دارفور وغيرها : الحقيقة المُرّة قبل ضُحى الغدِ ! /فيصل الباقر

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 16-11-2018, 10:33 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة فيصل الباقر
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
17-03-2014, 02:46 PM

فيصل الباقر
<aفيصل الباقر
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 205

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


دارفور وغيرها : الحقيقة المُرّة قبل ضُحى الغدِ ! /فيصل الباقر

    وصل الجميع إلى الحقيقة الحقيقة المُرّة التى لا يُمكن تجاهلها أو القفزعليها أوالصمت حيالها، ومفادها – بإختصار- أنّ الوضع فى دارفور- كما فى غير دارفور - قد بلغ سيل الأزمات المُركّبة فيه الزبى ، وقد فشلت الدولة السودانيّة والإنقاذيّة بصورة خاصّة ، فى الخروج من نفق الأزمة التى صنعتها بيدها ، وعملت على إستمرارها بعناية " وطنيّة " وبرعاية أجنبيّة فى أحايين كثيرة ، حتّى أختلط حابل المُبادرات ، بنابل التسويات والحلول الجزئيّة المُدمّرة ، التى أثبت الواقع أنّها لا تُجدى نفعا !. وللأسف مازالت الدولة الإنقاذيّة ، تُصرعلى أنّ الحل العسكرى الأمنى هو المخرج والحل الناجع الوحيد ، ليعود الناس إلى المُربّع الأوّل ،الذى يُعيد فيه حُكماء وقادة الإنقاذ، " إختراع العجلة "، فنسمع من جديد ، عن تسمية هذا الصيف بصيف حسم التمرّد ، وهى مقولة قديمة ، مصدرها ( وعد رئاسى سابق ) صدر فى أُكتوبر 2013، يوم أن قال رأس الدولة " هذا العام ، سيشهد نهاية التمرُّد " ،وها نحن نسمعها مرّة أُخرى - وليست أخيرة - وقد أُعيد إنتاجها هذا العام 2014 ، بذات الحماس الرئاسى !
    الذين يتبنّون فكرة الحل العسكرى الأمنى ، والذين يروّجون لنجاعته ، فى دارفور، أو فى غيرها فى أقاليم من السودان ( الفضل )، ينسون أمثال أهل السودان وحكمتهم الخالدة ، و وعودهم الصادقة ، بأنّ " كُراع البقر جيّابة " ، وأنّ " ألمى حار ، ولا لعب قعونج " ، وأنّ الشاعر السودانى ، محمد الحسن سالم " حُمّيد " ، لم يكن يهزأ أو يمزح ، حينما قال فى بداية تسعينات القرن المنصرم : " إذا سدّيت بطون الأرض ،،،وإتطامن على أبوابا ،،، فكيف تضمن سما الخرطوم،،،سماها الماها كضّابة " !. الواهمون وحدهم ، هُم الين ، ينسون أو يتناسون - من قبل ومن بعد - أنّ " البِلدى المِحن ، لا بُد يلُولى جُهالا " ، وأنّ التاريخ لا يرحم ، وأنّ الإصرار على مواصلة خوض مُغامرات الحلول العسكرية الأمنيّة ، يُعجّل بنهايتهم الحتميّة ، ولكن بسيناريوهات أكثر دمويّة ومأساويّة ، ممّا يتخيّلون ، أو يتصوّرون ، وعليهم أن يعوا أنّ إستمرار السير فى طريق الحل العسكرى الأمنى ، سيفتح عليهم – وعلى الوطن – نيران جهنّم الحرب والدمار الشامل ، وفى مثل هكذا أوضاع - عادة - يعُم اليأس – فى المُجتمعات والمجموعات ، وستنشأ أفكار" جهنّميّة " ، وستتولّد قناعات - لدى الطرف الآخر - بأنّ الحل الأمثل، يكمن فى وصفة بسيطة ، مُلخّصها نقل الأزمة والحرب والإقتتال والمعارك العسكريّة ، إلى المركز ، أى الخرطوم ( محل الرئيس بنوم ) و ( الطيّارة بتقوم ) لأنّ أهل ( الهامش ) عرفوا وخبروا وسئموا ، إستقبال ( الأنتنوف ) ، ( محل الطيّارة بتحوم ) وخبروا زيارات (المليشيات ) وتعليمات " ماتجيبو حى " ، حيث لا ملاذات آمنة ، ولا يحزنون !.
    نقول قولنا هذا ، ونُدرك أنّ إستمرار الحرب والنزاعات المُسلّحة ، والترويج للحلول العسكريّة ، فى دارفور أو فى خارج نطاق دارفور ، وفى النيل الأزرق وجنوب كردفان ، وغيرها ، سيقود - حتماً - إلى توسيع دوائر العُنف والإحتراب ، ولن يخدم السير فى هذا المسار ، قضيّة السلام المُستدام ، ولن يحل الأزمة أو الأزمات التى " ضاقت واستحكمت حلقاتها " ، ولن يصل هذا الطريق الوعر ، بالأطراف المُتصارعة ، إلى بر الأمان ، لأنّ الأمان الوحيد ، المُجرّب والمضمون لدى كُل الشعوب ، هو فرض السلام ، وفرضه ، لن يتحقّق فى وطننا ، إلّا بتاسيس جبهة عريضة للسلام والديمقراطيّة ، وإحترام حقوق الإنسان ، وفى مُقدّمتها الحق فى الحياة !.
    نقول هذا ، ونأمل أن يستبين أهل (الإنقاذ ) بصورة خاصّة وعاجلة ، والمُغامرين فى الأرض كافّة ، " لا أستثنى منهم أحدا " كما قال الشعر نزار قبانى ، النُصح ، والنُصح سلماً ، قبل ضُحى الغد !.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de