منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 13-12-2017, 05:10 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أم السيسي ... وأم البشير

16-05-2017, 11:30 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أم السيسي ... وأم البشير

    12:30 PM May, 16 2017

    سودانيز اون لاين
    الصادق عبدالله الحسن-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    =


    كل ما يمكن استنتاجه مما رشح عن تصريح رئيسنا بالأمس
    على فضائية الجزيرة بشأن موضوع حلايب هو أن رئيسنا لم ولن يحرك ساكناً..

    والأرجح أن الرئيس سوف يبقى – كما عهدناه – رابط الجأش يدّخر سيفه لموعد آخر، ويُبقيه داخل جفيره ليوم كريهة وسداد ثغر.



    حال الرئيس كحال صاحبنا بطل الطُرفة الشهيرة واللئيمة
    الذي كانت سكينه الحادة معلقة يهتز جفيرها في عضده مع حركة تماوج جسمه جيئة وذهاباً
    انتظاراً ليوم أسود آخر لم يجيء ويحين موعده.

    ويتضح مما تتفوه به رئيسنا بالأمس في مقطع الفيديو، وما سفسط به عند الدقيقة 1:15 التي ألمح فيها الرئيس إلى حلايب وخجِل -لا فض فوه - أن يذكرها بالاسم.. يبدو أن مصير المغتصَبة (حلايب) أضحى مُعلقاً بين أم السيسي رحمها الله وأم البشير (متعها الله بعافيتها).



    ...
    ..
    .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2017, 12:43 PM

Salah Zubeir
<aSalah Zubeir
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1730

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    ههههههه وانا قادم من بورتسودان برا" عن طريق هيا عطبرة
    الخرطوم قبل يومين ما يلفت النظر فعلا" هو التحركات
    العسكرية من ما تخرج من بورتسودان الي أن تصل الخرطوم ....
    يقال والعهدة علي الراوي انو قيادة الجيش تعمل علي انفتاح
    13 فرقة (الفرقة 3000 الي 5000) عسكرية من كافة مدن
    الشمال نحو الحدود المصرية ...
    الضحكة الاولانية دي عشان كمية الأكسجين الجديد الذي
    سوف تستنشغه الإنقاذ بفضل البلادة والعبط الذي يتعامل به
    بعض من مناضلينا .... اها كدا خليتوا الساحه لي قيقم وربعه.
    تحياتي الصادق ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2017, 08:34 PM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: Salah Zubeir)

    =
    Quote: ههههههه وانا قادم من بورتسودان برا" عن طريق هيا عطبرة الخرطوم قبل يومين ما يلفت النظر فعلا" هو التحركات العسكرية من ما تخرج من بورتسودان الي أن تصل الخرطوم .... يقال والعهدة علي الراوي انو قيادة الجيش تعمل علي انفتاح 13 فرقة (الفرقة 3000 الي 5000) عسكرية من كافة مدن الشمال نحو الحدود المصرية ...
    قبل أن اضغط وافتح مشاركتك المنعشة والمعبأة بالأوكسجين يا صلاح توقعتُك أن تبادر وتسألني مستغرباً:
    - ما دخل السيدة الهدية ورضية والدة المشير البشير بحلايب وبـ 13 فرقة، وبالحشود وتحركات الجيوش؟!
    كما انتظرت ود البُشرى أن يأتي مستفسراً: ما علاقة المرحومة أم السيسي بمسألة ساس يسوس؟!

    لكنك خالفت توقعاتي يا صلاح، بل وأتيتنا تحمل البُشارة المقتبسة عنكم في الأعلى ناقلاً العهدة "العُمرية" عن راويها..
    وما جاء في مقتبسكم غير مستبعد البتة من قائد فذ كمشيرنا عمر
    والذي سبق أن روت والدته الرواية بنفسها وعلى عهدتها مؤكدة فروسية إبنها وفرادته
    والذي منذ أن كان طري العود عُرف شجاعاً مقداماً لا يتنازل أو يتخلى عن حقه مهما كان تافهاً
    ويُصر على إرجاع ممتلكاته سواء كانت بمثقال قندول "قنقر"، أو حتى أصغر من حبة خردل.


    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-05-2017, 08:43 PM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    لقد مضت أم مُشير السودان تحكي بعضمة لسانها عن واقعة ذات دلالة
    تكشف قوة إرادة رئيسنا، وهي تتلو شهادة حية لواحدةٍ من تصرفات فلذة
    كبدها معها وهي التي حمَلَتْه كُرْهًا ووضَعَتْه كُرْهًا.
    قالت الحاجة هدية:
    Quote: كان عندو “قنقر “معانا وقال لى:
    - يمة قنقرى وينو ؟
    ما اشتغلت بيهو وشلتا القهوة من أمى .. قام مسك يدى وقال لى تانى:
    - يُمة قنقرى وينوووو ؟
    شلتا القهو باليد التانية وبرضو ما رديت عليهو ..
    قام مسك يدى التانية والقهوة اتكشحت .. بعد داك دفرتوا جوه
    الاوضة أنا أضرب فيهو وأمى تضرب فيهو ،
    أمى كانت ماسكاهو قلتا ليها يمة ماتفكيهو لو اتفكا بيعمل فينا مصيبة ..
    أمى فكتو شال الحديدة أم راسين البكسرو بيها السكر زمان
    وضربنى فى عضم الشيطان
    وبما يؤكد ويطمئن أن البشير لن يكتفي فقط باسترداد حلايب التي تزيد
    مساحتها عن العشرين ألف كيلومتر مربع، بل سوف تصل هذه الـ (13) فرقة المدججة
    وتحاصر مكتب السيسي وتضربه في فاخورته الفارغة
    ثم تصل جيوشنا إلى قبر أم السيسي واستخراج رفاتها ليضربها رئيسنا في عضم شيطانها.



    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2017, 08:15 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =



    الراوي الذي تضع العهدة عليه يا صلاح لا نملك – والمؤمن صديق – سوى أن نصدقه حتى إن قال لنا بأن الرئيس عمر البشير أعد وجهّز سبع كتائب، في كل كتيبة سبعين سنبلة، وفي كل قنبلة مائة ألف جندي، وأن هذه الكتائب باتت جاهزة على أهبة الاستعداد للنفاذ إلى مصر عبر أنفاق يجري حفرها تحت جبال اليمن السعيد تمتد من هناك حتى حلايب وتتجاوزها إلى مشارف القاهرة حيث مقبرة أم السيسي.

    ويقال أن المرحومة أم السيسي كانت سيدة وديعة مسالمة طيبة القلب وحلوة المعشر،
    وبذلك تفادت أن يضربها إبنها بمنجله ويحش عرقوبها، أو يرميها بحديدة ذات راسين في عضم شيطانها.

    على العكس من ذلك نجد أن فلذة كبدها تلقى منها بدل القُنبلة قُبلة على خده الأيمن بطعم الفِلفل ومعها وصية بشأن حلايب، ثم طبعت قُبلة لذيذة بطعم "الرُز المتلتل" على خده الأيمن وهمست في أذنه توصيه بموضوع جزيرتي تيران وصنافير:




    وهو ما جعل رئيسنا يضع في بطنه بطيخة صيفي ويبدو مسترخياً في حواره مع الجزيرة ومتفائلاً بإرجاع حلايبنا واستعادة "قنقره" دون حاجة "لأسدنا النتر" أن يزأر ويرسل كل هذه الـ (13) فِرقة من الجيش العرمرم، إضافة بالطبع إلى سلاحه الإستراتيجي المتمثل في حديدته ذات الرأسين الهيدروجينيين.


    فالسيسي يقول أن السيف قد سبق العذل، وأن والدته حذرته: حسك عينك يا فتاح أن تطمع في "قندول القنقر" أصله عيب أوي.. إوعاااا .. ده حتى حرام شرعاً.

    وقد وضع الإبن المطيع وصية أمه حلقة في أذنه، ونفذها بحذافيرها في موضوع جزيرتي تيران وصنافير، ودون أن يتلقى مقابلها حبة خردل أو حبة "رز".




    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2017, 08:32 AM

محمد البشرى الخضر
<aمحمد البشرى الخضر
تاريخ التسجيل: 14-11-2006
مجموع المشاركات: 28602

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    Quote: كما انتظرت ود البُشرى أن يأتي مستفسراً
    لا والله يا الصادق ياخوي! ود البشرى زمااااان قنع من فك طلاسم كتابتك ذات السجع و طريقتك الغريبة في الربط و الاستدلال
    وقرّر يشتري دماغه, فا في الحياة ما يكفي من رهق وخرمجة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2017, 09:32 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: محمد البشرى الخضر)

    =


    عزيزي القاري
    الرجاء والتراجي أن تستمع إلى هذه النصيحة:
    Quote: أوعك تسمع كلام البشرى
    والعُهدة على الحبيب (أحمد محمد عمر) الذي قال هذه الأربع كلمات التامات والطازجات من الطابونة التي اقتبسناها عنه في الأعلى، وذلك في بوست ود البُشرى.

    وكان ود البشرى - الذي اشترى دماغه وسكت عن الكلام المباح- قد جاءنا هذا الصباح وأسمعنا الكثير من النباح وهو يرمينا في صمة خشمنا بـ "نائبتين" على كثرة النوائب التي هدت شعبنا، وتكسرت نصالها في أجسادنا.




    تحياتي وشكري وامتناني يا حبيب..
    ويا خي تعال زورنا مرة مرة ومعاك النائبة تراجي،
    والتي من المؤكد – وكما شهد أحمد - أن وقتك ودماغك لم يضع معها هباءً منثورا. .
    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-05-2017, 10:54 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: الصادق عبدالله الحسن)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2017, 07:32 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =



    الملاحظ أن طبول الحرب التي كانت تُسمع خافتة من بعيد من خلال تعليقات أمثال (غادة شريف) أو عبر صيحات بعض المذيعين المغمورين، تصاعدت في الآونة الأخيرة وازدادت وتيرتها وارتفع إيقاعها لتنتقل إلى أفواه إعلاميين رسميين، ثم إلى كبار الدبلوماسيين وبعض الوزراء والسياسيين في البلدين، وصولاً إلى انزلاق "غُـمة" هرمي السلطة في مصر والسودان.



    ...
    ..
    .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2017, 07:40 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    "الكعة" تبدو وشيكة، لأن الجنرال المصري كـ"شقيقه الكاشف" مفلس مالياً، مفلس سياسياً، شعبيته في الحضيض، استقبلت خزائنه خلال العامين الفائتين مليارات الدولارات قروضاً من صناديق واشنطون، وعشرات المليارات من "الرُز المتلتل" مِنحاً من دول الخليج.

    لكن كل تلك الكُتل المليارية من الدولارات أُهدرت في مشروعات وهمية، أو تبخرت في الهواء، أو تسربت إلى الأبد داخل الجخانين العميقة.



    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2017, 08:15 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    في النتيجة، فإن كل تلك الأموال دخلت على مصر بالساحق والماحق والبلاوي المتلاحقة، والجميع يرى أنه وبرغم الإسعافات والحُقن الوريدية، ومحاولات الإنعاش فإن جسم (أم الدنيا) يذبل يوماً إثر يوم بما يدعو للرثاء، وأن أحوالها تسوء وتتدهور، وأن سمعتها تتردى إلى الحضيض.

    وعموماً فإن مركز (أم الدنيا) يخف دولياً وإقليمياً تحت قيادة هذا الأراجوز، إضافة إلى أن مواطنها البائس لم يذق طعماً لكل تلك الأموال، بل حتى لم ير حبة أرز واحدة، أو يشم قدحتها.



    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2017, 09:04 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    الأنكاء من ذلك أن الأراجوز الأرعن الذي أهدر موارد مصر وثرواتها ومعها كل تلك القروض والمنح بعشرات المليارات، ما يزال يلاحق جيب المواطن المصري المعدم مفتشاً فيه عن المزيد من الضرائب لدرجة أنه وصل وبسذاجة لا يُحسد عليها

    أن يتسول من ذلك المواطن المصري الذي تُعشعش في جيبه العناكب قائلاً: (صَبِّح على مصر بواحد جنيه).



    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2017, 12:05 PM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    الجنرال الأراجوز يحاول عبثاً ترميم أحواله المتضعضعة واستعادة بعض شعبيته المتدهورة، والتي زادتها وسائل إعلامه المسفة ضغثاً على إبالة من خلال تحرشها بالأخ القريب والشقيق الحبيب..

    والأعجب أن السيسي نفسه كان قد جازى تلك الأيادي الشقيقة التي أحسنت إليه وأطعمته "الرز المتلتل" خير الجزاء بأن تفرعن عليها وعضها وغدر بها وأسماها (أنصاف دول).



    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-05-2017, 12:34 PM

Salah Zubeir
<aSalah Zubeir
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1730

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    لي يومين داير اشاغلك في عنوانك البرا دا وقبيل كتا
    علي وشك جات بت عمسيب خلتني النهار كلو خاتي
    لي حصحاصة بلحة بين ضروسي واشيل واكرج فيها
    دا اولا"
    ثانيا" يا حبيب معجب جدا" بي بوستاتك لغة" واخراجا"
    ثالثا" الحمد لله الامات بقن كعنوان ومصدر جذب فقط
    للبوست بي لغته الفخمة في ضرب الحوش اللتنين ...
    رابعا" نسأل الله السلامة وإبعاد شبح الحرب التي
    نحسها نحن ناس قريحتي راحت فما بالك بالذين
    في يدهم القلم .....
    تحياتي الصادق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-05-2017, 08:15 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: Salah Zubeir)

    =

    Quote: لي يومين داير اشاغلك في عنوانك البرا دا
    وقبيل كتا علي وشك جات بت عمسيب خلتني النهار كلو خاتي لي حصحاصة بلحة بين ضروسي واشيل واكرج فيها
    لديَّ إحساس يا هندسة بأن حبيبنا (حصحاص قعر النضم "أبو حتوت") هو الآخر يتضرّس الآن ويلوك الصبر ويتحرّق كعادته شوقاً ليعرف ماذا فعلت (بت عمسيب) وماذا "هببت" مُنى
    حتى جعلتك تكرِّج أسنانك وتمضغ حصاص قعر البلح وتلوك الزلط.

    أما أنا فانطباعي عن بت عمسيب أنها طيبة القلب، وما في جُنانها يتخطى كل الإشارات المرورية وينزلق مباشرة إلى طرف لسانها، وهو ما يجعلها أحياناً لا تُحكم السيطرة على الزر الكهربائي لانفعالاتها الصادقة.

    وكلنا يا صلاح تمر علينا لحظات نتردد فيها بين خيار أن نتحمل تكريج الأسنان أو أن ندفع ثمناً فادحاً كذلك الذي دفعه صاحبك (العوض) وهو يحاول دون جدوى التدخل من فوق الحائط للمساعدة في كبت "انفعالات" ولجم جماح، وكتم "بكاء" جاره ("الطيب").

    ولو اكتفى العوض بتكريج أسنانه مثلما فعلْـت أنت، لما ارتد إليه السهم، ولما انفجرت القنبلة الضخمة وسمع دويها كل أهل الحي فوق أُم رأس المسكين العوض، بدلاً من أن تتلقاها الصابرة المحتسبة (حوّاء).

    فالتحية للعوض ولجاره الطيب، وللصابرة حواء، وللغائب الحاضر (ABUHUSSEIN).

    وعلى ذكر حواء، ننتهزها فرصة لنزجي التحية لحوّاء المنبر ونحلته الأكثر نشاطاً وإفرازاً للعسل الأخت الأستاذة (منى بت نفيسة)..

    والتحية لكل الحواءات ابتداءً من أُمّنا حوّاء، وصولاً لأم بشيرنا وأُم سيسينا.



    ...
    ..
    .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-05-2017, 11:16 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    الكل يا صلاح مقتنع معكم بأنه إن اندلعت الحرب فلن يستفيد منها سوى تُجار السلاح ومن يقفون وراءهم، وأنه إن وقعت الواقعة فسوف تكون نتيجتها الحتمية دماراً ووبالاً على الشعبين، ولكن السؤال من يستطيع إقناع هذين الديكين:



    خصوصاً وأن الحرب بقيت هي باب الهروب الوحيد أمام السيسي بعد أن احترقت كل أوراق الأراجوز التي كان قد أدمن التلاعب بها، وهو الآن يتلفت يميناً ويسارً بحثاً عن فعل بطولي، وقد أفلس وفشلت كل الحيل الماكرة لكلاب إعلامه التي اعتادت أن تتحرش بالفلسطينيين المساكين المحاصرين في قطاع غزة، لكن ذلك لم يساهم في رفع شعبيته قيد أنملة إن لم يكن العكس.


    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-05-2017, 11:22 AM

Salah Zubeir
<aSalah Zubeir
تاريخ التسجيل: 17-08-2015
مجموع المشاركات: 1730

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    Quote: وهو يحاول دون جدوى التدخل

    غايتو فقعتني بالضحك ... إتا يا شقي ما بتنسي ... المكوت دا زبدة النكتة ...
    والسلام والتحية لي بت عمسيب محل ما تقبل ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2017, 10:37 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: Salah Zubeir)

    =



    والسيسي وفي محاولاته الدائبة للهروب من مشاكلة الداخلية جرّب أن يحقق أختراقاً في غمار الفوضى الليبية من خلال توظيفه لشبيهه العقيد حفتر، لكنه أيضاً عاد من هناك بفردة من خُفي حنين، وفردة من خُفي حفتر.

    أما أكبر مِحن الجنرال الجبان (وبوجود كامب ديفيد أو عدمها) فإنه ليس في وسعه مواجهة إسرائيل التي تنتهك الاتفاقية وتخترق سيادة الحدود المصرية آناء الليل وأطراف النهار. فالشعب المصري كله تقريباً يغلي غضباً من عدوان إسرائيل واختراقاتها المتكررة والمستفزة، لكن السيسي لن يجرؤ على الاقتراب من إسرائيل حتى وإن سقوه حليب السباع وغرغروه في حلقه.

    وقد بات واضحاً أن السيسي لا يجرؤ على النظر باتجاه شماله الشرقي إلا راكعاً متذللاً منكسراً، لأنه يخاف نتنياهو حد الرعب بعد أن تحوّل إلى عبد من عبيده الصالحين المطيعين.
    فأي قِبلة من القِبل الأربع تبقت أم الجنرال، وإلى أين إذن المفر؟


    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2017, 10:53 AM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =


    جاء في الأنباء منذ لحظات خبر مؤسف يقول أن عشرات الأقباط قُتلوا صباح اليوم في (المنيا) في صعيد مصر.

    وحتى الآن لا يُعرف من الفاعل، هل هو النظام نفسه كما فعلها من قبل في كنيسة القديسين في العام 2010؟
    أم أن الجنرال الأرعن سوف يبحث عن فاعل آخر خارج منظومته الأمنية،
    ويتخذها ذريعة لتصفية وإعدام المزيد من خصومه في الداخل..
    وربما لمزيد من التسخين باتجاه نظام السودان.


    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2017, 12:36 PM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =



    تكمن العقدة يا صلاح في أن السيسي إن نظر أمامه فليس سوى ملوحة البحر المتوسط،
    أما عن يساره فليس غير رماد الفوضى الليبية
    وعلى يمينه الدولة العِبرية وترسانتها النووية

    وبذلك فلم يبق أمامه من القِبل الأربع اتجاه يستطيع أن يرفع فيه عينه ويمارس سيادته سوى دولة المماليك إلى الجنوب
    حيث الفرصة يظنها مواتية لجيشه المهترئ أن يضرب ضربته، ويخوض حرباً يُظهر فيها بطولته ويرفع علم دولته.



    وبحسابات السيسي فإن دولة مملوكه الذي يجلس بجانبه في الصورة هي المكان الأنسب للجنرال الأراجوز أن ينتفش وينتفخ ويتوهم أنه قد يعود مكللأ بالنصر، وبذلك يتمكن من التحشيد الداخلي واستعادة من انفضوا من انصاره ومطبليه، وممن خدعوا فيه وغادروا سفينته المتهالكة مؤخراً وتركوه وحيداً معزولاً مرذولاً.



    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2017, 02:02 PM

الصادق عبدالله الحسن
<aالصادق عبدالله الحسن
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 2588

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أم السيسي ... وأم البشير (Re: الصادق عبدالله الحسن)

    =

    Quote: غايتو فقعتني بالضحك ... إتا يا شقي ما بتنسي
    دا سؤال يا صلاح ..
    أظن أن المريض بألزهايمر إن سمع نكتة حاج الطيب فهيهات أن ينساها.. بل قد يشفى ذلك المريض من فوره ويسترد ذاكرته.

    نكتة حاج الطيب هي الطرفة الأولى على مدار القرن الحادي والعشرين.. وإن كان للنكات من أُم رؤوم، فإن نكتة حاج الطيب وبلا جدال هي أُم النِكات.

    وإن اقترحتم يا صلاح على لجنة نوبل أن تخصص مكافأة لأطرف النكات، فالمؤكد أن حاج الطيب سوف يحمل مخدته بين أسنانه ويصعد إلى المنصة وحيداً ويستلم جائزته كأول الفائزين.

    يا أخي أنا لي سنتين أمسح في دموعي واستغفِر، ومصاريني تتمزق من الضحك.



    ...
    ..
    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de