غازي سليمان: أيها الراحل في الليل وحيدا عبد الله علي إبراهيم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 13-11-2018, 05:52 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.عبد الله علي ابراهيم
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-02-2014, 06:33 AM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 572

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


غازي سليمان: أيها الراحل في الليل وحيدا عبد الله علي إبراهيم

    غازي سليمان: أيها الراحل في الليل وحيدا
    عبد الله علي إبراهيم
    كنت أغشى وصديقي عبد الله محمد الحسن في منتصف الستينات دار غازي وآل محمد أحمد سليمان. كان عند ميدان الربيع فيما أذكر. أذكر يوماً كنت وعبد الله قد فرغنا من زيارة دار أستاذنا عبد الخالق محجوب وقلنا نغشى غازي ونتغدى. كان عبد الله أثيراً عند أستاذنا. وهو أوثق معرفة بغازي مني. ولكنه كان أشفق الناس بي. رحل منا في حادثة حركة في 1975. وأذكر أنني ما مررت بقسم البوليس الجنوبي بالخرطوم حتى ركزت بصري في عربة التاونس الهشيم بلونيها الأخضر والأبيض التي أخذت حياته ملقية على قارعة الطريق. رحمه الله.
    كنت أسترق السمع أمس الأول إلى عرض لكتاب عن منشأ النجاح في الجيل الأمريكي الأول من هنود وصينيين ونيجريين وشمل يهوداً وحتى أمريكيين من طائفة المورمون. ويثير الكتاب الآن ضجة لأنه، في راي ناقديه، يجدد فكرة أن أجناساً بعينها تحتكر النبوغ. ولكن ما لفت نظري تشديد الكتاب على أن عزة الفرد بإرثه هي إحدى ابواب النجاح الثلاثة. ومن فصول هذه العزة بالإرث عرفان المرء بما لاسرته عليه. ولهذا كتب رالف نادر، الحقوقي الذي أسس لحرفة الدفاع عن المستهلك، كتابه "أعمدة الحكمة السبعة عشر" (2007) يرد فيه شاغله الجميل في كبح زيغ الماديات والاستهلاكيات الأمريكية لروحانيات أسرته الشرقية اللبنانية المسيحية.
    لا تجد لسهم الأسرة في تشكيل حياة أكثر الصفوة عنا ذكراً. ولذا متى كتب الواحد عن نفسه بدأ بطقت أو حنتوب أو وادي سيدنا أو جامعة الخرطوم وقس على ذلك. ثم ذكر حزبه وزعيمه وانقسامه ووزارته وتنحيه منها وهكذا. وينتهي الواحد منهم إلى كتابة سي في (مما يلخص مؤهلات ووظائف المرء) لا سيرة ذاتية. فالسيرة الذاتية صنو الأسرة وتقع في ما يعرف ب"الرومانس الأسري" الفرويدي المعروف وهو تمني الخلاص من الأب لتخلص الأم للإبن. فمتى لم تعتبر البيت كبؤرة السيرة الذاتية إنتهينا إلى خرطة كروكية لحياة المرء مما يعرف بالسي في (CV).
    كان غازي يصدر عن ولاء لجغرافيا أسرية في المبتدأ. أنظر فقط لاسماء بناته وأبنائه. أم النصر على أمه. محمد أحمد على أبيه. وبدر الدين على أخيه. والشيخ ربما على الشيخ حامد اب عصاة سيف (أو أب إستكن سورد كما ترجمها ضابط صحة فكه لا أدري أين لقيته ربما في مجلس مدينة بربر). وهو لا يلد ويسمي كيفما اتفق . كانت التسميات التي أعرف عنها شيئاً بمثابة إعلان بالحب على المسمى به، وحَلَل دين عليه.
    أعود لصيف يومنا ذاك في دار آل محمد أحمد سليمان. أدخلنا غازي إلى صالونه ثم إلى غرفة أخرى. كان يرطبها مكيف في زمن قل فيه التكييف. ثم وقفنا على كنبة مثبته على حائط. وهي مما تجمل القراءة إضجاعاً من فوقها. وعرفنا أن غازي ورثها من أخيه بدر الدين الذي كان تزوج من بنت خاله الدكتور التجاني الماحي ورحل عن البيت. كانت الغرفة فكرة بدر الدين في الخلو للقراءة. وما كان يعجزه المكيف وهو محامي شركة سفريان مستوردة تلك الآلة. كانت تلك خلوة بدر الدين للاطلاع في جماعة الجيل التي قراءتها لماماً.
    ولم نكد نجلس إلى غازي حتى أطلعنا على شيء عجباً. جاءنا يحمل كراسة غراء ما رأينا غلافها حتى فغرت أفواهنا دهشة. حوت الكراسة مقالات إنشاء باللغة الإنجليزية وعليها اسم استاذنا الذي عدنا من زيارته قبل زمن قصير. وقال لنا إنها مما احتفظ بها والده المعلم من عهد تدريسه لعبد الخالق في المدرسة الوسطى بأم درمان. فأنظر إلى الرجل نقّاد الجواهر. ولم تمض أيام قلائل حتى كنت اسمع إلى مصطفى أبو شرف في برنامج إذاعي لحمزة مصطفى الشفيع يتحدث عن تجربته في التخلى عن التدريس في مدارس الحكومة الوسطى ليلتحق بمدرسة مدني الوسطى الأهلية التي بناها مؤتمر الخريجين. وقال إنهم كانوا عددا تطوعوا لتعزير الفكرة الوطنية على حساب أمن الأفندية. وذكر منهم محمد أحمد سليمان والد غازي الذي كان نصيبه مدرسة بورت سودان الأهلية الوسطى.
    لم يكن للوالد أن يدري أنه سيأتي يوم يتعلق ابنيه بدر الدين وغازي بتلميذه الذي احتفظ بكراسته. لن يطلبا ذلك التلميذ كفاحاً. فأثر الرجل مخبوء بين أشياء الوالد. فالتجق بدر الدين بحلقات حستو (الحركة السودانية للتحرر الوطني (1946) التي صارت الحزب الشيوعي). ولكنه اعترض على خطط حوار الوالد، عبد الخالق، لتحويل حستو إلى حزب شيوعي وخرج مع عوض عبد الرازق. كان بعض تمرد الدائرة الحزبية 2 أم درمان وآخرين مثل حسن ابو جبل وعبد القادر حسن إسحاق والتجاني الطيب عثمان وميرغني على مصطفى من جماعة "المنشفيك" (الأقلية في اللغة الروسية) ######رت منهم البولشفيك (الأغلبية من جماعة عبد الخالق):
    ابو عويض (عوض عبد الرازق) وينو الدولار جذبو
    من هذا الأرث جاءنا غازي الذي فيه يختلفون. فقد استغرب الناس في نعيهم لرجل ليس عنده عرق مر من عقيدة أو حزب. كان هو فيها (أو قريباً منها) جميعاً في يوم ما ثم تركها إلى غيرها. ولم يحتج إلى الاعتذار كما فعل محمد محمد خير إلى زوجته التي قال إنها، من لطفها وسماحتها، احتملت هجراته السياسية المزمنة. فأبدع. جاءنا غازي شيوعياً من بورتسودان الثانوية. وكان يعمل موظفاً بالسفارة البريطانية في ما أذكر. ولاحظت في فطرة الصبا اليساري التناقض بين إديلوجياه ومكان العمل. ولم أكترث. وأذكر يوم انقسم علينا وكون الجبهة الاشتراكية مع صديقه محمد مالك يطوف بالدخليات يشهرها على الملأ. ثم وجدته نشطاً في الأروقة الشيوعية إبان فترة مايو. ثم ما أضحى معروفاً عنه ما بين عداء للإنقاذ، وانقلاب إلى الحركة الشعبية، ثم مخالفة للإنقاذ.
    لن نبلغ من فهم غازي الغاية إذا وقفنا من تحولاته موقف الاستغراب. وقلنا كان ذلك غازي، وقادر الله. كان غازي الأبرع والأشجع وألأبرز في هذه التحولات. ولكن ليس من جيلنا من لم تكتب هذه المشاوير فمشاها للشوط كله أو بعضه، جهراً أو سراً. كلنا في هجرات جزئية مغيظة إلا أنه كان فينا رأس جبل الجليد البارز لمسارات ليس منا نت لم يخطو فيها. تبدو انتقالات مثل غازي مراحيل واقعية من كيان إلى آخر مختلف جدا. من الإنقاذ مثلاً إلى الحركة الشعبية عوداً إلى الإنقاذ. وسلامة النظر. فالحقيقة إنها مراوحة في المكان نفسه. وما يحملنا على القول بأنها مراحيل مجرد خداع نظري من فرط تشبثنا بأسماء تسميناها (يسار ويمين، حداثي ظلامي، رجعي وتقدمي). وحقيقة الأمر أن السياسة ضيقت الواسع باسم تلك النقائض تضييقاً حجب النمو العقلي لأطرافها. فتنشأ في جماعة ما تلجمك بثوابتها، وتعطل عقلك من تبعة فحصها ومراجعتها، فتقبلها بصوفها. فتصبح بهذه الإهانة لعقلك ضريراً غصباً عنك، لا سعة عندك لعناق الآخر. ولو جرؤت لملاقاته في منتصف الطريق عدوا ذلك خيانة منك ونبذوك نبذ النواة وتجنبوك نجنب السليم للأجرب. ونخسر بذلك نعمة الإدراك الذي هو وظيفة العقل.
    سبق لي القول إن الصفوة السياسية عندنا مصابة بمتوالية بيتر بان، ذلك الطفل الذي لا ينمو، الطفل أبدي. ولأننا لم نتواضع على ثقافة الحرية والخلاف بالحسنى أوصدنا باب الجرح والتعديل في العقائد. فخضع الصفوي السياسى عندنا لنزاع كاتم أو سافر بين إطراد العمر وضيق العقائد، بين "كبرة العقول" وأدبة التنظيم. ولذا صرخ علي التوم، المنشفيكي، يوما في وجه الحزب الشيوعي بعد الانتفاضة 1985:"حزب كبر بجهله" حين خاصمه الشيوعيين في أمر ما.
    لم يكن غازي جوّاب آفاق نبيل كما يوحى نعاته. كان هو دائماً غازي ذاته. استمد من الأسرة عزة في الفداء وروحانية العمل العام ووقف عند هذه المعاني كما اتفق له. تكاثرت عليه العقائد والسياسات والإرادات فبدا لنا وكأنها تتخطفه في حين كان هو حيث هو:
    تمر بك الأبطال كلمى هزيمة ووجهك وضاح وثغرك باسم
    كان غازي أياً منا من كل فج عميق. إنه صناعتنا لأننا، وقد استعصمنا بصانديقنا المؤثلة، أبينا برخصة الخلاف والنضج وكبرة العقول. وهرجنا فوق هرج الهارجين. ولهذا ذاعت بيننا عبارة "أليس بينكم رشيد؟ من فرط الحمق والطيش. فتركنا لبعضنا هذه الهجرات الصعبة بين جغرافيتنا السياسية العسيرة. ولم تتخل عن غازي شجاعته وهو يترحل بيننا في حين لم يبرح مكانه.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de