البنوك الإسلامية بين النظرية والتطبيق؟؟؟

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-10-2018, 04:29 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
20-01-2017, 09:21 PM

طارق عبد الله
<aطارق عبد الله
تاريخ التسجيل: 30-06-2016
مجموع المشاركات: 265

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


البنوك الإسلامية بين النظرية والتطبيق؟؟؟

    08:21 PM January, 20 2017

    سودانيز اون لاين
    طارق عبد الله-السعودية
    مكتبتى
    رابط مختصر

    منذ أربعين سنة تقريبا بدأ نوع جديد من المصرفية أطلقت على نفسها اسم المصارف الإسلامية أو البنوك الإسلامية والتي تزعم أنها تقدم منتجات بنكية شرعية وخالية من الربا المحرم وأنها تركز على دعم الانتاج وتدوير المال ومنع احتكاره بين الأغنياء وغير ذلك، فهل هذا الكلام دقيق؟ هذا البوست يناقش وجهة النظر هذه ويطرح تساؤلات تسلط الضوء على نقاط تحتاج إلى اجابات شافية من المهتمين بالموضوع.
    بداية نحتاج لتعريف المصطلحات قبل الخوض في النقاش حتى تكتمل الصورة وخاصة للمتابعين غير المتخصصين في البنوك أوالاقتصاد.
    البنك التقليدي أو كما يصفه المؤمنون بالمصرفية الاسلامية البنك الربوي هو وسيط مالي يجتذب ودائع من المودعين ويعطيهم مقابلا عليها (الفائدة) ويستخدم هذه الودائع لتمويل من يطلب مقابل فائدة (ربح) يحصل عليها البنك اضافة للاستثمار بمختلف أنواعه (اسهم وسندات وغيره) وخدمات أخرى بهدف الربح.
    البنك (الاسلامي) يقوم على نفس الفكرة تقريبا باستثناء أمرين أساسيين وهما: تحريم التعامل بالفائدة باعتبارها ربا والتمويل بالسلع وليس بالنقود، وتخضع أنشطة هذه البنوك لاشراف هيئات شرعية تصدر موجهات ملزمة لإدارات تلك البنوك.
    هذا عن البنوك فماذا عن الربا؟ لا جدال أن الربا محرم في الإسلام لكن ما هو الربا؟ عرف بعض الفقهاء الربا انه الزيادة عند السداد يعني تقرض فلانا ١٠٠ ويرجعها ١١٠ هذا ربا محرم كما آن القرآن لم يضع تعريفا محددا للربا وإنما اقترن ذكره بالبيع والصدقات في مواضع عديدة، وروى احد التفاسير (لا اذكر المصدر بالضبط) في تفسيره لاقتران ذم الربا بالحض على الصدقة في اكثر من موضع بالقرآن ان أهل الجاهلية كانوا اذا حضر الزوار الى مكة وخسروا اموالهم بسبب الإغارات عليهم يقوم هؤلاء بإعطائهم مايرجعهم الى ديارهم مقابل شروط مجحفة وهذا محرم لكونه استغلالا لحاجة المضطر وهذا التفسير هو الذي أميل اليه شخصيا، اي ان الربا هو الاستغلال. أيضا، ورد ذكر ربا النسيئة وربا الفضل في صحيح البخاري وغيره الا انه من غير الواضح ما اذا كانت تلك المصطلحات مرتبطة بممارسات معينة في فترة التحريم فقط أم انها لكل زمان ومكان، وكذلك مدى انطباقها على المعاملات المصرفية الحالية خاصة وان معاملات المال والاقتصاد بلغت درجة عالية جدا من التعقيد في عصرنا هذا مقارنة مع الوضع قبل اكثر من الف واربعمائة سنة؟ عموما لأغراض النقاش حناخد تعريف ان الربا هو الزيادة عند السداد كما هو شائع.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-01-2017, 09:24 PM

طارق عبد الله
<aطارق عبد الله
تاريخ التسجيل: 30-06-2016
مجموع المشاركات: 265

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البنوك الإسلامية بين النظرية والتطبيق؟؟؟ (Re: طارق عبد الله)

    تحرم البنوك الإسلامية الفائدة كما ذكرنا وتستعيض عنها بمسمى الربح في التمويلات التي تقدمها، في حين ان المسألة أعمق بكثير من ذلك لأن الفائدة في النظام المصرفي المعاصر مثل حبل السبحة بالدارجي السوداني اي انها تدخل في تعاملات البنوك مع عملائها وبين بعضها البعض ومع البنك المركزي، كما ان سعر الفائدة هو أحد أدوات السياسة النقدية التي تستخدمها الحكومات عن طريق بنوكها المركزية للسيطرة على معدلات التضخم وتعديل مستويات النشاط الاقتصادي حسب المصلحة العامة اي ان البنوك سواء اكانت إسلامية لايمكنها تجنب التعامل مع الفائدة طالما انها تحت سيطرة البنوك المركزية ولديها تعاملات مع بنوك اخرى قد لا تتبنى نفس النظريات حول الفائدة، ولتلافي ما ينتج عن ذلك انشأت العديد من البنوك الاسلامية حسابات خاصة للمبالغ الناتجة عن الفوائد والتي يتم صرفها عادة في أوجه اجتماعية مثل رصف الطرق وحفر آبار المياه. الا ان كل ذلك لايلغي حقيقة استخدام الفائدة في البنك الاسلامي وان سُميت بغير اسمها، فعلى سبيل المثال يتم تحديد ربح بيع السلعة في تمويل المرابحة وغيره من التمويلات الاسلامية بنفس الاليات المستخدمة لتحديد سعر الفائدة وبشروط أسوأ على المقترض نظرا لان الفائدة تتناقص تدريجيا على المقترض في التمويل العادي بينما في المرابحة الفائدة او الربح ثابت اي ان لافائدة من السداد المبكر بخلاف التمويل العادي. ايضا من الأمور المثيرة للاهتمام والسخرية لدى البعض ان البنك الاسلامي لايعطي فوائد او عوائد لاصحاب الحسابات الجارية وحسابات الطلب بحجة أنها حرام في حين انه يستخدم اموالهم للتمويل وجني الأرباح التي تذهب لمساهمي البنك وليس للمودعين اصحاب المال الحقيقيين. كذلك يعاب على المصرفية الاسلامية عدم تقديم بديل واضح وواقعي للفائدة التي تحرمها، فالبنوك تجني الفوائد لعاملين أساسيين هما: انخفاض قيمة النقود بمرور الزمن والمخاطر المتوقعة، يعني اذا فلان اقترض من البنك ١٠٠ ورجعها ١١٠ بعد سنتين فهذا ربا واستغلال حاجة حسب الشائع بين كثير من الناس ولكن هذا التفسير لا يجيب على تساؤلات عديدة منها ان البنك يتكبد مصروفات على الأموال التي يقرضك إياها وتتمثل في الفوائد المدفوعة للمودعين وللبنوك الاخرى في حال اقترض منها وبالتالي يجب ان يتحصل على عائد يغطي هذه التكاليف، أيضا قيمة ١٠٠ دولار مثلا الْيوم ليس كقيمتها بعد سنتين فإذا أخذت ١٠٠ اليوم ورجعتها ١٠٠ بعد سنتين انت في الواقع تكون رجعت اقل من ١٠٠ ولو كانت كذلك على الورق مما يؤدي لتآكل الودائع بمرور الزمن وربما انهيار البنك لو افترضنا عدم ممارسته لنشاط اخر.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-01-2017, 09:26 PM

طارق عبد الله
<aطارق عبد الله
تاريخ التسجيل: 30-06-2016
مجموع المشاركات: 265

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البنوك الإسلامية بين النظرية والتطبيق؟؟؟ (Re: طارق عبد الله)

    نقطة الخلاف الثانية هي ان البنوك الاسلامية لاتمول بالنقد وإنما بالسلع بحجة ان المعاملة هي بيع وان النقود ليست سلعة في الاسلام ولابد من وجود سلعة ملموسة، وهو قول لم نجد له مرجعا في القرآن أوالسنة كما انه بدوره لا يجيب على تساؤلات اخرى منها ان تعريف السلعة ينطبق على النقود تماما، فالسلعة بالمعنى البسيط هي كل مايحقق منفعة للمستفيد ويخضع للعرض والطلب ولا يشترط ان تكون ملموسة. والجميع يعلم بوجود أسواق للمال في زمننا هذا، فعلى سبيل المثال عندما تذهب في اجازة للسودان او تستورد بضاعة من الخارج فإنك في الغالب بتشتري دولار او يورو فماذا يعني هذا غير ان النقود سلعة كغيرها؟ اما بخصوص ضرورة وجود سلعة للاتفاق بين البنك والعميل فهذا ترتب عليه تعقيد عملية التمويل وزيادة كلفتها على العميل، فمثلا لإتمام التمويل بالمرابحة لسيارة يحتاج العميل للتوقيع على شراء السيارة من البنك وعلى إقرار بمعاينته إياها وعلى عقد بنقل ملكيتها اليه وعلى عقد ببيعها للبنك مرة اخرى اذا أراد الحصول على النقد وجميع تكلفة هذه المستندات يتحملها العميل على خلاف التمويل العادي المباشر، في حين ان جوهر العمليتين واحد سواء أكان التمويل بالنقود او بالسيارة.

    خلاصة القول ان تجربة المصرفية الاسلامية حسب رأيي لا تزال مبتورة وغير ناضجة، وأنها لا تقدم بديلا حقيقيا للنظام المصرفي التقليدي، كما أعيب عليها الزج بالدين الاسلامي واستغلال عواطف الناس لكسب المزيد من المال في حين ان الممارسات المصرفية هي ممارسات بشرية قابلة للتغيير والتطوير بمرور الزمن وليس لها علاقة بالدِّين كما ارى مثلها مثل الهندسة والطب وباقي العلوم. الا ان بعض مرئيات المصرفية الاسلامية قد تكون إيجابية في حالات معينة، فالتمويل بالأصول قد يكون افضل من التمويل النقدي في انشاء مشاريع البنية التحتية والمشاريع الحيوية في الدول التي ترتفع فيها نسبة الفساد ومنها بكل أسف السودان.

    عموما الموضوع قابل للنقاش من زوايا مختلفة، وأترك المايك لكم،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-01-2017, 10:02 PM

فؤاد إبراهيم
<aفؤاد إبراهيم
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البنوك الإسلامية بين النظرية والتطبيق؟؟؟ (Re: طارق عبد الله)


    سلام لصاحب البوست المهم ..

    خلاصة القول .. لا يوجد بنوك اسلامية فى العالم اليوم .. ومن يعتقد ذلك فليأتى بإسم بنك وإسم المعاملة الصحيحة المتوفرة .. المشاركة والمضارية والايجارة وغيرها من المعاملات الإسلامية الصحيحة .. لا يمكن تطبيقها إلا فى سوق إسلامية .. ولا يوجد من يطبقها اليوم إلا على سبيل الغش .. الأمير فيصل .. مؤسس بنك فيصل الأسلامى .. حكى تجربته .. قال للمذيع (( لا .. لا .. نحن لم نكن بنكا إسلاميا .. لا ندعى ذلك .. كانت محاولة وفشلت .. والآن لا يوجد شىء من ذلك )) .. من اساليب الغش فى البنوك الأسلامية .. استخدام أسماء معاملات أسلامية فى عقد الإتفاق .. ثم الشروع فى النشـاط أولا بمعاملات محظورة مثل تأمين العقد نفسه .. واوجه المعاملات الفاسدة فى عقود المشاركة أو المضاربة تحديدا كثيرة للغاية .. البنك الاسلامى الوحيد فى العالم هو بنك دبى الأسلامى .. أسسه الشيخ القرضاوى .. لا ينطبق عليه مواصفات البنوك .. لا يقرض ولا يقترض .. أشبة بمكتب أمانات .. تستأجر كيس أوجردل أو صندوق أو خزنة وتجدع فيها قروشك أو مجوهراتك وتشييل معاك المفتاح فى جيبك .. ممكن ترجع وتشيل حاجاتك فى اية لحظة .. لا فرق عملة ولا شىء ..


    ..
    ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2017, 09:55 AM

طارق عبد الله
<aطارق عبد الله
تاريخ التسجيل: 30-06-2016
مجموع المشاركات: 265

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: البنوك الإسلامية بين النظرية والتطبيق؟؟؟ (Re: طارق عبد الله)

    رابط مفيد للمهتمين بالموضوع:

    http://www.maghress.com/annahar/1512http://www.maghress.com/annahar/1512
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de