الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 05:43 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة نعماء فيصل المهدي
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

فشل الدوله- علاقة الحكومه بالحكم والمعارضه

09-02-2013, 07:08 PM

نعماء فيصل المهدي


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
فشل الدوله- علاقة الحكومه بالحكم والمعارضه

    يقول جون لوك "عندما ينتهي القانون يبداء الطغيان"
    دور الحُكم والحكومه في المقام الأول هو رعاية وتوفير حقوق الأنسان المضمنة في المواثيق الأساسية والمعاهدات الدولية.
    وهذه المواثيق تتضمن و ليست حصراً علي -ما ورد في الاعلان العالمي لحقوق الأنسان and#1633;and#1641;and#1636;and#1640; و العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية and#1633;and#1641;and#1638;and#1638;و العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية and#1633;and#1641;and#1638;and#1638;.
    وتتضمن تلك المواثيق كحد أدني الحق في الكرامه والمساواة امام القانون والدوله والحياة والحريه والامان و دولة القانون والعداله و الأنتماء الديني والسياسي والاجتماعي والجنسي.
    والحق في حماية القانون من تدخل اي جهة ما تدخلاً تعسفياً في حياته الخاصة أو في شؤون أسرته أو مسكنه أو مراسلاته، أو التحرش به بحملات تمس شرفهِ وسمعتهِ ولكل شخص الحق في أن يحميه القانون من مثل هذا التدخل أو تلك الحملات كما هو مذكور في الماده and#1633;and#1634; من الاعلان العالمي لحقوق الانسان :-
    ) المادة and#1633;and#1634;(
    ) لا يجوز تعريض أحد لتدخل تعسفي في حياته الخاصة أو في شؤون أسرته أو مسكنه أو مراسلاته، ولا لحملات تمس شرفه وسمعته. ولكل شخص حق في أن يحميه القانون من مثل ذلك التدخل أو تلك الحملات. (
    وتتضمن أليات الحقوق كحد أدني لسقف الحقوق التي يجب علي الحكم توفيرها; حق كل شخص حماية اسرته وحق العيش في مستوي معيشي كاف له ولأسرته وحق التمتع باعلي مستوي من الصحه الجسميه والعقليه يمكن بلوغه وحق الترببه والتعليم والحق في الماؤي الجيد وغيرهم من الحقوق التي تضمن كرامه الانسان.
    اذاً وعليه فالكرامه حق وليست مطلب.
    وتُعتبر هذه المواثيق والعهود الدوليه والتي وقع عليها كلً من الand#1633;and#1641;and#1637; دوله والمعترف بهم رسمياً كدول الامم المتحده أحكام لا تقبل التاؤيل.
    وتتعهد كل دوله وضع التدابير اللازمه لتطبيق أحكام هذه المواثيق والعهود وان تتقدم بكل ما يلزم لتوفير وضمان واحترام كل الحقوق، المعترف بها في هذه المواثيق والعهود الدوليه وان تُقدم تقارير مرحليه للامم المتحده عن التدابير التي التزمت بتفعيلها وفقاً لذلك.
    لذلك وعليه اصبحت; المرجعيه الأساسيه لدساتير وسياسات الدول، هي قوانين حقوق الأنسان المضمنة في المواثيق الأساسية والمعاهدات الدوليه، لضمان توفير ادني حد من الحقوق والقوانين للحفاظ علي كرامة المواطن .
    ولكن وبالرغم من وجود تلك الأليات الملزمه للدول نجد انفسنا وجه لوجه امام سياسات دولة السودان، والتي لا تمت لمفهوم كرامه الانسان المتفق عليه دولياً، بصله وتُطبق في السودان على رؤوس الأشهاد!
    ان دولة السودان وسياسات حزب المؤتمر الوطني، لا تمت الي الواقع السياسي الحديث بصله، بل تسعي لتفسير واقع سياسي من خيال.
    والدليل علي ذلك هو بنود النظام الأساسي لحزب المؤتمر الوطني والذي يقول:
    يسعى المؤتمر إلى تحقيق المبادئ والأهداف التالية :
    ‌)أ . إقرار الحاكمية في الدولة لله :
    يسعى الإنسان فيها مُستخلفاً عبادة الله ، وحملاً للأمانة ، وعمارة للوطن ، وبسطاً للتدين والعدل والحرية والشورى في المجتمع ، وإرساءً للتشريع على مبادئ الشرع الحنيف وإجماع الأمة وأعرافها .
    ‌ب. العمل على توجيه الحياة العامة والخاصة:
    لعبادة الله بإلتزام شرائع الكتب السماوية ، وحفظ الدين للمسلمين والمسيحيين وأهل الملل الأخرى، بقيم الاستقامة والطهارة وحفز دوافع البر والخير والتكافل الإجتماعى .(
    وهذا البند (أ من كتاب مبادئ واهداف النظام الأساسي لحزب المؤتمر الوطني حول إقرار الحاكمية في الدولة لله يتعارض مع بند السياده وحاكميه الدستور القومي الانتقالي من دستور السودان and#1634;and#1632;and#1632;and#1637;
    والذي يقول في هذا الشأن بان السياده للشعب والحاكميه للدستور والدليل علي ذلك من نصوص دستور السودان الانتقالي and#1634;and#1632;and#1632;and#1637; هي التاليه:
    السيادة
    2- السيادة للشعب و ُتمارسها الدولة طبقًا لنصوص هذا الدستور والقانون دون إخلال بذاتية
    جنوب السودان والولايات.

    حاكمية الدستور القومي الانتقالي
    3- الدستور القومي الانتقالي هو القانون الأعلى للبلاد، ويتوافق معه الدستور الانتقا لي لجنوب
    السودان ودساتير الولايات وجميع القوانين.

    وبناءً علي ذلك التعارض والتباين بين النظام الأساسي لحزب المؤتمر الوطني و دستور دولة السودان الانتقالي and#1634;and#1632;and#1632;and#1637; لا يحق لحزب المؤتمر الوطني ان يعمل علي المستوي القومي أو مستوي جنوب السودان او المستوي الولائي، كما هو واضح من الماده and#1636;and#1632; (and#1635;) (ب) من قسم حرية التجمع والتنظيم من دستور السودان الانتقالي and#1634;and#1632;and#1632;and#1637;والتي تقول:

    and#1636;and#1632; (and#1635;)لا يحق لأي تنظيم أن يعمل كحزب سياسي ع لي المستوى القوم ي أو مستوى جنوب السودان أو المستوى الولائي ما لم يكن لديه:
    (ب) برنامج لا يتعارض مع نصوص هذا الدستور،

    ناهيك ان يصبح هو اي حزب المؤتمر الوطني الحزب الحاكم والمسئول الاول من ادارة شئون البلاد.

    وكما ذكرت مسبقاً بان اسلوب ادارة دولة السودان اليوم، لا يمت للواقع السياسي المعاصر ولأساليب ادارة الدول المعاصره بصله. بل ان اسلوب ادارة الدوله الحالي اقرب لأساليب ادارة دول الخيال منه الي اساليب ادارة دول الواقع الحالي.
    برعت بعض رويات التاريخ في رسم وتحديد ملامح الخير وملامح الشر في رموز الماضي البعيد ، حتي اصبحنا نراهم في مخيلتنا كرموز للخير المطلق ومن ينازعهم ملكهم او من يقف ضدهم كرموز للشر المطلق، فلقد صور المؤرخين العرب ريتشارد قلب الأسد بالنمرود الاكبر وصوروا صلاح الدين الأيوبي، بانه مخلوق من نور حرر القدس من الكفر والطغيان، وكون الدولة الأيوبيه وحفظ الاسلام.
    وفي ذات السياق، حينما يصور مؤرخي الغرب ريتشارد قلب الاسد، يصورنه في هيئة محرر الدوله الصليبه وقائد الجيوش المقدام الهمام، والذي هاجر في خدمة الرب لأعادة القدس لأهلها المسيحين.

    في حقيقة الامر، وبالرغم عن الرويات المتنوعه والمختلفه عن حلم ونبل وشجاعة البطل صلاح الدين الأيوبي محرر القدس الشريف. لقد كان صلاح الدين هو الغازي وريتشارد هو المحرر، الذي سعي لأعادة دولة الصليبين اليهم من منظور المسيحين- حتي اضحت صفة الصليبيه من صفات الحراك المقدس في ثقافة الغرب، واصبحت مفردة Crusade مرادفه للنضال الدؤب ضد العدوان ولقد كان ريتشار هو الغازي وصلاح الدين هو المحرر الذي لم يجود التاريخ بمثله، بطلاً و الذي اعاد القدس للمسلمين من المنظور الأخر.
    والحقيقه مسأله انطباعيه و نسبيه ليس الا
    ولنتطرق للوضع اليوم في بلد السودان ولقد اضحي الحكم وحلفائه الخمسة عشر يتعاملون مع المعارضه وحلفائها التسعه في قوي تحالف المعارضه -من منطلق حق صلاح الدين وعدم حق ريتشارد والعكس بالعكس صحيح.
    ولقد اصبح بيننا صفي قتال متباينتين: الصف الاول للحكومه وحلفائها والصف المضاد للمعارضه وحلفائها.
    وتشن الحكومه هجوماً عنيفاً علي المعارضه، وتثار المعارضه من الحكومه برد الهجوم باعنف منه، ويستمر الكر والفر والهجوم والتراجع وتنظيم الصفوف والحصاروالهجمه المرتده و الضرب والمشاحنات الكلاميه والاعتقال و الصياح ضد بعضهم البعض من علي المنابر العامه والصحف، كما كان الحال في معركة صلاح الدين الأيوبي مع ريتشارد قلب الأسد.
    وفي حالة معارضة الجبهه الثوريه فالهجوم المسلح والهجوم المضاد وتحصيل الغنائم والأسري، والكر والفر والهجوم والتراجع وتنظيم الصفوف والحصاروالهجمه المرتده و الضرب والمشاحنات الكلاميه والاعتقال و الصياح ضد بعضهم البعض من علي المنابر العامه والصحف.
    وحين يلتقيا في وثيقة صلح تتحد الصفوف وكان شيئاً لم يكن.
    ان مداولات ومناورات وتدابير دولة السودان، وهي ليست بحكومه حسب تعريف الحكومات المعاصر ومن ينافسها علي حكمها من المعارضه وهي ليست بمعارضه فهي لا تقوم بدور المعارضه بل بدور تحالف منافس لحزب المؤتمر الوطني وحلفائه علي حكم الدوله -علي شاكلة منافسة ريتشار قلب الاسد وجيوشه لصلاح الدين الايوبي وجيوشه علي الفوز بامارة القدس.
    هذه المناورات من هجومً وهجوم مرتد بين صفوف الحكومه وحلفائها اليوم وصفوف المعارضه وحلفائها، لا تمت الي الواقع الحديث بصله والله كاننا في كابوسً أزلي من الماضي السحيق يعود بنا كدوله في العصر الحديث الي اماره في العصر الاموي يحكمها امير المؤمنين عمر بن البشير من ديوانه الملكي ويغير عليها بين التاره والاخري "المعارضه" من بني العباس وحلفائهم.
    وعلي وزن تواجدنا في هذه المساحه الماضويه في ادارة علاقة امارة البشير وحلفائها وامارة احزاب وحركات المعارضه وحلفائهم اصبح التحالف في حد ذاته غايه وليس الهدف الاساسي وهو اقامة دولة القانون التي توفر الحقوق وتضع كل التدابير لتحقيق ذلك.
    وعلي وزن تواجدنا في هذه المساحه الماضويه اصبح هدف ازالة حكم امير المؤمنين واسقاط النظام هو الهدف وليس الهدف الاساسي وهو اقامة دولة القانون التي توفر الحقوق.
    ان دور الحزب السياسي في المقام الاول هو، وضع سياسات بديله لسياسات الحزب الحاكم ترتكز علي أليات ومواثيق حقوق الانسان العالميه كمرجعيه ولكن اغلب احزابنا اليوم ليست سوي تجمعات لأشخاصً بعينهم يتخذون وأسرهم مواقف مع او ضد الحكومه الحاليه.
    ولانهما والحكومه لا توجد لديهم سياسات حقيقيه لمواجهة التحديات التي تواجه الوطن والمواطن، بل تنحصر اعمالهم واقوالهم في صياغة سياسات ردود الفعل او الرد علي سياسات ردود الفعل الذي تنتهجه الحكومه، لمواجهة الاحداث المتسارعه التي تعصف بالوطن الحبيب ولم ولن تحقق شيئاً سوي توطيد مفهوم الاماره وتوطيد مفهوم صفوف الحكم وصفوف المنافسين وامراء قرطبه وخلفاء دمشق ومعارك كاودا وامدرمان ونيالا تحالفات الامويين مع البيزنطيين وتدابير الخلافه والولايه وأعاده التاريخ الذي لا نعرف عنه الكثير ويضيع السودان الحديث في طيات احلام الماضي السحيق .
    يتبع
    نعماء فيصل المهدي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de