الجنجويد فى الخرطوم ..!!مناظيرعلى جدار الثورة زهير السراج

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 06:07 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.زهير السراج
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
28-09-2013, 07:35 AM

زهير السراج


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الجنجويد فى الخرطوم ..!!مناظيرعلى جدار الثورة زهير السراج

    مناظيرعلى جدار الثورة
    زهير السراج
    [email protected]
    www.facebook.com/zoheir.alsaraj


    الجنجويد فى الخرطوم ..!!
    أقول فى البدء أن هذا المقال قد يثير غضب البعض، خاصة ونحن نتحرك فى ظروف غاية الصعوبة لتحقيق امل ظللنا نحلم به منذ سنوات طويلة وهو اسقاط النظام الفاشى الفاسد فى الخرطوم، وهى مهمة مقدسة لا تقبل التردد والتخاذل والتخذيل، ولكن لا بد لنا من معرفة مواقع خطواتنا وأين نقف وأين يقف الآخرون حتى ندير معركتنا بما يضمن لنا النصر، لذا كان هذا المقال.
    * كلنا يأمل فى انحياز الجيش السودانى الى جانب الشعب لاسقاط النظام الحاكم، كما فعل فى اكتوبر 64 وابريل 85 ولكن قد يكون هذا الأمل بعيدا جدا من التحقق بعد ما اصاب الجيش ما اصاب غيره فى عهد الانقاذ، فهو ايضا احد ضحايا نظام الاخوان الذى تعمد اضعافه وتدميره بفصل وتشريد مئات الالاف من ضباطه وجنوده وتشظيته وتفكيك معسكراته وتقسيمه الى اربعة جيوش (بينما هو فى حقيقة الامر لا يعادل سوى فرقة واحدة) ونزع سلاحه والاستعاضة عنه بمليشيات الدفاع الشعبى التابعة للتنظيم الاخوانى، ثم وضعه تحت أمرة جهاز الأمن الذى يتولى الان مهمة قمع التظاهرات والقتل والتخريب بواسطة ما يعرف بـ(القوات الخاصة) التى تتكون من حوالى 20000 عنصر من (الجنجويد) تم ترحيلهم من دارفور قبل حوالى ثمانية اعوام وتجميعهم فى معسكرات بالخرطوم وتدريبهم على اعمال القمع ومنحهم مرتبات عالية وامتيازات كبيرة.
    * ويمكن لاى شخص ان يتبين الملامح المتشابهة لهذه العناصر وزيهم البنى المحروق وهم يركبون عربات الدفع الرباعى ويحملون البنادق الآلية ويجوبون انحاء الخرطوم والمدن الكبرى، يعملون فيها قتلا وسفكا للدماء وحرقا وتخريبا، بتعليمات مباشرة من قادة النظام باطلاق الرصاص بدون تردد على الرأس والصدر بغرض القتل، بالاضافة الى اشعال الحرائق، تماما كما فعلوا من قبل مع مواطنى دارفور وممتلكاتهم، وهم يفعلون ذلك بحماس كبير حيث لا تربطهم صلة قرابة او علاقات اجتماعية بالمجتمعات التى يتواجدون فيها، بالاضافة الى بذل الحكومة لهم بدون حساب، وهو ما يبرر الافراط فى القوة لتفريق التظاهرات والعدد الكبير من القتلى والجرحى الذى اقترب من الألف فى غضون خمسة ايام فقط من اندلاع الغضب الشعبى ..!!
    * فى حقيقة الأمر فان الاستعانة بالجنجويد للقيام باعمال العنف والقتل والحرق والتصدى للمتمردين بعد تسليحهم واغرائهم بالمال والارض بدأ ابان تولى الصادق المهدى للحكم فى عام 1986 الذى استعان بهم لمواجهة تمرد الحركة الشعبية فى جنوب السودان بعد رفض الجيش لاوامره بمواجهة المتمردين، ولقد عرفوا وقتذاك باسم (المراحيل) وهم جماعات من القبائل ذات الاصول العربية التى تقيم فى دارفور وكردفان، ولقد ارتكبوا الكثير من المجازر والجرائم ضد المدنيين العزل فى جنوب السودان آنذاك ولكن لم تجد جرائمهم الصدى العالمى الذى وجدته الجرائم التى ارتكبوها فى دارفور فى عامى 2003 و2004 .
    * وواصلت حكومة الانقاذ نفس المنهج بعد استيلائها على الحكم وطورته بتسليح هذه العناصر بأشد انواع الاسلحة فتكا واطلاق ايديهم لمواجهة التمرد فى دارفور فقاموا بارتكاب جرائمهم الوحشية ضد المدنيين العزل، ولقد عُرفوا منذ ذلك الوقت باسم (الجنجويد) وهو اختصار لعبارة (جن راكب جواد) حيث كانوا يستخدمون الخيل والإبل فى شن غزواتهم على مناطق الدارفوريين، ثم استوعبتهم الحكومة فى جهاز الامن تحت مسمى (القوات الخاصة) واستخدمتهم لصد غزو قوات حركة العدل والمساواة لمدينة ام درمان فى خريف عام 2008 .!!
    * ولقد نحت الحكومة هذا المنحى خوفا من انقلاب الجيش عليها إذا اعادت تسليحه وأخرجته من الثكنات ليتصدى لغزو حركة العدل والمساواة، وهو ما ادى لتأخر مواجهة القوات الغازية حيث لم يكن للجنجويد الاستعداد الكافى والقدرة على التصدى لها خارج المدينة، وخافت الحكومة ان يُهزموا فتنكشف العاصمة وبعض المناطق الاستراتيجية فى شمال السودان كمنطقة مروى التى يوجد فيها سد مروى فأبقتهم فى الخرطوم حتى تصل اليها قوات المتمردين، ولم يكن السبب، كما يعتقد البعض، عدم معرفة الحكومة بتحركات قوات العدل والمساواة لغزو العاصمة ..!!
    * بعد فشل الغزو مباشرة استعان النظام الحاكم فى الخرطوم بشركة امنية من جنوب أفريقيا لوضع خطة لحماية العاصمة ــ وهو امر معروف لدى الكثير من مراكز الدراسات الاستراتيجية خارج السودان وبعض الأشخاص فى مراكز المعلومات ودوائر اتخاذ القرار مثل (اندرو ناتسيوس) المبعوث الأمريكى السابق للسودان ابان حكم الرئيس جورج بوش الإبن الذى أورد ذلك فى كتابه القيم ( السودان، جنوب السودان ودارفور) ــ فأوصت الشركة بتفكيك معسكرات الجيش ونقلها الى خارج العاصمة ونزع اسلحتها الا فى حدود ضيقة جدا، وبناء مخازن وأنفاق تحت الارض لتخزين السلاح وتسهيل حركة القادة بين المناطق الاستراتيجية، والاستعانة بقوات خاصة يكون ولاؤها للنظام لحمايته كبديل للجيش، وهو ما نفذته الحكومة بالحرف الواحد، واستعانت بقوات الجنجويد للعمل فى جهاز الأمن بشكل دائم، كما استعانت بمرتزقة من الخارج خاصة من اوكرانيا وروسيا والعراق لقيادة الطائرات العسكرية لقصف مناطق المدنيين فى مناطق النزاع، خاصة بعد تكرر رفض الطيارين السودانيين للقيام بالمهمة ..!!
    * هؤلاء الجنجويد أو (القوات الخاصة) هم الذين يقومون الآن بالتصدى للانتفاضة الشعبية وقتل المدنيين العزل وحرق وتخريب المنشئات والاستيلاء على ما فيها لحفز هممهم .. وهو نفس الاسلوب الذى استُخدم فى دارفور، والذى كانت تستخدمه الجيوش الغازية فى غابر الازمان فى استباحة المناطق التى تقوم بغزوها وقتل المدنيين العزل بلا رحمة او هوادة والقيام بعمليات السرقة والنهب والتخريب ..!!
    * غير ان تكلفة المحافظة على ولاء هذه القوات باهظة الثمن ومرهقة جدا من الناحية المالية، وإذا لم تبذل لها الحكومة العطاء وتجزل فيه، قد تصبح هى نفسها مشكلة للحكومة وتنقلب عليها، لذا وتحت ظل الظروف الاقتصادية الصعبة وشح الموارد المالية للدولة بعد انفصال الجنوب مع استشراء فساد النظام وشره قادته للمال والثراء الفاحش، لم يكن امام الحكومة للمحافظة على بقائها فى السلطة خيار غير تحميل الفاتورة الضخمة لكل تلك النفقات الباهظة للشعب فزادت اسعار المحروقات التى كانت بمثابة الشرارة التى اشعلت الثورة وأخرجت الغضب الكامن فى النفوس بسبب الفساد والظلم الذى عانى منه الشعب طيلة ربع قرن من الزمان سيطرت فيه الانقاذ على السلطة واستباحت البلاد بما لم يحدث له مثيل فى السودان او فى اى مكان آخر فى العالم من قبل ..!!
    * الآن اشتعلت الثورة الشعبية وكلنا نأمل أن تنتهى لصالح لشعب، ولكن المشكلة فى السودان معقدة أكثر مما يعتقد البعض، فالجيش لا وجود له كما فى مصر او تونس حتى يقف الى جانب الشعب، وبعض قادته يدينون بالولاء للنظام، وعناصر الجنجويد التى تتصدى لانتفاضة الشعب فى المدن الكبرى لا تربطها اى روابط اسرية او اجتماعية بسكان المدن حتى تتمرد على قيادتها وتنحاز الى الشعب او ترأف به، وستظل تدين بالولاء للنظام ما دام يجزل لها العطاء، وتمارس ــ كما شهدنا ــ اقسى انواع القمع ضد المدنيين العزل، والمعارضة ضعيفة جدا بل ان بعض قادتها مثل رؤساء الاحزاب التاريخية إما مشاركون فى النظام او خائفون من بطش النظام او حتى يمارسون عمليات التخذيل ضد انتفاضة الشعب، والنقابات التى قادت ثورتى اكتوبر وابريل لم يعد لها وجود، ولم تبرز حتى الان قيادة واضحة للانتفاضة، وحركات التمرد المسلحة تعانى من مشاكل التسليح والعتاد والمال واختلاف وجهات النظر ..!!
    * ولكن رغم ذلك، تبقى ارادة الشعوب الحرة هى الأمل وهى المعول الاساسى فى تحقيق النصر الذى سيتحقق مهما طال الزمن وتعاظمت التضحيات .. ولقد عُرف الشعب السودانى ببسالته وتضحياته وثوريته .. وهو جدير بقيادة ثورته حتى النصر باذن الله.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de