أسرار يصعب ترويجها.. أو وقائع الكارثة المقبلة (5)! فتحي الضَّـو

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-12-2018, 05:42 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة فتحي الضَّـو
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-03-2014, 05:33 PM

فتحي الضَّـو
<aفتحي الضَّـو
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 57

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أسرار يصعب ترويجها.. أو وقائع الكارثة المقبلة (5)! فتحي الضَّـو


    [email protected]
    في خواتيم هذه السلسلة، سأضع بين يديك يا عزيزي القارئ الأسرار التي ضجَّت بها قصور الأمويين الجدد على مدى سنوات، ونجحوا نسبياً في إخفائها بعيداً عن العيون. وهي ذات الأسرار التي أفضت إلى التغييرات التي أجروها على بنية السلطة في الثامن من ديسمبر الماضي 2013 وأُبعِد بموجبها الحرس القديم وجيء بحرسٍ جديد للإيحاء بأنه سيُخرج البلاد من الجحيم الذي أوقعوها فيه. بيد أن جديد مقالنا هذا، هو أن السيناريو لم يكن نتيجة الأزمة الشاملة التي تعيشها البلاد الآن، ولكنه جاء نتيجة تفاقم صراع الكواليس بين القطبين المتنافرين واللذين سبق ذكرهما (علي عثمان طه، نافع علي نافع) ومن ثمَّ أدى ذلك الصراع الخفي إلى الأزمات التي حاصرتهم وبات الفكاك منها أمراً صعباً، إن لم يكن مستحيلاً. وكنا قد أوردنا عند بداية هذه السلسلة جذور التصدُّع بينهما، ثمَّ استعرضنا الفروع ذات الصلة بالجذور، بما في ذلك مواقف بعض قادة الأحزاب السياسية. وسنكمل بتأثير كل ذلك على مجريات الواقع بصورة عامة ومالآت العُصبة أو ما سميناه وقائع الكارثة المُقبلة بصورة خاصة. ولكن قبل الخوض في ذلك إن جحظت عيناك يا عزيزي القارئ أو (وقف شعر رأسك) كما نقول في لغتنا الدارجة، فثق - يا هداك الله - أننا لم نقتلع هذه المعلومات اقتلاعاً من فم التمساح، ولكنها جاءتنا تسعى من ذات الأفواه المتضمضمة نهاراً وماضغة أسرار بعضها البعض ليلاً. وتعلمون أن لها يداً سلفت، بوثائق زلزلنا بها الأرض تحت أقدامهم.. ما زالوا يبحثون عن مجراها ومرساها!
    (36)
    أولاً قبل الخوض في التفاصيل، أقول عندما نذكر القطبين المتنافرين تصريحاً، فذلك لا يعني أن الأمر محصور فيهما تلميحاً. فقد اجتهد كل منهما ما وسعه على تأسيس جماعة أو منظمة داخل التنظيم تأتمر بأمره، وتعمل على تدمير الآخر بكل ما أُوتيت من قوة وجبروت، كما تقوم في الوقت نفسه بتسخير إمكانات الدولة بالصورة التي تضمن لها الإمساك بتلالبيب السلطة. من أجل كل هذه الطلاسم، لم يكن كثير من الناس يعرفون، كيف تحكم هذه البلاد أو من ذا الذي يحكمها؟ فقد شغلوا الرئيس المشير الجالس على سدتها بالدنيا وملذاتها، وهو بمُكره أيضاً كان يعلم بصراعات الجماعتين وطموحاتهما، ولكنهما أعلماه - كل بطريقته - باتفاقهما على رئاسته. عندئذٍ استفاد من تناقضاتهما من جهة، واستند على رفيقيه الفريقين العسكريين (بكري وعبد الرحيم) من جهة أخرى. وفي الواقع ما زالت علاقته بهما تشكل استفهاماً سنعمل على إزالة غموضه أيضاً. ضمن هذا الإطار قاد نافع علي نافع حملته الخفية على غريمه علي عثمان طه، أسفرت عن وجهها بوضوح بدءاً من مطلع سنوات الفترة الانتقالية مع الحركة الشعبية لتحرير السودان. وكلما اشتد وطيس التشاكس معها في القضايا المختلفة، كان نافع يرمي بكل أثقاله على طه للإيحاء لعصبته بتحميله المسؤولية بالدرجة الأساسية. الواقع أن الاتفاقية برغم أن المنظومة داخل التنظيم والمُتحكمة في تسيير مجريات الأمور، اتفقوا عليها بكل بنودها إلا أن طه بالفعل كان (مايسترو) الفِرقة الذي عمل على إقناعهم بكثير من القضايا التي وصلت فيها المفاوضات إلى طريق مسدود، مما أوحى بأنه صانعها فعلاً. لكن المهم في الأمر أن نافع بادر بحملته تلك لأنه خطط ورسم وطمح لأيلولة الرئاسة لحياضه، وهو أمر لن يتأتى في ظل وجود طه الطامح لها أيضاً، ولسوف تُقرِّبه الاتفاقية من هدفه المنشود!
    (37)
    قد لا يعرف الكثيرون أن ثمة بنود أقرب للسرية لم يتم التعبير عنها بصورة واضحة وجلية في اتفاقية السلام، فكانت أقرب للالتزام الشخصي بين علي عثمان طه وجون قرنق دي مابيور، وذلك لأسباب كثيرة يعجز المجال عن حصرها ولكني سأذكر لاحقاً أهمها. ففي حال اختار الجنوبيون الانفصال فإن القضايا المشار إليها أعلاه منها، المساهمة في دفع ديون السودان، وتعويض حكومة الشمال تعويضات مجزية عن الفاقد من البترول الذي سيذهب لحكومة الجنوب، بالإضافة إلى الاتفاق على سعر أعلى من الأسعار المتفق عليها عالمياً في ترحيل بترول الجنوب عبر خطوط أنابيب حكومة الشمال، وذلك لتعويض جزء من فقدان عائدات البترول. واقع الأمر كان قرنق ضامناً لهذه البنود، ويقيني أنه كان مرناً في كثير من القضايا المختلف عليها لأنه كان قد وضع نصب عينيه فرصة لاحت له في حكم السودان كله، وفق ما طمح وخطط وضحى. لهذا السبب كانت ثمة قضايا كثيرة عولجت بذات الصورة التي ذكرتها أعلاه. لكن رحل دكتور جون قرنق ورحلت معه كثير من الأسرار وبقيت ظلالها شاخصة أبصارها على الواقع الكئيب في السودانيين معاً. وللتذكير نقول إن القضايا الثلاث التي ذكرناها لم يتم الاتفاق عليها، إلا في أديس أبابا بعد أن تطورت الخلافات بين دولتي الجنوب والشمال بصورة كادت أن تندلع حرباً من جديد، ومع ذلك ما زالت متعثرة!
    (38)
    ربما شعر بعض القراء بدهشة إن قلت لهم إن علي عثمان طه كان أكثر الذين شعروا بـ (اليُتم السياسي) – إن جاز التعبير – بعد رحيل قرنق، والواقع أن طه كان يرغب فعلاً بل أبدى حماساً في أن يصبح قرنق رئيساً للسودان، وتلك حقيقة يلمسها خلف السطور كل من طالع كتاب هيلدا جونسون WAGING PEACE IN SUDAN المُعرَّب بعنوان (اندلاع السلام/ قصتي مع مفاوضات أطول حرب في أفريقيا) لأن ذلك من شأنه أن يحقق له ثلاثة أشياء وفق استراتيجيته وهي، أولاً: بالوصول لاتفاق تاريخي مع قرنق فإن رئاسته سوف تعزز مكانة طه الشخصية بين رهطه (والتي كانت في كف عفريت آنذاك، وبالطبع بعد رحيل قرنق أصبحت هشيماً في مهب الرياح) ثانياً: إن رئاسة قرنق سوف تهيئ لمشروع حكم ائتلافي بين الجبهة الإسلاموية والحركة الشعبية (للتذكير فإن الحزبين التقليديين ظلا يشكلان هماً مقيماً للعُصبة الحاكمة، وظلت تحلم على الدوام بمحوهما من الخارطة حتى يتسنى لها وراثة حُطامهما) ثالثاً: إن رئاسة قرنق سوف تُجسِّر العلاقة بين حكومة السودان والغرب وبالذات الولايات المتحدة الأمريكية، والتي لن تكتفي بإلغاء العقوبات المفروضة بل ستضاعف من دعمها (على هامش ذلك سيجني طه مزيداً من تقوية نفوذه بين قومه، وعلاقة جديدة مع المانحين تجُب تاريخاً مخزياً) رابعاً: إن رئاسة قرنق ستحول دون انفصال الجنوب، وبالتالي لن تتحمل الجبهة الإسلاموية وزر الانفصال. (لم يكن طه في حاجة لمفاضلة بين رئاسة البشير وقرنق، واللبيب بالقرائن يفهم) لكن جاء هادم اللذات ليعصف بكل التوقعات أو الاحتمالات أو الطموحات التي ذهبت أدراج الرياح!
    (39)
    برحيل قرنق وطموحات طه معه، بدأ الأخير بين عصبته يعيش بظهر مكشوف، لكن الذين يعرفون طرائقه في الدسائس وصناعة المؤامرات، يعلمون أنه لا يفرغ سمومه دفعة واحدة في أجساد ضحاياه. طبقاً لهذا فقد أخرج من مخزونه جرعة أخرى لاستخدامها كترياق أمام شراك نافع ورهطه المتربصين به من وراء حجاب. فقام طه باستخدام أسوأ سلاح صنعته العصبة وهو الاحتماء بالقبيلة حيث دبر وخطط مع صلاح قوش على (أثننة) جهاز الأمن والمخابرات، والذي كان يديره الأخير هذا بصورة اقطاعية أشبه بمملكة خاصة. لكن نافع الذي يتمتع بالخاصية التي قيل إنها أعجزت من يداويها، ما إن نما لعلمه ذلك، حتى قام بالشيء نفسه في أروقة الأجهزة التي تقع تحت سيطرته، ومنذاك الوقت صارت القبلية في جهاز الدولة ديناً تتبتل العصبة في محرابه، وملاذهم كلما شعروا بالأرض تميد تحت أقدامهم. من جهة ثالثة أصبح محمد عطا فضل المولى عين نافع التي ترى، وبالتالي كان يقوم بنقل طموحات قوش له طمعاً في رئاسته الجهاز. فقام نافع بدوره بزرع الريبة والشكوك في صدر الرئيس المشير بالتأكيد على أن قوش تضخمت مملكته عدة وعتاداً، وذلك خطر على النظام لأنه يفتح الباب لانقلاب قادم. والمعروف أن مثل هذه الأقاويل دائماً ما يفتح الرئيس المشير لها قلبه وأذنيه معاً، فذلك مما يحبه ويهواه في إدارة شئون الدولة، فما بالك وقد جاءته ممن علَّم قوش المكر والدهاء والتآمر. وتجنباً لشروره وامتثالاً للنصيحة، أقاله من رئاسة الجهاز في منتصف أغسطس من العام 2009 ومنحه وظيفة مستشار أمني ليكون بجانبه في القصر أو بالأحرى تحت مرمى بصره!
    (40)
    من جانبه رأى قوش أن تلك وظيفة لا تستوعب طموحاته، وهو الذي كان يجلس على رأس جهاز تضخمت سلطاته وتمدد سلطانه حتى صار دولة داخل دولة. فشرع فوراً في تغيير وتحوير ملامح الوظيفة الجديدة قولاً وفعلاً دونما إشارة خضراء من الحاكم الذي عينه، إذ روج لأجهزة إعلام السلطة باستخدام مصطلح (مستشارية شئون الأمن) بدلاً عن (مستشار أمن) إيحاءً بتضخم الذات، وضم لمملكته الجديدة عدداً من أساطين الأمن القدامى، ثم شرع في بناء مبنى آخر ليكون مقراً لتلك المستشارية. على الضفة الأخرى، شعر علي عثمان طه أن خطته الرامية لاستخدام سلاح القبلية ستتباطأ خطاها في جهاز الأمن والمخابرات، فأعمل نظره ذات اليمين وذات الشمال بحثاً عن سلاح آخر. هنيهةً وصوَّب عينيه نحو القوى السياسية التقليدية، عملاً بقول المتنبي (من نكد الدنيا على المرء أن يرى/ عدو له ما من صداقته بد) وذلك بغية أن ينجح في استمالتها ليستقوي بها بعد أن تضعضعت خططه التمكينية في السلطة. نتج عن ذلك أن أوحى لقوش حليفه في دوائر صراع الكواليس أن يبدأ حواراً مع القوى الحزبية التي تقف في المعارضة وسمى منها تحديداً (حزب الأمة) لأن صنوه الآخر (حزب الميرغني) كان يرزح أصلاً تحت إبط السلطة راضياً من (الغنيمة) بثلاث وزارات وحيازة معظم المقاعد الستة عشر التي منحتها السلطة للتجمع الوطني الديمقراطي في المجلس الوطني وفق اتفاق القاهرة 2005. ومنذاك الوقت بدأت المفاوضات المارثوانية مع السيد الصادق المهدي والتي أفضت لما ذكرنا في الحلقة الماضية بالموبقات الثلاث. لكن نافع الذي لا ينام ليلة دون تآمر، تحركت قنوات استشعاره، فتوثب للانقضاض على فريسته!
    (41)
    كانت عيون العصبة تنظر لما يقوم به صلاح قوش بكثير من الهواجس وهم لا يعلمون بتحالفه الخفي مع طه. لمزيد من التفاصيل انظر كتابنا الأخير الموسوم بـ (الخندق/ دولة الفساد والاستبداد في السودان) الفصل الثالث ص126 بعنوان (قوش.. راسبوتين القصر) الواقع أن قوش عمل بالفعل على تشكيل كتلة ثالثة في صراعات كواليس السلطة، بعيداً عن طه نفسه بعد أن صار يُمني نفسه بأن تؤول له الرئاسة بكاملها، لا سيَّما، وقد نقل الوشاة للرئيس "الضرورة" عبارة تفوه بها في لحظة جمعت بين المزح والجدية وقال لسامعيه (أنا ممكن أقلع السلطة دي في ثلاثة ساعات) انظر (الخندق ص27) ولأن البصاصين لا يأتمنون بعضهم بعضاً، قام صفيِّه محمد عطا فضل المولى، بتسفير الكثير مما سمعه شخصياً من رئيسه إلى نافع علي نافع الذي كان ينتظر باسطاً أذنيه الكبيرتين لالتقاط كل ما يمكن أن يطيح بغريمه، ومن ضمن قيل له كان تنصت قوش على هواتف مكتب الرئيس المشير بدلاً عن أن يتنصت عليه المذكور. فوجد نافع بغيته فيما أسر به عطا المولى، ولاحت له فرصة ضرب خصمين بحجر واحد، قوش قبل أن يشتد ساعده في المستشارية، وعلي عثمان طه قبل أن يبسط جناح الذل من الرحمة لساكن القصر. تبعاً لذلك قام نافع بنصب فخ لقوش وأوقعه فيه متلبساً بالجرم المشهود، فاستُدعِيّ للقصر مساء يوم 26/4/2011 وتم إبلاغه في اجتماع مُصغر حضره من العصبة (عمر البشير، بكري حسن صالح، عبد الرحيم محمد حسين، إبراهيم أحمد عمر، قطبي المهدي) مع ملاحظة غياب (علي عثمان طه، ونافع علي نافع) لأسباب يعرفها مُطالع هذا المقال، فتَّم إبلاغه بصورة مقتضبة بقرار إقالته دون توضيح الأسباب. ولكن نافع لم يتنفس الصعداء إلا عندما أُودع قوش السجن حبيساً بعد بضع أشهر بتهمة الشروع في انقلاب، وأصبح طه مكسور الجناح مهيضاً، وقد تناقصت المُعينات التي تساعده في استمرار معارك الكواليس التي تحلو له مع خصومه المفترضين!
    (42)
    أخيراً لم يكن أمامه سوى استخدام (مما ليس منه بد) وهو السيناريو (الشمسوني) المعروف (عليّ وعلى أعدائي) لكنه واقع الأمر خطط لأن يكون على أعدائه، وبرداً وسلاماً عليه. فجلس إلى الرئيس المشير ووضع بين يديه تقريراً خطيراً يوضح حاضر ومستقبل السلطة الحاكمة، وأقنعه بـ (سيناريو الحواة) للانفلات من المالآت التي سنذكرها، ثمَّ جلسا معاً مع منظومة العصبة، وطرحا السيناريو ممثلاً في القيام بخطوة دراماتيكية تقتضي ضرورة ذهاب الجميع إلى منازلهم، وهي خطوة أشبه بما يسمى (انقلاب قصر) في واقع الأمر كان طه قد أعاد عقارب الساعة للوراء باستخدام سيناريو مشابه نسبياً كان هو أيضاً صانعه، ذلك هو سيناريو المفاصلة في العام 1999 وكما في الأول فقد تأمَّل في الثاني - بحسب تخطيطه - أن يصرف الرئيس المشير الجميع إلى منازلهم، ومن ثمَّ يعيده لمواقعه سالماً غانماً، ويكون بذلك قد تحقق له ما أراد في التخلص من عدوه اللدود ورهطه. لكن الجماعة التي رضعت السياسة من أثداء قصور بني أمية، بدا فيها الرئيس المشير وقد استفاد من وقائع مفاصلة 1999 التي كان فيها (كمبارس) فوجد في اقتراح التخلص منهم جميعاً فرصة لا تُفوت، وبدوره حاك السيناريو بمؤازرة الجنرالين المقربين، وذلك لتأمين القوات المسلحة وجهاز الأمن والمخابرات، وهما الساقان اللذان تعتمد عليهما العصبة في الحكم كما تعلمون!
    وفي الحلقة القادمة سوف نقرأ معاً أهم ما جاء في التقرير السري الذي جعل العصبة تقدم على تلك الوثبة!
    آخر الكلام: لابد من المحاسبة والديمقراطية وإن طال السفر!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2014, 10:08 AM

على محمد على بشير
<aعلى محمد على بشير
تاريخ التسجيل: 07-08-2005
مجموع المشاركات: 8648

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسرار يصعب ترويجها.. أو وقائع الكارثة المقبلة (5)! فتحي الضَّـو (Re: فتحي الضَّـو)

    UP
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-03-2014, 03:27 AM

Abdlaziz Eisa
<aAbdlaziz Eisa
تاريخ التسجيل: 03-02-2007
مجموع المشاركات: 22028

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسرار يصعب ترويجها.. أو وقائع الكارثة المقبلة (5)! فتحي الضَّـو (Re: على محمد على بشير)

    وقائع خطيرة!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-03-2014, 05:29 AM

DKEEN
<aDKEEN
تاريخ التسجيل: 30-11-2002
مجموع المشاركات: 6771

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسرار يصعب ترويجها.. أو وقائع الكارثة المقبلة (5)! فتحي الضَّـو (Re: Abdlaziz Eisa)

    لما قد يكون لهذه التفاصيل من اهمية تاريخية، اتمنى من الاخ فتحي ان يسردها دون دراما مصاحبة او إجتهادات لغوية تتوسل الاثارة..
    كما ان المصادر في مثل هذه الروايات مهمة للاستيثاق كون هذه الاحداث والتفاصيل من الاهمية بحيث يكون التبرير بتاع سرية المصادر لدواعي امنية مسالة لايصح التعويل عليها كونها تفتح باب التلفيق والاجتهاد المغرض والمكوجنة والانكار من الطرف المروي عنه وهو باب غير محبذ وغير مرغوب به في سرد ما هو متعلق باحداث تاريخية لها مالها من تاثير في مسيرة بلد واحداث الانسان...
    نامل ان تروى الوقائع التي انت بصددهامتحريا متحريا كل الدقة المطلوبة مبتعدا عن خلق المشاهد الدرامية التي يتصورها الكاتب والتي غالبا ماقد يقع فيها رواة الاحداث السياسية..

    نحن في اشد الحاجة الى الموضوعية والتوثيق في شان الاحداث السياسية التي تروى او التي تحدث..
    ودونكم ماساة قصر الضيافة فبرغم قصر المدة الزمنية التي حدثت فيها تلك الاحداث بس لحدي يوم الليلة ماقدرنا نعرف الحقيقو من الوهم لكثرة الرواة والاجتهادات والاجتهادات المضادرة وقلة الشهود..
    غيرنا في العالمين يمكنهم معرفة احداث جرت قبل قرون بدقة متناهية لانهم يعملون ادوات بحثية وتحريرية جيدة..بينما نحن لسع في
    Quote: أخيراً لم يكن أمامه سوى استخدام (مما ليس منه بد) وهو السيناريو (الشمسوني) المعروف (عليّ وعلى أعدائي) لكنه واقع الأمر خطط لأن يكون على أعدائه، وبرداً وسلاماً عليه. فجلس إلى الرئيس المشير ووضع بين يديه تقريراً خطيراً يوضح حاضر ومستقبل السلطة الحاكمة، وأقنعه بـ (سيناريو الحواة)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de