بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 08:14 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة نعماء فيصل المهدي
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

متي نبني السودان؟ بقلم نعماء فيصل المهدي

04-21-2014, 04:12 PM

نعماء فيصل المهدي
<aنعماء فيصل المهدي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 45

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

متي نبني السودان؟ بقلم نعماء فيصل المهدي

    متي نبني السودان؟
    بقلم نعماء فيصل المهدي
    يقول الكاتب الكندي مالكوم غلادويل في كتابه الشهير حالات فردية، والذي يحكي فيه عن الظروف والفرص التي ادت الي نجاح البعض المذهل علي مستوي العالم، امثال رائد البرمجة الالكترونية ومؤسس شركة تشغيل الحاسوب مايكروسوفت -بيل غيتس، ورائد الموسيقي الكلاسكيه -بيتهوفن، يقول؛ بان ما يحتاجه الشخص للتمكن من امر ما واتقانه- الي درجة ينافس بها غيره علي مستوي العالم، هو ان يقضي مدة مجموعها 10,000 ساعة، في الدراسة والتدريب الجاد علي هذا الامر -قضاء مجموع 10,000 في التدرب علي اتقان وتجويد امرً ما -هي المعادلة للوصول الي المقدرة علي الاداء الممتاز علي المستوي العالمي.
    اثبت مايكل هاو في كتابه شرح العبقرية ان نظرية الفيلسوف ايمانويل كانت التي افترضت بان الموهبة اوالعبقرية هبة ربانية تمنح لأشخاص دون غيرهم خاطئة- وبان مدة التدريب والدراسة المطلوبة من شخصً ما ليصل الي مستوي العبقرية في عملاً ما او هواية ما او لكي يحصل درجة عالمية مرموقة في اداء عمل-هي عشرة سنوات يجتهد فيها بمعدل بمعدل ثلاث ساعات في اليوم تقريباً. اي مجمل 10,000 ساعة .
    يقول هاو ان تحصيل درجة العبقرية في امرً ما يحتاج لبذل الجهد والاجتهاد الجاد فيه بهذا المستوي، وما يحفز شخصً ما او مجتمعً ما لبذل هذا النوع وهذا المستوي من الجهد هو توقعات من يفعل ذلك بمكافأة مرضية ينالها لذلك. تساهم نظرية العمل من اجل المكأفاه في في اعادة وتكرار المجهود يساهم تكرارالعمل في برمجة العقل الباطن للالتزام بتنفيذ العمل و التدريب اليومي عليه حتي يصبح العمل والاجتهاد عادة وجزءً من تكوين شخصية الشخص - وببذل ثلاث ساعات يومياً في التدريب علي واتقان العمل والالمام بكل جديداً عنه-يحصل درجة العبقرية.
    لذلك فان العبقرية لا توهب -بل هي نوعاً من انواع برمجة العقل لاداء مهام محددة حتي يتمكن من اتقانها علي مستوي يتفوق به علي من حوله.
    العقول العبقرية الجادة تساهم في بناء ورفعة شعوبها وذلك بتقديم مبادرات ومشاريع رائدة وملائمة للفرص العالمية المتاحة وموارد الدولة من عمالة ذات كفاءة تساهم نتائجها في نهضة الدولة - الثورة الصناعية نموذجاً لافكار ساهمت في نهضة دول اوربا وتوفقها الصناعي علي العالم ومؤخراً العصر الرقمي وما اتاحه من فرص لدولة الهند والصين وسنغافورة من ازدهار-ولكن من اجل الوصول الي هذة الدرجة من الاداء لبناء امة رائدة تنافس نظيراتها من الامم لا بد من بذل الكثير من الجهد والاجتهاد.
    تلك العقول الموهوبة نادرة في المجتمعات العشائرية مثل المجتمعات القبلية الافريقيه وتكثر في المجتمعات الفردية الغربية وذلك لان المجتمات العشائرية لا تشجع الفرد علي التفرد او التميز بل تحارب التفرد بشراسة مفرطة حتي وان عاد المتفرد المتميز للمجتمع بالنفع وتشجع النشاطات الجماعية والتي توطد نسبة التعاضد الاجتماعي ولو كان ذلك علي باطلاً يسبب لها الاذي - اجتماعيات الاحتفال بالختان نموذجاً.
    المجتمعات التي تقضي جل وقتها في النشاطات الجماعية والاجتماعيات لا تتيح لافرادها الفرصة لبذل 10,000 ساعة في دراسة اوتجويد عملاً ما بل في اغلب الاحيان ان اراد ذلك تنبذه وتطلق حوله الشائعات المغرضة - لانه بالنسبة لعقلية مبرمجة علي الاجتماعيات ... شخص غريب الاطوار..
    السودان مجتمع قبلي شعائري ساهمت عاداته وتقاليده وشعائره حتي الأن في رعاية وحماية انسانه في ظل القبيلة. حينما نزحت القبائل الي المدن ظلت في وحدات قبلية داخل مظلة المدينة الجامعة -تحمي ابنائها وبناتها وترعاهم من خلال نظام الاسرة الممتدة، التي تتقاسم العيش والعمل في نظام سكن " الحوش" فتجد في مدينة امدرمان العريقة حي الرباطاب والهاشماب والمسالمة وفي بحري الدناقلة وفي بري المحس ...جلها مجتمعات راعية لبعضهم البعض، متكافلة اجتماعياً، متعاضدة لحماية مجتمعها من الاذي، ولذلك يقضي الفرد جل وقته في توطيد علاقته بهذا المجتمع-ذلك قد يكون السبب في وجود وبقاء مراسم العزاء الممتدة ومراسم الزواج الممتدة ومراسم الوضوع الممتدة وغيرها من العادات السودانية الطاغية والتي اصبح بقائها يمثل تكلفة باهظة الثمن لاصحابها في ظل التحديات الاقتصادية والاجتماعية الراهنة.
    مع نزوح افراد هذة المجتمعات الي العمل في المدن في منتصف القرن الفائت، وتكوينهم لأسر نوييه تفككت شبكة الحماية هذة وبعدت الأسر عن بعضها البعض للمساهمة في تكوين دولة مدنية ترعاهم.
    تلك العملية- عملية بناء الدولة المدنية لم تتم بسبب انحراف الحكم لايدي شمولية والشمولية الغير واعية بميحطها وشعبها تهدم ما قبلها من تراكمات من تقدم في مجال صناعة الدولو والتراكمات معرفية والخدمية دون هوادة- بذلك اصبحت الدولة كيان افقي لا صلة له بالمجتمع الذي يحكمها الا لفرض السيطرة والتسلط وتحصيل الجبايات -فارتد المجتمع الي جذوره القبلية.
    اذا افترضنا ان افراد الحكومة والمعارضة سوا يقضون ساعتين يومياً في الايفاء بواجبهم تجاه عادات قبلتهم الممتدة من زيارات ومجاملات....واذا افترضنا بانهم يقضون ساعة يومياً في اجتماعاتهم ولقائاتهم المتلفزة وساعة الخ ...متي يتسني لهم متسع من الوقت للقيام بالدراسة والعمل من اجل بناء دولة ترتقي لمستوي دول العالم؟؟
    تلك هي الثلاث ساعات التي ان استثمرت في مشروع دراسة وبناء الدولة ساهمت في صناعة دولة ترتقي لمستوي نجاح دول العالم- لكن قد تم اسثمارها في تمتين العلاقات العامة ....لذلك تستحق الحكومة والاحزاب بان تلقب بمؤسسات زيارات ومجاملات وعلاقات عامة بناءً علي اولويات اعمالها.
    اذا افترضنا ان افراد الحكومة برئيسهم ونوابه ومساعديه يقضون ساعة يومياً في افتتاح كل مبنيً جديد او شارع او جسر او ....لم يتبقي لهم سوي افتتاح علب الصلصة واللبن من فرط انشغالهم بالافتتاحات ...و3 ساعات يوميا في تدشين وحضور المهرجانات ...
    في الاونة الاخيرة بث تلفزيون السودان حلقات متتالية من مهرجانات اعلان شهادة الأساس!..وفي كلمة احد اعيان الحكومة في مدينة كسلا نادي سيادته بقومية اعلان شهادة الأساس السودانية ...لم يتبقي لهم سوي عقد مهرجان مسواك الصباح تحت شعار المسواك قبل الشاي برعاية سيجنال تو...
    تلك اربعة ساعات يومياً -اي 1,424 ساعة سنوياً يقضيها كل فرد من افراد الحكومة في الاحتفالات والمهرجانات ولذلك تستحق وبجدارة لقب تنسيقية الحفلات والاحتفالات ... وليس من المستغرب في حكومة الاحتفالات هذة ان يستحق قائدها لقب الرئيس الراقص بجدارة.
    متي نبني السودان وحكوماته تضيع اثمن موارد الكون علي الاطلاق وهي الوقت في العلاقات العامة والاحتفالات البائسة ؟؟
    ليتها كانت تدرس اخر ما توصل له العالم في مجال العلاقات العامة والاحتفالات لاصبح السودان مركز عالمي لذلك ولكنها لا تفعل بل هي معادلة مكررة لا جديد او تجديد -تجمع الحضور وتلقي كلمات تمدح فيها ذاتها والحضور المميز يتوسطها فاصل غناء او نشيد مكرر.
    متي نبني السودان؟ وكيف؟ ومن سيبني السودان؟ومتي؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de