وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 02:59 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عميد معاش د. سيد عبد القادر قنات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

وجهة نظر العدل طريق الإسلام للديمقراطية

04-14-2014, 05:15 AM

سيد عبد القادر قنات
<aسيد عبد القادر قنات
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 265

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
وجهة نظر العدل طريق الإسلام للديمقراطية

    بسم الله الرحمن الرحيم

    عميد معاش د.سيد عبد القادر قنات
    إن الإسلام كفل حق حرية العقل والنفس والمال والحياة، و مبدأ الحساب والعقاب وفق أسس عدلية صارمة،(ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تتقون) ،
    أين المواطن من تلك الحقوق المكفولة إسلاميا (ولقد كرمنا بني آدم)(ولو شاء ربك لآمن من الأرض كلهم جميعا) ؟ أين تلك الحقوق الإنسانية المكفولة دستوريا بحسب نص دستور 2005 م ؟
    حال السودان اليوم في مفترق طرق كلها تقود إلي الهلاك، وبعد عقدين ونصف من حكم الإنقاذ عبر شعارات صدقها الأنقياء وأتبعها الأتقياء من أجل صياغة الإنسان السوداني صياغة جديدة ،لم يستدركوا أن البشرية جمعاء قد إكتملت صياغتها قبل 14 قرنا من الزمان مضت عندما نزل الوحي علي المصطفي صلوات الله وسلامه عليه (اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا) صدق الله العظيم . وقول المصطفي صلوات الله وسلامه عليه وهو أصدق من قائل: جئت لأتمم مكارم الأخلاق،. نلخص حال السودان الدولة القارة الوطن الشعب الفضل الأبي الكريم، والتي كان شعبها يعيش في أمن وإستقرار وسلام ووئام قبل 30/6/1989 ، ولكن بعد ذلك:تصور هيكلا عظميا يتكون من الجمجمة ثم القدمين ولاشيء يربط بينهما، وكيف إستقرت الجمجمة في الهواء وماذا كانت تعمل، وفيم إلتصاق القدمين بالأرض وماذا كانا يعملان؟
    إنها مأساة وملهاة بل فاجعة لكل الشعب السوداني في حدود ما تبقي من المليون ميل، ماذنب هذا الشعب المناضل المكافح الصبور؟ عمي تفاوضي أصاب قادة المؤتمر الوطني، الوعاء الجامع كما يطلقون عليه ، ،
    (أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون ) (ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون) صدق الله العظيم
    العالم غير المسلم أقوي إقتصاديا وعسكريا وإجتماعيا، ولهذا فمن الخطل أن نعيش بمعزل عن مايدور من حولنا، حتي حرية الرأي تم إحتكارها وصار الإعلام مستبد، لا أريكم إلا ما أري،
    ولكن هل أدركوا أن العقل له طرقه التي يوصل بها الكلمة إلي من يودون سماعها والتفاعل معها؟ هل أدركوا أن الفكر مثل الطائر حر يطير ويحط علي أي غصن شاء ؟ وهل ادركوا أن المواطن إذا حُرم من حرية الفكر والعقل والرأي، هل يبقي من إنسانيته شيء؟؟(متي إستعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا) وحتي العبادة للواحد الأحد جاءت مشروطة حسب فهمنا(فليعبدوا رب هذا البيت الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف) ثم هل لنا أن نسأل عن:
    1/حق الشعب في إختيار حكامه إختيارا حرا مطلقا نزيها دون إكراه وتزوير وتهديد ووعيد وترغيب؟
    2/حق الشعب في سحب ذلك الإختيار متي مارأي ذلك أنفع وأصلح للوطن والشعب؟
    3/حق الشعب في محاسبة الحاكم إذا حاد عن مصلحة الوطن والأمة؟

    الأمارة أمانة ويوم القيامة خزي وندامة ، والحاكم هو فرد في الأمة وليست الأمة في فرد الحاكم ، و مسئول أمام الواحد الأحد حتي عن البغلة لِم لم يُسوي لها الطريق إن عثرت
    وفي الإسلام لامكان لحاكم ينام قرير العين فوق آلام شعبه ومعاناتهم ومصائبهم وشقاوتهم وجهلهم ومرضهم وجوعهم، وفي الإسلام لامكان لحاكم يعطي شعبه الفضل من الوقت،
    وفي الإسلام لامكان لحاكم يضع نفسه فوق الحق وفوق العدل والقسط،، هل يتذكر حاكم المسلمين ذلك اليوم الذي مقداره 50000 ألف سنة؟ يوم لاينفع مال ولا بنون إلا من أتي الله بقلب سليم فردا كما ولدته أمه، لا توجد طوابير ولا صفافير ولا حراسة ،بل يوجد العمل الخالص لوجه الله ولا يوجد شهود إطلاقا ،بل الشهود هم أجسادهم وجلودهم وأطرافهم التي يُنطقها الواحد الأحد،قطعا لايوجد تزوير ولا تبديل ولا تحويرولا إختلاسات.
    هل الحُكُم هو مزية أو مِنحة أو مِنة أو صفقة؟ الشعب هو مصدر السلطات ، يختار ويعزل ويحاسب، أليس هذا هو عدل وديمقراطية الإسلام؟؟ لو سرقت فاطمة بنت محمد لأقام عليها محمد الحد،
    اليوم يختلسون ويغسلون ويزورون ويتطاولون في البنيان وتقارير المراجع العام السنوية خير دليل، والشعب يزداد فقرا ومعاناة وجهلا ومرضا وعوزا ،(إني وليت عليكم ولست بخيركم) ( أصابت إمرأة وأخطأ عمر) وعمر هذا أمير المؤمنين (إن رأيتم فيي إعوجاج فقوُموني) لو رأينا فيك إعوجاجا لقوّمناك بسيفنا هذا، (جدل ونقاش بين أمير المسلمين وعامتهم) ولكن هل تدرون كيف تتم الرقابة حتي علي الصحافة؟؟؟ لايسمح بنشر إلا وفق أسس وقوانين ولوائح تجعل هنالك متاريس ومطبات! هل هذا إسلام وعدل وديمقراطية ومساواة وحقوق وواجبات ؟
    علينا جميعا أن نعمل العقل بالبحث ،ونجهد الفكر والذهن بالإجتهاد، وعندها سنصل إلي قناعات تقودنا إلي جادة الطريق الصحيح، ظاهر الإنقاذ أمر دين وعقيدة وإيمان،
    (هيّ لله هيّ لله ، لا للسلطة ولا للجاه) ولكن الحقيقة إنها أمر سلطة وحُكم ودنيا،
    وهذا ثبت بالدليل و ماتلي من مفاصلة ومقاطعة ليس من أجل الدين والوطن ، ولكن لدنيا يصيبونها .إستهدافهم الحكم لا الآخرة ،و السلطة لا الجنة ،و الدنيا لا الدين،قد كان واضحا في هذا القول : (إذهب للقصر رئيسا وأنا للسجن حبيسا)،يفسرون كلام الله لغرض في النفوس،( إجازة القروض الربوية!!!) ويأولون الأحاديث علي هواهم لمرض في القلوب،(فقه الضرورة) ولايثنيهم عن سعيهم للمناصب وكراسي السلطان أن يخوضوا في دماء إخوانهم في الدين، أو أن يكون معبرهم فوق أشلاء صادقي الإيمان، لماذا تجذير المجتمع مع أو ضد؟؟ كل من يخالفهم الرأي فهو ملحد وكافر وطابور خامس، بل يٌشكك في وطنيته ، نعم طيلة عهدهم ::هل وجد الجائع لقمة ؟ هل وجد الخائف مأمنا؟ هل وجد المريض دواءا؟؟ هل وجد الطالب كرسي وكراسة ومعلم وداخلية؟ هل وجدالمشرد سكنا ؟ هل وجد الخريج عملا؟ هل وجد الأعزب زواجا ميسرا؟ هل وجد المفكر حرية؟ هل وجد الذمي حقا كاملا؟ هل وجد الشعب السوداني إستقرارا ؟؟ بل هل وجد الإنسان السوداني كرامة؟؟ ويقول سبحانه وتعالي (ولقد كرمنا بني آدم ( صدق الله العظيم . ثم هل صلاح الأمة والوطن رهن بصلاح الحاكم المسلم؟؟ أم هل صلاح المجتمع رهن بإمور أخري؟ الحاكم ليس ركن من أركان الإسلام، ولكنه بشر يخطيء ويصيب، وليس له من الحصانة والقدسية ما يرفعه فوق غيره من الشعب، ولهذا كما أسلفنا القول يحق للشعب عزله وتقويمه ومحاسبته. العدل لايتحقق بصلاح الحاكم، ولا يسود بصلاح الرعية، ولا يتأتي بتطبيق الشريعة، ولكن يتحقق صلاح الحُكم بوجود : نظام حُكم :
    يتساوي فيه الحاكم والمحكوم أمام القانون ، يُحاسب الحاكم بالخطأ،ويُمنع التجاوز، ويُعزل الحاكم إن خرج علي إجماع الأمة، والقانون مع الضعيف حتي يُرد له حقه، وكذلك مع القوي حتي يأخذ منه ما إغتصبه، نخلص فنقول: العدل هو أساس الحكم ،والجميع يتساوون في الواجبات والحقوق ،والوطن فوق حدقات العيون، ولايمكن التشكيك في وطنية أي سوداني
    بغض النظر عن توجهاته السياسية والدينية والعرقية وغيرها، ،،إن تحصين الدولة لايمكن أن يتم بممارسة الذل والكبت والإرهاب والسجون وتقطيع الأوصال، تحصين الدولة يتم فقط: ( أعدلوا هو أقرب للتقوي) .
    كسرة: أعفاء الإختصاصيين المعاشيين من رسوم العيادات هي كم ؟ وهم كم؟ ماهو مردود القرار ؟ هل تم إصداره بعد دراسة خلصت لإيجابياته؟ ولا الحكاية أصلا عشوائية وإصدار القرارات بحسب مزاج وزير الصحة الولائي دون مشورة أودراسة؟ كان الله في عون الصحة والمريض والوطن؟متي تتكرم جامعة مامون حميدة ببناء مستشفي تعليمي خاص بها ووقف إستغلال المستشفي الأكاديمي الخيري؟ ألم تمنح قطعة أرض لهذا الغرض؟ ماذا تنتظر؟ ولا عندهم فكرة يبنوها في الأطراف من أجل خدمة المواطن؟ لماذا لايتقدم الخضر بإستقالته والإختلاسات بالمليارات قد طالت بعض موظفي مكتبه؟ إن كان يعلم فهذه مصيبة وإن كان لايعلم فهذه كارثة!!!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de