توماس فريدمان يتحدث عن "رياح التغيير" في الشرق الأوسط - إيران نموذجا.

كسلا الوريفة يحاصرها الموت
الوضع في كسلا يحتاج وقفتنا
مواطنة من كسلا توضح حقيقة الوضع في المدينة و اسباب وباء الشكنغونيا حمي الكنكشة - فيديو
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 24-09-2018, 04:40 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عماد البليك(emadblake)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
22-06-2009, 07:30 AM

emadblake
<aemadblake
تاريخ التسجيل: 26-05-2003
مجموع المشاركات: 791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


توماس فريدمان يتحدث عن "رياح التغيير" في الشرق الأوسط - إيران نموذجا.



    رياح التغيير

    توماس فريدمان


    6/16/2009
    توماس فريدمان :

    منذ عشرين عاما كتبت كتابا عن الشرق الأوسط، ومؤخرا كنت أفكر في تحديثه بمقدمة جديدة. كانت هذه المقدمة ستكون بسيطة جدا – فقط صفحة واحدة، بل في الحقيقة سطر واحد فقط: "لا شيء تغير."
    لقد بقيت يومين أغطي الانتخابات في بيروت لأدرك بعدها أنني كنت مخطئا. كلا، هناك شيء يحدث اليوم في الشرق الأوسط جديد تماما. اجلس لتستمع، سيكون ذلك أمرا مثيرا جدا.
    ما شهدناه في الانتخابات اللبنانية حيث فازت قوى الرابع عشر من أذار الموالية للغرب فوزا مفاجئا مدهشا على ائتلاف "حزب الله" الموالي لإيران، وما شهدناه في الثوران من أجل التغيير الذي أظهرته الحملة الانتخابية في إيران، وما شهدناه في الانتخابات المحلية في العراق حيث هُزم الحزب الكبير الموالي لإيران، كل ذلك هو نتاج أربعة عوامل تاريخية اجتمعت معا لتحطيم قيود هذه المنطقة المتحجرة.
    العامل الأول : هو دخول التكنولوجيا وتقدم الإنترنت والمدونات ويوتيوب والرسائل النصية عبر الهاتف النقال خاصة بين الشباب – 70% من الإيرانيين تحت سن الثلاثين – تقدم للشرق أوسطيين أدوات رخيصة للتواصل أفقيا والتحرك سياسيا ونقد قادتهم نقدا حادا خارج نطاق سيطرة الدولة. كما أنها تمكنهم أيضا من مراقبة التلاعب بالانتخابات من خلال وضع مراقبين بكاميرات الهواتف النقالة.
    لقد عرفت أن هناك شيئا تغير عندما جلست لتناول القهوة في شارع الحمراء ببيروت الأسبوع الماضي مع صديقي ومرشدي البالغ من العمر ثمانين عاما، كمال صليبي، أحد أعظم المؤرخين اللبنانيين، وأخبرني عن مجموعته في الفيسبوك. ومساء الانتخابات اللبنانية، ذهبت إلى بيت سعد الحريري قائد قوى الرابع عشر من أذار في بيروت لإجراء لقاء معه. وفي حجرة معيشة كبيرة كان لديه جهاز تليفزيون ضخم بمساحة الحائط يذيع نتائج الانتخابات. وبجانب جهاز التليفزيون الرئيسي كان هناك ست عشرة شاشة تليفزيونية أخرى صغيرة بها خرائط إلكترونية للبنان.
    العامل الثاني هو أنه لكي تحدث سياسة فعلية فأنت بحاجة إلى مجال. هناك مليون شيء نكرهه في حروب بوش المدمرة والمكلفة. ولكن الحقيقة هي أنه بإسقاطه لنظام صدام حسين في العراق عام 2003 وتعبئة الأمم المتحدة لطرد سوريا خارج لبنان عام 2005، فقد فتح مجالا لسياسة ديمقراطية حقيقية لم تكن موجودة في العراق ولا لبنان على مدى عقود. "كانت لدى بوش فكرة بسيطة وهي أن العرب يمكن أن يصبحوا ديمقراطيين، وفي ذلك الوقت بصفة خاصة كانت الأفكار البسيطة هي المطلوبة، حتى وإن كان مخادعا،" كما قال ميشيل يونج، محرر الرأي في صحيفة بيروت ديلي ستار. "لقد عزز هذه الأفكار وجود الجيش الأمريكي في قلب الشرق الأوسط. فقد أوجد شعورا بأن التغيير ممكن، وأن الأشياء لا ينبغي أن تبقى دائما على ما هي عليه."
    عندما كنت مراسلا في بيروت في السبعينيات والثمانينيات، قمت بتغطية انقلابات وحروب. ولم يحدث أبدا أن بقيت مستيقظا حتى وقت متأخر أنتظر نتائج الانتخابات. لقد كانت الانتخابات في العالم العربي عبارة عن فكاهة – بمعنى الكلمة. كانت هناك قصة اعتدنا سماعها عن الرئيس السوري حافظ الأسد. بعد انتهاء أحد الانتخابات في سوريا، دخل أحد مساعدي الرئيس عليه قائلا: " سيدي الرئيس، لقد فزتَ بنسبة 99.8% من الأصوات. يعني ذلك أن اثنين من عشرة بالمائة فقط هم الذين لم يصوتوا لك. فماذا تطلب؟ أجاب الأسد: أطلب أسماءهم!"
    أما اللبنانيون، على النقيض، فقد ظلوا مستيقظين طوال الليل في انتظار نتائج انتخاباتهم – ولم يكن أحد يعلم ما هي النتائج. العامل الثالث : هو أن فريق بوش فتح فتحة في جدار الاستبدادية العربية ولكنه اتخذ خطوات سيئة للمتابعة. وفي ظل هذا الفراغ، كانت الأحزاب الأكثر تنظيما واستعدادا للاستيلاء على السلطة هي أحزاب الإسلاميين – حزب الله في لبنان والقوى الموالية للقاعدة بين السنة في العراق، والمجلس الإسلامي الأعلى الموالي لإيران في العراق، وجيش المهدي بين الشيعة العراقيين؛ وطالبان في باكستان وأفغانستان؛ وحماس في غزة.
    ولحسن الحظ أن كل واحد من هذه المجموعات الإسلامية بالغ في التأكيد على سطوته بفرضه لأساليب الحياة الدينية أو عن طريق جر مجتمعاتهم إلى مواجهات لا يريدها الناس. وأدى ذلك إلى عزل وإرهاب العرب والمسلمين الأكثر علمانية، كما أشعل حركة استرجاعية مستنهِضة بين المعتدلين من لبنان إلى باكستان إلى إيران. وكتب روبرت ماكي، مراسل التايمز أنه في طهران "كانت الهتافات التي تقول "الموت لأمريكا" والتي ترددها الحشود المناصرة لأحمدي نجاد الأسبوع الماضي، يقابلها هتافات تقول "الموت لطالبان " في كابول وفي طهران كانت ترددها الحشود المناصرة لخصمه مير حسين موسوي."
    وأخيرا، جاء بعد ذلك الرئيس باراك حسين أوباما. وقد وجدت الأنظمة العربية والإسلامية أنه من المفيد جدا ذهاب جورج بوش، فقد وصفهم فريقه بـ"الشياطين" ووصفوا فريقه بـ"الشيطان" . وقد اكتسبت الأنظمة الاستبدادية قوة وشرعية من وراء تلك المواجهة، كما أنها سهلت عليهم الطعن في مصداقية أي أحد يرتبط بأمريكا. أما قوة أوباما الناعمة فقد هدّأت كثيرا من ذلك. ونتيجة لذلك، لم يعد الارتباط بأمريكا مسبة أو إهانة.
    لا أعرف لماذا ينتشر كل ذلك فالقوى المناهضة للتغيير في المنطقة قوية جدا وقاسية. ولكن للمرة الأولى منذ زمن طويل أصبح لقوى الديمقراطية والتعددية فسحة من الأمل.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de