الجَّنْقُو: فِي الاِقْتِصَادِ السِّيَاسيِّ لِلإِبْدَاع! .. بقلم/ كمال الجزولي

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-12-2018, 05:25 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف للعام 2015م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-11-2015, 03:18 AM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12697

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الجَّنْقُو: فِي الاِقْتِصَادِ السِّيَاسيِّ لِلإِبْدَاع! .. بقلم/ كمال الجزولي

    03:18 AM Nov, 10 2015
    سودانيز اون لاين
    osama elkhawad-Monterey,california,USA
    مكتبتى
    رابط مختصر





    (1)
    التَّخييل هو أحد أهمِّ عناصر الإبداع، عموماً، والرِّواية بوجه خاص، بينما الموضوعيَّةهي شرط أيِّ درس في الاقتصاد السِّياسي للظاهرات؛ لذا فالعلاقة بين هذين النَّشاطين الإنسانيَّين تتَّسم بقدر كبير من الطابع الإشكالي للتَّعقيد الذي يستوجب التَّمكُّث المنتبه في البحث والتَّقصِّي حتَّى لا تنبهم الحـدود الفاصـلة‬ والواصلة بينهما. ‬فالرواية حين تتناول أحداث تاريخيَّة، على سبيل المثال، فإنَّما تنفذ إليها من المنظور الذَّاتي البحت للمبدع؛ أمَّا الدِّرس العلمي فيفعل ذلك من منظورالتَّوثيق والتَّحليل اللذين ينبغي أن يمارسهما المؤرِّخ بموضوعيَّة تامَّة، وبعقل بارد.

    وإذن، فعمل الرِّوائي يختلف، منهجيَّاً، عن عمل المؤرِّخ، لكنه، في ذات الوقت،يتفوَّق عليه في نقطة فارقة تتعلق، أساساً، بطاقة الإبداع التأثيريَّة على الوجدان الإنساني للمتلقي، وهنا مكمن الخطر! لكن هذه الطاقة التَّأثيريَّة لا تفعل فعلها في المتلقِّي إلا بتوفُّر مستوى عالٍ من الصِّدق الفني في العمل الإبداعي، وإلا فإن البداهة الإنسانيَّة الغالبة خليقة بأن تعصم المتلقي من الوقوع في حبائل الإبداع الزَّائف! ومع ذلك فإن هذا المتلقي قد يستقبل عمل الرِّوائي، أحياناً، وتحت ظروف خاصَّة، باعتباره وثيقة تاريخيَّة عن حقبة ما، بكلِّ ما قد ينطوي عليه هذا العمل من انحيازات مع أو ضدَّ أحداث معيَّنة، أو شخوص محدَّدين. وقد تصلح، لتلخيص هذه المسألة، حكمةٌ أفريقيَّةٌ قديمةٌ صادفتني، بنيروبي، منقوشة في ملصق مثبت على الجِّدار الخارجي لإحدى المنظمات المدنيَّة الكينيَّة النَّاشطة في حقل الدِّفاع عن حقوق الإنسان، تقول: "إلى أن يكون للأسود مؤرِّخوهم، فإن تاريخ الصَّيد سيواصل الاقتصار على رواية بطولات الصَّيادين"!

    غير أنه ينبغي ألا ينطوي شيئ من هذه المحاذير، بأيَّة حال، على أيِّ حكم بأن ينأى الرِّوائيُّون بإبداعهم عن الخوض في مخاضات الاقتصاد السِّياسي للظاهرات، فهذا غير وارد نظريَّاً، وغير ممكن عمليَّاً. كلُّ ما في الأمر أن الروائيِّين الحقيقيِّين لا يقتحمون هذا الحقل من باب غربتهم عنه، وإنَّما كمحض فضاء من الفضاءات العديدة التي يرتادونها للتَّخييل والإبداع، شريطة أن ينأوا بأنفسهم عن تزييف الحقائق، حذر أن يُعمَّدوا شهود زور.
    مهما يكن من شيئ فإن تاريخ الأدب يحفظ سير الكثير من الرِّوائيِّين الذين ولجوا هذا الحقل، فنجحوا، أيَّما نجاح، في تقديم إضاءات ذات قيمة فنيَّة عالية حول التَّاريخ، والاقتصاد، والسِّياسة، والاجتماع.

    (2)

    ولأن لكلِّ من هؤلاء الرِّوائيِّين، بالغاً ما بلغ من غزارة الإنتاج، عملاً مميَّزاً، بوجه خاص، يتربَّع فوق قمَّة سنام أعماله طرَّاً، بصرف النظر عن موقعه الزَّماني منها،تقدَّم أو تأخَّر، فيُعدُّ، عن جدارة، تاج رأسها جميعاً master piece، فإن رواية"الجَّنقو مسامير الأرض" للسَّارد السُّوداني عبد العزيز بَرَكةْ ساكِنْ، الذي ما انفكَّت شهرته تطبِّق الآفاق، منذ حين، والمقيم، حاليَّاً، بالنِّمسا، في هجرة قسريَّة، هي، في تقديري، كما وفي تقدير الكثيرين، داخـل وخـارج السُّـودان، تاج سـرديَّات هـذا المبدع المتمـيِّز العـديدة، عن جدارة. وقد تُرجمت إلى لغات عدَّة، حيث صدرت، مؤخَّراً، النُّسخة الإنجليزيَّة منها، والتي أنجزها المترجم البارع عادل بابكر، عن دار Africa World Press بنيو جيرسي الأمريكيَّة، في طبعة زاهية، بغلاف من تصميم جوشوا بورتر، ولوحة من أعمال إبراهيم الصَّلحي، وقد شرفني المؤلف والناشر بالتَّقديم لها.

    (3)

    أوَّل ما يتبادر إلى الذِّهن، لدى الفراغ من مطالعة الرِّواية، الفروق في أوضاع التَّهميش والمهمَّشين المقارنة، في جغرافيات السُّودان المختلفة، على صعيد حياة المزارعين بالذَّات. فلئن كان المكان في سرديَّات الطيِّب صالح، التي تشكل قيمة معياريَّة في حقل الإبداع عموماً، والإبداع الرِّوائي بوجه خاص، هامشاً زراعيَّاً، والنَّاس مزارعين مهمَّشين، فإن ذاك، على أيَّة حال، هامش شمال البلاد الذي لايُعتبر غالب أهله، نسبيَّاً، في مرآة المركز وإعلامه، خصوصاً الرَّاديو والتِّلفزيون، غرباء سحنات، أو ثقافة، أو لسان. أما "الجَّنقو"، في سرديَّة بركة ساكن، الذين هم شريحة من مهمَّشي فئة العمَّال الزِّراعيين الموسميِّين، والذين ربما لم يسمع بهم المركز يوماً، وإن كان لا ينفك يستهلك ناتج عرقهم بشراهة، فإنهم يرتبطون بمناطق الزِّراعة المطريَّة في أقاصي جغرافية الهامش الكائن على مثلث التُّخوم السُّودانيَّة ـالإثيوبيَّة ـ الإريتريَّة. ورغم أنه مكان عبقري، بكلِّ المعايير، إلا أنه قلما خضع لبحث علمي أو دراسة متمكِّثة، كما وأنه لم يسبق أن جرى تناول أوجه الحياة فيه من خلال أيِّ عمل إبداعي.

    وتقوم رواية بركة ساكن، بدرجة عالية من الإبداع، على تفاصيل حياة هؤلاء المهمَّشين الموسميِّين، والاقتصاد السِّياسي لنشاطهم الموسوم بالشَّقاء طوال أشهرالزِّراعة، وبالانتعاش لفترة قصيرة عقب موسم الحصاد، وتعكس، أيضاً، وقائع تفاعلهم مع الخليط المتباين للمهمَّشين المحليين، في هذا المكان الاستثنائي، شديد التميُّز بشريَّاً، واجتماعيَّاً، وثقافيَّاً، ولغويَّاً، وتعكس، إلى ذلك، كدحهم، وعلاقاتهم بالعمل المأجور، وبالمحصول، وبإغواء النِّساء والخمر، وبفرع البنك المنحدر من سلطة المركز، وبرأس ماله المعجون بفسادٍ أكبر من فساد الحانات وبيوت الدَّعارة،والمحمول على ظهور الشَّراكات والصَّفقات الخفيَّة بين القائمين على أمره وبين الملاك الخاصِّين للأراضي الخصبة والآلات الزِّراعيَّة الحديثة، كما تعكس، كذلك، علاقات هذا الخليط من "الجَّنقو" والسُّكان الأصليِّين بمصادر معتقداتهم، وأوهامهم، وأفكارهم، وتصوُّراتهم، وأمزجتهم، وأخيلتهم، ومجمل الأعمدة الرُّوحيَّة المركوزة في ظروف حياتهم الاجتماعيَّة الماديَّة على أرض الواقع.

    (4)

    لم تبلغ "الجَّنقو" كلَّ ذلك الشَّأو، بطبيعة الحال، من فراغ، وإنما لأن ثمَّة عناصرمحدَّدة توفَّرت لها. ففضلاً عمَّا سلفت الإشارة إليه من عبقريَّة اختيار المكان الذي يشكِّل مسرح أحداثها، وصنف البشر الذين يمثلون أبطالها، هنالك، أيضاً،المستوى الرَّفيع من التَّعاطي الفكري معها. هذا العنصر، وإن كان يمثل نزوعاً عاماً، على نحو أو آخر، في كلِّ سرديَّات بَرَكَةْ، إلا أنه يبرز بإلحاح في هذه الرِّواية، بالذَّات، حيث يتعاطى الكاتب معها كضرب من الاشتغال على علاقة "الخاص والعام"، عبر جدل الأنا الفرديَّة والأنا الجَّمعيَّة، في كل أحوال انسجامهماوتنافرهما، ترابطهما وتفكُّكهما، صعودهما وهبوطهما، تماسكهما وانهيارهما. فـ"الخاصَّ"، عند بَرَكَةْ، "عامٌ"، بل وقد يتماثل لديه هذان الضِّدَّان بحيث لا يكون ثمَّةوجود لـ "الخاصِّ" خارج السِّياق المفضي إلى "العامِّ"، ولا يكون ثمَّة وجود لـ"العامِّ" إلا في صميم "الخاصِّ"، رغم أن "الخاصَّ" لا يتَّخذ طابعه "العامَّ" بصورةمطلقة، وإنما بصورة تقريبيَّة، كما وأن "العامَّ" يشكِّل، فحسب، جزءاً، أو جوهراً، من"الخاصِّ"، وليس كلَّ "الخاصِّ" بتفاصيله كافَّة. على أن المؤلف، وهو يخوض في كل ذلك الشَّأن "الفكري"، لا تُفلت أصابعه شيئاً من أدوات "التَّخييل"، و"فنيَّاته"الهادفة لإمتاع المتلقي في المقام الأوَّل، قبل إكسابه أيَّة فائدة معرفيَّة، كبرت أوصغرت. فالمؤلف، في تناوله، مثلاً، لبعض الشُّخوص، لا يتَّكئ عليها كمداخل"فكريَّة" صِرفة نحو الاقتصاد السِّياسي لفساد وتخثُّر الاجتماع الإنساني، بل كتجسيد "فنِّي" كامل، قبل كلِّ شيئ، لذلك الفساد في مختلف مواسم تجليَّاته الوجوديَّة.

    هناك، أيضاً، مسألة "الحداثة" و"ما بعد الحداثة"، كبنيـة ذهـنيَّة ثقافيَّـة متجـاوزة لاتنهض إلا علـى بنيـة اجتماعـيَّة ماديَّـة "بعـد كولونياليَّـة post-colonial"، وإن رامـت تجاوزها. وغير خافٍ أننا نستخدم مصطلح "مادِّي"، هنا، بدلالة المقولة الفلسفيَّة التي تومئ إلى "الواقع" الموضوعي. فرواية "الجنقو"، بهذا المعنى، "حداثيَّة"، بل و"ما بعد حداثيَّة"، بامتياز، كون هاتين الحالتين تعبِّران عن تطوُّر من باطن ثقافة الجَّماعة، وترميزات عقلها الجَّمعي، فيستحيل استلافهما من خارجها، بعكس الرَّكض الواهم وراء مبتدعات الذِّهن الغربي، و"صرعات" مسكوكاته التي ليس نادراًما تكون، للأسف، مرغوباً فيها لذاتها! بعبارة أخرى، وباعتبار أن التَّرادف لازم،موضوعيَّاً، في حقل الإبداع، وضمنه الإبداع الرِّوائي، بين أسئلة "الحداثة" و"ما بعد الحداثة"، من ناحية، وبين أسئلة "التَّجريب" من ناحية أخرى، وبوصف الأخيرة شاملة لأشراط النأي عن المألوف، والتَّوق للمقلق، والتَّجاوز للعادي، والذِّهاب إلى المغاير، والاستدبار للسَّائد، والاستقبال للمختلف، بأفق لا يتنافر، وإن كان لايتطابق، مع مجمل مستوى الوعي الاجتماعي، وما بلغته، داخل المجتمع المعيَّن، صراعات التَّطوُّر السُّوسيوسياسي من جهة، والإبداعي من جهة أخرى، فإن"الجنقو"، من هذه الزَّاوية، ملحمة سرديَّة باذخة، طائر روائي عملاق يبهر القارئ،ويخطف لبَّه، ويحبس أنفاسه، حتى يستبدَّ به، تماماً، فيحمله، عبر الكثير من التبدُّلات الزَّمانيَّة، في اتجاهات شتَّى، ما تلبث أن تلتقي، أجمعها، لتقود إلى مكان عبقريِّ الاختلاف، بأجنحة شديدة التَّعدُّد والتَّنوُّع، ورهانات فلسفيَّة وجماليَّة تزاوج بين "الواقعيَّة الاشتراكيَّة" و"الواقعيَّة السِّحريَّة"، حيث تثرى واحدتهما بالأخرى، دون افتعال أو تعمُّل، وتضجُّ كلتاهما، في كل الأحوال، بالعذابات الاقتصاديَّةالسِّياسيَّة، والآلام الاجتماعيَّة الثقافيَّة، مِمَّا يفرزه اختلال التَّعـدُّد والتنوُّع، وانعدام سويَّتهما.

    (5)

    وبعد، ثمَّة ملاحظتان أخيرتان نرى ضرورة إيرادهما قبل وضع النقطة في نهاية آخر سطور هذه المقالة:
    الملاحظة الأولى هي أن فتنة السَّرد في رواية "الجَّنقو" لا تستند، فحسب، إلى خصوبة خيال كاتبها، على أهمِّيَّة ذلك، بل، أيضاً، إلى ثراء تقنيَّاته الرِّوائيَّة القائمة في دقَّة الصِّنعة، ومضاء الأدوات، وتنوُّع الصُّور، وبراعة الحيل، وعمق التَّرميزات، مِمَّا يشكِّل، في مجموعه، منجزاً روائيَّاً متجاوزاً يتيح، بالضَّرورة، أفقاً أوسع لإغناء البُّحوث والدِّراسات النَّقديَّة حوله.

    أمَّا الملاحظة الثَّانية فهي أن "الجنقو" نهلت، حدَّ الارتواء، في ما هو واضح، من البيئة "المحليَّة"، شكلاً ومضموناً. ولئن كان الأدب الذي يستحقُّ صفة "العالميَّة" هو ذلك الذي ينطلق، أساساً، من منصَّة هذه "المحليَّة"، مغتنياً بخرافاتها، وأساطيرها،وأحاجيها، وحكمها، وأمثالها، وممارساتها الشَّعبيَّة، ومتَّجهاً بها صوب القيم المشتركة بين مختلف الشُّعوب، فإن رواية بركة ساكن هذه لعالميَّة، في هذا المعنى، بامتياز، ولجديرة بوسع التَّلقي .. وأكثر.
    ________________________________________-
    نقلا عن " سودانايل"، عدد التاسع من نوفمبر 2015.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2015, 06:05 AM

اسامة الكاشف
<aاسامة الكاشف
تاريخ التسجيل: 13-06-2008
مجموع المشاركات: 899

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجَّنْقُو: فِي الاِقْتِصَادِ السِّيَاسي (Re: osama elkhawad)

    شكرا أسامة الخواض
    بركة ساكن تجربة روائية جديرة بالاحتفاء بها
    وشكرا استاذ كمال الجزولي
    إنتاج ساكن متميز ومتمايز
    حكايات بوذا الأسيوطي
    إمراة من كامبو كديس ومسيح دارفور وغيرها
    تميز بركة من تعمقه في ما اصطلح على تسميته بمجتمع الهامش
    والطبيعة الخاصة للأقاليم السوداني المختلفة
    التي اتحت له ظروف نشأته وعمله المراوحة بينها مما أكسبه
    معرفة متميزة بدهليز مجتمعات أطراف السودان
    التحية لك استاذ اسامة وللأستاذ كمال ولبركة ساكن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2015, 06:42 AM

سيف اليزل الماحي

تاريخ التسجيل: 26-12-2006
مجموع المشاركات: 2909

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجَّنْقُو: فِي الاِقْتِصَادِ السِّيَاسي (Re: اسامة الكاشف)

    .




    Quote: أمَّا الملاحظة الثَّانية فهي أن "الجنقو" نهلت، حدَّ الارتواء، في ما هو واضح، من البيئة "المحليَّة"، شكلاً ومضموناً. ولئن كان الأدب الذي يستحقُّ صفة "العالميَّة" هو ذلك الذي ينطلق،
    أساساً، من منصَّة هذه "المحليَّة"، مغتنياً بخرافاتها، وأساطيرها،وأحاجيها، وحكمها، وأمثالها، وممارساتها الشَّعبيَّة، ومتَّجهاً بها صوب القيم المشتركة بين مختلف الشُّعوب/QUOTE]


    يبدو أن الأستاذ كمال الجزولي قد أوجز الكثير من الإشارات في تناوله لرواية (الجنقو) لبركة ساكن، هل لنا آن ننتظر المزيد من الإضاءات حول هذه الإشارات؟ لاسيما الملاحظة الثانية التي أوردها الجزولي،
    والتي تتناول بيئة الرواية والقيم المشتركة للشعوب وعالمية الرواية.

    شكرا أستاذنا الخواض


    .
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2015, 07:00 AM

الأمين عبد الرحمن عيسى
<aالأمين عبد الرحمن عيسى
تاريخ التسجيل: 25-10-2011
مجموع المشاركات: 1624

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجَّنْقُو: فِي الاِقْتِصَادِ السِّيَاسي (Re: سيف اليزل الماحي)

    عن المؤلف نقلا من موقع " هنداوي "
    ...

    عبد العزيز بركة ساكن: أديب وروائي سوداني، حائز على جائزة الطيب صالح للرواية في دورتها السابعة، وفيما حظيت أعماله باهتمام القراء والنقاد فكثيرًا ما أغضبت الرقيب.

    وُلِدَ بمدينة «كسلا» عام ١٩٦٣م، ونشأ وترعرع في «خشم القربة» بالقرب من مدينة «القضارف»، حيث درس المرحلة الابتدائية بمدرسة «ديم النور الابتدائية بنين» (الرباط حاليًّا) بالقضارف، والتحق في المرحلة المتوسطة بمدرسة «خشم القربة» ثم مدرسة «حلفا الجديدة» في المرحلة الثانوية، وتابع دراسته الجامعية في مصر، فدرس إدارة الأعمال بجامعة أسيوط. ويقيم حاليًّا في «النمسا»، وهو متزوج وله ولدان: «المهاتما» و«مستنير».

    عمِل مدرسًا للغة الإنجليزية في الفترة من ١٩٩٣م إلى ٢٠٠٠م، وشغل عدة مناصب، أبرزها: عمله مستشارًا لحقوق الأطفال لدى اليونيسيف في دارفور من ٢٠٠٧م إلى ٢٠٠٨م، ومديرًا لمشروعات التنمية في صندوق تنمية المجتمع التابع للبنك الدولي بالنيل الأزرق، إلى أن تفرَّغ للكتابة؛ تلك الوظيفة التي يستودعها شغفه التام والدائم ويعدها «وظيفة الساحر»، فإلى جانب مؤلَّفاته القصصية والروائية، كتب في كثير من الدوريات والمجلات والجرائد، منها: «مجلة العربي»، و«مجلة الناقد اللندنية»، و«مجلة الدوحة»، و«جريدة الدستور» اللندنية، و«الجزيرة نت»، وغيرها. كما أنه عضو نادي القصة السوداني وعضو اتحاد الكتاب السودانيين، وله مشاركات عديدة في فعاليات ثقافية عربية وعالمية.

    حصلت روايته «الجنقو مسامير الأرض» على جائزة الطيب صالح للرواية عام ٢٠٠٩م، ليصدر بعد قليل قرار وزارة الثقافة السودانية بحظر الرواية ومنع تداولها، وقبل ذلك صودرت مجموعته «امرأة من كمبو كديس» عام ٢٠٠٥م، وفي ٢٠١٢م قامت السلطات بمنع عرض كتبه بمعرض الخرطوم الدولي للكتاب، فيما رأى ساكن في تعنُّت الرقابة تضييقًا غير مقبول، مؤكِّدًا على أنه «كاتب حسن النية وأخلاقيٌّ، بل داعية للسِّلْم والحرية، ولكن الرقيب لا يقرؤني إلا بعكس ذلك.»

    في المقابل، توفَّرت لأعماله قراءات تنبَّهت إلى رسالته وإبداعيته ونبَّهت إليها، فمُنح جائزة «بي بي سي» للقصة القصيرة على مستوى العالم العربي ١٩٩٣م عن قصته: «امرأة من كمبو كديس»، وجائزة «قصص على الهواء» التي تنظمها «بي بي سي» بالتعاون مع مجلة العربي عن قصتيه: «موسيقى العظام» و«فيزياء اللون»، وفي ٢٠١٣م قرر المعهد العالي الفني بمدينة سالفدن سالسبورج بالنمسا أن يدرج في مناهجه الدراسية روايته «مخيلة الخندريس» في نسختها الألمانية التي ترجمتها الدكتورة «إشراقة مصطفى» عام ٢٠١١م.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2015, 07:12 AM

بله محمد الفاضل
<aبله محمد الفاضل
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 8617

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجَّنْقُو: فِي الاِقْتِصَادِ السِّيَاسي (Re: سيف اليزل الماحي)

    صحيح يا سيف أن هناك إيجاز
    لكنه غير مخل
    فإنه ينبئ عن الكثير الذي يسعه
    ويفيض
    أنه طمع القارئ الفطن المتلذذ بالقراءة
    الذي دفعك إلى طلب المزيد
    ومعك حق فالكتابة هذه مبهجة بقدر الرواية لا تنقص واحدة من الأخرى شيئا


    التحايا لكم
    والامتنان لابن أمي في نقله هذه الكتابة المشرقة


    ...........
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2015, 06:52 AM

Nasr
<aNasr
تاريخ التسجيل: 18-08-2003
مجموع المشاركات: 8556

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجَّنْقُو: فِي الاِقْتِصَادِ السِّيَاسي (Re: اسامة الكاشف)

    رواية الجنقو مسامير الأرض
    رواية باذخة الجمال ووافرة المتعة
    لكن تقديم كمال الجزولي مبالغة
    دليل آخر وليس أخير علي أن كمال
    مفكر كامل الدسم
    مبدع متفلسف
    أم أنه فليسوف مبدع؟؟؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2015, 07:52 AM

سامي عطا المنان
<aسامي عطا المنان
تاريخ التسجيل: 31-03-2014
مجموع المشاركات: 256

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجَّنْقُو: فِي الاِقْتِصَادِ السِّيَاسي (Re: Nasr)

    Quote: "إلى أن يكون للأسود مؤرِّخوهم، فإن تاريخ الصَّيد سيواصل الاقتصار على رواية بطولات الصَّيادين"!



    كمال الجزولي وبركة ساكن من أجمل مبدعي بلادي ولا شك .....
    كنا نقتفي أثر كمال الجزولي من حديقة الريفيرا الي إتحاد الكتاب وحتي قاعات المحاكم .....
    ننهل من إبداعه ونستمتع بقراءاته حتي وإن عصر علينا ذات مرة وقال بأن الشعر صناعة زي صناعة السروج في سوق أم درمان ....
    تتقدم الأمم فقط عندما تختزن الجمال في " لا وعيها" والقادرون علي هذا الفعل هم فقط المبدعون من أمثال بركة ساكن .... لا متطفلي السياسة والكسب الرخيص. من امثال الوزير ود امونة وطباخ السجن الوسخان

    سلمت ..... أسامة الخواض

    (عدل بواسطة سامي عطا المنان on 10-11-2015, 08:53 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2015, 07:55 AM

الطيب شيقوق
<aالطيب شيقوق
تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 29058

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجَّنْقُو: فِي الاِقْتِصَادِ السِّيَاسي (Re: Nasr)

    الاخ الخواض

    التحايا الطيبة لك و لجميع محبي كتابات الاخ الراوي عبد العزيز بركة ساكن


    لقد قرأت هذه الرواية قبل عامين وهي من اروع ما قرات من روايات - لقد عمد كاتبها المحترم الى استعمال مفردات يصعب على الكثيرين استيعابها. الشماليون الذين لم يعيشوا في الوسط وناس البنادر هم ايضا محتاجون لشرح مفرداتها و تفسير ما تحمله الرواية من معاني ودلالات .

    حكى الراوي عن اضراب الجنقو في موسم قطع السمسم . لماذا - اخي الخواض - إختار الجنقو للاضراب هذا الوقت ؟ ثم لماذا قصد الجنقو ان يتزامن الاضراب مع ايام طلوع القمر ؟ يقيني قليلون من يستطيعون فك هذه الطلاسم التي عمد الراوي استعمالها في هذه الرواية .

    والله يا اسامة وانا اتصفح في هذه الرواية وكأن امامي كل معطياتها وتفاصيلها وحتى شخوصهأ الم قشي ود امونة والعازة وغيرهم ...


    كنت ذات يوم في زيارة لبروفيسر يعمل محاضرا للفيزياء بجامعة السلطان قابوس و قد وردت سيرة هذه الرواية . سألت البروف إن كان قد قرأها ام لا ؟ و على الفور دخل يدو تحت المخدة و طلعها لي و قال انا بنوم بيها و بصحى بيها من شدة اعجابي بها .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2015, 04:29 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12697

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: الجَّنْقُو: فِي الاِقْتِصَادِ السِّيَاسي (Re: الطيب شيقوق)

    سلام فوراول بدون فرز

    و شكرا جزيلا للأساتذة الأعزاء الكرام:

    أسامة الكاشف
    سيف اليزل الماحي
    الأمين عبدالرحمن عيسى
    بلة محمد الفاضل
    نصر
    سامي عطا المنا
    الطيب شيقوق

    سأعود إليكم لاحقا كان الله هوّن, فالوقت ضيق.

    أرقدوا عافية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de