العاقب محمد حسن: 1935- 1 يوليو 1998

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-12-2018, 01:13 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف الربع الثانى للعام 2014م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-07-2014, 12:46 PM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


العاقب محمد حسن: 1935- 1 يوليو 1998

    thPBSLOYZY.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2014, 12:47 PM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العاقب محمد حسن: 1935- 1 يوليو 1998 (Re: المعز ادريس)

    العاقب محمد حسن .. مطرب الفنانين
    02-08-2014 03:18 PM
    على تكسر أمواج شاطئ (جزيرة توتي)، وشهقة صباحٍ بهي، توقفت طيور النيل عن المسير، وأصاخت الطبيعة سمعها باحثة عن صوت طفل وليد منبعث من داخل الجزيرة، فأتى الفنان "العاقب محمد حسن" مبعثراً خطوات الدهشة الأولى في العام (1935م)، لينفي بصراخه العذب ما قاله الشاعر "ابن الرومي" عند مجيء وحي الوجود (لما تؤذن الدنيا من صروفها يكون الطفل ساعة يولد)، ليوقع بذاك الصوت الرخيم على أنامل الصباح ذي الطقس الغنائي الوليد، فالطير أحسن ما تغنى عندما يقع الندى ليحبو بين أنامل الطبيعة الغضة. ويترعرع على كفة الأخلاق القويمة بين إيقاعات النوبة وأدب الصوفية، ويعرج ليستمع إلى أساطين الغناء في ذاك الوقت "سرور" و"كرومة".. وتتعلق ذائقته حينها بعميد الفن الراحل "أحمد المصطفى"، لا سيما وأن طابع الهدوء خالط كليهما.. كل هذا جعل الفنان الراحل "العاقب محمد حسن" يملك زمام الموهبة والتواضع والأدب، ويغلفهما بالدفء والشجن الحالم ورقة كلمات بأحرفٍ نضيدة بألحان تضوع سحراً.
    فغنى على إيقاع المارش (أرض أجدادي الكرام) و(الفالس)، ثم (التم تم)، وأجاد العزف على آلة العود وحتى الـ(عشرة بلدي). وبدأ بأغنية (شكوى) للشاعر "مهدي محمد سعيد"، ثم (حبيب العمر) و(هذه الصخرة)، إضافة إلى (ظلموني الحبايب)، (اتدللي ادللي وادللي.. وأنسيني يوم ما تسألي.. أنا قلبي بالريد مبتلي)، (حبيبي ظمأت روحي وحنت للتلاقي)، (غن يا قمري)، (يا حبيبي نحنا اتلاقينا مرة)، (عايز أشوفك)، (نجوى) و(نورت الكون).. ومن الأغنيات الوطنية (أرض أجدادي الكرام) والكثير، فهو لديه ما يقارب الـ(90) أغنية.
    } علاقته مع "السر قدور"
    تربط الفنان "العاقب" وشائج صداقة وطيدة بالشاعر "السر قدور"، فكانت ليالي (نادي البوستة الثقافي) تشهد على أغانيهما وأعمالهما المشتركة، وصوت ضحكاتهما المجلجلة تصف بصدق مدى القربى بين هذين الفنانين، وربما قصة أغنية (إتلاقينا مرة) مع الفنانة "عائشة الفلاتية" الشهيرة ليست ببعيدة عن واقع تلك الصداقة.
    } أثر الثقافة المصرية
    عندما أرسلت (مصر) في أوائل الخمسينيات البعثة التعليمية المصرية، كان الموسيقار وعازف آلة القانون "مصطفى كامل" من ضمن أفراد البعثة، ومن حسن حظ "العاقب" أن تعلم على يديه بمعية الموسيقار د. "الفاتح حسين" والفنان الراحل "التاج مصطفى"، لذلك نجد صوت آلة القانون في كثير من أغنياته مثل (نجوى) و(نورت الكون) و(غن يا قمري)، ورغم هدوئه الظاهر للعيان لكن دواخله كانت تضج قلقاً. ولم يكف دأبه عند هذا الحد بل طفق باحثاً عن موسيقى أفضل تروي ظمأ روحه المتعطشة للغناء، فذهب في أوائل السبعينيات إلى (القاهرة) مدينة الفن آنذاك– مبتعثاً من الحكومة السودانية- ليدرس في (معهد الموسيقى العربية) بمعية عازف الكمان "محمدية" وعازف الأكورديون "عبد اللطيف خضر" والملحن "برعي محمد دفع الله".
    وبعد مرور ربع قرن على مسيرته الفنية في أواسط السبعينيات تمت ترقيته إلى الدرجة الأولى الممتازة.
    } "العاقب" و"محمد عبد الوهاب"
    إضافة إلى ذلك، تأثر الفنان "العاقب" بالفنان المصري "محمد عبد الوهاب"، لا سيما وأنه يغني على السلم السباعي فأتت (ساعة ما بشوفك جنبي) تحكي بصدق عن مدى تأثر الفنان "العاقب" بالموسيقار "محمد عبد الوهاب"، إضافة إلى أنه سجل أغنية (الحلو الأسمراني) بالإذاعة المصرية.
    } قبل وفاته
    لم يتوقف طائرنا الشجي عن التحليق في أرض العروبة حتى وصل إلى مضارب الأندلس، وحلق بين قصورها، ليلتقط قصيدة (حنين) أشهر قصائد الشاعر الأندلسي "ابن زيدون" ويضوعها بلحن سلسال يسلب العقول، والتي يقول مطلعها:
    أضحى التنائي بديلاً من تدانينا وناب
    عن طيب لقيانا تجافينا
    حالت لفقدكم أيامنا فغدت
    سوداً وكانت بكم بيضاً ليالينا
    لكن المرض لم يسعفه ليسجلها للإذاعة، إضافة إلى أن في أوائل التسعينيات شهدت الإذاعة فترة إيقاف تسجيل الأغاني ليأخذه الموت عنوة من بين يدي محبيه، فرحل عن دنيانا في 13 يوليو 1998م.. وبهذه الحقبة من العمر يمضي الفنان "العاقب محمد حسن" ويصبح رمزاً لسمو رسالة الفن.. كيف لا، وقد أصبح الفنان المفضل لجميع الفنانين والموسيقيين، وهو الأنموذج المثالي للفنان المهذب الخلوق، تاركاً خلفه قلوب العاشقين صرعى بغيابه الأليم بعد أن هدهد أمسياتهم وأمنياتهم بحلو الشدو الجميل.

    آيات مبارك: صحيفة المجهر السياسي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2014, 12:52 PM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العاقب محمد حسن: 1935- 1 يوليو 1998 (Re: المعز ادريس)

    thM0Y89RYW.jpg Hosting at Sudaneseonline.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2014, 12:55 PM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العاقب محمد حسن: 1935- 1 يوليو 1998 (Re: المعز ادريس)

    في الذكري السادسة عشر لرحيل ملك الغناء الهاديء العاقب محمد حسن .. بقلم: صلاح الباشا /السعودية طباعة أرسل إلى صديق

    الإثنين, 07 تموز/يوليو 2014 10:42

    ياحبيبي ظمأت روحي وحنت للتلاقي ... وهفا قلبي الي الماضي ونادي اشتياقي

    كتب صلاح الباشا من السعودية

    كان هادئاً في كل شيء .. حين يغني لاتسمع ضجيجاً في ادائه.. بل كثافة تطريب عالية .. وحين يتحدث فهو كهمس المهذبين ..وهو كموسيقار فإن قاعات الطلاب بكلية الموسيقي تشهد له بالتمكن الموسيقي ممزوجاً بالثقافة الفنية العالية .
    إذن هوالراحل المقيم الفنان العاقب محمد حسن .. ذلك المطرب العجيب ذو الإحساس الفني الرفيع .. والذي فارق الدنيا في الاول من يوليو من العام 1998م بام درمان ، تلك البقعة التي احبها واحبته ولم يفارقها الا الي دار الخلود .

    فتظل هذه الذكري تعيد لنا حلو المفردة الشعرية والغناء الجاد المسؤول، سواءً كتبه له ذلك الشاعر المتعدد الآفاق السر أحمد قدور المقيم بالمعادي ضاحية قاهرة المعز منذ بداية سبعينات القرن الماضي وحتي اللحظة ، أم التي صاغها صديقهما الراحل الأكثر ألقاً إسماعيل خورشيد .. نوارة ام درمان .. وريحانة أهل الدراما الضاحكة دوماً .. أم كتبها الأمير عبدالله الفيصل الذي تغني له العاقب بقصيدة ( نجوي) برغم ان البعض يخلط بينها وبين قصيدة هذه الصخرة.
    فزمان العاقب كان هو زمان الجدية في الفن .. وهو زمان العذوبة في موسيقي الألحان التي تتسلل إلي داخل الوجدان وتسكن فيه سكوناً مستداماً ، فيحدث التشكيل الرقيق الرهيف الذي يصنع لنا عظمة هذا الشعب الأسمر وحبه للحياة بطريقة مفرطة ، وهي سمة تظل راسخة في مفاصل الحياة الاجتماعية لشعبنا ، ومهما حاول البعض إلغاء تراث وأدبيات حب هذا الشعب لفن الغناء وإنجذابه نحو الفرحة المتجددة في مناسباته العديدة .. صغيرة كانت أم كبيرة وذلك عن طريق تحديد كيفية إقامة مناسبات الفرح ، أو كيفية تفاعله مع ألوان الطرب السوداني الراسخ ، بمحاولات تغيير المسار إلي كبت روح الإبتهاج الساكنة في وجدانه ، فإن حب أهل السودان للطرب الأصيل لايمكن محاصرته أو تبديله ، مما يؤكد علي حب إنسان السودان للحياة بإنضباط عالي المقام وواعي الخطي .
    ولنا أن نعيش مع تلك الخالدة التي سكب فيها العاقب كامل إحساسه حين إنتقل بنا إلي الكلمة الراقية التي تبتسم لنا ونبتسم لها ونطرب لها بمثل طربنا للحنها ولهدوء موسيقاها :

    ياحبيبي ..
    ظمأت روحي وحنـّت للتلاقي
    وهفا قلبي .. إلي الماضي
    وناداني إشتياقي
    أنا ظمآنُ ُ أُلاقي
    من حنيني .. ما أُلاقي
    نعم .. أتي بها العاقب من قاهرة المعز حين كان يتعلم الموسيقي هناك بالمعهد العالي للموسيقي العربية - الكونسيرت فتوار - حيث إمتدت علاقاته إلي أهل الشعر والأدب .. فكتبها الشاعر المصري القدير جداً ( مصطفي عبدالرحمن ) والذي تغني له فيما بعد الثنائي الوطني ( أحمد حميدة ويوسف السماني) بتلك الأنشودة الخالدة أيضا والتي لازال شعب السودان يرددها مع هذا الثنائي حين تذاع أو تبث عبر الأجهزة واليت كان ظهروها الاول ابان السنة الاولي لحكم الرئيس الراحل جعفر نميري : ( أمتي ياأمة الأمجاد والماضي والعريق .. يانشيداً في دمي يحيا ويجري في عروقي )حيث قام بتلحينها فردة الثنائي الوطني وابن عطبرة احمد حميدة .
    ومن طرائف قصص الاغاني ، فقد حكي لنا ذات مرة صديقنا الشاعر والدرامي السر قدور قبل ان يتنشر مؤخرا عبر ( أغاني وأغاني ) وذلك بمكتبه بالقاهرة في ميدان لازوغلي ، بأنه وفي نهاية خمسينيات القرن الماضي حين كان شاعرنا يسكن في حي البوستة بأم درمان ويسكن العاقب ايضا في ذات الحي ، أن كتب شاعرنا أغنية ذات جرس غريب ومفردة كانت جديدة وقتذاك ، فعرضها للفنانة عائشة الفلاتية للتغني بها وتكليف الملحن عوض جبريل بتلحينها ، فرفضتها ######رت من مفرداتها ، فالفلاتية كانت لا تفارق قصائد شاعرها التاريخي علي محمود التنقاري الذي كان يسكن في حي العرب وله متجره المعروف في بيع الاواني المنزلية بسوق امدرمان وقد كتب معظم غناء عائشة الفلاتية ، ثم عرض السر قدور قصيدته علي اكثر من فنان وملحن .. فلم يستطعوا فهم معانيها، بمافي ذلك صديقه الملحن الراحل عوض جبريل ، ثم أتي بها للعاقب وهو في حالة يأس من زوغان الفنانين منها ، فكان العاقب لها .. بل واعجب بها أيما إعجاب وكان يحس بجمال مضامين مفرداتها الجديدة وقتذاك ، فأنجز لها لحناً أعجب كل الوسط الفني .. بل أعجب كل محبي الفن الهاديء التطريبي ، فانتشرت وتمددت عبر الاذاعة وصار يرددها الهوارة في حفلاتهم والطلاب في حفلات جامعاتهم ، مما أثار حنق وندم الفلاتية وغيرتها الفنية حين سمعتها من العاقب عبر المذياع وقد أصبحت الأغنية حديث المجتمع الفني ، وحين قابلت الفلاتية شاعرنا السر قدور ذات مرة بردهات الإذاعة بأم درمان قالت له بكل غضب :

    داهية تخمك وتخم عوض جبريل معاك ، فقال لها قدور ( ليه ؟ ) فردت عليه : ( عشان الاثنين شينين ) : فهي كما تري كانت تتوقع من السر قدور ان يحسنها لتقبل الاغنية من البداية. فجاءت تلك الرائعة بلحن العاقب وهي بعنوان ( إتلاقينا مرة ) لشاعرها السر قدور:
    ياحبيبي ...
    نحن إتلاقينا مرة
    في خيالي وفي شعوري ألف مرة
    فمن منا لم يردد مع العاقب تلك الأغنية التي لازالت تحافظ علي ذات ألقها ، ومن منا لا يحس بمدي كمية التطريب العالية القادمة من خيال العاقب الخصيب والذي كان يمثل قمة من قمم الفن السوداني الجميل علي إمتداد مسيرة الأغنية السودانية الحديثة .

    ونحن إذ نتحدث اليوم في ذكري رحيله فإننا نظل نطرب ونعجب بروائعه الخالدات : غني ياقمري .. إتدللي .. هذه الصخرة ..نجوي ، ونزداد طربا حين يترنم العاقب كثيرا برائعة أحمد المصطفي عميد الفن السوداني : وين ياناس .. حبيب الروح .. وين ياناس أنا قلبي مجروح ... بل وتكفينا طربا وتطريباً رائعته التي قام بإهدائها للفنان الطروب محمد ميرغني ( حنين إليك وليل الغربة اضناني ) والتي صاغها شعراً شاعرنا السر قدور أيضاً ، فقد حكا لنا الاستاذ محمد ميرغني بأنه اتي لدار الاذاعة ووجد العاقب والذي كان رئيسا للجنة الالحان بالإذاعة يقوم بتوقيع بروفات لثلاثة اغنيات ، فإنجذب محمد ميرغني لاغنية ( حنيني اليك ) واصبح يرددها مع العاقب في البروفات ، فماكان من العاقب الانسان ان يتنازل لمحمد ميرغني ليقوم بتسجيلها ، وقد كان . مما يؤكد علي اريحية العاقب وروحه الطيبة الجميلة ، وهي تعبر عن الضغط النفسي الهائل للسر قدور وشوقه لوطنه حين غاب عن السودان لسنوات طويلة ممتدة حتي انه قد تزوج من إحدي حسان حي المعادي بالقاهرة ورزق منها باربع زهرات يمتزن بميول الي عالم الادب والصحافة تأثرا بوالدهن السر قدور. بمثلما تزوج العاقب ايضاى من حسان حي السيدة زينب بالقاهرة حين كان يتعلم الموسيقي هناك واتي باغنية هذه الصخرة.
    كما نظل نذكر كيف كانت الراحلة المقيمة المبدعة الأديبة ( ليلي المغربي ) لا تمل الحديث عن روائع العاقب محمد حسن ، للدرجة التي طلبت منه أن تقدم كلمة جميلة جدا في بداية ألبومه الغنائي الخالد والذي كان يحمل عنوان ( هذه الصخرة).. تلك الأغنية المشهورة : ياحبيبي ظمأت روحي وحنت للتلاقي . وفي تقديرنا ان العاقب الذي رحل بكل هدوء بمثل هدوئه وهدوء اعماله الغنائية ، لم يجد التقدير الكافي من الاجهزة السودانية مطلقاً.
    رحم الله الفنان الإنسان المثقف والمهذب جداً وملك الغناء التطريبي .. العاقب محمد حسن .. ورحم الله ليلي ،،،،،،

    [email protected]
    http://www.sudanile.com/index.php/2008-05-19-17-39-36/193-20...-2014-07-07-09-42-31
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2014, 12:58 PM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العاقب محمد حسن: 1935- 1 يوليو 1998 (Re: المعز ادريس)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2014, 01:11 PM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العاقب محمد حسن: 1935- 1 يوليو 1998 (Re: المعز ادريس)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2014, 01:21 PM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العاقب محمد حسن: 1935- 1 يوليو 1998 (Re: المعز ادريس)

    و حتى جيل العافية حسن،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2014, 01:23 PM

باسط المكي
<aباسط المكي
تاريخ التسجيل: 14-01-2009
مجموع المشاركات: 5430

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العاقب محمد حسن: 1935- 1 يوليو 1998 (Re: المعز ادريس)

    Quote: لى تكسر أمواج شاطئ (جزيرة توتي)، وشهقة صباحٍ بهي، توقفت طيور النيل عن المسير، وأصاخت الطبيعة سمعها باحثة عن صوت طفل وليد منبعث من داخل الجزيرة، فأتى الفنان "العاقب محمد حسن" مبعثراً خطوات الدهشة الأولى في العام (1935م)، لينفي بصراخه العذب ما قاله الشاعر "ابن الرومي" عند مجيء وحي الوجود (لما تؤذن الدنيا من صروفها يكون الطفل ساعة يولد)، ليوقع بذاك الصوت الرخيم على أنامل الصباح ذي الطقس الغنائي الوليد، فالطير أحسن ما تغنى عندما يقع الندى ليحبو بين أنامل الطبيعة الغضة. ويترعرع على كفة الأخلاق القويمة بين إيقاعات النوبة وأدب الصوفية، ويعرج ليستمع إلى أساطين الغناء في ذاك الوقت "سرور" و"كرومة".. وتتعلق ذائقته حينها بعميد الفن الراحل "أحمد المصطفى"، لا سيما وأن طابع الهدوء خالط كليهما.. كل هذا جعل الفنان الراحل "العاقب محمد حسن" يملك زمام الموهبة والتواضع والأدب، ويغلفهما بالدفء والشجن الحالم ورقة كلمات بأحرفٍ نضيدة بألحان تضوع سحراً.

    شكرا يا المعز صراحة بوست رهيب
    كل عام وانت بخير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-07-2014, 01:45 PM

المعز ادريس
<aالمعز ادريس
تاريخ التسجيل: 18-05-2009
مجموع المشاركات: 1569

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: العاقب محمد حسن: 1935- 1 يوليو 1998 (Re: باسط المكي)

    و أنت بخير يا باسط
    ... لكن، أقرأ معي هذا:

    أين الوفاء للموسيقار العاقب محمد حسن قيثارة الشجن والترانيم الدفيئة". بقلم: أبوبكر يوسف إبراهيم

    السبت, 22 كانون1/ديسمبر 2012 12:34
    بسم الله الرحمن الرحيم
    قال تعالى: « هَذَا بَلاغٌ لِلْنَّاس وَلِيُنْذَرُوْا بِه وَلِيَعْلَمُوَا أَنَّمَا هُو إِلَهٌ وَاحِد وَلِيَذَّكَّر أُوْلُو الألْبَابْ» ..الآية
    هذا بلاغ للناس

    توطـئة:
    • العاقب محمد حسن الموسيقي الدارس قيثارة الشجن والترانيم الدفيئة الندية الطلية البهية ، الذي لم يدخل باب الغناء والالحان من باب الهواية فقط، وإنما من باب الهواية والذائقة والموهبة والدراسة والثقافة، العاقب محمد حسن يستحق منا كل تقديرٍ واجلال واحترام لأنه ـ من وجهة نظري الشخصية - كما إلياذة هوميروس لأنه أيقونة رقي الفن والفن الراقي الهادف ويجب أن تُخلد ، فالعاقب لا يتغنى بالغث وبالهزيل من الكلمات بل ينتقيها انتقاء الخبير بالأحجار الكريمة، يبحث عنها في أعماق المناجم السحيقة في جوف الأرض أو الغواص الذي يبحث عن الخرائد في جوف المحار بعمق اليم، ومع احترامي لعطاء أي فنان غنائي أو تشكيلي أو تجريدي ، فالكل في بلادي مظلوم ، مظلوم من أبناء المهنة حتى قبل الاعلام الظالم أصلاً، ظُلم حتى من القائمين على أمر الفنون والثقافة. كل هؤلاء ربما يعانون من نزعة الجحود والنكران والتنكر لأهل العطاء، وأي عطاء؟! العطاء المميز نتيجة، ربما يعود نرجسية مترسبة في نفوسهم. يعتصرني الألم وأنا أقرر لحقيقة عن مقولة سارت بها الأعراب وصدقت علينا وهو أن "لا كرامة لنبي بين قومه". بالله عودوا بذاكراتكم للوراء واسترجعوا ذكرى صدى أغنياتٍ العاقب التي انتقى كلماتها ولحنها وتغنى بها، لا أحد يختلف على أن كل واحدة بحد ذاتها أيقونة جمالٍ في اللحن والموسيقى والأداء والكلمة، ويجب أن تُخلد وتُدرس. اليوم أكتب والحزن يملأ دواخلي وأعماقي لأننا نفتقر إلى لمسات الوفاء لأهل الوفاء والعطاء ، فمن المعيب أن نظلم العاقب حياً وميتاً فنهيل على كل أعماله أكوام النسيان لنغتاله مرتين، نغتاله حتى بعد أن رحل عنا، الآن فقط أدركت لماذا كل ذاك الزخم من الشجن الذي كان يميز نبرات صوت العاقب محمد حسن وكأن ألحانه تحزن عليه مقدماً في حزن مكتوم مكبوت!!.
    • ومن نافلة القول أن نذكر في هذه التوطئة فذلكة لجمال الأصوات وتأثيرها طالما جئنا على ذكر الموسيقار العاقب صاحب الصوت الشجي الأنيق الندي، لقد أحب الناس الصوت الجميل وطربوا له في كل زمان ومكان، وأثر في نفوسهم وحرك أحاسيسهم. وما عناية العرب والمسلمين بترتيل القرآن الكريم وتجويده، واهتمامهم باختيار أحسن الأصوات للأذان إلا دليل على أن جمال الصوت يؤثر في نقل المعاني، وإيصالها إلى العقل والقلب معا، كما وجهوا اهتمامهم كغيرهم من الأمم إلى الغناء والموسيقى وكان من جراء عنايتهم بهما تأليف الكتاب الموسوعي العظيم "الأغاني" لأبي الفرج الأصفهاني الذي يتحدث في معظمه عن أهم الأصوات والألحان الشائعة في العصرين الأموي والعباسي ويترجم لأصحابها من المغنين والشعراء!!
    المتـن:
    • من يستمع لأي أغنية وقصيدة مغناة للموسيقار العاقب محمد حسن ـ رحمه الله ـ يحس بكونٍ من الدفء والشجن عبر موسيقى حالمة راقية لا تخطئها ذائقة أذن تستحسن عذب الأصوات، وأجمل ما في هذا الموسيقار هو دقة انتقائه للكلمات والقصائد المفعمة بالشجن الرومانسي ويبدو أنه يعيشها بوجدان العاشق المحروم. إن الإرث الذي خلفه الموسيقارالعاقب محمد حسن يفترض أن يكون ملكاً للأجيال التي تليه حتى يقتدوا بالنهج الذي تكلله جدية العمل بدءً من انتقاء الكلمة ومعايشتها في الوجدان والخيال ثم تلحينها وأداءها، فبمجرد سماعك له تشعر بأنه عملٌ كامل مكتمل ومتناغم بذل فيه جهد وجدية وتجرد تشعر من أول وهلة أن صاحبه عاشق للفن، ومثله لا محالة لا ينتظر مقابله جاهٌ ولا ثراء ولا منحة أو عطايا ولا يقف صاحبه أمام باب الخليفة يطلب الاذن بالخول والمثول لينالها ، ولكنه يعتبر أن الفن رسالة وقيمة وأخلاق لأبد أن تُقَدّم للمستمع في أجمل حلة وثوب قشيب لأنه يدرك أنه يخاطب الحس والمشاعر وكل ذي مخيال وذائقة.
    • دعونا نستمع لبعض اصوات اليوم التي تسمى أنفسها مطربين وفنانين بدءاً من كلمات ما تسمى "أغنية" تتغنى براجل المرتين وانتهاءً بأسماء بعض الفنانين والشاعرات اللاتي والذين يتخانقون على الملأ "كقجة" و "شاكوش"!! وكأن معجم الأسماء أجدب.. رحم الله الفن و زمانه الجميل!!. ولا يذكر الموسيقار العاقب وتلحق بصوته صفة الصوت الشجي إلا لأن الصوت الشجي هو أحسن الأصوات وأحلاها وأصفاها وأكثرها نغما، وحينما أستمع للعاقب محمد حسن وكأني أخال إني أستمع لصوت طيرٍ من التي أوّبت مع نبي الله داؤود عليه السلام. إن ذوق الأسماع والأبصار كذوق اللسان الطعام، فهو انطباع قد تكون له مبرراته وتعليلاته ولكن إذا كان اللسان يتذوق الأكل فماذا تتذوق الأسماع والأبصار؟ وعلى أثر هذا السؤال كان هناك العديد من الدراسات التي خلصت إلى القول على أن ذوق الأكل هو الاستخدام الحقيقي للفظ الذوق الذي ليس هو قصدها وإنما قصدها الأصل هو بيان ذوق السمع والبصر، واللذان يطرح على أثرهما سؤال ماذا تتذوق الأسماع والأبصار؟.. ومن الاسترشاد باستخدام القرآن الكريم لفظ الذوق في المادة والمعنى أو في الحس واللمس بمعنى في الحقيقة والمجاز، يعرف ان استخدام لفظ الذوق في القرآن الكريم تعددت ميادينه حيث ذكر لفظ الذوق في القرآن الكريم بمشتقاته أكثر من واحد وأربعين مرة في صيغ الأفعال والأسماء على مستوى الحقيقة والمجاز فيما يكرهه الإنسان وفيما يحبه وفي العذاب وفي النعيم، فكان حديث القرآن الكريم في الذوق فيما تتذوقه حواس الإنسان كالآذان والعيون والكيان الجسمي العام فيما يستشعره من هناء أو قلق من خلال ما يسمى الحاسة السادسة.
    الحاشية:
    • ما يهمني وأنا أتطرق لهذا الموسيقار المبدع المعطاء المظلوم العاقب محمد حسن موقبل ذلك هو أهم أي التطرق للذائقة السودانية التي أحسب أنها ما كانت تعشق إلا الصوت واللحن الشجي الجميل والكلمة الراقية المغناة، والذي يهمنا الآن هو التطرق لوسائل التذوق لدى الإنسان ما يتذوق به الصوت وهو السمع وما تتذوق به المناظر وهو البصر، وعلى هذا الأساس كان الذوق مثل غيره أقسام وأصناف ومنها التذوق الحسي الحقيقي: وهو الذوق الحقيقي الذي يبنى عليه ذوق المجاز والذي هو الآخر خروج عن قاعدة الذوق الحقيقي، الاستخدام الأصل، وهو ذوق الأكل وأداته اللسان كالمعبّر عنه في قوله تعالى: (وفي الأرض قطع متجاورات وجنات من أعناب وزرع ونخيل صنوان وغير صنوان تسقى بماء واحد ونفضل بعضها على بعض في الأكل إن في ذلك لآيات لقوم يعقلون). وإن التفاضل الوارد في الآية بين العنب والزرع والنخيل فيه ذوق الأكل لمن تذوقه، لأن هناك فرق بين الذوق والتذوق بمعنى قد يتوافر الذوق ولكن لا متذوق له بمعنى لم يتوافر التذوق، وإن كانت هذه المسألة لم ترد في الذوق الحسي إلا لدى قليل من ذوي الأسقام، وعليه فإن الذوق المجازي تبدو فيه المسألة واضحة ذلك لأنه إمتاع للسمع والبصر، فهو يحتاج إلى مستوى من التحضر لاستيعابه حيث الآخر غير المتحضر لا يحسّ بقدر كاف بجمالية الأشياء لأن حسه غير مرهف لعدم توافر شروط الإحساس لديه المتعلقة بمستوى التحضر الذي هو اكتساب وتربية منها تربية السمع والبصر والشعور الإنساني العام على تذوق الأشياء، هذا المستوى من التحضر الذي إن لم يتوفر يحول دون إحساس أو تحسس جمال الصوت أو المنظر أو الجو المريح للبال المسعد للإنسان مما قد يحجلّ محلة تبلّد المعبر عن انعدام مستوى التحضر لدى صاحبه. فهل يا ترى انحدرت فينا الذائقة والذوق نتيجة ما يمكننا أن نطلق عليه انحدار حضاري؟!! سؤال لا بد من الاجابة عليه حتى نجد من الوسائل العملية ما ينهض بالفن من كبوة الانحدار!!
    الهامش:
    • للأذن حساسية مفرطة للتفريق بين الأصوات وهي قدرة فطرية على تذوق الأصوات والتمييز بينها، وعلى أساس ذلك يتم التفريق بين الجميل الندي من الأصوات والقبيح المزعج فتمتع كيان الإنسان الروحي والمعنوي بالجمال في تقييمها وتنبذ الآخر القبيح وإن كانت توصل تأثيراته السيئة إلى كيان الإنسان هو الآخر لئلا يمنع الإنسان من أن يزعج. فبالله عليكم ماذا تقولون في وصف الموسيقار العاقب محمد حسن وهو يترنم برائعته " هذه الصخرة"؟!!
    قصاصة:
    • ولذا أجدني مساقٍ بلا وعٍي مني حينما كنت أستمع هذا الصباح لشابة أحسب أنها دارسة للموسيقي وهي تؤدي أحد القصائد المغناة من إرث انتقاء وتلحين وغناء العاقب محمد حسن وقد أخترق اللحن حواسي فتملكها واحتشدت كلمات "هذه الصخرة" تغزو مشاعري في ودٍ ووداعة مما قادني للتأمل والقول بأن الأداء كان لا شيء ثم بدأ ربما حلماً وخاطرة في خيال العاقب ثم تتالت عليه خواطر اللحن بقدر من عالم الغيب إلى أن خرج لنا من م خلال ألحانه إرثاً إلى حيز الوجود فنبحث له عن منزلة بين قومه وقبيلته يلتزمه وقد حقق العاقب بألحانه الانفراد في ساحة التنافس الفني كصوتٍ شجي ندي يزيد من طلاوة الكلمات بعداً وأبعاداً ، فكان ذلك الذي ولد فيه تفرداً فكانت ألحانه كالكائنات لها روح فتتحرك وتحرك بها وجدان من يستمع إليها وللفن الراقي والكلمة الحالمة الأنيقة التي تهز الأعماق والوجدان، فالعاقب فنان وموسيقار وذواقة شعر ذو ذائقة عالية اكتسبها عن ثقافة المتمكن من أدواته!! . فمتى الوفاء لأهل العطاء والعاقب الموسيقار رائدٌ في مجاله؟! فإن هالت الدولة ممثلة في التلفزيون والاذاعة علي أعماله الران ، وإن سلمنا بأن الدولة تهمل الأحياء من جيل الرواد ناهيك عن الأموات، فكيف لي أن أجد العذر لاتحاد الفنانين أو كليات الموسيقى؟! ، فإذا نسينا وأهملنا ذكرى قامة مثل الموسيقار العاقب محمد حسن فغداً أيضاً ستنسون أنتم أيضاً حينما تنتقلون إلى جوار ربكم بعد عمرٍ مديد!!.. لا لي الآن ملجأ لي الآن إلا أن أستغيث بالدكتور راشد دياب!!
    • ترنيمة داؤود:
    يا حبيبي ..
    ظمأت روحي وحنـّت للتلاقي
    وهفا قلبي إلي الماضي وناداني اشتياقي
    أنا ظمآنُ ُ أُلاقي من حنيني .. ما أُلاقي!!
    ألا رحم الله الموسيقار المبدع المظلوم العاقب محمد حسن.. وهل تستأهلوا بعد هذا الظلم أن نقول: عوافي؟!!.... معيش برضو عوافي!!

    Abubakr Yousif Ibrahim [[email protected]]
    http://www.sudanile.com/index.php/2008-05-19-19-50-58/910-20...-31/48157----------q-
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de