عُمدة بأطيان : مجلس الصحافة إلى أين ؟ !. /فيصل الباقر

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 17-12-2018, 10:35 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة فيصل الباقر
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
27-11-2013, 04:20 PM

فيصل الباقر
<aفيصل الباقر
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 205

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عُمدة بأطيان : مجلس الصحافة إلى أين ؟ !. /فيصل الباقر

    عُمدة بأطيان : مجلس الصحافة إلى أين ؟ !.
    من أصدق ما قِيل وكُتب - و وثّق " فى تقديرى - عن مجلس الصحافة والمطبوعات الصحفية ، من داخل البيت " حوش المجلس " ، وعلى خلفيّة تجربة طويلة من الجهد المبذول والنجاحات والإخفاقات والإيجابيات والسلبيّات ، و- أستطيع أن أُضيف - مرارة طعم المُعاناة والألم ، لرئيس إستمرّت ولايته لثلاث دورات ، ما قاله رئيس المجلس البروفسير محمد على شُمّو، فى واحدة من أندر اللقاءات والإعترافات الصحفيّة حين سُئل عن صلاحياته ، فقال بكُل صدق إنّه فى وضع " عُمدة بلا أطيان " ، وهى عبارة واصلة ، جاءت لتُعبّر بكل صدق وشفافيّة ، عن رأى رئيس المجلس فى التدخُّلات الأمنيّة فى مهام مجلس الصحافة ، بفرض ( الرقابة الأمنيّة – قبليّة وبعديّة ) و( العقوبات الأمنيّة – مُصادرة صُحف وإغلاقها ، ومنعها من الطباعة والتوزيع ) ، و ( منع من الكُتّاب الصحفيين من الكتابة فى الصُحف ) و( منع وحظر الصحفيين من ممارسة المهنة ، والحرمان من تقلّد الوظائف الصحفيّة ) بقرارات أمنيّة جائرة على الصحافة المطبوعة .
    وفى تقدير كاتب هذه الأسطر، إنّ الإنقاذ وبخاصّة أجهزتها الأمنيّة ، جُبلت على إحتقار مؤسسات مُنشأة بقانون، حينما تتمادى الأجهزة الأمنيّة فى تدخُّلاتها السافرة ، فى مهام هذه المجالس ( مجلس الصحافة – نموذجاً )،وتُفرغها من محتواها وتُفقدها قيمتها ، بل ، ومشروعيّة بقائها ... وقد يصل الأمر - كثيراً جدّاً - إلى مرحلة الظلم والإساءة لشخصيّات ذات تأهيل أكاديمى وخبرات طويلة فى العمل العام ، تنال تقدير وإحترام قطاعات واسعة من المُجتمع السودانى والإقليمى والدولى ، كُل ذنبها ، أنّها إرتضت تحمُّل مسئوليات فى قيادة هذه المؤسّسات ، ولكنّها ، سرعان ما تجد نفسها ، مُصطدمة ومصدومة ، فى خانة ( عُمدة بلا أطيان ) ، وعموماً ، فإنّ مجلس الصحافة القادم ، سيواجه بلا أدنى شك ، بمهام صعبة ،بل ومُستحيلة، فى ظل إستمرار الهيمنة والسيطرة الأمنيّة والدولة البوليسيّة فى الشأن الصحفى.
    أقول هذا، وقد أعلن البروفسير شُمّو، أنّه سيُغادر فى نوفمبر الحالى،موقع رئاسة مجلس الصحافة ، وسيترجّل " طوعاً وإختياراً "، بعد ثلاث دورات مُرهقة ، ولعلّه بهذا القرارالحكيم ، سيضع خَلفه فى إمتحان عسير ، لأنّ إمبراطوريّة التدخُّلات الأمنيّة فى الشأن الصحفى ، قد زادت مساحتها وامتدّت رقعتها و" اتّسع الرتق على الراتق "!.
    أذكر الرجل بالخير، و معه زميله الدكتور هاشم الجاز، الذى تحمّل معه لسنوات مسئوليّة " أمانة المجلس" ، وقد غادر موقعه قبله فى لحظة فاصلة،وقد إتُفقنا كثيراً وأختلفنا أكثرمع الرجلين ، ولكن ، بقى بيننا الإحترام . ولا يخالجنى أدنى شك ، أنّ البروف سيدفع بحزمة مكتوبة من النُصح والمُناصحة ، لأولى الأمر ، من موقعه كخبير وعالم وإدارى ، عرك الحياة العامّة وعركته ، فى محطّات كُثر ، وعموماً ، الواجب يُحتّم أن نشكرالبروف على جهده ومُجاهداته ، فى ترقية عمل مجلس الصحافة ، وفى خدمة صاحبة الجلالة ، بقدرما إستطاع فى موقّع حسّاس ، وأن نتمنّى له حُظوظاً أوفر فى خياراته القادمة ، ولعلّ الجامعات والمؤسّات البحثيّة " المُستقلّة "هى الوجهة الأفضل..فهناك - حتماً - فرصة نادرة،لأن يصبح البروف ( عُمدة ، بأطيان ). وننتظر أن نرى مُذكّراته وشهاداته للتأريخ بين دفّتى كتاب ، وبين كُل هذا وذاك ، يبقى - من قبل ومن بعد - السؤال المشروع:مجلس الصحافة والمطبوعات الصحفيّة:واجباته ومهامه ومسؤلياته و" عموديّته".إلى أين؟!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de