الكوليرا تفتك بأهلنا.. وتحتاج حملة عالمية للتصدي لها..
حملة بورداب الرىاض لاغاثة اهلنا بالنيل الابيض
قضايا للحوار:اعادة تدقيق وتحقيق كتاب الطبقات.. بقلم يحيى العوض
في مسألة الكوليرا ..
ياساتر يا رب.. الكوليرا يعم النيل الابيض .. موت بالجملة
علي الحكومة ان تعلن النيل الابيض منطقة كوارث
الوضع خطير بمستشفي كوستي
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 05-26-2017, 05:44 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الريفى بِمُنحنى النيل.

05-14-2017, 00:58 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الريفى بِمُنحنى النيل.

    01:58 AM May, 14 2017

    سودانيز اون لاين
    حسين أحمد حسين-UK
    مكتبتى
    رابط مختصر

    الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الريفى بِمُنحنى النيل.

    فاتحة

    لا أملك أىَّ حفرياتٍ حصريةٍ تصلح أنْ تكون مرجعية ثقافية/تاريخية لولادة هذا الإسم، ولذلك فإنَّ المادة حول هذا الموضوع هى بالأساس استقرائية ومفتوحة المصراعين لكلِّ من يريد أن يدلوَ بدلوه. وتشكل الولاية الشمالية الحاضن الثقافى الرئيس للمفردة، وهو أى الحاضن الثقافى، يتماهى مع منحنى النيل ذكير رواية الأديب الطيب صالح، وسرة الحضارة الكوشية القديمة.

    الدسوسة لغةً، هى المخبوءة، أو المدسوسة، والدسوسة بهذا المعنى تُطلق على العروسة المحبوسة - بواسطة نساء عِلاقتهن بالعروسة علاقة من الدرجة الأولى والثانية وبعض الصاحبات - فى مكانٍ بعيدٍ عن أعين الرجال، حالة صونها وتجهيزها وفق مقتضيات علم الجمال الريفي لتُزفَّ لبيتِ الزوجية. فهى نوع من التدشين بين بيت الأب وبيت الزوج.

    والدسوسة إصطلاحاً، تُطلق على زفة المواجبة التى تخرج فيها النساء، خاصة الفتيات المقبلات على الزواج، وهنَ يُيَمِمْنَ شطر بيت العرس فى منحنى النيل. هى بحق مهرجان زاهى، ليس للعروسة فقط، وإنما لكل ملكات الجمال الريفى، وموسم لِلإفصاح عن مكنونات الذات. ولو لا الدسوسة (موسم الخروج على المألوف الريفى، والحِيلة الذكية للصدوع بحقوقٍ مقموعة) لماتتِ النساء كمداً. وهى كذلك عقد إجتماعى غير مشفوع بتوقيع أحد، لكنه ملزمٌ بموجب عبارة " العاقبة عندكم فى المَسَرَّات".

    أمَّا الإبعاد القسرى للرجال، فضرورتُهُ، هى أنَّ بيتَ الدسوسة هو مكان للتحلل من بروتوكولاتِ الريف المحافظ، وسانحة لِلُغةٍ صُراحٍ غيرِ متداولةٍ فى ذلكم المحيطِ المُقيِّد. ولا يتسربُ مَمَّا يدور هناك إلاَّ عبر "أغانى البنات" المُشَفَّرة بالرغائبِ اللَّدنيةِ الحميمة.

    يتبع ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2017, 06:26 AM

ياسر السر
<aياسر السر
تاريخ التسجيل: 08-06-2010
مجموع المشاركات: 2548

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

    واصل يا مبدع

    تحياتي : ياسر العيلفون .....
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2017, 09:18 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: ياسر السر)

    واصل يا مبدع تحياتي : ياسر العيلفون .....

    مرحب أستاذنا ياسر، وشكراً جزيلاً.

    وابشر، نواصل ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-14-2017, 09:30 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

    مَـــــتن:-

    الدسوسة ذلك المهرجان والموسم الزاهى بالفتيات الجميلات اللَّائى يخرجن دُفعاتٍ ودُفعاتْ، يلبسن أرقى الثياب والفساتين، بعضها مملوك وبعضها مستلف. ففى ذلك اليوم تَخرجُ الفتياتُ من كلِّ فجٍ أنيق، يتبارين فى عرضِ أزياءٍ مهيب. فإذا وجدتَ حُلوةَ الثيابِ "بفُستانها وثوبها المُفستن"، فلتدرِكُنَّ أنَّ فى ذلك البيتِ مُغتربٌ أو مغتربان.

    هى مهرجان، لأنَّ الفتيات يشدُّهُنَّ الشوقُ ويحدوهُنَّ الأملُ فى أن يُقابلنَ من أحببنَ خِلسة كى يُلقينَ إليهم بمناديلَ طُرِّزَتْ حوافُها بأيدِيَهُنَّ المُنعَّماتِ خِصيصاً لذلك اليوم، وعطرنها ووضعنَ فى أوساطها خِطابات الحب الرقيقة وهى مَلئى بعبارتٍ ريفيةٍ من نحوِ: "أُحِبُّكَ حباً إذا مرَّ بالبحر نَشَّفَهُ". وذلك تعبيرٌ عن مدسوسٍ محبوس، وما أن ينطلق، فهو لا يُبقى ولا يذر.

    هى مهرجان، لأنَّ الدسوسة فى حقيقتها هروب من ذلك الجحيم الذى تكابده المرأة الريفية منذ طلوع الشمسِ إلى غسق الليل: تَجلبُ حَطَبَ الوقود، تُعدُّ الطعام، تجلبُ الماء على رأسها كى يشربَ النَّاس والأنعام، ولكى يستحِمُّون ويتوضؤون، تكنس البيت، تغسل الملابس والأوانى، وتراعى الأطفال. فمع هذا الطوق من القِنانة المنزلية، فإنَّ الدسوسة تشكل هروباً مؤقتاً من توب الجارات وسِفِنجة البيت، ومن الرقابة المفروضة عليهن من قِبَلِ الرجال، الصغير منهم والكبير.

    ففى الطريقِ إلى بيتِ الدسوسة، تُتَاحُ للفتيات فرصةَ التحدثِ عن أحلامِهِنَّ المكبوتة (فيما قبل عصر الموبايلات)، فيلْغُطنّ، ويتغامزنّ ويتلامزنَ وينتشين، ويتحدثنَ بِنَبْرٍ عالٍ وحر. وحينما يصلن بيتَ الدسوسة، يصل صوتُهُنَّ قِمَّتَهَ مترجماً فى زغرودةٍ مسرفةٍ، تُناحِرُها أُخرى من الداخل، ويشتعل الفرح وتعلو الأهازيج.

    هذه الزغرودة إذا وجدت من يستقصيها ويوليها الإهتمام من علماء الإجتماع والنفسانيين، سيجدُ فيها ترميزاً لمكونٍ معقد التركيبة. بعض مدسوسات هذا المكوِّن يتم بثُّه سافراً أو مشفراً عبر أُغنية من أغانى البنات (المُفترى عليها بالهبوط) والتى عادةً ما يدخل بها موكب القرية المحدد، أو يُستقبل بها من قِبَلِ موكبٍ جاء قبلاً، أو من وصيفات العروسة.

    أنظر/ى ماذا تقول صباح عبد الله فى هذا الشأن:



    يتبع ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-15-2017, 09:02 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

    نفرة الجمال الكبرى إلى (أو من) بيتِ الدسوسة:

    كنا نتجملُ لهنَّ، وقوفاً على قارعةِ شلاَّلِ الحسنِ المتدفقِ جنوباً أو شمالاً. ومن استحمَّ "بصابونةِ لُوكس" فى ذلك اليوم - يوم الصُبْحِية ، ووضع على موضع النبضِ طيباً، وعلى الوجه نيفيا، حتَّى كاد أن يكون من "وِلاد الخرطوم"، حازَ على نظراتِ الجميلات وإلتفاتاتهنَّ المُفعمةَ بالأملِ والتطلُّع، تماماً كما أشارت الفنانة صباح عبد الله سليمان بعاليه.

    فإذا خرجَ وفدُ الصّباحةِ من حى البساتين، والتقى بوفدِ الملاحةِ من كَكُر عدلان، وانسجم مع قبيل الجمال من الشخبراب والشُلُّفَاب (بلد المادح ود حليب شيخ حاج الماحى) والمحاميد،



    وإذا بلغ السيلُ السّحابة، أمطرتهم بفرائد الحسن الشفيفة، وأنظر ماذا يقول الشاعر المرحوم عبد الله محمد خير فى جميلات السحابة:

    زيدى اللَّوعة زيدها الصبابة وأنتِ كُلِّكْ روعة يا زينة السحابة
    قصيبة التقنت الدَّفق تسابة جمال الخِلقة والخُلُق اكتسابة
    من الحور أكيد صلة انتسابة ومع الأملاك يمين وجب احتسابة؛

    وإذا إلتحمت الوفود القادمة من القرى المُحازية للنيل، بوفود الحور العين من قرى الجابرية (من الحُسُّناب إلى ما بعد فريق الحاج على تُخومِ بروس)، كانت نفرة الجمال الكُبرى فى تمامِ كمالها بالجابرية الكبرى. كأنَّ الصحراءَ قد اشتعلتْ ورداً فى وادى عقيقها (كم نحن شغُوفون بهذا الرأسمال الإجتماعى الفريد أيها الأحباب).

    أما إذا زُلزِلتْ الأرضُ بالزغاريد والدفوف، وسمِعتَ صوتاً مُجلجِلاً وهو يردد: "أم العروس جينا جينا أمُرقى برّا إنْكان بتقدرينا"، فذلك يعنى أنَّ سَيرةَ العريسِ وأهلِه ورهطه قد وصلتْ إلى بيتِ المُصاهرةِ الوليدة. فتنتحى الفتياتُ جانبَ الدسوسة وهنَّ يردِّدنَ أهُزوجةَ التحدى تلك. ويُداوِمنَ فى ترديدها حتّى تُرضيهنَّ أُمُّ العروسِ بحزمةٍ من النقود. وتلك الأهازيج تُقابلها أهازيج من حيث توجد الدسوسة من نحوِ: "عروسنا زينة وكية للمابينا". وهكذا يستمر ذلك التحدى الغنائى المتبادل ردحاً من الوقت حتى يرضى ذلك الوفد عن أُمِّ العروس.



    وأكثر ما كان يزعجنا هو أُطُرُ (فريمات) الأهمية التى يدخل فيها طرفا هذه المصاهرة وذلك الإحتكاك الذى يُخلِّفُ أثراً واضحاً على لُغةِ جسد العريس، تقرأُ ذلك فى صفحةِ وجهه. وكذلك، ذلك الإحساس الصراعى الدفين (فرحةً وحِنقاً) عند أُمِّ العريس، بل عند كلِّ أُسرةِ العريس، بأنَّ أُسرةَ العروس قد أخذتْ مصدراً من مصادرِ العضد والسند لديها. ولا أجد مُبَرِرَاً لذلك، غير ذلك التقسيم المُجحف لأدوار الأولاد والبنات، الذى يجعل من الولد استثماراً وذخرَ حوبةٍ، والبنتُ ضيفةُ البيت، إذ سرعان ما يأتى مستثمر خارجى ويأخذها. وعلى هذا النحو أُزْهِقَتْ حقوقٌ كثيرةٌ للنساء.
    يتبع ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-16-2017, 10:04 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

    الشعقيبة:-

    ما أن يتغدَّى العريس وأَهْلُهُ ورَبْعُهُ، يَتِمُّ اقتياده ولِأوَّلِ مرةٍ إلى بيت الدسوسة حيث توجد مَلِكَةُ مُنحنى النيل لذلك المَوْسِم، التى تَمَّ انتخابهُا لتخرجَ، وإلى الأبد، من بيتِ العُزوبية إلى بيتِ الزوجية، وهو تدشينٌ ينتظرُهُ العبورُ الأليم. وليت القارئ يقرأ هذه الأُهْزوجة التى أمدتنا بها أُمُّ رؤومٌ بالجابرية الكبرى، والتى تتحدث عن اجتهاد العريس فى البحث عن مدسوسته حتى الصباح:

    جِلُوسْ يا جِلُوسْ
    يام قِريناً ندا، صبحناك عروسْ.

    ود الناس يكوس أُمْ قِريناً ندا، لا شِقْ الدغوش.

    وامبارح فَتَاه يام قِريناً ندا، صَبّحناكْ مرا يام قريناً ندا.

    لن أصف العريسَ الخَجِلَ القادمَ نحو العروسةِ وهو فى واقع الأمر يُخْفى نداءاً عميقاً كرَّسَتْهُ الحياةُ بِتناقضاتها المُستفحلة. وهو فى حالتهِ تلك، وقد بدأ يرسم لحياته المقبلة تفاصيلها، فكثيراً ما يأخذه المبشرون من الرّباعة والمُزغرداتُ يُمنةً ويسرة. وفى زحمةِ المجاملاتِ تلك، لن ينتبه الرجلُ لمُخططاتِ المقرباتِ من صاحبات العروسة، اللاَّئى علَّقنَ على مدخل المكان الذى تتواجد فيه العروسة عناقيدَ من أشياءٍ شتّى، بعضها حَلْوى وبعضُها بلح وودِع وخرز وأشياء أُخرى. فإذا ما لامس جسد العريس أيَّاً من تلكم الأشياء المعلقة فقد تشعقب الرجل، فلن يُسمح له بالمرور إلى المدسوسة إلاَّ مُقابل رُزمة من المال. وكلُّ هذه التفاصيل تُعرف بالشعقيبة. وعند باب العروسة، لن يُفتحَ له ليدخلَ إلاَّ إذا دفع مبلغاً آخر من المال. ويلمح أحد أشعر شعراء المنحنى على الإطلاق - محمد عبد الباقى حسين الملقب بالدرويش، والذى لا يحب الظهور - لهذا الأمر فى قصيدة فريدة يصف فيها زواج صديقة عبد الله محمد خير (الذى سنتحدث عنه فى بوست منفصل إن شاء الله الكريم) فيقول:

    العِصى والتريا اتْعَلَّقَتْ شعقيبة ترْقِشْ والدليب حميان.

    ما أعظمها من لحظةٍ عجيبة، رجلٌ وسط قبيلٍ من النساء وقليلٌ من الرجال، والحرجُ يلُفُّهُ ويَلُفُّ عروستَهُ من حيث يدرى ولايدرى. ويتعاظم ذلك الحرج حينما يأتى بها أمام أعينِ النَّاس، عارية الساعدين والساقين، غنيَّةُ التضاريس، دهناءُ تَنُزُّ بالعطور، لترقصَ رقصة العروس، مسددةً فيه أقوانها، خاصةً إذا كان مازال شاردَ البالِ مأخوذاً باللَّيلةِ الفارقة، التى تُفْرَقُ فيها الأمورُ العظيمة.

    يتبع ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-16-2017, 08:09 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

    الكَسَيْق:-

    الدسوسة كما هو معلومٌ عنها كذلك، أنَّها يومُ جمعٍ وطرح. فالنساء اللائى نفرتهم كنفرة عرفة فى هذا اليوم، يُراجِعْنَ كشوفاتِهِنَّ القديمة، ليَرَيْنَ بأىِّ مبلَغٍ من المال واجَبَتْهُنَّ العروسة أو أُمُّها من قبل، ليزيدوا عليه أو يردوه. ولربما دخلت فتياتٌ جديداتٌ فى حلبةِ العشم، فيدفعن بسخاءٍ ليومٍ موعود.

    وأقول كما قلتُ من قبل، فإنَّ هذا الرأسمال الاجتماعى هو من أعظم الأمور التى لم يحسِبْ لها منظرو الاقتصاد حسابهم. وهو "بنكُ اللهْ كريم" الذى تُعَوِّلُ عليه الحكوماتُ والناس لإنجاز المهامِ الجسام. ولولاه ما استُخرجَ النفطُ فى السودان فى ظل الحصار الاقتصادى المُطبِقْ عليه منذ ما يقرب من رُبعِ قرن.

    فكسيق السدوسة هو كشف تبرعات تقوم به نفرة النساء تلك دعماً لبيتٍ جديد لتُعِينه على عمليةِ التدشين إياها. وهو من العادات التى لو ذبُلتْ (وقد ذبلت)، لرأيتَ النَّاس يأكلون أموالهم بينهم بالباطل، ولرأيتَ تفسخاً فى نظامِهم، يُورِدَ القومَ المَهَالِك. ... إنَّ اللهَ لطيفٌ لِما يشاء.

    يتبع ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2017, 10:32 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

    الدسوسة: الراشح والمسكوت عنه

    الراشح:

    الراشح هو ما تحدثنا عنه فى محمول أغانى البنات عبر مسيرته الإجتماعية والذى يعبر بشكل سافر أو مشفر عن مكونٍ هضيمٍ ومكبوت. وفى المدن فإنَّ البنات، إلى جانب الراشح من أغانيهنَّ، لهُنَّ بعضُ منظومات المجتمع المدنى التى تعبر عن تلك الحقوق السليبة. أمَّا فى الريف، وفى منحنى النيل على وجه التحديد، فأنَّ التعبير المتاح عن ذلك المُكوِّن يكون عبر تظاهرات الجمال المواسمية تلك، وعبر المسكوت عنه التالى.

    المسكوت عنه: التنصت على ليلة الزفاف:

    فى أحوال غابرة، حيث لا فنادق ولا شِقَق للإيجار، فإنَّ العريس يتفندق فى بيت نسابته. فهذا الأمر يُتيح لنساء كثر التلصُّص على ليلة الدخلة فى منحنى النيل (وربما فى مناطق ريفية أخرى)؛ ولعمرى قد عرفت ذلك بمحض الصدفة لأنَّه من المسكوت عنه. وفى هذا الشأن تقول حفيدة بنت مجذوب، عليها من الرحمات ذات العيار الثقيل:

    "حينما دعتنا الملكة لحضور زواج حفيدها وليم من كاثرين فى 29 ابريل من العام 2011، وجاء الدَّسوسيون من كلِّ بقاعِ هذا الكوكب، خطر ببالى أنْ أذهب وأتنصَّت على دُخلة الأمير والأميرة. ولمَّا كنتُ قريبة من مكان إقامة العروسين بِبَكنقهام بَلاَسْ، آثرتُ أنْ أبقى مكانى حتى يتثنَّى لىَ ذلك من بين عيون الحرس الملكى. ولا أكتمكم القول فقد إستغلَّيتُ علاقة الملكة الطيبة وودها لأهل السودان، ووضعتُ إسمى وإسم بلدى على صدرى أدنى الكتف الأيسر بقليل، لتفادى نظرات الحرس المشحونة بالإنقضاض على كلِّ من تسوِّلُ له نفسهُ بخرقِ تلك البروتوكولات الرزينة. ومن عجبٍ وجدتُ نساءاً من القرن الأفريقى ( قليلٌ من اليمنيات والعمانيات) وحوض النيل ودول الصحراء الممتدة من النيل إلى المحيط الأطلسى غرباً، وهُنَّ قد جئنا بنفس الدافع. فحينما دقَّتْ بِقبين مُعلنةً انتصاف الليل ألصقنا آذاننا على جدار القصر، كأنَّنا الخفافيشُ على مدخلِ كهفٍ عظيم. وحينما اقتربَ الحرسُ الملكىُّ مِنَّا تظاهرنا كمن أخذه النُعاسُ فاتكأَ على الجدارِِ وغفا.

    وهكذا ظللنا ننتظر والريح أصفر. ولكنَّ ذاكرتى لم تخيبَ ظنِّى، كما خيَّبته كاثرين القلفا بِتْ القلفا، فسرحتُ مع ود الريس وحسنة بِت محمود فى ليلةِ زفافهما حيث كانت تصيح حسنةُ من الألم ويتنهَّدُ ود الريس من اللَّذة بصوتٍ مسموع قبل أنْ تقتلَه. وشكراً لجدّتى بِتْ مجذوب فقد حَشَتْ رأسى بوصايا ليالى الزفاف. وهكذا مرَّتْ ليلة زفاف (الملكة) كاثرين بِلِذَّةٍ وغنج ودون أن يسمعهما أحد، ومرت ليلةُ زفافِ بنتِ المنحى حسنة (الملكة بت ملوك النيل) بألمٍ ودِمُوعٍ وشيل حال.

    يتبع ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-17-2017, 10:43 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

    ... وأنا عابرٌ سبيلٍ بريئ، والسبيل الذى سلكته يمر بجوار منزل عريسٍ جديدٍ يتفندقُ بمنزله الكائن بحىِّ البساتين بالمنحى، فإذا بصوت امرأةٍ يقطِّعُ نياطَ الظلام من الإستغاثة (واى يا ضُلَعى). هرعتُ إلى المكان لِأغيثَ المستغيث، فوجدتُ قبيلاً من النساءِ بجوار الحائط الذى يخرج منه مصدر الصوت، وهن يسترقنَ السمعَ إلى "تَضَلُّعات" تلك العروس. فقلت: لَعَلْ مافى عوج؟ فإذا بذلك النفر من النساء ينمَّحى كمن قال باسم الله فى وجه رهطٍ من الجن. لم أفهم شيئاً، ولم أسمع استغاثةً بعد استفهامى ذاك، فواصلتُ سيرى إلى حيث أقصد.

    فى الصباح الباكر أرسل إلىَّ العريس يدعونى إلى فطور العريس. ذهبتُ فوجدتُ رجلاً فى غاية الإنتشاء والطاووسية، وهو يقول: لقد عبرنا خط بارليف. فادركتُ سوءة براءتى بالأمس، ومازال نفرُ النساء ذاك، يُمسك علىَّ قولتى إلى يوم النَّاس هذا، فحين أُلاقى إحداهن تقول لى "لعل مافى عوج"، فأدرك أنها بالأمس كانت هناك، وأدركتُ أنَّ الأمرَ متعارفٌ عليه بين النَّاس.

    ومن يومها، فأنا أستذكر "غمائم الطلح" وأترحم على سيدى محمد المهدى المجذوب: "وبِتُّ أجمعُها جمعاً وألْزُمها فما تجمَّعُ مثلُ الماءِ مفجورا".

    يتبع ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-19-2017, 09:02 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

    ما اقبح أن يؤول ذلك المهرجان الزاهى لِبِنت ملوك النيل بذلك العبور العنيف الأليم والماسوشية الضاربة الجذور فى أعماق التاريخ. لماذا شارع الحرية عندنا يؤدى إلى السجَانة، ومهرجان الفرح ينتهى إلى الألم، والدين ينتهى إلى الدنيا كما فى حالة الإنقاذ التافهة؟
    هل نحن مخصوصون بهذه الجدليات والثُنائيات المتناقضة دون سوانا؟ هل هى لعنة الصراع أم لعنة الهجين والهوية؟ أم ماذا؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2017, 10:57 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)


    هل أبشع من ختان الإناث بعد وئد البنات:

    مع تطور كشف الأجنَّة بالموجات الصوتية فإنَّ العنف ضد المرأة يبدأ قبل أنْ تولد، كما جاء فى الآية الكريمة 58 من سورة النحل (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم: وإذا بُشِرَ أحدُهُم بالأُنثى ظلَّ وجهُهُ مسوداً وهو كظيم، صدق الله العظيم).

    فشكراً للإسلام بهذا السبق فى الإشارة للعنف ضد المرأة. وشكراً للإسلامِ الذى أبطل أبشع أنواع الظلم الذى مورس ضد المرأة، ذلك وئد البنات (وهو يُمارس الآن بين الشعوب الهندية والصينية). وشكراً للإسلام الذى يأبى أن يقع الضرر على المرأة من وحى قاعدةِ لا ضرر ولا ضِرار، وهو الذى حثَّنا أنْ نستوصى بالنساء خيراً.

    لم يأمرِ القرآنُ قطْ بختان الإناث. ولم يَثبُتْ عن سيدِنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه خَتَنَ بناتِهِ أو زوجاتِهِ، وهذه سنة فعلية أوْلَى بالإتباعِ من غيرها لمن يريد أن يتبعَ السنة، ثمَّ تجئُ من بعدها السنةُ التقريرية. وللمتذرعين بالأَحاديث الواردة فى شأن الختان، نقول لهم إقرأوا مقال الدكتور محمد سليم العوّا (براءة الإسلام من ختان الإناث) وهو موجود على النّت لتتبينوا ضعف تلك الأحاديث، وضعف مواقفكم.

    يتبع ...
    _____
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-21-2017, 11:01 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

    براءة الإسلام من ختان الإناث

    محمد سليم العوَّا(الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.)

    من المسائل التي أثارت جدلاً كبيرًا ـ لاسيما في مصر ـ في السنوات القليلة الماضية مسألة «ختان الإناث». وقد بدأت إثارة هذه المسألة بسبب تقرير مصور أذاعته محطة تلفزيون CNN عن عملية ختان تجرى في مصر لطفلة صغيرة (أذيع هذا التقرير في أواسط شهر سبتمبر 1994).

    وقد كتب كثيرون محاولين تقرير حكم الإسلام في هذا الختان، وكان أغلب ما كتب يدور حول إثبات صحة مشروعية الختان، وبالغ بعضهم فوصفه بأنه من السنة، وغالى بعض آخر من الكاتبين فقال إن مقتضى الفقه «لزوم الختان للذكر والأنثى».

    وليس ختان الذكور موضع خلاف، فلا حاجة إلى بيان حكم الشرع فيه.

    وحكم الشريعة الإسلامية يؤخذ من مصادرها الأصلية المتفق عليها: وهى القرآن الكريم، والسنة النبوية الصحيحة والإجماع بشروطه المقررة في علم أصول الفقه، والقياس المستوفي لشروط الصحة.

    أما فقه الفقهاء فهو العمل البشرى الذي يقوم به المتخصصون في علوم الشرع لبيان أحكام الشريعة في كل ما يهم المسلمين ـ بل الناس أجمعين ـ أن يعرفوا حكم الشريعة فيه. ولا يعد كلام الفقهاء (شريعة) ولا يحتج به على أنه دين، بل يحتج به على أنه فهم للنصوص الشرعية، وإنزال لها على الواقع. وهو سبيل إلى فهم أفضل لهذه النصوص وكيفية إعمالها، لكنه ليس معصوما، ويقع فيه الخطأ كما يقع فيه الصواب، والمجتهد المؤهل من الفقهاء مأجور أجرين حين يصيب، ومأجور أجرا واحدا حين يخطئ.

    فإذا أردنا أن نتعرف على حكم الشريعة الإسلامية في مسألة ختان الإناث، فإننا نبحث في القرآن الكريم ثم السنة النبوية ثم الإجماع ثم القياس، وقد نجد في الفقه ما يعيننا فنطمئن به إلى فهمنا ونؤكده، وقد لا نجد فيه ما ينفع في ضوء علم عصرنا وتقدم المعارف الطبية خاصة، فنتركه وشأنه ولا نعول على ما هو مدون في كتبه.

    وقد خلا القرآن الكريم من أي نص يتضمن إشارة من قريب أو بعيد إلى ختان الإناث. وليس هناك إجماع على حكم شرعي فيه، ولا قياس يمكن أن يقبل في شأنه.

    أما السنة النبوية فإنها مصدر ظن المشروعية، لما ورد في مدوناتها من مرويات منسوبة إلى الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الشأن. والحق أنه ليس في هذه المرويات دليل واحد صحيح السند يجوز أن يستفاد منه حكم شرعي في مسألة بالغة الخطورة على الحياة الإنسانية كهذه المسألة.

    ولا حجة ـ عند أهل العلم ـ في الأحاديث التي لم يصح نقلها إذ الحجة فيما صح سنده دون سواه.

    والروايات التي فيها ذكر ختان الإناث أشهرها حديث امرأة كانت تسمى: أم عطية، وكانت تقوم بختان الإناث في المدينة المنورة، زعموا أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لها: «يا أم عطية: أشمى ولا تنهكي، فإنه أسرى للوجه وأحظى عند الزوج»[1].

    وقد عقب أبو داود ـ والنص المروي عنده مختلف لفظه عن النص السابق ـ على هذا الحديث بقوله «روي عن عبيد الله بن عمرو عن عبد الملك بمعناه وإسناده، وليس هو بالقوي، وقد روي مرسلا، ومحمد بن حسان (راوي الحديث) مجهول، وهذا الحديث ضعيف»[2].

    وعلق الإمام شمس الحق العظيم آبادي على كلام أبي داود بقوله:

    «ليس الحديث بالقوي لأجل الاضطراب، ولضعف الراوي وهو محمد بن حسَّان الكوفي... وتبع أبا داود (في تجهيل محمد بن حسان) ابن عديّ والبيهقي، وخالفهم الحافظ عبد الغني بن سعيد فقال هو محمد بن سعيد المصلوب على الزندقة أحد الضعفاء والمتروكين»[3].

    وهذا الراوي (محمد بن حسان أو محمد بن سعيد المصلوب) كذّاب، قال عنه العلماء إنه وضع أربعة آلاف حديث (أي نسبها كذباً إلى رسول الله r) وقال الإمام أحمد: قتله المنصور على الزندقة (أي بسبب الزندقة) وصلبه[4].

    وقد جمع بعض المعاصرين طرق هذا الحديث، وكلها طرق ضعيفة لا تقوم بها حجة حتى قال أخونا العلامة الدكتور محمد الصباغ في رسالته عن ختان الإناث: «فانظر رعاك الله إلى هذين الإمامين الجليلين أبى داود والعراقي وكيف حكما عليه بالضعف ولا تلتفت إلى من صححه من المتأخرين[5]». ومن قبل قال شمس الحق العظيم آبادي: «وحديث ختان المرأة روي من أوجه كثيرة وكلها ضعيفة معلولة مخدوشة لا يصح الاحتجاج بها كما عرفت»[6].

    فحديث أم عطية ـ إذن ـ بكل طرقه لا خير، فيه ولا حُجَّةَ تستفاد منه. ولو فرضنا صحته، جدلا، فإن التوجيه الوارد فيه لا يتضمن أمرا بختان البنات وإنما يتضمن تحديد كيفية هذا الختان إن وقع، وأنها (إشمام) وصفه العلماء بأنه كإشمام الطيب، يعنى أخذ جزء يسير لا يكاد يحس من الجزء الظاهر من موضع الختان وهو الجلدة التي تسمى «القلفة»، وهو كما قال الإمام الماوردى: «.....قطع هذه الجلدة المستعلية دون استئصالها»، وهو كما قال الإمام النووي: «قطع أدنى جزء منها» فالمسألة مسألة طبية دقيقة تحتاج إلى جراح متخصص يستطيع تحديد هذا «الجزء المستعلي» الذي هو «أدنى جزء منها»، ولا يمكن أن تتم ـ لو صح جوازها ـ على أيدي الأطباء العاديين فضلا عن غير المتخصصين في الجراحة من أمثال القابلات والدايات وحلاقي الصحة....إلخ، كما هو الواقع في بلادنا وغيرها من البلاد التي تجرى فيها هذه العملية الشنيعة للفتيات.

    والحديث الثاني الذي يوازي في الشهرة حديث أم عطية هو ما يروى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «الختان سنة للرجال مكرمة للنساء». وقد نص الحافظ العراقي في تعليقه على إحياء علوم الدين على ضعفه، أيضا، وسبقه إلى تضعيفه الأئمة البيهقي وابن أبي حاتم وابن عبد البر. ومداره (أي جميع طرق روايته تدور على أو تلتقي عند) على الحجاج بن أرطاة وهو لا يحتج به لأنه مدلس. ولذلك ـ ولغيره ـ قال العلامة الشيخ سيد سابق في فقه السنة: «أحاديث الأمر بختان المرأة ضعيفة لم يصح منها شيء»[7].

    وقد نص الحافظ ابن حجر في كتابه: (تلخيص الحبير في تخريج أحاديث الرافعى الكبير) على ضعف هذا الحديث، ونقل قول الإمام البيهقى فيه: إنه ضعيف منقطع. وقول ابن عبد البر في (التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد): إنه يدور على رواية راو لا يحتج به[8].

    وكلام الحافظ أبى عمر بن عبد البر في كتابه المذكور نصه: «واحتج من جعل الختان سنة بحديث أبى المَليح هذا، وهو يدور على حجاج بن أرطاة، وليس ممن يحتج بما انفرد به، والذي أجمع المسلمون عليه: الختان في الرجال .... »[9].

    وعلى ذلك فليس في هذا النص حجة، لأنه نص ضعيف مداره على راو لا يحتج بروايته، فكيف يؤخذ منها حكم شرعي بأن أمرا معينا من السنة أو من المكرمات وأقل أحوالها أن تكون مستحبة، والاستحباب حكم شرعي لا يثبت إلا بدليل صحيح.

    ولا يرد على ذلك بأن لهذا الحديث شاهدا أو شواهد من حديث أم عطية السابق ذكره، فإن جميع الشواهد التي أوردها بعض من ذهب إلى صحته معلولة بعلل قادحة فيها مانعة من الاحتجاج بها.

    وعلى الفرض الجدلي أن الحديث صحيح ـ وهو ليس كذلك ـ فإنه ليس فيه التسوية بين ختان الذكور وختان الإناث في الحكم. بل فيه التصريح بأن ختان الإناث ليس بسنة، وإنما هو في مرتبة دونها. وكأن الإسلام ـ لو صح الحديث ـ حين جاء وبعض العرب يختنون الإناث أراد تهذيب هذه العادة بوصف الكيفية البالغة منتهى الدقة، الرقيقة غاية الرقة بلفظ (أشمى ولا تنهكي) الذي في الرواية الضعيفة الأولى، وأراد تبيين أنه ليس من أحكام الدين ولكنه من أعراف الناس بذكر أنه (سنة للرجال...) ـ وهى (أي السنة) هنا بمعنى العادة لا بالمعنى الأصولي للكلمة ـ في الرواية الضعيفة الثانية .

    ثم إن بعض الفضليات نبهتني إلى أن حديث أم عطية يناقض آخره أوله. ففي أوله أمر بالختان وفي آخره بيان أن بعض ذلك الجزء المطلوب إزالته (أسرى للوجه وأحظى عند الزوج)! فلماذا لا يبقى أصل الخلقة كما خلقها الله تعالى فتكتمل نضارة الوجه والحظوة عند الزوج؟!

    ولا تحتمل الروايتان، على الفرض الجدلي بصحتهما، تأويلا سائغا فوق هذا. و لو أراد النبي صلى الله عليه وسلم التسوية بين الرجال والنساء لقال: «إن الختان سنة للرجال والنساء»، أو لقال «الختان سنة» وسكت؛ فإنه عندئذ يكون تشريعًا عامًا ما لم يقم دليل على خصوصيته ببعض المكلفين دون بعض. أما وقد فرق بينهما في اللفظ ـ لو صحت الرواية ـ فإن الحكم يكون مختلفا، وكونه سنة ـ بالمعنى الأعم لهذه الكلمة أي معنى العادة المتبعة لا الحكم الشرعي ـ يكون في حق الرجال فحسب. وهذا هو ما فهمه الإمام ابن عبد البر القرطبي حين عَرَّضَ بالذين قالوا إنه «سنة» لاعتمادهم تلك الرواية الضعيفة وبين أن الإجماع منعقد على ختان الرجال.

    ولمثل هذا الفهم قال الإمام ابن المنذر «ليس في الختان خبر يرجع إليه ولا سنة تتبع»[10]. وهو ما احتج به ـ مقرًا له ـ العلامة الشيخ محمد رشيد رضا في جواب سؤال نشره في مجلة المنار[11].

    وقال الإمام الشوكانى: «ومع كون الحديث لا يصلح للاحتجاج به فهو لا حجة فيه على المطلوب لأن لفظة السنة في لسان الشارع أعم من السنة في اصطلاح الأصوليين... ولم يقم دليل صحيح يدل على الوجوب والمتيقن السنة... وسائر خصال الفطرة ليست واجبة»[12].

    وفى بعض ما نشر مؤخرا في مصر حول هذا الموضوع ذكر امرأة سموها (أم حبيبة) وذكر حديث لها في هذا الشأن مع النبي صلى الله عليه وسلم[13]. وهذا الحديث لا يوجد في كتب السنة وليس هناك ذكر فيها، ولا في كتب تراجم الصحابة، لامرأة بهذا الاسم كانت تقوم بهذا العمل. فكلامهم هذا لا حجة فيه، بل لا أصل له.

    وقد احتجوا بحديث روي عن عبد الله بن عمر فيه خطاب لنساء الأنصار يأمرهن بالختان. وهو حديث ضعيف كما في المصدر الذي نقلوه منه نفسه[14]. فلا حجة لأحد في هذا الأمر المزعوم كذلك.

    وفى السنة الصحيحة عن عائشة رضي الله عنها ـ مرفوعا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وموقوفا على عائشة ـ حديث يروى بألفاظ متقاربة تفيد أنه: «إذا التقى الختانان فقد وجب الغسل»[15].

    وموضع الشاهد هنا قوله صلى الله عليه وسلم: «الختانان» إذ فيه تصريح بموضع ختان الرجل والمرأة، مما قد يراه بعض الناس حجة على مشروعية ختان النساء.

    ولا حجة في هذا الحديث الصحيح. لأن اللفظ هنا جاء من باب تسمية الشيئين أو الشخصين أو الأمرين باسم الأشهر منهما، أو باسم أحدهما على سبيل التغليب. ومن ذلك كلمات كثيرة في صحيح اللغة العربية منها العمران (أبو بكر وعمر)، والقمران (الشمس والقمر) والنيران (هما أيضا، وليس في القمر نور بل انعكاس نور الشمس عليه) والعشاءان (المغرب والعشاء) والظهران (الظهر والعصر)، والعرب تغلب الأقوى والأقدر في التثنية عادة ولذلك قالوا للوالدين: (الأبوان) وهما أب وأم. وقد يغلبون الأخف نطقا كما في العمرين (لأبى بكر وعمر) أو الأعظم شأنا كما في قوله تعالى: «وما يستوي البحران هذا عذب فرات وهذا ملح أجاج» فالأول النهر والثاني البحر الحقيقي، وقد يغلبون الأنثى في هذه التثنية ومن ذلك قولهم: (المروتان) يريدون جبلي الصفا والمروة في مكة المكرمة. وكل ذلك مشهور معروف عند أهل العلم بلسان العرب[16].

    فلفظ (الختانين) في هذا الحديث الصحيح لا دلالة فيه على مشروعية ختان الإناث، حيث إنه لم يرد إلا على سبيل التثنية التي تغلب الأقوى، أي الرجل، على المرأة. والحديث وارد في أمر الغسل وما يوجبه، وليس في شأن الختان أصلاً. والحديث، بعد ذلك، مؤول عند العلماء كافة، فهم لا يوجبون الغسل بمجرد التقاء الختانين، وإنما بالإيلاج[17].

    وقد اعترض العلامة الشيخ القرضاوي على هذا التأويل بحديث عائشة رضي الله عنها الذي رواه مسلم في صحيحه وفيه: «.... ومس الختانُ الختانَ فقد وجب الغسل»، فقال: «فلم يجئ بلفظ التثنية»[18]. وهذا الاعتراض لا يغير من الأمر شيئًا فإن الحديث في موجب الغسل لا في وجوب الختان ولا جوازه. ومعنى «مس الختان الختان» وقوع الجماع التام كما في شرح النووي على صحيح مسلم[19]. والغسل يجب به ولو لم يكونا مختونين[20] والاستدلال بعدم التثنية يكون له وجه لو أننا تأكدنا أن الرواية؛ باللفظ النبوي لا بالمعنى، وهو أمر لا يمكن التيقن منه مع إجازة الأئمة الرواية بالمعنى.

    ويحتج بعض مؤيدي ختان الإناث بحديث:

    «الفطرة خمس أو خمس من الفطرة: الاختتان، والاستحداد، وقص الشارب، وتقليم الأظفار، ونتف الإبط»[21]. وعن السيدة عائشة ـ رضي الله عنها وغيرها من الصحابة ـ في خصال الفطرة أنها عشر خصال، منها قص الشارب، وإعفاء اللحية.

    والصحيح أن هذا الحديث الصحيح لا حجة فيه على ختان الإناث، حيث إن قص الشارب وإعفاء اللحية خاص بالذكور دون الإناث، وأصل الحديث في شأن الفطرة هو ما رواه مالك في الموطأ عن يحيى بن سعيد أن إبراهيم عليه السلام كان أول من اختتن، وعلى هذا إجماع العلماء، كما نقله ابن عبد البر في التمهيد، وقال: إنه من مؤكدات سنن المرسلين التي لا يسع تركها في الرجال وهو نفسه الذي أنكر صحة ختان الإناث، كما أسلفنا.

    فلا يجوز أن يقال إن ختان الإناث من أمور الفطرة أو من خصالها وفقا لما جاء في بعض الأحاديث، ذلك أن الختان الذي يعد من قبيل خصال الفطرة إنما هو ختان الذكور وهو الذي يسمى ختاناً في اللغة وفي اصطلاح الفقهاء، أما ختان الإناث فإنه يسمى ختاناً على سبيل المجاز وليس على سبيل الحقيقة، وأن حقيقة مسماه أنه «خفاض»[22].
    ولا يحتج هنا ـ كما يفعل بعضهم ـ بقاعدة «الأصل في الأشياء الإباحة» لأن هذه القاعدة الفقهية الصحيحة يقصد بها إباحة استعمال الأشياء التي خلقها الله لنا مثل المياه والأشجار وموارد الأرض المختلفة. أما ما يمس جسد الإنسان وماله وعرضه وسمعته فالأصل فيها التحريم وليس الإباحة. ولذلك يعتبر الاعتداء على الأموال والتعرض لسمعة الناس بالتشويه والتجريح، وانتهاك الأجساد بالضرب أو الجرح أو القطع من الجرائم التي تعاقب عليها الشريعة الإسلامية عقابا شديداً رادعاً. وختان الإناث هو تعرض لجسد فتاة صغيرة بالجرح والقطع فلا يجوز أن نقول إنه من الأشياء المباحة بل هو من المحظور والمجرَّم شرعا وقانونا والقاعدة الشرعية المتفق عليها أن الأصل في الدماء والأموال والأعراض التحريم، لا الإباحة.

    وهكذا يتبين أن السنة الصحيحة لا حجة فيها على مشروعية ختان الأنثى. وأن ما يحتج به من أحاديث الختان للإناث كلها ضعيفة لا يستفاد منها حكم شرعي. والصحيح منها ليس نصًا في المسألة ولا يصلح دليلاً على المشروعية. وأن الأمر لا يعدو أن يكون عادة من العادات ترك الإسلام للزمن ولتقدم العلم الطبي أمر تهذيبها أو إبطالها.

    وبقي أن نُذِّكرَ الداعين إلى ختان الإناث، والظانين أنه من الشرع، أن هذا الختان الذي نتحدث عنه ليس معنىً مجردًا نظريًا يجوز أن يتجادل فيه الناس حول الصحة والفساد العقليين، وإنما هو عادة سائدة تدل الإحصاءات المصرية المنشورة على أن 95% من الإناث المصريات تجرى لهن عملية الختان[23]. وهى تجرى بإحدى صور ثلاث كلها تخالف ما يدعو المؤيدون لختان الإناث إلى اتباعه فيها.

    وبجميع الصور التي يجرى بها الختان للإناث في مصر فإنه يقع تحت مسمى «النهك» الذي ورد في نص الحديث الضعيف، أي إنه لا فائدة من الاحتجاج بما يحتجون به من هذا الحديث لأن العمل لا يجري على وفقه، بل يجري على خلافه.

    والختان الذي يجري في مصر، بصوره الثلاث، عدوان على الجسم يقع تحت طائلة التجريم المقرر في قانون العقوبات[24].

    والمسؤولية الجنائية والمدنية عن هذا الفعل يستوي فيها الأطباء وغير الأطباء لأن الجهاز التناسلي للأنثى في شكله الطبيعي الذي خلقه الله تعالى عليه ليس مرضا، ولا هو سبب لمرض، ولا يسبب ألمًا من أي نوع يستدعي تدخلا جراحيا، ومن هنا فإن المساس الجراحي بهذا الجهاز الفطري الحساس على أية صورة كان الختان عليها لا يعد ـ في صحيح القانون ـ علاجا لمرض أو كشفًا عن داء أو تخفيفًا لألم قائم أو منعًا لألم متوقع، مما تباح الجراحة بسببه، فيكون الإجراء الجراحي المذكور غير مباح وواقعًا تحت طائلة التجريم[25].

    وقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن تغيير خلق الله، وصح عنه لعن «المغيِّرات خلق الله»[26]، والقرآن الكريم جعل من المعاصي قطع بعض الأعضاء ولو من الحيوان، بل هو مما توعد الشيطان أن يُضِلَّ به بني آدم في أنعامهم وقرنه بتغيير خلق الله، فقال تعالى عن الشيطان: {لعنه الله وقال لأتخذَّن من عبادك نصيبا مفروضا. ولأضلَّنهم ولأمنَّيَنَهم ولآمرنَّهم فليُبَتَّكُن آذان الأنعام ولآمرنَّهم فليغيرُّن خلق الله ومن يتخذ الشيطان وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبينا}. [النساء 118 ـ 119، والتبتيك: التقطيع].

    والختان بصوره التي يجري بها في مصر، وفى أجزاء أخرى من العالم الإسلامي، فيه من تغيير خلق الله ومن قطع بعض أعضاء الإنسان المعصومة ما لا يخفى. وإذا كان هذا في الحيوان من إضلال الشيطان فكيف يكون في حق الإنسان؟؟

    ومن المعلوم للكافة أن هذا الموضع الذي يجرى فيه الختان هو أحد المواضع شديدة الحساسية للاستثارة الجنسية، وأنه يتوقف على كيفية ملامسته إرواء المرأة من متعة التواصل الواجب مع الزوج أو حرمانها منها، وعلى اكتمال الشعور بهذا الإرواء يتوقف إحساس المرأة بالإشباع العاطفي، وهو يكتمل باكتماله وينقص بقدر نقصانه، وكل مساس جراحي بهذا الجزء من الجسم ينتقص ـ بلا خلاف ـ من شعور المرأة بهذين الأمرين. وهذا عدوان صريح على حقها المشروع في المتعة بالصلة الحميمة بينها وبين زوجها، وفى السلام النفسي المترتب على استيفائها لهذا الحق. وقد خلق الله أعضاء كل إنسان على صورة خاصة به غير متكررة بتفصيلاتها في غيره، وهو أعلم بما خلق ومن خلق، ولم يكن صنعه في أحد من خلقه عبثا أو غفلة حتى تأتى الخافضة، برأي هؤلاء الداعين إلى ختان الإناث، فتصححه. إنما جعلت أعضاء كل إنسان لتؤدى وظائفها له على أكمل نحو وأمثله، وحرمانه من ثمرات بعض هذه الوظائف عدوان عليه بلا شك.

    والذين يدعون إلى استمرار ختان الأنثى يتجاهلون هذه الحقيقة ويؤذون النساء بذلك أشد الإيذاء. وهو إيذاء غير مشروع، والضرر المترتب عليه لا يمكن جبره، والألم النفسي الواقع بالمرأة بسببه لا يستطيع أحد تعويضها عنه.

    وإذا كان الختان ليس مطلوبا للأنثى، ولا يقوم دليل واحد من أدلة الشرع على وجوبه ولا على كونه سنة، فبقى أنه ضرر محض لا نفع فيه. وليس كما يزعم الداعون إليه أنه «يهذب كثيرًا من إثارة الجنس، لاسيما في سن المراهقة ....... » إلى أن قالوا «وهذا أمر قد يصوره لنا، ويحذر من آثاره ما صرنا إليه في عصرنا من تداخل وتزاحم بل وتلاحم بين الرجال والنساء في مجالات الملاصقة التي لا تخفى على أحد فلو لم تختن الفتيات .... لتعرضن لمثيرات عديدة تؤدي بهن مع موجبات أخرى تزخر بها حياة العصر وانكماش الضوابط فيه إلى الانحراف والفساد»[27]. انتهى كلامهم.

    أقول إن الأمر ليس كما يزعمون، لأن موضع الختان لا تتحقق الإثارة الجنسية فيه إلا باللمس الخاص المباشر الذي لا يقع قطعا في حالات التداخل والتزاحم ومجالات الملاصقة (التي أظهرها وسائل المواصلات العامة) التي يتحدثون عنها. وهذه المجالات يجري فيها تلامس غير جائز بين الرجال والنساء في أجزاء شتى من الجسم البشرى، فهل نعالج هذه الحالات بقطع هذه الأجزاء من أجسام الناس جميعا؟؟

    ومعلوم أن كل عفيف وكل صائنة نفسها يكونان في غاية الألم والأسى إذا وقع شيء من ذلك، وهو يقع عادة دون قصد أو تعمد. ومع هذه الحال النفسية ـ التي يكون فيها الأسوياء من الناس نساء ورجالا تعساء آسفين مستغرقين حياء وخجلا ـ لا تقع استثارة جنسية أصلا، لأن مراكز الإحساس في المخ تكون معنية بشأن آخر غير هذا الشأن الذي لا يكون إلا في طمأنينة تامة وراحة كاملة واستعداد راض، اللهم إلا عند المرضى والشواذ وهم لا حكم لهم.

    إن العفة والصون المطلوبان للنساء والرجال على سواء هما العاصم مما لا يحمد من نتائج اللقاء المتقارب بين النساء والرجال. والتربية على الخلق القويم هي الحائل الحقيقي بين هذا اللقاء وبين إحداث آثار ممنوعة شرعا مستهجنة خلقا. أما ما يدعون إليه من ختان الإناث فلا فائدة فيه، بل هو ضار ضررا محضا كما بينا.

    ومن واجب الدولة في مصر، وفى غيرها من البلاد الإسلامية التي تشيع فيها هذه العادة السيئة، إصدار التشريع المانع لممارستها، لاسيما على الوجه الذي تمارس به الآن، ولا يجوز أن يمنع من ذلك جمود بعض الجامدين على ما ورثوه من آراء السابقين، فقد نص الفقهاء على أن في قطع الشفرين (وهما اللحمان المحيطان بموضع الجماع) الدية الكاملة، والدية عقوبة لمن يدفعها وتعويض لمن يستحقها، وعللوا ذلك بأنه بهذين الشفرين «يقع الالتذاذ بالجماع». فكل فوات لهذا الالتذاذ أو بعض منه يوجب هذه العقوبة التعويضية ومنع سببه جائز قطعا، بل هو أولى من انتظار وقوعه ثم محاولة تعليله أو تحليله[28].

    وهكذا يتبين حكم الشرع في ختان الأنثى: أنه لا واجب ولا سنة، ولم يدل على واحد منهما دليل، وليس مكرمة أيضا لضعف جميع الأحاديث الواردة فيه. بل هو عادة، وهى عادة ليست عامة في كل بلاد الإسلام بل هي خاصة ببعضها دون بعض. وهى عادة ضارة ضررا محضا لا يجوز إيقاعه بإنسان دون سبب مشروع، وهو ضرر لا يعوض لاسيما النفسي منه. وقد أوجب الفقهاء إذا فاتت بسببه ـ أو بسبب الحيف فيه على ما يجري الآن في بلادنا في جميع حالات الختان ـ متعة المرأة بلقاء الرجل، أوجب الفقهاء فيه القصاص أو الدية. ومثل هذا يدخل في باب الجرائم المحظورة لا في باب المباحات، فضلا عن السنن أو المندوبات.

    فليتق الله أولئك الذين يسوغون ما لا يسوغ، وينسبون إلى الشرع ما ليس منه. وليذكروا وصية الرسول بالنساء: «استوصوا بالنساء خيرا»[29]. وليضعوا أنفسهم موضع هؤلاء المسكينات اللاتي حرمن بهذا الختان، الذي لم يرد به شرع، متعة لو حرمها هؤلاء الرجال ما عوضهم عنها شيء قط!!

    والحق أن الختان شأن طبي بحت، حكمه الشرعي يتبع حكم الأطباء عليه، وما يقوله الأطباء فيه ملزم للناس جميعًا، ولا يرد عليهم بقولة فقيه ولا محدث ولا مفسر ولا داعية ولا طالب علم. فإذا تبين من قول الأطباء العدول الثقات أنه ضار ضررًا محضًا وجب منعه إنفاذًا لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «لا ضرر ولا ضرار»[30].

    ولا يرد على ذلك بأن الختان عادة قديمة جرى بها العرف، والعرف من مصادر التشريع فيجب الأخذ به في إباحته، ذلك لأن العرف الذي يعتد به يجب ألا يكون مصادمًا لنص شرعي[31]. والختان مصادم لنصوص تحريم الجرح وقطع الأعضاء والإضرار بالناس، فلا يبيحه جريان العمل به مهما طال زمنه، لأن استعمال الناس
    ـ أي عادتهم ـ ليس حجة فيما يخالف النصوص الشرعية[32]. ولا يجوز الاعتداد في مواجهة هذا كله برأي فقيه أو مذهب فقهي بعد ما تبين أنه ليس له من أصول الشريعة سند يقوم عليه.

    وقد نشرت بعض الصحف المصرية مؤخرًا أن دار الإفتاء تبحث إصدار فتوى تتضمن تحريم ختان الإناث. ولو فعلت دار الإفتاء ذلك فإنها تكون قد أسدت خدمة عظيمة لصحيح الفقه، وأسهمت في الإعلام بالحكم الإسلامي الصحيح في هذه العادة القبيحة.

    والله تعالى أعلم.

    (*) الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.

    [1] وهذا الحديث رواه الحاكم والبيهقى وأبو داود بألفاظ متقاربة، وكلهم رووه بأسانيد ضعيفة كما بين ذلك الحافظ زين الدين العراقي في تعليقه على إحياء علوم الدين للغزالي (1/148).

    [2] سنن أبى داود مع شرحها عون المعبود، 14/125-126

    [3] المرجع السابق.

    [4] نقلا باختصار عن العلامة الشيخ محمد بن لطفي الصباغ في: الحكم الشرعي في الختان، منظمة الصحة العالمية، الإسكندرية، 1994 ص9

    [5] يعني الشيخ محمد ناصر الدين الألباني، رحمه الله، الذي صححه في: صحيح الجامع الصغير برقم 7475.

    [6] عون المعبود، ج14 ص 126

    [7] 1/33 من طبعة دار الفكر بيروت 1977. وقد حذف الناشر المصري ـ سامحه الله ـ هذه العبارة من الطبعة الصادرة بعد وفاة المؤلف(!)

    [8] ابن حجر، تلخيص الحبير، ط حسن عباس قطب، مؤسسة قرطبة بالقاهرة، الطبعة الثانية 2006، جـ4 ص 162.

    [9] التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد، 21/59.

    [10] نقله عنه:شمس الحق العظيم آبادى في شرحه لسنن أبى داود، جـ14، ص126

    [11] مجلة المنار، العدد رقم (7)، المحرم 1322هـ = مارس 1904 ص 617-618.

    [12] نيل الأوطار، جـ 1، ص139.

    [13] الختان، للشيخ جاد الحق علي جاد الحق، شيخ الأزهر السابق رحمه الله، ملحق مجلة الأزهر عدد جمادى الأولى 1415هـ = 1994 ص 12 وص 16. وقد كان الشيخ رحمه الله من أعلام الرجال خلقًا وكرامة ومحافظة على هيبة الأزهر ورجاله ومكانة العلم والعلماء، رجاعًا إلى الحق، مؤثرًا له على هواه وعلى ما سواه من عرض الدنيا وزينتها.

    [14] نيل الأوطار للشوكانى، ج1،ص139 حيث يقول: في إسناد أبى نعيم ـ أحد مخرَّجيه ـ مندل بن علي وهو ضعيف، وفى إسناد ابن عدي خالد بن عمرو القرشي وهو أضعف من مندل!

    [15] روى هذا الحديث مسلم في صحيحه ومالك في الموطأ، والترمذى وابن ماجة في سننهما وغيرهم من أصحاب مدونات الحديث النبوي.

    [16] من المراجع المشهورة بين أيدي الطلاب في هذا المعنى: النحو الوافي لعباس حسن، 1/118 ـ 119.

    [17] ابن قدامة، المغني، جـ 1 ص 271 من طبعة التركي والحلو، القاهرة، 1986.

    [18] ورقة قدمها إلى مؤتمر (حظر انتهاك جسد المرأة) الذي عقدته دار الإفتاء المصرية بالمشاركة مع الاتحاد العالمي في ألمانيا في ذي القعدة 1427هـ = نوفمبر 2006م، ص 6.

    [19] النووي على مسلم، جـ 4 ص 42، المطبعة المصرية ومكتبتها، القاهرة (د.ت).

    [20] ابن قدامة، المغني، الموضع السابق، وفيه: «ولو مس الختان الختان من غير إيلاج فلا غسل بالاتفاق».

    [21] رواه الشيخان وغيرهما عن أبي هريرة؛ البخاري رقم 5889؛ ومسلم رقم 257

    [22] ولعله لهذا لم يورده الدكتور القرضاوي، ضمن الأدلة التي يستند إليها القائلون بختان الإناث، في ورقته سالفة الذكر؛ وإن أشار إلى أنه من سنن الفطرة في الذكور والإناث في كتابه: فقه الطهارة ص 131، مكتبة وهبة بالقاهرة 2002. والصحيح ما قلناه في المبتدأ من أنه ليس من سنن الفطرة للنساء.

    [23] حقائق علمية حول ختان الإناث، الجمعية المصرية للوقاية من الممارسات الضارة بصحة المرأة والطفل، ص 11، ط 1993.

    [24] ختان الأنثى في ضوء قواعد المسؤولية الجنائية والمدنية في القانون المصري، للمستشار صلاح عويس، نائب رئيس محكمة النقض.

    [25] المصدر السابق، ص9.

    [26] متفق عليه من حديث عبد الله بن عمر، البخاري برقم 4886، ومسلم برقم 2125.

    [27] الشيخ جاد الحق علي جاد الحق، رحمه الله، المصدر السابق ص 18. والغريب أن ينسب هذا الكلام إلى (الأطباء!) وهم يقولون بخلافه، انظر: ختان الذكور والإناث، منظمة الصحة العالمية 1995.

    [28] انظر المحلى لابن حزم الظاهري، 10/458، حيث نقل آراء الفقهاء في ذلك وخالفهم إلى إيجاب القصاص على المتعمد، ونفى الدية عن المخطئ، والمغني لابن قدامه، 12/158 و 11/546 حيث نقل رأيين أحدهما يجيز القصاص في قطع الشفرين، والثاني يكتفي بالدية لاعتبارات فنية تتصل بإجراء القصاص.

    [29] رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة، البخاري برقم 5186 ومسلم برقم 1468.

    [30] رواه الإمام أحمد في المسند وابن ماجه في سننه عن ابن عباس، ورواه ابن ماجه أيضًا عن عبادة بن الصامت، وهو في صحيح الجامع برقم 7517.

    [31] أستاذنا العلامة محمد مصطفى شلبي رحمه الله، أصول الفقه الإسلامي، بيروت 1974، ص 324. والفقه الإسلامي بين المثالية والواقعية، له أيضاً، ص 99 من ط بيروت 1982.

    [32] العلامة الشيخ أحمد الزرقا، شرح القواعد الفقهية، ط2، 1989، ص 219.
    المصدر : الموقع الرسمي للدكتور محمد سليم العوَّا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-22-2017, 08:55 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

    خلفية تاريخية عن ختان الإناث:-

    تعريف الختان:

    الختان أو بتر الأعضاء التناسلية لِلإناث (Female Genital Mutilation-FGM) يشمل كل الإجراءات التى من شأنها أن تؤدى إلى إزالة جزئية أو كلية للِأعضاء الأُنثوية التناسلية الخارجية، أو أى نوع من التدخل الجراحى على الأعضاء التناسلية لِلأُنثى لِأغراض غير طبية (تعريف منظمة الصحة العالمية).

    جغرافيا الختان:

    تشير الدراسات إلى أنَّ ختان الإناث ظاهرة سابقة للمسيحية والإسلام وموطنها الأُم هى أفريقيا، وهى ظاهرة متمحورة على النيل (Nilo-centric) ، مُضاهية للحضارتين الكوشية والمصرية القديمة والمناطق المتأثرة بهما، وهى المنطقة الواقعة الآن بين البحر الأحمر والمحيط الهندى فى الشرق، والصحراء الليبية فى الغرب. وكذلك تشمل منطقة دول حوض النيل المُمْتدة من الشمال إلى الجنوب. (الرجاء النظر إلى الخريطة أدناه):

    http://0.ashbu.cartocdn.com/joedyke/api/v1/map/54c3e3a659b28c95bab920f1678a6731:1423217434662/0/4/9/7.png

    ومن هذه الخريطة يتضح أنَّ جميع الدول العربية (عدا مصر) لا تمارس الختان، وأنّ السعودية مهبط الإسلام لاتمارس الختان. فلماذا إذاً يصر المسلمون خارج الجزيرة العربية أن يكونوا ملكيين أكثر من الملك، ويضفون صفة الإسلام على عاداتهم البالية والقبيحة؟

    يتبع ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-22-2017, 09:06 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-22-2017, 09:57 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-23-2017, 09:47 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

    جينولوجيا الختان/جينولوجيا الدسوسة:-

    لم يُقر الإسلام ظاهرة ختان الإناث على الإطلاق كما رأينا بعاليه، ولم أعثر على إىِّ أثارةٍ من علم (عبر قراءة متواضعة غير نهائية) للديانة المسيحية تقر هذه الظاهرة وتدعمها. بل حتى الإفادات التى تشير إلى أن فرعون موسى أمر بختان الإناث لتكون ولادتهن على يد قابلات البلاط الفرعونى كى يتمكنَّ من قتل المواليد الذكور بعدما حذره الكهنة من مولودٍ ذكرٍ يكون زوال ملكه على يده (راجع: إفادات الأستاذ احمد طه المحامى)، لم تشر إلى ولادة الظاهرة بهذا الأمر الفرعونى. غير أنَّها على العكس تؤكد أنَّ الظاهرة راسخة (Well - established) رسوخ الجبال حتى قبل اليهودية، ولكن هذا الأمر الفرعونى البلاطى يؤطِّر لولادة الدسوسة والتنصت على ليالى الزفاف وحالات الولادة للإيقاع بالنساء غير المختنات واللائى يلدن سراً من دون قابلات.

    هناك دراسات تتدحض زعمنا أعلاه لتشير إلى أنَّ الظاهرة تنسب لقدماء المصريين (الفراعنة) حيث وجدت إحدى المُوميات مختنة، كأول إشارة إلى حالات الختان التى عرفها العالم. وهذا الزعم يعتمد على إعتقاد فرعونى يقضى بأنَّ الروح قائمة على الإزدواج الجنسى. وبالتالى فإنَّ قدماء المصريين كانوا يؤمنون بضرورة إزالة ما هو أُنثوى من الأعضاء التناسلية بالنسبة للرجال، وإزالة ما هو ذكورى من الأعضاء التناسلية بالنسبة للنساء. وذلك بحسب معتقدهم ضرورى للصحة الجنسية وتطور الفرد (Paula I. Nielson Jan, 26, 2010). غير أنَّ هذا الزعم أيضاً قد تمَّ رفضه بواسطة المهتمين بالدراسات المصرية القديمة والذين انتهوا إلى أنَّ قدماء المصريين عرفوا ختان الرجال، لكن لم يثبت عنهم أنهم خَتَنوا نساءهم (راجع د. سامى الذيب فى هذا الشأن).

    هناك إسطورة، أو خُرافة، أفريقية يردُّ إليها بعض علماء الأنثروبولوجيا أصل ختان الإناث، تقول بأنَّ المرأة لها قدرة على الإستمتاع الذاتى ولذلك وجب ختانها وإزالة عضو الإستمتاع الذاتى لكيما تبحث عن الرجال لتتزوج (د. خالد منتصر). وهذا الزعم الذى لم نجد له عزماً يشبه إلى حد كبير الإعتقاد الفرعونى بعاليه.

    فمن أين جاءت ظاهرة ختان الإناث السابقة للإسلام والمسيحية واليهودية إذاً، والتى لم يقرَّها أىٌّ منها على الإطلاق، وحتى الفراعنة المصريون ها هم قد تنصلوا منها ، إذاً لمن يمكن أنْ تنتسب هذه الظاهرة البغيضة؟

    توجد معلومات متفرقة، بأنَّ الأشوريين والسومريين قد عرفوا ختان الإناث (والعراق حسب الخريطة من الدول التى تمارس الختان). غير أنَّ الإفتراض الراجح فى هذا الأمر هو أنَّ الظاهرة تتماهى بشكل واسع مع جغرافيا الحضارة الكوشية القديمة (راجع الخريطة والحديث عن دولة كوش بعاليه)، مما يعنى أنَّ كوش (والتى هى أول دولة عظمى عبر- قطرية عرفها التاريخ) هى جذر الظاهرة ومنها تفرعت للسومريين والأشوريين والمصريين القدامى والعمق الأفريقى عبر علاقات التبادل المشترك حرباً وسلماً (وعلى فكرة المصريون الآن، يسمون ختان الإناث بالختان السودانى).

    وهكذا تسوقنى المظان بأنَّ أصل الظاهرة وجيناتها ليست لها علاقة بالأديان والمعتقدات الإحيائية كما هو شائع، ولكنها ترجع إلى الكوشيين (Cu####es) وإلى أنظمتهم الإقتصادية والسوشيوسياسية كما سنرى لاحقاً.

    يتبع ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-24-2017, 11:18 AM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

    ختان الإناث حالة صراعية وليس بدين

    هناك بعض الكتابات التى تشير إلى أنَّه فى الحقبة الماترياركية (العهد الأمومى) كان الإخصاء عقوبة للرجال المارقين على القانون والختان عقوبةً للنساء المارقات عليه. وكذلك كانت الملكات تُخصى من يردن من الرجال ليقوموا على أمر الدولة بالشدة والمِنعة ولحمايتهن الخاصة. ولكن هذا الوضع أدى فيما بعد إلى ثورات الإقوياء من المستعبدين، الأمر الذى أدى إلى حدوث انقلاب فى النظام الأمومى وسيادة الباترياركية (النظام الأبوى/الذكورى). ومع ظهور هذا النظام الباترياركى الجديد استفحل ظهور ختان الإناث وتحول من مجرد عقوبة إلى نوع من السيطرة على، وتخطيط لجسد الأُنثى وفق النظام الباترياركى الذى مازال قائماً إلى يوم النَّاس هذا (أُنظر بروفسير إبراهيم الحيدرى فى هذا الشأن).

    ومن هنا أجدنى أميل إلى أنَّ ختان الإناث فى حقيقته المطلقة بدأ كظاهرة صراعية وليس بدين ولا بثقافة، وإنَّما هو نوع من العقوبة للمرأة الخارجة على القانون وتحول إلى نوع من السيطرة على جسد الإنثى (Control of the Female body) منذ حدوث الإنقلاب على النظام الأُمومى (الماترياركية).

    وللسيرورةِ أحكامها على البشر والطبيعة وحتى اللغة. فمثلاً، كلمة عصابة على عهد حبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، كانت كلمة إيجابية (إنْ تَهْلَكَ هذه العصابة، فلنْ تُعبَدَ فى الأرض). أما الآن، فإذا نُعِتَتْ جماعة بأنَّها عِصابة إشمأزَّ منها النَّاس واتَّقَوْا شرها. وقد يحدث العكس بالنسبة لهذا المثل.

    وهذا ينطبق أيضاً على ظاهرة الختان. فعلى أيام الماترياركية، كانت النساء تسود العالم وتسيطر عليه وبالتالى فإنْ وُجِدتْ الظاهرة آنذاك، فإنَّها كانت بمثابة عقوبة (شئ سيئ)، ثمَّ تحولت فصارت نظاماً إجتماعياً بظهور الباترياركية، ثمَّ أنَّ النَّاس الآن (رجالاً ونساءاً) قد أدركوا خطورتها ووضعوها فى خانة العنف (العنف ضد المرأة والطفل) لعدم وجود أىِّ فائدة صحية لها.

    يتبع ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-24-2017, 10:02 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

    الصيرورة الإجتماعية لختان الإناث:-

    أولاً: فى دول الختان:

    منذ ذلك التاريخ السحيق للدولة الكوشية، منذ أكثر من 10000 ألف سنة قبل الميلاد، مازالت هذه الظاهرة البشعة العَبْرِ - حِقبية تمارس فى الثمانية وعشرين دولة الظاهرة فى خريطة الختان أعلاه. وهى تتغذى عنوةً بالصراع الإجتماعى العالمى والقطرى، وبالجهل وبالجهل بالدين، وبالفقر والتخلف والتهميش، والثقافات البالية المرتبطة بقيم الإستعباد وسايكولوجية القهر. وإستمرارها إلى اليوم فى جميع صورها، يقدح وبشكلٍ مباشرٍ فى كلِّ قيم البشرية وطريقة تدينها ودعاويها للإستنارة وبخاصة الشعوب المُمارسة لهذه العادة الكريهة.

    ومنذ ظهور الباترياركية، فأنَّ الأيديولوجيات الذكورية تحاول إضفاء صبغة دينية (يهودية، مسيحية، وإسلامية)، زوراً وبهتاناً، على الظاهرة إمعاناً فى السيطرة على جسد المرأة (الحيطة القصيرة) بعد أنْ فشلت فى خلق واقعٍ متوازنٍ ومعافى ينشأ فيه الفرد سوياً وصحيح البدن. وسوف يظل هذا المجتمع الباترياركى يمارس سيطرته على جسد المرأة بين كل المجتمعات (خاصةً الدول المعنية بالأمر) إلى أن يختفى الجهل وتسود الثقافات السوية، وكل ذلك يحدث بتطور البنيات الإقتصادية - الإجتماعية المتوازنة، وتطور بنية الوعى والإستيعاب الصحيح والعصرى للقيم الدينية سمحة المقاصد.

    ومن الأشياء التى تجعل ختان الإناث يستمر فى الدول التى تشكل حاضناً ثقافياً للظاهرة، هى:

    1- أنَّ الختان وثيق الإرتباط بمظاهر رسملة الزواج. فالرجال يدفعون بسخاء فى زيجاتهم نظير توقع العفَّة المستعقبة بالإنتشاء بفحولةٍ زائفة عند الإختراق (عبرنا خط بارليف)، وذلك لا يحدث إلاَّ بالسيطرة على جسد المرأة، إلاَّ بالختان، بحسب زعمهم.

    2- وكذلك فإنَّ الحَجْبَ المتعمَّد من قبل الرجل للمعلومة المتعلقة بأضرار الختان تجعل الختان يستمر. فكثير من النساء الراغبات فى محاربة ختان الإناث لا يملكن المعلومة المتعلقة بفداحة الضرر المترتب عليه.

    3- مما يساعد فى إستمرار الظاهرة، هو إمتناع الرجال عن الإرتباط بنساء غير مختنات ودفعهم الأموال الطائلة لتجهيز بناتهم للختان. ولعلَّ ذلك يرتبط إرتباطاً وثيقاً بضعف الثقافة الجنسية للرجال فى هذه المجتمعات.

    4- ومن الأشياء التى تجعل الظاهرة تستمر هى أنَّ العقلية الذكورية فى البلدان المتقدمة التى تحتضن مهاجرين من الدول التى تشكل الحاضن الرئيس لظاهرة الختان، قد بدأت تؤثر حتى على المرأة الأوروبية فى الدول المتقدمة بإتجاه إجراء بعض الجراحات التجميلية، وبالتالى بدأ المهاجرون يتأثرون، إقتداءاً وتبعيةً، بما يُعرف وسط المشاهير فى أوروبا بتجميل الفرج (Designer Vagina). وهو بحسب تعريف منظمة الصحة العالمية للختان واقعٌ تحت مسمياته الأربع كما سيجئ ذكره إن شاء الله.

    إذاً، هذه العقلية الذكورية التى تعمل من وراء حجابها الليبرالى هى التى يجب أن تكون محطَّ استهدافِ أىِّ معالجةٍ لختان الإناث، إذا أردنا أنْ نضع حداً لتلك الصيرورة الأليمة.

    مستمر ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-24-2017, 10:58 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

    عملية تضييق المِهْبَل بعد الولادة (العدل) تُنبئ بأنَّ محاربة الختان تبدأ بتثقيف الرجل (مِنَ اللهْ على الحبوبات):

    مدخل:

    أورد صديقنا أبَّ - احمد بمنتديات الراكوبة أنَّ ابناً سأل والدته: "يا أمى أبوى عرَّسْ فوقك ليه؟ فأجابت: كايس الضِّيق الله يَضَيِّق عليهو فى الدنيا والآخرة".

    كذلك أورد أبَّ احمد أنَّ والى سنار استخسر على فقراء السودان أن يُعطيَهم الزكاة ذُرة، "لأنَّ سعرها بمصنع الإيثانول (العرق) مرتفعٌ بشكلٍ جنونى (شكراً لحبيبتنا لبنى أحمد حسين)"، فأمر بتوزيع الزكاة طَلِحْ. لعلَّه كايس الضيق، "الله يضيِّق عليهو وعلى جماعتو فى الدنيا والآخرة، يا عَمْلاتْ (على قول) أهل الفصاحة".

    مستمر ...

    (عدل بواسطة حسين أحمد حسين on 05-24-2017, 11:01 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-25-2017, 09:53 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

    يقولُ حفيد الجد المؤسس لِأَوَّلِ دولةٍ عظمى عرفتها الإنسانية - دولة كوش، وذلك منذ أربعة آلاف سنة قبل الميلاد (وفى رواية سبعة آلاف سنة):

    (إننى لا أكذب، ولا أعتدى على ملكية غيرى، ولا أرتكب الخطيئة، وقلبى ينفطر لمعاناة الفقراء، إننى لا أقتل شخصاً دون جرمٍ يستحق القتل، ولا أقبل رشوة لأداء عمل غير شرعى، ولا أدفع بخادم استجارنى إلى صاحبه، ولا أُعاشر إمرأة متزوجة ، ولا أنطقُ بحكم دون سند، ولا أنصب الشراك للطيور المقدسة "أو أقتلُ حيواناُ" مقدساً، إننى لا أعتدى على ممتلكات المعبد - الدولة، أُقدمُ العطايا للمعبد، أننى أُقدم الخبز للجياع، والماء للعطشى، والملبس للعُرى. أفعلُ هذا فى الحياة الدنيا وأسير فى طريق الخالق، مبتعداً عن كلِّ ما يغضب المعبود، لكى أرسم الطريق للأحفاد الذين يأتون من بعدى فى هذه الدنيا وإلى الذين يخلُفُونهم وإلى الأبد)*.
    _________

    * خاليوت بن بعانخى - معبد البركل، منتدى البركل، الصفحة الرئيسية.
    _____

    فيا تُرى امتناع حفيد الجد المؤسس عن معاشرة النساء المتزوجات كان بقصد التعفُّف، أم أنَّه لا يُبالى من معاشرة النساء غير المتزوجات باحثاً عن الضيق هو الآخر؛ لعل الامرَ قديم.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-25-2017, 10:39 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

    من إفادة للأستاذ أحمد طه

    "قيل إن ثمامة بن أشرس قال للمهدي (إنَّ النساءَ شُقِقنَ شقَّاً ، وإنَّ هُشيمة نقبت نقباً). وهشيمة زوجة ثمامة، وهو هنا يشكو سوء حظه للمهدي!

    ولما اشتكى سيدنا أنس بن مالك لعبد الملك بن مروان من سوء معاملة الحجّاج بن يوسف له، بعث عبد الملك برسالة إلى الحجاج جاء فيها ( يا ابن المستفرمةِ بعجْمِ الزبيب!) و ذلك أنهن كنَّ يجعلن عجم الزبيب (بذره) في فروجهنّ لتضيق!"

    ومن عجبٍ، عزيزى أحمد طه، أنَّ زيت بذر الزبيب يُستخدم فى أوروبا لذات الغرض الآن.

    (عدل بواسطة حسين أحمد حسين on 05-25-2017, 11:04 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

05-25-2017, 10:56 PM

حسين أحمد حسين

تاريخ التسجيل: 09-04-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الدَّسُوسَة: مهرجانُ ملكاتِ الجمالِ الري� (Re: حسين أحمد حسين)

    إذاً، فالرجال عموماً وفى أىِّ مكان مهجَّسون بهذا التضييق، حتى فى أُوروبا المتحضرة. يكتبون ذلك بفحمِ العالم الأوَّل على الجدران، ويُضمنونه لغتهم الرثة، وتجده فى ميلِ بعضهم (البريطانيين مثالاً، وهم أصحاب بنيات جسمانية ضخمة) للزواج من الأسيويات فى الآونة الأخيرة (الكوريات، الفليبينيات، الصينيات، واليابانيات). وذلك بغرض استمراء خدمة الزوجة للزوج فى تلك المجتمعات (كنوع من الإستعباد كما قال لى أحد الأصدقاء البريطانيين)، وللتنعُّم بفروجٍ كوَدْعِ العَرَّافات (كايسين الضيق، الله يضيق عليهم فى الدنيا والآخرة زى ما مضيِّقِنَّها على دول العالم التالت).

    ثانياً، مافيش حد أحسن من حد. فالنِّساء الأُوروبيات يستحسنَّ الرجال أصحاب الفيزيك الرياضى الفاره القوى، كلاعبى الركبى ولاعبى كرة القدم وغيرهم من الرياضيين. هذا الأمر جعل الرجال أصحاب الأعضاء التناسلية المتواضعة يلجئون إلى مسألة تضخيم الذكر ( وهى أيضاً بصارة مرفوضة).

    ثالثاً، لعل الأمر، كما ذكرت، قديم. ولكن أعجبتنى معالجة حبيبنا النبى محمد صلى الله عليه وسلم لهذا الأمر، وهذه المرة من وجهة نظر النساء، حينما أتت إحداهنَّ للرسول صلى الله عليه وسلم تطلب التطليق من الزوج الثانى لتعود للأول، لما رأت أنَّه صغير الذَّكر. وقد وصفت صِغر ذكره بطريقة جعلت الرسول صلى الله عليه وسلم يتبسَّم. فقال لها الحبيب صلوات ربى وسلامه عليه، لن يحل لك زوجك الأول إلاَّ بعد أن يدخل بك الثانى (يذوق عسيلتك وتذوقين عسيلته).

    الحديث يقول: (حدثنا أبو بكر قال حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن عروة عن عائشة: أن امرأة رفاعة القرظي جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : إني كنت عند رفاعة القرظي فطلقني فبتَّ طلاقي فتزوجت عبد الرحمن بن الزبير وإنما معه مثل هدبة الثوب ، فتبسم رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال : تريدين أن ترجعي إلى رفاعة ؟ لا حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك).

    رابعاً، إذاً فى الأمر متسع ومن السنة المحمدية أن تختار المرأة/الرجل الجهاز التناسلى الذى يناسبها/يناسبه (ت/يعرس وت/يطلِّق كيفما اتفق) دون اللجوء إلى تقطيع.

    مستمر ...
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to bakriabubakr@cox.net

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de