أسرار وفضائح صحف الخرطوم (3 ) .. (التيار) نموذجا ..!! زهير السراج

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-11-2018, 00:29 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.زهير السراج
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
04-03-2014, 04:17 PM

زهير السراج
<aزهير السراج
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 150

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أسرار وفضائح صحف الخرطوم (3 ) .. (التيار) نموذجا ..!! زهير السراج

    أسرار وفضائح صحف الخرطوم (3 ) .. (التيار) نموذجا ..!!
    زهير السراج
    [email protected]
    www.facebook.com/zoheir.alsaraj
    www.altaghyeer.info

    * تساءلت فى نهاية الحلقة الماضية عن سبب تسريب ملف الأقطان لصحيفة (التيار) التى كان يرأس تحريرها الاخ عثمان ميرغنى قبل تعليق صدورها بواسطة جهاز الأمن، رغم أن رئيس الجمهورية، كما ذكر هو شخصيا فى حوار مع الاخ الطاهر التوم بتلفزيون النيل الأزرق، كان قد إطلّع عليه قبل نشره فى (التيار) وقام بتحويله للجهات المختصة للتحقيق فيه، وقبل ان يحدث ذلك كان الملف منشورا بالكامل فى الصحيفة مما جعل كثيرين يتساءلون عن سبب نشر الملف بهذه الطريقة قبل ان يُستكمل فيه التحقيق..!!
    * فى حقيقة الأمر فان القصد من تسريبه ونشره كان واضحا جدا وهو تصفية حسابات مع الذين يتهمهم الملف بالفساد ونهب اموال الدولة خاصة وانهم كانوا على صلة قوية بالاستاذ على عثمان محمد طه النائب الاول السابق لرئيس الجمهورية، وكأن المقصود من نشر الملف هو الاستاذ على شخصيا وليس الذين وجهت اليهم الاتهامات، ولقد اُستخدمت صحيفة (التيار) بالتحديد لهذا الغرض للصلة القوية التى تربط رئيس تحريرها عثمان ميرغنى بالنائب الاول للرئيس مما يفسر ان عملية تسريب الملف من الجهة الرسمية التى حول اليها بواسطة رئيس الجمهورية ونشره بواسطة صحيفة (التيار) كان المقصود منه اصطياد عصفورين بحجر واحد، هما تصفية الحسابات مع بعض مراكز القوى داخل حزب المؤتمر الوطنى والنظام الحاكم بالاضافة الى استهداف العلاقة المتينة والقوية بين عثمان وأصدقائه .. ولكن، لماذا يوافق عثمان ميرغنى على النشر، وكيف يساهم فى استهداف اصدقائه وما هو المقابل لذلك .. ان كان هنالك مقابل ؟!
    * جاء بعد ذلك تعليق صدور الصحيفة بواسطة امر شفهى من جهاز الأمن لسبب لا يتعلق بنشر الملف وانما لنشر معلومات فى باب الاسرار بالصفحة الأخيرة بالصحيفة تمس شخصا ذا صلة بشخصية رفيعة فى الدولة وتتناول جانبا من أسفاره خارج السودان للتبضع فكان ان صدر امر بتعليق صدورها، وكأن من فعل ذلك كان يجازى (التيار) ورئيس تحريرها بنفس الجزاء الذى ناله (سنمار) عندما بنى قصرا فخما للملك النعمان فجازاه النعمان بإلقائه من فوق القصر ليلقى حتفه بدلا من تكريمه وتحفيزه على ما فعله من جميل له ... بعبارة أخرى فان مشاركة عثمان فى تحقيق الاهداف بتسريب ونشر ملف الأقطان على الرأى العام من خلال صحيفته (التيار) لم يشفع له لدى النظام الحاكم عند ارتكاب الصحيفة لهفوة نشر اسرار شخصية لشخص ذى صلة بشخصية رفيعة فى الدولة ..!!
    * صحيفة (التيار) كما يعرف البعض هى شراكة بين الاخ عثمان وبعض الاشخاص، ولقد اخبرنى عثمان بذلك أثناء التجهيزات لاصدار الصحيفة عندما عرض على التعاون معه بكتابة عمودى (مناظير) فى (التيار) بدلا عن صحيفة (السودانى) التى كنا ننشر( انا وعثمان) عمودينا فيها، ولكنه لم يطلعنى على اسماء شركائه مبررا ذلك بأن شركاءه يفضلون ان تبقى اسماؤهم سرا فى ذلك الوقت فاعتذرت له بالقول اننى لا يمكن ان اتعاون مع صحيفة لا اعرف ملاكها وهو أمر مبدئى بالنسبة لى، ثم حاول عثمان لاحقا (قبل صدور الصحيفة بوقت وجيز) ان يضمنى لصحيفته بدون ان يذكر لى اسماء شركائه وكان ذلك احد شروط انضمامى للصحيفة،كما أسلفت.. فرفضت للمرة الثانية .. رغم اننى كنت فى ذلك الوقت قد عرفت بدون ان ابذل اى جهد اسم الشريك واسم ممثله فى السودان (حيث كان الشريك مقيما بالولايات المتحدة)، بل ان ممثله طلب لقائى قبل صدور الصحيفة بواسطة صديق مشترك بيننا، وعندما التقينا دار بيننا حوار حول جدوى صدور صحيفة فى ذلك الوقت، كما سألنى عن رأيى فى الشراكة مع عثمان فأجبته .. اى اننى كنت قد اصبحتُ على علم كامل فى ذلك الوقت بكل شئ يتعلق بطبيعة ونوع شركاء او شريك عثمان وتيقنت انه شخص لا غبار عليه .. ورغم ذلك تمسكت بموقفى من عدم التعاون مع الصحيفة لأن الشخص الذى عرض على التعاون معه وهو عثمان ميرغنى وهو الذى سيكون رئيس التحرير المسؤول لم يطلعنى على ما طلبته من معلومات.
    .* دارت الايام ونجحت الصحيفة بعد وقت عصيب مرت به، وكان احد اهم اساب نجاحها وتثبيت ارجلها فى سوق الصحافة هو تدفق الاعلانات الحكومية عليها، وكنا وما زلنا نعرف كصحفيين ان ذلك ما كان من الممكن ان يحدث لأى صحيفة لولا وجود سند لها او دعم او توجيه بالدعم داخل النظام الحاكم، كما كان احد اسباب النجاح بالطبع هو الرأى الجريء الذى يكتبه الاخ عثمان ميرغنى فى عموده المقروء (حديث المدينة) بالاضافة الى المجهود الصحفى المبذول والأقلام الأخرى التى شاركت فى تحرير الصحيفة..!!
    * فوجئ الجميع بعد ذلك بالخلاف الحاد الذى وقع بين الشركاء حتى وصل الى المحاكم ولم تفصل فيه حتى الان، وسببه الرئيسى ان الاخ عثمان زعم بأنه المالك الوحيد للصحيفة وليس لديه اى شركاء بل هم أشخاص استلف منهم عثمان بعض المال لاصدار صحيفته على ان يرده إليهم فيما بعد بينما زعم شركاؤه غير ذلك ..!!
    * اضطررت لذكر هذه المعلومات عن صحيفة (التيار) ــ وسيكون هنالك مثلها ان شاء الله عن بعض النماذج الأخرى من صحف الخرطوم ــ حتى يكون القارئ ملما بالأجواء التى تصدر فيها الصحف ونوع العلاقات والشراكات المتشابكة داخلها وعلاقة النظام الحاكم بها وذلك حتى يتيسر له فهم طبيعة الاجواء التى ينتج فيها العمل الصحفى فى صحف الخرطوم..!!
    * نواصل باذن الله، انتظرونى!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2014, 08:40 PM

ذواليد سليمان مصطفى
<aذواليد سليمان مصطفى
تاريخ التسجيل: 14-12-2008
مجموع المشاركات: 9359

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسرار وفضائح صحف الخرطوم (3 ) .. (التيار) نموذجا ..!! زهير السراج (Re: زهير السراج)

    يا زهير السراج كونك عضو معنا في المنبر دي سلامة
    والف مرحب بيك
    وان شاء الله تمشى على الطريق
    اما الصحافة السودانية صمم بكم

    فلا ارى جديد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-03-2014, 09:32 AM

أسامة البلال
<aأسامة البلال
تاريخ التسجيل: 04-12-2009
مجموع المشاركات: 3061

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسرار وفضائح صحف الخرطوم (3 ) .. (التيار) نموذجا ..!! زهير السراج (Re: ذواليد سليمان مصطفى)

    رغم تقديري للأستاذ زهير ككاتب مهموم بقضايا الوطن

    لكن للأسف وقع أسير لخلافه الشخصي مع عثمان ميرغني ولذلك لا يعدو الموضوع أن يكون جزء من تصفية حسابات وفش غبينة يفتقد للمصداقية الصحفية

    لماذا لا يذكر دكتور زهير من هو المسئول الذي بسببه أوقفت أجهزة الأمن الصحيفة ومن شريك عثمان ميرغني الذي لا غبار عليه!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-03-2014, 11:38 AM

محمد أبوجودة
<aمحمد أبوجودة
تاريخ التسجيل: 10-08-2004
مجموع المشاركات: 3754

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسرار وفضائح صحف الخرطوم (3 ) .. (التيار) نموذجا ..!! زهير السراج (Re: أسامة البلال)

    مرحباً بالأخ الأستاذ والكاتب الصحافي/ زهير السراج


    لا أستطيع أن أقول مرحباً بما عَــنــوَن! فلا داعٍ لنبش الأسرار والفضائح، ما لم تكُن هي الطريقة الوحيدة لزيادة وعي القارئ حول معمّيّات يؤذيه جهله بها ...! بمعنى أنّ للضرورة أحكام.. لكن

    ألم يكن من الميسور طرح الموضوعة بدون "ريحة فضائحية" ...؟ ليس فقط كون أن العنونة بالفضائحية - ولها إثارتها التي تجذب القُرّاء!- هي عنونة تعوزها العقلانية المرجوّة، وبالتالي، يكون التوقّع من الخروج بفائدة تنويرية منها، يقع على ذات العوَز؛ ولكن لأنّ
    المشروطية التي يضعها على نفسه الكاتب المُعنوِن لمقاله بالفضائحية والسرارية إلخ,,, عويصة بالحَيْل! أعني أنها فادحة الثمن ...! ذلك أن المضرور، لا مناص، يعرف من أين يذود عن حياضِه! وهُنا تقع الشِّبكات.

    أحمُد لك، يا أخانا زُهير، رفضك الانتقال مع زميل قريب، بل وربما صديق مُقرّب ولو بالجيرة في كتابة الزوايا الثابتة في "السوداني"، إلى عُقر صحيفتِه دون أن يذكر لك أسماء مَنْ يُشاركونه ملكيتها ...! ولكن، كونك ألممتَ بالشريك بطريقتك الخاصة،
    وكان موقفك، ألا غُبار عليه!! فهل تفتكر أنك هاهنا، قد أوفيت المصداقية لقارئك ..؟ أم أنك فقط تريد أن تحافظ على وضعه في خانة "القارئ صدِّيق؟" ولابد من حفظِه في "الخانة الجركانة" وفحواها: أن كاتبه زهير السراج، رفض الانتقال من "الســوداني" الذي كان
    يتعاطى فيها "أقل ممّا سيتعاطاه في التيار العثماني الجديد" ..! ذلك أن احتفاظ زُهير بالقارئ والقُرّاء في تلك الــ" خانة" يزيد من تعاطف هؤلاء المناضلون القُرّاء أن كاتبهم يرفض للدسدسة والأمنجية وال و ال وال .. لكن (أخيرة) ..
    فقد افتقدتُّ في مقالك ده، وهو الثالث في السلسلة، كما يبدو؛ أيّ ربط بعدم انتقالك مع الصديق المُقرب - وحتى بعد أن عرفت ألا غُبار على شريكه!- مع طــردَك !!! من الصحيفة التي كُنتما بها معاً ...؟ معقولا ..؟



    يهّني الآن، أن التيار ستعود للصدور، وفي عودتها إثباتٌ بأنّ من أغلقها " رجالة كدا*" كان رأيه أفين، دلاقين، دلافين يتزاوغون لأجل حماية جهازهم المُهترئ!


    مرحَى بعودة "التيار"


    ولولا أن يظن قارئي العزيز، أنني أسعى للتقارب مع عثمان ميرغني، لقلتُ: إنّ عثمان ميرغني الكاتب الصحفي السوداني الكوز سابق، لهو أصدَق عندي من كمِّ الكميم الشغّال اجتراراً ويُريدنا أن نصدّقه بأنه شغّال بالحق العام! وكذلك، أعتقد يا أخ زهير
    أنك من الناس الكُتّاب الحقّانييين، لكنك قد تعرّضت، أو لعلّك ما تزال تعرِّض نفسك دَريئة لشيءٍ في نفسك، وليس كذلك يفعل عثمان ميرغني، وإذن فشخصي الضعيف، وإن كنتُ لا أنتقدك إلا بما أظنّه نقدٌ بَنّاء، إلاّ أنني، ومع انتقادات لي بنّاءة للأخ عثمان ميرغني، فإنني أرى فيه
    أكثر الأقلام قُرباً من غالبية القُرّاء، بمعنى أنه الكاتب الصحفي السوداني "البرنجي" هذه الأيام، وأتمنى له دوام التوفيق.. ولك .. كل التحايا


    ..............
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de