وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 08:12 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عماد البليك(emadblake)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

رغبات مقتولة ‍‍...

07-02-2004, 03:11 AM

emadblake
<aemadblake
تاريخ التسجيل: 05-26-2003
مجموع المشاركات: 791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
رغبات مقتولة ‍‍...


    رغبات مقتولة!!

    بعد سنوات‚ لا تكون مشغولا بعددها تكون‚ قد تآلفت مع المكان‚ مع الشارع الضيق الذي يقود موقع رأسك في الليل‚ الى بداية الطريق الكبير المهيأ بالضجيج وهذيان الانتماء للوجود‚ تشعر انك في حالة عالية‚ غارقة في التسامح الذاتي والحب مع جغرافيا الاشياء‚ او كان روحك تحلق بهدوء ثم تغوض في اعماق اللاشيء عندما يكون حتما على الاشياء ان تموت تتلاشى لكنها لا تذهب الى منصة العموم‚

    قد تتوقف للحظات قصيرة لتسأل فرانك: أين انت؟ ثم تواصل مشوارك غير مهتم بالاسئلة العابرة بعد ان غرقت روحك في مهرجان انكسارها المتواصل بالقهر والرغبة في الانعتاق من قيد الانام والآخر‚ لكنك وفي الواقع لا تتوقف تظل تمشي تعرج مع تعرجات الزمن وتنهار مع انهيارات العالم داخلك ومن حولك‚

    أحيانا تنتبه لتحدث الذات مجددا ماذا علي ان افعل وما الحكمة من إدماني عادة الهروب من القلق؟ وقبل ان تتدلى شمس اليوم الجديد من شرفة احزانها تكون قد سلكت درب الأم‚ عابثا غير مكترث لمعنى حريتك ورغباتك الغائبة لتجد انك دخلت مرة اخرى في مرآيا انهارك البائسة تلك التي لا تعرف مقاومة شلالات الزمن وعذاباته‚

    هل تتذكر عدد الخواطر التي استوقفت جنوحك نحو التيه‚ وكم من المرات انت سائر كالأعمى في مدينة مظلمة بالجهل‚ وهل كانوا يبصرون خطاك وهل كنت تراهم وانت الغارق تماما في جوانيتك؟

    وتغني وحيدا اغنيات الحياة القادمة‚‚ احيانا تطارد سراب ذكريات تائهة لم تجد دروبها بعد في ردهات الغيب‚ تجاه ان تشكل حلمك القديم ان تذهب الى تلك الارض البعيدة حيث تتغير الألوان والاشكال ويزدهر العالم بورود الغفران‚

    لكن الاشياء تغربلت مع التيه‚‚ المطارات سافرت مع طائرات الوجع‚‚ النجوم انتحرت قبل ميلادها في اول مساء مشحون باللوعة والشهوات المقتولة ليكون العالم وحيدا لا يفهم في عيونك ولا يقرأ فيها دقات قلبك الممزق‚

    لم تكن عاشقا كنت معبأ بالكراهية وكنت زاهدا في الفقر وفي تقلبات الافكار والازمنة المرهونة بجوعك الخاص جدا ساعة تغرب اشياءك بظلالها الهامة‚ وتتهجأ حروفك لفة اخرى من اللغة‚ لتظل مع رائحة الماضي المنسي ومع الهموم المسروقة من سراديب قلبك المتوتر بالانتقام‚

    وتظل تبحث عن لوحة قديمة رسمتها ذات يوم‚ ذات مرة في ليلة غائبة في جروح الحياة‚‚ لا تجد اللوحة ولا الالوان ولا فوانيس الرؤية التي علمتك تتبع الظلال هل ستبدأ رحلة ثانية وثالثة؟ ام انك ستكتفي بالصعود الى برج احلامك لتصرخ وبصوت هامس لا تسمع غير صداك‚

    وذات نهار غائب ايضا كنت تبحث عن ملامح الوجه الذي رسمته رسمك عن تفاصيل وجوه كانت تراقبك وانت تؤدي مهمتك العاثرة في ترتيب مقامات التيه بيد ان روحك لا تندمل جراحها ومساحاتك لا تستجيب لمربعات الضجر لتعيش في أناتك مغامرا ومتهورا ضد فكرة العالم والوجود ضد معناك الذي ضاع منك‚

    وفي قارب سافر مع البحر الازرق ستسافر انت ستجدك أنك انفقت اللحظات الجميلة مع رحلة البحث التي لا تفهم مصباتها ولا منابعها‚ ستتوقف ـ كعادتك لتدق وتد ايامك في بيداء النهار قبل ان تودع شمس يوم زلق مساماته في ارواح مجهولة كانت تحلم بالتحليق بالهروب مثلك هل هربت؟ لا كانت قد استقرت في المكان والمقام راضية قانعة ومستفزة بفوضى الحب في العالم‚

    وستمضي رحلة القهر والايام التي تثقب الروح بالجنون والغرابة لن تكون ذلك الكائن الذي احب ذاته ولن تكون ذاتك غير فكرة مهضومة قديمة كانت ثم ماتت‚‚ هل ستتوقف عن الكتابة لتدفنها في رمل حار فوق سماء بلا أشرعة ممطرة ام ستواصل الرحلة الى ذلك المكان البعيد حيث الهدوء والكائنات الأليفة؟

    عماد البليك
    الوطن القطرية اليوم الجمعة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2004, 05:20 AM

أمير تاج السر

تاريخ التسجيل: 04-04-2004
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: رغبات مقتولة ‍‍... (Re: emadblake)

    هي كذلك يا بليك
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

09-22-2004, 01:26 AM

almulaomar
<aalmulaomar
تاريخ التسجيل: 07-08-2002
مجموع المشاركات: 6327

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: رغبات مقتولة ‍‍... (Re: emadblake)

    واصل الرحلة ولا تتوقف عن الكتابة ولا تحرمنا من إبداعاتك
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de