الدبلوماسية السودانيّة : تطوير وتفعيل ، أم تغيير ، أم " بيرسونا نون قراتا " ؟!. /فيصل الباقر

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 06:06 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة فيصل الباقر
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-09-2014, 03:14 PM

فيصل الباقر
<aفيصل الباقر
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 202

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الدبلوماسية السودانيّة : تطوير وتفعيل ، أم تغيير ، أم " بيرسونا نون قراتا " ؟!. /فيصل الباقر

    نادراً ما نخصّص هذه المساحة لنخوض - مع الخائضين - فى أمر ( وحل ) السياسة الخارجيّة للسودان ، والحديث عن إدارة شئونها ، وشجونها ، والسبب أنّ هذه السياسة - إن وجدت - ، فهى عديمة الاثر، و سريعة " الذوبان "، وأحياناً ، " قابلة للإشتعال " و الإندثار ، فى أىّ لحظة ، لكونها خارج إطار الممكن التكهُّن به ، حيث أنّ هناك عُدّة جُزر معزولة تماماً عن بعضها البعض ، وهى ( خارج الوزارة ) ، تُدار منها دفّة هذا الملف سىء الحظ والمصير ، المُسمّى ( علاقات السودان الخارجيّة ) ، إذ من الممكن - جدّاً - حدوث الشىء / الموقف وضدّه فى اللحظة الواحدة ، وقد أصبحت وزارة الخارجيّة ، فى عصر الإنقاذ ، هى ( وزارة شؤون النفى والتبرير والتكذيب الخارجى ) ، بلا مُنازع ، فكل عملها ( الملموس والمحسوس) ، هو نفى أو تبرير الحدث أو الموقف أو الخبر ، بعد أن تتناقله وتتبادله وسائط الإعلام ، فى الخارج والداخل ، بإعتبار أنّ مطلوبات الدبلوماسيّة ، فى عُرف هؤلاء هى " الكلام الساكت " !.
    دعونا نحاول أن نستخم لغةّ دبلوماسيّة بمفردات طبيّة ، فى وصف مشهد سياستنا الخارجيّة المرتبك ، فهى – بإختصار، وعلى أقل تقدير- تُعانى من حالة " إنسداد تام فى الشرايين " و " تضخُّم فى الأوردة "، وهذا يجعلها تحتاج إلى عمليات " تسليك " يُجنّبها " الإنفجار الدموى "، و الذى - إن وقع - سيحول بينها و أداء المهام و الأغراض التى من أجلها تُنشأ وزارات الخارجيّة ، و تُوضع السياسات الخارجيّة للبلدان ، وتُبنى أو تُستاجر لتحقيقها ، مبانى السفارات والقنصليّات فى الخارج ، وفى البال قصّة ( الكتاب الأبيض ) الذى لم ير النور بعد ، رغم تكلّيف رئيس الجمهوريّة ، بإعداده منذ مارس 2014 ، وقد قيل - وقتذاك – أنّ الهدف منه هو " ( تطوير ) الدبلوماسيّة السودانيّة بغرض ( تفعيل ) دورها فى مجالات صيانة إستقرار البلاد وسيادتها ، و( دفع ) التنمية و الإستثمار والتعاون الدولى " ، في وقتً كان المطلوب فيه ، هو (التغيير ).. ومن حقّنا أن نتساءل - مع القُرّاء والمراقبين - : أين وصلت الدولة السودانيّة فى تنفيذ التكليف الرئاسى ، بإعداد هذا الكتاب (السحرى ) المُنتظر ؟!.
    أمّا سفاراتنا فى الخارج ، فحالها يغنى عن سؤالها ، فهناك سفارات ، غادرها ( أميرها ) ، وهو ( القوى الأمين ) بعد أن آثر ( الزوغان ) بما قلّ وزنه وزاد ثمنه (هولندا نموذجاً ) ، دون حساب ولا عقاب ، ولا مُساءلة ، ولا مُلاحقة قانونيّة ، ولا يحزنون ، رغم أن " السفير راعٍ، ومسئول عن رعيته " ، ولا ندرى إن كانت ( الرعيّة ) - هُنا - هى بقيّة العاملين فى السفارة فقط ، أم الجالية السودانيّة بأسرها فى البلد المُضيف ، أم (الإثنين معاً ) ؟!..وهناك سفارات ( تمرّد ) " راعيها " و نجا بجلده ، وأنضمّ إلى ( الخوارج ) وألتحق برهط طالبى اللجوء .. وهناك سفارات ( إنتهت ولاية السفير فيها )، لفترة طويلة، وبقيت بلا " مسئول أوّل " يُدير شئونها ، ويرعى مصالح السودان فى البلد المُضيف ، لأنّ تسمية ( البديل)، مازالت تنتظرها حسابات ورغبات وموافقة أهل " الحل والعقد " فى مراكز/ مخابىء صنع القرار فى الداخل ، أو قُبول أو رفض البلد المُضيف ، لأوراق إعتماد السفير ، التى - غالباً – ما تعترضها كثير من العقبات ، هُنا أو هناك ... وهناك سفارات ، تظن أو يظن (سدنتها ) ، أنّ واجب السفارة الأهم و الأوّل والأخير هو ( الهيمنة على الجالية ) وهناك بعض سفارات تستعدى ( الجاليات )، بإعتماد سياسة ( فرّق تسُد) ، وبعضها تظن أنّ الجالية واحدة من ملحقيات أو مُلحقات السفارة ، من حقّها أن تفعل بها ما تشاء ، والأخطر من كُل هذا وذاك ، أنّ هناك سفارات ، نسيت أو تناست العمل الدبلوماسى ، ومهامه العصيّة - تماماً - وتمكّنت من الإنخراط والإنغماس - الكُلّى - فى أسوق التجارة و إدارة " البيزنس " الخاص ، وبرعت فى تيسير وتسيير أعمال وعمليات البيع والشراء ، خدمةً لشركات خاصّة يمتلكها متنفّذون فى النظام ، أو الحزب الحاكم ، أو شركات( أمنيّة )، بلافتات و واجهات تجاريّة!.
    بقى أن أُضيف ، لا أستبعد ، ولن أستغرب ، أن تخرج علينا الخارجيّة - أو الناطق بإسمها - بتصريحات " دبلوماسيّة " ترد فيها على بعض ما ورد فى هذا العمود وتُسمّى حديثنا " مزاعم " ، و" إتهامات " و تُطالبنا بالأدلّة والبراهين ، وعموماً ، فإن حدث ذلك ، سيكون بعد فوات الأوان ، وسيكون أجرنا و " كسبنا " ، أنّنا رمينا حجراً فى بر كة الدبلوماسيّة السودانيّة ، وحرّضنا وفتحنا شهيّة آخرين وأُخريات ، بما فى ذلك دبلوماسيين " مُحترفين " و " محترمين " و ليسوا من فصيلة " القوى الأمين "، لمناقشة أوضاع ومآلات الدبلوماسيّة السودانيّة، والتى يرى كثيرٌ من أهل الرأى والخبرة أنّها ، تعيش حالة " إحتضار "، إن لم نقل : " موت سريرى " نتج عن إستمرار سياسات الجهل والتخبُّط والعشوائيّة ، وقد تركها " الرأس الدبلوماسى " فى حالة " ألقاه فى البحر مكتوفاً وقال له: إيّاك إيّاك أن تبتلّ بالماء "، وما نخشاه، أن يصل الوضع إلى مرحلة " بيرسونا نون قراتا " أى" الشخص غير المرغوب فيه "، وفق المُصطلح الدبلوماسى المعروف..ولن نزيد!.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de