أسرار في الهواء الطلق! (النص الكامل للوثيقة الخطيرة) فتحي الضَّـو

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-11-2018, 09:04 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة فتحي الضَّـو
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
03-10-2014, 05:23 AM

فتحي الضَّـو
<aفتحي الضَّـو
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 55

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أسرار في الهواء الطلق! (النص الكامل للوثيقة الخطيرة) فتحي الضَّـو

    mailto:[email protected]@hotmail.com
    (1)
    لا أدري ما الشعور الذي يمكن أن ينتاب مُطالع هذه الوثيقة بعد الفراغ من قراءة محتوياتها. أما أنا فلو سُئلت سأقول إن ثمة مشاعر شتى تملكتني، بل حاصرتني ولم استطيع منها فكاكاً. أدناها الغضب والإحساس بالذل والمهانة، ويمكن للمرء أن يستبطن ما الذي يمكن أن تسفر عنه عاليها إن شاء تخيلاً. تعلمون أن العالم هذا يعج بالأنظمة الشمولية والديكتاتورية، ولكنني على يقين أنك بمجرد أـن تنتهي من تصفح هذا المحضر حتى تدرك بيقين كامل - قياساً بالقيم التي داسوا عليها والأخلاق التي وأدوها والمُثل التي هشموها - أننا ابتلينا بأحط أنواع الديكتاتوريات وأسوأ الأنظمة الشمولية. وأنا أعلم أن المخلصين مثلك – يا عزيزي القارئ - جافى الفرح قلوبهم وصارت الأعياد في عُرفهم محض وقوف على الأطلال كما شعراء الجاهلية. بعضنا ظل يردد بيت المتنبي الشهير حتى كاد أن يصبح كتاباً مقدساً. ومنَّا من يتساءلون كيف نحتفل بالأعياد في بلدٍ تنحر فيه الرقاب كما تُنحر الأضاحي نفسها؟ ويستعجبون من فقر حاصرهم وطال السواد الأعظم رغم الموارد التي أعجزت الراصدين؟ فلا غرو بعدئذ أن صارت المناسبة الجميلة مجرد ذكريات تقبع في الخاطر، تحاصرها الأماني الشريدة وتطاردها الرغائب طمعاً في تصيدها. مع كل ذلك أرجو ألا تبتئس – يا قارئي الكريم – فأنا أضع بين يديك ما يبدد حزنك.. وما لن تستطيع معه صبراً!
    (2)
    شرعت بعض المواقع في الأيام الفائتة في نشر محضر اجتماع اللجنة السياسية والعسكرية، والتي تعد أعلى سلطة أمنية في هرم دولة العصبة الحاكمة في الخرطوم. بما يعني أن الذين امَّوا الاجتماع يظنون أن تسريب أسراره أمر دونه خرط القتاد، فلا غرابة إن تحدثوا ساعتئذٍ بألسنة مطمئنة تشيء إلى أن أسرارهم في بئر كما يتوقعون. بيد أن القراء الكرام يعلمون أن كشف أسرار العصبة ليس أمراً جديداً بالنسبة لنا على الأقل. فقد سبق وقد جربت تلك (السياحة) الممتعة بعد أن اخترقت مصادري الخاصة جهاز الأمن والاستخبارات، والذي يتراءى للناظرين أن أسراره في حصن حصين. فإذا بها فرضية كشفنا خطلها يوم أن اجتازت مصادري (الليل والأسوار) كما قال سميح القاسم، ولم تخترق أسوار الجهاز فحسب وإنما دخلت حتى مكتب مديره (صلاح قوش) يومذاك، ومدتني بصيد ثمين ضمناه كتاباً صار مبذولاً للقراء تحت مسمى (الخندق/ أسرار دولة الفساد والاستبداد) ولمثل هذا يفخر المرء ويقول ليس بعد الكفر ذنب. لماذا؟ لأنني بعدئذٍ بت على قناعة كاملة أن هذا النظام ليس سوى هِر يحكي صولة الأسد، وما استطالت سنواته إلا لظروف كثيرة أسهبنا في رصدها وأصبحت معروفة لكل المراقبين!
    (3)
    دعونا في البداية نعطي البروفسير أريك ريفز حقه الذي لم ينتظره. فهو كما يعلم البعض أحد قلة من الإنتلجنسيا الأمريكيين المهتمين بالقضية السودانية وتشعباتها. وقد نذر نفسه لنحو ثلاث عقود زمنية وهو يرفد المكتبة بمؤلفات تناولت الشئون السودانية المختلفة. وبفضل ذلك صار مرجعاً أساسياً لمن يطلب مشورته ويستأنس بآراءه من كل الإدارات الأمريكية المكونة لجهاز الدولة. وقد شهده الناس كثيراً وهو يدلو بشهادته أمام لجان الكونجرس في شأن التبس عليهم أمره. كما أنه ظلَّ يساهم بفكره النير في حقل التدريس، حيث يعمل استاذا للغة الإنجليزية وآدابها في كلية سميث في نورثامبتون بولاية ماساتشوستس الأمريكية. كما أنه يشارك من حين لآخر في ندوات وسمنارات وورش عمل مع منظمات المجتمع المدني المعنية بحقوق الإنسان وانتهاكاتها. وله العديد من المقالات والدراسات في الصحف والمجلات والدوريات الأكاديمية. وعليه فإن الذين تابعوا مسيرته الغنية هذه، يعلمون تماماً أن مثله لا يمكن أن يغامر بسمعته وتاريخه الوضيء ليقع في شراك وثيقة لا يعتد بها، ناهيك أن تكون مزورة. ولكن دع عنك هذا وأسمع مني ما يُدمي فؤادك إن كنت ممن أدمت العُصبة أفئدتهم في الأصل، ففي محاضرة له بواشنطن مؤخراً كشف أريك عن معاناته من مرض السرطان وقال «إنه يتمنى ألا يرحل من الدنيا من قبل أن يرى شعب السودان وقد نال حقوقه وحرياته» فهل بعد ذلك قسم لذي حجر؟!
    (4)
    الذي حدث أن مصدراً وصفه أريك في صدر وثيقته بأنه محل ثقته واحترامه، أمده بهذه الوثيقة التي وضع لها عنواناً من لدنه (النظر مباشرة في قلب الظلام، فيم يفكر نظام الخرطوم) وقال أريك إنه تصرف في ترجمة تلك الوثيقة من اللغة العربية إلى اللغة الإنجليزية، وصدَّرها بمقدمة وتعليقات على بعض الوقائع. وأخيراً وصلت وثيقته تلك والمكتوبة باللغة الآنجليزية إلى موقع (الراكوبة) وهو الموقع الأشهر ضمن مواقع أخرى في تناول الشئون السودانية ويتمتع بمقروئية قياسية ومتميزة. وبدورهم اجتهد الزملاء المشرفين على الموقع في فترة زمنية قصيرة بترجمة الوثيقة من اللغة الإنجليزية إلى اللغة العربية، انطلاقاً من وطنيتهم واستناداً على مهنيتهم. أي أعادوها لسيرتها الأولى. وبالرغم من أن ذلك جهد لا يمكن لأي إنسان الانتقاص من قدره، إلا أن الأمانة في الترجمة هذبت وشذبت لغتها مهنياً لدرجة باتت لا تشبه لغة (البلطجية) التي تحدثت بها العصبة في الاجتماع المذكور. كذلك فإن الترجمة – وفق ما أشار الموقع – اكتفت بنماذج نظراً لطول الوثيقة، الأمر الذي جعل بعض الأجزاء المهمة تضيع في خضم الاختصار، ونسوق لذلك مثلاً بقول غندور إنهم (اتفقوا مع حزب الترابي على منحهم ثلاثة مليار مقابل ضمان مشاركتهم في الانتخابات) وهو وإن كان قول يندي له الجبين، لكنه لا يحرك ساكناً لا في الطالب ولا المطلوب. كذلك فإن النماذج المنتقاة أوحت لكأنما المحضر غير مترابط وهو وإن كان أمر طبيعياً، إلا أنه حدا بالبعض أن يرمى بشباك التشكيك. وطبقاً لذلك - يا عزيزي القارئ – وقطعاً لدابر هذا وذاك، فنحن نطرح أمامك الوثيقة الأصلية بنصوصها الكاملة، وأرجو أن تكون صبوراً وتمنحها قدراً من وقتك، ومن ثم أسألك أن تتأمل في الحال والمآل الذي ينتظرك وينتظر وطناً (باسمه كتبنا ورطنا) كما قال الراحل العظيم!
    (5)
    في ظني – وليس كل الظن إثم – أن ذات المصادر التي أمدتني بهذه الوثيقة، قد تكون هي التي أمدت بها أريك، وهذا مجرد اجتهاد لن يزيد أو ينقص مما نحن بصدده حبة خردل. وعوضاً عن ذلك سندلف للسؤال الأهم، والذي أحاول أن أعين القارئ على فك طلاسمه والذي يقول: كيف تسربت هذه الوثيقة في أقل من أيام معدودات من انعقاد الاجتماع لنظام ديكتاتوري قمعي، وبالطبع ليس هنالك مجال للمقارنة مع (الدول المحترمة) التي جرى عرفها ألا يتم الكشف عن مثل هذه الوثائق إلا بعد عقود زمنية. أقول قولي هذا، وفي ذهني الافتراض الذي تحدثت عنه كثيراً في مقالاتي، وهو أن النظام الحاكم بات مجرد جزر متقطعة لا يوجد بينها رابط سياسي أو تنظيمي أو حتى أيديولوجي، عدا فقه المصلحة التي تؤلف بين قلوب سدنته. وتبعاً لذلك فنحن نفترض في مُسربها أنه يحمل الصفة القيادية بين عصبته، وقد يكون من حاضري ذاك الاجتماع أو خارجه. بمعنى أنه يُصعب على موظفي السكرتاريا الصغار فعل ذلك، للخطورة التي يتسم بها عمل كهذا تصل عقوبته لقطع الرقاب. وفي تقديري أيضاً أن هذه الوثيقة لم يرد مسربها أن تشق طريقها وتجتاز الحدود، ولكن يبدو أن يداً من الأيادي التي رفعتها – ربما بينها مصدري نفسه – هم من قذفوا بها عبر الحدود، ليتلقفها أريك ابتداءً وشخصنا الضعيف انتهاءً. أقول ذلك وفي الخاطر عبارة ما زالت ترن في أذني قالها لي الدكتور حسن الترابي عندما جالسته قبل ثلاث سنوات في منزله بالمنشية. وجاءت العبارة في خضم غضبه على حوارييه الذين رموه في الجب، حيث قال «يا اخي أنا أجلس معهم في كل ركن في هذه الدولة» وبالطبع اللبيب بالإشارة يفهم كما يقولون!
    (6)
    سيطالع القارئ وثيقة أصلية مصورة من الأصل بحذافيرها، ولو أنك دققت في هذه النسخة ستعرف بعين بوليسية فاحصة أن الذي صوَّرها فعل ذلك على عجل، وهو ما يمكن تبينه في عدم مراعاته الدقة في النسخ، بحيث ظهرت الصفحات مائلة في بعض الحالات، وهو احتمال يعضده افتراض أن الوثيقة سُلِّمت من يدٍ إلى أخرى، ولم يكن للتقنية الحديثة (كأجهزة التنصت مثلاً) فيها أي نصيب. ثمة ملاحظة أخرى تقول إن الوثيقة هذه كُتب عليها تاريخ 1/9/2014 أي اليوم التالي للاجتماع، بما يعني أيضاً أنها في الغالب فُرِّغت من جهاز تسجيل. وهذا يتضح كذلك في اللغة الدارجة السودانية التي كُتبت بها، حيث يصعب احتمال أن يكون من بين أزلام العصبة من هو ماهر في الطباعة أو الكتابة الفورية. وهذا بدوره يعزز تصوير عدة نسخ لتُسلَّم لأرشيف أكثر من جهة مثل، جهاز الأمن وجهاز الاستخبارات العسكرية، بل إن من العصبة من يحلو له التباهي بامتلاك مثل تلك الوثائق في منزله لأسباب لا تخفى على المتابع. ودعني أزيد بملاحظة ثالثة صغيرة. فمن باب الاستخفاف والإزدراء أرجو من القارئ الصبور أن يمعن النظر في تلك الأخطاء الشنيعة حتى في كتابة اللغة الدارجة، ناهيك عن الفصحى التي فُطِّست تفطيساً، وبعد هذا يسألونك عن التعليم وتدهوره في عهد الأبالسة؟
    (7)
    ثمة ملاحظة أخيرة، وددت أن أفرد لها محوراً آخراً لأنها أحزنتني وأوجعتني بالرغم من كثرة السهام التي انتاشتنا بها العصبة ولم تترك في البدن مساحة لمستزيد. هذه الملاحظة جاءت تأكيداً لأسوأ ظاهرة رسختها العصبة في الجسد السوداني المعلول على مدى وجودها في السلطة. فكلنا يعلم أنهم جعلوا من القبلية ديناً ومن العصبية محجاً، وأنهم استخدموهما نهاراً جهاراً بغية الحفاظ على السلطة وتثبيت أركانها بخضوع تامٍ لهم، الأمر الذي نتج عنه تفسخ النسيج الاجتماعي وتحلل الروابط الأسرية وتهتك القيم والمثل والأخلاق. من هذه الزاوية هل تمعنت يا عزيزي القارئ في الأربعة عشر كوكباً الذين ينتمون لمثلث حمدي تحديداً دون سواهم. وحري بذلك أن يُسمى اجتماع المجرمين والبلطجية، فقد كانت لغة القتل هي القاسم المشترك بين كل المتحدثين. يكاد المرء يتحسس الدم الحرام وهو يسيل من بين السطور، وهو ما سيزهدك حتماً في دماء الأضاحي الحلال... إن استطعت إليها سبيلاً!
    فإلى نصوص المحضر..

    http://www.sudaneseonline.com/uploadpic14/fathi.pdf

    آخر الكلام: لابد من الديمقراطية وإن طال السفر!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2014, 06:57 AM

بدر الدين الأمير
<aبدر الدين الأمير
تاريخ التسجيل: 28-09-2005
مجموع المشاركات: 14637

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسرار في الهواء الطلق! (النص الكامل للوثيقة الخطيرة) فتحي الضَّـو (Re: فتحي الضَّـو)

    Quote: لا أدري ما الشعور الذي يمكن أن ينتاب مُطالع هذه الوثيقة بعد الفراغ من قراءة محتوياتها. أما أنا فلو سُئلت سأقول إن ثمة مشاعر شتى تملكتني، بل حاصرتني ولم استطيع منها فكاكاً. أدناها الغضب والإحساس بالذل والمهانة، ويمكن للمرء أن يستبطن ما الذي يمكن أن تسفر عنه عاليها إن شاء تخيلاً. تعلمون أن العالم هذا يعج بالأنظمة الشمولية والديكتاتورية، ولكنني على يقين أنك بمجرد أـن تنتهي من تصفح هذا المحضر حتى تدرك بيقين كامل - قياساً بالقيم التي داسوا عليها والأخلاق التي وأدوها والمُثل التي هشموها - أننا ابتلينا بأحط أنواع الديكتاتوريات وأسوأ الأنظمة الشمولية. وأنا أعلم أن المخلصين مثلك – يا عزيزي القارئ - جافى الفرح قلوبهم وصارت الأعياد في عُرفهم محض وقوف على الأطلال كما شعراء الجاهلية. بعضنا ظل يردد بيت المتنبي الشهير حتى كاد أن يصبح كتاباً مقدساً. ومنَّا من يتساءلون كيف نحتفل بالأعياد في بلدٍ تنحر فيه الرقاب كما تُنحر الأضاحي نفسها؟ ويستعجبون من فقر حاصرهم وطال السواد الأعظم رغم الموارد التي أعجزت الراصدين؟ فلا غرو بعدئذ أن صارت المناسبة الجميلة مجرد ذكريات تقبع في الخاطر، تحاصرها الأماني الشريدة وتطاردها الرغائب طمعاً في تصيدها. مع كل ذلك أرجو ألا تبتئس – يا قارئي الكريم – فأنا أضع بين يديك ما يبدد حزنك.. وما لن تستطيع معه صبراً!
    (2)

    انهم الغارمين الجدد كما وصفهم حميد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2014, 07:47 AM

فتحي الصديق
<aفتحي الصديق
تاريخ التسجيل: 17-06-2003
مجموع المشاركات: 6024

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسرار في الهواء الطلق! (النص الكامل للوثيقة الخطيرة) فتحي الضَّـو (Re: بدر الدين الأمير)

    شكراً ليك يا أستاذ على نشرك النص الأصلي للوثيقة الخطيرة ,
    وأتمنى أن يطلع عليها قادة الأحزاب الأحزاب السياسية وقادة القوى الحاملة للسلاح والناشطون في العمل السياسي , من أجل اعادة ترتيب أولوياتهم من جديد ,,
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2014, 08:08 AM

محمد حيدر المشرف

تاريخ التسجيل: 20-06-2007
مجموع المشاركات: 19135

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسرار في الهواء الطلق! (النص الكامل للوثيقة الخطيرة) فتحي الضَّـو (Re: فتحي الضَّـو)

    الفكرة الجوهرية والتي تفوت على الأذهان أن "اللغة" و "المصطلحات" المتعارف عليها تكون بمثابة شهادة لصالح هذه العصبة الحاكمة .. فعندما نقول الدولة الشمولية في السودانية تقفز للذهن المتلقي تفاصيل الدولة الشمولية المتعارف عليها "القذافي, صدام حسين, بن علي وحسني مبارك" .. وعندما نتحدث عن "الفساد" تتبادر للذهن صورا للفساد كما يعرفه العالمين " أحمد عز في مصر, ليلى بن علي في تونس الخ" .. وجميع هذه النماذج تتضاءل جدا امام الحالة السودانية .. بل ويكاد يكون أحمد عز على سبيل المثال مثالا "مشرفا جدا" للفساد أمام نظرائه في السودان .. هو فساد لا منشآت صناعية فيه ولا مدن سياحية ولا بنوك ولا اي نوع من انواع تدوير الاموال ايجابيا .. لا شيء سوى تكديس الاراضي والمضاربة بالعملة وتهريب الاموال وشراء العقارات في الخارج ..

    (عدل بواسطة محمد حيدر المشرف on 03-10-2014, 08:10 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2014, 07:16 PM

أحمد ابن عوف
<aأحمد ابن عوف
تاريخ التسجيل: 26-04-2010
مجموع المشاركات: 7610

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسرار في الهواء الطلق! (النص الكامل للوثيقة الخطيرة) فتحي الضَّـو (Re: محمد حيدر المشرف)

    لن اقبل بها كوثيقة مسربة

    دا اجنماع مضحكة/ لواحد كوز نجره بليل عشان يفهمنا انو الانقاذ قلبها على وحدة الوطن
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2014, 05:57 AM

Abdlaziz Eisa
<aAbdlaziz Eisa
تاريخ التسجيل: 03-02-2007
مجموع المشاركات: 22028

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسرار في الهواء الطلق! (النص الكامل للوثيقة الخطيرة) فتحي الضَّـو (Re: أحمد ابن عوف)



    الاستاذ/ فتحي الضو

    سلام

    هذه الوثيقة كشفت خبث وعبث الاسلاميين بالوطن وكل ما له صلة بالوطنية في سبيل استمرار سلطة الفساد الكبير الذي صار سلوكا غريزيا لهم..

    انها من أخطر الوثائق مؤخرا...

    فلك التحية والتجلة..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2014, 08:14 PM

منتصر صلاح

تاريخ التسجيل: 31-08-2012
مجموع المشاركات: 885

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسرار في الهواء الطلق! (النص الكامل للوثيقة الخطيرة) فتحي الضَّـو (Re: Abdlaziz Eisa)

    الاستاذ فتحي الضو وضيوفك الكرام
    كل عام والجميع بخير وعيد سعيد
    اثق في مصادرك ومعلوماتك وكتاباتك مركزة كعادتك .
    العصبة الحاكمة ماسكة البلد دي فعلا بهذه الطريقة
    داخليا بقوة السلاح والقهر والكبت .. خارجيا الاستفادة
    بقدر الامكان من الدولة الشريرة ايران دون اغضاب
    دول الخليج.. بس مهما فعلو لابد من انفراط الخيوط و
    الحبال وعندئذ ما يحدث في سوريا والعراق وليبيا ستكون
    مجرد نزهة وفسحة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-10-2014, 10:20 AM

عبدالعظيم مكى

تاريخ التسجيل: 03-03-2014
مجموع المشاركات: 1201

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسرار في الهواء الطلق! (النص الكامل للوثيقة الخطيرة) فتحي الضَّـو (Re: منتصر صلاح)

    مضحكة جدا ولا يمكن ان تصدر من اجتماع لتلاميذ مرحلة الاساس.
    من يريدا ن يصدق انها وثيقة لاجتماع امنى عالى المستوى فعليه
    ان يلغى عقله اولا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-10-2014, 05:37 PM

عدلان أحمد عبدالعزيز

تاريخ التسجيل: 02-02-2004
مجموع المشاركات: 2225

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: أسرار في الهواء الطلق! (النص الكامل للوثيقة الخطيرة) فتحي الضَّـو (Re: عبدالعظيم مكى)

    شكراً أستاذ فتحي الضو على بذل هذه الوثيقة.

    المتابع الحصيف لنهج الانقاذ وسياساتها العملية في حكم السودان يدرك بسهولة أن الوثيقة مطابقة لنهج حكومة الانقاذ في السودان. خط الانقاذ الدعائي، وسائل عمل الانقاذ في شق صفوف المعارضة، اللعب على الحبال الاستخباراتية بمهارة لاطالة عمر الانقاذ ولو على حساب مستقبل البلد وأمنه واستقراره.

    إذا طابقت الوثيقة الأصل، فليس مستغرباً. وإن لم تطابقه، فهي تعبير عالي الحبكة عن واقع ممارسة الانقاذ ونهجها وخطها الدعائي، وقع الحافر على الحافر!

    (عدل بواسطة عدلان أحمد عبدالعزيز on 05-10-2014, 05:39 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de