بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-07-2016, 04:19 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عماد البليك(emadblake)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

رؤى حول فيلم " آلام المسيح " –

03-26-2004, 00:53 AM

emadblake
<aemadblake
تاريخ التسجيل: 05-26-2003
مجموع المشاركات: 791

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
رؤى حول فيلم " آلام المسيح " –



    رؤى حول فيلم " آلام المسيح " –
    نيتوشية جيبسون تقول لنا نهاية الإله ...

    أثار فيلم آلام المسيح الذي عرض منذ الخامس والعشرين من فبراير الماضي بالولايات المتحدة الأميركية، والذي تبلغ مدة عرضه ساعتين وست دقائق، زوبعة كبيرة، بين مؤيد ومعارض، وعلى مستويات عدة من مضمون الفيلم إلى مغزاه، فالرؤية الجمالية التي يحملها، إلى الأهداف التي يسعى لها، كذلك توقيت عرضه، الذي جاء مع بداية فترة الصوم لدى المسيحيين، مصوّرا بكل دقة تفاصيل آلام المسيح في آخر اثني عشر ساعة من حياته, تضمنّت كافة أنواع العذابات، انتهت بصلبه وموته، لكن معظم التساؤلات دارت حول مضمون الفيلم، بعيدا عن المغزى الجمالي.
    خلال الخمسة أيام الأولى للعرض حقق الفيلم إيرادا يقدر بـ 117.5 مليون دولار، وتشير المصادر إلى أن الأوساط البـروتستانتية الأميركية هي التي دعمت فيلم جيبسون، بينما أبدت الكنيسة الكاثوليكية تحفظاً حياله، باستثناء التيار المحافظ، وقد استند نص الفيلم على عدة مصادر، بما فيها مذكرات القديسة آن كاثرين ايميريك (1774ـ1824).
    على مستوى المضمون جاء الجدل المهم حول تجريم اليهود بتحميلهم ذنب صلب المسيح، رغم أن الأسقف الأميركي جون فولي رئيس المجلس البابوي للعلاقات الاجتماعية ومستشار البابا يوحنا بولس الثاني لشؤون الاعلام قال : " لا توجد أي معاداة للسامية في الفيلم ولم أخرج بأي انطباع بأن الفيلم قد يثير مشاعر ضد اليهود,, لقد شاهدته من منطلق مسؤوليتي ومسؤولياتنا في آلام المسيح, أما بالنسبة لليهود فعلينا ألا ننسى أن المسيح والعذراء والرسل كانوا يهوداً. حسب قناعتي فإن الفيلم قد يثير مشاعر ضد الرومان, وعليه فإنه اذا كان لأحد أن يحتج فهم الرومان".
    الحاخام اليهودي شلومو بنزري من شاس قال بشكل مفاجىء : " اليهود بالذات قتلوا يسوع حقاً "، ليواجه بحملة شعواء ضده، وذهب من هاجموا الحاخام على تصريحه هذا إلى القول أن الحاخام يلعب لصالح كارهي اسرائيل.
    واستغربت كتابات في الغرب عدم تعليق الرئيس بوش - بإفتراض أنه مسيحي- مع أنه شاهد الفيلم، وتمنى البعض أن يدحض بوش ما أثير من معاداة الفيلم لليهود، لكن بوش ظل صامتا، وعزى البعض سبب الصمت إلى أن بوش يفضل حملته الانتخابية ووقوف اليهود معه، لهذا أثر ألا يقول كما قال البابا يوحنا بولس الثاني "هذا ما حصل للمسيح فعلاً "، الذي شاهد الفيلم في عرض خاص، وأعجب به، إلا أن الناطق الرسمي باسم الفاتيكان نفى ما جاء على لسان البابا، وقال بأنه اثارة صحفية.
    الممثل الفرنسي ديو دونييه كان قد قال منذ أيام عندما تعرض لانتقادات من اليهود بسبب مسرحيته الأخيرة التي يشير فيها إلى الممارسات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين: " مهما يكن من أمر، فإن الاعتراضات التي أثارتها المنظمات اليهودية في أميركا وفي العالم تكشف إلى أي مدى أصبحت مجموعة متطرفة صغيرة قادرة على مصادرة حرية التعبير وفرض آرائها بالقوة ".
    ميل جيبسون مخرج الفيلم - الأسترالي الأصل - أثناء زيارة لإيطاليا مؤخرا دافع عن الفليم، ونفى أن يكون هو أو فيلمه معاديا لليهودية، وأنكر الاتهامات التي وجهها اليهود إليه بمعاداته للسامية، وقال : " إن معاداة السامية منافية تمامًا لمعتقداتي الشخصية كما أنها تنافي رسالة الفيلم ". وأكد جيبسون أن الفيلم يعبر عن اعتقاداته الكاثوليكية، وأنه تحرى فيه ما جاء في " الأناجيل الموثوقة ". وأشار إلى أن عددًا من القساوسة الكاثوليك ساعدوه أثناء تصويره للفيلم في إيطاليا.
    بعيدا عن مضمون الفيلم، هل هو معاد لليهودية أم لا، وفي إطار المنظور الجمالي – لا غير – فإن الفيلم يفيض بطاقة هائلة من الألم والعذاب، وقد توفيت سيدة أميركية أثناء العروض الأولى في أحد دور العرض بالولايات المتحدة، واستغرق الألاف في نوبات البكاء، وصاح أحد المسيحيين : " أوقفوا الضرب أيها القتلة ".
    هذا الألم الفائض، يطرح تساؤلا حول الهدف الذي أراد المخرج أن يعكسه، من وراء المشاهد المؤثرة، هل يمكن أن تكون فكرة الألم هدف في حد ذاتها، في زمن يغرق بالدماء والرعب، والإرهاب ؟ وهل إراد جيبسون أن يخاطبنا نحن الشرقيين أم أنه استهدف المشاهد الغربي فقط ؟
    يبدو لي أن الفيلم في مشروعه الأساسي عمل جمالي فني أراد فيه جيبسون استعراض مهاراته الفنية عبر التنقلات الدقيقة في التصوير وحركة الشخوص والخلفيات الجميلة للطبيعة والمكان، والتي تعمل على قتل حدة العنف، بما يقول للمشاهد، أن الألم والعنف في الوجود قيمة في حد ذاتها، نستطيع من خلالها أن نخلق تآلفنا مع منظومة العالم، خاصة إذا ما كان هذا العالم يختزن جمالا مدهشا، تمنعنا المشاهدة المباشرة للأشياء، دون النظر لما وراءنا من استيعابه.
    الجانب الثاني يكمن في تحدي التكنيك الروائي، فالعمل يشتغل على قصة مدركة للمشاهد، بتوقعات مألوفة، وهنا تكمن البراعة في كيفية جذب المشاهد وإلى آخر لحظة من الفيلم، فقد تعودنا على رؤية أفلام وقراءة روايات لا ندرك نهاياتها، ولا نعرف ما هي الخطوة التالية التي سيصعد إليها النص. في " آلام المسيح " يختلف الأمر كلية، بأن يكون التحدي قائما على استقطاب المستقبل لما هو مدرك كائن، وهو تقليد ينقل الرؤية الجمالية والإبداعية إلى محطة جديدة من القراءة تنفي مفهوم السائد بشأن اجتذاب المتلقي.
    ويبدو الأمر كما في رواية " الشيخ والبحر" لأرنست همنغواي، التي تشتغل على فكرة مقاومة الإنسان للطبيعة، بنفس طويل جدا، لا يمنع المتلقي من الانسجام مع النص، مع إدراكه التام لفكرة النص، وما سينتهي له. بيد أن الاختلاف الجوهري بين العملين، في أن مغامرة همنغواي تقوم على السرد، فيما تقوم مغامرة جيبسون على الصورة. مقاومة همنغواي اتخذت من مفهوم بسيط هو نزوح الإنسان نحو تحقيق الهدف، بالجلد وتحمل المعاناة ضد الآلام التي تخلقها الطبيعة، ليحقق اسطورته الخاصة. أما مقاومة جيبسون فاتخذت من مفهوم نزوح الانسان نحو مقاومة الإنسان، أو بمعنى أكثر دقة مقاومة الإنسان للرب – الإله – وانتصاره عليه، وهذا يقود لنتيجة يمكن أن تفضح مفادات مغايرة لما قيل عن الفيلم، وما أثير حوله، لنكتشف أن فكرة الفيلم " نيتشوية " تقوم على معنى مباشر هو " موت الرب"، أو " نهاية الإله"، ليصور لنا المخرج مغزى يفيد بأن الفيلم لا يقول التاريخ، ولا يهدف لرواية تاريخية، تعودنا عليها، بل يعيد كتابة التاريخ استنادا على الحاضر، بالفكرة السائدة والمعروفة في الفن، أن يأخذ المؤلف التاريخ ويعيده انتاجه فنيا ليقول به ما يتقاطع مع الحاضر، اي أن نفهم الحاضر من خلال التاريخ.
    وهنا تكون " آلام المسيح " معبرة عن المسيح في صورته الجديدة، في حاضرنا، وهو الإنسان الشرقي / العربي، والروماني / المفاوض في الفيلم هو يعطي دلالة الأميركي، الذي لا يريد للمسيح أن يصلب، لكن يريد تأديبه فقط بالجلد، وقد بدا ذلك واضحا في أحد المشاهد بالفليم، وضُرِب المسيح إلى درجة الاقتراب من الموت.
    لكن الرسالة الثانية التي يبثها الفيلم، أن عهد الألهة قد انتهى، فقد صلب المسيح مجددا على شاشة السينما بعد قرون طويلة من الصلب الأول، ولن يكون الصلب الثاني، الذي ليس هو الأخير، مجرد صورة مكررة لما حدث، أنه يعني في هذه المرة، بداية لزمن جديد، يكون فيه الإنسان هو السائد والمسيطر على الأشياء في العالم، بديلا لمعتقدات الماضي - ولا ننسى أن الرب يتجسد في الإنسان في المسيحية - بمعنى أن الأرض سيرثها الإنسان بالدم والرعب، بعد أن قضى على الإله القديم مجددا، وهذا ما يحدث اليوم في واقعنا من سيادة عبر الحروب والدماء والمجاذر التي نشاهدها عبر شاشات التلفاز والسينما. هي بإختصار صورة الزمن الجديد، أن يكون المعادل الموضوعي للألم هو الانتصار، وللدم هو السيادة، وأن تكون الأرض للإنسان.....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de