جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!!

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-10-2018, 04:55 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-04-2017, 08:36 AM

ناصر حسين محمد

تاريخ التسجيل: 09-01-2013
مجموع المشاركات: 5193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!!

    07:36 AM April, 24 2017

    سودانيز اون لاين
    ناصر حسين محمد-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    وهم كثُر في المنبر ( لا يعجبهم العجب ولا انجازات الانقاذ البائنة لمن به رمد)


    والقصة معروفة لكن نحكي للفائدة العامة

    اخونا تمتام و(شنّاف) يشوف اي شي يمرق منو عيب
    الكورلا يقول ليك جامدة لكن واطية
    الجمس يقول ليك رهيب بس بياكل بنزين

    اها صحبو خطب وعرفو على الخطيبة (الطويلة وأخر حلاوة شعر وعيون وقوام ولون ) وسالو منو رايو

    اها اخونا قال ليهو ( جامدة لكن طويلة وبتاكل جلبابات) ..!!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2017, 08:41 AM

ناصر حسين محمد

تاريخ التسجيل: 09-01-2013
مجموع المشاركات: 5193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: ناصر حسين محمد)

    أرسل قائد الامة ( البشير حفظه الله) الجيش السوداني لموقف طبيعي وهو الدفاع عن العروبة والاسلام

    وبنهج قاتلو التي تبغى حتى تفي الى امر الله
    فقالو مرتزقة



    رفعت امريكا العقوبات عن السودان فصرخو (باااع)

    افتتح البشير مصنع التعليب للخضر والفاكهة في كريمة فقالو (لماذا ليس لسوداني )

    قطر (الخير) شرعت في مساعدة السودان في بعض المجالات منها الاثار فقالو (سرقت الاثار)



    راعي الضان في الخلاء يرى بأم عينيه ونفاذ بصيرته النقية من الاهواء حكمة قائدنا

    ولكنهم ( الرجرجة والدهماء ) يرون بعين سوء ترى اللشوك في الورود وتعمي ان ترى فوقه الندي اكليلا




    تاني خط احمر، ونحن موجودن لجماعة ( طويلة بس بتاكل جلبابات)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2017, 06:21 PM

ناصر حسين محمد

تاريخ التسجيل: 09-01-2013
مجموع المشاركات: 5193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: ناصر حسين محمد)

    عندما كان السودان معزولا عن دول الاقليم
    صدح البعض باقبح الالفاظ منتقدين انعزال السودان وسياساته تجاه دول الاقليم


    والان عندما انفتح السودان على العالم العربي والدولي
    شبكونا (انبطاح )


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2017, 06:55 PM

باسط المكي
<aباسط المكي
تاريخ التسجيل: 14-01-2009
مجموع المشاركات: 5429

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: ناصر حسين محمد)

    وهم كثُر في المنبر ( لا يعجبهم العجب ولا انجازات الانقاذ البائنة لمن به رمد)
    ..................
    انت كان عند رمد ..الزمن دةكلو وطن واطي وما واطي وكل كتر
    انت من المتحولين وخلاس ولكل راي ولا شنو ياناصر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2017, 07:00 PM

مني عمسيب
<aمني عمسيب
تاريخ التسجيل: 22-08-2012
مجموع المشاركات: 15609

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: باسط المكي)



    يا ناصر لو سمحت سيب النقة !

    انت برا وجوا داير تنق ؟
    وقت الله اداك خيار يناسبك احمد الله وسيب النقة البتقصر
    العمر وبتجيب الفقر دي !!!

    استحلفك بالله سيب النقة وخليك عندك صبر ... ياخي انت
    ما شايف المناضلين البتعذبوا وبسجنوهم وبعذبوهم وصابرين؟
    بس بطلب منك الصبر والله يا ناصر كرهتي في الدنيا الشفقان
    وما عنده صبر والثرثار ياخي اصبر خلاس كفاية نقة !!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2017, 07:02 PM

علي عبدالوهاب عثمان

تاريخ التسجيل: 17-01-2013
مجموع المشاركات: 7568

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: باسط المكي)


    ( جامدة لكن طويلة وبتاكل جلبابات)

    =======

    حبيبنا ناصر مودتي
    يا ناصر أنت عارف في ناس في البورد من ضواحي الدنيا
    مريت على عمنا القوقل ما لقيت معنى للكلام ده ..
    خاصة عبارة ( تأكل جلبابات ) ..

    مودتي ولك التحية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2017, 07:10 PM

الطاهر الطاهر
<aالطاهر الطاهر
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 424

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: علي عبدالوهاب عثمان)

    علي عبد الوهاب
    انت كدا عصرت على الراجل شديد
    جلبابات جمع جلبابيه بيضاء مكويه ..
    دي لزوم التمويه
    النكته تم تزييفها
    يعني دايرو يجي يقول النكته الاصل ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2017, 09:28 PM

سيف اليزل سعد عمر
<aسيف اليزل سعد عمر
تاريخ التسجيل: 11-01-2013
مجموع المشاركات: 9037

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: الطاهر الطاهر)

    Quote: جامدة لكن طويلة وبتاكل جلبابات)


    حتى النكتة زاتها حرفتها مع النيولوك الجديد...

    بالغت يا ناصر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-04-2017, 11:03 AM

ناصر حسين محمد

تاريخ التسجيل: 09-01-2013
مجموع المشاركات: 5193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: سيف اليزل سعد عمر)

    يامنى اسيب النقة كيف لكن

    من هنا وغادي شغلي نقة قصاد البقيف في وجه النهوض بالوطن
    مواقفي بموت من اجلها سيبيك من النقة الهينة دي





    علي والطاهر وسيف كان مصرين بجيب الاصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-04-2017, 11:32 AM

باسط المكي
<aباسط المكي
تاريخ التسجيل: 14-01-2009
مجموع المشاركات: 5429

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: ناصر حسين محمد)

    مواقفي بموت من اجلها سيبيك من النقة الهينة دي
    .................
    .فلتحيا المواقف ..يا ابو المواقف انت
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-04-2017, 12:39 PM

Haytham Ghaly

تاريخ التسجيل: 20-01-2013
مجموع المشاركات: 3814

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: باسط المكي)



    تاني خط احمر، ونحن موجودن لجماعة ( طويلة بس بتاكل جلبابات)
    ----------------------

    😂😂😂😂

    اهل الميت غفرو

    والجيران كفرو

    غايتو انا شايفا طويلة وعريضة وبتاكل جلبابات وهنايات ودولارات



    ((((())())()))))(

    محاسن: امسحي الشنب دا😂😂😂😂
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-05-2017, 05:50 PM

ناصر حسين محمد

تاريخ التسجيل: 09-01-2013
مجموع المشاركات: 5193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: Haytham Ghaly)

    Quote:

    اهل الميت غفرو

    والجيران كفرو




    هههههه
    الجيران (نحن) شلاقة شديدة



    بنرجع تاني للجماعة ديل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-05-2017, 06:10 PM

حامد بدري
<aحامد بدري
تاريخ التسجيل: 10-03-2013
مجموع المشاركات: 2558

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: ناصر حسين محمد)

    بتاكل لباسات اكتملت النكتة اعرشوا علي كده
    المؤتمر الوطني ياكل ناقة صالح خليك من اللباسات
    ومنطقة اللباسات دي والابخرة والادخنة ياها مكانوم المناسب ايو كوز ماوراهو غير الضراط خليك من مؤيد للريس ساي يازوووول ابرد الله يرضالي عليك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-05-2017, 09:27 PM

عبد الصمد محمد
<aعبد الصمد محمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 321

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: حامد بدري)


    الطيور على أشكالها تقع
    وانت ما تبقى ملكي أكتر من الملك أصبر على رزقك يا أخينا والقاسمو ليك ربك بتاكلو بس ما تنفرط قدر دا من قولة سيك
    انت عارف الكيزان أصحاب اللحم والراس قالوا في النظام دا شنو؟
    سمعت بالتجاني عبدالقادر؟
    دا الزول القالوا أكبر عقلية كيزانية مفروض تخلف الترابي
    كان رئيس إتحاد طلاب جامعة الخرطوم لدورتين عصيتين أيام نميري
    التجاني نفض قماشه منهم وكتب عنهم ما يلي أرجو قراءته بعقل وقلب مفتوح وبعدين راجع ما كتبت
    ديل الناس البنو الشيء دا من ساسه
    الرأسماليون الإسلاميون: (1-2)
    ماذا يفعلون فى الحركة الإسلامية؟
    د. التجاني عبد القادر [email protected]
    (1)
    أشرت فى مقال سابق إلى إرهاصات تحول إستراتيجى وقع فى مسار الحركة الإسلامية، وذكرت أنه صار يتجسد سياسيا فى تحالف ثلاثى بين "القبيلة" و"السوق" والذهنية الأمنية"، ثم تحدثت فى مقالين تاليين عن هذه الذهنيةالتى هيمنت على التنظيم وحولت سائر نشاطه الى ملفات أمنية، وأريد فى هذا المقال أن أتحول الى السوق، لنرى ظاهرة أخرى تتمثل فى "الذهنية" التجارية وفى العناصر الرأسمالية التى صارت هى الأخرى تنشط وتتمدد حتى كادت أن "تبتلع" الجزء المتبقى من تنظيمنا الإسلامى الذى لم ننضم اليه أصلا الا فرارا من الرأسمالية المتوحشة.
    ولما كان الشىء بالشىء يذكر، فقد كتب صديقنا عبد المحمود الكرنكى،الصحفى والملحق الإعلامى السابق بلندن، كتب ذات مرة فى أوائل الثمانينات مقالا لصحيفة الأيام تعرض فيه بالنقد لممارسات بعض "أخواننا" العاملين فى بنك فيصل الإسلامى. كانت رئاسة الصحيفة قد أوكلت آنذاك، ابان ما عرف بالمصالحة الوطنية، الى الأستاذ يسين عمر الإمام. وقبل أن ينشر الموضوع وصل بصورة ما الى الدكتور الترابى، فلم يعجبه وطلب من الكرنكى أن يعرض عن نشره، على أن يبلغ فحواه الى "أخوانه" فى البنك على سبيل النصيحة. قال له الكرنكى: لن أنشر الموضوع احتراما لرأيك، ولكنى لن أتقدم بأية نصيحة لأحد. ولما سأله الترابى عن سبب ذلك، قال له: هب أنى تقدمت اليهم بنصيحة، ثم تقدم اليهم "الأخ" الطيب النص بنصيحة أخرى، فبأى النصيحتين يأخذون؟ وكان الطيب النص آنذاك من التجار/المستثمرين الكبار الذين يحبهم مديرو البنوك، ويطيلون معهم الجلوس، ويولونهم إهتماما لا يولون معشاره لأقوال الصحف والصحفيين، خاصة الفقراء منهم. وقد أحس الكرنكى بذلك وأدرك أولا أن بعض "أخواننا" قد داخلهم "شىء ما" أفقدهم القدرة على تذوق النصيحة "الناعمة" والموعظة الحسنة، كما أدرك ثانيا أن العلاقة بين التنظيم والسوق، والتى يمثل(اكس) "همزة الوصل" فيها، قد بلغت من القوة مبلغا لا تجدى معه المواعظ الأخوية والنقد السرى. والسيد (اكس) ليس هو التاجر المجرد، وانما هو تاجر"إسلامى"، وهو حينما يذهب الى موظفى البنك "الاسلامى"، أو الى العاملين فى مرافق الدولة لا يذهب كما يذهب عامة التجار وانما يذهب ومعه هالة التنظيم، ليتوصل الى مصالحه الخاصة، وهذا هو مربط الفرس وبيت القصيد، أى أن "المصالح الخاصة" التى تتخذ لها غطاء من "التنظيم" هى محل الإشكال وموضع النظر فى هذا المقال.
    والسؤال هنا: كيف بدأت العلاقة بين التنظيم والسوق؟ وفى أى اتجاه تطورت، والى أى شىء يتوقع لها أن تقودنا؟ أظن أن بداية هذه العلاقة تعود الى فكرتين بسيطتين احداهما صحيحة والأخرى خاطئة. أما الفكرة الأولى الصحيحة فهى أن اصلاح المجتمع السودانى أو اعادة بنائه على قواعد الاسلام وهديه(وذلك هو الهدف الأساسى للتنظيم) يستلزم تجديدا فى الفكر الاسلامى ذاته، تتمخض من خلاله رؤية تحريرية-تنموية، يتوسل بها لانتزاع الإنسان السودانى من براثن الجهل والمرض والفاقة، وذلك من خلال بناء نماذج فى التنظيم والقيادة، ونماذج فى المؤسسات الاجتماعية والاقتصادية والتربوية تكون كل واحدة منها "بؤرة إشعاع" يلتقى فيه الهدى الدينى، والعرف الإجتماعى، والخبرة التقنية،والقيادة الرشيدة. ولكن العمليات البنائية هذه لا تكتمل إلا بتنظيم دقيق ومال وفير، فهما وسيلتان أساسيتان من وسائل التحرر والنهضة الإجتماعية الإسلامية، ولكن لا ينبغى للوسيلة "التنظيم" أن تتحول الى هدف، كما لا ينبغى أن تكون للعاملين على تحقيق هذه الوسائل "أجندة خاصة"، كأن يتحولوا هم الى أغنياء ثم يتركوا التنظيم والمجتمع فى قارعة الطريق.
    أما الفكرة الثانية الخاطئة فهى أن "التنظيم" لا يكون قويا الا اذا صار غنيا، ولن يكون التنظيم غنيا فى ذاته وانما يكون كذلك اذا استطاع أن يأخذ بعض المنتسبين اليه "فيصنع" منهم أغنياء، بأن يضعهم على قمة المؤسسات الإقتصادية:مديرون لبنوك، ورؤساء لمجالس الإدارات والشركات، ومستشارون قانونيون، وفقهاء شرعيون ملحقون بالبنوك، فيصير هؤلاء أغنياء ليس عن طريق الرواتب الكبيرة والمخصصات السخية فحسب وانما عن طريق السلفيات طويلة الأجل، والقروض الميسرة، والمعلومات الكاشفة لأوضاع السوق ولفرص الإستثمار. هذه الرؤية الخاطئة لم أستطع أن أتحقق من مصدرها بعد، ولكنى أذكرها لأنها صارت رؤية سائدة وذات جاذبية كبرى، وكان من نتائجها أن تولد لدينا "مكتب التجار"، ليكون بمثابة الأصابع التنظيمية فى السوق، ثم تحولت "إشتراكاتنا" الصغيرة الى شركات(كيف؟ لا أدرى)، ثم صارت كل شركة صغيرة تكبر حتى تلد شركة أخرى، ولما لوحظ أن عددا كبيرا من العضوية الإسلامية ميسورة الحال يوجد فى السعودية وفى دول الخليج الأخرى، أنشأ "مكتب المغتربين"، ليقوم بجمع الاشتراكات، ثم تحولت وظيفته بصورة متدرجة الى ما يشبه الوساطة التجارية والوكالة والإستثمار. ولما لوحظ تكرر المجاعات والكوارث فى السودان، أنشئت أعداد من المنظمات الخيرية التى تهتم بالعون الإنسانى، ولكنها تركت لأصحاب العقلية الرأسمالية التوسعية، فصار القائمون عليها فى كثير من الأحيان ينحدرون من الشريحة التجارية ذاتها؛ الشريحة التى تتخندق فى البنوك والشركات والمكاتب التجارية.
    ثم جاءت ثورة الإنقاذ، فكانت تلك هى اللحظة التأريخية التى وقع فيها التلاحم الكامل بين الشريحة التجارية المشار اليها، والمؤسسات الإقتصادية فى الدولة، فمن كان مديرا لبنك البركة صار وزيرا للمالية والإقتصاد، ومن كان مديرا لبنك فيصل صار محافظا لبنك السودان المركزى، ومن كان مديرا لشركة التأمين الإسلامى صار وزيرا للطاقة، فاذا لم يصب فيها نجاحا خلفه عليها مدير بنك التضامن أو بنك الشمال الإسلاميين، الى غير ذلك من وزراء الدولة ووكلاء الوزارات. وكل من هؤلاء لم يعرف لأحدهم أسهام أصيل فى الدراسات الإقتصادية، أو رؤية عميقة للتنمية الإسلامية، ولكن كل هؤلاء يعرف بعضهم بعضا معرفة شخصية، وكانت لهم ذكريات مشتركة فى المدارس، أو فى العمل التنظيمى، فصاروا يديرون الإقتصاد السودانى كأنما هو شركاتهم الخاصة، وتحولوا تدريجيا الى نخبة حاكمة مغلقة، فاذا خرج أحدهم من وزارة أعيد الى وزارة أخرى أو أعيد الى "مملكته" السابقة، أو أوجدت له شركة خاصة للاستشارات أو المقاولات أو الإنشاءات، وذلك ريثما يخلو أحد المقاعد الوزارية، فى تطابق تام مع نظرية "تدوير النخبة الحاكمة" التى قال بها عالم الاجتماع الأمريكى رايت ميلز وآخرون. وبهذه الطريقة تم تمرير وتسويق المفاهيم الرأسمالية وتوطينها فى برامج الدولة والتنظيم، وبهذه الطريقة سدت المنافذ لأية محاولة جادة لبلورة مذهب اسلامى أصيل فى التنمية الإقتصادية،وبهذه الطريقة تحول التنظيم الى ما يشبه "حصان طروادة" يشير مظهره الخارجى الى صرامة المجاهدين وتقشف الدعاة، أما من الداخل فقد تحول الى سوق كبير تبرم فيه الصفقات، وتقسم فيه الغنائم، دون ذكر لتجديد الفكر الإسلامى أو لنموذج التنمية الإسلامية الموعودة، وبهذه "الطريقة" صار أفراد هذه الشريحة أغنياء بينما ترك "التنظيم" ليزداد فقرا وتمزقا،بل إن عامة العضوية ظلوا فقراء مثل عامة الشعب برغم الشركات الكثيرة التى تم توزيعها بين المؤتمرين الوطنى والشعبى؛ الشركات التى أسست باسم الإسلام ومن أجل نصرة الفقراء والمستضعفين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-05-2017, 09:37 PM

عبد الصمد محمد
<aعبد الصمد محمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 321

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: عبد الصمد محمد)


    الرأسماليون الإسلاميون:
    مـــاذا يفعلـــون فى الحـــركة الإســـلامية؟ (2-2)


    د. التجاني عبد القادر
    كنت أقف ذات مرة أمام شباك الزكاة بإدارة المغتربين بمطار الخرطوم استكمالا لإجراءات تأشيرة الخروج.سألنى الموظف باحترام ظاهر عن مقدار راتبى الشهرى، وقبل أن أنطق بشىء لكزنى الشخص الذى كان يقف خلفى فى الصف لكزة ذات معنى، ولما التفت اليه قال بنبرة حازمة: لا تخبره بكل المرتب، قل له أن مرتبى ألفين أو ثلاثة، أصلو ديل....، ثم قال كلمة جعلت موظف الزكاة يشيح بوجهه. دفعت الزكاة كاملة والرسوم وبعضا من متأخرات الضرائب ثم خرجت وأنا أشعر بغصة فى حلقى. صحيح أننى ذهبت لشباك الزكاة لأنى كنت محتاجا مثل غيرى لتأشيرة للخروج، ولكن الصحيح أيضا أننى كنت على قناعة بوجوب الزكاة باعتبارها عبادة فى ذاتها، وباعتبار أنها قد شرعت من أجل الفقراء والمساكين الذين قد تخرجهم اضطرابات المعاش، أو تشوهات الأسواق، أو طغيان رأس المال، قد تخرجهم من دورة الاقتصاد وتوقعهم فى ذل الحاجة،أو تدفعهم فى طريق الرذيلة أو الجريمة، فيريد صاحب الشرع من خلال نظام الزكاة أن يسد حاجاتهم الأساسية، وأن يحفظ كرامتهم الانسانية، حتى يتمكنوا من الاندراج مرة أخرى فى دورة الاقتصاد.


    قلت فى نفسى: لماذا غابت هذه "الرؤية" وحلت مكانها "صورة" سلبية عن الزكاة وعن العاملين عليها؟ هل يعود ذلك أيضا الى عدم الشفافية والصدق؟ اذ يرى الناس دقة وانضباطا فى "تحصيل" الزكاة ولكنهم لا يرون مثل تلك الدقة والانضباط فى "توزيعها"، يرى الموظف أن الزكاة تؤخذ منه على "دائرة المليم" ولكنه حينما يذهب الى قريته ويتعلق به الفقراء والمساكين وأولو القربى، فلا يصادف منهم من تلقى شيئا من الزكاة طيلة حياته الدنيا، فيقول فى نفسه: اذا كانت زكاتى لا تكفى فأين زكاة العمارات والمصانع والماكينات والفنادق والشاحنات والطائرات، ثم أين زكاة الذهب والنفط، ألم يقل سبحانه وتعالى(يأيها الذين آمنوا أنفقوا من طيبات ما رزقناكم ومما أخرجنا لكم من الأرض)، أليس النفط "ركازا" أخرجه الله من الأرض، أو ليست زكاة الركاز الخمس(20%) كما ورد فى الحديث؟ على أن الزكاة مهما تنوعت مصادرها وتكاثرت أقدارها ووزعت بالقسط ليست الا جزءا من رؤية اجتماعية-اقتصادية متكاملة؛ رؤية يعلو فيها الإنسان والعمل على المال، ويغلب فيها التضامن والتكافل على المحاصصة والأثرة، رؤية منحازة للمستضعفين من الرجال والنساء والولدان الذين لا يستطيعون حيلة ولا يهتدون سبيلا، فهل نحن نملك هذه الرؤية؟ وهل نحن جادون فى تطبيقها؟ سؤال نوجهه الى أنفسنا فى الحركة الاسلامية، ثم الى "الفريق" من مفكرينا الاقتصاديين وعلمائنا الشرعيين الذين ظلوا على رأس المصارف الإسلامية وديوان الزكاة وهيئة الأوقاف ووزارة المالية والتخطيط الإقتصادى ردحا من الزمن. هل منهم من يملك بالفعل رؤية إسلامية للاقتصاد، أم أن جل ما يعتمدون عليه هو صيغة "المرابحة" التى عثروا عليها جاهزة فى حاشية ابن عابدين فصارت وصفة سحرية تستخدمها البنوك الاسلامية فى تعظيم أرباح عملائها من الرأسماليين، ثم أضافوا اليها فتوى بعض علماء الأزهر بوجوب أخذ الزكاة من الموظفين دون انتظار الحول، ثم أضافوا لهما "روشتة" البنك الدولى برفع الدعم وتحرير الأسعار، أهذا هو الإقتصاد الإسلامى؟

    ان السؤال عن البعد الإسلامى فى السياسات الاقتصادية(ولا أقول البديل الاسلامى)ليس من نوافل القول أو فضول الكلام، وانما هو سؤال يتعلق بعلة وجود الحركة الاسلامية ذاتها كحركة اجتماعية-سياسية تتصدى للاصلاح والنهضة، غير أن الفريق الاقتصادى الحاكم، مثله مثل الفريق الأمنى، لا يهتم كثيرا "بالمرجعية الإسلامية"، ويعتبر ما نقوله ضربا من "الكلام الفارغ"، ولقد هالنى أن اطلعت ذات مرة على مقابلة مع واحد من القيادات الإقتصادية الاسلامية. كانت المقابلة تهدف لقراءة "ذهنية" النخبة الإسلامية المتحكمة فى القطاع الإقتصادى، وذلك أهم عندى من قراءة الأرقام التى يحيلوننا اليها، اذ بدون معرفة "الذهنية" يصعب علينا أن نتعرف على مرامى السياسات والخطط. كان السؤال المحورى فى المقابلة: ما معنى انتهاجكم سياسة اسلامية فى الإقتصاد؟وما هى المقومات الإسلامية فى الإقتصاد السودانى؟ وهو سؤال جيد فى نظرى لأنه يحاول أن يكتشف عما اذا كان الاقتصاديون الإسلاميون يملكون بالفعل رؤية أو "نموذجا"، وعما اذا كان ذلك النموذج المستبطن فى ذهن المخطط يرتكز بصورة واعية او غير واعية على مذهب إسلامى فى الإقتصاد، أم أنهم يسيرون على أهزوجة الشعار التى صاحبتنا طيلة العقود الماضية؟ وجه السؤال بصورة مباشرة لأحد وزراء الدولة آنذاك فى وزارة المالية، وهو رجل يحمل الدكتوراة فى مجال الإقتصاد، وظل لفترة طويلة يشغل مناصبا تنفيذية عليا فى القطاع الاقتصادى باختيار من قيادة الحركة الاسلامية والدولة،فأجاب على السؤال كما يلى: "هذا سؤال كبير يحتاج الى ندوة، ولكن التصور الإسلامى الكامل معروف، والمبادىء الاقتصادية تنطلق من التصور الاسلامى حول حقيقة هذا الكون من ربه والى أين يسير، وينطلق أيضا من المبادىء الأساسية فى القرآن والسنة والمعاملات وفى الاقتصاد..أنتهى"، والسؤال لم يكن بالطبع عن التصور الاسلامى العام للكون، أو المبادىء الكلية التى قررت فى القرآن والسنة، وانما كان عن "الطريقة" التى يتم عبرها تجميع وتنظيم تلكم التصورات الاسلامية العامة وتحويلها الى رؤية اسلامية-اقتصادية متماسكة تستوعب خصوصيات المعاش فى المجتمع السودانى بأوضاعه الراهنة،ثم ربطها بالخطط الإقتصادية الجزئية التى يشرف عليها سعادة الوزير، وما اذا كان لمثل هذه العملية نتاج معرفى ملموس يجعل الوزير وحكومته يعلنون على الملأ انهم ينتهجون سياسة اسلامية فى الاقتصاد، ولكن الوزير لم يشأ أن يواجه السؤال، ليس لجهله، وانما لمعرفته التامة بأن النخبة الرأسمالية التى يمثلها، والتى صارت تهيمن على مفاصل الدورة الاقتصادية فى الريف وفى المدن، لا ترى لها مصلحة فى استنباط مذهب اسلامى واضح فى الاقتصاد، لأن المذهب الاسلامى يضع محددات أخلاقية وقانونية على الثروة، كما يضع التزامات اجتماعية عليها، والشريحة الرأسمالية تريد أن يكون السوق "حرا" من هذه المحددات والإلزامات حتى تستطيع أن تعظم أرباحها كيفما تشاء؛ أى أن الشريحة الرأسمالية لا تريد "رؤية" اسلامية متماسكة، وانما تريد "شعارا" فضفاضا(أو قل ماركة تجارية) تحرك به العاطفة الدينية، وتستقطب به رؤوس الأموال.

    أما السذج من أمثالنا، والذين دخلوا فى الحركة الإسلامية على أمل أن يتمكنوا من بلورة برنامج اسلامى للتنمية الإقتصادية المتوازنة والعدل الإجتماعى، أو على أمل أن يوصلوا أصوات الفقراء المستضعفين الى مسامع السلطة، هؤلاء الساذجين عليهم أن يبحثوا عن طريق آخر، فالرأسمالية المتوحشة قد استولدت لها أنصارا فى صفوفنا الأمامية.

    ويبقى السؤال الكبير: لماذا صار الانسان فى السودان على هذه الدرجة من الفقر حتى أنه صار يحتاج الى الصدقة والزكاة؟ ألم يكن القطاع الأكبر من الأسر فى الريف السودانى ينتج موادا غذائية تكفى حاجته المباشرة دون دعم من أحد؟ فكيف تحطمت تلك الوحدات الإنتاجية التى كان يعتمد عليها الوجود المادى للمجتمع، والمتمثلة فى الأسرة ذات المزرعة والمراح في القرية السودانية؟وكيف تبدل نمط الإنتاج التقليدى ومن الذى استفاد من ذلك؟ الأسباب عديدة ومتنوعة ولكن تأتى على رأسها أربعة: أولها الهجمة الهائلة التي قامت بها الأسواق الرأسمالية منذ زمن طويل في اختراق المجتمعات الزراعية والرعوية في الدول النامية وإدراجها في نظمها النقدية والصناعية بحيث صارت المزارع والمراعي في الدول النامية موارداًً رخيصةً لاحتياجات الصناعة الغربية من المواد الخام، دون اعتبارٍ لما يصيب البيئة من تخريب أو لما يصيب العامل من ضرر، فصار المزارعون والرعاة في الدول النامية ينتجون سلعا ً لأسواق عالمية لا قدرة لهم في التحكم فيها، ولا معرفة لهم بما تتعرض له من تقلبات، وما ينشأ فيها من تطورات، ودون أن يكون لهم بديل آخر يلوذون به؛ وثانى الأسباب هو إلحاح الدولة الوطنية، في مرحلة ما بعد الاستقلال السياسي، في الطلب على السلع الزراعية التي توفر عائدا ً نقديا ً بالعملات الأجنبية، لكي تتمكن من تغطية نفقاتها المتصاعدة، ليس في المجال التنموي ولكن في المجالات العسكرية والأمنية، على أن اعتماد الدولة شبه الكامل على قطاع الزراعة والرعي لم يقابله استثمار من قبلها في مجال البنيات الأساسية أو الأبحاث الزراعية والصناعية أو الحماية البيئية أو الخدمات الاجتماعية التي يحتاجها الريف "المخزن"؛ وثالث تلك الأسباب هو تشريد المزارع التقليدي واخراجه من الأرض، وظهور المزارع "التجاري" والمشاريع الزراعية التجارية، حيث يكون الاعتماد على رأس المال والآلات الحديثة أو العمالة الرخيصة؛ وآخر تلك الأسباب هو ضمور القطاع الصناعي الوطني وعجزه المستمر، إذ لم تستطع الدولة أو الرأسمالية المحلية المرتبطة بها أن توطن أي صناعة من الصناعات الاستراتيجية أو تنفذ خطة مناسبة للنهضة الصناعية. فكان لزاما ً أن يؤدي تدهور القطاع الصناعي وعجزه إلى تدهور أكبر في القطاع الزراعي.

    وكانت النتيجة، كما هو متوقع في مثل هذه الحالة، أن يتم الفصل بين المزارع التقليدى والأرض من جهة، ثم يفصل بينه وبين أدوات الإنتاج ورأس المال من جهة ثانية، فيجبر عدد كبير من المزارعين والرعاة ليصيروا عمالا ً مؤقتين في قطاع صناعي كسيح ليست له قدرة على البقاء فضلا ً عن النمو وامتصاص العمالة الفائضة، أو جنودا فى الجيش والشرطة والسجون، أو "خفراء" فى قطاع المنشئات والمبانى،أو يتركون فى قارعة الطريق، حتى صار من المألوف فى السودان أن ترى الرعاة يتجولون بلا ماشية، وأن ترى المزارعين يتحولون الى باعة فى شوارع العاصمة تطاردهم البلدية، وترى نساءهم يتحولن الى بائعات للشاى والقهوة فى نواصى الطرقات. وكما انقطعت الصلة فى الريف السودانى بين المزارع و الأرض وبين الراعى والماشية، فقد انقطعت الصلة كذلك فى المدينة بين العمل و الأجر، فصارت الوظيفة حقا يطالب به المتخرجون فى المدارس و الجامعات سواء وجدت أعمال يؤدونها فى المقابل أو لم توجد، فاذا نال أحدهم وظيفة وجدها لا تسد رمقا ولا ترضى طموحا، واذا لم يجدها علق آماله بالحصول على عقد للعمل فى دول الجوار الغنية بالنفط، أو وقف أمام السفارات طلبا للهجرة، وصار كل هؤلاء، من وجد ومن لم يجد، ومن تعلم ومن لم يتعلم، يمثلون "فائضا بشريا" دائما، ومليشيات عسكرية جاهزة، تتغذى منها الحركات المتمردة فى شرق البلاد وغربها، وتحولها الى جيوش تقاتل بهم إخوانهم المستضعفين الذين سبقوهم بالإنخراط فى الجيش والشرطة طلبا للمعاش، وهذه بالطبع ظاهرة فريدة فى نوعها، ومؤلمة لمن تأملها، إذ نرى "البروليتاريا المسلمة" تنقسم على نفسها، ويقوم بعضها بضرب رقاب بعض، فى غفلة تامة عن القاعدة الإجتماعية الواحدة التى ينحدرون منها، وفى جهل بطبيعة العدو الإستراتيجى الذى يستهدفون. >>
    تلك هى اذن عملية الإستنزاف المستمر، والتحطيم البنيوى، والإفقار المتعمد للريف السودانى، وتلك اذن هى ثمارها المرة، والتى ساهمت فى انتاجها الرأسمالية العالمية والشريحة الرأسمالية المحلية(اسلامية وغير اسلامية)، وذلك من خلال هيمنتها على مفاصل الدورة الاقتصادية في الريف وفي المدن وفي الأسواق الإقليمية، ومن خلال ارتباطاتها القوية بالمصارف والشركات ومراكز السلطة السياسية، مانعة بذلك قطاعات واسعة من الجمهور من الانخراط فى دورة الاقتصاد، ودافعة أعدادا مهولة من السودانيين نحو الهجرة الجبرية المتواصلة الى المدن، أو الى المليشيات المتمردة، أو نحو الثورة الإجتماعية الكامنة التى لا يعرف مداها ومآلاتها أحد الا الله.

    إن تفكيك النظام الاجتماعي والاقتصادي في الريف وما صحبه ولحق به من تهجير جماعي مفزع من الريف إلى المدن لم تصحبه كما هو معلوم ثورة صناعية توفر قاعدة جديدة للإنتاج، كما لم تسنده قاعدة تعليمية أو تكنولوجية توفر مهارات ومعارف تفتح منافذ بديلة للمعاش، فشكل ذلك الوضع حالة من الاحتقان النفسي والانفراط الاجتماعي جعلت الجميع يحلمون باسترداد هوية ضائعة وثروة مسلوبة، فلم يجدوا أطرا تستوعب تلك الأشواق سوى المليشيات العرقية المسلحة، أو التنظيمات السياسية المتطرفة؛ اذ أن البحث عن " الهوية الضائعة " وعن" الثروة " المسلوبة يعملان معاً في صناعة ايديولوجيه "المفاصلة"، سواءً كانت مفاصلة دينية أو عرقية، وهي الأيديولوجية التي تسوغ لأصحابها الانقضاض على السلطة، وقد ينجحون في ذلك بالفعل ولكنهم سينتهون،عاجلاً أو آجلاً،إلى النتيجة نفسها التي انتهى إليها الإنقلابيون من قبلهم وهي أن المشكل الاجتماعي-الاقتصادى الراهن لا يمكن أن يحَّل عن طريق البتر العسكري أو الإقصاء العرقى أو الدينى.

    على أن المشكلة لا تقف عند هذا الحد،اذ أن القاعدة الإنتاجية التقليدية المشار اليها آنفا، لن تعود الى الريف وتستأنف عمليات الإنتاج لمجرد وجود الطرق والجسور(والتى تجتهد الحكومة فى بنائها)، ولكن وعلى افتراض عودتها وممارستها للانتاج فانها لن تستطيع تحت هيمنة الرأسمالية الشرسة واقتصاد السوق غير المقيد أن تلبى حاجاتها الاقتصادية المباشرة فضلا عن أن تلبى حاجاتنا القومية من السلع الزراعية، وسيترتب على هذا أن توجه جل الموارد القومية المتحصلة من عائد النفط لاستيراد السلع الغذائية والصناعية التي ترد من الأسواق الخارجية، ولإسترضاء المليشيات المسلحة، ودفع استحقاقاتها وتعويضاتها، مما يؤدى لاختلال مستمر فى ميزان المدفوعات، ولنضوب الاعتمادات التي يمكن أن توجه الى قطاعات الإنتاج الزراعي و الصناعي، فتزداد هذه القطاعات تحطما على ما كانت عليه، وسيزداد لدينا عندئذ عدد المزارعين الذين لا زراعة لهم، والعمال الذين ليست لدينا مصانع تستوعبهم، والخريجين الذين ليست لدينا وظائف لهم، وسيشكلون جميعا، وقد انحل ترابطهم الاجتماعي القديم وتناثرت تنظيماتهم التقليدية، حزاما متجددا من الفقر والإحباط يحيط بالعمارات الشاهقة التي يتبارى في تشييدها الأغنياء القدامى والجدد.

    والسؤال هنا:هل يمكن إحداث نوع من التكامل البنيوى بين المزارع التقليدي والأرض البور والنخب الإجتماعية الحديثة ذات الكفاءة المهنية والقدرة الإدارية المتطورة حتى يتم إحياء القاعدة الإنتاجية التي يقوم عليها المجتمع؟ أم أن عائدات النفط وما ينتج عنها من فرص استثمارية ستصب فى جيوب النخبة الرأسمالية ذاتها؛ النخبة التى لا ترغب فى تطوير برنامج تنموى إسلامى، ولا ترغب فى الدخول فى العمليات الإنتاجية الإستراتيجية(زراعة وصناعة) وتفضل الإستثمار المضمون فى قطاع العقارات والخدمات والإستيراد؟ لأنه وما لم يتم إدراج القوى الريفية التقليدية (التى أخرجت من ديارها، وأبطلت طرائق معاشها) في البنية الاقتصادية الحديثة، وما لم تتم إعادة الشرائح الرأسمالية الجديدة الى قطاعات الإنتاج الاستراتيجي، فان الفجوة بين هاتين الفئتين ستتباعد وقد تتحول الى تناقض أساسي بين الدولة والمجتمع قد يتبلور في اتجاه الثورة الاجتماعية الشاملة.

    ولكن ما هو الدور المتبقي للدولة؟ هناك من يقول ان الدولة في العالم الثالث في عهد العولمة الأمريكية الذى نشهده مهددة بالتلاشى والزوال، على أية حال، سواء كانت اسلامية أو لبرالية، اذ من المؤكد أن تجد نفسها دائما غير قادرة على التحكم فى الرأسمالية المحلية أو توجيه مساراتها نحو انتاج السلع الأساسية التى يمكن أن تدفع في اتجاه التنمية القومية؛ وستجد نفسها (ثانيا) غير قادرة على إحداث تنمية اقتصادية عن طريق الصناعة والتقانة بصورة مستقلة؛ وستجد نفسها (ثالثا) غير قادرة(حتى ولو أنتجت سلعا أساسية كالسلع الزراعية) على المنافسة في الأسواق العالمية، اذ أن فائض الإنتاج الزراعى في الدول الصناعية الكبرى، والذى تقف وراءه بقوة إتحادات المزارعين ووكلائهم في المجالس التشريعية في الديقراطيات الغربية لا يتيح فرصة حقيقية لأى دولة نامية أن تجد سوقا لمنتوجاتها الزراعية، أما اذا كانت تلك الدولة النامية ذات شعار اسلامى كحالتنا هذه فسوف يتعذر عليها أن تجد منفذا للأسواق العالمية ما لم تتخلى عن الحواجز الثقافية و الأخلاقية التي يفرضها مشروعها الإسلامى.

    فهذه كما ترى أمور شديدة التعقيد، لا يحلها خبير اقتصادى واحد، أو فريق من التكنوقراط، أو فقيه تخصص فى باب البيوع، وانما يحتاج الأمر الى قاعدة فكرية وعلمية راسخة يعهد اليها ببناء رؤية متعمقة للتنمية القومية- تصورا فكريا، وتخطيطا استراتيجيا، وإدارة علمية، كما يحتاج الى شريحة إجتماعية رائدة ذات رغبة صادقة فى احتضان عمليات التنمية، توطينا للصناعة والتكنولوجية،وتشجيعا ورعاية للعلماء والمخترعين، ورد اعتبار للزراعة والرعى؛ وتحتاج علاوة على هذا لقيادة سياسية مترفعة عن الولاءات العشائرية الضيقة ومتجردة للمصلحة القومية، فتناط بها عمليات التعبئة الشعبية و التنسيق المؤسسي والتشريعي لإنجاز العملية التنموية على قواعد العدل الاجتماعي.فهل يستطيع الرأسماليون الإسلاميون أن يقوموا بهذه العمليات؟

    ان الإقتصاديين الاسلاميين سيفقدون كل مشروعية للبقاء فى قمة الهرم الاقتصادى أو فى قيادة الحركة الإسلامية ما لم يقوموا بتطوير أطروحة فكرية اسلامية متماسكة يجاب فيها على هذه التساؤلات، وترفع فيها هذه التناقضات، ثم يبلوروا فى ضوء ذلك برنامجا اجتماعيا-اقتصاديا ينحاز بصورة واضحة للطبقات الدنيا فى المجتمع، أما اذا بقوا على حالهم هذه، وتركت سياسات الدولة ومؤسساتها الاقتصادية تحت تصرفهم وتصرف مجموعات المصالح الخاصة المرتبطة بهم فان ذلك سيكون فى تقديرى أمرا شديد الضرر على المستوى التنظيمى الخاص بالحركة الإسلامية وعلى المستوى القومى العام.

    ولكن، وحتى لا تبلغ الأمور نقطة اللاعودة فإن الحكمة والحاجة يقتضيان أن تكف الحركة الإسلامية عن تعلقها بالنخبة الرأسمالية، وأن تعلق أملها بالله وبالناس، وأن تبدأ بصورة جادة فى إعادة النظر فى برنامجها الاجتماعى-الاقتصادى، فالعمل من خلال القضايا الاجتماعية المحورية(الفقر والمرض والعجز والبطالة والجريمة والطفولة والأمومة ونحوها)هو الذى يعمق الوعى بالرؤية الإسلامية،ويرهف الحس الاجتماعى-الانسانى، وينمى الروح، ويقود الى التلاحم بين شرائح المستضعفين، ويرفع التناقضات المتوهمة بينهم، وهو خير من انتظار نهايات للحرب الضروس بين داحس القصر وغبراء المنشية.


    (ونواصل باذن الله)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-05-2017, 09:39 PM

عبد الصمد محمد
<aعبد الصمد محمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 321

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: عبد الصمد محمد)



    العسكريون الإسلاميون: شركاء فى السلطة أم مالكون لها؟ (3/3)
    "



    د. التجاني عبد القادر

    أشرنا فى المقال السابق الى أن أطرافا جديدة بدأت تظهر فى مسرح العمليات، يتمحور بعضها حول الدكتور حسن الترابى وبعضها الآخر حول الرئيس عمر البشير، وقلنا إن تلك المجموعات الجديدة سيكون لها دور متعاظم فى قيادة الحركة الإسلامية والدولة قد يفوق الدور الذى كانت تقوم به الشخصيات التى فجرت النزاع. ونود فى هذا المقال أن نستكشف المناخ النفسى والثقافى الذى تتولد فيه مثل تلك المجموعات، والدور الذى يمكن أن تلعبه فى "دحرجة" ما تبقى من القيادات الإسلامية غير العسكرية الى خارج السلطة. ولكننا قد لا نستطيع أن نفعل هذا الا بتوسيع زاوية الرؤية بإجراء نوع من المقارنة بين مسيرة الحركة الإسلامية فى السودان وحركات سياسية أخرى فى محيطنا الأفريقى- العربى.

    إن قراءة متأنية فى تأريخ حركات التحرير الافريقية والعربية تكشف عن نمط متكرر ظل يحكم المسار العام لمعظم هذه الحركات، ويمكن التعبير عنه بالصيغة التالية:>>
    1- أنه عادة ما تبدأ هذه الحركات بـ (تصور) بسيط ترى فيه نفسها على أنها حركات تحرير وطنى، ثم تصوغ لها فيما بعد رؤى أيديولوجية، أو منظومات فكرية، تخوض من خلالها نوعا من الحروب ضد عدو من الأعداء، قد يكون محتلا أجنبيا فى بعض الحالات، أو نظاما تسلطيا متحالفا مع العدو الخارجى فى حالات أخرى.

    2- إن حرب التحرير هذه غالبا ما تتولد عنها عاطفة قومية وتضامن وطنى واسع، ولكن ما أن تحقق نصيبا من النجاح العسكرى أو السياسى حتى تتحول حربها من الساحة الخارجية إلى الساحة الداخلية؛ فتبتلى بنوع من الحروب الأهلية التى تعشعش فى الأبنية الداخلية لحركة التحرير نفسها.

    3- وأن الحرب الأهلية الداخلية ستقود فى محصلتها النهائية إلى تصنيع نظام "أوتوقراطى" فى داخل حركة التحرير، تكون نقطة ارتكازه ومحور وجوده "شخص/زعيم" يجمع بين الرمزية التاريخية، والموارد المالية، والسلطة الأمنية/العسكرية. وفى هذه المرحلة تتبعثر المنظومة الأيديولوجية الأولى، وينحل البناء التنظيمى الذى أسس عليها، ويتبدد التضامن الوطنى الذى صاحب نشأتها الأولى، ويتحول قائد الحركة من شخص ثوري يقود حركة تحرر ثورية إلى "زعيم ضخم" تحيط به الحاشية وأصحاب المصالح والأهواء،(وقد تسيطر عليه الذهنية التآمرية، ويستهويه النشاط السري)، ثم تتحول حركة التحرير تبعا لذلك إلى فصائل تتحارب فيما بينها،ثم يسعى كل منها سعيا حثيثا نحو التودد و التحالف مع الأعداء السابقين.

    فاذا أردنا أن نختبر صدق هذا المقولة فيمكن أن نلقى نظرة سريعة على الحالة الجزائرية مثلا، باعتبار أن حركة التحرير الجزائرية كانت هى أشهر تلك الحركات وأبلغها آثرا. سنلاحظ بوضوح نمط الانتقال من حرب التحرير الى الحرب الأهلية إلى النظام الاوتوقراطى. اذ أن الثوار الأساسيين الذين قادوا المعارك ضد لاستعمار الفرنسي تمت إزاحتهم بعد حرب أهلية طاحنة مهد لها وأدارها انقلاب داخلي قام على تحالف بين بن بللا و بومدين، ثم لم يلبث الانقلابيون أن انقسموا على أنفسهم فأطاح بو مدين بحكومة بن بللا وطويت صفحة الأيديولوجية القديمة، وجمعت السلطات كلها فى يد الزعيم الاوتوقراطى الجديد الذى تحول إلى زعيم عصابة، ثم يلتفت يمنة ويسرى فلم يجد قوة دولية أو أقليمية يتحالف معها سوى الدولة الفرنسية؛ الدولة الفرنسية ذاتها التى كانت تمثل العدو الإستراتيجى لجبهة التحرير الجزائرية.

    ويمكن أن نختبر صدق المقولة مرة ثانية بأن ننظر فى الحالة الفلسطينية، باعتبار أن حركة التحرير الفلسطينية هي أيضا من اشهر حركات التحرير فى الإطار العربى-الاسلامى. فقد تأسست كما هو معلوم فى عام 1957 لتجسد نضال الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال الاسرائيلى، ولكن بعد نحو عقدين فقط تحولت حروبها التحريرية من الجبهة الخارجية الى الداخل، وتبعثرت منظومتها الأيديولوجية الأولى، وتكاثرت التنظيمات المتصارعة فى داخلها، وبرز الى جانب القيادات التاريخية جيل ثانى وثالث من الشباب الذين تمرسوا فى مقارعة العدو الإسرائيلى، أو أمضوا مددا فى سجونه، فأخذوا يطورون آيديولوجية جديدة، ويصنعون قيادات بديلة، ويبلورون رؤية استراتيجية مغايرة.على أن تلك النزاعات الداخلية (و التى بلغت فى بعض الأحيان مستوى الحرب الأهلية) لم تؤد الا لبروز وتصنيع وهيمنة القيادة الاوتوقراطية لياسر عرفات، وهى هيمنة لم تكن قائمة على الوضوح الفكري أو النقاء الثوري القديم بقدر ما كانت تقوم على الرمزية التاريخية مع الإمساك بزمام الأجهزة الأمنية والموارد المالية. ثم لم يجد ياسر عرفات صديقا أقليميا أو دوليا يعقد معه "تحالفا" أو يقيم معه "شراكة" الا الدولة الإسرائيلية؛ الدولة الإسرائيلية ذاتها التى كانت تمثل العدو الإستراتيجى لمنظمة التحرير الفلسطينية؛ المنظمة التى لم تقم فى الأساس الا لمقومة الإحتلال الإسرائيلى. ولك أن تجرى هذا على الحالة الناصرية فى مصر، أو الحالات البعثية فى سوريا والعراق. >>
    والسؤال الحرج هنا: هل نستطيع أن نعمم هذا النمط ونجعله يتسع لتفسير الحالة السودانية؟ هل يمكننا مثلا أن نقول على سبيل المقارنة: أن "حرب الجنوب" كانت بمثابة الشرارة التى تولدت عنها "ثورة الإنقاذ" ؟ اذ نلاحظ أن بعض العسكريين الإسلاميين الذين حملوا مشروع الإنقاذ لم تختبر قدراتهم العسكرية، ولم تنضج رؤاهم السياسية الا فى أتون تلك الحرب، كما أن السياسيين الإسلاميين الذين اشتركوا مع العسكريين فى ابرام الخيوط الدقيقة للحركة الإنقلابية فى 30يوليو1989 لم يفعلوا ذلك الا تخوفا من "حرب الجنوب"، ومما قد تجره من غلبة للمعسكر العلمانى- اليسارى الذى يلتقى "مصلحيا" مع القوى الغربية المناهضة للحركة الإسلامية. وهل يمكننا أن نتقدم خطوة أخرى فى هذا الإتجاه فنقول: وكما أن حروب التحرير الجزائرية والفلسطينية قد ولدت عاطفة دينية وتضامنا وطنيا أعقبته حروب داخليه ثم تصالح/تحالف مع العدو الإستراتيجى السابق، فان "حرب الجنوب" قد ولدت مثل تلك العاطفة وأوجدت مثل ذلك التضامن، وأنها، اتساقا مع ما سبق، ستولد (أو هى قد استولدت بالفعل) حروبا فى داخل الحركة الإسلامية، تماما كم وقع فى حالتى الجزائر وفلسطين، وأن تلك الحروب الداخلية حول السلطة ستقود الى تصنيع نوع من القيادة الأوتوقراطية، ثم الى "التحالف" مع الأعداء الإستراتيجيين، كما وقع أيضا فى حالتى الجزائر وفلسطين؟وكيف يتم مثل هذا التغيير دون تغيير مماثل على مستوى الآيديولوجيا؟

    إن القيادة السياسية، أيا كان نوعها، لا تصنع نفسها بنفسها، وانما يتم "تصنيعها" فى اطار الثقافة والتقاليد الاجتماعية التى تحملها العضوية معها وهى تنضم الى الحزب السياسى، فهذه التقاليد والثقافة قد تكون لهما قدرة على التأثير تفوق قدرة الإجراءات والنظم الإدارية التى يرسمها الحزب، مما يعنى أن بعض هذه النظم الحزبية قد تتحول فى كثير من الحالات الى مجرد "هياكل" فارغة لا تخدم غرضا غير " تمرير" أو تبرير الأنشطة والصفقات والتحالفات التى تم ابرامها "بصورة غير رسمية" وراء الكواليس أو فى الجلسات العائلية الخاصة. وهذه بالطبع قضية لا تخص الاسلاميين وحدهم وانما تتعداهم الى المجموعات السياسية الأخرى فى السودان وغيره من البلدان الافريقية والعربية، بل وحتى فى الدول الغربية "الحديثة"، اذ تكاثرت الدراسات عن دور العلاقات الشخصية وتأثيرها المتعاظم في المؤسسات السياسية والأطر الحزبية الحديثة، مما جعل "جبرائيل ألموند" رائد المدرسة الوظيفية في السياسة يقر بأن الحزب السياسي الحديث، القائم على عمومية الجمهور وبيروقراطية التنظيم، لم يخفق فقط في تحقيق نفوذ مماثل للنفوذ الذى كان يتمتع به الزعماء التقليديون(العمد والمشايخ والنظار)، وإنما أستصحب معه البني التنظيمية الأكثر تخلفا ليصير بذلك خليطاً من النظامين التقليدى والحديث.

    إن مثل هذا التداخل والتزاوج بين البنية القانونية الرسمية المعلنة(الهيكل التنظيم/اللوائح/الدستور) والبنية التحتية عير المعلنة(الشلة،الدفعة،الحاشية، التلاميذ) والقائمة على خصوصية العلاقات والمصالح يظهر بصورة أوضح في المجتمعات الإسلامية التقليدية، اذ سرعان ما تتحول الأجهزة الرسمية للدولة أو الحزب الى مجرد غطاء فوقى، وذلك مقارنة مع النفوذ والتأثير العميق الذي يأتي عن طريق الاتصال الشخصي والتعبير غير المباشر عن رغبات الآخرين ومطالبهم. ولا يختلف تنظيم الحركة الإسلامية السودانية عن هذا النمط، فهو كذلك يجمع بين الحداثة والتقليد، يضاف الى ذلك ما يسود بين أفراد التنظيم من قناعة دينية وأخلاقية تجعل التنافس السياسى المكشوف واحدا من أمور"العيب"، فيستحى الشخص أن يعبر صراحة عن رغبته في أن يكون في موقع تنفيذي في داخل الحركة الإسلامية أو في الدولة. ترتب على هذه الثقافة، التي يختلط فيها التقليد الاجتماعي والديني، أن تبلورت في داخل التنظيم ثلاثة أنماط من الميول النفسية تجسدت في ثلاث مجموعات من الأفراد:>>
    1- مجموعة ضعفت لديها الرغبة في التنافس السياسي المباشر، أو أنها استطاعت أن تتحكم بصورة كبيرة في تلك الميول وتصرفها نحو مسارح أخرى للعمل العام (مثل التجارة أو العلم أو الجهاد أو العمل الخيرى).

    2- مجموعة تحركها رغبة قوية في السلطة السياسية، وتملك قدرات تؤهلها للمنافسة ولكنها لا تستطيع التعبير الصريح عن ذلك.

    3- مجموعة لها رغبة قوية في السلطة السياسية، ولكنها لا تمتلك قدرات حقيقية تمكنها- فى منافسة حرة وشريفة- من نيل ثقة العضوية القاعدية أو الجمهور العريض، ولذلك فهى تسعى لتحقيق رغباتها من خلال الالتفاف حول شخص "محورى" فتعبر عن بعض رغباته أو تنفذ بعض سياساته حتى تتمكن تدريجيا من تطويقه لتتمكن هى من تحقيق رغباتها.

    أى أن أعضاء هذه المجموعة يقومون بدور "وظيفى" فى المرحلة الأولى من مراحل "تمكنهم"، ثم يتحولون فى المرحلة التالية الى مواقع القرار وصناعة الزعيم، وينبغى أن نلاحظ هنا أن هذه المجموعة ستكون هى الأكثر نفوذا والأبلغ أثرا في التنظيم والدولة معا، وهى التي يمكن أن تتحكم فى المجموعات الأخرى. وإذا شئنا أن نكون أكثر صراحة فيمكن أن نقول أن الترابي والبشير وعلى عثمان يمثلون شخصيات "محورية" ولكن لا يمكن لأي منهم فى مرحلة ما بعد الإنشقاق أن يحقق أهدافه السياسية الا من خلال "الصنائع" كما فى تعبير ابن خلدون الذى يرى أن انهيار الدولة يبدأ بعملية صراع وانشقاق فى داخل النخب الحاكمة، ثم يتبع ذلك اندفاع فى اتجاه البحث عن أولياء وصنائع من خارج العصبيات التى تنتمى إليها النخب(أى من خارج التنظيم الإسلامى فى حالتنا نحن)، ولكن الصنائع الجدد فوق أنهم لا يوفرون مشروعية فهم أيضا بحسب ابن خلدون قد تحدث لهم "دالة واعتزاز" على صاحب الدولة، مما يضطره الى منافرتهم واستعمال سواهم، فتتولد بؤر جديدة للصراع لا يكون لصاحب الدولة قدرة على التحكم فيها، ولكنه لا يستطيع فى الوقت نفسه أن يستغنى عن صنائعه ومواليه على فسادهم.

    هذا النوع من الارتباط بين الشخصية المحورية و المجموعات الوظيفية هو ما يفسر لنا (أولا) "سر" بقاء بعض الشخصيات فى مواقعها فى التنظيم وفى حكومة الإنقاذ طيلة العقود الأخيرة، وذلك على الرغم من أن بعضها يتمتع بسمعة سيئة فى القواعد التنظيمية وفى الشارع السوداني ويشار إليه فى كليهما بأصابع الإتهام؛ وبعضها غير مؤهل أساسا من حيث التكوين الفكري العام أو العلم الاسلامى الخاص او حتى الثقافة السودانية الشعبية الدارجة لأن يوضع على مكتب قيادي فى حركة إسلامية تدعى أنها تقود نهضة حضارية وتخوض معاركا من أجل تجديد الفكر الاسلامى. كما أن هذا الارتباط يفسر لنا (ثانيا) أن هذه الشخصيات "المحورية" لا تمتلك القوة "الخارقة" التى يتوهمها البعض. مما يعنى أن الصراع الذى فجره الترابى والبشير قد أكتسب ديناميكية خاصة به، وأن أيا منهما لن يستطيع التحكم فيه، بل إنه سيستمر فى مساراته الخاصة سواء تصالح الترابي والبشير أو ظلا على خلافاتهما القديمة. كما أن هذا الترابط يكشف لنا (أخيرا) سبب انعدام الرغبة لدى أى من هذه الشخصيات المحورية فى تطوير أيديولوجية واضحة المعالم، أو بلورة منظومة فكرية متماسكة البناء، أو بناء قاعدة فكرية متينة الأساس، وهى فالإيديولوجية( فى معناها الإيجابى غير الماركسى) تصلح أن تشكل معيارا "نظريا" يمكن الاستناد إليه فى بناء الهرم الحزبى وفى تصميم سياسات الحكومة وهياكلها الأساسية وتوجهاتها الكلية، وهى حلقة الوصل بين الفعل السياسي ومنظومة الاعتقادات(والقيم والأفكار) التى يؤمن بها أعضاء الحزب وجمهوره، أما فى غيابها فستختفي الأطر النظرية والمحددات الأخلاقية وتبرز الشخصيات المحورية فتنجذب نحوها مراكز القوى والبطانة وأصحاب المصالح الخاصة، وهذا هو بالطبع المناخ المثالى الذى يتم فيه وتمرر فيه التحالفات وتقديم التنازلات على مستوى الآيديولوجى والسياسى.

    ولكن كيف وقع مثل هذا "الفراغ الإيديولوجى" فى الحالة الاسلامية السودانية؟ وماذا سيترتب عليه؟ وقع ذلك لأن قيادة الحركة كانت تخشى أن تلصق بها صورة "رجال الدين"، وتحرص على أن تعرف بأنها حركة تجديد تختلف شكلاً ومضموناً عن أنماط القيادات الدينية التقليدية السائدة في بعض المجتمعات الإسلامية. وقد كان لهذا التقدير ما يبرره، وقد أصابت الحركة من ورائه شيئاً من النجاح. ثم تمادت الحركة في هذا الاتجاه وصارت تحرص على إلا يكون لها مذهب فقهي بعينه، وهو الاتجاه عينه الذي سارت عليه المدرسة السلفية المتمثل في العودة إلى الكتاب والسنة والاستئناس بآراء الفقهاء دون تعصب لأحد أو أتباع له إلا بدليل. وكل هذه لا غبار عليه من الناحية النظرية، إلا أنه من حيث الواقع أدى إلى نشأة فراغ فكري في قواعد الحركة، فإذا كان رجال الدين التقليديون غير مرغوب فيهم ولا تعمل الحركة على إعادة إنتاجهم، وإذا كانت المذاهب الفقهية ليست محل اهتمام في برامج الحركة، واذا كانت المدارس والجامعات الحديثة (التى يتخرج فيها معظم أعضاء التنظيم) هى مؤسسات "مفرغة" من الدين تماما، فمن هو الذى سيكون مؤهلا علميا أذن ليعود مباشرة إلى القرآن والسنة، و يؤسس منظومة فكرية تتجاوز التراث وتستوعب قضايا العصر؟ أو فلنطرح السؤال بصورة أخرى فنقول: لماذا لم تسع الحركة الإسلامية بصورة إيجابية لتصنيع قيادة فكرية تسد الفراغات التي أوجدها غياب القيادة الدينية التقليدية في داخل التنظيم الإسلامي؟.

    قد يقال فى هذا الصدد أن تكوين القيادات الفكرية ليس من مهمة التنظيم الإسلامي، وإنما تضطلع بذلك مؤسسات التعليم ومراكز الثقافة والتوجيه، وهذا يمكن أن يقال فى معرض الإيضاح لخصائص التنظيم الإسلامي، فهو تنظيم مفتوح لا يلزم عضويته إلا بعهد الولاء للجماعة والالتزام بما ينعقد عليه إجماعها، على أن هذا لا يخفي الإشكال الأساسي المتمثل في ضآلة العناصر ذات التكوين الفكري المناسب، والتي يكون في مقدروها الإسهام في صياغة برنامج الحركة وبلورة المفاهيم الأساسية فيه ووصلها من جهة بأصول الشريعة ومقاصدها العامة وإيصالها إلى جمهور الناس في الجهة الأخرى. هذه الضآلة في العلم والهشاشة في التكوين الفكرى كان من الممكن التغلب عليها بعدة طرق إذا اجتهدت القيادة في ذلك، ولكن القيادة لم تكن راغبة فى ذلك لأنه لا يصب في اتجاه "القصر الجمهوري".

    كما كان يمكن النزاع نفسه أن يكون محركا للفكر، فتتولد عنه رؤية فكرية جديدة ،كما حدث فى حالات

    مشابهة أخرى، ولكن نزاع الإسلاميين فى السودان لم يستطع، برغم تطاول فترته الزمنية، وبرغم الصخب والضجيج الذى صاحبه، أن يبرز رؤية جديدة، ولم يستطع أي من طرفي النزاع أن يبلور "أطروحة" متماسكة تصلح أن تكون إطارا لنقض بنيان سابق أو لرفع بنيان جديد. وكلما فتح حوار عام إلا وأغلق على جناح السرعة حتى لا تتعرض الشخصيات الأساسية(الترابى/البشير) لأى نقد حقيقى.

    أما فى الجانب الآخر فقد كان من الممكن أيضا "لمجموعة القصر" الا تكتفى بمذكرة واحدة يتيمة بل تطور أطروحة متكاملة تفصح من خلالها عن رؤية تنتج برنامجا(خاصة وأن هذه المجموعة استطاعت أن تخترط الحزب والدولة) غير أنها اكتفت بهز "الهيكل" الإدارى وما أن تمت ازاحة "الشيخ" الا وانصرف كل من أفرادها فى حال سبيله. ولا يقبل أن يقال فى هذا الصدد أنهم ليسو مفكرين أو أن قائد مجموعتهم رجل جيش ودولة ولا شان له بالأمور الفكرية، اذ أن من أخص خصائص الحركة الإسلامية أنها حركة فكرية-اجتماعية تسعى لإصلاح الفكر والمجتمع معا، فمن يكون قائدا لها ولدولتها لا بد أن يكون منشغلا بأمور الفكر والنظر كانشغاله بأمور العمل. ولكن الرؤية الفكرية المتماسكة غير مرغوب فيها لأنها تحد من تمدد الجماعات الوظيفية، وتمنع من تحول الشخصية المحورية الى مركز للوجود السياسى.

    ولن تبقى، والحالة هذه، الا ثلاثة مسارات: المسار الأول: أن تتم دحرجة من تبقى من قيادات الحركة الإسلامية القديمة الى خارج السلطة(كما دحرج العسكريون الأوائل أو كما أخرج الترابى) بسبب من نزاع فى المواقع، أو اختلاف فى الرؤى، أو ضغوط من الحلفاء، فيتحول العسكريون من موقع الشريك الى موقع المالك، وتعود القيادات الإسلامية المزاحة الى تقاليدها السابقة فى التربية والتنظيم؛المسار الثانى: أن تبقى الدولة على بعض عناصر الحركة الإسلامية ولكنها تذهب،أى الدولة، فى تأليف واصطناع موالين جدد واستقطاب قاعدة شعبية بديلة، وتكون عندئذ العلاقة بينهما وبين الحركة الاسلامية علاقة توظيف للشعار والرموز وليست علاقة المشاركة فى الرؤية وصناعة القرار؛ المسار الثالث( وهو الأصعب) أن تبق الحركة والدولة معا، ولكن فى هذه الحالة ستحتاج الحركة الإسلامية الى أمور كثيرة، قد يكون على رأسها "فك وإعادة التسجيل"، وذلك على طريقة الأندية الرياضية.

    أى أن الحركة الإسلامية تحتاج، بعد هذه السلسلة الطويلة من الأحداث (والكوارث) أن تنظر فى "المرآة" وتقول لنفسها: ان دورة طويلة من "اللعب المتواصل" قد بلغت نهاياتها، وان بعض "لاعبينا" قد بلغوا مرحلة الشيخوخة، وان بعضهم قد ترك الرياضة وانصرف الى مهن أخرى، وإن البعض الآخر ممن هو محسوب علينا وقادر على اللعب صار يسدد ضرباته ورمياته فى "شباكنا"، فنحن نحتاج فى هذه الحالة الضبابية الى استراحة محارب نتحسس فيها رؤوسنا ومواقع أقدامنا، ونستعيد فيها توازننا، ونعيد فيها تعريف أنفسنا، وفحص عضويتنا، واختيار قيادتنا، ورسم استراتيجيتنا، ثم من بعد ذلك(وليس قبله) ننظر فى متن "الشراكة" القديمة مع العسكريين وامكانية العمل معا على تطويرها فى اتجاه استراتيجية اسلامية أعمق تنتظم وتتوازن فيها علاقات ومؤسسات التنظيم والدولة والمجتمع.غير أن السير فى هذا الإتجاه محفوف بالمخاطر، لأنه سيقتضى فى بعده النظرى مراجعة شاملة لكثير من المفاهيم والتوجهات، وبلورة رؤية جديدة، ترد اليها الاتفاقات والتحالفات والسياسات، كما سيؤدى فى بعده العملى الى سحب المشروعية من الحاشية والجماعات الوظيفية وإزاحتها من مراكز القيادة فى التنظيم والدولة.

    وهذه هي العقبة الكأداء التي تحطمت فيها من قبل كثير من حركات التحرر، والتى إما أن ستعجز فى بناء نظام سياسى تتناسق فيه حركة الدولة والحزب والمجتمع، فتسقط في مرحلة التحول ليخلفها نظام سياسى مغاير، وإما أن تنخرط هى ذاتها فى النظام العسكرى- الأوتوقراطى فتفقد خطوط اتصالها وامداداتها الشعبية،كما تفقد وجودها الحزبى المستقل وتتحول الى مرفق من مرافق الدولة تحاول أن تجد لها مكانا بين "الصنائع" والإنتهازيين.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-05-2017, 06:57 AM

كمال الدين يوسف
<aكمال الدين يوسف
تاريخ التسجيل: 21-04-2014
مجموع المشاركات: 272

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: ناصر حسين محمد)

    المحترم ناصر وضيوفه
    تحية واحتراما

    الموضوع محير جداً

    طبعا ممكن يكون السبب غيرة سياسية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-05-2017, 08:01 AM

Saifelyazal Elmaki

تاريخ التسجيل: 09-10-2009
مجموع المشاركات: 1336

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: كمال الدين يوسف)

    اضحك مع اقوال الـ Transformer الجديد
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    السفهاء مازالوا يعتدون على الحرائر دون نخوة ورجولة ما اهانهّن الا لئيم ..!!!!
    العار لمن أمتطو الاسلام الى السلطة
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    39 غارة ونظام الخرطوم يعتمد المذكرات وعندما يغير احد ابناء الوطن غارة واحدة يتم احراقه واحراق منطقته واهله واحراق ولايته
    واحالتها لجحيم وغارة من الحوثي يتم تدجين الجيوش بالسلاح ودفعها للرب 39 غارة واعتقالات لشرفاء ناضلو من اجل حلايب
    ولازال بشة ورهطه يكتبون خطابات الغرام للامم المتحدة
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الموت عزّ والموت حق ولكن الموت بالعجز .. مصيبة تقطّع القلوب وتحيل ما حولك الى بؤس أغبش
    وترى الدنيا بمنظار الذلة و( المسكنة) فمن لا حول ولا قوة له في مجابهة وطأة الظلم حلال عليه ذاك الاحساس
    المقيت بالعجز..!!! وحين تتحول ادوات التغيير التي وفرتها الحضارة والنهضة الانسانية الى مجرد ادوات (كلامية)
    يقبع العجز في الدواخل والآسى ونحن نرى مثقفينا ادمنو الحكي عن أسافي النظام ... الاسافير تضج بافعال
    النظام الظالمة والباطشة وتحكي وتنقل الفظائع كانما انسان هذا الوطن ( الواطي) لايرى او لايحدث بفداحة الظلم ..!! ا
    لوطن وأطي بفعل فاعل ..!! ولم يولد وأطيا الوطن وأطي بفعل كل من ادعى النضال وكتب الاسطر النارية وهو يقبع خلف
    امنيات وىهات احلام لذيذة تشابه ىهات مومس باعت الهوى وكسبت اللذة الوطن وأطي لان لا احد وضع المبضع على الجرح ..!!!
    فاكتفينا بوصف حالنا ..!! الوطن واطي منذ ان ركب الاسياد والامام فرس التغيير الاعرج والذي لايكاد يسير قيد أنملة ..!!
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ماشفت كيف دمع السواد لو بس فريق كرة انهزم ان يتحول شعب بأكمله للانصراف عن معيشته ومصالحه وحقوقه كانسان
    على وجه البسيطة... ليس بالامر ( الهيّن) ..!! وخلفه ( أكيد) مخطط شيطاني كبير تم تنفيذه بدقة وسط صمت او حديث
    سلبي لمثقفي الوطن ..!! تبقى الاسئلة كيف نعيد لهذا الانسان المضطهد الى ناموسه الانساني وكيف يستيقظ ضميره و
    هو يرى بأم عينيه قساوة الحياة في وطن (حنين بموارده) ..!! كيف يعود هذا الانسان ليرفع عقيرته مطالبا بحقه لا أكثر
    حقه في نيلين وهو عطشان نيلين والامة عطشانة ..!!! وهذا في اعتباري نتاج فشل لمرتين متتاليتين ..!! في ابريل و أكتوبر ..!!
    أمر الوطن يتولاه رجرجة الاسياد وثرثرة الامام واتباعه ..!!! او العكسر لم يخرج الامر عنهم بتاتا .!!! لغياب قسري فرضه
    مثقفي الوطن على انفسهم غياب عن المشهد السياسي
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الحرية خطة والخطة معرفة بالواقع وتحليل الأزمة ..!!! ازمتنا عدم الترتيب وغياب الفاعلين عن مايجري
    في الوطن الواطي ..!! ليست الحرية تظاهرة في الفاشر نهلل لها في الاسافير وندلق أحبار فيها على
    شاكلة انطلقت الثورة .!! ومجموعة صور فوتوشب لجنازير وصرخات وبضعة نيران بالجمبة ..!! هذا افتراض
    غباء في انسان هذا الوطن الذي خاض ثورتين .!! الامر هو ترتيب الثورة ..!!! انسان هذا الوطن الواطي ملدوغ م
    ن جحر وأحسب انه مؤمن ولن يلدغ مرة أخرى ..!!!! ملدوغ من جرح ثورات الرجرجة والدهماء التي نضجت بالهتاف العشوائي ...
    ودون تخطيط ليعاود العكسر السطو على تضحيات الثوار ... نهارا جهارا..!!! والعجب يهتف هؤلاء الثوار للعسكر ...!!! ترتيب الثورة .!!
    مسئولية كل مدرك لما يجري وحريص على شأن هذا الوطن ..!!!
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    آمين يا منى
    على من يريدنا ان نذرف الدمعات ان يراجع نفسه هل طفرت دموعه على اطفال دارفور هل طفرت ادمعه
    على القتلى من شبابنا الذين كانو بحكمه شهداء وصارو بحكمه ايضا فطايس على من يريدنا ان ندعو له بالرحمة ان يرى
    هل رفع كفه في يوم ما ودعاء لشعب مظلوم بالنصرة والانعتاق من جبروت الظلم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    فتأمــــــــــــــــــل ومن ثم تبسم ومن ثم تحول وكانت البداية طلب مساعدة لاستخراج الرقم الوطني
    و تغيرت السلطة الذهنية في دوخله
    التاريخ لا يرحم والارشيف محفوظ والتناقض في مواقفك مضحك

    أكمل باقي هههههههههههههههاتاتك


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-05-2017, 08:10 AM

ناصر حسين محمد

تاريخ التسجيل: 09-01-2013
مجموع المشاركات: 5193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: Saifelyazal Elmaki)

    Quote:

    بتاكل لباسات اكتملت النكتة اعرشوا علي كده المؤتمر الوطني ياكل ناقة صالح خليك من اللباسات ومنطقة اللباسات دي والابخرة والادخنة ياها مكانوم المناسب ايو كوز ماوراهو غير الضراط خليك من مؤيد للريس ساي يازوووول ابرد الله يرضالي عليك



    حامد لا اعلم عن النكتة التي تحاول ان تصورها هنا

    النكتة التي اوردتها ةهي النكتة الاصلية
    فاشنو يب اللف والدوران
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-05-2017, 08:15 AM

ناصر حسين محمد

تاريخ التسجيل: 09-01-2013
مجموع المشاركات: 5193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: Saifelyazal Elmaki)

    Quote:

    المحترم ناصر وضيوفه تحية واحتراما الموضوع محير جداً طبعا ممكن يكون السبب غيرة سياسية



    المحترم كمال الدين يوسف

    أكيد هو غيرة سياسية ورغبة في افشال الحكومة للعودة الى السلطة التي قامو بالتفريض فيها مرتين
    سلمها لهم الشعب مرتين بثمن دماء وارواح وتركوها
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-05-2017, 08:25 AM

ناصر حسين محمد

تاريخ التسجيل: 09-01-2013
مجموع المشاركات: 5193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: Saifelyazal Elmaki)

    Quote:


    اضحك مع اقوال الـ Transformer الجديد ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ السفهاء مازالوا يعتدون على الحرائر دون نخوة ورجولة ما اهانهّن الا لئيم ..!!!! العار لمن أمتطو الاسلام الى السلطة ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 39 غارة ونظام الخرطوم يعتمد المذكرات وعندما يغير احد ابناء الوطن غارة واحدة يتم احراقه واحراق منطقته واهله واحراق ولايته واحالتها لجحيم وغارة من الحوثي يتم تدجين الجيوش بالسلاح ودفعها للرب 39 غارة واعتقالات لشرفاء ناضلو من اجل حلايب ولازال بشة ورهطه يكتبون خطابات الغرام للامم المتحدة ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الموت عزّ والموت حق ولكن الموت بالعجز .. مصيبة تقطّع القلوب وتحيل ما حولك الى بؤس أغبش وترى الدنيا بمنظار الذلة و( المسكنة) فمن لا حول ولا قوة له في مجابهة وطأة الظلم حلال عليه ذاك الاحساس المقيت بالعجز..!!! وحين تتحول ادوات التغيير التي وفرتها الحضارة والنهضة الانسانية الى مجرد ادوات (كلامية) يقبع العجز في الدواخل والآسى ونحن نرى مثقفينا ادمنو الحكي عن أسافي النظام ... الاسافير تضج بافعال النظام الظالمة والباطشة وتحكي وتنقل الفظائع كانما انسان هذا الوطن ( الواطي) لايرى او لايحدث بفداحة الظلم ..!! ا لوطن وأطي بفعل فاعل ..!! ولم يولد وأطيا الوطن وأطي بفعل كل من ادعى النضال وكتب الاسطر النارية وهو يقبع خلف امنيات وىهات احلام لذيذة تشابه ىهات مومس باعت الهوى وكسبت اللذة الوطن وأطي لان لا احد وضع المبضع على الجرح ..!!! فاكتفينا بوصف حالنا ..!! الوطن واطي منذ ان ركب الاسياد والامام فرس التغيير الاعرج والذي لايكاد يسير قيد أنملة ..!! ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ماشفت كيف دمع السواد لو بس فريق كرة انهزم ان يتحول شعب بأكمله للانصراف عن معيشته ومصالحه وحقوقه كانسان على وجه البسيطة... ليس بالامر ( الهيّن) ..!! وخلفه ( أكيد) مخطط شيطاني كبير تم تنفيذه بدقة وسط صمت او حديث سلبي لمثقفي الوطن ..!! تبقى الاسئلة كيف نعيد لهذا الانسان المضطهد الى ناموسه الانساني وكيف يستيقظ ضميره و هو يرى بأم عينيه قساوة الحياة في وطن (حنين بموارده) ..!! كيف يعود هذا الانسان ليرفع عقيرته مطالبا بحقه لا أكثر حقه في نيلين وهو عطشان نيلين والامة عطشانة ..!!! وهذا في اعتباري نتاج فشل لمرتين متتاليتين ..!! في ابريل و أكتوبر ..!! أمر الوطن يتولاه رجرجة الاسياد وثرثرة الامام واتباعه ..!!! او العكسر لم يخرج الامر عنهم بتاتا .!!! لغياب قسري فرضه مثقفي الوطن على انفسهم غياب عن المشهد السياسي ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ الحرية خطة والخطة معرفة بالواقع وتحليل الأزمة ..!!! ازمتنا عدم الترتيب وغياب الفاعلين عن مايجري في الوطن الواطي ..!! ليست الحرية تظاهرة في الفاشر نهلل لها في الاسافير وندلق أحبار فيها على شاكلة انطلقت الثورة .!! ومجموعة صور فوتوشب لجنازير وصرخات وبضعة نيران بالجمبة ..!! هذا افتراض غباء في انسان هذا الوطن الذي خاض ثورتين .!! الامر هو ترتيب الثورة ..!!! انسان هذا الوطن الواطي ملدوغ م ن جحر وأحسب انه مؤمن ولن يلدغ مرة أخرى ..!!!! ملدوغ من جرح ثورات الرجرجة والدهماء التي نضجت بالهتاف العشوائي ... ودون تخطيط ليعاود العكسر السطو على تضحيات الثوار ... نهارا جهارا..!!! والعجب يهتف هؤلاء الثوار للعسكر ...!!! ترتيب الثورة .!! مسئولية كل مدرك لما يجري وحريص على شأن هذا الوطن ..!!! ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ آمين يا منى على من يريدنا ان نذرف الدمعات ان يراجع نفسه هل طفرت دموعه على اطفال دارفور هل طفرت ادمعه على القتلى من شبابنا الذين كانو بحكمه شهداء وصارو بحكمه ايضا فطايس على من يريدنا ان ندعو له بالرحمة ان يرى هل رفع كفه في يوم ما ودعاء لشعب مظلوم بالنصرة والانعتاق من جبروت الظلم ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ فتأمــــــــــــــــــل ومن ثم تبسم ومن ثم تحول وكانت البداية طلب مساعدة لاستخراج الرقم الوطني و تغيرت السلطة الذهنية في دوخله التاريخ لا يرحم والارشيف محفوظ والتناقض في مواقفك مضحك أكمل باقي هههههههههههههههاتاتك



    الاخ سيف
    تحياتي
    الكلام الجبتو ده لو دققت فيهو وقريتو كويس كنت بتشوف حجم الالم الكان فيهو
    وذات الالم ده هو الحفز العقل على التفكر والتدبر ومن ثم اتخاذ القرار الصحيح
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-05-2017, 12:02 PM

عماد الدين الطيب عمر
<aعماد الدين الطيب عمر
تاريخ التسجيل: 22-09-2015
مجموع المشاركات: 785

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: ناصر حسين محمد)

    Quote: الاخ سيف تحياتي الكلام الجبتو ده لو دققت فيهو وقريتو كويس كنت بتشوف حجم الالم الكان فيهو وذات الالم ده هو الحفز العقل على التفكر والتدبر ومن ثم اتخاذ القرار الصحيح


    يااااااا راجل ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2017, 05:14 PM

ناصر حسين محمد

تاريخ التسجيل: 09-01-2013
مجموع المشاركات: 5193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: عماد الدين الطيب عمر)

    اسه بجيهو راجع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2017, 05:30 PM

عمار عبدالله عبدالرحمن
<aعمار عبدالله عبدالرحمن
تاريخ التسجيل: 26-02-2005
مجموع المشاركات: 8669

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: ناصر حسين محمد)

    المتحولون سؤال صغيروني

    اذا بعث علي عبدالفتاح
    اليوم والتقى بالبشير

    و قال له لماذا كنا نقاتل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2017, 10:15 PM

الامين موسى البشاري
<aالامين موسى البشاري
تاريخ التسجيل: 09-08-2009
مجموع المشاركات: 15238

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: عمار عبدالله عبدالرحمن)

    Quote:
    ( جامدة لكن طويلة وبتاكل جلبابات) ..!!


    تخاف ياااا كبير ()


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-05-2017, 11:29 PM

خالد حاكم
<aخالد حاكم
تاريخ التسجيل: 25-08-2007
مجموع المشاركات: 3379

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: الامين موسى البشاري)

    ق ؟ وقت الله اداك خيار يناسبك احمد الله وسيب النقة البتقصر العمر وبتجيب الفقر دي !!! استحلفك بالله سيب النقة وخليك عندك صبر ... ياخي انت ما شايف المناضلين البتعذبوا وبسجنوهم وبعذبوهم وصابرين؟ بس بطلب منك الصبر والله يا ناصر كرهتي في الدنيا الشفقان وما عنده صبر والثرثار ياخي اصبر خلاس كفاية نقة


    يا منى الرجال عايز يقفل المادة عشان يتاهل ..
    المتاخرين مهمتهم صعبة للوصول او اللحاق اقلاها الدرجة الكاملة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-05-2017, 08:38 AM

ناصر حسين محمد

تاريخ التسجيل: 09-01-2013
مجموع المشاركات: 5193

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: جماعة ( خطيبتك حلوة لكن بتاكل جلبابات)..!! (Re: خالد حاكم)

    Quote:

    المتحولون سؤال صغيروني اذا بعث علي عبدالفتاح
    اليوم والتقى بالبشير و قال له لماذا كنا نقاتل


    الاخ عمار
    واكب المرحلة ياخ
    الحنك ده بقى مابقّسم وما بأثر

    ولو سئل الرسول صلى الله عليه وسلم انه كان ياقتل اليهود
    ووقع هدنة
    لما كنا نقاتل ..!!!


    Quote:

    تخاف ياااا كبير



    هههههههههههههه
    حتى انت يا بشاري
    داير تحفر ..!!!

    Quote:
    يا منى الرجال عايز يقفل المادة عشان يتاهل .. المتاخرين مهمتهم صعبة للوصول او اللحاق اقلاها الدرجة الكاملة


    أيم الله لا نريد ان نلحق شي
    فقط نريد ان يلحق الوطن وانسانه بالحياة الكريمة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de