ما الذي جرى لحسين خوجلي؟
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وايرلندا يدعوكم لندوة يوم السبت 3 ديسمبر بلندن
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-02-2016, 06:05 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الراحل سالم أحمد سالم(سالم أحمد سالم)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان ..

07-09-2010, 00:20 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان ..


    العماد ميشال سليمان رئيس الجمهورية اللبنانية
    الشيخ سعد الحريري رئيس الحكومة اللبنانية
    الشيخ نبيه برّي رئيس مجلس النواب اللبناني زعيم حركة أمل
    الشيخ حسن نصر الله زعيم حزب الله اللبناني
    السيد وليد جنبلاط
    الحزب الشيوعي اللبناني، وكل الزعامات اللبنانية التي وقفت أو تعاطفت مع قضية

    لقد سبق أن وجهنا لكم رسالة شكر تحت عنوان "40 مليون بطاقة شكر لزعماء لبنان" لقاء استجابتكم
    للنداء الذي تم توجيهه إليكم من هذا المنبر حول قضية الأخوات والإخوة السودانيين الذين تعرضوا
    للضرب والإهانة العنصرية والأصفاد وقبيح المعاملة على أيدي مجموعة من قوى الأمن اللبناني.

    شكرنا لكم قبل أن ينتهي التحقيق الذي أعلنتموه بأنفسكم لأن الشكر على العمل الكريم من شيمنا الراسخة
    مثله مثل ثورتنا التي قد تصل إلى أقصى درجات الرد القاسي متى ما حاول من لا يعرفنا أن ينال من كرامتنا.
    وقد كنا على قدر من الثقة أنكم تتتابعون من موقع المسؤولية المباشرة كل خطوات هذه القضية بما يعيد
    الحقوق ويمسح ما علق بكرامة لبنان، ولا أقول كرامة الشعب السوداني فهي عصية على من يتطاول عليها.
    ومع ذلك كنا نأمل منكم تحقيقا شفيفا يرد الحق ويحق العدل ويفتح قنوات الاحترام المتبادل من الجانب
    اللبناني ويؤسس لمصالح مشتركة متكافئة بين الشعبين السوداني واللبناني.

    وانتظرنا ..
    ولكن ..

    شاهدنا سفير حكومة الخرطوم وهو يجتمع برئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري.
    وسفير حكومة الخرطوم سفر مفتوح على اتساعه قد استمعنا إلى إفراز كلماته وهو يدين
    الهاجرين والأسرى السودانيين في سجن العار اللبناني، وقد كان أولى بسفير حكومة الخرطوم
    أن ملك ناصية الشجاعة أن يدين حكومته إلى شردت ثمانية ملايين سوداني إلى أركان الدنيا .. حتى
    وصل بعضهم إلى لبنان .. لكن أنى له ذلك.
    لذلك لم تكن من صعوبة أن نعرف أن سفير حكومة الخرطوم قد طلب من الحكومة اللبنانية طي الملف
    وصرف النظر عن التحقيق الذي أن تم وجاء نزيها لكشف ضلوع السفير نفسه وسفارته في ما حاق
    بالسودانيين من عسف وأذى على أيدي جلاوزة الدرك اللبناني الرسمي الحكومي.

    وحتى لو غابت كل الأدلة، فإن صمت الحكومة اللبنانية يقف وحده دليلا قاطعا
    على تناسي الحكومة اللبنانية لهذه القضية.

    وإذا تبعت الحكومة اللبنانية أهواء حكومة الخرطوم وسفيرها أو ظنت الظنون من عندها أن الزمن
    سوف يمحو القضية هكذا، إذن عليكم أيها الزعامات اللبنانية أن تعلموا أن الزمن يحفر مثل هذه
    الحوادث حفرا عميقا في نفس المواطن السوداني.
    السودانيون لم ينسوا بعد مضي نصف قرن أن لبنان قد وقف ضد عضوية السودان في جامعة الدول العربية،
    فكيف للشعب السوداني أن ينسى مثل هذه الحادثة البشعة؟
    كنا نقول عن حادثة جامعة الدول العربية أن عدد العرب في ضاحية البطانة في السودان يزبد عن ثلاثة
    أضعاف العرب في لبنان وسوريا والأردن وفلسطين مجتمعة بما فيها من يهود.
    وكنا نقول أن السودان يستحق ثلاثة أصوات داخل جامعة الدول العربية .. وربما أكثر .. لكان انعدل
    حالها عن مآلها .. الذي فيه نحن اليوم من الزاهدين ...

    الزمن لن يمحو الجريمة العنصرية عن مخيلة الشعب السوداني، بل سوف يعمقها ..
    وقد كان في مقدوركم أيها الزعامات اللبنانية محوها بأيديكم ..
    بشجاعة الاعتذار ..
    بالتحقيق الشفاف الذي لا يتستر على المجرم ..
    فالتستر على الجرم مشاركة كاملة في الجريمة .. الرسمية ..
    والسكوت يضعكم لا محالة في موقف الإقرار السكوتي ..
    ونحن نريد أن نربأ بكم عن ذلك ....

    وسوف نواصل بعون الله

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2010, 07:41 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان .. (Re: سالم أحمد سالم)



    (2)

    السادة زعماء الطوائف اللبنانية

    لبنان هي بلد الطوائف بامتياز .. التي لم يخلق مثلها في البلاد ..
    لبنان بلد صغير جغرافيا .. قد لا تزيد مساحته، بجبله وبحره، عن مساحة الخرطوم ..
    وداخل مساحة لبنان الضيقة بقيت الفواصل واضحة بين معاقل الطوائف ..
    وكان الاحتكاك والاصطكاك بين الطوائف حادا .. فطارت شرارته على هشيم التوازن بين الطوائف
    اختل التوازن الهش بين طوائفكم واندلعت حربكم الأهلية ..
    وتعرّت قسمة بيروت إلى شرقية وغربية .. وداخل الشرقية شرقيات .. وداخل الغربية غربيات
    وانتقلت "الحواجز" من النفوس إلى الجغرافيا،
    فقامت محاكم التفتيش على الحواجز ..
    والقتل على الهوية الطائفية والمذهبية ..
    ومن أنكر الهوية تتم التعرية والنظر إلى الأعضاء التناسلية ..
    فإن كان مختونا قتل في هذا المعبر ..
    ومن هو غير مختون قتل في معبر آخر ..
    لم تكن معابر بين شقي بيروت ..
    بل كانت معابر للبرزخ الفاصل من الحياة إلى الموت ..
    القتل بدم بارد طال الأبرياء .. والأطفال يضربون بأجنحتهم نحو الرب
    يتساءلون: لماذا نحلّق مع العصافير فوق البيادر ولا نستطيع أن نهبط لنواصل اللعب؟

    وبعد القتل والقتل والمضاد ..
    وبع شراب الدم من المزاريب .. وغسيل الأيدي من الدماء بدماء حارة
    بعد كل ذلك .. عجزت أي طائفة عن النصر وعن حكم لبنان منفردة ..
    ومن عجز الطوائف جاءت "الطائف" .. ونزيف المال الذي نحمد له أنه أوقف نزيف أبرياء لبنان ..

    نعيدكم إلى تلك الأيام المفزعة لأن طائفة واحدة تستحكم اليوم على السودان ..
    طائفة صغيرة امتطت الدين والقتل والتعذيب والتشريد ..
    ومن هذا التشريد لاذ بعض السودانيين ببلادكم وهم يركبون ظنون "الإخاء العربي"
    فلاقوا في بلادكم ويلات ما شردهم عن بلادهم ..

    أوضاع السودان اليوم هي حالة مؤقتة إلى زوال نراه قريبا ..
    فالسودان بلد متسع .. وفيه متسع من التسامح الاجتماعي يفوق اتساعه الجغرافي ..
    والحكومة السودانية الراهنة هي حالة طارئة على هذا التسامح ..
    وعندما تزول الحالة الطارئة
    يبقى الشعب
    ويبقى السودان ..
    فهل حجزتم للبنان مساحة في قلب مستقبل السودان؟

    ونواصل بعون الله


    (عدل بواسطة سالم أحمد سالم on 07-09-2010, 07:43 AM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2010, 09:26 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان .. (Re: سالم أحمد سالم)



    السادة زعماء لبنان

    تعلمون كما ذكرنا أن لبنان بلد صغير ..
    وأيضا فقير ..
    وشحيح الموارد الاقتصادية .. لذلك يهجره أهله منذ سنوات بعيدة بحثا عن الرزق ..
    ومن بقي في لبنان استثمر في السياحة .. وفي التفاح اللبناني الطيّب ..
    هذا في المعادلة الاقتصادية وسبل كسب العيش ..
    أما لجهة المعادلة السياسية فقد أدت هجرة اللبنانيين وراء لقمة العيش إلى بلورة ظاهرة قد
    تكون غير مسبوقة ..
    فقد أصبح عدد اللبنانيين خارج لبنان أكثر من عدد اللبنانيين داخل لبنان .. !
    فاليوم يقيم ملايين اللبنانيين في كندا وأميريكا وطبعا فرنسا وأفريقيا وفي أي رقعة ارض في العالم
    يؤدون مختلف الأعمال والمهن الشريفة وغير الشريفة .. بعضهم يحمل إقامات سليمة وبعضهم بمستندات مزورة ..
    مئات آلاف اللبنانيين تفلتوا عبر حدود الدول ويقيمون بصورة مخالفة للقوانين ..
    الظاهرة الهجرة اللبنانية الكثيفة أنتجت بدورها حالة حذر داخل لبنان ..
    فزعامات الطوائف تتخوف أن يحدث اللبنانيون في الخارج انقلابا في التركيبة الطائفية تنقل الولاء
    من الطائفة للحزب السياسي ..
    أي أن تنهض ديموقراطية حقيقية في لبنان!
    فلبنان حتى هذه اللحظة لا يعتبر بلدا ديموقراطيا لأنه محكوم بالتوازن الطائفي ..
    لذلك حرمت الطوائف اللبنانية المهاجرين اللبنانيين من حق التصويت في الانتخابات ..

    وفي تطبيق هذه المعالة على الواقع السوداني نجد:
    أن السودان قطر مترامي الأطراف وغني بكل الموارد والثروات الطبيعية والبشرية ..
    والسودانيون لم يهجروا بلادهم بسبب شح الموارد، لكن بسبب سوء إدارة الحكومة للموارد
    وبسبب القمع الذي تمارسه الحكومة، والذي أدى إلى هجرة قسرية طالت ملايين الكفاءات السودانية
    وإحلال أصحاب الولاء غير الأكفاء ..
    فقد كان في مقدور الكفاءات السودانية تنمية موارد السودان الهائلة ..
    إذن السوداني لم يهجر بلاده بسبب ضيق الموارد كما اللبناني ..

    أما في المعادلة السياسية، فالحكومة السودانية الراهنة أيضا خائفة من يقوم السودانيون
    الذين هجرتهم قسرا بتعديل سطوتها على الحكم ..
    لذلك حرمتهم من حق الاقتراع في الانتخابات الأخيرة ..
    أما في الداخل، فعن الغش والتزوير فحدّث .. ولا حرج!

    نحن واثقون أن السودان سوف يستعيد عافيته الديموقراطية .. لأن الديموقراطية مكون أساسي
    في التركيبة الاجتماعية السودانية ..
    فهل تصبح الديموقرطية ذات يوم جزء من التركيبة الاجتماعية في لبنان؟
    وعندما يحدث ذلك فقط، يستطيع سفير لبنان لدى السودان أن يصف لبنان بأنه بلد ديموقراطي ..

    ونواصل يعون الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2010, 10:33 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان .. (Re: سالم أحمد سالم)


    السادة زعماء لبنان

    الدرك اللبناني الرسمي يسأل أسيره السوداني أين تعلم اللغة العربية؟
    ويجيبه الأسير السوداني أن العربية هي لغته الأساسية ..
    وهنا يثأر الدرك اللبنانيون للغة الضاد من هذا الدعي الأسود الذي يكذب عليهم ويدعي أن العربية
    هي لسان أمه، فيوسعونه ضربا، ويردفون الضرب بقائمة طويلة من قاموس الردح العنصري .. أخفها وقعا
    عبارة "يا اسود يا فحمه .. "
    عنصرية معجونة في جهل فاضح .. فضحت قبل كل شيء مزاعم "السأآفة" اللبنانية ..
    (السأآفة لغير الناطقين باللبنانية هي الثقافة) ..

    تعالوا أيها السادة الزعماء نمشي مع عقل الدرك اللبناني .. إلى الدرك ..
    ونفترض أن السوداني تعلم اللغة العربية في "ضهر البيدر" .. أو حتى في شارع الحمراء ..
    وصار ينطق بها كما الدرك اللبناني ..
    أليس في ذلك دليل ذكاء خارق أيها السادة؟ ..
    ثم نجاور ذلك بثقافة الدرك اللبناني الذي لا يعرف أن اللغة العربية هي لغة أم في السودان ..
    فهل يعود ذلك إلى قصور في ملكة الاستيعاب عند الدرك اللبناني ..
    أم أن "الثقافة" اللبنانية ومناهج التعليم "العربية" اللبنانية لم تتح له فرصة "معرفة"
    هذه الحقيقة؟
    ولكم الخيار ..

    ونواصل بعون الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-09-2010, 11:09 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان .. (Re: سالم أحمد سالم)


    (5)
    السادة زعماء لبنان

    أربأ بنفسي وباللبنانيين أن أقول أن شعب لبنان كله على هذه الدرجة من عدم المعرفة ..
    فهناك آلاف اللبنانيين بينهم العديد من الأصدقاء والصديقات على درجة قياسية من الوعي
    والمعرفة الراقية ..
    سأعود للحديث عن بعضهم لاحقا .. بعد أن استكمل الحديث عن العنصرية اللبنانية ..
    فهي ضالتنا وبيت القصيد ..

    لا جدال أن العنصرية متفشية في أوساط اللبنانيين داخل لبنان ضد أصحاب البشرة السوداء أو حتى السمراء ..
    ولم تكن حادثة الأسرى السودانيين هي الأولى ولن تكون الأخيرة ..
    فقد سبقتها العنصرية البغيضة والرسمية التي موريت على الإثيوبيين بعد حاث الطائرة الإثيوبية
    وقد ندرك من السياق أن تفشي العنصرية اللبنانية يعود في الأساس إلى التمايز الطائفي الداخلي الذي
    يتحول إلى إسقاطات تعصر تحتها الأكثرية الغالبة من الشعب اللبناني .. طبقة فوق طبقة ..
    فالقسمة الطائفية الممعنة أدت إلى نهوض طبقية اجتماعية وتمايز عرقي بين الطوائف اللبنانية من جهة
    وإلى طبقية أخرى داخل الطائفة الواحدة ..
    فهناك طوائف تعلو على طوائف ..
    وهناك أسر داخل الطائفة تعلو على باقي الطائفة وتجعل منهم مجرد أتباع ..
    فالموارنة مثلا ينظرون إلى أنفسهم بأنهم الطائفة الأعلى .. المتفرنسة التي تغلب عندها العيون الخوخية
    والزرقاء والأنوف الحادة المنحنية واللكنة الخاصة واللون الحنطي المائل إلى البياض الشاحب ولو أنه دون
    اللون الأبيض الإفرنجي أو الساكسوني أو الآري .. لبنان ارض تخلّطت فيها الأعراق ..
    وداخل هذه ا لفئة توجد "بيوت" تعلو ويدين لها باقي الموارنة بفروض الولاء والطاعة ..
    ولا شك أن الاستعمار الفرنسي قد فاقم من النظرة المارونية المتعالية ..
    ففي فرنسا مثلا أو أي قطعة في الأرض تستطيع أن تميز الماروني عن اللبناني الآخر بهذا التعالي
    حتى في طريقة لبسه وإشارات يديه .. وهو تعال ليس له ما يبرره سواء نظرة الماروني إلى نفسه ..
    على أن أهم ما نلاحظه هنا أن الطائفية العقدية قد تحورت إلى عنصرية عرقية طبقية ..

    وبذات المنظور الطبقي العنصري اللبناني الداخلي نجد أن الشيعة مثلا برغم كثافتهم من حيث العدد،
    إلا أنهم مصنفون من قبل طوائف لبنانية ضمن طبقات المجتمع الدنيا .. وهو وضع يماثل التمايز العنصري
    بين الاشكناز والسفرديم في إسرائيل .. حيث يأتي يهود المغرب العربي ومن تحتهم يهود الفلاشا في قعر الصحن
    الطبقي الإسرائيلي ..

    المنظور الطبقي اللبناني لا شك كان له دوره الكبير في اندلاع الحرب الأهلية في لبنان ..
    فقد وقع اللبنانيون بين رحى نظرة علوية كتائبية لا ترى في باقي اللبنانيين جدارة المشاركة
    والمساكنة في بلد واحد .. وحتى جدارة الحياة .. تقابلها نظرة مغبونة من باقي الفئات الاجتماعية
    اللبنانية الكثيفة التي عايشت مرارة الظلم والعنصرية في قاع المجتمع .. اللبناني ..
    فكانت المعابر ..
    وكانت القتل على الهوية ..
    لكن .. وبرغم مرارات الحرب، إلا أنها أحدث تبدلا ملحوظا ثقلت موازينه نوعا إلى مصلحة
    الفئات اللبنانية المغبونة الغالبة عددا ..

    ونواصل بعون الله

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-10-2010, 01:42 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان .. (Re: سالم أحمد سالم)


    عنصرية لبنانية بغيضة ضد الملونين داخل لبنان
    تقابلها "خدمات" منقطعة النظير يقدمها اللبنانوين لبعض الروساء الافارقة .. السود!

    لماذ هذا النتاقض الكبير بين الحالتين؟

    نعمل على الاجابة على السؤال مسلء اليوم بعون الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-10-2010, 02:23 PM

بشير حسـن بشـير
<aبشير حسـن بشـير
تاريخ التسجيل: 11-26-2004
مجموع المشاركات: 2645

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
لك الله يا سودان (Re: سالم أحمد سالم)

    .
    .
    .

    ليبقى عاليا


    مع تحياتى
    .
    .
    .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-10-2010, 02:42 PM

مجدي عبدالرحيم فضل
<aمجدي عبدالرحيم فضل
تاريخ التسجيل: 03-11-2007
مجموع المشاركات: 9039

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: بشير حسـن بشـير)

    هكذا عهدنا بك أستاذنا سالم أحمد سالم

    واضم صوتي للأخ بشير حسن بشير فاليبقي عاليا

    هذا الصوت الضمير شكرا أستاذ سالم أحمد سالم

    ،،،،أبوقصي،،،،
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2010, 07:53 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: مجدي عبدالرحيم فضل)



    الأستاذ بشير حسن بشير .. الأستاذ "أبو قصي"
    فليبق السودان عاليا ..
    فالأبنوس والدليب سامقان فوق الأرز والحور العتيق .. والنجم والشجر يسجدان ..

    ونواصل تقليب كتاب العنصرية .. وفي يدنا من نتنها عود .. !
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2010, 08:04 PM

ابو جهينة
<aابو جهينة
تاريخ التسجيل: 05-20-2003
مجموع المشاركات: 19783

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: سالم أحمد سالم)

    أستاذ سالم

    سلام كبير و تحية عطرة

    عنصرية لبنانية بغيضة ضد الملونين داخل لبنان
    تقابلها "خدمات" منقطعة النظير يقدمها اللبنانوين لبعض الروساء الافارقة .. السود!

    لماذ هذا النتاقض الكبير بين الحالتين؟


    سؤالك فيه إجابة داوية دونما إجابة
    إجابة تقف شاهدة على سلوكبات بعض اللبنانيين التي يستمرؤها بعض الأفارقة و بعض العرب العاربة و المستعربة لإكمال ( نقص ) ما لا يجيده معظم حارقي البخور في بلدانهم. و التي يجيد بعض اللبنانيين في أصقاع المعمورة بسد ثغراتها بكل إحترافية

    واصل
    دمتم
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2010, 10:17 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: ابو جهينة)



    الأستاذ جلال الدين داود "أبو جهينة

    فليتأمل السادة زعماء لبنان مليا في تعليقك حتى يروا الحقيقة في مرآة غير مزركشة
    بالأنا التي في خيال صاحبها.. فيرى خياله ولا يرى صورته ..!
    لقد درج عديد اللبنانيين على تنصيب أنفسهم بأنفسهم في موقع من يحلل سلوك الغير
    ويحكم على الغير .. وهو تنصيب من جنس الأنا التي تنظر إلى الآخرين من عل ..
    ولأن الكرة الأرضية دائرية وليست مسطحة، فالعالي يظن أنه ينظر إلى أسفل دون أن يشعر بوضعه المقلوب ..!!
    وها نحن نهديهم عيوبهم .. ونضعهم على منضدة التشريح ومختبر الفحص ..

    أطيب التحيات
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-12-2010, 06:11 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: سالم أحمد سالم)


    السادة زعماء لبنان

    نحن نتساءل بدورنا .. لماذا هذا التناقض الكبير بين الحالتين؟
    بين حالة العنصرية اللبنانية البغيضة ضد الملونين داخل لبنان ..
    وبين حاله "الخدمات" منقطعة النظير يقدمها اللبنانيون لبعض الرؤساء الأفارقة .. السود!

    أين تقع حقيقة اللبناني في هاتين الحالتين؟
    هل "اللبناني العنصري" يظل عنصريا في دواخله في داخل لبنان كما في خارجها؟
    هل يتخلى "اللبناني العنصري" عن عنصريته عندما يشد الرحال إلى أفريقيا طلبا للثروة والجاه
    والحياة الكريمة ويتحول إلى مخلوق سوي خلو من مرض العنصرية؟
    أم أن "اللبناني العنصري" يخفي عنصريته من أجل مصالحه عندما يهاجر إلى أفريقيا فيقدم فروض
    الولاء والطاعة و"الخدمات كافة" لبعض الرؤساء الأفارقة السود؟

    في تقييمنا للحالة اللبنانية نعتقد أن تعدد النعرات والأعراق والعصبيات والمذهبيات وتزاحمها
    وتضادها واحتكاكها العنيف داخل مساحة جغرافية ضيقة فقيرة الموارد الاقتصادية علاوة على التدخلات
    الإقليمية والدولية من أزمنة بعيدة عمقتها الحروب الصليبية جعلت من لبنان بؤرة لتوالد الطبقيات
    المترادفة والمتطاحنة. ومن ثم برزت العنصرية والعصبية كحالة لبنانية داخلية شملت الجميع.
    فحتى اللبناني غير العنصري لا يرى نفسه إلا ضمن طائفته وطبقته التي يحددها وضع طائفته. فمن النادر
    أن تجد لبنانيا يعرف نفسه بأنه "لبناني" فقط خاصة إذا كان التعريف للبناني آخر. وإذا لم يحدد اللبناني
    هويته الطائفية، فإنه يحدد منطقته الجغرافية .. من الجنوب أو البقاع أو بيروت أو من بيت جبيل .. وهذه
    الهوية الجغرافية تختزل بالتأكيد باقي الهويات الطائفية والطبقية بحكم أن كل طائفة "تحتل" منطقة معينة
    داخل هذا الجسم الصغير الفقير الذي اسمه لبنان.

    إذن المنظور الطائفي العرقي العصبي هو الذي يحكم العلاقات الاجتماعية اللبنانية- اللبنانية من "الضيعة"
    إلى مجلس النواب إلى كل التفريعات المجتمعية والسياسية والاقتصادية. وهو منظور موجود في نفوس غالبية
    اللبنانيين ولا يمكن إنكاره. وشرانق العنصرية تخرج من هذا المنظور وتتغذى عليه، سواء كانت عنصرية
    لبنانية لبنانية خالصة أو لبناية ضد الغير خاصة ضد السود. لماذا السود؟ لأن اللون يشكل عنصرا مهما في تكوين
    التراتبية الطبقية اللبنانية. فاللبناني لا يشعر بعلوية ولا يمارس استعلاء تجاه الأوروبي الأبيض، وغالبا ما يشعر
    اللبناني بدونيته هو تجاه الأوروبي الأبيض ...

    بديهي إذن أن غالبية اللبنانيين المهاجرين يحملون معهم هذه المفاهيم التي غدت من مكونات وخصائص
    الشخصية اللبنانية.
    وهنا تحدث المفارقة المتجسدة في الانقلاب التام في تعامل اللبناني المهاجر مع الحاكم الإفريقي ..
    فهل اقلع "اللبناني العنصري" عن عنصريته أم أخفاها؟

    نواصل بعون الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2010, 12:15 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: سالم أحمد سالم)

    السادة زعماء لبنان

    الواقع أن غالبية اللبنانيين الذين هاجروا إلى القارة الأفريقية لم يتخلوا عن السلوك
    العنصري ضد الأفارقة .. كل ما هناك أن السلوك العنصري اللبناني اتخذ أساليب "عملية"
    هي أسوأ بكثير من مجرد الشعور بالعنصرية.
    فاللبناني المهاجر لأفريقيا يهاجر من أجل هدف واحد محدد هو جمع الثروة .. الطائلة
    والمفارقة أن المفهوم العنصري في حد ذاته هو أهم دوافع اللبناني إلى الهجرة إلى أفريقيا ..
    حيث يعتقد اللبناني في "غباء" الأفريقي، وفي أحسن الحالات تواضعا يعتقد اللبناني أنه أكثر ذكاء
    من الأفريقي ..
    لذلك يؤمن اللبناني أنه في مقدوره تحقيق أحلامه بسهولة في القارة الأفريقية فيشد الرحال إلى
    أفريقيا .. أرض الثروات والناس الأغبياء ..

    زد على ذلك أن العقلية اللبنانية نشأت وترعرعت في بيئة اجتماعية غير ديمقراطية يسيطر
    فيها "الفرد" الزعيم الطائفي على كل مقاليد ومجريات الحياة .. والموت! ..
    ففي لبنان درج غالبية اللبنانيين على تحقيق متطلبات حياتهم حتى اليومية العادية من عمل ودراسة
    من خلال زعيم الطائفة وبيته ..

    من هذه التنشئة أصبح في العرف اللبناني العام أن "الفرد" الزعيم أو الرئيس أو المدير هو الطريق
    الوحيد المفضي إلى التطلعات ..
    هذه التنشئة تفسر جنوح المجموعات اللبنانية، سواء في أقطار الخليج أو أفريقيا، إلى الالتفاف حول
    المدير أو المسؤول وإحكام السيطرة عليه بكل الوسائل، طبعا بعد دراسة شخصيته ومعرفة أقصر الطرق
    للسيطرة عليه بتلبية رغباته .. ونزواته ..
    وبسبب تمكن "سلطة الفرد" من العقلية اللبنانية، نلاحظ أن معظم الهجرات اللبنانية إلى القارة الإفريقية
    تتوجه نحو الأقطار الإفريقية المحكومة دكتاتوريا ..
    ففي الاقطار الأفريقية المحكومة دكتاتوريا تجسد ثالوث الحلم اللبناني:
    أولا: الثروات ..
    ثانيا: مجتمعات جاهلة ..
    ثالثا: دكتاتور .. وجاهل أيضا لا تتجاوز نزواته أطايب الطعام والشراب والنساء البيض الجميلات ..
    هذا يمكن السيطرة عليه بسهولة ..

    إلى أفريقيا إذن!

    ونواصل بعون الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2010, 12:32 PM

Tragie Mustafa
<aTragie Mustafa
تاريخ التسجيل: 03-29-2005
مجموع المشاركات: 49944

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: سالم أحمد سالم)

    لله درك اخي سالم
    لم تترك شيئا ليقال في تشخيص المشكل اللبناني!

    Quote: أين تقع حقيقة اللبناني في هاتين الحالتين؟
    هل "اللبناني العنصري" يظل عنصريا في دواخله في داخل لبنان كما في خارجها؟
    هل يتخلى "اللبناني العنصري" عن عنصريته عندما يشد الرحال إلى أفريقيا طلبا للثروة والجاه
    والحياة الكريمة ويتحول إلى مخلوق سوي خلو من مرض العنصرية؟
    أم أن "اللبناني العنصري" يخفي عنصريته من أجل مصالحه عندما يهاجر إلى أفريقيا فيقدم فروض
    الولاء والطاعة و"الخدمات كافة" لبعض الرؤساء الأفارقة السود؟

    اللباني يخفي عنصريته
    مع الافارقه الواصلين مطبقا للمثل(ان كان لك حاجه مع ال###### فقل له يا سيدي)!!
    هذه الحقيقه في عقولهم.

    والا لو كان اللبنانين المقيمين بافريقا قد تخلوا عن عنصريتهم
    لنقلوا شيئا من هذا لبلادهم لان هجراتهم بدأت باكره وثرواتهم نهبت منذ القدم
    من افريقيا عبر تجارتهم الغير مشروعه وقائمه على رشاوي الحكام الافارقه الدكتاتورين كما اوضحت.
    لذا نجدهم لم يستفيدوا في فهمهم ولم يخرجوا من عنصريتهم وضيق افقهم غيد انمله.
    و للاسف يعودوا ويروجوا لاقوال اكثر عنصريه عن الافارقه!!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2010, 06:03 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: Tragie Mustafa)

    العزيزة الأخت تراجي
    Quote:
    والا لو كان اللبنانين المقيمين بافريقا قد تخلوا عن عنصريتهم
    لنقلوا شيئا من هذا لبلادهم لان هجراتهم بدأت باكره وثرواتهم نهبت منذ القدم
    من افريقيا عبر تجارتهم الغير مشروعه وقائمه على رشاوي الحكام الافارقه الدكتاتورين
    كما اوضحت. لذا نجدهم لم يستفيدوا في فهمهم ولم يخرجوا من عنصريتهم وضيق افقهم
    قيد انمله. و للاسف يعودوا ويروجوا لاقوال اكثر عنصريه عن الافارقه!![/
    U]

    خرجوا بالكفر كما دخلوا به ..!
    وهذا ما تؤكده حكايات بعضهم الساخرة والساذجة أيضا عن الشعوب الأفريقية كما تفضلت ..
    التي أكرمت وفادتهم ونفخت أرصدتهم التي كانت خاوية ورصعت معاصم ونحور نسائهم
    بالألماس الأفريقي والأحجار الإفريقية الكريمة ..

    ومع ذلك نقول ليسوا سواء .. فمنهم الصالحون ومنهم القاسطون ..
    ولي بينهم أصدقاء وصديقات يبادلونني الود والاحترام ..

    تحياتي

    (عدل بواسطة سالم أحمد سالم on 07-13-2010, 06:04 PM)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2010, 11:16 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: سالم أحمد سالم)



    وتواترت زوامل الهجرات اللبنانية تترى نحو القارة الإفريقية ..
    كانت البداية في أزمنة الاستعمار الأوروبي للقارة الإفريقية ..
    وكان للسودان نصيبه منها .. فقد خدم اللبنانيون المستعمر البريطاني إلى
    جانب إخوتهم المصريين ..
    وقد عبر شاعرنا التيجاني يوسف بشير عن ضيق المجتمعات السودانية من سلوكيات بعض الجاليات
    التي وفدت مع الاستعمار، عربية وغير عربية، في بيت الشعر:
    طغى ابن أثينا واستكبر الأرمنّي ..

    طبعا لم تكن كل الجاليات الوافدة سواء .. فمنهم من عاش حياة المجتمعات السودانية .. بل
    وذاب فيها إلى اليوم .. فهم اليوم سودانيون أصليون أصيلون ..
    حتى الأسر اليهودية بقيت في السودان إلى أن شردتها حماقات الحكم العسكري الثاني، مايو ..
    لكن الملاحظ غالبية الأسر اللبنانية غادرت السودان بمجرد رحيل المستعمر .. طبعا بعد تهريب
    ثرواتهم وتجارتهم خارج البلاد ..

    ونواصل بعون الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2010, 11:22 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: سالم أحمد سالم)


    رحل الاستعمار عن إفريقيا واستحكمت الدكتاتوريات والانقلابات العسكرية ..
    استعمار محلي ..!
    ومن جديد كرّت الهجرات اللبنانية إلى معاقل الحكومات الدكتاتورية في القارة الأفريقية ..
    ووقعت الدكتاتوريات الأفريقية وبطاناتها في القبضة الحريرية للجاليات اللبنانية ..
    مارس بعضهم تجارة عادية بأرباح فاحشة تحت شراكات مع أسر وبطانة الحكام العسكر ..
    وضرب بعض المغامرين من اللبنانيين ضرباتهم المميتة حقا ..
    تجارة الأسلحة ..
    تهريب الماس والأحجار الكريمة ..
    سبائك الذهب ..
    صفقات اليورانيوم ..
    بيع المعلومات لأجهزة المخابرات الدولية العسكرية والاقتصادية ..
    تمرير الصفقات السياسية ..
    رهن الحكام أنفسهم بعد توريطهم ..

    طبعا الحكام الدكتاتوريون الأفارقة وزوجاتهم وأسرهم شركاء في هذا "الصنف" من الصفقات ..

    اغتنى الحكام الأفارقة واكتنزت أرصدتهم وضاجعوا "صبايا" الحور العين واشتروا آلاف السيارات
    الفاخرة التي لا تزال قابعة في أقبية "قرّاشات" أوروبا ..
    (فرنسا وضعت يدها على سيارات عمر بنقو ..) !
    وقبض المغامرون اللبنانيون، وأيضا غير اللبنانيين عمولات مهولة من تلك الصفقات المحرمة ..
    (بمناسبة غير اللبنانيين عدنان خاشوقجي قبض ملايين الدولارات من حكومة نميري، والقصر الفاخر
    الذي يقطنه خاشوقجي في باريس من حر مال الشعب السوداني، القصر معروض للبيع ..!) ..

    والنتيجة؟
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-13-2010, 11:25 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: سالم أحمد سالم)


    النتيجة ..
    تدمّر الاقتصاد الوطني في معظم الأقطار الأفريقية ..
    رزحت الشعوب الأفريقية تحت أدنى مستويات الفقر في أغنى بلاد الله ..

    بالتأكيد لا ننحي بكل اللائمة على المغامر اللبناني الذي قصد القارة الإفريقية
    يحتقب في صدره عنصريته وأطماعه، بل العيب والثبور في المقام الأول على الدكتاتور
    الأفريقي، والغبي فعلا، الذي لا يتجاوز سقف طموحاته شهوة الفرج والبطن، ففتح فخذي أرض البلاد
    أمام كل نهاب وسارق .. بعد أن أرسل شعب البلاد إلى المقاصل والدروات والسجون وبيوت التعذيب
    ومخيمات الفقر والجوع ...

    ونواصل بعون الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2010, 12:41 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: سالم أحمد سالم)



    السادة زعماء لبنان

    كان بإمكان الشعوب الأفريقية بلع الفجيعة لو اقتصر سلوك الجماعات اللبنانية على التجارة،
    أو حتى استملاك الثروات في حدود "النهب المعقول" ...
    وليت الجماعات اللبنانية فعلت كما فعل العنصريون البيض في جنوب أفريقيا. فقد استملك العنصريون
    في جنوب أفريقيا كل الثروات والحريات، لكنهم عملوا على تنمية الإمكانات الاقتصادية للبلاد ..

    الجماعات اللبنانية فعلت في أفريقيا أسوأ من فعائل الاستعمار العنصري في جنوب أفريقيا
    وأنغولا وزيمبابوي ..
    الجماعات اللبنانية قامت بعمليات تدمير ممنهج للاقتصاد في معظم البلدان الأفريقية ..
    الأمر الذي أدى إلى انهيارات خطيرة في البنى الاجتماعية وانتشار الحروب والمذابح وعدم
    الاستقرار السياسي .. طبعا بالتعاون مع الدكتاتوريات الأفريقية المغفلة ..
    التدمير الشامل المبرمج الذي نفذته الجماعات اللبنانية في عديد الأقطار الأفريقية يؤكد أن
    الجماعات اللبنانية كانت تتصرف بلا رحمة وبدون الحد الأدنى من الأخلاق أو ضمير ..
    الجماعات اللبنانية كانت تتعمد الأذى الشامل .. عن سبق إصرار ..

    والنتيجة؟
    هي هذه السمعة السيئة التي تطارد الصالح والطالح من اللبنانيين في عموم القارة الأفريقية ..
    هي هذه الريبة والحذر من الوجود اللبناني في أي قطر إفريقي .. والتي تحولت إلى دعوات
    مقاطعة للمنتجات اللبنانية .. وكل ما هو لبناني ..

    نواصل بعون الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2010, 12:45 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: سالم أحمد سالم)


    السادة زعماء لبنان

    ألا ترون أن الأيدي اللبنانية هي التي فردت "عجينة كنافة الكراهية" وقطّعتها بعد حشتها
    بجوز البغضاء ولوز الغبن المبين .. وقسّمتها على امتداد القارة الإفريقية؟
    هي والله صناعة لبنانية خالصة مائة بالمائة
    بأيد لبنانية ..
    فماذا انتم فاعلون وعلى عاتقكم مسؤولية اخلاقية أولا؟
    ألم يكن الاعتذار للشعب السوداني مضادا حيويا لتخفيف الجرح المعنوي؟
    أم هي العزة بالإثم؟
    أم قبول سكوتي بما فعله الدرم اللبناني الرسمي؟
    أم طاعة منكم لرغبات حكومة الخرطوم وسفيرها؟

    لكم الخيار فاختاروا ايها السادة

    نواصل بعون الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2010, 01:09 PM

عمر دفع الله

تاريخ التسجيل: 05-20-2005
مجموع المشاركات: 4384

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: سالم أحمد سالم)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2010, 04:26 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: عمر دفع الله)

    -------------------------------

    الأخ الاستاذ عمر دفع الله

    شكرا على الاضافة القيمة والمتابعة

    أكون شاكرا لو تكرمت باعادة البوست إلى عنوانه الاصلي

    مع عظيم تحياتي وتحيات الجميع

    -------------------------------------------
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2010, 04:35 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: سالم أحمد سالم)

    -------------------------------------------

    في انتظارك با سيد عمر دفع الله ... حتى نواصل

    تحياتي
    ----------------------------------------
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2010, 04:49 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: سالم أحمد سالم)

    --------------------------------------------------
    في انتظارك با سيد عمر دفع الله ... حتى نواصل ...............

    تحياتي

    -------------------------------
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2010, 04:56 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: لك الله يا سودان (Re: سالم أحمد سالم)


    الاعزاء

    من يعرف كيف نعيد العناوين الداخلية للبوست .. ارجو منه المساعده ...
    ويخلصنا من "لك الله يا سودان" التي احتلت البوست ...

    تحياتي للجميع

    وننتظر
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2010, 05:00 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re:وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان (Re: سالم أحمد سالم)

    ******
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2010, 05:31 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: Re:وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان (Re: سالم أحمد سالم)



    السادة زعماء لبنان

    أن فعائل الجماعات اللبنانية أدت، كما تعلمون جيدا، إلى ثورات اجتماعية عارمة ضد
    الوجود اللبناني في معظم أقطار الأفريقية ..
    كذلك تعلمون أن سيطرة الجماعات اللبنانية على الرئيس الدكتاتور وبطانته لم تغنهم
    من الناس شيئا ..
    فقد حوصرت الجاليات اللبنانية في أكثر من قطر أفريقي وكانوا عرضة لمذابح جماعية .. لولا
    وساطتكم وتوسلاتكم من أجل إنقاذهم وأسرهم ..

    لماذا حدث ذلك برغم حماية الدكتاتور؟
    لأن المغامر اللبناني جاء إلى أفريقيا بحسابات وأوهام مختلفة تماما عن الواقع الأفريقي المتعدد.
    من ذلك: نظرة اللبناني الضيقة لأفريقيا وكأنها ضيعة واحدة اسمها "أفريقيا" وهي نظرة تنم عن جهل
    شديد بحقائق الجغرافيا البسيطة ..
    ومن ذلك أيضا: نظرة اللبناني لشعوب القارة الأفريقية وكأن شعوب القارة الإفريقية
    تتكون من مكون اجتماعي واحد .. دون أن يدرك اللبناني أن القارة الإفريقية متعددة الشعوب
    غنية بالثقافات المتنوعة مثل تنوع ثرواتها ..
    ومن هذا الفهم الساذج تتصرف الجماعات اللبنانية في الكنغو مثلا مثلما تتصرف في كينيا ..
    مثلما لا تفرق الجماعات اللبنانية بين الهوتو والدينكا والماساي والزولو والهوسا ..
    فكلهم في عقل اللبناني أفارقة سود! .. عبيد ..

    والخطأ الماحق الذي وقع فيه اللبنانيون ظنهم أن الدكتاتور الإفريقي سوف يحميهم حتى النهاية ..
    وهو خطأ كما ذكرنا يعود إلى محدودية الثقافة عند الجماعات اللبنانية التي لم تدرك أن الدكتاتور
    مهما كان غبيا في نظرهم، له أيضا حساباته الخاصة .. وله خطوطه الحمراء ..
    فالدكتاتور الأفريقي يستطيع أن يتخلى بسهولة عن حريمه من أجل عرشه ..
    لذلك عندما ثارت الشعوب الأفريقية على "الفقر المذل" كما قال إيليا أبو ماضي، نفض الدكتاتور
    الأفريقي يده عن حاشيته اللبنانية وتوقف عن أكل التبولة وعرق كفريا وغيد الجبل ..
    وترك اللبنانيين لمصيرهم ..

    وهنا اهتزت حسابات اللبناني المهاجر .. وطلب النجدة !
    وتوسلتم من أجل إنقاذهم ...

    ونواصل بعون الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-14-2010, 07:35 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: Re:وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان (Re: سالم أحمد سالم)


    وجاء الدور على السودان ...

    إلى السودان توافدت أخيرا الجماعات اللبنانية بعد أن خسرت معظم قواعدها
    في القارة الأفريقية ..
    الجماعات اللبنانية تتمتع بحاسة شم قوية ..
    فقد جذبتها إلى السودان رائحة النفط .. ورائحة عرق الحكومة الدكتاتورية
    الجاثمة حتى كتابة هذه السطور ..

    إذن فقد تجمع الثالوث حسب مظان الجماعات اللبنانية:
    الثروة + الدكتاتور + السود الجهلة ..

    وتوغلت "كتائب" من الجماعات اللبنانية إلى جنوب السودان تحسبا للانفصال
    عندما يصبح النفط جنوبي الهوى ..

    وجاءت حادثة الأوزاعي التي ارتكب فيها الدرك اللبناني جريمة عنصرية "عادية" بحكم
    نمط التفكير العنصري المستحكم .. متوجا بحبة كرز من جهل الدرك اللبناني ..

    حادثة الأوزاعي تعيدنا دفعة واحدة إلى معظم حلقات هذا السياق ..
    فقد كشفت الحادثة عن وقوع الجماعات اللبنانية في نفس الأخطاء المميتة السابقة التي
    ارتكبها اللبنانيون في القارة الأفريقية ..
    لكن هذه المرة جاء الخطأ عريضا لأنه امتد من الخرطوم إلى بيروت .. فالجريمة وقعت هذه المرة
    في بيروت .. وتداعياتها اردت إلى الخرطوم وطافت العالم ..
    وفاحشا ..
    ورسميا .. بالزي الرسمي

    ونواصل بعون الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-15-2010, 09:43 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: Re:وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان (Re: سالم أحمد سالم)


    السادة زعماء لبنان

    الجماعات اللبنانية دخلت السودان بنفس ثالوث المفاهيم التي أدت إلى طرد اللبنانيين
    من جنان الثروات في الأقطار الأفريقية: الثروات + الدكتاتور + السود الأغبياء

    1 الثروة:
    هي البترول وخيرات السودان الأخرى .. والسمسرات السياسية والطبقات الطفيلية ذات الأموال الطائلة
    التي تودع في المصارف اللبنانية .. والأموال التي ينفقها الطفيليون بسخاء في المطاعم والبقلاوة
    اللبنانية .. غير الفاخرة كالتي تبيعها مطاعمكم في باريس، لكنها غالية السعر .. فحسب الأغانيم
    اللبنانية الثلاثة فإن هؤلاء السود لا يستحقون أكثر من هذا المستوى ..

    2 الدكتاتور:
    هو الحكومة الدكتاتورية التي تحكم السودان حاليا .. والتي شارك سفيرها في بيروت بتحريض الدرك
    اللبناني، والذي أقنعكم أيضا بعدم إجراء التحقيق وإغلاق الملف .. لا أدري كيف .. ربما أن الله يضع
    سره في أتفه خلقه؟ .. لا ليس لأن سفير الحكومة هو "أتفه خلقه" فحسب، بل القرائن تقول أنكم انصعتم
    لطلب سفير حكومة الخرطوم لأن طلبه يتماهى مع عنصرية غير مرئية كامنة في العقل الباطن، حيث لا يقبل
    المنطق أن تنصاع بيروت لسفير لونه أسود خالص .. أسود فحمة ..

    وبديهي أيضا أن موقف حكومتكم الصامت هذا كان يكون مختلفا جدا لو أن أفراد من جالية أوروبية أو أميريكية،
    أو حتى حيواناتهم الأليفة، هم من تعرض لجزء يسير مما تعرض له السودانيون في بلادكم .. إذن لفتحت حكومتكم التحقيقات وأقامت الدنيا وصلبت المعتدي حتى لو كان بريئا .. ولقدمت حكومتكم الاعتذار في ذيل الاعتذار

    هذا التمايز بين السوداني والخواجة ليس في عقلي أنا، بل في عقل لبنان الجمعي ..
    وهذه الحقيقة وحدها كافية أن تبرهن أن الحكومة اللبنانية فاعلا أصيلا لما وقع للسودانيين ..
    وأيضا فيها دليل أن السلوك العنصري لا ينحصر فقط في الجماعات اللبنانية التي دمرت اقتصاديات عدد
    من الأقطار الأفريقية، بل يمتد ليشمل الحكومة اللبنانية نفسها ..

    ونواصل بعون الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-15-2010, 10:09 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: Re:وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان (Re: سالم أحمد سالم)


    3 السود الجهلة:
    هم الشعب السوداني حسب الأغانيم اللبنانية الثلاثة ..
    صحيح أن الدكتاتور، الحكومة السودانية، يفرد اليوم مظلة حماية للمؤسسات
    اللبنانية في السودان ..
    وصحيح أيضا أن الدكتاتور السوداني شريك كامل للحكومة اللبنانية في الذي أصاب السودانيين
    في بيروت .. فلا نستغرب من ذلك لأن الحكومة السودانية فعلت بالمواطن داخل السودان أسوأ بكثير
    مما وقع في بيروت ..
    لكن ما حدث ويحدث داخل السودان هو شأن سوداني خالص لا يخص الحكومة اللبنانية ولا يعطيها المبرر
    لتفعل ما فعلته في الاوزاعي ..
    فالشعب السوداني قادر بالتأكيد على تأديب سفير الحكومة والحكومة ذلتها ..
    أو يعفو عنهم إن شاء ..

    لكن المأساة أن ترتكب الحكومة اللبنانية نفس الخطأ القديم الذي وقعت فيه الجماعات
    اللبنانية في أفريقيا وتظن أن الحكومة الدكتاتورية في السودان سوف تحمي اللبنانيين
    ومصالحهم من بطش الشعب السوداني ..

    الحكومة الدكتاتورية في السودان سوف تنفض يدها عن اللبنانيين كما نفضها من قبل أكثر
    من دكتاتور أفريقي ..

    لم نطلب من أبدا الحكومة اللبنانية أن تتخلى عن مفاهيمها الخاصة .. حتى المفاهيم العنصرية ..
    لكن كنا نظن أنها تنظر إلى الأمور نظرة مستقبلية ..
    نظرة إلى يوم تشخص فيه أبصار الحكومة السودانية الدكتاتورية ..
    يوم لا يبقى إلا الشعب السوداني .. الأسود ..
    يوم نراه قريبا ..
    فأين تذهبون؟


    نواصل بعون الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-15-2010, 10:55 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: Re:وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان (Re: سالم أحمد سالم)


    السادة زعماء لبنان

    لا نريد من الحكومة اللبنانية اعتذارا بعد اليوم ..
    الاعتذار الآن مرفوض ..
    فقد ضيعت حكومتكم كريم لبن الاعتذار في صيف الانتظار ..
    لقد ولى زمن الاعتذار الكريم .. الاعتذار الكريم عنده زمن
    وعندما يولي هذا الزمن يصبح الاعتذار نوعا من الاستغباء ..
    عندنا في السودان مثل شعبي يقول معناه "اضرب الغبي واعتذر له .. "
    ما يحدد الغبي في مثلنا هذا هو إذا كان الضرب متعمدا والاعتذار جاهز سلفا
    لاستغباء المضروب ..
    وفي المعنى القريب يقول المولى في سورة التوبة
    "لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَائِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَائِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ"
    فقد استهزأ المنافقون بالله ورسوله وأضمروا الاعتذار .. فرفض الله اعتذارهم
    هذا لمجرد القياس مع الفارق ..

    ومع ذلك نطالب حكومتكم بالاعتذار ..!
    فالاعتذار الذي كنا نتوخاه من حكومتكم بادئ الأمر كان اعتذارا كريما ينم عن نوايا حسنة ..
    وكنا سوف نقبله عنكم .. فقد سبق أن شكرناكم على إدانتكم للحادث قبل التحقيق والاعتذار
    لكن الزمن فات ..
    أما الاعتذار الذي يتوجب على حكومتكم أن تقدمه الآن فهو حق ..
    لذلك نطالب به كحق مكفول ..
    فالجزائر لا تزال تطالب فرنسا بالاعتذار عن جرائمها في زمن الاحتلال ..
    وألمانيا اعتذرت لليهود .. وكثير من الدول العظمى اعتذرت عن أخطاء ارتكبتها ..
    بهذا القياس نطالب حكومتكم بالاعتذار .. حقا مفروضا عليها ..

    قد يقول قائل حكومتكم" وإذا لم نعتذر ماذا سوف تفعلون؟
    هنا سنقول لدينا ما نفعله .. وسوف يجبر حكومتكم على الاعتذار
    وسوف يرد في هذا السياق ملامح من ذلك .. فلا تأخذ حكومتكم العزلة بالإثم ..

    ونواصل بعون الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-15-2010, 11:13 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: Re:وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان (Re: سالم أحمد سالم)



    الأخ الاستاذ عمر دفع الله

    تحياتي

    طبعا لم اتمكن من فتح اليوتيوب .. لكني شاهدته في خيط أخر
    لكنه شاشته صغيرة لا يزيد عن بضع سنتيمترات ..

    ليتك تكبره شوية .. مع المزيد من هذه الوثائق من لبنان ..
    فالاخبار تكاد تكون مقطوعة عن الأسرى السودانيين في لبنان ..
    ربما بسبب تهديدات السفيّر والسفارة؟ ..
    ديل يا اخي نفخه كضابه .. ما يقدروا يهددوا بعوضة ..

    مكرر التحايا والشكر ..

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-16-2010, 10:12 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: Re:وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان (Re: سالم أحمد سالم)



    السادة زعماء لبنان

    فضيحة "أبو غريب اللبناني" في الطريق إلى الرأي العام الدولي ...

    نعد ولا نهدد


    لابد للحكومة اللبنانية من إجراء التحقيق "الشفاف" الذي وعدت به ..
    من الخطأ بمكان أن تظن الحكومة اللبنانية أن اتفاقها مع حكومة الخرطوم وسفيرها سوف
    بعني إغلاق ملف القضية ..
    أبدا ..

    سوف يظل الملف مفتوحا وسوف تكون له تداعيات سالبة كبيرة على الحكومة اللبنانية
    ما لم تعمل على إجراء التحقيق وكشف تفاصيله على الرأي العام ..
    وإذا لم تقم الحكومة اللبنانية بالتحقيق الصريح المعلن، فلدينا من الأوراق
    ما سوف نضعها على طاولة الرأي العام الدولي بما يجعل هذه القضية في مستوى فضيحة
    سجن أبو غريب في العراق ..

    ولكل حادثة حديث ..
    نعد ولا نهدد ..

    وهنا نطرح عليكم سؤالا:
    لماذا تتماهى الحكومة اللبنانية مع موقف الحكومة السودانية علما أن هذا التماهي
    يضع الحكومة اللبنانية في موقف عنصري كريه؟ ...
    حكومة الخرطوم هي المستفيد الوحيد من تجميد الحكومة اللبنانية للتحقيق، بينما تنال
    الحكومة اللبنانية كل السلبيات والفضيحة المدوية أمام الرأي العام الدولي ..
    لماذا ترضى الحكومة اللبنانية بذلك؟
    أليس فيها رجل رشيد؟

    من الحكمة أن تنفذ الحكومة اللبنانية:
    أولا: الاعتذار للشعب السوداني
    ثانيا: إجراء التحقيق الصريح

    نعد ولا نهدد

    ونواصل بعون الله


                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-16-2010, 01:13 PM

عمر دفع الله

تاريخ التسجيل: 05-20-2005
مجموع المشاركات: 4384

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: Re:وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان (Re: سالم أحمد سالم)

    الاستاذ سالم احمد سالم
    عاطر التحايا

    لتكبير الفيلم قم بالنقر عليه مرتين بالشمال أو بكتابة (مؤتمر للسودانيين
    في لبنان ) على محرك البحث في اليوتيوب .

    قام الاستاذ على عبدالقادر ، من ساكني امستردام ، بتصوير الفيلم
    إذ تصادف وجوده في بيروت ادبان حادثة الأوزاعي وقد عاد وفي
    جرابه الكثير من القصص المروعة والمشينة ومجموعة من الافلام
    التى تشهد على قصة شعب أصبح مستباحا في داخل الوطن وخارجه.

    سأبذل ما أستطيع للحصول على الصُوّر التى تحدث عنها أخونا
    عبدالمنعم في الفيلم واملي كبير في الوصول إليها .

    ودمتم
    عمر
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-16-2010, 05:34 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: Re:وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان (Re: عمر دفع الله)



    وقبل أن نواصل ..

    كلمة شكر في حق الصحافة اللبنانية ..

    غاية الشكر والامتنان للصحافة اللبنانية التي نشرت تفاصيل حادثة الاوزاعي ..
    والشكر موصول للصحافيين والصحافيات في لبنان الذين تابعوا وكشفوا المزيد من التفاصيل
    هذا يحدث عندما تعلو أخلاق مهنة الصحافة ..
    والشكر الخاص للذين زودوني بصفة شخصية بتفاصيل هامة .. وأخريات في الطريق ..
    وظل الشكر ممدود هذا الموقع خاصة .. والمواقع الأخرى التي التقطت القضية ودفعتها إلى الأمام

    وعندما نزجي الشكر، لابد أن نسال:
    أين صحافة السودان .. من كرامة شعب السودان؟
    نعلم أن الصحافة في السودان أسيرة في "سجن عار" حكومة السودان مثل سجناء سجن العار في لبنان
    لكن "المطلوق" من صحافة السودان حاول التستر .. بالتعتيم
    ومن بعد التستر كان التشويه .. والكذب أن المسيرة التي قصدت السفارة اللبنانية أكلت بقلاوة
    سفير لبنان في الخرطوم ..
    هذا يحدث عندما تتعهر الصحيفة وتأكل من ثدييها ..
    مع أنها فقدت صلاحية الأكل من جسدها .. فهي واقفة عند الباب تنادي


    ونواصل بعون الله

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-18-2010, 10:34 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: Re:وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان (Re: سالم أحمد سالم)


    عودة للمواصلة بعون الله ..
    لسه ما خلصنا ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-20-2010, 06:19 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: Re:وأيضا 40 مليون بطاقة عتاب لزعماء لبنان (Re: سالم أحمد سالم)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de