دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
حول ضرورة تنظيم جاهز لإستلام السلطة
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-11-2016, 01:54 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة الراحل سالم أحمد سالم(سالم أحمد سالم)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الوثيقة

03-06-2009, 10:12 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

الوثيقة



    نص الوثيقة

    الأول من فبراير 2009

    أعيد نشر (الوثيقة) هنا في جملة من المقاطع حتى تسهل قراءتها

    سالم أحمد سالم

    (1)

    الوالِداتْ الأخواتْ البناتْ الزاكياتْ الطيّباتْ
    السلام عليكن ورحمة الله وبركاته

    الآباء الأبناء الاخوان
    لكم المسرّة والمجد في أعالي الزمن وعلي أرضكم السلام

    إلى جميع السودانيات والسودانيين في الوطن والمهاجر، وفي كل فج عميق وقصر مَشِيدْ، إليكم ومنكم في كل مدينة وحي أو حارة منسية، وفي كل كوخ وحيد أو قرية مرمية بين حدق الحاضر ورمش الأمل ..
    إليكم في سهولكم وبواديكم وصحاريكم وبحاركم وأنهاركم في شمالكم وجنوبكم، شرقكم وغربكم ووسط بلادكم .. الصائدون الزارعون العاملون الراعون لإبلهم وأبقارهم وأغنامهم ودواجنهم ومواثيقهم ..
    إلى المتخمين منكم الذين ينامون على فرش مرفوعة بين ظل ممدود وفاكهة كثيرة لا مقطوعة ولا عليهم ممنوعة، وإلى الجائعين الذين يبيتون على الطوى وينامون على القوى ويعضّون على النوى ..
    إليكم في فرواتكم وفلواتكم وخلاويكم وكنائسكم ومعابدكم وأرواحياتكم وطوائفكم وكل ما تعبدون ..
    إليكم في أحزابكم وجمعياتكم وجماعاتكم وعصبياتكم ما ظهر منها وما بطن ..
    إليكم في أطياف ألوانكم وتنوع أعراقكم وتعدد قبائلكم ..

    إليكم جميعا ومنكم جميعا بدون فرز لا نفرّق بين أحد منكم، ونحن بعض منكم، فأنتم السودان وكفى كيفما أنتم وأينما كنتم متى ومدى ما حملتم هذه الهوية (السودان) بالتساوي بينكم ترفا وشبعا، أو فقرا وهمّا، فتلك أمور نداولها بيننا طالما آمنا فعلا بتساوينا تحت سقف هذه الهوية الواحدة الموحدة الجامعة المانعة، فذلكم المراد وهو المنتهى الذي منه نبدأ.

    نتوجه إليكم وعبركم بهذه الوثيقة المختصرة حتى تعلموا أولا أننا لا نشارككم ما أنتم فيه فحسب، بل نعيش معكم ومثلكم كل ما تمرون به نألم بما تألمون ونأمل في ما تأملن، ولكي تعلموا أن بعضا منّا خارج وداخل الوطن يجابهون ظروفا أشد صعوبة وقسوة وضنكا من الظروف التي يمر بها إخوة لنا في خيام اللجوء والتشرد.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-06-2009, 10:13 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)


    (2)

    في التاريخ والجغرافيا:
    نحن السودانيون يظل قدرنا أننا نبتنا من هذه الأرض، أرض السودان. هو قدر نحبه حبا عظيما لأنه يجسد هويتنا. هويتنا السودانية ليست غازية أو حديثة الولادة، بل ضاربة في جذور التواريخ، لذلك صارت هوية مكنونة في نفوس مجتمعاتنا بحيث لا يمكن الفصل بين السوداني وبين هذه الهوية. هوية يشترك فيها الجميع بالتساوي والأصالة وقديمة قدم مجتمعاتنا السودانية التي حافظت على تركيبتها السكانية والإثنية، مثلما حافظت على الكثير من عاداتها وعباداتها وتقاليدها على مدى آلاف السنوات، دون أن يدرأ ذلك سنن التطور الحضاري. فملامحنا وسحناتنا ومزيج ألواننا تكاد تكون كما هي منذ عهود سحيقة ودليلنا أنها مرسومة وملوّنة إلى اليوم على ما بقي من آثار حضاراتنا القديمة بما فينا الجنوبي الذي يتمنطق بجلد النمر والفوراوي وذات الشلوخ. إن حقائق التاريخ المدونة والمرسومة من آلاف السنوات تؤكد تشارك غالبية مجتمعاتنا على قدم المساواة في بناء تلك الحضارة لا فضل لمجتمع فيها على باقي المجتمعات السودانية.
    كما تؤكد حقائق التاريخ والجغرافيا أن أرض السودان لم تعرف أبدا استيطانا بشريا خارجيا بدّل من تركيبتها السكانية، بل الواقع أن كل أصولنا البشرية السودانية وقبائلنا وإثنياتنا نمت وترعرعت هنا في أرض السودان، فكانت كلها مكونا أساسيا متعايشا ومبدعا منذ أن تكونت المجتمعات السودانية عدا الهجرات التقليدية المتبادلة. إن عمقنا الجغرافي الشاسع وتنوعنا الاجتماعي والثقافي تظل تمنح مجتمعاتنا السودانية الثقة في النفس على قبول المجتمعات التي تهاجر إلينا وامتصاص هذه الهجرات الطبيعية وتغيير ملامحها وطقوسها ودياناتها، نطهرها تطهيرا ونعمّدها بهويتنا الغالبة. نعم لقد هاجرت إلينا ديانات وثقافات ولغات نقبل منها ما نريد ونجعل منها مكونا أصيلا من مكوناتنا الثقافية، مثلما هاجرت ثقافاتنا ولغاتنا ودياناتنا إلى أمم وشعوب أخرى وانتفع بها خلق كثير. فنحن جزء من النسيج البشري الكوني نؤثر فيه ونتأثر منه. وتؤكد حقائق التاريخ المكشوف عنها والمخبوء عمدا أو جهلا أن أرض السودان هي أقدم مهد للحضارات في المنطقة، منها تدفقت الحضارة مع تدفق المياه حتى بلغت آثارنا بلاد الشام وفلسطين وورد ذكرنا في التلمود والأناجيل وغيرها من الكتب المقدسة ومدونات الحضارات القديمة. أبرمنا المعاهدات المتكافئة وتبادلنا السفراء والهدايا مع الإمبراطورية الرومانية في أوج عظمتها، ودحرنا الفرس الآشوريين إلى ما وراء بيت المقدس عندما كانوا أشرس قوة عسكرية. لكن تاريخنا المكتوب اليوم يشوبه الكثير من التحريف المتعمد من أجل قطع مجتمعاتنا عن جذورها التاريخية ومن أجل تمزيق اثنياتنا بين وافدة وأصيلة، ومن أجل أن نبدو أمام أنفسنا كمجتمعات عاجزة عن الإبداع الذاتي تتلقى الحضارة من الخارج. والمؤسف أننا ندرس التلاميذ تاريخا زائفا مكذوبا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-06-2009, 10:15 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)




    (3)

    معجزتنا:
    نحن إذن شعب له حضارة. والحضارة لا تنشأ إلا على قاعدة من الرضا الاجتماعي والتعايش السلمي بين مكونات البلاد الاجتماعية من شعوب وقبائل. وبالنظر إلى اتساع رقعة بلادنا منذ القدم وتعدد أعراقنا وتنوع ثقافاتنا، يصبح في حكم المؤكد أن مجتمعاتنا السودانية قد توصلت منذ القدم إلى صيغة "التعايش السلمي الاجتماعي المتكافئ الخلاق". فهو تعايش متكافئ لأنه حفظ التوازنات بين مجتمعاتنا ونأى بها عن الاقتتال، وهو خلاق لأنه جمع طاقاتنا البشرية والمادية وصاغ منها تلك الحضارات. وبذلك تكون مجتمعاتنا السودانية من أوائل شعوب الأرض التي أسست لمبادئ "التعايش السلمي" وبفضل التعايش السلمي المتكافئ بين مجتمعاتنا نهضت حضاراتنا وتطورت بلادنا في التاريخ القديم. إن التعايش السلمي المتكافئ هو بالضبط ما يطلق عليه في المصطلحات السياسية الحديثة اسم "الديموقراطية". ولا شك أن الحرية الاجتماعية تجيء على رأس الشروط والعوامل التي أسست لتعايشنا السلمي الاجتماعي لأن التعايش عمل اختياري والاختيار يقتضي الحرية، فلا تعايش بالإكراه. إذن الديموقراطية والحرية أصليتان في بلادنا وضمن ملامح مجتمعاتنا منذ تواريخ غابرة ولم تردا إلينا من الخارج كما يزعمون.

    إن هذا التعايش السلمي المتكافئ أو "الديموقراطية الاجتماعية السودانية" هو معجزتنا السودانية الخالصة، وهو كنزنا وحصننا ومصدر نهضتنا وتطورنا واعتزازنا بهويتنا التي نتدافع تلقائيا للذود عنها عند الملمات دون نداء من أحد. وبدون تعايشنا السلمي المتكافئ تذهب ريحنا بددا ونكون ألعوبة في أيدي الشعوب الأخرى والأقدار. إن التعايش السلمي المتكافئ بين مجتمعاتنا يضعنا أمام حقيقة باهرة هي أن أرض السودان لا تستوي لرجل واحد ولا لدين واحد ولا لإثنية واحدة ولا لحزب واحد ولا لجماعة بعينها. إن أرض السودان تستوي فقط للتعايش السلمي المتكافئ (أو الحرية الديموقراطية) بين جميع المجتمعات السودانية. وقد علمتنا التجارب السابقة والقائمة أن أي محاولة تقدم عليها جماعة أو فئة أو حزب أو فرقة عسكرية لفرض سيطرتها المفردة خارج هذا الاستواء تكون نتائجها الحرب التي عرفنا ونعرف الآن ويلاتها، ويكون التشرد، وتكون المسغبة واحتكار الثروة والظلم الاجتماعي، ويكون التفكك الكائن الذي يمزّق مجتمعات السودان شر ممزق ويبعثرها في فجاج الأرض بين شعوب تتجهمنا وتحط من قدرنا وكرامتنا. وقد علمتنا تجارب التاريخ القديم والمعاصر أن كل محاولات السيطرة المنفردة لن تدوم وتظل جسما غريبا حتما تلفظه المجتمعات السودانية حتى تؤول السيطرة المنفردة إلى زوال، والتاريخ القريب والواقع الراهن يشهدان.

    إن حياة مجتمعاتنا السودانية في جنوب أرض السودان وشرقه، غربه وشماله ووسطه ظلت على مدى حقب التاريخ ولسوف تظل قائمة على الوحدة المصيرية التي تأسست على التعايش والحرية والديموقراطية، فلم يعد في مقدور مجتمع منها أن يعيش منعزلا منفصلا أو يطغى على بقية المجتمعات السودانية. وحتى إذا ما ضربت أسافين السيطرة المفردة والمصالح الآنية بين مجتمعاتنا، فذلك إلى أمد قصير تعود بعده مجتمعاتنا تربطها الوشائج الأبدية المصيرية التي لا حياة بدونها ولا فكاك عنها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-06-2009, 10:51 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)


    الوثيقة (4)

    تشخيص الواقع في ضوء الثوابت:
    لقد أضحت أسس ومبادئ التعايش السلمي الاجتماعي والحرية الديموقراطية من ثوابت الحقائق وتسري مسار القوانين غير المكتوبة التي تحكم علاقات المجتمعات السودانية وتضمن تطورها وتنأى بها عن الاقتتال. هذه الأسس التي تواثقت عليها المجتمعات السودانية هي الهوية التي لا يمكن تبديلها ولا يمكن العمل بدونها ولا يمكن القفز فوقها ولا يمكن إزالتها لا بقوة السلاح ولا بقوة المال ولا بالقهر ولا بأي وسيلة أشد عنفا من ذلك أو فتكا. لكن برغم حيوية هذه الأسس الثوابت وظهورها الباهر ودورها في السلام الاجتماعي والتنمية، أقدمت بعض الجماعات المسلحة المغامرة على السطو على حكم البلاد بقوة الجيش والسلاح. وبذلت الجماعات المسلحة المغامرة أقصى ما في وسعها من أجل إلغاء وتدمير أسس التعايش السلمي الاجتماعي والحرية الديموقراطية، وفرض حكمها الدكتاتوري كبديل عن هذه الأسس. ولما كانت هذه الأسس أصيلة راسخة شامخة، بل هي هوية المجتمعات السودانية، كان من الطبيعي أن تجد المغامرات العسكرية مقاومة عنيفة من قبل المجتمعات السودانية كافة. وبفضل هذا الرسوخ والشموخ فشلت كل محاولات التمكين وفرض الوصاية التي مارستها الحكومات العسكرية السابقة وخاصة الحكومة العسكرية الفئوية الراهنة التي انتهجت أساليب غير مسبوقة من العنف والقهر الاجتماعي والظلم. لقد كان من الطبيعي أن يكون لهذه الأسس قواعد اجتماعية تحملها وتؤمن بها وتدافع عنها. لذلك أقدمت الجماعات العسكرية المغامرة على ارتكاب المجازر ونصب المشانق وأوكار التعذيب والسجون ضد كل من ينادي بأسس التعايش السلمي الاجتماعي والحرية الديموقراطية أو يدافع عنها.

    فالحقيقة التي لا يمكن إنكارها أن الحكومة العسكرية الراهنة قد انتهجت أساليب قمعية وحشية أبعد ما تكون عن قيمنا وأعرافنا وأخلاقنا الاجتماعية والدينية. لكن، بدلا من يؤدي القمع الوحشي إلى استسلام المجتمعات السودانية وانكسارها، فإن القمع الوحشي قد زاد من وتيرة رفض المجتمعات السودانية المطلق للسيطرة المنفردة والحكم الدكتاتوري الفئوي. إن تراجع الحكومة العسكرية الراهنة عن بعض صنوف القمع الوحشي قد جاء نتيجة لفشل ممارساتها القمعية المتوحشة في إخضاع المجتمعات السودانية لمشيئتها وصلابة نواة الهوية السودانية. وفي المقابل فإن فشل وسائل القهر والقتل والتعذيب وسقوط التمكين دليل قاطع على متانة ورسوخ أسس ومبادئ التعايش السلمي الاجتماعي والحرية الديموقراطية السودانية، ودليل أن هذه الأسس ليست جامدة أو ميّتة، بل هي أسس حية ومتطورة على مدى قرون من التجارب الإنسانية السودانية ضمن نسيج العلاقات الإنسانية الكونية. وعليه يكون في حكم المؤكد أنه مهما بلغت درجة القهر الذي تتعرض له المجتمعات السودانية، تظل هذه الأسس راسخة واقفة ثابتة شامخة لا يمكن قتلها أو الخلاص منها حتى لو أبيدت غالبية المجتمعات السودانية.

    إن أوضاع السودان الراهنة هي إفراز للمغامرات المسلحة والأفكار الضالة وهذيان تدمير الأسس الاجتماعية وأضغاث الحكم المفرد بأدوات القهر والتسلط. فالحكومة الراهنة في حالة من العزلة التامة، والمجتمعات السودانية مأزومة على حال من الانتظار لمرحلة ما بعد هذه الحكومة، والتفاعل الاجتماعي الدؤوب المتصاعد يدفع بقوة نحو الانفتاح على أفق جديد تحكمه أسس التعايش السلمي والحرية الديموقراطية والعدالة، أو مبادئ التعايش السلمي الاجتماعي المتكافئ.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-06-2009, 11:46 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)

    الوثيقة (5)

    المغامرات العسكرية ووسيلة الحكم:
    لقد سطت الحكومة العسكرية الراهنة على السلطة في السودان بقوة السلاح. إن مغامرة الانقلاب العسكري ظلت مرفوضة من مجتمعاتنا السودانية لسبب جوهري هو أن الانقلابات العسكرية فعل ينافي طبيعة التعايش السلمي المتكافئ وينافي تراث الحرية الديموقراطية الذي تواثقت عليه المجتمعات السودانية منذ تاريخ بعيد. وكما هو واضح فقد فشلت الحكومة العسكرية الراهنة في الاستمرار في الحكم وفشلت في تبديل هوية المجتمعات السودانية مثلما فشلت جميع المغامرات العسكرية التي سبقتها برغم صنوف القهر والبطش والمشانق. إن فشل الانقلابات العسكرية فشلا نهائيا ورفض مجتمعاتنا السودانية التام للانقلابات وللأحكام العسكرية منذ الاستقلال إلى اليوم دليل قاطع أن الانقلابات العسكرية فشلت في أن تكون وسيلة للحكم وفشلت في أن تكون آلية لتبادل الحكم في السودان.

    إن الخسائر الفادحة في الأنفس وجسامة التضحيات التي قدمتها مجتمعاتنا السودانية والنقص في الثمرات الاقتصادية وانتشار المسغبة والحروب والظلم الاجتماعي جراء مغامرة الانقلاب العسكري الحاكم كافية أن تؤكد أن التعايش السلمي المتكافئ والحرية الديموقراطية كانت ولسوف تظل هي الوسيلة الوحيدة للحكم ولتبادل السلطة في السودان.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-06-2009, 11:48 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)




    الوثيقة (6)

    إن المجتمعات السودانية تظل وحدها صاحبة الحق في أن تختار بكامل حريتها وإرادتها من يديرون شؤونها نيابة عنها. هذا الاختيار يتم بوسيلة واحدة هي وسيلة الآلية الديموقراطية لأنها الوسيلة الوحيدة التي تكفل لكل فرد حق الاختيار في منتهى الحرية دون خوف أو قهر أو وصاية. فالآلية الديموقراطية ليست وافدة إلى السودان كما يزعمون ويبررون، بل هي عريقة قديمة وجزء أصيل من صيغة التعايش السلمي المتكافئ والحرية الاجتماعية الديموقراطية التي تبلورت في السودان منذ عهود سحيقة، وهي صيغة واضحة حتى في السلوك الاجتماعي للفرد السوداني أثناء التعامل اليومي البسيط. وبذلك تكون الآلية الديموقراطية هي الوسيلة الوحيدة التي تحكم عملية تبادل الحكم في السودان تبادلا سلميا ولا توجد وسيلة غيرها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-06-2009, 11:49 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)



    الوثيقة (7)

    إن تفعيل وتطبيق الآلية الديموقراطية يقوم على شرط أساسي لا بديل له ولا محيد عنه هو: توافر فترة كافية من الحرية الاجتماعية السياسية الكاملة. لذلك استبشرت المجتمعات السودانية بمبادئ "المرحلة الانتقالية" و"التحول الديموقراطي" التي وردت في اتفاقات نيفاشا والتي نصت على توفير شرط المرحلة الكافية من الحرية من خلال "المرحلة الانتقالية" من الحريات السياسية والاجتماعية. لكن الحكومة العسكرية الراهنة ظلت تماطل وتراوغ وتلتف على شروط التحول الديموقراطي خاصة شرط المرحلة الانتقالية من الحريات السياسية والاجتماعية بغية حمل المجتمعات السودانية وهي مكبلة إلى صناديق الانتخابات.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-06-2009, 11:51 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)



    الوثيقة (8)


    إن أي انتخابات يتم إجراؤها قبل توافر شرط المرحلة الانتقالية "الفترة الكافية من الحريات الشاملة" تكون انتخابات شكلية صورية لتكريس الدكتاتورية العسكرية الحاكمة بقوة الاستخبارات والقمع الاجتماعي والحديد والنار والتخويف.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-06-2009, 11:53 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)



    الوثيقة (9)

    لقد أكدت تجاربنا السودانية وتجارب شعوب العالم كافة أنه لا يمكن أن تجري في السودان أو في غير السودان انتخابات ديموقراطية حرة ونزيهة تحت قيود حكم عسكري مهما ادعى الحكم العسكري من حسن النوايا أو زعم أنه يقبل باختيار الشعب.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-06-2009, 11:55 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)




    الوثيقة (10)

    إن مزاعم الرقابة الدولية أو الإقليمية على انتخابات تتم تحت سطوة حكم عسكري لا تعدو كونها أكذوبة أخرى لإكساب الحكم العسكري غلالة كاذبة من الشرعية. إن الحرية شرط أساسي لممارسة الحرية، ولا يمكن ممارسة الحرية في مناخ ليست فيه حرية، ولا يمكن أن يتم تحول ديموقراطي في مناخ غير ديموقراطي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-06-2009, 11:57 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)

    الوثيقة (11)

    إن التحول الديموقراطي هو بالتحديد هذه الفترة الكافية من الحريات السياسية والاجتماعية. أما الانتخابات فإنها مجرد "إجراء" يتم في نهاية الفترة الكافية من الحريات السياسية والاجتماعية.

    ولما كان في حكم المستحيل توافر الفترة الكافية من الحريات الاجتماعية السياسية في وجود حكم عسكري، وبما أن التعايش السلمي والحرية الديموقراطية هو الهدف الذي تنشده وتقف من ورائه كل مجتمعاتنا السودانية، تصبح مسألة تكوين حكومة انتقالية حرة شرطا لا بديل له لتوفير الفترة الانتقالية الكافية من الحريات السياسية والاجتماعية. هذه الحكومة الانتقالية لن تكون على نفس صيغة الحكومة الراهنة بأي حال من الأحوال طوعا أو كرها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-06-2009, 04:01 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)



    الوثيقة (12)

    إن الخيار الوحيد المتاح أمام الحكومة العسكرية الراهنة هو أن تعمل على إعادة البلاد، بالتي هي أحسن، إلى حالة التعايش السلمي المتكافئ وإلى الحرية الديموقراطية الاجتماعية. لا مفر أمام الحكومة العسكرية الراهنة من القبول بالأمر الواقع الذي يستوجب تشكيل حكومة انتقالية. أما إذا استعصمت الحكومة العسكرية الراهنة بقوتها العسكرية وشوكتها الاستخبارية واستكبرت وعصت وأبت، فإن المجتمعات السودانية بكل تأكيد قادرة بإرادتها على إعادة تعايشها السلمي وحريتها الاجتماعية. إن إرادة المجتمعات السودانية إرادة غالبة لا يمكن دحرها أو إيقافها متى ما انطلقت.


    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-06-2009, 04:02 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)

    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-06-2009, 09:00 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)


    اوثيقة (13)

    المحكمة الجنائية الدولية:
    المحكمة الجنائية الدولية وتداعياتها أضحت تشكل فصلا كاملا من فصول المتغيرات السياسية والاجتماعية الجارية في السودان. ومن حيث المبدأ العام فإن الشعور الوطني العارم الذي يعتمل في نفس كل مواطنة ومواطن سوداني لا يقبل بسهولة تسليم أي مواطن سوداني لمحكمة وقضاء غير سودانيين. إلا أن المرارات التي تجرعتها المجتمعات السودانية قاطبة على يد الحكومة العسكرية الراهنة جعلت قطاعات عريضة من السودانيين تؤيد موقف المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية الذي يطلب من قضاة المحكمة إصدار أمر بتوقيف رئيس الحكومة العسكرية الراهنة ومحاكمته بموجب صحيفة الاتهام الواردة في مذكرة مدّعي المحكمة بدعاوى ارتكاب جرائم حرب في إقليم دارفور. ولا شك أن غالبية الذين أيدوا موقف مدّعي المحكمة قد نازعتهم أنفسهم كثيرا قبل أن يختاروا فاختاروا هذا الموقف كرها لا تشفّيا لعل فيه وسيلة للخلاص من الحكومة العسكرية الراهنة والخلاص من ممارساتها وجرائم حربها، ولعلهم رأوا أن موقفهم يمهد للعودة إلى التعايش السلمي الاجتماعي والحرية الديموقراطية حيث لم تنجح حتى الآن مختلف الوسائل في تحقيق هذه الأمنية الوطنية.

    وبصرف النظر عمّا ورد في مذكّرة مدعي المحكمة الجنائية الدولية، فإن ممارسات الحكومة وطبيعة وجودها تعّدان السبب المباشر في ما آلت إليه الأوضاع في دارفور. وعليه فإن موقف المؤيدين لمدّعي الجنائية يتأسس على رفض سياسات وممارسات واستمرارية الحكومة العسكرية الراهنة وليس موقفا عدائيا شخصيا ضد فرد أو أفراد. إن رفض وجود واستمرار الحكومة العسكرية الراهنة هو موقف تتفق عليه المجتمعات السودانية قاطبة وإن اختلفت المواقف حول مسألة تسليم مواطن سوداني إلى محكمة أجنبية. هذا الموقف العام للمجتمعات السودانية الرافض لوجود الحكومة، بما فيه موقف المؤيدين لمدّعي الجنائية، يصب بكلّياته في ضرورة وحتمية عودة التعايش السلمي والحرية الديموقراطية.

    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-06-2009, 09:03 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)



    الوثيقة (14)

    تابع المحكمة الجنائية الدولية

    وإذا كانت الحكومة العسكرية تأخذ على مؤيدي مدعي الجنائية الدولية أنهم استعانوا بالغريب الأجنبي، فإن هذه الحكومة هي أول بادر إلى الاستعانة بالغريب الأجنبي ضد أبناء وبنات السودان، حيث سبق أن استعانت هذه الحكومة بخبرات أجنبية في مجال التخابر والتعذيب والقتل بدم بارد وقمع التحركات والآراء الاجتماعية المعارضة بأساليب وحشية لا سابق لها في أعرافنا وأدياننا وخلافاتنا السياسية والمذهبية.

    ومن حيث أن الحكومة العسكرية الراهنة تعمل عادة على توظيف كل شيء من أجل الاستمرار في الحكم، فقد سعت أيضا إلى توظيف قضية الجنائية الدولية لمصلحة استمرارها وذلك عن طريق الربط غير المنطقي بين وجودها وبين الحس الوطني العام الذي يرفض تسليم مواطن سوداني لقضاء أجنبي. وبذلك وضعت الحكومة كل من يؤيد مطلب مدّعي الجنائية في خانة الخائن لوطنه. ليس ذلك فحسب، فقد وضعت الحكومة كل من يعارض وجودها وسياساتها تحت نفس الخانة، ومن ثم صعّدت الحكومة من ممارسات التخويف والقمع فاعتقلت وعذّبت كل من يعارض وجودها وممارساتها بصرف النظر عن الموقف من الجنائية الدولية، وأشاعت مزيدا من القهر الذي طال الجميع.

    إن مجتمعاتنا السودانية تدرك، وينبغي عليها أن تدرك، ضرورة الفصل التام بين موضوع مدّعي المحكمة الجنائية الدولية وبين الموقف العام الرافض لاستمرار ووجود الحكومة العسكرية الراهنة. فالحكومة العسكرية الراهنة تخلط بين هذين الموضوعين خلطا متعمدا من أجل توظيف مسألة المحكمة الجنائية الدولية كأداة ضمن أدوات استمرارها في الحكم بالقهر والتخويف.

    إن العلاج الوحيد الممكن لمعالجة مسألة المحكمة الجنائية يندرج تحت عودة التعايش السلمي والحرية الديموقراطية بتشكيل الحكومة الانتقالية بمواصفات سوف يلي ذكرها وتتضمن استبعاد الرئيس الحالي للحكومة العسكرية وتولي النائب الأول رئاسة الحكومة الانتقالية بتكليف مؤقت حسب ما ورد في اتفاقات نيفاشا والدستور الانتقالي. هذا العلاج يجب أن يكون علاجا استباقيا عاجلا يسبق أي قرار قد يصدر عن قاضيات المحكمة الجنائية الدولية. هذا العلاج يحفظ للوطن مكانته ويحفظ للأفراد كرامتهم بدلا من محاولات الهروب إلى الأمام التي لن تنتهي إلى نجاة ولن تبقي على كرامة. إن هذا العلاج الوحيد يشكل أيضا فاتحة طريق العودة إلى التعايش السلمي والحرية الديموقراطية الذي يحفظ لحزب الحكومة العسكرية موقعا مقبولا في مستقبل السودان السياسي.

    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-06-2009, 10:43 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)



    الوثيقة (15)

    الثقافة والفنون والرياضة:
    الحكومة العسكرية الراهنة ليست لها كوادر بالمرّة في أوساط المفكرين والأقلام الحرة والمبدعين والمثقفين والفنانين والشعراء والرياضيين والرسامين. ومن صبيحة أول يوم في انقلابها العسكري، شرعت الحكومة العسكرية الراهنة في شن حملات منظمة على هذه القطاعات الإبداعية الاجتماعية وأقامت لها محاكم التفتيش بغية تدميرها تدميرا تاما، فرمتهم في السجون ورمتهم بالكفر ورمتهم في قارعة التشريد والإهمال ورمتهم بعيونها وجواسيسها يحسبون عليهم سكناتهم ويدمرون لوحاتهم وأعمالهم الفنية ويحرقون شَعر القصائد ويدلقون المحابر ويفضّون سامر حفلاتهم قبل مغيب الشمس.

    خلت الساحات واختبأت القصائد واللوحات وتوالت الهزائم في المحافل الرياضية، لكن إلى حين. وأدّكرت الحكومة العسكرية بعد أمّة أن الفكر الثقافة والفنون والرياضة هي رئة الشعب التي لا يمكن منعها من التنفّس والنواة الصلبة في الهوية التي لا يمكن كسرها، وأن التمادي في محاولة تدمير هذه القطاعات الاجتماعية الحيوية سوف ينقلب وبالا عليها. حاولت الحكومة العسكرية تعبئة الفراغ بالفتيان المنشدين من أتباعها إلى غير ذلك من أمثالهم، لكنهم كانوا على ضآلة لا تجعلهم بديلا عن حركة فكرية ثقافية فنية ورياضية سامقة كالتي كانت في السودان. ثم تفتقت الحكومة العسكرية عن فكرة "اختراق" الحركة الثقافية والفكرية والفنية والرياضية ومحاولة استيعابها. وبرغم ما بذلته الحكومة العسكرية من أموال ومغريات وأساليب، إلا أنها لم تفلح في استقطابهم وتحويلهم إلى قطاع حكومي يسبح بحمدها، فقد بقيت الفجوة قائمة بين الحكومة العسكرية وهذه القطاعات إلا اللمم.

    لقد كان من الطبيعي أن تصاب الحركة الفنية والثقافية بحالة من الضمور والانكماش والتشوهات في ظل حكومة عسكرية، خاصة إذا كانت حكومة عسكرية ذات توجهات معادية للفكر والثقافة والإبداع. فالفكر والفن والثقافة والفنون والموسيقى والآداب والرياضة لا تزدهر إلا في نسيج التعايش السلمي والحرية الديموقراطية. أما في أزمنة الحكومات العسكرية، فإن هذه القطاعات الفكرية والفنية تقود حركة الرفض وتصبح أهم معاول هدم الدكتاتوريات متى أحسن استخدامها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-07-2009, 09:56 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)


    الوثيقة (16)


    فك الارتباط مع اتفاقات نيفاشا:
    تشدد الحكومة العسكرية الراهنة من قبضتها العسكرية والاستخبارية تحت ذريعة حماية اتفاقات نيفاشا لمنع تجدد الحرب الأهلية. الحكومة العسكرية الراهنة تهدد وتلوح بأن زوالها كحكومة سوف يؤدي إلى انهيار اتفاقات نيفاشا. وبذلك ترهن الحكومة مصير اتفاقات نيفاشا بمصيرها هي.

    إن مجتمعاتنا السودانية على وعي أن اتفاقات نيفاشا تتضمن بنود محددة وصريحة عن "المرحلة الانتقالية الديموقراطية" التي كان ينبغي أن تنهي الحكم الشمولي، مرحلة انتقالية تتسم بالديموقراطية والحريات السياسية والاجتماعية الضرورية لإجراء انتخابات حرة نزيهة، والتي تمهد أيضا لاستفتاء الشعب السوداني في الجنوب بين خياري الوحدة أو الانفصال. إن مبدأ الانتخابات الحرة في حد ذاته يتضمن احتمال خسران حزب الحكومة العسكرية أو خسران الحركة الشعبية أو خسارتهما معا للانتخابات، وبالتالي احتمال خروج حزب الحكومة أو الحركة الشعبية عن دائرة السلطة. إذن اتفاقات نيفاشا من منطوق نصوصها ليست مقيدة بوجود أو عدم وجود الحكومة العسكرية الراهنة، أو بوجود أو عدم وجود الحركة الشعبية. والمعنى الصريح لذلك أن اتفاقات نيفاشا معنية بمستقبل السودان السياسي ككل بصرف النظر عن الأحزاب الفائز منها أو الخاسر حسب آلية تداول السلطة سلميا، وأن اتفاقات نيفاشا ليست اتفاقية ثنائية بين الحركة الشعبية وبين الحكومة العسكرية الراهنة، وأن الاتفاقات مملوكة لكل الشعب السوداني في شمال السودان وجنوبه ومضمونة دوليا. وبموجب نصوص الاتفاقية نفسها والدستور الانتقالي الذي نجم عنها لا تستطيع الحكومة العسكرية الراهنة إلغاء اتفاقات نيفاشا من جانب واحد حتى لو وافقت الحركة الشعبية على ذلك. أما إذا حاولت الحكومة إلغاء اتفاقات نيفاشا من جانبها، فإن قرارها لن يبطل الاتفاقات، بل ستكون الحكومة العسكرية قد قطعت الفرع الذي تجلس عليه!

    إن مجتمعاتنا السودانية تعي أن التهديد الحقيقي لاتفاقات نيفاشا هو تلكؤ الحكومة العسكرية الراهنة وتمنعها وتسويفها في تنفيذ بنود هذه الاتفاقيات جهة المرحلة الانتقالية. فالحكومة العسكرية الراهنة ترفض المرحلة الانتقالية الديموقراطية وترفض التحول الديموقراطي وترفض إطلاق الحريات وترفض إقرار القوانين التي تضمن حيادية الانتخابات. لقد ظلت الحكومة العسكرية الراهنة هي المهدد الأكبر لاتفاقات نيفاشا من تاريخ التوقيع عليها إلى اليوم. إن مساعي الحكومة العسكرية الراهنة لربط مصير اتفاقات نيفاشا بمصيرها هو ابتزاز رخيص يبرهن على تقديم الحكومة العسكرية لنفسها ولتسلطها على كل المصالح الوطنية الخطيرة. إن مجتمعاتنا السودانية تدرك عدم وجود رابط بين أي حكومة كانت وبين مصير اتفاقات نيفاشا، وتؤكد مجتمعاتنا على ضرورة الفصل التام بين مصائر الحكومات وضرورة سريان وتطبيق جميع بنود هذه الاتفاقات حتى آخر نقطة فيها. وتعي مجتمعاتنا السودانية عظم مسؤوليتها في الحفاظ على هذه الاتفاقات وقادرة بقوة الشعب الغالبة على المحافظة عليها، وتتوخى أن يعينها المجتمع الدولي على أداء هذا العبء.

    نواصل

    سالم أحمد سالم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-07-2009, 11:48 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)


    الوثيقة (17)

    القوات المسلحة والشرطة:
    منذ وقوع الانقلاب العسكري، تتابع مجتمعاتنا السودانية المحاولات المستمرة لإخراج القوات النظامية من أقطار الانتماء الوطني الشامل وتحويلها إلى مجرد أداة مذهبية حزبية لقمع المجتمعات السودانية. وتعلم مجتمعاتنا السودانية أن خلية حزبية عقائدية صغيرة قامت بتنفيذ انقلابها العسكري وخدعت كل القوات المسلحة السودانية وتم إخراج الانقلاب بأنه عمل اشتركت فيه كل القوات المسلحة والنظامية. وتعي مجتمعاتنا السودانية أن الخلية الحزبية قد ارتكبت سلسلة من الفظائع والإعدامات وأعمال التعذيب. لكن الخلية الحزبية فعلت فعائلها باسم الجيش وكل القوات النظامية، وبذلك تفرّقت دماء الضحايا وعذاباتهم بين كل الضباط والجنود وأصبحت القوات النظامية المسؤول الأول والمباشر عن كل الممارسات التي ارتكبتها وترتكبها المجموعة الحزبية الصغيرة.

    واليوم، وبعد كل هذه السنوات من الحكم العسكري الحزبي، فشلت الحكومة العسكرية الحزبية في إخضاع المجتمعات السودانية لحكمها. وأصبح السودان على مشارف عودة التعايش السلمي الاجتماعي والحرية الديموقراطية طوعا أو كرها. وسوف يعود حزب الحكومة العسكرية إلى ممارسة نشاطاته السياسية العادية بعد أن يقوم بتعليق كل ممارسته البشعة على رقبة الجيش. ويجب أن تعلم القوات المسلحة منذ الآن أن الحزب الذي استغلها سوف يبرئ ساحته ويتنصل عن كل مسؤولياته عن جرائمه بالقول أن الحكومة كانت حكومة عسكرية وأنه كحزب سياسي قد تعاون فقط مع الحكومة العسكرية بناء على طلبها، وأنه كحزب سياسي ليس لديه السلاح لممارسة القتل .. وأن والجيش المسلح هو وحده المسؤول عن كل تلك الجرائم.

    إن ما يبعث الأمل في مجتمعاتنا السودانية أن كل عمليات الإبعاد والاستبدال والإحلال المستمرة بين صفوف القوات النظامية تؤكد أن الحكومة العسكرية الحزبية لم تثق في يوم من الأيام ولن تثق أبدا في القوات النظامية ولا تستطيع الركون إليها. إن مجتمعاتنا تثق أن جنود وضباط القوات المسلحة وجنود وضباط الشرطة هم جزء أصيل في مجتمعاتنا السودانية ومن روابطها الأسرية فيهم الأب والعم والخال والأخ والجار والصديق. وتثق المجتمعات السودانية في نخوة وأصالة وسودانية الجنود والضباط وبأنهم لن يفتكوا بمجتمعاتهم ولن يخالفوا سماحة الدين وأعراف السودان.

    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-07-2009, 11:53 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)



    الوثيقة (18)

    استقلال القضاء والعدالة:






    لم أجد إلا أن أتركها مساحة خالية !





    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-07-2009, 11:56 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)


    الوثيقة (19)

    الموقف الرمادي لقيادات الأحزاب التقليدية
    إن المجتمعات السودانية تعي جيدا أن أوضاع السودان تنفتح على احتمالين لا ثالث لهما. الاحتمال الأول والأقرب إلى الصيرورة هو عودة التعايش السلمي الاجتماعي الديموقراطي بكل تفاصيله من حريات سياسية واجتماعية ودينية. والاحتمال الثاني هو استمرار الحكومة العسكرية الراهنة وما يستتبع ذلك من شمولية ودكتاتورية وحجر على الحريات وتفاقم للأزمات. وتلاحظ المجتمعات السودانية أن قيادات الأحزاب التقليدية المعروفة تتخذ موقفا رماديا بين هذين الاحتمالين. فلا هي ألقت بثقلها إلى جانب الحكومة العسكرية، ولا هي انحازت إلى جانب تطلعات المجتمعات السودانية كافة وقواعدها خاصة نحو مستقبل من الحريات غير المنقوصة ومن التعايش السلمي.

    إن موقف قيادات الأحزاب التقليدية، والذي تطلق عليه مجتمعاتنا السودانية "مسك العصاية من النُص" يحدث تشويشا خطيرا على بوصلة المجتمعات السودانية ويبدد من طاقاتها. وعليه فإن موقف قيادات الأحزاب السودانية أصبح يصب بكلياته في تكريس استمرارية الحكومة العسكرية الراهنة ويمدها بمقومات الاستمرار. وعليه أيضا فقد أضحى موقف القيادات التقليدية من أكبر العقبات التي تحول بين المجتمعات السودانية وبين تحقيق أشواقها وأمانيها الممكنة في التعايش السلمي والديموقراطية والحرية والعدالة والتنمية المتكافئة.

    إن مجتمعاتنا السودانية تطلب من جميع قيادات الأحزاب السودانية اتخاذ مواقف صريحة وواضحة، إما الوقوف الصريح في صف الحكومة العسكرية الراهنة، أو إلى الوقوف الصريح إلى جانب التعايش السلمي والحرية الديموقراطية الذي تطمح إليه مجتمعاتنا السودانية بما فيهم قواعد هذه الأحزاب.

    ونواصل

    سالم أحمد سالم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 03:53 AM

khatab
<akhatab
تاريخ التسجيل: 09-28-2007
مجموع المشاركات: 3433

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)

    الاستاذ العزيز .. سالم أحمد سالم

    اتابع الوثيقه

    بانتباه ٍ

    عال ٍ

    .

    لك وافر التقدير وكامل الاحترام

    .

    .


    مبدأ الحُريه اول


    .


    .


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 05:14 AM

أيزابيلا
<aأيزابيلا
تاريخ التسجيل: 11-26-2004
مجموع المشاركات: 2385

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: khatab)

    الاستاذ سالم

    هذه الوثيقة ذهبت عميقا فى قراءة وتحليل المشكلة السياسية..

    Quote: الانقلابات العسكرية فشلت في أن تكون وسيلة للحكم وفشلت في أن تكون آلية لتبادل الحكم في السودان.


    وكذلك الديمقراطية...اذا كنت تستند فى تحليلك على قراءة التاريخ السوداني

    امر لا بد من ان يتم اعتباره

    وهو ان هذا الشعب البسيط شهد ديمقراطية قصيرة وشائهة...لعله مثل امى لا يذكر من الديمقراطية الا صفوف الرغيف الطويلة والمبيت على

    قارعة الافران اوانئذ

    وبالمقابل خبر عهودا طويلة من الحكومات العسكرية حتى لاخال المواطن السوداني حين يسمع كلمة رئيس لا يخطر بذهنه غير البزة العسكرية

    خطورة مثل هذا الامر انه -اى المواطن - مطالب بان يسقى نبتة الديمقراطية من خياله حتى تزهر وتثمر فى فضاء ذهني قصي

    او يسأل عن قراءة التجربة العالمية الكبيرة - ليكتشف ان العالم ثر جدا خلف هذا الجدار-

    ولانه شعب بسيط يعاني الفاقة وضيق الحال وامراض المناطق الحارة

    فان قراءة التجربة الكبيرة تصبح وزر المثقفين والمستنيرين

    اتلفت حولى الان حين اصل بتفكيرى الى (وزر المستنيرين)

    واقرا تداعيات قصة الجنائية

    والجمهور المحسوب على الاستنارة يشتغل بالدفاع عن (السيادة والوطنية)


    ولا يخطر بذهنى غير بيت (الملك الضليل): وقد طوفت فى الافاق حتى رضيت من الغنيمة بالاياب

    غير انهم على قنوعهم من الغنيمة...فهم اصلا لم يطوفوا فى الافاق

    لان التجربة ذاتها بنسخ عديدة...ترقد فى التواريخ المتاخمة لتاريخنا غير بعيدة

    ......


    كنت ساقول...لا يجب ان نعثر فى حفرة ونسقط..لنؤمن انها حفرة

    غير اننا اصلا فى قاعها

    ولا نؤمن

    - شفت كيف؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 01:25 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: أيزابيلا)


    الدكتورة شذى

    سلام ولك احترام ومقام

    أقتبس هذه الفقرة من مداختلك ولعلني لا ابتسرها:

    Quote:
    وكذلك الديمقراطية...اذا كنت تستند فى تحليلك على قراءة التاريخ السوداني

    امر لا بد من ان يتم اعتباره

    وهو ان هذا الشعب البسيط شهد ديمقراطية قصيرة وشائهة...لعله مثل امى لا يذكر من الديمقراطية الا صفوف الرغيف الطويلة والمبيت على

    قارعة الافران اوانئذ

    وبالمقابل خبر عهودا طويلة من الحكومات العسكرية حتى لاخال المواطن السوداني حين يسمع كلمة رئيس لا يخطر بذهنه غير البزة العسكرية

    خطورة مثل هذا الامر انه -اى المواطن - مطالب بان يسقى نبتة الديمقراطية من خياله حتى تزهر وتثمر فى فضاء ذهني قصي

    او يسأل عن قراءة التجربة العالمية الكبيرة - ليكتشف ان العالم ثر جدا خلف هذا الجدار-



    عزيزتي

    لقد كتبت كثيرا عن الدكتاتورية الطائفية التي يسميها الناس عندنا جورا وبهتانا بالديموقراطية
    كتبت ما يكفي حبره ليملأ حوض سباحة !

    لذلك لم أتخذ من الدكتاتورية الطائفية هاديا للديموقراطية، بل محرضا عليها ..
    ولذلك أيضا رجعت إلى أصول الديموقراطية "التعايش السلمي الاجتماعي السوداني" القديم
    في السودان قدم التكوين .. هذه الديموقراطية موجودة لكنها كامنة لأنها مقموعة
    بالدكتاتوريات الطائفية وهذه العسكرية .. ديموقراطية كامنة لكنها غير قابلة للموت

    لقد جاء استقلال السودان بعد ما يقارب عقد من الاستعمار البريطاني وقبله سنوات
    عجاف من دكتاتورية التعايشي الدموية وقبله الحكم التركي .. يعني حوالي 200 سنة
    من الدكتاتوريات المتصلة المتعاقبة. إلا أن كل الدكتاتوريات عجزت عن اغتيال أشواق الحرية والديموقراطية
    في نفوس المجتمعات السودانية .. حتى انبعاث الحركة الوطنية ثم الاستقلال الوطني
    الذي ظنت المجتمعات السودانية أنه سوف يطفئ ظمأها للحرية والديموقراطية، لكن ما أعقبه كما تعلمين
    جاء أقل من دون طموحات المجتمعات السودانية

    تلك هي يا عزيزتي الديموقراطية التي نراهن على بقائها الأزلي وعلى عودتها .. حتما لا يداخله شك
    وإن بدت كحلم بعيد المنال

    وسأعود إلى نقاط هامة وردت في مداخلتك التي تضع الحوار في الاتجاه الصحيح نحو ذلك العمق

    لك مودة

    سالم أحمد سالم




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 02:21 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)


    الوثيقة (20)

    التعليم:
    كان النظام التعليمي وما يضمه من التلاميذ والطلاب من أول الأهداف التي صوّبت نحوها الحكومة العسكرية الراهنة عشية انقلابها العسكري. فقد كان أهم أهداف الحكومة العسكرية محق واستبدال الهوية الاجتماعية السودانية، لذلك استهدفت النظام التعليمي وقطاعات التلاميذ والطلاب باعتبارهم مستقبل البلاد. لم يكن هدف الحكومة بناء نظام تعليمي يتوافق مع إمكانيات البلاد وتنمية ثرواتها. بل كان الهدف الوحيد الحكومة العسكرية الراهنة هو تحويل المدارس إلى "مزارع بؤرية" لاستنبات الكوادر الحزبية المطيعة التي تنفذ ما تؤمر. وقد كان من البديهي أن انتهى الاستهداف إلى تدمير كامل شامل لما تبقى من بنية النظام التعليمي وإلى التشوهات الخطيرة الحاصلة في المناهج الدراسية.
    لقد فشلت المغامرات الصبيانية في محو واستبدال هوية مجتمعاتنا السودانية، وفشلت محاولات الحكومة العسكرية في تحويل المدارس إلى مزارع وبؤر خلفية لتربية كوادر لها. لذلك تنتقم الحكومة العسكرية بإغلاقها فرص العمل في وجه مئات آلاف الشباب الذين تخرجوا من بين غث أساليب التعليم التي فرضتها عليهم. لقد انهار ما تبقى من التعليم الحكومي الذي كان رائدا ودخل قطاع عريض من التعليم الخاص إلى سوق النخاسة الربحية، وأصبحت " شهادة الهوية الوطنية" هي الشهادة الوحيدة الحقيقية التي يتخرج ويفاخر بها هؤلاء الشباب وهم جلوس على هجير البطالة .. وما فتئت الحكومة العسكرية الراهنة تتكلم عن ثورتها التعليمية.

    نواصل

    (عدل بواسطة سالم أحمد سالم on 03-08-2009, 02:25 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 02:24 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)


    الوثيقة (21)

    الترتيبات المقترحة:

    دستورية المرحلة الانتقالية:
    تأسست هذه الترتيبات المقترحة على أساس مكين وحقيقة صلدة سبق أن وافقت عليها الحكومة العسكرية الراهنة. هذه الحقيقة هي أن السودان يمر بمرحلة انتقالية. فقد وردت "المرحلة الانتقالية" نصا صريحا في اتفاقات نيفاشا التي وقّعت عليها الحكومة العسكرية وضمنها المجتمع الدولي. كما وردت "المرحلة الانتقالية" نصا دستوريا في الدستور الانتقالي الذي وقعت عليه الحكومة العسكرية الراهنة وأجازه برلمانها المعين.
    إذن المرحلة الانتقالية نقطة تتفق عليها الحكومة العسكرية وكل المجتمعات في كل أقاليم السودان وكل الأحزاب السياسية السودانية ومنظمات العمل المدني والأطراف الدولية كافة. وبذلك تكون "المرحلة الانتقالية" هي القاسم المشترك الذي تنطلق منه كل الحلول. وقد كان من المفترض أن يكون السودان في منأى عن المخاطر المحدقة بما فيها تداعيات المحكمة الجنائية الدولية إذا كانت الحكومة العسكرية الراهنة قد طبقت البنود الواردة في اتفاقات نيفاشا والدستور الانتقالي الخاصة بالمرحلة الانتقالية ومقتضياتها كافة. لكن العراقيل والعقبات التي وضعتها الحكومة العسكرية الراهنة أمام المرحلة الانتقالية كانت السبب المباشر في كل المخاطر والتداعيات بما فيها موضوع المحكمة الجنائية الدولية.
    وفي وقت تظن فيه الحكومة العسكرية الراهنة أن في مقدورها المضي قدما على نفس وتيرة التعنت والحكم الشمولي وفرض الهيمنة وإعاقة المرحلة الانتقالية، إلا أن الوقائع الداخلية ومناسيب التوجهات الدولية والإقليمية تجاه السودان تبرهن كلها وبوضوح شديد أن مضي الحكومة العسكرية قدما سوف ينتهي بها إلى ارتطام محتوم وهائل تكون فيه الحكومة وحزبها الخاسر الأكبر. وإذا كانت أطقم الحكومة العسكرية لا تبالي بالارتطام وتظن في تعنتها شجاعة مظنونة، فإن الوقائع الوارد ذكرها باختصار تضع القوى الاجتماعية السودانية أمام مسؤولياتها في الإسراع في وضع الترتيبات اللازمة قبل وقوع تطورات مؤكدة ذات عواقب وخيمة. وعلى العقلاء في الحكومة العسكرية الراهنة الإقرار بالأمر الواقع من أجل تجنيب البلاد وأنفسهم الكثير من الأضرار والخسائر التي لا طائل من ورائها. كذلك من واجب المجتمع الدولي أن يساعد القوى الوطنية الاجتماعية السودانية في التسريع بإنفاذ ترتيبات هذه المرحلة الانتقالية وفقا لاتفاقات نيفاشا والدستور الانتقالي.

    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 02:28 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)



    ملحوظة هامة:

    هذه الوثيقة كتبت قبل قرار المحكمة الجنائية الدولية

    هذه الملاحظة مهمة بالنسبة للمقترحات التي سوف يلي ذكرها

    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 02:39 PM

khatab
<akhatab
تاريخ التسجيل: 09-28-2007
مجموع المشاركات: 3433

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)

    Quote:



    محق واستبدال الهوية الاجتماعية السودانية،



    *

    *

    *

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 07:01 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: khatab)


    الوثيقة (22)

    الحكومة الانتقالية
    ونسبة للتداعيات العنيفة الناجمة عن موضوع المحكمة الجنائية الدولية، كان من الضروري أن تتضمن الترتيبات المقترحة علاجا سودانيا فعالا يحفظ الكرامة ويجنب الاصطدام، حيث يشتمل هذا العلاج الذي تنادي به المجتمعات السودانية على اتخاذ خطوا شجاعة وطنية لابد منها من بينها تنحي رئيس الحكومة العسكرية وقيام مجلس رئاسي انتقالي مؤقت حسب ما يرد تفصيلا.
    وتتلخص الترتيبات المقترحة في الآتي:
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 07:08 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)


    الوثيقة (23)

    المجلس الرئاسي الانتقالي:
    استقالة رئيس الحكومة العسكرية الراهنة،
    يتولى النائب الأول منصب رئيس المجلس الرئاسي الانتقالي،
    يتولى نائب رئيس الحكومة العسكرية منصب النائب الأول لرئيس المجلس الرئاسي الانتقالي
    يقوم شعب دارفور بانتخاب نائب أو نائبة لرئيس المجلس الرئاسي الانتقالي، شريطة إجارء الانتخابات داخل إقليم أو أقاليم دارفور،
    تنتخب كل ولاية من ولايات السودان عضوا واحدا في المجلس الرئاسي الانتقالي في انتخابات عاجلة تكميلية حرة واستثنائية تحت إشراف وطني ورقابة الأمم المتحدة. تشارك كل الأحزاب في هذه الانتخابات مشاركة حرة.
    مهام المجلس الرئاسي الانتقالي:
    تنعقد للمجلس الرئاسي الانتقالي المهام التشريعية بعد حل المجلس الوطني المعين ونقل كل صلاحياته إلى المجلس الرئاسي الانتقالي إلى حين إجراء الانتخابات البرلمانية العامة،
    تطبيق كل ما ورد في اتفاقات نيفاشا تطبيقا كاملا روحا ونصا،
    العمل على التوصل إلى حل لقضية دارفور ضمن الإطار الوطني والوضع الانتقالي،
    حل المحكمة الدستورية وإعادة تشكيلها،
    مراجعة الجهاز القضائي والعدلي،
    إقرار قوانين الانتخابات العامة المقدمة من مجلس الوزراء،
    إقرار وإجراء الانتخابات البلدية التي تسبق انتخابات المؤسسات والمناصب الدستورية،
    الإشراف على انتخابات المؤسسات الدستورية
    الإشراف على انتخاب رئيس الجمهورية،
    إجازة القوانين والإجراءات اللازمة للفصل بين السلطات التشريعية والقضائية والتنفيذية، ومنع الجمع بين سلطتين من هذه السلطات،
    قرار عن المجلس الرئاسي الانتقالي ينص على عدم تسليم أي مواطن سوداني أو مقيم لمحكمة الجنايات الدولية،
    يبحث المجلس الرئاسي في إصدار مذكرات بالعفو عن كل فرد من أطقم حكومة الإنقاذ السابقة يقبل بمبدأ الاعتراف التفصيلي ويطلب الصفح من صاحب أو أصحاب العلاقة المباشرة، وقبول أصحاب العلاقة بمبدأ العفو،
    يتخذ المجلس الرئاسي الانتقالي قراراته بالإجماع، وإلا بثلاثة أرباع الأعضاء. وإذا تعذر ذلك بترجيح صوت الرئيس إذا كان مع أغلبية الثلثين، وبالعدم يعاد الموضوع إلى مجلس الوزراء والمداولة، وبالعدم عقد جلسة مشتركة للمجلسين لاتخاذ القرار بالأغلبية العادية.
    إلغاء جميع مناصب مستشاري رئيس الحكومة وغيرها من المناصب الشرفية،

    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 07:10 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)


    الوثيقة (24)

    مجلس الوزراء الانتقالي:
    بعد تقديم الترشيحات اللازمة من الأحزاب والهيئات، يقوم المجلس الرئاسي الانتقالي بتشكيل الوزارة الانتقالية من الكفاءات الوطنية المشهود لها من غير الرموز الحزبية مع مراعاة التمثيل الجغرافي،
    يتم اختيار رئيس الوزارة بواسطة المجلس الرئاسي الانتقالي بنفس معايير الكفاءة والتجرد الوطني.
    رئيس المجلس الرئاسي لا يكون رئيسا لمجلس الوزراء وذلك حسب قرار المجلس الرئاسي المشار إليه أعلاه الذي يفصل بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية،
    يضم مجلس الوزراء الانتقالي الوزراء الذين يمثلون الحركة الشعبية، مع مراعاة تعديل حصة الحركة الشعبية بما يتناسب مع حصول الحركة الشعبية على منصب رئيس المجلس الرئاسي الانتقالي،
    ثلث الوزراء من القوى الاجتماعية غير الحزبية،
    منح مقاعد وزارية متساوية لجميع الأحزاب التي خاضت آخر انتخابات قبل انقلاب الإنقاذ العسكري، ويدخل في القسمة حزب المؤتمر الوطني وحزب المؤتمر الشعبي،
    مقعد وزاري لكل حزب من الأحزاب الجديدة.
    مقعد وزاري للعمال ومقعد للمزارعين
    يرفع مجلس الوزراء مقرراته بشأن مشاريع القوانين إلى المجلس الرئاسي الانتقالي لإجازتها، ويقرر مجلس الوزراء في ما دون ذلك.

    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 07:12 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)


    الوثيقة (25)

    حكومات الولايات:
    حل حكومات الولايات والمحافظات وتسريح جميع كوادرها الوزارية والسياسية،
    اختيار ولاة ومحافظين بالانتخاب الحر المباشر لتصريف أعباء المحافظات خلال المرحلة الانتقالية.
    يتقدم كل مرشح لمقعد الوالي أو المحافظ مع قائمته الإدارية التي تضم 7 إلى 10 من الإداريين، ويفوز المرشح أو يخسر مع قائمته.
    انتخابات الولاة والمحافظين انتخابات حرة يشارك فيها الجميع بلا قيد أو حظر وتحت إشراف وطني ورقابة الأمم المتحدة. الولاة والمحافظون ليسوا أعضاء في المجلس الرئاسي الانتقالي،

    ونواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 07:16 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)


    الوثيقة (26)

    المجلس الاستشاري:
    تكوين مجلس استشاري من الولاة المنتخبين لإبداء الملاحظات على مقررات مجلس الوزراء حول مشاريع القوانين قبل تقديمها للمجلس الرئاسي الانتقالي. وليس من صلاحيات المجلس الاستشاري رفض هذه المقررات أو ردها أو إجراء التعديلات عليها. يجتمع المجلس الاستشاري دوريا مرة واحدة كل شهر لمدة يومين فقط، أو بناء على طلب من المجلس الرئاسي الانتقالي.

    نواصل

    سالم أحمد سالم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 07:20 PM

مؤيد شريف

تاريخ التسجيل: 04-20-2008
مجموع المشاركات: 4052

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)

    الاستاذ الكريم

    تابعت حديثك علي القناة الفرنسية ووجدتك كما عهدتك هنا : متمسكا بالحلول الوطنية بعيدا عن الفئوية ...


    نستمر في متابعة طروحكم

    وعسى الله أن يفتح قلوبا عليها غشاوة سميكة


    demain sera mieux
    ca j en suis sur

    respect
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 09:56 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: مؤيد شريف)



    الأخ الأستاذ مؤيد

    تسلم وألف شكر على المتابعة .. وأتمنى أن نتابع بدورنا
    ما تفيض به أفكارك من فصل الخطاب

    أما أصحاب تلك (المتابعة) فاقرأ على آخرتهم كلما نزغ شيطانهم قول الحق فيهم في سورة التوبة:

    * وَمِنْهُم مَّن يَقُولُ ائْذَن لِّي وَلاَ تَفْتِنِّي أَلاَ فِي الْفِتْنَةِ سَقَطُواْ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ
    * إِن تُصِبْكَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِن تُصِبْكَ مُصِيبَةٌ يَقُولُواْ قَدْ أَخَذْنَا أَمْرَنَا مِن قَبْلُ وَيَتَوَلَّواْ وَّهُمْ فَرِحُونَ
    * قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلاَّ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَنَا هُوَ مَوْلانَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ
    * قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَن يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذَابٍ مِّنْ عِندِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُواْ إِنَّا مَعَكُم مُّتَرَبِّصُونَ
    * قُلْ أَنفِقُواْ طَوْعًا أَوْ كَرْهًا لَّن يُتَقَبَّلَ مِنكُمْ إِنَّكُمْ كُنتُمْ قَوْمًا فَاسِقِينَ
    * وَمَا مَنَعَهُمْ أَن تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلاَّ أَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلاَ يَأْتُونَ الصَّلاةَ إِلاَّ وَهُمْ كُسَالَى وَلاَ يُنفِقُونَ إِلاَّ وَهُمْ كَارِهُونَ
    * فَلاَ تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَلاَ أَوْلادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ
    * وَيَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنَّهُمْ لَمِنكُمْ وَمَا هُم مِّنكُمْ وَلَكِنَّهُمْ قَوْمٌ يَفْرَقُونَ
    * لَوْ يَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغَارَاتٍ أَوْ مُدَّخَلاً لَّوَلَّوْا إِلَيْهِ وَهُمْ يَجْمَحُونَ

    (عدل بواسطة سالم أحمد سالم on 03-08-2009, 09:58 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 10:03 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)


    الوثيقة (27)

    القوات المسلحة:
    عودة الجيش إلى أداء دوره الطليعي والطبيعي والوطني في حماية الوطن وحماية المرحلة الانتقالية وحماية المؤسسات الدستورية والإسهام الفعال في البحوث والتطور العلمي، وعلى مجلسي الرئاسة والوزراء اتخاذ التدابير المالية والإدارية والتقنية التي تضمن ذلك.

    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 10:07 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)



    الوثيقة (28)

    الشرطة:
    تفعيل دور الشرطة وإعادة تأهيل ضباطها وجنودها للالتزام بدورها في حماية الأمن الاجتماعي وفي منع وقوع الجرائم والنأي بها عن المنزلقات السياسية والعنصرية والعقائدية.


    يتواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 10:10 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)



    الوثيقة (29)

    أجهزة الأمن الوطني:
    حل جميع أجهزة أمن الحكومة السابقة وإعادة هيكلتها وتأهيلها وصياغة هذه الأجهزة وتحديد دورها وتبعيتها الإدارية حسب الدستور واتفاقات نيفاشا بما يجعلها أجهزة لتوفير المعلومات المؤكدة من أجل حماية المواطن والوطن. حظر إعادة تعيين كل من عمل في أجهزة أمن الحكومة العسكرية الراهنة أو عمل في أجهزة أمن الحكومة العسكرية الثانية (حكومة مايو العسكرية).

    سالم أحمد سالم

    نواصل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 10:13 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)



    الوثيقة (30) الجزء الأخير

    سُبُل الحكمة والرشاد:
    إن تجربة الفشل وسياق التاريخ والمنطق كفيلة أن ترد الحكومة العسكرية الراهنة إلى اتباع سُبُل الحكمة والرشاد وإلى صواب التعايش السلمي المتكافئ والديموقراطية الاجتماعية السودانية واتخاذ التبادل السلمي للسلطة وسيلة معتمدة لحكم وإدارة البلاد، والقبول بالمقترحات الواردة فوق.
    البدائل الأولية:
    أما في حال أن رفضت الحكومة العسكرية الراهنة للمقترحات المذكورة ورفضها مناقشتها، سوف تقوم مجتمعاتنا ببعض الخطوات السلمية الحضارية للتعبير عن حقها الكامل في التعايش السلمي المتكافئ والحرية الديموقراطية. هذه البدائل تعرف في حينها أو لاحقا.

    انتهى نص الوثيقة

    سالم أحمد سالم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 11:10 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)


    الدكتورة شذى

    إليك أعود
    وقبل أن أقول

    استقطع من مداخلتك:

    Quote: ولانه شعب بسيط يعاني الفاقة وضيق الحال وامراض المناطق الحارة

    فان قراءة التجربة الكبيرة تصبح وزر المثقفين والمستنيرين

    اتلفت حولى الان حين اصل بتفكيرى الى (وزر المستنيرين)

    واقرا تداعيات قصة الجنائية

    والجمهور المحسوب على الاستنارة يشتغل بالدفاع عن (السيادة والوطنية)


    نعم المثقف السوداني هو أخطر أطوار أزمة المواطن السوداني لأن ما يسمى بالمثقف يدير
    حوارا أما بينه وبين نفسه أو بينه وبين شخص بعينه أو مجموعة محددة، وفي أحسن حالات
    الخروج عن عقدة الذات يدير المثقفون السودانيون حواراتهم مع بعضهم البعض. ولا أخالني
    أعدو الحقيقة لو قلت أنهم يمنعون غيرهم من الجمهور الدخول في حوارارتهم التي تتم
    في غرف مغلقة عن المجتمع والهواء ويعبق فيهاالبخور!

    الا تلاحظين يا عزيزتي تلك اللغة الصعبة الخاصة المثقلة بالمصطلحات والمراجع وأسماء الفلاسفة والمفكرين التي يستخدمها المثقفون السودانيون في حوارارتهم المكتوبة والمشفوهة في صحف يومية وقنوات يطل عليها الجميع واذاعات يسمعها الراعي والفلاح والحبوبة؟ مصطلحات ومفردات كأنها يافطة مرفوعة في وجه كل مواطن وقد كتب عليها بحروف بارزة "قف مكانك ممنوع الدخول .. يوجد مثقفون" !!

    لغة رديفة للغة الـ tagg language أو لغة الراندوق كما تصفها المفردة العامية للغاية!

    لا أريد أن أشير إلى التفسيرات العلمية لأنماط الشخصيات التي تميل إلى استخدام مثل هذه اللغة، لكني لن
    أتردد في القول أنها تعكس نوعا من الماسونية أو الانعزالية التي لا تختلف في كثير شيء
    عن حركة المعتزلة وغيرها من الحركات الباطنية من حيث بيئة النشأة .. ومن حيث الأهداف في الاشباع الذاتي .. وبك فطنة!

    عزيزتي الدكتورة

    مع أنني ألمس جسارتك، لكني أرجوك أن لا تلتفتي خلفك لأنك لن تري شيئا مما تظنين !!

    لا زالت مجتمعاتنا السودانية تعول كثيرا على كثير من بناتها وأبنائها الذين يديرون حوارات
    يفهمها كل مواطن .. فالكلام المفهوم للجميع في تقديري هو الكلام الذي يسجل الاضافة وينفع الناس
    ويمكث في الأرض .. هو الكلام الشجاع السافر الذي لا يتغطى بغريب الألفاظ ولا يدهن الوبر ولا يمسح
    جوخ البزة العسكرية .. كلام أنقر !!

    لك مودة

    سالم أحمد سالم








    (عدل بواسطة سالم أحمد سالم on 03-08-2009, 11:12 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-08-2009, 11:33 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17289

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)

    Quote: الاستاذ سالم

    هذه الوثيقة ذهبت عميقا فى قراءة وتحليل المشكلة السياسية..


    قرقرقرقررر!

    الجلابية شذي،

    قتي لي "القاربيج" اعلاه، ذهب عميقا؟

    معاكي او معاهو حق!

    لوما كده ماكانت مولعة من نصف قرن!

    هل بلغك تعريف انشتاين للجنون؟

    وهو:
    اعادة فعل، انتاج ذات القديم، بغرض انتاج جديد!

    ولكن الناموس الكوني يقول:

    Garbage in, Garbage Out!0



    الجلابي سالم،

    هو اصلا الجابنا التوج ده، شنو، من اساسو؟

    قال انقلابات قال!

    دقيقة، ياخي!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-09-2009, 05:32 AM

أيزابيلا
<aأيزابيلا
تاريخ التسجيل: 11-26-2004
مجموع المشاركات: 2385

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: Bashasha)

    بشاشا كوبي بيست...او الدون كيشوت

    أراك تعيث فسادا فى فى جل البوستات بذات المداخلة



    نفسي من زمان أرد على واحدة من مداخلاتك

    غير اننى فى كل مرة لا اجد ما يستحق الرد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-09-2009, 09:31 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: أيزابيلا)


    الدكتورة شذى

    لا عليك من هذا المدعو بشاشا .. تركناه لكنه أتى لحتفه
    بظلفه .. ظلف حيوان مشقوق الظلف يحرم علينا أكله .. ظلف خنزير يعني !

    قلنا قديما:
    (بشاشا مخلوق يجلس على بشاشته ,,,)

    وقلنا قديما لبشاشا:
    When you stink there we smell it here

    ونقول اليوم لبشاشا:
    نحن نعرف جيدا أسيادك الذين تعمل لحسابهم ..

    ونقول لبشاشا اليوم وبالواضح:
    أنت عميل لفرع جهاز المخابرات المصرية الذي جندك ويدفع لك الفتات من أجل "اختراق السودانيين" خاصة إخوتنا من أبناء دارفور باستلابهم وتزعمهم وضربهم من الداخل بتغذية العنصرية والعرقية والجهوية.

    ونقول لبشاشا اليوم:
    إن السودانيين عموما وأبناء وبنات دارفور خصوصا ليسوا إمّعات يتبعون أمثالك ولن تستطيع جرهم بعيدا عن مجتمعاتهم السودانية، فتلك روابط نشأت قبل الاف السنوات قبل أن تتكون الجهة التي تستخدمك .. هنا في ارض السودان من حيث يلج النيل بين فخذي أرض الكنانة فيولدها قمحا وبنين وعنبا ..

    ونقول لبشاشا اليوم:
    أن غلالة العنصرية التي زودك بها أسيادك لا تغطي عري حقيقتك لأنها شفافة أمام عيون تبصر في ظلامياتكم، غلالة مهترئة مثل لابسها ثقوبها رقع رقيعة من ألفاظ "جلابي .. استلاب .. كوش .. " عد يا بشاشا إلى أسيادك ليزودوك بملافيظ جديدة بعد أن استهلكت معدتك هذه الألفاظ وفاحت على كل المنابر ..

    أنت يا بشاشا تعي جيدا ما أقول هنا .. وإذا عدت عدنا بما لن تحمد أنت عقباه

    أما مساخرك عن كوش التي لن تبلغ لها طولا ولا طولا فإنني أدعوك وأسيادك فتح حوار علمي تاريخي حولها .. وأيم الله لأغرقنك في شبر معرفة

    ونقول لبشاشا:
    قل لأسيادك أن درب الأربعين هو درب الأربعين ! لا أظنك تفهم هذه
    العبارة، لكن بعض أسيادك يفهمون جيدا ما أعني

    ونقول لبشاشا سوف لن تنجح أبدا في ضرب هذا الحوار ..جرب !!

    (عدل بواسطة سالم أحمد سالم on 03-09-2009, 09:36 AM)
    (عدل بواسطة سالم أحمد سالم on 03-09-2009, 09:38 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-09-2009, 02:09 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17289

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)

    Quote: ونقول لبشاشا اليوم وبالواضح:
    أنت عميل لفرع جهاز المخابرات المصرية الذي جندك ويدفع لك الفتات


    قرقرقرقرقرقرقرقر0!

    جاييك، يالحمبرا!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-09-2009, 02:47 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: Bashasha)



    Quote:
    جاييك، يالحمبرا!


    لا تشتم يا حقير

    نحن أقرب إليك أكثر مما يصور لك عقلك المريض
    ونستطيع أن نبطش بك في أي وقت ومن حيث لا تحتسب .. وأسأل أسيادك

    لو عنك كلام نيابة عن أسيادك قولو بس الزم حدود الأدب
    وإلا لا تلومن إلا نفسك وهذا ليس مجرد تهديد بل قول صراح يعقبه فعل .. نعم فعل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-09-2009, 02:56 PM

Bashasha
<aBashasha
تاريخ التسجيل: 10-08-2003
مجموع المشاركات: 17289

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)

    Quote: نحن أقرب إليك أكثر مما يصور لك عقلك المريض
    ونستطيع أن نبطش بك في أي وقت ومن حيث لا تحتسب .. وأسأل أسيادك

    لو عنك كلام نيابة عن أسيادك قولو بس الزم حدود الأدب
    وإلا لا تلومن إلا نفسك وهذا ليس مجرد تهديد بل قول صراح يعقبه فعل .. نعم فعل


    كده فعلا، لاقولا فقط، حمبرا!!

    (عدل بواسطة Bashasha on 03-09-2009, 06:12 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-09-2009, 05:49 PM

مؤيد شريف

تاريخ التسجيل: 04-20-2008
مجموع المشاركات: 4052

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: Bashasha)

    وْ يَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغَارَاتٍ أَوْ مُدَّخَلاً لَّوَلَّوْا إِلَيْهِ وَهُمْ يَجْمَحُونَ


    **
    *

    انهم يجمحون وهو يجمجم ...


    ceque vous etes en train d achever est l essentiel qu on attend <<< et lui veut tout juste delirer en esperant vous lasser < nous priver des resultats prevus de ce travail tres apprecie pour nous

    respect
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-09-2009, 06:06 PM

مؤيد شريف

تاريخ التسجيل: 04-20-2008
مجموع المشاركات: 4052

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: مؤيد شريف)

    ما لم يقله أي منا حتى الساعة استاذ سالم أن المسألة العرقية قد أعيد تفجيرها علي نحو سيء وكارثي !!

    ما يحدث اليوم هو اصطفاف عرقي بائن الملامح والسمات تسببوا في تفجيره علي هذا النحو المأساوي ..

    علي الرغم عن كل ما قيل ويقال عن نهج الترابي ، غير أن الحق يقال ، فهو ربما الأوحد الذي عرف أبعاد المشكل وعظم الأثر الشيء لغياب العدالة للضحايا ...

    الناس هنا أصبحت تجنح للتفسيرات المبسطة للامور ،، كأن يقال بأن فلانا ناصر فلانا فقط لأنه من هذا العرق وذاك من عرق اخر!! وهي مرحلة أظن أن أبيادي كانت تعمل للوصول اليها منذ أن خلت القوات الرسمية بين المهتاجين بعد احداث تحطم طائرة الراحل قرنق ومنذ أن استدرجت قوات خليل عمدا وتدبيرا الي داخل الاحياء السكنية ومنذ ومنذ ومنذ الكثير ...

    كنت قد كتبت في مرحلة سابقة (صناعة الدولة الطائفية الكاملة) وأظنني أخطأت التقدير فالصناعة كانت للدولة العرقية (دولة الكنتونات والقيتوهات الكاريثية )

    ولم تقبض ايدينا بعد الخيوط الكاملة للتدبير الجهنمي والساعي لاكمال الفتنة وتفتيت السودان واحداث الفتنة والفرقة بين مجتنمعاته المتسامحة طبيعة والمتداخلة دهورا...

    ربما ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-09-2009, 07:39 PM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: مؤيد شريف)


    Quote: ما يحدث اليوم هو اصطفاف عرقي بائن الملامح والسمات تسببوا في تفجيره علي هذا النحو المأساوي ..


    الأخ الأستاذ مؤيد

    تجدني اتفق معك في مجمل ما ذهبت إليه ..

    لقد تطورت أو بالأحرى تدهورت الأمور في سقوط عمودي منذ الاستقلال إلى اليوم:
    * فقد كانت الطائفية التي عاصرت مرحلة الاستقلال بل وشاركت فيها مشاركة فعالة
    بصرف النظر عن الدوافع. تلك في تقديري كانت "طائفية حميدة" أفضل مما هي عليه طائفية اليوم. ففي تلك المرحلة كان زعيم الطائفة هو (راعي) لكن اليوم أصبح زعيم الطائفة هو مالك الحزب ورئيسه
    وهو الذي يقرر ويتخذ المواقف. خطورة ذلك تتجسد في المواقف الرمادية المضللة
    التي تتخذها الزعامات الطائفية من مجريات أحداث البلاد .. فلا هي مع الشعب ولا هي مع الحكومة.
    * لقد كان من المفترض أن تضمحل الطائفية السياسية بعد مرحلة الاستقلال، لكن أخطاء سياسية فادحة وقعت
    أهمها ذوبان الحزب الوطني الاتحادي في الحركة الطائفية بعد أن كان ذلك الحزب أهم أدوات المجتمعات
    السودانية في تحييد الطائفية عن الحركة السياسية. ثم انتقل الأثر إلى حزب الأمة فانحسر دور السياسيين مثل محمد أحمد محجوب، ومن ثم تصاعد دور لأسرة الطائفية التي حولت الحزب إلى متاع عائلي

    * كان من الطبيعي أن تتدهور الأمور في الاتجاه المضاد لحركة التاريخ والوعي الاجتماعي السياسي
    فتم توظيف الدين واستغلاله ضمن أدوات العراك السياسي
    * وعندما فشلوا في استغلال الدين في أمور مناقضة للدين مثل التمكين والدكتاتورية وقمع الحرية التي
    كرم الله بها الانسان وما إلى ذلك من أكل حقوق الناس بالباطل، كان لابد لهم أن ينكفئوا على العصبية
    والعرقية والقبلية من أجل ترميم حاكمية متصدعة .. وطبعا العرقية توقظ تلقائيا العرقيات الأخرى

    وهكذا نهضت العرقية والعرقية المضادة ..

    والمؤسف أن ذلك يحدث في بلد نشأ من الأساس على مبادئ التعايش السلمي والتكافل والتعاون بين شعوبه وقبائله

    لكن التراث القوي من التعايش السلمي بين مجتمعاتنا السودانية دليل بشارة أن العرقية لن تدوم
    إذ سرعان ما سوف يكتشف الناس أن البقاء والسلام والنماء رهين مبادئ التعايش السلمي والحرية
    والديموقراطية الاجتماعية

    تحياتي وتقديري

    سالم أحمد سالم

    (عدل بواسطة سالم أحمد سالم on 03-09-2009, 07:52 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-10-2009, 12:27 PM

مؤيد شريف

تاريخ التسجيل: 04-20-2008
مجموع المشاركات: 4052

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)

    Quote: والمؤسف أن ذلك يحدث في بلد نشأ من الأساس على مبادئ التعايش السلمي والتكافل والتعاون بين شعوبه وقبائله


    الصراع علي المجتمعات الان علي أشده !!

    ادعاء تمثيل المجتمعات يمتطى اليوم للوصول واكمال دولة العرق والفرز النوعي!!

    في أيما نموذج للدولة الطائفية يعمل علي اعلاء شأن الجماعة الطائفية علي حساب الدولة القومية ختى ان مصالح الفئة المعينة في وقت من الاوقات تعتبر اهم من الدولة نفسها!!

    هذه العملية هي سيرورة طويلة لازالت تتفاعل والمنتج النهائي لم يصلوا اليه بعد .. الا أن الثابت أن المنتج قد يولد علي غير ما كانوا يحسبون : شائها منزوع الأطراف وكسيح الاقدام!!

    الأزمة الأساس اليوم ليست في مسالة الجنائية - فهي علي أي حال لم تكن خيارا وطنيا ولم يشترك "الوطن" في إحداث أزمات وشروخ وكوارث دارفور والوطن.. الصراع الاستراتيجي اليوم يجب أن ينصب في أزمة استمرار السودان ككيان موحد وقادر علي الحياة .. وليس أي أمر آخر وإن بدى مصيريا ..

    يجب أن لا ننخدع بالاعلام المضلل والذي يصور النهاية كلها والازمة منتهاها والكارثة أعمقها في مسألة الجنائية الدولية .. الكارثة الأساس في ايجاد الصيغة الوطنية الكفيلة بالحفاظ علي شكل من اشكال الوحدة والشعوب الطرفية في الجنوب والغرب وكل مناطق التنمية المنخفضة في الوطن الكبير ...

    ومسألة الجنائية الدولية هي شأن خاص بفئة كانت قد اختارت منفردة وطواعية أن تتعامل علي النحو المعروف في أزمة دارفور ، لذلك فليست هي علي الاطلاق أزمة وطنية ، بل هي مسألة خاصة بالفئة المتسببة في الأزمة في الوطن ودارفور ليس أكثر ...

    علي فعاليات المجتمع المدني الان أن تستعيد المبادرة وتعمل علي اعادة العناوين الرهان والاساس في قضايا الوحدة والتنمية والصيغ السياسية والاقتصادية والمجتمعية والثقافية المطلوبة والتبشير بها بدلا من مجاراة زعيق البعض حول مسألة الجنائية الخاصة علي حساب قضايا الوطن المصيرية والعامة ...

    قد نتفق وقد نختلف وليبق ما بيننا من توادد واحترام

    احتراماتي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-11-2009, 00:04 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: مؤيد شريف)


    Quote: يجب أن لا ننخدع بالاعلام المضلل والذي يصور النهاية كلها والازمة منتهاها والكارثة أعمقها في مسألة الجنائية الدولية .. الكارثة الأساس في ايجاد الصيغة الوطنية الكفيلة بالحفاظ علي شكل من اشكال الوحدة والشعوب الطرفية في الجنوب والغرب وكل مناطق التنمية المنخفضة في الوطن الكبير ...



    المحكمة الجنائة لم تكن أبدا المحرك لهذا الطرح. وقد سبق أن ذكرنا ذلك صراحة في مداخلة سابقة
    وردت في (ترتيبات المرحلة الانتقالية):

    Quote: وبرغم التداعيات الخطيرة لهذا القرار، إلا أنه لم يكن نقطة انطلاقنا
    في المناداة بضرورة تطبيق شروط المرحلة الانتقالية نصا وروحا حسب ما
    ورد في اتفاقات نيفاشا. من قبل ومن بعد يبقى هدفنا عودة التعايش الاجتماعي
    السلمي والحرية الديموقراطية الاجتماعية. لقد جربت الجماعة الحاكمة الانقلاب
    على هذه الأسس الخالدة وحاولت تبديل وطمس الهوية الاجتماعية السودانية .. ولا أظن
    أننا بحاجة إلى تذكيرها بالفشل الماحق الذي منيت به .. والذي رماها في ما هي فيه اليوم ..


    يظل هدفنا هو البحث في كيفية تجاوز المخاطر المحدقة ومن ثم انتقال السودان
    إلى مرحلة من الاستقرار السياسي حتى تكون هنالك تنمية ورخاء وحياة كريمة وحرية

    هذه الأهداف المزدوجة لا محيد عنها ولابد لها أن تكون وأن طال السفر والمعاناة

    لكن الدكتاتورية العسكرية القائمة تظل هي العقبة الكؤود التي تحول بين الشعب
    السوداني وأشواقه للرخاء والحرية والتنمية

    ولم يعد من شك أن الدكتاوترية القائمة لن تزول من نفسها ولن تقبل أبدا إلا أن تكون
    وحدها الحاكم وحدها لا شريك لها في حكم هذا البلد. فمن أجل غاية الحكم خالفوا الدين الحق
    أدني مخالفة لدين الله وحدوده أنهم حجروا الحرية التي كرم الله بها الانسان .. فلم يعودوا من الاسلام في شي

    قضيتنا إذن تتلخص في كيفية استعادة هذا الوطن المختطف المستعمر وتحريره من فئة
    واحدة مارقة على الدين والأعراف اغتصبت البلاد وأكلت حقوق العباد ووأدت الحريات ..

    الجنائية الدولية ألحقت ضررا فادحا بمسيرة الحرية لأنها قوت من شوكة الحكومة الدكتاتورية
    ومنحتها الفرصة في تصعيد موجة الارهاب. وأصبح من السهولة بمكان دمغ كل معارض للحكومة
    وتعليقه في أقرب شجرة بتهمة تأييد المحكمة الجنائية حتى لو كان من معارضي المحكمة !

    لقد أعادت الحكمة الجنائية حالة الارهاب إلى المربع الأول الذي بدأت به الحكومة العسكرية
    فها هي جماعات المجاهدين والمجاهدات ترهب المجتعات وتعلن في سفور كريه أنها سوف تنال من كل
    من يؤيد الجنائية .. طبعا المقصود أنهم سوف ينالون من كل من يعارض الحكومة !!

    وهنا نبشر الحكومة أن سياسة القمع والارهاب الاجتماعي هي أقصر الطرق إلى هاوية السقوط النهائي
    وسوف لن أقول كيف ولماذا .. لكنها كذلك .. وأهل الحكومة يعلمون أنني أقول الحق!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

03-11-2009, 00:23 AM

سالم أحمد سالم
<aسالم أحمد سالم
تاريخ التسجيل: 11-19-2007
مجموع المشاركات: 2698

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

Re: الوثيقة (Re: سالم أحمد سالم)


    هذه هي بواكير خروج الأزمة بالكامل من الأيدي السودانية وانتقالها بالكامل
    إلى يد القوى الدولية وعصيها الغليظة التي لا توقر:

    Quote: اوباما يحذر من تدهور الازمة في دارفور
    واشنطن (رويترز) - حذر الرئيس الامريكي باراك اوباما يوم الثلاثاء من تدهور الازمة في دافور بعد طرد السودان وكالات الاغاثة التي تقدم المعونات للنازحين في الاقليم.
    وقال اوباما اثناء اجتماع في البيت الابيض مع الامين العام للامم المتحدة بان جي مون "لدينا أزمة محتملة ذات أبعاد أوسع مما رأينا بالفعل."
    واضاف انه أكد لبان أهمية ان يرسل المجتمع الدولي رسالة قوية الي حكومة الخرطوم بانه "من غير المقبول تعريض أرواح ذلك العدد الكبير من الناس للخطر


    هذه واحدة من نتائح التشدد الأحمق والعنتريات الجوفاء ومفارقة سبل الحق والحكمة والرشاد
    هذه واحدة من نتائج الارهاب الاجتماعي الذ تمارسون حتى ضدهؤلاء الذين خروا معكم بدافع الوطنية

    يا أهل الانقاذ انقذوا ما يمكن ان تنقذوه لأنفسكم قبل أن يأتي يوم قريب لا قريب فيه ولا خل
    ولا صديق ولا منتفع يجمع في الدولارات استعدادا للهروب الكبير!

    لا عاصم اليوم إلا بانتهازكم آخر الفرص والعمل مع الشعب من أجل استعادة الحريات .. لا عاصم اليوم

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de