بخصوص تسمية مدينة كسلا

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 03:58 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2015م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-02-2015, 06:58 PM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 04-02-2002
مجموع المشاركات: 19823

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بخصوص تسمية مدينة كسلا

    06:58 PM Feb, 11 2015
    سودانيز أون لاين
    بكرى ابوبكر - Peoria Arizona USA
    مكتبتي في سودانيزاونلاين



    الإخوة الأعزاء
    بالصدفة فقط فتحت موقعكم العامر
    وبالصدفة فقط فاجأني السؤال
    ما هو سر تسمية كسلا
    أو لماذا سميت كسلا
    في الواقع أخذت الايميل من موقعكم
    ولأنني لا أحسن التواصل في مواقع التواصل فضلت أن أرسل الايميل
    وأرجو أن يكون هو الصحيح
    وأرجو المعذرة لأني لم أقم بالتسجيل كالعادة
    وأتمنى من المسئولين في الموقع إذا استلموا رسالتي هذه أن ينشروها بطريقتهم الخاصة
    حتى تصل الاجابة لكل من يطلبها
    أنا إبن عمدة مدينة كسلا احمد جعفر
    وأقيم في الخارج
    وأعتبر هذه الاجابة أمانة لأنها معلومة يجب أن يعرفها كل سوداني
    وحتى أختصر
    كانت منطقة نفوذ الشكرية في الشرق ابتداء من ريرة وصفية تنتهي في الحاجز والملوية
    وبعدها إبتداء من كسلا تبدأ منطقة نفوذ البجا
    ولذلك كانت أسماء كل المحطات من كسلا وحتى هيا كلمات بجاوية
    وبالتحديد لهجة الهدندوة
    والعجيب أن كل الأسماء هي أسماء للأرض والتربة ما عدا هيا
    فمثلا كسلا معناها الأرض الخصبة
    وتنطق بالهدندوية تكسلا
    وقلوسيت معناها الأرض الخرساء
    وتنطق بالهدندوية تقلوسي
    وأكلا معناها الأرض الصلبة
    وتنطق بالهدندوية تأكلا
    وأروما معناها التربة الناعمة
    وتنطق بالهدندوية تروما
    ومتاتيب معناها الأرض أو التربة اللزجة
    وتنطق بالهدندوية تمتاتي
    ودرديب معناها الحفر الحمراء
    وتنطق بالهدندوية يأدر دي
    وهكذا حتى هيا
    وهيا تعني زاد الشوق
    وتنطق بالبجاوية أهيأ
    كنت أتمنى أن أسترسل
    ولكن تضيق الصفحات
    ولكم مني كل تحية
    أخوكم
    دكتور حامد أحمد جعفر
    أقيم حاليا في قبرص الأوربية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2015, 07:22 PM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: بكرى ابوبكر)

    يشكر الأستاذ بكري ابوبكر على اشياء كثييييرة لطيفة وجميلة، أقربها هو إشراكنا في هذه الرسالة..

    ويبدو أن مرسل الرسالة الدكتور حامد لديه معلومات كثيرة جدا عن تسمية محطات السكة الحديد على طول الطريق كسلا بورتسودان عبر المناطق الشاسعة التي يتجول بها رعاة الهدندوة، وكنت أتمنى أن يواصل سرد معلوماته عن التسميات.. ولا بأس إن استطاع مستقبلا.. ولكن، ومن سرده، يبدو كأنما من سمى هذه المحطات يهتم إهتماما كبيرا بالتربة، فكل التسميات بطريقة أو اخرى مرتبطة بنوعية التربة.. وجال بخاطري ان ذلك ربما يكون بسبب أن الهدندوة أصلا رعاة متجولون يبحثون عن الكلأ والماء وبذلك صارت التربة وخواصها متحكمة بحرفتهم.. وتلك المحطات وأنا أسميها بالمحطات أكثر منها قرى لأن سبب يأسيسها أصلا مرور القطار وإلا فإن المنطقة بمجملها هي مسارات رعاة.. كثير منهم يمارسون الزراعة الموسمية للحصول علي العيش الذي منه يجدون مئونة العام..

    كمساهمة مني في الحوار وبغرض تلبية طلب الأستاذ بكري فإني أنقل أدناه قطعة منشورة على الويكيبيديا عن الموضوع..

    Quote: أخذت مدينة كَسَلاَ (بفتح الكاف والسين) اسمها من «جبل كسلا» الذي يُعتَبَر من أهمّ المعالم الطوبوغرافية بالمنطقة. وهي إحدى العواصم الإقليمية القليلة التّي تحمل اسم ولايتها، إلا أن الروايات أختلفت في معنى اللفظ كسلا، فهناك من يقول بأن الكلمة ترادف بلغات البجة المختلفة، لفظ «مرحبا»، وهي أيضا تعني المكان «الظليل» بلغة قبيلة بني عامر ،وهناك من يرى بأن اللفظ كسلا ما هو إلا تحريف للفظ «كَساي-ألا» بلغة البداويت المنتشرة في المنطقة، وتعني زوال ظل الجبل. ويعتقد البعض بأن الاسم مرتبط بزعيم حبشي هو كَساي لول، والذي شنّ حرباً على قبيلة الحلنقة وتعقبها إلى أن وصلت المنطقة التي تقوم عليها كسلا حيث دارت معركة نهائية وحاسمة بينه وبينها انتهت بمقتله في المكان الذي يسمى اليوم ربا كسلا.

    ولأن الويكيبيديا ليست مصدرا معتمدا --أكاديميا-- فقد بحثت عن المصدر الذي أخذ منه كاتب قطعة الويكيبيديا.. فوجدت ذلك موقع إلكتروني لم يعد موجودا..
    http://kassalaland.net/phpbb/viewtopic.php?p=50695andsid=18cce3a770cb05a246ae9e6ee7c4b1f1http://kassalaland.net/phpbb/viewtopic.php?p=50695andsid=18cce...05a246ae9e6ee7c4b1f1
    ولكن الأمر ليس بعيدا عن الواقع فهذه المدارس هي تقريبا من نسمعه عن اسم المدينة..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2015, 07:25 PM

haider osman

تاريخ التسجيل: 27-07-2005
مجموع المشاركات: 1316

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: بكرى ابوبكر)

    ذت مدينة كَسَلاَ (بفتح الكاف والسين) اسمها من «جبل كسلا» الذي يُعتَبَر من أهمّ المعالم الطوبوغرافية بالمنطقة. وهي إحدى العواصم الإقليمية القليلة التّي تحمل اسم ولايتها،
    إلا أن الروايات أختلفت في معنى اللفظ كسلا، فهناك من يقول بأن الكلمة ترادف بلغات البجة المختلفة، لفظ «مرحبا»، وهي أيضا تعني المكان «الظليل» بلغة قبيلة بني عامر ،
    وهناك من يرى بأن اللفظ كسلا ما هو إلا تحريف للفظ «كَساي-ألا» بلغة البداويت المنتشرة في المنطقة، وتعني زوال ظل الجبل. ويعتقد البعض بأن الاسم مرتبط بزعيم حبشي هو كَساي لول،
    والذي شنّ حرباً على قبيلة الحلنقة وتعقبها إلى أن وصلت المنطقة التي تقوم عليها كسلا حيث دارت معركة نهائية وحاسمة بينه وبينها انتهت بمقتله في المكان الذي يسمى اليوم ربا كسلا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2015, 07:49 PM

Omer Abdalla Omer
<aOmer Abdalla Omer
تاريخ التسجيل: 02-03-2004
مجموع المشاركات: 3347

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: haider osman)

    عليك الله شوف لينا معنى تندلاي؟ لازم!
    ياخي ناصر جامع و أختو فردوس طلعوا فتة ما عارفين معنى إسم قريتهم!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2015, 09:00 PM

ناصر جامع

تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 1168

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: Omer Abdalla Omer)

    ههههههههههه

    و الله يا دكتور عمر اخونا دكتور جعفر دا بالغ و الله
    بدا من كسلا وقلوسيت و أكلا و أروما
    تندلاي دي طوالي بعد اروما قلت لي عمري و زماني اعرف تندلاي دي معناها شنو بالله دكتور جعفر جلاها و نط لي متاتيب خلي خشمي ملح ملح
    غايتوا علي قولك الله غالب
    ياخي مشتاقين و عساك طيب و ان شاء الله اليمن السعيد ما زال سعيدا بعد الاحداث الاخيره
    كان الخوف انو يتفرتك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-02-2015, 11:19 PM

Abureesh

تاريخ التسجيل: 22-09-2003
مجموع المشاركات: 19467

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: بكرى ابوبكر)

    شكرا يا بكرى والشكر موصول للعمدة حامد.

    أتمنى الناس لا تخلط بين عبارة منطقـة نفوذ وبين ملكية الأرض.. لأن ملكية الأرض تعود للمجموعات التي تقطن تلك المناطق.. وهى البجا (أكبر مجموعـة) والرشايدة والشكرية والفلاتة... التي تبدأ من الضفة الشرقية للنيل الأزرق ثم النيل.. من ابوحمد حتى مناطق سنار .
    إضافة الى ذلك فإن أسماء المدن أيضا لا تعنى (وحدها) ملكية الأرض .. والسودان كله كان منطقة نفوذ للإنجليز، وأسماء مثل كوستى (اسم خواجة) وبورتسودان... الخ لا تعنى ان الإنجليز هم تصحاب الأرض.
    هذا تبيان لعبارة (منطقة نفوذ) والدكتور حامد لم يخلط بين المعانى، ولكن اردت توضيح هذه النقطة حتى لا تفسر تفسيرا خاطئا.

    موضوع جانبي:
    اليونان وتركيا يقتسمان قبرص.. وهما كلتاهما في أوروبـا! لذلك لم افهم معنى "قبرص الأوروبيـة" عادة الناس تقول قبرص التركية وقبرص اليونانية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2015, 03:09 AM

سيف ود الخواجة
<aسيف ود الخواجة
تاريخ التسجيل: 06-01-2015
مجموع المشاركات: 263

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: Abureesh)

    الأخ ابو ريش
    Quote: موضوع جانبي:
    اليونان وتركيا يقتسمان قبرص.. وهما كلتاهما في أوروبـا! لذلك لم افهم معنى "قبرص الأوروبيـة" عادة الناس تقول قبرص التركية وقبرص اليونانية.


    ربما كان القصد هو ذات قبرص اليونانية لأنها منضوية تحت لواء الاتحاد الاوربي خلاف الشطر الاخر
    الذي يتبع تركيا غير المنضوية أوربياً
    والله أعلم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2015, 06:01 AM

فردوس جامع
<aفردوس جامع
تاريخ التسجيل: 28-09-2011
مجموع المشاركات: 1167

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: سيف ود الخواجة)

    د. عمر ,نصوري و الجمع الكريم سلامات


    ذكرتني أيام المنتدى بي تندلاي دي الليلة و الصديقة العزيزة أمونة و قصص تندلاي... ربنا يلمنا في ساعة خير إن شاء الله.
    أنا ذاتي أُحبِطْت و مَنَيْت نفسي بمعلومة عشان نطلع من خانة " الفتة" دي
    غايتو قوقل ما عرف ليها معنى و رجعني بخفي حنين!

    منتظرنك يا د.جعفر...

    تحياتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2015, 06:50 AM

Alfarwq
<aAlfarwq
تاريخ التسجيل: 05-03-2002
مجموع المشاركات: 1550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: فردوس جامع)

    الدكتور حامد هل هو اخ العمدة المرحوم جعفر امحمد جعفر و العمدة بابكر احمد جعفر .. ام حفيد العمدة جعفر احمد جعفر ... حبينا نتعرف بحكم علاقة القربى عن طريق عمة الوالد

    المهم انه ابن لاسرة عريقة ذات المام بتاريخ المنطقة و اهلها .... و اظن ما ذهب اليه دكتور حامد اصح ما نقل عن اسم كسلا ..

    اما ما هو مدون في الوكيبيديا فيه الكثير من المغالطات .. مثلا كلمة كسلا لا تعني الظل في لغة البني عامر ... الظل في لغة البني عامر هو طلال (تضخيم الط و كسرها)..
    و لا توجد كلمة كسلا في لغة البني عامر و هي التقري ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2015, 07:01 AM

Alfarwq
<aAlfarwq
تاريخ التسجيل: 05-03-2002
مجموع المشاركات: 1550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: Alfarwq)

    اما ناس تندلاي فهناك اسرة عمنا محمود عبدالخير .. رحلوا كسلا في نهاية السبعينيات .. على ما اعتقد بين 78 و 79 ...

    الاخ ناصر جامع ... هل درست المتوسطة بمكرام المتوسطة و الثانوي في عمر الحاج موسى بكسلا؟ ان كان كذلك فنحن دفعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2015, 07:54 AM

ناصر جامع

تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 1168

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: Alfarwq)

    الفاروق تحياتي يا حبيب
    انا قريت الابتداي في تندلاي و العام و العالي في القضارف
    انا دفعت بكري ابوبكر دا في الجامعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2015, 08:51 AM

نادر الفضلى
<aنادر الفضلى
تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 5039

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: ناصر جامع)

    Quote:

    والعجيب أن كل الأسماء هي أسماء للأرض والتربة ما عدا هيا
    فمثلا كسلا معناها الأرض الخصبة
    وتنطق بالهدندوية تكسلا
    وقلوسيت معناها الأرض الخرساء
    وتنطق بالهدندوية تقلوسي
    وأكلا معناها الأرض الصلبة
    وتنطق بالهدندوية تأكلا
    وأروما معناها التربة الناعمة
    وتنطق بالهدندوية تروما
    ومتاتيب معناها الأرض أو التربة اللزجة
    وتنطق بالهدندوية تمتاتي
    ودرديب معناها الحفر الحمراء
    وتنطق بالهدندوية يأدر دي
    وهكذا حتى هيا
    وهيا تعني زاد الشوق
    وتنطق بالبجاوية أهيأ



    الهدندوة بمسمياتهم هذه ذكرونى الهنود الحمر يشتركان
    فى تسمية الأماكن بوصف طبيعة المنطقة بسهول وديان
    تلال،، جبال ، أنهار .. ويشتركان فى الترحال والتنقل

    بس الحنان الفجأة ظهر فى (هيا ـ زاد الشوق) أكيد وراه حكاية !
    وليس محرد تقاطع سكة حديد بل أيضا تقاطع قلوب !
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2015, 11:05 AM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 5085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: نادر الفضلى)

    سلام سيد الحوش
    وعبرك التحايا للدكتور حامد العمدة

    إهداء لكل من يشتاق الي كسلا الوريفه من علي البعد ..

    إبن كسلا عصمت بكري يتغني برائعة الشاعر إسحاق الحلنقي

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2015, 10:14 PM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: Alfarwq)

    أريد أن أقول ثلاث نقاط...

    الأولى
    رسالة للأخ الفاضل الفاروق..
    تحية كسلاوية طيبة..
    Quote: المهم انه ابن لاسرة عريقة ذات المام بتاريخ المنطقة و اهلها .... و اظن ما ذهب اليه دكتور حامد اصح ما نقل عن اسم كسلا ..

    اما ما هو مدون في الوكيبيديا فيه الكثير من المغالطات .. مثلا كلمة كسلا لا تعني الظل في لغة البني عامر ... الظل في لغة البني عامر هو طلال (تضخيم الط و كسرها)..
    و لا توجد كلمة كسلا في لغة البني عامر و هي التقري ..


    أتفق معك أن الويكيبيديا ليست مصدرا موثوقا به لأن اي شخص يستطيع أن يكتب ويعدل كما يريد -- مثل اي منتدى -- ولا توجد فيه مرجعية علمية كما هو حال الدوريات والمجلات... وفي الويكيبيديا يرجع لمصدر هو عبارة عن ويبسايت لم تعد موجودة.. وكل ذلك ذكرته في مساهمتي السابقة..

    ما أريد إضافته الآن، هو محاضرة مطبوعة في ذاكرتي عن اسم كسلا.. وأذكر أن المحاضر ذكر ثلاث روايات عن اسم مدينة كسلا:

    الرواية الأولى أن المدينة مسماة على جبل قريب داخل أرتريا إسمه "كسلون"، وأن اسم المدينة ارتبط باسم ذلك الجبل القريب في المنطقة..

    الرواية الثانية هو أنه بلغة الحلنقة أعتقد "السوط" يسمى "كسلا" أو اسم قريب من ذلك..

    والرواية الثالثة، ذكرها المحاضر وهو يضحك قائلا أن جماعة مسافرين ونزلوا في ذلك المكان وفي الصباح استيقظوا بتكاسل شديد فسموا المكان "كسلا".. ولربما لغرابة هذه الرواية لم أنس أبدا بقية الروايات..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-02-2015, 11:10 PM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)

    النقطة الثانية...

    السبب الذي ذكره الدكتور حامد أحمد العمدة لتسمية كسلا هي أنها الأرض الخصبة، أول مرة أسمعه، وبطبيعة الحال لا أستبعده فكسلا فعلا أرض خصبة.. ولكن ما أريد أن أضيفه هنا هو أننا كنا نسمع رواية من كثيرين وهي رواية شفاهية للأسف أن الإنجليز بعد أن أنشأوا خط السكة حديد أخذوا معلوماتهم من فرد -- أو أفراد-- من الهدندوة عن أسماء المحطات على طول الخط وبعدها دونوها وطبعوها بالخط الكبير على لافتات السكة الحديد المعهودة.. هناك الكثير مما يؤيد رواية تسمية هذه المحطات بهذه الطريقة، إذ أن المنطقة أصلا منطقة مسارات رعاةأ وليسوا مزارعين مستقرين، وربما لذلك انطلقت التسميات من نفس المنهج والمنطق.. ثم أن كثيرا من هذه المحطات في الحقيقة ليس فيها غير محطة السكة حديد نفسها..

    ربما الأخ الفاضل ناصر والأخت الفاضلة فردوس يكلموننا بتفاصيل أكثر عن المنطقة، ومؤكد سيكون حديثا مفيدا... ولكن من المتواضع الذي أعرفه أن بعضا من سكان المنطقة يمارسون الزراعة الموسمية فيزرعون الذرة في موسم الخريف بينما بقية الأسرة في تجوال مع البهائم، وهي في هذه الحالة الأبل والضان والماعز.. بطبيعة الحال التجار وأصحاب مهن المدن هم الذين يكونون الجزء الثابت كمراكز استقرار..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2015, 04:49 AM

هاشم احمد ادم
<aهاشم احمد ادم
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)



    سلام (كسلاب) ومحبى الشرق من المتدخلين
    والقراء
    اداناة مقطع من كتاب رحالة إنجليزي
    من أصل امريكى زار منطقة الشرق
    فى نهايات 1881، ونشر فى 1883
    وهو متوفر مجانا فى Google ومواقع
    الكتب الالكترونية.
    وهذة المقطع من الكتاب يعكس جزء من موضوع البوست وهو ملئ بكم من المعلومات ( صور ، اسماءجغرافية وثقافية ، وبيئة ، وغيرها الكثير ) . والاهم أنة مكتوب بصيغة (الرحال ) . وهذا المقطع يؤكد مرجعية
    (خصوبة )للاراضى كدلالة تفسيرية للأسماء المكانية فى الشرق عموما مع أخذ الاعتبار للواقع الإقتصادى المعيشى التاريخي السائد آنذاك فى المنطقة .




    “Cassala, next to Khartoum, is the largest town in the Egyptian Soudan, and contains a population of about fifteen thousand, besides a considerable garrison of soldiers. It is a walled town, and presents a very animated appearance every morning, when crowds of people, men and women, resort to a large open space, where they hold a market, sitting, many of them, under rough booths formed of matting supported on poles, as some protection against the fierce rays of a tropical sun; here they sell various kinds of food, cooked and uncooked, beads, gum, pepper, beans, mats, etc.

    The province in which Cassala is situated is one of the richest in the Soudan. The country round the town is very fertile; and a certain amount of cotton of excellent quality is grown, besides onions, which are very large and mild, and somewhat resemble those grown in Spain; tomatoes also thrive well, and various nondescript vegetables are cultivated.

    For some miles up and down the Gash, there are a number of sakeeyehs, or water-wheels, of the same kind as those used so much in Egypt; by their means a plentiful supply of water for irrigation is obtained.

    “Anything would grow here, as the soil is very rich; but the people are very lazy and unenterprising, and all they care about is to produce enough for their absolute necessities: they do not attempt to grow anything new. The two great drawbacks that any one would have to contend against, who wished to try and do something in the way of growing such a thing as cotton (which might be cultivated to any extent) in the Soudan, are the laziness and apathy of the inhabitants, hostility to innovation, and the cost of transit. As regards labour, I really believe it would be necessary to introduce fellaheen, a most industrious class, from Egypt; and I understand that the experiment has been tried to a very limited extent, and with success, on the White Nile. I am afraid that very few of the agriculturists of the Soudan have studied Adam Smith carefully.

    A few years ago an enterprising Englishman, after great trouble and considerable expense, built a flour-mill at Cassala, with which he was able to grind dhurra for about one-eighth the price the natives are accustomed to pay for it. “However, popular superstition was too much for him; they refused to have their dhurra ground in his mill, as they said it was "affreet" or pertaining to the devil. So, after struggling on for some time, he was obliged to give it up; and the deserted mill now remains as a memorial to the ignorance of the inhabitants.”

    (Frank Linsly James. “The Wild Tribes of the Soudan.” (1883
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2015, 05:45 AM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: هاشم احمد ادم)

    الأخ الكسلاوي العزيز هاشم أحمد آدم..

    والله دا مرجع قيم جدا وحقيقي ويعبر فعلا عن آراء عجيبة جدا بعيون خواجة ينظر لهؤلاء الأفارقة البدائيين المتخلفين.. وجميل أن يقرأ الشخص الآن بعيون المستعمر وكيف أنه بطبيعية تامة يسمي السودان سودان مصر ويكتبه Soudan ويتكلم عن كسلا كقرية صغيرة ويصف سوقها في فسحة مثل أسواق القرى الصغير، ويكتبها Cassala.. وغريب كلامه عن كسل الناس وعدم اهتمامهم بالتطور، ويستطيع الشخص أن يتصور الآن كيف كان يفكر المستعمر وهو السابق في مجالات التنمية والزراعة والتصنبع.. ثم السواقي بشكلها اتقليدي ويتكلم عن البصل، وخصوبة الأراضي، ولم أكن أتصور ابدا أنه في ذلك الزمان كان يزرع القطن..

    تشكر يا استاذ على لفت النظر لهذا المرجع القيم العجيب، لكنه طبعا لم يشير للإسم، إلا أن يفهم ضمنا في كلامه عن خصوبة الأرض..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2015, 06:29 PM

نادر الفضلى
<aنادر الفضلى
تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 5039

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)


    وماذا عن إسم جبال التاكا هل له معنى بلغة البجا؟
    وأى حكاوى عنها متناقلة! هذه الجبال يدور عنها حديث كثير
    وربما يعود إليها سر السياحة الغير مفهومة لخواجات كثر لمدينة كسلا!

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2015, 07:42 PM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: نادر الفضلى)

    ياستخدام وسائل البحث وجدت هذا البحث أو المقتطفات من بحث عن (( تاريخ البجا في ارض التاكا وسوحل البحر الاحمر)) للباحث "علي الشيخ" /ن "شبكة ومنتديات بوابة كسلا"- معاَ نحو مستقبل مشرق > المنتديات العــامة > بـوابة كسلا العامة >....
    في البحث يذكر العبارة التالية (الحلنقا هي إحدى قبائل البجه : وعاصمتها كسلا (اسم نوع من النباتات.....)
    أنقل لكم نص البحث كما وجدته في موقعه لمن لديه الإهتمام والوقت..


    ____________________________________________________
    تاريخ البجة
    تقع بلاد البجه من ارض التاكا وحتي الساحل الغربي للبحر الأحمر(2) وتبلغ مساحتها 110000ميل مربع وتمتد حدودها شمالا حتى الحدود المصرية الجنوبية بعد بئر شلاتين شمال ميناء حلايب وإلى الجنوب حتى قرية قرورة، أما من ناحية الغرب فحدود هذه البلاد تشمل الأراضي والتلال المحاذية للنيل من الشمال حتى مدينة أتبره التي كانت عاصمة للإقليم في بداية دخول الإنجليز للبلاد، وتحوي نهر أتبره (اسمه باللغة البجاوية آت بهر ومعناه بحر اللبن) وضفافه ومدن ضفتي النيل التي تحمل أسماء بجاوية وكانت تابعة لمملكة مروي البجاوية، مثل الدامر وشئندي ومتأمه، ومدن مثل ريره، التي اشتهرت بأغنية اللبت، إلى الحدود الحبشية والإريترية أما من ناحية الشرق فإن ساحل البحر الأحمر الغربي هو حدودها النهائية. في هذه البقعة تسكن قبائل البجه المختلفة منذ آلاف السنين وانتشرت جماعاتها وافرادها يضربون في وديان بلادهم ويرقون جبالها ويقطعون صحاريها وسباسبها وهم على ظهور جمالهم يرعون بإبلهم وماشيتهم وضأنهم وأغنامهم ويزرعون الذرة والدخن وهي الحبوب التي يصنعون منها خبزهم وطعامهم ولا يغلّون منها إلا ما يكفيهم مؤونة عامهم. فإن شحت السماء في الموسم التالى ضاقت حالهم ونضب ماؤهم وماتت أنعامهم وضمرت أجسامهم. والبجاوي في مظهره صغير البنية، متوسط القامة خفيف الحركة سريعها وبشرة البجاوي بنية تشوبها حمرة وشعره ناعم تغلب علىه الأمواج. أما الأرض التي يسكن علىها فهي غنية بالمعادن في باطنها أما سطحها ففقير ولذلك فإن البجه قد جبلوا على التقشف وحياة الجدب حتى أن أجسامهم ضامرة ووجوههم نحيلة. ولما قلّت مطالبهم في الحياة إحتفظوا بكبريائهم وكرامتهم وبحبهم لحياة الاستقلال الفردي مع شعور عظيم بالشجاعة والتضحية والانتصار للقريب وللقبيلة والإبتعاد عن كل مظهر أجنبي، لأن كل أجنبي عرفوه جاء إلى بلادهم طامعاً إما في أرضهم أو ثرواتها. وذكر أندرو بول الآتي عن البجه: وللتاريخ فإن بقاء البجه على هذه الهيئة يعتبر من الأمور التي تثير العجب. وقد يرجع ذلك لأسباب عدة منها قسوة الحياة في المنطقة التي يعيشون فيها، ولكن يرجع في المقام الأول إلى شخصيتهم المتميزة التي تطبعت لحياة بدوية حرة اقترنت بخشونة خالية من الحساسيات. ظل البجه، على إمتداد تاريخهم الطويل، في عزلة تامة غير خاضعين لأي سلطة مهما كان نوعها أو مصدرها، وبقوا مبعثرين في جبالهم وصحاريهم بعيدين كل البعد عن أي اتصال بالخارج محافظين بذلك على حريتهم واستقلالهم وغير عابئين أو مهتمين بما يجري حولهم. فهم لا يطلبون من هذا العالم أكثر من أن يتركهم وشأنهم. بل تزداد فرحتهم أثناء الحكومات الضعيفة. إنهم يجلسون تحت ظلال أشجار السنط الشحيحة، يراقبون من على البعد حيواناتهم وهي ترعى وتسرح، ويساورهم شعور عميق بأنهم يمتلكون مساحات غير محدودة من الأرض مما يغنيهم عن العمل والحوجة. قد ينتج هذا الشعور عن غباء محض، غير أن البجه أبعد ما يكونوا عن الغباء، كما يتصور البعض. إذ أن شعورهم الكثيفة تغطي أذهاناً متوقدة، ولكنها غير مستغلة، ويكفي أن لغتهم الغنية بالقواعد ومفردات الخيال دليل على أنها ليست لغة أغبياء، بل إنها تنم عن ثقافة متكاملة وحضارة ناضجة. فهم يتميزون بقدرة عالية لسرد القصص والأساطير. وتتصف كلتا اللغتين، التبداوي والتقري، بذخيرة ضخمة من الفصاحة والبلاغة، تتجلى قدراتهما أثناء النقاش والحديث اللذان يدوران في أوقات الفراغ تحت ظلال الأشجار، وحول الآبار أو حول فناجين القهوة في الأمسيات. فقد البجاوي كل الثقة في الأجنبي وذلك بسبب عزلته التي إمتدت لقرون، فضلاً عن أن جميع الذين ذهبوا إلى أرض البجه كان هدفهم الأول هو نهب خيرات المنطقة واستغلال سكانها. فمثلا كان الفراعنة يبحثون عن الذهب ، والبطالسة علاوة على الذهب كانوا يرغبون في الأفيال لاستخدامها في غزواتهم في آسيا. ثم جاء السبئيون والحميريون بحثا عن التجارة والربح، وبقوا هناك كطبقة ارستقراطية حاكمة. أما الرومان فكانوا أقل جشعا، إذ كان همهم الأول هو التنقيب عن الرخام والأحجار الكريمة الثمينة وخلفهم بعد ذلك الحكم التركي الذي أنشأ نظاما فريدا في الظلم والقهر والاضطهاد لم يسبقه عليه أحد. وأخيرا جاء البريطانيون، آخر الغزاة لبلاد البجه (جاء بعدهم استعمار مقنن أضل وأسوأ ــ المؤلف) الذين كانوا أقل ابتزازا وبربرية (وفق رأي بول، ولكن هل نسي بربرية أهله الانجليز عندما استخدموا المدافع الرشاشة في حصد البجه بينما كانت محرّمة في كل أوروبا ــ المؤلف) لكن البجاوي لم ينس المواقع الحربية التي حصد فيها رجالهم بالأسلحة النارية الفتاكة دفاعا عن مصالحه في المنطقة والحكم التركي الفاسد. لذلك لا يستغرب مطلقا أن تنحت في ذهن البجاوي كراهية عميقة للأجنبي وما يمثله من ثقافة أو حضارة. ا. هـ. بول.

    أصل البجه
    (1) اختلفت أقوالالمؤرخين في أصل البجهالذين تحدث عنهم بعض المؤرخين الكلاسيكيين كما أورد أخبارهم مؤرخو العرب وأخذ كل منهؤلاء المؤرخين يبحث عن أصل البجهوعن موطنهم الأول، كماأنهم وجدوا أن اسم البجهلم يكن هو الاسم السائد الذي أطلق على سكان بلاد البجهفي كل العصور، بل انهذا الاسم كان عرضة للتغيير بحسب تغير الأمم التي كان لها اتصال بالبجه ولكن تلكالأسماء لم تغيّر في حقيقة وضعهم كسكان لتلك المنطقة. وقد اتفق كل من داود روبينياليهودي والمسعودي على أنهم من أبناء كوش بن كنعان وبذلك أصبح البجهفي رأيهما من الساميينالذين ترحلوا من بلاد العرب وأورد الدكتور جواد علي نقلا عن استرابو أن العرب كانوايسكنون إلى الطرف الثاني من الخليج العربي في البحر الأحمر ما بين مصر والحبشة علىالساحل المسمى بسكان الكهوف تمييزاً لهم عن عرب الجزيرة العربية. أما المؤرخ نعومشقير فإنه لم يختلف كثيرا مع الرأي السابق إذ قال (إنه من الثابت المقطوع بهوالمؤيد بالقرائن التاريخية والطبيعية أنهما.أي البجهوشبه السود.من سلالةغير سلالة السود وأنهما من أقدم شعوب افريقيا بعد السود، ولم ينشأوا فيها بل هاجرواإلىها من آسيا عن طريق مصر والبحر الأحمر من عهد بعيد). أما ملامحهم وعاداتهموأخلاقهم فجميعها عربية وكل قول لا يعترف بأن أصل البجهمن جزيرة العرب لاتسنده أي حقيقة. انضم جرجى زيدان إلى رأي شقير أيضا فذكرb(أن أمة الشاسو من عربالشام هاجرت إلى بلاد البجهواستوطنت بين النيلينوالبحر الأحمر كما يتنقل فيها بدو هذه الأيام، وكان قدماءbالمصريين يسمون هذهالبادية (كوش) وتعريبها الأرض الحمراء تمييزا لها عن وادي النيل واسمه (كيمي) وتعريبها الأرض السوداء. ولم يكن الشاسو يقتصرون في مضاربهم على تلك الصحراء بلكانوا يرحلون بينها وبين طور سينا. وكلمة شاسو معناها عرب واشتهروا بالسطو ونهبأموال سكان وادي النيل ويقال لهم الهكسوس ولا يوجد حتى الآن من الأدلة ما يثبت أنالهكسوس من أرض البجه. غيرأن بعض المؤرخين كان يرى في أصل البجهآراءbتختلف عما أوردنافهناك الهمذاني الذي كان يرى أنهم من ذرية سام بن نوح وذكر الطبري أنهم جنس منالأثيوبيين. وجاء في دائرة المعارف البريطانية (أن لفظة البجهتطلق على مجموعة منقبائل واسعة الانتشار وهم من قدماء المهاجرين الساميين (ويقال لهم في كتب الأقدمينالبلامس وبليمس) وقد وصفهم هيرودتس (سنة 406 ق م) فأطلق عليهم عدة أسماء. ومن هنايتضح لنا أنه في ذلك التاريخ القديم كان البجهيسمون بالبليميين كماأن هناك جماعة أخرى كانت تسكن جوارهم وذلك في العهد الكلاسيكي ولكن لا شأن لهم بالبجه.

    هل البجه هم الفراعنة :
    وقد عرف قدماء المصريينالبجهواتصلوا بهم وظهر فينقوشهم لفظ (البقه) وهو لفظ قريب جدا منالبجه. أما جيرانهم من الجنوبالشرقي وهم سكان مملكة اكسوم فإنهم دوّنوا في آثارهم لفظة (بوقيته) على سكان بلادالبجهالذي نحن بصدده الآنوهو في حد ذاته لا يختلف كثيرا عن أضرابه من الألفاظ. وفي الجانب الآخر (أ. بول) يرى سيلجمان بأنالبجه (وبالذات بعض مجموعات البني عامر الناطقة بالتقري) يمثلون النموذج الحاضر لقدماءالمصريين، ويقول في ذلك: لعله من المقنع إعتبار البني عامر، أقل قبائلالبجهتغيرا، الممثلينالحاليين لقدماء المصريين (والنوبة) وأنهم لم يخضعوا لكثير من التغيير على مدىالسبعة آلاف عام الأخيرة. تم التوصل لهذا الرأي من خلال مقارنات لبعض القياساتالجسدية والتي عضدت ببعض المعلومات المحلية التي لا يؤخذ بها كثيرا. ويضيف سيلجمانومعاونوه بأن بعض قياسات قامة ورأس البني عامر تشبه إلى حد كبير تلك القياساتالمأخوذة من نماذج من قدماء المصريين. إذا افترضنا، وهذا أقل الاحتمالات، أنسيلجمان استقى معلوماته من البني عامر الذين أطلق عليهم البجاويين (عد كوكي وبيتعوض وعد خاسا وغيرهم الناطقين بالتبداوي والتقري في آن واحد) أو السنكاتكناب واللبتوأمثالهم من المتحدثين بالتبداوي لاكتشف ، في رأيي، أكثر النماذج الحالية شبهالقدماء المصريين. لأن هذه المجموعات تعتبر من أقدم المجموعات البجاوية التي لمتختلط كثيرا ولم تتبدل سحناتها الحامية. وهذه مجموعة بدائية صغيرة شديدة العزلة. كتبت الدكتورة نادية بدوي في كتابها. يوميات باحثة مصرية في حلايب.عنالبجهما يلي (منذ القدموالصحراء الشرقية آهلة بالسكان، وكان اسمهم في الزمن القديم البليميين، وأسماهمقدماء المصريين ميجا أو ميجاوي، وهي كلمة فرعونية تعني الرجل المحارب، وذلك لأنهماستعانوا بهم في مختلف الأعمال الحربية والخاصة بحماية الباب الشرقي لمصر وهو ساحلالبحر الأحمر).
    (ويؤكد العالم الإنجليزي.سيلجمان.أن السلالة التي تقطن الصحراءالشرقية بمصر والسودان شديدة الشبه بسلالة قدماء المصريين وخاصة عصر ما قبل الأُسر،وقد استطاعوا الحفاظ على نقاء سلالتهم بعزلتهم الشديدة داخل الصحراء). (ويتكلمالبجهاللغة الكوشية حيث كانتاللغة الكوشية مثل البربرية كتلة صلبة قبل وصول اللغة العربية، ويسميها الألماناللغة التبداوية. وهي لغة غير مكتوبة ولا مقروءة، وإنما تورث من جيل لجيل، وهيتحتوي على كثير من الكلمات الفرعونية). (قال.سيلجمان.إنالبجههم ورثة التراث الثقافيوالفيزيقي والتاريخي للفراعنة).
    (عرفالبجه الفراعنة منذ 4000 سنةقبل الميلاد، ولأنهم مهرة وأقوياء فقد استعان بهم فرعون مصر رمسيس الثاني في حربهضد الهكسوس. وبعد انتصاره أطلق عليهم اسم.ماجوي.وتعني الرجل المحارب بالفرعونية. ومجدهم رمسيس بنقش صورهم بجواره في الحرب وتوجد تلك اللوحة في معبد إدفو. وعاشتالبجهتقدس إيزيس وأوزوريسوكانت تزور معبدفيلة.وتحمل معها تمثال إيزيس لتبارك لهم الحياة، ثم أقامالبجهلنفسهم معبداً خاصاً فيجزيرةبجهالمواجهة لجزيرة فيلة في إسوان. ونزل الكهنة لموطنالبجهلإقامة الشعائر الخاصةبالإله آتون فتعلمالبجه اللغة الفرعونية وتحدثوها ... قويت العلاقة بين الفراعنة والصحراء بسكانها. ومنسواحلهم خرجت أساطيل حتشبسوت لبلاد بونت وخرج منالبجهالإله.منتو.إله الحربالذي اتخذ له مقراً في وادي الحمامات وآخر في وادي العلاقي الذي قدسه الفراعنةورفعوه لمرتبة الإله أوزوريس وجعلوا من إيزيس زوجة له. ولذلك فإن الحرب والشجاعة سمة أساسية تميز الإنسان البجاوي البائد والحالي).
    (قالت فاطمة البشارية بتلقائيةتلك أرض الله وأرض البشارية ... ورثها أجدادنا من الفراعنة وجدنا نحن كان ملكاًفرعونياً اسمه (منتون) وله قبر في جبل شنديب.. وكان للبيئة أثر عظيم في عزلة هذاالشعب داخل الصحراء وحفظه بعيداً عن المؤثرات الثقافية التي يموج بها وادي النيل،ونتيجة لتلك العزلة أضحى لدينا شعب مميز في شكله الفيزيقي والذي يقترب كثيراً منملامح المصريين القدماء، وأيضاً في ثقافته ولغته حيث تعتبر اللغة البجاوية شقيقةللغة الفرعونية وينتميان لأسرة واحدة هي أسرة اللغات الكوشية.) ا. هـ. توجد بعضأوجه الشبه بين الفراعنة والبجه، مثل الكلمات التي تطابق فيها المعاني الفرعونيةالمعاني البجاوية مثل سنفرو ونفر تيت وتحتمس وإيلات وسيناء وبعانخي (بآن كيكي) وحتشبسوت وكل أسماء ملوك الفراعنة تقريباً، .كراتيل.بناية المقبرة الكبيرة باللغةالبجاوية بالإضافة لطريقة تسريح الشعر لدى المرأة الفرعونية التي تطابق طريقة تسريحالمرأة البجاوية، وكذلك الصندل الذي يرتديهالبجه. ويبدو أن هذه الدلالاتجعلت الحكومة المصرية تشكل لجنة أكاديمية تثبت أنالبجههم الفراعنة (المؤلف 1999). ليس في الإختلاف بين الألفاظ المتقاربة منالبجهما يدعو إلى التشكك فيأصل هذه الأمة البجاوية وفي مواطنها ومثل هذا الإختلاف طبيعى لأنه قد يكون ناتجا مناختلاف لهجاتالبجهأنفسهمحسب مناطقهم وأن قبائلالبجهالكبيرة الخمس الآنيختلف نطق كل منها عن الآخر في الكلمات والأسماء والمسميات والألفاظ ومن بينالأسماء التي أطلقت على سكان بلادالبجه (بايتمانى) وهي أرضمنبسطة سهلة وبها مياه غزيرة وهي منخفضة تغطيها الحشائش والأعشاب والنباتات التييبلغ إرتفاعها قامة إنسان وهي مليئة بالجمال الوحشية والغزلان والأغنام والثيرانوبها أيضاًbكثير من الأسود والذئاب والفهود.

    البجه ومملكة مروي :
    جاء في كتاب.تاريخ قبائل البجه.لأندرو بول عن علاقةالبجهبمملكة مروي ما يلي.نشبت في عام 23 ق م اضطرابات على الجبهة الجنوبية، مما استدعى ارسال قوة يقودهابترونيوس الذي قضى على نبتة انتقاماً لهجمات النوبة على اسوان. لم يعرف عنالبجهفي تلك الأثناء غيرالقليل ولم يشكلوا للرومان أي خطر يذكر حتى منتصف القرن الثالث عندما بدأوا يشكلونتهديداً حقيقياً على المواقع الرومانية، وكان مصدر ذلك التهديد هو احتلالهم لبعضالمدن على وادي النيل ومن ثم تهديد السلطة الرومانية في تبيد. والبجه كما هو حالهمالآن، كانوا يشكلون قبائل متفرقة لا تجمعهم قيادة موحدة، غير أن المجموعة التي اطلقعليها الكتاب الكلاسيكيين اسم البليميين، هي مجموعة حضرية استقرت على مشارف النيل،وتختلف جذرياً عن تلك المجموعات البدوية التي تسكن الصحراء وساحل البحر الأحمر. تحدث استرابو عن مجموعات مختلفة تسكن تلك المناطق. شمل ذلك البليميين والمقباريينالذين استوطنوا وادي النيل وحول برنيس. لم يعرف بالتحديد من هم المقباريين، إلا أنهمن الأرجح أنهم يمثلون، كالبليميين، فرعاً من فروع القبائل البجاوية، ولا سيما منناحية السلوك والعادات. تبدي بعض المصادر تحفظاً في ربط البليميين بالبجه لما تميزتبه المجموعة الأولى من ثقافة متطورة وحياة استقرار لم يتوفرا لقبائلالبجهالرعوية في الصحراءالشرقية. ويقول كروفوت في كتابه (جزيرة مروي) ـ أن ربط البليميين بالبجه، سلالة تكنعداءً شديداً للحضارة، لأمر يفتقد الموضوعية. وفي اعتقادي أن هذا الرأي خاطيء،والسبب في ذلك هو عدم توفر مصادر كافية توضح بأن البليميين تمتعوا بحضارة نابعة منذاتيتهم، بل المعروف عنهم أنهم استقروا في مناطق حول وادي النيل قبل أو في عام 200قبل الميلاد، ولكنهم (ومن خلال معرفتي بالبجه الحاليين) لم يعرفوا كسكان مدن ولميكتب لهم الاستقرار إلا بعد الاستيلاء الجزئي أو الكلي لأراضي الغير. من الصحيح أنحفريات كرانوق (ووللي وماكايفر) تتحدث عن فترة البليميين وعلاقتهم بذلك الاحتلالالذي دام أكثر من اربعمائة أو خمسمائة عام، كما تتحدث أيضاً عن حضارة البليميينوومعمارهم، وانتاجهم الفني في الأثاث المنزلي والفخاري. هذا وصف غير دقيق، لأنحفريات كرانوق أوضحت أيضاً آثار لأقوالهم غير رعويين يشكلون خليطاً من الناس ترأسهمطبقة ارستوقراطية غير زنجية وشاركوا امبراطورية مروي في ثقافتها، وإلى حد كبير، فيمعتقداتها الدينية. المبرر الوحيد لإرجاع هذه الثقافة إلى مروي هو أن البليميينالذين غالبيتهم من الزنوج، استطاعوا أن يحتلوا ذلك الجزء من وادي النيل لمئاتالسنين وفرضوا سيطرتهم عليه كطبقة ارستقراطية، ولكنهم أنفسهم لم يضيفوا شيئاً إلىالثقافة والحضارة التي وجدوها. (يرجى مراجعة باب اللغة البجاوية لمعرفة بعضالدلالات التي تربطالبجهبمملكة مروي القديمة ـ المؤلف) وعلى العكس تماماً، هناك شواهد تتحدث عن تأثيرهمالسلبي بسبب هيمنة سلالة رعوية بدائية على طبقة أخرى أكثر تحضراً وثقافة. هذا الوضعالغريب هو الذي قاد إلى تدهور الأوضاع ثم هزيمة البليميين وطردهم عام 450 م. ونجدأن الرموز المروية استعملت بصورة عادية وأن ثقافتهم، إلى حد كبير، مشابهة لحضارةمروي إلا أنها كانت أدنى مستوى من تلك التي كانت سائدة هناك مما يدل على محليتهاوانعزاليتها علاوة لذلك نجد أن البليميين. كما وصفهم ديوكاسيوس، كانوا محاربينوكانوا يحترفون رعي الماشية والصيد ويتسلحون بالأسلحة الخفيفة والدروع المصنوعة منجلد العجول) ا هـ. قبائلالبجهجاء في الموسوعةالبريطانية عنالبجه.إنهممجموعة من القبائل المتجولة والتي تحتل منذ أربعة آلاف عام قبل الميلاد أو أكثرالجبال الواقعة بين البحر الأحمر ونهري أتبره والنيل.. ويعرف الأستاذ محمد أدروبأوهاجالبجهوفق منظورواقعي، فيقول.إن اسمالبجهلا يكاد يعني في الوقتالحاضر عنصرا بعينه، بل هو مجموع كل هذه العناصر الموجودة في المنطقة ممن يتحدثوناللغة البجاوية وغيرهم ممن يعتبرون أنفسهم منهم، ولا يكاد يخرج من هذه الدائرة إلاأولئك الذين يحرصون من جانبهم هم، على أن تكون المسافة بينهم وبين سكان المنطقةمحفوظة. وذلك بأن يحددوا موقفا من ذلك الإنتماء وأحيانا يناصبونه العداء فيبادلونهمعداء بعداء. فتجدالبجهفيالوقت الحاضر يحتضنون بعض العناصر الأجنبية، آسيوية في أغلب الأحيان، لأن هذهالعناصر، اختلطت بهم بالتزاوج وغيره. منهم الحجازيون والشوام والأتراك والمصريونوالهنود وغيرهم، كل هؤلاء جزء منالبجهفي الوقت الحاضر. فتجدفي مؤتمرالبجهعام 1958كل هؤلاء كانوا يعملون وفي كل المستويات.. ويذكر في فقرة سابقة أن هناك من استقروافي منطقةالبجهمن قبائلشمال السودان من الجعليين، مثل السادة المجاذيب ومن القبائل الأخرى مثل الشايقيةوالدناقلة وغيرهم ممن استوطنوا في منطقة القاش وفي محطات السكة الحديد بين أتبرهوبورتسودان، مسمار وشدياب وهيا وتهاميم وسنكات وجبيت وسلوم ممن أجادوا الحديث بلغةالبجهوأصبحوا جزءاً لايتجزأ منهم. وهناك غير هؤلاء، ممن استقر بهم الأمر وأصبحوا جزءاً منالبجهأيضا. بعضهم يتحدثاللغة البجاوية بطلاقة أهلها، وبعضهم يفهمها وإن كان يجد الصعوبة في حديثها. ولكنهمجميعا يعتبرون أنفسهم بجه بل إن بعض هؤلاء ينتمون لقبائل بعينها. وقد أسهم عدد منالمستوطنين من الشماليين وغيرهم في تنمية وتطويرالبجهوعملوا بتفان ونكرانذات. فمنهم الشرفاء من التجار ورجال الأعمال والمهندسين والقانونيين والإداريينورجال التعليم والمجتمع والأدباء والأطباء ورجال الشرطة والجيش والرياضيين وغيرهمممن نذروا أنفسهم لخدمة هذه البلاد التي يعتبرونها بلادهم ولا يعرفون غيرها.

    ممالك البجه :
    تنقسم مملكة البجهالكبرى إلى خمس ممالك، وهي ناقص (أو نقيس)، ثم بقلين، وبازين، وجارين ثم قطعة (أوقطاع). وقد وُجد أن هذه الممالك الخمس تحدد الآن مناطق قبائل شعبالبجهالرئيسية، وهي منالشمال إلى الجنوب (البشاريين) والأمارأر، والهدندوة، والحلنقا، وبني عامر ثمالأرتيقة في سواكن وغيرها.
    ولقد ورثت مملكة بني عامر أراضي مملكة جارين :
    ، وإتخذت هذا الاسم عندما قوي رهط بني عامر بين قبائل هذه المملكة وتولوا زعامتها، وناظرهاالحالي هو السيد علي دقلل (1999). وفي القبيلة عناصر مختلفة الأصول ومنهم الجعلين من اولاد شاع الدين ويعرفون بالنابتاب وهم ملوك البني عامر ونظارها وقد استولوا علي نظام الملك من البلوا بواسطة الامير علي ابو القاسم بن شاع الدين الشهير بالنابت وايضا هنالك قبائل أصلها عربي من قحطان وقريشين من البيت الهاشمي والاموي وغيرها من قبائل العرب حتى أنها أصبحت تجمعا قبيليا أشبه بالبجه ككل. ومما يجدر ذكره أن ثلث قبائل بني عامر يتحدث اللغةالتبداوية والثلث الثاني يتحدث اللغتين التيجرية والتبداوية والثلث الأخير يتحدثاللغة التيجرية.
    وتمتد مملكة جارين (بني عامر) على سواحل البحر الأحمر من جنوبي سواكن حتى تصل إلى جنوبي مصوع وتتعمق في إرتريا كما أنها تلتف لتشمل التاكا التي هي ملتقى قبائلالبجه، ومنها الهدندوة وبنيعامر والحلنقا والأرتيقة والرشايدة. يقول المثل البجاوي (عامر وعمّار أسناب) ويعنيأن عامر وعمّار إخوان وأن عامر هاجر من أربعات الزراعة بعد اختلاف مع إخوانه. وممايجدر ذكره أنه بالرغم من عروبة اسم بني عامر فإنه يضم قبائل بجاوية مختلفة الأصولوالأعراق عاشت في هذه المنطقة قبل أكثر من خمسة آلاف عام من التاريخ المكتوب.
    ونذكرهنا بعض قبائل بني عامر :
    ـ ونعتذر عما يبدر من خطأ أو سهو هنا أو في مكان آخر يتعلق بقبائلالبجهالعريقة المناضلة ـ فالقبائل هي شموس وأنبوش والحسيناب وحفرة وعلمنوياب ومانعاب وعد ابراهيم وعد أكد وعد صالح وعد واس وعد تولي وعليدوه وشقلي وعد عمر وعد هاسري والفايداب الحسينية وبيت معلا وابحشيلة وعمير ومعلايت وقنيفرو وبيت بعشو وعد فضل وعد هاسا وعدحسن وعد حسان والعجيلاب (أو الأفلندة، وهي محرفة من أفري دوه، أي الناس الشرسين،وهي فرع من الملهيتكناب)، وبيت قريش وبهدور واللبت (وهم من أقدم قبائلالبجه وكذلك السنكاتكناب).

    وعموديات بني عامر :
    هي نابتاب وأفلندة وألمدة وبيت معلا وحدارب وبيت عوض وعجيلابوحماسين وطارقيلي وود مريعات وولنهو وميكال وعد فضل ورقبات وأبوحشيلة وبهدور وأسفدةوفايداب وهاسا توكر وقنيفرو وسيهو وسبلعاليت وعد معلم وعد درقي (الدرق هو السعف) وبلو وحماسين وعد دقة وعد شيخ ( وهم من السادة الأشراف الحسينين وقد انضموا الي اتحاد بني عامر بعد استقلال السودان ) وعد عوض وسبدرات وهاسا القاش وأقدوب وهمد راكوبوماريا وسنكاتكناب وملعيت. كان لهذه القبيلة نظام طبقي استمر لمدة ثلاثة قرون، خضعتفيه بعض فروع القبيلة لنظام شبيه بالرق. وبمبادرة شخصية من مؤرخالبجهمحمد صالح ضرار، قامبتفكيك ذلك النظام البغيض وأعاد لم الأسر المشتتة بين القبائل وأعاد تشكيل قبائلاختفت أسماءها لقرون طويلة وذلك بالتعاون مع أخيه الشيخ محمد ضرار شيخ مشائخ بنيعامر البحر الأحمر. وإنتهى ذلك النظام فعلياً عام 1947، الذي سمي عام الحرية.
    وبالرغم من أن القبائل المحررة تدين لله سبحانه وتعالى ثم لمؤرخالبجه في نيلها لحريتها، إلاأن المؤرخ واجه عدم رضى من بعض الذين عانوا من ظلم هذا النظام وبالتأكيد من الذين زالت سلطتهم في استغلال المستضعفين. ونتيجة لزوال هذا النظام الطبقي وتحرير طبقةالأرقاء الذين كانوا يعملون في الرعي والزراعة، إنهار إقتصاد البني عامر حيث أصبحت المزارع جرداء بلا مزارعين وفنت قطعان المواشي لعدم وجود الرعاة.

    الهدندوه هي واحدة من أكبر قبائل البجه (في السودان):
    وناظرها حالياً السيد سيد محمد الأمين ترك (1999). ولقد إنحدرت بعض فروعالقبيلة من محمد المبارك. وبالرغم من هذا فإنهم أدمجوا فيهم قبائلالبجهالقديمة وإمتزجوا بهاوأخذوا عنها اللغة (التبداوية) وأصبحوا كياناً واحداً. ولقد قام أحمد باركوين (وتعريب باركوين الذي لا يهاب أو المُهاب) بن محمد المبارك بقتل شكيتل ملكالبجه (البلو) ودفنه في الجبلالمعروف باسمه، واستولى على مملكته وضم إليه جميع القبائل التابعة لهذه المملكة. ولقد إشتهر محمد المبارك بالبأس والشهامة فأطلق عليه رؤساءالبجهلقب (وهدأ) ـ ومعناهاالرئيس أو الزعيم ـ وإشتهر بها، وأضيفت لها كلمة (دوه) وتعريبها بيت أو أهل، فعرفتذريته باسم (هديدوه)، ولكن غلب عليها النطق المحرف فاشتهرت به القبيلة، وهو قولهم (هدندوة). وتزوج أحمد باركوين بـ (هدات) بطريقة أقرب إلى الأساطير، وأنجب منها سبعة أولاد هم نأيتيب أبو بهريت جد الشباديناب والمحموداب، وكلاي أبو خميس جد الخميساب والسمرايدواب، وبعشوك أبو هاكول جد العشوكاب والهاكولاب، وقرهب أبو هدل جد القرهبابوالهدلاب، وشبودين أبو جميل جد الشبوديناب والجميلاب، وحملاب أبو قايد جد القايدابوأدر عوضاب، وويل حماد أبو سمار وهو جد الإميراب والبوقليني. ومن قبائل الهدندوةالمشهورة أيضاً، الويل علياب والترك والشرعاب والبشارياب والقرعيب والسمرأروالدقناب وهيكوتباب وحامداب وشلول وكلولي وإبشر وعوضي وشرعاب ودقناب وهميسابوملتيناب وشيخاب وبيوضاب وريان وحلنقاب وملهيتكناب وسيقولاب وبشارياب وهبنابوبيرناب. ومن مدنهم وقراهم، جبيت وسنكات (أوكاك) وأركويت وتهاميم وهيا ودورديبوأروما وهداليا وفلك وغيرها.

    الأمارأر هي إحدى قبائل البجها لكبرى
    وتسكن بين الهدندوة والبشاريين. وعاصمتهم أكرا رباي. وينحدرون من عمار وعثمان. ولعمار سبعةأنجال هم : فاضل وفضل وعشيب ونهد وعامل ومحمد وسعد. وأبناء عثمان أربعة هم: أحمدكرب ونور ومحمد نور وقويلاي وانحدرت كل قبائل الأمارأر من هذه الذرية. والزعامة فيالموسياب ومن القبائل الفاضلاب، والقويلاي، والعلياب والعشيباب ونهد والأرفويابوالمنوفلاب والعبد الرحماناب والعبد الرحيماب والمهجن والكيلاب والعبد لهابوالكرباب والنوراب والحامداب والشافعاب وسالماب وسلمان والسندراييت والسعيدابوغيرها كثير من القبائل. وتتميز مناطق القبيلة بوادي آمور الخصب والثروات المعدنيةالتي تنهب في خيراتها حكومات الخرطوم. ومن مدنهم وقراهم تهاميم أبو شوك وفودكوانوسراكويت وهييت وبأيديب (محمد قول) وأرياب وإيربا ووادي أوكو وسلاله أسير وأسوترباوجبل أوكر وسلوم وأوبو وأربعات ودرور وتوارتيت وإيت وجبيت المعادن وأبركاتيب إلخ. وناظرهم السيد أحمد حمد محمود (1999).

    البشاريون هذه القبيلة في شمال بلادالبجه:
    في منطقة مملكة ناقسعلى سواحل البحر الأحمر وبادية صحراء عيتباي، كما تمتد مساكنها إلى ضفاف نهر أتبره،حيث عاصمة نظارتهم في جزيرة بعلوك. وتنقسم قبيلة البشاريين إلى عدة عائلات منها: عالياب، وهم ذرية علي الذين تناسلت منهم عوائل بالقاب وساراراب ومحمد عالياب،وكربيلاب وحمد عمراب وهم أكثر عوائل البشاريين في جهة عيتباي، ويسكنون حول جبلعيسى. تفرعت عائلة الحمد أوراب إلى عمر وعشباب وحمد كوراب وقمهاتاب ويقيمون فيحلايب وجبل علبة وتجاورهم عائلة عامراب. وتفرعت من عائلة الشنتيراب عوائل سعدابوسالماب وشابش وقهياب. أما عائلة إيراياب، فهم ذرية إيرا ويسكنون بين محطة العبيديةوأبو حمد ويطلق على هذه العائلات.أبناء أم علي.، أما بيت النظارة فيطلق عليهم.أبناء أم ناجي.، وهم ناجي ومنصور جد المنصوراب، وعيسى. وناظرهم السيد كرار أحمدكرار (1999). واشتهرت القبيلة بالجمال التي تحمل اسمها، وهي أفضل الجمال قاطبة
    علي الشيخ
    29-10-2007, 01:33PM
    أرتيقة هذا اسم القبيلة البجاوية التي تولت إمارة سواكن :
    بعد أن إنتزعتها من قبيلة.بلويب.أو.بلي.العربية التي كانت سائدة علىالبجه القاطنين في سواكن. والأرتيقة يعتبرون كل من سكن معهم في مدينة سواكن فرداً من قبيلتهم، ولهذا فإن جميعالسواكنية هم أرتيقة. ولفظة.أرتيقة.تؤدي معنى.ناظر قبيلة.غير أنها خاصة بهذهالقبيلة فقط. وينقسم الأرتيقة إلى عائلات عديدة منها علمونياب وكرباب وبوشابوأكريماب وسنايف وأرياب وعطوي وإيدهن وقولاب وايحهد ودسياب الشئياب والحمرانوالهنسيلاب ونفراب وقدر وقاسماب وضراراب ورضواناب وهمد شب قبيلة الأمير مصطفى هدلإلخ . .

    الحلنقا هي إحدى قبائل البجه :
    وعاصمتها كسلا (اسم نوع من النباتات، والبجاوي أيضاً المنطقة المعدلة)، وناظرها الحالي هو الأديبالشيخ مراد جعفر شكيلاي (1999). تنتسب القبيلة إلى هوازن وهاجرت إلى أفريقيا فيخلافة عبد الملك بن مروان فراراً من ظلم الحجاج بن يوسف عامله على العراق. وبعدعبور القبيلة للبحر الأحمر نصبت خيامها حول جبل يقال له قدم، جنوبي مصوع. ثم إنقسمالمهاجرون إلى قسمين، هاجر أحدهما شمالاً متتبعاً ساحل البحر الأحمر، وسلك القسمالثاني طريق بلاد الحبشة فدخلوها وتوغلوا فيها إرتياداً للمرعى، وهم أهل خيل، ومنعادة أهل الخيل حمل السياط، فأطلق عليهم الأحباش اسم.الحلنقا.، ومعناها حملةالسياط أو أصحاب السوط، فعرفوا بالحلنقا منذ ذلك الوقت. وأقاموا بالحبشة حوالىثلاثة قرون يؤدون فيها أتاوات للأحباش. ولما ضاقوا بجشع وظلم الأحباش، أجمعوا أمرهم على الهجرة. وسكن بعض منهم منطقة الجعليين.

    الحباب ويقال لهم في كتب مؤرخي العرب :
    .الأصحاب.وهم لفيف من قبائل يمنية عبرت الشاطيء الشرقي، وجماعات من أمم التيجريترأسهم عائلة من نسل.الفضل بن العباس بن عتبة بن أبي لهب (عبد العُزّى) بن عبدالمطلب.. والفضل هو أحد شعراء بني هاشم المشهورين وفصحائهم وكان شديد السواد،وتفتخر العرب بالسمار والسواد، وهو القائل: وأنا الأخضر من يعرفني ـــ أخضر الجلدة في بيت العرب وكان رئيس الحباب يستمد سلطته من ملك الحبشة، وهو الذي ينعم عليه بلقب.كنتيباي.ورتبة.بحر نجاسي.ومعناها ملك البحر. وفي عام 1898م دخل كنتيباي محمودبن حامد هو ومن أطاعه من قبيلته (السودان) من قرورة وعاش معززاً مكرماً حتى وفاتهحيث خلفه ابنه التقي الورع كنتيباي حسن بن محمود. لقد سجل آل كنتيباي تاريخا ناصعاضد الاستعمار بكل أشكاله حيث وقفوا وقفة مشرفة مع المهدية ضد المستعمرين بمختلفجنسياتهم أيام تواجد الأمير أبو قرجة في شرق (السودان) فسمى أحد أبنائه على زعيمهم. ويشترط في نظارة وعموديات الحباب أن يكون الرئيس من عائلة أسقدي بئمنت القرشية. وتفرعت من الحباب ثلاث قبائل هي.بيت بحايلاي.و.عد تكليس.و.عد تماريام.
    علي الشيخ
    29-10-2007, 01:37PM
    . توجدمجموعات قبلية أخرى مثل :
    الأشراف والملهيتكناب والكميلاب والسيقولاب والحسناب ولكنكل واحدة من هذه القبائل تتبع إدارياً لنظارة من نظارات البجه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2015, 07:53 PM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)

    ثم على موقع جامعة كسلا على الإنترنت، وجدت ما يلي عن تسمية المدينة:

    Quote: تشعبت الآراء حول مسمى مدينة كسلا فقد ذكر الأستاذ / محمد الأمين شريف (عليه رحمة الله) (1996م (2 - 22) في كتابه تاريخ مدينة كسلا "أن المثبت بحسب المصادر الموثوق بصحتها هو : قدم التسمية ، فقد ورد الاسم في الوثيقة ، التي ألحقها الدكتور مصطفى مسعد بكتابه (الإسلام في الغربة) وتحكي الوثيقة التي ورد فيها اسم الجبل (كسلان) ولعل ذلك يوحي بوجود جذور أبعد لمعاني هذه التسمية ، التي تكون مستمدة من لغات المجموعات التي سبق أن سكنت في المنطقة مثل : البازا والباريا والإيليت وغيرهم . كما أن هناك مقوله أخرى ذكرها عثمان أحمد عيسى (1986م : 7 – 8 ) في كتابه (عن تاريخ إمارة الحلانقة) في المسمى ، أشار فيه إلى أن أول من أطلق على المنطقة اسم كسلا ، هم الحلانقة واسم (كسلا) مشتق من كلمة (كاسا الول) وهو اسم لأمير من أمراء الحبشة قتل على يد الحلانقة في مكان يسمى (ربا - كاسا) في وادي بشمال مدينة كسلا الحالية . وقد أكد ذلك عمدة مدينة كسلا العميد ركن (م) معتصم بابكر أحمد جعفر نقلاً عما سمعه من أجداده وأي كان نميل لرأي محمد الأمين شريف المتمثل في قدم التسمية " .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-02-2015, 08:04 PM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)

    أما "جبل التاكا" أيها الأخ الفاضل نادر الفضلي فقد ورت عبارات في "منتديات كسلا الوريفة" من ضمنها: (جبل التاكا) سماه العربان على ثمرة شجرة الدوم (( تأكا ) ... وفي عبارة أخرى أن الحلنقة هم من أسموه...

    ولعل عضو المنتدي الكسلاوي (تولوس) يعطينا المزيد عن التسمية حيث أنه من رواد "منتديات كسلا الوريفة"..

    وستظل عيني تنظر المزيد...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2015, 00:21 AM

نادر الفضلى
<aنادر الفضلى
تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 5039

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)


    مشكور عزيزى مصطفى الجيلى

    كسلا الموقع والجبل إلى جانب كل الجمال والروعة والإلهام الشعرى والغناء السمح
    هذا الموقع وخاصة الجبل (جبل التاكا) مثار إهتمامات تارخية قديمة
    لذلك فرصة غبر هذا البوست وعبر منتديات الكسلاوية لو تكرموا بما سمعوا
    من روايات متناقلة من الأجداد وعن مسميات الجبل وترجماتها.

    وعشان أجيك من الأخر يقال أن جبل التاكا هو جبل موسى عليه السلام
    ولذلك كان إهتمامى بجبل التاكا معنى إسمه وأى معلومات حوله !

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2015, 00:39 AM

عبد المنعم سيد احمد
<aعبد المنعم سيد احمد
تاريخ التسجيل: 13-10-2003
مجموع المشاركات: 11817

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: نادر الفضلى)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2015, 02:45 AM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: عبد المنعم سيد احمد)

    عزيزي نادر الفضلي...
    تمام... دا فعلا من الآخر... والكلام دا موجود... وأنا نوع الكلام دا يلقى عندي صدى ... وبجيك راجع للمعلومة دي..

    اكتشفت دا ما أول بوست عن تسمية كسلا في نفس المنتدي دا....
    http://www.sudaneseonline.com/board/180/msg/-1225805873.html

    أما الفيديو الذي أورده عبدالمنعم سيد أحمد، فعجييييب.. واادي عليه رحمة الله كان يتكلم عن مجيء التليان كسلا.. وأذكر في مرة جاء معي ضيف إيطالي وترجمنا له ما قاله والدي عن التليان في كسلا وكيف أنهم كانوا تعبانيين وكحيانيين لما جو داخلين كسلا... فكان الإيطالي يضحك وقال فعلا دا كلام وارد في التاريخ، انه العساكر التليان ما كانوا مقتنعين بالمهمة حينما جاءوا أرتريا..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2015, 03:49 AM

فردوس جامع
<aفردوس جامع
تاريخ التسجيل: 28-09-2011
مجموع المشاركات: 1167

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)

    الأخ الفاضل مصطفى الجيلي تحياتي
    Quote: والأخت الفاضلة فردوس يكلموننا بتفاصيل أكثر عن المنطقة

    ليتني كنتُ
    رحلت الأسرة إلى قضارف السعد و بلد الخير و عمري بضعة سنوات.

    في إنتظار من كان له فضل علم بمعنى تندلاي
    على قول د.عمر ما ممكن نكون فتة للدرجة دي و ما نعرف معنى مكان "دفن سُرّتنا"

    شكراً لكم جميعاً بتثقيفنا...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2015, 04:03 AM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: فردوس جامع)

    الأستاذة فردوس..

    جميلة كلمات التواضع والطيبة عندك...

    انا شخصيا لست متخصصا في هذا... وكل ما عندي هو انني احب كسلا ويشدني كل شيء عنها..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2015, 04:06 AM

ناصر جامع

تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 1168

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)

    Quote: واستولى على مملكته وضم إليه جميع القبائل التابعة لهذه المملكة. ولقد إشتهر محمد المبارك بالبأس والشهامة فأطلق عليه رؤساءالبجهلقب (وهدأ) ـ ومعناهاالرئيس أو الزعيم ـ وإشتهر بها، وأضيفت لها كلمة (دوه) وتعريبها بيت أو أهل، فعرفتذريته باسم (هديدوه)، ولكن غلب عليها النطق المحرف فاشتهرت به القبيلة، وهو قولهم (هدندوة).

    وهدأ في اللغة الهدندوية لا تعني الزعيم بل تعني الاسد
    يبدو ان كاتب المقال يجهل الهدندوية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2015, 05:49 AM

ولياب
<aولياب
تاريخ التسجيل: 14-02-2002
مجموع المشاركات: 3553

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: ناصر جامع)

    شكرا للمعلومات الثرة ، وقد عشقت كسلا وتلك المحطات شرقاً من كسلا وقد حفظناها عن ظهر قلب ، ونحن ذهاباً وإياباً من محطة الشيخ عمر بحلفا الجديدة وحتى وصولة للجديدة ببورتسودان ولفترة زمنية طويلة ، وكنت أدرك تسمية محطة صمت (SUMMIT) وهي قمة سطح الأرض هناك وبعد تلك القمة تنزل الأرض متدرجاً إلى أدنى مستوى سطح البحر بمدينة الثغر .

    ومحطة تهاميم والتسمية تعني الماء المر

    وبودي معرفة معني ، إيرباب / أمادام / هداليا / أمجوتيري / كمبسانها ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2015, 06:58 PM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: ولياب)

    سلام مرة أخرى....
    وجدت خيطا في "منتديات كسلا الوريفة" تحت عنوان "هل تعرف لماذا سميت كسلا بكسلا؟"
    ومن ضمن المساهمات في الخيط، المساهمة القيمة التالية لصاحبها صديق رحمة:

    تواتر القول واختلف الرواة حول اسم ((كسلا )) بعضهم يقولون أن الاسم كان لجارية سكنت تحت سفح الجبل اسمها ((كسلا)) يغشاها المسافرون ويجدون عندها ما يسد رمقهم من زاد لهم ولرواحلهم ، ويتممون كيفهم بقهوتها المصنوعة من اجود انواع البن الحبشي .. يرتاحون عندها من عناء السفر في ظلها الوريف فسارت بالاسم الركبان وارتبط اسم الجارية بالمكان ويقول بعضهم أن المدينة ارتبطت بالجبل الذي يطل عليها من الشرق وقد اخذ اسمه من جبل مشابه له في الشعاب الحبشية يدعى ((كسلون)) أو ((كسَلان)) وصار كسلا .
    ويقول البعض أن الاسم قد أتاها من اسم ملك اثيوبي يدعى (( كاسا)) .. وهو قطعاً غير الإمبراطور كاسا الذي أسمى نفسه ثيودور وحكم أثيوبيا في الفترة من 1855 – 1868 ولكنهم قد يقصدون كاسا رأس التيغراي وهو إقليم متاخم لمديرية كسلا الكبرى وتعتبر هذه الرواية من أضعف الروايات حول فحوى الاسم .
    وأطرف ما قاله الرواة حول إسم (( كسلا )) .. أنها أخذت الاسم من (( الكسل )) لأنها تقع بين فيافي البطانة وسواقي منطقة القاش المتربه في وادي ذي زرع وماء وخضرة .. هواءه عليل .. وجوه رطيب يدعو للكسل والخمول .
    لكنني أرجح رواية الجارية لأن هناك العديد من المواقع في السودان أخذت أسمائها من الذين عمروا المكان مثل مدينة كوستي التي سميت على الخواجه كوستي الذي كان يملك حانوتا صغيرا في المكان قبل أن يصبح بندراً – و مدني التي سميت على اسم مؤسسها الشيخ مدني السني حفيد الشيخ الهميم والقاضي دشين .. وبربر التي تدعى أيضاً (( مخيرف النور )) كما يحلو لشاعرها ود الفراش مناداتها به جاءها الاسم من اسم صبي يدعى (النور) يرعى أغنامه في فترة الخريف في المكان الذي صار ((بربر))
    وهناك شجرة محوبك (( ومسيد ود عيسى )) (( وقضروف سعد )) وخير شاهد على ذلك ، تلك القرى التي نشأت حديثاً على طريق أم درمان دنقلا مثل (( أم الحسن )) في مكان قهوة أم الحسن (( وتمتام )) حيث لا يزال صاحب الاسم يتأتئ مرحباً بالمسافرين .
    أول الأربعة (( جبل التاكا )) سماه العربان على ثمرة شجرة الدوم (( تأكا )) وتعني بلهجة التبداويت (( البجاوية )) ما نطلق عليه كلمة (( القلُّوق )) وهي أحشاء الدومه التي يكسوها الشحم النباتي للدوم قبل انتضاجها – تحمل في جوفها سائل مثل ما نجنيه من ثمرة جوز الهند من شراب حلو المذاق .. وسمي الجبل على الدوم لأنه ينمو بوفره في المنطقة التي يتوسطها الجبل .
    أما اسمه المتداول بين القبائل المحلية في المنطقة هو (( جبل تؤلوس )) وتخفف الاسم بمرور الزمن إلى (( تولوس )) ثم إلى (( أولوس )) وتعـني الكلمة بالعربية (( الجبل الأملس )) وذكره الشاعران ود الفراش والحردلو بهذا الاسم وجاء في بعض أشعار الحردلو ب (( جبل اللوس )) وسمي بهذا الاسم (( الأملس )) نسبة إلى شكله المتميز الملامح بقممه الملساء التي تختلف في الشكل عن الجبال الموجودة في المنطقة من سلسلة جبال البحر الاحمر حتى مشارف الهضبة الاثيوبية
    على سفحه توجد ضرائح السادة المراغنه التي يزورها مريدوهم من كل أنحاء السودان أهمها ضريح السيد الحسن وخلفائه المدفونين في القبة المجاورة للمسجد العتيق .. وصف الرحاله في القرن الثامن عشر نقوشه وعمارته البديعه بكثير من الاعجاب كما وصفوا الثريات المجلوبة من مصر والسجاد العجمي القادم من بلاد فارس والاراضي المقدسة وتحدثوا بانبهار عن نوافذه المزينة بالفسيفساء التي اتوا بها خصيصا من المغرب – ونسجت الاساطير حول هذا المسجد الذي (( بناه عثمان ودمره عثمان وسيعيد بناءه عثمان )) ومعروف عثمان الذي بناه وعثمان الذي احرقه أما عثمان الذي سيعيد بناءه فلا زال في رحم الغيب . وقد بدأ الطليان في ترميمه إبان فترة احتلالهم للمدينة في عام 1941 وتراجعوا بعد الهجوم المضاد الذي نفذه الحلفاء وتركوا سقالات البناء في مكانها باقية حتى الآن وقد صارت محطاً لحمام الجبل الذي تكاثر حتى صار جزءا من ملامح الجامع العتيق ... تقول الاسطورة أن هناك (( شجرة اكسير )) في مكان ما بالقرب من الجبل يحرسها ثعبان ضخم ونمر . إذا طمست ورقة من غصونها في اللبن تتحول إلى ذهب – ولكننا لم نسمع يوما باحد قد ظفر بورقة من الشجرة الاسطورة .


    المصادر :
    كتاب تاريخ مدينة كسلا - لمولانا الراحل محمد الأمين شريف
    كتاب عبقرية المكان في درة شرق السودان ( للكاتب أحمد طه الحسن)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2015, 06:51 AM

بابكر قدور
<aبابكر قدور
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 1070

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)

    الإخوة الأحباب الكسلاويين
    والمحبين لكسلا والمتداخلين جميعاً
    لكم الود والتحايا الطيبات
    ظللت أتابع هذا البوست منذ بدايته وبمتعة تامة لإهتمامي بالموضوع
    وكان المفروض أن أسجل حضوري منذ تلك اللحظة ولكن حالت دون
    ذلك كثرة المشغوليات وهأنذا ألبي النداء وأسجل حضوري بالتحية
    أولاً للأخ بكري أبوبكر وللدكتور العمدة ولكم جميعاً أحبائي .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2015, 07:15 AM

بابكر قدور
<aبابكر قدور
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 1070

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: بابكر قدور)

    Quote: : واستولى على مملكته وضم إليه جميع القبائل التابعة لهذه المملكة. ولقد إشتهر محمد المبارك بالبأس والشهامة فأطلق عليه رؤساءالبجهلقب (وهدأ) ـ ومعناهاالرئيس أو الزعيم ـ وإشتهر بها، وأضيفت لها كلمة (دوه) وتعريبها بيت أو أهل، فعرفتذريته باسم (هديدوه)، ولكن غلب عليها النطق المحرف فاشتهرت به القبيلة، وهو قولهم (هدندوة).


    وهدأ في اللغة الهدندوية لا تعني الزعيم بل تعني الاسد
    يبدو ان كاتب المقال يجهل الهدندوية


    الأخ ناصر جامع
    لك الود والتحايا الطيبات
    أعتقد أن كاتب المقال قد أصاب فيما ذهب إليه ولا أدري مدى إلمامه
    باللغة الهدندوية من عدمه وعلى الرغم من أنني لا أجيد اللغة الهدندوية
    ولكني وجدت مايؤيد رأيه في كتاب الأستاذ الشيخ محمد الأمين شريف
    المشار إليه في أحد المداخلات أعلاه "تاريخ مدينة كسلا" حيث جاء في
    صفحة 26 منه مايلي (.... وكان هذا بداية تحول الزعامة السياسية من
    بيت "وهداى دوا" العريق في زعامة الحلنقة إلى البيت الديني "شيكندا"
    المنحدر من الشيخ عبدالله علي الحلنقي"أبورايات" وإن كانت السلطة
    قد عادت فيما بعد إلى بيت وهداي دوا) وقد تفضل الأستاذ محمد الأمين
    شريف بشرح وهداي دوا بأنها بيت الزعامة ومعنى كلمة شيكندا أنها
    أهل الدين أو الشياخة. هذا من ناحية ومن ناحية أخرى وحسب علمي
    المتواضع أن اللفظة التي تعني الأسد في اللغة الهدندوية هي "هداب"وكلمة
    وهدأ كما نقلها كاتب المقال قد أخطأ في رسمها وحرفها من "وهدا" إلى
    "وهدأ"ومثل هذا الخطأ هو مايدخل الناس في الإلتباس كما هو حادث بالضبط
    في لفظة كسلا أهي تعريف لكلمة "كسلون" أم كلمة كسلون هي تحريف لكلمة
    كسلا كما أشار إلى ذلك الأستاذ محمد الأمين وسأتعرض بمشيئة الله لإشارته
    هذه فيا بعد بإذن الله.
    مع كامل ودي ومحبتي وتقديري .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2015, 09:54 AM

بابكر قدور
<aبابكر قدور
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 1070

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: بابكر قدور)

    Quote: ولذلك كانت أسماء كل المحطات من كسلا وحتى هيا كلمات بجاوية
    وبالتحديد لهجة الهدندوة
    والعجيب أن كل الأسماء هي أسماء للأرض والتربة ما عدا هيا
    فمثلا كسلا معناها الأرض الخصبة
    وتنطق بالهدندوية تكسلا
    وقلوسيت معناها الأرض الخرساء
    وتنطق بالهدندوية تقلوسي
    وأكلا معناها الأرض الصلبة
    وتنطق بالهدندوية تأكلا
    وأروما معناها التربة الناعمة
    وتنطق بالهدندوية تروما
    ومتاتيب معناها الأرض أو التربة اللزجة
    وتنطق بالهدندوية تمتاتي
    ودرديب معناها الحفر الحمراء
    وتنطق بالهدندوية يأدر دي
    وهكذا حتى هيا
    وهيا تعني زاد الشوق
    وتنطق بالبجاوية أهيأ
    كنت أتمنى أن أسترسل
    ولكن تضيق الصفحات
    ولكم مني كل تحية
    أخوكم
    دكتور حامد أحمد جعفر
    أقيم حاليا في قبرص الأوربية


    أخي دكتور العمدة
    لك الود والتحايا الطيبات
    لا شك أن ما أوردته يشكل إضافة قيمة للموضوع الشائك حول تسمية
    مدينة كسلا ورأي فيه جدة في التحليل يجب الأخذ به وذكره عند التطرق
    للبحث في هذا المجال وهو رأي يتفق جزئياً فيما ذهب إليه الأستاذ محمد
    الأمين شريف في مؤلفه القيم عن تاريخ مدينة كسلا الذي نقحه ورتبه
    ووضع حواشيه الأستاذ الدكتور حسن أبو عائشة حامد, والجزئية التي تتفق
    مع الأستاذ شريف أن الإسم جاء من اللغات المحلية للسكان القدامى في
    هذه المنطقة هدندوة كانوا كما ذهبت إليه أنت أو بازا وإيليت وباريا كما
    ذهب إليه الأستاذ شريف, ونظراً لأهمية قول الأستاذ شريف في هذا الموضوع
    ووروده مبتوراً وملخصاً في هذا البوست وللفائدة العامة فإنني أورده هنا نقلاً
    كما جاء في المرجع المشار إليه فقد قال شريف في صفحة 21 تحت عنوان
    إسم مدينة كسلا ونشأتها الآتي:
    لا أريد أن أطيل الحديث عن تسمية مدينة كسلا بهذا الإسم فقد سبق أن ثار
    حولها جدل كثيروتشعبت الآراء. والأرجح عندي أن الإسم مستمد من إسم الجبل
    الأشم الذي يطل عليها. أما لماذا سمي الجبل نفسه بهذا الإسم ومتى سمي وما معناه؟
    فإن هذه أيضاً مواضيع تشعب حولها الجدل وكثرت الآراء. والذي ثبت لدينا بحسب
    المصادر الموثوق بصحتها هو: قدم التسمية. فقد ورد الإسم في الوثيقة التي ألحقها
    الدكتور مصطفى مسعد بكتابه (الإسلام في الغربة) نقلاً عن نسخة مخطوطة بدار
    الكتب المصرية من كتاب (نهاية الأرب) للنويري. وتحكي الوثيقة قصة التجريدة
    العسكرية التي أرسلها السلطان الناصر محمد تحت رئاسة الأمير علاء الدين مغلطاي
    لتتبع العربان الهاربين في برية (عيذاب) في سنة 1317م. وورد إسم الجبل (كسلان)
    وهو الغالب تحريف للفظ (كسلا), أو من الجائز أن يكون إسم كسلا نفسه تحريفاً لإسم
    كسلان. أما عن معنى هذا الإسم فليس هناك رأى حاسم بشأنه ولكن ورود لفظة كسلان
    في الوثيقة المذكورة يؤيد القول بأن التسمية مستمدة من الكسل وإن كنت أستبعد ذلك.
    ومن الغريب أن هناك جبل آخر يقع على بعد 45 ميلاً تقريباً جنوب كسلا وعلى مقربة
    من نهر القاش أيضاً قبالة مدينة (تَسَنَىْ) الإريترية ويسمونه (كَسَلُونْ). ولعل ذلك يوحي
    بوجود جذور أبعد لمعاني هذه التسمية التي قد تكون مستمدة من لغات المجموعات التي
    سبق أن سكنت في المنطقة مثل البازا والباريا والإيليت وغيرهم من الأمم والله أعلم.
    إنتهى كلام الأستاذ شريف.
    مع شكري وتقديري ومحبتي ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

16-02-2015, 09:13 PM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: بابكر قدور)

    الأخ الأستاذ الكسلاوي بابكر قدور..

    مرحبا بالإضافات القيمة.. وشكرا على تأكيد ما ذهب إليه كاتب مقال تاريخ البجا، ثم هذه المقتطفات من الكتاب القيم للأستاذ محمد الأمين شريف، ويمكن القول أنه يعتبر البحث الأكاديمي الأحدث الموثق عن تاريخ المدينة..

    لعل من أهم المصادر الأولية --الأساسية-- للمعلومات عن المدينة هو تراث المراغنة.. فالمدينة قد ساعد في تاسيسها وبنائها بشكل اساسي السادة المراغنة.. ورد في سيرة السيد محمد عثمان مجيئه من الحجاز عن طريق دنقلا ثم مجيئه الخرطوم وسفره لبلاد (كردفال) حيث تزوج من قرية بارا كما مكتوب افسم في سيرة السيد محمد عثمان (الأكبر) في مصادرهم الموثقة .. وقد ورد أيضا... ذهب إلى قرية بشرق السودان يقال لها "التاكا"... ثم يرد ايضا أن الختمية كان اسمها "السنية" قبل ان تسمى الختمية بعد قدوم السادة المراغنة.. استقرار السيد الحسن الميرغني في المدينة وحركة أتباعه ومحبيه من أكبر اسباب توسع وتطور المدينة.. فقد تدافع المهاجرون من كل أنحاء شمال السودان لينالو البركة من "مجاورة" السيد الحسن.. وساعد الكثيرين في ذلك وجود الامكانات الزراعية على طول نهر القاش بما يشبه بيئتهم في الشمالية.. ومسميات المدينة تشير لعظيم الأثر للسيد الحسن الميرغني على المدينة.. فأكبر واقدم أحياء المدينة الأساسية هي حي الختمية وحي الميرغنية.. ومعروف أن "هلال ومريخ" كسلا هما "الميرغني والتاكا"...

    أنا والدي -- مع الاحتفاظ بالأسماء-- عليه رحمة الله قد جاء مهاجرا من الشمالية في 1927 هاربا من المدرسة ومتعقبا خطى أخيه الأكبر الذي جاء قبله، وهما الان مدفونين بكسلا، عليهم رحمة الله.. قال حين جاء كسلا كان عمره 13 سنة حيث هو يسجل تارخ ميلاده على أنه 1914.. قال جاء كسلا في أول تدشينة لخط السكة حديد لعموم المواطنين.. ومنزلنا الذي نسكن فيه الآن في وسط المدينة قال أنه اشتراه في مزاد علني بثمانية ريال... الان نحن لا انتماء لنا سوى كسلا..

    الجانب الروحاني العقائدي عن كسلا كبير ومتجذر يا أخ فضلي ولدي ما أضيفه عنه لاحقا، وكله مرتبط بالسيد الحسن الميرغني..

    أهديكم هذين المقطعين الذي قمت باخراجهما، الأول كان بعد زيارة قريبة وكانت بعد غياب لسنين طويلة وقد وجدت المدينة ما زالت حنينة وحبيبة وجميلة وحينما عدت من عطلتي انفعالا قمت بتنسيق هذا المقطع مهديا إياه للسيد السن (إلى بيده مفاتيح المدينة)..



    ثم قمت بتنسيق المقطع، وهو إنشاد الأخوان الجمهوريين، حيث عقيدتهم راسخة في السيد الحسن....

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2015, 02:46 AM

ناصر جامع

تاريخ التسجيل: 19-05-2004
مجموع المشاركات: 1168

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)

    الاخ بابكر تحياتي
    Quote: هذا من ناحية ومن ناحية أخرى وحسب علمي
    المتواضع أن اللفظة التي تعني الأسد في اللغة الهدندوية هي "هداب"

    انا اللغة الهدندوية دي فارقتها من اكتر من 30 سنة
    لكن الاسد معرف بالالف و اللام هو "وهدا"
    هداب تعني اسد بدون تعريف
    ف الواو فى"وهدا" للتعريف و تفعل فعل الالف و اللام في العربية و فعل The في الانجليزية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2015, 07:57 AM

بابكر قدور
<aبابكر قدور
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 1070

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: ناصر جامع)

    الإخوان الأعزاء دكتور عمر عبدالله عمر وفردوس جامع
    لكما الود والتحايا الطيبات
    في وجهة نظري الخاصة جداً أن إسم تندلاي هو إسم نبتة تنبت في المنطقة
    وهي من القرعيات وأعتقد أنها "التبش" وهذا الرأي رأي شخصي مبني على
    معلومة في موضوع مختلف تماماً وهي غير مؤكدة تماماً وتحتاج للرجوع
    لكبار السن من أهلنا الذين يجيدون لغة الهدندوة لتأكيد معنى لفظة تندلاي وهل
    المقصود بها هذه النبتة أم لا كما أرجو أن لا أحاسب على هذا الرأي إن كان
    خطأً ..................... مع تحياتي ةتقديري
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2015, 09:07 AM

بابكر قدور
<aبابكر قدور
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 1070

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: بابكر قدور)

    Quote: لعل من أهم المصادر الأولية --الأساسية-- للمعلومات عن المدينة هو تراث المراغنة..
    فالمدينة قد ساعد في تاسيسها وبنائها بشكل اساسي السادة المراغنة..


    أخي مصطفى الجيلي
    لك ودي ومحبتي
    ولك شكري أيضاً وأتفق معك تماماً حول تراث السادة المراغنة وهو الأساس
    الذي قامت عليه مدينة كسلا بعد أهلنا الحلنقة على تفصيل أتمنى أن أجد الوقت
    الكافي لإيراده هنا في هذا البوست منذ مجئ الحلنقة ثم مجئ سيدنا محمد عثمان
    الميرغني الكبير ثم نشأة مدينة كسلا وتكون سكانها الذي يدخل ماتفضلت بذكره
    كجزء هام منه لم تتعرض له كتب التاريخ .... يبدو أن هذا البوست قد فتح كوة
    كبيرة ستستوعب معلومات ثرة .... شكري ومحبتي مرة أخرى .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2015, 07:01 PM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: بابكر قدور)

    نقلا عن موقع جامعة كسلا:

    أشار محمد الأمين شريف (1996م : 22 - 23) أنه لم تكن توجد أي مدينة أو قرية ذات مظهر حضاري قبل تاريخ 1821م ، الذي اختط فيه الإمام محمد عثمان الميرغني الختم قريته (السنية) والتي عرفت فيما بعد بحي الختمية – معقل الطريقة الختمية – وذلك بوضع أول أساس حضاري فيها ببناء مسجده المشهور الذي يعتبر أكبر مسجد في ذلك الوقت في السودان قاطبة ، والذي تم افتتاحه – على أرجح الروايات – في عام 1883م وأثاره الكائنة الآن بالقرب من سفح جبل التاكا تأكد ضخامة وعظمة هذا المسجد التحفة أما عن بداية نمو مدينة كسلا كان في عام 1841م أثناء الحكم التركي المصري ، حيث جذبت المدينة أعداداً كبيرة من الناس من مناطق السودان المجاورة ومن خارج السودان ، إما للخدمة في أعمال الدولة ، أو في التجارة ، أو الزراعة البستانية فأصبحت تضم عناصر شتى من قبائل السودان وغيرهم من المهاجرين من دول أخرى ، وخاصة بعد أن صارت عاصمة لمديرية التاكا بالإضافة للقبائل المحلية الرئيسية من هدندوة وملهتكناب وحلنقة وبني عامر وحمران والقدين وبعض القبائل النيلية (بازا ، باريا ، إيليت) .

    وعن التعليم المدني فقد ذكر د. محمد عمر بشير (1970م : 44) بأن افتتاح مدرسة الأميرية الأم كان في العام 1863م والتي تعتبر من المدارس الخمس الأول للتعليم النظامي في عواصم مديريات السودان آنذاك (الخرطوم ، بربر ، دنقلا ، الأبيض) بالإضافة لعاصمة مديرية التاكا مدينة كسلا .

    ومن أهم الأحداث التي مرت على مدينة كسلا فقد أورد محمد الأمين (1996م : 215) أنه قد تم احتلالها من قبل الطليان في عام 1894م ، واستمر هذا الاحتلال ثلاث سنوات ونصف السنة ، ثم بعد ذلك خضعت للحكم الثنائي الإنجليزي المصري حتى الاستقلال 1956م ، الذي شارك فيه نفر كريم من أبناء مدينة كسلا كجبارة العوض وغيره .

    تعتبر مدينة كسلا من المدن السياحية في السودان ، وذلك لروعة جبالها الشماء وخضرة سواقيها النضرة ، ورمال نهرها الموسمي ، عبقرية المكان التي الهمت الشعراء من أبنائها والوافدين ، وكانت إبداعاتهم الشعرية باللغات المحلية (تبداوي – تقري) واللغة العربية ، فهاهو الدكتور جعفر ميرغني في قصيدته السحر في كسلا يقول :

    ما ابتغى من قريض الشعر في زحلة ** ** وقد رأيت بعين السحر في كسله

    ويقول في مطلع قصيدة أخرى :

    وعلى ضريح الهاشمي حمائم ** ** تسبى العيون حوائم تتباري
    وأظلنا الجبل الموقـر شامخاً ** ** دون السماء يحير الأبصارا

    وهاهو توفيق صالح جبريل برائعته (جنة العشاق) يقول :

    كسلا أشرقت بها شمس وجدي
    فهي في الحق جنة الإشراق

    ويقول الشاعر صلاح أبو القاسم :

    كأن الحور في الدنيا
    وهذا القاش كالكوثر
    جمالك من جنان الخلد
    قبل البعث والمحشر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2015, 09:24 PM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)

    وهذا المقال الشيق القيم للأستاذ الفاتح السيد المنشور في 2013 في مقالات سودانيزأونلاين يصب في عمق ما نتكلم عنه.. وتشدني جدا نوع هذه الكتابات الجريئة المثيرة والقوية..
    ثم أنه يجيب على تساؤل الأخ العزيز نادر الفضلي، الذي لم أنسه طيلة هذا الحوار وقلت له أنني ساعود اليه...
    ولقد لونت بالأحمر الجزء الذي سأل عنه الأخ نادر...

    ________________________________________________________________

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السودان ارض الحضارة والايمان - 4


    بقلم: أ. الفاتح السيد

    عندما يحاول المرء أن يقرأ تاريخ الحضارات السودانية القديمة فإنه يجد الكثير من المفارقات التي تجعل ذاكرة التاريخ أحياناً معطلة وأحياناً مشوهة ومرات مغيبة.
    وتأتي هذه المفارقات باعتبار أن هذه الحضارات كانت قوية ومؤثرة على محيطها الجغرافي والانساني الكوني، ولم نستفد من هذا الأرث الكبير للحضارة السودانية ويجد الانسان نفسه لكي يحلل جزيئات هذه الحضارة وفق الشواهد التاريخية الأثرية واللغوية والمنطقية، هناك الكثير من الوقفات فما زالت هذه الاسماء للحضارات باقية بنسب مختلفة في الشواهد ا لأثرية وفي اسماء الاماكن والمواقع الدينية والسكنية، وفي كل هذه المراحل كان النيل قاسماً مشتركا في معظم الأحيان في هذه الحضارات، ينسبون إليه اسماءهم ويربطون بينه وبين نظامهم الروحي والعقدي وينسبون مواقعهم إليه..

    وما يميز الحضارة السودانية القديمة أنك تجدها في كل مواقع السودان فالنوبة في جنوب كردفان يتحدثون لغة اقرب إلى لغة النوبة المحس ولا تختلف عنها كثيراً وهناك ايضاً كلمات مشتركة بين لغة النوبة في غرب السودان وبين اللغة البيجاوية الكنعانية وبين لغة أهل الشمال وهناك مناطق في اقصى النيل الأزرق جنوب السودان الحالي تسمى باسماء في اقصى شمال السودان مثل كريمة وكركوج وغيرها وكبوش وكبوشية وكرري وغيرها من التسميات واسم كوكو الذي تتميز به قبائل النوبة تجده ايضاً في بعض المناطق في وسط السودان بل أثر على بعض القبائل العربية النازحة وتسميت به.

    ولا شك أن هذا التداخل والتمازج والتماثل أحياناً يفسر لنا ظواهر سياسية واقتصادية واجتماعية تستحق البحث المضني وقراءة متعمقة لتاريخ السودان القديم لأننا من الماضي نستمد الحاضر ونؤثر على المستقبل.
    والتمازج الذي حدث بين العروبة والاجناس الأخرى في السودان تمازج فريد وقديم خلق لنا واقعاً لا يمكن تجاوزه واختلاطات وانساب صاغتها في نهاية الأمر دولة الفونج لاكثر من ثلاثة قرون في غالب اثني لا يمكن تسميته بالسودان العربي أو العرب السودانيين فقط إن التحالف الذي جرى بين عبد الله جماع( شيخ العرب) وعمارة دنقس زعيم الفونج هو الذي خلق السودان الحديث وليست التسمية التي جاء بها الفاتح محمد على باشا في القرن التاسع عشر للبلاد باسم السودان إلا تأكيد لهذه الحقيقة وهي تسمية قديمة جديدة اخذت اصلها وجذورها من هذا التمازج العجيب.

    هذه المقدمة الطويلة اردت بها أن اقول أن السودان دولة عظيمة ذات تاريخ مؤثر وحباه الله باختلاف في الجغرافية ودورات التاريخ لتكون دولة فريدة وقوية مهما حاول البعض التقليل منها وكل شعوب الدنيا هاجرت إليه في أزمان وأزمان وامتزجت بشعوبها وتسمت باسماء قبائلها من شايقية وبديرية وجعليين وحلفاويين ودناقلة.

    واحاول في هذا البحث أن أؤكد ما ذهب إليه كتاب ومؤرخون عرفوا حقيقة هذا البلد وحاولو كتابة قصته ومن ابرز هؤلاء البروفيسور الراحل العالم عبد الله الطيب والبروفسور الشيخ حسن الفاتح قريب الله ( في السودان ارض الهجرتين) والبروفسور عون الشريف قاسم العامية في السودان ولا ننسى المساهمات الكبيرة لمؤرخ حضارة السودان القديمة الدكتور جعفر ميرغني والبروفسور العلامة يوسف فضل حسن وآخرين من علماءنا الأجلاء. فقد حاولوا جميعاً البحث والتقصي ولم يركنوا للكتب التي ألفها الأجانب ولكن بحثوا عن المخطوطات واتصلوا بالكبار في السن ونقبوا ووصلوا واجتهدوا في سبيل معرفة تاريخ السودان والذي ادعو بشدة لقراءته مرة ومرات لأن لدينا كنز لا يوجد عند غيرنا فنيلنا كنز وارضنا كنز وانساننا كنز. وتاريخنا كله اسرار..

    الحديث عن الحضارة السودانية يحتاج إلى الجرأة والشجاعة والإقدام وهناك الكثير من المسلمات في تقديري غير صحيحة أو قل لم تجد الدراسة الكافية. ويمكنني أن اطرح بعض التساؤلات الآتية بجرأة كمدخل لبحث حقيقي عن هوية السودان وحضارته وتأكيدها كما طرحها بعض المرخين ومنها:

    • أن العروبة في السودان عروبة اصل وليست عروبة هجرات حديثة.
    • إن ابراهيم الخليل ولد وعاش على النيل وتزوج منه كل زوجاته وهن سارة،هاجر،صفورة وذهب ورجع إليه ودفن فيه ( دفن بجبل البركل) أو الجبل المبارك.
    • ان الرسول (ص) لم يقل للمهاجرين اذهبوا إلى ارض الايمان والصدق إلا لمعرفته بأنها ارض الانبياء من لدن نوح وابراهيم واسماعيل.
    • إن الكنعانيين كانوا اصلا على النيل ثم ذهبوا إلى الفرات والجزيرة العربية وما زالت بقاياهم الأثنية موجودة في البجاه وخليط سكان النيل.
    • إن يام جد العرب والياميون كانوا هنا في منطقة كردفان وأن عدداُ من القبائل العربية في كردفان قبائل قديمة بما فيها المجموعة الجعلية ولا صلة لهم بالهجرات العربية الحديثة وأن هذه الهجرات ما هي إلاتغذية راجعة.
    • إن حيواني الجمل وحيوان الكبش اصلهما السودان وشعار الكبش عند النبتيين والمرويين شعار يجسد القدم والسيادة والأصالة.
    • إن موسى عليه السلام ابحر من نيل السودان إلى منطقة توتي بالخرطوم وغفل راجعاً وأن قصة موسى مع العبد الصالح كلها وقعت في السودان والخضراسماً ورسماً وهوية لفظ سوداني وانسان من السودان.
    • أن اليهود تاهو في تلال البحر الأحمر اربعون عاماً وليست سهول سيناء القريبة من فلسطين ومصر.
    • إن جبل التاكا هو الجبل المقدس الذي اهتز بموسى ورجف وهو الجبل الوحيد الأملس وأن المولى تجلى فيه وأن التاكا وهمشكوريب منطقة مقدسة.
    • إن سيدنا إبراهيم عليه السلام ابو الأنبياء عندما طارده النمرود بن كوش اتجه إلى منطقة كردفان إلى (بارا) حوض الملك أو وأدى الملك ثم اتجه إلى دارفور جبل مرة أو (مارا) وهو ( جبل النبي) وأن (ابكر) بلغة الفور ولغة الدناقلة والمحس والنوبة تعني الملك الكبير وكلها لغات متفرعة من اللغة الكوشية الكنعانية عندما كان الكنعانيون الكوشيون في هذه البلاد يحكمون لمدة تجاوزت الثلاثة آلاف سنة قبل الدولة المروية وهم البلميون الذين ذكرتهم بعض الكتب التاريخية في القرن الثامن عشر قبل الميلاد وأن ( نبته) هذه الحضارة الكوشية الكنعانية حضارتها ممتدة آلاف السنين كما قال بذلك مؤخراً شارل بونيه الذي اكتشف مدينة أثرية عمرها أكثر من ألفي سنة بمنطقة كرمة وشهدت عهد إبراهيم عليه السلام وعهد موسى وعهد سبأ الأولى التي هي اصلا في السودان وحكمتها بلقيس جدتنا(با/أئيل/قا/إسي).

    • ومن المسائل التي ازعمها أن العرب ليسوا ساميين وهذه بدعة وإنما هم ابناء يام وأول من قال بسامية العرب هو شولتز النمساوي 1780م.ولم يسبقه أحد من قبل وشولتز أخذ التسمية من سفر التكوين وهو سفر يهودي(مضروب) واليهود هم جزء أصيل من الكنعانيين وهناك سمات مشتركة بين اللغة الكوشية الكنعانية واللغة العربية واللغة العبرية وأن ابناء سام الذين كانوا ايضاً على النيل تأثر لسانهم بلغة كوش وكنعان وهناك ايضاً صلة بين لسان كنعان والمجموعة السامية واليهود ليسوا منها على الإطلاق ولا ميزه لابناء سام على الآخرين من ابناء نوح إلا عبر نظرية معاداة السامية الحديثة التي اطلقها اليهود.

    اختلف الباحثون واللغويون حول اصل اللغة المروية وعلاقتها باللغة النوبية واللغات السودانية الأخرى. قريغث كان اقربهم للحقيقة ويعتبر قريغث هو من حاول فك رموز اللغة المروية منذ الستينات من القرن الماضي.وقال هناك صله قوية بين المروية والنوبية ( المحسية) وأن اصلهما واحد وقال انهما ينتميان إلى مجموعة اللغات الشرقية السودانية..
    وهذا ايضاً ما أميل انا أليه بأن الكوشية الكنعانية التي يتكلم بها البجاه الآن هي أصل اللغة في شمال السودان وحقيقة أن الشرق أثر في كل السودان والسلم الغنائي الخماسي يشبه غناء أهل الشرق ورقيص وسط وشمال السودان من عرضة للرجال ورقبة للنساء تشبه عرضة اهل الشرق رقصة الرقبة عند النساء تشبه رقصة أهل الشرق
    .
    إذا فإن الفترة الكوشية الكنعانية التي اختلطت بالدماء العربية اليامية هي التي اثرت في السودان القديم وما زالت تؤثر حتى الآن، إن كلمة مثل ( كسلا) تعني مكان تجمع المياه بالكوشية تشابه المعنى بالنوبية فالكاء مكان وأسي تعني ماء.. و(لا) تعني مرسى أو تجمع أو ملتقى ومنها كلمة اسكلا والتي تعني مرسي والشاعر قال من الاسكلا وحلا.. الخ.. وكلمة قاش هي كلمة كوشية كنعانية تعني المقدس فحرف القاف يتبادل مع حرف الكاء وقاش تعني كاش وكاش بالنوبية تعني المقدس ومنها كاشا وتعني الرجل المبجل وهذا يعني أن الوادي المقدس( طوى) المذكور في القرآن هو ( وادي القاش) لأن تاكا باللغة الكنعانية الكوشية وهو اسم الجبل يعني المكان المقدس ايضاً وهذا يقودنا إلى أن جبل التاكا هو جبل موسى والبجاويون يطلقون على هذا الجبل جبل موسى وفي منطقة الجبال الشرقية وهي جزء من جبال النوبة يطلقون على جبل اسمه جبل كاشا اي المقدس وهذا يؤكد أن اللغة الكوشية الكنعانية ممتدة شرق وغرباً في السودان وجبل التاكا الذي كان يتعبد فيه موسى- عليه السلام- وهو الجبل الأملس الوحيد في العالم الذي غار من شدة الرهبة وأن الماء التي اندفعت من باطنه هي ماء توت أئيل أو ( توتيل) وتعني بركة ماء ابن الآلهة ويعني عند اليهود أنها بركة موسى إن البركة في توتيل لها أربعة ألف سنة يزورها العرسان منذ ذلك الزمان وهو عهد موسى عليه السلام.
    وأن الحلنقة هم القديسيون الذين زاملوا موسى ولم يفارقوه لكنهم ليسو من اليهود وانما من محبي وحاشية وحواريو موسى لأن كلمة حلنقة تعني حا أئيل نا ( قا)( كا) أي القدسيون ولهذا منهم الشيوخ دائماً ومن بينهم الشيخ القراي.


    اللغة الكوشية الكنعانية وهي اللغة السودانية القديمة البعض يقول أنها جاءت من اللغة المصرية القديمة أو الهريوغلفية وهذا غير صحيح والصحيح أن المصرية القديمة والهيروغلفية تأثرت بالسودانية القديمة ولهذا نجد أن كلمة قنتي تختلف عن كلمة قنا في الأحرف لأن قنتي هي الأصل ونسبت إلي النيل وتعني المرسى وقنا لا تنسب إلى النيل لكنها تعني أيضاً المرسى والكثير من تسميات المناطق السودانية تنسب إلى النيل باللغة الكوشية القديمة أي اللغة الكنعانية المنسوبة إلى( كنعان بن كوش) فكلمة كوستي (تعني الأسد الذي يحرس ماء النهر) كو(اسد) (اسي) تعني ماء و( تي) تعني نهر وكلمة ( كوه) تعني جزيرة الأسد وهذ التسمية نجدها في شمال السودان وفي النيل الأبيض وتعني جزيرة الأسد( وكرما) الكا تعني هنا مقدس والرا تعني نبي والما تعني إنسان والكلمة تعني الانسان النبي المقدس وربما عنت سيدنا إبراهيم – عليه السلام- لأن التسمية قديمة ومربوطة بفترة نبته وعهد إبراهيم- عليه السلام- خليل الذي تسمى به الحلفاويين منسوب إلى إبراهيم- عليه السلام- فأجداد الحلفاويين جميعهم خليل وما خليل بالكوشية إلا تعني ( قريب الله) أو ( الصديق) لأن الكاء والخاء يتبادلان( كا) (لا) ( إئيل) فهي تعني المقدس قريب الله وبعض المؤرخين يقول بأن الخليل ولد في الحلفاء الفرات والأصح هو أن الخليل ولد بالحلفاء( السودان) أو الحلفاء النيل وتعني كلمة حلفا( حا/ أئيل/فا) وتعني الكبيرة الربانية عالية القيمة وهي تنسب للخليل ولا علاقة لها من قريب أو من بعيد بنبات الحلفاء الذي اكتشف وتسمى حديثاً فهي كلمة كوشية كنعانية قديمة ومن اقدم المدن في السودان تربط بعهد نبته وبسيدنا الخليل وهي منطقة هامة تاريخية بالنسبة للسودان ولا بد أن نهتم بها وهناك منطقتان هامتان جداً في السودان وأرى أنهما مناطق لها قدسية وتحتاج منا للعناية ووضعها ضمن مناطق التراث التاريخي السوداني وهي منطقة شيكان ومنطقة الشهيناب وشيكان باللغة القديمة تعني المقدس إن كلمة شي وتعني الأرض المقدسة والكاء والنون تعني المقدس وربما سكنها أحد الانبياء كما أن هذه المنطقة شهدت موقعة شيكان التي لم ينجو منها أحد حيث ابيد جيش هكس جميعه وبلغ عدده أكثر من عشرة آلاف عسكري إذاً فإن شيكان منطقة اثرية بكل المقاييس وعلى السودانيين الاحتفال والاحتفاظ بها كذلك سهيناب منطقة أثرية تعني الأرض التي بها قديسون كثر.

    وكلمة شي الكوشية أو المروية أو النوبية تعني الأرض ومنها جاءت كلمة أورتشي ملك الأرض وكلمة( شندي) الأرض أو الجزيرة وشي ندي أي الأرض البعيدة من النهر وكل المسميات والمناطق التي تبدأ بكلمة مثل شي تعني الأرض والغريب في الأمر أن كلمة شي نت تيت بالحبشية تعني ارض او مكان قضاء الحاجة وهذا يدلل على تلاقي اللغة الحبشية باللغة الكوشية.

    وهناك تسميات كثيرة ذات صلات بالنيل فيها سنار( اسي، نار) وتعني الحاجز المائي من الحجر( سكوت) وهي اسي ثم كوت.. وتعني مكان سكن غرب النيل- واوسي تعني جزيرة المياة واسوان تعني المياة النقية.. وفي مبحث سابق ذكرت أن كل الأنبياء ما عدا القليل منهم تسمياتهم سودانية كوشية من لدن نوح عليه السلام وأن اسماء اسماعيل، زكريا، هرون، يوسف، يعقوب، سليمان، سلمان، الخضر، داؤود، صالح وخليل كلها اسماء سودانية يتسمى بها السودانيون لأن هنا منبعها وما قاله د. حسن الفاتح قريب الله أن ارض السودان هي ارض نوح وأن الذرية التي هي بعضها من بعض سكنت هنا وغرست الايمان والصدق هنا لأن كلمة بنجامين ما هي إلا لقب سوداني كوشي تعني الملك الروحاني صاحب الأرض وهي تسمية كوشية فالهجرة النوبية إلى هنا وأمون ونوح وأولاده من هنا وعاشوا واستقروا في هذه الأرض البكر ومن ثم انتقل بعضهم إلى العالم باراضيه المختلفة وفي أزمان مختلفة وفرعون من هنا كما من هنا ايضاً النمرود بن كوش فالسودان والنيل غنيان بالحضارة والتاريخ.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2015, 06:45 AM

بابكر قدور
<aبابكر قدور
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 1070

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)

    Quote:
    انا اللغة الهدندوية دي فارقتها من اكتر من 30 سنة
    لكن الاسد معرف بالالف و اللام هو "وهدا"
    هداب تعني اسد بدون تعريف
    ف الواو فى"وهدا" للتعريف و تفعل فعل الالف و اللام في العربية و فعل The في الانجليزية


    أخي الحبيب ناصر جامع
    لك الود والتحايا الطيبات
    وهدأ: .... هذه الكلمة يبدو لي أنها تحمل في طياتها أكثر من مدلول .... فقد وردت مرتين في كتاب
    (تاريخ شرق السودان .. ممالك البجة .. قبائلها وتاريخها) الذي كتبه المؤرخ محمد صالح ضرار
    (ضرار الوالد) طيب الله ثراه وهو كتاب يعد من المراجع والمصادر التاريخية المهمة ليس لشرق
    السودان فقط كما يوحي العنوان بل لكل السودان. فقد جاءت المرة الأولى في صفحة 452 تحت
    عنوان "كسلا" .. (..... وبعد أن بارح الباشا قوز رجب بيومين وصل قرى السيقولاب الكبيرة فأمر
    بإحراق بعض منازلها لإخلاء الطريق للجيش فتقدم وفد من السيقولاب على خيولهم ......) وجاء
    في هامش الصفحة أن السيقولاب على خيولهم برئاسة زعيمهم "وهدأ الهداب" هنا كلمة وهدأ من
    المؤكد أنها لا تعني الأسد ولكن تحتاج إلى شرح ماتعنيه هنا. وجاءت المرة الثانية في صفحة
    466 – 467 بصدد الحديث عن القبائل التي تكونت من خليط الحلنقة مع القبائل الأخرى وكان
    الحديث عن الرباطاب: - الرباطاب وهم ذرية الرجل الصالح الشيخ عبدالله بن علي المشهور بأبي
    الرايات الآنف الذكر ومقامه معروف بجهة الدباب وينتسب إلى فرع الشنجراب من قبيلة الرباطاب
    ويعرفون الآن بشيخ إِنْدِوة, أي آل الشيخ وهم قبل زمن الفتح الأول أهل دين لا شأن لهم بالزعامة ولكن
    بعد الفتح تناولوا الزعامة وكانت متنقلة بينهم وبين هْدأ إِنْدِوة .... إلخ وجاء في هامش صفحة 467
    شرحاً يفيد أن شيخ إندوة تعني آل الشيخ وهدأ إندوة تعني صاحب السلطة والزعامة المدنية والقبلية أو
    الملكية سابقاً والنظارة اليوم........ مع ودي ومحبتي ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2015, 07:19 AM

بابكر قدور
<aبابكر قدور
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 1070

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: بابكر قدور)

    Quote: A few years ago an enterprising Englishman, after great trouble and considerable expense, built a flour-mill at Cassala, with which he was able to grind dhurra for about one-eighth the price the natives are accustomed to pay for it.


    الأخ العزيز هاشم أحمد آدم
    لك الود والتحايا الطيبات
    حتى نجعل من هذا المكان مصدراً للمعلومة أرجو أن تسمح لي بالتعليق
    على هذه الجزئية التي ذكرها فرانك لينسيلي جيمس أعلاه حيث أنه يقول
    "قبل سنوات قليلة مضت هناك مغامر إنجليزي بعد مشقة وتكلفة عالية
    بنى طاحونة في كسلا تمكن من خلالها طحن الذرة بمبلغ يساوي ثمن ما
    تعود الأهالي أن يدفعوه .... ولعله يقصد بذلك إحدى الطاحونتين بمدينة
    كسلا والتان كانت كل منهما عبارة عن مصنع يطحن الحبوب وينتج الثلج
    وموقعهما في وسط المنطقة الصناعية بمدينة كسلا إحداهما عرفت بطاحونة
    خريستو وهو رجل إغريقي كان يدير الطاحونة حتى عصر جعفر نميري
    وأعتقد أنها الطاحونة المقصودة والثانية عرفت بطاحونة البريقدال -brigadier
    وهي تخص آل البريقدال وهي أسرة معروفة في كسلا ولا أدري إن كانت هذه
    الطواحين موجودة حتى الآن أم لا ....... مع ودي وتقديري ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2015, 04:09 PM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: بابكر قدور)

    Quote:
    Quote: A few years ago an enterprising Englishman, after great trouble and considerable expense, built a flour-mill at Cassala, with which he was able to grind dhurra for about one-eighth the price the natives are accustomed to pay for it.


    الأخ العزيز هاشم أحمد آدم
    لك الود والتحايا الطيبات
    حتى نجعل من هذا المكان مصدراً للمعلومة أرجو أن تسمح لي بالتعليق
    على هذه الجزئية التي ذكرها فرانك لينسيلي جيمس أعلاه حيث أنه يقول
    "قبل سنوات قليلة مضت هناك مغامر إنجليزي بعد مشقة وتكلفة عالية
    بنى طاحونة في كسلا تمكن من خلالها طحن الذرة بمبلغ يساوي ثمن ما
    تعود الأهالي أن يدفعوه .... ولعله يقصد بذلك إحدى الطاحونتين بمدينة
    كسلا والتان كانت كل منهما عبارة عن مصنع يطحن الحبوب وينتج الثلج
    وموقعهما في وسط المنطقة الصناعية بمدينة كسلا إحداهما عرفت بطاحونة
    خريستو وهو رجل إغريقي كان يدير الطاحونة حتى عصر جعفر نميري
    وأعتقد أنها الطاحونة المقصودة والثانية عرفت بطاحونة البريقدال -brigadier
    وهي تخص آل البريقدال وهي أسرة معروفة في كسلا ولا أدري إن كانت هذه
    الطواحين موجودة حتى الآن أم لا ....... مع ودي وتقديري ....

    الأخ الأستاذ بابكر قدور...
    معلومة الطاحونة التي ذكرها المؤلف الإنجليزي واضح أنها صحيحة ومؤكدة وأيضا دار بذهني أنها إحدى الطاحونتين العتيقتين، والأقدم فيهما هي طاحونة "خريستو كوستو موستو" وقد كان يسكن جارا لنا في المربوع المجاور لنا فنحن بيتنا في منطقة الهنود بحي البنك القديم (باركليز بانك دي سي أو) كما كان مكتوبا عليه.. ولا زلت أذكره رجلا كبير السن يرتدي الردا والقميص الكاكي ويلبس كسكتة سميكة أيضا كاكية مع الشراب الطويل ومعه زوجته، التي تلبس فساتين ملونه ومزركشة وبنفس حجمه وتشبهه.. ونفس الشخص يملك البار (ليس بار ابوطيارة)، والبقالة الحديثة العامرة في المبني المجاور لعمارة الضيقي وكان يقال له "الشركة الحبشية" ولا أعرف لماذا؟؟ ولكن أغلب الظن أن خريستو هذا ابتاع الطاحونة من البريطاني قبله ولربما يكون قد أضاف عليها لاحقا مصنع الثلج..

    (عدل بواسطة مصطفى الجيلي on 18-02-2015, 04:12 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2015, 09:06 AM

هاشم احمد ادم
<aهاشم احمد ادم
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)



    سلام ود الجيلى
    أعفى لى على عدم الرد على مداخلتك
    بخصوص (جزء الطاحونة ) من المقتبس
    الذى ورد فى اول مداخلة لى .
    اتفق معك على ان نجعل هذا البوست
    محور لتبادل المعلومة او ما اسمية (بالسكناب ) تلك المنظومة التى امتازت بها معظم
    المجموعات التى تسمى المنطقة وطن لها .
    لا اتفق معك على سرعة الاستنتاج بان
    الطاحونة المذكورة من مقتبس كتاب
    الرحالة هى نفس طاحونة الخواجة الذى
    اشرت الية ، وذلك للفارق الزمني الطويل
    جدا ، ومع أخذ الاعتبار ان كسلا كمستوطنة
    متمدنة شهدت كثير من الاحداث التاريخية
    قبل زيارة هذا الرحالة وبعد زيارتة الاخيرة
    موضوع الكتاب (1881). وعدم الاتفاق
    لا ينفى ما ذكرت قطعيا ولكن يحتاج
    لتأنئ ، ومزيد من (السكناب) .
    تعريجة :
    فلندع (فكرة ) البوست الصادرة من
    سؤال عن سبب التسمية تتسع لتاريخ
    (مكان) تتشابك فية لغات ، وثقافات ،
    وعادات ، واديان ، وحكى تأريخ يتمدد
    بين حاضر ومستقبل فى أركان العالم .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2015, 07:29 AM

بابكر قدور
<aبابكر قدور
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 1070

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: بابكر قدور)

    Quote: واحاول في هذا البحث أن أؤكد ما ذهب إليه كتاب ومؤرخون عرفوا حقيقة هذا البلد وحاولو كتابة قصته ومن ابرز هؤلاء البروفيسور الراحل العالم عبد الله الطيب والبروفسور الشيخ حسن الفاتح قريب الله ( في السودان ارض الهجرتين) والبروفسور عون الشريف قاسم العامية في السودان ولا ننسى المساهمات الكبيرة لمؤرخ حضارة السودان القديمة الدكتور جعفر ميرغني والبروفسور العلامة يوسف فضل حسن وآخرين من علماءنا الأجلاء. فقد حاولوا جميعاً البحث والتقصي ولم يركنوا للكتب التي ألفها الأجانب ولكن بحثوا عن المخطوطات واتصلوا بالكبار في السن ونقبوا ووصلوا واجتهدوا في سبيل معرفة تاريخ السودان


    الأخ مصطفى الجيلي
    لك الود والتحايا الطيبات
    أحزنني جداً أن لا يذكر الأستاذ الفاتح السيد المؤرخ محمد صالح ضرار
    من بين أهم المؤرخين وكتابه المشار إليه أعلاه فيه الكثير مما تعرض
    له في بحثه القيم الذي يستحق التعليق عليه. سأعود لاحقاً للتعليق ومرات
    متكررة وأرجو أن أتمكن من ذلك ... مع تحياتي وتقديري .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2015, 04:27 PM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: بابكر قدور)

    Quote:
    Quote: واحاول في هذا البحث أن أؤكد ما ذهب إليه كتاب ومؤرخون عرفوا حقيقة هذا البلد وحاولو كتابة قصته ومن ابرز هؤلاء البروفيسور الراحل العالم عبد الله الطيب والبروفسور الشيخ حسن الفاتح قريب الله ( في السودان ارض الهجرتين) والبروفسور عون الشريف قاسم العامية في السودان ولا ننسى المساهمات الكبيرة لمؤرخ حضارة السودان القديمة الدكتور جعفر ميرغني والبروفسور العلامة يوسف فضل حسن وآخرين من علماءنا الأجلاء. فقد حاولوا جميعاً البحث والتقصي ولم يركنوا للكتب التي ألفها الأجانب ولكن بحثوا عن المخطوطات واتصلوا بالكبار في السن ونقبوا ووصلوا واجتهدوا في سبيل معرفة تاريخ السودان



    الأخ مصطفى الجيلي
    لك الود والتحايا الطيبات
    أحزنني جداً أن لا يذكر الأستاذ الفاتح السيد المؤرخ محمد صالح ضرار
    من بين أهم المؤرخين وكتابه المشار إليه أعلاه فيه الكثير مما تعرض
    له في بحثه القيم الذي يستحق التعليق عليه. سأعود لاحقاً للتعليق ومرات
    متكررة وأرجو أن أتمكن من ذلك ... مع تحياتي وتقديري .....


    الأخ العزيز بابكر قدور...
    لا أعتقد أن الأستاذ الفاتح قصد تجاهل المؤرخ ضرار صالح ضرار، ولكن ما فهمته ممن ذكرهم أنهم اصحاب أفكار جرئية ولم يسبقوا عليها.. مثلا أطروحة عبدالله الطيب أن هجرة الحبشة إنما مقصود بها السودان وإثباته بعديد الأدلة من السيرة النبوية والأثرية واللغوية، وهي مقنعة وتؤكد أن الهجرة الأولى للحبشة قد كانت كانت للسودان وأن النجاشي قد كانت مملكته في منطقة دنقلا العجوز.. ثم ذكره الفاتح قريب الله لأنه سار نفس سيرة عبدالله الطيب ليؤكد أن السودان والسودانيين ما هم إلا حبشة النجاشي ومملكته.. أما جعفر ميرغني فهو كاتب مدهش في جرأته وتجديده.. وانا شخصيا من المسحورين بكتابته فهو الذي بدلائل اللغويات والسير يذهب ليقول أن بلقيس سودانية من شمال السودان وأن شعيب من منطقة تلال البحر الأحمر وأن موسى من السودان وأن اليهود قد كانت منطقتهم بين اسوان وتلال البحر الأحمر.. ثم يفصل كثيرا في الاحباش ويلاحقهم فردا فردا ليقول إنما هم من السودان وأنهم يدخلون في نسب أبوبكر الصديق وعمر بن الخطاب.. بل أن سارة جدة النبي الكريم عليه أفضل الصلا وأتم التسلم إنما كانت جارية من السودان.. ثم أن عنده لقمان الحكين سوداني و..... نفاصيل مدهشة.. أعتقد حينما ذكر هؤلاء المؤرخين لم أفهم منه سوى أنه يقصد الجرأة.. ولكنه كما قلت ذكر شخصيات أخرى لم نعهد منها تلك الجرأة والجدة... ولكنه ختم قوله بـ "وآخرين"...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2015, 07:43 PM

نادر الفضلى
<aنادر الفضلى
تاريخ التسجيل: 19-09-2006
مجموع المشاركات: 5039

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)

    Quote:

    • إن جبل التاكا هو الجبل المقدس الذي اهتز بموسى ورجف وهو الجبل الوحيد الأملس وأن المولى تجلى فيه وأن التاكا وهمشكوريب منطقة مقدسة.
    • إن سيدنا إبراهيم عليه السلام ابو الأنبياء عندما طارده النمرود بن كوش اتجه إلى منطقة كردفان إلى (بارا) حوض الملك أو وأدى الملك ثم اتجه إلى دارفور جبل مرة أو (مارا) وهو ( جبل النبي) وأن (ابكر) بلغة الفور ولغة الدناقلة والمحس والنوبة تعني الملك الكبير وكلها لغات متفرعة من اللغة الكوشية الكنعانية عندما كان الكنعانيون الكوشيون في هذه البلاد يحكمون لمدة تجاوزت الثلاثة آلاف سنة قبل الدولة المروية وهم البلميون الذين ذكرتهم بعض الكتب التاريخية في القرن الثامن عشر قبل الميلاد وأن ( نبته) هذه الحضارة الكوشية الكنعانية حضارتها ممتدة آلاف السنين كما قال بذلك مؤخراً شارل بونيه الذي اكتشف مدينة أثرية عمرها أكثر من ألفي سنة بمنطقة كرمة وشهدت عهد إبراهيم عليه السلام وعهد موسى وعهد سبأ الأولى التي هي اصلا في السودان وحكمتها بلقيس جدتنا(با/أئيل/قا/إسي).


    الأعزاء مصطفى الجيلى وبابكر قدور
    تحياتى .. أتابع حواركما الشيق

    عن مقال الأستاذ الفاتح السيد فقد إطلعت عليه من قبل وهو مقال يلخص فيه معلومات بدون إثباتات ومعلومته عن جبل موسى
    (الجبل الأملس) ذكرتنى بكتاب (السودان أرض الأنبياء) والذى لم أحظ بنسخة منه وهو غير متوفر ولكن عند زيارتى للسودان
    فى 2013 قابلت من هو متحمس لهذا الكتاب وذكر لى إسم مؤلفه ولكن لا أذكره الآن .. والكتاب فيه الكثير المثير ومن ضمنه
    جبل التاكا هو جبل موسى وهو الجبل الوحيد الأملس فى وادى النيل والذى يحمل المواصفات المطلوبة .. ولكنى فاجأته بأننى
    شاهدت جبل النهيدات المسمى عليه مدينة النهود وهو من صخر جرانيتى أسود أملس .. ولذلك كنت مهتماً أن أجد معلومة
    من مصدر آخر متعلق بتراجم الكلمات أو ما قد يكون تناقل عبر الأجداد من كلام قد يحتاج لفلترة متعلق بجبل التاكا.

    و ما جاء فى مقال أ. الفاتح السيد يبدو مصدره كتاب السودان أرض الأنبياء ولا أدر ماعلاقته بالكتاب، وحسب ما علمته
    أن كاتب الكتاب أستاذ مدرس وكان مقيم ببورتسودان وتوفى عام 2013 وله كتاب آخر جاهز للطبع يقال أن فيه معلومات هامة.

    لفت نظرى أيضاً ما جاء فى مقال أ الفاتح السيد عن أن سيدنا إبراهيم عليه السلام مر بكردفان وبمدينة (بارا) بالذات
    لأن فى سيرة الصوفية عن مولد السيد الحسن (الذى ذكره ألأخ الفاضل مصطفى الجيلى عن القداسة المرتبطة بمدينة كسلا)
    أن السيد محمد عثمان الميرغنى الختم الكبير مؤسس الطريقة الختمية وهو من أشراف مكة، أنه بعد تتلمذه على يد السيد أحمد الإدريسى
    فقد طاف ناشرا للإسلام وطريقته الختمية فى الصومال والحبشة ومصر والسودان فى ما حسب بأربع زيارات من ضمنها كان
    طوافه لمصر وشمال السودان ومنها عبر درب الأربعين لكردفان للإبيض ومنها شرقاً لسنار ثم عاد لكردفان لمدينة (بارا)
    وفيها تزوج من السيدة والدة إبنه (محمد الحسن .. السيد الحسن) وأنه فى صبيحة الزواج قدم للمدينه شيخ صوفى من غرب أفريقيا
    جاء قاصدا الزواج من نفس المرأة لأنه رأى رؤية بأنها ستنجب ولداً مباركاً صالحاً .. ما يهمنى من هذه الرواية أن السيد الحسن
    أصله بوالدته من مدينة بارة اللتى زارها سيدنا إبراهيم عليه السلام .. ثم إستقر به المقام فى مدينة كسلا وله كرامات أو كرامة
    مرتبطة بجبل التاكا ومات ودفن فيها بل أصبحت مدينة كسلا رئاسة H.Q. الطريقة الختمية ..
    فهل هذه مصادفات أم لها علاقة بسر هذا الجبل الأملس وأنه جبل سيدنا موسى عليه السلام؟

    وأضيف أنه فى محادثة لى مع الأستاذ محمد إبراهيم صالح وهو مهتم بالتاريخ النوبى القديم ذكر لى أنه قبل عامين
    فى زيارته للسودان زار مدينة كسلا فلاحظ تواجد كمية كبيرة من السياح (الخواجات) .. فقلت له مازحاً:
    الخواجات ديل ما جايين يشربو (قهوة سيدى الحسن) وإحتمال يكون معظهم يهود جاؤا لزيارة جبل موسى .. فرد على:
    ما معظهم بل كلهم يهود! (وجه حائر)!!!

    (عدل بواسطة نادر الفضلى on 18-02-2015, 09:04 PM)
    (عدل بواسطة نادر الفضلى on 18-02-2015, 09:34 PM)
    (عدل بواسطة نادر الفضلى on 18-02-2015, 11:52 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2015, 03:59 AM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: نادر الفضلى)

    الأخ نادر الفضلي..

    أتفق معك أن مقال الأستاذ الفاتح مقال نقلي review يلخص أقوال المؤرخين ولا يبرز أدلة إثبات لا تاريخية ولا لغوية – إلا قليلا— ولكن أعتقد ان قيمته التي اعجبتني هي تجميعه هذا، وهو تجميع ما يميزه أنه وضع في مقال واحد كل الأطروحات الدينية الجريئة.. ولكن من الواضح أنك على اطلاع بهذا الموضوع وانه من كتاب (السودان وطن الأنبياء)، ولم يكن عندي فكرة عن هذا الكتاب ولم اسمع به ولكن وجدت عنه تعريف من أن (مؤلفه الاستاذ /مختار عبد السلام (السودان وطن الانبياء ) والكتاب فيه افكار مدهشه وجريئه ولم يسبقه عليها احد حيث انه نظر الى تاريخ السودان بشكل اخر واعتمد فى هذه الافكار على سبر اغوار مسميات الاماكن فى شمال وشرق السودان وتفسيرها حسب اللغات السودانيه القديمه كالنوبيه ولغات شرق السودان .والفكره الاساسيه فى الكتاب ان السودان هو مهد للعديد من الرسالات الدينيه وخاصة سيدنا موسى ومن السماء التى اعتمد عليها جزيرة ارتولى المعروفه والبركل وجبال التاكا وتوتيل وغيرها الكثير من الاسماء .اخيرا الكتاب مثير للجدل وفيه افكار جديده غير مطروقه وغريبه ولكن لايمكن لباحث ان يقوم بتاليف كتاب بمثل هكذا افكارولايسند هذه الافكار بدلائل وحقائق واسانيد منطقيه ).. وبالتالي كما قلت هي أطروحات بلا بحوث علمية ويدعو في التعريف (المهتمين بالتاريخ والوطن والدين والفكر والتعليم والباحثين ايضا لقراءة الكتاب ومناقشة هذه الافكار حتى تعم الفائده والكتاب ضخم يقع فى اكثر من 200 ورقه )..

    ومثلك أيضا أريد ان ارى الأدلة لهذه الأطروحة عن كسلا والجبل التاكا.. ودائما في مثل هذه الأقوال أهم ما يسندها هي القارئ الذي يحمل انتماءا روحيا و "صاحب مصلحة" يحتاج ان يجد له سندا.. وأنا اقول أن السادة المراغنة هم وراء السند الروحي الكبير المرتبط بكسلا، وكأن كسلا هي الوعاء لهذا التنزل الروحاني..

    ولقد أعجبني هذا السرد الذي يصب في تساؤلنا، نقلا عن منتديات الختمية – الأقسام العامة— مكتبة الصور الفوتغرافية وتحت العنوان: (بالصور ابوهاشم من دارابوجلابيه بالميرغنيه بحري الى ابوجلابيه بكسلا)

    كتب د.أسامة خليل:

    ولِما للطريقة الختمية من أثرٌ عميق في توحيد مكونات العناصر السودانية في نسيج اجتماعي متجانس والذي يعود الفضل فيه إلى الإمام المؤسس السيد محمد عثمان الميرغني الختم وتوثيقاً لهذا التاريخ -الذي حاول البعض طمسه - ذكر مولانا في خطابه «أن الإقليم الشرقي لم تكن توجد فيه مدينة بالمعنى المتعارف عليه سوى قوز رجب التي كانت ملتقى القوافل حتى نهاية دولة الفونج إلى أن جاء إليها الإمام السيد محمد عثمان الميرغني «الختم» رضي الله عنه، ولهذا تعتبر الختمية نواة لمدينة كسلا ومقراً له فعظم شأنها واتسع عمرانها وهاجر الناس إليها من داخل وخارج القطر السوداني للقاء سيادته وسلوك الطريقة الختمية على يديه وطاب للكثير منهم المقام بها، الأمر الذي أنتج هذا التماذج الاجتماعي المتميز الذي تنعم به مدينة كسلا».

    ... الإمام المؤسس للطريقة الختمية السيد محمد عثمان الميرغني الختم حينما أصبحت مدينة كسلا مركزاً أثيثاً للدعوة - في مقابل الخرطوم مركز السلطة آنذاك- تلبية لأشواق المسلمين في بعث إٍسلامي جديد بعد نهاية الدولة الإٍسلامية الأولى في المملكة السنارية، حيث أقام فيها ابنه السيد الحسن وهو من بين ابنائه الذين استخلفهم على طريقته في الأقطار الإسلامية المختلفة ونفع الله بهم العباد، في دفاعهم عن الدين الخالص والحفاظ على الشريعة الغراء في ذاك العهد الذي اجتاحت فيه القوى الإستعمارية العالم العربي.
    ومن هنا تبرز في سيرة سيادة مولانا الحسيب النسيب السيد محمدالحسن»أب جلابية» أن ميلاده لم يكن أمراً عادياً -آنذاك- وإنَّما سبقت مولده إرهاصات بقدومه على ظهر البسيطة -نقلتها كثير من الروايات المحققة والتي تذكر أن السيد محمد عثمان الميرغني الختم مفتي الحرم المكي آنذاك وعمره لم يتجاوز الخامسة والعشرين ربيعاً- رأى ببصيرته النافذة أن هناك سيدة في السودان سيكون لابنها شأن في مقبل الأيام،وقد صدقت فراسة الإمام الختم، و قد بدأت البشارات تترى منذ مولده الذي وافق مولد جده صلى الله عليه وسلم وحتى انتقاله إلى الرفيق الأعلى عن عمر يناهزال63عاماً،فكانت حياته صورة صادقة من حياة جده المصطفى صلى الله عليه وسلم من حيث اقتفاء الأثر في غدوه ورواحه.

    كان السيد الحسن أب جلابية يمثل مركز السلطة الروحية في السودان في مقابل السلطة الزمنية في العهد التركي، ولذلك كان زعماء العشائر ونظارها ومشائخ الطرق الصوفية يولون وجهوهم شطر دوحته النبوية إلتماساً للبركة وبحثاً عن حلٍّ للمعضلات التي تواجههم من قبل النظام الحاكم، وفي هذا الشأن نذكر القصة التي أوردها الأستاذ محمد أحمد حامد -الذي رفد المكتبة السودانية بكثير من المؤلفات- في كتابه «السيد محمد الحسن الميرغني إمام العارفين» عن ناظر الشكرية أب سن حينما نُزع عن نظارته فأخذ يطوف ديار الصالحين حتى حلَّ ضيفاً على السيد الحسن وأخبره بما حدث فقال له السيد الحسن بدون تردد:أرجعناك إلى نظارتك وأضفنا لك المناقل. وفي صبيحة اليوم الثاني أتى قرار من السلطة القائمة آنذاك بإعادته إلى النظارة مع إضافة المناقل إلى دائرة اختصاصه.

    وبالمثل كان أقطاب التصوف يضعون السادة المراغنة بمنزلة الرأس من الجسد تصديقاً للأحاديث الكثيرة التي تفيض بها السنة النبوية في محبة آل البيت ومولاتهم، وهم مشائخ الطرق الصوفية الذين حفظوا بيضة الإسلام كالشيخ العبيد ودبدر في أم ضواًبان والشيخ الكباشي في منطقة الكباشي والشيخ أحمد الطيب في أم مرحي الشيح دفع الله المصوبن العركي والشيخ التوم بانقا وغيرهم. وليس أدل على ذلك دور أئمة آل البيت الميرغني في توحيد المسلمين في السودان على أواصر المحبة الصادقة فيما بينهم.

    وظل الارتباط الوثيق بين مشائخ الطرق الصوفية والسادة المراغنة قائماً من خلال الزيارات المتبادلة مما حدا بالخليفة يوسف ود بدر وهو شيخ كبير أن يقف خارج أم ضواًبان حتى يقابل مولانا السيد محمد عثمان الميرغني في زيارته للمسيد. وكان الشيخ قريب الله أبو صالح حين ينوي زيارة مولانا السيد علي -قدس الله سره- يقول لتلاميذه «من كان منكم يشك في أننا سنزور بضعة من رسول الله صلى الله عليه وسلم فلايذهب معنا»، وحدثني الشيخ زين العابدين السماني وهو آخر الطيبية الكبار-رضي الله عنه- عن العلاقة الوثيقة التي تربطه بالسادة المراغنة وذكر أن ليالي الذكر الراتبة في مسيده تختتم بالنور البراق وهي قصائده الثماني والعشرين حسب الترتيب الهجائي، تناول فيه الإمام الختم سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم منذ ولادته حتى انتقاله إلى الرفيق الأعلى وفق ترتيب زمني اتسم بخصائص القصيدة العربية من حيث البنية التشكيلية وإن اختلف في المضمون الشعري.
    ولكن مما يستوقف المرء في مدينة كسلا-تحديداً- ونحن نتحدث عن الاستقبال التاريخي غير المسبوق لصاحب السادة، في هذه المدينة التي اتخذها السيد الحسن مستقراً له، نرى تلك الطبيعة الآسرة الأخاذة التي تتميز بها كسلا من جبال ووهاد ووديانٍ وماءٍ وخضرةٍ فيها من الأثر الروحي الشيء الكثير وفيها -أيضاً- من الأثر الجمالي ما جعل أكثر شعراء السودان يوقفون غناءهم وبوحهم عند هذا المعلم،وحتى شعراء القصيدة الغنائية كثيراً ما وقفوا عند كسلا حيث أنه مزار روحي يفد إليه الجميع إلتماساً للبركة، ويفدُ إليه الشعراء التماساً لالهام الحسان والطبيعة، وذاك النبع الذي ارتبط في الذهنية الشعبية لأهالي المنطقة أن من يشرب منه لابد أن يعاوده الحنين إلى ربوعها، كما ذكر الدكتور جعفر ميرغني عميد معهد الحضارات السودانية بجامعة الخرطوم في قصيدته التي يقول فيها:
    وشربتُ من توتيل غير مصدقٍ
    علِّي أعاودُ للديار مزارا
    ولهذا لم يكن غريباً أن يقف توفيق صالح جبريل وهو عاشق الجمال المفتون المعنَّى عند كسلا وخاصة عندما يمضي بنا إلى داخل السواقي في قصيدته «حديقة العشاق»، فيقف منها موقف الطروب المستهام والتي يقول فيها:
    كسلا أشرقت بها شمس وجدي
    فهي في الحق جنة الإشراق

    فهو يخاطب في النفوس جانب العشق واللهو، ويدعوها إلى الرقص والطرب،والقصيدة في مجملها وصفٌ لحالة استغراقٍ في لهوٍ بلغت حداً جعلت القوارير صرعى، وقد كانت لنا وقفة في تلك السواقي على غير ماعناها توفيق- عقب التخرج مباشرة- وذلك في يناير من العام1996م، وقد تحدثت ضمن كوكبة من المتحدثين في احتفال شباب الطريقة الختمية بذكرى الاستقلال المجيد، وهم طليعة الشباب - منذ عهد السيد علي- الذين يقع عليهم العبء الأكبر في تنظيم العمل ومواجهة المشككين في مباديء وتاريخ حزب الحركة الوطنية وحقاً»الختمية دين ودنيا».

    ولابد أن نذكر هنا المجذوب عندما وقف عند جبل كسلا عندما استرعى انتباهه ذلك المارد الأشم، وتفوق على أقرانه بأن ربط كل هذه المعاني الروحية والاجتماعية والسياسية الكامنة في جبل المرغني وقدم للناس قراءة جديدة وكشف عن خبايا توقف الشعراء عند هذا المعلم حين قال:
    جبل المرغني محرابك العاتق آثار قدرة في جلال
    ثم يتحدث المجذوب عن طبيعة الجبل وما يحيط به، فيربط كل ذلك بواقع البلاد السياسي المرير الذي يحسه المبدعون بصورة أعمق وذلك يقول:
    فتسلِّي بنا فما نحنُ بالأحرارِ في دهرنا ولا بالموالي
    نحن صرعى الحكومتين دفاع الفقر والعيش في رياض المحال
    ولعل هذا يدعونا قليلاً لنتفكر في هذا الارتباط الموضوعي بين كسلا وجبلها فهو من الناحية الطبوغرافية معلمٌ من معالم جغرافية المنطقة،ولكنه من الناحية الروحية مأوى لأولياء كسلا من السادة المراغنة الذين ارتبطوا بالجبل مقاماً ومعاشاً فجعل الجبل معاشاً ومحجاً يطاف به وإليه يسعى الناس يطلبون البركة في نواحيه.

    وهنا مكمن السحر الذي استوقف الجميع، والسودانيون على وجه الخصوص- مغرمون بهذه الجوانب من الروح واستلهام الغيب، ومعلوم أن جبل كسلا غشاه مهابة من شكله الأملس المنساب ومن نبعه الذي يتدفق ولا يعرف له مصدر وهي كرامة شاهدة على تمكن السيد الحسن ورسوخه في المقامات العليا، وتعود قصته إلى أن صلاة المغرب قد أدركت السيد بأعلى الجبل فنقر على صخرة بجواره فسالت ماءً عذباً سلسبيلاً إلى يومنا هذا، كما أن لشكله المتوحد المرسوم بدقة إلهية رائعة جعلته مكاناً يكتنفه الغموض، وينبع من حوله الأساطير ويتدفق من حوله جمالان: جمال روحي يكمن في هذه البركة بسكنى أولياء الختمية له، وبكون الأساطير تحدثت عن وجود شجرة الحياة أو مايعرف بالأكسير على قمته،فالأسطورة تقول:إن شجرة الإكسير التي تهب الحياة وتُحيل المعادن ذهباً موجودة في أعلى هذا الجبل. يؤكد هذا نمو بعض أشجار الآكشية على بعض مواقعه العليا. ويكاد هذا الجبل يحتضن المدينة كلها، وتتداخل فيه الألوان وتظله السحب، وشكَّل هذا الجبل سداً منيعاً ضد غارات الطليان الجوية عندما كان أهالي المنطقة والإنجليز يحتمون بالجبل، ويبدو أن قداسة المكان وما تحتويه من أنبياء وأولياء ورسمه الفريد جعل العالم الأزهري وأحد تلاميذ السيد الحسن الخليفة بابكر ود المتعارض أن يشبه رؤوس الجبال السبع بجبال مكة المكرمة حين يقول في قصيدته:
    فإن شئت المدينة عند طه
    أو البيت الحرام أو المطهر
    أو الجبل الذي فيه رؤوس
    إلى الوزراء تشير لمن تبصَّر

    هذا المنظر البديع، وهذا الغموض الذي اكتنف الجبل وهذه اللمسة الروحية التي يحتويها بجانب كونها محجاً للزيارة أيام الإثنين والخميس والأعياد لكل أهل كسلا والختمية على وجه العموم. إضافة إلى أثر الرِّمال التي تتوهج ليلاً فتضفي منظراً سحرياً على هذه البقعة الجبلية المباركة، وخاصة في أوقات السحر حين يقصدها كثير من الناس وبينهم الشعراء فيستلهمهم هذا السحر الجميل الذي يزيده الليل والقمر بهاءً ورونقا لتسلية الروح والأبدان معاً ومافي بعض المرويات التاريخية من تفسيرٍ لهذا التوهج والأنوار على أنه كان مدفناً لإثنين من أنبياء الأمم السابقة إضافة إلى صاحب المقام السيد الحسن.

    وفي عهد نجله السيد محمد عثمان الأقرب شهدت كسلا حركة دءوبة بعد أن أصبح ضريح السيد الحسن مزاراً للقاصدين من انحاء القطر المختلفة كما صار المسجد الكبير عند سفح جبل التاكا «منارة إشعاع للعلوم والمعرفة وقبلة لطلاب العلم كما أصبح جسراً للتواصل بين الشعبين السوداني والاريتري من خلال اتباع الطريقة الختمية المنتشرين في كلا القطرين الشقيقين»، كما ذكر مولانا في خطابه.


    (عدل بواسطة مصطفى الجيلي on 19-02-2015, 04:02 AM)
    (عدل بواسطة مصطفى الجيلي on 19-02-2015, 04:33 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2015, 04:48 AM

MOHAMMED ELSHEIKH
<aMOHAMMED ELSHEIKH
تاريخ التسجيل: 21-03-2008
مجموع المشاركات: 9739

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)

    السلام على الجميع من اهل كسلا الوريفة

    ورد في الكثير من المداخلات أن قبيلة الباريا كانت من ضمن النسيج السكاني لكسلا القديمة
    وما اعرفه انها قبيلة نيلية تتواجد في اقصى جنوب السودان مع الحدود الأوغندية.
    هل ياترى هو فرع من تلك القبيلة ام هناك قبيلة اخرى بنفس المسمى؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2015, 07:01 AM

بابكر قدور
<aبابكر قدور
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 1070

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)

    Quote: معلومة الطاحونة التي ذكرها المؤلف الإنجليزي واضح أنها صحيحة ومؤكدة وأيضا دار بذهني أنها إحدى الطاحونتين العتيقتين، والأقدم فيهما هي طاحونة "خريستو كوستو موستو" وقد كان يسكن جارا لنا في المربوع المجاور لنا فنحن بيتنا في منطقة الهنود بحي البنك القديم (باركليز بانك دي سي أو) كما كان مكتوبا عليه.. ولا زلت أذكره رجلا كبير السن يرتدي الردا والقميص الكاكي ويلبس كسكتة سميكة أيضا كاكية مع الشراب الطويل ومعه زوجته، التي تلبس فساتين ملونه ومزركشة وبنفس حجمه وتشبهه.. ونفس الشخص يملك البار (ليس بار ابوطيارة)، والبقالة الحديثة العامرة في المبني المجاور لعمارة الضيقي وكان يقال له "الشركة الحبشية" ولا أعرف لماذا؟؟ ولكن أغلب الظن أن خريستو هذا ابتاع الطاحونة من البريطاني قبله ولربما يكون قد أضاف عليها لاحقا مصنع الثلج..


    أخي العزيز مصطفى الجيلي
    لك الود والتحايا الطيبات
    فعلاً أنا أيضاً أميل إلى أن طاحونة خريستو هي المعنية نسبة لمعرفتي
    الشخصية بالرجل حيث أنه كان صديقاً لوالدي عليهما الرحمة وتعرفت
    إليه معه حيث كنت ملازماً لوالدي في السوق "زريبة العيش" أمام المجلس
    البلدي سابقاً منذ صغري .. وخريستو ووالدي يعرفان بعضهما قبل سنة
    1940م حيث كان خريستو صبياً لم يتزوج بعد .. وربما إختلطت عليك
    المعلومات بعض الشئ .. فخريستو هو صاحب الطاحونة فقط .. أما صاحب
    الشركة الحبشية فهو الخواجة "سكراتس" وسميت بالشركة الحبشية لأنها
    قبل أن تؤول للخواجة كانت هي المكان المركب فيه وابورات توليد التيار
    الكهربائي الذي كان يمد المدينة قديماً بالكهرباء وكانت تدير الكهرباء شركة
    حبشية فسمي المكان بالشركة الحبشية لفترة من الزمان إمتدت حتى بعد نقل
    الكهرباء إلى الموقع الثاني الذي كان بجوار مبنى الجمارك حتى بعد أن آل
    المبنى للخواجة "سكراتس" الذي افتتح فيه بقالة على الطراز الأوربي الحديث
    ولا أدري إن كان المبنى يحمل إسم الشركة الحبشية حتى الآن أم لا .. أما عن
    البار فكان هناك بار مجاور للشركة الحبشية فإذا كنت مطلاً من الشركة الحبشية
    نحو سوق الخضار فإنه يكون على جهة يدك اليمنى وكان ملحقاً به مطعم
    فاخر جداً يديره عمك "دوكة" عميد أسرة آل دوكة بكسلا ومن لم يطعم منه
    فإنه لم يذق طعم أكل في حياته .. ولا أذكر من كان يملك ذلك البار ... موضوع
    الأمكنة القديمة هذا والشخصيات القديمة موضوع هام فكرت أن أكتب عنه قبل
    فترة طويلة وفعلاً كتبت فيه عدة أوراق وتوقفت على أمل إتمامها إن قدر لي ..
    خالص تحياتي وتقديري ومحبتي ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2015, 04:39 PM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: بابكر قدور)

    Quote: وربما إختلطت عليك
    المعلومات بعض الشئ .. فخريستو هو صاحب الطاحونة فقط .. أما صاحب
    الشركة الحبشية فهو الخواجة "سكراتس" وسميت بالشركة الحبشية لأنها
    قبل أن تؤول للخواجة كانت هي المكان المركب فيه وابورات توليد التيار
    الكهربائي الذي كان يمد المدينة قديماً بالكهرباء وكانت تدير الكهرباء شركة
    حبشية فسمي المكان بالشركة الحبشية لفترة من الزمان إمتدت حتى بعد نقل
    الكهرباء إلى الموقع الثاني الذي كان بجوار مبنى الجمارك حتى بعد أن آل
    المبنى للخواجة "سكراتس" الذي افتتح فيه بقالة على الطراز الأوربي الحديث


    الأخ العزيز بابكر قدور...
    ليس فقط اختلظ علي.. وإنما لا أعرف هذه المعلومات اللطيفة التي أحب أن اعرفها بعمق أكثر، فحب كسلا يجري في دمائنا..

    Quote:
    ...موضوع الأمكنة القديمة هذا والشخصيات القديمة موضوع هام فكرت أن أكتب عنه قبل
    فترة طويلة وفعلاً كتبت فيه عدة أوراق وتوقفت على أمل إتمامها إن قدر لي ..
    خالص تحياتي وتقديري ومحبتي ....


    أرجو أن تفعل ذلك... سيكون فعلا حديثا شيقا...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2015, 07:09 AM

عبدالعظيم عثمان
<aعبدالعظيم عثمان
تاريخ التسجيل: 29-06-2006
مجموع المشاركات: 5085

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)

    سلامات

    قاطني حي الختميه " قرية الختميه" وقت عاوزين ينزلوا السوق بيقولوا
    نحن ماشين كسلا .. هل هذا يعني بأن تسمية كسلا لا علاقة لها بالختميه او الجبل؟
    هذه ملاحظة من معايشه " ما قريتها في كتاب او كتبها مؤرخ"

    الساكنين في كسلا بيكونوا لاحظوا الكماسرة للبكاسي والحافلات وهم متشلقين بيكوركوا" كسلا كسلا كسلا "

    الكتابات التاريخيه تشير الي وجود كسلام ما قبل 1640 .. بينما نشأت قرية الختميه 1840 ...

    في تقديري بأن كسلا موجودة قبل وصول السادة المراغنة اليها .. وهذا يرجح أيضا أنهم إختاروا مجاورة الجبل
    لأمر روحي له علاقة بالخلوة والتعبد والزهد ..

    بخصوص الإسم لم يتفق الباحثين عن أصل التسمية :: البعض يقول بأن الإسم بلغة الهدندوة يعني "زوال ظل الجبل" هذا الإفتراض ينفيه
    البعض بحجه بأن هذه التسمية لا أصل لها في لغة الهدندوة .. ويذهب البعض الي إرتباط إسم المدينة بأشجار السدر " النبق" وتسمي هذه الأشجار
    بغسلا " بلهجة البني عامر" بينما يعيد البعض الإسم للإمبراطور الإثيوبي " كاسا " .... وهذه الرواية تقول بأن الملك الأثيوبي شن حرب
    علي قبيلة الحنلقه وهزم ومات فيها , وأطلق علي المكان ربا كاسا ......

    بعض الروايات التي تزيد الأمر إرباكا تقول بأن الإسم موجود قبل 1350 حيث كان يطلق علي الجبل" جبل التاكا" جبل كسلان او كسلون
    وأن هنالك جبل يبعد عن جبل التاكا تقريبا ب 40 كيلو في مدينة تسني الأترتريه الحاليه يسمي أيضا كسلون ..

    خلاصة الموضوع الخلاف حول أصل التسميه دائما يما يسقط عليه الكثير من الروايات غير الصحيحه, كل مجموعه تحاول أن تثبت
    عمقها وإرتباطها بالمدينة وتحاول أن تجير الإسم وتربطه بثقافتها .. لذا قد تكون جميع الرويات غير دقيقه .. كما يحدث لكثير من
    الحقائق التاريخية في السودان .. هنالك خلاف علي إسماء المدن وعلي الأحداث وعلي الأبطال ... وهذه واحدة من النواقص في التاريخ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2015, 07:12 AM

هاشم احمد ادم
<aهاشم احمد ادم
تاريخ التسجيل: 28-02-2014
مجموع المشاركات: 535

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)




    سلام ود الشيخ والمتداخلين والقراء
    سؤالك مهم جدًا ، وهو يدور فى نفس
    أزمة التاريخ والثقافة التى تتحكم فى
    فى ( وعى الحداثة ) لدى معظم صفوة
    المجموعات السكانية التى قطنت هذا
    الإقليم من افريقيا عبر القرون ، والذى
    تأثرت بالموقع الجغرافي لقربة لما يعرف
    ( بالعالم القديم ) ، كما تأثر بالتغيرات
    التاريخية الحديثة خلال القرن الماضي
    ( دولة سيادية ، هوية مركزية، ابعاد
    سياسية ، صراع موارد ، تغيرات بئية ... الخ ) .
    المهم بخصوص الباريا ( Baria) او البازا (Baza ) او الكوناما ( Kunama )
    ( نعم جميع هذا الأسماء تطلق عليهم ، وهى
    تعتمد على المستخدم للاسم ، والمرجعية المستخدمة فى التصنيف ومكان سكن المجموعة ، وايضاً لغتهم المستخدمة )
    وباختصار نعم هذا المجموعة تصنف
    بأنها Nilo-Saharan من ناحية
    اللغة ( وتجد تفاصيل هذا الاسرة اللغوية
    فى ويكبيديا ، وسوف تجد لى العذر فى الاطالة والتلخيص فى المعلومة ....)
    وهى وموطنهم الجغرافي على الشريط
    الحدودى بين ارتريا والسودان وإثيوبيا
    وبوصف جغرافى من البيئة حول نهر إلقاش
    ( تكازيا ) ونهر سيتيت او نقطة تلاقى
    الحدود السياسية بين الدول المذكورة إعلاة .
    وتعليق اخير أرجو الاطلاع على الكتاب
    الذى جاء ذكرة فى مداخلة سابقة حيث
    ان العنوان الفرعى لة :

    An Account Of Personal Experiences And Adventures During Three Winters Spent In That Country Chiefly Among The Base Tribe (1884)
    وايضا هذة مدونات من النت ، اخترتها من
    من عدد المواقع لاحتوائها على معلومات
    أساسية كمدخل للإجابة على التساؤل
    المطروح .
    kwekudee-tripdownmemorylane.blogspot.com/2013/08/nara-people-eritreas-nilotic-sky-heaven.html?
    m=1

    ----
    اكتفى بذلك حتى لا احرف البوست لان
    الاستيكة فى يد (الريس ) ، والذى احى
    عبرة د. دكتور حامد أحمد جعفر مفترع
    (الفكرة ) الأساس .
    وليتواصل (السكناب ) اول شبكة تواصل
    اجتماعى عرفها البشر ، كوسيلة للتراكم
    المعرفى والمحافظة على البقاء ، بين نسمات
    طبيعة عذراء خلابة ، وريحة قهوة ممزوجة
    بزنجبيل من جزيرة الملوك (Maluku Islands) .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2015, 08:36 AM

بابكر قدور
<aبابكر قدور
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 1070

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: هاشم احمد ادم)

    Quote:
    أما "جبل التاكا" أيها الأخ الفاضل نادر الفضلي فقد ورت عبارات في "منتديات كسلا الوريفة" من ضمنها: (جبل التاكا) سماه العربان على ثمرة شجرة الدوم (( تأكا ) ... وفي عبارة أخرى أن الحلنقة هم من أسموه...
    ولعل عضو المنتدي الكسلاوي (تولوس) يعطينا المزيد عن التسمية حيث أنه من رواد "منتديات كسلا الوريفة"..
    وستظل عيني تنظر المزيد...


    الإخوان مصطفى الجيلي ونادر الفضلي
    لكما الود والتحايا الطيبات
    بخصوص إسم التاكا جاء في كتاب الأستاذ محمد صالح ضرار "ضرار الأب تفريقاً بينه
    وبين ضرار صالح ضرار الإبن وهو ولده أمد الله في عمره فهو أيضاً مؤرخ وأديب" جاء
    في صفحة 450 من كتابه القيم تاريخ شرق السودان التالي:(يطلق هذا الإسم على السهول
    الواقعة شرق نهر عطبرة كما تطلق البطانة على السهول الغربية. وهذا الإسم أطلقه الأحباش
    على هذا النهروبعض المعاصرين إستنبطوا لها عدة إشتقاقات كقولهم: إن أهلها إذا تحسنت
    معهم الأحوال الزراعية يمشون الخيلاء .. من إتكأ ويتكئ .. إلخ .وإذا قلت : التاكا فلا ريب أنك
    تقصد مدينة كسلا. ولم يشتهر إسمها هذا إلا بعد الفتح التركي سنة 1841م. وفي رحلات
    الإفرنج يسمونها أيضاً التاكا) وهناك شرح في هامش الصفحة المشار إليها أن المراد برحلات
    الإفرنج هي الرحلة التي قام بها بوركهارت سنة 1814م للتاكا في كتابه Travels In Nubbia
    وفي رأيي أن تسمية التاكا تطلق على السهول شرق نهر عطبرة فذلك صحيح تماماً بدليل أن
    أحمد باشا أبو ودان عندما فتح الإقليم الشرقي الذي إمتد حتى مدينة كرن ثم مصوع وحتى سواكن
    بما في ذلك منطقة كسلا التي عسكر فيها قد أطلق على ذلك الإقليم : إسم التاكا لأن إسم التاكا
    أكثر شمولاً من أي إسم آخر ..... مع تحياتي وتقديري ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2015, 10:06 AM

Alfarwq
<aAlfarwq
تاريخ التسجيل: 05-03-2002
مجموع المشاركات: 1550

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: بابكر قدور)

    الاخوة الكسلاوين بوست شيق ممنع به من الحقائق و العجائب و الغرائب ... نفتقد الحبيب صديق رحمة في هذا الخيط الجميل

    من الغرائب التعتبر بالنسبة لي منكر مقال الاستاذ الفاتح الموغل في الجرأة ..
    من مقال الاستاذ الفاتح هل بالامكان الادعاء ان الاسراء و المعراج كان لكسلا؟ بما انها هي منطقة الوادي المقدس و مبعث موسى عليه السلام

    الاخ محمد الشيخ الباريا و البازا متواجدين بكسلا و اغلب الظن انهم نزحوا من اقليم القاش و بالتحديد من منطقة هيكوتا بي اريتريا ..

    متابع بهتمام بالغ
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-02-2015, 06:13 PM

درديري كباشي

تاريخ التسجيل: 08-01-2013
مجموع المشاركات: 3184

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: Alfarwq)

    سلام يا باشمهندس بكري والمتداخلين الكسلاب والضيوف ..

    بما أني من أبناء كسلا مولدا ونشأة وبكل فخر ..

    لم أقف يوما على المصدر الصحيح من أين استمدت اسمها .. رغم أن كل التفسيرات التي قابلتها كانت مستفذه وتغيظ وتصب في أن الاسم مشتق من الكسل .. لانه لا يشابه الواقع أرضا وبشرا .. مدينة يسابق أهلها الديوك والآذان في الذهاب لآعمالهم . ولا يؤوبون الآ مع غروب الشمس .. لايمكن أن يكونا كسالى ..

    لذلك هذا البوست اصبح مرجعا مهما يغطي هذا الجانب المهم .ز
    ونشكر عليه كل من ساهم بمعلومة أو اتى برابط ..

    ويشكر المهندس بكري على ابتدار الفكرة والاعتناء بالرسالة المهمة التي بلغته

    (عدل بواسطة درديري كباشي on 19-02-2015, 06:13 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2015, 10:59 PM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: درديري كباشي)

    Quote: بما أني من أبناء كسلا مولدا ونشأة وبكل فخر ..

    جميلة طلتك بيجاي يا درديري... خاتي بمبرك وجبنتك ومقابل الجبل...
    تعرف.... أنا ناس فدوى وعصام أصلو ما متصورهم من حتة غير كسلا..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2015, 11:39 PM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)

    Quote: من الغرائب التعتبر بالنسبة لي منكر مقال الاستاذ الفاتح الموغل في الجرأة ..
    من مقال الاستاذ الفاتح هل بالامكان الادعاء ان الاسراء و المعراج كان لكسلا؟ بما انها هي منطقة الوادي المقدس و مبعث موسى عليه السلام

    الأستاذ الفاروق...
    أنا تسحرني جدا الجرأة الموثقة والمدروسة والتي تسجل أطروحة أكاديمية، أما الجرأة التي هي فقط أقوال بلا أي دليل ولا سند فهي ترخيص للمعلومات وتشكيك حتى في الثابت منها، ولا تصنف أكثر من أنها دجل وشعوذة ولا مكان لها في الأكاديميات..

    الأمثلة للكتابات الكاديمية كتابات البروفسر جعفر مرغني حيث أنها مدعومة بأسانيد اثرية أو تاريخية ولكن غالبها لغويات ومن السير المتواترة والمنقولة شفاهيا عبر الأجيال.. جعفر مرغني عنده عدد من المقالات الساحرة والمدهشة والتي هي أطروحات اكاديمية موثقة.. مثلا بلقيس سودانية من منطقة شبا بجبل البركل وبإثباتات مقنعة ومدهشة.. وأن نبي الله شعيب من منطقة جبال البحر الأحمر... ولعله من البجا.... وأن اليهود عاشوا في المنطقة بين أسوان والبحر الأحمر حيث كانت مراعي خصيبة وأن نبي الله موسى له أصول نوبية وزوجته كوشية.. وأن سجون سليمان للجن كانت في جهات البحر الأحمر.. وان لقمان الحكيم سوداني ... وأن جدة النبي الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم "هاجر" سودانية وذلك بنص الحديث النبوي حينما وجد النبي غلمانا من آل عدنان يلعبون برمي النبل فقال له عليه الصلاة والسلام -- ما معناه-- "تعلموا آل عدنان رمي النبل، فإنه ميراث جدتكم هاجر".. ثم تفصيله الشديد للأحباش وكيف أنهم متداخلين في نسب أبوبكر الصديق وعمر بن الخطاب وكثير من الصحابة... وكيف ان الحباش إنما هم سودانيين...... والكثير المدهش المقنع بالأدلة اللغوية والنقلية..

    ولا أملك إجابة لسؤالك: "هل بالامكان الادعاء ان الاسراء و المعراج كان لكسلا؟"، ولكن لا اكذبه لأن الاسراء والمعراج معروف مكانيا من مكة ولبيت المقدس ثم راسيا إلى أعلى عبر السموات السبع للذات العلية... ولكن طبعا الله ليس في السماء ولا في الأرض وإنما في القلوب، كما يقول الحديث القدسي (ما وسعني أرضي ولا سمائي، وإنما وسعني قلب عبدي المؤمن) المسائل الروحية لا نعرفها، وتدخل في منطقة علم الذوق، وعلم الذوق لا يمنطقه منطقنا..

    تأمل في أبيات قصيدة ود المتعارض عن السيد الحسن:

    أنت يا أحمد أنت يا مفرد
    عين ما يشهد غيب ما قد بطن

    أنت نور الأحد أنت أصل المدد
    أنت نعم السند يا محمد حسن

    أنت ذا ذاته أنت نظراته
    أنت حضراته أنت من يعلمن

    يا سراج الظلم يا عميم الكرم
    أنت نون والقلم أنت ما يسطرن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-02-2015, 06:18 PM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)

    Quote: فقد وردت مرتين في كتاب
    (تاريخ شرق السودان .. ممالك البجة .. قبائلها وتاريخها) الذي كتبه المؤرخ محمد صالح ضرار
    (ضرار الوالد) طيب الله ثراه وهو كتاب يعد من المراجع والمصادر التاريخية المهمة ليس لشرق
    السودان فقط كما يوحي العنوان بل لكل السودان.

    الأخ العزيز بابكر قدور...

    أحب أن أشرك الجميع بتعريف علي ضرار صالح ضرار....

    ضرار صالح ضرار
    Author profile
    Born May 13, 1922
    Genre History, Poetry


    الأستاذ ضرار صالح ضرار من المؤلفين السودانيين الكبار بدأ الأستاذ ضرار حياته العملية مدرسا في وزارة التربية و التعليم , فعمل في خورطقت و في بورتسودان , ثم ناظرا ( مديرا) لمدرسة الخرطوم الثانوية للبنات , ثم مساعد مفتش تعليمي في الشمالية , ثم ملحق ثقافي في بيروت , ثم كبير مفتشي المدارس الثانوية , ثم مدير عام مدارس التعليم العالي بالإنابة , ثم خبيرا في اليونسكو لمحو الأمية الوظيفي في الهند ووافقت انديرا غاندي على ذلك لكن لم يوافق وزيره على إنتدابه فترك المهمة . بعد ذلك عرض عليه المجلس القومي للبحوث الفرنسي ليكون مستشارا للغات الكوشية التي من ضمنها اللغة التبداوية التي يتحدث بها الهدندوة و سافر و القى محاضرة في باريس عن البجـــا وعن أعمال والده المؤلف و المؤرخ محمد صالح ضرار و قام بترجمة بعض أشعار الهدندوة .لم يستمر الأستاذ ضرار بعد ذلك في وزارة التربية و التعليم فطلب التقاعد الإختياري , و شد الرحال إلى المملكة العربية السعودية في ديسمبر75م فعمل مترجما في وزارة الدفاع , ثم مديرا لقسم الترجمة في شركة النقل الجماعي ( شركة أمريكية ) , ثم مترجما و مراجعا و مؤلفا لدائرة المعارف السعودية و هو عمل ضخم قام به بكل جدارة .

    من مساهماته في المجال الثقافي في المملكة العربية السعودية انه كان يحضر منتدى الشيخ حمد الجاسر في الرياض و قد قام بترجمة بعض المواضيع للشيخ .

    مؤلفات الأستاذ ضرار صالح ضرار و هي كالآتي :

    1. تاريخ السودان الحديث , و هو يشمل الفترة من 1820 إلى 1956 , و الان يعد الأستاذ لتكملته ليشمل كل الحقب قديما و حديثا .
    2. هجرة القبائل العربية إلى مصر و السودان , و هو كتاب مطلوب و به جهد مقدر .
    3. العرب من معين إلى الأمويين .
    4. هل كان عنترة سودانيا ؟
    5. الحجاج بن يوسف الثقفي .
    6. الحب في شعر العقاد .
    7. القضية الفلسطينية , بالإشتراك مع عز الدين حافظ و علي محمد علي – كتاب مدرسي .
    8. ديوان ضياء و ضباب .
    9. ديوان لذيذ ما كان .
    10. تاريخ العلاقات الدولية , و هو مخطوطة عن الفترة من 1870 و إلى 1939 مع ذكر أسباب قيام الحربين العالميتين .

    الترجمة من العربية إلى الإنجليزية :
    11. كتاب حقوق الإنسان في الإسلام , للدكتور عبد الواحد وافي .

    الترجمة من الإنجليزية إلى العربية :
    12. كتاب حرب النهر , لونستون تشرشل .
    13. كتاب حياة دنيا , لجرهام جرين , و يشتمل على تاريخ السودان المعاصر بوجهة نظر غربية .
    14. السيارة في واحة عربية – دولة آل رشيد القبلية , لمضاوي الرشيد , لم يطبع بعد .
    15. دخول الإسلام في القارة الهندية , عبارة عن محاضرة .

    16. كتب للأطفال عن طريق دار النشر :

    1 – حشاش بلحيته .
    2 – عنترة و الأسد .
    3 – ذكاء المهر .
    4 – ذكاء الغراب .
    5 – ذكاء القرد .
    6 – العقد .
    7 – وادي الحيوانات .
    8 – الديك معتوق .
    9 – رامي الإبر .
    10– سعدون الجبار .

    17. كتب لمحو الأمية :

    1 – الصرف قرب .
    2 – السلطان تيراب .
    3 – زي الزفت .
    4 – كيف أصبح للفيل خرطوم طويل .
    5 – كيف صار جلد فرس البحر خشنا .
    6 – حرب داحس و الغبراء . (less)

    (عدل بواسطة مصطفى الجيلي on 22-02-2015, 06:20 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-02-2015, 06:12 PM

مصطفى الجيلي
<aمصطفى الجيلي
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)

    نقلا عن ويكيبيديا:

    السيد محمد عثمان الميرغني «الختم»

    السيد محمد عثمان الميرغني الشهير بـ«الختم» هو مؤسس الطريقة الختمية المنتشرة في مصر والسودان واريتريا وإثيوبيا. وينتمي إلى واحده من أسر الأشراف بمكة المكرمة وهي أسرة الميرغني وقد ترجم له الشيخ عبد الله مرداد أبو الخير قاضي مكة المكرمة (المتوفي عام 1343 هـ) في مخطوطته (نشر النور والزهر في تراجم أفاضل مكة من القرن العاشر الي القرن الرابع عشر)


    محتويات

    1. نسبه
    2. ميلاده ونشـأته وتعليمه
    3. أبناؤه
    4. تصوفه
    5. طريقته الختمية
    6. رحلاته الدعوية
    a. الرحلة الأولي
    b. الرحلة الثانية
    c. الرحلة الثالثة
    d. الرحلة الرابعة والأخيرة
    7. أشهر تلاميذه وخلفـــاؤه واخذي طريقته
    8. مؤلفاته
    9. وفــاته
    10. المصادر


    نسبه

    هو السيد محمد عثمان الميرغني (الختم) بن السيد محمد ابى بكر بن السيد عبد الله الملقب بالمحجوب بن إبراهيم بن حسن بن محمد امين بن على بن حسن بن ميرخورد بن حيدر بن حسن بن عبد الله بن على بن حسن بن حيدر بن ميرخورد بن حسن بن أحمد بن على بن إبراهيم بن يحي بن حسن بن أبي بكر بن على بن محمد بن إسماعيل بن ميرخورد البخاري بن عمر بن على بن عثمان بن علي التقي بن الحسن الخالص بن الإمام علي الهادي بن الإمام محمد الجواد بن الامام على الرضا بن الامام موسى الكاظم بن الامام جعفر الصادق بن الامام محمد الباقر بن الإمام على زين العابدين بن الامام الحسين بن الإمام على بن أبي طالب كرم الله وجهه كما وأن الامام الحسين هو ابن السيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه واله وصحبه وسلم وهو نسب حققه الشيخ مرتضى الزبيدي واكده وراجعه الجبرتي وأورده في كتابه تاريخ الجبرتي الجزء الثاني[1].

    ميلاده ونشـأته وتعليمه

    ولد الميرغني في قرية السلامة بأرض الطائف في عام 1208 هجرية وتوفيت أمه قريبا من سابع ولادته فرباه والده السيد محمد أبو بكر الي أن جاوز عشر سنين ثم توفي والده فتولاه عمه السيد محمد يس الميرغني صنو أبيه وكان من علماء بلد الله الحرام انذاك فعلمه أمهات العلوم الدينية كالفقه والحديث والتفسير والنحو واللغة وأتم حفظ القران الكريم فتمكن من هذه العلوم وهو في الثالثة عشر من عمره[2] وبعد ذلك تصدر للإفتاء والإقراء والتدريس بالمسجد الحرام بمكة المكرمة وعمره لم يتجاوز الخامسة عشرة[3] وقد تولي أخوه السيد عبد الله المحجوب منصب مفتي الأنام ببلد الله الحرام[3]. طاف أنحاء واسعه من الأرض داعيا الي الإسلام والي سلوك طريق ومنهج الإحسان فأسلم على يديه الكثير من الخلق.

    أبناؤه

    للإمام محمد عثمان الميرغني (الختم) أبناء كثيرون توفي بعضهم دون البلوغ، أكبرهم السيد محمد الميرغني الملقب بسر الختم (و قد كان مدرسا بالمسجد الحرام) [4] و السيد عبد الله المحجوب و السيد محمد الحسن الميرغني و السيد جعفر الصادق الميرغني (أيضا كان صاحب دروس بالمسجد الحرام) و السيد محمد هاشم الميرغني و اللسيد إبراهيم الميرغني[5] وأشهرهم في العصر الحديث ابن حفيده السيد علي الميرغني.

    تصوفه

    بدأ الإمام الميرغني سيره في طريق التصوف حيث أخذ أولا الطريقة النقشبندية عن الشيخ أحمد بن محمد بناه المكي ثم أخذها ثانية ومعها الطريقة الشاذلية والطريقة القادرية وغيرهما من الأذكار عن الشيخ سعيد العامودي المكي ساكن أبي قبيس[6] ثم أخذها أيضا - اي النقشبندية - عن الشيخ أحمد بن عبد الكريم الأزبكي وكان قد أخذها قبله عن مشائخ كثيرين كلهم بمكة المكرمة وأخذ بعض الطرق عن السيد أحمد عبد الكريم الهندي[7] وأيضا أخذ طرقا عن شيخه وعمه السيد محمد يس الميرغني[8] ولقد اجتمع الإمام الختم بالسيد عبد الرحمن بن سليمان الأهدل مفتي زبيد وهو الذي دله علي شيخ إرشاده الأكبر السيد أحمد بن إدريس[6] وهو من أشراف المغرب[2] وكان صاحب دروس بالمسجد الحرام. وقد كان أخذ الميرغني عن شيخه أحمد بن إدريس محتويا علي الطريقة النقشبندية ومعها الطريقة الشاذلية[6].

    طريقته الختمية

    بعد أن أخذ الإمام الختم كل هذه الطرق بأسانيدها وأذن له في جميعها أسس طريقته المسماة بـالطريقة الختمية وهي محتوية علي أذكار خمس طرق هي النقشبندية والقادرية والشاذلية والجنيدية (و هي طريقة الإمام الجنيد سيد الطائفة البغدادية) بالإضافة الي الميرغنية وهي طريقة جده السيد عبد الله الميرغني المحجوب عالم الحرم المكي و دفين الطائف. ورمز الختم لطريقته الختمية بـ(نقش جم) أي أنها تنقش التصوف في الفؤاد جم، فالنون للنقشبندية والقاف للقادرية والشين للشاذلية والجيم للجنيدية والميم للميرغنية[9]

    رحلاته الدعوية

    الرحلة الأولي

    بدات رحلة الإمام الختم الدعويه الأولي إنطلاقا من مكة المكرمة ومنها إلى مدينة تريم باليمن وسافر من هناك بحرا إلى بلاد الصومال ومنها إلى مصوع على البحر الأحمر وتوغل بعد ذلك في اراضى الحبشه ومنها عاد إلى مكة المكرمة وفي رحلته الأولى هذه دخل الإسلام على يده عشرات الالاف ومنها قبائل كامله دخلت في الإسلام وسلكوا على يديه طريقته الختمية[10].

    الرحلة الثانية

    بدأت رحلة الختم الثانية من صعيد مصر وكان برفقة شيخه السيد أحمد بن أدريس الذي تركه بالزينيه وعبر إلي بلاد النوبة والسكوت والمحس فقام بمهمة الإرشاد وانخرط معظم أهالي تلك البلاد في سلك طريقته وجعل بتلك المناطق خلفاء لطريقته ثم سار حتي وصل مدينة الدبة بشمال السودان ومنها سافر عبر درب الأربعين إلى مدينة الأبيض بكردفان فأرشد بها خلقا كثيرا وسلك كثير منهم الطريقة الختمية وخلف بها العديد من تلامذته ومنهم علي سبيل المثال لا الحصر الشيخ حماد البيتي والشيخ إسماعيل الولي الكردفاني والشيخ صالح سوار الذهب والخليفة عربي ثم توجه بعد ذلك إلى سنار إلا أنه عاد مرة أخرى لكردفان وتحديدا لمدينة بارا ومنها توجه مرة ثانية الي سنار حيث أقام بمنطقة حي شاذلي فدرس وأرشد وسلك الأهالي طريقته وعين بها خلفاء ليقوموا مقامه في التربية والإرشاد ثم توجه بعد ذلك عن طريق النيل الأزرق ثم نهر النيل حتي وصل مدينة شندى ثم المتمة وأرشد بهما خلق كثير وخلف بهما عدد من المرشدين ثم بعد ذلك توجه الختم الي الدامر وكان ينوي العبور إلي مدينة بربر فبلغه نزول الأتراك بمدينة أبو حمد وهي قريبة من بربر عندها سار الختم متوجها نحو الشرق حتي وصل منطقة أم ضبيع وقوز رجب فأرشد الخلق هناك وقام بتوجيههم وعين أيضا عدد من الخلفاء بتلك المنطقة ثم يمم سيره نحو إقليم التاكا بشرق السودان أو ما يعرف الآن بكسلا فشيد بها القرية المسماة بالسنية وعين بها خليفته الشيخ يعقوب وأخيرا اختتم الميرغني رحلته بتوجهه لبلاد الحبشه فطاف بها ثم رجع إلى مكة المكرمة[11].

    الرحلة الثالثة

    عاد الختم مرة أخرى الي أقليم التاكا (المشهور بكسلا الآن) عن طريق مصوع وذلك لتثبيت دعائم دعوته والتي عمت في كل شمال ووسط وشرق أفريقيا ثم عاد للحجاز[12].

    الرحلة الرابعة والأخيرة

    ثم قام الختم الميرغني برحلته الأخيرة الي السودان حيث نزل في مدينة سواكن حيث كان برفقته إبنه وخليفته السيد محمد الحسن الميرغني وهناك في سواكن أنشأ ثلاثة مساجد ومعهد لتعليم النساء كان هو الأول من نوعه في السودان وبعد إقامته قليلا في سواكن وبعد أن خلف إبنه السيد محمد الحسن الميرغني - والذي سار إلي أن استقر مقامه بمدينة كسلا ومن ثم تقلد زمام أمور الطريقة - عاد الإمام الميرغني الي الحجاز حيث توفي عام 1268 هجرية ودفن بالمعلا بمكة المكرمة[13].

    تميز أسلوب الإمام الميرغني بالحركه في مجال الدعوة إلى الله اتباعا لمدرسة السيد أحمد بن أدريس وكان النهج المألوف قبل ذلك تواجد الشيخ اوالإمام في مكانه وتوافد الناس عليه وحملهم للدعوه الإسلامية إلى مناطقهم وبلادهم القصيه وهو نهج امتد لقرون طويله وهذه الحركة اتبعها الميرغنى كما اتبعها التلميذ الثاني لابن ادريس وهو السيد السنوسى الذي توجه إلى شمال أفريقيا ولكن الفارق بين الاثنين يكمن في أن الميرغنى توجه إلى بلاد بها العديد من القبائل التي لم تعرف الإسلام من قبل وان عرفته فعن طريق التجار وحملات جلب الرقيق مما جعلها تكن خصومه شديده للإسلام وعلى سبيل المثال منطقة المرتفعات الاثيوبيه أو مايعرف باريتريا الآن وهي مناطق تتميز بطبيعه قاسيه وتركيبه سكانيه قبليه صعبة تمكن الميرغني وهو بعد لم يتجاوز الخامسة والعشرين من ابلاغ الدعوة وتوطيدها عن طريق أقامة المساجد والمعاهد الدينية مما خلق استمرارية تواصل بين هذه المناطق والعالم الإسلامي.


    أشهر تلاميذه وخلفـــاؤه واخذي طريقته

    للإمام الميرغني الكثير والعديد من الخلفاء[14] الذين تتلمذوا علي يديه الي أن وصلوا الي مرتبة الإرشاد والتوجيه نذكر منهم علي سبيل المثال لا علي سبيل الحصر:-
    • في بلاد الحجاز[15]:-
    • الشيخ أحمد القطان بمكة المكرمة
    • الشيخ عمر فدعك أيضا بمكة المكرمة
    • الخليفة أسعد بالمدينة المنورة
    • أحمد بن أسعد بالمدينة المنورة وقد كان وزيرا لدي السلطان العثماني عبد الحميد بإستنبول[16].
    • في مصر[17]:-
    • الشيخ أحمد أبو حريبة
    • الشيخ إبراهيم الباجوري وقد تولي مشيخة الأزهر الشريف في الفترة من (1263 الي 1277)هـ
    • الشيخ حسن القويسني وكان شيخا للأزهر الشريف لأربع سنين (1250 هـ - 1254 هـ)
    • الشيخ(خليفة ولد الحاج العبادي) الكاهلي الزبيري من سكان دراو بصعيد مصر
    • الخليفة أحمد ولد سعد وهو أيضا من أهل دراو.
    • في بلاد الحبشة ومصوع[18]:-
    • الشيخ بشري في بلاد الرحمنو بالحبشة
    • الخليفة محمد ولد طه
    • الخليفة محمد ولد ريحان
    • الخليفة النائب
    • في بلاد كردفان وسنار (وسط السودان)[19]:-
    • الخليفة حماد البيتي
    • الشيخ إسماعيل الولي بن عبد الله الولي
    • الخليفة صالح سوار الذهب
    • الشيخ أحمد عيسي تلميذ الشيخ أحمد الدردير شارح المختصر بمصر
    • في بلاد المتمة وشندي (شمال السودان)[20]:-
    • الشيخ الريح السنهوري
    • الشيخ أحمد الطريفي وشهد له الإمام الميرغني بسعة العلم وقال عنه: لو اندرس مذهب الإمام مالك لأحياه هذا الرجل[21]
    • الشيخ المجذوب بن قمر الدين العباسي
    • الخليفة علي الجزولي
    • الجزولي بن عبد الوهاب وقد صحب الميرغني بالحرمين وغيرهما وجالس أحمد بن إدريس
    • بلاد التاكا والقضارق وقوز رجب (شرق السودان)[22]:-
    • الحبيب يعقوب
    • الخليفة أحمد الشنباتي
    • الشيخ الصافي وكان مدرسا للقران الكريم حفظ علي يديه خلق كثيرون[23]
    • الشيخ أحمد ولد العماس
    • الشيخ عبد القادر الفادني
    • الخليفة الشيخ التاي
    • في بلاد الداخلة,أم الطيور,دنقلا,المحس,و بلاد الشايقية (شمال السودان)[24]:-
    • الخليفة محمد النصيح
    • الخليفة حمد الصادق بن حمد المجذوب
    • الخليفة محمد بن مالك
    • الشيخ محمد خير بن الفقيه محمد صالح العراقي
    • الخليفة الشيخ الحاج علي محمد نصر
    • الخليفة الشيخ إدريس وكان من العلماء الزاهدين بتلك البلاد[25]
    • في مدينة سواكن وبلاد بني عامر (شمال شرق السودان)[26]:-
    • الفقيه محمد الصافي وهو عالم في مذهب الإمام الشافعي وتولي منصب قاضي القضاة بتلك البلاد[27]
    • الخليفة مدني قرجن
    • الخليفة محمد ولد كيلاني
    • الخليفة محمد الصفوة وكان عالما تولي منصب الإفتاء بسواكن[28]

    مؤلفاته

    للإمام الختم الميرغني العديد من المؤلفات والرسائل[29] في العلوم الدينية إضافة للأذكار والأدعية والأوراد منها علي سبيل المثال:-
    • تاج التفاسير لكلام الملك الكبير [30] وهو كتاب في تفسير القران الكريم.
    • رحمة الأحد في اقتفاء أثر الرسول الصمد ورحمة المنان في اقتفاء أثر ابن عدنان وهو كتاب في الحديث النبوي وقد أتم تأليفه في السادس والعشرين من رمضان عام 1248 هـ بالمسجد الحرام بمكة المكرمة[31]
    • الوعظ الثمين في تعمير أعصار رمضان الثلاثين[32] وهو كتاب في الوعظ.
    • مصباح الأسرار في سيرة النبي المختار وهو شرح علي مشكاة الأنوار لجده علامة الحرم المكي السيد عبد الله الميرغني الملقب بالمحجوب[33]
    • الفوائد البهية في حل ألفاظ الأجرومية كما ألف أيضا شرحا لألفية ابن مالك أتمها في خمسة عشر يوما[34]
    • غنية الصوفية في علم العربية وهي منظومة في النحو أبسط من الأجرومية وأيضا شرح ألفية السيوطي في علم البيان وله شرح اخر علي منظومة البيقوني[35]
    • منجية العبيد من هول يوم الوعد والوعيد[36] وهي منظومة شاملة في علم التوحيد.
    • الخزانة القدسية وهو كتاب يقع في عشرون جزء كل جزء محتو علي خمسة كتب وكل كتاب يتحدث عن اسم من أسماء الله الحسني. وأكمل المائة ببعض الكلام عن الاسم الأعظم[37]
    • الفيوضات الإلاهية المتضمنة للأسرار الحكمية وهو كتاب في الحكم شرحه بنفسه مستدلا بالكتاب والسنة[38]
    • ديوان فتح الرسول ومفتاح بابه للدخول لمن أراد إليه الوصول وهو كتاب من سبعة أبواب ويقرأ لكل يوم باب والباب محتو علي خمسة فصول من صيغ الصلاة علي النبي صلي الله عليه وسلم منها في الأحاديث الواردة بصيغ نبوية ومنها في الصلوت الواردة بصيغ الصحابة والتابعين ومنها في صلوات كمل العارفين ومنها ما صلي به المؤلف بصيغ لفظه وألف غير هذا الكتاب العديد من الصلوات النبوية[39]
    • مولد النبي المسمي بالأسرار الربانية والشهير بالمولد العثماني وهو منظومة عن سيرة النبي صلي الله عليه وسلم [40] من فترة ما قبل مولده صلي الله عليه وسلم ثم إرهاصات مولده وبعثته ويتناول أحواله وشمائله وأوصافه وأخلاقه الشريفة
    • النور البراق في مدح النبي المصداق وهو منظومة في مدح النبي صلي الله عليه وسلم أشبع فيه القول وضمنه كثيرا من المعجزات الواردة والسير الصحيحة والاثار المروية في شمائله وأوصافه وأخلاقه عليه الصلاة والسلام [41]
    • رسائل: الفتح المبروك في كثير من اداب السلوك والحضور في الصلاة للسعداء من أهل حضرة الله[42] وغيرهما من الرسائل الإرشادية والتوجيهية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-02-2015, 08:11 AM

بابكر قدور
<aبابكر قدور
تاريخ التسجيل: 26-02-2013
مجموع المشاركات: 1070

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: بخصوص تسمية مدينة كسلا (Re: مصطفى الجيلي)

    Quote: قاطني حي الختميه " قرية الختميه" وقت عاوزين ينزلوا السوق بيقولوا
    نحن ماشين كسلا .. هل هذا يعني بأن تسمية كسلا لا علاقة لها بالختميه او الجبل؟
    هذه ملاحظة من معايشه " ما قريتها في كتاب او كتبها مؤرخ"


    أخي عبدالعظيم عثمان
    لك الود والتحايا الطيبات
    الملاحظة التي أبديتها صحيحة مائة بالمائة وهي ملاحظة قيمة
    تستحق الثناء وأعتقد أنه لا يوجد أحد قبلك قد لفتته هذه الملاحظة
    المهمة للغاية حيث أنني قد تأملتها طويلاً ووجدت فعلاً بأن تسمية
    كسلا بهذا الإسم لا علاقة لها بالختمية أو بالجبل .. وبالجبل هذه
    هي الأهم .. فلو كان الجبل إسمه كسلا لما كان النداء في وسائل
    المواصلات "كسلا كسلا كسلا" وذلك يعني بالضرورة أن المنطقة
    التي تسمى كسلا هي المنطقة خارج حدود الختمية التي تنحصر
    بين الجبال ومقابر الحسن والحسين .... وللموضوع جذور أبعد من
    ذلك تقتضي منا جميعا تتبع أول إنسان قدم إلى المنطقة وهم أهلنا
    الحلنقة وسأورد هنا بمشيئة الله قصة مجئ الحلنقة إلى أرض التاكا
    فقد يكونون هم أول من أطلق إسم كسلا على المنطقة .... لك مني
    التحيات والمحبة والتقدير على هذه الملاحظة الهامة .......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de