شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،،

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
إلى ذاكرة خريجي الهند ..مع التحية ًِ
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-10-2018, 07:11 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة أسعد الطيب العباسي(Asaad Alabbasi)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-09-2009, 07:40 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،،

    شغبة المرغمابيـة شـاعرة وقـائدة ومنتقمة
    تعتبر شغبة المرغمابية من الشخصيات المهمة في تاريخ أرض البطانة، ومن الشاعرات اللاتي سار الركبان والزمان بأشعارهن، وقد اكتسبت أهميتها عندما نصبت نفسها قائدة وأميرة على قومها، واستطاعت بما تملكه من قدرات أن تصبح شيخة على قبيلتها، فكان رأيها لا يعارض، وكانت تصنع القرارات وتعطي الأوامر، ولا يقطع في أمرٍ يهم القبيلة إلا بعد أن تجيزه وتقره، فقد كانت شخصية قوية ومهابة تمتلئ شجاعة وتحدياً، وتتمتع بكريزما القيادة، وهي قطعاً شخصية لم تتكرر في تاريخ السودان، فهذه القائدة التي نشأت في أرض البطانة وعاشت في منتصف القرن الثامن عشر، كانت ذات قدرات مهولة، فقد استطاعت أن تقود قبيلة المُرغماب عبر معارك طاحنة وحروب دامية، إلى انتصارات باهرة ضد أعدائها من قبائل البطاحين والشكرية، لتفوقها ودرايتها في تجهيز المحاربين والفرسان وتشجيعهم وتنظيمهم. والعجيب أن شغبة لا تنتمي أصلاً إلى قبيلة المُرغماب، إنما انحدرت من قبيلة الكواهلة فرع الشدايدة، إلا أنها اشتهرت بشغبة المرغمابية بسبب أنها كانت زوجة (لود دقلش) أحد أفراد وفرسان قبيلة المرغماب التي هي فرع من فروع قبيلة الكواهلة، وقد أحبها هذا الفارس بعمق وأحبته حباً عنيفاً، فتعلقت روحاً وجسداً بالمرغماب، واعتبرت نفسها فرداً من أفرادها، بل تسيدتهم وأخذت تفرد أشعارها لهذه القبيلة مدحاً وفخراً، وتغني لأمجادها دون سائر القبائل بما فيها القبيلة التي انحدرت منها أو قبيلة البطاحين التي تربطها بهم علاقة نسب قريبة، إذ إن شقيقتها (علابة) كانت متزوجة من أحد أفراد قبيلة البطاحين، وأثمرت زيجتها عن ابن هو (الشيخ برير) الذي أضحى من أشهر شجعان القبيلة وقائد لفرسانها، وللشيخ برير هذا سيرة مهمة في هذا المقال، فقد شاءت الأقدار أن يكون قائداً لفرسان قبيلة البطاحين في معركة دامية ضد قبيلة المرغماب، رغم أن خالته شغبة كانت تقود في الجانب الآخر قبيلة المرغماب، واستطاع الشيخ برير أن ينزل بهم في صباح باكر هزيمة بشعة قتل فيها أشجع فرسانهم، ونهب أموالهم وسلب إبلهم. وفي هذه المعركة أصيب نائل ابن شغبة بطعنة نافذة فسقط فوراً على الأرض ميتاً، ولم يلبث أن هجمت الكلاب على جثته تنهشها نهشاً وأمه شغبة تنظر إليه، غير أنها اختبأت في تلك اللحظات من أساها وحزنها خلف مهمتها القيادية والتشجيعية، فأخذت تحث فرسان قبيلتها على المزيد من الصمود والقتال، وعندما حانت منها التفاتة رأت ما لا تحب أن تراه أبداً، رأت زوجها الفارس (ود دقلش) وهو يقاوم السقوط من فوق صهوة فرسه وهو مثخن بالجراح، فسقط من علوه مضرجاً بدمائه، وسرعان ما أسلم الروح، فغلبها الأسى وسيطر عليها الحزن، ولكنها ظلت تحاول إبقاء رباطة جأشها وهي تقول:
    كُـرْ يَا نَـوحْ مِـنْ دَا الخَـــرَابْ1
    عَجَـبْ عَـيني ياكـلَنْ فِي الكِـلاَبْ
    ود دَقْـلَشْ مَـيَّحْ مِــنْ الرِكَـابْ 2
    أَخير دِي مِن قَولةْ جَفلوا المُرغُمَابْ
    وكان لوقائع هذه المعركة آثار لا تمحى في نفس شغبة، خاصة أنها فقدت أميز فرسانها كالفارس (ود نواي) وبينما كان قلبها يملأه الأسى إلا أن وجهها كان وضاحاً وأن ثغرها كان باسماً عندما تمر بها الأبطال كلمى حزينة. وسرعان ما تحمل همها وأساها بين جنبيها وتمتطي صهوة جوادها، فتسرجه صوب مورد المياه المسمى "عديد نوير" لتشكو إليه فقدان الفوارس وبقاء الجبناء، وتقول له إن ود دقلش الذي فقدنا كان كريماً معطاءً، وأن فقد ود نواي كان مفجعاً وأليما، فكيف يكون حالك بعد يا أيها المورد، وقد مات حراسك وفقدت حماتك، وكيف يكون حالي أنا من بعدهم، وهذه النوق الحلوب تتبعني إليك، وذلك من خلال دوبيت خماسي تقول فيه:
    يِقِّـنْ ليْ خَـرابَكْ يَـا عِـدَيْد نِوَيـرْ
    رَاحَوا النَايرينْ وفِضْلُوا البِمَاسحُو الكَيلْ 3
    وَدْ دقـلشْ يِكَّـفِي لـيْ هَـوايدَ اللَيلْ
    وَدْ نَوَّايْ كِتِلْ فَـارْسَ التقِيلَه أمْ حَـيلْ
    شَغَـبَه وَيـنْ تَقَـبِّلْ بيْ كَبِيرةَ الضَّيلْ4
    غير أن شغبة لا تستسلم لأحزانها وآلامها أبداً، فقلبها المجروح وكرامتها المسلوبة خلفا فيها روحاً تتوق للثأر والانتقام، فأخذت تجعل من أشعارها نيراناً تلهب بها مشاعر رجال القبيلة، إلى أن برز من بينهم فارس جعل العزة عنواناً له، إنه الفارس (حمد المليحابي) الذي كان قلبه يمتلئ بألم عظيم، وأحاسيسه تثقلها مرارات كثيفة كلما تذكر تلك الهزيمة المفجعة، لذا كان فوري الاستجابة وشغبة ترسله إلى وادٍ يسمى "الباك" حيث مضارب قبيلة "الأمرار" ليستنفرها، باعتبارها قبيلة صديقة للمرغماب وتربطها بهم علائق الرحم والمودة، ليعود منهم بالفرسان الأشداء الأقوياء لحرب البطاحين ورد الكرامة، فشد حمد المليحابي رحله صوب ذاك الوادي، وبقي هناك نحواً من العامين عاكفاً على المهمة التي كلف بها، إلى أن اكتمل بين يديه من شبان الأمرار سبعة آلاف فارس تخيرهم من بين الأقوياء الذين يتعاطون التمباك، فالزعم أن من يتعاطى التمباك يكون أشد ضراوة في القتال ممن لا يتعاطاه، ثم حشد حمد هذا الجيش العرمرم وانضم به إلى فرسان قبيلة المرغماب، استعداداً لحرب البطاحين التي استعدت بدورها للمواجهة بفرسان من فروع عديدة كـ (العركشاب)، وكان معهم (العساف) و(العبادلة) و(العلاماب). وعندما هم جيش المرغماب المسنود بفرسان الأمرار بالتحرك نحو ميدان القتال تحت قيادة الفارس حمد المليحابي، نادته شغبة وأسرت في أذنه بعبارات آمرة تقول: لا تقتل الشيخ برير، أريدك أن تأتيني به حياً فهو حريٌ بأن يكون بطلاً لاحتفائي به، سانظم له احتفاءً لن يسره أبداً، سأعد له فيه نوعاً من الانتقام سيخلده التاريخ، ويقذف في قلوب أعدائنا كل أعدائنا خوفاً وفزعاً ووجلاً، سر وعين الله ترعاك يا فارس الفرسان، أقول لك لا تقتله لا تقتله عد لي به أسيراً ذليلاً أفهمت؟. ومن بعد تحرك الجيش بقلوب من نار وبصدور يملؤها الغل وبسواعد لا تعرف غير البتر والقطع والطعن. وعلى الصعيد الآخر كانت البطاحين ومن تحالف معها يأملون في دحر هذا الجيش، كيف ولا وهم أبطال وشجعان أيضاً، بيد أن الهزيمة كانت من نصيبهم، فقد استطاع حمد المليحابي بدوافعه القوية وقوة جيشه، أن يلحق بهم هزيمة نكراء. وعاد منهم بكل ما استطاع أن يحمله من أموال وغنائم ترافقت مع ما قاده من إبلهم وماشيتهم، وتصيد الشيخ برير وأسره بناءً على رغبة شغبة التي ما أن رأت جيشها تحفه بشارات النصر، ويحمل رايات العزة والكرامة، وفي معيته الشيخ برير أسيراً يرزح تحت وطأة قيوده وأغلاله، تهللت أساريرها وأخذت تقول:
    حَمـدْ المليحَـابي سَــدَرْ للبَـاكْ
    وسَنتيْن بِدُولِب في البِشرَبُوا التُمبَاكْ
    كَتلْ الشيخْ بِريرْ وحَرقْ حَشا الدعَاكْ
    وجَـاب الفي الصَفيه رقهِّـن بِترَاكْ
    ولم تنتظر شغبة طويلاً حتى تنفذ انتقامها ضد ابن أختها الشيخ برير، وبحق كان انتقامها من قاتل ابنها وزوجها، انتقاماً قاسياً ورهيباً وفريداً، إذ قامت بإيثاقه من خِلاف مثبتاً وجاثياً، ثم أمرت بإحضار النقارة لتتوسط الساحة بجانب أسيرها الذي تقدمت نحوه وتفرست في وجهه ملياً، ثم أخذت تدور وتلف من حوله ومن خلفه، وهي تحمل في يدها مدية حادة وكبيرة تنعكس أشعة الشمس منها على وجه الأسير الذي بدا صامتاً وصامداً، وهو يعلم أن وفاته ستتم على يد شغبة، ولكن كيف سيتم ذلك فهو لا يدري، غير أن شغبة تدري جيداً ماذا ستفعل، فلطالما حلمت بهذا اليوم لتنفذ فكرة انتقامية سوداء ناوشت خيالها طويلاً حتى عشعشت في ذهنها واستقرت، والآن كل من في الساحة ينتظر ويترقب خطوة شغبة التالية وتصرفها القادم، ولا أحد يستطيع التكهن. وفي ثبات عجيب وبقلب متحجر قامت شغبة بقطع يدي أسيرها من منتصف الساعدين في بشاعة ووحشية، وجعلتهما أداتين تضرب بهما على النقارة ضرباً عنيفاً والدماء تتطاير من هنا وتسيل من هناك، وشغبة تغني في حقد ومرارة، مخاطبة أسيرها مذكرة إياه بما فعله بقومها من قتل وسلب. وتقول له إن الأيام دول، وأنك الآن تعاني من أهوالها وتنكرها، فقد جاءت بك أسيراً وضحية تقول:
    جِـيدْ يا بريرْ الضُقتَ النكُور والهْـولْ5
    وكسْرَ الهمبَروكْ عيش السِّديره الخَورْ6
    سَوقـةْ الحـدَّمْ العَقَدَنْ قِفِيهِنْ شُـولْ7
    كَتِـلةَ البرمَكي مـع صَـباحَ البَـولْ8
    واستمرت شغبة في نشيدها الجنائزي الرهيب والنقارة تصدر صوتاً مرتفعاً وحزيناً وهي تنقر عليها بيدي الشيخ برير المجزوزتين والملطختين بالدماء، ولا تني تذكره بما سلب وبمن قتل في ذلك الصباح الكئيب، فأسلمها إلى الألم وأحالها إلى كتلة من الأحزان، وهي الآن تتنفس نيراناً كتنين أسطوري هائج، ومن فمها تخرج كلمات نشيدها كطلقات نارية، والكل من حولها يردد كل كلمة تقولها فتأتي كالهدير. تقول:
    جِيدْ يا بريرْ ضُـقتَ النُكور إِتْ حَـيْ
    وكسرَ الهمبروكْ عَيشْ السِّـديره النَيْ
    سَوقـةَ الحـدمْ العَقَـدَنْ قَفِيهِنْ لَـيْ
    كَتِـلةَ البَرمَـكِي مَـعَ صَـبَاح الضَّيْ
    ثم أخذت شغبة تواصل بمديتها الحادة تقطيع أوصال أسيرها وتلقي بلحم جسده إلى الكلاب، وهي تصيح وتهتف فيجاوبها الناس صراخاً وزمجرة. وبموت الشيخ برير أسدل ستار على فصل في مسرحية الصراع بين المرغماب والبطاحين، وانتهت هذه المعركة التي عرفت في تاريخ البطانة بمعركة "الدباغات" والدباغات حفائر مائية تقع شرق بلدة أبو دليق، غير أن المثير أن شغبة لم تخف إعجابها بثبات وصمود ضحيتها الفارس الشيخ برير الذي واجه انتقامها بشجاعة متناهية وصمود كبير، فمدحته قائلة:
    ود العِز بِرَيرْ ضَـرَب النِّحـاسْ ما بخَافْ
    وعِندو الدكَـري البياخُد تَلاَتَـه أخَفَـافْ
    حَالِفْ بيْ الطَلاقْ ما يفوتْ بَنات عَـسَّافْ
    إلاَّ الـرَّاسْ يِفَـارقَ الجِـتَّه واللكـتَّافْ
    كما لم تخف أيضاً إعجابها بشجاعة أعدائها من البطاحين العركشاب، وما أبدوه من شراسة في القتال وقوة في التصدي، فكانوا محل مدحها عندما قالت:
    دُبْ العرْكَشَابْ وْكتاً يَلوكـوا المُـرْ9
    تَدَّبَـتْ للكُـتَالْ مِتْـلَ الكُبَاشْ الغُـرْ10
    يَدعَكـوا على الصَّفْ الدَميهو تَخُـرْ
    ويَصفَى لَونُنْ مِتلْ دَهبْ الجمارْ الحُرْ
    ولم تكن معركة الدباغات هي آخر المعارك التي دارت بين شغبة والبطاحين فقد أثار انتقامها الرهيب حفيظة أحد المحاربين الأشداء من فرسان قبيلة البطاحين ويدعى "اللين" وهو ابن عم الشيخ برير، فعزم على الثأر من شغبة وقومها، وفي سبيل ذلك استنهض قبائل (جهينة) و(السدرانة) ليغزو بهم ديار المرغماب، ووعد هؤلاء الحلفاء أن يتنازل لهم في حالة النصر عن كافة الغنائم، على أن يكتفي هو بسبي كافة نساء المرغماب، ولما تناهى هذا العزم والتدبير إلى مسامع شغبة، أخذت في الاستعداد وتنظيم الصفوف وتشجيع فوارس القبيلة باشعارها الحماسية والنارية. وعندما تجمعت قبائل جهينة والسدرانة بقيادة الفارس "اللين" واتجهت إلى ميدان القتال في مكان يسمى "شموم" وفيه دارت رحى حربٍ حامية ا########س، كانت شغبة مستعدة لها تمام الاستعداد، ومن تدابيرها في شأن هذا الاستعداد، أن أمرت فرسانها بخلع أمشاط شعرهم ليغرسوها في مكانٍ معين حتى يعرف من الذي هرب من ساحة القتال، وأن يقوموا بربط أطفالهم حتى لا تسول لهم أنفسهم الفرار من ارض المعركة. ولحسن تنظيمها وتدبيرها وصلابة فرسانها، استطاعت شغبة أن تلحق بحلف اللين والسدرانة وجهينة هزيمة نكراء في معركة دانت فيها السيطرة تماماً للمرغماب، قتل فيها قائدهم اللين قتلة شنيعة، إذ سقط على الأرض مكشوف العورة على أثر طعنات عشرات الرماح التي انغرست في جسده، وأخذ محاربو الحلف يهربون زرافات ووحداناً، فلحق بهم فرسان المرغماب وقتلوا فيهم من لحقوا به، وقطعوا أذيال خيول من كان أسرع في الفرار. وكسا الفرح وجه شغبة وانشرح قلبها، وهو فرح وانشراح لم تعرفه منذ أن قتل ابنها (نائل) وزوجها (ود دقلش)، فأخذت تمدح فرسان قبيلتها وتذم أعداءها قائلة:
    أَهـلي بُقَّـةْ الحَنضَّل دَوا الجَـرْبَـانْ
    أَهلِي الفي قَفَاهُـن بِربُطـوا الطفْـلاَنْ
    والله البِحـالِقُـنْ عَـليْ النِّســـوَانْ11
    يَرْقُـدْ رَقْـدَةَ اللِّيـنْ كَـدِي عَـريَانْ
    ثم أخـذت من بعد تسخر مـن قبائل جهينة والسدارنة، كما يتضح في نظمها الخماسي الذي تقول فيه:

    إِتْلمَّـتْ جِهينَـه والسَّـدَارنَة الــزُرْقْ
    وأرْجُوهُـنْ صَبَاحَـاتْ الكواهْلَه الفُرْقْ
    عَدُوهُنْ شَمُـوْم مِتْـل النَّعَـامْ الطُـرُقُ12
    فِسْـرَاعْ شَبَّعُـوا اللِّينْ كُرَاسْـةً بُـرْقْ13
    خَلُّو العَرْكَشَابْ رَاقْدِينْ شَتَاتْ في الْحُرْقْ

    وفي رباعية تقول:
    إِتلمَّـتْ جِهيـنَه وطُـرْطُـرْ أُم هَـبُودْ14
    بِحسبُوهو كِـتَالْنَا بالحَجَـرْ والعُــودْ
    أَرْجُوهُـن صَبَاحَاتْ الكَـوَاهلَه قُـعُودْ 15
    فِسْـرَاعْ شَبَّعُـوا اللِّينْ مِـنَ المَتْـرُودْ 16
    ولم تنس شغبة أن تسجل في أشعارها واقعة الهروب المخزي الذي اتخذه فرسان جهينة وِجَاءً ومنجَاةً من الموت، وذلك في إشارة ذكية منها تطلب فيها من فرسان جهينة أن يقوموا بصناعة أذيال من الشعر المستعار ليصلوها بما تبقى من أذيال أحصنتهم، حتى لا يظهر الدليل على فرارهم وذلك عندما قالت:
    اليـومْ يَــا جِهيـنَه حَـدَّكُنْ فُـتُوه
    وسَعيتوْلكُنْ خُيول دَرْبَ النِّكُورْ عُستُوه
    فَارسَ السبعَتَينْ جِيـد اللُّقَـا ضُقْتُوه 17
    كوسُولْكُنْ سَبِيبْ ضَنَبْ الحُصَانْ أَكتُوه 18
    وكانت شغبة قائدة مهابة تقسو على فرسانها لتجعلهم على أهبة الاستعداد لأية ملمة طارئة ولأية معركة محتملة. ولم يسلم من قسوتها حتى ابنها حسين الذي انشغل بدراسة القرآن الكريم والاهتمام بألواحه القرآنية، وجمع المال عن المعارك التي تدور رحاها بين القبيلة وأعدائها، فانتاشته شغبة بقذائف شعرية ليبدل سلوكه وينخرط بين المقاتلين، ويترك كل شيء عدا ذلك، كما يتضح لنا في قولها:
    مَتَيـنْ يـا حِسينْ أَشُـوفْ لوحَكْ مَعَلَقْ
    ويومــاً كَـاتِلُنْ ويومــاً مَفَلَّــقْ
    حِسين مَـا رِكَـبَ الفي شَـايتُو غَـلَقْ
    قـاعِــد ليْ الزَكـا ولقـطَ المَحَلـقْ 19
    وفي قولها:
    يا حِسينْ أَنـا مَاني أُمَكْ وإتْ مَاكْ وَلَدِي
    بَطنَـك كَرَشَّـتْ غـيْ البَنَـاتْ نَـاسِي
    ودِقْـنَكْ حَمَسَّتْ جِـلدَكْ خَـرِشْ مَا فِي
    لاكْ مَضرُوبْ بيْ حَـدْ السِّيفْ نَكَمِـدْ فِي
    ولاكْ مَضروبْ بيْ لسان الصَيد نَفَصِد فِي 20
    وكان هذا الشعر كافياً لأن يرد حسين لمنظومة المقاتلين، والاستجابة لنداء أمه القوي، وقد عبر حسين عن هذا التغيير الذي حدث له شعراً عندما قال:
    مَحَينَاكْ يـا لَـوحْ وكَسَرْنَاكْ يَـا دَوَايَـه
    لِهيـَجْ الحُـمْ أَحسَـنْ مِـنْ القِـرَايَـه 21
    وقَـلَبتَ الشَّــدْ عَـليْ اللَّفَضْ التَّنَايَـه 22
    ومقَـالَبـةْ البُـكَـار كَبْـدَ السحَـايَـه 23
    ومن ملامح القوة التي تميزت بها شغبة، تحديها العجيب للسلطنة الزرقاء التي كانت قائمة آنذاك بكل جبروتها، ويتضح لنا ذلك من خلال واقعة مثيرة، وذلك عندما طالب المك عجيب المانجلك أحد مكوك السلطنة الزرقاء على أثر خلاف حاد مع حسين ابن شغبة، أن تقوم قبيلة المرغماب بتسليم حسين له، وأن تدفع قبيلته الإتاوة مع تقديم فروض الولاء والطاعة. وكان آنذاك أن تحالفت شغبة مع قبيلة الكمالاب، وهم أبناء عمومة المرغماب، وكان حلفاً قوياً مهاباً بعث مزيداً من الثقة في نفس شغبة، فقامت بالرد على المك عجيب المانجلك عبر رسوله، رافضة مطالبه ساخرةً منها وهي تقول للرسول:
    قُـولْ للمَـكْ عَجيبْ ما عِندَنا لَيك الآتْ 24
    بَرا دَقْ ود بَقيـعْ والدُّكَّـرِي الكَـفَّاتْ 25
    أَكِلنَـا العَـكَـه ونَفْطُـرْ عَليْ نَبَقَـاتْ 26
    دَقَّـــتْ نُـقَــارَةْ البَـرَكَــاتْ
    عَرضوا أَولاد كَمال جَوهَا الدُّبس قُتَّاتْ 27
    غير أنه لم يحدث صدام ما بين شغبة والسلطنة الزرقاء، إذ قام ابنها (حسين) بتسليم نفسه بقرار فردي إلى المك (عجيب المانجلك) حقناً للدماء، وقام بذلك بشجاعة متناهية، إذ كان يعلم أن مصيره الموت، وهذه الشجاعة أثارت إعجاب المك عجيب، واعتبر أن موقف حسين موقف نبيل، فقرر أن يعفو عنه، وبذلك انقشعت الأزمة، إلا أن وقائع العداء اتصلت فيما بعد بين شغبة وأحد ملوك السلطنة الزرقاء الذي رأى أن شغبة تثير الكثير من الحروب مع القبائل، فآثر أن يعتقلها. وبالفعل تم اقتيادها مخفورة، حيث تم وضعها حبيسة قيد الإقامة الجبرية بسنار عاصمة السلطنة الزرقاء. ولما فشل المك في استمالتها قام بنفيها إلى بلدة دنقلا، حيث قضت فيها على الأرجح ما تبقى من حياتها. ولشغبة أشعار عديده أنشأتها عندما كانت في سنار وعندما كانت منفية في دنقلا. ويجدر بنا الآن أن نوضح أمراً مهماً يتعلق بالدوبيت القديم واشعار شغبة تعد مثالاً له، وهو ما يبدو في بعض شطرات تلك الأشعار من اختلالات وزنية، وهي ظاهرة يمكن أن نردها إلى آثار الرواية، غير أن الأرجح لدينا أن توقيع الإنشاد كان يغطي هذا الاضطراب الوزني الذي كان موجوداً في الدوبيت القديم، وإن بدأ بالخفوت عندما ظهر الشاعر الحاردلو وهو يحتقب الوزن المتقن والصرامة الشكلية مع اشعاره، غير أن الآثار القديمة مازالت تلقي ببعض ظلالها على أشعار اللاحقين من أهل الدوبيت، وإن بدأت الظاهرة بشكل عام تضمحل لتزوي إلى اندثار.
    ونعود الآن إلى شغبة التي تركناها في منفاها ببلدة دنقلا، حيث رجحنا أنها قضت بقية حياتها في هذا المنفى، رغم أن بعض الرواة يقولون إنها عادت إلى موطنها ديار المرغماب، إلا أنه قول يعوزه الدليل ويفتقر إلى البينة، على غير زعمنا الذي تتكاثف عليه البينات الظرفية لترجحه دون سواه. وأول ما يبدو لنا من ذلك ما تواتر من أشعارها، وفيها أكدت وجودها بأرض الدناقلة ومفارقتها لديار الأهل والأحبة، وذابت شوقاً وتحناناً لأرضها المعطاءة ونسماتها المنعشة، تقول:
    اللَيله هَـبُوبْ أَهـلي مَـلَتْ نَفَـسِي
    ومِـنْ رَطنَي الضَّنَاقْلَه واكَتيرْ هَوَسِي
    فَارَقْـتَ الحُـوارْ الفي الشَّبَكْ رَفَسِي
    فَارَقْتَ الخَلْفَه المِسَارِي والجَمل رَادِي
    وتقول والحنين يغالبها للأهل والعشيرة:
    حِليلْ البِرْكَـبُو التَّيسْ أب صَريمَـه
    وحِليلْ البِنزِلوا حَـدَبْ أُمْ قِضَيضِيمَه
    وحِليلْ الجَـاهِلُنْ مـا بِـدور تَعلِيمَه
    حِليلْ البِقطَعـوا الشَّكْ فـي العَزيمَه
    وأَهلي المُرغُمَابْ بَدَوبي لَيهُنْ دِيمَـه
    وثاني ما يبدو لنا من تلك البينات العقلية التي ترجح أن شغبة قد بقيت في منفاها حتى وفاتها، أن الباحثين والرواة لم يوردوا إلى ما يشير الى أنها قد حظيت بعفو من سلاطين السلطنة الزرقاء، وآخر بيناتنا التي تؤكد عدم عودتها إلى ديارها، أنها مجهولة القبر، وما كان لمثل هذه القائدة الأسطورية أن تعود إلى ديارها دون احتفاء كبير من قومها الذين أحبتهم وأخلصت لهم، ولكان لها قبرٌ معلومٌ في ديارها.
    كانت تبدو على شغبة سمات رجولية وتفتقر إلى لطف النساء، وتلقى ألفاظها بخشونة، وتألف أحياناً أشعاراً في غاية الجرأة نأنف من إيرادها، إلا أن لهذا القمر وجهٌ آخر مُضئ، يتضح لنا في أشعار حنينها لأهلها، وأشعارها التي وصفت بها طبيعة البطانة، غير أن ذكريات المعارك والحروب ظلت وإلى آخر أيامها تجلجل في ذاكرتها وتوحي لها بالأشعار كقولها:
    أَوَلْ فِــي زَمَـــانْ الحَــرْبْ
    نَقْعُد فِي ضَراهُنْ ما بنَخَافْ السَّـلْبْ 28
    أَولاد أُمَـاتْ قُنَاعاً مـا بِنَبِّحْ كَـلْبْ 29
    بِدَّعْكُوا عَليْ الحَرْبَه التَّرِيـعْ القَلبْ 30
    وكقولها:
    وَكـتـاً تَجـيـنَـا اللَّحَـــرَابْ
    بنكِيـل الحِميسى ونَنْفُـضْ البُتَّـابْ 31
    بي زَرق الحَـسَادَه بِنْكَمِّـلْ الشَّيَابْ
    ونرقُد في ضَرَى دَرَقْ الجَنَا التَيَّابْ
    وأخيراً نقول بأننا لا ندري كيف ماتت شغبة، ولا نعرف لها قبراً، ولكننا ندري أنها قبيل غروب شمس حياتها بمنفاها ببلدة دنقلا، قد ركنت إلى وحدتها الموحشة، وإلى ذكرياتها الثرة، وإلى حنينها الذي لا يفتر ولا ينقضي إلى أهلها وقومها.

    الـهـــوامـــش:

    1. كُر : كلمة تقولها النساء عند الأمر الجلل ونوح هو النبي نوح وكأنما تستنجد به .
    ميَّح من الركاب : فقد توازنه ليسقط من فوق صهوة حصانه .
    2. البماسحو الكيل : تقصد بهم المتقاعسين والمترددين .
    3. كبيرة الضيل : الضيل هو الذيل ، وهي تصف ناقتها المكتملة النمو الوافرة بالحليب .
    4. جيد : كلمة تعني حمد الله . النكور : المصائب وتنكر الأيام .
    5. الهمبروك : الزرع الذي لم يبلغ طور النضوج .
    6. الحدم : ما ولد حديثا من الإبل . قفيهن : رقابهن .
    7. صباح البول : الصباح الباكر وفيه عادةً ما يتبول الإنسان .
    8. دب : يقال أيضاً تب بمعنى إخسأ .
    9. تدبت : تثبت وتصمد .
    10. البحالقن : الذي يطوف بجوارهن أو يحوم عندهن .
    11. عدوهن شموم : أي طُرِدوا من موضع شموم .
    12. برق : ما يخالط لونه البياض والسواد .
    13. طرطر أم هبود : الرماد .
    14. أرجوهن : قابلوهم .
    15. المترود : الحراب .
    16. فارس السبعتين : تعني به محمد ود أحمد العامرابي من فرسان المرغماب الأقوياء .
    17. أكتوه : أربطوه .
    18. المحلق : مفردة بيجاوية وتعني النقود .
    19. نفصد : إعادة فتح الجرح أو الورم
    20. الحم : النساء ولعلها من الأحم إشارة إلى الخضرة التي تعلو شفاه النساء .
    21. الشد : السرج .
    22. السحاية : المكان الذي ينبت فيه السحا وهو نبات تأكله الإبل .
    23. الآت : المال .
    24. ود بقيع : رجل يصنع أدوات الحرب كالسيوف . الدكرى : السيف .
    25. العكه : ثمر الدوم .
    26. الدبس : السود وتعني بهم قبيلة المرغماب .
    27. ضراهن : حمايتهم .
    28. المعنى العام للشطرة أن هؤلاء الفرسان الذين يحموننا هم أولاد المحجبات العفيفات اللاتي لا يحوم الغريب على بيوتهن لذا لن تسمع صوت الكلاب وهي تطارد متعدياً أو غريباً .
    29. بدعكوا على الحربة : يتسابقون على المعركة .
    31 . الحميسى : نوع من الذرة أحمر اللون . البتاب : قشر الذرة الذي ينفصل بعد أن يدق ويُذري.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-09-2009, 08:21 PM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 9211

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    ود العباسي..
    كل سنه وإنت طيب..
    سرد رائع ولغة رصينه ..
    فقط وددت التذكير أن بلدة دنقلا المعنية هنا هي دنقلا القديمة المعروفة الآن بالغدار..
    حيث كانت وقتها شبه مهجورة بعد ان رحل عنها أهلها الى بلدة الغدار المجاورة
    اما دنقلا الحديثة المعروفة أيضا (بالعرضي) فقد إنشئت في التركية السابقة
    بعد سقوط الممالك والمشيخات الكائنة في العهد السناري..
    شكرا لك.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-09-2009, 10:09 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: محمد على طه الملك)

    Quote: ود العباسي..
    كل سنه وإنت طيب..
    سرد رائع ولغة رصينه ..
    فقط وددت التذكير أن بلدة دنقلا المعنية هنا هي دنقلا القديمة المعروفة الآن بالغدار..
    حيث كانت وقتها شبه مهجورة بعد ان رحل عنها أهلها الى بلدة الغدار المجاورة
    اما دنقلا الحديثة المعروفة أيضا (بالعرضي) فقد إنشئت في التركية السابقة
    بعد سقوط الممالك والمشيخات الكائنة في العهد السناري..
    شكرا لك.

    وانت طيب يا مولاناوشكراً على المعلومة, (الغدار) ذكرتني ببعض شعر الوالد عليه رحمة الله وهو من نوع الشعر الذي لاينشر فهو إخواني ودارجي وكما تعلم فقد كان الوالد في أواخر الخمسينيات هو القاضي المقيم بدنقلا والتقى هناك بالإداري عمر محمد إسماعيل وصارا صديقين وحدث أن سافر عمر في إجازة لأهله بالمسيد وقبل ذلك كان قد صدم بعربته الكومر إحدى الأشجار في حادث حركة فأرسل له والدي خطاباً عبارة عن قصيدة طريفة أنقل إليك بعضها:
    عمر الضكر هاك جملة الأخبار
    الناس في شوق ليك من بِنا لى الغدار
    وانا شوقي كان وزنوه يجيب كم قنطار
    عربية الحكومة الكسرتها وسببت ليها خسار
    غلب تصليحا كل الناس من المكانيكي لى النجار
    وبى ميتين جنيه تصليحا يا ستار
    وراجياك القضية المافيها هظار
    وكل زول يقول والله عمر الليله هرَّ هُرار...

    قال لي والدي إن بِنا والغدار هما حدود المديرية.
    إلى لقاء صديقي محمد طه الملك آه لقد نسيت أن أقول لك إنك قد نلت إعجابي في مقالك عن قضية لبنى والمنشور في موقع سودانايل.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-09-2009, 11:55 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    وين البطاحين؟؟؟؟!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2009, 01:11 AM

محمد على طه الملك
<aمحمد على طه الملك
تاريخ التسجيل: 14-03-2007
مجموع المشاركات: 9211

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    Quote: بنا

    عارف ياصديقي..
    (بنا) دي هي بلدنا والإشارة ليها من والدكم رحمه الله مش لأنها نهاية المديرية كما حسبت ..
    بل لأنها كانت دار صديقه وصديق المخاطب والدي عليه الرحمة..
    وقد سبق أن حكيت لك في بوست الرثاء عن صداقتهما التي ظلت ممتدة الى أن غادر والدكم السودان للعمل بالخليخ ..
    وأذكر في سبعينات القرن الماضي بعد ظهور نتائج إمتحانات الشهادة ..
    رفضت الإلتحاق بالجامعة حيث كنت مهووسا بالكلية الحربية رغم إعتراض أبي..
    فقدمنا الى الخرطوم واصطحبته ذات مساء في زيارة لوالدكم فكان له الفضل في إقناعي للعدول عن فكرة الحربية ودراسة القانون..


    رحمهما الله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2009, 12:20 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: محمد على طه الملك)

    شكراً مولانا فقد أنعشت ذاكرتي واعتقد أن دلقو هي التي تقع في حدود المديرية. حديثك أشجاني وأعادني لأحاديث الوالد عن أصدقائه وعلى رأسهم والدك اللهم أرحمهما واجعل الجنة مثواهما.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2009, 01:19 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    كثير من الرسائل الهامة ترد لي عبر بريدي الإلكتروني أختار منها ما يناسب البوست للرد عليهافيه لتعم الفائدة وإليكم رسالة وردت لي من الأخ الحسن بكري وسأرد عليها في المداخلة التالية.

    الأستاذ أسعد
    تحيات حارة. أرجو قبول عزائي في والدكم الشاعر المبدع الطيب العباسي عليه الرحمة رغم أنه عزاء متأخر بعض الشيء. كما أحيّ من خلالك ذكرى الشاعر الكبير جدكم محمد سعيد العباسي.قرأت مقالتك القيّمة عن الشاعرة شغبة المرغمابية وقد أعجبت بالمقالة كثيرا فلك الشكر على هذا البحث. أرجو أن تلحق البحث بالمراجع التي استخدمتها حتى تتم الفائدة ويستطيع من يسعى إلى الاستزادة العودة للمراجع المتوفرة عن شعر الشاعرة وسيرتها والفترة التاريخية التي عاشت أثناءها.ثم هل يمكنك أن تبعث لي على عنواني البريدي أشعار شغبة الأخرى التي لم تنشرها هنا، خاصة تلك التي ذكرت أنك تأنف من إيرادها؟ أنا أكتب رواية تتصل بعض أحداثها بقبائل البطانة وسيكون مفيدا بالنسبة إليّ التعرف بشكل أكبر على طرف من تاريخ وأشعار البطانة في القرن الثامن عشر، حين عاشت الشاعرة شغبة.لك خالص شكري مقدما.الحسن بكري[email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2009, 01:24 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    جاء ردي على الأستاذ الحسن بكري كما يلي:

    الأستاذ الحسن بكري بعد التحية أثمن مشاطرتك لنا الأحزان وأشكرك على رسالتك ويشرفني أن أرد وأعلق على ما ورد فيها بما يلي:

    أولاً المصادر التي إعتمدت عليها في كتابتي عن شغبة هي:

    1/ د. عون الشريف قاسم: قاموس اللهجة العامية في السودان– الطبعة الثالثة 2002م – الدار السودانية للكتب.

    2/ د. يوسف فضل حسن: تحقيق كتاب الطبقات لود ضيف الله – دار الطباعة جامعة الخرطوم 1971م.

    3/ د. عز الدين إسماعيل: الشعر القومي في السودان – بيروت دار العودة – 1968م.

    4/ محمد عبد الرحيم كبوش وعبد القادر عوض الكريم الحسن: وقفات مع شعراء البطانة – الجزء الأول – دار جامعة أم درمان الإسلامية للطباعة والنشر 1989م.(مصدر أساسي).

    5/ محمد النور ضيف الله: كتاب الطبقات في خصوص الأولياء والصالحين والشعراء.

    6/ أبو القاسم محمد بدري: من الأدب القومي– الدوبيت– الطبعة الأولى مكتبة النشر الخرطوم 1953م.

    7/ حسن سليمان محمد دوقة: مختارات لسبعة من شعراء البطانة المشهورين– الناشر سلسلة إبداع المعلم (وزارة التربية والتعليم ولاية القضارف).

    8/ ميرغني ديشاب معجم شعراء البطانة ـ مخطوط.

    9/ميرغني ديشاب ـ أرض البطانة اللغة والتراث الشعري ـ مخطوط.

    ثانياً: أشعار شغبة الأخرى:

    طلبت أشعار شغبة التي لم نود ذكرها سأجيبك بإرسالها لك قريباً فالحقيقة لم أسجلها وإن إطلعت عليها ولو كانت معي لأرسلتها لك فوراً وسأعمل جاهداً لإرسالها لك بعد العيد مباشرة فإجازة العيد فرصة ذهبية لتقليب أوراقي.

    ثالثاً: ما ورد بشأن روايتك:

    جميل أن أعلم أنك عاكف على كتابة رواية تتصل أحداثها بقبائل البطانة، أتمنى لك التوفيق وليتك لو رفدتني بفصل أو فصلين منها.

    مع شكري وتقديري

    أخوك أسعد الطيب العباسي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2009, 01:39 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    وهذه رسالة أخرى من الكاتب سليمان محمد صالح ضرار:
    الأستاذ أسعد
    تحية طيبة ورمضان كريم
    وكل عام وأنتم بخير
    لقد سعدت جدا بالمقال الجميل الرائع عن شغبة المرغوماتية ووالدنا المؤرخ محمد صالح ضرار كتب عنها في احدى كتبه وكنت أنا أبحث عن شيء عنها لتقديمه كجزء من التراث النسائي السوداني وأرجو أن تثري لنا هذه الساحة الجندرية، أنا مقيم في بريطانيا وقد عاصرت والدك رحمة الله عليه في الإمارات ولي علاقة شديدة بأهلك لأنني أحفظ بعض إخوانيات والدك مع المرحوم القاضي حسن النور حسن و كان يجمعنا، وشقيقه شريف صديق من الطفولة للآن ومعنا في لندن، وأهلك السمانية أحبابنا،لك ولكل أهلنا الأشراف (الطيبين هل فهمت شيء من الطيبين الطريق أم الصفة) أطيب التحية والسلام وأرجو أن تفكر في الحضور لنا في لندن.
    مع خالص الود
    سليمان صالح ضرار
    مؤلف كتاب أمير الشرق
    الرسالة تخدم البوست في أن الؤرخ محمد صالح ضرار كتب عن شغبة وهذا ما كنت أجهله. جاء ردي عليه كما يلي:
    سعدت جداً برسالتك الرقيقة أخي سليمان صالح يا أيها الأديب الأريب وكلي أمل أن يدوم الوصال بيننا وقد رأيت أنك تداعب أحلامي بزيارة لندن وأرجو أن يتحقق ذلك في المستقبل القريب وكل سنة وأنت طيب وعيد سعيد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2009, 02:57 PM

سمية الحسن طلحة

تاريخ التسجيل: 19-11-2006
مجموع المشاركات: 4712

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    Quote: وين البطاحين؟؟؟؟!!!

    سَـــي

    أكيد ماشافوا والله يسمعوا النداء دا ينجلدوا سوط عديل
    أنا هدي شوفتي للبوست وماقريت ولا حرف وقعت عيني على
    البطاحين أبشر باالأصيل .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2009, 06:13 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: سمية الحسن طلحة)

    أهلاً بملكة البطاحين المتوجة نحن في إنتظارك وإنتظارهم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2009, 07:38 PM

عبدالوهاب علي الحاج
<aعبدالوهاب علي الحاج
تاريخ التسجيل: 03-07-2008
مجموع المشاركات: 10571

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    Quote: وين البطاحين؟؟؟؟!!!
    ابو السعود
    كل عام وانت والاسرة بالف خير
    مقال جميل وسرد ممتع وجهد تشكر عليه
    لكن عندي ملاحظة صغيرة ..
    شغبة الكاهلية المرغمابية وحسب معرفتي البسيطة انو المرغماب بطن بيت من قبيلة الكواهلة
    الجاب سيرة البطاحين شنو ؟
    والكواهلة قاعدين يتضرعوا في البورد دا



    ___
    خليني اراجع بعض المراجع وبجيك صاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2009, 08:04 PM

عبدالعزيز الفاضلابى
<aعبدالعزيز الفاضلابى
تاريخ التسجيل: 02-07-2008
مجموع المشاركات: 8139

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: عبدالوهاب علي الحاج)

    Quote: شغبة الكاهلية المرغمابية وحسب معرفتي البسيطة انو المرغماب بطن بيت من قبيلة الكواهلة
    الجاب سيرة البطاحين شنو ؟
    والكواهلة قاعدين يتضرعوا في البورد دا


    الأخ اسعد تحية طيبة ورمضان كريم,,
    ياخ تكتب عن حبوبتى وتطلعها بطحانية ,, بالظبط كده زى ما قال عبدالوهاب
    شغبة مرغمابية والمرغماب كواهلة وكان ما امى الله يرحمها ماتت كان عملت ليها عضوية فى البورد ده عشان توريك كيف تنتهى الى شغبة ,, كلام كده زى اللوغريثمات زمان كانت بتحدثنا بيهو ونحن صغار,, لكن والله اتصفى ومافضل لى منه شئ الا اسأل ليك اخوالى ,, فيهن واحد نجيض عارف الحاجات دى كلها.
    تشكر على الجهد وبعد رمضان ان شاء الله نساعدك بما تيسر لنا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2009, 08:11 PM

عبدالوهاب علي الحاج
<aعبدالوهاب علي الحاج
تاريخ التسجيل: 03-07-2008
مجموع المشاركات: 10571

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: عبدالعزيز الفاضلابى)

    Quote: ياخ تكتب عن حبوبتى وتطلعها بطحانية ,, بالظبط كده زى ما قال عبدالوهاب
    حباب فاضلابي
    حباب ود الرجال
    حبابك في ديوان حبوبتنا شغبة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-09-2009, 08:22 PM

خالد علي محجوب المنسي
<aخالد علي محجوب المنسي
تاريخ التسجيل: 10-04-2006
مجموع المشاركات: 15953

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: عبدالوهاب علي الحاج)

    الأخ الفاصل أسعد
    أسعد الله أيامك مثلما اسعدتنا بهذا المقال الطيب
    عن شغبة المرغمابية
    ومتابعين نحن
    نم وقول وسوي وقولك سمح بالحيل
    وزاد جماله إننا مقبلين على قبائل عيد
    وكل سنة وأنت طيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 00:11 AM

محمد عكاشة
<aمحمد عكاشة
تاريخ التسجيل: 27-01-2005
مجموع المشاركات: 8262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: خالد علي محجوب المنسي)

    الاخ اسعد
    طول بالك البطاحين جاينك
    شكرا على البحث والتوثيق
    بشوف بشرى البطانة وبجيك صاد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 02:44 AM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: محمد عكاشة)

    تحياتي يا عُكش.

    Quote: طول بالك البطاحين جاينك


    آل بطاحين آل ..!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 02:38 AM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: خالد علي محجوب المنسي)

    Quote: الأخ الفاصل أسعد
    أسعد الله أيامك مثلما اسعدتنا بهذا المقال الطيب
    عن شغبة المرغمابية
    ومتابعين نحن
    نم وقول وسوي وقولك سمح بالحيل
    وزاد جماله إننا مقبلين على قبائل عيد
    وكل سنة وأنت طيب


    الأخ خالد المنسي كل سنة وأنت طيب وأشكرك على كلماتك الطيبات ورجائي أن تبقى معنا فالبطاحين قادمون..!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 02:30 AM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: عبدالوهاب علي الحاج)

    Quote: حبابك في ديوان حبوبتنا شغبة


    الأخ عبدالوهاب والأخ الفاضلابي ليكن معلوماً لديكما أن هذا البوست لايشجع على النعرة القبلية ولكن لابأس من قليل من الفتنة..!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 02:18 AM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: عبدالعزيز الفاضلابى)

    Quote: الأخ اسعد تحية طيبة ورمضان كريم,,
    ياخ تكتب عن حبوبتى وتطلعها بطحانية ,, بالظبط كده زى ما قال عبدالوهاب


    الأخ عبد العزيز الفاضلابي حفيد الفارسة شغبة لك تحياتي وبعد، أنا لم أقل أن شغبة بطحانية وإذا رجعت للمقال ستجدني قلت:

    Quote: انحدرت من قبيلة الكواهلة فرع الشدايدة،


    فقط أريدالبطاحين هنا ليبرروا لنا لماذا فروا من أمام شغبة كما فرت حمرٌ من قسورة..!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 01:59 AM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: عبدالوهاب علي الحاج)

    Quote: شغبة الكاهلية المرغمابية وحسب معرفتي البسيطة انو المرغماب بطن بيت من قبيلة الكواهلة
    الجاب سيرة البطاحين شنو ؟


    مرحب بالأخ العزيز وهبة وكل سنة وإنت طيب، يبدو أنك لم تتوصل إلى مقصدي (المديدة حارة) أو (المديدة حرقتني) فالبطاحين لاقوا من شغبة هزائم نكراء فما هو ردهم؟ يعني غلبتم مره!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 02:47 AM

كمال علي الزين
<aكمال علي الزين
تاريخ التسجيل: 14-11-2006
مجموع المشاركات: 13338

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    (*)

    شكراً ياصديقي أسعد
    مميز وجميل كعادتك دائماً ..

    الكواهلة أجدع ناس (وأنشاء الله ماحدش حوش)

    ):

    (عدل بواسطة كمال علي الزين on 19-09-2009, 02:50 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 04:45 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: كمال علي الزين)

    Quote: شكراً ياصديقي أسعد
    مميز وجميل كعادتك دائماً ..

    الكواهلة أجدع ناس (وأنشاء الله ماحدش حوش)


    أخي الأديب والقاص المبدع كمال علي الزين أشتاق دائماً لحروفك التي لا يمسها الـ(Bold) فهي كبيرة دائماً بغير ذلك..شكراً لمرورك وعيد سعيد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 05:29 AM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1955

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    شكرا أستاذ العباسي على جهدك الميمون في قص دروب الأدب الشعبي السوداني
    يا لكم أمتعتنا به (و ما الذي جرى على موقع السوداني؟) بوركت من كاتب ماتع.
    و شكراً على الكتابة عن سيرة هذه المرأة الباسلة على طرائق زمانها و سردك الفخيم لأدبها و سيرتهاالتراجيدية بامتياز أضفت عليها كتابتك، فوق التوثيق الأدبي و التاريخي، أبعاداً درامية زادت من التشويق الأصيل فيها.

    أذكر من سالف الأوان، و من أنقاض مكتبة لقريب لي هجرها لعوادي الزمان أو ربما بسببها، إنني قد استنقذت ملزمة من ورق الرونيو بغلاف أخضر جارت عليه المواسم بألوان عدداً، و كانت واحدة من إصدارات الآفروإيشن الله يطراها بالخير و بعنوان عن الأدب الشعبي للكواهلة في البطانة لا أذكره بالضبط. وقعت فيها و لأول مرة على سيرة شغبة المرغمابية فأسرتني و أثارت عندي من وقتها اهتماماً بتاريخ و تكوينات و هجرات و علاقات القبائل السودانية كما و أدبها و تراثها ما استطعت إلى ذلك سبيلا!.
    في تلك الملزمة التي أضعت كل أثر لها الآن(استغربت إنها ليست في مصادرك التي أوردت و كنت أرجو أن تطمئنني على وجودها في المكتبات و تذكرني بكاتبها و قد أورد منها وليد المبارك بوستاً قديماً لا أعثر عليه. و بين وليد و الطاهر ساتي مطاردة لا تزال مستمرة حول تلك الملزمة أتابعها من سكات و في فضول صاخب!) ثم بعدها في قراءات أخرى، وجدت إشارات أذكرها إلى كون المرغماب هم فرع الكواهلة القوي الذين صمدوا و استطاعوا البقاء في البطانة (جهات أم شديدة في الغالب) بعد خروج غالب فروع قبيلتهم منها إلى الجزيرة و النيل الأبيض و كردفان، كل بقدر إبله، و ذلك إثر حروبهم المستمرة ضد البطاحين، و خاصة ضد الشكرية الأقوياء بعديدهم و بحجتهم السلطانية المعلومة على أرض البطانة. و هو تماماً الأمر كما حدث مع بني جرار و مع المسلمية كذلك برغم رحم الأخيرين مع الشكرية.
    كما أذكر منها أن المرغماب بوقتها قد استقووا على توالي الحروب و للبقاء في مواطنهم تلك من (أم هبج) كما يبقى السيد لا المسود، أستقووا بتفعيلهم لعلاقات دم الكواهلة القديمة في البجا (من زمن ربيعة الأسدية في أرض المعدن) كتلك التي مع (أبناء عمومتهم أو خؤولتهم) من الأمرأر و البشاريين و كمالاب الأتبراوي في جهات قوز رجب، و كذلك مع أقربائهم التاريخيين من الكميلاب في القاش. تلك العلاقات رغم أصلها في التاريخ تكاد تنسى الآن و يكاد يندثر درسها!

    و كذلك فمن أهم إشارات تلك الملزمة التي تصاعدت بها درامية سيرة الشاعرة شغبة في ذائتقي بوقتها و حتى الآن، فهي الإشارة إلى كونها بطحانية (برغم اعتراض بعض الإخوة و شهرة انتسابها المرغمابي). نعم، قيل أن شغبة بطحانية من فرع العركشاب أو هي من العسافاب لا أذكر تحديداً، قد تزوجت في الكواهلة عن حب أهّلَها فيما بعد أن تطالب بثأراتهم في بسوسها الخاصة كما لو أصبحت هي يمامتهم و ود دقلش هو كليبها و بطحان كلها رغماً عن آصرة الرحم أمست كما لو هي الجليلة البكرية. قالت أريد زوجي حياً، و لكنها رغم كل شيئ لم تنس أن تفخر بأهلها في ذروة لدراما الصراع النفسي المضطرم بقلبهايشهد عليه هجاؤها لإبنها حسين الذي هجر فتوة الدم إلى تبروقة التقوى.
    قالت في مدح أعدائها بالإختيار و أهلها في جبر الاضطرار، قولاً أجده في غاية التعبير عن إصطراعها الداخلي لو اعتبرنا مجمل سيرة ثأرها الولود:
    دُبْ العرْكَشَابْ وْكتاً يَلوكـوا المُـرْ
    تَدَّبَـتْ للكُـتَالْ مِتْـلَ الكُبَاشْ الغُـرْ
    يَدعَكـوا على الصَّفْ الدَميهو تَخُـرْ
    ويَصفَى لَونُنْ مِتلْ دَهبْ الجمارْ الحُرْ

    و هذه مقالة في حق القبيلة العدوة كلها و ليس فارس فرد منها أو عدة أفراد محسوبين، قد تشي عن تناقض تراجيدي أصيل في نفس شغبة كما تفيد عن رحمها الوثيقة في العرشكاب. و طبعاً لا يقارن ذلك بفخر أحدهم أنه قد قارع الأبطال الأقوياء أو كما قال عنترة في قتيله المدجج كره الكماة نزاله ثم شكّ بالرمح الأصم فؤاده و فخر بقتله على المفاخرين.


    شكراً على الفائدة يا أستاذ أسعد العباسي.
    و لتسمح لي، حذو فضلك السابق، بتحية الأستاذ محمد علي طه الملك على مقالته الرائعة عن موضوع الأستاذة لبنى قرأتها في سودانايل و هنا في المنبر و إن لم أتمكن من التداخل معه بوقتها فله التحايا و الشكر، كما و إشارة خفيفة إلى ما قال عن تأسيس دنقلا الجديدة (الأردي/العرضي) بواسطة الأتراك بعد غزو 1821. المشتهر هو أن من أسسها هم المماليك ممن هرب من مذابح محمد علي باشا إلى هناك فبنوا بها معسكراً غالب جنده من الرقيق و حاولوا انطلاقاً منه تأسيس حكم يخصهم في المنطقة لم يقدر له أن يستقر في ملابسات حرب استعرت بينهم و ملوك الشايقية حتى جاء وقت إسماعيل.


    و شكرا جزيلاً مستحقاً.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 12:16 PM

Adam Mousa
<aAdam Mousa
تاريخ التسجيل: 15-09-2007
مجموع المشاركات: 1668

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: هاشم الحسن)

    Quote: مَتَيـنْ يـا حِسينْ أَشُـوفْ لوحَكْ مَعَلَقْ
    ويومــاً كَـاتِلُنْ ويومــاً مَفَلَّــقْ
    حِسين مَـا رِكَـبَ الفي شَـايتُو غَـلَقْ
    قـاعِــد ليْ الزَكـا ولقـطَ المَحَلـقْ 19
    وفي قولها:
    يا حِسينْ أَنـا مَاني أُمَكْ وإتْ مَاكْ وَلَدِي
    بَطنَـك كَرَشَّـتْ غـيْ البَنَـاتْ نَـاسِي
    ودِقْـنَكْ حَمَسَّتْ جِـلدَكْ خَـرِشْ مَا فِي
    لاكْ مَضرُوبْ بيْ حَـدْ السِّيفْ نَكَمِـدْ فِي
    ولاكْ مَضروبْ بيْ لسان الصَيد نَفَصِد فِي 20


    شكرا يا اسعد العباسى لهذه الدراسه القيمه عن شغبه المرغمابيه ويا ريت لو اوردت اشعارها الاخرى
    التى تحاذر عن ايرادها هنا..وكذلك شعر الحردلو فى هجاء الخليفه فى بوستك الآخر عن الحردلو..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 01:08 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Adam Mousa)

    Quote: شكرا يا اسعد العباسى لهذه الدراسه القيمه عن شغبه المرغمابيه ويا ريت لو اوردت اشعارها الاخرى
    التى تحاذر عن ايرادها هنا..وكذلك شعر الحردلو فى هجاء الخليفه فى بوستك الآخر عن الحردلو..


    شكرا لمداخلتك أخي آدم موسى أرسل لي إيميلك عبر الماسنجر فصعب علي أن أورد مثل الأشعار التي طلبتها في المنبر وكل سنة وأنت طيب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 06:41 PM

Adam Mousa
<aAdam Mousa
تاريخ التسجيل: 15-09-2007
مجموع المشاركات: 1668

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    [email protected]

    [email protected]

    وكل عام وانت واسرتك بالف الف خير وتشكر للاهتمام والمتابعه أيها الاديب الاريب..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 01:26 PM

Elkhawad
<aElkhawad
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 2843

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Adam Mousa)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 08:05 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Elkhawad)


    أخي الخواض تحياتي وعيد سعيد وأشكرك على إثرائك لهذا البوست بإيرادك لروابط بوستات ذات صلة بقلم الوليد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 01:27 PM

رأفت ميلاد
<aرأفت ميلاد
تاريخ التسجيل: 03-04-2006
مجموع المشاركات: 7655

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Adam Mousa)

    شكراً يا أسعد العباسى
    إمتاع ما يعده إمتاع

    يا ريت فتنة القبلية من النوع ده طوالى .. ونتقلب فى التاريخ بهذه المتعة ..
    فى إنتظار الملكة بت طلحة وصاحبى الفضلابى الطلع حفيد شغبة .. ونربط الخيول ورا البورد


    كل سنة وأنت طيب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 07:56 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: رأفت ميلاد)

    Quote: شكراً يا أسعد العباسى
    إمتاع ما يعده إمتاع

    يا ريت فتنة القبلية من النوع ده طوالى .. ونتقلب فى التاريخ بهذه المتعة ..
    فى إنتظار الملكة بت طلحة وصاحبى الفضلابى الطلع حفيد شغبة .. ونربط الخيول ورا البورد


    كل سنة وأنت طيب


    أستاذ رأفت ميلاد لك تحياتي وأشواقي وشكراً على مرورك ومعك أعاني قلق الإنتظار للملكة والفاضلابي. عيد سعيد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 12:45 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: هاشم الحسن)

    أخي الكاتب العملاق هاشم الحسن سلامات وكل سنة وأنت طيب.

    Quote: شكرا أستاذ العباسي على جهدك الميمون في قص دروب الأدب الشعبي السوداني
    يا لكم أمتعتنا به بوركت من كاتب ماتع.
    و شكراً على الكتابة عن سيرة هذه المرأة الباسلة على طرائق زمانها و سردك الفخيم لأدبها و سيرتهاالتراجيدية بامتياز أضفت عليها كتابتك، فوق التوثيق الأدبي و التاريخي، أبعاداً درامية زادت من التشويق الأصيل فيها.

    لم أطرب لهذا الإطراء لأنه جميل فحسب ولكن لأنه صدر من أديب كبير مثلك.

    Quote: ما الذي جرى على موقع السوداني؟

    إنها عثرات الصحافة التي لاتنتهي، نأمل أن يعودالموقع قريباً كما كان حسبما أفادتني إدارة الصحيفة.

    Quote: تلك الملزمة التي أضعت كل أثر لها الآن(استغربت إنها ليست في مصادرك التي أوردت و كنت أرجو أن تطمئنني على وجودها في المكتبات و تذكرني بكاتبها و قد أورد منها وليد المبارك بوستاً قديماً لا أعثر عليه. و بين وليد و الطاهر ساتي مطاردة لا تزال مستمرة حول تلك الملزمة أتابعها من سكات و في فضول صاخب!)

    لم تطال يدي تلك الملزمة على أهميتها وحسناً فعلت وأنت تنوه إليها ما يجعلني أشاركك الفضول الصاخب..!!

    Quote: من أهم إشارات تلك الملزمة التي تصاعدت بها درامية سيرة الشاعرة شغبة في ذائتقي بوقتها و حتى الآن، فهي الإشارة إلى كونها
    بطحانية

    إشارة يلزمها الدليل وتعوزها البينة، أشك في كونها بطحانية.

    Quote: تزوجت في الكواهلة عن حب أهّلَها فيما بعد أن تطالب بثأراتهم في بسوسها الخاصة كما لو أصبحت هي يمامتهم و ود دقلش هو كليبها و بطحان كلها رغماً عن آصرة الرحم أمست كما لو هي الجليلة البكرية. قالت أريد زوجي حياً، و لكنها رغم كل شيئ لم تنس أن تفخر بأهلها في ذروة لدراما الصراع النفسي المضطرم بقلبها يشهد عليه هجاؤها لإبنها حسين الذي هجر فتوة الدم إلى تبروقة التقوى.

    أخي إنك تمزج الصور التاريخية مزجاً أدبياً يصعب على أصحاب المواهب الضعيفة، كما أن نظرتك التحليلية النفسية نظرة ثاقبة تسلك في أغوار الإبداع الأدبي.

    Quote: شكراً على الفائدة يا أستاذ أسعد العباسي.

    ومنكم كانت الفائدة أكبر وشتان مابين سنور ورئبال..!!

    Quote: و لتسمح لي، حذو فضلك السابق، بتحية الأستاذ محمد علي طه الملك على مقالته الرائعة عن موضوع الأستاذة لبنى

    إنه إنسان خلوق وكاتب متفرد يستحق تحية أمثالك.أأمل أن يعلق على ما جاء في ذيل مداخلتك.

    Quote: و شكرا جزيلاً مستحقاً.

    وأنت تستحق الشكر والثناء والإطراء، ليت هنالك من يأتيني دوماً بمثل هذه المداخلة الثرية المدهشة.عيد سعيد ولنراك هنا مجدداً وهناك عند الحاردلو في بكائية عمره ودنياه فالأرشفة قادمة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 12:46 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: هاشم الحسن)

    أخي الكاتب العملاق هاشم الحسن سلامات وكل سنة وأنت طيب.

    Quote: شكرا أستاذ العباسي على جهدك الميمون في قص دروب الأدب الشعبي السوداني
    يا لكم أمتعتنا به بوركت من كاتب ماتع.
    و شكراً على الكتابة عن سيرة هذه المرأة الباسلة على طرائق زمانها و سردك الفخيم لأدبها و سيرتهاالتراجيدية بامتياز أضفت عليها كتابتك، فوق التوثيق الأدبي و التاريخي، أبعاداً درامية زادت من التشويق الأصيل فيها.

    لم أطرب لهذا الإطراء لأنه جميل فحسب ولكن لأنه صدر من أديب كبير مثلك.

    Quote: ما الذي جرى على موقع السوداني؟

    إنها عثرات الصحافة التي لاتنتهي، نأمل أن يعودالموقع قريباً كما كان حسبما أفادتني إدارة الصحيفة.

    Quote: تلك الملزمة التي أضعت كل أثر لها الآن(استغربت إنها ليست في مصادرك التي أوردت و كنت أرجو أن تطمئنني على وجودها في المكتبات و تذكرني بكاتبها و قد أورد منها وليد المبارك بوستاً قديماً لا أعثر عليه. و بين وليد و الطاهر ساتي مطاردة لا تزال مستمرة حول تلك الملزمة أتابعها من سكات و في فضول صاخب!)

    لم تطال يدي تلك الملزمة على أهميتها وحسناً فعلت وأنت تنوه إليها ما يجعلني أشاركك الفضول الصاخب..!!

    Quote: من أهم إشارات تلك الملزمة التي تصاعدت بها درامية سيرة الشاعرة شغبة في ذائتقي بوقتها و حتى الآن، فهي الإشارة إلى كونها
    بطحانية

    إشارة يلزمها الدليل وتعوزها البينة، أشك في كونها بطحانية.

    Quote: تزوجت في الكواهلة عن حب أهّلَها فيما بعد أن تطالب بثأراتهم في بسوسها الخاصة كما لو أصبحت هي يمامتهم و ود دقلش هو كليبها و بطحان كلها رغماً عن آصرة الرحم أمست كما لو هي الجليلة البكرية. قالت أريد زوجي حياً، و لكنها رغم كل شيئ لم تنس أن تفخر بأهلها في ذروة لدراما الصراع النفسي المضطرم بقلبها يشهد عليه هجاؤها لإبنها حسين الذي هجر فتوة الدم إلى تبروقة التقوى.

    أخي إنك تمزج الصور التاريخية مزجاً أدبياً يصعب على أصحاب المواهب الضعيفة، كما أن نظرتك التحليلية النفسية نظرة ثاقبة تسلك في أغوار الإبداع الأدبي.

    Quote: شكراً على الفائدة يا أستاذ أسعد العباسي.

    ومنكم كانت الفائدة أكبر وشتان مابين سنور ورئبال..!!

    Quote: و لتسمح لي، حذو فضلك السابق، بتحية الأستاذ محمد علي طه الملك على مقالته الرائعة عن موضوع الأستاذة لبنى

    إنه إنسان خلوق وكاتب متفرد يستحق تحية أمثالك.أأمل أن يعلق على ما جاء في ذيل مداخلتك.

    Quote: و شكرا جزيلاً مستحقاً.

    وأنت تستحق الشكر والثناء والإطراء، ليت هنالك من يأتيني دوماً بمثل هذه المداخلة الثرية المدهشة.عيد سعيد ولنراك هنا مجدداً وهناك عند الحاردلو في بكائية عمره ودنياه فالأرشفة قادمة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 06:54 PM

إيمان أحمد
<aإيمان أحمد
تاريخ التسجيل: 08-10-2003
مجموع المشاركات: 3468

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    .


    الاستاذ أسعد العباسي

    شكرا لك على الارتفاع بمستوى الكتابة في المنبر لما يرقي الأذواق دائما.

    لك التحية على الكتابة الممتعة والمعلومة المفيدة.

    مع تقديري واحترامي

    إيمان

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 07:49 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: إيمان أحمد)

    Quote: الاستاذ أسعد العباسي

    شكرا لك على الارتفاع بمستوى الكتابة في المنبر لما يرقي الأذواق دائما.

    لك التحية على الكتابة الممتعة والمعلومة المفيدة.

    مع تقديري واحترامي

    إيمان


    الدكتورة إيمان أحمد إسماعيل إن الإرتفاع بمستوى الكتابة في المنبر هو مشروع كنت أنت ومازلت أحد رواده وهو مشروع يغض المضاجع ويكثر أعداؤه. شكراً على مرورك الأنيق وعيد سعيد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-09-2009, 10:42 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    لم أرَ هنا شكرياً ولا عركشابياً لماذا؟؟!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-09-2009, 06:01 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    وين السدارنة وناس جهينة؟؟!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-09-2009, 11:15 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1955

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    عيد مبارك و ينعاد عليك باليمن والسعادات يا عباسي
    **
    الكاتب العملاق!
    أديب كبير!!
    رئبال!!!

    رحماك يا إلهي، رحماك!
    فليرحمني الغفور فيمن يعرف لنفسها قدرها المتواضع يا أستاذ
    و لكنني، حتف ما يبدو لي و كأنك تقصد بها غيري و قد تخالط عليك اسمانا،
    أقبلها منك كعيدية كريمة أسعد بها سائر يوم عيدي هذا، و كفى به من وهب.
    و لكن، و على أية حال، لن يجوز لي اعتبارها من الممانح لا ترد
    أو بشّتني بها ليلة القدر و قد فاتني وقتها.
    معروفك سابق يا أستاذ و تلك الأوصاف هي إليك عني أدنى.
    **
    أما الإشارة إلى كون صاحبة السيرة بطحانية، فهي كما تقول
    Quote: إشارة يلزمها الدليل وتعوزها البينة، أشك في كونها بطحانية.
    شكك أدعى للبحث و التثبت من مقولة ليست موثقة عندي إلا كذكرى من بعض قراءات ربما تشابه علي بقرها. ثم، فقد تكون ارتقت بها إلى حضرة الذكر هنا مجرد شهوة النفس الأمارة في التماهي مع ذروة تراجيدية يوتر قوسها إلى مداه ويصاعد سهمها إلى غايات ملحمية أن تعلّب شغبة نار الدم بين أهل رحمها و أهل قلبها انتقاماً من فصم الأولين لعروة حبها في الأخيرين ـ أهل زوجهاـ.


    وشكراً على العيدية العامة والخاصة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-09-2009, 01:08 AM

قيقراوي
<aقيقراوي
تاريخ التسجيل: 22-02-2008
مجموع المشاركات: 10279

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: هاشم الحسن)

    الاديب الاريب اسعد العباسي و سيدي الحسن هاشم
    الشكر المستحق ليكم و كتير الامتنان و يصل لي عند الملك
    و كل عام و الجميع بخير

    (عدل بواسطة قيقراوي on 21-09-2009, 01:14 AM)
    (عدل بواسطة قيقراوي on 21-09-2009, 03:13 PM)
    (عدل بواسطة قيقراوي on 26-09-2009, 09:57 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-09-2009, 10:09 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: قيقراوي)

    هذا الإيميل المهم ورد لي من الدكتور مطيع الحوري رأيت أن أنقله هنا لتعم الفائدة.
    الاستاذ الجليل

    أسعد العباسى
    كل عام وانتم ورواد ديوانكم العامر بكل خير وعافية
    تابعت بكل الشغف والنشوة بكامل حضورها ما كتبت عن شغبة
    ووقفت عند كل مربعة من شعرها مجترا لروائع قولها محاولا معايشة احساسها
    لما عانت من توتر لم يبعدها حرجه عن تجشم موقف بطولى لم يفصمها عن حاضر حالها
    ولم يبعدها عن الاسطورة بقدر ما ادناها من صورة البطل الذى يمكنه ان يعيش واقعا
    يلزمه ان يكون فيه كما يريد وكما ينبغى بدواعى تصديه للواجب كما يراه
    كنت وحتى اوان حديثك اعتبر شغبة بطحانية تزوجت فى المرغماب وارادت
    لنفسها هذا الموقف نصرا لانتمائها الاختيارى على انتماء الميلاد
    وكان تصور مثل هذا ان صحت بطحانيتها يذهب بالقصة الى مدى ابعد فى مغزاها
    ومدلولها الاسطورى والملحمى رغم واقعيتها
    وهى بهذا تكون قد شكلت سبقا حضاريا لم نصل لمستواه بعد
    لذا ارى ان اثبات انتمائها مهمة اساسية ستعطى القصة ابعادا تختلف باختلاف هذا الانتماء
    فلن يكون صمودها حينها فقط امام ابن اختها برير انتصارا لزوجها وابنها وانما سيكون
    امام كل انتمائها العرقى نصرا لارتباطها الروحى
    اصطحب فى تعليقى اعلاه
    حديث الاديب الاريب الاستاذ هاشم الحسن تعليقا على ما اوردت

    : إشارة يلزمها الدليل وتعوزها البينة، أشك في كونها بطحانية
    شكك أدعى للبحث و التثبت من مقولة ليست موثقة عندي إلا كذكرى من بعض قراءات ربما تشابه علي بقرها. ثم، فقد تكون ارتقت بها إلى حضرة الذكر هنا مجرد شهوة النفس الأمارة في التماهي مع ذروة تراجيدية يوتر قوسها إلى مداه ويصاعد سهمها إلى غايات ملحمية أن تعلّب شغبة نار الدم بين أهل رحمها و أهل قلبها انتقاماً من فصم الأولين لعروة حبها في الأخيرين ـ أهل زوجهاـ.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2009, 10:26 AM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    جاء تعريف شغبة المرغمابية بمعجم شعراء البطانة (إعداد الأستاذ ميرغني ديشاب وتدقيق أسعد الطيب العباسي ) كما يلي:

    شغبة المرغمابية*

    عرفت بإسمها هذا واشتهرت به شهرة عظيمة. عاشت في عهد السلطنة الزرقاء. تنتمي إلى قبيلة الكواهلة فرع الشدايدة، زوجها ود دقلش من قبيلة الكواهلة فرع المرغماب، ومن هنا جاء ارتباط شغبة بقبيلة بقبيلة المرغماب فقالوا شغبة المرغمابية، مشهورة في شاعرات وذكرها غير واحد ممن درسوا الشعر والشعراء في أرض البطانة وفي السودان.
    قال عنها من ترجم لها:(كانت شخصية شغبة قوية لدرجة بعيدة فيها سمات رجولة ظاهرة ولم تكن كالنساء في لطفهن بل كانت شعلة من النشاط والحيوية والشجاعة والذكاء والإقدام. ولم تأبه لشيئ حتى ألفاظها كانت بعيدة من ألفاظ النساء وخشنة وقريبة من ألفاظ الرجال ).أ.هـ.
    بين شعرها وشعر الشاعر حسان الحرك إختلاط فما يروى له يروى لها . قالت الشعر في الفروسية وإثارة الحروب بين قبيلتها والقبائل الأخرى في أرض البطانة كما قالته في تمجيد الفرسان من قبيلتها وكانت من الإنصاف بحيث مجدت من أعداء قبيلتها إذا أبلوا في الحروب.
    في شعرها ررباعيات من ثلاث أشطر، وأربع، وخمس وما زاد عن ذلك كمعظم الشعر الذي قيل في القرون السابقة للتاسع عشر وفي شعرها اضطراب في الوزن والموسيقى كثير كالشعر في السلطنة الزرقاء تماماً. على الرغم من أهميتها كشاعرة إلا أن شعرها لم يجمع بعد جمعاً نهائياً.
    من شعرها في حرب:
    جَمَلِى في ام شَدِيده قَلِّدوه وهِدُّوه"1"
    والمال لى مسادِيرو القُدُم ودُّوه"2"
    والطير يا سَرَّاحين الوجوه غَدُّوه"3"
    وال بِجْفِل شَنَاعُو للبنات وَدُّوه"4"
    (1) ام شديدة: موطن الشاعرة في شمال أرض البطانة. قلدو: اصلها قلدوه، أي أجعلوا الزينة حول عنقه. هدوه: أجعلوه فحلاً للنياق.
    (2) المال: الإبل. مسادير: ثم اختلاف كبير في معنى هذا اللفظ، لكنه هنا بمعنى مراعي الإبل. القدم: تعني القديمة. ودوه: تعني سوقها إليها.
    (3) سراحين الوجوه: ذوي الوجوه الخشنة، تعني قومها من أهل زوجها فرع المرغماب. غدوه: أي أطعموه طعام الغداء، تعني أن يطعم قومها الطير من لحوم الأعداء، دعوةً للاستبسال في القتال.
    (4) ال بجفل: الذي يهرب من المعركة. شناعو: خبره المعيب.

    وقالت وقد سقط زوجها من فرسه في معركة:
    كُرْ يا نُوح مِنْ دا الخَرَابْ"1"
    عَجبْ عَينى تاكُل فِيهُ الكِلابْ"2"
    وَدْ دَقْلَش مَيَّحْ مِن الرِكَابْ"3"
    أخير دا من قولَةْ جَفَلُوا المَرْغُمَابْ"4"
    (1) كر: لفظة تقولها النساء عند رؤية ما يسوء أو سماعه. يا نوح: التعوذ بسيدنا نوح عليه السلام مشهور في السودان. دا: لفظ في إسم الإشارة هذا.
    (2) عجب عيني: تعبير في عظمة زوجها في نفسها.
    (3) ميح: مال.
    (4) أخير دا: هذا أفضل، تشير إلى الموت، قولة: قول.
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    * عمر عبد الرحيم كبوش ـ عبد القادر عوض الكريم الحسن ـ ص 64ـ80 ـ معلومات خاصة بالباحث.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2009, 04:24 PM

عبدالعزيز الفاضلابى
<aعبدالعزيز الفاضلابى
تاريخ التسجيل: 02-07-2008
مجموع المشاركات: 8139

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    ودالعباسى العيد عيلك يتبارك,,,
    لم تترك لنا شيئا يقال.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-09-2009, 10:22 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: عبدالعزيز الفاضلابى)

    Quote: ودالعباسى العيد عليك يتبارك,,,
    لم تترك لنا شيئا يقال.

    الأخ العزيزعبد العزيز الفاضلابي عيد مبارك وكل سنة وإنت طيب، إن شغبة هذه الشخصية الفريدة يمكن أن تكون محل عمل درامي ملحمي وهناك الكثير الذي يمكن أن يقال عنها كالبحث في أيامها الأخيرة وعن فترة إعتقالها في ديار السلطنة الزرقاء وعن أشعرها وتحقيقه وجمعه. وأعتقد يا أخي الفاضلابي أن هذا البوست يمكن أن يكون أساساً قوياً لكل ما ذكرت، بل أعتقد أن البحث الميداني في المناحي التي عاشت فيها شغبة رغم تقادم العهد سيفيد أيضاً. لك الشكر والتقدير يا أخي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2009, 04:29 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    Quote: بشوف بشرى البطانة وبجيك صاد


    أستاذ محمد عكاشة لا هسع منتظرنك ورفيقك بشرى البطانة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2009, 05:00 PM

محمد عكاشة
<aمحمد عكاشة
تاريخ التسجيل: 27-01-2005
مجموع المشاركات: 8262

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: Asaad Alabbasi)

    يااخى بشرى ده دقش البطانة من قبل العيد وعيييك
    هسى بيكون ناجع مع الصيد والدوباى
    كده ندى شوية فرقه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-09-2009, 07:55 AM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: محمد عكاشة)

    Quote: يااخى بشرى ده دقش البطانة من قبل العيد وعيييك
    هسى بيكون ناجع مع الصيد والدوباى
    كده ندى شوية فرقه


    سلام عكاشة ووصلوا لصديقنا ود البطانة واسألك يا عكاشة والأرشفة على الأبواب أيهما أختار للإستمرار هذا البوست أم بوست الحاردلو ولماذا؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2009, 06:57 PM

هاشم الحسن

تاريخ التسجيل: 07-04-2004
مجموع المشاركات: 1955

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: قيقراوي)

    يا شيخنا و صفي ودنا و مرتبط محبتنا، أبا الفتوح القيقراوي،

    عيد سعيد و مبارك عليك و على الآل و الصحب و جميع من والاك و كل من في تالاك.

    إلا، و الله بالغت عاد!

    عويل الجليلة ذاك كما أثبتّه أولاً ثم نفاه التعديل،

    و ثأر اليمامة

    و فجيعة المهلهل

    و البكاء بحد السيف على الحب المهدر،

    و كله مجتمعاً هكذا في ملحمة شغبة!!!

    كلام و الله لا يليق به إلا التعليق الأوفى فالأوفى...

    و لكن، إت براك عارفو، المتعة أكيده إلا أن الزمن هو الممحوق يا صديقي المبروك،

    و وجهي هو، كما كان، الممسحة!

    و أما بعد يا سيدنا و تاج راسنا، فقد أضحكتني كالمنتحب بإشارتك المعابثة لحداثة الزير

    لأنها، كما تـريد، ذكرتني بصاحبنا يطراه الخير، ألا ليته يعود، أجدى حديثاً و حداثة.


    و ودي، مقيم لا يريم

    و الشكر للعباسي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2009, 07:37 PM

وليد محمد المبارك
<aوليد محمد المبارك
تاريخ التسجيل: 04-12-2004
مجموع المشاركات: 26313

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: هاشم الحسن)

    Quote: وذلك عندما طالب المك عجيب المانجلك أحد مكوك السلطنة الزرقاء على أثر خلاف حاد مع حسين ابن شغبة، أن تقوم قبيلة المرغماب بتسليم حسين له، وأن تدفع قبيلته الإتاوة مع تقديم فروض الولاء والطاعة.



    يقال ان سبب الخلاف ان حسين قد نظم شعرا ف ابنة عجيب المانجنك عندما كان يعمل سائسا لخيل الملك .. فتم القبض عليه ثم فر بعد ذلك في ناقته السريعة

    وحسين هذا هو من كتبت فيه شغبة الابيات المعروفة التي تتغنى بها عقد الجلاد في اغينتها امونة
    بطنك كرشت غي البنات ناسي
    دقنك حمست جلدك خرش ما في

    ونص الابيات الاصلية
    يا حسين ماني امك وإت ماك ولدي
    بطنك كرشت غي البنات ناسي
    دقنك حمست جلدك خرش مافي
    ولاك مضروب بالسيف نكمد في
    ولاك مفلوك لسان الصيد نفصد في

    فحسين هذا قبل ابيات امه كان حوار في خلوة نذر نفسه لدراسة القرآن والعلم وامه استنكرت عليه ذلك .. فسطرت فيه تلك الابيات التي بعدها قال قولته المحفوظة
    كسرناك يا لوح .. وجدعناك يا دواية
    ثم اصبح من النهاضين الكبار
    لحدي ما شربك قبيلته مع السلطنة الزرقا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2009, 02:38 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: وليد محمد المبارك)

    شكراً يا وليد على هذا الإسهام الجيد ولي عودة بشأن حسين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-09-2009, 08:10 PM

ود محجوب
<aود محجوب
تاريخ التسجيل: 22-04-2003
مجموع المشاركات: 7226

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: هاشم الحسن)

    اولاد اب حريرة


    المحرب


    بت الشيخ



    الأديب سليل الأدباء


    الشيخ الشارب من معين العباسى الأكبر والممدود من راجل ام مرح ارادها حربا


    لا هوادة فيها


    ((يعنى شنو عليك الله يا اسعد معنى لا هوادة فيها))



    اعدوا ما استعطعتم من خيل وعتاد











    ــــــــــــــــــــــــــــــــ


    معليش يا اسعد انا بطحانى الهوى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-09-2009, 02:19 PM

Asaad Alabbasi
<aAsaad Alabbasi
تاريخ التسجيل: 18-04-2008
مجموع المشاركات: 1969

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: شغبة المُرغُمابية شَاعرةٌ وقائدةٌ وُمنتقمة،،، (Re: هاشم الحسن)

    Quote: و الشكر للعباسي


    وشكراً على مساهمتك ومرورك أخي هاشم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de