الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 05:48 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة انتفاضة (هبة) سبتمبر 2013
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية.

10-04-2013, 07:44 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية.

    الثورة الشعبية والمظاهرات السلمية ضد حكومة المؤتمر الوطني التي بدأت في شهر سبتمبر تجد إهتمام ومتابعة في الإعلام العالمي المرئية والمسموعة والمقروء.
    لنتابع ونوثق عبر هذه النافذة كيف تتابع الصحافة العالمية الثورة السودانية.
    التحية لهذا الشعب الأبي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2013, 07:48 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    تظاهرات ضد البشير في"جمعة الحرية
    الجمعة 04 أكتوبر, 2013 -

    أبوظبي - سكاي نيوز عربية

    خرجت مظاهرات احتجاجية الجمعة في مناطق مختلفة من ولاية الخرطوم، للمطالبة برحيل الرئيس السوداني عمر البشير وحكومته.

    وأفاد ناشطون بخروج مظاهرات في شمبات بمدينة الخرطوم بحري وأمدرمان وبورتسودان. وكان ناشطون معارضون دعوا في وقت سابق إلى تظاهرات أطلقوا عليها اسم "جمعة الحرية".

    وتظاهر العشرات من سكان منطقة بري شرقي الخرطوم عقب صلاة الجمعة ورددوا شعارات مطالبة بـ "إسقاط النظام".

    وجرت المظاهرة في ميدان وسط الحي الذي أطلق عليه ناشطون اسم صلاح سنهوري" الطبيب الذي قتل في الاحتجاجات.

    ولم تشهد المظاهرة احتكاكات مع الأجهزة الأمنية التي إنتشرت بكثافة ومنعت المتظاهرين من التقدم خارج الميدان.


    كما نظم عدد من الناشطين وقفة احتجاجية أمام مبانى جهاز الأمن في الخرطوم، طالبت بإطلاق سراح المعتقلين.

    وقامت قوات الأمن باحتجاز سيارة أحد مستشاري والي البحر الأحمر الذي شارك في الوقفة الاحتجاجية.

    وكانت عشرات الناشطات تجمعن، الخميس، أمام مقر جهاز الأمن في شرق الخرطوم للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين قبل أن يفرقهن الأمن ويعتقل بعضهن.

    وفي شمال السودان، ساد هدوء حذر ولايتي نهر النيل والشمالية التي شهدتا احتجاجات وسط الأسبوع.

    وقال القيادي في حزب المؤتمر الشعبي المعارض امجد عادل، لسكاي نيوز عربية إن "قوات الأمن انتشرت بكثافة في الولايتين.. والوضع هادئ حتى الآن".

    لكنه أشار إلى توقعات بخروج مظاهرات مسائية في مناطق مختلفة بالولايتين، بناء على دعوات أطلقتها المعارضة



    وكانت منظمة العفو الدولية قالت إن قوات الأمن السودانية قتلت أكثر من 200 متظاهر منذ بداية التظاهرات قبل عشرة أيام احتجاجا على رفع أسعار الوقود ومواد أساسية أخرى.

    وأضافت المنظمة في بيان وزع في الخرطوم أن الكثير من المتظاهرين قضوا متأثرين بإصابات بالرصاص في الرأس والصدر.

    لكن مجلس الوزراء برئاسة البشير الذي ناقش في اجتماعه الدوري الخميس تقريرا من وزير الداخلية ابراهيم محمود، أكد سقوط 34 قتيلا من المواطنين خلال الأحداث، بينما فقدت الشرطة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2013, 07:57 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    Soudan: l’inquiétude des organisations de défense des droits de l’homme
    Par RFI
    La FIDH et l'ACJPS (African Centre for Justice and peace Studies) lancent un appel à l'Union africaine.Les deux ONG demandent à l'organisation panafricaine d'envoyer au Soudan une commission d'enquête pour évaluer l'ampleur de la répression des manifestations contre le régime qui durent depuis le 23 septembre 2013. Selon la FIDH, 800 personnes ont été arrêtées dans le cadre de cette répression qui a fait au moins 170 morts. L'ONG fait état de cas d'exécutions extrajudiciaires.
    Les ONG ont recueilli de nombreux témoignages sur la situation dans le pays et sur la répression pendant les manifestations. Selon Florent Geel, responsable Afrique à la FIDH, des témoins ont vu dans des morgues des cadavres avec des blessures par balles à la tête : «Il semblerait que des policiers ou des agents de l’Etat aient arrêté un certain nombre de personnes et les aient exécutées sommairement. and#199;a révèle une certaine forme de radicalisation de cette répression. Ce qui laisse à penser qu’on est dans une volonté, de la part du pouvoir soudanais, de contrôler à tout prix une situation qui demeure de plus en plus incontrôlable pour eux».
    La cas d'une employée de la Banque mondiale

    Parmi les arrestations, il y a le cas de Dalia el-Roubi, une employée de la Banque mondiale au Soudan. Elle a été interpellée lundi à son domicile par huit officiers des forces de sécurité. Ils ont également saisi une caméra et un appareil photo numérique. Son l’époux de Dalia el-Roubi, Abdelrahmane Elmahdi, une de ses amies, Rayan Shaker, qui participe aussi à la contestation, a été arrêtée en même temps, mais aucune raison n'a été donnée pour les deux arrestations. Une situation qui exprime à elle seule le caractère excessif de cette répression pour Florent Geel. « Ce niveau de radicalisation est extrêmement inquiétant et le fait de s’attaquer à ces personnes, y compris cette femme employée de la Banque mondiale, démontre que le régime est monté d’un cran, dans cette volonté de se sauver à tout prix ».
    ANALYSE sur l’origine de la grogne sociale

    Fin septembre, le président Omar el-Béchir avait annoncé la levée des subventions sur les carburants. Cette mesure a mis le feu aux poudres. La fin des subventions a provoqué une augmentation de 60% du prix des carburants. Le chef de l’Etat a défendu cette mesure, unique solution selon lui pour empêcher un effondrement de l'économie et juguler l'inflation. Un avis que ne partage pas Hassan Bachir, doyen de la faculté d'économie de Khartoum : «Notre inflation provient des coûts de production et non pas de la forte consommation. Cette décision n'aura donc pas d'effet positif sur l'inflation, au contraire. Ce sont des mesures d'austérité extrêmement dures et insoutenables pour l'économie soudanaise qui subit une forte stagnation. Les coûts de production vont augmenter pour tout le monde : les agriculteurs, les petits industriels, les professionnels du transport. Le coût des services aussi va augmenter. Pour bloquer l'inflation, il faut que le Soudan s'entende enfin avec le Soudan du Sud. Alors le pétrole arriverait de nouveau sans problème jusqu'à nous et dans deux ou trois ans, le Soudan pourrait retrouver le chemin de la croissance.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2013, 08:43 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    الجمعة، 4 أكتوبر/ تشرين الأول، 2013،
    الأمن السوداني يعترض مسيرة بالخرطوم بحري

    منعت قوات الامن السودانية مئات المحتجين من الوصول إلى ميدان الرابطة بمنطقة شمبات بالخرطوم بحري بعد انطلاقهم في مسيرة ضمت محتجين معارضين للحكومة السودانية وأهالى قتلى في الاحتجاجات السابقة
    وتوافد المحتجون وأهالي قتلى الاحتجاجات في المنطقة إلى الميدان بعد مسيرة استمرت لساعات داخل الحي وهم يرفعون أعلام السودان ويرددون شعارات تنادي بإسقاط النظام واطلاق سراح المعتقلين.
    غير أن القوات الأمنية التي كانت متمركزة بكثافة شديدة داخل الميدان ومنعت المحتجين من الوصول إليه، حسبما قال مراسل بي بي سي في الخرطوم محمد عثمان.
    وجاءت تلك المسيرة بعد يوم من محاكمة مجموعة من 35 شخصا تتهمهم السلطات السودانية باعمال عنف لها علاقة بالاحتجاجات على رفع اسعار الوقود في السودان.

    وفي الوقت ذاته، قالت السلطات السودانية إنها اعتقلت 700 شخص خلال أسوأ اضطرابات في وسط البلاد منذ سنوات اندلعت بعد خفض دعم الوقود وهو ما رفع سعر الوقود في المحطات إلى مثليه دفعة واحدة.
    وقالت منظمات معنية بالدفاع عن حقوق الانسان ودبلوماسيون إن نحو 150 شخصا قتلوا عندما فتحت قوات الأمن النار على الحشود الاسبوع الماضي.

    وتقول الحكومة إن 34 شخصا قتلوا ونفت إطلاق النار على اي من المحتجين الذين وصفتهم بالمخربين.

    وتعتبر هذه المظاهرات، التي أخذت منحى عنيفا وقتل خلالها العشرات، الأوسع نطاقا منذ تولي نظام الانقاذ السلطة في انقلاب عسكري في السودان عام 1989.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-04-2013, 09:32 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    Hundreds march for 'freedom' in Sudan
    AFP
    Abdelmoneim Abu Idris Ali 3 hours ago
    Khartoum (AFP) - Hundreds of men and women marched for "freedom" in the Sudanese capital on Friday despite the deployment of militia, troops and riot police, AFP correspondents reported.

    One of the largest rallies was staged in the poor Shambat area of North Khartoum, where several hundred residents marched along the dirt roads between their houses.

    They tried to make their way to a large lot but were blocked by uniformed security officers armed with rifles.

    "A million martyrs for a new dawn," they called.

    "Freedom! Freedom! Justice! Justice!
    They chanted: "The people want the fall of the regime," the rallying cry of the 2011 Arab Spring revolts which toppled longtime rulers around the region.

    Elsewhere, hundreds demonstrated outside a state security service detention facility, a United Nations source said, adding there had been a number of other peaceful demonstrations.

    The protests followed the main weekly Muslim prayers and came in spite of the roundup of hundreds of people after deadly demonstrations last week.

    In the Red Sea town of Port Sudan, about 100 people gathered silently in front of the local security service headquarters to seek the release of detainees, witnesses said.

    The group later peacefully dispersed.

    Authorities say 34 people died after petrol and diesel prices jumped on September 23 when the government cut fuel subsidies, sending thousands into the streets in the worst urban unrest of President Omar al-Bashir's 24-year rule
    Amnesty International says security forces are believed to have killed more than 200 protesters, many with gunshot wounds to the head and chest.

    The government said it had to intervene when crowds turned violent, attacking petrol stations and police facilities.

    The intensity of protests has decreased markedly this week.

    In the Wad Nubawi neighbourhood of Khartoum's twin city Omdurman on Friday, an AFP reporter saw about 10 pickup trucks carrying uniformed militiamen.

    One held a gun but most of the men in the back of the light-green and brown vehicles appeared to be armed only with sticks.

    Some wore balaclavas over their faces, while others had white headbands.

    Parts of the street were blackened from a fire lit during last week's demonstrations, and a burned-out car sat beside the road
    Riot police trucks were on standby behind the city's most expensive private hospital, in the Burri district, as up to 100 people rallied outside the home of Salah Sanhouri, a 28-year-old pharmacist gunned down during a protest last week.

    "They are surrounded by state security agents," a witness said.

    However, an AFP correspondent who toured several other parts of the Khartoum area found life carrying on as normal.

    Roadside vendors were selling watermelons, football matches were being played, and people gathered along the banks of the Blue Nile.

    On Thursday, independent expert Mashood Adebayo Baderin, who is tasked by the UN Human Rights Council with monitoring Sudan, called for "prompt, thorough and impartial investigations" into allegations of the use of excessive force against demonstrators.

    He urged Khartoum to charge all those arrested with a recognisable offence or immediately release them.
    The government says it arrested about 700 "criminals" after last week's protests.

    But Amnesty said the real figure appeared to be much higher, with indications "that people are being targeted for arrest for no other reason than they are members of opposition groups, or activists, lawfully exercising their rights to freedom of expression and assembly.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-05-2013, 01:42 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    5 أكتوبر 2013 -
    أ ف ب
    النظام السوداني يصمد في وجه اقوى حركة احتجاج شعبية منذ 24 عاما

    بعد مقتل عشرات المحتجين واعتقال مئات المعارضين، صمدت حكومة السودان في وجه اقوى حركة احتجاج شعبية خلال 24 عاما من توليها الحكم.

    لكن المحللين يقولون ان التظاهرات التي نظمت الاسبوع الماضي احتجاجا على ارتفاع اسعار الوقود اظهرت الحاجة الملحة لاجراء النظام اصلاحات بعد ان واجه حروبا وانشقاقات داخل صفوفه وازمة اقتصادية وعزلة دولية.

    وتساءل عضو كبير في المعارضة "بهذه القبضة الحديدية سيستمرون في السلطة لكن الى متى؟".

    واضاف "هناك الكثير من المشاكل".

    ونزل مئات الاشخاص الى الشارع بعد ان رفعت السلطات الدعم الحكومي عن الوقود في 23 ايلول/سبتمبر ما رفع اسعار البنزين والديزل والغاز باكثر من 60%.

    وقال الرئيس السوداني عمر البشير المطلوب من محكمة العدل الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب في دارفور، ان هذا القرار لازم لتفادي "انهيار" اقتصادي.

    وبالنسبة الى المحتجين ومعظمهم من الفقراء، كانت الامور سيئة اصلا.

    وعانى السودانيون من ارتفاع الاسعار لعامين وتراجع سعر العملة مع معدل بطالة يزيد عن 30%.

    وتصنف البلاد من الاكثر فسادا والاقل تطورا وفقا للمعايير الدولية.
    ويقدر بان قوات الامن قتلت الاسبوع الماضي اكثر من 200 متظاهر العديد منهم بالرصاص في الرأس والصدر بحسب منظمة العفو الدولية.

    وذكرت الحكومة ان عدد القتلى 34 وانه كان عليها التدخل عندما تحولت التظاهرات الى اعمال شغب وتعرضت محطات البنزين ومراكز الشرطة لهجمات.

    وقال دبلوماسي افريقي "في الوقت الراهن اعتقد انهم سيطروا على الوضع لانهم تعاملوا مع المتظاهرين بحزم. انتهى الامر".

    ووقف الاعانات كان من الخطوات الرامية الى استقرار الاقتصاد الذي خسر مليارات الدولارات مع استقلال الجنوب في 2011.

    ونتيجة هذه الخطوة خسرت الخرطوم مصادر الانتاج النفطي وصادراته.

    وقال خالد التيجاني رئيس تحرير صحيفة ايلاف الاقتصادية ان "الاجراءات القاسية" التي اتخذها النظام لن تكون كافية.

    واضاف "الحكومة مهددة بالافلاس بسبب الازمة المالية والاقتصادية الخطيرة. سيستمر الوضع الاقتصادي في التدهور".

    ومنذ 1997 يخضع السودان لعقوبات اقتصادية اميركية بسبب دعمه المفترض للمجموعات الارهابية ما يحد من مصادر التمويل الخارجي لاقتصاده السيء.
    وقال التيجاني "في حين وصلت شعبية النظام الى ادنى مستوى لن يسقط فورا لكنه على طريق التفكك".

    وكان البشير وصل الى سدة الحكم في 1989 اثر انقلاب دعمه الاسلاميون.

    وكان الجناح الاصلاحي داخل حزب المؤتمر الوطني العام الحاكم في السودان اعلن في رسالة معارضته للقمع الذي ووجهت به التظاهرات المعارضة لالغاء الدعم عن المحروقات.

    وجاء في رسالة وجهها الى الرئيس السوداني 31 مسؤولا في الحزب الحاكم من الجناح الاصلاحي "ان الاجراءات الاقتصادية التي وضعتها الحكومة والقمع الذي مورس ضد الذين عارضوها بعيد عن التسامح وعن الحق في التعبير السلمي".

    وهذه الرسالة ستكون على الارجح عاملا يدفع الحكومة لاجراء اصلاحات حسب ما قال صفوت فانوس استاذ العلوم السياسية في جامعة الخرطوم.

    وقال ان مثل هذه الانتقادات الداخلية ساهمت في تقويض شرعية الحكومة وشددت على ضرورة اصغائها اكثر للرأي العام.

    وقال السياسي المعارض الذي يسعى الى تشكيل حكومة وحدة وطنية ان الحكومة ليست اضعف بعد التظاهرات لكنها "ساهمت في ايقاظها" وعلى الحزب الحاكم ان يدرك بان مشاكل البلاد كبيرة جدا ولا يمكنه معالجتها وحده.

    وزادت الانقسامات القبلية في عهد البشير الذي دعا في نيسان/ابريل الى الحوار "مع كافة الاحزاب السياسية" بما في ذلك التمرد المسلح.
    وطوال عقد حارب الجيش السوداني متمردين ضمن مجموعات عرقية تشكل اقلية في دارفور. والان لم يعد يحظى بدعم الميليشيات العربية في المنطقة الغربية وزادت اعمال العنف هذه السنة.

    وينتمي متمردو دارفور الى تحالف مع المتمردين في ولايتي جنوب كردفان والنيل الازرق على الحدود مع جنوب السودان الذين يحاربون منذ عامين.

    ووسع التحالف المتمرد هذه السنة رقعة هجماته لاطاحة الحكومة.

    وقال الدبلوماسي الافريقي ان البشير سيدفع الان على الارجح بالحوار السياسي لان القادة ادركوا انه لا مفر من اجراء حد ادنى من الاصلاحات حفاظا على مصداقيتهم وعلى "نوع من الشرعية" للانتخابات المقررة في 2015.

    واتفق مع مراقبين اخرين على ان التظاهرات تراجعت بشكل ملحوظ منذ اندلاعها الاسبوع الماضي لانها تفتقر الى قيادة منظمة.

    وقال فانوس معلقا على المعارضة "انهم يدعون الناس الى الاستمرار في التظاهر لكن من يصغي اليهم؟".

    وخلص الى القول "الثورة تحتاج الى تضحيات. فهل انهم مستعدون لهذه التضحيات؟ هل انهم مستعدون لقيادة التظاهرات الشعبية ومواجهة قوات الامن؟".
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-05-2013, 08:59 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    اعتقال نقيب الأطباء السودانيين وأنباء عن سقوط 250 قتيلا
    خطاب من أطباء سودانيين إلى رئيس الوزراء البريطاني عن حرمان المصابين من العلاج
    5 أكتوبر 2013م

    دبي - قناة العربية
    أكدت مصادر طبية سودانية، السبت، أن الأمن السوداني اعتقل نقيب الأطباء أحمد الشيخ.

    وأرسلت الهيئة النقابية للأطباء السودانيين في المملكة المتحدة، وتضم حوالي 3000 طبيب، خطاباً، الجمعة، إلى رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، يؤكد أن عدد قتلى التظاهرات داخل السودان بلغ 250 شخصاً.

    وقالت الهيئة، وهي تتمتع بمصداقية كبيرة، إن رقم الضحايا يعتمد على إفادات من الأطباء في الداخل، مؤكدة وقوع 300 جريح خلال المواجهات الأخيرة.

    وأشارت الهيئة إلى أن المصابين الذين يتمكنون من وصول مستشفيات البلاد المختلفة، وهم في حالة عصيبة، يتم حرمانهم من حقهم الإنساني الأساسي المتمثل في حق النفاذ الى الرعاية الصحية.

    وتحدثت ناشطة في وقت سابق عن تعرضها للتعذيب من قبل السلطات السودانية لدى محاولتها تصوير الاحتجاجات.

    وتقلل الحكومة السودانية من عدد القتلى والمصابين في الأحداث الأخيرة، وتتهم وسائل الإعلام بالمبالغة.

    واندلعت أعمال عنف منذ عشرة أيام احتجاجاً على رفع الدعم عن أسعار الوقود، وهو ما رفضت الخرطوم التراجع عنه لضرورات الإصلاح.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-06-2013, 09:00 AM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    Sudan: Tensions within ruling NCP as protests continue
    Oct 5th, 2013

    London, Asharq Al-Awsat—Tensions within Sudan’s embattled ruling National Congress Party (NCP) have escalated as protests over the government’s controversial austerity measures enter their second week.

    The reformist wing of the ruling party announced that it will undertake a comprehensive review of the government’s methods and approach as reports of military officers being arrested emerge.

    In exclusive comments to Asharq Al-Awsat, senior NCP figure Abdul Ghani Idriss highlighted the escalating tensions within the country’s ruling party, saying that the party let by President Omar Al-Bashir is “ruled by the rifle and the policy of fait accompli as public protests escalate.”

    “The NCP is no longer a political party and is not governed by regulations . . . and its institutions are ineffective,” he said, adding: “The party’s legitimacy has ended and it now has no legal or legitimate basis for rule.”

    Asked if the NCP’s reformist wing could strengthen their position within the party and seek to overturn the government’s controversial austerity measures, Idriss said: “It is not possible to undertake any reform in the party now, but we are working to carry out an extensive review and are in the process of adopting new approaches and methods.”

    Although he refused to elaborate on these new approaches, Idriss told Asharq Al-Awsat: “We agree with the public and the people who took to the streets and the solution is to bring about a democratic transition.”

    Idriss said: “The path the Sudanese people have chosen in terms of peaceful protest will lead to a democratic transition.”

    Idriss said that reformist elements and leaders within the ruling NCP have called on Khartoum to freeze its controversial economic decisions and respect the constitution by lifting restrictions on freedom of the press.

    Earlier this week, 31 senior figures within the NCP signed a memorandum calling for the government’s economic austerity measures to be reviewed.

    Speaking on the condition of anonymity, one signatory told Asharq Al-Awsat that a number of senior figures have threatened to resign from the ruling party in protest against the government’s decisions.

    According to the senior NCP official, the ruling party’s Executive Bureau met with the party rebels on Wednesday in a bid to convince them to stop their criticism of Khartoum and discuss their problems within the party’s framework.

    The source said the meeting was chaired by Sudanese president Omar Al-Bashir.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2013, 10:51 AM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    : lundi 07 octobre 2013
    Par RFI

    Soudan: procès des premiers manifestants contre la hausse des prix du carburant
    Une semaine après les manifestations, Khartoum commence à juger les contestataires. Plusieurs inculpés ont été condamnés à des peines de prison. De son côté, la société civile s’organise et demande des comptes concernant le nombre de victimes et la responsabilité des auteurs. Elle réclame la libération des prisonniers
    Trente-cinq personnes dont huit femmes ont été déférées le dimanche 6 octobre devant le tribunal de Hadj Youssef quartier de Khartoum-Est sous les chefs d’inculpation d’incitation à l’émeute et d’atteinte aux biens. Dix-neuf d’entre-elles ont été relâchées par le juge, faute de preuves. Pour les seize autres inculpés, le procès continue.

    Certains des inculpés ont été arrêtés pendant les manifestations, les autres ayant été appréhendés chez eux, au lendemain des contestations. Il s’agit du premier groupe parmi les contestataires arrêtés, à passer en jugement dans le gouvernorat de Khartoum.
    D’autres Etats du Soudan ont prononcé des peines comprises entre 3 et 7 ans de prison, ainsi que des amendes. En cas de non-paiement, les inculpés encourent des coups de fouet.

    Alors que les mouvements massifs de contestation s’épuisent, d’autres formes de protestation apparaissent. Un groupe d’une cinquantaine de femme, dont des parents et amis de deux jeunes femmes arrêtées la semaine dernière Dalia El-Roubi et Rayan Shaker, ont protesté jeudi devant le quartier général du NISS, les services de sécurité intérieure.

    Les organisateurs de cette manifestations comptent faire un sit-tin quotidien devant le quartier général des services de sécurité jusqu’à la libération des deux femmes.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-07-2013, 06:20 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    7 أكتوبر 2013م
    الأمن السوداني يحاصر مقر حزب الأمة بأم درمان
    أصحاب مذكرة الـ31 الإصلاحية يتهمون لجنة التحقيق بعدم الحياد

    الخرطوم - أنور بدوي
    أفادت مصادر بالمعارضة السودانية لقناة العربية أن الأمن السوداني يحاصر مقر حزب الأمة بأم درمان، في سياق عمليات التضييق على أحزاب المعارضة التي تطالب بسقوط نظام البشير.

    وفي غضون ذلك، رفض عدد من الموقعين على المذكرة الإصلاحية الرافضة لاستخدام العنف ضد المتظاهرين في السودان، المثول أمام لجنة التحقيق التي كونها الحزب الحاكم مشككين في حيادية رئيس اللجنة احمد ابراهيم الطاهر.

    وأشار الرافضون للتوقيع إلى أنه من المفترض أن تحاسب السلطة على ما فعلته في حق المتظاهرين، بدلا من محاسبة الموقعين على المذكرة، وأعلنوا تمسكهم بما جاء في المذكرة حتى ولو أدى ذلك الى فصلهم من الحزب.

    ورفض الدكتور غازي صلاح الدين، مهندس مذكرة الـ(31) الإصلاحية المثول أمام لجنة التحقيق التي كونها الحزب لمحاسبته رفقة الآخرين، معيباً على اللجنة مخاطبته دون ذكر مواد للمحاسبة، مع إبداء نيه مسبقة للإدانة.

    ووصف غازي في تعليق نشر على صفحته على "فيسبوك" قرار تشكيل لجنة المحاسبة بغير الموفق لأنه يختزل مشاكل البلاد في نقطة إجرائية، مشيرا الى أن الرسالة الإصلاحية التي قدمت لرئيس الجمهورية بصورة مفتوحة، كانت أولا بسبب الحاجة العاجلة للتدخل التي فرضتها ظروف البلاد والاضطرابات، التي قال إنها هددت بضرب النسيج الاجتماعي، وثانياً لأن استحالة الوصول للرئيس وتقديم المبادرات أصبحت هي إحدى أزمات الظاهرة المؤسسية في حزب المؤتمر الوطني.
    وتابع الدكتور غازي بقوله "من المؤسف أن قرار تشكيل اللجنة ربط بين إرسال الرسالة المفتوحة وخطط المعارضة لإسقاط النظام وضرب وحدة البلاد وأمنها، وصياغة القرار بهذه الطريقة يحمل في طياته تهديدات صريحة باستخدام الإجراءات الأمنية لحسم النزاع وهو ما سيشكل كارثة حقيقية على الممارسة السياسية برمتها".

    وأوضح غازي في تعليقه أنه من الأجدر بقادة المؤتمر الوطني الحاكم عدم الانصراف إلى معارك فرعية صغيرة، وبدلا من ذلك عليهم توجيه طاقاتهم لمعالجة الأزمات الكبرى التي تحيط بالبلاد.

    وقالت القيادية بالحزب الحاكم وعضو البرلمان دكتورة سامية هباني إنها مثلت أمام اللجنة لتسجل اعتراضا عليها، وأكدت صحة توقيعيها على المذكرة ونشرها على الملأ، وحسب صحيفة "الجريدة"، فإن هباني قالت إنها لا ترى أجهزة الحزب عادلة ولا شورية، وسبق أن أودعت استقالتها للرئيس البشير.
    جنرال أمام لجنة التحقيق
    ومن جهته، وجه مبارك علي طه الكودة، أحد الموقعين على المذكرة الشهيرة، اتهامات إلى رئيس لجنة التحقيق أحمد الطاهر رئيس البرلمان ووصفه بغير المحايد، وزاد أن "اللجنة واحدة من أدوات الإرهاب الفكري للعضوية"، وقال الكودة: الأولى بالطاهر محاسبة السلطة على ما فعلته بدل محاسبة أصحاب الأفكار الجديدة والنيرة.

    فيما مثل أمام اللجنة كل من الجنرال محمد والدكتور ابراهيم وحسن رزق والدكتور أسامة توفيق ومهدي أكرت وفضل الله أحمد عبد الله، وقال حسن رزق إنهم مثلوا أمام اللجنة لتسجيل اعتراضهم عليها والإعلان عن رفضهم القاطع لها، واعتبر أنها معيبة وغير مؤهلة لمحاسبتهم.

    وأرجع رزق رفضه للتعامل مع اللجنة بسبب توجيه اتهامات مسبقة لهم، وتابع "نحن لم نحمل سلاحاً ولم نخرّب ولم ندمر، ويريدون محاكمتنا لمخالفتنا لهم فقط في الرأي".

    وكان 31 من القيادات والمسؤولين بالحزب لحاكم في السودان، المؤتمر الوطني، وقعوا عريضة ورفعوها لقيادة الحزب برئاسة البشير، مسجلين اعتراضهم على الطريقة التي تعاملت بها السلطات مع المتظاهرين الرافضين لرفع الدعم عن المحروقات، الأمر الذي وجد قبولا وسط المواطنين.

    وأثارت ردود فعل متباينة داخل الحزب، وتوقع مراقبون أن تؤدي هذه المذكرة الى انشقاق في الحزب الحاكم
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-08-2013, 07:41 AM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    A citizen's guide to U.S. security and military assistance
    Sudan’s Fuel Riots and Regional Implications
    For two weeks, thousands of protestors in Khartoum, Sudan have demonstrated against the government’s move to eliminate a longstanding gasoline subsidy, which caused domestic gasoline and diesel prices to more than double. The protests mark the most widespread demonstrations in Sudan since President Omar al-Bashir seized power 24 years ago. And the level of popular outrage expressed in several cities around the country prompted analysts to label this a “turning point” for the regime.

    What began as a protest against higher fuel prices has expanded into a demonstration against al-Bashir’s regime following the deadly crackdown on initial demonstrations. Amnesty International and the African Center for Justice and Peace Studies accused security forces responding to the demonstrations of “shooting to kill,” while medical personnel on the ground documented deaths in the 200s. Opposition leaders are calling on al-Bashir to step down and the Sudanese Revolutionary Front (SRF), an alliance of rebels opposed to al-Bashir’s regime, stated their intention to support the protests.
    The Sudanese police have responded to the demonstrations with force, arresting 700 and killing over 100. Currently, there are conflicting reports on casualties. In order to contain protests, the Sudanese government shut down internet access and several newspapers. In an effort to stem public outrage, government officials proposed offering cash or vouchers to offset higher fuel prices. Even Members from the ruling party signed a memo calling on al-Bashir to reverse course on subsidy cuts, and criticizing the government’s response to “peaceful” protests. President Omar al-Bashir spoke on Tuesday for the first time since the demonstrations began, defending the increase and fuel prices and denying his government’s role in the killing of protestors.
    South Sudan Factor:

    According to the Sudanese press, the austerity measure stems from the decrease in Sudanese oil production in the wake of South Sudan’s secession from the north in 2011. Sudan forfeited approximately three-quarters of their oil fields to South Sudan in the peace agreement. However, Sudan does maintain control of the pipelines necessary for the fuel’s transport and export.

    Oil is critical to both states’ economies and remains a point of contention in their relations. Following the South’s secession in 2011, oil production plummeted as the former unified Sudanese oil sector was cleaved between the two states. Border clashes occur regularly, as both governments maintain a heavy military presence at the border and accuse the other of funding the rebel groups. South Sudan has used the threat of shutting down its oil production as a way to pressure the North to withdraw from the border; Khartoum, in turn, has used its pipelines as leverage when dealing with the South. In an effort to thaw relations, Sudan and South Sudan’s Presidents met in Khartoum a month ago. There, they hoped to strike a deal that would return oil production to pre-secession levels in a summit that was hailed by regional leaders and the presidents as a success. However, oil facilities will take months to come back to being fully online and the limited flow of oil over the past two years has already damaged the Sudanese economy, setting the stage for last week’s removal of the fuel subsidy that sparked the protests.
    The United States’ Response:

    The U.S. Department of State issued a press statement condemning the violent response to the protests:

    The United States condemns the government of Sudan’s brutal crackdown on protesters in Khartoum, including the excessive use of force against civilians that has reportedly resulted in dozens of casualties. Such a heavy-handed approach by Sudanese security forces is disproportionate, deeply concerning, and risks escalation of the unrest.

    This post was co-written with Center for International Policy intern Kyle Dallman

    http://securityassistancemonitor.wordpress.com/2013/10/03/su...gional-implications/
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2013, 08:40 AM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    9 أكتوبر 2013
    معتقلو احتجاجات السودان أوقفوا بعيداً عن ساحات التظاهر
    القضاء أخلى الأحد سبيل 19 شخصاً بسبب عدم كفاية الأدلة بحقهم
    الخرطوم – فرانس برس
    أكد شهود، أمس الثلاثاء، أن 16 شخصاً أوقفتهم السلطات السودانية بتهمة مهاجمة مراكز للشرطة خلال التظاهرات الأخيرة في السودان، تم اعتقالهم "بعيداً" عن ساحات التظاهر، بحسب محامٍ للدفاع.

    وأعلنت الحكومة السودانية اعتقال 700 مجرم خلال التظاهرات العفوية التي تحول بعضها إلى مواجهات مع قوات الأمن والتي انطلقت في 23 سبتمبر احتجاجاً على رفع الدعم عن المحروقات.

    وانطلقت الخميس الماضي محاكمة مجموعة من 35 شخصاً، بينهم هؤلاء الـ16، ملاحقين بتهمة التخريب وتعكير النظام العام، أمام محكمة في حي حاج يوسف الفقير في الخرطوم. وأخلى قاضٍ الأحد سبيل 19 شخصاٍ بسبب عدم كفاية الأدلة بحقهم.

    وأدلى 12 شخصاٍ، أمس الثلاثاء، بشهاداتهم للدفاع عن المتهمين الـ16 المذكورين خصوصاٍ ثمانية شبان دون سن الـ17عاماٍ، بحسب معتصم الحاج أحد المحامين.

    وصرح المحامي أن هؤلاء الشهود "قالوا إن المتهمين لم يتم توقيفهم خلال أي من التظاهرات. ولا عند تعرض مراكز شرطة للرشق بالحجارة والحرق".

    وأضاف أن المتهمين اعتقلوا "بعيداً جداً" عن الأماكن التي شهدت أعمال عنف وفق هذه الشهادات".

    ومن المتوقع صدور الحكم الاثنين المقبل بحسب المحامي.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-09-2013, 05:59 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    09 أكتوبر 2013 -
    البشير: التظاهرات كانت تهدف الى الاطاحة بالنظام السوداني
    اعتبر الرئيس السوداني عمر البشير الاربعاء ان التظاهرات التي خرجت احتجاجا على رفع الدعم عن اسعار الوقود الشهر الماضي تندرج في اطار مساع ترمي الى الاطاحة بنظامه.

    وقال البشير في خطاب متلفز القاه في شرق البلاد "بعد اعلان آخر القرارات الاقتصادية قالوا انها فرصة لازاحة انغاز" في اشارة الى الاسم الذي يطلق رسميا على الانقلاب الذي تولى به الحكم في 1989، دون ان يوضح عمن يتحدث عندما يقول "هم".

    واضاف "وجمعوا العملاء والحرامية وقطاع الطرق لاسقاط الخرطوم لكن الخرطوم يحميها الله وبداخلها رجال".

    وسارت تظاهرات تطالب "بالحرية" و"اسقاط النظام" في 23 ايلول/سبتمبر بعد قرار الحكومة رفع الدعم عن اسعار الوقود في حركة احتجاج غير مسبوقة منذ تولي البشير الحكم.

    غير ان حدة تلك التظاهرات تراجعت خلال الايام الاخيرة.

    وقبل ذلك تحدث البشير عن "مؤامرات" مرتبطة بالتظاهرات.

    واكد وزير الداخلية ابراهيم محمود حامد ان الاعمال "الاجرامية" التي ارتكبها "مجرمون" على حد قوله اثناء التظاهرات على علاقة بالخارج.

    وقال البشير "يخيفوننا ان اميركا تزيل الحكومات والحكم لا ينزعه الا الله، ويخيفوننا بان اميركا تمتلك اسلحة فتاكة ونحن نؤمن بان الذي يقتل هو الله".
    واعتبر مركز الدراسات الافريقي للعدالة والسلام، وهي منظمة غير حكومية لحقوق الانسان ان اكثر من 800 شخص اعتقلوا خلال تلك التظاهرات بمن فيهم عناصر من احزاب معارضة.

    لكن السلطات قالت الثلاثاء انها افرجت عن معظمهم.

    وقالت منظمة العفو الدولية ان اكثر من 200 شخص قتلوا خلال التظاهرات.

    من جانبها نقلت وسائل الاعلام الاربعاء عن والي الخرطوم عبد الرحمن الخضر ان الحصيلة تتراوح بين ستين الى سبعين قتيلا - بينما تحدثت الحصيلة الرسمية السابقة عن سقوط 34 قتيلا حتى الان. واكدت السلطات انها اضطرت الى التدخل عندما هاجمت الحشود محطات بنزين ومراكز شرطة.

    من جانب اخرى اعلن البشير ان الحكومة ستعقد مؤتمرا اقتصاديا الشهر المقبل في اطار المساعي الرامية الى استقرار البلاد.

    وقال "سنأتي بخبراء لايجاد حلول".

    ويندرج رفع الدعم عن الاسعار في برنامج الاستقرار الاقتصادي المتعثر بسبب استلقلال جنوب السودان عن السودان في 2011 ما افقد الخرطوم مليارات الدولارات من الموارد النفطية.
    أ ف ب
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2013, 04:44 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    10 أكتوبر 2013م
    قوى المعارضة تعلن استمرار التظاهرات ضد نظام البشير
    حزب الأمة القومي يدعو لتفعيل أداء التحالف الوطني المعارض بالسودان

    الخرطوم - أنور بدوي
    جدد حزب الأمة القومي المعارض في السودان، دعوته لتفعيل وهيكلة التحالف الوطني المعارض، والمكون من عدة أحزاب معارضة، وإعادة تسميته والاتفاق على البرنامج والنظام البديل لتقديم غطاء سياسي للانتفاضة الشعبية لتحقيق تطلعات الشعب، منتقداً في الوقت عينه ما وصفها بتصرفات انتقائية غير مجدية أثناء الهبة الشعبية الأخيرة في السودان، ما جعلها تنعكس سلباً على مواقف قوى الإجماع المعارض.

    يأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه التحالف استعداده للتنسيق مع أصحاب مذكرة الـ(31) الإصلاحية في الحزب الحاكم.

    وقالت رئيسة المكتب السياسي لحزب الأمة القومي، سارة نقد الله، في تصريح صحافي، الخميس، تلقت "العربية.نت"، نسخة منه: "إن بعض الصحف والمواقع الإلكترونية نشرت محضراً مغلوطاً لاجتماع هيئة رؤساء قوى الإجماع المعارض، على الأقل فيما يلي حزب الأمة القومي"، مؤكدة، حرص حزبها على العمل الجماعي ومناداته المستمرة لإعادة هيكلة وتسمية التحالف المعارض والاتفاق على البرنامج والنظام البديل لتقديم غطاء سياسي للانتفاضة الشعبية التي تسعى لها كإحدى وسائل الجهاد المدني لتحقيق تطلعات الشعب. لكن الأمور ظلت كما هي من دون أي تقدم.

    وأشار التصريح الصحافي إلى أنه ومع التظاهرات الشعبية في سبتمبر تحرك الحزب بسرعة، ونادى لاجتماع التحالف للاتفاق على البديل وقدم ميثاق النظام الجديد، لكن قوى الأمن حالت دون عقد الاجتماع.
    وكانت بعض الصحف تحدثت عن انسحاب حزب الأمة من التحالف المعارض للحكومة الأمر الذي نفاه التحالف.

    وأوضح التصريح الصحافي لحزب الأمة القومي أن مجلس التنسيق الأعلى للحزب رأى ألا يذهب رئيسه الصادق المهدي لاجتماع التحالف أمس الأربعاء، وأن ينوب بدلا عنه نائبه الحبيب اللواء فضل الله برمة، وأن المجلس صاغ خطاباً لاجتماع التحالف أمس الأربعاء وضح فيه رؤية الحزب لعدد من الأمور الخاصة بالتحالف، منها الترهل التنظيمي وما وصفها بالتصرفات الانتقائية غير المجدية أثناء التظاهرات الشعبية الأخيرة ما سمح لكثيرين بالاستهزاء بمواقف قوى الاجماع، ولم يشر التصريح الصحافي للحزب صراحة إلى انسحابه أو بقائه في التحالف المعارض.

    إلى ذلك أعلن الناطق الرسمي باسم التحالف كمال عمر في مؤتمر صحافي استعدادهم في المعارضة للتنسيق مع أصحاب مذكرة الـ(31) مسؤولا بحزب المؤتمر الوطني الحاكم، والذين أعلنوا رفضهم لاستخدام العنف ضد المتظاهرين الرافضين لرفع الدعم عن الوقود، متوقعاً خروجهم قريبا من المؤتمر الوطني الحاكم، مؤكدا أن الحراك الجماهيري الأخير أفلح في توحيد قوى وفضائل المعارضة وأعلن استمرارهم في المظاهرات السلمية ضد سياسات النظام
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2013, 09:05 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    Fuel Subsidies and Demonstrations in Sudan

    Sudan has been in uproar since September 23. The day before, President Omar al-Bashir’s government lifted gasoline subsidies, which led to massive increases in the price of fuel and other goods.

    While there have previously been waves of protest in Sudan, including in 2010 and 2011, the scale of this uprising and the number of protestors killed makes these demonstrations the worst in al-Bashir’s 24-year rule.

    From an economic standpoint, removing the fuel subsidies was necessary. With the secession of oil-rich South Sudan in 2011, Sudan no longer has enough fuel reserves to sustain this state benefit.

    The Sudanese government knew the subsidies cut would spark unrest, and was ready to quickly crush dissent. In many respects, however, the harshness of the government response seems to have heightened the level of unrest.

    Police and security forces have allegedly used live ammunition to fire at protestors. While the government has put the official death toll at 33, Amnesty International reported on Wednesday that at least 210 demonstrators have been killed by security forces, one of whom–Salah Sanhouri, a young pharmacist–was from a well-off and well-connected family.

    Sanhouri’s death struck a chord with Sudan’s young educated population. Already a short documentary about his life has been created, in addition to a Facebook page entitled, “We are all Salah Sanhouri.”

    At least 700 protestors have been arrested in the crackdown.

    When protests initially broke out, the government shut off the Internet. Media outlets were pressured to refer to protestors as “vandals” and refrain from producing coverage that “disturbed the public.” Several newspapers were also shut down.
    When protests initially broke out, the government shut off the Internet. Media outlets were pressured to refer to protestors as “vandals” and refrain from producing coverage that “disturbed the public.” Several newspapers were also shut down.

    Meanwhile, the Qatari government has reportedly agreed to transfer $1 billion to the Sudanese Central Bank in an attempt to stabilize the country’s economy. If used effectively, the cash infusion may help lessen popular unrest.

    In the wake of the crackdown, protestors’ demands have evolved from calling for the reinstatement of gasoline subsidies to demanding al-Bashir’s resignation.

    Thirty-one members of al-Bashir’s National Congress Party and a number of prominent Islamists have issued a petition questioning the President’s legitimacy, and calling for the prosecution of those responsible for the killing of protestors, compensation for victims’ families, and the reinstatement of fuel subsidies.

    Al-Bashir’s coalition government includes many of the same people who signed the petition. This could prompt the President to take the petition’s demands more seriously.

    Notwithstanding this possibility, as well as the scope of protests, it is unclear whether these demonstrations really have the potential to unseat al-Bashir. Protestors come from disparate groups and, as yet, have no unified set of demands or message, while opposition parties also remain weak.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-11-2013, 07:54 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    خال الرئيس السوداني يشارك بتظاهرة معارضة
    الجمعة 11 أكتوبر, 2013

    أبوظبي - سكاي نيوز عربية


    تجددت، الجمعة، الاحتجاجات المناهضة للحكومة في السودان حيث نظمت تيارات معارضة مظاهرة في العاصمة الخرطوم كان على رأسها أحد أخوال الرئيس السوداني، عمر حسن البشير، وذلك بعد أسابيع على اندلاع اسوأ اضطرابات في البلاد.

    وتظاهر نشطاء سودانيون، بينهم خال البشير، الطيب مصطفى، وأمين بناني الذي تربطه به روابط مصاهرة، خارج المسجد الكبير في الخرطوم بعد صلاة الجمعة، في أحدث موجة من الاحتجاجات التي اندلعت في 23 سبتمبر.

    ويدير مصطفى صحيفة الانتباهة الأكثر شعبية في السودان التي منع صدورها لانتقادها رفع الدعم عن المحروقات في قرار أثار حركة احتجاجات غير مسبوقة في الشهر الفائت في البلاد.

    ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "ثورتنا سلمية"، في حين طوقت قوات الأمن المنطقة لكن ظلت على مسافة من المحتجين منعا لوقوع صدامات على غرار تلك التي شهدها السودان في الأيام الماضية.

    وقرأ بناني الذي بات رئيسا لمجموعة معارضة سميت "حزب العدالة"، رسالة موجهة إلى البشير، تطالب بحل الحكومة الإسلامية التي تولت السلطة في 1989 في أعقاب انقلاب عسكري.

    وتقترح، الرسالة التي وقعها 15 تشكيلا معارضا صغيرا أغلبها من الإسلاميين، إنشاء "مجلس رئاسي وطني" مشكل من شخصيات تحكم لفترة 18 شهرا حتى تنظيم انتخابات، كما تدعو لمشاركة جميع الأحزاب السياسية في صياغة دستور جديد.
    يشار إلى أن قمع السلطات للتظاهرات تسببت في إثارة غضب المجتمع السوداني، كما أثارت خلافات ضمن حزب المؤتمر الوطني الحاك وهددت بعض الأحزاب المتحالفة معه بالانسحاب من الائتلاف الحاكم.

    وبينما تقول السلطات إن عشرات قتلوا في اشتباكات بين المحتجين وقوات الأمن منذ 23 سبتمبر، تؤكد منظمة العفو الدولية وأحزاب المعارضة أن 210 من المحتجين قتلوا خلال القمع العنيف للتظاهرات.

    وطالبت التظاهرات التي تحاكي ما حدث في بلدان ما يعرف بـ"الربيع العربي" بإسقاط نظام البشير، الذي يحكم البلاد منذ 24 عاما في أسوأ اضطرابات يواجها في مناطق حضرية منذ توليه السلطة.

    غير أن حدة تلك التظاهرات تراجعت خلال الأيام الأخيرة، في حين اتهم البشير جهات لم يسمها بمحاولة الإضرار بالبلاد، وقال: "جمعوا العملاء والحرامية وقطاع الطرق لإسقاط الخرطوم لكن الخرطوم يحميها الله وبداخلها رجال
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-18-2013, 05:55 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    18 أكتوبر 2013م
    أساتذة جامعات السودان: استمرار التعبئة حتى إسقاط البشير
    شددوا على أهمية التعبئة والتضامن مع جميع القوى السياسية في سبيل التغيير السلمي
    العربية.نت
    دعا بيان صادر عن "تجمّع أساتذة الجامعات السودانية للتغيير الديمقراطي" إلى دعم الحراك السياسي الساعي إلى تغيير نظام الرئيس عمر البشير.

    وأهاب بأساتذة الجامعات جميعاً إلى توقيع ميثاق لدعم مطالب تغيير النظام، لافتاً إلى التدهور الكبير الذي لحق بقطاع التعليم في السودان مؤخراً.

    وأشار البيان إلى ما وصفه بـ"نظام البشير الشمولي" الذي قادت سياساته الفاشلة إلى تدنى المستوى المعيشي، حسب تعبير التجمع.

    كما نادى بطرح بديل يتمثل في شكل برنامج سياسي واقتصادي لوقف ما سمّاه "نزيف الدم".

    وأخيراً شدّد البيان على أهمية التعبئة والتضامن مع جميع القوى السياسية في سبيل عمل وطني سلمي يهدف إلى التغيير.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-21-2013, 07:02 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    21 اكتوبر 2013 -


    السودان على شفير الانهيار بحسب شخصية اصلاحية في الحزب الحاكم

    ا ف ب - الخرطوم - اعتبرت شخصية اصلاحية في الحزب الحاكم في السودان تم تعليق عضويتها لانتقادها القمع الدموي لحركة احتجاج ضد زيادة الاسعار، الاثنين ان هذا البلد على شفير الانهيار.

    وعلى الرغم من تعليق عضويته، اكد غازي صلاح الدين العتباني لوكالة فرانس برس ان عزيمة الاصلاحيين في حزب المؤتمر الوطني لن تثبطها الاجراءات المسلكية.
    وهذا المسؤول هو الموقع الرئيسي على رسالة كتبها 31 اصلاحيا في حزب المؤتمر الوطني للرئيس عمر البشير.

    وفي رسالتهم، يتهمون الحكومة بخيانة الاسس الاسلامية للنظام عبر قمعها التظاهرات في نهاية ايلول/سبتمبر - بداية تشرين الاول/اكتوبر ضد زيادة اسعار الوقود.

    وقدم الاصلاحيون سلسلة توصيات وعرضوا خصوصا فتح تحقيق مستقل حول مقتل مدنيين بالرصاص خلال التظاهرات. لكن على اثر رسالتهم، باتوا عرضة لتحقيق من جانب لجنة في الحزب.

    وردا على سؤال لوكالة فرانس برس حول تعليق عضويته في الحزب من قبل هذه اللجنة، اكد العتباني انه يعتبر قرارات هذه اللجنة وكأنها لم تكن لانها لم تصدر رسميا عن حزب المؤتمر الوطني.

    وقال ان "الاهمية الكبرى التي توليها قيادة الحزب لهذه المسالة الداخلية البسيطة تحمل معنى اكبر، في حين يقف البلد على شفير الانهيار".

    وانطلقت تظاهرات عفوية مع شعارات "حرية" و"ليسقط النظام" في 23 ايلول/سبتمبر بعد قرار الحكومة برفع الدعم عن المحروقات في حركة احتجاج غير مسبوقة منذ وصول البشير الى السلطة في 1989
    واسفر قمع التظاهرات عن اكثر من 200 قتيل في صفوف المتظاهرين، بحسب منظمة العفو الدولية، وبين 60 الى 70 قتيلا بحسب السلطات التي قالت انها تدخلت على اثر اعمال عنف او هجمات على محطات توزيع الوقود ومفوضيات للشرطة.

    وامام الاحتجاجات على رفع الدعم الحكومي عن اسعار المحروقات والذي ادى الى قفزة في الاسعار بلغت 60 بالمئة، دافع عمر البشير عن قرار يرمي الى تفادي "انهيار" الاقتصاد. ومنذ سنتين، يواجه السودانيون تضخما متناميا ومعدل بطالة تجاوز ال30 بالمئة.

    ورفع الدعم عن الاسعار جزء من برنامج استقرار الاقتصاد الذي تراجعت قوته بعد انفصال الجنوب في 2011 الامر الذي افقد السودان مليارات الدولارات من العائدات النفطية.

    وفي رسالتهم الى الرئيس، دعا الاصلاحيون الى وضع حد لاجراءات التقشف التي لم تخضع لموافقة البرلمان، وطلبوا ان تعهد السياسة الاقتصادية الى "محترفين" مع مساعدة اعضاء في احزاب سياسية اخرى.

    وطالبوا من جهة اخرى بتعويضات لجرحى وقتلى التظاهرات وبوقف الرقابة واحترام الحريات بما في ذلك التجمع السلمي
    والسودان في ادنى تصنيفات الدول في مجال الفساد والتنمية الانسانية وحرية الصحافة.

    وصرح الاصلاحي الاخر في حزب المؤتمر الوطني اسامة توفيق لوكالة فرانس برس انه تم تعليق عضويته هو ايضا.

    وتوفيق يرئس مجموعة النخبة من مقاتلين اسلاميين سابقين في الحرب الاهلية (1983-2005).

    وبحسب محللين، فان هذه المجموعة مقربة من مسؤولين عسكريين اعتقلوا في نهاية 2012 بتهمة محاولة الانقلاب المحتملة.

    وحكم على الضابط الكبير المتقاعد محمد ابراهيم الوارد اسمه بين الموقعين ال31 على الرسالة الموجهة الى البشير، بالحبس خمسة اعوام لانه تولى قيادة العملية. ثم حظي بعفو مع اخرين متورطين في القضية نفسها.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

10-22-2013, 08:20 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: ثورة الشعب السوداني في الصحافة العالمية. (Re: محمد نور عودو)

    22 أكتوبر 2013م
    نشطاء يضربون عن الطعام تضامناً مع المعتقلين بالسودان
    أعلنوا إضرابهم لإرسال رسالة إلى العالم بعدالة قضية المعتقلين المناهضين للنظام
    الخرطوم - أنور بدوي
    بدأ ناشطون ومتضامنون مع المعتقلين لدى السلطات السودانية على خلفية مشاركتهم في تظاهرات سبتمبر الماضي احتجاجا على رفع الدعم عن المحروقات، إضراباً عن الطعام للفت أنظار العالم والمنظمات الحقوقية من أجل الإفراج عنهم.

    وقالت تغريد زوجة المعتقل لدى السلطات الأمنية الناشط السياسي المهندس مهيد صديق، إن الإضراب عن الطعام يأتي في إطار حملة تضامنية لنشطاء في عدد من الدول، وأن نشطاء في واشنطن أعلنوا اليوم الثلاثاء اعتصاما وإضرابا عن الطعام سينتهي يوم 25 من الشهر الجاري وقوفا مع المعتقلين السياسيين المناهضين للنظام في الخرطوم ولإرسال رسالة إلى العالم بعدالة قضيتهم.

    وأكدت تغريد زوجة المعتقل مهيد لـ"العربية.نت" أن زوجها مهيد تم اعتقاله من قبل الأجهزة الأمنية منذ 23 من سبتمبر الماضي من منزله في حي الحلفاية بالخرطوم، وهو اليوم الذي اندلعت في التظاهرات في العاصمة السودانية، ولم يتم الإفراج عنه أو إصدار حكم محدد بحقه حتى الآن، مشيرة إلى أنه لم يسمح لها بزيارة زوجها طيلة تلك الفترة إلا قبل يوم من عيد الأضحى بحجة التحقيق معه.

    وفي ردها على سؤال حول ما إذا تعرض مهيد للتعذيب في المعتقل، قالت تغريد إن زوجها لم يذكر لها تعرضه لأي اعتداء لكنه أخبرها أنه قد يطول احتجازه لدى السلطات.
    أعداد المشاركين في تزايد
    وقالت زوجة المعتقل مهيد صديق، إنهم لجأوا لهذا النوع من الاحتجاج عبر (الإضراب عن الطعام) بعد المضايقات التي تعرضوا لها من قبل السلطات خلال تنظيمهم برفقة أمهات وأهالي المحتجزين سلسلة من الوقفات الاحتجاجية أمام مبنى جهاز الأمن، مشيراً إلى انضمام مجموعات كبيرة من الناشطين من داخل وخارج السودان لهذه الحملة التضامنية مع المعتقلين وأن أعداد المشاركين فيها في تزايد.

    وكانت قوى التحالف الوطني المعارض طالبت قبل أيام من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تشكيل لجنة تحقيق محايدة للمشاركة في التحقيقات مع المعتقلين في الأحداث التي صاحبت التظاهرات المناهضة لسياسة الحكومة رفع الدعم عن المحروقات خلال الشهر الماضي .إلا أن قيادات في الحزب الحاكم المؤتمر الوطني اتهمت المعارضة بتحريضها المتظاهرين مما تسبب في قتل مواطنين وتخريب ممتلكات عامة وخاصة.

    وتقول السلطات السودانية إن التحقيقات مازالت مستمرة مع المحتجزين وإنها توفر لهم لجان تحقيق عادلة، فيما كانت قد أقرت من قبل أنها اعتقلت 700 من المشاركين في التظاهرات الأخيرة.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de