الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 05:47 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.امجد فريد(Amjed)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية

10-06-2004, 09:34 AM

Amjed
<aAmjed
تاريخ التسجيل: 11-04-2002
مجموع المشاركات: 4430

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية

    ان النظر للتاريخ كعملية مستمر و متجانسة وفي مسار واحد هي نظرة اثبتت فشلها و عقمها في ايجاد تفسير للحوادث التاريخية و لذلك يتبنى معظم الفلاسفة او لنقل معظم من اعتقد في ارائهم من الفلاسفة روية التاريخ كعملية تقطع مستمر فهو في نظر الاستاذ عبدالله العروي (تاريخ التأخر و تعويض التأخر و كارل ماركس يراه عملية تحول تتم داخل البنيه الاجتماعية خلال انتفالها من طور داخل نظام الانتاج الي طور اخر داخل نفس نظام الانتاج او من نظام انتاج معين الي اخر مختلف و هي عملية ثور مستمرة على قديم و له عبارة مشهورة في ذلك حيث يقول ان الثورات هي قاطرات التاريخ
    و في رأيي ان اي ماضي لا يتحول الي حاضر الا من خلال تجاوزه لنفسه و انتاجه لواقع مغاير يصبح هو الحاضر الذي يخوض نفس عملية المخاض لانتاج واقع جديد يصبح هو المستقبل الذي يتحكم في وجوده عوامل ليست ثابتة او جامدة بل هي متغيرة و محكومة بالظرف التاريخي المعين في حاضر الزمن و عليه فان قراءة التاريخ كواحد كلي متجانس هي وهم خاطي لأنه عبارة عن قفزات متتالية غير محكومة بقوانين حركة منتظمة كقوانين نيوتن

    لكن ازمة العالم المعاصر هي في محاولة نظام الانتاج الغربي او فلنقل الرأسمالي لنكن اكثر تحديدا الاستمرارية الي المالا نهاية و ادعاء ان النموذج التاريخي او الشكل الحضاري الذي انتجه هو النموذج المثالي للجنس البشري و عليه ينتهي التاريخ عنده و يتوقف و يتحقق النعيم البشري في جنة الارض .. و يدلل على ذلك بانه الوريث لكل انتاج الحضاري للجنس البشري من عصر الانسان الحجري مرورا باختراع النار و ظهور اول اشكال الدولة ثم نظام الاقطاع و الثورات البرجوازية عليه الي قيام النموذج الرأسمالي الحالي
    متناسياً التناقضات التي حكمت هذا التطور و صنعته بل انه من الصعب او المستحيل على كل عاقل انكار الاختلافات الاساسية و الجذرية بين نظام الاقطاع و النظام الرأسمالي الحالي على الرغم من وجود اوجه اخرى للشبه
    و الاختلافات تتجلى بوضوح في اشكال البنية الفوقية للدولة و انظمة الحكم و التربية و الثقافة الفن و الدين و كل اشكال الادراك الحقوقي ..
    ان النظام الراسمالي لم يكن مكملا حتميا و متجانساً مع نظام الاقطاع بل هو نظام ثار عليه و قام على هدمه و سلخ دوره وتهميش طبقته المسيطرة (الارستقراط ) لصالح الطبقة الجديدة التي تقود التحالف الطبقي (البوروجوازين) او سكان المدن
    و قام بهدم كل اشكال التحكم الارستقراطي و فلسفته(حق الحكم الهي -الامبراطوريات-الاسر الحاكمة -طبقة النبلاء...الخ) لصالح فلسفته و ايدولوجيته الجديدة الليبراليةVERSUS الملكية
    و لأن الملكية تعتمد اول ما تعتمد على حق الحكم الفردي كان لابد للبرجوازيين من اعتماد النقيض و لتخاذ الحريات الفرديه و حق حكم الشعب لنفسه راياتاً يسيرون من خلفها و لكن كلا النظامين استندا على قاعدة واحدة في الاصل وهي ان حجم الثروة يحدد القدرة السياسية و تلك كانت قاصمة الظهر التي افقدت ادعاءات البرجوازية كل بريقها
    اذن فالنظام الراسمالي الغربي المعاصر لا يمثل الا نفسه و ليس اسهامه في الحضار الانسانية الا بمقدار اسهامات مفكريه و فلاسفته ان الوعي لهذه النقطة ضروري و لازم للانتباه لبطلان الادعاء بان الحضارة الغربية في شكلها الحالي قد وصلت الي قمة الهرم الحضاري للانسان و عليه فان من الضروري لكل البشر التمثل بمثالها للوصول الي جنة الرفاهية في المجتمع المثالي
    كلا فان الحضارة الغربية هي نتاج قفزة اخرى من نظام انتاج الي اخر تغيرت فيه البنية الاجتماعية و الطبقة المسيطرة طبقاً لحتياجات بشرية داخل نطاق معين
    و لم تكن الثورة الامريكية و التي تمتدح اليوم على اوسع نطاق الاباعتبارها شكلا للنضال الحق من احل الحرية و ضد الطغيان الا حربا محدودة من اجل الاستقلال ارادت فيها طبقة المهاجرين الامريكية ايقاف تقاسم الموارد مع الطبقة المسيطرة الام في ما وراء البحار
    ارادوا السلطة لانفسهم لا ليغيروا واقع اجتماعي بل ليواصلوا ما كانت انجلترا تفعله بانفسهمو ليواصلوا استكشاف الغرب و نهب ثرواته بانفسهم اما مسألة الحريه فلم تطرح بشكل جدي حيث ان كل قادة حرب الاستقلال الامريكية كانو من مالكي الرقيق من العبيد السود المستوردين من افريقياو لا تزال حتى الان ملاحم استكشاف الغرب الامريكي تغني بشجاعة الرواد الاوائل الذين غزو الغرب و قضو على اصحاب السحنة الحمراء من مالكي الارض الاصليين و كل افلام الكاوبوي تتشابه تيمتها الاساسيه في الصراع مابين المغامر الابيض رمز الخير و الهندي الاحمر رمز الشر و هو شي ضروري لتربية الاجيال القادمة داخل المجتمع الامريكي
    فالراي العام الامريكي هو راي عام ساذج ( مثله مثل اي وجدان جمعي) يسهل تعبئته و شحنه ضد عدو مختلف يسعى للقضاء عليه حدث هذا ضد الهنود الحمر و حدث في بيرل هاربل التي علمت بها الرئاسة و لم تسعى لمنعها لتحصل على الدعم و التأييد لدخول الحرب العالمية الثانية ضد دول المحور و حدث ضد الشيوعية من خلال الحملة المكارثية و حدث ضد العرب في 11 سبتمبر و قبله من خلال الاعلام الامريكي الذي يصور العرب في صورة مستفزة تسعى الي التملك و تبعثر الاموال ذات اليمين و ذات الشمال الشي الذي يستفز المواطن الامريكي متوسط الحال الذي يعاني من ارتفاع الضرائب و غلاء الاسعار و غلاء المعيشة و ازمة البطالة اذ لابد من شغله عن هذه المشاكل بعدو قومي و مشكلة عامة اذ انه( لا شي كالحروب يقوي الرابطة الوطنية ) على رأي احد القادة العسكريين



    و اواصل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2004, 08:40 AM

Amjed
<aAmjed
تاريخ التسجيل: 11-04-2002
مجموع المشاركات: 4430

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية (Re: Amjed)

    الا ان التحالف الطبقي الذي قام بالثورة البرجوازية تزعزع و تضعضعت اركانه و التفتت كل طبقة تبحث عن مصالحها الفرديه فاصبح لزاما على الطبقة المسيطرة ان تمنح مجتمعها الولبد شيئاً من الاستقرار حدث هذا بعد قرابة القرن من حرب الاستقلال الامريكية حيث انتبهت النخبة الحاكمة الامريكية الي انه لابد من الغاء نظام الرقيق ليس ذلك لاسباب انسانية كما حدث في الثورة الفرنسية بل لأن الرق لم يعد ملائما للتوسع الرأسمالي فكان لابد من منح الزنوج السود الحد الادنى من حقوقهم المدنية دون المساس بالتركيب الاثني للمجتمع حيث ان عمليات الاعدام الجماعي ظلت تمارس و على نطاق واسع حتى الستينات من القرن المنصرم في امريكا بل حتى يومنا هذا لا تزال التفرقة العنصرية موجودة و بقوة داخل المجتمع الامريكي
    و كانت الحرب الاهلية الامريكية بين شمال يرى مستقبله في الامبريالية و شروط السوق المفتوحة و التضحيات اللازمة و يقبلها و جنوب يرى واقعه ملائما و مثالياً و كان انتصر الشمال لينتج الحاضر الحالي لامريكا

    و الازمة الان تتلخص في النظام الرأسمالي الذي وصل الي اعلى مستوياته البنيوية و هي الامبريالية مضحياً في ذلك بالكثير و يرغب في البقاء على هذه القمة و الاستواء على عرشها ابد الابدين اكتشف ان عرشه مهدد الاقــتصــاد .

    -العجز القومي الامريكي في الموازنه العامة يتزايد
    100 مليار دولار عام 1980
    480 مليار دولار عام 2000

    _ الاعتماد على النفط كعصب الحياة في امريكا 80% منه مستورد و 50% من هذه النسبة تأتي من بقعه النار الملتهبة في الشرق الاوسط

    _ المنافسة في القطاع التكنولوجي من دول الشرق الاقصى (اليابان) و الصناعات الثقيلة من اوربا و الصناعات العاية في دول اسيا (الصين و الهند و كوريا ) تزداد و تحتد

    -الاحتياطي المركزي للذهب في فورت نوكس تناقص بصورة مريعة في حرب فيتنام حين اراد البيت الابيض مورداً مالياً بعيدا عن رقابة الكونغرس و هو ضروري للمحافظة على سعر الدولار من الانهيار

    - التورط العالمي في ما وراء البحار البعيدة في العراق و كوريا و الخليج واليابان و القواعد العسكريه تتزايد مطالبها و تبتلع العمليات العسكرية اطنانا من الاموال

    -الحالة الداخلية تتهاوى التعليم يسقط ليصبح ال 12 على مستوى العالم بعد ان كان الثاني و لا يتزال يتراجع الصرف القومي على الصحة 14% من الميزانية و رغم ذلك هو اسوأ من اوربا التي تنفق فقط 7 % على قطاع الصحة

    -الدول المصدرة للنفط بدأت في التململ و بعضها في الثورة على الشروط الامريكية لنفط دائم و رخيص(فنزويلا مثالا)

    - الدين الخارجي الامريكي 50 مليار دولار ( من اكبر الدول المدينة في العالم )

    - اصوات سكتت طويلا في اوربا اصبحت تنادي الان بالكف عن تدليل امريكا و اسواق الشرق الاوسط كفت عن شراء السلاح بعد ان اطمأنت لمظله الحماية الامريكية

    _و الشرق الاوسط كتلة من الذهب لكنه ملتهب و الكل يطالب امريكا بالحل و هي نفسها ترغب فيه لولا التزامها بضمان امن اسرائيل القومي



    و اواصل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2004, 09:41 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17255

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية (Re: Amjed)

    امجد تحياتي

    ونقطة نظام لو سمحت:

    الخلل الاساسي في قراءتك اعلاه، يتلخص في رؤيتك لي واقعنا، من خلال عيون زرقاء!

    او دي سمة اساسية ملازمة لكل ماطرح، ويطرح هنا او في السودان، علي مدي الخمسمية سنة الماضية، حيث ظللنا نتأرجح كما بندول الساعة، مابين مرجعية غربية، واخري عربية، في الغالب تعريب لي غربي معلب!

    احنا مالنا او مال اللبرالية، والحداثة، والراسمالية، الخ مصطلحات قضايا مجتمعات مغايرة تماما لي مجتمعنا، ثقافتو، مشاكلو واحتياجاتو؟

    من دون input جديد فلا تحلم اطلاقا بي output مغاير!

    باختصار لاجديد في تناولك اعلاه بالمرة!

    هذه دعوة لدراسة واقعنا لنستنبط ادوات تحليل من مادة التراكم التاريخي لاسلوب حياتنا او ثقافتنا عبر القرون.

    وحتي ذلك التاريخ سنظل ندور حول انفسنا، الي ان ندوخ او تاححححححححح ندق الدلجة من الدوار، فاقدين للوعي، او ده الحاصل بالضبط!

    مش كده برضو؟

    لامعني للكلام عن انفتاح واقتباس، في واقع شعب فاقد لي هويتو تماما!

    او ذي ما بقول المثل الامريكي، If you don't stand on something, then you fall for anything!

    او عشان كده طرور فكرنا "مصوب"، لافحو "شيمي" كاسحة "مغربابو" تارة، او مشرقابو، تارة اخري!

    نعم كما الميت بين يدي الغاسل!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2004, 09:49 AM

Amjed
<aAmjed
تاريخ التسجيل: 11-04-2002
مجموع المشاركات: 4430

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية (Re: Amjed)

    اذن فالعرش مهدد بالسقوط و الشركة التي كان الحلم ببنائها لتدير العالم من مركز رئاستها في واشنطن مهددة بالضياع و لا تزال اوهام الامبراطورية تسيطر علة عقول البعض في البيت الابيض

    ان امريكا اليوم تجني ثمار ديموقراطيتها العقيمة التي يسيطر عليها حزبين يخاطبان نفس الجماهير في نفس الطبقة(40% من الشعب الامريكي يحق له و يرغب في التصويت) و لا يمكن اطلاقا ادراك الاختلاف بين سياسات الحزبين الا في قضايا هامشية تمنحها الفرص خلال وجود احدهما في البيت الابيض و لولاها لامكن التبادل الدوري بينهما على الرئاسة دون اي تغيير يحدث في السياسة الامريكية

    لأن من يحكم ليس هم المنتخبون في البيت الابيض او الكونغرس لكن هي مراكز القوى الموزعة على الحزبين و في المجتمع و هم الذين يتحكمون في من يأتي الي البيت الابيض رئيساً او الي الكونغرس نائباًاو شيخاً

    ان الاختلاف بين الحزبين الكبيرين في امريكا وهمي و غير حقيقي و غير موجود اذ لا يمكن بتاتا انتقاد سياسه ما او وضع اجتماعي معين او ايدولوجيا فكرية ما من داخل نفس الموقع الطبقي و من خلال نفس وجهة النظر ان هذا الاختلاف و ان وجد ليس الا سوى اختلاف في السبل المودية الي نفس الغاية و المفضية الي نفس النتيجة ان 4 هي حاصل جمع 2+2 كما هي حاصل ضرب 2*2
    ان ازمة امريكا اليوم هي في عدم وجود ايدولوجيا واضحه للطبقة التي تنتج رأسالمال في مقابل وضوح الروية لدى الطبقة التي تمتلكه
    ان النقابات عناك غير مسيسة و بالكامل و لا يوجد اي حزب يقارب في برامجه تطلعاتها او يحقق في ايدولوجيته طموحاتها و ذلك بالرغم من ان سياسة الدولة توثر اول ما توثر على هذه الطبقة . في الثلاثينيات من القرن الماضي انهار الاقتصاد بصورة مريعة في محاولة الدولة الامريكية اللحاق بالتطور الذي انتجه ذلك النظام المسمى بالاشتراكية في الاتحاد السوفيتي فلم يكن ككن الحكومة الا اتخاذ اجراءات صارمة و شروط عمل مجحفة ( تهكم عليها المبدع شارل شابلن في فلمه الازمنة الجديدة) ادت تفاقم البطالة و احتداد الازمة على صعيد المواطن العادي لكنها حافظت على الرأسمال في يد مالكيه و كذلك فعلت بعد عصر السبعينات المشرق في الازمة من 1980 ال 1990
    ان السياسة الامريكية بنيت على على موازنات معينة لحفظ رأسالمال داخل طبقة معينة و ما الحلم الامريكي الذي يدعو الي الحرية و الرفاهية لكل مواطن امريكي الا وعد خلاب كاذب لاجتذاب عمالة جديدة تسهام في مضاعفة دخل تلك الطبقة

    اي لا تزال القاعدة القديمه نفسها

    بقدر حجم الثروة تكون القدرة السياسية
    و هذا هو جوهر الليبرالية العاري و شروط اللعبة ثبات اللاعبين الاساسين و عدم تغييرهم

    المراجع
    -رأس المال كارل ماركس
    -ما بعد راسمالية متهالكة سمير امين
    -ازمة الحضارة العربية ام ازمة البرجوازيات العربية مهدي عامل
    - الامبراطورية الامريكية و الاغارة على العراق محمد حسنين هيكل
    -مقالات متفرقة عبدالله العروي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2004, 09:54 AM

Amjed
<aAmjed
تاريخ التسجيل: 11-04-2002
مجموع المشاركات: 4430

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية (Re: Amjed)

    بشاشه لك الود
    تسرعت يا اخي و لم تدع المقال يكتمل اما عن كلامك فانا لم اتناول وضعنا بل حللت واقع الليبرالية الجديدة مع اتخاذ النموذج الامريكي مثالا و هذا يهمنا في الكثير لان القطب الاوحد في العالم اليوم يجاهرنا بالعداء و لابد لاي شخص ان يعرف عدوه جيدا خصوصا اذا كان هذا العدو يترنح من الضعف و لا يظهر لك الا جانبه القوي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2004, 10:36 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17255

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية (Re: Amjed)

    في الظاهر اي تسرعت، ولكن لمان تديها صنة تجدني تباطأت!

    يا عزيزي، من وين ليك امريكا عدو لينا كسودانين؟

    صراحة مافاهم عداءك الغير مبرر لي امريكا، خارج نطاق ادبيات الصراع مابين قطبي السيادة الغربية او البيضاء، اللي تم استخدامنا فيه بواسطة يسار السودان القديم، ولمصلحة الروس، بلا ادني مسوغ!

    او عشان كده الليبرالية القديمة ولا الجديدة شخصيا وكشعب سوداني لاتهمني في شئ، مقارنة بي اهمية ان نعرف انفسنا كسودانيين في المقام الاول. عشان كده امريكا عدو فقط لمان ننظر ليها بعيون مصالح الغير!

    من حقنا او حق الغير السعي لخدمة مصالحنا، مصالحهم، باي وسيلة ممكنة، والبقاء للاصلح، ومصالح الشعوب لاتعرف شعارات بالمرة.

    الدنيا فرندقس، والحشاش يملي شبكتو.

    ده الواقع، اما المثال فماهو الا افيون، متي ما اتصل الامر بالبقاء!

    انا غايتو كسوداني، مصر مقر البديل القادم "التجمع" هي عدوتي، وليست امريكا as of now!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2004, 08:32 AM

Amjed
<aAmjed
تاريخ التسجيل: 11-04-2002
مجموع المشاركات: 4430

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية (Re: Amjed)

    يا بشاشة اتفق معك 100% ان من حق الكل في عالم اليوم ان يسعو وراء مصالحهم دون اي تجريم من الاخرين لهذا فان من مصلحتنا ان نعرف الاخرين كي نقدر على انتزاع مصالحنا من بين براثنهم

    ام عن موضوع مصر فانا اتفق معك 70 % فقط لأن الموضوع ليس عدواة بقدر ما هو سعي وراء مصالح متداخلة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2004, 10:00 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17255

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية (Re: Amjed)

    امجد سلامي.

    يبقي غيرت رايك من حكاية امريكا عدو لينا؟

    جميل!

    نجي لي موضوع معرفة الاخرين:
    ذي ماقلت، given نمط تفكيرنا الحالي، كذنوج نتوهم انفسنا عرب، في مشكلة منهجية حقيقة هنا! يستحيل معها، معرفة الاخر!

    والمشكلة هي اننا يا امجد مابنعرف انفسنا!

    زول مغيب، ماعارف هو منو، في روحو، حيعرف الاخرين كيف؟

    ده مستحيل!

    صراحة موضوعنا عويص جدا!

    علي مدي الخمسين سنة الماضية، رؤيتنا، كشعب لي روحنا والعالم من حولنا، تأسست علي وهم اننا "امة عربية"!

    فهمنا للاخر ينطلق من هذه الفرضية الانتهت بينا، كشماليين، الي قتل الملايين، من بني جلدتنا، كأجانب، واعداء، قدموا الينا من كوكب اخر!

    وهكذا نعايش حالة اغتراب عن الذات، بحكم الاستلاب الحاصل، لي درجة انو الواحد بينظر to the man in mirror كاخر!

    نعم، شيذوفرينا كاملة!

    وهكذا نصل معا الي ضرورة كسر هذه الحلقة المفرغة، باستخدام input مختلف، لنصل الي output مختلف.

    انا ماشايف لي حل اخر، بخلاف ان نبحث عن ونتعرف علي ذاتنا، الطشت منذ سقوط دنقلا في القرن الرابع عشر!

    ولذلك في فهمنا المحدود، العجاجة القاجة في المنبر ده، عن الجندر، العلمانية، الحداثة...الخ، صراحة لا معني له علي الاطلاق!

    والسبب ذي ما كررنا القول، خلونا في الاول نقيف علي كرعينا، ماكرعين الغير، او نشوف بي عيونا، ماعيون الغير- او بعد داك ممكن نتعرف علي الغير، او ابدا ما قبل كده، ذي ما حاصل!

    والحاصل ذي ماقلت ليك، انو "طرورنا مصوب*" مع عرق الثقافة الغالبة، مغربين مرة، او مشرقين مرات اخر!



    *الطرور، قطعة خشب في وزن الفلين، تستعمل في شباك الصيد. و"مصوب" تعني الانجراف بلا حيلة باتجاه جريان النيل. في العربي الفصيح هذا التعبير يقابله جملة: غثاء السيل.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2004, 10:08 AM

Amjed
<aAmjed
تاريخ التسجيل: 11-04-2002
مجموع المشاركات: 4430

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية (Re: Amjed)

    بشاشة
    انا لم اقل ان امريكا عدو لنا
    انا قلت ان امريكا تبادرنا العداء و اقصد ان مصالحها و مصالحنا تتقاطع في اطار السعي وراء المصالح في عالم اليوم

    ونرجع يا صديقي لاهمية معرفة الذات و انا اتفق معك في اننا شعب هائم و ضايعة لا يعرف ذاته لكن ذلك لا يبيح لنا تجاهل متسارعات العالم من حولنا و الانكفاء على ذاتنا اذ لو فعلنا سيسبقنا العالم ب1000 سنه اخرى لن نعوضه بعد ان نكتشف ذاتنا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2004, 02:26 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17255

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية (Re: Amjed)

    ياامجد،

    قلت لي انكفاء علي الذات؟؟

    يا حبيب، كلام ذي ده بتقال، للناس الاتخطو مرحلة الوعي بالذات، والي الافتتان بالذات، "كغلات القومية" امثال الامريكي "بات يوكانن"، وكل زعامات اليمين في اوربا وامريكا.

    فلخلينا نلم في ذاتنا في الاول،نحبها ثانيا، بعد داك "الانكفاء" عليها، فيها، او حولها، امرا ساهل تب!!

    ابدا ماصدفة انو القاسم المشترك بين الشعوب الواصلة، هو وعي عميق بالذات، واعتداد بالنفس، كما في حالة الشعب اليهودي، الياباني، والالماني مثلا!
    لا يرجي من اي شعب يسطو علي هوية الغير، خجلا من هويتو، ذي حالتنا! كدليل يكفي ماهو حادث في بلدنا!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2004, 07:53 PM

معتز تروتسكى
<aمعتز تروتسكى
تاريخ التسجيل: 01-14-2004
مجموع المشاركات: 9829

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية (Re: Bashasha)

    امجد..
    بشاشه..
    مقال جيدا..
    وحوار جميل..
    برغم الاختلاف فى بعض النقاط ساجتهد لااتي اليكما..
    تحياتى يارفاق..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2004, 08:22 AM

Amjed
<aAmjed
تاريخ التسجيل: 11-04-2002
مجموع المشاركات: 4430

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية (Re: Amjed)

    فوق للنقاش
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2004, 08:51 AM

حبيب نورة
<aحبيب نورة
تاريخ التسجيل: 03-02-2004
مجموع المشاركات: 18410

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية (Re: Amjed)

    أمجد أخوي
    ياخ ساعدنا بالترجمة الفورية
    سمح!!!!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2004, 09:07 AM

Amjed
<aAmjed
تاريخ التسجيل: 11-04-2002
مجموع المشاركات: 4430

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية (Re: Amjed)

    بشاشه والله انت عاوزك ليك مليون سنة مان كدا ما الف

    الرابطة القومية بين الشعب السوداني محتاجة للخلق و ليس للاكتشاف لأنها غير موجودة اساسا الموضوع يستلزم الاتفاق على مبدأ الدولة متعددة الاثنيات في الاول ثم الاتفاق على اهمية التعايش و امكانية الحوار و بعداك خلق رابطة وطنية


    لكن دا كلو لن يتم بنغلاقنا على ذاتنا بل بانفتاحنا على العالم


    حبيب نورة
    الترجمة مرفقة بالنص
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2004, 09:37 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17255

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية (Re: Amjed)

    معتز مشتاقين،

    البوست محروس، او سيدو يكوس!

    يا امجد
    مرة تانية، هل ممكن عمليا، لي زول ضهبان في روحو، يعرف الاخر، او يميز بينو او بين الاخر؟

    طبعا لا، وان توهم هذا "المودر" غير ذلك!

    راجع كتابات اعلام هذا المنبر وبغض النظر عن المجال او الموضوع، وستجد النظر لي واقعنا او مشاكلنا، وكأنو امتداد لي اوربا وامريكا، او العالم العربي!

    كمثال نجد يسار السودان القديم اضاع نصف قرن من عمرنا، بحثا عن دبوس تكوين وصراع طبقي لاوجود له "تاريخيا"!

    طبعا الافتراض التلقائي هنا، انو واقعنا في السودان امتداد، لي واقع غرب اوربا، حيث التكوين الطبقي سمة ملازمة للتركيبة الاجتماعية المستمدة من خصائص المهد الشمالي للحضارة، الثقافية.

    من الجانب الاخر، نجد يمين السودان القديم، لازال يفرض قيم الثقافة العربية البدوية، بقوة الدولة، علي شعبنا باعتبارها دين!

    ومن ذلك الزي العربي!

    رغم النص الواضح، ان الله جعلنا شعوب!

    حتي اخر الصرعات في هذا الفضاء، من ليبرالية لي جندرية، لي علمانية، تسير في الخط الذي اثمر الكارثة الحالية!

    فكأننا يا بدر لا رحنا، ولا جينا!

    ده القصدناه بي مناداتنا بضرورة input جديد مستمد من معطيات ثقافتنا، وللمرة الاولي!

    مش غريب او عجيب انو وحتي اللحظة نحن لا نسطسحب ارثنا الحضاري في تناولنا لي واقعنا من حيث اداة التحليل!

    بعيد عن السياسة نظرة فاحصة واحدة لي طريقة تفكير اخونا اسامة الخواض، مثلا، ومركزيتو الاوربية توضح بجلاء مشهد وضع الميت بين يدي الغاسل الاتكلمنا عنه اعلاه، كابلغ تجسيد "للكـــــــــوما" الاحنا فيها!

    من جانب اخر نجد اختنا العزيزة جدا، اماني او الجندرية، ابعد ماتكون عن شعارها المرفوع علي مستوي الممارسة مما يجسد غربة هذا الطرح عن واقعنا، لانو بي بساطة شديدة، دي ثمار مرة او سامة، لي شجرة نبتت في مناخ ثقافي مغاير تماما!

    مرة تانية نلاحظ الافتراض التلقائي ان الجليد يغطي شوارع الخرطوم في الfall season باعتبار واقعنا امتداد لي اوربا حيث تنمو اشجار العداوة بين النوعين، بكثافة، لتطرح مفاهيم الجندر السامة جدا، كثمار في المحصلة النهائية!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2004, 10:58 AM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17255

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية (Re: Amjed)

    Quote: الرابطة القومية بين الشعب السوداني محتاجة للخلق و ليس للاكتشاف لأنها غير موجودة اساسا


    لاحولا!
    طيب ماعشان كده بنطالب بي معطيات جديدة!

    نعم وطبقا للمعطيات الحالية، الرابطة القومية للشعب السوداني، تحتاج لي خلق ذي ماقلت، وهذا خاطئ تماما، بل اس البلاء!

    علي العكس الرابطة، وهي الثقافة السودانية، موجودة سلفا ولاتحتاج الي خلق، بقدرما ما بتحتاج الي ازالة ركام الرماد الحالي لنصل الي الجمرة!

    ده الاinput بتاعنا الجديد، نحن القادمون من مواقع المركزية الافريقية، او السودانوية!

    كل المطلوب ان نعيد توصيل "البلكات" الانفصلت مع سقوط دنقلا، عشان ما الكهرباء تجي بعد انقطاع دام قرابة ال600 سنة او اكثر!

    هو لو ماكان الرباط الوثيق ده،، البلد كان زمان اتشلعت!

    بالعدم لا اذكر ولا بلد واحدة، تعرضت لما تعرضنا له، وظلت حتي تاريخه "رسميا" علي الاقل، متماسكة!

    ده في حد ذاتو اعجاز ينبئ عن مدي تجذر هذا "الرباط" بين السودانيين!

    لذلك محجوب شريف تغني بالسودان، وانا اضيف من عندي، الشعب الواحد، ماقد كان، وماسيكون، انطلاقا من احساس "لدني" موجود في كل سوداني، علي نحو مبهم يصعب تفسيره او تبريره!

    هذا الرباط يتجلي ويتنزل اكثر، في اكثر الجوانب بعدا بي معيار، نمط تفكيرنا الحالي.

    نعم الجانب الروحي في ثقافتنا، وعكس مسلماتنا اليوم، هو اكثر مايربط بينا كسودانيين!

    ماعايز اخوض في الحتة، لانو القارئ، قطع شك حيديني، "طرادتي" او ينزل بلا رجعة، فاحكتفي بالاشارة الي كون التصوف كمفتاح للشخصية السودانية، هو تقريبا في "جين"، كل سوداني وسودانية، من تركاكا، والي حلفا، من الجنينة وحتي القضارف، وبالميــــــــــــــــــلاد!

    لذلك هذه الروح الكامنة، بادية في سلوك دينق، اكثر من احمد الريح مثلا!

    لمان يجي اليوم الفيهو تاريخنا القديم ينقب ويكتب بايدي سودانية ومن خلال عيون سودانية، قطع شك اذا عشنا او حضرنا الزمن داك، سنصاب بالزهول، عندما ندرك، كيف لافرق مابين عقيدة دينق او بشاشا علي الاطلاق، في الحقيقة، مش في الشريعة!

    التدليل علي كلامنا ده، داير كتاب بي حالوا، مش بوست، او سلسلة بوستات! يكفي القول في هذا المقام، ان الجيش، الاتي بي مصر القديمة كما نعرفها اليوم، للوجود، مؤسسا لاول دولة في التاريخ، ولاول اسرة فرعونية، بل اول فرعون، كان من جنوب السودان الحالي!

    فلاجديد تحت الشمس، متي ماتعلق الامر بوحدة الشعب السوداني، والثقافة السودانية، مع التسليم، ان الدولة السودانية، او الدول السودانية، داخل نطاق الحدود الحالية، فكائن يولد، يشيخ، ويموت، ثم يولد من جديد بحدود مغايرة، وهكذا الي "يوم الدين" كما في الشريعة!

    فحدودنا الحالية، رسمت بواسطة الاحتلال، لاتصلح كأساس لفهم او شرح تاريخنا وثقافتنا علي الاطلاق!

    فمتي ما جا الكلام عن السودان او شعبو او تاريخو، فشيل الحدود وكل التقسيمات الحالية برة!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2004, 07:40 AM

Amjed
<aAmjed
تاريخ التسجيل: 11-04-2002
مجموع المشاركات: 4430

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ازمة النيو ليبرالية نظرة تحليلية (Re: Amjed)

    يا بشاشه
    شايفك فوق انكرت الصراع الطبقي عديل كدا
    لو ركزت معاي شويه حتشوفو موجود و ان كان بشكل مختلف عن النموذج الغربي للصراع الطبقي لانو ببساطة الاقتصاد و الحاجات المادية هي المحرك الاول للانسان يعني من الطبيعي ان يبحث الانسان عن الغذاء و الكساء و الدواء الخ و من الطبيعي ان يخوض صراع من اجلها لو نظرت االي كل لحروب في السودان من الاستقلال حتجدها تطالب في الاول بالتنمية و التعمير

    ارجع معاك لموضوع الرابطة الوطنية ثبت معايا في الاول انها بتختلف عن الثقافة المشتركة الرابط مفروض يكون اعمق من مجرد ثقافة مشتركة (او متشابهة بالنسبة للسودان) لأن هناك شعوب كثيرة جدا تتشابه ثقافتها بل تتطابق حتى لكن هي شعوب مختلفة و في اوطان مختلفة
    معايا ولا انا براي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de