أثيوبيا يا أخت بلادي - الحبش داخل السودان على هاماتنا

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 09:22 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2016-2017م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
16-10-2016, 08:52 AM

السر جميل
<aالسر جميل
تاريخ التسجيل: 29-05-2013
مجموع المشاركات: 669

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أثيوبيا يا أخت بلادي - الحبش داخل السودان على هاماتنا

    08:52 AM October, 16 2016 سودانيز اون لاين
    السر جميل-
    مكتبتى
    رابط مختصرالأقرب لنا مما عداهم عادءنا

    (عدل بواسطة السر جميل on 16-10-2016, 08:54 AM)
    (عدل بواسطة السر جميل on 16-10-2016, 08:57 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-10-2016, 08:07 PM

السر جميل
<aالسر جميل
تاريخ التسجيل: 29-05-2013
مجموع المشاركات: 669

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أثيوبيا يا أخت بلادي - الحبش داخل السودان � (Re: السر جميل)

    https://youtu.be/A_xQSxSvOnMhttps://youtu.be/A_xQSxSvOnM
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-10-2016, 08:08 PM

السر جميل
<aالسر جميل
تاريخ التسجيل: 29-05-2013
مجموع المشاركات: 669

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أثيوبيا يا أخت بلادي - الحبش داخل السودان � (Re: السر جميل)

    https://youtu.be/A_xQSxSvOnMhttps://youtu.be/A_xQSxSvOnMhttps://youtu.be/A_xQSxSvOnMhttps://youtu.be/A_xQSxSvOnM

    يا جماعة الخير ممكن واحد يعتل لينا الفيديو دا من اليوتيوب
    والحساب عند هشام عبادي
    قطع نفسي باقي طولت بلحيل

    (عدل بواسطة السر جميل on 16-10-2016, 08:11 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-10-2016, 01:47 AM

محمد البشرى الخضر
<aمحمد البشرى الخضر
تاريخ التسجيل: 14-11-2006
مجموع المشاركات: 30875

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أثيوبيا يا أخت بلادي - الحبش داخل السودان � (Re: السر جميل)


    اتفضل يا جميل

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-10-2016, 12:16 PM

السر جميل
<aالسر جميل
تاريخ التسجيل: 29-05-2013
مجموع المشاركات: 669

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أثيوبيا يا أخت بلادي - الحبش داخل السودان � (Re: محمد البشرى الخضر)

    مشكور أخي محمد البشري
    بصص أخوك بالتفصيل الخطوات واحدة واحدة
    ولك من الشكر أجزله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-10-2016, 12:57 PM

السر جميل
<aالسر جميل
تاريخ التسجيل: 29-05-2013
مجموع المشاركات: 669

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أثيوبيا يا أخت بلادي - الحبش داخل السودان � (Re: السر جميل)

    كان من الطبيعي وقد اتسعَ مفهومُ السودان عند الأوائل فشمل كل أسود أن تَّتسع كذلك حدوده فتشمل كل بلد يقطنه السودان سواء أكان ذلك في داخل إفريقيا أم خارجها،.. بل إن كثرة السود وانتشارهم في أقطار العالم جعل بعض المؤرخين العرب يوسع رقعة حدود السودان بما يشمل الهند والسند والصين، وغيرها .. وبالغ آخرون فجعلوا حدود السودان مسيرة سبع سنين

    كان من الطبيعي وقد اتسعَ مفهومُ السودان عند الأوائل فشمل كل أسود أن تَّتسع كذلك حدوده فتشمل كل بلد يقطنه السودان سواء أكان ذلك في داخل إفريقيا أم خارجها،.. بل إن كثرة السود وانتشارهم في أقطار العالم جعل بعض المؤرخين العرب يوسع رقعة حدود السودان بما يشمل الهند والسند والصين، وغيرها .. وبالغ آخرون فجعلوا حدود السودان مسيرة سبع سنين، وقارن هذا البعض بين حدود السودان وحدود مصر، فجعل الأخيرة جزءاً واحداً من ستين جزءاً من الأولى وكأنه بذلك قصر مصر على الأماكن التي يقطنها غير السود من السكان، على أنه إن كان هذا أو ذلك فلا شك أن حدود السودان سابقاً، لم تكن قاصرة على الحدود الحالية التي حددتها اتفاقية سنة 1317هـ/1899م ، ولا على تلك التي كانت في عصر اسماعيل ، والتي حدد الدكتور محمد صبري رقعتها بما يشمل ارتريا، والصومال بشقيه، وأوغنده وجزءاً كبيراً من الكنغو (104)
    وحتى يتضح للقاريء مفهوم المؤرخين الأوائل عن حدود السودان فسأورد فيما يلي بعض النصوص التي توضح المراد.
    يقول ابن الفقيه: (وأرض السودان مسيرة سبع سنين، فما فضل عنهم من مائها صار إلى مصر، وأرض مصر جزء من ستين جزءاً من أرض السودان، وأرض السودان جزء من ستين جزءاً من الأرض) (105) .
    أترى ماذا يعني ابن الفقيه بما كتب؟!
    أمامنا بعض الافتراضات التي يمكننا عن طريقها تحديد قصده وتبيين غرضه.
    1) الافتراض الأول:
    أن يريد الكاتب بما كتب أرض السودان الحاليَّة .. وهذا غير مستقيم للأسباب الآتية:
    أ/ أن الماء لا ينبع من أرض السودان حسب حدودها الحالية، وإنما ينبع من بحيرتى (فكتوريا) (106) و (تانا) (107) اللتين تقعان خارج حدود السودان الحالية.
    ب/ إِنَّ أرض مصر ليست جزءاً من ستين جزءاً من أرض السودان .. وأرض السودان وإن كانت تفوق أرض مصر مساحة إلا أنها برغم ذلك لا ترتقي إلى تلك المساحة كما لا تدنو تلك إلى هذا المستوى.
    ج/ إن أرض السودان الحالية ليست جزءاً من ستين جزءاً من الأرض بل هى دون ذلك بكثير.
    د/ اتساع مساحة السودان مهما بلغت لا يُساوي اجتيازها سبع سنين، وذلك أنه يمكن للشخص أن يعبرها – ولو راجلاً في مدة أقل من ذلك بكثير.
    2) الافتراض الثاني:
    أن يريد الكاتب بما كتب نفس ما أراده معاصره ابن خرداذبة حين قال: (ووجدت أرض الحبشة والسودان مسيرة سبع سنين، فأرض مصر جزء من أرض السودان، وأرض السودان جزء واحد من ستين جزءاً من الأرض كلها.)
    فإن صح هذا وكان المراد بأرض السودان ما يشمل أرض السودان والحبش، فيكون ابن الفقيه إنما اقتصر في نصه على كلمة "السودان" لشمولها لمن هم أشد سواداً كالحبشة ومن هم دونهم في السواد كالآخرين ، إذ السودان كما هو معلوم لفظ أكثر عموماً من لفظ الحبش لانحصار الأخير وانفراج دائرة الأول.
    ولكن حتى هذا القصد لا يخلو من نَقد، ولا يَسْلَم من طعن إذ يمكن تسديد نفس السَِّهام التي أودت ببقاء القصد الأول إليه.
    3) الافتراض الثالث:
    أن يريد الكاتب بما كتب إفريقيا بأسرها والقارة بأجمعها.. وهو وإن كان أوسع دائرة مما ذكرناه إلا أنه ما يزال دون الحقيقة بكثير، إذ لا تبلغ مساحة هذه القارة مبلغاً يضطر المجتاز لها إلى قضاء سبع سنين بداخلها.
    4)الافتراض الرابع:
    أن يريد الكاتب بما كتبه ما أراده الجاحظ حين قال: (والسودان يعدون الزنج والحبشة، وفزان، وبربر، والقبط، والنوبة، وزغاوة، والسند، والهند، والدبيلا، والصين، وماصين، وجزائر البحر ما بين الصين والزنج مملوءة سودان، كسرنديب، وكله ، وأمل، وزايع، وجزائرها إلى الهند، إلى الصين، إلى كابل، وتلك السواحل (108) .. وكذلك بعض قبائل العرب) (109)
    وهو قصد نسلِّمُ به واتجاه نرتضيه لسلامته من الطعن وخلوه مما يوجب النقد.
    فمفهوم السودان إذن عند العرب يتسع لكل ما ذكرنا، واسمه يضم جميع ما قلنا لا يختص ببلد دون بلد، ولا بمنطقة دون أخرى (110) ، هذا ولئن انعتقت مصر أخيراً من دائرته، وصار اللفظ قاصراً على من يقعون جنوبها .. فلا يعني هذا أنها لم تكن من قبل داخل حلقته، إذ السودان كما قلنا كان يشمل فيما يشمل الأقباط وهم ساكنو مصر، ومعمروها، علماً بأن اللفظ صارت دائرته تُسقط واحداً إثر واحد وجزءاً بعد جزء حتى أصبحت أضيق مما كانت عليه بكثير، وصار الشعب أقل عدداً مما كان عليه سابقاً.
    أحب أن أخلص مما سبق بأن لفظ السودان والحبش وإثيوبيا وكوش لم يستعمل فيما مضى اسماً لسودان وادي النيل، ولا علماً على هذا القطر المعروف باسم جمهورية السودان، وإنما كان استعمالها محدوداً على الشعب ومقصوراً عليه.
    هذا وقد جاء في دائرة المعارف الكتابية (ج1 ص 79) فيما يتصل بهذا الموضوع ما نصه: اثيوبيا هى كوش في العبرية وقد تدل كلمة كوش أو اثيوبيا على بلاد وادي النيل فيما وراء الشلال الأول، ولكنها كانت قديماً – كما هى الآن – تطلق لا على ما يسمى الآن بلاد النوبة والسودان فحسب، ولكن على كل البلاد التي تكتنف أعالي وادي النيل وهى مساحة شاسعة من الأراضي ولكن الجزء الرئيسي الذي كانت تعتمد عليه في مواردها، هو الجزء الضيق المحيط بنهر النيل بين الشلالين الأول والخامس وهو جزء صغير نسبياً متى استبعدت المناطق الصحراوية.
    أضف إلى ما تقدم أن ما ذكرناه من تسمية العرب البلد بأيرز صفات ساكنيه، أو المحل باسم الحال فيه أو صفته يماثله:
    2) تسمية البلد باسم أول من سكن فيه مثل تسمية عاصمة سوريا باسم (دمشق)، ودمشق المذكور هو غلام لسيدنا إبراهيم الخليل "عليه السلام" ، وكان كما ذكر حبشياً (سودانياً) .. ومثل تسمية أحد أحياء أم درمان باسم (ودنوباوي) إشارة إلى بطل سوداني كان يعسكر به، ومثل تسمية درب بالبصرة باسم (الحبش) لأن سيدنا عمر بن الخطاب كان قد أسكن الحبش فيه.. ومثل تسمية قرية تقع في شمال أم درمان باسم (الشيخ الطيب) إعلاماً بمكانة أبرز من سكنها.. وتسمى نفس القرية أيضاً باسم (أم مَرَّحِي).
    3) قصر الدلالة: وهو أن يطلق على الموقع اسم جنسه علماً عليه دون سواه، وهو من باب تخصيص العام مفرداً كان أو جمعاً ، معرفة كان أم نكرة مثل:
    أ/ البيداء علماً على أرض ملساء بين مكة والمدينة .. والبيداء أصلاً هى الصحراء.
    ب/ الرملة علماً على بلدة بفلسطين.
    4) التسمية بالمصادر المائية مثل:
    أ/ الأبيار مدينة في الشرق الليبي وهى مسماة بجمع (بئر) الماء.
    ب/ العين، العيون، العوينات إعلاماً على بلدان ومواقع في الإمارات العربية والسودان وليبيا ، وعمان ، وموريتانيا.
    5) التسمية بنبات أو حيوان أو غير ذلك مما يكثر وجوده في الموقع مثل:
    أ/ الأفاعي: علماً على وادٍ قرب القلزم (السويس) من أرض مصر.
    ب/ كراع الناقة علماً على واد في موريتانيا فيه شجر كثير.
    ج/ السُّنطة أو أم سنطة وقد أطلقت علماً على مكانٍ بمصر والسودان لكثرة وجود شجر السُّنط به كالطلح والقرظ.
    الحواشي:
    (104) أنظر أطلس الإمبراطورية السودانية للدكتور محمد صبري خرطة رقم (1) وراجع عن الاتفاقيات الخاصة بالحدود ، الجواهر الحسان في تاريخ الحبشان ص 28/29 ، ودائرة المعارف الكتابية ج1 ص 79. (105) ابن الفقيه: مختصر كتاب البلدان ص 59.
    (106) تعتبر بحيرة فكتوريا أكبر بحيرات الدنيا إذ تبلغ مساحتها 6900 ك.م2 (6828) ميلاً مربعا ويعلوم سطحها على سطح البحر بنحو 1135 متراً وكانت قبلاً تسمى باسم أو كروي UKEREWE وهو اسم لجزيرة منها تتبع تنجانيقا (راجع نهر النيل لمحمد عوض محمد ص 36/38).
    (107) يبلغ مستوى بحيرة تانا 1840 متراً فوق سطح البحر ومساحتها 3060 ك.م.2.. والنيل الأزرق بوجه عام نهر جبلي شديد الانحدار في كل مجراه من بحيرة تانا إلى الخرطوم.. وهذا وحيث أن مستوى بحيرة تانا 1840م ومستوى الخرطوم أقل من 400 متر فوق سطح البحر فإن انحدار النهر يبلغ إذن 1440 متراً في مساحة 1622 ك.م. وأكثر ما يكون هذا الانحدار في الشطر الأعلى للنهر ما بين منابعه وبين بلدة الروصيرص التي تعلو عن سطح البحر 446 متراً وعلى هذا فالإنحدار فيما بعد الروصيرص ضعيف (راجع نهر النيل لمحمد عوض محم ص 100/107).
    (108) الجاحظ: فخر السودان على البيضان ص 76.
    (109) الجاحظ: فخر السودان على البيضان ص (78) وفي ص(70) من نفس المرجع يتكلم الجاحظ عن مفهوم السودان عند العرب فيقول: والسود عند العرب الخضر ويستدل على ذلك بقول شماخ بن ضرار:
    وراجت رواجاً من زرود فنازعت زبالة جلبابا من الليل أخضرا
    ويضيف قال الراجز:
    حتى انتضاني الصبح من ليل خضر مثل انتضاء البطل السيف الذكر
    ويقول: وهم يسمون الحديد أخضر لأنه صلب لأن الأخضر أسود، وهذا الصنيع من الجاحظ يفسر لنا السبب في اتساع مفهوم اللفظ عند العرب.
    (110) أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم ص 241، ومسالك الممالك ص 10/11 ومختصر كتاب البلدان ص 59/60 ، والمسالك لابن خرداذبة ص 93، وفخر السودان على البيضان ص 77 هذا ويماثل ما ذكر أعلاه من تسمية العلم بصفته ما يأتي:
    أ/ السواني: جمع سانية وهى قرية في الشقيق من تهامة.
    ب/ الجماء: علماً على ثلاث عيون بالمدينة المنورة – كانت تجم كلما نزفت.
    ج/ طابت: وهو علم على قرية لسيدي الشيخ عبد المحمود كانت قد طابت له الإقامة بها فسماها بهذا الاسم.
    د/ المنشار اسم مكان كثير الجبال بليبيا.
    هـ/ المزمزمة فشاعت الصفة حتى ساغ الاكتفاء بها عن المركب الوصفي.
    راجع: الأعلام الجغرافية – دراسة في تكونها وفلسفتها – بحث للأستاذ الدكتور يحيى جبر رئيس مجمع اللغة العربية الفلسطيني – بيت المقدس – وكان قد حاضر به مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته 61 عام 1995م.
    المرجع: الأستاذ الدكتور/ حسن الشيخ الفاتح الشيخ قريب الله: السودان دار الهجرتين الأولى والثانية للصحابة - المؤسسة العامة للطباعة والنشر والتوزيع والإعلان - الخرطوم - ط 1، ص 29 / 32
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-10-2016, 03:56 PM

محمد البشرى الخضر
<aمحمد البشرى الخضر
تاريخ التسجيل: 14-11-2006
مجموع المشاركات: 30875

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أثيوبيا يا أخت بلادي - الحبش داخل السودان � (Re: السر جميل)

    سلامات يا السر
    خت الماوس على الفيديوواعمل رابت كلك بتظهر ليك قائمة خيارات وحسب البراوزر لكن أغلبها تشترك في عبارة "embed code" تضغط عليها كدا بتكون نسخت الكود في الحافظة (clipboard)
    و بعدين تلصق الكود المحفوظ في مربع كتابة البوست
    بسيطة جدا جرّبها

    و شكرا على موضوع البوست اللطيف بالمناسبة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-10-2016, 09:38 AM

السر جميل
<aالسر جميل
تاريخ التسجيل: 29-05-2013
مجموع المشاركات: 669

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أثيوبيا يا أخت بلادي - الحبش داخل السودان � (Re: محمد البشرى الخضر)

    تشكر محمد البشري
    من الموبايل حلفت ما تظبط
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-10-2016, 09:59 AM

السر جميل
<aالسر جميل
تاريخ التسجيل: 29-05-2013
مجموع المشاركات: 669

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أثيوبيا يا أخت بلادي - الحبش داخل السودان � (Re: السر جميل)

    هل كان اسم السودان الحالي اثيوبيا … واثيوبيا الحالية الحبشة..؟
    للأهمية: كُتب يوم 25.07.2010 بواسطة jem
    هل كان اسم السودان الحالي اثيوبيا … واثيوبيا الحالية الحبشة..؟.

    (الحبشة، أثيوبيا، اكسوم، مروي، اليمن .. بين التاريخ القديم والسياسة المعاصرة)

    بقلم: بروفيسور محمد شمس الدين ميغالوماتيس ترجمة : أسامة بابكر حسن

    [email protected]

    أثيوبيا القديمة وحدودها:

    شاعت في دراسات العصور القديمة Antiques كجزء من نشؤ الدولة الحبشية فكرة استيطان الكوشيين شرق افريقيا كافة، وأن الاغلبية منهم عاشوا في الحبشة الحالية. والأسوأ من ذلك أن المروجون لهذه الفكرة الزائفة قصدوا الترويج في تلك الأيام بأن السودان وأثيوبيا بلد واحد لإضافة أن الاحباش مجرد مجموعة صغيرة لاجئة من سبأ اليمنية تداخلوا مع الكوشيين، هذه الفكرة خاطئة تماماً على الرغم من وجود بعض عناصر الصحة فيها. فالكوشيين الذين ينحدرون من الأسرة الحامية كانوا يعيشون لآلاف السنين في جنوب مصر، وللعلم فإن الهكسوس الذين حكموا مصر لفترة من الزمن، ما كان ليتأتى لهم ذلك لو لا تحالفهم مع المجموعات السكانية التي أسست حضارة كرمة في السودان في الآلفية الثانية قبل الميلاد وهؤلا هم سلالة الكوشيين الذين أقاموا في الآلفية الأولى عاصمتهم في نبتة – كريمة الحالية- ، ومن المعلوم أن المصريين يستخدمون لفظ )كاس) لوصف المنطقة، والناس، والمملكة في مناطق السودان الحديث قبل أن يتم تشويه هذا اللفظ وتحويله إلى لفظ ) مات كوسي ( في اللغة البابلية الآشورية، و )كوش( في العبرية، و )حُص( في النص الانجيلي اليوناني. ثم أطلق اليونان لفظ آثيوبيا Aithiopia على نفس الأرض، والمجموعات البشرية، والدولة. وفي جميع الحالات أرجع النص الانجيلي اليوناني لفظ Aithiopia لما يشار اليه في النص العبري بــ )كوش( . انها دولة كوش في نبتة التي حكمت مصر لبعض الوقت خلال فترة حكم بعانخي، وشبكا، ونوبوشبتاكا، وتهراقا، وتانوت آمون ” الأسرة الحاكمة الأثيوبية حسب استخدام مانتو للمصطلح عند وصفه للأسرة الحاكمة الخامسة والعشرين قبل طردهم من قبل الامبراطوريان الأشوريان أشورهادون، وأشوربانيبال اللذان ضما مصر. نفس اللفظ استخدمه اليونانيون في المراحل التالية للسودان الاثيوبي لما قبل التاريخ المسيحي، عندما قام ساماتيشوس الثاني 595 قبل الميلاد، وقمبيز الذي غزا مصر في عام 525 قبل الميلاد بالتوغل جنوب مصر حتى وصلا نبتة – كريمة الواقعة على مسافة 1050 كلم جنوب أسوان، أي 1900 كلم جنوب القاهرة- على طول شاطئ النيل ودمرا المدينة مرتين، فنقل الكوشيون الأثيوبيون عاصمتهم بعيداً نحو الجنوب الى منطقة البجراوية الحالية لضمان عدم مهاجمتها من الشمال مرة أخرى، ثم نشأت مروي التي بُنيت أهراماتها في الفترة بين سنة 400 قبل الميلاد و 350 بعد الميلاد، المحفوظة حالياً في البجراوية والتي وصفها هيليودورس في روايته Aithiopica’ بمملكة مروي ، وأنها عاصمة آثيوبيا Aithiopia.



    للإجابة على فرضية استيطان الكوشيين شرق افريقيا كافة، لابد من الاجابة أولاً على مدى امتداد الحدود الجنوبية لدولة مروي الاثيوبية، فكافة المختصين سيتفقون بأنها امتدت حتى المناطق الواقعة بين الخرطوم وودمدني، فحسب الدلائل الموفورة لدينا فان الغابة الافريقية كانت واصلة هذه المناطق مما يمنع أياً من كان التوغل جنوباً، وعليه فان مروي الاثيوبية لم تضم أي جزء من حدود الحبشة الحالية، كما أنها لم تسيطر على الجبال الشمالية لأرتريا والحبشة ولا شواطئ البحر الأحمر في السودان الحالي، وإذا ما أشرنا إلى المراجع الموثوقة نجد أن أحدها سيرة التجارة البحرية اليونانية التي كُتبت حوالي سنة 70 بعد الميلاد، كذلك من المؤكد وجود مجموعات سكانية كوشية خارج نطاق مملكة مروي الاثيوبية، إلا أنه يصعب تحديد هذه المجموعات حيث لم يتركوا أي آثاراً مكتوبة يمكن فك رموزها، وقراتها، وتقييمها، ومقارنتها، وفهمها وبالتالي الحكم عليها، فما هي اذاً أصول الاثنيات السكانية التي سكنت في الألفية الأولى ما قبل الميلاد منطقة الحبشة وأرتريا الحاليتين، قد يخمن البعض انهم الصوماليون، ولكن لا توجد أي دلائل تشير إلى ذلك، كذلك من النقاط المهمة، أن منطقة الحاميين المصريين ومملكة مروي الاثيوبية خصوصاً في مناطق أخرى للقبائل النيلية الصحراوية التي بعضها من سلالة النوبيين المعاصرين كانوا يعيشون وسط الكوشيين الحاميين، بالتالي من الخطأ الادعاء بأن الكوشيين عاشوا فقط في منطقة شرق أفريقيا.

    مزوروا الحقائق التاريخية نسوا أن لفظ Aithiopia في المصادر اليونانية القديمة لا يشير إلى مجموعة عرقية فحسب، بالتالي عمموا استخدام هذا اللفظ وأضافوا له المجموعات السكانية التي تسكن اثيوبيا الحالية فلفظ أثيوبيا في المصادر اليونانية كان يقصد به اسم دولة.. !.. وتلك الدولة كانت عاصمتها مروي، ولم توسع حدودها جنوباً إلى الحبشة، إذاً ليس هناك سبباً وجيهاً بالاصرار على الأكاذيب التاريخية والاستمرار في اطلاق اسم أثيوبيا على الحبشة الحالية.





    قبيلة حبشت يمنية وليست سبأية

    هنالك أخطاء تاريخية فيما يخص المنهج الرسمي في تسمية الحبشة، فالادعاء بأن الأحباش من مملكة سبأ اليمنية إدعاء خاطئ، لأن فك رموز الوثائق المكتوبة أثبتت وجود مجموعة اثنية/ قبيلة واحدة في اليمن الحالية تسمى حبشت Habashat من المرجح انهم هاجروا خلال عدة موجات إلى أفريقيا خلال القرن الأول قبل الميلاد عابرين باب المندب، وقد دونت قصتهم بوضوح في الملاحم الحبشية المسيحية كيبرا نيقاست Kebra Negast.



    النقطة الأضعف في هذه المجادلة التاريخية الضالة لتسمية الحبشة، هي الجهود الرامية لتقويض حقيقة اندماج الأحباش مع المستوطنيين الأوائل من الكوشيين الأفارقة، ونحن حقيقة لا علم لنا سواء كانت الدلائل الآثارية التي لدينا هي خاصة بالكوشيين عن الأحباش قبل مقدمة الكتابة الجوعزية Gueze ما يعني قبل وصول قبيلة حبشت اليمنية، والمجموعات البشرية النيلية الصحراوية وحتى شعب البانتو، لكن المؤكد أن اندماج الأحباش لم يكن كبيراً ولم يؤثر في حضارة أكسوم الحبشية القديمة. فالمخطوطة الجوعزية نشأت كلياً من اليمن القديم، وتمثل دليلاً لغوياً واضحاً ينتمي للسامية مع احتوائها على مميزات من الحامية والكوشية، وحتى إذا حدث نوع من الاندماج فانه لم يكن بالاهمية ولم يؤثر على تكون ثقافة أكسوم السامية ماقبل المسيحية وبعدها حيث كانت اللغة المتحدثة تحوي عنصراً أجنبياً آسيوي الثقافة ولكن على أرض أفريقية.



    حتى اذا قصرنا الموضوع على فترات ما قبل المسيحية، فلا توجد قواسم مشتركة وأوجه شبه وانتماءات بين حضارة مروي وأكسوم، فأكسوم الحبشية تختلف دينياً وثقافياً تماماً عن المروية الأثيوبية، فأكسوم وأدوليس تجمعان العديد من الانتماءات مع ظفار عاصمة مملكة حمير وميناءها موزع – حالياً مخا-، بينما نجد أن الحضارة المروية الأثيوبية وحضارة أكسوم الحبشية كانتا جنباً إلى جنب لبضعة مئات من السنين لكنهما تختلفان عن بعضهما البعض أكثر من الإختلاف بين اليونانية والفارسية.



    المسيحية الأثيوية لا صلة لها بالمسيحية الحبشية



    من الملفت للاهتمام أنه رغم هجوم الحبشة وتدميرها لأثيوبيا في سنة 370 بعد الميلاد في عهد عيزانا، فان المسيحية الأثيوبية السودانية لم تتأثر بمسيحية أكسوم الحبشية، ومن الممالك المسيحية السودانية نوباتيا في أقصى الشمال التي تأثرت بالمسيحية القبطية المصرية Coptic Egyptian، بينما تداخلت مملكة المقرة القوية في الوسط وتأثرت بالأقلية الارثوذسكية اليونانية في مصر و بطريركية القسطنطينية من أجل معارضة مملكة نوباتيا، ليست هناك مؤشرات ملموسة حول مملكة علوة Alodia الصغيرة الواقعة جنوب هاتين المملكتين حول منطقة الخرطوم ورغم ذلك لا توجد مؤشرات بتأثرها بأكسوم الحبشية، ففي مملكة نوباتيا كانت القبطية هي اللغة الرسمية والدينية، وفي المقرة Makkuria كان الكهنة المسيحيين يقدمون النصوص المقدسة حسب أحرف الهجاء اليونانية والتي تبدوا انها استمراراً للغة الكوشية لمملكة مروي ونبتة – حيث كان يتم استخدام مخطوطات مقدسة وهيروغريفية لأكثر من 700 سنة – قبل انهيار مروي. في مملكة المقرة كانت اليونانية هي لغة الدين والكتاب المقدس، أما بالنسبة لمملكة علوة فليس بين أيدينا أي دلائل. بالتالي ليس ثمة أثر للغة الجوعزية في المسيحية السودانية من القرن الرابع وحتى القرن السادس عشر.

    هناك عنصر تزييف تاريخي مهم يتصل بالهرطقة المسيحية الحبشية ودورتها الزمنية، إلا أنه لا يمكننا أخذ دعاية ملكية لمملكة قديمة وطرحه كقيمة إسمية في العصر الحديث، ففي الواقع اعتنقت الممالك المسيحية الاثيوبية )السودان( تدريجياً الاسلام، نوباتيا في القرن العاشر، المقرة في القرن الثالث عشر، وعلوة في القرن السادس عشر، إلا أنه من غير المنطقي أن أعتناق منظومة بلد كاملة بممالكه في سلسلة أحداث غير متسقة تنتهي بالادعاء باغتصاب اسمه، هذا الوضع لا يخول أي دولة اغتصاب اسم دولة أخرى، ولا يسمح بتحويل اسم أثيوبيا إلى الحبشة.



    مستشارو الاستعمار لحكام الحبشة

    تحويل اسم اثيوبيا إلى الحبشة هو صنيعة غربية بالاصالة، فالغربيون يرون أن التحويل المعيب للحبشة إلى أثيوبيا باعتبارها مهمشة، وفقيرة، والتخلي عنها لتظل في ركب التخلف الدائم، وعلى الرغم من استخدامهم كافة أساليب الحيل المهينة لم يقدم الغربيون للحبشة أي ضمانات لمساعدتها في بناء خزانها بالقرب من بحيرة تانا، فغرقت الحبشة في حرب أهلية مريرة عندما تم توهين شعوب الارومو، والاوجادين، والعفر، وسيداما، وبلغ بها الخوف من مصر أن صرفت النظر عن فكرة بناء الخزان عند بحيرة تانا بحجة أن مصر وهي الدولة الأفقر مواردياً في منطقة الشرق الاوسط ستدمر الخزان إن تم بناءه.

    ومع كل ذلك فان المستشارين الغربيين لهيلاسيلاسي الذين أقنعوه بتغيير اسم البلد كانوا يستهدفون بهذا التغيير السودان في الأساس، سأوضح ذلك من خلال قصة لا يعرفها كثير من الناس، فأهم الشخصيات التي أقنعت هيلاسيلاسي بتغيير اسم الحبشة إلى أثيوبيا الفرنسي جان ليكلانت الذي يشغل منصب السكرتير الدائم للأكاديمية الفرنسية للفنون والمخطوطات، وقد طلب منه هيلاسيلاسي شخصياً في سنة 1952، تأسيس دائرة الأثار العامة الأثيوبية، الشخصية الأخرى هي عالم المصريات الفرنسي جان فيركوتا مؤسس دائرة الأثار في السودان، الأول كان أستاذي في جامعة السوربون في الفترة من 1978 إلى 1981، الشخصية الثالثة أيضاً فرنسي وهو أندريه كاكوت اختصاصي الكتابة الجوعزية والسريانية الذي أصبح فيما بعد أستاذاً في كلية الأكاديميين الفرنسية، هذا الثلاثي هو من شرح لهيلاسيلاسي الفوائد السياسية لتغيير من تعميم أسم أثيوبيا بدلاً عن الحبشة، وهنا أود أن أشير إلى تبجيل كافة الأمهرة العاملين في المعهد الوطني للحضارات واللغات الشرقية في باريس للبروفيسور لاكلانت الذي لا زلت أكن له التقدير في حدود المجال الأكاديمي فقط. فقصة تغيير اسم الحبشة لا تخص الحبشة فقط، فهي تلقي بظلالها سواءً على السودان الذي يعتبر المالك الحقيقي لإسم أثيوبيا، فالفرنسيون لم يريدو أن يستخدم السودان اسم أثيوبيا لأن هذا الإسم سيبعده عن جامعة الدول العربية، إلا أن المؤامرة الفرنسية على أسم السودان الحقيقي تفاقمت بعد ذلك ليكون ضمن مخطط الارهاب الاسلامي، فلو ترك السودان يبني هويته على قواعد الحضارة الكوشية الأفريقية، كان سيكون بمنأى عن مؤامرة القومية العربية التي حاكتها فرنسا تعليمياً، وثقافياً، وسياسياً من خلال وكلاءها للدكتاتوريات في المنطقة، ولما حدثت مأساة درافور الحالية لو ظل السودان يحتفظ باسمه الصحيح )أثيوبيا(.



    للرجوع للموضوع الأصلي:

    http://www.buzzle.com/articles/abyssinia-ethiopia-axum-meroe-yemen-history-and-current-politics.html

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-10-2016, 10:08 AM

السر جميل
<aالسر جميل
تاريخ التسجيل: 29-05-2013
مجموع المشاركات: 669

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أثيوبيا يا أخت بلادي - الحبش داخل السودان � (Re: السر جميل)

    ماذهب إليه البروفيسور حسن الفاتح في كتاب السودان دار الهجرتين. والبروفيسور عبدالله الطيب عليهما رحمة الله الذي تناول أسم السودان بأنه صفة كما ورد في كتاب فضل السودان على البيضان، على وزن فعلان: بُيضان، صُفران، حُمران. يجعل المرء على يقين بأن شعبي البلدين من أصل واحد ووطن واحد تقسم الآن بحدود الجغرافيا الي أثيوبيا، أريتريا والسودان.
    لنا عودة بإذن الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de