لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 05:13 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عمر صديق(عمر صديق)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-03-2010, 01:03 AM

عمر صديق
<aعمر صديق
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 14776

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال

    Home page > Comments > Why South Sudanese should vote for Al-Bashir
    Why South Sudanese should vote for Al-Bashir
    Tuesday 9 March 2010

    By Bona Malwal

    March 8, 2010 — Let me mention from the out set of this statement, that I am a member of the National Commission for the campaign to elect President Omer Hassan Ahmed Al-Bashir as the next President of Sudan, on 11th April 2010. This elect Al-Bashir National Commission, was set up by the Sudanese political parties that are participating in the current Government of National Unity (GoNU). I am one of the founding members of the elect Al-Bashir national commission, because, my party, The South Sudan Democratic Forum, is one of the political parties of Sudan participating in the GoNU in our country. The GoNU is a product of the Comprehensive Peace Agreement (CPA), set up since September 2005. The South Sudan Democratic Forum is a participant in the GoNU, because our party supports the CPA.

    The South Sudan Democratic Forum supports the CPA, because it enshrines the right of the people of South Sudan to Self-Determination. This principle of Self-Determination, is something that has been denied the people of South Sudan, since the 1947 Juba Conference, the first conference that was ever convened to discuss the future of the relationship between South Sudan and Northern Sudan.

    Since 1947, the call by South Sudanese, for the exercise of their right of Self-Determination, has been derogated into some kind of treason, or at best, separatism and therefore unacceptable to the Northern Sudanese political elite. Only the CPA, thanks to its principal parties that negotiated it, the National Congress Party (NCP), of President Al-Bashir, from Northern Sudan and the liberation movement of the people of South Sudan, The Sudan People’s Liberation Army (SPLA), represented by its political wing, the Sudan People’s Liberation Movement (SPLM), we now have a peace agreement that enshrines in its pages, a special protocol on the Self-Determination of the people of South Sudan.

    The CPA, in its political and constitutional wisdom, has stipulated that a general election that should lead to the election of the president of our republic, as well as all the legislative and executive branches of the governments of our state, be elected before the referendum on Self-Determination in the South can be conducted in the year 2011. This means that only democratically transformed and universally elected institutions of our political state, called Sudan, will carry out the referendum on Self-Determination next year, 2011. This is the election that we are now in the process of conducting and one in which South Sudan has a vital interest in its outcome and its being successfully conducted on time.

    There are now twelve presidential candidates in this general election. Of the twelve, only one candidate, Omar Hassan Ahmed Al-Bashir, has committed himself publicly, to upholding and implement the referendum of South Sudan on Self-Determination.

    As recently as on 19 January 2010, President Al-Bahir repeated his commitment to the right of the South to decide its future next year, in a Self-Determination referendum. “I pledge to conduct the referendum for Self-Determination in the South next year”, President Al-Bashir said, in his address to the Sudanese nation from Yambio, the capital of the South Sudan State of Western Equatoria. “If the people of South Sudan choose separation and not unity, I will be the first person to recognise that separation”, President Al-Bashir told the Sudanese people, all of whom he clearly now knows, bear witness to his very solemn commitment. President Al Bashir now regularly repeats this personal commitment to honour the CPA during his current election campaign for the presidency.

    If any of the remaining eleven presidential candidates are committed, like President Al-Bashir, to respect the right of the people of South Sudan to Self-Determination, as contained in the CPA, they are not saying so publicly. Indeed, what we know of most of the other presidential candidates, is that they all want to seek a way out of the Self-Determination clause of the CPA. All the other candidates want to ensure, by some political gimmick, that the South votes for unity. Voting for unity is the only choice the other presidential candidates would allow the South to make and nothing else. One prominent presidential candidate has even recently said publicly, that Self-determination was an extremist demand by the South, which cannot be acceptable, nor honoured.

    Separation of the South from the North, is acceptable only to candidate Omer Hassan Ahmed Al-Bahir, if the country fails to persuade the South to remain in a united Sudan. This position of President Al-Bashir, is not shared with any of the other eleven presidential candidates. This puts President Al-Bashir in a unique position. Which is why the people of South Sudan should vote for him.

    Finding alternative to separation, was clearly the reason why the infamous Juba Alliance of the Opposition Northern Sudanese Political Parties and The SPLM, was founded last September in Juba. That alliance, with its now numerous presidential candidates, still seeks to find a way out of the referendum on Self-Determination by the South, because they are so sure, that the South will vote for a separate independent state, if the country conducts a referendum on Self-Determination in the South next year.

    South Sudanese cannot permit themselves to be fooled, once again, into accepting that there is anything else, other than the Self-Determination of the CPA, to wait for. The South must always be mindful of empty promises, such as that of 19th December 1955, by the North, which promised the South federation, in order to lure the members of parliament from the South, into voting for independence; only for the North to recant the promise, without even a formal consideration.

    There are, of course, other traitorous acts by the Northern Sudanese politicians against the South, which should indicate that the repetition of this behaviour cannot be ruled out. Even as we campaign in these 2010 elections for President Al-Bashir, we need to hold him to his word and commitment to Self-Determination. This is because, we know that it is possible, that President Al-Bashir, himself, could be pressurised by the Juba Alliance of the Northern Opposition Parties, to recant his commitment to Self-Determination and to abrogate the CPA. That was exactly what some of the many current presidential candidates from the North did, with late President Gaafar Mohamed Nimeiri and the 1972 Addis Ababa Agreement.

    However, the CPA is not Addis Ababa Agreement, which was managed, controlled and manipulated, only from Khartoum. Under the CPA, the South is in charge of its own affairs. Such a step has a strongly built in incentive for the North not to abrogate the CPA, in the same way President Nimeiri did to the Addis Ababa Agreement in 1983.

    Once again, we need to repeat our reminder to the South Sudanese voter, that as matters stand today, only presidential candidate Omer Hassan Ahmed Al-Bashir, is strongly committed to the CPA and the right of the people of South Sudan to Self-Determination and no other candidate else. No other presidential candidate, has said publicly, that if elected, they would conduct the referendum on Self-Determination in the South. The position of President Al-Bashir, on the right of the people of South Sudan to Self-Determination, could not be any clearer, from that of the other presidential candidates.

    The people of South Sudan, should keep faith with their own very long struggle, by voting for Omer Hassan Ahmed Al-Bashir, for the president of the republic. This is the individual, whose party, The National Congress Party (NCP), negotiated and signed the CPA into law. President Al-Bashir also ratified the interim National Constitution into law, which embodies the CPA. These are the concrete reasons, why I urge the people of South Sudan, to vote for citizen Omer Hassan Ahmed Al-Bashir, rather than witch-hunting in the darkness for alternatives that they do not know.

    Another extremely important reason, why the electorate in South Sudan should vote for Omer Hassan Ahmed Al-Bashir, is the fact that any of the other presidential aspirants, could postpone the last step in the CPA, if elected to the presidency. Only President Al-Bashir has emphatically insisted, that he will conduct the referendum on Self-Determination on time, in accordance with the provisions of the CPA. All the other presidential candidates have called for the postponement of the elections and the referendum on Self-Determination. The referendum on Self-determination follows the on going elections, almost immediately. So, it is important, to be prudent and elect Omer Hassan Ahmed Al Bashir, as the next President of the republic.

    Electing someone other than President Al-Bashir, as president in the coming elections, risks the postponement of the referendum of the South on Self-Determination. It could not be any clearer, that a presidential candidate, who debates the postponement of the referendum on Self-Determination, during the election campaign, if elected president, such a candidate, can justifiably argue, that they have received the mandate of the Sudanese electorate, to postpone the referendum.

    Furthermore, all the other presidential candidates, with the exception of candidate Al-Bashir, have attempted to link the implementation of the remaining items of the CPA, to the attainment of peace in Darfur. While we pray and hope that our country attains peace in Darfur soon, the problems in Darfur are an after event to the CPA. There is no connection between the two. The CPA is a solution to the long political grievances of the people of South Sudan that were repressed for a very long time.

    The people of South Sudan now have their grievances addressed by the CPA, after which the grievances of the people of Darfur erupted into a new war in our country. To argue that we suspend the implementation of the remaining items of the CPA, such as the elections this year and the referendum on Self-Determination in the South next year, is to subordinate the cause of the people of South Sudan, already answered by the CPA, to Darfur. This will be rigging the system of peace-making in our country.

    Only candidate Omer Hassan Ahmed Al-Bashir, wants to get on with the implantation of the CPA, while at the same time negotiating a separate peace for Darfur. This is another strong reason why the people of South Sudan should elect President Al-Bashir, as the next president of Sudan, in this year’s presidential elections.

    I want to conclude this personal plea to the people of South Sudan, with a small reminder, of an event in our recent political history: In 1977, I found myself in a personal predicament. Late President Jaafar Mohamed Nimeiri, had just concluded the very infamous National Reconciliation Agreement with his Northern Sudanese political opponents, the leadership of what was known as the National Front. Very typical to where we are today, the National Front was opposed to the 1972 Addis Ababa Agreement, between the Nimeiri military regime and the South. Like the CPA today, that 1972 Peace Agreement, also ended a seventeen (17) year long civil war in the country. Typically, again like the CPA, leaders of the Northern Sudan Opposition parties, who formed the National Front against Nimeiri, were opposed to the Addis Ababa Agreement and sought all ways to end it. The 1977 National Reconciliation Agreement came in handy for that opposition purpose.

    I was the only South Sudanese citizen in the cabinet in Khartoum. In those days, just like now, most South Sudanese wanted to be in Juba, rather than in Khartoum. South Sudanese always feel like rulers in Juba, whereas in Khartoum, no matter how high up in the government, South Sudanese feel at best, just as representatives of the South in the government in Khartoum, dominated by the North.

    Sitting lonely as a South Sudanese in Khartoum, I read the writing on the wall correctly, about the intention of the National Reconciliation, between Nimeiri and the Northern Opposition. I went to Juba from Khartoum, to try to convince my friends and colleagues in Juba, to see what I was seeing. When three days of my efforts to persuade my colleagues and country men in Juba, to see the true meaning of National Reconciliation between Nimeiri and the National Front failed, I returned to Khartoum and submitted my resignation to Nimeiri, as Minister of Information. I paid for my action, by being detained in prison by Nimeri for many months. To me, being detained for that considerably long time, because of my political position, was far better than killing my conscience.

    Nimeiri got into an alliance with the National Front. And in no time, Southern Sudan was divided into three small and ineffectual provincial governments, rather than remaining a united single autonomous region. Within a very short time after, Nimeiri abrogated the 1972 peace agreement with the South. Unless one knows one’s own best interest well, one can be deceived, not only twice, but many times over and for a very long time to come!

    I am confident, that the electorate of South Sudan, will keep faith with their gains under the CPA, by electing Omer Hassan Ahmed Al-Bashir, who intends to go through, with the implementation of the referendum on Self-Determination, which he has already signed into law.

    Of the twelve presidential candidates, only President Omer Hassan Ahmed Al-Bashir, is committed to upholding the referendum of the South on Self-Determination. The South has no choice among the presidential candidates to choose from. The South only has President Al-Bashir to vote for as the next President of Sudan, in order to protect and to preserve the CPA.

    The author is a presidential advisor and leader of South Sudan Democratic Forum
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-03-2010, 01:09 AM

عمر صديق
<aعمر صديق
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 14776

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: عمر صديق)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-03-2010, 01:43 AM

Ahmed Elmardi
<aAhmed Elmardi
تاريخ التسجيل: 14-01-2004
مجموع المشاركات: 1663

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: عمر صديق)

    الأخ عمر صديق
    سلام

    أراك قد نقلت كلام عمك بونا بلا تعليق!
    وبونا باختصار غير مخل من جانبي يرى أن على الجنوبيين التصويت للبشير باعتباره المرشح الوحيد الذي يضمن لهم " الاستقلال"/ الانفصال.

    بنفس المنطق هل يمكن افتراض أن على كل دعاة الوحدة الحرص على اسقاط البشير باعتباره سببا في حيثيات التشظي وسببا مهما في تحققه على الأرض اذا ما فاز.


    ما رأيك دام فضلك في مصداقية دعاية انتخابية لمرشح ما تقوم على شعارات تحمل هذا المضمون؟






    فاذا قبلنا الأولى فلابد لنا الاقرار بمشروعية الثانية.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-03-2010, 09:48 PM

عمر صديق
<aعمر صديق
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 14776

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: Ahmed Elmardi)

    الاخ احمد
    تحياتي


    اري ان بونا ملوال يدعو الجنوبيين للتصويت للبشير لانه ضامن لاتفاقاقية السلام وممارسة حق تقرير المصير للجنوبيين وو تعهد باحترام خيارهم في هذا الامر بخلاف الاخرين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-03-2010, 01:24 AM

نصار
<aنصار
تاريخ التسجيل: 17-09-2002
مجموع المشاركات: 11660

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: عمر صديق)

    لا اذكر متي قرأت حديث فارغ و ملفق و مغالط بعضه
    البعض الاخر و مغالط لحقائق ملموس
    و مزاود الناس في مواقفهم
    و ....
    مثل هذا الهراء

    بعدين يا عمر انت كمان اديتها (كوز) موية بعنوانك
    الما دقيق دا

    كدي ركز شوية و اعد صياغة العنوان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2010, 05:27 AM

JAD
<aJAD
تاريخ التسجيل: 05-02-2002
مجموع المشاركات: 4768

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: نصار)

    Quote: وبونا باختصار غير مخل من جانبي يرى أن على الجنوبيين التصويت للبشير باعتباره المرشح الوحيد الذي يضمن لهم " الاستقلال"/ الانفصال.



    أعتقد أن ما يعنيه بونا عكس ذلك ...

    تقرير المصير بند أساسي من بنود الاتفاقية .. وملزم لكل القوى السياسية .. فلا فوز البشير ولا ذهابه سيحرم الجنوبيين من هذا الحق ..


    وما دعا بونا لدعم ترشيح البشير هو المصداقية التي لمسها وأحسها لدى فخامة الرئيس ..

    وكما قيل الممنوع مرغوب ..

    فعندما تترك للجنوبيين الخيار أمامهم إن أرادوا الانفصال أو الوحدة .. تكون قد حرقت ورقة الاندفاعيين من الجنوبيين فلا يتأتي لهم استغلال هذه الرغبة لإثارة النعرة العنصرية والحمية الجهوية ..


    شكراً أخي عمر على نقل هذا المقال الهام ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-03-2010, 01:58 PM

عمر صديق
<aعمر صديق
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 14776

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: JAD)

    Quote: أعتقد أن ما يعنيه بونا عكس ذلك ...

    تقرير المصير بند أساسي من بنود الاتفاقية .. وملزم لكل القوى السياسية .. فلا فوز البشير ولا ذهابه سيحرم الجنوبيين من هذا الحق ..


    وما دعا بونا لدعم ترشيح البشير هو المصداقية التي لمسها وأحسها لدى فخامة الرئيس ..

    وكما قيل الممنوع مرغوب ..

    فعندما تترك للجنوبيين الخيار أمامهم إن أرادوا الانفصال أو الوحدة .. تكون قد حرقت ورقة الاندفاعيين من الجنوبيين فلا يتأتي لهم استغلال هذه الرغبة لإثارة النعرة العنصرية والحمية الجهوية ..


    شكراً أخي عمر على نقل هذا المقال الهام ..


    الاخ جاد
    تحياتي
    وشكرا للمرور واثراء البوست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2010, 10:31 AM

عمر صديق
<aعمر صديق
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 14776

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: نصار)

    Quote: لا اذكر متي قرأت حديث فارغ و ملفق و مغالط بعضه
    البعض الاخر و مغالط لحقائق ملموس
    و مزاود الناس في مواقفهم
    و ....
    مثل هذا الهراء

    بعدين يا عمر انت كمان اديتها (كوز) موية بعنوانك
    الما دقيق دا

    كدي ركز شوية و اعد صياغة العنوان



    الاخ نصار
    تحياتي


    عنواني دا حسب فهمي ولو وجدتني علي خطا ارجو تصحيحي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2010, 10:37 AM

Mustafa Mahmoud
<aMustafa Mahmoud
تاريخ التسجيل: 16-05-2006
مجموع المشاركات: 37752

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: عمر صديق)

    صفة رئيسية من صفات الكوز المنبري هو الاشادة بالنظام والتبشير له بعدة طرق أحيانا بشكل خجول وأحيانا أخرى بشكل مفضوح.

    وهذه الصفة تمكنك من معرفة نوعية الكوز:


    1. كوز.
    2. كوز أمنجي.
    3. كوز مفضوح.
    4. كوز متستر.
    5. كوز مقدود.
    6. مغفل نافع.
    7. كوز متعاطف.
    8- و الاشياء المشابهة



    يجب فضح جميع الكيزان وبعض المندسين الجبناء.
    أنه لمخجل جدا أن يدعي البعض الوطنية وهم يقفون مواقف المتفرجين


    ومعا لكشف عصابة مافيا الانقاذ وجميع المأجورين
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-03-2010, 04:30 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: نصار)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-03-2010, 03:18 PM

Nazar Yousif
<aNazar Yousif
تاريخ التسجيل: 07-05-2005
مجموع المشاركات: 12465

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: Nazar Yousif)

    مناصرى الفساد فى أزمة
    فالتسربل بالدين ماعاد
    يتسر عورات الانقاذ .. فالرئيس
    بنفسه اعترف بمقتل 10 ألف دارفورى
    ( 300 ألف فى تقارير أخرى) .. ديون الانقاذ
    أجبرت د.عوض الجاز الى اللجوء الى صندوق
    النقد الدولى . بيوت الأشبح ومهندسها د.نافع
    جرائم تقف شاهدة على فسادهم فى انتظار قضاء
    عادل يقتص للشهداء.... محرقة الجنوب ماثلة
    تأبى أن تدفن رغم كلمات الرئيس فى موطن صديقه
    على تميم فرتاك ( راجا) ..
    بونا ملوال : البشير المرشح الوحيد الذي يضمن انفصالاً سلسا لجنوب السودان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-03-2010, 11:45 PM

Safia Mohamed

تاريخ التسجيل: 21-07-2007
مجموع المشاركات: 2364

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: عمر صديق)

    سلام

    ترجمة حرفية من قوقل
    تحتاج اعادة صياغة بس بتوري الفهم العام


    اسمحوا لي أن أذكر من خارج مجموعة من هذا البيان ، وأنا عضو في اللجنة الوطنية لحملة انتخاب الرئيس عمر حسن أحمد البشير والرئيس القادم للسودان ، على أبريل 11th 2010. هذا المنتخب البشير اللجنة الوطنية ، أنشئت من قبل الأحزاب السياسية السودانية التي تشارك في الحكومة الحالية من الوحدة الوطنية). وأنا واحدة من الأعضاء المؤسسين لانتخاب البشير لجنة وطنية ، لأنه حزبي ، وجنوب السودان والمنتدى الديمقراطي ، هو واحد من الأحزاب السياسية في السودان المشاركة في حكومة الوحدة الوطنية في بلادنا. حكومة الوحدة الوطنية هو نتاج لاتفاق السلام الشامل (اتفاق السلام الشامل) ، الذي أنشئ منذ أيلول / سبتمبر 2005. جنوب السودان المنتدى الديمقراطي هو أحد المشاركين في حكومة الوحدة الوطنية ، وذلك لأن حزبنا يدعم اتفاق السلام الشامل
    كان جنوب السودان المنتدى الديمقراطي يدعم اتفاق السلام الشامل ، لأنه يكرس حق شعب جنوب السودان في تقرير المصير. هذا مبدأ تقرير المصير ، هو أن شيئا قد حرم شعب جنوب السودان ، منذ مؤتمر جوبا عام 1947 ، وهو المؤتمر الأول الذي عقد في أي وقت لمناقشة مستقبل العلاقات بين جنوب السودان وشمال السودان.

    ينس عام 1947 ، والنداء الذي وجنوب السودان ، لممارسة حقهم في تقرير المصير ، وقد تم تقييده الى نوع من الخيانة ، أو في أحسن الأحوال ، والانفصالية ، وبالتالي من غير المقبول على الصفوة السياسية السودانية الشمالية. إلا أن اتفاق السلام الشامل ، وذلك بفضل الأطراف الرئيسية التي تفاوضت عليها ، وحزب المؤتمر الوطني (حزب المؤتمر الوطني) ، من الرئيس البشير ، من شمال السودان وحركة تحرير شعب جنوب السودان ، والشعبية لتحرير السودان (الحركة الشعبية) ، ممثلة في جناحها السياسي ، والشعبية لتحرير السودان الحركة الشعبية لتحرير السودان ، لدينا الآن اتفاق السلام الذي يكرس في صفحاتها ، بروتوكولا خاصا حول تقرير المصير لشعب جنوب السودان.

    تفاق السلام الشامل ، في حكمتها السياسية والدستورية ، فقد نص على أن الانتخابات العامة التي ينبغي أن تؤدي إلى انتخاب رئيس جمهوريتنا ، وكذلك جميع السلطتين التشريعية والتنفيذية للحكومات لدولتنا ، يتم انتخابه قبل الاستفتاء لتقرير المصير في الجنوب يمكن أن تجرى في العام 2011. وهذا يعني أن تحولا ديموقراطيا فقط عالميا والمؤسسات المنتخبة لدولتنا السياسية ، ودعا السودان ، وسوف تنفذ في استفتاء على تقرير المصير في العام المقبل ، 2011. هذه هي الانتخابات التي نحن الآن في عملية إجراء واحد في جنوب السودان التي لديها مصلحة حيوية في نتائجه والتي أجريت بنجاح في الوقت المحدد.
    ناك الآن اثني عشر مرشحا للرئاسة في هذه الانتخابات العامة. من اثني عشر عضوا ، مرشح واحد فقط ، عمر حسن أحمد البشير ، وقد التزم علنا ، لدعم وتنفيذ الاستفتاء في جنوب السودان في تقرير المصير.

    ومؤخرا ، في 19 كانون الثاني 2010 ، كرر الرئيس بشار باهر التزامه حق الجنوب في تقرير مستقبله في العام المقبل ، في استفتاء تقرير المصير. وقال "أتعهد لإجراء استفتاء لتقرير المصير في الجنوب في العام المقبل" ، الرئيس البشير وقال ، في خطابه إلى الأمة السودانية من يامبيو ، عاصمة جنوب السودان دولة من غرب الاستوائية. "وإذا كان شعب جنوب السودان اختيار الانفصال وليس الوحدة ، وسوف أكون أول شخص أن ندرك أن الانفصال" ، الرئيس البشير وقال للشعب السوداني ، وجميعهم من الواضح انه يعرف الآن ، وتشهد على التزامه جليلة للغاية. الرئيس البشير الآن بانتظام يكرر هذا الالتزام الشخصي لاحترام اتفاق السلام الشامل خلال حملته الانتخابية الحالية لرئاسة الجمهورية.

    ذا كان أي من المرشحين الرئاسيين الإحدى عشرة الباقية ملتزمون ، مثل الرئيس البشير ، من أجل احترام حق الشعب في جنوب السودان في تقرير المصير ، على النحو الوارد في اتفاق السلام الشامل ، كانوا لا يقولون ذلك علنا. في الواقع ، ما نعرفه عن معظم المرشحين الرئاسيين الآخرين ، هو أنهم جميعا يريدون ايجاد طريقة للخروج من تقرير المصير الوارد في اتفاق السلام الشامل. جميع المرشحين الآخرين يريدون ضمان ، وسيلة للتحايل من جانب بعض السياسيين ، أن الأصوات الجنوب من أجل الوحدة. التصويت لصالح وحدة وطنية هو الخيار الوحيد للمرشحين آخرين للرئاسة من شأنه أن يسمح لجنوب لجعل وأي شيء آخر. أحد أبرز مرشح للرئاسة حتى الآونة الأخيرة قد قال علنا ، أن تقرير المصير هو مطلب المتطرفة من الجنوب ، والتي لا يمكن أن يكون مقبولا ، ولا يشرف.

    نفصال الجنوب عن الشمال ، ويكون مقبولا إلا لمرشح عمر حسن أحمد باهر ، اذا فشل في اقناع الجنوبية على البقاء في سودان موحد. هذا الموقف من الرئيس البشير ، ليست مشتركة مع أي من المرشحين الاحد عشر رئاسية أخرى. هذا يضع الرئيس البشير في موقف فريد. وهذا هو السبب لشعب جنوب السودان يجب ان يصوتوا لصالحه.
    لعثور على بديل للانفصال ، كان من الواضح السبب الذي من أجله الشائنة جوبا تحالف المعارضة الشمالية والأطراف السياسية السودانية والحركة الشعبية ، تأسست في سبتمبر الماضي في مدينة جوبا. هذا التحالف ، بما لديها الآن العديد من المرشحين للرئاسة ، لا تزال تسعى إلى إيجاد طريقة للخروج من الاستفتاء على تقرير المصير للجنوب ، لأنهم على يقين من ذلك ، أن الجنوب سوف يصوت لاقامة دولة مستقلة منفصلة ، اذا كان البلد الذي تجري استفتاء حول تقرير المصير في الجنوب في العام المقبل.

    نوب السودان لا يمكن أن تسمح لنفسها ان تكون ينخدع ، مرة أخرى ، إلى القبول بأن هناك أي شيء آخر ، بخلاف تقرير المصير لاتفاق السلام الشامل ، لانتظار. الجنوب يجب أن يكون دائما تضع في اعتبارها وعود فارغة ، مثل تلك التي 19th كانون الأول / ديسمبر 1955 ، من جانب كوريا الشمالية ، التي وعدت في اتحاد جنوب ، وذلك لاغراء أعضاء البرلمان من الجنوب ، الى التصويت لصالح الاستقلال ؛ فقط بالنسبة لكوريا الشمالية ل الارتداد عن الوعد ، وحتى دون النظر الرسمية.

    ناك ، بطبيعة الحال ، وغيرها من أفعال الخيانة من جانب السياسيين السودانيين الشمال ضد الجنوب ، والتي ينبغي أن تشير إلى أن تكرار مثل هذا السلوك لا يمكن استبعاده. حتى ونحن في هذه الحملة من أجل انتخابات عام 2010 الرئيس البشير ، نحن بحاجة إلى عقد له كلمته والتزامه بتقرير المصير. لأن هذا هو ، ونحن نعرف أنه من الممكن ، أن الرئيس البشير نفسه ، يمكن أن يكون ضغطا من جانب تحالف جوبا للأطراف المعارضة الشمالية ، على الارتداد عن التزامه بتقرير المصير ، ولها أن تلغي اتفاق السلام الشامل. وهذا هو بالضبط ما هي بعض من كثير من المرشحين للرئاسة الحالية من الشمال فعلت مع الرئيس الراحل جعفر محمد نميري في عام 1972 واتفاق أديس أبابا.

    ومع ذلك ، فإن اتفاق السلام الشامل ليست اتفاقية أديس أبابا ، والتي كانت إدارتها ومراقبتها والتلاعب بها ، إلا عن طريق الخرطوم. بموجب اتفاق السلام الشامل ، والجنوب هو المسؤول عن شؤونها الخاصة. مثل هذه الخطوة بشدة لديه حافز للبناء في الشمال لا تلغي اتفاق السلام الشامل ، في نفس الطريق الرئيس نميري لم لاتفاق أديس أبابا في عام 1983.

    مرة أخرى ، يتعين علينا أن نكرر تذكير الناخب جنوب السودان ، كما أن المسائل نقف اليوم ، المرشح الوحيد للرئاسة عمر حسن أحمد البشير ، ملتزمة بقوة اتفاق السلام الشامل وعلى حق شعب جنوب السودان في تقرير المصير وأخرى لم يحصل أي مرشح آخر. لم يحصل أي مرشح آخر للرئاسة ، قد قال علنا انه اذا انتخب ، فإنها إجراء استفتاء لتقرير المصير في الجنوب. موقف الرئيس البشير ، على حق شعب جنوب السودان في تقرير المصير ، لا يمكن أن تكون أكثر وضوحا ، من أن من المرشحين الرئاسيين الآخرين.

    شعب جنوب السودان ، ويجب أن نبقي على ثقتنا بهم نضال طويل جدا ، من خلال التصويت لعمر حسن أحمد البشير ، لرئيس الجمهورية. هذا هو الفرد الذي ينتمي لحزب ، وحزب المؤتمر الوطني (حزب المؤتمر الوطني) ، عن طريق التفاوض والتوقيع على اتفاق السلام الشامل ليصبح قانونا. الرئيس البشير كما صدقت على الدستور الوطني الانتقالي في القانون ، الذي يجسد اتفاق السلام الشامل. هذه هي الأسباب ملموسة ، لماذا أنا أحث شعب جنوب السودان ، على التصويت لصالح المواطن عمر حسن أحمد البشير ، بدلا من مطاردة المشعوذات في الظلام عن بدائل أنهم لا يعرفون.

    هناك سبب آخر بالغ الأهمية ، لماذا الناخبين في جنوب السودان يجب ان التصويت لصالح عمر حسن أحمد البشير ، هو حقيقة أن أي من الطامحين الى منصب الرئاسة أخرى ، قد نجح في تأجيل الخطوة الأخيرة في اتفاق السلام الشامل ، في حال انتخابه لرئاسة الجمهورية. فقط الرئيس البشير قد أصر بشكل قاطع ، انه سيجرى استفتاء لتقرير المصير في الوقت المحدد ، وفقا لأحكام اتفاق السلام الشامل. سائر المرشحين للرئاسة قد دعت إلى تأجيل الانتخابات والاستفتاء على تقرير المصير. الاستفتاء على تقرير المصير في أعقاب الانتخابات في الذهاب ، وعلى الفور تقريبا. لذا ، من الأهمية بمكان ، ليكون من الحكمة والمنتخب عمر حسن أحمد البشير ، والرئيس المقبل للجمهورية.

    انتخاب شخص آخر غير الرئيس البشير ، رئيسا للبلاد في الانتخابات المقبلة ، والمخاطر ، وتأجيل الاستفتاء في الجنوب على تقرير المصير. فإنه لا يمكن أن تكون أكثر وضوحا ، أن كان مرشحا للرئاسة ، الذين مناقشات تأجيل الاستفتاء على تقرير المصير ، أثناء الحملة الانتخابية ، اذا انتخب رئيسا ، مثل هذا المرشح ، يمكن أن يبرر القول ، انهم تلقوا ولاية سودانية جمهور الناخبين ، لتأجيل الاستفتاء.

    وعلاوة على ذلك ، سائر المرشحين للرئاسة ، باستثناء المرشح البشير ، وقد حاول ربط تنفيذ البنود المتبقية من اتفاق السلام الشامل ، في تحقيق السلام في دارفور. بينما نحن نصلي ونأمل في أن بلدنا بلوغ السلام في دارفور في وقت قريب ، والمشاكل في دارفور تشكل بعد الحدث لاتفاق السلام الشامل. لا توجد صلة بين الاثنين. اتفاق السلام الشامل هو الحل للمظالم السياسية الطويلة لشعب جنوب السودان التي كانت مكبوتة لوقت طويل جدا.

    شعب جنوب السودان الآن شكاواهم التي تتناولها اتفاقية السلام الشامل ، وبعد شكاوى من سكان دارفور الى اندلاع حرب جديدة في بلدنا. إلى القول بأن نقوم بتعليق تنفيذ البنود المتبقية من اتفاق السلام الشامل ، مثل الانتخابات هذا العام والاستفتاء على تقرير المصير في الجنوب في العام المقبل ، هو إخضاع قضية شعب جنوب السودان ، وسبق أن يجيب عليها اتفاق السلام الشامل ، إلى دارفور. سيكون هذا النظام من تزوير في صنع السلام في بلدنا.

    المرشح الوحيد عمر حسن أحمد البشير ، يريد أن يحصل على غرس مع اتفاق السلام الشامل ، بينما في الوقت نفسه التفاوض على سلام منفصل في دارفور. هذا هو آخر سبب قوي لشعب جنوب السودان وينبغي أن ينتخب الرئيس البشير ، والرئيس المقبل للسودان ، في هذا العام في الانتخابات الرئاسية.

    وأود أن أختتم هذا نداء شخصي لشعب جنوب السودان ، مع التذكير الصغيرة ، وحدث في تاريخنا السياسي الحديث : ففي عام 1977 ، وجدت نفسي في مأزق الشخصية. الرئيس الراحل محمد جعفر النميري ، وانتهى لتوه من المشين جدا اتفاق المصالحة الوطنية مع خصومه السياسية السودانية الشمالية ، وقيادة ما كان يعرف باسم الجبهة الوطنية. نموذجي جدا الى ما نحن فيه اليوم ، وكانت الجبهة الوطنية المعارضة لعام 1972 اتفاق أديس أبابا ، وبين نظام نميري والعسكرية في الجنوب. مثل اتفاق السلام الشامل اليوم ، أن 1972 اتفاق سلام ، كما انتهت في السابعة عشرة (17) سنوات طويلة من الحرب الأهلية في البلاد. عادة ، كان يعارض مرة أخرى على غرار اتفاق السلام الشامل ، وزعماء الأحزاب المعارضة في شمال السودان ، والذين شكلوا جبهة وطنية ضد النميري ، إلى اتفاق أديس أبابا ، وسعت بكل السبل لوضع حد لها. المصالحة الوطنية لعام 1977 وجاء الاتفاق في متناول يدي المعارضة لهذا الغرض.

    كنت الوحيد في جنوب مواطن سوداني في الحكومة في الخرطوم. في تلك الأيام ، تماما مثل الآن ، ويريد معظم جنوب السودان ليكون في جوبا ، وليس في الخرطوم. الجنوب السوداني دائما أشعر بأن الحكام في جوبا ، في حين أنه في الخرطوم ، مهما كانت عالية في الحكومة ، وجنوب السودان يشعرون في أحسن الأحوال ، تماما كما ممثلين للجنوب في الحكومة في الخرطوم التي يهيمن عليها الشمال.

    يجلس وحيدا بوصفه جنوب السودان في الخرطوم ، وأنا أقرأ في الكتابة على الحائط بشكل صحيح ، عن نية والمصالحة الوطنية ، وبين نميري والمعارضة الشمالية. ذهبت الى جوبا من الخرطوم ، في محاولة لاقناع أصدقائي وزملائي في جوبا ، لنرى ما كنت أشاهده. عند ثلاثة أيام من الجهود لاقناع زملائي والرجال البلاد في جوبا ، لمعرفة المعنى الحقيقي للمصالحة الوطنية بين نميري والجبهة الوطنية فشلت ، وعدت إلى الخرطوم وقدمت استقالتي لنميري ، وزير الإعلام. لقد دفعت لعملي ، من خلال احتجازهم في السجن من قبل نميري لعدة شهور. لي ، واحتجازهم لفترة طويلة إلى حد كبير ذلك الوقت ، وبسبب موقفي السياسي ، كان أفضل بكثير مما أسفر عن مقتل ضميري.

    نميري حصل في تحالف مع الجبهة الوطنية. وفي أي وقت من الأوقات ، كانت مقسمة إلى جنوب السودان ثلاث حكومات المقاطعات الصغيرة وغير الفعالة ، بدلا من أن تبقى متحدة واحدة المنطقة ذاتية الحكم. في غضون فترة زمنية قصيرة جدا بعد أن أبطل النميري عام 1972 اتفاق سلام مع كوريا الجنوبية. ما لم يكن أحد يعرف المرء في مصلحتها أيضا ، يمكن أن يخدع أحد ، وليس مرتين فقط ، ولكن مرات عديدة ومنذ فترة طويلة جدا أن يأتي!

    وإنني على ثقة ، أن عدد الناخبين في جنوب السودان ، وسوف تفي بوعودها لتحقيق مكاسب في إطار اتفاق السلام الشامل ، من خلال انتخاب عمر حسن أحمد البشير ، الذي تعتزم من خلال الذهاب ، مع تنفيذ الاستفتاء على تقرير المصير ، والذي لديه سبق توقيعه ليصبح قانونا.

    من المرشحين الاثني عشر للرئاسة ، إلا الرئيس عمر حسن أحمد البشير ، ملتزمة بالتمسك استفتاء في الجنوب على تقرير المصير. الجنوب ليس لديه خيار بين المرشحين للرئاسة للاختيار من بينها. الجنوب فقط والرئيس البشير للتصويت لصالح والرئيس القادم للسودان ، من أجل حماية والحفاظ على السلام الشامل.

    صاحب المقال هو مستشار الرئيس السوداني وزعيم جنوب السودان المنتدى الديمقراطي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-03-2010, 02:37 AM

Parek Maduot

تاريخ التسجيل: 26-08-2005
مجموع المشاركات: 70

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: Safia Mohamed)

    Joseph Lagu and Bona Malwal – The Elder Statesmen as Campaign Apparatchiks


    Parek Maduot

    Like many Sudanese following keenly the unfolding election drama in my country, I know that the ruling National Congress Party will stop at no bounds in its quest to re-engineer itself as a legitimate ruling party through all manner of disinformation, bribery, deception and even outright violence. However, doing that must have proven a big challenge as its savvy strategists surveyed the electoral landscape. In an environment where much of its opposition has coalesced into an alliance, and at a time when a credible case can be made for its wide unpopularity across the whole country, and with the world community looking closely at the unfolding situation, the NCP must reckon that its old habit of just using brute force and the machinery of state would not be the optimal approach.

    Those crude forces needed to be supplanted with some good ole political chicanery, the kind that can help it wreck the alliance between the SPLM and other opposition forces, and as a bonus, possibly confuse the general public. These Sudanese general public necessarily encompasses different groups, with distinct grievances and political trends. So the cabal at NCP headquarters in their devious non-originality must have settled upon the strategy of playing upon those sentiments.

    In the case of the South, the NCP was now facing an electorate overwhelmingly hostile to it and supportive of the SPLM, but more importantly, committed to exercising the right of self determination in January 2011 by all means. The hostility of the Southern Sudanese is primarily motivated by the intransigence and obstruction exhibited by the NCP throughout the life of the agreement, while their allegiance to the SPLM stems from its well-earned reputation as the main champion and guarantor of the CPA, notwithstanding any shortcomings in governance it may have shown during its tenure as the ruling party in the South.

    Playing upon what is perceived to be Southern yearning for independence from the North come 2011, the NCP needed to execute an acrobatic move that would be the envy of that famous motorcycle daredevil, Evel Kneivel. As you may recall, Knievel did execute some awesome stunts and daredevil moves, but he did crash very often, usually when he ignored the simple rules of physics as his hubris got the best of him. So the eggheads at the NCP, under the supreme guidance of some severe veterans of the Jihad in the South, settled upon trying to morph their current Presidential candidate, Marshall Omer Albashir, from being known as the Emir of that genocidal religious crusade in Southern Sudan to the ONE AND ONLY champion of the CPA and the right of self-determination for the people of the South. A more comical and daring election strategy has never been attempted in my estimation, but I could be wrong.

    Alas, the newly retooled message of the NCP as being the vanguard protecting and guaranteeing the precious self-determination for the South could not credibly be peddled by the likes of Nafie Ali Nafie, but needed to be foisted upon willing Southern leaders and elders to sell to the masses. So an eminent persons committee compromising prominent politicians from all of Sudan was established, with the objective of using their perceived personal statures to delude the general public from focusing on the well-documented misdeeds of Omer Albashir and his regime. The Southerners in this esteemed body had the singular task of selling their compatriots the utterly preposterous claim that re-electing Omer AlBashir is essential to protecting the CPA and their referendum vote.

    I would have bet some precious pennies and wagered that people like Joseph Lagu and Bona Malwal would not have struck a faustian bargain, and essentially undertaken what seems like the task of selling the devil to the Franciscan monks. They could make the case for AlBashir’s candidacy as preferable in their opinion because they like him personally and enjoy his largesse, or maybe because their antipathy towards the SPLM and its leaders compels them to support the NCP candidate, or a myriad of other motives. However, what they should not do is expediently ignore the historical record and claim that AlBashir is a champion of the CPA and the only person to ensure that the referendum takes place. All the provisions of the CPA that are outstanding right now are in such state because of the refusal of the NCP to implement them. The border demarcation, Abyei ABC report and subsequent Hague ruling, oil sector reforms, and even these upcoming elections, are items that should have already been resolved more than a year ago if not for the refusal of President AlBashir and his lieutenants.

    Sayed Joseph Lagu, in his zeal to boost Omer AlBashir, likened him to an indispensable pilot with his co-pilot Salva Kiir diligently steering the wheel of the craft that is the CPA. He believes that so-called diligence should be rewarded with a new mandate to complete the work as President of the Republic. Our elder missed the mark widely on this, because in fact the NCP candidate is more appropriately analogous to a saboteur masquerading as a driver and who has tempered with the vehicle that is CPA, while Salva Kiir and the SPLM push it up the hill with him sitting behind the wheel as he claims to be trying to restart it. Maybe a different, more honest and helpful driver of this vehicle is what we all need to get to the final destination.

    Honorable Bona Malwal, along the same vein wrote recently that the people of Southern Sudan should vote for Omer AlBashir. He wrote and I quote:
    As recently as on 19 January 2010, President Al-Bahir repeated his commitment to the right of the South to decide its future next year, in a Self-Determination referendum. “I pledge to conduct the referendum for Self-Determination in the South next year”, President Al-Bashir said, in his address to the Sudanese nation from Yambio, the capital of the South Sudan State of Western Equatoria. “If the people of South Sudan choose separation and not unity, I will be the first person to recognise that separation”, President Al-Bashir told the Sudanese people, all of whom he clearly now knows, bear witness to his very solemn commitment. President Al Bashir now regularly repeats this personal commitment to honour the CPA during his current election campaign for the presidency.
    I am not clear why Honorable Bona Malwal finds this to be such a profoundly prophetic pledge that we can all bank on, when the same speaker of these words also pledged many things, only to expediently dishonor his words. He said in Naivasha at the conclusion of the talks that the signing of the CPA was a new independence day for Sudan, and that he will implement it to the letter and spirit of the text. He has un#####ocally dishonored that pledge, starting with his infamous greedy monopolization of the Ministries of Energy and Finance in 2005. He pledged some serious development projects to be funded by his government in the South, and he has not paid for one cornerstone of a building. We all remember his forceful pledge to build the University of Rumbek, and myriad other mind-numbing promises. He was making those pledges as a sitting President, and he has not delivered, and now we are supposed to believe the promises of a candidate facing some tough prospects at the polls? That is not a credible argument.
    Our elder Bona Malwal also makes some emphatic statements that are belied by the record. He writes that Omer Albashir is the only candidate who has committed himself publicly to the CPA, unlike the rest of the eleven candidates. However, the candidates of the SPLM, UMMA party, Communist Party, UMMA-Renewal have all participated and committed themselves to the Juba declaration on Dialogue and National Consensus that Sayed Bona disparages. The declaration commits the signatories in Article 3 to the full implementation of the CPA and the protection and unimpeded exercise of the right of self-determination by the people of Southern Sudan as stipulated in the CPA and the Interim Constitution of Sudan. Moreover, the candidate of the SPLM, Yasir Arman, is on record in far more instances that can be counted for not only supporting the implementation of the CPA, but for actually fighting for it in the bushes of Southern Sudan and the halls of power against Omer Albashir and his party. Therefore, if Honorable Bona’s criterion for supporting a candidate is the measure of their commitment to the CPA as it is written and to the timely implementation of provisions like the self-determination vote, then his ideal candidate is Yasir Arman, and certainly not Omer AlBashir.
    It is comforting to know that Omer AlBashir’s candidacy in the South was met with the steely eyed realism and skepticism that it deserves, not withstanding the vigorous advocacy of elder statesmen like Joseph Lagu and Bona Malwal. However, it is also a pity that they were willing to reduce themselves to mere campaign apparatchiks of an unrepentant instigator of serious violence all over Sudan, and to really promote him and his party in the name of the solemn struggle of the people of Southern Sudan. Like that stuntman Evel Knievel, the ploy of deluding the people of Southern Sudan will crush and burn, and Omer AlBashir would be best advised to just stuff the ballot boxes as a real respectable dictator like him would.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-03-2010, 04:44 PM

Zakaria Joseph
<aZakaria Joseph
تاريخ التسجيل: 27-11-2007
مجموع المشاركات: 9005

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: Parek Maduot)

    Thanks Parek.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-03-2010, 01:55 AM

عمر صديق
<aعمر صديق
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 14776

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: Parek Maduot)

    الاخParek Maduot

    تحياتي



    مع تقديري لوجهة نظرك التي تحمل خلفية الحركة الشعبية الا انها ايضا تعبر عن القلق الذي انتاب بعضكم من انضمام قيادات جنوبية مؤثرة الي حملة ترشيح الرئيس البشير والتي حققت ناحا غير متوقا بالنسبة لتلك الحشو الجماهيرية الضخمة التي تظهر في كل انحاء الجنوب مؤيدة للرئيس البشير

    ________________________________________________________________________________________________________________________


    وفيما يلي ترجمة من قوقل لمقال الاخ مدوت ردا علي مقال العم بونا ملول






    جوزيف لاقو وبونا ملوال -- والسياسيين المخضرمين والموالون الحملة


    Parek Maduot

    مثل كثير من السودانيين التالية بشغف الدراما التي تتكشف في الانتخابات التي جرت في بلدي ، وأنا أعرف أن حزب المؤتمر الوطني الحاكم لن يتوقف عند أي حدود ، في سعيها إلى إعادة هندسة نفسه بأنه حزب الحاكم الشرعي من خلال كل أنواع التضليل ، والرشوة ، والخداع ، وحتى العنف المباشر. ومع ذلك ، يجب أن يفعل ذلك وقد أثبتت تحديا كبيرا لها الاستراتيجيون والدهاء شملهم الاستطلاع على الساحة الانتخابية. في بيئة حيث الكثير من المعارضة لم يندرج في هذا التحالف ، في وقت واحد وعندما تصبح قضية ذات مصداقية يمكن أن تقدم لشعبية واسعة في أنحاء البلاد كلها ، ومع المجتمع الدولي يبحث عن كثب في تطور الحالة ، يجب أن يحسب حساب حزب المؤتمر الوطني ان هذه العادة القديمة لمجرد استخدام القوة الغاشمة وعلى آلية الدولة لن يكون النهج الأمثل.

    تلك القوات الخام اللازمة لتكون محل جيدة مع بعض المغالطة السياسية أوله ، من النوع الذي يمكن أن يساعد ذلك على حطام تحالف بين الحركة الشعبية وقوى المعارضة الأخرى ، وعلى سبيل المكافأة ، وربما تخلط بين عامة الناس. هذه الجمهور السوداني عامة بالضرورة يشمل مختلف الفئات ، مع مظالم متميزة والاتجاهات السياسية. حتى عصابة في مقر حزب المؤتمر الوطني في غير الملتوية - الأصالة يجب أن استقروا على استراتيجية اللعب على تلك المشاعر.

    في قضية الجنوب ، وكان حزب المؤتمر الوطني الذي يواجه الناخبين بأغلبية ساحقة معادية لها وداعمة لهذه الحركة ، ولكن الأهم من ذلك ، ملتزمة ممارسة حق تقرير المصير في يناير 2011 وبكل الوسائل. العداء السوداني من الجنوب هو في المقام الأول بدافع من التعنت والعرقلة التي أظهرتها لحزب المؤتمر الوطني طوال حياة الاتفاق ، في حين أن ولاءهم للحركة الشعبية تنبع من استحقها عن جدارة سمعة بانه بطل والضامن الرئيسي لاتفاق السلام الشامل ، بصرف النظر عن أي أوجه القصور في الحكم قد أظهرت خلال فترة ولايتها باعتباره الحزب الحاكم في الجنوب.

    اللعب على ما هو ينظر إليها على أنها تتوق لاستقلال الجنوب من الشمال يأتي عام 2011 ، هناك حاجة لحزب المؤتمر الوطني لتنفيذ خطوة البهلوانية التي من شأنها أن تكون موضع حسد من أن دراجة نارية متهور الشهيرة ، Evel Kneivel. كما تذكرون ، لم Knievel تنفيذ بعض الأعمال المثيرة رهيبة ومتهور التحركات ، لكنه تحطم في كثير من الأحيان ، وعادة عندما تجاهل قواعد بسيطة للالفيزياء له والغطرسة حصلت على أفضل منه. حتى المثقفون في حزب المؤتمر الوطني ، في ظل التوجيه العليا لبعض المحاربين القدامى شديدة لحركة الجهاد في الجنوب ، واستقر عند محاولة ضعهن الراهن على مرشح لرئاسة الجمهورية ، مارشال عمر البشير ، من أن يعرف أن أمير حرب صليبية دينية الإبادة الجماعية في جنوب السودان واحدة وبطل فقط من اتفاق السلام الشامل وعلى حق تقرير المصير لشعب الجنوب. وأكثر جرأة انتخابات هزلية واستراتيجية لم تكن أبدا حاولت في تقديري ، ولكن قد أكون مخطئا.

    ويمكن للأسف ، في رسالة إعادة تجهيزها حديثا من حزب المؤتمر الوطني باعتباره في طليعة حماية وضمان تقرير المصير الثمينة للجنوب لا تكون هناك مصداقية في روجتها امثال نافع علي نافع ، ولكن هناك حاجة إلى أن تفرض زعماء وشيوخ القبائل الجنوبية على استعداد لبيع الى الجماهير. حتى لجنة الشخصيات البارزة المساس الساسة البارزين من كل من السودان ، أنشئت بهدف باستخدام ما يعتبرونه القامات الشخصية ، لإيهام الرأي العام من التركيز على مساويء موثقة جيدا من عمر البشير ونظامه. والجنوبيين في هذه الهيئة الموقرة لديها مهمة فريدة من بيع مواطنيهم المطالبة منافية للمنطق تماما ان اعادة انتخاب عمر البشير أمر ضروري لحماية اتفاق السلام الشامل والتصويت على الاستفتاء.

    وأود أن رهان بعض البنسات الثمينة وراهنوا أن شخصا مثل جوزيف لاقو وبونا ملوال لن يكون له وقع على صفقة فاوستية ، وأساسا ما يبدو تضطلع بمهمة بيع الشيطان الى الرهبان الفرنسيسكان. انها يمكن ان تجعل الحال بالنسبة لترشيح البشير على النحو الأفضل في رأيهم ، لأنهم يحبون له شخصيا ، ويتمتع من السخاء ، أو ربما لأن العداء تجاه الحركة وقادتها يحملهم على دعم مرشح حزب المؤتمر الوطني ، أو عدد لا يحصى من دوافع أخرى. بيد أن ما ينبغي أن نفعله هو انسب تجاهل السجل التاريخي والادعاء بأن البشير هو بطل لاتفاق السلام الشامل والشخص الوحيد لضمان أن يجري الاستفتاء. جميع أحكام اتفاق السلام الشامل هذا الحق هي معلقة الآن هي في حالة من هذا القبيل بسبب رفض حزب المؤتمر الوطني لتنفيذها. ترسيم الحدود وأبيي وتقرير اي بي سي لاحقة لاهاي الحاكم ، وإصلاحات قطاع النفط ، وحتى هذه الانتخابات المقبلة ، هي العناصر التي يجب أن تكون قد تم حلها منذ أكثر من عام منذ ان لم يكن لرفض الرئيس البشير وعدد من مساعديه.

    السيد جوزيف لاقو ، في حماسته لزيادة عمر البشير ، شبهه طيار لا غنى عنه مع زملائه التجريبية سالفا كير بجد توجيه عجلة من الحرفة وهذا هو السلام الشامل. انه يعتقد ان ما يسمى الاجتهاد يجب أن يكون مكافأة له على ولاية جديدة لإكمال عمل رئيسا للجمهورية. لدينا الاكبر غاب علامة على نطاق واسع حول هذا الموضوع ، لأنه في الحقيقة لمرشح حزب المؤتمر الوطني هو الأنسب مماثلة لمخرب يتنكر كسائق والذي خفف مع المركبة التي يتم اتفاق السلام الشامل ، في حين أن سلفا كير والحركة الشعبية دفعها أعلى التل معه يجلس خلف عجلة القيادة ، كما يدعي أن يكون محاولة لإعادة تشغيله. ربما مختلفة ، وأكثر صدقا ومفيدة سائق هذه السيارة هي ما نحتاج جميعا للوصول الى وجهتها النهائية.

    مشرفة بونا ملوال ، جنبا إلى جنب على نفس المنوال كتب مؤخرا أن شعب جنوب السودان ، وينبغي أن التصويت لصالح عمر البشير. كتب وأقتبس :
    ومؤخرا ، في 19 كانون الثاني 2010 ، كرر الرئيس بشار باهر التزامه حق الجنوب في تقرير مستقبله في العام المقبل ، في استفتاء تقرير المصير. وقال "أتعهد لإجراء استفتاء لتقرير المصير في الجنوب في العام المقبل" ، الرئيس البشير وقال ، في خطابه إلى الأمة السودانية من يامبيو ، عاصمة جنوب السودان دولة من غرب الاستوائية. "وإذا كان شعب جنوب السودان اختيار الانفصال وليس الوحدة ، وسوف أكون أول شخص أن ندرك أن الانفصال" ، الرئيس البشير وقال للشعب السوداني ، وجميعهم من الواضح انه يعرف الآن ، وتشهد على التزامه جليلة للغاية. الرئيس البشير الآن بانتظام يكرر هذا الالتزام الشخصي لاحترام اتفاق السلام الشامل خلال حملته الانتخابية الحالية لرئاسة الجمهورية.
    أنا لم يتضح لماذا معالي بونا ملوال يرى أن هذا مثل هذا التعهد عميقا النبوية أن نتمكن جميعا من البنك يوم ، عندما يكون المتكلم نفسه من هذه الكلمات كما تعهدت العديد من الأشياء ، إلا على وجه السرعة عارا كلماته. وقال في نيفاشا في ختام المحادثات ان توقيع اتفاق السلام الشامل هو يوم جديد لاستقلال السودان ، وانه سيتم تنفيذه للنص وروح النص. لديه ##### الامم المتحدة ocally شوهوا سمعة هذا التعهد ، بدءا له الاحتكار الجشع المشين من وزارتي الطاقة والمالية في عام 2005. وتعهد بعض مشاريع التنمية الخطيرة التي ستمول من قبل حكومته في الجنوب ، وانه لم يدفع لاحد حجر الأساس للمبنى. وكلنا نتذكر تعهده قوية لبناء جامعة رمبيك ، وعدد لا يحصى الاعتبار غيرها من الوعود الذهول. وقال انه جعل تلك التعهدات كما يجلس الرئيس ، وانه لم يتم تسليمها ، ونحن الآن من المفترض أن يصدقون وعود المرشح تواجه بعض التوقعات صعبة في الانتخابات؟ ليست حجة ذات مصداقية.
    لدينا الاكبر بونا ملوال أيضا يجعل بعض التصريحات تأكيدا التي تكذبه السجلات. فهو يكتب أن عمر البشير هو المرشح الوحيد الذي التزم علنا لاتفاق السلام الشامل ، على عكس بقية المرشحين الأحد عشر. ومع ذلك ، فإن المرشحين من الحركة الشعبية ، حزب الأمة ، الحزب الشيوعي ، الأمة ، وقد شاركوا جميعا التجديد والتزمت إعلان جوبا على الحوار والوفاق الوطني الذي يسخر سيد بونا. الإعلان تلزم الموقعين في المادة 3 على التنفيذ الكامل لاتفاق السلام الشامل ، وحماية ودون عوائق ممارسة حق تقرير المصير لشعب جنوب السودان كما هو منصوص عليه في اتفاق السلام الشامل والدستور الانتقالي في السودان. وعلاوة على ذلك ، مرشح الحركة الشعبية ، ياسر عرمان ، هو على الاطلاق في أكثر الحالات التي يمكن عدها ، ليس فقط من أجل دعم تنفيذ اتفاق السلام الشامل ، ولكن للقتال لأنها في الواقع في أدغال جنوب السودان ، وقاعات للقوة ضد عمر البشير وحزبه. ولذلك ، إذا كان معالي بونا ومعيارا لتأييد مرشح هو مقياس التزامهم اتفاق السلام الشامل كما هو مكتوب ، والوقت المناسب لتنفيذ أحكام مثل استفتاء على تقرير المصير ، ثم كان المرشح المثالي هو ياسر عرمان ، وبالتأكيد ليس عمر البشير .
    مما يبعث على الارتياح أن نعرف أن عمر البشير ترشيح في الجنوب كان اجتمع مع الفولاذية العينين الواقعية والتشكك الذي تستحقه ، مع عدم إغفال الدعوة النشطة من رجال دولة كبار ، مثل جوزيف لاقو وبونا ملوال. ومع ذلك ، فإنه من المؤسف أيضا أنهم كانوا على استعداد للحد من أنفسهم إلى أماكنهم الحملة مجرد محرضا غير نادم من أعمال عنف خطيرة في جميع أنحاء السودان ، وإلى تعزيز حقا له والوفد المرافق له في الاسم الرسمي للنضال شعب جنوب السودان . مثل هذا البهلوان Evel Knievel ، فإن خدعة لتضليل الشعب في جنوب السودان سوف سحق وحرق ، وعمر البشير أن يكون أفضل ينصح فقط الاشياء صناديق الاقتراع بانه دكتاتور حقيقي محترم مثله من شأنه.




    Contribute a better translation
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-03-2010, 03:34 AM

عمر صديق
<aعمر صديق
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 14776

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: عمر صديق)

    البشير يواصل جولته الإنتخابية في جنوب السودان
    الأربعاء, 17 مارس/آذار 2010 16:10
    واصل رئيس الجمهورية، عمر البشير، جولته الانتخابية في مدن جنوب السودان، وتعهد البشير لدى مخاطبته حشدا جماهيريا في بور بولاية جونقلي الاربعاء بانشاء جامعة الدكتور جون قرنق التذكارية في المدينة وميناء بري في منطقة زيام زيام، ومد الطرق بين مقاطعات الولاية، كما افتتح البشير محطة للمياه في بور. ويزور البشير بيبور وأكوبو في اطار حملته الانتخابية بمقاطعات ولاية جونقلي.

    استمع لحديث البشير

    http://www.mirayafm.org/arabic/index.php?option=com_con...tid=85:85&Itemid=278
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2010, 02:49 AM

عمر صديق
<aعمر صديق
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 14776

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: Safia Mohamed)

    Quote: سلام

    ترجمة حرفية من قوقل
    تحتاج اعادة صياغة بس بتوري الفهم العام



    شكرا يادكتورة علي المرور والمشاركة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2010, 03:42 AM

عمر صديق
<aعمر صديق
تاريخ التسجيل: 06-06-2008
مجموع المشاركات: 14776

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: عمر صديق)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2010, 04:39 AM

Parek Maduot

تاريخ التسجيل: 26-08-2005
مجموع المشاركات: 70

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: لماذ سيصوت الجنوبيون للبشير......بقلم بونا ملوال (Re: عمر صديق)

    Brother Omer,

    You and the supporters of Omer Al-Bashir are like deluded people who would rather believe in fantasies about any popularity he may have in Southern Sudan. Even your candidate himself cannot make bold lies about excessive adoring crowds during his visits, because anyone there must be a curious bystander wondering about the audacity of the "Emir of jihad" and leader of the genocide coming to ask for votes. But life is full of marvels and "ajaib" as they say. Bona and Joseph Lagu are veteran cheerleaders of despts and dictators. They are out doing their usual routine, and cannot even convince their households to vote for Omer AlBashir.

    Good day and happy fantasies...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de