وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 08:16 AM الصفحة الرئيسية

تأمُلات مكتبة بقلم كمال الهدي
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تأمُلات منتهى السخف كمال الهدي

11-08-2013, 05:32 AM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 353

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
تأمُلات منتهى السخف كمال الهدي

    تأمُلات
    منتهى السخف
    كمال الهدي
    [email protected]

    · تبول في غرف اجتماعات اتحادات الكرة!
    · كل شيء وارد.
    · فالسخف في هذا الوسط، بل في كل البلد بلغ مداه.
    · بعد أن صار الخطأ صواباً والصواب خطأً، لم يعد هناك ما يدعو للاستغراب أو الدهشة في بلدنا كما يقول لي العديد من القراء في كل مرة أعبر فيها عن حالة اندهاش.
    · ظننا خطأً أن ما يحدث في الوسط الرياضي من تعصب وشتائم وسباب ومخاشنات يعود بالدرجة الأساس لإعلام رياضي لا هم للكثير من رجاله سوى تحقيق المكاسب المادية.
    · واعتقدنا واهمين أن التدهور في مجال الكرة أصاب فنياتها ووسائل إدارتها.
    · لكن جاءت حادثة أمس الأول لتؤكد لنا أن التدهور أصاب الأخلاق قبل أن يصيب فنيات الكرة.
    · حتى اللحظة لا نملك دليلاً مادياً ملموساً على حدوث الواقعة ( الشينة ) التي تناولتها الصحف.
    · لكن مجرد إثارة قضية بهذا النوع يعد سخفاً لا نظير له.
    · التبول في زجاجات المياه ووضعها على الطاولات بالغرف شيء مقرف للغاية بغض النظر عن فاعله.
    · أن يفعلها لاعبو المريخ ويحطموا محتويات الغرفة قرف ما بعده قرف.
    · وأن تفكر أي جهة مجرد التفكير في القيام بعمل من هذا النوع بغرض الإساءة للمريخ وتوريط لاعبيه كما يردد البعض ليس أقل قرفاً.
    · وأن تسيطر علينا نظرية المؤامرة لدرجة أن يرفض كل طرف منا الاعتراف بخطئه ويسعى سريعاً لتعليق أخطائه على الآخرين قرف أيضاً.
    · لم تعد الأمور واضحة في بلدنا كما كانت في السابق.
    · فقبل سنوات من الآن كنا عندما نسمع بتصرف خاطئ من جهة ما، تتضح الأمور سريعاً ولا يجد مرتكب الخطأ طريقاً سوى الاعتراف بخطئه والاعتذار عنه.
    · أما اليوم فيمكنك أن تقتل شخصاً على مرأى عدد من الناس، ثم تقول بالفم المليان أنك لم تقتله، ويمكنك أن تذهب لأبعد من ذلك وتقول أن لم يحدث أن التقيت القتيل طوال حياتك وسرعان ما ستجد من يدعمونك ويؤكدون على صحة مزاعمك.
    · لهذا تضيع الحقيقة دائماً.
    · والواقع أننا لم نعد نبحث عن الحقيقة كما كنا في وقت مضى.
    · تكفي شهادة فلان أو علان ممن نمنحهم أكثر مما يستحقون لقلب السماء أرضاً والأرض سماءً.
    · ما جرى بملعب الحصاحيصا يستوجب تحقيقاً سريعاً وجاداً وصادقاً وأميناً.
    · لكن هل نتوقع ذلك في بلد ( يقدل) فيه القاتل لثقته التامة في أن كبار المسئولين سيكونون أكثر حرصاً على نفي التهمة عنه؟!
    · يقول بعض مسئولي نادي المريخ، على رأسهم رئيس البعثة للحصاحيصا ونائب رئيس النادي عبد الصمد أن الزجاجات لم تتضمن سوى فيتامين سي يمنحه الجهاز الفني للاعبي الفريق.
    · وهو حديث فارغ ######يف ويعكس مدى جهل وعدم دراية وضعف ذكاء إداريي هذا الزمن.
    · وقد فات طبعاً على نائب رئيس المريخ أننا إن سلمنا بصحة زعمه، فإن في ذلك شبهة منشطات وهي أيضاً جريمة يعاقب عليها الفيفا.
    · معقولة بس يا عبد الصمد!
    · لاعبو المريخ يشربون كل هذه الكمية من فيتامين سي في كل مباراة يؤدونها في الدوري الممتاز!!
    · وما جدوى هذا الفيتامين طالما أن المباراة انتهت وهو لا مازال داخل زجاجاته ولم يصل لبطون لاعبيكم؟!
    · ولما لم نسمع بحكاية الفيتامين دي إلا الآن فقط ؟!
    · ثم ماذا عن هيجان لاعبكم عديم الأخلاق أكرم وثورته العارمة وتحطيمه لأثاث غرفة الاتحاد؟!
    · ألا تعتبر دفاعكم عنه فضيحة أخلاقية يا عبد الصمد؟!
    · لاعب يعتدي ويضرب ويحطم ليجد من يدافع عنه ويبدي الاستعداد بدفع قيمة ما حطمه من أثاث!!
    · فكيف نتوقع أن تستقيم الأخلاق في هذا الوسط إذاً؟!
    · هل المشكلة فقط في الأموال التي تدفعونها دون أن تعرفوا مصادرها يا عبد الصمد؟!
    · أين المبادئ والقيم وروح الرياضة؟!
    · فعل أكرم ما فعل مع زميله علاء في دبي فوجودا من يدافع عنهما ويحاول مداراة فعلتهما تلك، فكان من الطبيعي أن نصل إلى ما وصلنا له الآن؟!
    · لهذا نقول دائماً أن إداريي هذا الزمن الذين خدعوا الناس بالضجيج والأموال السائبة هم من ساهموا في إفساد وسطنا الرياضي.
    · لو كنا نعيش زمن الإداريين المحترمين لما بقي أكرم في كشف المريخ حتى لحظة كتابة هذا المقال.
    · إداري مثل أبو العائلة رحمه الله كان سيشطب أكرم ربما خلال ساعة واحدة إن تصرف على هذا النحو.
    · أما حكاية التبول في الزجاجات الفارغة والتكسير فليس من الصعب إثبات فاعلها.
    · وأي حديث عن وجود جهة أخرى حاولت الإساءة للمريخ يمكن حسمه بكل سهولة دون إدخال الناس في جدل عقيم وبلا إضاعة للوقت فيما لا طائل منه.
    · لاعبو المريخ هم من شغلوا تلك الغرفة في ذلك الوقت وإن كانت هناك مجموعات أخرى دخلت الغرفة وقتها، فلن يكون تأكيد أو نفي ذلك أمراً صعباً إطلاقاً.
    · لكننا في سودان اليوم لا نسعى لحسم الأمور أو كشف الحقائق كما أسلفت.
    · لهذا لا أتوقع أن يتم التعامل بأي شكل من أشكال الحسم مع هذه القضية.
    · وما يشير إلى ذلك التصريحات التي نُقلت عن رئيس لجنة الحالات السالبة في اتحاد الكرة محمد سيد أحمد.
    · ففي الوقت الذي يتحدث فيه الناس عن زجاجات البول وتحطيم الأثاث واعتداءات أكرم، ظل محمد سيد أحمد – الذي أعتبره أحد أكبر الحالات السالبة في اتحاد الكرة – يردد حديثاً عن العلاقة ا########دة بين نادي المريخ ونادي النيل واتحاد الحصاحيصا، وعن دعم جمال الوالي لهم بمبلغ كذا وكذا.
    · لو لم يكن محمد سيد أحمد حالة سالبة وكارثة حلت باتحاد الكرة لتعامل بمسئولية وأكد أن ما حدث خطأً كبيراً يستوجب العقاب الرادع وقال أنهم سوف يتحققون سريعاً من الجهة التي ارتكبت هذا الفعل الكريه لتجد عقابها الذي يساوي الجرم.
    · لكن بدلاً من ذلك ردد محمد سيد أحمد حديثه الماسخ وأضاف له ما هو أمسخ منه حين قال أن ما فعله أكرم حالة فردية.
    · حالة فردية.. حالة جماعية.. هذا لا يهم كثيراً، فالمهم هو أن ما أبداه أكرم من سوء سلوك أمر يستحق العقاب السريع والرادع وهو لا يقبل اعتذاراً من رئيس بعثة المريخ أو إعلان عن تكلفه بقيمة ما تحطم من أثاث.
    · لكن كيف لنا أن نتوقع من إداري مثل محمد سيد أحمد أن يكون حاسماً.
    · فهو ليس من طينة الإداريين المحترمين الذين يميزون جيداً بين ألوانهم وبين واجباتهم تجاه الوظيفة العامة.
    · وكيف له أن يميز وهو يرى كبار المسئولين في الدولة يعجزون عن التمييز بين مصلحة حزبهم ومصالح الوطن ومواطنيه.
    · فلو كنا نعيش في دولة محترمة كسائر الدول لاقشعرت أبدان المسئولين عند سماع تفاصيل هكذا حادثة ولأعلن عن قرارات حاسمة.
    · لكن في سودان المهازل لن يحدث شيء من هذا القبيل وسوف تموت القضية مثل غيرها من القضايا التي شبعت موتاً.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de