هيومن رايتس ووتش : القوات الحكومية السودانية تورطت في قتل وإصابة المتظاهرين فى سبتمبر

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 09:41 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة انتفاضة (هبة) سبتمبر 2013
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
23-04-2014, 07:23 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


هيومن رايتس ووتش : القوات الحكومية السودانية تورطت في قتل وإصابة المتظاهرين فى سبتمبر

    نقلا عن حريّات:


    Quote: هيومن رايتس ووتش : القوات الحكومية السودانية تورطت في قتل وإصابة المتظاهرين فى سبتمبر
    April 22, 2014
    ( حريات )
    قالت هيومن رايتس ووتش امس 21 ابريل إن السلطات السودانية أخفقت في توفير العدالة بالنسبة للعديد من المدنيين الذين قُتلوا في الاحتجاجات المعارضة للحكومة في سبتمبر 2013، وانه يجب على السلطات السودانية الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين المتبقين في السجون والتحقيق في مزاعم الانتهاكات والتعذيب بحق المحتجزين.
    وقال دانييل بيكيل مدير قسم أفريقيا في هيومن رايتس ووتش : “على السودان النظر في الأدلة على قيام قواته بقتل الكثيرين أثناء الاحتجاجات، واعتقالها المحتجزين تعسفاً وتعذيبهم. بدلاً من التحقيق في هذه الجرائم، تستخدم الحكومة السودانية القسوة والعنف في إسكات من تتصور أنهم خصوم لها”.
    تقرير “وقفنا… وفتحوا علينا النار: أعمال القتل والاعتقالات التي ارتكبتها قوات الأمن السودانية أثناء احتجاجات سبتمبر” الصادر في 32 صفحة، يصف أعمال القتل غير القانوني والاحتجاز التعسفي والمعاملة السيئة والتعذيب للمعتقلين، وغير ذلك من الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها قوات الأمن الحكومية.
    اندلعت الاحتجاجات في 23 سبتمبر في ود مدني رداً على إجراءات تقشف اقتصادية جديدة وارتفاع في الأسعار، ثم انتقلت إلى العاصمة الخرطوم ومدن وبلدات أخرى. ردت الحكومة السودانية بنشر قوات الشرطة والأمن، التي استخدمت الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع والضرب بالهراوات في تفريق المحتجين. هناك ما يناهز المائة وسبعين شخصاً قتلوا.
    وقعت الاحتجاجات في إطار سياق أعرض من القمع السياسي وانتهاكات حقوق الإنسان المتفشية، كما تزامنت مع استمرار النزاعات في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق. شهدت دارفور تصعيداً في الآونة الأخيرة في الغارات بقيادة الحكومة على القرى. ويعد الرئيس السوداني عمر البشير من بين أربعة أشخاص مطلوبين وهاربين من المحكمة الجنائية الدولية على جرائم مزعومة في دارفور، ويواجه اتهامات بالإبادة الجماعية وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية.
    قالت هيومن رايتس ووتش إن القوات الحكومية السودانية تورطت في قتل وإصابة المتظاهرين وكذلك المارة الذين وجدوا أنفسهم عالقين وسط الاحتجاجات. وقالت الحكومة بأن أعداد القتلى مبالغ فيها وأنكرت مسؤولية قوات الأمن عنها. رغم أن وزيرى الداخلية والعدل أعلنا إنشاء لجنتين للتحقيق، فإن النتائج الوحيدة التي تم الكشف عنها حتى تاريخه هي حول حجم التلفيات والأضرار التي يُزعم أن المحتجين تسببوا فيها، وليس أعداد القتلى أو مزاعم الاعتقالات التعسفية والمعاملة السيئة.
    قال شهود لـ هيومن رايتس ووتش إن السلطات منعت أيضاً الأهالي من السعي لإحقاق العدالة. رفض مسؤولو المستشفيات إمداد الأهالي بالأدلة الطبية ورفضت الشرطة والنيابة فتح التحقيقات. ومن بين أكثر من 50 شكوى تم تقديمها من قبل الأهالي، وصلت شكوى واحدة فقط إلى المحكمة. قال المحامون المشاركون في تلك القضية إن هوية الجناة معروفة وقد أمكن لعائلة الضحية توفير أدلة. لكن في الأغلبية العظمى من القضايا لم تتحرك السلطات، ووضعت عبء الإثبات على كاهل عائلات الضحايا، من حيث التعرف على هوية الجناة وتوفير أدلة عليها، وهو ما لا يمكن لأغلب الأهالي الاضطلاع به.
    قالت هيومن رايتس ووتش إنه نظراً لإخفاق السودان في التحقيق وتوفير العدالة، فإن على اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب أن تتدخل لفحص أعمال القتل والانتهاكات الأخرى. من المقرر أن تجتمع اللجنة في لواندا يوم 28 أبريل .
    وقبيل الاحتجاجات، قام عناصر من جهاز الأمن والمخابرات الوطني باعتقال شخصيات من أحزاب المعارضة ونشطاء حقوقيين، وبالإضافة إلى الشرطة وأجهزة الأمن الأخرى، استمروا في اعتقال الأفراد أثناء الاحتجاجات لمدة أسبوع تقريباً. احتجزت الشرطة وجهاز الأمن والمخابرات الوطني أكثر من 800 شخص في مواقع مختلفة، طبقاً لجماعات سودانية ترصد الأحداث.
    تم الإفراج عن الكثيرين خلال أيام، عادة بعد محاكمات موجزة صورية تؤدي إلى أحكام بالجلد والغرامات، لكن تعرض غيرهم للاحتجاز لأسابيع وشهور دون أدلة أو مقابلة الأهل أو المحامين. قال محتجزون سابقون لـ هيومن رايتس ووتش إنهم تعرضوا للضرب والسب والحرمان من النوم والاحتجاز في الحبس الانفرادي لفترات مطولة.
    هناك عضو بحزب معارض من دارفور قال إن ضباط الأمن أجبروه ومحتجزين آخرين على الجلوس في فناء شديد الحرارة لعدة ساعات بعد القبض عليهم. ثم تم حبسه في زنزانة مساحتها 3 × 3 أمتار مكيفة الهواء على درجات حرارة منخفضة للغاية، تحت إضاءة ساطعة، مع حرمانه من النوم والطعام الكافي والمساعدة الطبية لفترة ناهزت الشهر. أما الصحفي محمد علي محمّدو الذي احتجز في الحبس الانفرادي لأكثر من 60 يوماً فقد تعرض لأضواء ساطعة وتهديدات بالقتل والسب والضرب المتقطع.
    التعذيب محظور بموجب القانون الدولي، وعلى السودان أن يطبق هذا الحظر المطلق، وأن يحقق بشكل حقيقي في جميع مزاعم التعذيب مع محاسبة رجال الأمن المسيئين. وقالت هيومن رايتس ووتش إن على السودان التصديق على اتفاقية مناهضة التعذيب.
    في 6 أبريل 2014 قال البشير إنه سيفرج عن جميع “المعتقلين السياسيين” ويخفف القيود عن أحزاب المعارضة والإعلام. لكن أفادت منظمات حقوقية سودانية أن الكثير من الأفراد، ومنهم طلاب من دارفور والمدون تاج الدين أحمد عرجة، ما زالوا محتجزين طرف جهاز الأمن والمخابرات الوطني، دون اتهامات؛ بسبب آرائهم السياسية الفعلية أو المتصورة عنهم. وبعضهم رهن الاحتجاز منذ سبتمبر 2013.
    وقال دانييل بيكيل: “على قادة السودان احترام الحقوق المدنية والسياسية الأساسية، لا سيما فيما يتعلق بالمعارضة أثناء هذه الفترة الانتقالية”. وتابع: “عليهم البدء في توفير العدالة لضحايا حملة قمع سبتمبر والإفراج عن المعتقلين”.


    http://www.sudaneseonline.com/?p=150172[/QUOTE]
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

23-04-2014, 05:37 PM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هيومن رايتس ووتش : القوات الحكومية السودانية تورطت في قتل وإصابة المتظاهرين فى سبتمبر (Re: مكي النور)

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-04-2014, 07:02 PM

أحمد أمين
<aأحمد أمين
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 3366

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هيومن رايتس ووتش : القوات الحكومية السودانية تورطت في قتل وإصابة المتظاهرين فى سبتمبر (Re: مكي النور)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-04-2014, 07:07 PM

أحمد أمين
<aأحمد أمين
تاريخ التسجيل: 27-07-2002
مجموع المشاركات: 3366

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هيومن رايتس ووتش : القوات الحكومية السودانية تورطت في قتل وإصابة المتظاهرين فى سبتمبر (Re: أحمد أمين)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-04-2014, 10:50 PM

ثروت سوار الدهب
<aثروت سوار الدهب
تاريخ التسجيل: 22-07-2003
مجموع المشاركات: 7533

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هيومن رايتس ووتش : القوات الحكومية السودانية تورطت في قتل وإصابة المتظاهرين فى سبتمبر (Re: أحمد أمين)

    توثيق مهم جدا
    لفضح المجرمين و مقاضاتهم فيما بعد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-04-2014, 11:34 PM

أسامة العوض
<aأسامة العوض
تاريخ التسجيل: 14-03-2013
مجموع المشاركات: 2853

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هيومن رايتس ووتش : القوات الحكومية السودانية تورطت في قتل وإصابة المتظاهرين فى سبتمبر (Re: ثروت سوار الدهب)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2014, 00:13 AM

سيف اليزل سعد عمر
<aسيف اليزل سعد عمر
تاريخ التسجيل: 11-01-2013
مجموع المشاركات: 9008

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هيومن رايتس ووتش : القوات الحكومية السودانية تورطت في قتل وإصابة المتظاهرين فى سبتمبر (Re: أسامة العوض)

    أما عجيبة والله
    بالله هم ياداااااااب وصلوا للحقيقة دي!!!!
    اها مجزرة بانتيو دي بطلعوا ليها تقرير متين؟

    (عدل بواسطة سيف اليزل سعد عمر on 24-04-2014, 07:13 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-04-2014, 07:46 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هيومن رايتس ووتش : القوات الحكومية السودانية تورطت في قتل وإصابة المتظاهرين فى سبتمبر (Re: سيف اليزل سعد عمر)

    شكرا للأعزاء الذين رفدوا البوست

    Quote: تهديدات بنقل الملف إلى المحكمة الجنائية الدولية.. ضحايا هبة سبتمبر.. العدالة المفقودة



    04-24-2014 07:07 AM

    الخرطوم: محمد الفاتح

    تعتبر هبة سبتمبر الجماهيرية الشعبية، احتجاجا على زيادة اسعار الوقود و ارتفاع الاسعار، مرحلة مهمة في تاريخ الحركة الجماهيرية السياسية في البلاد يصعب تجاوزها، عقب انفصال الجنوب، عندما خرج الآلاف إلى الشوارع في تظاهرات سليمة ضد زيادة اسعار المحروقات، حيث واجهتهم الاجهزة الامنية بالرصاص و القتل و الاعتقال، ما أدى إلى سقوط أكثر من 200 شهيدا حسب منظمات مدنية، فيما اعترفت الحكومة باغتيال 80 متظاهرا فقط.

    و بعد أكثر من ثلاثة أشهر من زلزال سبتمبر الذي هز أركان السلطة، فشعرت الحكومة بالخطر فسارعت إلى اعلان الحوار مع القوى السياسية و حاملي السلاح، و إجراء الاصلاح السياسي، هرباً من مصير محتمل من انهيار الدولة خاصة مع تدهور الاوضاع الاقتصادية و اتساع دائرة الحرب إضافة إلى تصدع النظام من الداخل، بعد انشقاق الاصلاحيين، وتضيق الخناق على المحيط الإقليمي و العربي و الدولي.

    إلا أن دماء شهداء سبتمبر ستظل تطارد السلطة و معاونيها، كما ان جرائم القتل و التعذيب لا تسقط بالتقادم، لذا فان قضية الحوار حتى لو أدى لتفكيك السلطة لا تمثل طوق نجاة للنظام من الجرائم التي ارتكبها طيلة سنين حكمة، و على الرغم من قرارات الرئيس بإطلاق سراح المعتقلين و اتاحة الحريات، مازالت محاكمة متظاهري هبة سبتمبر من الخوجلاب ببحري و أمدرمان مستمرة، في الوقت الذي ينتظر المئات من الجرحى و المصابين العلاج، ومازالت اسر الشهداء تطرق أبواب العدالة التي أوصدت في وجههم بحثاً عن القصاص، إلا انهم مازالوا صامدين.

    مطالب بتدخل افريقي لتحقيق العدالة

    من جهة اخرى طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بدفاع عن حقوق الانسان في العالم المجتمع الدولي واللجنة الافريقية لحقوق الانسان لتولى التحقيق في قضايا الاغتيالات والتعذيب والاعتقالات التي قامت بها القوات الحكومية ابان المظاهرات التي شهدها السودان في سبتمبر من العام الماضي

    وقالت المنظمة في تقرير حديث صدر الاثنين الماضي عن أوضاع حقوق الانسان في السودان، ” إن السلطات السودانية أخفقت في توفير العدالة بالنسبة للعديد من المدنيين الذين قُتلوا في الاحتجاجات المعارضة للحكومة في سبتمبر 2013م،وتابعت: يجب على السلطات السودانية الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين المتبقين في السجون والتحقيق في مزاعم الانتهاكات والتعذيب بحق المحتجزين وقال دانييل بيكيل مدير قسم أفريقيا في المنظمة : (على السودان النظر في الأدلة على قيام قواته بقتل الكثيرين أثناء الاحتجاجات، واعتقالها المحتجزين تعسفاً وتعذيبهم، بدلاً من التحقيق في هذه الجرائم، تستخدم الحكومة السودانية القسوة والعنف في إسكات من تتصور أنهم خصوم لها) ورصد تقرير المنظمة المعنون “وقفنا… وفتحوا علينا النار: أعمال القتل والاعتقالات التي ارتكبتها قوات الأمن السودانية أثناء احتجاجات سبتمبر” الصادر في 32 صفحة، أعمال القتل غير القانوني والاحتجاز التعسفي والمعاملة السيئة والتعذيب للمعتقلين، وغير ذلك من الانتهاكات الجسيمة التي ارتكبتها قوات الأمن الحكومية ،وقال شهود لـ(هيومن رايتس ووتش)، إن السلطات منعت أيضاً الأهالي من السعي لإحقاق العدالة، وأن مسؤولو المستشفيات رفضوا إمداد الأهالي بالأدلة الطبية، ورفضت الشرطة والنيابة فتح التحقيقات. ومن بين أكثر من (50) شكوى تم تقديمها من قبل الأهالي، وصلت شكوى واحدة فقط إلى المحكمة ،وقال المحامون المشاركون في تلك القضية بحسب التقرير إن هوية الجناة معروفة وقد أمكن لعائلة الضحية توفير أدلة. لكن في الأغلبية العظمى من القضايا لم تتحرك السلطات، ووضعت عبء الإثبات على كاهل عائلات الضحايا، من حيث التعرف على هوية الجناة وتوفير أدلة عليها، وهو ما لا يمكن لأغلب الأهالي الاضطلاع به وقالت هيومن رايتس ووتش إنه نظراً لإخفاق السودان في التحقيق وتوفير العدالة، فإن على اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب أن تتدخل لفحص أعمال القتل والانتهاكات الأخرى، من المقرر أن تجتمع اللجنة في لواندا أواخر أبريل الجاري. وقبيل الاحتجاجات، قام عناصر من جهاز الأمن والمخابرات الوطني باعتقال شخصيات من أحزاب المعارضة ونشطاء حقوقيين، وبالإضافة إلى الشرطة وأجهزة الأمن الأخرى، استمروا في اعتقال الأفراد أثناء الاحتجاجات لمدة أسبوع تقريباً وقال التقرير ان الشرطة وجهاز الأمن والمخابرات الوطني احتجزت أكثر من (800) شخص في مواقع مختلفة، طبقاً لجماعات سودانية ترصد الأحداث وقال دانييل بيكيل: (على قادة السودان احترام الحقوق المدنية والسياسية الأساسية، لا سيما فيما يتعلق بالمعارضة أثناء هذه الفترة الانتقالية) وتابع: “عليهم البدء في توفير العدالة لضحايا حملة قمع سبتمبر والإفراج عن المعتقلين

    تهديدات بنقل الملف إلى المحكمة الجنائية الدولية

    لوحت لجنة التضامن مع أسر الشهداء والجرحى والمعتقلين بتصعيد قضية شهداء ومصابي مظاهرات سبتمبر الي المحكمة الجنائية الدولية، عقب استكمال الملف داخل البلاد وقال رئيس اللجنة القانونية باللجنة المحامي معتصم الحاج إن اللجنة لديها نحو (84) بلاغا سوف يدفعون بها ضد السلطات الامنية.

    استمرار محاكمة المتظاهرين

    فيما إستمعت محكمة جنايات بحري أمس الاول الي أخر شهود الاتهام والبالغ عددهم (أثنين) في قضية معتقلي الخوجلاب الذين تم توقيفهم عقب تظاهرات سبتمبر الماضي،وقالت عضو هيئة الدفاع عن المتهمين المحامية أمال الزين في تصريح صحفي امس الاول ان المحكمة في جلستها الثلائاء استمعت الي أخر اثنين من شهود الاتهام وهم :عوض علي احمد البدوي مساعد شرطة وهو شاهد الاتهام رقم (10) الي جانب شاهد الاتهام رقم (11) حسين عثمان عبد الحميد (جندي) وأوضحت ان شاهدي الاتهام تمت مناقشتهم بواسطة محامو المجموعة الاولي من هيئة الدفاع ونبهت الي ان بقية هيئة الدفاع ستواصل سماع شاهدي الاتهام في جلسة الثلاثاء المقبل ومن ثم (قفل) قضية الاتهام .وتوقعت اطلاق سراح اعداد كبيرة من المتهمين البالغ عددهم حوالي(33) متهم عقب إستجوابهم مباشرة لعدم وجود بينة مبدئية تبرر مواصلة اتهامهم.ورددت(القضية تمضي بشكل جيد)، من جانبه توقع الحاج ممثل الاتهام في قضية الشهيدة الطبيبة سارة عبد الباقي التي قتلت بالرصاص في مظاهرات سبتمبر الماضي، توقع إصدار الحكم النهائي من قبل المحكمة الشهر القادم وقال انه سلم مرافعة الاتهام أمس وفي ذات الوقت أعلن إستلامه لمرافعة الدفاع. وأوضح الحاج انه دفع بقضية اتهام متماسكة وواضحة.وفي ظل إستمرار الشد و الجذب، بين المعارضة و الحكومة حول قضايا الحوار، و متطلباته ونتائجه، سيظل مطلب إطلاق سراح معتقلي المظاهرات و تحقيق العدالة و محاسبة قتلي مظاهرات سبتمر، يتردد في كل قاعات الحوار و التفاوض.

    الميدان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-04-2014, 07:36 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هيومن رايتس ووتش : القوات الحكومية السودانية تورطت في قتل وإصابة المتظاهرين فى سبتمبر (Re: مكي النور)

    Quote: الحِوَار أمْ الخُوَار؟! ..حدثوني عن نظام أعلن الجهاد على شعبه..!! وهل
    لنافع علي نافع قرين في هذا الكون؟



    «نحن السلطة دي جبناها بالبندقية والعايزها يجي يشيلها بالبندقية»
    04-18-2014 10:15 PM
    فتحي الضَّـو

    أكاد لا أعرف شعباً في التاريخ الإنساني استُغفِل في حقوقه مثلما فعلت
    العُصبة ذوو البأس بالسودان وأهله. نعم هناك شعوب كثيرة في هذا العالم
    الكبير حَكَمهم ديكتاتوريون بالحديد والنار، لكن دِلُوني على رئيس واحد
    من نفس الفصيلة يقول على الملأ «نحن السلطة دي جبناها بالبندقية
    والعايزها يجي يشيلها بالبندقية» ثم بنفس الفم الذي نطق كفراً يقول بعد
    أن هلك الزرع والضرع «هلموا لنتحاور من أجل السودان الواعد»؟ دِلوني على
    رئيس من نفس الشاكلة اعترف (بعضمة) لسانه وعلى رؤوس الأشهاد بقتل عشرة
    آلاف شخص من مواطنيه، ثم تُضرب له الدفوف ويعتلي منبراً ليرقص طرباً على
    أشلائهم؟ حدثوني عن رئيس من ذات القبيلة جلس القرفصاء على سدة السلطة
    لنحو ربع قرن ثم دعا ضحاياه لمذبحة جديدة وهشَّ بعصاه على وجوههم وقال
    لهم: «تعالوا يا جماعة نحن أولاد اليوم».. فصدَّقه البعض وهم يعلمُون
    أنه.. إذا حدَّث كذب وإذا وعد أخلف وإذا اؤتمن خان؟

    مأ أكثر الأنظمة السيئة في العالم حين تعدّها، ولكن حدثوني عن نظام أعلن
    الجهاد على شعبه وأجبر شباباً غضاً على الانخراط في محرقته، ثم فتح سدنته
    المصحف ولم يروا من آياته سوى «وأعِدّوا لهم ما استطعتُم من قوةٍ ومن
    رِباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم..» وبعد أن تطايرت النعوش، جاءوا
    يحدثونهم عن الوحدة الجاذبة، ثم فتحوا نفس المصحف ولم يروا من آياته سوى
    «واعْتصِمُوا بِحبل الله جميعاً ولا تفرَّقُوا..»؟ ذكروني برئيس فَصَل
    عشرات الآلاف من الخدمة المدنية والنظامية، بدعوى (الصالح العام) وبعد أن
    قضى ثلثهم نحبه وتشرد ثلثهم الثاني ومضى الثلث الأخير يلعق الفقر والفاقة
    ومرارات الذل والهوان في وطنه وديار الاغتراب، قال لهم: «ثاني ما في صالح
    عام، وما في تمكين، وما في بيوت أشباح وأولاد مصارين بيض»؟ خبروني عن
    نظام كادت التخمة أن تقتل جهابذته وهم يتحدثون عن التقشف؟ دلوني على نظام
    كرسّ القبلية والجهوية والإثنية وطفق يدعو لنبذها؟

    ما أكثر المفسدين في الأرض حين تحصيهم، ولكن حدثوني عن طُغمة أنكرت
    الفساد من رمدٍ وهو دينهم الذي يتبتلون في محرابه صباح مساء، وبعد أن
    كلَّت يد ديوان المراجع العام عن حصره، دعا فرعونها «لمراجعة قانون
    الثراء الحرام والمشبوه، بحيث تتيح نصوصه التصدي لكل أشكال الفساد» دلوني
    على عُصبة انتهكت الشرعية واحتكرت السلطة وقتلت وعذبت وشردت وأفسدت وبعد
    أن استنفدوا أغراضهم، سرقوا لسان الله – تنزَّه وعلا – وقولوه ما لم
    يقله: «عفا الله عما سلف!» حدثوني عن شعب ظل يحكمه حزب واحد بكل وسائل
    الحُواة، ثم نادى نحو مائة حاوٍ خرجوا من جحورهم وألقوا ما هم ملقون
    فتلقف ما يأفكون مثله؟ حدثوني عن بلد ظلَّ بعض صحافييه يكتبون ببطونهم
    وسملت عيونهم عن رؤية الواقع بكل مراراته وآلامه التي لا تخفى على
    الناظرين، وفجأة خرجوا للناس شاهرين أقلاماً تتحدث عن الحرية وسُبلها،
    والشفافية ولزُومها والديمقراطية وضرورتها؟

    ما أكثر الفاشلين حين تذكرهم، ولكني أسالكم إن كان لنافع علي نافع قرين
    في هذا الكون تبرأ منه لسانه، وكال من الإساءات لشعبه بقدر عدد مسامات
    جلده؟ هل ثمة توأم له نكص على سوءاته وجاء يبشر الناس بالعنف الذي لا
    يمكن أن يكون بديلاً للحوار، وأن الانفراد بالسلطة لا يُغني عن
    الانتخابات وشجونها؟ دلوني على وزير دفاع هِطْل استحوذ على أكثر من 70%
    من الميزانية، ومع ذلك يتحدث عن (نظرية الدفاع بالنظر) دون أن تطرف له
    عين؟ أعلِمُوني عن رجل تقمَّص روح راسبوتين ومارس الانتهازية بعدد شعيرات
    ذقنه أكثر مما فعل الدكتور حسن الترابي.. اغتصب سلطةً وأصبح عرّابها، ثم
    فاصلها وبات عدوها، ثم عاد إليها وصار حليفها؟ من يُكلمني عن شخص واحد في
    هذا العالم يمتلك حزباً خاصاً كالسيد محمد عثمان الميرغني، ويديره مزاوجة
    بين السياسة والقداسة بما لم يستطع خلفاء الدولة الأموية ولا العباسية
    فعله؟ دلوني على سياسي قضى أكثر من نصف عمره في السياسة وشئونها، ومع ذلك
    يدفع بفلذات كبده نحو مقصلة نظام يقول إنه يعارضه ويريد إسقاطه ونحن له
    مصدقون؟

    لقد نجحت العصبة الحاكمة في خداعنا للمرة الألف، نجحت في جعلنا نردد دون
    وعي كلمة الحوار كأنه مُكتشف سوداني جديد، نجحت في إدخالنا في غيبوبة حتى
    لا يتذكر أحد منا خطاياها، نجحت في جعلنا ننطق بكل شيء إلا الفريضة
    الغائبة التي اسمها المحاسبة. يريدون أن يعيدوا إنتاج أنفسهم بإعادة
    إنتاج الأزمة، كأنهم لم يَقتلوا ولم يُعذبوا ولم يُفسدوا ولم يَفصلوا بلد
    كان موحداً. وأشهد لو أنَّ صمويل بيكيت رائد مسرح العبث كان بين ظهرانينا
    لما توانى لحظة في الاعتراف بتقاصر عبقريته وتقازم مواهبه. يخيّل إليَّ
    دوماً في خضم اللا معقول الذي نعيشه أن الشعب السوداني (الفَضَل) أشبه
    بشخص حُكم عليه بالإعدام في جريمة لم يرتكبها، وعندما استؤنف الحكم قَبِل
    القضاة مبرراته، وقاموا بتخفيض عقوية الإعدام إلى حكم مؤبد، وفجأة هتف
    قادته (المعارضون) نشوةً بقولهم يحيا العدل!

    يا سادتي ما أوسع المِحنة وما أضيق العبارة، فنحن شعب ظلت السلطة الباغية
    تروضه كما يروض مدرب سيرك أسوداً ليسوسها ويستأنسها. جعلتنا ندمن الدهشة
    حتى أصبحنا ننام ونصحو على دبيبها في وجوهنا، إذا جُعنا صبرنا، وإذا
    عطِشنا تذمَّرنا. عصبة دَبَغت جلودنا بكل أنواع الموبقات وسمتها ابتلاءات
    لكي نهرع لسجادة الصلاة ونبث الله شكوانا لا أن نواجهها. سلطة انتهكت
    حرياتنا فأصخْنا السمع لأناشيدنا (الوطنية) ننفس بها كربتنا. عصبة قتلتنا
    فقام نفر بمواراة جثثنا وعادوا يثرثرون فيما هم فيه منهمكون. سلطة نحرت
    رقابنا من الوريد إلى الوريد، فضحكنا كالطير مذبوحاً من الألم. إن الذي
    يجري يا سادتي لا يخضع لمنطق، ومن أراد أن يُمنطِقه بحماقة عليه أن يحجز
    أولاً في مستشفى المجاذيب. إذ يمكن للحيّة أن تغيِّر جلدها، ولكن هل رأى
    أحدكم حيّة غيرت جلدها فأصبحت حمامة سلام!

    هذا نظام كالسامري الذي صنع عِجلاً له خُوار وسماه زوراً وبهتاناً حِوار!

    آخر الكلام: لابد من الديمقراطية والمحاسبة وإن طال السفر!!
    [email protected]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-04-2014, 07:38 AM

مكي النور

تاريخ التسجيل: 02-01-2005
مجموع المشاركات: 1625

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: هيومن رايتس ووتش : القوات الحكومية السودانية تورطت في قتل وإصابة المتظاهرين فى سبتمبر (Re: مكي النور)

    .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de