الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
ما الذي جرى لحسين خوجلي؟
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وايرلندا يدعوكم لندوة يوم السبت 3 ديسمبر بلندن
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 00:27 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.عبد الله علي ابراهيم
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

عبد الحميد البرنس: بيسحروك يا ولد!

08-19-2014, 01:34 PM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 268

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
عبد الحميد البرنس: بيسحروك يا ولد!



    عبد الله علي إبراهيم.
    كنت نشرت كلمة عن "الفتاة المرتدة" المشهورة نقلها صائل جائل في منبر سودانيزأونلاين على الشبكة الدولية ليتربص بها اليساريون الجزافيون في طقس يسمونه "الردم" ينتاشون المقال وصاحبه بالتنكيد والتبكيت. ويتبرع كل منهم خلال الطقس بجهله وسوء طويته، أو يرمي بعقله مع الحجارة كما قال الأستاذ محمود محمد طه عن من قذفه بحجر يوماً وهو يحاضر.
    ولكن ربما فوجيء الصائل الجائل بالاستجابة الأولى لمقالي جاءت من يساري جزافي أشرق إعجاباً بالكلمة. فعلق عبد الحميد البرنس على عبارة انتخبها من المقال قائلاً: "جزاك الله خيراً يا دكتور!". ثم لم يمر يوم أو آخر حتى أنزل هذا البرنس بوستاً في سودانيزأون لم يترك لنا فيه جنباً فكرياً نرقد عليه. ولم استغرب لتحول البرنس من الشهيق إعجاباً بمقالي إلى تبخيسه ولم يجف حبر سروره به. يحدث هذا كثيراً لي. ما يبدي اليساري الجزافي إعجابه بما أكتب حتى يسترذله في طرفة عين. وأرثي لكائنات اليسار الجزافي الناكثة على أعقابها لأنه لابد هناك من يخضعهم لمجلس تأديب فكري يسوقهم سوق الشياه إلى القطيع بعد أن ظن الواحد منهم أنه "ماهو هوين" وقد صار "سيد نفسه": مين أسيادك؟
    أسقمني دائماً عوج منطق اليسار الجزافي. وجدتهم وقفوا بضجيج وهياج مع حق أن يرتد المرء عن دينه بصورة لا تخلو من سوء تربية سياسية. ولكنهم استنكروا عليّ الردة عن الحزب الشيوعي منذ 4 عقود. فكان عنوان بوست الصائل الجائل "عندما يصير الشيوعي كوز: عبد الله علي إبراهيم مثالاً". و"بَغِر" البرنس منه فجعل عنوان بوسته: "في إطروحة الدكتور المسلم عبد الله علي إبراهيم نفعنا الله بعلمه". ويريدون بذلك إنني "تدروشت" وهي العبارة الرائجة عند الشيوعيين عن من هجرهم وأظهر تديناً فجائياً ما. فمن رأي البرنس أنني ضحية الانحسار المضطرد لـتأثيرات الاستنارة والعقلانية في الحياة العامة. واقتضاه ذلك لفت الناس إلى انزلاقاتي "إلى مواقع فكر" على النقيض من ما اشتهر عني من التقدمية. وأنه أصبحت لي "مالآت" أخيرة بعد الانزلاق. ثم أفتى البرنس متشدداً ثم آخذاً برخص الماركسية. فقال إنه كان بوسعه القول إن "عبدالله ارتد عن يساريته". بيد أنه استبدل ذلك بعبارة أكثر شاعرية هي "أصاب عبدالله منحنى فكري حاد" ذو مأزق أخلاقي لا حل له برأيه. وقال إنني لم يبق لي من فرط الإنزلاق الفكري سوى أن أصرخ كالدرويش أب عبل "لا شرقية ولا غربية، إسلامية ميه لمية". وكما قال عبد الله عبيد طراه الله بالخير مرة: يا البرنس بيسحروك يا ولد!
    ما حز في نفسي كثيراً أن رشاش هذا الدعي طاش فأصاب أستاذنا عبد الخالق محجوب لمجرد عرفاني الدائم له بالفضل على طريقة "لا فاضي في البناء ولا البجيب الطوب،" الذي هو أنا. فقال إن تثميني للرجل حال دوني ورؤية التهافت في صياغتة للماركسية كأداة وصف وتحليل للواقع على نحو نقدي. بيسحروك يا ولد! فخطاب عبد الخالق العام، برأي البرنس، فيه بعض منزلقات تحيله إلى موقع إنتاج فكري يمكن بوصفه بكل بساطة بأنه "غير تقدمي" أو "لا جدلي" أو ليس علمياً حتى. ولم يأت البرنس بغير "طربقات" من هنا وهناك من قول عبد الخالق بغير خلق في النقل أو تدبير السياق. فقد أخذ عليه مثلاً الأخذ عن لينين في مسألة الانتفاضة مما يعني بؤس الاستشهاد بالرجل. ثم ما لبث أن رفع البرنس لينين إلى مصاف منارات الفكر. فقال عن موضوع ما إن لينين أدركه ب"براعة شديدة" وسمى شغله الفكري ب"الاجتهادات الثورية" وقال عن شيء ما إنه "ألهم" لينين". ولكن استعانة عبد الخالق بلينين منزلقات وهلمجرا.
    البرنس ممن يظن أن اجترار أسماء المفكرين في كتاباته تغنيه هو نفسه عن التفكير. فهو من تصفه الفرنجة بالرجم بالأسماء الطنانة. فهو يأتي بها مطردة لا تسعفه على الرشد أو الأدب. فأنظر قائمة الأسماء التي وردت عنده مثنى وثلاث: لينين، ميشال فوكو، ألتوسير، فانون، مهدي عامل، جيمس جويس، محمود العالم، غرامشي. فلو تعلم البرنس شيئاً من هؤلاء لتعلم طرائق التفكير وحسن الاستدلال والتنزه عن التناقض والبهدلة. فقل لي بربك كيف يرتد من "تدروش" في أول تعليق له على كلمتي: "جزاك الله خيراً يا دكتور!" سريعاً إلى وصفي بكاتب "هكذا هراء" من وارد الجزيرة القناة! وكيف لمن يجأر بالشكوى من حجر دولة الإنقاذ على حرية الردة عن الإسلام أن يكون منتهى قوله عن كآبتي الفكرية إنني مرتد عن الماركسية وكأن الردة عن العقيدة اقتصرت على الإسلام؟ وكيف يستشهد كاتب كاره للمرتدين عن الماركسية بمرتد من الطراز الأول عنها إلى الإسلام هو روجيه غارودي، أم لأن لأسمه لألآء غربي مما يناسب آفات البرنس الفكرية.
    الحمد لله علي الإسلام ثم الحمد لله علي الإسلام ثم الحمد لله علي الإسلام. وكانت الوالدة تثلث متى تحمدلت.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de