تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال.

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 05:04 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
24-12-2016, 01:13 PM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال.

    12:13 PM December, 24 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد أبوجودة-الخرطوم
    مكتبتى
    رابط مختصر




    السلام عليكم أخانا/ كمال عباس،
    ولك التحايا الطيبة، وقد حاولتُ نشر هذا التعقيب، والخاص بردّك على مداخلةٍ لي معك، ببوست العلّامة الدّجّال، ولكن البوست استعصم عنِّي
    بالتّأبِّي، فرأيتُ أن أوصلك إياه عبر هذا البوست المنفرد.

    Quote:
    سلام محمد أبوجودة.
    (أراك تجهد نفسك في إقناعنا بأنك يانكياً تعُـدّ نفسك مسيحياً ونصير حقوق، ولستك مشلّخ T لـكأنك لم تكن يوماً، من (عيال المسلمين) .. فما قولك دام فضلُك؟.)

    ((هذا إبتزاز وتسطيح ! مثله مثل شعارات صهيوني وصليبي ! وأمريكا روسيا دنا عزابها!
    محركي ـ ليس ديني أو وطني شيفوني وليس تغريب !
    منطلقي هي إنساني وديموقراطي! صيانة حقوق الإنسان والمواطنة والحريات العامة والشخصية هو ماتضمنه دساتيرنا في العهود الديموقراطية وحتي الشمولية ـ عبود
    ومعظم عهد نميري وليس قيما سنتلفها من أمريكا ! بل أننا تمتعنا بهذه الحقوق في الخمسينات قبل أن تندلع ثورة الحقوق المدنية في أمريكا في الستينات ! ))

    ((* حقوق المواطنة(حق المراة والمسيحي في تولي الرئاسة) وحقوق الإنسان (حق الردة وتبديل المعتقد وحق التبشير والدعوة) والحريات العامة والشخصية هي
    عمود الديموقراطية وعصبها فمن يصادرها أو يؤيد مصادرتها ـ لاعلاقة له بالديموقراطية!

    ثانيا إنه حتي الدستور الإنقاذي الحالي أسقط ( الذكورة والإسلام) كشرط تولي الرئاسة وأقر مبدأ المواطنة في هذه الجزئية والان يتجه لإسقاط عقوبة القتل في
    الردة في تعديلاته ونفس الشي تقول به القوي التقليدية(الأمة و الإتحاديين ) !

    أما أبوجودة فإنه يتبني موقفا ـ يتخلف عن الكيزان والقوي التقليدية ولم نقل قوي الإستنارة والإصلاح ! تقول ....
    "هـل الديمقراطية (تطير عيشتا) غاية وَ هدف سرمدي! نركب إليها مطايانا في الطالعة والنازلة..؟ أم هيَ مُجرّد آلية تنظيم منازعات الحقوق لأجل الوصول
    دوماً إلى نتائج عقلانية في صيرورة مجتمعاتنا، وإنسانية، وللّا إيه؟" ..

    الديموقراطية هي غاية ووسيلة في آن واحد ! ـ الحقوق والحريات هو غاية والتداول السلمي والتعددية ونظام فصل السلطات ـ هي آليات تحقق جوهر الديموقراطية ! ...
    الديموقراطية منجز بشري وكوني وهي من مكتسبات الإنسان ـ قد نشأت ونمت قبل تكتشف أمريكا!

    ** ولم يقل لنا أبوجودة ـ الرافض لقيم ومنجزات العصر هذه ـ ماهو بديله ؟
    أهي الشورى وصيغة أهل الحل والعقد ؟
    مالذي يثبته ويأخذه من الديموقراطية ومالذي سيرفضه ؟
    أطرح لنا بديلك الهجين هذا يا أبوجودة أو علي الأقل معالمه الأساسية !!


    عــزيزي كمال عباس، لك التحايا
    وما كنتُ أظُنّك بهذه اليانكية المُدهِشة ..؟ فــ َ ما هذه الأكوام من الأغاليط التي تستمسك بها عاضّاً على طَرَف جلبابك القديم تعدو بك الرِّيح..؟
    أيكون، يا ربي؟، أن قـُعادَك الطويل ببلاد اليانكي، فعلَ بك كل هذه التفاعيل..؟! وَ يا عزيزي إن كان مُحَرِّكك Your motive ليس دينُك؟
    ولا وَطَنَك؟ فــ كيــف، بالله عليك! تُريدني أن أُسَــلّم بأن "دوافعك" غير مشبوهة في مُحَرِّكاتها ..؟! وتقول يا عزيزنا كمال عباس:
    ( وَ المواطنة والحريات العامة والشخصية هو ماتضمنه دساتيرنا في العهود الديموقراطية وحتي الشمولية ـ عبود ومعظم عهد نميري
    وليس قيما سنتلفها من أمريكا ! بل أننا تمتعنا بهذه الحقوق في الخمسينات قبل أن تندلع ثورة الحقوق المدنية في أمريكا في الستينات ! ..؟

    وأقول:
    هل المعوّل عليه أن تتضمّن الدساتير (دساتيرنا) هذه القِيَم والمبادئ الدستورية في عهودها الشمولية والديمقراطية فــَ حسب!!؟ حتى نقول إننا
    ديمقراطيون حتى النِّخاع! وُ بتوع حُريات و حقوق إنسان كمان ..؟!

    ــــــــــــــــــــ
    ودمتَ بكل خير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2016, 03:34 PM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)



    وهذا هو رابط البوست الذي ورَد به الرّد، الخاص بالأخ كمال عباس*


    من أقوال العلّامة الدجّال هشام آدم من أقوال العلّامة الدجّال هشام آدم





    ..........
    وكما ترون! فقد انهال عليّ الأخ كمال، لوماً وتقريعاً لا إيدي لا كراعي ..! بس عشان قُتّلوا: إنتا آآآزول بقيت يانكي؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2016, 03:50 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)

    كنت أتمني أن تواصل الحوار في البوست المعني! ثانيا التلويح باليانكية والمسيحية فزاعة مستهلكة ـ مثلها ـ مثل العمالة للصهيونية والصليبية التي إستهلكها الكيزان ! الديموقراطية ولدت ونشأت قبل المسيحية ( اليونان ثم روما)ونمت قبل إكتشاف أمريكا! بل أننا إستمتعنا بقيم ( بحقوق المواطنة والإنسان والحريات قبل ! بل أننا تمتعنا بهذه الحقوق في الخمسينات قبل أن تندلع ثورة الحقوق المدنية في أمريكا في الستينات ! )) ،،،،،،،،،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2016, 03:52 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)

    ........................ سلام محمد أبوجودة. أراك تجهد نفسك في إقناعنا بأنك يانكياً تعُـدّ نفسك مسيحياً ونصير حقوق، ولستك مشلّخ T لـكأنك لم تكن يوماً، من (عيال المسلمين) .. فما قولك دام فضلُك؟. هذا إبتزاز وتسطيح ! مثله مثل شعارات صهيوني وصليبي ! وأمريكا روسيا دنا عزابها! محركي ـ ليس ديني أو وطني شيفوني وليس تغريب ! منطلقي هي إنساني وديموقراطي! صيانة حقوق الإنسان والمواطنة والحريات العامة والشخصية هو ماتضمنه دساتيرنا في العهود الديموقراطية وحتي الشمولية ـ عبود ومعظم عهد نميري وليس قيما سنتلفها من أمريكا ! بل أننا تمتعنا بهذه الحقوق في الخمسينات قبل أن تندلع ثورة الحقوق المدنية في أمريكا في الستينات ! * حقوق المواطنة(حق المراة والمسيحي في تولي الرئاسة) وحقوق الإنسان (حق الردة وتبديل المعتقد وحق التبشير والدعوة) والحريات العامة والشخصية هي عمود الديموقراطية وعصبها فمن يصادرها أو يؤيد مصادرتها ـ لاعلاقة له بالديموقراطية! ثانيا إنه حتي الدستور الإنقاذي الحالي أسقط ( الذكورة والإسلام) كشرط تولي الرئاسة وأقر مبدأ المواطنة في هذه الجزئية والان يتجه لإسقاط عقوبة القتل في الردة في تعديلاته ونفس الشي تقول به القوي التقليدية(الأمة و الإتحاديين ) ! أما أبوجودة فإنه يتبني موقفا ـ يتخلف عن الكيزان والقوي التقليدية ولم نقل قوي الإستنارة والإصلاح ! تقول ....ل الديمقراطية (تطير عيشتا) غاية وَ هدف سرمدي! نركب إليها مطايانا في الطالعة والنازلة..؟ أم هيَ مُجرّد آلية تنظيم منازعات الحقوق لأجل الوصول دوماً إلى نتائج عقلانية في صيرورة مجتمعاتنا، وإنسانية، وللّا إيه؟ الديموقراطية هي غاية ووسيلة في آن واحد ! ـ الحقوق والحريات هو غاية والتداول السلمي والتعددية ونظام فصل السلطات ـ هي آليات تحقق جوهر الديموقراطية ! ... الديموقراطية منجز بشري وكوني وهي من مكتسبات الإنسان ـ قد نشأت ونمت قبل تكتشف أمريكا!
    ** ولم يقل لنا أبوجودة ـ الرافض لقيم ومنجزات العصر هذه ـ ماهو بديله ؟ أهي الشور وصيغة أهل الحل والعقد ؟ مالذي يثبته ويأخذه من الديموقراطية ومالذي سيرفضه ؟أطرح لنا بديلك الهجين هذا يا أبوجودة أو علي الأقل معالمه الأساسية !!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2016, 03:53 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)

    ،،،،،،،،،من الغرائب ـ أن من يقول ـ بحق المراة كمواطن والمواطن المسيحي في تولي رئاسة الدولة وبأحقية المواطن ـ في أن يبدل دينه وفكره ويبشر بمعتقدة الجديد ـ من يقول هذا هو مسيحي ويانكي ! ـ من يصون حقوق المواطن غض النظر عن عرقه وديني ونوعه الجندري فهو يانكي ومسيحي ! ومن يصادر هذه الحقوق والحريات فهو سوداني ( نسخة أبوجودة ) وهو مسلم (نموذج أبوجودة)!! ـ عشنا وشفنا ـ إنو الديموقراطية مجرد آليات ووسائل وليس فيها غايات ! ،،،،،،،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2016, 04:03 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)

    أبوجودة هذا ـ كان عضوا سابق بحركة ـ حق العلمانية والد يموقراطية والإستنارية ـوالتي تقول ـ بحقوق الإنسان ووحقوق المواطنة والحريات العامة ـ وحقوق المزاة والأقليات فهل كان مسيحيا ويانكيا وقتها ؟ أم كان تابع لايدري فكر جماعته ؟ ـ هل إرتد الرجل فكريا وتبني خطاب سلفي متزمت؟ ـ * التوصيفات السطحية التي يسمها التشفي والعجز وقلة الحيلة ـ لن تكسبك نقطة إضافية في الحوار ! وليس صعبا أن نصفك بالداعشية(داعشية بلاأسنان) والسلفية المتزمتة التي تصادر حقوق المراة والمواطنة وتعادي أسس الديموقراطية ولكننا لن نفعل هذا بل سندع القارئ يصل للخلاصات بنفسه !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2016, 04:05 PM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)


    طرقت كلمة "اليانكي" آذاننا في السودان، بدء الثمانينيات في القرن الماضي، وكان مفهومها (!) الاصطلاحي في أذهاننا تلك الأزمان، يتّسِق وتوقنا المعرفي! في تأثيم
    الإدارة الأمريكية في فتوَنتها الدولية، تضرب جاي وتقتل بي جاي وتُرَبِّت بي هناك ..! تاكل وما تدفع، تاخُد وما ترَجِّع، تُسَفِّع وتُجدِّع وتُكَعكِع! وكانت قد طلعتْ القمرا وألقت
    بالقنابل الذرّية في هيروشيما وناجازاكي (وبيني وبينكم ما كُنّاش سمعنا، أيّاميها، بــ بيرل هاربر Pearl Harbor أو مرفأ اللّآلي، ويا له من اسم!) غير أنّ سماعنا بالقصف الياباني لذاك المرفأ المليء بالقوارير والجنازير!
    لم يُقَلِّل بحالٍ! في سِرِّ زَعلتنا من الرئيس ترومان ...! وما كُنا سنغفر، حتى لو قيل لنا أن (السامارواي) وال (كاميكاز) قد نسوا وغفروا وقبّلوا..! من بعد لصناعة الضحّاكات
    والعربات والمكيّفات! وخلّونا في فِجّتنا ديك عند مُنحنّى " أم زَعلة".

    ثم ما ان انتصفت سنوات الثمانينات ومضتْ، حتى تجلّلت بها أبيات القصيد السياسي السوداني ضد مايو الاتولد ونميريه المُتأينِك حينها، المرحوم قعفر! يا عملات المصاريا؛ فقد
    طربنا لقصيدٍ للشاعر القدّال، ذكر فيه لفظة " اليانكي" في ذات موضعها من الإعراب الذي صرّفناه لها، فزاد طربنا و سوّغ لنا الركضة في "زعلتنا" تلك.

    اليانكي، مقصود بهم الأمريكان الأصلاء (في بلاد دنياهم الجديدة)وهم العرقيات البيضاء الذي جاءوا هرباً من القارة العجوز (أوربة) كما كانت تُكتَب في بعض أطالس العُربان قديما..!
    بالطبع فالأطالس، لم تكُ للعُربان، ولكن الترجمة حَكـَمتْ وكدا! فابن ادريس، والقزويني وابن بطوطة، كعُلماء جغرافيين وَ رحّالين، لم يرسموا أطالساً تُطبع تحت ماكينات الجيرمان
    الأولى على نهج يوحّنّا جوتنبرج، الألماني الذي اخترع الطباعة (وأقيلا الرّونيو ذاتو) ولكن
    أطالسهم، كانت بالأكيد، غيييير! فضلاً عن "أطلس" عسـّال! تبع الفرزدق همّام بن غالب.

    المُهِم، يا زول، اليانكي دي من زمان، مِكَرِّهانا..! حتى أنّ اللوتري الذي انبهل على "عيال المسلمين" من السودانيين في السنوات العجيفة مؤخّراً، ما كان ليُقنعنا بأن وراء "اليانكي" خير!
    شُفتَ كيف، يا كِملي؟



    .....................
    والواطة بي جاي فللت، أجيك لاباكر! مع إنّها "دولة عساكر" ...!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2016, 04:21 PM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)




    Quote: كنت أتمني أن تواصل الحوار في البوست المعني!



    يا اخوي ما قُتلك البوست بي هناك، قفَل معاي؟!

    كويس إنك جيت، ولك وافر شكري والتقدير على إطلالتك - ولو - بذات العُبوس!

    ذَكّرتني تعليق مسز روبنسون لـ "مصطفى سعيد" :

    أنتا يا كمال عباس، إنسان خالٍ من المرح تماما



    ..............
    وُليْ باكر!
    ولسان نشيدي: السّمبرية أم قَدّوم! عيش أبوي بيقوم مِتين؟
    وترد السنابر: بي يقوم باااكر مع العساكر.. عساكر اليانكي وُ عُمّال الطّمي!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2016, 04:31 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)

    !أبوجودة كتب
    !المُهِم، يا زول، اليانكي دي من زمان، مِكَرِّهانا..! حتى أنّ اللوتري الذي انبهل على "عيال المسلمين" من السودانيين في السنوات العجيفة مؤخّراً، ما كان ليُقنعنا بأن وراء "اليانكي" خير! شُفتَ كيف، يا كِملي؟
    راجع معلوماتك عن اليانكي ! فالأمريكي الجنوبي ولايات الجنوب ـ وهو أمريكي أكثر أصالة ومخافظة ومسيحية ـ وتمسكا بقيم الرق ـ ومع هذا لايطلق عليه يانكي وإنما يطلقها هو علي ولايات الشمال ـ ثقافة الحرب الأهلية !
    * ثانيا ـ صيانة حقوق المواطن ـ غض النظر عن عرقه ودينه ونوعه الجندري من أسس الديموقراطية ولدت قبل اليانكي ـ بل والكاوبوي بل وقبل إكتشاف أمريكا ! * راجع الديموقراطية الإغريقية والرومانية ومفاهيم عصر النهضة والتنوير السابق لإكتشاف أمريكا ـ بل نحن في السودان ـ نصصنا علي هذه الحقوق وتمتعنا قبل ثورة الحقوق المدنية في أمريكا ـ في الستينات ! وقتها كان الملون لا يأكل في مطعم معين ويركب في مقاعد معينة في المواصلات العامة ولايتمتع أغلبية السود بحق التصويت راجع التاريخ السياسي والعلوم السياسية والإجتماعية قبل تكتب مثل هذه الديباجات ـ المغرقة في التسطيح ! * صيانة حق المراة والمسيحي في تقلد رئاسة الدولة لاعلاقة بيانكية أو أمركانية أو مسيحية وصيانة حق الإنسان في تبديل المغتقد وحقوق المراة والإقليات تقول بها معظم القوي الإسلامية المؤثرة ولاعزاء لأبوجودة ولا الدواعش ورحم الله الخاتم عدلان وأمد في عمز الحاج وراق ...... ***** يازول مرح شنوـ إنا ماشفت تعليقك ـ عن إنو البوست قفل معاك ! موضوع المرح دا ماتوقعتك أنت تحديداتتحدث عنه !" أوعي تكون قايل البتسوي فيهو دا مرح"!! وبعدين مرح شنو ـ مع صكوك المتانثرة ـ مسيحي ـ ويانكي ـ وأجندة مشبوهة دا كلام جاد يستدعي رد جاد !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-12-2016, 11:47 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)

    أصل الحكاية إنو أبوجودة دخل البوست التاني منافحا عن الأخ الشيخ سيد أحمد نافيا عنه التزمت والسلفية ـ ولما إتضح إنو صاحبو يدعو لمصادرة أهم حقوق المواطن والحريات فضل الإستماتة في الدفاع عنوـ وتشنيف الديموقراطية وصف من يقف مع أركانها ـبأنو مسيحي ويانكي! ولحد قلنا الراجل شالتو الهاشمية والعصبية وأضطر للدفاع عن أشياء ضد قناعتو وضد تاريخو مناصرة لصاحبو ـ ودا شي بحصل مرات ـ ولكن الزول مشي أكتر من كدة ـوأصر علي تبني كلام الشيخ سيد أحمد وصف من يخالفه بأنو يانكي ومسيحي وكمان فتحلو بوست جديد مما يؤكد الموضوع ماهوشة ساكت!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2016, 01:10 AM

Munir
<aMunir
تاريخ التسجيل: 11-02-2002
مجموع المشاركات: 10432

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)

    أدعوك أخ محمد أبوجودة لقراءة هذا البوست الذى تجد فيه محاورين نفسهم طويل وروحهم سلبة وحجتهم ومنطقهم لا يجارى ..

    لماذا الديمقراطية افضل من الشوري؟لماذا الديمقراطية افضل من الشوري؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2016, 01:48 AM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: Munir)

    !
    ...........سلام منير كتبت
    *،،،،أدعوك أخ محمد أبوجودة لقراءة هذا البوست الذى تجد فيه محاورين نفسهم طويل وروحهم سلبة وحجتهم ومنطقهم لا يجارى .. لماذا الديمقراطية افضل من الشوري؟لماذا الديمقراطية افضل من الشوري؟
    دعوتك أخ محمد أبوجودة لقراءة هذا البوست الذى تجد فيه محاورين نفسهم طويل وروحهم سلبة وحجتهم ومنطقهم لا يجارى .. لماذا الديمقراطية افضل من الشوري؟لماذا الديمقراطية افضل من الشوري؟ البوست المعني لايخدم أبوجودة في شئ ! والختمي والإتحادي ـ المحاور في ذلك البوست يقول كلاما يناقض خط حزبه ورؤي قادته منذ متي ـ قال الختمية والإتحاديين ـ عبر الدساتير التي صاغوها أن رئاسة الدولة قاصرة علي الذكر المسلم ـ وإنه يتوجب قتل شخص لمجرد إنه بدل دينه ؟ راجع ميثاق القضايا المصيرية أسمرا 1994 وإتفاق الميرغني قرنق ! ولم يقول الختمية والأتحاديون أنهم ضد الديموقراطية بل أن حزبهم يقرن إسمه بالديموقراطي! * أما الصادق المهدي فإنه مع حق أي مواطن في تقلد الرئاسة ـ غض النظر عن عرقه ودينه ونوعه الجندري وضد حد الردة ! بل وحتي الكيزان في دستور 2005 بتعديلاته القديمة والجديدة يسقطون شرط الذكورة والإسلام فيمن يتولي الرئاسة والان يقترحون إسقاط حد الردة والرجم ! راجع دستور 1956 ودستور مابعد أكتوبر والدستور الإنتقالي وميثاق أسمرا وحتي الدستور الساري * الوهابية يرفضون الديموقراطية ويكفرها بعضهم ! ...........
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2016, 02:07 PM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)



    مرحباً عزيزي منير، ويا مراحب عزيزي "العابس" كمال عباس،

    ووافر تقديري على إدلالي على البوست: لماذا الديمقراطية أفضل من الشــورى ولماذا ..؟!
    وإنمّا أنتَ الدّال على الخير، فاعلُه؛ ولكن للأسى! ما يزال أخونا كمالاً مُحتَقِباً عبوسه يقرر
    ضربة لازبٍ! أنني لن أستفد من البوست ..؟! بالله شووووف.


    وكعربون ترحاب بكما،

    هاهي مُقدّمة مُسدار أبي السـُّرة لليانكي .. للشاعر الفذ محمد طه القدّال:

    ﺍﻣﺎﺗﻲ ﺍﻟﻘﺒﻴﻞ ﺑﻲ ﺣﻨﻬﻦ ﻟﺠﻨﻲ
    ﻛﺮﻓﺔ ﻭﻗﻠﺪﺓ ﻛﻴﻒ ﺷﻮﻕ ﺍﻟﻠﺒﻦ
    ﺭﺟﻨّﻲ ﺣﺰﻧﺎ ﺟﺎﻧﻲ ﻓﻲ
    ﻣﻴﻊ ﺍﻟﺼﺒﺎ ﻳﻠﺠﻨﻲ ﺍﻃﻠﻊ
    ﻣﻨﻲ ﻳﺎ ﺟﻠﺪﻱ ﺍﻟﻤﻨﻤﻞ ﺟﻨﻲ
    ﻭﺍﻃﻠﻊ ﻣﻨﻲ ﻳﺎ ﺣﺰﻧًﺎ ﺑﻘﻰ
    ﻣﻜﺠﻨﻲ
    ﺧﻠﻨﻲ ﺍﺑﺪﺍ ﻣﺴﺪﺍﺭﻱ
    ﻭﺍﻭﺩﻱ ﻗﻔﺎﻳﺎ ﻟﻲ ﺩﺍﺭﺍ ﺑﻘﺖ ﻣﻲ
    ﺩﺍﺭﻱ



    .....
    وأعاود سريعا..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2016, 02:17 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)

    عبوس !
    يا أبو جودة !! البشوفك كدة يقول فارد أسنانك وقاعد تقرقر وتظهر !
    وإنت فضلت فرضا ناقص ؟ مسيحي ــ يانكي ! دوافع مشبوهة في محركاتها !وبعد دا دايرني ما أعبس وإتجهم !
    ودا كلو عشان قلنا ـ إنو من حق إي مواطن غض النظر عن عرقو ودينو ونوعو الجندري أن يتولي
    الرئاسة ومن إي شخص أن يبدل دينو أو فكروا وأن يبشر ويروج سلميا لهذا!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2016, 02:45 PM

aydaroos
<aaydaroos
تاريخ التسجيل: 29-06-2005
مجموع المشاركات: 2965

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)

    تحية لصاحب البوست والمشاركين
    غايتو الما عارف إنو الديمقراطية تتضمن أهداف وآليات لتحقيق هذه الأهداف يبقا ما عارف الديمقراطية.
    الديمقراطية فيها رؤية وأهداف أولاً وهذه تمثل المحتوى الديمقراطية وأسها الحريات والحقوق،
    ومن ثم هيكل (بنية) وهذه تمثلها مؤسسات الدولة والمؤسسات المدني
    ومن بعد العملية الديمقراطية Democratic process أو الآلية.
    الحريات والحقوق والبعد عن التحيزات الدينية والإجتماعية والإقتصادية ليعامل المواطن كمواطن غض النظر عن دينه وعرقه وثقافته ورأسماله دي في المحتوى والرؤية.
    والحقوق والحريات لا يستفتى عليها ولا يجب أن تستقوى عليها أغلبية.
    وتداول السلطة سلمياً دي في الآليات.
    والأحزاب والبرلمان والحكومة المفصولة السلطات وقوى الضغط دي في المؤسسات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2016, 03:00 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: aydaroos)

    تحياتي ياعزيزي عيدروس
    تلخيص بديع ووافي وفيه رد شافي لكل من يختزل الديموقراطية في ( الأليات والوسائل الإجرائية تقول
    Quote: تحية لصاحب البوست والمشاركين غايتو الما عارف إنو الديمقراطية تتضمن أهداف وآليات لتحقيق هذه الأهداف يبقا ما عارف الديمقراطية. الديمقراطية فيها رؤية وأهداف أولاً وهذه تمثل المحتوى الديمقراطية وأسها الحريات والحقوق، ومن ثم هيكل (بنية) وهذه تمثلها مؤسسات الدولة والمؤسسات المدني ومن بعد العملية الديمقراطية Democratic process أو الآلية. الحريات والحقوق والبعد عن التحيزات الدينية والإجتماعية والإقتصادية ليعامل المواطن كمواطن غض النظر عن دينه وعرقه وثقافته ورأسماله دي في المحتوى والرؤية. والحقوق والحريات لا يستفتى عليها ولا يجب أن تستقوى عليها أغلبية. وتداول السلطة سلمياً دي في الآليات. والأحزاب والبرلمان والحكومة المفصولة السلطات وقوى الضغط دي في المؤسسات

    كان الأخ أبوجودة قد ذكر .
    Quote: .ل الديمقراطية (تطير عيشتا) غاية وَ هدف سرمدي! نركب إليها مطايانا في الطالعة والنازلة..؟ أم هيَ مُجرّد آلية تنظيم منازعات الحقوق لأجل الوصول دوماً إلى نتائج عقلانية في صيرورة مجتمعاتنا، وإنسانية، وللّا إيه؟

    فكان ردي
    Quote: الديموقراطية هي غاية ووسيلة في آن واحد ! ـ الحقوق والحريات هو غاية والتداول السلمي والتعددية ونظام فصل السلطات ـ هي آليات تحقق جوهر الديموقراطية !

    وأضفت
    Quote: عضم وجوهر الديموقراطية وغايتها هو صيانة حقوق الإنسان والمواطنة والحريات العامة والفردية إذا آنعدمت هذه العناصر ـ إنعدمت الديموقراطية ! وللديموقراطية آليات ووسائل تحقق غاياتها منها( التعددية ونظام فصل السلطات والتداول السلمي للسلطة الخ ) ** يعني يصبح من العبط مثلا إعتبار تصويت أغلبية برلمان ( علي الغاء الحريات والتعددية السياسية وتدوال السلطة إنتخابيا ) إعتبار هذا الإجراء ديموقراطي !!إي ذبح جوهر وروح الديموقراطية بسكين ديموقراطي !! قتل قلب وعقل الديموقراطية وسيلة" ديموقراطية" إجرائية ! ** وعشان كدة لايمكن المساس في نظام ديموقراطي حقيقي بغايات وجوهر الديموقراطية !
    ....
    ....ودا كلو في الشق السياسي للديموقراطية إي لم نتكلم عن الديموقراطية الإجتماعية ـ الفرد ـ الأسرة والمؤسسات الإجتماعيةـ ديموقراطية من قاعدة الهرم ـ لديموقراطية قمة الهرم إي الشق السياسي ولم نتكلم عن الديموقراطية الإقتصادية :ـالتوزيع العادل للثروة والتنمية المتوازية والعدالة الإجتماعية الخ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2016, 02:57 PM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2016, 02:59 PM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)

    Quote: عبوس !
    يا أبو جودة !! البشوفك كدة يقول فارد أسنانك وقاعد تقرقر وتظهر !


    That's it, very true absolutely ..!
    Why not.
    ..؟my dear


    وسأزيدك من (اليانكي) كوبليــه:

    ﺷِـــﻦْ ﺍﻟﻘــَﻌﺪﺓ ﻳﺎ ﺍﺑﻮ ﺍﻟﺴﺮﺓ
    ﺷﻦ ﺍﻟﻘﻌﺪﺓ ﻓﻲ ﺿﻞ ﺍﻟﻌﻤﺎﺭﺍﺕ ﺍﻡ ﻛﻤﺮﺗًﺎ ﺑﺮﻩ ..
    ﺿﻘﻨﺎ ﺍﻟﺤﻨﻀﻞ ﺍﻟﻴﺎﻧﻜﻲ ﻭﺑﻠﻌﻨﺎ ﺍﻟﻤﺮﺓ
    ﻛﻤﻠﺖ ﻛﻮﺗﺔ ﺍﻟﺘﻤﺒﺎﻙ ﺻﻘﻌﻨﺎ ﺍﻟﺠﺮﺓ
    ﻭﻛﺖ ﺍﺗﻘﻔﻠﺖ ﺷﻘﻴﺶ ﻗﺒﻞ ﺑﺎﻟﻤﺮﺓ
    ﻧﺮﻣﻰ ﺃﻣﺮﻧﺎ ﻓﻲ ﺑﻠﺪ ﺍﻟﻤﻌﺎﻧﻲ ﺍﻟﺤﺮﺓ



    ........
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2016, 03:16 PM

aydaroos
<aaydaroos
تاريخ التسجيل: 29-06-2005
مجموع المشاركات: 2965

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)

    أنا المحيرني يا الصديق ابوجودة

    هل النقاش عن "الديمقراطية"؟

    أم عن قعاد بره وقعاد جوه؟

    ولا إنتا عاوز تنتاش الصديق كمال عباس كيفما اتفق؟

    ولكل حالة لبوس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2016, 03:25 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: aydaroos)

    سلام أخي عيدروس
    ..أنا المحيرني يا الصديق ابوجودة هل النقاش عن "الديمقراطية"؟ أم عن قعاد بره وقعاد جوه؟ ولا إنتا عاوز تنتاش الصديق كمال عباس كيفما اتفق؟ ولكل حالة لبوس


    وكمال هذا ظل يناضل من أجل حقوق المواطنة والإنسان والحريات قبل أن يخرج من
    السودان و حقوق المواطنة والإنسان والحريات ظلت مكفولة في دساتير مابعد الإستقلال
    في وقت لم تنفجر ثورة الحقوق المدنية في أمريكا !
    وهي ذات الحقوق التي دعت لها حركة حق العلمانية والإستنارية والداعية للديموقراطية والتي
    كان ينتمي لها أبوجودة!
    ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2016, 04:12 PM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: aydaroos)


    مرحب بيك عزيزي عــيدروس،

    وأهلاً بك وسهلا .. وإنني والله، لسعيد بطلّتك، سعادة ربما
    تفوق سعادة الأخ كمال، من بعد أن "وغوَشته" وكادت تختف!
    اللون منّو! زورة أخينا مُنير مُحتَقباً بوستاً، أفتى فيه مولانا
    الديمقراطي، كمال، بفتاوى قد ترجح بمجموعاتها الصّغرى
    والكُبرى.

    البوست لي كلّو، أيها الصديق عيدروس، وأكاد أقول
    إن البوست في كُليّاتِه، يخلق من الشبه 40 لديمقراطية كمال
    عباس! تلك الرؤية الشاسعة والآلية الماتعة التي يدِجّ بها أخينا
    كمال، من عُقرِ مِهجَره في بلاد العم السـّام، يسعى في فرض
    تمثّلا ته هو للديمقراطية ذات العَبَق اليانكي! على كُل مَنْ يقول
    بِغِمْ في الديمقراطية الحاكّمة راهناً في دول الغرب والشرق
    والبَيْنَ بين؛ وفي سبيل تعميم تمثّله هو للديمقراطية، لا يجد
    حَرَجاً في نفسِه ولا (نَفَسْ ديمقراطيته) أن يسِمَ كل مُتسائل
    عن تمثُّلِه للديمقراطيات، بأنه ما بعرف ديمقراطية!

    المصيبة أن الأخ كمال، لايتوقّف عن تذييل عِشقِه للديمقراطية، بعدد
    من "الإكليشهات" المتعددة! كــربطه دوماً - على سبيل المثال- بأن المسلمين ماناس ديمقراطية..!
    ثم يُردفها بشيء من الوَهَنْ(!): هُمّ مُش ناس ديمقراطية لأنهم لن يقبلوا
    بترئيس المسيحي! ولن يلتزموا بــ(سيداو ) وما ح يعطو المرأة حقوقها..! وكمان
    مُش هايقدروا ينفّذوا حُرية الاعتقاد وتبديل الدين و.. و... (( غايتو كمال ما فضل
    ليهو إلّا يقول: ما ح يطبّعوا مع الدولة الصهيونية! ناهــيك عن أنّهم
    ما ح يقدروا يشرّعوا للجنس التالث دستوريا في بلادُم!))

    لعل من الإكليشيهات التي درَج الأخ كمال، على تلتيقها في ذِيْل ديمقراطيته اليانكوية (!)
    محاججته بأننا " نحنا في الســــودان ..!" كُنّا أسبق في التحلّي بالديمقراطية من الأمريكان
    ظاتم! .. ثم أخرى، أنه مسكون بــعِشق الديمقراطية الرومانية ذاتا بي ذاتا ..!

    ده ال جهجه باكاتنا ذاتا، من ديمقراطية كمال عباس!

    ما يدعنا أمام القول ( خَلِّيك مع ديمقراطية كمال عباس .. ستاخد الكاس ... لا وإيه! مُش هاتغمَّض عينيك)


    البوست، فتحتُه خِصِّيصاً لتوصيل تعقيبٍ لي، على رَدِّ للأخ كمال، بعد أن تعصّى عليّ البوست
    الأول، وكان عزيزنا كمال، قد انبعج فيني بي هناك، داعشي عوووك عوووك ..وانتا يا أباجودة
    حالتك وحالتك و كنتا وسابق ولاحق وعييييييييك! ولم يُخيِّب الأخ كمال، ظنِّي، فجاء مُتحنفِشاً
    بديمقراطيته ال(قاطعا من راسو دي!) .. فقلتُ بيني وبين نفسي: فــَ بها وَ نعُمَتْ.


    أهو! غايتو الكلام جاب الكلام .. وُ فضلنا في سيرتك نزيد ..! وَ رَمينا حَبّة لوم عليهو!
    قام تاني جاب سيرة البحر (ههه)






    ......................
    مع التحايا للجميع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-12-2016, 01:44 AM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)

    .......كتب السيد: أبوجودة
    Quote: , كمال، ظنِّي، فجاء مُتحنفِشاً بديمقراطيته ال(قاطعا من راسو دي!) .. فقلتُ بيني وبين نفسي: فــَ بها وَ نعُمَتْ.
    .
    ... ديموقراطية كمال عباس !! الظاهر عليك داير عصر في فهم الديموقراطية من حيث النشاة والنظريات والمنظريين والتاريخ والتطبيق والأسس ومعرفة الفرق بين ـ جوهر الديموقراطية وأسسها وآلياتها ووسائل الإجرائية !
    قال ديموقراطية كمال عباس قال !
    ماقاله كمال عن حقوق المواطنة والإنسان والحريات هومانص عليه -دستور 1956 ودستور1964 ودستور 1986 وميثاق أسمرا
    !وبل وحتي دسثور الإنقاذ الحالي بتعديلاته يقوم بإسقاط الذكورة والإسلام فيمن يتوليالرئاسة ويتجه لإسقاط حد الردة وعقوبة الرجم فهل صاغ كمال عباس كل هذه التشريعات والدساتير السودانية ؟
    ** أهاوالصادق المهدي برضو مع حق أي مواطن في تقلد الرئاسة ـ غض النظر عن عرقه ودينه ونوعه الجندري وضد حد الردة !! والترابي كمان والإتحاديين وناس الليبرالي والمؤتمر السوداني وهي ذات الحقوق التي دعت لها حركة حق العلمانية والإستنارية والداعية للديموقراطية والتي كان ينتمي لها أبوجودة!
    وفيما ذكرنا أعلاه تنظيمات إسلامية ! فهل نظر وشرع لكل هولاء كمال عباس؟ هل خرج كل هولاء عن الإسلام الصحيح وتمسك به أبوجودة وحده ؟ ،من الغرائب ـ أن من يقول ـ بحق المراة كمواطن والمواطن المسيحي في تولي رئاسة الدولة وبأحقية المواطن ـ في أن يبدل دينه وفكره ويبشر بمعتقدة الجديد ـ من يقول هذا هو مسيحي ويانكيفي نظر أبوجودة ! ـ من يصون حقوق المواطن غض النظر عن عرقه وديني ونوعه الجندري فهو يانكي ومسيحي ! ومن يصادر هذه الحقوق والحريات فهو سوداني ( نسخة أبوجودة ) وهو مسلم (نموذج أبوجودة)!! ** حقوق الآنسان والمواطنة والحريات هذه هو ما جاءت النظريات والأفكار السياسية وتضمنته الديموقراطيات الحقة علي مستوي العالم ! قد تكون ديموقراطية سيد قطب والبنا والبغدادي والدواعش تقول بمصادرة حقوق المواطن وحرياته ومع هذه هي ديموقراطية علي أصولها وماعداها إستلاب وتغريب وصليبية في نظر البعض !! .......

    (عدل بواسطة كمال عباس on 26-12-2016, 04:19 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-12-2016, 03:16 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)

    ........القدال وحميد والخاتم عدلان ـ يوم واحد ماقالو صادروا حق أمراة وللا مسيحي في رئاسة دولة ولا صادروا حق إنسان في الردة وتبديل المعتقد ! بل كرسو حياتهم من أجل الديموقراطية وحقوق المواطنة والأقليات وحقوق المراة ! ولم يربطوا الديموقراطية بيانكي أترك موضوع اليانكي حتي لاتجعل من نفسك مثار سخرية وتندر ! ,فمن صارعوا عقلية اليانكي والتوسع الإمبريالي هم أنفسهم من ناضلوا من أجل حقوق المراة والمواطنة والأقليات وحق الإنسان في تبديل فكره ومعتقده وناضلوا من أجل الديموقراطية ** الديموقراطية ولدت ونشأت قبل المسيحية ( اليونان ثم روما)ونمت قبل إكتشاف أمريكا! بل أننا إستمتعنا بقيم ( بحقوق المواطنة والإنسان والحريات قبل ! بل أننا تمتعنا بهذه الحقوق في الخمسينات قبل أن تندلع ثورة الحقوق المدنية في أمريكا في الستينات ! قلنا
    Quote: , أبوجودة هذا ـ كان عضوا سابق بحركة ـ حق العلمانية والد يموقراطية والإستنارية ـوالتي تقول ـ بحقوق الإنسان ووحقوق المواطنة والحريات العامة ـ وحقوق المزاة والأقليات فهل كان مسيحيا ويانكيا وقتها ؟ أم كان تابع لايدري فكر جماعته ؟ ـ هل إرتد الرجل فكريا وتبني خطاب سلفي متزمت؟ ـ * التوصيفات السطحية التي يسمها التشفي والعجز وقلة الحيلة ـ لن تكسبك نقطة إضافية في الحوار نصصنا علي هذه الحقوق وتمتعنا قبل ثورة الحقوق المدنية في أمريكا ـ في الستينات ! وقتها كان الملون لا يأكل في مطعم معين ويركب في مقاعد معينة في المواصلات العامة ولايتمتع أغلبية السود بحق التصويت راجع التاريخ السياسي والعلوم السياسية والإجتماعية قبل تكتب مثل هذه الديباجات ـ المغرقة في التسطيح !
    ....
    ....
    ,,,,,,,,,,

    (عدل بواسطة كمال عباس on 25-12-2016, 03:19 PM)
    (عدل بواسطة كمال عباس on 25-12-2016, 04:00 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-12-2016, 04:02 PM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)


    مرحب بيك أخي العزيز كمال عباس،

    تقول:

    Quote: ** حقوق الآنسان والمواطنة والحريات هذه هو ما جاءت النظريات والأفكار السياسية وتضمنته الديموقراطيات الحقة علي مستوي العالم !

    قد تكون ديموقراطية سيد قطب والبنا والبغدادي والدواعش تقول بمصادرة حقوق المواطن وحرياته ومع هذه هي ديموقراطية علي أصولها وماعداها إستلاب وتغريب وصليبية في نظر البعض !! .......



    وأقول:

    الفقرة الأولى، مقبولة بشكل مُجمَل، ذلك أنها عمومية شدييييد! وليس فيها عُقدة تحاجُج، بل قد يراها بعضُ المُحاوِرين في مستوى مُعين! أنها أقرب للسـُّــــوقية..!

    أما فِقرتك التالية للأولى، فلا أعتقد أنك تجهل بأن المرحومَين سيد قطب و حسن البنا، قد ادّعيا الديمقرُط ..! وكذلك البغدادي والدواعش.

    ولا أجد في نفسي حماساً (حتى الآن!) أن أكتب وصفاً للشعور الذي انتابني عند قراءة الفقرتَيْن أعلاه، وكلتاهما لك؛ فــَــهلا أوضحت؟

    ...

    في مداخلتك التي تلت، كتبتَ يا عزيزي كمال:

    Quote: ((** الديموقراطية ولدت ونشأت قبل المسيحية ( اليونان ثم روما)ونمت قبل إكتشاف أمريكا!


    بل أننا إستمتعنا بقيم ( بحقوق المواطنة والإنسان والحريات قبل ! بل أننا تمتعنا بهذه الحقوق في الخمسينات قبل أن تندلع ثورة الحقوق المدنية في أمريكا في الستينات !))



    وأقول: في الفقرة الأولى منهما، هذا كلام عمومي! وبالأكيد، فالديمقراطية التي نتحدّث عنها الآن، فلسفة ونهج ناضجان Theoretically (تنظيراً)
    وقد تلحقهما Practically في ممارستهما، هَنّاتٌ كثيرات؛ فماذا ستفيدنا خبريتك حول "ولادة الديمقراطية" ..؟ ونشأتها قبل المسيحية في
    (اليونان)!! ثم (روما) ..؟! أتؤرِّخ برضو لمبدأ الفصل بين السُّلطات - وهو - نتيج الثورة الفرنسية1789م وَ كذلك، العَقْد الاجتماعي
    لـ "جان جاك روسو" تدّعيها ربما ...! أنّها قد حدثت منذ الولادة والنشأة في تلك الحِقَب ..؟!

    عن فقرتك التالية، فلا أعتقد أننا في السودان تمتّعنا بديمقراطية بشكلٍ عَمَليٍّ! لا قبل ثورة الحقوق المدنية في أمريكا السِّتِّينيات، ولا بعد استقلال بلادنا
    مُباشرة بعد جلاء الإنجليز. صحيح، قد كُتبتْ لنا في الدساتير المُستعارَة! كثير من المبادئ الديمقراطية، ولكنّ هذا هو التنظير (الفطير!) بي لبنو
    ........
    وأواصل..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-12-2016, 05:15 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 28-03-2013
مجموع المشاركات: 6624

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)

    الاعزاء ابوجودة وكمال عباس والمرور الكريم

    حتى تكون هناك فى بلادنا الحبيبة ديمقراطية مستدامة وللمحافظة عليها لابد من توافر بعض الشروط
    حيث ان الديمقراطية مبنية على خمس :

    - حرية التعبير
    - حرية الحركة والانتقال
    - حرية الديــانة
    - حرية التجمع والتنظيم
    - عدم الاعتقال والسجن الا لجنحة او جناية

    واهم آليـــات تحقيق وديمومة الديمقراطية هى " اشاعة الحريات - الدستور المجمع عليه - قوة عسكرية لحماية الديمقراطية لان ضعف الجيش يؤدى الى ضعف الديمقراطية "
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2016, 10:53 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: علاء سيداحمد)

    سلام يا أخ علاء سيد أحمد
    .....حتى تكون هناك فى بلادنا الحبيبة ديمقراطية مستدامة وللمحافظة عليها لابد من توافر بعض الشروط
    حيث ان الديمقراطية مبنية على خمس : - حرية التعبير - حرية الحركة والانتقال - حرية الديــانة - حرية التجمع والتنظيم - عدم الاعتقال والسجن الا لجنحة او جناية


    ـ أركان وغايات الديموقراطية هي
    * كفالة وصيانة الحريات العامة والحريات الشخصية ومن ضمن الحريات هذه يأتي ماذكرته أنت
    ( حرية التعبير
    - حرية الحركة والانتقال
    - حرية الديــانة
    - حرية التجمع والتنظيم)

    وجملة أخري من قطوف الحريات
    ومن أركان الديموقراطية أيضا
    * كفالة وصيانة حقوق المواطنة
    و
    *كفالة وصيانة حقوق الإنسان !
    ـوالبعض يضيف نظام فصل السلطات وإستقلال القضاء ودولة القانون كركن ديموقراطي
    * وهناك آليا ت ووسائل الديموقراطية
    التعددية والتداول السلمي للسلطة ـوسيادة مبدأ الشفافية والمحاسبة ـ وحكم الأغلبية
    وحكم الخيارات عبر الإقتراع والتصويت الخ
    ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2016, 02:12 AM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)


    .........كويس أنك فكيت طريقك داك ) يا أبوجودة وجيت لحتة يمكن يحدث فيها تثاقف وتلاقح فكري وأخذ وعطاء - وأفادة وإستفادة ،،،،،،،
    تقول
    Quote: a]
    قد تلحقهما Practically في ممارستهما، هَنّاتٌ كثيرات؛ فماذا ستفيدنا خبريتك حول "ولادة الديمقراطية" ..؟ ونشأتها قبل المسيحية في (اليونان)!! ثم (روما) ..؟! أتؤرِّخ برضو لمبدأ الفصل بين السُّلطات - وهو - نتيج الثورة الفرنسية1789م وَ كذلك، العَقْد الاجتماعي لـ "جان جاك روسو" تدّعيها ربما ...! أنّها قد حدثت منذ الولادة والنشأة في تلك الحِقَب ..؟!
    .
    نجي لميلاد ونشاة الديموقراطية ـ العصر الإغريقي والروماني أو طفولة الديموقراطية: ديموقراطية المدن اليونانية ـ هي ديموقراطية مباشرة مافيهاش نيابة وتمثيل ـ كل مافي الأمر أنو أهل المدينة يتجمعون ـ في مكان ـ ليناقشوا إمورهم ويديروا مدينتهم والنموذج الديموقراطي المباشر ـ تقريبا إندثر ولم يبقي من ملامحهحاليا سوي كونتانات سويسرا ! * أما الديموقراطية الرومانية ففيها برلمان(كابتول) وممثلين وسلطات تشريعية الخ أها لما نتحدث عن التجارب الديموقراطيات اليونانية فإننا نحكم عليها ب بمعيار عصرها وبالمقارنة بما كان سائد وقتها ولكننا لو حاكمناها بمعيار عصرنا فإننا نجدها تفتقر للكثير - ــــ القيصر لازال يملك صلاحيات شبه مطلقة والبرلمان الروماني مثلا ـ برلمان أمراء وأعيان ـ عامة الشعب والمراة والعبيد خارج المعادلة ـ ثانيا تطور الديموقراطية في عهد النهضة والتنوير والإصلاح حوالي1400 م1500 مومابعده وهنا إنفصمت الرباط المقدس بين الكنيسة والدولة وتهاوت التشريعات الكهنوتية -إنتهاء عهد الإقطاع وتحرر أقنان الأرض والفلاحيين - بدأت سطوة العلوم لطبيعية والإجتماعية ــ بدأت الكشوف الجغرافية ــ بدأ العقل البشري في التحرر من الجمود والتكلس والخرافة ومفاهيم القرون الوسطي ـ نهضت الفنون والثقافة والنحت والمعمار والشعر والأأدب ـ وهو أكثر العصور إ زدهارا وتقدما في هذا المضمار ــ دافنشي ثالثا فترة ماقبل وبعد الثورة الفرنسية ــ فولتير ومونسيكيو وجان جاك روسو وعهد شعار ـالحرية ـالعدالة والمساواة ـ والجمهورية وتضعضع الملكيات المتطلقة ـ والتعددية السياسية وتداول السلطة سلميا ** مرحلة ـ صيغة ويستمنستر وجون لوك ج س ميل ومونتسكيو هو صاحب فكرة نظام فصل السلطات وأمن علي صيغة النظام الجمهور ـ أما العقد الإجتماعي فيه توماس هوبز جون لوك وجان جاك روسو ! **وواصلت الديموقراطية تطورها حتي وصلت الي مانعرفه وهي لازالت قابلة للتطور والتفاعل هل الديموقراطية ـ بلا عيوب أو ثقوب أهديك هذه الرؤية النقدية
    Quote: , تظل الديموقراطية هي الشكل والأسلوب الأفضل نسبيا فليس هناك ماهو أفضل منها في الماضي والحاضر ولكن هل الديموقراطية نظام مثالي وخالي من العيوب ؟ وهل هي قابلة للتطوير؟ من أبرز عيوب الديموقراطية الحديثة علي صعيد الممارسة هو حقيقة أن من يملك المال يسيطر علي الإعلام ومؤسسات الحكم ! فالبرلمان يحوي نخبة غالبة من الأثرياء وممن يدعمهم الأثرياء ـ الأغلبية ذات الدخل المحدود لا مكان لها في البرلمان ! *والأغلبية والنخبة الحاكمة هذه هي التي تشرع وتصيغ القوانين وتحدد توجه الدولة بالشكل الذي يحمي مصالحها ومكاسبها ! الخلاصة أن العامل الإقتصادي يلعب دورا مؤثرا في تحديد وتكييف التوجه السياسي والسلطة يحددها غالبا مسار الثروة والإعلام ! * ومع هذه النواقص يجتهد الناس في تطوير الممارسة السياسية والحفاظ علي مكتسبات الديموقراطية (نظام فصل السلطات وتداول السلطة والحريات العامة وحقوق الإنسان وسطوة الإعلام المتمرد وغير المروض )
    . ...
    ......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2016, 02:13 AM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)


    ........كتب أبوجودة
    Quote: ا
    عن فقرتك التالية، فلا أعتقد أننا في السودان تمتّعنا بديمقراطية بشكلٍ عَمَليٍّ! لا قبل ثورة الحقوق المدنية في أمريكا السِّتِّينيات، ولا بعد استقلال بلادنا مُباشرة بعد جلاء الإنجليز. صحيح، قد كُتبتْ لنا في الدساتير المُستعارَة! كثير من المبادئ الديمقراطية، ولكنّ هذا هو التنظير (الفطير!) بي لبنو
    . مافيش حاجة أسمها ديموقراطية مستعارة ودساتير مستعارة هذه قيم إنسانية ومنجز بشري مثله مثل العلوم الطبيعية والإجتماعي فهي ملك مشاع للجميع وهي صيغة قابل التوطين والتطور ـوهي الأفضل نسيبا ـ ماهو بديل الديموقراطية؟ وماهو بديل الدساتير الديموقراطية؟ * الغريبة أننا وفي مطلع الإستقلال ـ طور في الديموقراطية بإدخال صيغة دوائر الخرجيين ـ ثلاثة أصوات للخريج مثلاـ وتصويت في الجغرافي وفي دوائر الخرجيين وهو النظام أتي وفي البال الأمية والجهل والتخلف وضمور الوعي ـأتي ليخلق توازن بيين القوي التقليدية والقوي الجديدة ـ ثم جاءت فكرة تمثيل القوي الحديثة ـ *والان في السودان ـ برزت التمييز الإيجابي ـ كوتة خاصة للمراة الخ ..........مسألة الحقوق المكفولة نظريا في دساتيرنا لا إعتقد أنه هناك كثير جدل في أن تجر بتنا الديموقراطيةالثالثة علي علاتها صانت نسبيا الحريات العامة والتداول السلمي للسلطة وإنتخابات حرة ونزيهة ـ وصانت حرية التعبير والتظاهر ـ ـ صانت التراب والسيادة الوطنية ولم تربط الوطن بالآرهاب والتطرف ـ ـوصانت نظام فصل السلطات وأستقلال القضاء وحرية الصحافة ! الخ وبالنسبة لحق الردة وتبديل الفكرة والمعتقد يكفي أنها كفلت الحق ولم تقتل أخدا بالردة ـوبالنسبة لحقوق المسيحي والمراة يكفي أنها صانت ونصصت علي حقوقهم نظريا وتركت الخيار العملي للجماهير وصندوق الإقتراع ........
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-12-2016, 08:11 AM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)

    الأخ كمال، لك التحايا الطيبة،
    وبورِك فيك يا اخي على هذا التدفق الببلوغرافي حول الديمقراطية مهداً ورَيعان وكهولة وانتا ماشّي!
    وهو أمرٌ يعكس سكونك بالديمقراطية روحا وبدنا، للدرجة التي يُمكِن أن يُقال عنك: ما أبهى كلام كمال
    في الديمقراطية، وأصدقك القول، فقد شعرتُ كأنّك متخصِّص في دراسة الديمقراطية!!
    وبالتالي، يكاد يقِــرّ في خاطري لكأنما تتعاطى فيها ببرودة أكاديمية بحتة! .. هذا إن لم تكُ "شايلـِـ ــها"
    تنظيراً لا مُتناهٍ..! ولا تــأبه البَتّة بجانبها العَملي التطبيقي، وبالذات في واقعنا الماثل (مايل)! وقد
    ظهر حماسك للتنظير حول الديمقراطيات الغابرة والعابرة! وأراني مُضطّرّاً كي ألفتك إلى هذه
    الازدواجية في الكَيْل، وهذي خُلّة "يانكوية"، أربأ بك أن تتخلّلها.

    ثم أشكرك على الإهداء، حيث تقول، أهديك هذه الرؤية:-
    Quote: (Quote: , تظل الديموقراطية هي الشكل والأسلوب الأفضل نسبيا فليس هناك ماهو أفضل منها في الماضي والحاضر ولكن هل الديموقراطية نظام مثالي وخالي من العيوب ؟ وهل هي قابلة للتطوير؟ من أبرز عيوب الديموقراطية الحديثة علي صعيد الممارسة هو حقيقة أن من يملك المال يسيطر علي الإعلام ومؤسسات الحكم ! فالبرلمان يحوي نخبة غالبة من الأثرياء وممن يدعمهم الأثرياء ـ الأغلبية ذات الدخل المحدود لا مكان لها في البرلمان ! *والأغلبية والنخبة الحاكمة هذه هي التي تشرع وتصيغ القوانين وتحدد توجه الدولة بالشكل الذي يحمي مصالحها ومكاسبها ! الخلاصة أن العامل الإقتصادي يلعب دورا مؤثرا في تحديد وتكييف التوجه السياسي والسلطة يحددها غالبا مسار الثروة والإعلام ! * ومع هذه النواقص يجتهد الناس في تطوير الممارسة السياسية والحفاظ علي مكتسبات الديموقراطية (نظام فصل السلطات وتداول السلطة والحريات العامة وحقوق الإنسان وسطوة الإعلام المتمرد وغير المروض )


    وتجــدني قابلاً لهديتك الرؤية النقدية، بيد أن لسان حالي: هذه بِضاعتنا رُدّتْ إلينا ..!
    فماذا تقصد؟


    ................
    مع التحايا

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2016, 03:51 PM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)


    عزيزي علاء سيدأحمد، ألف مرحب بيك، وآلاف التحايا

    وسعُداء بحضورك البهي، وبكل أمانة، فقد أخذني - وسريعا - قولك الفصل حول ضرورة بناء الديمقراطية
    على تلك القواعد الخمس التي رصدتّها، إلى حديث عبدلله بن عمر (رض) بُني الإسلام على خمس:
    شهادة ألّا إله إلّا الله، وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحجّ البيت لمَن استطاع عليه سببيلا) ..
    حيث تقول:
    Quote: ان الديمقراطية مبنية على خمس : - حرية التعبير - حرية الحركة والانتقال - حرية الديــانة -
    حرية التجمع والتنظيم - عدم الاعتقال والسجن الا لجنحة او جناية


    وبيني وبينك وأخينا العزيز كمال (ليس النيل والقمر .. وما بنسى!) فحسب ، بل الحوار المنطقي، والمُنتِج في آن!
    لا سيما وأن الأخ كمال عباس، جزاه الله تعالى، خيراً، سريعٌ دوماً، كان في مسك قَرْنَي وَعْل الديمقراطية متى ما أطلّ به طالّ


    فــ هل من علاقة بين الخمس والخمس الأُخر..؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-12-2016, 04:02 PM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)



    Quote: ........كويس أنك فكيت طريقك داك يا أبوجودة وجيت لحتة يمكن يحدث فيها تثاقف وتلاقح فكري وأخذ وعطاء - وأفادة وإستفادة ،،،،،،،


    أشكرك، مليّاً، عزيزي كمال عباس، على هذه البادرة السجييِّية، ودمتَ بكل خير






    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    يبدو أن المرح قد هَبّ فيك، إذن فصفِّد عليه ...

    لايقوم يطيح!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-12-2016, 08:35 AM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)



    طرقت كلمة "اليانكي" Yankee أسماعنا في السودان، بدء الثمانينيات في القرن الماضي، وكان مفهومها (!) الاصطلاحي في أذهاننا تلك الأزمان، يتّسِق وتوقنا المعرفي في تأثيم الإدارة الأمريكية في فتوَنتها الدولية، تضرب جاي وتقتل بي جاي وتُرَبِّت بي هناك ..! تاكل وما تدفع، تاخُد وما ترَجِّع، تُسَفِّع وتُجدِّع وتُكَعكِع ;كع كع..! وكانت قد طلعتْ القمرا ، وكانت قد ألقت بالقنابل الذرّية في هيروشيما وناجازاكي (وبيني وبينكم ما كُنّاش سمعنا، أيّاميها، بــ بيرل هاربر Pearl Harbor أو مرفأ اللّآلي، ويا له من اسم!) غير أنّ سماعنا بالقصف الياباني لذاك المرفأ المليء بالقوارير والجنازير! لم يُقَلِّل بحالٍ في سِرِّ زَعلتنا من الرئيس هاري ترومان، وما كُنا سنغفر، حتى لو قيل لنا أن (السامارواي) وال (كاميكاز) قد نسوا وغفروا وقبّلوا من بعد، لصناعة الضحّاكات والعربات والمكيّفات؛ وخلّونا في فِجّتنا ديك عند مُنحنّى " أم زَعلة".

    ثم ما إن انتصفت سنوات الثمانينات ومضتْ، حتى تجلّلت بها أبيات القصيد السياسي السوداني ضد مايو الاتولد ونميريه المُتأينِك حينها، المرحوم قعفر! يا عملات المصاريا ؛ فقد طربنا لقصيدٍ للشاعر القدّال، ذكر فيه لفظة "اليانكي" في ذات موضعها من الإعراب الذي صرّفناه لها، فزاد طربنا و سوّغ لنا الركضة (ركدتنا) في "زعلتنا" تلك.

    اليانكي، مقصود بهم الأمريكان الأصلاء (في بلاد دنياهم الجديدة)وهم العرقيات البيضاء الذين جاءوا هرباً من القارة العجوز (أوربة) كما كانت تُكتَب في بعض أطالس العُربان قديما، بالطبع فالأطالس، لم تكُ للعُربان، ولكن الترجمة حَكـَمتْ وكدا ..! فابن ادريس، والقزويني وابن بطوطة، كعُلماء جغرافيين وَ رحّالين، لم يرسموا أطالساً تُطبع تحت ماكينات الجيرمان الأولى على نهج يوحّنّا جوتنبرج، الألماني الذي اخترع الطباعة (وأقيلا الرّونيو ذاتو) ولكن أطالسهم، كانت بالأكيد، غيييير! فضلاً عن "أطلس" عسـّال! تبع الفرزدق همّام بن غالب.*

    المُهِم، يا زول، اليانكي دي من زمان، مِكَرِّهانا..! حتى أنّ اللوتري الذي انبهل على "عيال المسلمين" من السودانيين في السنوات العجيفة مؤخّراً، ما كان ليُقنعنا بأن وراء "اليانكي" خير! شُفتَ كيف، يا كِملي؟ والواطة بي جاي فللت، أجيك لاباكر، مع إنّنا في الدولة، دولة عساكر ..!





    ــــــــــــ
    */


    وَأطْلَسَ عَسّالٍ، وَما كانَ صَاحباً،
    دَعَوْتُ بِنَارِي مَوْهِناً فَأتَاني
    فَلَمّا دَنَا قُلتُ: ادْنُ دونَكَ، إنّني
    وَإيّاكَ في زَادِي لمُشْتَرِكَانِ
    فَبِتُّ أسَوّي الزّادَ بَيْني وبَيْنَهُ،
    على ضَوْءِ نَارٍ، مَرّةً، وَدُخَانِ
    فَقُلْتُ لَهُ لمّا تَكَشّرَ ضَاحِكاً
    وَقَائِمُ سَيْفي مِنْ يَدِي بمَكَانِ
    تَعَشّ فَإنْ وَاثَقْتَني لا تَخُونُني،
    نَكُنْ مثلَ مَنْ يا ذئبُ يَصْطَحبانِ
    وَأنتَ امرُؤٌ، يا ذِئبُ، وَالغَدْرُ كُنتُما
    أُخَيّيْنِ، كَانَا أُرْضِعَا بِلِبَانِ
    وَلَوْ غَيْرَنا نَبّهَت تَلتَمِسُ القِرَى
    أتَاكَ بِسَهْمٍ أوْ شَبَاةِ سِنَانِ
    وَكُلُّ رَفيقَيْ كلِّ رَحْلٍ، وَإن هُما
    تَعاطَى القَنَا قَوْماهُما، أخَوَانِ
    فَهَلْ يَرْجِعَنّ الله نَفْساً تَشَعّبَتْ
    على أثَرِ الغادِينَ كُلَّ مَكَانِ
    فأصْبَحْتُ لا أدْرِي أأتْبَعُ ظَاعِناً،
    أمِ الشّوْقُ مِني للمُقِيمِ دَعَاني
    وَمَا مِنْهُمَا إلاّ تَوَلّى بِشِقّةٍ،
    مِنَ القَلْبِ، فالعَيْنَانِ تَبتَدِرَانِ
    ولَوْ سُئِلَتْ عَني النَّوَارُ وَقَوْمُهَا،
    إذاً لمْ تُوَارِ النّاجِذَ الشّفَتَانِ
    لَعَمْرِي لَقَدْ رَقّقْتِني قَبلَ رِقّتي،
    وَأشَعَلْتِ فيّ الشّيبَ قَبلَ زَمَاني
    وَأمْضَحتِ عِرْضِي في الحياةِ وَشِنتِهِ،
    وأوْقَدْتِ لي نَاراً بِكُلّ مَكَانِ
    فَلوْلا عَقَابِيلُ الفُؤادِ الّذِي بِهِ،
    لَقَدْ خَرَجَتْ ثِنْتَانِ تَزْدَحِمَانِ
    وَلَكِنْ نَسِيباً لا يَزالُ يَشُلُّني
    إلَيْكَ، كَأني مُغْلَقٌ بِرِهَانِ
    سَوَاءٌ قَرِينُ السَّوْءِ في سَرَعِ البِلى
    عَلى المَرْءِ، وَالعَصْرَانِ يَختَلِفَانِ
    تَمِيمٌ، إذا تَمّتْ عَلَيكَ، رَأيتَها
    كَلَيْلٍ وَبَحْرٍ حِينَ يَلْتَقِيَانِ
    همُ دونَ مَن أخشَى، وَإني لَدُونَهمْ،
    إذا نَبَحَ العَاوِي، يَدِي وَلِسَاني
    فَلا أنَا مُخْتَارُ الحَيَاةِ عَلَيْهِمُ
    وَهُمْ لَنْ يَبيعُوني لفَضْلِ رِهَاني
    مَتى يَقْذِفُوني في فَمِ الشّرّ يكفِهمْ،
    إذا أسْلَمَ الحَامي الذّمَارِ، مَكَاني
    فلا لامرِىءٍ بي حِينَ يُسنِدُ قَوْمَهُ
    إليّ، ولا بالأكْثَرِينَ يَدَانِ
    وَإنّا لَتَرْعَى الوَحْشُ آمِنَةً بِنَا،
    وَيَرْهَبُنا، أنْ نَغضَبَ، الثّقَلانِ
    فَضَلْنَا بِثِنْتَينِ المَعَاشِرَ كُلَّهُمْ:
    بِأعْظَمِ أحْلامٍ لَنَا وَجِفَانِ
    جِبالٌ إذا شَدّوا الحُبَى من وَرَائهم،
    وَجِنٌّ إذا طَارُوا بِكُلّ عِنَانِ
    وَخَرْقٍ كفَرْجِ الغَوْلِ يُخَرَسْ رَكْبُهُ
    مَخَافَةَ أعْدَاءٍ وَهَوْلِ جِنَانِ
    قَطَعْتُ بِخَرْقَاءِ اليَدَيْنِ، كأنّها،
    إذا اضْطَرَبَ النِّسعانِ، شاةُ إرَانِ
    وَماءُ سَدىً من آخرِ اللّيلِ أرْزَمَتْ
    لِعِرْفَانِهِ مِنْ آجِنٍ وَدِفَانِ
    وَدَارِ حِفَاظٍ قَدْ حَلَلْنا، وَغَيرُهَا
    أحَبُّ إلى التِّرْعِيّةِ الشّنآنِ
    نَزَلْنَا بِهَا، والثّغْرُ يُخشَى انْخَرَاقُه،
    بِشُعْثٍ على شُعْثٍ وَكُلِّ حِصَانِ
    نُهِينُ بِهَا النّيبَ السّمَانَ وَضَيْفُنَا
    بهَا مُكْرَمٌ في البَيْتِ غَيرُ مُهَانِ
    فَعَنْ مَنْ نُحامي بَعدَ كلّ مُدجَّجٍ
    كَرِيمٍ وَغَرَّاءِ الجَبِينِ حَصَانِ
    حَرَائِرُ أحْصَنّ البَنِينَ وَأحْصَنَتْ
    حُجُورٌ لهَا أدّتْ لِكُلّ هِجَانِ
    تَصَعّدْنَ في فَرْعَي تَمِيمٍ إلى العُلى
    كَبَيْضِ أداحٍ عَاتِقٍ وَعَوَانِ
    وَمِنّا الّذِي سَلّ السّيُوفَ وَشَامَها
    عَشِيّةَ بَابِ القَصْرِ مِنْ فَرَغَانِ
    عَشِيّةَ لمْ تَمْنَعْ بَنِيهَا قَبِيلَةٌ
    بِعِزٍّ عِرَاقيٍّ وَلا بِيَمَانِ
    عَشِيّةَ مَا وَدّ ابنُ غَرّاءَ أنّهُ
    لَهُ مِنْ سِوَانَا إذْ دَعَا أبَوَانِ
    عَشِيّةَ وَدّ النّاسُ أنّهُمُ لَنَا
    عَبِيدٌ، إذِ الجَمْعَانِ يَضْطَرِبانِ
    عَشِيّةَ لمْ تَسْتُرْ هَوَازِنُ عامِرٍ
    وَلا غَطَفَانٌ عَوْرَةَ ابنِ دُخَانِ
    رَأوْا جَبَلاً دَقَّ الجِبَالَ، إذا التَقتْ
    رُؤوسُ كَبِيرَيْهِنّ يَنْتَطِحَانِ
    رِجَالاً عَنِ الإسْلامِ إذ جاء جالَدوا
    ذَوِي النَّكْثِ حتى أوْدَحوا بهَوَانِ
    وَحتى سَعَى في سُورِ كُلّ مَدِينَةٍ
    مُنَادٍ يُنَادي، فَوْقَهَا، بِأذَانِ
    سَيَجْزِي وَكِيعاً بالجَماعَةِ إذْ دَعَا
    إلَيْهَا بِسَيْفٍ صَارِم وَسِنَانِ
    خَبيرٌ بِأعْمالِ الرّجالِ كما جَزَى
    بِبَدْرٍ وَباليَرْمُوكِ فَيْءَ جَنَان
    لَعَمرِي لنِعَمَ القَوْمُ قَوْمي، إذا دَعا
    أخُوهُمْ على جُلٍّ مِنَ الحَدَثَانِ
    إذا رَفَدُوا لمْ يَبْلُغِ النّاسُ رِفْدَهمْ
    لضَيْفِ عَبيطٍ، أوْ لضَيْفِ طِعَانِ
    فَإنْ تَبْلُهُمْ عَنّي تَجِدْني عَلَيْهِمُ
    كَعِزّةِ أبْنَاءٍ لَهُمْ وَبَنَانِ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-12-2016, 09:55 AM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 28-03-2013
مجموع المشاركات: 6624

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)

    Quote: فــ هل من علاقة بين الخمس والخمس الأُخر..؟ 


    نعم هناك علاقة قوية جدا بين العبادة والحــرية والمولى جعل عقوبة الرقيق والسبايا نصف عقوبة الحــر وذلك مراعاة لحاله وضعفه
    وقد ضرب سبحانه مثلا فى كتابه الكريم للاهمية القصوى للحـرية فى حياة الناس وانه لامسـأواة بين من تمتع بالحـرية ويعيش بها وبين من ســـلبت منه الحـرية

    قال تعالى : { ضرب الله مثلا عبدا مملوكا لا يقدر على شيء ومن رزقناه منا رزقا حسنا فهو ينفق منه سرا وجهرا هل يستوون الحمد لله بل أكثرهم لا يعلمون } 75 النحل

    وكما انّ الطهارة من شروط العبــــادة فانّ الحـــــريـــة كالعقــل شرط للتدين ..

    قال تعالى : { فَأْتِيَاهُ فَقُولَا إِنَّا رَسُولَا رَبِّكَ فَأَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَا تُعَذِّبْهُمْ ۖ قَدْ جِئْنَاكَ بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكَ ۖ وَالسَّلَامُ عَلَىٰ مَنِ اتَّبَعَ الْهُدَىٰ } 47 طه

    المولى سبحانه وتعالى طلب من موسى وهارون : أي فأتيا فرعون " فقولا " له : " إنا رسولان إليك من ربك فأرسل معنا بني إسرائيل " أي خل عنهم وأطلقهم لنا يذهبون معنا حيث شاءوا ، ولا تعذبهم و لا
    تتعبهم بالسخرة والاعمال الشاقة ... حيث طلب منهم ان يطالبوا فرعون اولا : بتحرير بنى اسرائيل من العـبـودية التى كانوا فيها ..

    { وَإِذْ نَجَّيْنَاكُم مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوَءَ الْعَذَابِ يُذَبِّحُونَ أَبْنَاءكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءكُمْ وَفِي ذَلِكُم بَلاءٌ مِّن رَّبِّكُمْ عَظِيمٌ } 49 البقرة

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-12-2016, 11:15 AM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: علاء سيداحمد)


    مرحب بيك عزيزي علاء،

    وأتفق معاك كثيراً في تلخيصك المُقنِع بوجود العلاقة بين (الإسلام) و (الديمقراطية) بحسب
    قواعد ابتناء الآيدلوجيّتَيْن في أنفس أنصار كل آيدلوجية منهما ..! وربما يفيد مثل هذا التخليص
    المُقنِع، حتى أنصار الآيدلوجيّتَيْن مـــعاً ..! وأعني اؤلئك الذين يشعرون في قرارة أنفسهم، ب
    أنّهم إسلاميين ديمقراطيين، أو ديمقراطيين إسلاميين..! لا يحسّون أيّ تعارُض هذه الــ(مــعاً) كـ
    منظومة فكرية واحدة، مُتّسِقة مع سياقات عصورها الزمنية.

    بالطبع، قد يبدو أن هناك بعض الاختلاف في الـ(عناصر) التي يقوم عليها الإسلام، عن تلك التي
    للديمقراطية؛ ومن أوائل الاختلافات، مظهر الاستقلالية في قواعد البناء الإسلامي، ومظهر اللّااستقلالية
    في قواعد بناء الديمقراطية..! حيث نجد أن الخمس الأخيرات كلّهن يصرخـْـنَ بالحُرية الحرية الحرية إلخ,,,
    وهنا نتيجة!!! تتمثّل في أن الديمقراطية كمنهج حُكم، ما هي في مشمول تعريفها، إلّا حُرية حُرّة حرارة بعيدة خلاس!
    بينما يبقى الإسلام كـ منهج حُكم، ما هو في مشمول تعريفه، إلّا حُرّية والتزام وتصحيح يقوم في ماوراء الحياة الصّغرى.








    ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
    مودتي وتقديري أخي علاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-12-2016, 10:37 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)

    . سلام يا أخ علاء سيد أحمد....
    . حتى تكون هناك فى بلادنا الحبيبة ديمقراطية مستدامة وللمحافظة عليها لابد من توافر بعض الشروط حيث ان الديمقراطية مبنية على خمس : - حرية التعبير - حرية الحركة والانتقال - حرية الديــانة - حرية التجمع والتنظيم - عدم الاعتقال والسجن الا لجنحة او جناية
    أركان وغايات الديموقراطية هي* كفالة وصيانة الحريات العامة والحريات الشخصية ومن ضمن الحريات هذه يأتي ماذكرته أنت( حرية التعبير- حرية الحركة والانتقال- حرية الديــانة - حرية التجمع والتنظيم) وجملة أخري من قطوف الحريات
    و من أركان الديموقراطية أيضا* كفالة وصيانة حقوق المواطنةو*كفالة وصيانة حقوق الإنسان !ـوالبعض يضيف نظام فصل السلطات وإستقلال القضاء ودولة القانون كركن ديموقراطي
    * وهناك آليا ت ووسائل الديموقراطيةالتعددية والتداول السلمي للسلطة ـوسيادة مبدأ الشفافية والمحاسبة ـ وحكم الأغلبيةوحكم الخيارات عبر الإقتراع والتصويت الخ..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-12-2016, 10:44 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)

    سلام أخ علاء سيد أحمد

    كفالة وصيانة الحريات العامة والحريات الشخصية
    كفالة وصيانة حقوق المواطنة
    و*كفالة وصيانة حقوق الإنسان
    دي أبرز غايات الديموقراطية
    وعلي الرغم من هذه غايات في حد ذاتها إلا أنها أيضا وسائل لتحقيق مبادي
    العدالة والحرية والمساوة !
    وهذه المبادي تهدف لتعميق وترسيخ والإنتصار لإنسانية الإنسان ـ غض النظر عنه
    لونه وعرقه وجنسه ودينه ونوعه الجندري !
    ......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-12-2016, 10:52 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)

    ـ نريد بدائل ــ نريد إجابات لإسئلة العصر!

    قال أحدهم
    (لا أرى تناقضآ في دعوة الدين للشورى والتي يسميها البعض الديمقراطيه. )
    سألناه
    وماهي الشوري؟ وماهي مواعينها وآلياتها؟ وكيف يتم إختيار الحاكم في ظل هذه الشوري؟ هل فيها نظام فصل سلطات؟وماهو نظام الحكم الشوري هذا؟خلافة وحكم مدي الحياة؟ أم تداول سلطة؟ نظام ملكي؟ جمهورية رئاسية أم برلمانية ؟من يبائع الحاكم ويعقد الأمر له ؟ أهل الحل والعقد أم العوام ؟ماهو موقع صيغة أهل الحل والعقد في نظامك الشوري هذا؟وهل تسمح الشوري هذا بدولة وحقوق المواطنة وبالتعددية التي تضم أحزاب علمانية؟.......
    . لماذا أسال وأطالب بإجابة؟ لأن دعاة الخطاب الإسلاموي يطرحون شعارات فضفاضةولايملكون منهجا أو برنامجا أو بديل ! لذا وما يتقلدوا السلطة حتي يسارعون في تطبيق النظم الوضعية (الغنوشي ومرسي وكيزان السودان)
    ولا أدري أي نموذج إسلاموي هذا الذي يبشرونا به ؟الملكية العضوض في السعودية ـ ملالي إيران؟ طالبان ـ شباب الصومال أم تجارب نميري والإنقاذ؟ إطرحوا بديلا يجيب علي أسئلة العصر ومطالب الإنسان ويصون حقوقه وحرياتههاتوا بدائل ! **هاك ماقاله شيخ أبوزيد محمد حمزة عن هولاء..(وصل الإسلاميون في تركيا للسلطة، عن طريق الديمقراطية والانتخابات الحرة النزيهة، ووصلت طالبان عن طريق الحرب، أما في السودان فقد وصل ـ جماعتنا ديل ـ عن طريق انقلاب عسكري ، كيف تقيم هذه التجارب؟ وما هي الوسيلة المثلى للوصول الى السلطة برأيكم ؟ كلهم ما نافعين وين طبقوا الشريعة؟ لا في تركيا لا في تونس، وفي مصر الآن مستشار رئيس قبطي، هؤلاء الناس لم يربوا المجتمع ولم يهيئوه لتقبل الشريعة، الشرك في مصر في كل مكان وهل تنفع شريعة بدون عقيدة؟ لئن أشركت ليحبطن عملك ولتكونن من الخاسرين، أي عمل داير عقيدة (إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء)، وكان ديل ولا ديل ولا ديل، العقيدة أولا، ولا أنا غلطان؟!!!؟)
    ودا تلخيص وخلاصة شيخ أبوزيد... واليوم لو جمعنا سكان الخرطوم ثلثي العاصمة سيقولون ما عايزين شريعة. والملتزمون أقلية، الأغلبية لا تريد ذلك والأكثرية لا تريد واليوم لو جمعنا سكان الخرطوم ثلثي العاصمة سيقولون ما عايزين شريعة. والملتزمون أقلية، الأغلبية لا تريد ذلك والأكثرية لا تريد . .......ولكن هل المجتمع حالياً مهيأ للشريعة؟ لا.. لا ما مهيأ لأن الإيمان والوازع الديني في النفوس ما في يا أبنائي.. لذلك لا بد أولاً من إيجاد الوازع الديني الذي يجعل الإنسان من تلقاء نفسه يتوقى من شر الوقوع في المخاطر.. يعني زمان من يرتكب جريمة (ما في زول بيقبضوهو براهو بيجي يسلم نفسو يقول أنا عملت كدا من المنكرات).. أنا سرقت أنا ارتكبت جريمة الزنى... لم يكن هناك عساكر. - الشريعة لو طبقت هل ستخلق مجتمعاً معافى؟ طبعا لا.. الشريعة لا تخلق مجتمعاً طاهرا.. نسبة الطهارة ستكون بسيطة (تلتين بس) فأغلب الناس حالياً ليس لديهم إلمام بالدين........... andlt;a href="http://sudaneseonline.com/cgi-bin/sdb/2bb.cgi؟seq=printandboard=460andmsg=1393531056andrn=58" target=_selfandgt;Re:
    ...............
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-12-2016, 11:12 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)



    سلام يا أبوجودة ـ كتبت ...
    ...بالتالي، يكاد يقِــرّ في خاطري لكأنما تتعاطى فيها ببرودة أكاديمية بحتة! .. هذا إن لم تكُ "شايلـِـ ــها" تنظيراً لا مُتناهٍ..! ولا تــأبه البَتّة بجانبها العَملي التطبيقي، وبالذات في واقعنا الماثل (مايل)!
    لا التطبيق آبان نواقص ولو راجعت كلامي لوجدتني لقلت ((غريبة أننا وفي مطلع الإستقلال ـ طور في الديموقراطية بإدخال صيغة دوائر الخرجيين ـ ثلاثة أصوات للخريج مثلاـ وتصويت في الجغرافي وفي دوائر الخرجيين وهو النظام أتي وفي البال الأمية والجهل والتخلف وضمور الوعي ـأتي ليخلق توازن بيين القوي التقليدية والقوي الجديدة ـ ثم جاءت فكرة تمثيل القوي الحديثة ـ *والان في السودان ـ برزت التمييز الإيجابي ـ كوتة خاصة للمراة الخ .....)). ومع هذا , تظل الديموقراطية هي الشكل والأسلوب الأفضل نسبيا فليس هناك ماهو أفضل منها في الماضي والحاضر
    ولكن هل الديموقراطية نظام مثالي وخالي من العيوب ؟ وهل هي قابلة للتطوير؟ لا والدليل تجاوز مبدأ الصوت الواحد للشخص الواحد ـ سعيا لإحداث توازن ـ :- التمييز الإيجابي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-12-2016, 06:00 AM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)


    عزيزي كمال عباس، لك التحايا الطيبة،

    لم أفهم تعليقك المتكرر على مداخلة الأخ علاء سيدأحمد، وتفقيش المداخلة بتحويلها إلى Change ..!
    وأعتقد أن الأخ علاء نفسه، لم يفهم ما ترمي إليه بتعقيبك على مداخلته! فماذا تريد أن تقول فيها عنجد .. هــا ؟!

    ثم أهديتني، ما أسميتـَــه "رؤية نقدية" ولم تُبيّين مصدره ...؟! ما جعلني أضرب أخماساً بأســداس ولا أركن
    إلى يقين يطمئنّ له قلبي..! وتعلم ربما أنّ: قـــلبي ... قلبي ... باااادلني هواه نعيمي وقاسمني ضناهو بله ذات القلب
    ال مِنْ نشـــــــوهو للــ" الحُرّيات" هـــَــوّاي.

    ثم إنّك أخي كِملي، سريعٌ إلى تعسير الاستشهادات! وأنتَ لا أظنّك تجهل أن الاستشهاد، كــ منهج إيضاحي في تعزيز
    الرؤية المطروحة بواسطة المُستَشهِد، يفرض تناوُله بشيءٍ من الوضوح والميكانيزم المؤيِّد للحُجة محل النظر. فانظر
    إليكَ في هذا البوست، تتفســّح في جلب الاستشهادات من سياقات متخالفة متضاربة، وأقيلا مُتحازِبة متحاربة..؟! كان
    آخرها، الشيخ المرحوم، أبوزيد محمد حمزة؛ فهل انتا " حمزوي" ..؟ بل هل انت تعترف بشيءٍ من الاختلاف بين
    الطالباني، التركوي، الغنّوشي، الفارسي الشيعي، البَنّوي القُطبي التُرابي إلخ,,,,؟! وسؤالي يتجه للشِقّ النوعي ليس
    فقط اختلاف الدّرَجة.



    - - - - - - - -
    مع وافر التحايا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-12-2016, 05:06 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)


    ...........سلام أخ أبوجودة تقول

    ثم أهديتني، ما أسميتـَــه "رؤية نقدية" ولم تُبيّين مصدره ...؟! ما جعلني أضرب أخماساً بأســداس
    الرؤية النقدية أياها هي لي أناـ وهي جزء يسير من نقد التجارب الديموقراطية علي صعيدها العملي !

    * الإستشهادت بكلام أبوزيد محمد حمزة جاء من باب وشهد شاهد من أهلها! وكذلك الحال بمواقف الصادق المهدي والترابي والغنوشي والقرضاوي ! بالإضافة الي توضيح حقيقة إنه ومن داخل حقل الإسلام نفسه هناك من يقر حق الردة وتبديل المعتقد وحق المراة والمسيحي في تولي الرئاسة !
    ** ردي علي سيد أحمد وتكراره لاحظت أن ردي "إنحشر" وسط مداخلات قبلية ! علاء سيد أحمد قال. . ان الديمقراطية مبنية على خمس : - حرية التعبير - حرية الحركة والانتقال - حرية الديــانة - حرية التجمع والتنظيم - عدم الاعتقال والسجن الا لجنحة او جناية وردي جاء كتصويب فما قاله علاء يندرج تحت بند الحريات العامة والشخصية و بند الحريات العامة والشخصية ـ بجملته يعد واحد من أركان الديموقراطية
    أركان وغايات الديموقراطية هي* كفالة وصيانة الحريات العامة والحريات الشخصية ومن ضمن الحريات هذه يأتي ماذكرته أنت( حرية التعبير- حرية الحركة والانتقال- حرية الديــانة - حرية التجمع والتنظيم) وجملة أخري من قطوف الحريات و من أركان الديموقراطية أيضا* كفالة وصيانة حقوق المواطنةو*كفالة وصيانة حقوق الإنسان !ـوالبعض يضيف نظام فصل السلطات وإستقلال القضاء ودولة القانون كركن ديموقراطي
    * وخليك من كلام شيخ أبوزيد دا كلامي
    أنا نريد بدائل ــ نريد إجابات لإسئلة العصر! قال أحدهم (لا أرى تناقضآ في دعوة الدين للشورى والتي يسميها البعض الديمقراطيه. ) سألناه وماهي الشوري؟ وماهي مواعينها وآلياتها؟ وكيف يتم إختيار الحاكم في ظل هذه الشوري؟ هل فيها نظام فصل سلطات؟وماهو نظام الحكم الشوري هذا؟خلافة وحكم مدي الحياة؟ أم تداول سلطة؟ نظام ملكي؟ جمهورية رئاسية أم برلمانية ؟من يبائع الحاكم ويعقد الأمر له ؟ أهل الحل والعقد أم العوام ؟ماهو موقع صيغة أهل الحل والعقد في نظامك الشوري هذا؟وهل تسمح الشوري هذا بدولة وحقوق المواطنة وبالتعددية التي تضم أحزاب علمانية؟....... . لماذا أسال وأطالب بإجابة؟ لأن دعاة الخطاب الإسلاموي يطرحون شعارات فضفاضةولايملكون منهجا أو برنامجا أو بديل ! لذا وما يتقلدوا السلطة حتي يسارعون في تطبيق النظم الوضعية (الغنوشي ومرسي وكيزان السودان) ولا أدري أي نموذج إسلاموي هذا الذي يبشرونا به ؟الملكية العضوض في السعودية ـ ملالي إيران؟ طالبان ـ شباب الصومال أم تجارب نميري والإنقاذ؟ ......... ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-12-2016, 05:32 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 28-03-2013
مجموع المشاركات: 6624

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)

    Quote: سلام يا أخ علاء سيد أحمد....
    . حتى تكون هناك فى بلادنا الحبيبة ديمقراطية مستدامة وللمحافظة عليها لابد من توافر بعض الشروط حيث ان الديمقراطية مبنية على خمس : - حرية التعبير - حرية الحركة والانتقال - حرية الديــانة - حرية التجمع والتنظيم - عدم الاعتقال والسجن الا لجنحة او جناية
    أركان وغايات الديموقراطية هي* كفالة وصيانة الحريات العامة والحريات الشخصية ومن ضمن الحريات هذه يأتي ماذكرته أنت( حرية التعبير- حرية الحركة والانتقال- حرية الديــانة - حرية التجمع والتنظيم) وجملة أخري من قطوف الحريات
    و من أركان الديموقراطية أيضا* كفالة وصيانة حقوق المواطنةو*كفالة وصيانة حقوق الإنسان !ـوالبعض يضيف نظام فصل السلطات وإستقلال القضاء ودولة القانون كركن ديموقراطي
    * وهناك آليا ت ووسائل الديموقراطيةالتعددية والتداول السلمي للسلطة ـوسيادة مبدأ الشفافية والمحاسبة ـ وحكم الأغلبيةوحكم الخيارات عبر الإقتراع والتصويت الخ..


    وعليكم السلام اخوى كمال عباس

    نعم انا مركز على الحريات فى مشاركتى وكان فى امكانى ايراد بقية العناصر التى تقوم عليها الديمقراطية فمثلا : حرية التعبير ( الراى ) هى الركيزة الاساسية والمعبر
    لبقية عناصر الديمقراطية وفد نصت عليه كافة الشرائع السماوية وايضا المادة 19 للاعلان العالمى لحقوق الانسان :

    Quote: المادة 19
    لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقة، وفى التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين، بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود.

    والديمقراطية كلها مبنية على الحريـــــــات العامة والشخصية ..
    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-12-2016, 06:15 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 28-03-2013
مجموع المشاركات: 6624

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)

    Quote: سلام يا أخ علاء سيد أحمد....
    . حتى تكون هناك فى بلادنا الحبيبة ديمقراطية مستدامة وللمحافظة عليها لابد من توافر بعض الشروط حيث ان الديمقراطية مبنية على خمس : - حرية التعبير - حرية الحركة والانتقال - حرية الديــانة - حرية التجمع والتنظيم - عدم الاعتقال والسجن الا لجنحة او جناية
    أركان وغايات الديموقراطية هي* كفالة وصيانة الحريات العامة والحريات الشخصية ومن ضمن الحريات هذه يأتي ماذكرته أنت( حرية التعبير- حرية الحركة والانتقال- حرية الديــانة - حرية التجمع والتنظيم) وجملة أخري من قطوف الحريات
    و من أركان الديموقراطية أيضا* كفالة وصيانة حقوق المواطنةو*كفالة وصيانة حقوق الإنسان !ـوالبعض يضيف نظام فصل السلطات وإستقلال القضاء ودولة القانون كركن ديموقراطي
    * وهناك آليا ت ووسائل الديموقراطيةالتعددية والتداول السلمي للسلطة ـوسيادة مبدأ الشفافية والمحاسبة ـ وحكم الأغلبيةوحكم الخيارات عبر الإقتراع والتصويت الخ..


    وعليكم السلام اخوى كمال عباس

    نعم انا مركز على الحريات فى مشاركتى وكان فى امكانى ايراد بقية العناصر التى تقوم عليها الديمقراطية فمثلا : حرية التعبير ( الراى ) هى الركيزة الاساسية والمعبر
    لبقية عناصر الديمقراطية وفد نصت عليه كافة الشرائع السماوية وايضا المادة 19 للاعلان العالمى لحقوق الانسان :

    Quote: المادة 19
    لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقة، وفى التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين، بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود.

    والديمقراطية كلها مبنية على الحريـــــــات العامة والشخصية ..
    تحياتى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-12-2016, 06:31 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 28-03-2013
مجموع المشاركات: 6624

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: علاء سيداحمد)

    الـبــــــــــــورد اليـــــــــــوم غير طبيعى .. الحاصل شنو ؟؟ هناك صعوبة فى الدخول ..

    Quote: .ولكن هل المجتمع حالياً مهيأ للشريعة؟ لا.. لا ما مهيأ لأن الإيمان والوازع الديني في النفوس ما في يا أبنائي.. لذلك لا بد أولاً من إيجاد الوازع الديني الذي يجعل الإنسان من تلقاء نفسه يتوقى من شر الوقوع في المخاطر..
    يعني زمان من يرتكب جريمة (ما في زول بيقبضوهو براهو بيجي يسلم نفسو يقول أنا عملت كدا من المنكرات).. أنا سرقت أنا ارتكبت جريمة الزنى... لم يكن هناك عساكر. - الشريعة لو طبقت هل ستخلق مجتمعاً معافى؟ طبعا لا..
    الشريعة لا تخلق مجتمعاً طاهرا.. نسبة الطهارة ستكون بسيطة (تلتين بس) فأغلب الناس حالياً ليس لديهم إلمام بالدين..


    وبالرغم من اختلافنا الفكرى مع جماعة انصار السنة وابوزيد حمزة الا انه كان مصيباً فى قوله فى المقتبس اعلاه
    حيث انه يتحدث عن تربية المجتمع قبل تطبيق الشريعة وكأنّه يتحدث بلسان الاخوان المسلمين لا بلسان الســـلــفـيـة !!!
    والرجل محمود له رفضه القاطع المشاركة فى السلطة وهذا الموقف دعاه الى الانسلاخ من جماعة الهدية وتكوين جماعة اخرى بزعامته ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-12-2016, 06:59 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: علاء سيداحمد)

    سلام علاء سيد أحمد
    ،،،نعم انا مركز على الحريات فى مشاركتى وكان فى امكانى ايراد بقية العناصر التى تقوم عليها الديمقراطية فمثلا : حرية التعبير ( الراى ) هى الركيزة الاساسية والمعبر لبقية عناصر الديمقراطية وفد نصت عليه كافة الشرائع السماوية وايضا المادة 19 للاعلان العالمى لحقوق الانسان :
    جميل أنك مركز علي قضية الحريات دي! وكويس أنك أمنت علي المادة 19 للاعلان العالمى لحقوق الانسان
    والتي تنص علي حق الإنسان في تبديل فكره ومعتقده والتبشير السلمي بذلك والديموقراطية
    والحريات تكفل للمراة والمسيحي تقلد رئاسة الدولة بينما يشترط آخرون الذكورة والإسلام
    ويصادرون حق الإنسان في تبديل المعتقد بدعوي أن الإسلام قال بهذا !
    ،،،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-12-2016, 08:39 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 28-03-2013
مجموع المشاركات: 6624

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)

    Quote: جميل أنك مركز علي قضية الحريات دي! وكويس أنك أمنت علي المادة 19 للاعلان العالمى لحقوق الانسان
    والتي تنص علي حق الإنسان في تبديل فكره ومعتقده والتبشير السلمي بذلك والديموقراطية
    والحريات تكفل للمراة والمسيحي تقلد رئاسة الدولة بينما يشترط آخرون الذكورة والإسلام
    ويصادرون حق الإنسان في تبديل المعتقد بدعوي أن الإسلام قال بهذا !


    اشتراط الذكورة والاسلام :

    اولا : حكام المسلمين خلطوا عمدا بين الولاية العظمى ( الخلافة ) والولاية الصغرى ( الولاية على بعض البلاد : مثلا الدولة القطرية اليوم )
    وذلك لشئ فى انفسهم قضوها ولا زالوا يقضونها
    حيث انّ تبرير اشتراط الذكورة فى الولاية العظمى ( الخلافــة ) كــان : لان الخليفة مطلوب منه امــامــة الصــلاة والمرأة لا يمكنها القيام بذلك
    وكان هذا هو السبب فى اشتراطهم الذكورة لمنصب الخليفة .

    والخــــــــــلافة هى الولايــــــة العظمـــــى كما ذكر ذلك كثير من العلماء وعلى رأسهم الامام الشوكانى حيث يقول فى كتابه الموسوم نيل الاوطار - كتاب الاقضية والاحكام ما نصــه :
    { يدخل فى لفظ الامارة العظمى وهى الخـــــــــــــــــلافــــة والصغــــــرى وهى الولاية على بعض البلاد } اهــ

    ويقول فى كتاب : الاشبـاه والنظائر ص 527 مانصـه :

    { فشرط الذكورة ليس من الفروق التى ذكرها العلماء بين الولاية العظمى وسائر الولايات } اهـ

    وبالنسبة لتولى المرأة الحكم :

    هناك فى القرآن الكريم قصة بلقيس ملكة سبأ امرأة عاقلة وذكية حكمت قومها حكما عادلا بالشورى والعدل وانتهت بهم الى خيرى الدنيا والاخرة
    وذلك لركونها الى مشورة قومها وامتثالها بمشورتهم الى الاسلام بدل ارغامهم ودفعهم دفعا الى حرب خاسرة ..

    تبديل المعتقد :

    المولى سبحانه وتعالى اباح للانسان واعطاه الحرية كاملة غير منقوصة فى ان يعتقد ما يشاء وان يفكر كيف شاء وان يبدل معتقده دون اكراه من احد
    { لا اكراه فى الدين } 256 البقرة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-12-2016, 08:46 PM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 28-03-2013
مجموع المشاركات: 6624

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: علاء سيداحمد)

    فى العصر الحديث تغير مفهوم الولاية العامة وذلك بانتقاله من سلطان الفرد الى سلطان المؤسسة والتى يشترك
    فيها جمع من ذوى السلطان والاختصاص من الرجال والنســـاء ومن معتقدات فكرية ودينية مختلفة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-12-2016, 04:24 PM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: علاء سيداحمد)


    الأخ كمال عباس،
    يا هلا ومرحــبا .. وأشكرك على التواصل الطّيِّب ..
    وحيث أني في عُجالة للخروج، سأعقِّب لاحقاً على نقاطٍ من حديثك.

    الأخ علاء سيدأحمد،
    يا هلا ومرحبا .. وجيدن جيت، تُحرِّر الحوار بمثل هذا البيان، ولكنني أعتقد
    أن الأخ كمال، لن يسكُت ليك ساي



    ................
    مودّتي لكما
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-12-2016, 05:12 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)

    كتب أبو جودة له التحية
    ....يا هلا ومرحبا .. وجيدن جيت، تُحرِّر الحوار بمثل هذا البيان، ولكنني أعتقد أن الأخ كمال، لن يسكُت ليك ساي

    علاء سيد أحمد ـ قال بحق الإنسان في تبديل المعتقد والتبشير وبحق المراة في تولي الرئاسة !
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2016, 09:35 AM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)

    Quote: كتب أبو جودة له التحية
    ....يا هلا ومرحبا .. وجيدن جيت، تُحرِّر الحوار بمثل هذا البيان، ولكنني أعتقد أن الأخ كمال، لن يسكُت ليك ساي

    علاء سيد أحمد ـ قال بحق الإنسان في تبديل المعتقد والتبشير وبحق المراة في تولي الرئاسة !.


    قال بحق الإنسان في تبديل المعتقد والتبشير وبحق المراة في تولي الرئاسة!

    لك التحية عزيزي كمال عباس،

    وَ هل ح تسكُت ساي ! انتا على الموضوع ده، أم ستنقضّ عليه فتنسفه نسفا ..؟


    ................

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-12-2016, 09:49 AM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)








    .........................................................
    "قالَ أولم تؤمن؟ قال بلى ولكن ليطئنّ قلبي"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2017, 11:10 AM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)



    وُ

    بي يقولوا الغائب عُذرو معاهو في غيابــو .. وُ ياما يشيل اللّوم ..!





    ........................
    مع التحايا ليك، وتهنئة بالعام الجديد، عزيزنا كمال عباس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2017, 01:52 PM

كمال عباس

تاريخ التسجيل: 06-03-2009
مجموع المشاركات: 14074

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)

    عام سعيد ـ لك وأسرتك يا أبوجودة مع الأماني لكم بالصحة والعافية والتوفيق
    وللوطن ـ بنهوض عاتي وتقدم ـ وبوطن مالك زمام" أمرو"
    وللمواطن ـ بحقوق إنسان ومواطنة وحريات مكفولة ومصانة !!
    * فيما يتعلق بالبوست إعتقد أن الرؤية أصبحت واضحة ـ والحكم متروك للمتلقي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-01-2017, 02:02 PM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: كمال عباس)



    وافر شُكري وتقديري لك، عزيزي كمال عباس

    وعام جديد، سعيد عليكم وعلى كل آل بلادنا السودان، فيه تحقق أمانينا جميعاً بوطنٍ نجومه تتلألأ
    وتبنيه سواعد بنيه بالحقّ وللحقّ والخير والجمال والســــلام ..




    ــــــــ
    ودُمتم بكل خير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-01-2017, 09:59 AM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3753

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال. (Re: محمد أبوجودة)



    Up
    ......













    ــــــــــــــــــــــــــــــــ
    هاهو البوست، يا باشــا، وَ رحِم اللهُ من أهدى إلينا عيوبنا، فــ "هات" يا زميل؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de