بُطولات إتحاد النعامة والجهل المؤسّس!. !/فيصل الباقر

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 00:38 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة فيصل الباقر
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
29-10-2013, 04:43 PM

فيصل الباقر
<aفيصل الباقر
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 205

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


بُطولات إتحاد النعامة والجهل المؤسّس!. !/فيصل الباقر

    بُطولات إتحاد النعامة والجهل المؤسّس!.
    للمفكّر المغاربى الراحل محمد أركون ، مُساهمات جديرة بالتامُّل والحوارمعها وحولها، وبخاصّة أرائه وإستنتاجاته فى وحول ظاهرة وتجلّيات الخطاب الإسلامى " الإخوانى " ، وإمتلاك الفكر الأخوانى لناصية ( الجهل المؤسّس ) على حد تعبيرأركون ، وللأمانة ، لم أجد فى هذا المقام والمقال، أبلغ من عبارة ( الجهل المؤسس) من الفكر (الأركونى ) لإقتباسها من حديث له على اليوتيوب ، فى وصف الحالة التى أنوى وصفها والحديث عنها اليوم ، وهى فى تقديرى و بإختصارشديد، حالة يصعُب تتبُّعها ورصدها ومعرفة مكنونات أسرارها ، دون التعرُّف على مكنونات ومُجمل مفاهيم أيدلوجيّة ( الجهل المؤسس ) وأبطال حالتنا هذه ، هُم - وبلا مُنازع – قيادة إتحاد الصحفيين السودانيين، ولجنة المُحاسبة التى تتبع له ، والتى أعطت نفسها الحق فى " تأديب " الصحفى السودانى بهرام عبدالمنعم ، صاحب القصّة والواقعة الشهيرة ، فى مُواجهته المسئولين الحكوميين بالحقيقة الناصعة ، حينما وصف وزير الداخلية والإعلام ووالي الخرطوم بالكذب، رداً على تصريحاتهم بأنّ " الجهة التي قتلت المتظاهرين غير معروفة وأن الشيء الذي حصل هو بغرض النهب والسلب " ، ولمن فاته الخبر نُعيد أنّ ذلك حدث إبّان هبّة سبتمبر 2013 المجيدة.
    نمضى لنقول : شرعت اللجنة "التأديبيّة "، فى مساءلة ومُحاسبة بهرام، حول أدائه المهنى فى المؤتمر الصحفى المشهود ،ولكنّها ، آثرت منذ " ضربة البداية " ، تغيير الموضوع و" المانديت " ( رُبّما ) لأسباب " تكتيكيّة "، ليتم تحت مُسمّى آخر ( ألطف ) ، من ( عُنف وقسوة ) بند " المُساءلة " إلى ( لين وعطف ) " المُناصحة " ، ليسدى الأساتذة الأجلّاء ، " النُصح " للصحفى الشاب بهرام ..ولعلّهم كادوا أن يعلّمونه ويلقّنونه دروساً فى " آداب وفرائض السؤال الصحفى " ، ليصلوا - حتماً - فى نهاية المطاف ، إلى مُطالبته بالإعتذار، و لربّما " الإستتابة " ، بشروطها المعروفة ، لولا أن الشاب بهرام " جاءهم من الآخر " وألقمهم حجراً بثباته على المبدأ والموقف والفعل، وإصراره القوى على القول الجسور: أنّه لم يُخطىء،ولن يعتذر، ولو قُدّر له أن يسأل فى المستقبل ، لواصل بذات منهجه...فبُهت الذى جِىء به ليُعاقب، من تجرّأ بقول الحقيقة فى وجه إمامٍ ظالم ، ودفع الثمن ، فطوبى للشجعان !.
    عجبى من إتحاد الصحفيين السودانيين ، الذى سبق أن أطلقت عليه من قبل لقب ( إتحاد النعامة ) ومازلت أُصر على لقبى " حصريّاً " ، هذا الإتحاد العجيب، سبق له أن إحتفى وتفاخر، بالصحفى العراقى ( منتظر الزيدى ) الذى قذف - وقتها - بزوجى حذاء فى وجه مسئول أمريكى ( جورج بوش ) فى بغداد فى 14 ديسمبر 2008 ، وهو فى مؤتمر صحفى ، وجعل- إتحاد النعامة - من تلك الواقعة " مأثرة كُبرى " ، وحوّل فاعلها إلى ( بطل قومى )، ودافع عن الفعل وفاعله ، دفاعاً مُستميتاً ، فيما ياتى اليوم ، ليُرسل لجنته المُختصّة بمحاسبة الصحفيين ، لمُحاكمة الصحفى السودانى بهرام ، لمُجرّد (قذفه بكلمة صدق ) فى ( وجوه ) مسئولين حكوميين،تُمارس أجهزتهم الأمنية والشرطيّة أفظع الإنتهاكات ضد حريات التعبير والتنظيم وكافة حقوق الإنسان .
    تُرى كيف يحكمون ؟ أليس فى مثل هذه المواقف المُتناقضة،رابط قويٌّ بمحتوى فكرة الجهل المؤسس التى عبّر عنها المُفكّرأركون، أم أنّ الأمر أكبر وأجل وأدهى من ذلك بكثير؟؟!!.تُرى ، ألا تُذكّرنا مواقف وأفعال و " بُطولات " إتحاد النعامة ولجانه ، بما فى ذلك، مُحاولته الأخيرة فى " الإستئساد" على الصحفى بهرام ، ببيت الشعر الشهير:" أسدٌ علىّ وفى الحروب نعامة...ربداء تجفل من صفير الصافر" ؟!. هذا الإتحاد وقيادته العجيبة ، يرون بعين السخط ، أفعال وأقوال الصحفى بهرام ، ولكنّهم لا يرون جرائم الإنقاذ وفى مقدّمتها مُصادرة الرأى والحق فى التعبير ومُصادرة الصُحف وإغلاقها أمنيّاً ..ولا يرون قتل أكثر من مئتى إنسان ، بعنف الدولة وأجهزتها الأمنيّة ومليشياتها و قنّاصتها الحزبيّة ...إنّه العمى والجهل المؤسّس ..وكفى !.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de