تنظيمات الهوس الديني ونموذج الإخوان المسلمين (2) بقلم أحمد المصطفى دالي
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-12-2017, 04:42 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب !

10-08-2017, 01:04 AM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 6805

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب !

    01:04 AM August, 10 2017

    سودانيز اون لاين
    Asim Fageary-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    كثر اللغط بل الإصرار على ضرورة حكم إسلامي بل صارت كل المشكلات والمصائب تبرر على أنها بسبب عدم تطبيق حكم إسلامي ! هكذا بدأ هذا الترويج منذ نشوء حركة الأخوان المسلمين ويبدو أنه الهدف المشترك للحركة من مركز قرارها الذي أصبح عالميا وأصبح يسمى بالتنظيم العالمي للأخوان المسلمين .. وأكثر من لا يعرفون عن تاريخ الأخوان المسلمين من الأجيال التي لم تقرأ أو تسمع الحقائق التي تطورت فيها حركة أو حركات الأخوان المسلمين لتصبح بأشكالها التنظيمية الراهنة والمتلهفة دوماً إلى السلطة بشتى الوسائل سواء كان ذلك من خلال إنقلاب عسكري أو من خلال إنتخابات تبذل فيها كل ما في وسعها وتمارس فقه التقية لتنادي بالديمقراطية وتعارض الأنظمة الشمولية عندما لا تكون هذه الأنظمة الشمولية في خطها ولكن إن كان النظام الشمولي أو العسكري في خطها أ, قريب أو يمكن تقريبه أو خداعه فإنها تتقرب منه وتتخذ كافة السبل التي تمكنها من الوثوب للسلطة التي هي غايتها النهائية .. نعم السلطة هي غايتها النهائية ومعها المال من خلال التحكم بمفاصل الدولة الإقتصادية .. والتجارب على ذلك بائنة لمن يرى ! وما يهمنا منها هو تجربتهم في الســودان الماثلة أمامنا وتقرأ مع كافة محاولاتهم للوصول للسلطة وإقصاء الآخر منذ عام 1965 وطرهم للنواب الشيوعيين من البرلمان وثم المصالحة الوطنية وقبلها محاولة إنقلابية فاشلة (حسن حسين) وثم مشاركة في نظام مايو وثم مشاركة في عهد ديمقراطي وتحالف مع الحزبين الكبيرين وثم وهم في البرلمان وفي حكومة يشاركون فيها يدبرون لإنقلاب ويسطون على السلطة في ذات غفلة من الأحزاب التي ما عرفت كيف تحمي وتصون حقوق شعبها بالرغم من أنها كانت تعرف مسبقاً عن ذلك الإنقلاب الذي سيأتي .

    بعد هذه المقدمة أستعير من كتاب بعنوان (الطريق إلى جهنم) للراحل الدكتور مصطفى محمود .. مقطع يصور فيه الحكم الإسلامي وكيف أنه وصفه كما عنوان هذا الموضوع (ظاهره رحمة وباطنه عذاب) !



    في كتابه الطريق إلى جهنم، قال الراحل الدكتور مصطفى محمود: لسنا بحاجة لأي حكم إسلامي كل حظه من الإسلام نقاب وجلباب ولحى ومباخر و مسابح و مساوك وشكليات لا تقدم ولا تؤخر .. وقد حاربنا اسرائيل في 1973 وحطمنا خط بارليف وعبرنا سيناء دون أن ننقلب إلى حكومة إسلامية .. وقد حاربنا التتار وهزمناهم ونحن دولة مماليك .. وحاربنا بقيادة صلاح الدين القائد الكردي المسلم وكسرنا الموجة الصليبية ودخلنا القدس ونحن دولة مدنية لا دولة إسلامية. وكنا مسلمين طوال الوقت وكنا نحارب دفاعاً عن الإسلام في فدائية وإخلاص بدون تلك الشكلية السياسية التي اسمها حكومة إسلامية . ولم تقم للإسلام دولة إسلامية بالمعنى المفهوم إلا في عهد الخلفاء الراشدين ثم تحول الحكم الإسلامي إلى مُلك عضوض يتوارثه خلفاء (أكثرهم) طغاة وفسقة وظلمة. لا تخدعونا بهذا الزعم الكاذب بأنه لا إسلام بدون حكم إسلامي فهي كلمة، ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب. والإسلام موجود بطول الدنيا، وعرضها وهو موجود كأعمق ما يكون الإيمان بدون حاجة إلى تلك الأُطر الشكلية. اغلقوا هذا الباب الذي يدخل منه الإنتهازيون والمتآمرون والماكرون و(الكَذَبة)..! إنها كلمة جذابة كذّابة يستعملها الكل كحصان طروادة، ليدخل إلى البيت الإسلامي من بابه لينسفه من داخله، وهو يلبس عمامة الخلافة ويحوقل ويبسمل بتسابيح الأولياء.. إنها .. الثياب التنكرية للأعداء الجدد..!

    لم يعد هؤلاء الأعداء جدد كا وصفهم الراحل الدكتور مصطفى محمود .. بل صاروا الآن قدامى ومعاصرين وتمددوا وإنتشروا وتمكنوا كما هم أنفسهم يقولون (التمكين) !

    مع تحياتي .. ولنا عودة

    عاصم فقيري





                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2017, 06:52 AM

مني عمسيب
<aمني عمسيب
تاريخ التسجيل: 22-08-2012
مجموع المشاركات: 14551

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب ! (Re: Asim Fageary)


    ود فقيري صباحك زين يا صديق ..


    لو سمحت العنوان دا انظر في امره !
    الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب !
    واختص كلمة ( ظاهره رحمة ) !!
    لم نرنا رحمة لاظاهر لا باطن !


    ولك التقدير ,,,



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2017, 08:29 AM

طارق عبد الله
<aطارق عبد الله
تاريخ التسجيل: 30-06-2016
مجموع المشاركات: 208

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب ! (Re: Asim Fageary)

    لا أعتقد بوجود مايسمى نظام الحكم الإسلامي أصلاً والواقع أنها فكرة خيالية لأغراض الوصول للسلطة فقط استغلها الحكام بتوظيف من يسمون أنفسهم علماء الدين لتعزيز سلطتهم والسيطرة على أي معارضة، والإسلام والقرآن الكريم لم يحددا شكلاً محدداً لنظام الحكم ليطلق عليه نظام الحكم الإسلامي بل أعطىا فقط مبادئ توجيهية عامة كالعدل والإحسان ومساعدة الضعيف وترك أمر التطبيق للناس لتقدره حسب الزمان والمكان، ومما يدلل على ذلك تباين أنماط الحكم على امتداد تاريخ المسلمين من الخلفاء الراشدين للامويين والعباسيين وغيرهم. الخلاصة أنه وفي عصرنا هذا لابديل عن الدولة المدنية التي تحترم معتقدات الجميع وتكفل حقوقهم بالقانون وتفصل السلطات التشريعية والتنفيذية والرقابية وتصون الحريات المسؤولة، أما عدا ذلك فهو تضليل للناس وإضاعة للوقت.

    (عدل بواسطة طارق عبد الله on 10-08-2017, 08:31 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2017, 09:02 AM

Asim Ali
<aAsim Ali
تاريخ التسجيل: 25-01-2017
مجموع المشاركات: 1201

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب ! (Re: طارق عبد الله)

    السلام عليكم
    الامام محمدعبده بعد عودته من اوروبا فى نهايات القرن التاسع عشر
    قال: ( ذهبت للغرب فوجدت إسلاماً و لم أجد مسلمين و لما عدت للشرق وجدت مسلمين و لكن لم أجد إسلاماً ).
    .
    الاسلام مبادىء وقيم قبل ان تكون كراسى حكم وتسلط على رقاب العباد وترويج للتدين الشكلى واهدار روح الاسلام.
    اليوم رؤساء افارقه مثل الرئيس التنزانى ماغوفولى ورئيسه ملالاوى جويس باندا يحكمون بقييم فيها قيم و روح الاسلام
    فى الوقت الذى تنعدم فيه هذه القيم عند اى حاكم يدعى انه يحكم بالاسلام على وجه الارض قاطبه .
    .
    وشكرا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2017, 09:05 AM

Abdulgadir Dongos
<aAbdulgadir Dongos
تاريخ التسجيل: 09-02-2005
مجموع المشاركات: 2598

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب ! (Re: طارق عبد الله)




    +

    رحم الله ألاستاذ محمود محمد طه ألمفكر
    حقيقة الامر أن أسطورة ألدين في طريقها للتلاشي،
    نري ذلك شاخصا في مجتمعنا ألسوداني.
    تجلي ألأسلام في أبهي صورة والنتيجة صفر.
    تنبؤآت ألاستاذ محمود أعمق مما نتخيل.






    دنقس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2017, 10:21 AM

أحمد الشايقي
<aأحمد الشايقي
تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 13750

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب ! (Re: Abdulgadir Dongos)



    شكرا عاصم

    العنوان صادم ولكنه صريح وكنت أتمنى لو خصصت به السودان

    ال فينا مكفينا وما بنعرف عن الغير ولا عايزين نتكلم عنهـم

    وحتى في السودان فهو (مزعـوم) أكثر منه جدي والدليل الفساد

    ومفوضيته التي لا تجـد أحداً تحاكمه بالفساد ...

    الحاصل أنه الناس (أنقرصت) ووقع عليهم العبء بل قل الأعباء

    فقدوا كل الضمانات الاجتماعية من علاج مجاني وتعليم مجاني وخدمات

    صحة بيئة مجانية ومسؤولية الدولة المباشرة عن الإسكان والأسواق وتوفير

    التموينات .. وفقدوا حتى الشفافية والمكاشفة ومعرفة الحقيقة رغم وجود

    كل أشكال الهياكل التي (يفترض) أن تقوم بذلك ...

    الآن تبين لهم (أن الله حـــق) وأصبح مثل هذا العنوان (مقبولاً إلى حـد ما ..)

    (بتوضيحاتها ....) كما قال السيد الامام ذات يــوم ....

    يعني يا عزيزي تقدر تقارن كنـــدا بالســــودان ؟؟؟؟

    وليه الناس بتموت في مراكب صغيرة تعبر بيها البحر المتوسط وهو (محيـط)

    ليه ما يقعدوا حيث (يعظهـم) عبد الحي يوسف ؟؟؟؟

    أسئلة ما لها أجوبـة وقضية تخصنا لأنها تخصنا في خياراتنا وفي الوطن الذي نربي

    فيه أبناءنا (ولا نضمن أن يطشوا ذات يوم ) إلى واحــة الكفرة ....

    بعد كل التعب وشقاء العمر إلى مصير غير مفهوم وغايات لم تكن مقصودة

    أحمد الشايقي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2017, 02:23 PM

سيف اليزل برعي البدوي
<aسيف اليزل برعي البدوي
تاريخ التسجيل: 30-04-2009
مجموع المشاركات: 22234

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب ! (Re: أحمد الشايقي)


    إيمان مع وقف التنفيذ !
    ---------------
    يدعي معظم العلمانيين أنهم مؤمنون و أن غايتهم ليست هي الحرب على الدين و إنما تحديد دوره و إفساح المجال للعقل البشري ليملأ المساحات التي يرى بأنه ليس من حق التعليمات الدينية التحرك فيها ، طبعاً العلماني لا يسلِّم بأنه يريد تحجيم الدين و تحديد دوره بل يدعي بأن الدين الصحيح هو ذلك الذي لا يتعدى حدود العلاقة بين العبد و ربه ، لا أعتقد أن المؤمن حقاً بشئ سيكون متسقاً مع ذاته و هو يجعل هدفه الأساسي الذي يكرس له فكره و عمله هو تحجيم ذلك الشئ ، و خوض حربٍ لا هوادة فيها مع أغلبية المؤمنين به لمجرد أنه يرى أنهم يأخذون هذا الإيمان مأخذ الجد أكثر مما يجب !
    لا أعتقد أن من يمس ذلك الإيمان شغاف قلبه و يملأ جوانحه سيكون سعيداً بكل ما يجعله طيف إيمان ، و يجعله في موقفه منه يتحامل أكثر مما يتعامل و يحاصر أكثر مما يناصر و يصانع أكثر مما يتابع ، لا تجده في معركة تنصر الدين في مواجهة مستهدفٍ له ، و لا تفتقد دوره - تواطؤاً عملياً صريحاً أو صامتاً - في أي خطة تستهدف فيما تستهدف أسس إيمانه المُدَّعى .
    الملحد صديقه الأثير الذي يتعايش معه و يدافع عن حقه في حرية الإعتقاد ، بل كثير منهم يتمنى لو أنه كان يمتلك "شجاعته" ، و المشتركات بينه و بين الملحد كثيرة ، فهو يتبنى جزء كبير من تنظيرات الملحد في نقد الفكر الديني ، و الملحد أيضاً يتعايش معه و يرى في فكره جسراً ستعبر عبره الكثير من أفكاره ، و لما كان عدد الملحدين في بلادنا و اعتبارات أخرى لا تجعلهم يؤسسون حزباً خاصاً بهم ، فإن الملحد إذا أراد أن ينتظم سياسياً فلن ينتمي إلا لأحد الأحزاب العلمانية .
    للحرية لديه معنى خاص و خط سير محدد الإتجاه يجب أن تسير عليه . تبدأ من حرية الإيمان أو عدمه و لا تنتهي عند حرية الملبس و المأكل و المشرب و السلوك دون قيد أو شرط من ذلك الشئ الذي يدعي الإيمان به ، و هو سيفٌ مصلت على الحريات التي تسير في الإتجاه الآخر التزاماً بالتعاليم القاطعة التي يفرضها الدين الذي يدعي الإيمان به . الدين المثالي عنده هو ذلك الذي يتخفف من تعاليمه و لا تكاد تُرى من علاماته إلا الحدود الدنيا التي تقلل الفوارق بين المؤمن و الملحد إلى أقل درجة ممكنة . يجد المهرب الدائم و الملاذ الآمن في العناوين الكبرى للقيم الدينية ( العدل ، التسامح ، الحرية ... الخ ) التي تصادف أن علمانية الغرب لم تستطع الخروج عليها لأنها أقوى من أن تُدحَض ، لكنه لا يريد للدين مبتدر هذه القيم و مؤسسها أن يتدخل في كيفيات تنزيلها ، فقط يريده أن يعطي العناوين و تقوم العلمانية بتحديد المضامين و سك القوانين .
    لا يتجرأ على شئ قدر جرأته على اقتحام مسائل الدين و الدعوة لتركها مشاعاً يخبط فيه كل خابط ، يستدرك على الصحابة رضوان الله عليهم و كبار الأئمة و لا يجوِّز لنفسه المساس بنص من نصوص الآباء المؤسسين لدين العلمانية ، لصعوبة الإستدراك على النبي صلى الله عليه و سلم فإن غالبهم يتجنب ذلك و يترك المهمة لكبار منظريهم الذين يتلاعبون باللغة و يقومون بغارات نقدية خاطفة تتدثر بستار من التلاعبات المفاهيمية و تنسحب برشوة تبجيلية مخففة ينافق بها المؤلفة قلوبهم علمانياً ، الأقرب إلى قلبه هو الزميل الحزبي الأستاذ س الذي يتبنى أفكاراً إلحادية أو شبه إلحادية تعادي الدين بعد أن تماهي بينه و بين بعض دعاته فتطلق سهامها المسمومة تجاهه دون مخاطرة كبيرة ( فالعدو مموه ) ، و أحياناً بتنظيرات صريحة في عدائها له تودع في بطون الكتب لمخاطبة فئات معينة يرى بأنها قابلة للتدجين العلماني ، و الأبغض إلى قلبه هو الحاج الملتحي ص مؤدي الصلوات و الذي ربى بناته و أولاده على التدين و الذي يريد أن يرى تعاليم الدين حاكمة ففي مثل هذه الأسرة ينعدم الأمل في مناصرين محتملين . إن رأى إنحرافاً من المتدين فهو أسعد الناس به ، لينصرف جهده لإثبات أن ذلك الإنحراف ليس إنحرافاً عن الدين بل هو علة بنيوية قارة و راكزة في أصل فكرة تنزيل الدين على الواقع ، لذلك فهو لا يرى أن معالجة الإنحراف تكون بالتطبيق الصحيح للدين ، لأن تطبيق "الدين الجميل" في عرفه يصل قمته و يبلغ ذروته و منتهاه عندما ينتحي الدين جانباً مفسحاً المجال كاملاً لكل ما سواه من أفكار و نظريات لتسرح و تمرح و لا بأس بعد ذلك - إلى حين "نضوج" الشعوب - من غطاء ديني يقدمه بعض الفقهاء و المؤسسات الدينية المدجنة .
    إيمانه مشروط و دينه "الجميل" مفصل على مقاسه ، دين " لا يهش و لا ينش " . دين يجب أن ينحصر في المساجد التي لا يذهب إليها إلا لماماً . يريد للدين ألا يجاوز سور المسجد و يصفق للتشريعات التي تقلل عدد المساجد و يدعو لمنع مكبرات الصوت " المزعجة " و إلى مراقبة رواد المساجد و الخطباء و المعتكفين . يريد للدين أن يُحاصَر حتى داخل المحبس الأخير الذي يرى أنه مكانه الطبيعي .
    يريده دين يفصل هو تعاليمه ، دين ليس للقرآن و للنبي صلى الله عليه و سلم و صحابته فيه إلا العنوان و الباقي يتكفل برسمه أبعد الناس عنه من زملاء العلمانية و الأصدقاء الملحدين ، دينٌ تصفق له الراقصة و يتغنى بجماله السكير و لا ينزعج منه الملحد . لا يكلف نفسه و لو لمرة واحدة بمجادلة علماني تعدى الحدود في المساس بثوابت الدين ، فكل مساس هو وضعٌ للبنة في الأساس ، و كل اقتحام هو خطوة إلى الأمام ، و كل هرطقة هي لعبةٌ حلوة للخصوم مرهقة .
    حاسبوا العلمانيين بأفكار أكثرهم تطرفاً فهم يتبنونها !
    ابراهيم عثمان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-08-2017, 00:38 AM

منتصر عبد الباسط
<aمنتصر عبد الباسط
تاريخ التسجيل: 24-06-2011
مجموع المشاركات: 6310

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب ! (Re: سيف اليزل برعي البدوي)

    وهل الأخوان المسمين أصلاً يمثلون الإسلام ...
    وهل الناس مستعدة لتعرف مخالفات الأخوان لمنهج ومرتكزات الدين؟؟
    الأخوان لا يمثلون الإسلام مطلقاً إلا عند من يجهل حقيقة الإسلام.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-08-2017, 00:54 AM

د.محمد بابكر
<aد.محمد بابكر
تاريخ التسجيل: 16-07-2009
مجموع المشاركات: 6496

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب ! (Re: منتصر عبد الباسط)

    يا أستاذ عاصم صباحك ورد
    ياخوى نحن غايتو أهل السودان ديل الحصل علينا ده لا فيه رحمة لا فى الظاهر ولا فى الباطن زى ما قالت ليك أختنا منى.. اما عن انه ده حكم اسلامى ولا لا فدى مغالطة ما بتهمنا كتير لسببين الاول انه التجربة دى تم تطبيقها على يد اكبر تيار يدعو لإقامة الدولة الاسلامية و ما دونه جماعات اكثر تطرفاً و غلواً السبب الثاني هو ان هؤلاء الناس لم يتركوا أية أو حديث الا و ذكروه فى معرض دفاعهم عن هذا النموذج البائس و لا اعتقد ان هنالك من يملك حججاً لإقامة دولة الاسلام كهؤلاء .
    خلاصة القول ان هذا أقصى ما يمكن ان يقدمه دعاة الدولة الاسلامية و اننا لسنا على استعداد لنكون فئران تجارب لجماعات محنّطة لا تفهم من الدين سوى تكميم الأفواه و ملاحقة الشرفاء و جعل الوطن سجن كبير لكل من يستخدم عقله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-08-2017, 01:35 PM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 6805

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب ! (Re: د.محمد بابكر)


    سلام مربع للجميع

    عفواً لتأخري عن الرد وجاييكم واحد واحد

    ,ويا قصي يا قصي .. بتكلم معاك وبعضي في اصبعي بس مشغول .. انتظرني لمن ارجع ليك

    مع تحياتي

    عاصم فقيري

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2017, 05:50 AM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 6805

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب ! (Re: Asim Fageary)


    سلام مربع
    أولاً نبدأ بالترتيب

    أختنا منى عمسيب لكم السلام والتحايا أطيبها

    الرد على منى هنا قد يشمل الرد على عدد من الأخوة الكرام أيضاً

    بالنسبة للعنوان، كلمة ظاهره هي فقط تعني التسمية أي إقحام كلمة وصفة إسلامي على الحكم أصلاً
    بالرجوع للفقرات المقتطعة من كتاب الدكتور مصطفى محمود والوارد ذكرها هنا أعلاه في إفتتاحية البوست باللون الأحمر توضح أن المقصود بظاهره الرحمة هو الصفة المصبوغ بها الحكم (حكم إسلامي) لأن كلمة إسلامي تعني إطلاقاً سلام وعدل ومساواة من لفظها بل مضمونها إذا تم الفهم الصحيح .. ولكن المشكلة الأخرى تكمن في تسييس المصطلح وترجمته إلى سلطة سياسية بحيث يأتي في صيغة العبارة (الحكم الإسلامي)

    التاريخ واضح .. أين هي الدولة الإسلامية والحكم الإسلامي إذا قيل دولة الخلافة الإسلامية فدعنا نقول أنها الفترة بعد وفاة النبي محمد عليه الصلاة والسلام إلى خلافة عثمان بن عفان ، حيث أن علي بن أبي طالب لم تجد خلافته الفرصة الكافية إذ نشأت الخلافات مع معاوية بن أبي سفيان إلى أن إنفرد الأخير بالحكم الذي هو أشبه بالملكية اليوم وحينها ظهر الإنشقاق الواضح شيعة وسنة كما هو الحال إلى يومنا هذا

    خلاف تلك الفترة التي يمكن أن نناقشها أيضاً بالتفصيل .. هل هنالك حكم إسلامي وتجربة دولة إسلامية لمن يريد أن يضعها موضع نقاش فليأتي بها !؟

    سميت الدول إسلامية وسميت خلافات إسلامية ولكنها لم تكن كذلك بل كانت دول مدنية .

    لذلك أنا ضد مفهوم حكم إسلامي رغم المدلول الجميل والأنيق للفظة إسلامي كما قلت من سلام وعدل ومساواة إفتقرت إليها كل النماذج الحديثة التي تنادي بالحكم الإسلامي .. وكل الحركات الاسلامية السياسية تجاربها ظاهرة للعيان !

    وسأواصل بضرب أمثلة على مسميات إفتراضية لأنظمة حكم وكيف أن نظام الحكم لا يجب أن يصبغ بصبغة دينية ولا حتى صبغة فئوية (وصبغة فئوية هذه لتقريب المعنى لمن إستعصى عليه فهم معنى أن تكون الدولة ذات سلطة حيادية أي دستورها حيادي يتيح للجميع التعايش دون تمييز أو حجر رأي)

    ونواصل،،،

    عاصم فقيري


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-08-2017, 03:28 PM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 6805

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب ! (Re: Asim Fageary)


    سلام مربع
    أخونا قصي لكم السلام والتحايا أطيبها

    سوف أبدأ من حيث إنتهيت بتلك العبارة التي لونتها باللون الأحمر العريض


    ( العقيدة الخاطئة وضعف الإيمان مصيـــــــــــــــــــــبة )

    هذا ما يسمى بالإرهاب الفكري !

    أنا بناقش في موضوع مسمى دولة إسلامية وبقدم الأمثلة واضحة سواء كانت قديمة أو معاصرة، تأتي أنت قافزاً فوق كل هذه الحقائق لتصفني بأني صاحب عقيدة خاطئة وضعيف الإيمان !

    هذا هو الإرهاب الفكري بعينه وهذا نموذج ودليل قوي على أن من يدافعون عن الحكم الإسلامي والدولة الإسلامية هم أيضاً بنفس عقلية من يمارسون الحكم المسمى إسلامي !

    وهل هنالك أفضل مما ذكرت يا قصي يكون تأييد وإثبات لما أوردته أنا في هذا البوست ؟

    شكراً لك يا قصي فقد دعمت فكرة البوست دعماً قوياً بمثال حي
    لك الشكر والتقدير على شفافيتك ووضوحك !

    عاصم فقيري

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-08-2017, 03:09 AM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 6805

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب ! (Re: Asim Fageary)


    أخي طارق عبدالله .. لكم السلام والتحايا أطيبها

    سوف أقتبس ردك هنا وأتفق معك تماما


    _________________________________________________________________________________________________________



    .
    لا أعتقد بوجود مايسمى نظام الحكم الإسلامي أصلاً والواقع أنها فكرة خيالية لأغراض الوصول للسلطة فقط استغلها الحكام بتوظيف من يسمون أنفسهم علماء الدين لتعزيز سلطتهم والسيطرة على أي معارضة، والإسلام والقرآن الكريم لم يحددا شكلاً محدداً لنظام الحكم ليطلق عليه نظام الحكم الإسلامي بل أعطىا فقط مبادئ توجيهية عامة كالعدل والإحسان ومساعدة الضعيف وترك أمر التطبيق للناس لتقدره حسب الزمان والمكان، ومما يدلل على ذلك تباين أنماط الحكم على امتداد تاريخ المسلمين من الخلفاء الراشدين للامويين والعباسيين وغيرهم. الخلاصة أنه وفي عصرنا هذا لابديل عن الدولة المدنية التي تحترم معتقدات الجميع وتكفل حقوقهم بالقانون وتفصل السلطات التشريعية والتنفيذية والرقابية وتصون الحريات المسؤولة، أما عدا ذلك فهو تضليل للناس وإضاعة للوقت
    __________________________________________________________________________________________________________


    مع التحايا والتقدير

    عاصم فقيري

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-08-2017, 01:35 AM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 6805

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب ! (Re: Asim Fageary)



    أخي عاصم علي لكم السلام والتحايا أطيبها .. نعم الأديان هي التعامل والمعاملة فهي تهذيب للمعاملات بين البشر وكما هي رأفة بالمخلوقات من بشر وغيرها .. أما جانب العبادات فهو بين المخلوق والخالق.

    لذلك عندما تجد معاملات وحقوق محفوظة واحترام لإنسانية الإنسان فهذا هو الدين بحيث تتفق كل الأديان على هذه المباديء والمثل.

    شكراً لمداخلتك،،،


    عاصم فقيري


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-08-2017, 07:13 AM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 6805

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب ! (Re: Asim Fageary)


    أخي عبد القادر دنقس (Abdulgadir Dongos)

    لكم التحايا أطيبها .. يا ريت تمدنا بمزيد من التفاصيل .


    عاصم فقيري


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-08-2017, 01:33 AM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 25-04-2010
مجموع المشاركات: 6805

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الحكم الإسلامي .. ظاهره رحمة وباطنه عذاب ! (Re: Asim Fageary)



    أخي أحمد الشايقي لكم التحايا أطيبها،

    بالنسبة لإنه العنوان صادم .. الحقائق دايماً أصبحت صادمة


    أما بالنسبة لأن أحصر الأمر في السودان، فأعتقد أن المسألة ليست في السودان فحسب لأنه ليس هنالك حكم إسلامي .. كما أوضحت في مداخلة سابقة أنني غير مقتنع بأن يكون نظام الحكم مميزاً بدين أو بغير ذلك مما يعتبر تمييزاً بين الناس !

    مع تحياتي،

    عاصم فقيري

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de