منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-21-2017, 03:28 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

افصلوا الشمالية ..

09-09-2017, 07:23 AM

اسماعيل عبد الله محمد
<aاسماعيل عبد الله محمد
تاريخ التسجيل: 08-26-2007
مجموع المشاركات: 2309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


افصلوا الشمالية ..

    07:23 AM September, 09 2017

    سودانيز اون لاين
    اسماعيل عبد الله محمد-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    افصلوا الشمالية ( 1 )

    منصور محمد أحمد السناري - بريطانيا
    [email protected]

    توطئة : سوف نبدأ هذه السلسلة من مقالات " افصلوا الشمالية" بتعريف أو بعض التعريفات للألفاظ و المصطلحات التي تستخدم هنا حتى تكون هناك دقة في الدلالة, و يكون الجميع على بينة من مقصدنا. ثم يعقبها ذكر لبعض البديهيات عن الشأن السوداني, و التي ربما يعرفها البعض, و يجهلها البعض الاخر. كما نقوم كذلك بتفنيد بعض المغالطات و الخرافات التي أشاعها و روج لها خطاب ما بعد الإستعمار- الخطاب الشمالي- في الحقل الثقافي و السياسي في السودان كوسيلة لتمرير مصالحه و التعمية على إنتهاكاته. ثم أخيرا سوف نقوم بذكر الأسباب التي دعت الكاتب إلى الدعوة لفصل الشمالية, السرطان الخفي الذي استشرى في جسد السودان منذ القدم, و أرهق السودان و السودانيين كثيرا و لم ينتبهوا إليه.
    أولا: نقصد بالشمالية, المنطقة الجغرافية و التي تمتد من الجيلي في شمال الخرطوم إلى مدينة وادي حلفا في أقصى شمال السودان. و نقصد بالشماليين مجموعة الأفراد و القبائل الأساسية التي تسكن هذه المنطقة الجغرافية من عرب, أو مستعربين, أو أشباه عرب, أو نوبة الشمال, سواء الذين يوجدون في الشمال الان, أو الذين نزحوا بسبب الجفاف أو القحط, أو الفقر إلى مناطق السودان الأخرى في دارفور, أو كردفان, أو الجزيرة, أو البطانة, أو الخرطوم, أو شرق السودان, مثل قبائل الجعليين, و الشاقية, و بقية تمامة الجرتق, و نوبة الشمال, الغراب الذي توشح بالبياض. كما نقصد بالخطاب الشمالي كل النصوص الشفوية أو التحريرية التي تنتجها هذه المجموعات لتسويق و تبرير مصالحها.
    بعض الحقائق الأولية :
    1.السودان كيان بدوي, يتكون من مجموعات قبلية, سواء في الشمال أو الوسط, أو الغرب أو الشرق. و ما زالت القيم القبلية الرعوية, هي السائدة ة المسيطرة في علاقات السودانيين, سواء على مستى المجتمع أو الدولة.
    2. و بسبب أنه كيان بدوي تتحكم فيه القيم الرعوية القبلية, لم يسد استقرار يؤدي إلى عملية تراكم تأريخي طويل, و من ثم انصهار يؤدي إلى تكوين مجتمع مثالي, و ثقافة قومية بالمفهوم الأنثروبولوجي للمجتمع و الثقافة, كما هو سائد في مدن عريقة مثل القاهرة أو دمشق أو بغداد أو طنجة, .....
    3. لم يعرف السودان طوال تأريخه القديم الدولة المركزية الموحدة, و إنما كانت هناك ممالك و مشيخات تحكمها قبائل. و أول سلطة- لا دولة- مركزية عرفها السودان, كان في عهد محمد علي باشا في عام 1821, بينما السودان الحديث, بحدوده الجغرافية الحالية, قد شكله الإنجليز بعد الغزو و ضرب الدولة المهدية في عام 1898. و بالتالي فالسودان الحديث هو مخترع كولونيالي, تشكل وفق الرؤية الكولونيالية, و ليست رؤيتنا نحن. لذلك لا يزايد علينا أحد أهبل مثل حكاني , أو الطيب مصطفي, أو واحد متعالم مثل المدعو حسن مكي, و يحاضرنا و يعطينا دروس مجانية في أن هؤلاء يشبهونننا, و هؤلاء لا يشبهوننا. و قديما قال الدكتور حسن موسى للطيب صالح في إحدى سقطاته, " أن هذا الهامش الذي تتعالم عليه, و تحاول التنظير بالإنابة عنه باعتبارك بروفسور أو مثقف إستثنائي الان عنده مثقفين نجاض بيعرفوا فوكو, و الجابري, و أركون, و بارت, وكرسيتيفا, و هومي بابا, و إسبيفاك, و إدوارد سعيد, علي حرب, و جيمسون, و بالتالي ما محتاجيين لواحد أهبل زيك أو زين حسن مكي يجي يدعي المعرفة عشان يقوم بالتنظير بالإنابة عنهم.
    4. ظل السودان منذ استقلاله في عام 1956, و إلى الان يحكمه الشماليون, لأن هذه الفئة تواطأت, و شاركت الاستعمار في القضاء على الدولة المهدية. و من ثم احتضنها الإستعمار بعد ذلك واستوعبها في جهاز الدولة الكولونيالي, ككتبة , و صغار موظفين, و خدم, و من ثم أتاح لها دون غيرها, و بسبب الفقر المدقع لإقليمها, فرص التعليم و الترقي الإجتماعي, و عندما خرج سلمها السلطة في البلد. و هذه ليست حالة سودانية خالصة, و إنما في أغلب, إن لم يكن في كل البلدان التي مرت بالتجربة الاستعمارية في أفريقيا و اسيا. لذلك عندما خرج الاستعمار وجدت هذه الفئة نفسها تستحوذ على وضعية المستعمر, تمتلك جهاز الدولة, و تستحوذ على جل الوظائف الحكومية من ناحية عددية, و تهيمن على جل المؤسسات الحكومية. لذلك ذكر الدكتور منصور خالد أن هذه الفئة ورثت إمتيازات الاستعمار, و لم تتحمل مسئؤلياته. لذلك حافظوا بشكل مرضي على هذه الإمتيازات, و العبد دائما أسوأ من سيده, و التركي و لا المتورك. لذلك هم هنا أصبحوا مثل الجماعة الوظيفية أو الكومبرادور, و لم يصلوا لذلك بسبب تميزهم العرقي, أو جمال أشكالهم.

    و نواصل في الحلقة القادمة مغالطات خطاب ما بعد الاستعمار.

    فصلوا الشمالية (2) منصور محمد أحمد السناري- بريطانيا

    لقد أثار المقال الأول السابق من هذه السلسلة، ردود أفعال هائلة فيما يسمى بالتغذية الإسترجاعية.و قد تابعتها كلها، سواء علي موقعي جريدة الراكوبة، أو حريات، أوموقع سودانيس أون لاين. و هنا يمكنني أن أصنف هذه الردود من القراء إلى ثلاث مجموعات أساسية: المجموعة الأولى، قامت بتقديم ردود موضوعية، و متزنة، سواء بالتأييد أو بالتفنيد لوجهة نظر الكاتب، و طالبت باحترامها، و إعطاءه حقه في إبداء رأيه دون قمع، أو إرهاب أو تخويف، و طالبوا الكاتب بمواصلة الكتابة. و لهم جزيل الشكر.
    المجموعة الثانية، بعض من القراء الذين طالبوا الكاتب بثبت أو إحالات، لبعض من إستشهاداته التي وردت في ثنايا مقاله. و بعض اخر من القراء الذين قدموا ردود موضوعية مخالفة لوجهة نظر الكاتب في بعض النقاط التي أثارها. و لهؤلاء و أولئل جميعاً أيضاً، جزيل الشكر. و سوف أقوم تباعاً، خلال هذه السلسلة من المقالات بالرد على بعض إعتراضاتهم بقدر ما يسمح به الحيز.
    أما المجموعة الثالثة من القراء، فهؤلاء صنف من الناس كأن الواحد منهم يكاد ينطق بأسته، أي نعم بأسته. أو بتعبير اخر للدكتور/ منصور خالد، " هؤلاء الواحد منهم يكاد يفسو بقلمه"، أي لا يخرج إلا كلاماً نتنا. لقد لجأت هذه الشرذمة من الطحالب البشرية، للسباب و الشتائم، و الإقذاع في الكلام، بصورة تكاد تصم أذن القارئ المعاصر. و كل إناء بما فيه ينضح. و هنا أنا أطلق على هذه الشرذمة من القراء لفظ" الرجرجة". و الرجرجة كما عرفها ابن منظور، صاحب لسان العرب" هي بقية الماء المختلط بالطين في قاع الحوض". و تطلق مجازاً على سفلة القوم. و عندما سئل الإمام، علي بن أبي طالب، كرم الله وجهه، عن الرجرجة، قال: " الرجرجة هم القوم الذين إذا اجتمعوا ضروا، و إذا تفرقوا لم يعرفوا". أي لا يتركون أثر، من فرط هوانهم. و قال النبي (ص): " الناس معادن، خياركم في الجاهلية، خياركم في الإسلام، إذا فقهوا". صدق (ص).
    كما أن الفارابي، الذي يلقب بالمعلم الثاني- باعتبار أن أرسطوا هو المعلم الأول للبشرية- عندما قام بتصنيف البشر، قال إن هناك صنف من الناس، أطلق عليه" النوابت". و قال إن هذا صنف من البشر،أقرب إلى الحيوانات أكثر من قربه للبشر. و قال إن هذا الصنف، أما أن يعامل معاملة الحيوانات المفيدة، و ذلك بالاستفادة منه، أو يعامل معاملة الحشرات الضارة، و ذلك بالقضاء عليه. لذلك هنا أقول ابتداء، ليس لدي أي شأن مع هذه المجموعة من الطغام، و العوام، و السوام، و السواد، و الرعاع، و الدهماء، و السوقة، و الشغيلة، و الرجرجة، و الغوغاء، ......إلخ من الناس.
    كما أن هذه الردود من القراء، قد قادتني إلى التفكير في تخصيص ثلاث مقالات أخرى ضمن هذه السلسلة. المقال الأول، أتناول فيه الإستراتيجيات التي يستخدمها الخطاب الشمالي لتسويق، و تبرير مصالحه. و مقال ثاني أعالج، أو أتناول فيه مشكلة نوبة الشمال. ثم مقال ثالث أتعرض فيه لنماذج من مثقفي الشمال، لكي أقوم بتشريحها معملياً.
    بعض الردود على القراء:
    1.للقارئ الذي طالب بثبت لكلام الدكتور/ منصور خالد، في أن الشماليين الذين حكموا السودان منذ الإستقلال عام 1956، قد ورثوا إمتيازات الإستعمار، و لم يرثوا مسؤولياته، يمكن أن يرجع إلى كتابه النخبة السودانية و إدمان الفشل- جزئين.
    2.للقارئ الذي طالب بمصدر لرد الدكتور/ حسن موسى على الطيب صالح، يمكن أن يراجع أعداد جريدة جهنم للعام 1994. و يكمن أرسل لك نسخة إليكترونية.
    3. القارئ الذي ذكر أن إسماعيل الأزهري، أول رئيس وزراء بعد الإستقلال ليس من الشمال. هذا يا عزيزي صحيح، لكن الأزهري من كردفان، وهو نفسه ينتمي لمنظومة الثقافة العربية، و ليس من الهامش غير العروبي سواء في الجنوب، أو الغرب، أو الشرق. كما أن الأزهري ينتمي لقبيلة البديرية، و التي على الرغم من أصولها النيجيرية- هنا يمكن أن تراجع كتابات الدكتور/ محمد جلال هاشم في شأن قبيلة البديرية، و هو من نوبة شمال السودان- إلا أنها استعربت واندغمت بالكامل في جسد الثقافة العربية، و لها وجود في شمال السودان، و الجزيرة، و كردفان. كما أنه حتى لو سلمنا جدلاً، بأن الأزهري من الهامش غير العروبي، أو الشمال، فإن هذا مجرد ديكور يثار كحجة مضادة، أو دعائية، أو ما أطلق عليه الدكتور/ أبكر ادم إسماعيل " الترميز التضليلي". و سوف أعود للكلام عن هذا بشكل موسع نسبياً، عندما أتعرض لإستراتيجيات الخطاب عند الشماليين.
    مغالطات الكوبرادور- وكلاء الإستعمار:
    ننوه ابتداء أن استخدامنا لبعض المصطلحات في هذه السلسلة من المقالات، ليس بغرض التشفي، أو التحقير، و إنما بغرض الدقة، و ضبط المفاهيم للظواهر، و الممارسات السائدة في الحقل السياسي، و الثقافي في السودان.
    لقد ذكرت في المقال السابق، أن المجموعات البشرية التي تعاونت، و تماهت مع الإستعمار في اسيا، و أفريقيا، هي التي تسلمت الحكم في بلدانها بعد خروج الاحتلال. و هكذا ال الأمر للمجموعة الشمالية في السودان، و التي كانت في السابق بمثابة كلب الحراسة لمصالح الإستعمار. لذلك فإن أيلولة الحكم إليها في فترة ما بعد الإستعمار، خلال الأعوام 1956- 20122، جعلها أشبه بالكومبرادور، أو الوكيل الذي يقوم بتنفيذ المهام بالإنابة عن الاخرين. لذلك اتبعت نفس سياسة الإستعمار في الحفاظ على مصالحها، و حرمان، و تهميش الفئات الإجتماعية الأخرى في السودان. و قد امتدت هذه السياسة طوال فترة ما يسمى بالحكم الوطني، مع تبدل نظم الحكم من عسكري، إلى ديموقراطي، إذ لا فرق بين أحمد، و حاج أحمد.
    و كما قام الإستعمار بإنتاج أيديولوجية زائفة- الأيديولوجية في التصور الماركسي وعي زائف- كقناع لمصالحه، و تبرير للغزو، و الإحتلال في أفريقيا، و اسيا، بزعم نشر المدنية، و الحضارة، فيما عرف بعبء الرجل الأبيض، كذلك قام الكومبرادور الشمالي بإنتاج خطاب أيديولوجي زائف لتبرير الهيمنة على جهاز الدولة السوداني. و قد استطاع عبر جهاز الدولة، و مؤسساته، كالإعلام من تليفزيون، و راديو، و مجلات، و صحف، و عبر مناهج التعليم، من إشاعة، و فرض مجموعة هائلة من المغالطات، و الخرافات على الرأي العام السوداني. و أصبحت بالتالي كأنها مسلمات، و حقائق لا يأتيها الباطل من بين يديها، و لا من خلفها.
    و ظاهرة فرض المغالطات، و الخرافات على الرأي العام في المجتمع، عبر وسائل تشكيل الرأي العام، أطلق عليها عالم الأنثروبولوجية الفرنسي، " بيير بورديو" مصطلح " العنف الرمزي". و يقصد به العنف غير الفيزيائي الذي تمارسه الدولة عللى الجماعات، و الأفراد عبر وسائل تشكيل الرأي العام مثل وسائل التربية، و مناهج التعليم، و وسائل الإعلام. فهو عنف ناعم، و لطيف، و غير مرئي، و غير محسوس حتى بالنسبة لضحاياه أنفسهم، فيتقبله الناس كأنه شئ طبيعي، و عادي. و هو أخطر وسيلة لفرض التراتبيات الإجتماعية، و الأذواق الفنية، و الجمالية على أفراد المجتمع. ( يمكن الرجوع لكتاب الهيمنة الذكورية- لبيير بورديو).
    لذلك أذكر هنا بعض هذه الخرافات التي أشاعها، و فرضها الشماليون عبر ممارسة العنف الرمزي على الواقع السوداني:
    1.أول هذه المغالطات، و الخرافات، هي أن الشماليين يعتبرون أنفسهم، هم مركز الدولة في السودان، و بقية المجموعات السودانية في الأطراف يعتبرونهم هامش. و على أساس هذه الفرضية صاروا يتعاملون بعنجهية، و سفاهة غريبة مع السودانيين. و لكن بقليل من التحليل، و عمق النظر، نرى أن هذه مجرد مغالطة، و خرافة فرضوها على بقية السودانيين. لأن مراكز الدول في أنحاء كثيرة من العالم، تكون دائماً خالية من روح التعصب، و التحيز الجهوي، و العرقي، و الثقافي، و غير طاردة، و غير إقصائية، و قابلة لاستيعاب مجموعات أخرى، و الإندماج معها. و على عكس ذلك، الشماليين هم أنفسهم، مجموعة طرفية نازحة، مثلها مثل المجموعات الأخرى. و فوق ذلك، هي مجرد أوليقاركية عرقية، عنصرية متخلفة، لا تمثل مركز السودان بأي حال من الأحوال، فالسودان دولة بلا مركز. و ما على المجموعات السودانية الأخرى، إلا توحيد صفوفها، و مواصلة كفاحها لطرد هذه الشرذمة، و تحرير السودان، و إقامة دولة موضوعية عادلة لكل السودانيين بدون أي تمييز على أساس اللون، أو الجهة، أو العرق، أو القبيلة، أو غيرها.
    2.المغالطة الثانية، هي أن الشماليين يتعاملون ممع السودان بعقلية الإمتلاك، أي أنهم يعتبرون أن السودان حقهم هم لوحدهم، دون بقية المجموعات السودانية الأخرى، أي ملكهم الشخصي مثل المزرعة، أو المنزل، أو ساعة اليد، أو الموبايل. و هم وحدهم لهم حق حكمه، و تحديد مستقبله، و شكل الدولة فيه. و الدلائل على ذلك كثيرة لا تحصى، و لا تعد. أذكر هنا بعضها:
    1.من واقع رصدنا لخطاب الشماليين السياسي، و الثقافي، نرى أنهم يتحدثون كثيراً عن من يبقى في السودان، و من يجب أن ينفصل- مثال ذلك مثلث حمدي. أي هم من يحدد شكل الدولة في السودان، على شاكلة أن هذا البيت حقي، إما أن تجلس بالطريقة التي أقررها أنا، أو اذهب. يعني أنك ليس لك رأي في كيف يحكم السودان، و كيف تكون شكل خارطته. لذلك هم الان فصلوا الجنوب، و الان بدأوا همساً الحديث عن فصل دارفور، و السبحة كارة.
    2. يلاحظ المراقب للشأن السوداني مثلاً، عندما تقوم مجموعة من الشماليين بإنقلاب عسكري مثلاً، مثل إنقلاب رمضان 1990 حيث كان غالبية المشاركين فيه من قبيلة الشاقية، أو إنقلاب صلاح قوش الحالي، لا يتحدث الشماليون عن هذا الإنقلاب بأنه عنصري، أو جهوي. لكن عندما تقوم بهذا الإنقلاب أي مجموعة أخرى من السودان، يسارعون على التو على دمغه بالعنصرية، أو الجهوية، أو أنهم ما سودانيين، أو من دولة أجنبية. و كمثال لذلك إنقلاب الشهيد حسن حسين، وصفوه بالعنصرية، و إنقلاب غبوش فيليب، لذلك وصفوه بالعنصرية، دخول قوات الجبهة الوطنية بقيادة محمد نور سعد عام 1976، قالوا هذا غزوا أجنبي ليبي، و كذلك دخول خليل لأم درمان عام 2008. فما الذي يجعل إنقلاب فيليب غبوش عنصري، و إنقلاب رمضان، أو إنقلاب قوش غير عنصري، غير أن هذا من النوبة، و هذا من الشاقية؟؟؟؟؟؟
    3.نلاحظ أيضاً عندما ينزح الشماليون من مناطقهم، و هم من أكثر، و أقدم المجموعات السودانية نزوحاً، بسبب فقر إقليمهم، و بسبب ضيق مساحة الأرض الزراعية بسبب عامل الصحراء، إلى كردفان، و دارفور، و الجزيرة، و البطانة، و الشرق، لا يعتبرون أنفسهم نازحين مثلهم مثل الاخرين عندما ينزحون، و إنما يعتبرون هذا حقهم الطبيعي.لكن عندما ينزح أي شخص من مناطق السودان الأخرى، يعاملونه كنازح عليه أن يرجع من حيث أتى، و لا يحق له الإقامة هنا، خاصة في الخرطوم. و مثال لذلك الخلاف الشهير الذي حدث بين الهالك/ مجذوب الخليفة و الدكتور/ شرف الدين بانقا، عندما حاول الأخير توطين النازحين من دارفور، و كردفان بمنحهم قطع سكنية بالخرطوم كحل لمشكلة السكن العشوائي، فقد رفض الخليفة، الذي كان وقتها والياً على الخرطوم ذلك رفضاً باتاً، و نشب بينهما خلاف إنتهى بإقالة بانقا من منصبه كوزير للإسكان.
    4. كذلك الحديث المتكرر للشماليين، يا ناس دارفور ما أعطوكم-لاحظ أعطوكم أو أعطيناكم- نائب رئيس تاني دايرين شنو؟؟؟؟؟؟؟؟ يا ناس أدروب ما أدوكم كبير مسعدي الرئيس تاني دايرين شنو؟؟؟؟؟ هذا الكلام تقوله أقلية طارئة على السودان باعترافهم هم أنفسهم، السودان في الأساس قطر أفريقي، الوجود العربي فيه طارئ، هذه الأقلية لا تتجاوز المليون من تعداد سكان السودان الذي يتجاوز الثلاثين مليون الان, أي نسبة 1% تهيمن على أكثر من 90% من مقدرات البلد، بالله يا السودانيين مش أحسن لنا الإستعمار الإنجليزي؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    و نواصل بإذن الله في الحلقة القادمة الحديث عن مغالطات خطاب ما بعد الإستعمار.


    افصلوا الشمالية (3)

    منصور محمد أحمد السناري – بريطانيا
    [email protected]

    ذكرنا في الحلقات الماضية، أن الشماليين، و بسبب وراثتهم للدولة من الاستعمار، و ما توفر لهم من فرص للتعليم، و الترقي الإجتماعي، قد استطاعوا فرض مجموعة من المغالطات، و الخرافات في الواقع السوداني. و أصبحت كأنها حقائق لا يأتيها الباطل من بين يديها، و لا من خلفها. و نواصل في هذه الحلقة، فضح مغالطات، و خرافات الخطاب الشمالي، خطاب وكلاء الاستعمار في سودان ما بعد الإستقلال.
    3.الشماليون و وهم العروبة: يروج الشماليون لوهم مفاده، أنهم أكثر المجموعات السودانية عروبة. و هنا أذكر أنه عندما كنا طلاباً بكلية الاداب، جامعة الخرطوم، أن دخل علينا البروفسير المشلخ المدعو/ يوسف فضل، و بدأ يسأل الطلاب عن أسمائهم، و مناطقهم، كعادته. و عندما فاجأه أحد الطلاب، شاب أبيض البشرة، مسترسل الشعر، و قال له أنا من دارفور، أن بدت الدهشة على وجهه، و عقد ما بين حاجبيه، لكنك تشبه ناس الشمال. لاحظ هنا كلام كلاب الأمن لسمية هندوسة، " أنت الشعر ده جبتيه من وين، أهلنا هجنوا أمك، أعطينا شعرنا". و دلالة كلام المشلخ، أن الشماليين هم مثال العروبة في السودان، الذي تقاس عليه عروبة السودانيين.
    و هذا كما يلاحظ القارئ الذي أتاح له القدر التجول في مناطق السودان المختلفة مجرد وهم لا أكثر. أولاً: لأن العرب الذين دخلوا السودان، هم كانوا في الغالب بدو، رعاة إبل، و أبقار، و أغنام. و هؤلاء، بسبب بداوتهم، استوطنوا سهول وسط السودان، الممتدة من البطانة، و الجزيرة، ثم عبر النيل الأبيض، إلى كردفان، و شمال دار فور. و قد لاحظت خلال تجوالي في وسط، و شمال السودان، أن قبائل مثل الشكرية، و البطاحين، و الكواهلة، و رفاعة، و الحمر، و الكبابيش، و دار حامد, إلى أولاد راشد، و المحاميد في شمال دار فور، تظهر في أفرادها الملامح العربية، كبياض البشرة، و الشعر، و قسمات الوجه، أكثر من قبائل الشمال كالجعليين، و الشاقية، التي تغلب عليها الملامح الزنجية كالسواد، و قسمات الوجه. لذلك فالشماليون، هم أقل المجموعات السودانية المستعربة عروبةً. و لذلك إذا عقد القارئ أبسط مقارنة بين موسى هلال، و أحمد إبراهيم الطاهر- من المجانين بكردفان- و بين الشماليين كعلي عثمان، و عوض الجاز، و الطيب سيخة، و نافع، و عمر البشير، يلاحظ ذلك بوضوح. و بالتالي يصبح حديث الشماليين الكثير، و المسيخ عن العروبة، و الخطر على العروبة، مجرد أسطورة، و عقدة، و مركب نقص.
    كما أن مناطق الشماليين، من أكثر مناطق السودان التي تعرضت للغزو، و الإنتهاكات، و الإستباحة في تأريخ السودان. لقد دخل كل الغزاة من أتراك، و مصريين، و إنجليز للسودان عبر الشمال. و من هنا، فهم من أكثر المجموعات السودانية، التي تعرضت للتهجين، و التخليط. و ما حكاية " وقعن في البحر"، إلا مجرد أسطورة إختلقها الخيال الشعبي الجمعي للشماليين، لنفي حالات الإستباحة، و إنتهاكات العروض الهائلة التي تعرض لها هذا الجزء من السودان. و تخيل حرب، و هزيمة، و إجتياح كامل لا يحدث فيه إنتهاك عروض. بالله وقعن كلهن في البحر، منوا الكان حاضر، و طيب أنتو جيتو من وين، هكذا يتهكم عليهم الخيال الشعبي....
    4. الشماليون و عقدة اللون: يعاني الشماليون من عقدة لون حادة، و لكنهم يخفونها، و ينكرونها، و يتهمون بها مجموعات الهامش، في الشرق، و الغرب فيما يسمونه بالحزام الأسود، و كأنهم هم ليسوا سوداً. و الدليل على ذلك كما ذكر الدكتور/ الباقر العفيف، أن أغلب "الحلب"، الذين دخلوا السودان قد صاهرهم الشماليين تحديداً. و ما يزال الكثير منهم، في جلساتهم الخاصة، يتباهون بذلك. " أنا متزوج من عائلة أبي العلا، أو عائلة العتباني، أو عائلة أبي حراز". و في نفس الوقت لو تزوج واحد من أبناء دارفور، مثلاً يسارعون إلى إتهامه بعقدة اللون، أو أنه داير يحسن نسله. و كثير ما يتحدث الشماليون في جلساتهم الخاصة، و يشيرون للأسود منهم- يقولون الأخضر كنوع من الهروب، أو صيغة تحايل لفظي- أن عليك أن تتزوج واحدة لونها فاتح. و قد لاحظت شخصياً، أن أغلب الشماليين، و الذين يغلب عليهم السواد، أو الخضرة ماشي.. متزوجين من نساء بيض. هل هذا مصادفة؟؟؟ كما أنه حتى لو سلمنا جدلاً، أنهم غير مصابين بعقدة اللون، أو الدونية، فإن الإستعلاء نفسه لا يشكل عقدة؟؟؟ فبمنظور السايكولوجي، العقدة هي مجموعة المشاعر المركبة و المعقدة حيال شئ ما.
    5.الشماليون و العنصرية: لا شك أن الشماليين من أكثر المجموعات السودانية عنصرية. و لكنهم مع هذا ينكرونها، و يتهمون بها المجموعات الأخرى. لاحظ خطاب عمر البشير للجنوبيين" في أن هؤلاء لا تصلح معهم إلا العصا، إشارة لبيت شعر المتنبئ، لا تشتر العبد إلا و العصا معه..."، كما لاحظ قوله" الفوراوية لو ركبها جعلي ما شرف لها؟". لكن نقول له بنفس المنطق الجعلية، لو ركبها عربي خليجي، سعودي أو قطري، برضوا شرف لها؟؟؟؟؟؟؟ كما لاحظ يا عزيزي القارئ حديث الإعلام المتكرر عن تحالف كاودة، الذي يضم الدار فوريين، و النوبة، و الأنقسنا، و البجة، الذي يصفونه بأنه تحالف عنصري.
    6.الشماليون و القومية: يضفي الشماليون على حكمهم الأوليقاركي، العنصري على السودان، صيغة القومية. فمثلاً يقولون لك أن الجيش مؤسسة قومية، أو التليفزيون جهاز قومي. و هذا مجرد وهم، فهم يطابقون بين أنفسهم، و القومية السودانية. فالجيش مثلاً، أغلب ضباطه شماليين، من مناطق محددة، و قبائل محددة، فالدفعة مثلاً في الكلية الحربية، يكون عدد أفرادها 250 طالب حربي، تجد الشماليين فيها يكون عددهم 240 أو 245، و يصير البقية من مناطق السودان الأخرى، كنوع من التضليل. بينما اغلب الجنود من مناطق السودان الأخرى. و بعد هذا كله يقولون لك إن الجيشن مؤسسة قومية، و هذا مجرد هراء، إلا إذا كانت القومية تعني الشمالييين فقط. كذلك جهاز التليفيزيون مثلاً، لا يسمح فيه بأي برامج بغير اللغة العربية، كلغات البجة، أو الدناقلة، أو الحلفاويين- و هذه لغات، و ليست رطانات كما يسمونها كنوع من التحقير- كما أنه لا يسمح حتى لنوبة الشمال من ذوي اللكنة غير العربية، للإلتحاق به، و بعد هذا كله يقولون لك إنه جهاز قومي. و هذا محض وهم من أوهام الشماليين في المطابقة بينهم و القومية.
    لذلك يا السودانيين، في البطانة، و الجزيرة، و كردفان، و دار فور، و الشرق، كيف تتركون هذه الأقلية العنصرية المتخلفة، و التي لا يتعدى أفرادها المليونين، أي لا تتجاوز نسبة 5% من جملة سكان السودان، و إقليمها من أفقر أقاليم السودان، و لا تساهم بأي شئ في الدخل القومي، كيف تتركونها تهيمن على أكثر من 90% على مقدرات السودان في السلطة، و الثروة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    و نواصل بإذن الله في الحلقة القادمة فضح خدم و وكلاء الإستعمار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2017, 08:37 AM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 03-14-2007
مجموع المشاركات: 8380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: اسماعيل عبد الله محمد)

    سلامات يا سمعة كل سنة وانت طيب ..
    مشكور على إطلاعنا على هذه المقالات لكاتبها الأستاذ منصور محمد أحمد السناري ..
    ,ارجو ان تواصل عرضها كاملة ليتسني لمن يرغب الرد عليها .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2017, 10:05 AM

أبوذر بابكر
<aأبوذر بابكر
تاريخ التسجيل: 07-15-2005
مجموع المشاركات: 5669

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: اسماعيل عبد الله محمد)

    تحياتى يا إسماعيل

    فعلا و حقيقة كلام الكاتب منصور السنارى صحيح وواقع
    وإن كان جاى مصحوب بنبرة زعل وغضب
    وحتى النبرة دى ممكن تكون مبررة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2017, 10:54 AM

علي عبدالوهاب عثمان

تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 5617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: أبوذر بابكر)

    مثلاً، لا يسمح فيه بأي برامج بغير اللغة العربية، كلغات البجة، أو الدناقلة، أو الحلفاويين-
    و هذه لغات، و ليست رطانات كما يسمونها كنوع من التحقير- كما أنه لا يسمح حتى لنوبة الشمال
    من ذوي اللكنة غير العربية، للإلتحاق به، و بعد هذا كله يقولون لك إنه جهاز قومي. و هذا محض
    وهم من أوهام الشماليين في المطابقة بينهم و القومية.

    ===================

    حبيبنا إسماعيل .. تحياتي
    مالك يازول آخر العمر عايز تسحبنا معاك هههههه
    شعرت كده أول مرة بالحاجات دي ..

    حبيبنا إسماعيل .. كفاية كده .. عايزنا نشيل سلاح بعد ده (هههه )
    من معركة رماة الحدق ما في شيء في المنطقة ..
    وبعدين المصريين يقروا الكلام ده يقوم يستعمرونا في الشمال ..

    شكراً الحبيب إسماعيل برضو رأي لكن الجغرافيا لا تسمح لنا بذلك



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2017, 11:58 AM

آدم صيام
<aآدم صيام
تاريخ التسجيل: 03-11-2008
مجموع المشاركات: 4088

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: علي عبدالوهاب عثمان)



    سماعين حبابك


    غايتو دي زي فكرة أولاد يعقوب - افصلوا الشمالية يخلو لكم وجه أبيكم السودان-

    فكرة فصل الشمال أو أي جزء من الوطن فكرة عجز ارتكاسية وسالبة
    بينما تصب إيجابيتها لدى كل عدو ومتربص بالوطن
    لدينا مثال جنوب السودان، أول ما انفصل برزت في سمائه مصر وإسرائيل!
    مع أن الفكرة -انفصال الشمال- بعيدة لكن يمكن أن تغذيها مصر لتضم من الجيلي إلى حلفا لها ـ بعض الشماليين مهيئين لهذه الفكرة بحكم أن لهم رحم في جنوب مصر وكمان إيمانهم بنظرية (ما بشبهونا) لبقية السودان.

    تصور معي خريطة مصر العدو التاريخي الجديدة! وذلك بدلا من أتعاب الاحتلال واستخدام التحرش المستمر بالقوة العسكرية.


    لكن في ظني أن كاتب المقالات أراد الإشارة إلى حجم الضرر الواقع للوطن من جهة إنسان الشمال، فإذا تم فهمها من قبل أنصار هذا الإقليم على أنها على غرار مقولة (ود الغرب ما بسر القلب) وهذا هو الغالب يبقى الوضع على ما هو عليه! بدليل: أغلب من تناول الكتاب الأسود من الشماليين اعتبره غير صحيح رغم اعتماده على الأرقام.

    والإحتمال الثاني أن تحدث هذه المقالات شرارة وعي في فهم إنسان هذا الإقليم لينظر لأقاليم السودان الأخرى مثل نظرته لأقليمه بدل الكنكشة المفضية إلى زوال الوطن.
    غايتو، نظرية (ما بشبهونا) دي فيها تضخم فاق التصور.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2017, 12:21 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 15075

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: آدم صيام)

    لحدي هسة ما قادر يفرق بين الشمالية والقبائل السودانية من الرويان لي حلفا في السودان وبين كعوووك المركز الذى حكم بالانقلابات 50 سنة من الاستقلال
    والله زول فيكم كده قادر يورينا من هم الاقليات المنبتة التي حكمت السودان من المركز بالمشاريع المصرية المعفنة ابدا
    اهو توروجغو سا كت
    السودان قبائل 95%
    الكعوك 5%
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2017, 12:22 PM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 15075

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: adil amin)

    من هم كعوووك المركز القاعدة بيهم مصر في راسنا لحدي هسة ؟؟
    وجابو الخساسة في السياسة يا اسماعيل ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2017, 05:26 PM

جمال ود القوز
<aجمال ود القوز
تاريخ التسجيل: 01-25-2013
مجموع المشاركات: 3283

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: adil amin)

    Quote: صنف من الناس كأن الواحد منهم يكاد ينطق بأسته، أي نعم بأسته.
    أو بتعبير اخر للدكتور/ منصور خالد، " هؤلاء الواحد منهم يكاد يفسو بقلمه"،
    أي لا يخرج إلا كلاماً نتنا

    صدق وما زاد على ان وصف نفسه وكتابته ..
    ومن يؤيده في مثل هذا الهراء أو الفساء الذي أطلقه ..
    كلام يحتشد بالتناقضات كانه ينسى يقول الفكرة ..
    ثم ياتي بضدها ..
    Quote: و نوبة الشمال, الغراب الذي توشح بالبياض

    ههههه بالله في ناس لسه بالعقلية دي ,,
    ده زول نكتة يا سمعة يأخ ..
    جاتكم داهية تخمكم انتو الجوز ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2017, 07:14 PM

Abuelgasim Mohamed
<aAbuelgasim Mohamed
تاريخ التسجيل: 06-25-2008
مجموع المشاركات: 523

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: جمال ود القوز)

    هذه الأقلية لا تتجاوز المليون من تعداد سكان السودان الذي يتجاوز الثلاثين مليون الان, أي نسبة 1%
    هذه الأقلية العنصرية المتخلفة، و التي لا يتعدى أفرادها المليونين، أي لا تتجاوز نسبة 5%
    فيكم الخير !!!
    تناقض مخل يدل علي سبهلليه دافعها عنصري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2017, 07:07 PM

جمال ود القوز
<aجمال ود القوز
تاريخ التسجيل: 01-25-2013
مجموع المشاركات: 3283

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: آدم صيام)

    الف حمد الله على السلامة استاذنا الهميم آدم صيام وعودا حميدا يأخ ومرحبا بك وبقلمك وبكتاباتك الثرة هذا سبر جيد لأغوار المقال ارتكازا على نفسية كاتبه وهذا أمر لابد من وضعه في الحسبان ومراعاته واصطحابه لأن البعض يقوم بنوع من التدليس عبر الانطلاق من رؤى فردية ضيقة جدا جدا ويحاول تعميمها بلا أي معطيات تدعمها حتى ..
    من يقرأ لهذا السناري يحس كأنه يشكو أو حانق من شيء ما والاكيد هو أمر شخصي يخصه هو لأن منطلقات كتاباته تتسم بكثير من الحنق والغبن الذي لابد أن يسبب تشويش لكامل مضمون الفكرة فيضيّق واسعا ويعمل زووم لنقاط بعيدة عن الواقع وتضخيمها أحدنا ممكن يتقبل أي فكرة تخاطب العقل ومنطق الأشياء لكن مثل هذا الهراء الذي دلقه كاتب المقال صدقني لايحمل في جوفه ألا الخراب والإحن ..

    قال الكاتب واصفا نوبة الشمال مشبها لهم بالغراب الذي تكلل بالبياض (أو فيما معناه ) بالله عليك شوف جنس هذا الفساء النتن الذي يحتشد بالعنصرية والكره بالله عليك هل هناك غراب غيره ينعق بالخراب والشؤم ويريد أن يلحق الدمار والقتل والتشريد بامم وشعوب بحالها فقط لاطفاء حنقه وغبنه عبر ازكاء نيران عنصرية بغيضة ونتنة ثم وبكل بجاجة وقوة عين يرمي الآخرين بداءه ثم ينسل كالحية الرقطاء لاتعتق أحدا ..
    وطبعا اسماعيل مقاول الأنفار يغرف ويجي يكب لينا هنا .. غفرانكـ ربي ...

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-09-2017, 09:19 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 03-14-2007
مجموع المشاركات: 8380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: جمال ود القوز)

    سلام للجميع وسعيد بعودة القلم الرضين الصديق آدم صيام ..
    يا جمال براحه على اسماعيل فهو ناقل وعايزنو يكمل جميلة وينزل بقية المكتوب ..
    من الافضل أن نكتب رؤآنا ومظالمنا لكي تقرأ وتناقش وتفند بدلا من أن نبثها في حلقات ضيقة ..
    أو نتخذها منشورا سريا يطاف به على فئات دون سواها ..
    الكتاب الأسود نفسه لم نكن نعلم عنه شيء لولا تكرم البعض بتسريب محتواه ولعل الغالبية في السودان لا تعلم عنه حتى الآن ..
    سوف أبذل جهدي لمناقشة المكتوب بعد تمامه دون توجيه أي لوم للكاتب في شخصة فهو عبر عما يعتمل في نفسه وما يراه أس البلاء وأزمة الوطن ..
    لا يهم أن تضادت أفكارنا وقراءاتنا للأزمة ولكن المهم أختبار الحقائق وعجم مصداقيتها بالأمانة المطلوبة ..
    خلو ا اسماعيل يكمل .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 07:04 AM

اسماعيل عبد الله محمد
<aاسماعيل عبد الله محمد
تاريخ التسجيل: 08-26-2007
مجموع المشاركات: 2309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: محمد على طه الملك)

    الاعزاء:
    محمد علي طه
    ابو ذر بابكر
    علي عبد الواهاب
    آدِمْ صيام
    عادل امين
    جمال ود القوز
    ابو القاسم محمد
    لكم التحية و السلام و الشكر على المشاركات القيمة,,


    افصلوا الشمالية(4)

    منصور محمد أحمد السناري- بريطانيا

    " و تأكد من كلامي هذا يا بني. ألم تستقل البلد الان؟ ألم نصبح أحراراً في بلادنا؟ تأكد أنهم احتضنوا أرذال الناس. أرذال الناس هم الذين تبوأوا المراكز الضخمة في أيام الإنجليز."
    الطيب صالح- موسم الهجرة إلى الشمال
    لقد ذكرنا في الحلقة الأولى من هذه السلسلة، أن البلدان التي خضعت للتجربة الإستعمارية، في اسيا، و أفريقيا، أن هناك فئات إجتماعية، تعاونت مع الإستعمار، و سهلت مهمته في القضاء على بني جلدتها، و إحتلال بلدانها- مثال لذلك في السودان إتصالات عبد الله ود سعد زعيم الجعليين مع كتشنر بغرض القضاء على الدولة المهدية، مما جعل الخليفة عبد الله، يفطر به قبل أن يتغدى به مع كتشنر. لذلك احتضنها الإحتلال، و عمل على تطويرها. و أتاح لها الحد الأدنى من التعليم، لكي يصبحوا كصغار موظفين، أو كتبة، أو حتى كخدم في جهاز الدولة الإستعماري. و بفضل التعليم، و الوظائف الحكومية، تأهلت، و تطورت هذه المجموعات أكثر من غيرها في بلدانها. و عندما خرج الإحتلال، سلمهم جهاز الدولة بكل صولجانه، و مهامه. و بالتالي وجدوا أنفسهم، بين عشية، و ضحاها، وكلاء للمحتل يستحوذون على أغلب الوظائف في الدولة. لاحظ يا عزيزي القارئء، الخيانة التي تمت للجنوبيين، في عهد السودنة، من بين ثمانمائة وظيفة في الدولة، لم يعط الجنوبيين، إلا أربعة وظائف فقط.
    كما ذكرت كذلك، أن هذه السلسلة من المقالات، سوف تبدأ بفضح بعض مغالطات الخطاب الشمالي، ثم تليه الإستراتيجيات التي يستخدمها الخطاب الشمالي لتسويق مصالحه، ثم الأسباب التي دعت الكاتب، إلى الدعوة لفصل الشمالية. كما ذكرت لاحقاً، أنني سوف أخصص حلقتين أخريتين، واحدة للنوبة في شمال السودان، و الأخرى لنماذج من المثقفين الشماليين مثل حسن مكي، و غيره.
    كنت أوي اليوم، مواصلة فضح مغالطات الخطاب الشمالي. لكنني رايت أن أتوقف قليلاً، قبل أن أواصل ذلك، لكي أتحدث عن النتائج الخطيرة، التي ترتبت على الوهم الباثولوجي لعروبة الشماليين الذي تحدثت عنه في الحلقة الماضية. و على الرغم من أن المجموعة الشمالية، كما ذكرت سابقاً، أقل الجماعة المستعربة عروبة في السودان، مقارنة مع مجموعة الوسط، في البطانة، و الجزيرة، و سهول شمال كردفان، و شمال دار فور، إلا أنها أكثر هذه المجموعات هوساً بالعروبة- التركي و لا المتورك. و كما ذكر لي أحد القراء، أن هذه العقد، و الأوهام موجودة أيضاً بشكل أكبر عند مجموعات أخرى في السودان. أقول له نعم هذا صحيح، و لكنني أحمل المسئولية، أو القدر الأكبر من المسئولية للشماليين، لأنهم هم الذين تسلموا أمر الدولة السودانية بعد خروج الإحتلال. رؤساء السودان جميعا، ما عدا أزهري منذ الإستقلال من الشمال. الوزراء الأساسيين، في الوزارات الأساسية، كالخارجية، الداخلية، المالية، و غيرها، غالبيتهم، إن لم يكن كلهم من الشمال. الموظفين الكبار الذين يقومون بالتخطيط الثقافي، و الإجتماعي، و يقودون الدولة، و المجتمع، كلهم من الشمال. إذا سقطت العربة من الجسر، أو إنقلبت، فالمسئولية على السائق، لا الركاب. لذلك هم من أشاعوا هذه الأوهام، و فرضوها على بقية السودانيين. على المستعرب و غير المستعرب، سواء عبر مناهج التعليم، أو الإعلام، أو غيرها من وسائل تشكيل الرأي العام عبر ما أطلق عليه عالم الأنثروبولوجية الفرنسي، كما ذكرت سابقاً، مصطلح العنف الرمزي.
    و ذكر الصحفي النوبي، الطاهر ساتي، في إحدى مقالاته، في موقع الراكوبة، أنهم عندما كانوا طلاباً في المدارس في شمال السودان، أنهم يمنعون من التحدث بالرطانة داخل أسوار المدارس. و تضرب حولهم مراقبة شديدة، و من يضبط يتحدث بالرطانة، يتعرض للعقاب الشديد. لذلك لو أحدثت المجموعة الشمالية، أدنى توازن في نشر الثقافات، و تعليم اللغات السودانية، مثل ما أتيح للغة العربية، و أعطت بقية المجموعات السودانية، حق تنمية لغاتها، و ثقافاتها المحلية، جنباً إلى جنب مع العربية، من نوبة في الشمال، أو بجة في الشرق، أو الفور في الغرب، أو غيرها لما ال حال السودان إلى الوضع المزري الذي نعيشه الان. لكنهم تجاهلوها، و احتقروا لغاتها، و سموها رطانات. بالله عليك بلد تتجاهل لغة عظيمة مثل اللغة المروية، و كانت لها حضارة عريقة مثل الحضارة النوبية، هذه بلد تحترم ذاتها القومية؟؟؟؟
    لذلك كان الناتج لكل ذلك، و لوهم عروبة الشماليين نتائج خطيرة على مسار السودان، و السودانيين، نذكر منها التي:
    1.حالة الإستلاب الروحي، و الثقافي المزرية التي انحدر إليها السودانيون، للدرجة التي أصبحوا فيها ملكيين أكثر من الملك. و مثال لذلك الإستلاب خروج السودانيين بشكل تلقائي، و سريع منددين بكل هجوم إسرائيلي يتم على غزة، أو لبنان. و يتبرعون لأولئك الضحايا- من عام 2008، و إلى الان شركة سوداتل تخصم خمسة قروش من أي تحويل رصيد داخل السودان، كدعم للفلسطينيين في غزة. و لكن في نفس الوقت يا عزيزي القارئء، لا يخرج السودانيين لأي كوارث، أو مذابح يتعرض لها أخوانهم الأفارقة، في دار فور، أو البجة، أو نوبة الجبال، أو الأنقسنا في النيل الأزرق.
    2. و من مظاهر هذا الإستلاب، كما ذكر الدكتور/ منصور خالد هو أن صار مستعربة السودان، ينظرون إلى أنفسهم كإمتداد للخارج، إلى الوطن العربي الكبير الذي جاءوا منه. لذلك هم منجذبين نحو العرب، و التفاعل مع قضاياهم أكثر من إخوانهم الأفارقة في الداخل.
    3. و من مظاهر الإستلاب ايضاً، تبني محمولات الثقافة العربية، و قيمها، و أحكامها الذوقية، و الجمالية: القرش الأبيض لليوم الأسود، سجم الحلة الدليلة عب، الشيطان أسود، و كأنهم هم ليسوا سود. و من هنا نشأ إحتقار اللون الأسود، و عقدة اللون الأسود، و من هنا جاءت حظوة الحلب، و اللون الأبيض، و من هنا جاءتنا ظاهرة كريمان تبييض البشرة، و ظاهرة تعديل الأنف ليشبه الأنف العربي، و من هنا جاءتنا حكاية " يا ولد مالك تخت يدك على خد البنت دي؟"
    4. و من مظاهر الإستلاب هذا، ظاهرة إنتشار الأنساب هذه، و النسب كما ذكر ابن خلدون شئ وهمي، و منتحل. و ذكر الناقد، و المفكر الهندي هومي بابا، أن الأمم سرديات تتشكل من الأساطير، و الأوهام، أي الأمه هي سردها، ما تسرده عن نفسها، و لا يوجد لها مفهوم خارج السرديات. قال النبي(ص): خذوا من أنسابكم ما تصلون به أرحامكم". أما أن نسلسلها إلى العباس الذي عاش قبل ألف و خمسمائة سنة، فإن هذا مجرد وهم. و السبب لأن النسب العربي، كما ذكر الباحث الدكتور محمد جلال هاشم، تحول إلى سلاح يستخدم في حلبة الصراع السياسي، و الإجتماعي، ليضع قوم و يرفع اخرين." نحن أولاد جعل نقوم على كيفنا، و نقعد على كيفنا، نحن في رقاب الناس مجرب سيفنا." بالله مجرب في رقاب الأتراك!!!!!!!!!!!!!!
    5. من نتائج المغالاة في العروبة المتوهمة، هو التمزق النفسي، و الشرخ الهائل الذي أحدثوه في النفسية السودانية. فمثلاً الشماليين في الخليج العربي، أو الفارسي، عندما يواجهون التشكيك في عروبتهم من بعض أعراب الخليج، سرعان ما ينزلقون فوراً إلى الحديث عن أن عروبتهم ثقافية، أو عروبة لسان- و هذا محض نفاق لأنهم في داخل السودان لا يتحدثون عنها باعتبارها عروبة ثقافية، وإنما باعتبارها عروبة عرقية، و يصنفون على ضوئها السودانيين، هذا عربي، و هذا عب، و هذا فيه عرق. و كما ذكر الدكتور أبكر ادم إسماعيل في الندوة التي أقامها مركز عزمي بشارة في الشهور الماضية في قطر، عن الأزمة السودانية، أن نقيض ود عرب في السودان، ليس أفريقي، و إنما " عب". و عندما تحدث لهم مشادة كلامية مع أي أعرابي في الخليج، يقفز الواحد منهم فوراَ، و بزعل قائلاً " يا أخي أنا ذاتي، لا عربي و لا يحزنون". و هذا أيضاً مجرد نفاق، و عدم صدق مع النفس، أو إحترامها، أو اللجوء إلى المغالطات مثل الحديث المسيخ لأستاذي البروفسير/ عبد الله الطيب من أن العرب أصلاً ليسوا بيض، بل حمر. و هذا مجرد تعزية للنفس، و إيهام و جلب الفرح و السرور للغوغاء في السودان.
    و عندما يواجه أحدهم أيضاً، بلفظة "عب"، في الشارع الخليجي، يتخذ ردهم في الغالب أحد خيارين: الأول: يتجاهل البعض الشتيمة المؤلمة، و يصهين، مع الألم الداخلي الحارق- طبعاً لأنه لا يستطيع أن ينكر أنه عبد، و يقوم بغالطة سيده الخليجي، و يقول له أنا لست" عب"، أنا عربي مثلك، و السبب ببساطة لأن الخليجي طبق عليه نفس المعايير التي يستخدمها هو نفسه في السودان، في الداخل لشتيمة الاخرين" كعبيد". و في الشأن الخاص، أذكر أنه إبان عملي بالخليج، أن كان معنا أحد أبناء الشمالية، كان أبيض اللون، و يبدو أن ذلك قد سره، إذ وجد نفسه يشبه السعوديين من ناحية اللون الأبيض، بل كان أكثر بياضاً من بعض السعوديين الذين كانوا معنا في تلك الجلسة، لذلك حاول بنوع من المزح أن يزايد عليهم بلونه الأبيض، فقال لهم أنتم تقولون" نحن السودانيون ليسوا عرب"، " ها هو أنا أمامكم الان أكثر بياضاً منكم". فما كان من أحد الأعراب، و بجلافة خالطتها مسحة من الدعابة" يا أخي نحن " العبد" من خشمه نعرفه"، أي من أنفه. و يذكر السودانيين الذين قيض لهم القدر العيش في الخليج، الملايين من هذه الحالات.
    أما البعض الاخر، فيرد على الشتيمة، بافتعال الشجار مع من شتمه بكلمة" عب". و لكن يا عزيزي القارئ، نفس هذا الشخص، بدل أن يعيد قراءة موقفه، وينظر بتوازن إلى هويته، و مشاكله في الداخل، إلا أن هذا الشخص الذي شتم بكلمة" عب المؤلمة، أو ما يقطع البحر الأحمر إلى السودان، إلا و يبادر بالتلفظ بها على الاخرين. هل هذا الشخص يعتبر إنسان سوي؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!
    و نواصل بإذن الله مغالطات خطاب ما بعد الإستعمار في الحلقة القادمة.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 08:29 AM

سيف اليزل الماحي

تاريخ التسجيل: 12-26-2006
مجموع المشاركات: 2883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: اسماعيل عبد الله محمد)

    .

    Quote: نقصد بالشمالية, المنطقة الجغرافية و التي تمتد من الجيلي في شمال الخرطوم إلى مدينة وادي حلفا في أقصى شمال السودان


    تحياتي أخي اسماعيل

    الكاتب لايستطيع الا ان يقول بما أسماه "المنطقة الجغرافية" فلن يجد في يده جهة فكرية أو سياسية أو منظمة أو مجموعة أو هيئة أو رابطة
    تتحمل هذا الكيل من الإتهامات، ولايستطيع ان ينسبها للمجموعات التي تسكن هذه المنطقة الجغرافية التي سماها، ولذلك يبدو حديثه من الناحية العلمية والعملية
    محض مغالطات وتخرسات، أهل هذه المنطقة الكبيرة غير معنيين بالرد عليها، فالكتابة هنا لا ينظر لها إلا كونها وجهة نظر ربما تكون صحيحة في حق بعض الأفراد من هذه المنطقة
    وربما كانت خاطئة، لكنه قطعا لايستطيع ان يرمي بها جهة أو كيان معلوم!

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 11:24 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 15075

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: سيف اليزل الماحي)

    ويستمر الحوار والتلميس الذى لا يواجه المعقد ده بالحقيقية
    يا اسماعيل ,,كاتب هذه المقالات فلاتي وليس سوداني بالاصالة من فلاتة سنار من اسمه ..وطبعا الفلاتة كاقلية وافدة جزء من مشكلة السودان الان يعملو في تنظير جديد اسمه دولة سنار على هذا الاساس وليس كوش السودانية ولذلك يتطاول على القبائل السودانية ا
    الحقيقية
    وهذا تاريخ الفلاتة في سنار ومايرونو بااضافة لي جباهم مشروع الجزيرة ومشاريع الزراعة في السودان وكمان الجابهم طيرق الحج وكان في حي في شندي اسمه تمكبتو
    وهذه وثيقة من كتاب محترم جدا لكاتب محترم ومفكر محترم جدا اسمه محمد ابوالقاسم حاج حمد جعلي حر
    Quote: قال المفكر السوداني الراحل
    .ثم كان على برطانيا مشكلة ان تواجه مخاطر اخرى وتتعلق القصة هنا بهجرة بعض قبائل الفلاتة والتكارير من غرب افريقيا في اثر معركة برومي في عام 1903 واستيلاء البرطانيين على شمال نيجريا وسقوط كانو و سوكوتو فقد تدفق(25000) من ابناء قبائل الفولاني الي السودان وقد خصصت لهم الحكومة مناطق استقرار في النيل الازرق مع اسناد سلطة الاشراف عليهم لزعيمهم (ماي وارنو) واحمدوا نيسان)
    الكتاب صفحة 182
    ****
    تعقيب معظم الفلاتة لا ينتمون روحيا للطوائف السودانية ختمية واو انصار او طرق صوفية لانه وافدين على السودان لذلك معظمهم بقو انصار سنة وسلفيين بكو حرام وحرام ومنهم من عبر الي لسعودية الي جامعة ام القرى واتمشيخ على السودان وجلهم هم علماء الانقاذ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 11:35 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 15075

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: adil amin)

    ويلا نجي لكعوك المركز يا اسماعيل الفلاتي والكعوك يا ناس البورد وثمود هو نبات سلعلعي ينمو مع القطن ويتلفه
    والقبائل((السوداينة)) هي القطن والكعوك الناس العالمين فيها قبائل ((الاقليات المنبتة)) والاقليات الوافدة ..غير بقايا الحلب المصريين والاتراك في المركز وجلهم مت اعتنق الايادولجيات المصرية بسبب مركبات النقص والشعور بالدونية حيال مصر نفسها وليس العرب
    يجي كما نوع تاني اولاد السرارة والرقيق والمحريين بمرسوم كتنشر 1902 ((عجبوني اولاد السرارة) ابتداء من ثورة 1924 المستلبة والغبية الذين ضحك عليهم الانجليز وما سمعو كلام كتشنر وقعدو مع الانصار والختمية والجنوبيين تحت شعار السودان للسودانيين
    وهذه ايضا متقتطف من الكتاب المهم جدا السودان وجدلية التركيب ...
    Quote: تحت عنوان جانبي((كلية غردون ضد القاهرة)) ذكر المفكر السوداني الراحل محمد ابوالقاسم: قد عمد الانجليز على تخطيط اكثر خبثا حين استقطبوا لكلية غردون اعدادا من الطلاب السودانيين ((السود)) من سلالات عهد الاسترقاق حتى بلغ عددهم (67) طالبا في1906 مقابل(138) طالبا من ابناء القبائل العربية في كل السودان والهدف من الخطة كان واضحا اذا اعتقد الانجليز ان ابناء سلالات الرقيق بحكم وضعهم التاريخي الاجتماعي سيكونون اكثر ولاءا للبريطانيين واقل طموحا في سلم الترقي الإداري ما يعني استبدال المصريين بعناصر موالية لا تطرح في المستقبل أي نوع من الطموحات الوطنية وقد كذبت حوادث 1924 هذه النظرية كما سياتي شرحه =انتهى الاقتباس
    الكتاب ص 184 و185

    طبعا ابو القاسم كان متاثر بب ايدولجية عروبية لذلك غلط كتنشر ولكن ما سال نفسه الخدم ديل مصر وتركيا ازلتهم بمشو يرجو ليها ليه؟؟؟ده ما قدر كتنشر يفهمو لانه زمان مافي زول برعف عقدة استكهولم البعاني منها المنبت اسماعيل ده وعامل فيها تعايشي لقى ليه قبيلة هاملة يقشر بيها في البورد ..يا اسماعيل التعايشة كلهم انصار جد جد انت البقاك كوز شنو وتباري الترابي لمنبت ليه وهل الترابي البوظ كل السودان ده من الشمالية ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 11:44 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 15075

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: adil amin)

    طبعا يا منافق انا لسه من نزلت الصور واللاركس وتحليل اعمق للحثالة التي تحكم السودان وهم ليس سودانيين اصليين حتى الان
    معظ الفلاتة بقو كيزان ودفاع شعبي واسهمو في قتل النوبة والجنوبيين
    والسؤال لازال قائم
    السودان 95% قبائل في الاقاليم الستة 5% كعوك في المركز
    ما هي مكونات المركز( لاقليات التي حكمت السودان بالانقلابات)
    رقيق محرر
    فلاتة مستعربين
    تهجير قسري بواسطة عبدالله التعايشي
    حلب مصريين واتراك
    جاليات اخرى
    نسب من قبائل السودان الاخرى
    نعرف الكلام ده كيف
    نعمل احصاء قائم على القبائل في السودان اي زول يكنب قبيلته..في كل السودان وخارج السودان وفي ((الخرتوم ))على سبيل الحصر وده احصاء الحركة الشعبية يا اسماعيل العامليفه سودان جديد حاصل فارغ
    السؤال لمن جو امصريين و الاتراك من الشمال والفلاتة من الغرب والعرب من الشرق هل السودان ده كان فاضي؟؟
    شفتة الفلاتي بتاع سنار ده يقعد بادبه او نشيل منه الجنسية البنية والله مخلاية سيدنا عبدالرحمن المهدي قاعدة والوثائق بتاعة مشروع الجزيرة قاعدة والسوداني ومن الما سوداني معروف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 11:48 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 15075

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: adil amin)

    من اين اتى هولاء
    Quote: %5 من الاقليات في المركز تحكم السودان الذى 95% منه قبائل في الاقليم والمركز بطريقة مبتزلة وبماشريع شيطانية وافدة من مصر التي لا تحترم السودان ولا السودانيين لهذا السبب
    من هم ال5% الذين يحكمون السودان عبر الانقلابات من الاستقلال انقلاب 1958 وانقلاب 1969 وانقلاب 1989 هم نفس الناس ومشوشين على السودانيين الاصل ساكت
    هل الجنوبيين كانو اقلية اما كانو مهمشين الجنوبيين 8 مليون 20% من الشعب السوداني "الاصل"
    وليه المركز يرفض الفدرالية حتى الان اويخليها مشوهة ذى وشهم لحدي هسة ؟؟
    عندنا جاليات واقليات محترمة في السودان هنود وارمن وحبش ليه بس الاقليات المصرية والتركية والفلاتة يتسلبطو في السياسة وبمي مشاريع وافدة ويعجزوا ان يديرو السودان ويخدمو مصالح الخارج الضيقة مصر او السعودية

    ديل الحكمو السودان يا ساقط
    والشمال والشرق والغرب والجنوب قبائل وزونهم الانجليز على ديمقراطية وست منتسر والاحزاب والامور كانت عال العال بعد الاستقلال لو ما خدم وحلب ومركز والانقلابات الرخيضة
    وهسه عبدالرحيم حمدي ده نموذج للاجنبي الذي يحكم السودان بي الانقلابات و
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 11:58 AM

قسم الفضيل مضوي محمد
<aقسم الفضيل مضوي محمد
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 1583

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: adil amin)

    .
    .
    من النكات التى تحكى عن ابو داوؤد ...
    انه جاء السعودية وعزموه قعدة ...
    اها الجماعة خايفين من "المطاوعة" وقعدوا يقولوا "سكرو" الابواب ، "سكرو" الشبابيك ...
    ابو داوؤد انزعج وقال ليهم كدي يا اخوانا أول حاجة "سكروا" الفنان ...
    من هنا بنادي يا سمعة قبل ما تفصلوا الشمالية اول حاجة تفصلوا (عادل "امام") دا ...
    .
    .
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2017, 12:19 PM

عليش الريدة
<aعليش الريدة
تاريخ التسجيل: 08-17-2015
مجموع المشاركات: 1033

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: قسم الفضيل مضوي محمد)

    هو حساب وللا كوار؟
    غايتو الخرطوم حقتنا من قبل ماتبقا خرطوم...
    كردفان حقتنا واسمها دا اديناهو ليها نحن..
    الفور عندنا معاهم رحم على مرتين،المعقور والمهدي...تلقائيا مشاركنهم في حواشيهم..
    العباسية تقلي وتوابعا القديمة حقتنا شراكة...
    الجزيرة أسسوها ناسنا...
    ناس الشرق ناسنا،صاح نحن عاصرين عليهم حبة،لكن هم ناسنا ونحن ناسم...
    وكمان لو مشيت البلد الفرزت عيشتا ديك،بتلقا هناك دينكا عالياب...تبعنا برضك..
    إقليم القضارف حقنا...
    الحساب ولد ،الشغلانة ما بالبساطة دي ياسناري..
    أقوليك حاجة،سنار ذاتا عندنا فيها راي...
    ماتبقى حقكم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2017, 03:32 AM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 03-14-2007
مجموع المشاركات: 8380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: عليش الريدة)

    جلب لنا الأخ إسماعيل عبد الله مشكورا أربعة مكاتيب بعنوان ( أفصلوا الشمال ) للأستاذ منصور محمد أحمد السناري
    أوضح فيها مجمل الأسانيد والبراهين والرؤى التي يعتقدها كافية ولازمة لدعم مطلبه القاضي بفصل الشمال ، غير أنه لم بسم من وجه لهم هذا المطلب .
    لعلي أشكر الأخ منصور على شجاعتة في كتابة وعرض أفكاره ورؤاه وما يعتمل في نفسه لكي يطالعها الآخر المعني ومن ثم يكفل له حق مناقشتها والرد عليها إن اتفاقا أو اختلافا .
    منهج المناقشة والرد :
    * مقدمة موجزة .
    * مقتطفات من المكتوب مقرونة بمناقشتها.
    * قراءة للأزمة الوطنية من وجهة نظري ( رابط ).
    مقدمة :
    بداية أقر بأني واجهت صعوبات وأنا أعد هذا الرد ، لا لسبب إلا للخلط المريع بين المفاهيم في هذا المكتوب ، و الهلامية والتناقض في ضبط المصطلحات ، بالاضافة لعدم القدرة في ترتيب الأفكار والرؤى بطريقة تيسر للمتلقى الوصول للحجج المساندة للفكرة ، كثيرا ما سوف تلحظون عجز الكاتب في الفصل بين خلجات نفسة والحجج والمعلومات التي يرغب تلقينها للقارئ ، بحيث تقابلك المعلومة مسبوقة بفاحش القول أو العبارات الاستفزاية ، وكأن الكاتب يهدف للتشفي من مكونات اجتماعية بعينها ، لا الانتصار لمطلبة الذي عنون به المكتوب بحجج دامغة ومقنعة .
    إجمالا يمكنني القول بأن هذا المكتوب ماهو سوى نسخة نثرية لاحصاءات ما عرف بالكتاب الأسود ، يسعى للبحث عن حائط للمبكى يذرف عليه الدمع ويرميه بجمرات تشيطن الآخر الاجتماعي وتسبغ عليه دور الضحية .
    لعل أشد ما لفت إنتباهي في هذا المكتوب نسبة الكاتب نفسه إلى المكون السناري ، إذ أن لفظ ( السناري ) لفظ له دلالته التاريخية ، فالسناريون هم مجموع الكيانات البشرية التي تلاقحت وتمازجت بمختلف أعراقها على الضفاف مهاجرة كانت أو محلية ، تمكنت في مطلع القرن السادس عشر من تأسيس دولة فدرالية خلفت النظم السياسية التي سبقت ، حملت تاريخيا اسم السلطنة الزرقاء فضلا عن مسميات مرادفة أخرى كمملكة الفونج والدولة السنارية ، تسنى لها توحيد كل التشكيلات التاريخية الاجتماعية والثقافية والسلطوية التي تساكنت على الضفاف حتى الحدود المصرية ، وشرقا حتى الحدود الاثيوبية ، إلى أن سقطت سلطتها إثرالغزو المصري على عهد واليها محمد علي باشا.المنسوبون للدولة السنارية هم جماع سكان الضفاف من حدودها الجنوبية حتى حدودها الشمالية ، ومن حدودها غربي النيل إلى حدودها مع اثيوبيا والبحر شرقا ، لذا كانت أولى المفارقات التي أثارت في ذهني علامات استفهام ، نسبة هذا المكتوب لشخص تعود أصوله التاريخية لمكون دولة شمالية شرقية ، ورثت مكونات وسلطات ممالك سبقتها.لم يعد خافيا على أحد أن الدولة السودانية الحديثة صنعة استعمارية ، بمعنى آخر لم يكن ظهور الدولة السودانية الناتج الطبيعي لتطور بنيات المجتمعات السودانية وتلاحمها القومي ، فهي عند مبتدئها كانت مجرد هياكل ومؤسسات عسكرية وإدارية شبه عسكرية ، وضعها المستعمر على رؤس تشكيلات اجتماعية قاعدية يعضها ذات طابع بدوي ونظم عشائرية ، واخرى شعوبية مستقرة فقدت تراتبية سلطتها المدنية فقط بالهزيمة أمام جيوش المستعمر .تأسيسا على ذلك فإن التشكيلات الاجتماعية ونظم السلطة في البقعة التي دانت للسلطنة الزرقاء كان لها من الثبات والاستقرار والتطور الاجتماعي والسياسي ، ما يعود إلى تاريخ موغل في القدم ، وهو تاريخ منقوش ومشاهد لا يمكن القفز عليه أو تخطيه اعتباطا .
    انتقل بعد هذه المقدمة لفحص واختبار نقاط ومقتطفات من المكتوب.
    افتتح الكاتب مكتوبه بتوطئة قال فيها :
    Quote: توطئة : سوف نبدأ هذه السلسلة من مقالات " افصلوا الشمالية" بتعريف أو بعض التعريفات للألفاظ و المصطلحات التي تستخدم هنا حتى تكون هناك دقة في الدلالة, و يكون الجميع على بينة من مقصدنا.... الخ. .

    لتكن البداية إذن فحص واختبار تعريفات المكتوب للألفاظ والمصطلحات :يقول في تعريف الشمالية مايلي :
    Quote: أولا: نقصد بالشمالية ، المنطقة الجغرافية و التي تمتد من الجيلي في شمال الخرطوم إلى مدينة وادي حلفا في أقصى شمال السودان. و نقصد بالشماليين مجموعة الأفراد و القبائل الأساسية التي تسكن هذه المنطقة الجغرافية من عرب, أو مستعربين, أو أشباه عرب, أو نوبة الشمال, سواء الذين يوجدون في الشمال الان, أو الذين نزحوا بسبب الجفاف أو القحط, أو الفقر إلى مناطق السودان الأخرى في دارفور, أو كردفان, أو الجزيرة, أو البطانة, أو الخرطوم, أو شرق السودان, مثل قبائل الجعليين, و الشاقية, و بقية تمامة الجرتق, و نوبة الشمال, الغراب الذي توشح بالبياض. كما نقصد بالخطاب الشمالي كل النصوص الشفوية أو التحريرية التي تنتجها هذه المجموعات لتسويق و تبرير مصالحها.

    أول ما يلاحظ في هذا النعريف مفارقته من البداية للتعريف والحدود الجغرافية المقننة للشمالية من قبل الدولة ، بدلا عن ذلك حاول المكتوب ابتداع تعريف وحدود وفقا لهواه ، جاء في مجمله بعج بالتناقض ، فالتعريف يجمع بين الجغرافيا والمكون البشري ، مما اضفى عليه قدرا من الغموض والتنظير العفوي ، ووسمه برغبوية جامحة غيبت منطق العلم ، فالتعريف حتى في مساره الجغرافي يطرحه المكتوب طوليا ، أما العرض فجغرافية المكتوب تجهله تماما .النعاريف الجغرافية لا تكتب بهذه الاعتباطية ، فهي إما تؤسس على خطوط الطول والعرض أو بالحدود المبينة في الخارطة الجغرافية لجمهورية السودان .هذا التعريف الجغرافي الذي جاء به المكتوب فوق أنه منقوص ، فقد سعى لاكمال النقص باضافة بعد بشري إليه ، والأعجب أن هذا البعد البشري المضاف ، بهل محيط التعريف بحيث أصبح يغطي سائر ولايات السودان ، و يتعاداها إلى دولة جنوب السودان وربما دول الاغتراب والمهاجر ، الأمر الذي منح التعريف بعدا بشريا قاريا تنافر أول ما تنافر مع نسبة الخمسة في المائة التي قدرها للمكون البشري ، لقد أراد المكتوب بهذا الجمع حشر مكونات اجتماعية بعينها ، فأربك المفهوم الذي يبتغيه ، وأحاله من الوهلة الأولى لمجرد تعريف رغبوي ينفث عن مكنونات نفس لوامة ، كشف عنها ودلل عليها بالفاظ وتعابير وصفية رافقت التعريف من شاكلة ( أشباه عرب ، القحط والفقر ، تمامة الجرتق ، الغراب الذي توشح بالبياض ) فلم أعد أعرف إن كان هدف المكتوب اعطاء تعريف للشمالية أم استعراض مخزون الكاتب من الالفاظ البذيئة المستهجنة؟ :
    يمضي المكتوب ليعرض علينا تحت عنوان بعض الحقائق الأولية ما يلي :
    Quote: 1.السودان كيان بدوي, يتكون من مجموعات قبلية, سواء في الشمال أو الوسط, أو الغرب أو الشرق. و ما زالت القيم القبلية الرعوية, هي السائدة ة المسيطرة في علاقات السودانيين, سواء على مستى المجتمع أو الدولة

    ما شاء الله تبارك الله ونعم التعليم !
    لأول مرة أقف على من يسبغ على الدولة صفة البداوة ؟؟؟؟
    السودان اسم علم لدولة ، ولوقال المكتوب ( السودانيون بدو) لقبلت على مضض على الرغم من عدم دقة ذلك أيضا ، فالمكونات السودانية ليست كلها بدوية ، والقول بذلك مغالطة لحقائق الواقع والتاريخ . اما القول بأن القيم الرعوية هي السائدة والمسيطرة في علاقات السودانيين ، فهذا تعميم مخل ويتنكر لقيم الكيانات الزراعية المستقرة في السودان بأعرافها وقوانينها ومؤسساتها السلطوية منذ فجر التاريخ ، غير أن التوصيف الاكثر ضحالة ما جاءت به هذه الجملة ( على مستوى المجتمع او الدولة ) هذا التوصيف يكشف بجلاء عورة الجهل بمفوم الدولة ، والجهل بالشيء ليس عيبا ولكن العيب التنطع بغير معرفة.
    ويمضي المكتوب لينسج على هذا المفهوم المختل بعفوية مشفقة فيقول :
    Quote: 2. و بسبب أنه كيان بدوي تتحكم فيه القيم الرعوية القبلية, لم يسد استقرار يؤدي إلى عملية تراكم تأريخي طويل, و من ثم انصهار يؤدي إلى تكوين مجتمع مثالي, و ثقافة قومية بالمفهوم الأنثروبولوجي للمجتمع و الثقافة, كما هو سائد في مدن عريقة مثل القاهرة أو دمشق أو بغداد أو طنجة, .....

    صحيح لدينا مكونات بشرية واسعة تتحكم فيها القيم الرعوية ، وعلى الرغم من أن تلك منقصة قياسا على مقومات الترقي الاجتماعي التي انتهى إليها علماء الاجتماع ، غير أنها ليست هي العلة الوحيدة التي حالت دون بلوغنا لمفهوم قومي ، فضلا عن ذلك فإن حضارة العصر نفسها تجاوزت اليوم مفاهيم القومية ، وأضحت القيّم الإنسانية هي السائدة بشروطها عن المواطنة والتنوع والحرية.
    يمضي المكتوب في ترهاته المتخيلة فيقول :
    Quote: 3. لم يعرف السودان طوال تأريخه القديم الدولة المركزية الموحدة, و إنما كانت هناك ممالك و مشيخات تحكمها قبائل. و أول سلطة- لا دولة- مركزية عرفها السودان, كان في عهد محمد علي باشا في عام 1821, بينما السودان الحديث, بحدوده الجغرافية الحالية, قد شكله الإنجليز بعد الغزو و ضرب الدولة المهدية في عام 1898.

    دعني اتجاوز عبارة ( إنما هنالك ممالك ) مع ما يبدية هذا الاعتراف المفاجي ، من تعارض مع الفيّم الرعوية التي أسبغها بجرأة يحسد عليها على سائر المكونات البشرية في السودان على مر تاريخها ،
    غير أن الأنكأ تنكر المكتوب للدولة المهدية ، تلك الدولة التي اجتمع إليها السودانيون بجهاتهم الأربعة ، ولإن صاحبت تجربة الحكم مثالب هزت التوافق الاجتماعي وشرخته ، غير أن ذلك لا يسقط عنها صفة الدولة .
    يقول المكتوب :
    Quote: 4. ظل السودان منذ استقلاله في عام 1956, و إلى الان يحكمه الشماليون, لأن هذه الفئة تواطأت, و شاركت الاستعمار في القضاء على الدولة المهدية.

    لم أفهم ما رمى إليه المكتوب عندما استخدم لفظ ( الشماليون ) بدلا عن ( الشمالية ) التي تكرم بتعريفها ذلك التعريف ( المهبب) ، إذ أن لفظ ( الشماليون ) وفق أدبيات الصراع السياسي في السودان منذ الاستقلال ، كان بقصد به سائر أقاليم السودان باستثناء الأقليم الجنوبي ، والمصطلح نفسه سكة الجنوبيون بغية التمييز بينهم وبين بفية مكونات السودان في شماله وغربه ووسطه وشرقة ، أما إن كان قصد المكتوب ينصرف لأهل الشمال النيلي وحدهم وهو الأرجح ، فالأمر في هذا الحال فوق أنه جهل فاضح بتاريخ السودان المعاصر ، فهو تضليل متعمد يقصد به ضرب النسيج الاجتماعي والفتنة التي لن تبقي للسودان الموحد رسما ، استقلال السودان يا صاحب المكتوب ، أنجزته تنظيمات المجتمع المدني ، التي كان يمثلها آنذاك مؤتمر الخريجين ، ونقابات العاملين والأحزاب السياسية ، ولم يكن الاستقلال من حليفي الحكم الاستعماري ثورة شعبية ، ولم يكن الاستقلال المطلق متفق عليه بين هذه المنظمات منذ البداية حيث كان العمل السياسي منقسما بين فئتين ، إحداهم كان مطلبها الاستقلال التام من طرفي الاستعمار ، والأخرى مطلبها الاستقلال من المستعمر البريطاني وحده ، والاتحاد تحت تاج المستعمر المصري ، وقبيل اعلان الاستقلال أجريت انتخابات عامه تنافست من خلالها التنظيمات السياسية ، وفاز الحزب الوطني الاتحادي بالاغلبية وشكل الحكومة الوطنية الأولى ، بينما احرز حزب الأمه النسبة الثانية فشكل المعارضة البرلمانية ، ونجح الحزبان مع الأحزاب المكونة لعضوية البرلمان في الوصل لاعلان الاستقلال التام وجلاء الحكم الثنائي ، وعلى هذا المنوال جاءت كل الحكومات التي تولت الحكم في الفترات الديموقراطية من خلال الأحزاب تخللتها ثلاث فترات لحكومات عسكرية وشمولية جاءت بانقلابات قادتها المؤسسة العسكرية على ضوء هذه الحقائق الموثقة ومعلومة ، فمن العبث المفاهيمي الضار نسبة الحكم لمكونات اجتماعية بعينها ، فلم يكن للمكون الاجتماعي لأي من اؤلئك الحكام دور في بلوغهم سدة الحكم ، ولعلنا بافشاء مثل هذا العبث المتلاعب بالحقائق نتنكر لمنجزات تنظيماتنا المدنية من أحزاب ونقابات وغيرها ، لم تكن عضويتها يوما حكرا على أهل الشمالية دون سواهم ، بل ضمت ممثلين لسائر المكونات البشرية في السودان ، بدوه وحضرة ، مدنه وأريافه .من الغريب أن يتجاهل المكتوب ويقفز على حقائق أولية كتلك ، بحثا عن حجة يخفي بها الاسباب الحقيقية التي أقعدت بعض المجتمعات ، وحالت دون التحاقهم الباكر بركب التعليم ، حقيقة مفتاحية يعلمها سائر الباحثين حول شروط تطور المجتمع وهي الاستقرار ، فالاستقرار هو المدخل نحو التعليم النظامي ، فإن أصابت مجتمعات الشمالية قدرا منه فالسبب يعوود أولا لاستقرارها .الحقيقة الثانية : إن مكونات الشمالية بجكم موقعها الجغرافي كانت الأقرب لمنافذ الحضارات اقديمها وحديثها ، الأمر الذي أكسب إنسانها قدرا من الوعي المبكر لم يحجبه الوضع الاقتصادي أو الفقر المدقع كما يتظن المكتوب .الحقيقة الثالثة : أن كافة نظم الحكم المدني والمراكز الحضارية نشأت بين يديهم على هذه الضفاف منذ فجر التاريخ ، فاكسبتهم القدرة على التكيف ، لذا عندما خضعت أوطانهم للاستعمار ، لم يكن للمستعمرين خيار آخر سوى تاسيس مراكزهم أيضا بينهم على الضقاف ،فوفرت لهم تلك الخصائص فرصا أوسع من سواهم في أسبقية التعليم النظامي . تلك هي الحقائق الجوهرية وليس مجملها ، وفرت تأهيلا مبكرا لشغل وظائف الدولة ، فليس من المنطق ولا مضاء الحجة ولا كريم الأخلاق ، تجنيب تلك الحقائق وتغيبها والقفز عليها عمدا ، بحثا عن ( مشلعيب ) من مكونات اجتماعية بعينها لكي تٌحمل تبعات تخلف الآخرين واخفاقات الحكم ، فالبلاد لن تتجاوز أزماتها يمثل هذه الدعاوى التي تعبر عن نفس مهزومة ، لا تفهم غير لغة التشفي ، ولو أن روح المناضل الدكتور جون قرن أو المناضل الأفريقي العلم مانديلا ، كانت قد تلبستها مثل هذا الروح والمفاهيم المغلوط ، لما أنجز أي منهما مشروعه الوطني.لعل اكثر ما يتجلى لقارئ هذا المكتوب هو الجبن والرعب الكئيف من ملامسة جوهر الأزمة الوطنية وتفنيد جذرها وعلتها ، للأسف لقد ساير هذا المكتوب المثل الأشهر
    ( شايف الفيل ويطعن في ضله ) حذو الحافر بالحافر!!
    ما هكذا تورد الإبل يا صاحب المكتوب !
    غفر الله لك وعافاك ، فأنا أكاد اميزّك من خلال طريقتك في عرض أفكارك ورؤاك.
    فإن خاب ظني فلك العذر وإن أصاب ( أظهر وبان عليك الأمان ) .

    لمن يرغب الاطلاخ على قراءتي للازمة الوطنية فاليرجع لهذا الرابط :
    http://sudaneseonline.com/board/7/msg/1405817163.html

    (عدل بواسطة محمد على طه الملك on 09-11-2017, 03:49 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2017, 05:12 AM

Kabar
<aKabar
تاريخ التسجيل: 11-26-2002
مجموع المشاركات: 15156

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: محمد على طه الملك)


    ول ابا سماعين..حبابك
    وحباب الأصدقاء هنا..

    تحية خاصة لأستاذنا وصديقنا محمد على طه الملك..

    مقالات الأستاذ منصور محمد احمد السناري..سلسلة (افصلوا الشمالية) نشرت من اواخر سنة 2011 ، واستمر النشر في 2012 ، لتكتمل السلسلة في سنة 2013..وهي 11 حلقة..!

    كلام جمال القوز صحيح..ومنصور السناري بدأ كتابة هذه الحلقات ايام مطارد الأمن السوداني للصحفية سمية هندوسة..!

    منصور السناري نحت مفهوم (الجلفاويين)..ويعني به (الجيلي- حلفا)..!

    اضاءة صغيرة يا استاذنا محمد علي طه الملك تمكنك من القراءة والرد: هذا خطاب متطابق مع خطاب الطيب مصطفى ، عبد المنعم سليمان ، محمد الزاهد..وكلهم مارقين من الجبهة الإسلامية (يعني نظام كيزان حردانين)..!

    بالطبع في عصر تكنولوجيا التواصل..لا حجر على أي خطاب كان..وبالتالي يمكن تفنيده بهدوء..وحجة مضادة..!

    الواقع الآن تجاوز مثل هذا الخطاب (الطيب مصطفى ، الزاهد ، عبد المنعم سليمان ، منصور السناري)..ولا ادرى لماذا اخرجه صديقنا اسماعيل للضوء ونفض الغبار عنه..؟..هل هي دعوة مناهضة لدعاوي التحذير من انفصال دارفور التي ظهرت الآن؟..ام هي تأكيد لأن انفصال دارفور واقع كما يزعم البعض؟..

    في كل الأحول يظل مثل هذا الخطاب عاطفي وهتافي للغاية..!

    ودمتم..
    كبر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2017, 10:28 AM

اسماعيل عبد الله محمد
<aاسماعيل عبد الله محمد
تاريخ التسجيل: 08-26-2007
مجموع المشاركات: 2309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: Kabar)

    ول ابا كبر حبابك
    Quote: ..هل هي دعوة مناهضة لدعاوي التحذير من انفصال دارفور التي ظهرت الآن؟
    لقد اصبت كبد الحقيقة..




    افصلوا الشمالية – الحلقة الخامسة

    منصور محمد أحمد السناري- بريطانيا
    [email protected]

    " المثقف هو الضمير الشقي لأمته. " جان بول سارتر
    لقد ذكرنا انفاً، أن التجربة الإستعمارية، كان لها تأثيرهائل على مسار التأريخ البشري. فقد صحبها عنف فظيع، أدى لمذابح هائلة، ما زالت وصمة عار في جبين التأريخ الأوربي. فقد تمت عملية إبادة لمجموعات سكانية كاملة، و إستيطان أراضيها، مثلما حدث للهنود الحمر في أمريكا، و الأبورجينز في أستراليا. و هنا استشهد بأحد ألمع الأوربيين الذين كتبوا عن التجربة الإستعمارية، و هو البلغاري تزفيتان تودوروف، حيث ذكر في كتابة " فتح أمريكا" قائلاَ، " يجب أن نتذكر، أن عدد سكان الأرض في عام 1500، لابد و أنه يبلغ 400 مليون نسمة، يسكن 80 مليون منهم في القارتين الأمريكيتين. و بحلول أواسط القرن السادس عشر، أي في عام 1550م، لم يبق من هذه الملايين الثمانين، غير عشرة ملايين. أما إذا قصرنا حديثنا على المكسيك، فإن عدد سكانها عشية الفتح الإسباني، يبلغ نحو 25 مليون نسمة، و بحلول عام 1600م، فقد بلغ مليون نسمة فقط." لذلك هنا يضيف تودوروف أيضاً قائلاً، " إذا كانت كلمة إبادة قد استخدمت، استخداماً دقيقاً في الحديث عن حالة ما، فهذه الحالة، هي تلك التي نتحدث عنها. فهذا رقم قياسي، ليس فقط من الناحية النسبية، أي تدمير بشري بنسبة 90% أو أكثر، و إنما من الناحية المطلقة أيضاً، لأننا نتحدث عن إنخفاض لعدد السكان يقدر ب 70 مليون إنسان."
    و من جانب اخر، اتبع الإستعمار سياسات كان لها تأثير حاسم، و هائل على حياة الشعوب، و المجتمعات، و الدول لسنوات طويلة، حتى بعد خروج الإحتلال. و ذلك بسبب أن الإحتلال، فقط يريد نهب خيرات هذه الدول، و بسبب أن هناك فئات في هذه الدول، قد تعاونت، و تواطأت مع الإحتلال، و سهلت مهمته في القضاء على بني جلدتها. لذلك احتضنها الإحتلال، و طورها، و أتاح لها قدر من التعليم أكثر من غيرها، و التوظيف، و أصبحت جزء من جهاز الدولة الإستعماري، و عندما خرج سلمها البلد، فأصبحوا بذلك أشبه بالكومبرادور، خاصة البلدان التي لم تتغير فيها كثيراً سياسات الإستعمار.
    و قد ذكرنا سابقاً بخصوص الحالة السودانية، أن المجموعة التي قامت بدور الوكيل الإستعماري هي المجموعة الشمالية، التي تقطن الرقعة الجغرافية الممتدة من منطقة الجيلي بشمال الخرطوم، إلى مدينة وادي حلفا في شمال السودان. فهذه المجموعة، قد ساندت كتشنر في القضاء على الدولة المهدية، بحكم معارضتها ابتداء لحكم الخليفة عبد الله. لاحظ عزيزي القارئ أن الاحتلال لا يمكن أن يحدث لأي بلد، إلا بوجود طابور خامس. لاحظ تحالف الشمال في أفغانستان، و المؤتمر الوطني بقيادة أحمد الجلبي في العراق حديثاً. لذلك عندما خرج الإنجليز، سلموهم جهاز الدولة. و ظلت هذه المجموعة كأقلية، ممسكة بالسلطة كحق مقدس منذ خروج استقلال السودان، و حتى اللحظة الراهنة، و قادت السودان من فشل إلى فشل، باعتبار أن التأريخ أصلاً منظومة تتكامل حلقاتها، يؤدي أولها إلى لاحقها. و الناتج من حكمها، هو الوضع المزري الذي وصل إليه السودان الان. لاحظ رؤساء السودان منذ الإستقلال، هم من الشمال تحديداً بدون إستثناء. الوزراء، و وكلاء الوزارات الأساسية، مثل المالية، و الخارجية، الداخلية، و غيرها، منذ الإستقلال، غالبيتهم من الشمال. غالبية ضباط الجيش، و الشرطة، و الأمن، و الإستخبارات هم من الشمال. غالبية السفراء، و الدبلوماسيين، في وزارة الخارجية من الشمال.غالبية مسئولي التخطيط السياسي، و الثقافي، و الذين يشكلون الرأي العام، و يوجهون سياسات الدولة، من الشمال. لذلك عليهم أن يبقوا شجعان، و يتحملوا مسئولية الفشل.
    إلا أن هذه المجموعة الشمالية، و بالرغم من أيلولة حكم السودان إليها، و بسبب قصور وعيها، و نرجسيتها، و ضيق أفقها، لم تراع التوازن، و التوزيع العادل للسلطة، و الثروة على كل أقاليم السودان. و لم تحاول إصلاح الخلل الذي أحدثه الإستعمار كما تزعم، بل ظلت أخطاء الإستعمار شماعة تعلق عليها أخطاءها، و بالتالي لم تسأل نفسها سؤالاً بسيطاً، ما هو الشئ الذي فعلته لإصلاح الخلل الذي أحدثه الإستعمار؟؟؟؟؟؟ و لو حدث هذا لكان حال السودان اليوم غير هذا. لذلك تحدث الدكتور/ منصور خالد عن أزمة الرؤية، قبل أزمة الحكم. لكن ما حدث، هو عكس هذا تماماً. فقد ظلت سياسة فرق تسد مستمرة، و ظلت الهيمنة، و الإقصاء، و ما تبعهما من عنجهية، مستمرة بصورة أسوأ من ما كان في عهد الإستعمار.
    لذلك كان الناتج لكل ذلك، هو إندلاع الحروب الأهلية بسبب الظلم فقط لا غيره. لقد في جنوب السودان منذ 1995، و انتهت بانفصاله الان، بعد أن بلغ عدد الضحايا من كل السودان حوالي 2 مليون إنسان. ثم جاءت بعده دار فور، ثم جبال النوبة، ثم النيل الأزرق. و الشرق و بقية المناطق على الطريق، إذا ظلت نفس السياسة مستمرة.
    و لذلك ذكرنا أنه، و لتبرير هذه الهيمنة أنتج الخطاب الشمالي مجموعة من الخرافات، و الخزعبلات، و تم تمريرها عبر اليات الدولة، و أصبحت كأنها حقائق لا يأتيها الباطل من بين يديها، و لا من خلفها، و هي في نهاية الأمر محض أوهام، و قناع للمصالح. و نواصل في هذه الحلقة، كشف و تعرية هذه الخزعبلات، لكي نتناول في الحلقة القادمة، بإذن الله إستراتيجيات الخطاب الشمالي لتمرير، و تسويق مصالحه.
    7.وحدة الشمال: من الأوهام التي يروج لها المثقفون من الشماليين، و تنطلي على العوام منهم، هي أن الشمال جسم موحد. و يمكن أن يظل دولة موحدة، في حالة تفكك السودان ككل. لذلك ترى الكثيرين منهم يتحدث بعنجهية قائلاً " الداير يمشي، يمشي، إعتقاداً منهم أنهم بمنأى عن التشظي إذا ذهب الاخرون. و مرة أخرى، أوضح للاخرين الذين لم يدركوا المقال الأول من هذه الحلقات، أنني أقصد بالشمال، المنطقة الممتدة من الجيلي في شمال الخرطوم، إلى مدينة وادي حلفا في الشمال. لكن أعتقد أن إحساس الشماليين بوحدتهم، مجرد وهم أو إحساس ظرفي، خلقهم داخلهم ثورة الأطراف الأخرى ضدهم. فقصة شمال، شرق، غرب هذه مجرد تعابير جغرافية، لا تعكس أي تجانس حضاري، كما أن الذي يقود إلى التشظي، هو ليس شئ اخر الظلم الإجتماعي. لذلك إبان الحرب الاهلية في الجنوب، كنا نعتق أن بقية القطر كلها التي كان يطلق عليها الشمال موحدة، و عندما انفصل الجنوب، ها هي دار فور مشتعلة. لذلك لو انفصلت دار فور، ربما تتحرك كردفان، أو الشرق، ثم الجزيرة، و هكذا و السبحة كارة. لأنه ببساطة في لحظات الظلم الإجتماعي، لا يعدم المغبون أي مبررات للثورة. و أكبر دليل على ذلك، أن الشماليين الان أنفسهم، عندما الت إليهم السلطة، ها هم الان منقسمين إلى عرب، و زرقة، جعليين، و شاقية. و في الثقافة السودانية التقليدية، أنا و أخوي على ابن عمي، و أنا و ابن عمي على الغريب. و قبل فترة كتب عضو منبر سودانيس أون لاين، علاء الدين يوسف خبر عن صدام حدث في قرية ما شمال مدينة دنقلا بين عرب، و دناقلة، دعا الدناقلة فيه إلى طرد العرب من المنطقة، و مقاطعتهم إجتماعياً، و إقتصادياً.
    لذلك أريد أن أناقش فرضية وحدة الشمال هذه بشئ من الموضوعية، و بهدوء. و قبل ذلك أشير إلى أن البعض، يتحدث عن الوسط، أو مجموعة الوسط. و هو مصطلح هولامي، و لا أعرف له تعريفاً محدداً. لكن دعنا يا عزيزي القارئ، نتعرض لمصطلح اخر، أكثر شهرة، و أكثر دقة، و هو مثلث حمدي. و يرجع مصطلح مثلث حمدي، إلى وزير مالية الإنقاذ السابق، عبد الرحيم حمدي. و هو أول من أطلقه، و لذلك سمي باسمه.
    أعلن عبد الرحيم حمدي، هذا المثلث، في تقديري في الفترة ما إتفاقية السلام الشامل عام 2005 مع الحركة الشعبية، في إحدى مؤتمرات الإنقاذ الإقتصادية للعصبة الحاكمة، في شكل ورقة قدمها للمؤتمر بنفسه كتوصية للتنمية الإقتصادية في الإعوام المقبلة. و قد اعتبرها كثير من المراقبين، و المحللين السياسيين، أنها تشكل رؤية حكومة الإنقاذ للتنمية خلال هذه الفترة، و حاولت تسريبها للساحة السياسية، عبر أحد كوادرها، حتى لا تتحمل نتائجها، و أصداءها المحتملة. فما هو مثلث حمدي، و ما هي الأسس التي أقام عليها مثلثه؟؟؟؟؟ إختار حمدي لمثلثه المنطقة الممتدة من دنقلا – كردفان – سنار . و بذلك أخرج الجنوب، و دار فور، أي ما يطلق عليه مصطلح الحزام الأسود في عرف الشماليين- و كأنهم هم ليسوا سود، من خارطة السودان. و أوصي بأن التنمية الإقتصادية، و البشرية، في المستقبل، يجب أن تتركز أو تتم في هذا المثلث، حتى إذا انفصل الجنوب أو دار فور، يكون السودان لم يضيع أمواله سدىً. و ذكر أن السبب في ذلك، هو أن هذا المثلث يمثل عصب السودان، و هو أكثر إنسجاماً لأنه الحامل لفكرة العروبة، و الإسلام منذ أقدم العصور.
    هنا نلاحظ أن حمدي ركز على عنصرين فقط من عناصر الثقافة، و هما اللغة و الدين. لكنه أغفل عناصر أخرى مهمة، و هي التأريخ المشترك، و المصالح المشتركة، الذان لهما تأثير كبير على تماسك الدول، مثل تجربة الإتحاد الأوربي. كما أنه أغفل أن الدول، لا تتماسك أو تتفكك كنتاج لعوامل الثقافة وحدها، فهناك دول كثيرة في هذا العالم، تتميز بتنوع ثقافي، و ديني، و لغوي، و عرقي هائل. و لكن باتباع سياسات راشدة، استقرت، و تطورت، و أصبحت من أقوى دول العالم، مثل الهند، أمريكا، سويسرا، و غيرها.فالذي يحافظ على بقاء الدول، هو اتباع سياسة العدالة، و المساواة. ففي دولة عادلة موضوعية، يحصل الشخص على حقوقه، و يؤدي واجباته، فقط بالجدارة الشخصية، بغض النظر عن دينه، و لونه، و عرقه، و لغته، لا يحتاج إلى حمل السلاح. و العكس تماماً، هناك دول أكثر تجانساً من ناحية الثقافة، لكنها تفككت، و تشظت نتاج للسياسات الخاطئة. لذلك لا أعتقد أن مثلث حمدي أو غيره سيبقى مستقراً، إذا بقيت نفس السياسات.
    8.تهميش الشمال: ارتفعت في الفترة الأخيرة، نبرة من كثير من أبناء الشمال، من أن الشمال نفسه مهمش. و يستشهد كثيراً بقول أحد وزراء الجنوب من الحركة الشعبية، من أنه عندما زار الشمال، قال لناس الشمال أنتم فقط ما تمردتم لأنكم ما عندكم غابات، كدليل على فقرهم، و تهميشهم. و طبعاً هذا يسمى في علم النفس ميكانزم دفاعي، أو خير وسيلة للدفاع، هي الهجوم، و هو نوع من التضليل، و العبط، و الإستهبال السياسي على الناس، و كأن التهميش يحدث لإقليم ما في هذا السودان، لمجرد أن أحد الدراويش الجنوبيين، قال لأهل ذلك الإقليم أنتم مهمشون، أو لأنكم ما عندكم غابات للتمرد، و ليس نتاج واقع موضوعي يعيشه الناس.
    أولاً يا سيدي القارئ، التهميش دعك من تعريفه، له مستويات كثيرة: مطلق أو نسبي بتعبير دكتور/ أبكر ادم إسماعيل، أو مركب أو بسيط بتعبير دكتور/ محمد جلال هاشم، و هو بالمناسبة نوبي من شمال السودان. كما أن التهميش له أوجه عديدة: جغرافي، عرقي، قبلي، إلخ......فكيف يصبح الشماليون مهمشين؟ السودان منذ الإستقلال يحكمه الشماليون كما أوضحت سابقاً، فإذا همشوا، همشهم أبناءهم، فما دخلنا نحن؟ كما أن إقليمهم من أفقر أقاليم السودان، بما يساهم الإقليم الشمالي في الدخل القومي؟ و كم عدد سكان شمال السودان؟؟؟ و ما هي نسبتهم المئوية، 5%؟ في اخر إحصاء سكاني لم يتجاوز سكان شمال السودان ال600000. و فوق هذا كله، الشمالي ينزح مثلاً من شمال السودان، يأتي الخرطوم، يعطونه قطعة الأرض ، ثم الوظيفة، ثم السلفية من البنك، حتى لو كان لا يعرف الواو الضكر، و بعد سنوات قليلة يترقى و يصبح وضعه متيز جداً. لكن يأتي تية، أو أدروب، أهل العوض، و يجلس في هذه الخرطوم لمدة مائة سنة، و وضعه لا يتغير هو هو. و بنظرة بسيطة عزيزي القارئ لأحياء الدرجة الأولى في الخرطوم، في الرياض، أو المنشية، أو الطائف تدرك هذه الحقيقة. طبعا حا يقول لي البعض أنهم اشتروا هذه الاراضي، نعم هذا صحيح، لكن هل كلهم اشتروا؟؟؟؟؟؟؟كما أن الشمالييين أيضاً الذين نزحوا إلى مناطق السودان الأخرى، في البطانة، الجزيرة، كردفان، دار فور، يجد قريبه هناك كمسئول يمنحه الوظيفة، و قطعة الأرض المميزة، التي لا يحصل عليها حتى أهل المنطقة أنفسهم. أحيانا المسئول منهم يرسل إلى أقربائه في اخر الدنيا ليحضروا إليه. عوض الجاز، أعطى كل وظائف البترول في هجليج إلى الشماليين، حتى الوظائف العمالية التي لا تحتاج إلى تعليم كوظائف الخفراء، و المسيرية على بعد خطوات منه، ماذا تسمون هذا؟؟؟؟؟؟
    9.وهم التأهيل: كثيراً ما نسمع الشماليون يتحدثون عن التأهيل، من أنهم حصلوا ما حصلوا عليه بسبب التأهيل، و كأن التأهيل خاصية جينية مثل لون البشرة، مسألة خاصة بهم، و ليس هو عملية كسب بشري دنيوي، يحوز عليه الإنسان نتاج عملية التعليم. كما أن هذه الحجة، هي ضدهم أكثر من ما هي في صفهم. لأنه ببساطة ما الذي يجعلك أنت الشمالي المتعجرف، مؤهلاً و لا يجعل تية، أو أدروب، أو جون، أو أبكر، أو أهل العوض مؤهلين شنو؟؟؟؟؟؟ الإنسان نتاج صيرورة إجتماعية تأريخية معينة، و الجين البشري واحد من الأنجلو ساكسوني الابيض، إلى تية و أوهاج، هو واحد. لذلك لو تمت عملية تنمية متوازنة، و أتيح للكل فرص متساوية في التعليم و التوظيف، لأصبح الكل سواسية، لكن البعض لا يريد ذلك.
    و نواصل في الحلقة القادمة إستراتيجيات الخطاب الشمالي، إن شاء الله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2017, 10:59 AM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 03-14-2007
مجموع المشاركات: 8380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: اسماعيل عبد الله محمد)

    سلامات أستاذ كبر كل سنة وأنت طيب ياخي ..
    مشكور على التعقيب والـ highlight ..
    مثل هذه المكاتيب على الرغم من فقدانها للموضوعية والتنوير البناء ..
    غير أن الدافع لمقارعتها تحصين الآخر من سمومها ..
    مساعي فصل دارفور لها أجندة إقليمية وثقافية دولية تاريخية دفع مهرها السودانيون منذ العهد الثنائي ولا زالوا.
    فعلا كان يحيرني تجنيب المكتوب ومداراته للعلل الظاهرة ..
    و البحث بعيدا عنها عن نصاب اجتماعي يشيطنه ويرميه بالجمرات ..
    الكيزان ما عايزنها ترسو على بر.
    مودتي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2017, 11:54 AM

علي عبدالوهاب عثمان

تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 5617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: محمد على طه الملك)

    حبيبنا الملك .. مع التحية للحبيب إسماعيل ..
    أجزم أن الدرافوريين سوف يحكمون السودان في العصر الديمقراطي القادم
    حبيبنا الملك تعداد السكان في الشمالية حوالي 800 الف وفي ولاية النيل حوالي مليون وقليلاً
    يعني تعداد السكان من الجيلي إلى حلفا حوالي مليون و800 الف ، مدينة نيالا فقط مليون ونصف ..
    وأنا اقيس كل شيء بالبيئة التي أعيش فيها فلدينا في البرقيق معظم المحلات التجارية ونشاطات التعدين هم من أولاد دارفور
    و|صبح لديهم قرى وتجمعات كبيرة في كل القرى وخاصة ما بين دنقلا وكرمة .. وكذلك في أماكن التعدين في المحس وحلفا
    وقد رفعوا من القيمة الاقتصادية للبلد تخيل اليوم الايجار في سوق البرقيق للدكان أكثر 2 مليون في الشهر وجزاهم الله عنا كل
    خير فقط ننتظر منهم التدريب على النشاط الزراعي التقليدي وليس المطري وذلك سوف يكون مردوده كبير على أهلنا لاستثمار
    الأراضي .. وكذلك السوق الشعبي في مدينة دنقلا وتجد نوع من التؤأمة التقليدية بين دنقلا وكردفان ودارفور ..


    وإذا لاحظت عبر السودان تجد أهل دارفور والأصول الدرافورية هم الغالب ..
    وبناء على ذلك ففي أي إنتخابات ديمقراطية one man one vote وبدون ناس الخريجين والكلام القديم
    الحكم سيكون للاغلبية بالصناديق .. تاني مافي أي حيثيات أخرى .. تعرف يا الملك نحن في جدة هنا في تصويت
    الجالية الشمالية من مروي إلى حلفا هي الأقل لأن عدد المحليات خمسة تقريباً مع ان مساحة الشمالية 330الف كلم

    أهل دارفور عليهم الصبر وطول البال ففي النهاية حتماً هم من سيحكمون السودان

    أما حكاية إنفصال الشمال ده كلام مجالس فقط .. فمن الممكن أن تقوم دولة في الشمال ولكن بإسم السودان كخط رجعة للخرطوم عند اي طاريء
    وعندما زرت مروي ورأيت المطار الضخم وقد أجرى فيها القوات السعودية تدريبات جوية .. ومرافق مكاتب وضيافات
    تأكدت أن الحكومة بعد هجوم العدل والمساوارة بقيادة خليل على العاصمة ربما فكروا في عمل عاصمة بديلة تكون بمثابة
    خط الرجعة للحكومة .. ومنذ ذلك التاريخ بدأ وجود قوات جيش ودبابات .. إلخ لأول مرة في الشمالية والدبة سوف تكون
    العاصمة العسكرية في حالة أي طاريء يمكن يحدث لناس الانقاذ ..

    يا ملك يا أخي أنا بحب بوستات حبيبنا أسماعيل .. لأنه زول واضح
    وصريح بدون نفاق .. ودائماً تجدني موجود معه بمداخلات .. وبحكم أننا كنا بعدين عن إخواننا في الوطن
    فمثل هذه البوستات أعرف منها الكثير والمسكوت مستخبي عننا ..
    شكراً إسماعيل وأتمنى رجوع أخونا صديق لأنه مباشر ويحدد لنا أين نحن في لا شعور الاخرين
    وهذه من أهم الاشياء بالنسبة للشخص ..
    =======

    تخريمة : الملك حبيبنا أحد أبناء درافور في قريتنا اسمه الفكي وهو صديق اخي الاصغر محمد لديهم مصالح تجاريه
    عندنا في ديوان مزعوم غداء تبادلنا بعض الاحاديث سألني .. يا عم علي إنت أولادك كم ؟ أجابه أخي ثلاثة بنتين وولد
    إستغرب جداً ان يكون في عمري هذا وثلاثة فقط .. وضحك وقال : أنا عندي مرتين وسبعة أطفال ومازال في ريعان الشباب
    وأضاف قال عندنا كان ما عندك مرتين شهادتك ما مقبولة .. وضحكنا كثيراً .. وهو على الطرفه ه كان يردد دائماً (تخافوا من المرة) .


    شكراً للجميع ..

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2017, 12:24 PM

طه داوود

تاريخ التسجيل: 04-29-2010
مجموع المشاركات: 300

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: محمد على طه الملك)

    Quote:
    الكاتب لايستطيع الا ان يقول بما أسماه "المنطقة الجغرافية" فلن يجد في يده جهة فكرية أو سياسية أو منظمة أو مجموعة أو هيئة أو رابطة تتحمل هذا الكيل من الإتهامات، ولايستطيع ان ينسبها للمجموعات التي تسكن هذه المنطقة الجغرافية التي سماها، ولذلك يبدو حديثه من الناحية العلمية والعملية
    محض مغالطات وتخرسات، أهل هذه المنطقة الكبيرة غير معنيين بالرد عليها، فالكتابة هنا لا ينظر لها إلا كونها وجهة نظر ربما تكون صحيحة في حق بعض الأفراد من هذه المنطقة وربما كانت خاطئة، لكنه قطعا لايستطيع ان يرمي بها جهة أو كيان معلوم


    أصبت كبد الحقيقة أخينا سيف اليزل.. تحياتي.

    كما أحيي أستاذنا محمد على طه الملك على التحليل العميق والشامل لأطروحات أخينا السنــاري.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-11-2017, 01:17 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 03-14-2007
مجموع المشاركات: 8380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: طه داوود)

    سلامات أستاذ علي عبد الوهاب ..
    سمعة ما عندو دخل هو ناقل للمكتوب ..
    Quote: وأنا اقيس كل شيء بالبيئة التي أعيش فيها فلدينا في البرقيق معظم المحلات التجارية ونشاطات التعدين هم من أولاد دارفور

    ههههه بالرغم من ذلك المكتوب مصر يدمغنا بالفقر المدقع مع إن الفقر نفسه ليس عيب ..
    وبى فقرنا دا وناسنا الشوية ا المتبقين في الأرض بوفروا للسودانيين يوميا وجبتين ولو بموية فول لحدت جنوب السودان .
    صحيح الاحصاءات دي بتمثل المقيمين فعلا ولكن لو اضفنا المقيمين في الولايات الأخرى والمهاجر كما قال صاحب المكتوب أوان غفلة فالتقديرات سوف تختلف ..
    هسه نحن أسرة طه الملك المقيمين منهم في البلد سبعة بينما المقيمين خارج الشمالية 47 اسرة وليس فردا ..
    الغريبة لما يجو لتعداد الحكام واصحاب الوظائف ..
    يضيفوا لينا ناس ازهري ونميري وعبود وعمر البشير والصادق ومحمد عثمان الميرغني لا استنادا على المدن والبلاد التي ولدوا وترعرعوا بها بل استنادا على جذرهم العرقي ..
    بيما لما يجو لحساب الاحصاءات السكانية يسقطوهم من الاقليم !
    احصائيات دارفور لحد سنة 76 خمسة أشخاص في الكيلو دي معلومة موثقة وموجودة في الاضابير الرسمية ..
    وكانت الكثافة وقتها من نصيب إقليم الجزيرة ..
    فجأة المعادلة تغيرت بعد المجاعات التي ضربت غرب افريقيا اوائل الثمانينيات وما تبعها من حروب ونزاعات في تشاد وأرتيريا في الشرق ..
    مودتي .
    :
    مشكور أخي طه داؤد على التقريظ ..
    ذي المكاتيب دي مفروض الناس ما يستهينو بيها لان هنالك من يصدق افتراءاتها ..
    لا أحد يستنكر المظالم سواء كانت تاريخية أو حديثة ولكن يجب الا نسمح بتموية الحقائق ودغمسة المعلومة وشيطنة كيانات اجتماعية لكي يفلت المجرمون من العقاب .


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-12-2017, 10:07 PM

اسماعيل عبد الله محمد
<aاسماعيل عبد الله محمد
تاريخ التسجيل: 08-26-2007
مجموع المشاركات: 2309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: محمد على طه الملك)

    افصلوا الشمالية- الحلقة السادسة

    منصور محمد أحمد السناري- بريطانيا
    [email protected]

    وقفة مع القراء
    " المثقف هو الشخص الشجاع، الذي يقول كلمة شجاعة للسلطة. " إدوارد سعيد

    أحاول اليوم، في هذا المقال، أن أقف مع الأصداء، و الردود التي أثارتها الحلقات الخمسة الماضية، من هذه السلسلة لدى القراء. سوف أقف وقفة حرة، دون التقيد بنسق معين، للرد على بعض الردود الموضوعية لبعض القراء. و أقول الموضوعية، لأن هناك بعض القراء، كما أسلفت، انزلق بشكل متهافت، و دون تروي، إلى اللاموضوعية، و السباب، و الإقذاع في حق الكاتب، رافضاً حقه ابتداءً في طرح وجهة نظره بهذه الصورة. و بالتالي تجاهلوا تماماً القضايا، و الحجج التي أثارها الكاتب، و ركزوا على الشتائم، و العقد، و المرارات الشخصية، و كأن المرارات الشخصية، حتى إن وجدت لدى الكاتب تأتي من فراغ. هل يمكن أن يحقد الإنسان بلا سبب؟؟؟؟!!!!
    و في الواقع، أنني قد أصبت بحيرة كبيرة من أمر هذه المجموعة من القراء. كما شعرت بأسى للحال المزري الذي انحدر إلية السودان تحت حكم الإسلامويين. و لا شك أن هذه الفئة من القراء، قد لا تتعدى كل مصادر معارفهم، ما يقرأونه في جريدة الراكوبة، و في غيرها من المواقع الإليكترونية. و هذا إضافة لعوامل أخرى، تتعلق بالبيئة السودانية، حيث ينحصر الوعي، و يقل الإطلاع، و التثقيف الذاتي نتاج عوامل كثيرة داخل السودان. فالسودان الان، لا توجد به مكتبات عامة للقراءة، كما في بلدان أخري كدمشق، أو القاهرة. كما أن أغلب البيوت السودانية التقليدية، لا توجد بها مكتبات ثقافية خاصة، أو لا تهتم بتأسيس مكتبات خاصة لأفرادها. هذا إضافة إلى أن المنهج المدرسي، قد صار ضعيفاً تحت حكم الإسلامويين، إضافة لعامل الفقر المدقع في السودان الان، حيث لا يستطيع أغلب الناس، شراء الكتب، أو المجلات الثقافية، أو الدوريات الأكاديمية. فهؤلاء عموماً، هم جزء من واقع البؤس العام الذي يعيشه السودان.
    أما الاخرون، الذين أثاروا بعض الردود، و الإعتراضات الموضوعية، فأريد أن أرد عليهم هنا إجمالاً على النحو الاتي:
    ( 1 )
    لقد ذكرت أن أغلب القراء، قد ترك الموضوع جانباً، و ركزوا على شخص الكاتب. من أنت، و إلى أي جهة تنتمي؟؟!! لقد افترض البعض ابتداءً، أنني من دار فور، و تعاملوا معي على هذا الأساس. و ردي على هؤلاء: ما علاقة قول الحقيقة، أو نقد الأوضاع في أي مكان في هذا العالم، بالموقع الجغرافي، أو الجهوي، أو القبلي، أو الدين، أو اللون للشخص الكاتب؟؟؟؟ هل مثلاً، لكي أنتقد سلوك إسرائيل تجاه الفلسطينيين، لا بد أن أكون فلسطينياً؟؟؟؟؟؟
    ( 2 )
    انزلق البعض، إلى الإرهاب كمحاولة لإسكات الكاتب. و ذلك عن طريق التخويف، و التلويح بسلاح إثارة الفتنة. يا عزيزي القارئ، هل توجد مشكلة في السودان أم لا؟؟ و هل السكوت على المشكلة، أو تجاهلها يؤدي إلى حلها؟؟؟!! هناك شلال دم منهمر في السودان منذ الإستقلال، عام 1956، راح ضحيته في الجنوب فقط 2 مليون، و من الشمال عدد مقدر كذلك، و في دار فور على أقل تقدير ثلاثمائة ألف، و هو، أي شلال الدم، ما زال مستمر في التدفق في كل السودان الفضل، في دار فور، و في الشمال، و في جبال النوبة، و النيل الأزرق. فهل الفتنة هي الحرب الأهلية هذه، أم الفتنة هي مقالات منصور السناري التي ينشرها في جريدة إليكترونية اسمها " الراكوبة"؟؟؟!!
    كما أن هناك شخص عنصري متخلف، نرجسي، و ذو مقدرات محدودة، يدعى الطيب مصطفى. يسانده مسخ بشري قمئ، شائه الخلق، و الخلق يدعى سحاق فضل الله. و لسحاق فضل الله طرفة مع الدكتور جون قرنق، أذكرها هنا. و هي أنه إبان مفاوضات نيفاشا في كينيا، أن شاهد قرنق، شخص غريب الشكل، و الهيئة، يجلس وحيداً خلف الوفد الحكومي المفاوض، فسأل عنه، فقالوا له هذا صاحب برنامج " ساحات الفداء"، فقال قرنق بطريقته الساخرة، " فعلاً وجهه يشبه أفكاره." فهؤلاء الان، يملكون مرحض إعلامي يسمى "الإنتباهة"، متخصص في سب الناس، و منبر سياسي، و أموال، و حماية أمنية. و يستخدمون كل ذلك، في الشتائم المقذعة، و التحقير، و السخرية من الناس، و نشر العنصرية، و الترويج للبذاءات العرقية، في وضح النهار في الخرطوم.
    و إستطراداً أذكر، أن توزيع الصحف السودانية اليومي، و التي تكاد تبلغ الخمسين صحيفة، لا يتجاوز 137 ألف، و ذلك بشهادة الصحفي طلحة جبريل، في الوقت الذي يبلغ فيه، توزيع صحيفة "الإنتباهة" لوحدها، ثمانين ألف صحيفة في اليوم الواحد. فماذا يعني هذا؟؟؟ هذا يعني أحد شيئين: أما أن مستوى وعي القارئ السوداني، قد هبط للدرجة التي يصبح فيها أحد قادة رأيه، و منظريه، شخص ساذج، و ذو مقدرات متواضعة، كما وصفه الحاج وراق، مثل الطيب مصطفى. أو أن القارئ السوداني، قد استحسن، و استهواه ما تنشره "الإنتباهة"، من تحقير للناس، و نشر للعنصرية، و البذاءات العرقية في السودان.
    ( 3 )
    ينكر البعض من السودانيين، تفشي ظاهرة العنصرية في المجتمع السوداني، أو يقلل من خطرها، و تأثيرها.و البعض الاخر، يشير إلى وجودها في أماكن أخرى من العالم، و كأن هذا مبرر لوجودها في السودان. أولاً، العنصرية ظاهرة ثقافية، و ليست بيولوجية، أي بمعنى أنه يمكن أن يوجد مجتمع متعدد عرقياً، و لكنه ليس عنصري، أو تحارب، و بالتالي تظل محصورة في نطاق ضيق. ففي المجتمع البريطاني مثلاً، يتم توعية بالعنصرية، و عيوبها، و تسن القوانين التي تجرمها. ففي أمريكا مثلاً، لم يأت صعود أوباما للرئاسة من فراغ، و إنما من تراث هائل لمحاربة العنصرية في المجتمع الأمريكي، من إبراهام لنكولن، إلى لويس فرخان، إلى مالكلم إيكس، إلى غيره من رواد حركة الحقوق المدنية.
    لكن في الواقع، العنصرية متفشية بشكل رهيب في المجتمع السوداني. و لها تأثير كبير على علاقات الأفراد في المجتمع و الدولة، و يتشاتم السودانيين علناً بكلمة يا " عب". و يتداول السودانيون، سواء في السر، أو في العلن، و بقدر غير قليل، مقدار هائل من عبارات التحقير، و الزراية، و إهدار القيمة الإنسانية، سواء بشكل مباشر، أو غير مباشر في شكل حكم، أو أمثال، أو نكات. "سجم الحلة الدليلة عب"، " دا فيه عرق"، " فيه العرق المر"، " ما ممكن يحكمنا عب"، " أنت العب دا عاوز شنو". و الجعلي أحمق، الشايقي غتيت، الرباطابي لميط، الحلفاوي زنديق، الدنقلاوي حلاب التيس، يعني غبي و ما بفهم. أهل العوض، عربي الجزيرة المقمل، و أدروب الوسخان، و ود أم درمان.......، أقتل الشايقي، و خلي الدابي، و الرسول أوصى لسابع جار، و لم يوص للثامن، لأن الثامن شايقي، و الفلاتي مخلوق بعد الذباب. و هذه ثقافة إجتماعية متجذرة في المجتمع السوداني، لكن يقلل السودانيون من خطرها. و هي جزء أساسي من ما يطلق عليه في العلم الحديث، مصطلح " السرديات الكبرى"، أو "المرويات الكبرى". و هي النصوص الأساسية، سواء المكتوبة، أو الشفوية التي تصوغ رؤية الإنسان حول الذات، و الاخر.
    ( 4 )
    ذكرت إحدى بنات البديرية، و التي تعمل كمدرسة في السعودية، من أنها تسكن في بناية مشتركة، على يمينها يسكن فلسطينيون، و على ىسارها يسكن مصريون، و أنها لم تشعر يوماً بأنها أقل منهم، و أنها معتزة بأصلها، و تعرف ماذا تعمل. يا سيدتي الموضوع هو ليس الإعتزاز بالنفس، أو عدمه. كما أن أي إنسان سوي في هذا الكون، يعتز بأصله، حتى الجنوبيون، و النوبة، و الفور الذين تنظرون إليهم كعبيد يعتزون جداً بأصولهم. الموضوع يا عزيزتي، حقيقة موضوعية، مستقلة عن ذواتنا، و هي أن عرب الخليج، و حتى المصريين، ينظرون إلى السودانيين كعبيد، أو أنهم أقل إنسانية منهم. و لعل كاتب هذه السطورن، كان قد عمل أيضاً مدرساً للغة الإنجليزية في السعودية، في شرقها، و وسطها، و شمالها، و غربها، و راي بعينيه كيف يعاني السودانيون، و أطفالهم في المدارس، من سلوك عرب الخليج تجاههم. لقد كانوا يتلفظون علينا، و نحن داخلين، أو خارجين من المدارس، بلفظة " الأستاذ العبد". و عايشت بنفسي في الرياضن كيف يعاني الأطفال السودانيون داخل الفصول الدراسية، من التلفظ عليهم بكلمة يا "عبد". و أحياناً يسخرون بعبارات جارحة من أنوفهم، و أعضائهم الجسدية، و أحياناً يتحسسون أجسامهم، و شعور رؤوسهم كنوع من الزراية بهم. هذه أوضاع مأساوية مزرية، عاشها، و ما زال يعيشها السودانيون مع العرب في الخليج
    و في حكاية المصريين هذه، لا بد أن أذكر لأني أرى كثير من السودانيين يشيرون إلى أن المصريين لا يحملون مشاعر الإستعلاء تجاه السودانيين. لا شك أن المصريين ينظرون إلى السودانيين باستعلاء، و بأنهم أقل منهم، سواء الجاهل منهم، أو المتعلم. صحيح أنها عندهم أقل من عرب الخليج، بسبب فقرهم، و بسبب إنعدام القبلية نسبياً في بيئتهم، لكنهم فقط يعملونها بطريقة غير ظاهرة. و هنا لابد لي أن اذكر مثالين لعالمين سودانيين جليلين، و هما الدكتور/ عبد الله الطيب، و الدكتور/ حيدر إبراهيم. ذكر عبد الله الطيب، أنه عندما ألف كتابه القيم " المرشد إلى فهم أشعار العرب"، أن ذهب إلى الدكتور/ طه حسين لكي يعمل له مقدمة للكتب. تسلم طه حسين الكتاب، و اطلع عليه، و اندهش، و استكثر على سوداني أن يؤلف كتاباً مثل هذا، و قد ذكر ذلك في المقدمة التقريظية التي عملها للكتاب. و يمكن لمن أراد أن يرجع لمقدمة طه حسين للكتب. ذكر أنه في نفس مساء اليوم، أن اتصل بعلماء مصر انذاك، منهم الدكتور/ محمود محمد شاكر، و قال لهم اليوم تحضروا عندي مساء، و عندي لكم مفاجأة لا تصدقونها، و هي أن هناك شخص ألف كتاباً في االأدب العربي، كلكم لم تكتبوه، و الأغرب أن كاتب هذا الكتاب من جنوب الوادي. ماذا يعني هذا يا عزيزي القارئ، غير الإستعلاء.
    كذلك ذكر الدكتور/ حيدر إبراهيم من أنه في عام 1998، أن تم تم إنتخابه رئيساً للجمعية العربية لعلم الإجتماع. لكن هذا الأمر وقع على أصدقائه المصريين كالصاعقة، و لم يتقبلونه. و لأول مرة أدرك أن المصريين يحملون مشاعر إستعلاء تجاه السودانيين. لذلك بدأوا همساً الحديث في أن كيف يكون رئيس الجمعية العربية لعلم الإجتماع غير عربي. ثم بدأوا في التسيب، و الغياب من إجتماعات الجمعية، حتى اضطر للإستقالة من رئاسة الجمعية قبل إنتهاء العام. و هنا أنا لا أريد أن أقول يا السودانيون، تخلوا عن عروبتكم، أو أنكرونها، بل فقط انظروا لها بتوازن، و تصالحوا مع انفسكم، و على ألا توكن عروبتكم وسيلة للإستعلاء على الاخرين، و الزراية بهم داخل الوطن.
    كما أنها يجب أن لا تتحول إلى سلاح سياسي، يرفع شأن قوم، و يضع اخرين. أو تتحول إلى قناع أيديولوجي، يؤدي إلى تراتبيات إجتماعية للدرجة التي تجعل الكثيرون يخفون أصولهم الحقيقية، و يتبرأون من العرق الزنجي تبرأهم من الجزام. لذلك نسمع همساً، أن فلان هذا فيه عرق، و البديرية فلاتة، و الهاشماب فلاتة، و اخرين كثر مع أن الأعراق كلها تتساوى. و كل هذا بسبب العروبة، و الإستعراب الذي أدى إلى هذا الإستلاب بسبب ما تجلبه العروبة من إمتيازات إجتماعية، و التهرب من سوط الزرية الذي يطال العناصر غير العربية.
    و هنا من أجل التذكير فقط، أن أذكر أن الأستاذ/ محمد أحمد محجوب، الشاعر الخنذيذ، و الخطيب المصقع، و القانوني الضليع، و رئيس الوزراء في الستينيات، كان يستخدم فصاحته في البرلمان، للسخرية من بعض نواب البرلمان، الذين كانوا بسبب عجمتهم يلحنون في نطق بعض الكلمات العربية. لأنه يعلم أن أيسر وسيلة لتحقير شخص ما، و تبخيس رأيه، في مجتمع يعلي من شأن لغة ما، و يقدس الإنتماء العروبي، هو التهوين من مقدراته في لغة هذا المجتمع. لذلك سخر المحجوب من القائد الدار فوري النبيل الأستاذ/ أحمد إبراهيم دريج، عندما نطق كلمة " القروض"، و ظهرت كأنها " القرود".
    ( 5 )
    لقد رفضت مجموعة كبيرة من القراء، مجرد فتح، أو مناقشة هذا الموضوع. فالكاتب يرى أن هذا السودان، منذ الإستقلال و حتى اليوم، ظل يحكمه الشماليون. و هذه حقيقة موضوعية، لا ينكرها إلا من ينكر وجود الشمس. و الناتج لهذه الهيمنة، هو إشتعال الحروب الأهلية، في كل أنحاء السودان، راح ضحيته أرواح كثيرة، و سالت دماء غزيرة، من كل الأطراف، و أهدرت موارد كثيرة، و عطلت التنمية، و أعاقت نهضة السودان. أذاً لماذا يرفض القارئ مجرد فتح هذه الإضبارة، و مناقشة هذا الموضوع؟؟؟فهذه مجرد وجهة نظر، يمكن أن يتفق، أو يختلف معها الإنسان.
    و نواصل إن شاء الله في الحلقة القادمة مناقشة إستراتيجيات الخطاب الشمالي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-13-2017, 01:41 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 15075

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: اسماعيل عبد الله محمد)

    جون قرن من جاء الخرطوم لحدي مات ما قال 100 كلمة ...انه ازمة السودان في المركز وليس في الشمالية بالله شوف الورجغة والتنظير الفالصو الملا البورد
    ازمة السودان في المركز
    والسناري يدعو للتاصيل الفلاتي في السودان دولة سنار القاشر بيه الطيب مصطفى وبروفسر ابو منقة وقصة فلتنة القبائل السودانية وجعل الشيايقية فلاتة ايضا ...وطبعا الثوائق النزتلها فوق عن دخول وتواجد الفلاتة في السودان ما حاكررها
    والمركز مكون من منبتين..ومهجرين قسريا ووافدين وحلب وفلاتة وليس شماليين اطلاقا ومن اشمال من تماهي مع المشاريع المصرية التي فرضت عبر الانقلابات حالة من اثنين من مغفل نافع وصحى او ما صحى لحدي هسة او اولاد السرارة ودي فئة اجتماعية معروفة في ا شمال السودان
    كل الانقلابات في المركز 1958 1969 1989 خلفها المخابرات والمصرية والخدم بتعانهم في المركز والسودان
    والسؤال لا زال قايم
    هل لمن جاء
    العرب من الشرق
    الحلب المصريين والاتراك من الشمال
    والفلاتة من الغرب
    السودان كاااااااااااااااااااااااااااااااان فااااااااااااااااااااااضي ...يا ربع الدماع انتو ؟؟
    التاصيل الحقيقي قام به حون قرنق شخصيا ..وهو يرجع الي كوش والحضارة الكوشية وكوش بن حام بن نوح جد كل السودانيين والقبائل السودانية الا من ابى ..

    Quote: عبد الرحيم حمدي، هذا المثلث،

    اها يا القرد الاعمش والنضارة سواء السناري فلاتي مايرنو او اسماعيل
    هل عبدالرحيم حمدي من الشمالية ؟؟ من ياتو قبيلة ؟ بالله
    وطبعا يا جماعة الناس في سودان 1 يناير 1956 الاصلي هم اما سودانيين بالطبع (جنسية خضراء ) او سودانيين بالتطبع وافدين (جنسية بنية) بقانون 1957 غير كده كعوووووك ونظرية الكعوك دي ان شاء الله لمن تكتمل يا اسماعيل بنزلا ليك هنا
    95% من السودان قبائل في الاقاليم الستة وفي البمركز بنسب متفاوتة و5% من في المركز (اقليات منبتة ووافدين) سبب كل بلاوي السودان
    ومشكلة السودان لازالت في المركز لحدي هسة 2017 شهر تسعة وبي سبب وعيكم المزيف وعقدكم الكثيرة
    وراجعو شوفو الشوعيين والقوميين والبعثيين والسلفيين والاخوان المسلمين ...ديل منو في السودان =مراجعة بي القبائل = بالله رفعا للحرج
    جون قرنق دينكاوي مسيحي
    محمود محمد طه شايقي ختمي ..
    مثلا عبدالواحد نور من الفور ختمي
    موسى هلال من المحاميد انصاري
    وديل كيف ؟؟؟
    الترابي
    عبدالرحيم حمدي
    علي الحاج
    والضايع كمال عمر
    كيق يسنصفو
    ومن هم الذين شعرون بالدونية حيال مصر ومشاريعها المشبوهة في السودان التي لا تاتي ابدا عبر صناديق الانتخاب والديمقراطية والفدرالية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-13-2017, 01:57 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 15075

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: adil amin)

    ديل المعجبات بي حفيد تاجر الرقيق المسطول رجب طيب اوردغان ...ولابسات علم تركيا ..يا اساماعيل رسل الصورة دي للفلاتي السناري قول ليه
    هل هؤلاء النساء من الشمالية ؟؟؟
    هذا هو التاصيل الذى جا ء به الوافد التربي وتماهى معه منبتين المركز
    وليه تركيا بالذات التي حاربها الشايقية والجعليين ثم كل قبائل السودان المحترمة عبر المهدية
    يا كعوووك البورد اسماعيل وعامل فيها تعايشي


    طبعا حتقوم جاري كالمعتاد وتخلي البوست يسقط..انت وعقاب الحرب المؤيدين لرواك المريضة
    يا جماعة اي زول معقد في السودان يبعد من السياسة والبورد عوض دكام ز مان قال الكلام ده (والله الديمقراطية والاعلام الحر تطلع ليك (ل...) الكنت بتسويها في الاولية ديك)وذهبت مثلا
    دحين كل ما يتطاول الكعوك على الجنوبيين السودانيين الاصليين في المركز بالكشة او يقول عليهم عبيد او يتطاول الان على الشماليين الكوشيين المشلخين في الشمال بنمشي لي مخلاية جدنا لسيد عبدالرحمن في جامعة درم في لندن ونشوف المشاريع الجابت الناس من كل حدب وصوب والسجل المدني لجدمهورة السودان في جامعة درم موجود وموثق
    تاني ما في زول يبرقص ويغطي دقنو
    ذى ما قال لوكا بيونج لدرديري محمد احمد الفلاتي (انت ما مسيري) في مفاوضات ابيي وذى ما قال جون قرنق في الحوار (جيبو لي سودانيين اتحاور معاهم لمن رسلو ليه غازي صلاح الدين وعلي الحاج ..)
    مشكلة السودان في المركز وليس في الاقليم
    والبندقية عبارة عان خشبة وماسورة
    في زول عنده سؤال ؟؟
    والغريبة ام مضيع وقتي ما ناس زيكم لي شنو ؟؟
    مع السلامة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-13-2017, 11:57 AM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11676

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: adil amin)

    التحية الطيبة للجميع،
    شكراً أخ إسماعيل على إشراكنا فكرة بداية حقن الدماء..
    هذا التيار تخطى همس الكلام إلى الجأر بالفكرة..



    واصل؛
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-13-2017, 02:01 PM

Asim Fageary
<aAsim Fageary
تاريخ التسجيل: 04-25-2010
مجموع المشاركات: 6658

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: A.Razek Althalib)


    سلام مربع

    أنا غايتو البوست شايفو لي زمن ومن عنوانه ما كنت عاوز أدخل فيه لأني كنت عارف حيكون مضمونه ورجغة وشممت فيه ريحة نتنتة !

    أشكر عادل أمين (الصديق اللدود) في توضيحه لأهداف هذا الكتاب طبعاً لا أعني أخي إسمعيل ,لكن أعني صاحب الكتاب

    غايتو يا عادل أمين أشهد ليك بالتصدي الحقيقي للعنصرية والوضوح (ولكني أعتب عليك بعض العبارات الجارحة)

    طبعاً أتفق مع عادل أمين تماماً في أن الكيزان فكرتهم ومن دعمهم غالبيتهم ليسوا من أصول سودانية أصيلة وغالبيتهم لديهم كره دفين تجاه السوداني صاحب الحضارة العريقة

    وفعلاً كاتب هذا الكتاب خلط ما بين حكومات معروف أشخاصها وبين الشمال السوداني (ومنو القال الشمال من الجيلي إلى حلفا) ؟ .. راجعو الجغرافيا البشرية كويس ؟

    تحياتي لكل من حاول أن يكشف ضعف هذا الكتاب من الأخوة كبر وطه الملك وعادل أمين ومن فاتني ذكر إسمه !


    تباً للنعرات العنصرية وكلمتي أن كل من ولد وعاش في السودان وقال بأنه سوداني فهو سوداني طالما أنه ينادي بنبذ العنصرية وينادي بسودان واحد يسع الجميع

    مع تحياتي،،،

    عاصم فقيري

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-14-2017, 00:39 AM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 03-14-2007
مجموع المشاركات: 8380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: Asim Fageary)

    المعلومات حول الخريجين الذين تولوا وظائف عليا من السهولة حصرهم وبالاسماء والمناطق ..
    منذ عهد كلية غردون ..
    ثم كلية الخرطوم الجامعية ..والثانويات الأربعة الأولى الشهيرة ..
    وادي سيدنا وخور طقت وحنتوب وبورسودان .
    كذلك قادة الجيش والشرطة ..
    الانجليز ما كانوا بالغباء البخليهم يحصروا الوظائف على ابناء الشمالية دون سواهم ..
    كل الموضوع وببساطة مسالة التخوف من التعليم النظامي والتبشير بغيره كان سائدا في أوساط الكثير من المجتمعات السودانية ..
    الناس ما تقيس وتعمم فرضيلتها على ما آل إليه الحال بعد وصول الكيزان للحكم ..
    وتنفيذ مشروعهم واستراتيجيتهم المعروفة بالتمكين..
    لو الناس انتبهت أن ظهور الحركات المسلحة والنزاع السياسي في دارفور جاء متزامننا مع استلام الكيزان للسلطة كانوا وفروا الكتير من سوء الفهم ..
    ومحاولة دمغ النزاع بالطابع الاجتماعي او الجهوي..
    طبعا من البداية كانت خطة الكيزان مبنية على اساس أن يكونوا هم الحكام والمعارضين في آن واحد.

    (عدل بواسطة محمد على طه الملك on 09-14-2017, 00:55 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-14-2017, 06:17 AM

سيف اليزل الماحي

تاريخ التسجيل: 12-26-2006
مجموع المشاركات: 2883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: محمد على طه الملك)

    .


    افصلوا الشمالية!
    لم افهم بعد، من هو المخاطب بهذه العبارة؟!
    هل المخاطب هو النظام الحاكم؟ أم المخاطب هنا هو أهل المنطقة الجغرافية التي حددها الكاتب؟
    ام المخاطب هم بقية أهل السودان ومن يغطن خارج المنطقة الجغرافية "الشمالية"؟!
    أم المخاطب هنا السياسيون واحزابهم ؟ أم ان المخاطب هو شرائح المتعلمين والمثقفين، المفكرين والقانونيين .. الخ؟!

    من المخاطب بهذه العبارة؟ هذا هو السؤال المهم الذي أهمله الكاتب!
    فهو مطالب بالإجابة، حتى لا يكون مثل الذي يضع الحصان خلف العربة!!

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-14-2017, 06:22 AM

Hatim Alhwary
<aHatim Alhwary
تاريخ التسجيل: 01-23-2013
مجموع المشاركات: 1731

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: محمد على طه الملك)

    Quote: لو الناس انتبهت أن ظهور الحركات المسلحة والنزاع السياسي في دارفور جاء متزامننا مع استلام الكيزان للسلطة كانوا وفروا الكتير من سوء الفهم ..
    ومحاولة دمغ النزاع بالطابع الاجتماعي او الجهوي..


    تحياتي يا مولانا الملك

    ياسلام عليك
    وليست صدفة ابدا ان كل من يدعو للقبلية والعنصرية والجهوية فيهو ريحة "اسلام سياسي"

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-14-2017, 10:43 AM

اسماعيل عبد الله محمد
<aاسماعيل عبد الله محمد
تاريخ التسجيل: 08-26-2007
مجموع المشاركات: 2309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: Hatim Alhwary)

    عادل امين كلامك مكرر
    حاول ابدع في الكتابة ياخ..
    الناس ملّت من نصوصك الروتينية ...

    ول ابا ولد الطالب حبابك عشرة
    هذا التيار سوف يعيد كتاب ومثقفي المشروع الحمدوي الى جادة الصواب
    هذا الخط السناري (هبش) حتة صعبة في وجدان الانسان المركزي و الحمدوي وهي شعوره الزائف بانه هو مركز الكون و الاخرين كواكب يجب ان تدور حول هذا المركز..
    الاستاذ السناري قلب الطاولة عليهم ووضعهم في مكانهم الطبيعي وهو انهم جزء صغير من دوامة الوطن و الدولة و الشعب و يمكن ان يستغنى عنهم ومعهم جغرافيتهم القاحلة التي لم تسهم بقدر كبير في اقتصاد البلاد,,
    باختصار (السناري وبهذه السلسلة من المقالات ختاهم في علبهم)

    عاصم شكرا على المشاركة
    سؤال : لماذا شممت في هذا البوست(افصلوا الشمالية)رائحة نتنة و لم تشم هذه الرائحة في بوستات تتحدث عن انفصال دارفور؟؟؟؟؟؟






    افصلوا الشمالية- الحلقة السابعة

    منصور محمد أحمد السناري- بريطانيا
    [email protected]

    إستراتيجيات الخطاب الشمالي

    " المثقف هو الشخص الذي يقدم خطاب الحق إلى القوة." إدوارد سعيد

    قلنا في مستهل هذه الحلقات، أن البلدان التي تعرضت لتجربة الإستعمار، في اسيا و أفريقيا، أن هناك أقليات إجتماعية قد تعاونت مع الإحتلال، و سهلت مهمته في القضاء على بني جلدتها، و من ثم إحتلال أوطانها. و لذلك كانت هذه الفئات الإجتماعية هي الحليف، و الوريث الطبيعي فيما بعد للإحتلال. و كما ذكرنا سابقاً، فإن الإحتلال لا يمكن أن يحدث لأي بلد، إلا بوجود طابور خامس في الداخل. لاحظ حديثاً، تحالف الشمال في حالة أفغانستان، و حزب المؤتمر الوطني، بزعامة أحمد الجلبي في حالة العراق.
    و في السودان، فإن زعيم الجعليين عبد الله ود سعد،و حلفائه من القبائل الشمالية، و بحكم التضاد التاريخي، و معارضتهم للدولة المهدية بزعامة الخليفة عبد الله التعايشي، الذي ساندته قبائل الغرب، و الوسط، قد كانوا هم الحليف التاريخي للإحتلال الإنجليزي. فقد تأكد للخليفة عبد الله، أن عبد الله ود سعد، قد كانت له مراسلات مع قائد جيش الإحتلال، كتشنر الذي عسكر بجنوده في دنقلا، بعد إحتلالها. لذلك كان زعيم الجعليين، يراسل كتشنر، و يدعوه للأسراع بالتقدم جنوباً لإنهاء دولة المهدية، و كان يعده بالدعم و المساندة.
    و عندما علم الخليفة عبد الله بذلك، إستدعى عبد الله ود سعد، إلى أم درمان، و وبخه على ذلك، و طلب منه أن يخلي المتمة لكي تكون إحدى نقاط تجمع جيوش المهدية بقيادة محمود ود أحمد، و هي تتجه شمالاً لملاقاة الغزاة. و طلب منه مثل بقية القبائل السودانية، أن يساهم بدعم جيش المهدية، ببعض المؤن، و الرجال. لكن زعيم الجعليين، قد انحنى للعاصفة مؤقتاً، و وافق على كل مطالب الخليفة، و لكنه كان يضمر شيئاً اخر. لذلك حالما وصل المتمة، أعلن رفض مطالب الخليفة، و رفض إخلاء المتمة، و حشد رجاله لمقاومة جيوش المهدية- و الجعلي طبعاً أحمق في الذاكرة السودانية. و عندما ناصحه البعض من أهله، و خلصائه، قال لهم: " أنا واجعاني جرية نمر." هنا يمكن الرجوع إلى كتاب تاريخ السودان الحديث للدكتور/ محمد سعيد القدال. لذلك أمر الخليفة عبد الله التقدم شمالاَ، لضرب الطابور الخامس، فوقعت مذبحة إنسانية مؤسفة، عرفت في تاريخ السودان، " بكتلة المتمة"، التي قتل فيها عبد الله ود سعد نفسه مع عدد كبير من أعوانه، إضافة للفظائع التي تصاحب الحروب عادة في مثل هذه الحالات.
    لذلك إستوعب الإحتلال الإنجليزي، في جهاز دولته الإستعماري، كل الذين كانوا ناقمين على الدولة المهدية، و الذين كانت الغالبية العظمى منهم من قبائل الشمال النيلي. لذلك أصبحوا هم حلفاؤه الطبيعيين، و أتاح لهم فرص التعليم، و التوظيف، و الترقي الإجتماعي أكثر من كل القبائل السودانية الأخرى في الجنوب، و الغرب، و الشرق، و الو سط. و عندما خرج الإحتلال في العام 1956، سلمهم جهاز الدولة الإستعماري. و هذا شئ طبيعي، فقد كانوا أكثر المجموعات السودانية حظاً في التعليم، و الخبرات الإدارية، بحكم العلاقة مع الإحتلال، لا أقل و لا أكثر. و مرة أخرى فالتأهيل، عملية كسبية،و ليس خاصية جينية مثل لون البشرة.
    لكن المؤسف، أن المجموعة الشمالية، و عبر فترة حكمها الطويل، منذ 1956، لحظة خروج الإنجليز، و إلى اللحظة الراهنة، و بحكم نرجسيتها، و قصور وعيها، قد مارست سيرة في الحكم أشبة بدور الكمبرادور للمحتل الإنجليزي. فهي لم تحاول مطلقاً أي محاولة لإصلاح الخلل الذي تركه الإستعمار، مثل إحداث توازن في التنمية، أو مراعاة الأقاليم الأقل حظاً في التنمية، أو إحداث أي عدالة، و مساواة في توزيع السلطة،و الثروة، و الوزارات الأساسية، أو الوظائف المهمة كالسلك الديبلوماسي، أو ضباط الجيش، و الشرطة. بل ظلت أخطاء الإستعمار مشجب تعلق عليه أخطاءها، و إلا ما الذي فعلته أنت منذ 1956، لتصحح أخطاء الإستعمار؟؟؟؟!! بل ما حدث هو العكس، ظل منصب رئيس السودان منذ الإستقلال حكر على الشماليين فقط، لماذا فهمونا؟؟؟! و كذلك أغلب الوزارات الأساسية مثل الخارجية، و المالية، و الداخلية، و أغلب ضباط الجيش، و الشرطة. و تبع كل ذلك نوع من العنجهية، و الإستهبال السياسي، من مثل أنتم ما مؤهلين، دون السؤال حتى ما هو التأهيل، و لماذا ما مؤهلين، هل التأهيل خاصية جينية؟؟!!
    و كان الناتج هو إندلاع الحروب الأهلية نتاج لهذه المظالم التأريخية المتراكمة، التي أدت إلى إنفصال الجنوب، و دار فور على الطريق، ثم الشرق، و السبحة كارة إن شاء الله. و لكي تستمر هذه الهيمنة، من قبل الأوليجاركية الشمالية، على مقدرات السودان من سلطة،و ثروة، و لكي لا يتم حتى مجرد الحديث، و المساءلة لهذه الهيمنة، أنتج الخطاب الشمالي مجموعة من الإستراتيجيات، للحفاظ على هذه الهيمنة المقدسة، إما بغرض التضليل، و تزييف الوعي للعامة من السودانيين، أو الإرهاب للذين يمكلون مقدرة على مساءلة الأشياء، أو إبتذال النقاش في حالات أخرى. لذلك نتعرض هنا لبعض تلك الإستراتيجيات:
    1.إشهار سلاح العنصرية: يلاحظ المراقب السياسي في السودان، أن الخطاب الشمالي، لدي السلطة المركزية، كل ما نهض شخص، أو جماعة سياسية من مناطق الهامش، و أثار مشاكل الهيمنة، و العدالة في توزيع السلطة، و الثروة، في السودان، يسارع على التو باتهام هذا الشخص بالعنصرية. و سلاح العنصرية، يشهر في وجه هذا الشخص، أو تلك الجماعة، إما بغرض الإرهاب، أو بغرض المصادرة لرأي هذا الشخص أو تلك الجماعة، أو بغرض تسخيف رأيه في أنظار بقية السودانيين. لأنهم ببساطة يدركون خطورة، و فاعلية مثل هذا السلاح، و قدرته على الإجهاز على الخصوم في مجتمع متعدد عرقياً، و دينياً، و لغوياً، و ثقافياً مثل المجتمع السوداني. كما أنه نوع من عدم اللاموضوعية، في المناقشة للأشياء. فما هي العلاقة العضوية بين الحديث عن المظالم التأريخية، و الهيمنة، و العنصرية؟؟؟!! و حتى لو إفترضنا جدلاً، أن هذا الشخص، أو تلك الجماعة، عنصرية هل هذا ينفي وجود المظالم التأريخية في السودان؟؟!! أو هل هذا يمنع هذا الشخص، أو الجماعة العنصرية من الحديث عن التوزيع العادل للسلطة، و الثروة في السودان، و إنهاء هيمنة الأوليجاركية الشمالية؟؟؟!!!و حتى لو سلمنا جدلاً، بأن هذا الشخص، أو تلك الجماعة عنصرية، السؤال هو: هل هي عنصرية أصلية، أم رد فعل على عنصرية الجماعة الشمالية المهيمنة على السلطة، و الثروة في السودان منذ الإستقلال؟؟؟!! و حتى لو كانت عنصرية، ألا يحق لنا السؤال لماذا هي أصبحت عنصرية؟؟؟!! هل يصبح الشخص، أو الجماعة عنصرية بدون أسباب؟؟!!
    و الأمثلة على ذلك كثيرة: عندما ظهر السياسي الدار فوري المعتدل الأستاذ/ أحمد إبراهيم دريج، و كون جبهة نهضة دار فور، في الستينيات، و أثار مشاكل التخلف التنموي في دار فور، لم ير الخطاب الشمالي في ذلك غير أنها حركة عنصرية تريد القضاء على الشماليين. و نفس هذا الأتهام تكرر مع مؤتمر البجة، في شرق السودان. و كذلك تكرر نفس الشئ مع الأستاذ/ فيليب غبوش عندما كون الحزب القومي السوداني، على الرغم من أن الحزب يحمل صفة القومية، و لم يعلن مطلقاً أنه يريد إستئصال الشماليين، أو طردهم، أو حرمانهم من السلطة أو الثروة في السودان، فقط طالب بالعدالة، و مراعاة الخصوصية الثقافية لبعض الأقليات في السودان.
    كذلك لاحظ يا عزيزي القارئ، الإتهامات المستمرة على حركة المقاومة الجنوبية، و إلصاق تهمة العنصرية بهم. و كذلك لاحظ خطاب السلطة الحالي تجاه تحالف كاودا، حيث لا يتم الحديث عنه إلا تحت لافتة العنصرية. و لاحظ أيضاً، إتهامات الكثير من القراء هنا لكاتب هذه السطور بالعنصرية، دون حتى أن يعرفوا هل هو ينتمي لهذا الهامش أم لا، لكن لأن أغلبيتهم خاضع لسطوة الخطاب الشمالي التنميطي التضليلي لكل من يثير مشكلة المظالم في السودان، و إلصاق تهمة العنصرية به، و كأن ذلك يحل المشكلة، أو ينفي وجودها.
    و هنا أذكر أن المرحوم يوسف كوة مكي، قد ذكر في أحد أحاديثه الصحفية، إبان وجوده في الحركة الشعبية، و في سياق حديث الصحفي معه حول الإتهام للحركة الشعبية بالعنصرية، أن قال له:" يا أخي الشماليين هم العنصريين، يا أخي يأتي شخص من الشمال يتكلم باسم السودان كله لا يوصف في الإعلام بأنه عنصري، لكن أول ما اتي أنا، أو أي شخص من مناطق السودان الأخرى، و يتكلم باسم السودان،إلا و يسارع الإعلام على الفور إلى إتهامه بالعنصرية، فمن العنصري إذن؟؟؟!!"
    و هنا و في هذا السياق لابد أن أذكر مفارقتين: الأولى، عندما غزت قوات الجبهة الوطنية، المكونة انذاك من حزب الأمة القومي، بقيادة الصادق المهدي، و الإتحادي بزعامة مولانا محمد عثمان الميرغني، و جبهة الميثاق بقيادة حسن الترابي، لتغيير نظام جعفر النميري، في يوم 2 يوليو 1976، أطلق الإعلام الرسمي عليها قوات المرتزقة، لكي يؤلب الجيش ضدها بغرض تصفيتها، لكنه لم يصفها بالعنصرية. لكن عندما غزت قوات خليل أم درمان في يوم 10 مايو 2008، أطلقوا عليها فوراً أنها حركة عنصرية.
    الثانية، عندما قام المقدم حسن حسين، بإنقلاب لتغيير النظام في يوم 5 سبتمبر عام 1975، أطلقوا عليه على الفور صفة العنصرية، و لا زال إلى الان يطلق عليه بأنه إنقلاب عنصري، سواء في الوثائق الرسمية أو الأحاديث الشعبية. و لاحقوا أغلبية أبناء الغرب على هذا الأساس، المذنب، و غير المذنب، كما حدث لأبناء دار فور تماماً إبان غزو خليل لأمدرمان، حيث تعرض الكثيرين منهم للملاحقة الأمنية لمجرد أنهم من دار فور، أو سحنتهم تشبه أبناء دار فور. و من ضمن من تعرض لذلك فنان السودان القومي العظيم الأستاذ/ إبراهيم الصلحي، لمجرد أن قائد الإنقلاب المقدم/ حسن حسين،من الأبيض، و إبراهيم الصلحي ترجع جذوره للأبيض،لأن إبراهيم الصلحي أصلاً من أم درمان، قبضوه و ألقوا به في السجن لمدة ثمانية شهور. لكن ياعزيزي القارئ، في نفس الوقت أن إنقلاب رمضان 1990، أن غالبية الذين قاموا به شماليين، و من الشايقية تحديداً، لكنهم لم يطلقوا عليه صفة الإنقلاب العنصري، لماذا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    و نواصل في الحلقة القادمة إستراتيجيات الخطاب الشمالي إن شاء الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-14-2017, 12:24 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 03-14-2007
مجموع المشاركات: 8380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: اسماعيل عبد الله محمد)

    Quote: 1.أول هذه المغالطات، و الخرافات، هي أن الشماليين يعتبرون أنفسهم، هم مركز الدولة في السودان، و بقية المجموعات السودانية في الأطراف يعتبرونهم هامش. و على أساس هذه الفرضية صاروا يتعاملون بعنجهية، و سفاهة غريبة مع السودانيين. و لكن بقليل من التحليل، و عمق النظر، نرى أن هذه مجرد مغالطة، و خرافة فرضوها على بقية السودانيين. لأن مراكز الدول في أنحاء كثيرة من العالم، تكون دائماً خالية من روح التعصب، و التحيز الجهوي، و العرقي، و الثقافي، و غير طاردة، و غير إقصائية، و قابلة لاستيعاب مجموعات أخرى، و الإندماج معها. و على عكس ذلك، الشماليين هم أنفسهم، مجموعة طرفية نازحة، مثلها مثل المجموعات الأخرى. و فوق ذلك، هي مجرد أوليقاركية عرقية، عنصرية متخلفة، لا تمثل مركز السودان بأي حال من الأحوال، فالسودان دولة بلا مركز. و ما على المجموعات السودانية الأخرى، إلا توحيد صفوفها، و مواصلة كفاحها لطرد هذه الشرذمة، و تحرير السودان، و إقامة دولة موضوعية عادلة لكل السودانيين بدون أي تمييز على أساس اللون، أو الجهة، أو العرق، أو القبيلة، أو غيرها.

    لاحظوا في الفقرة دي المكتوب يفترض فرضيات متخيلة لكي يتسني له العود لنفيها !!
    ومن ثم زرع احساس مضلل بصواب منطق المكتوب لدى المستهدفين من البسطاء والعامة ..
    فيبدا قائلا :
    (( أن الشماليين يعتبرون أنفسهم مركز الدولة ))..
    لعل السؤال الذي يسعى المكتوب نحو تغبيشه بمثل هذه الفرضيات المتوهمة ..
    والهروب من مواجهة حقائق الواقع والتاريخ الموثقة هو :
    الهامش دا ذاتو منو وشنو ؟
    هل هو جهوي ؟
    هل هو جغرافي ؟
    أم هو اجتماعي إثني كما يصور المكتوب ؟
    والمركز دا منو وشنو؟
    هل جغرافي وما هو حده ؟
    هل هو اجتماعي إثني كما يسعى المكتوب لتصويره ؟
    أم هو الحكومة في كل زمان ومكان ؟
    هل هو العاصمة وسكانها وحدهم؟
    أم العاصمة والمدن الفرعية في الجهات الأربعة الداعمة والممثلة لسلطته ؟
    كلها اسئلة يتجنبها المكتوب حتى يثبت فرضيته المتوهمة ..
    تماما كما المعلوم من تجارب علم الجريمة..
    أن المجني عليه عندما يكتشف أن المصيبة التي حلت به من فعل أهل بيته ..
    يبحث عن وقائع وظروف تبعد الشبهة أو تبررها عن الجناة ..
    يقول عالم النفس لويس بروتو :
    Quote: تمثيل دور الضحية ثاني أكثر المناورات النفسية انتشارا في عالم اليوم ، الهدف منه الهروب من تبعة المسؤولية

    ويقول الدكتور نبيه جابر مفسرا مشاعر عدم الأمان وصفة التحيز :
    Quote: كيف يمكنك التعامل مع الوضع اذا ما اصبح الخطأ معروف ؟ هل تتجاهل المشكلة ، على امل أن الآخرين لن يشعروا بها؟ ؛ أم تحاول اللقاء اللوم على شخص آخر ؟ أم تجادل بانك على الصح و لم تقترف اى خطأ؟
    هناك بعض الناس الذين نشأوا في بيئة فوضوية للغاية حيث خُذلوا باستمرار ، أُهينوا ، أو واجهوا إيذاء عاطفيا . هناك بعض آخر نشأوا في بيئة محرومة وترعرع معهم الشعور بالنقص أو الدونية.
    و هناك الشخص الذى لم يتلقى الكثير من الاهتمام والتعزيز الإيجابي ، أو الاعتراف حتى بوجوده فيكبر، و لديه الشعور بالتجاهل.
    يمكن لهذه الظروف أن تؤدي إلى انعدام الثقة في قدراتهم الخاصة جنبا إلى جنب مع مشاعر عدم الثقة بالنفس. كل هذه الظروف تجعل الشخص يفقد القدره على معرفه ماهو خطأ و ما هو صح أو يتساوى الإثنين فى نظره.
    بعض الناس الذين يشعرون بأنهم ضحايا للتمييز العنصري، والتعصب ، أو الانغلاق ، هم دائما على أهبة الاستعداد لرفض تحمل الخطأ. انهم يشعرون إنهم غير قادرين على الحصول على الاعتراف الذي يستحقونه ويشعروا أن الآخرين يقفون في طريق تقدمهم .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-14-2017, 12:44 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 03-14-2007
مجموع المشاركات: 8380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: محمد على طه الملك)

    يا سمعة المكتوب ليس بمقدورة محو التاريخ وقبر نصبه الشاخصة إلى اليوم ..
    دعنا نعترف بالمظالم ونستقصي جذرها ومسبباتها بطريقة علمية لا عاطفية نفسية..
    تاريخيا هذه البقعة التي عرفت الآن بالسودان ..
    تعاملت مع مفهوم الغريب والمهاجر برؤية حضارية ..
    وقننته في أعرافها مذ أن تواثقت على انتقال السلطة استنادا على الجينة الانثوية ..
    فصارت السلطة من نصيب ابن بنت مالكها أو الأخت لا ابن مالكها ..
    وتلك لعمري قاعدة حضارية متقدمة ساهمت في انتشار الهجنة ومن ثم تجديد الدماء ..
    وفتحت أبواب الاندماج والتلاقح بين المهاجرين والسكان المحليين ..
    ممالك وسلطنات دارفور وكردفان أيضا عملت بذات القاعدة التي تعامل بها أهل الشمال ..
    فاحتفت بالغريب والمهاجر وساكنته ..
    ترى من الذين تعالوا على تلك القاعدة وبدلوها؟
    مودتي.

    (عدل بواسطة محمد على طه الملك on 09-14-2017, 12:56 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-14-2017, 03:43 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 03-14-2007
مجموع المشاركات: 8380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: محمد على طه الملك)

    Quote: إندلاع الحروب الأهلية نتاج لهذه المظالم التأريخية المتراكمة، التي أدت إلى إنفصال الجنوب،

    هل هو الجهل أم الطمس المتعمد ؟
    هل المظالم التاريخية المتراكمة هي التي قادت لانفصال الجنوب ؟
    أم تعنت النظام الحاكم وتقوقعه داخل ايديولوجيته ومشروعه الحضاري الفاشل ؟
    هذه احداث محضورة ومشاهدة تحريفها يسقط المكتوب في درك المغرض من المكاتيب .
    Quote: و دار فور على الطريق، ثم الشرق، و السبحة كارة إن شاء الله:

    لماذا الدعاء بالمشيئة إذن ؟ هل هذه عقلانية ؟
    لا حول ولا قوة إلا بالله .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-14-2017, 04:16 PM

علي عبدالوهاب عثمان

تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 5617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: محمد على طه الملك)

    حبيبنا إسماعيل .. مودتي ..
    الملك الحبيب .. قراءتك عميقة وخاصة ما يخص إنفصال الجنوب
    ==========
    ملاحظتي عند زياراتي الاخيرة للوطن :

    حتى الحرب الاهلية في كل مناطق أصبحت بدون طعم ..
    أنا أحياناً بكون موجود في تجمعات أبناء جبال النوبة ومنتدياتهم لاحياء التراث النوبي وهذا كمثال
    يعتبروا كل الشمال إمتداد لهم .. بل كل السودان أرضهم وهم أصل كل هذه الاثنيات (كوش)
    هذا الرأي يجعل المناطقية والجهوية ضعيفة ويدفعهم إلى الاحتواء عن طريق التاريخ المشترك أو التواصل العرقي
    وكذلك بالنسبة لأهلنا في الدارفور .. لأن الطرق وهذه التكنولوجيا والطموح الاقتصادي وإنتشار التعليم
    وبناء الذات الاقتصادي والاكاديمي جعلت الذهنية الجغرافية بالنسبة لأهلنا في كل الوطن أوسع بكثير مما كان في السابق ..
    لأن الجغرافية السابقة كانت محصورة في مناطق رعوية وزراعة وكفاف العيش بما هو متاح ..
    أما اليوم فالتطلعات بالنسبة للشباب خاصة أوسع بكثير وأهم تطلع هو الرفاهية وجمع المال
    والمشاريع والحياة الحديثة والتحرك نحو المدن وخاصة العاصمة وما حولها ..
    لم تعد المناطقية والجهوية تكفي لتطلعات جيل اليوم .. وحتى هؤلاء السياسيين أصبحت
    نهاية التاريخ لديهم وزارة ولائية أو إتحادية فيلا وسيارة ومن ثم يخضع لمزاج أهل منزله
    البنات والأولاد والزوجة والاستمتاع ببهجة المدن والعاصمة .. وبمجرد أن ينال السياسي
    نصيبه من المحاصصة والمخاصصة الوظيفية والمادية تنحسر لديه فكرة الانفصال من غير رجعة ..
    وهكذا تكون دورة السياسيين في معظم إنحاء السودان .. تبدأ من ( الانفصال ) وعبارة مهمة للوصول إلى الهدف الذاتي ..
    واسهل شيء يمكن إستخدامه لتخويف المركز وجذب المؤدين .. وكذلك جذب إهتمام المجتمع الدولي ..
    وثم البدء في المساومة مع المركز .. لبلوغ الهدف الشخصي ..
    لاحظ ما دار في الحوار ..

    الحبيب إسماعيل .. صدقني أنا أحب أقرأ رأيك مباشر .. خلينا من كتابات وتنظر الاخرين
    لأن الرأي المباشر إختصار للزمن .. وأقرب طريق للحقيقة ..

    شكراً أنك أحضرت لنا حبيبنا الملك بمداخلاته الثرة ..


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-14-2017, 04:13 PM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 06-20-2007
مجموع المشاركات: 17369

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: محمد على طه الملك)


    شكرا مولانا الملك على المداخلات القيمة ..

    Quote: فضلا عن ذلك فإن حضارة العصر نفسها تجاوزت اليوم مفاهيم القومية ، وأضحت القيّم الإنسانية هي السائدة بشروطها عن المواطنة والتنوع والحرية.


    هناك الكثير من الخطابات المتداعية عن ايدلوجيات اثنية/جهوية/قومية .. وأراها جميعا سمة من سمات التفكير داخل صندوق الازمة السودانية المستمرة منذ الاستقلال .. وكل خطاب منها بمثابة تجلي من تجليات الانحطاط الراهن ..

    كثيرا ما أتسالئل يا مولانا .. لماذا لا يرى الناس الأشياء بوضوح ؟!

    لماذا تغيب عنا الحقائق البسيطة ونحن نراها كل يوم .. كل هذه الحضارة الانسانية والتقدم العلمي والتكنولوجي الذي نطالعه اينما ولينا وجوهنا .. الا يجعلنا ذلك ننتبه لضحالة وتخلف التكييفات الاثنية للصراع في السودان ومن ثم لمستقبل السودان ؟!!!

    حتى متى يظل مستقبل هذا الوطن اسير لامراض اجتماعية ورؤى خائبة لاناس ضلوا الطريق نحو القرن الواحد والعشرين وحدود معرفتهم بالاشياء لم تغادر محطات انسانية سحيقة ؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-14-2017, 09:11 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 03-14-2007
مجموع المشاركات: 8380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: محمد حيدر المشرف)

    (( لقد ذكرت في المقال السابق، أن المجموعات البشرية التي تعاونت، و تماهت مع الإستعمار في اسيا، و أفريقيا، هي التي تسلمت الحكم في بلدانها بعد خروج الاحتلال. و هكذا ال الأمر للمجموعة الشمالية في السودان، و التي كانت في السابق بمثابة كلب الحراسة لمصالح الإستعمار. لذلك فإن أيلولة الحكم إليها في فترة ما بعد الإستعمار، خلال الأعوام 1956- 20122، جعلها أشبه بالكومبرادور، أو الوكيل الذي يقوم بتنفيذ المهام بالإنابة عن الاخرين. لذلك اتبعت نفس سياسة الإستعمار في الحفاظ على مصالحها، و حرمان، و تهميش الفئات الإجتماعية الأخرى في السودان. ))
    .سوف تلاحظون ان نفس هذه الفكرة يتم تكرارها و اعادة صياغتها مرة تلو أخرى
    فستجدونها هنا للمرة الثانية..
    (( و من جانب اخر، اتبع الإستعمار سياسات كان لها تأثير حاسم، و هائل على حياة الشعوب، و المجتمعات، و الدول لسنوات طويلة، حتى بعد خروج الإحتلال. و ذلك بسبب أن الإحتلال، فقط يريد نهب خيرات هذه الدول، و بسبب أن هناك فئات في هذه الدول، قد تعاونت، و تواطأت مع الإحتلال، و سهلت مهمته في القضاء على بني جلدتها. لذلك احتضنها الإحتلال، و طورها، و أتاح لها قدر من التعليم أكثر من غيرها، و التوظيف، و أصبحت جزء من جهاز الدولة الإستعماري، و عندما خرج سلمها البلد، فأصبحوا بذلك أشبه بالكومبرادور، خاصة البلدان التي لم تتغير فيها كثيراً سياسات الإستعمار.))

    وهنا للمرة الثالثة..
    ((بخصوص الحالة السودانية، أن المجموعة التي قامت بدور الوكيل الإستعماري هي المجموعة الشمالية، التي تقطن الرقعة الجغرافية الممتدة من منطقة الجيلي بشمال الخرطوم، إلى مدينة وادي حلفا في شمال السودان. فهذه المجموعة، قد ساندت كتشنر في القضاء على الدولة المهدية، ))

    وهنا للرابعة..
    (( أن البلدان التي خضعت للتجربة الإستعمارية، في اسيا، و أفريقيا، أن هناك فئات إجتماعية، تعاونت مع الإستعمار، و سهلت مهمته في القضاء على بني جلدتها، و إحتلال بلدانها- مثال لذلك في السودان إتصالات عبد الله ود سعد زعيم الجعليين مع كتشنر بغرض القضاء على الدولة المهدية، مما جعل الخليفة عبد الله، يفطر به قبل أن يتغدى به مع كتشنر. لذلك احتضنها الإحتلال، و عمل على تطويرها. و أتاح لها الحد الأدنى من التعليم، لكي يصبحوا كصغار موظفين، أو كتبة، أو حتى كخدم في جهاز الدولة الإستعماري. و بفضل التعليم، و الوظائف الحكومية، تأهلت، و تطورت هذه المجموعات أكثر من غيرها في بلدانها. و عندما خرج الإحتلال، سلمهم جهاز الدولة بكل صولجانه، و مهامه. و بالتالي وجدوا أنفسهم، بين عشية، و ضحاها، وكلاء للمحتل يستحوذون على أغلب الوظائف في الدولة. ))

    وهنا للخامسة دون تعديل في الصيغة..
    (( و من جانب اخر، اتبع الإستعمار سياسات كان لها تأثير حاسم، و هائل على حياة الشعوب، و المجتمعات، و الدول لسنوات طويلة، حتى بعد خروج الإحتلال. و ذلك بسبب أن الإحتلال، فقط يريد نهب خيرات هذه الدول، و بسبب أن هناك فئات في هذه الدول، قد تعاونت، و تواطأت مع الإحتلال، و سهلت مهمته في القضاء على بني جلدتها. لذلك احتضنها الإحتلال، و طورها، و أتاح لها قدر من التعليم أكثر من غيرها، و التوظيف، و أصبحت جزء من جهاز الدولة الإستعماري، و عندما خرج سلمها البلد، فأصبحوا بذلك أشبه بالكومبرادور، خاصة البلدان التي لم تتغير فيها كثيراً سياسات الإستعمار.))

    وهنا للمرة السادسة..
    (( و قد ذكرنا سابقاً بخصوص الحالة السودانية، أن المجموعة التي قامت بدور الوكيل الإستعماري هي المجموعة الشمالية، التي تقطن الرقعة الجغرافية الممتدة من منطقة الجيلي بشمال الخرطوم، إلى مدينة وادي حلفا في شمال السودان. فهذه المجموعة، قد ساندت كتشنر في القضاء على الدولة المهدية، بحكم معارضتها ابتداء لحكم الخليفة عبد الله. لاحظ عزيزي القارئ أن الاحتلال لا يمكن أن يحدث لأي بلد، إلا بوجود طابور خامس. لاحظ تحالف الشمال في أفغانستان، و المؤتمر الوطني بقيادة أحمد الجلبي في العراق حديثاً. لذلك عندما خرج الإنجليز، سلموهم جهاز الدولة. و ظلت هذه المجموعة كأقلية، ممسكة بالسلطة كحق مقدس منذ خروج استقلال السودان، و حتى اللحظة الراهنة))

    وهنا للمرة السابعة ههههه ..
    ((و في السودان، فإن زعيم الجعليين عبد الله ود سعد،و حلفائه من القبائل الشمالية، و بحكم التضاد التاريخي، و معارضتهم للدولة المهدية بزعامة الخليفة عبد الله التعايشي، الذي ساندته قبائل الغرب، و الوسط، قد كانوا هم الحليف التاريخي للإحتلال الإنجليزي. فقد تأكد للخليفة عبد الله، أن عبد الله ود سعد، قد كانت له مراسلات مع قائد جيش الإحتلال، كتشنر الذي عسكر بجنوده في دنقلا، بعد إحتلالها. لذلك كان زعيم الجعليين، يراسل كتشنر، و يدعوه للأسراع بالتقدم جنوباً لإنهاء دولة المهدية، و كان يعده بالدعم و المساندة.
    و عندما علم الخليفة عبد الله بذلك، إستدعى عبد الله ود سعد، إلى أم درمان، و وبخه على ذلك، و طلب منه أن يخلي المتمة لكي تكون إحدى نقاط تجمع جيوش المهدية بقيادة محمود ود أحمد، ))

    ((عبدالله ود سعد وعد كتشنر بالدعم والمساندة ))!!
    ثم اكتشف الخليفة خيانته و مع ذلك اكتفى بتوبيخه !!!
    ((المجموعة من الجيلي إلى ودي حلفا ساندت كتشنر في القضاء على الدولة المهدية ))
    يا تري من يكونوا هؤلاء ومن أين:
    ود النجومي ، قرجة ، عثمان أزرق ، النور عنقرة ...إلخ
    هؤلاء قادة يا سادة قدموا أرواحهم مش أي كلام !!
    واين يضع المكتوب أجدادنا الذين استشهدوا أو جرحوا في كرري ؟
    يا سمعة نوعية الكتابة دي أصلا ما غريبة على ..
    في نوعية بتخت الشاي وتشغل الشريط و تيبدأ العك محل يرسى يرسى ..
    وبقدر تكرار جرعات ( الشاي) بتتكرر الأفكار ..
    وكلما دار شريط الغنى بتدور وتلف معاه العبارات والفرضيات لتي تولدها اللحظة ..
    واخدين بالكم يا د. المشرف وأستاذ علي؟
    للنفس في مكاتيب الخلق شؤون.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-15-2017, 06:46 AM

جمال ود القوز
<aجمال ود القوز
تاريخ التسجيل: 01-25-2013
مجموع المشاركات: 3283

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: محمد على طه الملك)

    لا يمكنك أكل الكعكة والاحتفاظ بها في نفس الوقت ..
    ولايمكنك اللعب بالنار دون أن تحرقك ..
    الدعوة لانفصال دارفور دعوة مفزعة جدا ولا أعتقد أن أي انسان حصيف وقلبه على هذا الوطن يمكن وبعد تجربة الجنوب المروعة التي يدفع ثمنها الملايين الآن ودون أي جريرة أن يدعو لانفصال جديد أو حتى أن يهدد بمثل هذا الكرت المحروق والميت , لماذا كل هذا الوجل من الدعوة لانفصال دارفور؟ أعلمتم ياسمعة الآن خطورة ما تم التجييش له في الآونة الفائته من خطاب عنصري فالت وغير مسؤول يتم توجيهه وبلا أي فرز لكل مكون الشمال الاثني ؟ يجب ان تدركوا ان ما يحدث الآن هو افراز حتمي ونتاج طبيعي للمد العنصري الذي مافتئت بعض أفراد المعارضة الدارفورية تتناوله وتطرحه وبكثافة في أدبياتها وعبر ممثليها , حقيقي أدهشتني الصورة الماثلة أمامي الآن !! رفض بصورة قاطعة بل تخطى الأمر للتمسك بالبقاء ضمن سودان واحد الدعوة لفصل الاقليم الشمالي نكاية في من تناولوا فكرة انفصال دارفور من الشماليين !! فرغم إنه طرح طفولي ومضحك جدا كونه ياتي في محاولة لاسكات أي أصوات شمالية تتناول مجرد تناول طرح فكرة انفصال دارفور !! التي تناوتها المعارضة الدارفورية وهددت بها ونادت بها بعض الحركات صراحة ومن وراء حجاب بصورة ضمنية الا ان هذا أمر جد محير ويدعو للدهشة !! لماذا هذه الازدواجية !! فان كنت اصلا كمعارض أو كحركة مسلحة او داعم لها رافض لمسالة انفصال اقليم دارفور وتقرير المصير وعالم بخطورة هذا الأمر لما تتناوله اصلا في خطابك ؟ ولماذا تطرحه ؟ وتلوّح به بين الفينة والأخرى ؟!! ما المغزى من ذلك ؟ هل الأمر مجرد رفع لسقف المطالب أم هو تهديد حقيقي بالانفصال ؟ اليس لهذا الأمر من تبعات ؟ الم يفكر أحد في ذلك ؟ أي طرح عنصري مثل الحاصل لابد له من تبعات وعنصرية مضادة كما اسلفت سابقا وأي دعوة غير مسؤولة لابد لها من تبعات وارتكاسات وقد لايمكن تدارك نتائجها أو حتى اللحاق بها وايقافها تماما كما حدث في كارثة انفصال الجنوب يبقى الناس عشان ما تكون حالمة تبعد تماما من هكذا اطروحات عنصرية لان الحركات والمعارضة الدارفورية تأكد عبر خطابها كل يوم ان المشكل الدارفوري لا يمكن حله الا باستئصال الشمال بكل مكوناته وان مشكلتهم ليست ضد النظام الحالي وانما ضد كل مكون الشمال الاثني وهذا لعمري قمة الخطل وفيه من العبث بحياة مواطن دارفور بصورة تفوق مايفعله وقد يفعله نظام الكيزان المجرم . إن لم يتم ايقاف هذا المد العنصري والتوقف تماما عن التلويح بانفصال دارفور والارتهان لمشيئة الجهات التي تدعم الحركات بالمال والسلاح فالانفصال آت لا محالة ولو كره ذلك الكثيرون . الدعوة للانفصال مثل كرة الثلج تبدأ بحق تقرير مصير ثم تتحول لانفصال حين يتناولها الشماليين ثم تمسي انفصال على الارض عندما يصبح الأمر بيد الغرب الداعم ثم يتم التنفيذ على الارض باستفتاء عبيط كما حدث للجنوب . فاخير الناس توعى شوية وتعرف هي قاعدة تقول في شنو قبل فوات الأوان ووالله ما ليك أي حق ياسمعة تحتفي بكلام السناري المرتبك والمتناقض ده لانك من اكبر داعمي الانفصال عبر اطروحاتك المكتررة وطرقك الرتيب في تنمية العنصرية المضادة بخطابك العنصري الفج والعبثي الذي لايعبأ بأي مآلات قد يدفع ثمنها الأبرياء .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-15-2017, 02:49 PM

A.Razek Althalib
<aA.Razek Althalib
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 11676

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: جمال ود القوز)

    ول ابا سماعين
    حبابك الف

    Quote: السناري (هبش) حتة صعبة في وجدان الانسان المركزي و الحمدوي

    ههههخا
    ما عارف كيف فات على د. حمدي في مشروعه المتطفل مثلث حمدي (الكعوك) أن الاقتصاد في ابسط تعريف له هو حركة مجتمع
    وانه يقوم بعكس كل النظريات الاقتصادية وذلك بأن تكون مناطق الانتاج الثرية غير مستفيدة وتوجه مواعين ضخ العملة الصعبة خارجه لمناطق الاستهلاك الفقيرة ..
    تذكرت تساءل د. نافع عن قبيلة د.غازي بصيغة "انتو الحلبي ده قبيلتو شنو"
    واظن أن د. نافع كان يقصد د. حمدي
    طبعا على نمط كل قرد يطلع شدرته والما عندو حاكورة يشوف ليهو حاكورة وما يبقي مودر ساكت..

    د. منصور خالد اكدها في أكثر من منبر واختار لنفسه مملكة الجعليين في بربر

    ملاحظ جقلبة اخونا عاصم الحيمرق من المولد بدون حمص على نمط دار أبوك لو خربت شيل منها عود..
    الورجاغ عادل امين انفعل بشدة وبقي زي المودر البكوس خشم البقرة..

    طبعا من بعد التحية لمولانا الملك الذي جلي انقلاب ثورة الانقاذ على حكومة الغرابة التي شكل ابناء القبائل العربية قمة هرمها السياسي كما كان يحلو اجريدة ألوان نعت شرعيتها التي اعقبت ستطاشىرات ظلم النميري وحملات الكشة التي استهدفت شباب الغرابة الطامحين لحياة افضل تفتقر لها مناطقهم.

    سأعود للقراءة والتشريح


    مودتي للجميع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-15-2017, 05:36 PM

أحمد الشايقي
<aأحمد الشايقي
تاريخ التسجيل: 08-08-2004
مجموع المشاركات: 13569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: A.Razek Althalib)



    سلخانة فكرية كبير الجزارين فيها السيد السناري

    وفيها العديد من الكرشجية يساعدون

    مفكرين بسواطير تماماً مثل باشحكيم الاسنان في الستينات

    ليس لديه علاج لوجع الضرس سوى قلعه

    كل ما ادلهمت مدلهمة بحثوا عن انفصال جديد

    وتوهموا أن اعمال الساطور في جسد الوطن ربما كان هو الحل

    ولم يدركوا أنهم الأطباء الخطأ في الوقت الخطأ في الظروف الخطأ

    هي القابلية للاستعمار والقابلية للتفكك في حالتنا والقابلية لأذية النفس

    وبعد أن (يصبح الصباح) يكتشف اهل البيت أن القدر لديهم لكن

    الاثافي عند جيرانهم ويدخلون في نوبة سلخانة أخرى جديدة

    بريطانيا التي تؤؤي السيد السناري تحتفظ بشمال ايرلندا منذ ألف سنة

    ولا توافق على فكرة الانفصال بأي ثمن حتى لو كان اختلاف المذهب

    الديني واختلاف العرق واختلاف الثقافة واللغة وحتى اختلاف الجزيرة

    ولو اقترح لها نفس الأفكار لطردته اخر النهار

    احمد الشايقي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-15-2017, 10:36 PM

اسماعيل عبد الله محمد
<aاسماعيل عبد الله محمد
تاريخ التسجيل: 08-26-2007
مجموع المشاركات: 2309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: أحمد الشايقي)

    تحياتي ول ابا ولد الطالب
    Quote: طبعا على نمط كل قرد يطلع شدرته والما عندو حاكورة يشوف ليهو حاكورة وما يبقي مودر ساكت..

    القاعدة دي لو طبقت في السودان كتيرين بطلعو(كعوك)سايت..
    Quote: ملاحظ جقلبة اخونا عاصم الحيمرق من المولد بدون حمص على نمط دار أبوك لو خربت شيل منها عود..
    الورجاغ عادل امين انفعل بشدة وبقي زي المودر البكوس خشم البقرة..
    اخونا عاصم راس السوط هابشو ... و الورجاغ عادل(فص) في الاخر حيستسلم و سوف يترك الورجغة و سيخضع للامر الواقع..
    Quote: طبعا من بعد التحية لمولانا الملك الذي جلي انقلاب ثورة الانقاذ على حكومة الغرابة
    مولانا جلا حاجات كتيرة في سلسلة مقالات السناري و ركز على جزئيات صغيرة ..
    منتظرين عودتك المهمة جدا وسط هذا البحر المتلاطم من المحاولات اليائسة من كتاب المدرسة المركزية القابضة والمقصية و الرافضة للاخر للدفاع عن الباطل..

    شكراً اخي احمد الشايقي على هذه المشاعر الانسانية الصادقة ..لكن :(النوايا الحسنة وحدها لا تبني وطناً)..

    الحبيب / علي عبد الوهاب عثمان
    Quote: الحبيب إسماعيل .. صدقني أنا أحب أقرأ رأيك مباشر .. خلينا من كتابات وتنظر الاخرين
    لأن الرأي المباشر إختصار للزمن .. وأقرب طريق للحقيقة ..

    لي عودة بكل تأكيد لطرح رأيي حول اطروحة السناري التي اتفق معه فيها بنسبة كبيرة .. وذلك بعد الانتهاء من نشر كل سلسلة مقالات السناري ..


    افصلوا الشمالية-8
    إستراتيجيات الخطاب الشمالي

    منصور محمد أحمد السناري – بريطانيا
    [email protected]

    " إذا أردت السيطرة على الناس، أخبرهم أنهم معرضون للخطر، ثم حذرهم من أن أمنهم تحت التهديد، ثم خون معارضيك، و شكك في وطنيتهم". هتلر
    ذكرنا في الحلقة الماضية، أن المجموعة الشمالية، ربيبة الإستعمار، و التي تقطن المنطقة بين الجيلي و حلفا، و التي ورثت حكم السودان بعد خروج الإنجليز، قد أنتجت خطاباً تضليلياً، يقوم على مجموعة من الأساطير و الخزعبلات، غرضه الأول، هو الحفاظ على الإمتيازات الموروثة، و إستمرارية هيمنتهم على جهاز الدولة السودانية، و مقدراته من وظائف و أموال، و إرهاب و تشنيع كل من تسول له نفسه، إعادة النظر في هذه الهيمنة، أو مساءلتها، أو كل من يطالب بإعادة النظر في الوضعية التأريخية للدولة السودانية، أو المطالبة بالقسمة العادلة للسلطة، و الثروة في السودان بين سيد أحمد، و أوهاج، و أبكر، و تية، و " أهل العوض." لاحظ الثورة العنيفة على الكتاب الأسود، من قبل الشماليين،و الذي لم يفعل كاتبه غير اللجوء إلى أرشيف جهاز الدولة، و إخراج الإحصائيات للسودانيين. و كذلك لاحظ الثورة على عرمان، و من قبله الدكتور، منصور خالد بسسب مساندتهم للهامش. كذلك لاحظ حديث بعض القراء هنا المستمر، عن الكف عن هذا الحديث، و التركيز على النظام الحالي، فالنظام الإسلاموي الحالي، هو نتاج، و ليس سبب، هو محصلة تراكمات أخطاء الجماعة الشمالية منذ الإستقلال، و بالتالي لا دخل لبحراي، و تية، و أبكر، و أهل العوض في ذلك. و قد إستعرضنا في الحلقة الماضية، إحدي هذه الإستراتيجيات، و هو إشهار سلاح العنصرية. و اليوم نواصل الحديث عن بقية إستراتيجيات الخطاب الشمالي التضليلي.
    2.التخويف من ضياع العروبة في السودان: أولاً السودان في الأساس، قطر أفريقي من الوجهة الحضارية، و الجغرافية. أما الوجود العربي الأقلوي، فهو وجود طارئ على السودان. و العرب، أو المستعربين، أو المتعوربين، هم أقلية من الناحية العددية في السودان، مقارنة مع الجماعات الأفريقية، في أقصى الشمال و الغرب و الشرق. لذلك فالثقافة العربية في السودان، ثقافة غالبة، و ليست ثقافة أغلبية، و الفرق واضح بين الأثنين. و لكن العربسلاميين دائماً ما ينكرون هذه الحقيقة المرة. لذلك عندما ذكر مراسل الجزيرة السابق بالخرطوم/ إسلام صالح من أن نسبة العرب في السودان لا تتجاوز 30%، أوقفوه، و أغلقوا مكتب القناة. السودان بلد قائم على الأوهام و الأساطير. أذكر أن الشيخ بابكر بدري قد ذكر في مذكراته، " تاريخ حياتي"، أنه قد كتب في بدايات القرن الماضي مقالاً ذكر فيه، أن الدناقلة نوبة، و قد قابله في اليوم التالي مجموعة من أصدقائه المتعوربين، و قالوا له كيف تقول أن الدناقلة نوبة، فقال لهم هذه هي الحقيقة، كما أنني لدي أصدقاء دناقلة قابلتهم، و لم ينكروا ذلك. فعندها قال له اصدقاؤه نعم نحن نعرف ذلك، لكن الحقائق دائماً لا تقال للناس. كما أن ضياع العروبة، أو بقائها شأن يهم جماعة من الجماعات السودانية، لكن ما دخل أونور، و كوكو، و إسحاق في ذلك؟؟؟!!
    لكن بالرغم من كل ذلك، ظلت الأقلية الشمالية، تتاجر، و ترتزق بفكرة حماية العروبة في السودان من الضياع، لدى شيوخ الخليج، و تمارس التخويف لدى الجماعة العربسلامية، و الإتهام بالإنقضاض على العرب، و إبادتهم من قبل ما تسميه "بالحزام الأسود". و هنا أذكر أن أحد الصحفيين في العام 1994، قد أجرى حواراً صحفياً مع الكاتب، و الروائي الراحل الطيب صالح، في جريدة الخرطوم. و من ضمن ما ذكر الطيب صالح، في ذلك الحوار، هو إتهام غليظ للمجموعات الأفريقية بالتربص بالقضاء على العرب في السودان. فقال الطيب صالح للصحفي: " إذا نظرت لما حدث للعرب في الأندلس، أو في شرق أفريقيا، كانوا هناك لقرون، ثم قاموا عليهم فجأة، نكلوا بهم، وقطعوا دابرهم، و طردوهم شر طردة، لذلك أنا لا أرى أي ضمان لما نحن عليه في السودان." و هذا مما حدى بالكاتب الدكتور/ حسن موسى، أن يرد على الطيب صالح في جريدة جهنم التي كان يحررها من فرنسا، رداً شنيعاً، أن قال له: " أنت عبد شايقية ساكت، مالك و مال العرب، ينقطع دابرهم، أو يندبر قاطعهم، و هل أنت العرب ديل أوكلوك حتى تتكلم باسمهم، ثم العرب ديل أنت أمشي لهم، و قل لهم أنا عربي، كما قاموا عليك، و قطعوا دابرك أنت نفسك". و إضافة لهذا كان يتردد كثيراً، في منتصف الثمانينيات، و بداية التسعينيات، إبان صعود حركة المقاومة الجنوبية، في أجهزة الإعلام الرسمية، حديث مختلق منسوب للدكتور/ جون قرنق،" في أن العرب خرجوا من الأندلس، بعد ثمانية قرون، فليس غريباً أن يخرجوا من السودان بعد أربعة قرون". و كل هذا مجرد هراء، و لكنه وسيلة فاعلة، للتخويف و الإبتزاز، و تغبيش الوعي لدى العوام، و محاولة لإخفاء الأسباب الحقيقية للصراع في السودان.
    3.الإنزلاق إلى الإتهامات اللاموضوعية: يلاحظ المراقب السياسي، أنه كل ما نهض شخص، أو جماعة سياسية، تنتقد هيمنة، و إنفراد الشماليين، بالسلطة و الثروة في السودان، يترك الخطاب الشمالي موضوع المناقشة، و الذي هو في هذه الحالة هيمنة أقلية محددة على سلطة، و موارد بلد معين، و يسارع إلى إثارة أشياء لا علاقة لها بموضوع المناقشة. و هنا أطلق على مجمل هذه الأشياء بالإنزلاق إلى اللاموضوعية. و من مثل ذلك الإتهامات الشخصية، مثل أن هذا الشخص حاقد، أو لديه مرارات شخصية، و في الغالب الأعم، أن هذا الشخص كان له علاقة بواحدة شمالية، و عندما أراد أن يتزوجها، رفضه أهلها. و أوضح مثال لذلك الحديث المتكرر عن قصة زواج علي الحاج. و أنا لا أدري ما هي مشكلة الشماليين مع زواج بناتهم، هل الشماليات أجمل من بقية بنات السودان؟؟!!!
    كذلك لاحظ الإتهامات، و الإشاعات الكثيرة، التي كانت تدور حول الدكتور/ منصور خالد، و ياسر عرمان بسبب مساندتهم لقضايا العدالة، و المساواة في السودان. " منصور ساند الجنوبيين لأن حبوبته دنكاوية، أو أمه سرية، أو لأنه لقيط، أو ود حرام". هذا مع أن الثابت في هذا السودان، و بسبب الإستلاب الناتج من الخطاب العروبي، أن الكثيرين يخفون أصولهم العرقية، و يتبرأون من العرق الزنجي تبرأهم من الجزام. لذلك تحدى القيادي في الحزب الشيوعي/ الخادم عدلان في إحدى لقاءاته بأسمرا زعماء الطائفية، إن كان بمقدورهم أن يكشفوا أنسابهم الحقيقية، و النسب وهم مختلق، كما ذكر ابن خلدون.
    و تعقيباً على ذلك كله، ما هي علاقة الحديث عن مشاكل توزيع السلطة، و الثروة في السودان، و إنصاف المظلومين، بهذه الأراجيف، و الإشاعات؟؟؟ّّ و لو كان كل ذلك صحيحاً، هل هذا يمنع البشر من الحديث عن مشاكل الظلم الإجتماعي في السودان؟؟! لكن من واقع تجاربي في الحياة، فإن السودان من أكثر بلدان الدنيا، التي تدور فيها الأحكام غير الموضوعية على الأشياء. فلو قلت لشخص مثلاً، أن فلاناً هذا شاعراً مبدعاً، ينبري أحدهم للتو قائلاً، " ياخي هذا حلبي ساكت، أو هذا فلاتي موهوم ساكت". لكن يا أخي ما هي علاقة، كون أنه شاعر مبدع، بقصة أنه حلبي، أو فلاتي؟!" لكنها مسألة عدم الموضوعية، في الأحكام السائدة في السودان منذ القدم، و إلى اللحظة.
    و نواصل في الحلقة القادمة إن شاء الله.



                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-16-2017, 03:15 AM

adil amin
<aadil amin
تاريخ التسجيل: 08-01-2002
مجموع المشاركات: 15075

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: اسماعيل عبد الله محمد)

    Quote: الورجاغ عادل امين انفعل بشدة وبقي زي المودر البكوس خشم البقرة..


    وجاغ يا م############...
    هسة حدد انتو بتتكلمو عن المركز ام عن الاقليم الشمالي ؟؟
    وانا بنزل وثائق وحقائق وبرطح اسائلة انتو اعجز واجبن من ان تجاوبها وكلامي بتشوفو ورجغة يا معقدين ذى كلام جون قرنق ومحمود محمد طه يا خدم جمهورية مصر العربية وعبدالناصر عقاب الشيوعيين
    لا تعلموا ابناء السفلة !!!
    الفرق بين السياسة كعلم قبل الاستقلال1934-1956 اخرج الانجليز من السودان بطريقة راقية والسياسة كخساسة بعد الاستقلال 1 يناير 1956دمرت السودان وقتلت ملايين السودانيين هو الفرق بين متعاطييها في المرحلتين وصاحب العقل يمييز...ويفرق بين القبائل والكعوووك...*
    ***
    الكعووك نبات سلعلعي متسلق يدمر اشجار القطن في مشروع الجزيرة ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-17-2017, 01:41 AM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 03-14-2007
مجموع المشاركات: 8380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: adil amin)

    وصلا لما انقطع :
    آخر الكلام
    هو كمان الكلام بقروش ؟
    نعم بقروش لو كان المقصود القيمة الايجابية لناتجه الثقافي أوالاجتماعي ..
    أما إن كان الكلام ثالبا فلا قيمة له بالمطلق ..
    هذا المكتوب وعرضا اسميته مكتوب وإن هو إلا رسالة ..
    يبدو جليا من دانميّتها أن الفكرة تدور حول محور واحد يتيم ..
    سيطر تماما على فضائها العام ..
    فبدت العبارات عاجزة عن الانطلاق التلقائي ..
    بافكار أومعلومات جديدة موثوقة تثري المضمون ..
    الشاهد أن الرسالة تعود مرة تلو أخرى إلى حيث نقطة البداية تماما كما لاحظتم في المداخلة السابقة ..
    فتجتر ذات الفكرة وتعيد ترديدها قبل أن تضيف معلومة جدلية ..
    أو فرضية متخيلة من باب التنابذ والازدراء بالآخر ..
    ولإن جاز لي تشبيه تلك الدانمية فسوف أشببهها ( بجمل العصارة ) ..
    ذلك الذي شٌد وثاقه إلى شعبتها ..
    كلما أكمل دورته وعاد إلى نقطة البداية ..
    صبوا له المزيد لكي يواصل دورانه حول ذات المحور..
    غير أن السؤال الأهم لمن هذه الرسالة ؟
    من هم المخاطبون بها ؟
    دعوني أعود بكم لمداخلة الأستاذ كبر المهمة التي جاء فيها :
    Quote: هذا خطاب متطابق مع خطاب الطيب مصطفى ، عبد المنعم سليمان ، محمد الزاهد..وكلهم مارقين من الجبهة الإسلامية (يعني نظام كيزان حردانين)..!

    وضع هذه الإضاءة في الاعتبار ربما بيسر الكشف عن ملاحظات جديرة بالاهتمام ..
    منها أن روح الرسالة جاءت في سياق كتابات المذكورين العنصرية ..
    وهي كتابات موازية لمنهج ما عرف بالكتاب الأسود..
    كيف؟
    معلوم ان الكتاب الاسود نفسه أعدته هذه العصبة الاسلامية قبيل المفاصلة ككتيب احصائي..
    كان الغرض منه تحقيق قدرمن العدالة ..
    في توزيع السلطة وفرص التوظيف بين الاسلاميين على أساس جهوي ..
    بعد أن اختلت كفة الوظائف اثر سنوات التمكين الأولى..
    ولكن عندما وقعت المفاصلة وانشق الاسلاميون إلى تيارين ..
    استغل التيار الذي عُزل ذلك الكتيب الاحصائي ..
    ونجح في تجيش حركة مسلحة جهوية لم يغب عنها الطابع الإثني ..
    كانت النواه التي مهدت لظهور حركات مسلحة أخرى موازية ..
    غير أن الأمانة تقتضي القول أن التجيش أخذ طابعه الاجتماعي الجهوي عند بداياته ..
    بغية اقناع واستقطاب مجنديين لحركات المقاومة التي بدأت في منازلة النظام ..
    ولعل تلك الاستراتيجية اكتسبت قدرا من المصداقية ..
    وفق ما بدت عليه صورة القيادة العليا للدولة عقب المفاصلة ..
    البشير ، علي عثمان ، نافع ، الجاز ، مجذوب الخليفة ، العتباني ، قطبي المهدي ..
    ومن العسكريين بكرى ، عبد الرحيم ، صلاح قوش وغيرهم ..
    الامر الذي أضفى على جهاز الدولة سمة جهوية ظاهرة للعيان ..
    استغلها التيار المنشق ووظفها لغاياته..
    يفهم من ذلك ..
    أن الكتاب الأسود على الرغم من توسيع نظرته وادبياته الناقدة ..
    لتشمل الفترة من استقلال البلاد إلى راهن الحكم ..
    وتفسير الاختلال في موازين توزيع السلطة والثروة ..
    وفق فرضيات اجتماعية جهوية موّهت واعمت دور الايديولوجيات ..
    وأثر تطبيقاتها المباشرة لشعارات التطهير والتمكين ..
    غير أن الملاحظة الدقيقة تقتضي القول ..
    بأن توظيف التفسير الاجتماعي الجهوي لم يكن بمعناه العام الشائع هدفا للكتاب الأسود ..
    ولا كانت الغاية الاستهداف المباشر لمكونات الشمال النيلي الاجتماعية كما بدا ..
    بل كانت الغاية المباشرة إثارة حفيظة مكونات جهوية وإثنية بعينها..
    واستقطابها للتجنيد في صفوف المقاومة التي شرعت في منازلة الحكم كما تقدم ..
    فكانت النتيجة المقابلة لجوء الحكومة بدورها لتوظيف التنوع الإثني الجهوي..
    ودعمه وتسليحه لمواجهة جيوب المقاومة المتصاعدة ضده ..
    و بلغت المواجهات أسوأ مراحلها الإنسانية بتضخم أعداد الضحايا من المدنيين العزل..
    فانتبهت القوى الدولية وتدخلت بقوتها العسكرية لحفظ السلام ..
    ومواجهة قيادة النظام بتهم جنائية دولية مقرونة بعقوبات اقتصادية ..
    كل ذلك لم يحد من تصاعد الصراع المسلح ضد السلطة ..
    إلى أن بلغ قمته باجتياح حركة العدل والمساواة قلب السلطة في العاصمة ..
    لعل اخطر ما اسفرت عنه تلك المواجهات الدامية أرقام الضحايا والنازحين المهولة ..
    فضلا عن تدميرها للثقة بين المكونات الاجتماعية وتفتيتها للحمة تساكنها السلمي ..
    بظهور كتلة الجبهة الثورية انتقل الصراع بين الاسلاميين لفضاء آخر..
    حيث أبدت المفرزة الاسلامية المنشقة من خلال تنظيمها الحزبي ..
    قدرا من المرونة يسمح بتعاونها وتنسيقها مع بقية الممانعين للنظام الحاكم ..
    وشرعت بالفعل في تنشيط مكونها المدني فشهدنا انتقادات كمال عمر اللاذعة ..
    وتحريضات قيادة الحزب من لدن المرحوم الترابي وشيخ السنوسني وغيرهم ..
    وعادت إلى السطح هذه الرسائل التحريضية ذات البعد الاجتماعي ..
    غير أن موجات الربيع العربي التي تساقطت أمامها العديد من الأنظمة الشمولية العربية ..
    وما تلاها من انتفاضة سبتمر الشبابية التي قمعها النظام بقوة مفرطة ..
    كان لهما الأثر المباشر في أن يعيد الاسلاميون بشقيهم النظر فيما بينهم من صراعات..
    ولكن لاعادة اللحمة وتخفيف الضغط الدولي والمحلي لابد من ثمن يدفع ..
    فكانت ضريبة التقارب التخلص من قيادات اسلامية بارزة ..
    كان لها اليد الطولى فيما حاق بالتنظيم من شقاق..
    عزل تلك القيادات مهد الطريق لتقارب التيار الاسلامي المنشق من الرئاسة ..
    وكان من أبرز مظاهر التقارب خطاب الوثبة ومؤتمر الحوار الوطني ..
    الذي انتهي بتوسيع قاعدة المشاركة في الحكم ..
    وانضمام ممثلين للتيار الاسلامي المنشق وتيارات سياسية أخرى ..
    ولعل ظهور الرسالة التي بين أيدينا الآن بصيغتها التحريضية ..
    متزامنة مع النشاط السياسي لتيار الاسلاميين العائدين إلى الحكم ..
    غايتها الحيلولة دون استثمار الحركات المسلحة والتيارات الممانعة ..
    للمواجهة اللفظة الحادة بين الحكومة ومليشياتها الشعبية والقبلية بسبب قرار جمع السلاح..
    كما لا استبعد أن يكون المستهدف أو المخاطب بهذه الرسالة هو الحزب الحاكم نفسه..
    يعيدون تذكيره بامكانية تنشيط التمرد المسلح من جديد ..
    إذا ما استمر الحزب الحاكم في تعنته وتشديد قبضته الأمنية على الحريات ..
    مع ما يعانيه من أزمات اقتصادية تهدد بقاء سلطته ومكتسبات الاسلاميين برمتها..
    ولعل ما يدعم هذه الفرضية صيغة الرسالة التي اعتمدت على اثارة النعرة العرقية ..
    وهي نفسها سياسة فرق تسد التي اعتادها الاسلاميون عندما يستشعرون الخطر .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-17-2017, 07:31 AM

اسماعيل عبد الله محمد
<aاسماعيل عبد الله محمد
تاريخ التسجيل: 08-26-2007
مجموع المشاركات: 2309

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: محمد على طه الملك)

    افصلوا الشمالية –الحلقة التاسعة



    منصور محمد أحمد السناري – بريطانيا
    "أقسى العذاب، أن توهب عقلاً محتجاً، في مجتمع غير محتج". عبد الله القصيمي
    أسباب فصل الشمالية:
    لقد فرغنا في الحلقات الماضية، من تحليل، و تفكيك، الأساطير، و الخزعبلات، التي روج لها الخطاب الشمالي، خطاب ما بعد الإستعمار، و رسخها في الرأي العام السوداني، و أصبحت كأنها حقائق، لا يأتيها الباطل من بين يديها، و لا من خلفها. و هي في التحليل النهائي، محض أساطير، و أوهام. ثم أعقبنا ذلك، بتحليل الإستراتيجيات، التي اتبعها الخطاب الشمالي، خطاب وكلاء الإستعمار، من أجل تزييف الوعي، و مصادرة الاراء الناقدة، للهيمنة الشمالية، على السلطة، و الثروة، في السودان، بغرض إستمرارية هذه المصالح. و نواصل في هذه الحلقة، و نتعرض للأسباب، التي دعت الكاتب، إلى الدعوة لفصل الشمالية، و التي يعني بها المنطقة الجغرافية الممتدة، من مدينة الجيلي، في شمال الخرطوم، إلى مدينة وادي حلفا، في أقصى الشمال.
    و نكرر مرة أخرى، حتى يمل الاخرون التكرار، أن المجموعة الشمالية، لم تحصل على ما حصلت عليه، من تعليم، و تأهيل مهني، و وضع إجتماعي مميز، إلا بسبب تحالفها التأريخي مع الغزاة على مر العصور. و كل هذا بموارد أدروب، و تية، و أوهاج، و أبكر، و أهل العوض، لأن إقليمها صحراوي، و فقير، و جاف، و مجدب، و لا يساهم إلا بالنزر اليسير في الدخل القومي.
    لذلك تعاونت هذه المجموعة، مع الإحتلال الأنجليزي، و قبله مع الإحتلال التركي، بعد هزيمة الشاقية، و اخرون بعد معيركة كورتي، و سهلت مهمته، في الإجهاز على الدولة المهدية، بزعامة الخليفة عبد الله التعايشي. و من ثم استوعبها الإحتلال، في جهاز الدولة، كصغار موظفين، و كتبة، و خدم. و هذا أتاح لها فرص التعليم، و التأهيل المهني، و الترقي الإجتماعي، أكثر من غيرها، من بقية المجموعات السودانية. و عندما خرج الإحتلال، أورثها جهاز الدولة.
    و عشية الإستقلال، عام 1956م، وجدت المجموعة الشمالية، نفسها في وضعية، أفضل من بقية السودانيين، في الشرق، و الغرب، و الوسط. و لكن بسبب قصور وعيها، و نرجسيتها، لم تنظر لتلك الوضعية، كنتاج صيرورة إجتماعية تأريخية، و إنما نظرت لها كوضعية، بيولوجية، جينية، وقفاً عليها وحدها. و من ثم لم تلتفت لقضية العدالة الإجتماعية، و المساواة، و إنما ركزت بعناد، و إصرار غريب على ديمومة تلك الهيمنة، و ما تبعها من إستعلاء غريب على بقية أبناء السودان الأكرمين.
    لذلك ظل التداول للسلطة، منذ الإستقلال، في العام 1956م، و إلى اليوم، و مع تقلب أنظمة الحكم، من ديموقراطية، إلى عسكرية، فقط محصور داخل المجموعة الشمالية. و لهذا السبب، يلاحظ المراقب، أن الصراع السياسي، في السودان دائماً، لا يصل لمستواه الطبيعي، كما يحدث في بلدان ثانية، كالعراق مثلاً، في شكل محاكمات، و تصفيات جسدية، و مذابح، و مع شناعة الأخطاء التي ترتكب أحياناً، كضرب الجزيرة أبا من قبل نظام مايو.
    ذكر الدكتور/ سلمان محمد أحمد سلمان، في كتابه، " السودان حروب الموارد، و الهوية،" أن المعارضة الشمالية الحالية، و على الرغم من معارضتها، لنظام البشير، إلا أنها لا تقبل إذا تمكنت قوات الجبهة الثورية مثلاً، من الوصول إلى الخرطوم، و إقتلاع نظام البشير. لاحظ عزيزي القارئ، أن الصادق المهدي، عندما علم بدخول الدكتور/ خليل إلى أم درمان، سارع على التو إلى القصر الجمهوري، و جلس في منصة واحدة مع البشير، و طالب بإنزال أشد العقوبة على الغزاة، كما أسماهم، ناسياً أنه هو نفسه، قد غزا أم درمان من قبل، فيما عرف بأحداث الجبهة الوطنية، في يوليو 1976. كما لاحظ الان، أن أغلب الكتاب الشماليين، في أجهزة الإعلام، يرفضون علناً محاكمة مرتكبي جرائم الحرب، في دار فور، في محكمة الجنايات الدولية، في لاهاي، متعللين بمسألة الحفاظ على سيادة السودان، لكنهم لا يناقشون مصير الضحايا، العشرة الاف باعتراف البشير، و الثلاثمائمة ألف، بتقديرات الأمم المتحدة. و السبب لأن الضحايا من الهامش، و لو كانوا شماليون، لاختلف الموقف، لأن هؤلاء دمائهم أغلى من دماء أبناء الهامش.
    لذلك تسود في مجرى الصرع دائماً، عقلية العفو، و عفا الله عما سلف، و أن هؤلاء أبناء عمومتنا. فهم الان فصلوا الجنوب، و يتحدثون همساً عن فصل دار فور، و غداً الشرق، و السبحة كارة، حسب تعبير الحاج وراق. و في كل ذلك يتعاملون مع السودان، بعقلية الإمتلاك، كأنه مزرعة خاصة بهم، يحددون من يبقى فيه، و من يجب أن يذهب. و مع هذا، هم أنفسهم ينسون أنهم مجموعة طرفية، و أقلية عددية، لا يتجاوز تعدادها المليون، و بنسب مئوية لا تتعدى 5%، فبأي منطق يهيمنون على أكثر من 90%، من مقدرات السودان، في السلطة، و الثروة.
    و الناتج لهذه الهيمنة، هو الحروب الأهلية المستمرة، و شلالات الدم الجارية، و إنفصال الجنوب، و إهدار موارد السودان الإقتصادية، و البشرية، و التدهور المريع، في كل أوجه الحياة، في السودان. لذلك على النخبة الشمالية، أن تتحمل مسئوليتها الوطنية، و الأخلاقية، فيما ال إليه حال السودان، و هي المسئولة لوحدها عن ذلك. و على الرغم من أنني ككاتب، و كمواطن سوداني، لا أؤمن مطلقاً، بفصل أي جزء، من أجزاء السودان، بما فيها الجنوب الذي ذهب إلى سبيله، و إنما أن يكون هناك سوداناً، واحداً و موحداً، بوجود دولة مواطنة عادلة، تسود فيها العدالة، و المساواة، لكل السودانيين، بغض النظر عن، ألوانهم، و لغاتهم، و أديانهم، و خلفياتهم العرقية، و أن يحكم السودان، أوهاج، و تية، و أبكر، و أهل العوض، كما حكمه عمر البشير.
    و لكن بسبب تعنت النخبة الشمالية،واحتكارها لحكم السودان، و تخريبها للسودان، و تجزئته، و رفضها لأي تسوية للأزمة التاريخية، و بسبب الأطروحات الكثيرة الرائجة الان في سوق السياسة السودانية، أرجو أن أقدم تصوري لحل يجنب السودانيين، ما تبقى من ماسي، و ذلك أن نفصل الشمالية من بقية أجزاء السودان المتبقي، و ذلك للأسباب الاتية:
    1.يعتبر الإقليم الشمالي من أفقر أقاليم السودان، فهو صحراء، جرداء، قاحلة، طاردة، و لا يساهم إلا بالنزر اليسير في الدخل القومي. ففي حالة إنفصاله، لا يعاني ما تبقى من السودان من أي فقدان كبير في الموارد. لاحظ الأزمة الإقتصادية الحالية، التي يعاني منها كل السودان، و السودانيين، لسنوات قادمة، بسبب إنفصال جنوب السودان، و فقدان أكثر من 70% من الموارد النفطية، ففي حالة إنفصال الشمالية، لا يحدث ذلك.
    2.كذلك لا يفقد السودان مورد بشري كبير، فهم أقلية لا تتجاوز المليون، لاحظ بإنفصال الجنوب فقدنا حوالي العشرة مليون كادر بشري.
    3.يتخلص السودان من الشمالية كعبء على بقية السودان، فالشمالية لا دخل لها غير الدخل القليل العائد من ميناء وادي حلفا، و قليل من القمح، و البلح، كما أنهم منتشرون بشكل كبير في كل مناطق السودان الأخرى، و بخروجهم من تلك الأقاليم، يتوفر مقدار كبير، من الوظائف لأبناء الأقاليم المهمشة، في مناطقهم.
    4.تنتهي الهيمنة العصابية، لهذه المجموعة، و من ثم يمكن أن يسود جو صحي، أو علاقات صحية، تنهي التوتر، و الإستقطاب الجهوي الحاد، و تتوقف الحروب الأهلية. و من ناحية المنطق، إذا كان جسد إنسان معين، يعاني في عضو ما، فمن الأسلم بتر العضو الذي يسبب المشاكل، لا الأعضاء الأخرى السليمة.
    5.بالدعوة لفصل الشمالية، يتم قمع المجموعات الشمالية العنصرية، مصدر المشاكل في السودان، مثل النازي/ الطيب مصطفى، و سحاق فضل الله، و بقية الدوائر الظلامية داخل النظام الإسلاموي، فأنتم ذاتكم نحنا ما دايرنكم.
    و نواصل إن شاء الله في الحلقة القادمة من هذه السلسلة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-17-2017, 07:50 AM

علي عبدالوهاب عثمان

تاريخ التسجيل: 01-17-2013
مجموع المشاركات: 5617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: اسماعيل عبد الله محمد)

    الحبيب إسماعيل بوست مفيد جداً
    والجميل في هذا البوست مداخلات حبينا الملك
    شكراً الملك على الردود العميقة والإتكاءة التاريخية
    متابعين البوست ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-17-2017, 08:22 AM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 06-29-2006
مجموع المشاركات: 3840

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: علي عبدالوهاب عثمان)


    لكل جسد رأس وعقل يفكر
    وإذا قطع هذا الرأس مات الجســد

    إذا مثلنا السودان بالجسد " أيـن يقع رأس هذا السودان"
    الذي إذا إنقطع مات باقي الجسد وتعفن ؟

    سؤال محرض للنقاش
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-17-2017, 12:38 PM

Mahjob Abdalla
<aMahjob Abdalla
تاريخ التسجيل: 10-05-2006
مجموع المشاركات: 5183

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: افصلوا الشمالية .. (Re: عبدالعظيم عثمان)

    Quote: سؤال محرض للنقاش

    سلام عبدالعظيم
    سودانا ده اصلا مولود مخلقنج و وارد انو راسو و قلبو كلهم في حته واحدة. يبقي القطع من اي طرف ممكن يظل عايش لكن موت سريري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de