ما بعد الحداثة .. نسخ الآيات أو نسيها.. (حوار عقلاني مع أدونيس وذوي الألباب)

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 01:11 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عماد البليك(emadblake)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-08-2009, 02:56 AM

emadblake
<aemadblake
تاريخ التسجيل: 26-05-2003
مجموع المشاركات: 791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ما بعد الحداثة .. نسخ الآيات أو نسيها.. (حوار عقلاني مع أدونيس وذوي الألباب)


    في حوار أجرته قناة "الـ بي سي" اللبنانية مع أدونيس، يوم الخميس الماضي تحدث عن أشياء كثيرة. وإذا كان الرجل يكرر ما يقول. إلا أن أهم سمة يتمتع بها أدونيس هي أنه يعمل دائما على قتل الثوابت ليس بهدف نفيها وإنما لأن "الثابت في حد ذاته" متحول.. ونعرف تماما أن الرجل أسس منذ فترة مبكرة لنظرية "الثابت والمتحول" في الثقافة العربية وهو عنوان كتابه الذي كان في الأصل أطروحة لنيل الدكتوراه.
    تحدث أدونيس عن مفصليات مهمة في الثقافة الإسلامية، تبدأ من فكرة الله وتنتهي بفكرة "انحطاط العرب" أو بمعنى أدق "انقراضهم" وهو الانقراض الذي يعني به توقف القدرة على التفكير الإبداعي. ويرى أن السبب الرئيسي وراء ذلك يتعلق بأزمة النص.. والمعني النص القرآني الذي بات أسير الأمس في تأويله وفي انفتاحه، في ظل تغير شرطيات الحياة.
    وإذا كانت واحدة من المقولات الأسيرة لدينا أن "القرآن صالح لكل زمان ومكان" فرد أدونيس "ما ننسخ من آية أو ننسها نأتِ بخير منها أو مثلها".. وهذا المعنى وأنا أسمع لأدونيس كأنما أراد به أن يقول أن القرآن يجدد نفسه، فالنسخ والنسي هما سمتان بشريتان، وألا كان ذلك يعارض قول الله تعالى "وتمت كلمة ربك صدقًا وعدلاً لا مبدل لكلماته". وبتحليل أدق فالثابت هو "كلمة الرب" والمتغير هو "الآية" وهي معنى مفتوح هنا لا تعني مجرد الآية القرانية بمعناها الدلالي الكلاسيكي، وإنما تعني الآية التي تتجدد بتجدد الحياة الإنسانية وتتحول مع تحول متطلبات الكائن البشري.
    ومثل هذا التأويل البسيط يمكن أن يفتح القراءة إلى نقطة مهمة أشار إليها أدونيس وهي النص القرآني يجب أن تعاد قراءته ليواكب الحياة الإنسانية في آخر تجلياتها، وهي المرحلة التي اسماها (ما بعد الحداثة) ووصفها على أنها (مرحلة التجريب والفوضى).. وحتى لا نضل في المعنى فالمقصود أن الحداثة كانت بناء استاتيكي جامد، في حين أن "ما بعد الحداثة" ليست بناء في حد ذاتها بل هي ثورة على القيم والتقاليد والأنماط.. ومفهوم الثورة هنا يعني البحث عن الجديد، وطالما كان الإنسان باحثا عن الجديد فهو وفق المفهوم القرآني أو مفهوم النص يعمل على نسخ الآيات ونسيها.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-08-2009, 03:32 AM

emadblake
<aemadblake
تاريخ التسجيل: 26-05-2003
مجموع المشاركات: 791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما بعد الحداثة .. نسخ الآيات أو نسيها.. (حوار عقلاني مع أدونيس وذوي الألباب) (Re: emadblake)


    أحيل القارئ إلى اجتهادات قام بها المفكر السوداني الراحل محمد أبو القاسم حاج حمد، أسس فيها لفكرة القرآنية الكونية، حيث ذهب إلى أن القرآن لا يعني مجرد الكتاب بين دفتين، بل هو مجمل الكون المرئي واللامرئي، المفكر فيه واللامفكر فيه.. وهذا يعني أن آيات الله هي ممتدة على إطلاق الكون وهي متجسدة وماثلة في مرئيات ومحسوسات، وما سواها مما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر. وهذا الفهم لو أعيد تنظيره وقراءته سيقول إلى ما يشبه المفهوم الصوفي للكونية والذات الإلهية التي لها أن تتجسد في ذرة من ذراري الكون، كما لها أن تتجسد في الكائن البشري، وهو جدل صوفي قديم كان الحلاج أحد ضحاياه. وهنا يمكن أن نعرج على ابن عربي وإفاداته الواسعة، بل آياته في هذا الإطار.
    إن إعادة تعريف النص القرآني بناء على هذه المناظير الأكثر حداثة، يخرّجه من النمط الذي ظل يؤسس آليات الفقه ويرسم طرق العبادة وحياة الإنسان المسلم على مدى قرون طويلة. الأمر الذي جعل حياة المسلمين والعرب تتجه نحو الاستاتيكية وتتعطل بحصرها في دائرة "الآيات المغلقة".. أي النص بمعناه الكلاسيكي والذي نحن في أشد الحاجة اليوم إلى إعادة بنائه وفق العلوم العصرية ومعارفنا المستجدة ليكون ذلك النص المنفتح على أفق المستقبل أكثر مما هو قائم الآن من انفتاح على سد الأمس. وحتى نكسب النص فعليا دلالة ما جاء على لسان النبي: "لا تنفد عجائبه, ولا يخلق على كثرة الرد".. فهذا لن يتأتى إلا عبر رد الاعتبار للنص بوصفه وحيا من الله عبر موضعته في الزمكانية بعيدا عن ذلك الارتباط التاريخي الذي قيده وجعله مجرد كتاب تلاوة أو مصحف كما جرى القول.
    إن حفظ القرآن الحقيقي، لا يعني حفظ الآيات من التبدل أو "تحريفها".. ورويدا حتى لا يساء الفهم.. فالتحريف هنا يعني التغيير المخل سواء في اللفظ أو المعنى.. لكن الأبشع هو التحريف في القراءة الذهنية وهو الذي جر الوبالات وأوصل المسلمين إلى ما هم عليه من سوء المآل. فالحفظ الحقيقي للنص هو إكسابه حيويته الكونية وجعله وحيا يتجدد في الذات الكونية أجمع، في كل عقل وكل روح وكل بشر. ولا يكون مجرد معرفة محتكرة، باطنية كانت أم معلنة. بل معرفة مرئية لكل إنسان من الطفل الصغير إلى الشيخ الهرم، كما ترى الشجرة لكليهما. الطفل يرى فيها ما يرى والشيخ الهرم الذي خبر الدنيا – إن كان له ذلك – يرى في الشجرة ما لا يراه الطفل. وقد تكون رؤية الطفل هي الأعظم.
    فالآيات تتجدد وتنسى وتنسخ باستمرار وليس أدل على ذلك من أن زمان الوحي الأول غير زمان الوحي الثاني، وكان حتما على آليات الوحي أن تتغير، لأن الله الذي خلق الكون والمجرات هو أقدر ممن خلق الوسائط اللاسلكية الحديثة، ونعنى الإنسان. وبالتالي فإن شروط الوحي الإلهي لتبدل الآيات ونسخها لا يمكن أن تقوم على تلك الشروط الكلاسيكية التي صورت لنا على مدى قرون طويلة، سواء في هيئة جبريل أو ذلك الملاك ذو الأجنحة المتعددة. والإفادة الأوضح أن جبريل يمكن أن يمثل مرحلة من مراحل الوحي، لكنه لا يعني الوحي مجملا وتفصيلا.


                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-08-2009, 07:17 AM

عوض أبوجديرى
<aعوض أبوجديرى
تاريخ التسجيل: 08-08-2009
مجموع المشاركات: 248

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: ما بعد الحداثة .. نسخ الآيات أو نسيها.. (حوار عقلاني مع أدونيس وذوي الألباب) (Re: emadblake)

    شكرا أستاذ عماد

    على هذا البوست..
    _________________________

    بنجيك تانى لو ربنا سهل...



    أحترامى العميق

    عوض أبوجديرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de