أطلقوا سراح اللجنة الدولية للصليب الأحمر ! /فيصل الباقر

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-10-2018, 03:05 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة فيصل الباقر
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-02-2014, 04:15 PM

فيصل الباقر
<aفيصل الباقر
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 204

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


أطلقوا سراح اللجنة الدولية للصليب الأحمر ! /فيصل الباقر

    يشهد أهل السودان أجمعين ، للّجنة الدولية للصليب الأحمر ، بإلتزامها الكامل ، بتقديم الدعم الإنسانى الخالص والمُخلص للمحتاجين والمُحتاجات كافّة ، ممّن يقعون تحت ولايتها ( مانديتها ) ، مُنذ بدء عملها فى السودان فى العام 1978، بعيداً عن أىّ أهواء أو إنحيازات أو أجندات سياسيّة ، من أىّ نوع ، وفوق كُل هذا وذاك ، عُرف عنها أداء مهامها وأنشطتها وخدماتها الإنسانيّة، بإحترافيّة فاعلة ، ومهنيّة عالية الجودة ، وبعيداً عن أىّ ضوضاء ، أو إظهار عضلات ، أو الوقوع تحت أىّ تأثيرات جانبيّة أُخرى !.
    والآن ، هاهى ، اللجنة الدوليّة للصليب الأحمر ، تجد نفسها (مُضطرّة ) أو فى الحقيقة ( مُجبرة ) لإعلان ( تجميد ) أنشطتها بالسودان ، بما فى ذلك دارفور ، التى وسّعت نطاق عملياتها الإنسانيّة ، لتشملها منذ 2003، عقب إنفجار الأزمة والنزاعات هُناك ... ويجىء هذا القرار ذو البُعد ( الكارثى ) ، بعد أن فُرض عليها التوقّف ( القسرى) ، منذ اليوم الاوّل من فبراير 2014 ، (إمتثالاً) للقرار (الأمنى ) الصادر أو ( المُمرّر ) عبر ( مُفوّضيّة العون الإنسانى ) " هاك " ، وهو الأسم الرسمى للزراع الأمنى للدولة القابضة ، المُتحكّم فى أنشطة وأعمال المنظّمات الإنسانيّة ، وغيرها من المنظّمات الوطنية والأجنبيّة ، العاملة فى مجالات تقديم الدعم والمُساعدة والسند والخدمات الضروريّة ، للمتضرّرين والمُتضرّرات من الأوضاع الإنسانيّة البحتة، أو ( الحقوق إنسانيّة ) ، وهُناك من الشواهد القريبة والبعيدة ما يُثبت ، عداء هذه ( المُفوّضيّة ) وقمعها لكل المُنظّمات التى لا تمتثل لخططها الأمنيّة ( الجهنميّة ) وهناك - على سبيل المثال، - لا الحصر - ظروف ومُلابسات و تداعيات ونتائج ، (حملة ) إغلاق ثلاث منظمات وطنية ، فى مُقدّمتها (مركز الخرطوم لحقوق الإنسان وتنمية البيئة ) وطرد 13 منظمة أجنبيّة ، من بينها ( أطباء بلا حدود " الهولندية و الفرنسية " ) و ( أوكسفام ) و ( حماية الطفولة ) فى بدايات عام 2009، وهناك حالات ، لمنظمات عديدة ، ما زالت ، قابعة تحت نيران قمع وإضطهاد وتخوين ( هاك ) وسطوته وجبروته ، وتُعانى من تقييد وشل حركتها وأنشطتها ، بعد تكثيف جُرعات التضييق والتهديد الأمنى عليها !.
    لاشك ، فى أنّ إستمرار حالة ( تجميد ) نشاط اللجنة الدوليّة للصليب الأحمر فى السودان ، ستنتج عنه آثار كارثيّة عُظمى ،على المُستوى الإنسانى ، فى الوقت الذى تُنذر فيه أوضاع ( الأزمات ) و ( النزاعات المُسلّحة ) بالمزيد من حالات العُنف والإقتتال ،و بالمزيد من الأوضاع الماساويّة ، والكارثيّة فى طُول وعرض البلاد .. ويجىء هذا ( التجميد ) فى الوقت الذى تُعلن فيه السلطة - رسميّاً - وعلى رؤوس الأشهاد والمنابر الإعلاميّة ، أنّ هذا العام سيكون عام ( حسم التمرُّد ) ، وعام ( وقف التفاوض مع الحركات ) ، وعام ( قعقعة السلاح ) أى عام ( تمكين) و(غلبة ) الخيار العسكرى والأمنى، بدل أن يكون عام (تحفيز ) الحلول السياسيّة، الناجعة، والمخرج ( الآمن) الوحيد المضمون، لأزمات البلاد المُسلّحة وغير المُسلّحة !.
    الواجب يُحتّم - على الجميع - فى هذا المقام ، رفع الصوت عالياً ، لمنع الكارثة ، وهناك منافذ كثيرة ، معروفة و مُجرّبة ، لإقناع حكومة السودان ، بخطأ وخطل فرض قرار ( إيقاف/تجميد ) أنشطة اللجنة الدوليّة للصليب الأحمر فى السودان ،هذا القرار الأحمق والمجنون ، وفى البال أنّ نشاط اللجنة الدوليّة ، وخدماتها الإنسانيّة ،قد شملت فى العام 2013 وحده، أكثر من 1.5 مليون ( مليون ونصف ) شخص مُتضرّر ومُتضرّرة ، ممّن يعيشون فى المناطق المُتأثّرة بالنزاعات وحالات العنف الأُخرى . وكُل الشواهد تُشير إلى أنّ البلاد والمنطقة بأكملها ، مُقبلة على كوارث إنسانيّة أكبر وأشمل ، بسبب النزاعات المُسلّحة ، وبسبب إزدياد أعداد ضحايا القصف بالطائرات ، فى كُلٍّ من جنوب كردفان " جبال النوبة " والنيل الأزرق ، ودارفور ، وغيرها ، وإصرار الدولة السودانية على مواصلة الخيار والحسم العسكرى والأمنى البغيض ، وحتماً ، سيُؤدّى فقدان خدمات مثل هذه المُنظمة المُحترمة ، فى هكذا أوضاع مأساويّة ، للمزيد من الكوارث الإنسانيّة ، و سيتضرّر منها ملايين البشر فى السودان ... فما العمل ؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de