رجال الدين (يؤخرون عقارب الساعة) في قضية المرأة /بثينة تروس

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 10:23 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة بثينة تروس
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
07-03-2014, 06:37 PM

بثينة تروس
<aبثينة تروس
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 102

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


رجال الدين (يؤخرون عقارب الساعة) في قضية المرأة /بثينة تروس

    رجال الدين (يؤخرون عقارب الساعة) في قضية المرأة

    (• اعلمن أن الدعوة السلفية للإسلام المتمثلة في الأخوان المسلمين، والطائفية، وأنصار السنة، وفقهاء، ووعاظ، الشئون الدينية، هي أكبر عقبة أمام حقوقكن، ولابد من هزيمتها هزيمة لا تملك منها فكاكاً .. ولا تكون هزيمتها إلا بإبراز المرأة الصحيحة الاسلام، العفيفة، ذات القلب السليم، والعقل الصافي .. فهذا وحده هو الذي يقطع ألسنتهم ..)
    منشور عام المرأة العالمي
    الاخوان الجمهوريون عام 1975


    في يوم المرأة العالمي، يا نساء السودان، البرلماني الشيخ دفع الله حسب الرسول نموذجا!!
    ولرب سائل أن يسأل: مالي أنا وهذا الرجل ؟؟ الإجابة أبسط من جهد التفكير، إذ أنه يعد نموذجا للذين يسمون بـ (رجال الدين) ! وبـ ( علماء المسلمين)! والأهم من ذلك أنه من الذين لا يفقهون التفريق بين الشريعة والدين، وأن الشريعة هي طرف الدين الذي يلامس حياة الناس في كل وقت ويعمل على حل مشاكلهم، ومن هنا فهي تخضع لسنة التطور، بينما الدين، الإسلام، هو المثال الأعلى الذي ينتهي إليه تطور كل متطور، "إن الدين عند الله الإسلام".. أيضا لأن الرجل ممَّن يقومون بالتشريع والتحليل والتحريم من داخل قبة "البرلمان"، ومعظمها في أمور تخص نساء السودان، مُصدرا الفتاوى والتشريعات التي تحط من قدر المرأة السودانية وتجهض مكتسباتها، والتي دفعت فيها سنين من العرق والجد والنضال، قبل أن تنتاش الوطن سهام الإخوان المسلمين الصدئة، ويغتال مكتسبات المرأة السودانية عهدهم الخئون، ويتقلد أمثال (رجل الدين) هذا، مقعدا في مقاعد "برلمان" لاهو منتخب له ولا هو مؤهل لتقلد مهامه، ولا "البرلمان" نفسه يمثل الشعب السوداني..
    لكن امثال الشيخ دفع الله حسب الرسول هذا، يخدم أغراض حكومة الإخوان المسلمين، إذ يشغل الرأي العام بتلك الفتاوى المريبة والمشككة في حق المرأة في اختيارها الحياة الكريمة التي ترتضيها وتستحقها، ويعمل على إرهابها دينيا، في حين تمارس الحكومة كل انواع الفساد والخروج عن الدين، ويغض "علماء المسلمين"، بزعمهم، الطرف عن تلك الممارسات تملقاً وارتزاقا! وهكذا حال رجال الدين في كل العهود، يتبعون السلاطين ولا يقوون على قول كلمة الحق ..
    والمتتبع لفتاوى الشيخ حسب الرسول يدرك تماماً انها أحكام متخلفة، تقوم على الجهل بأبسط حقائق الدين في جوهره، وبأبسط حقائق العرف السليم، وترفضها العقول الذكية.. إذ تجد الشيخ البرلماني يفتي في الختان، ووسائل تنظيم الأسرة، ويحرِّم بعض ما لا يروقه في البرامج التلفزيونية، ويتدخل في المعرفة العلمية بمحاربة الأجهزة الطبية، ويتصيد إعلانات الشركات التي تستخدم صورالنساء بالشوارع والكباري ويطالب الشركات بالإعلانات ( الإسلامية)! ويتباهى بانه رجل مزواج، ويعيب على الذين لايعددون على زوجاتهن أنهم لا يفعلون!! وأخيرا يفتينا بحرمة ممارسة رياضة كرة القدم للفتيات، متناسيا أن الشريعة لا تجيز مجرد خروج المرأة أو اختلاطها بالرجال، ولا حتى للتعليم، أو العمل إلا في غياب من يعولها من الرجال!! فهل يستطيع هذا الشيخ إعادة النساء إلى البقاء في البيت وحرمانهن من التعليم والعمل اللذين اكتسباهما بفعل تطور المجتمع؟؟ أم أن المسألة تحتاج إلى تفكير أعمق وإلى تدبُّر. ثم أنه في جميع تلك الفتاوى، تجده كسائر ( رجال الدين)، لا يحتملون اختلاف الرأي ويستخدمون الدين كسلاح للإرهاب في وجه معارضيهم، مفارقين لبديهيات قواعد الدين السليم، ومكارم الأخلاق.
    وفوق ذلك يظهر جهله وجهل رجال الدين الذين يجعلون من الشريعة الإسلامية والدين شيئا واحدا.. نعم، الشريعة الاسلامية لا تجيز خروج النساء ولا اختلاطهن بالرجال، دع عنك ممارسة الرياضة بما فيها كرة القدم! وذلك بنفس القدر الذي لا يجوز فيه ان تكون المرأة قاضية، لأن شهادتها تعادل النصف من شهادة الرجل، بمعنى أن شهادة حاجب محكمتها أكمل من شهادتها، وهي تحتاج لامرأة أخرى حتى تكتمل لها الشهادة.. فهل يستطيع هذا الشيخ إخراج من تعمل في القضاء أو المحاماة من النساء؟؟ ولماذا نذهب بعيدا هل يستطيع تفريغ البرلمان الذي يجلس فيه من النائبات البرلمانيات؟؟
    في حين ان العرف السوداني السليم خول للأستاذة إحسان محمد فخري أن تتقلد موقع أول قاضية سودانية لجميع المحاكم الشرعية والجنائية والمدنية عام and#1633;and#1641;and#1638;and#1637;.. ومنذ ذلك الحين كل عام تخرِّج الجامعات القاضيات والمحاميات ، متشاطرات الوظائف مع الرجال..
    كما سمحت نفس تلك الأعراف الطيبة بأن تكون أول حكم لكرة القدم في أفريقيا، بل سابقة لنساء أوروبا وقتها، امرأة سودانية الا وهي الحكم منيرة رمضان والتي اعترفت بها (الفيفا ) عام and#1633;and#1641;and#1639;and#1637;..
    كما تباهى مجتمعنا السوداني بجميع شرائحه، قبل حكومة (الاخوان المسلمين ) بالأستاذة فاطمة أحمد إبراهيم بوصفها أول امرأة سودانية تنتخب للبرلمان الشرعي عام and#1633;and#1641;and#1638;and#1637;..
    وايضاً في تلك الارض الطيبة تم زواج الأخوات الجمهوريات ( بمشروع خطوة نحو الزواج في الاسلام) للأستاذ محمود محمد طه، علي كتاب الله وسنة رسوله، وبمهر رمزي قدره واحد جنيه سوداني، لأن الزوجة مهرها زوجها والزوج مهره زوجته، وبشروط كرامة بأن لايعدد عليها بزوجات أخر، ولا تطلق في غير موجب، وأن تكون العصمة بيدها كما هي بيده هو، على ألا يتم الطلاق قبل دخول الحكمين كما هو منصوص عليه في القرآن، وقد كان هذا نموذجا لإيجاد حلول لقضايا المرأة من داخل الدين، وليس بالتباهي بالزواج من ثلاثة والتحريض على ذلك..
    وهكذا جهل او تناسى الشيخ حسب الرسول، وأمثاله، من الذين يتصدرون الفتاوى بحق المرأة ( ما شادَّ الدين أحدٌ إلا غلبه) لذلك نجد أن ( فهم ) رجال الدين المغلوط للدين ، يقدم الدين على أنه أحكام قاصرة وفتاوى عاجزة عن مواكبة العلم والتطور الحادث والمعاش في وقتنا الحاضر، مما يزهِّد الأذكياء من الرجال والنساء في الدين نفسه!! في حين ان الدين غايته كرامة الانسان، فقد نزلت الأديان وشرعت الشرائع من اجل إسعاد الانسان، وإعلاء قيمة الفكر واحترام العقول وان يتم التواؤم بين الدين والعلم ، منتجا الفرد الحر المتصالح مع المجتمع ومع نفسه والمتحمل لمسئوليته أمام الله وأمام المجتمع.. وان يتحقق غرض الدين بان يصير في خدمة الانسان وليس العكس، كما يصوِّر رجال الدين الامر!!
    ان النساء اليوم نِلن من المكتسبات والحقوق ما جعلهن حقيقات وجديرات بمنافسة إخوانهن من الرجال، ولقد كان ذلك لهن أجرا مستحقا لنضالهن من أجل حقوقهن، مستندات في ذلك على القوانين الوضعية والأعراف السليمة الطيبة، وارتفعن عمليا فوق قوانين الشريعة الاسلامية التي لم تشرَّع أصلا لوقتهن هذا، وقد كنَّ في هذا منتصرات ولم يكنَّ بناشزات بل متطلعات لإيجاد حلول لمسائلهن من داخل الدين. وبهذا الواقع فقد وضعن رجال الدين، الذين ينادون بتطبيق نصوص الشريعة الاسلامية كنظام حكم، في مأزق حقيقي ، لا مخرج له إلا بفهم جديد للإسلام، يوفق بين احتياجاتهن الدينية والدنيوية بلا تعارض مع الأعراف الطيبة السليمة..
    التحية لنساء السودان في يوم المرأة العالمي، وهن يتعرَّضن لأحلك فترة في تاريخهن، إذ وقع عليهن في عهد حكومة ( الهوس الديني) إذلال غير مسبوق في تاريخهن ، وكان نصيبهن فيه السوط والإهانة .. كما عوَّقتهن سياسة ( التمكين) من الإبداع في مجالاتهن ، وحرمتهن من عزيز مكتسباتهن، وسلَّطت عليهن ( رجال الدين) لكي يشرعوا لهن بفهم مغلوط من الدين من التشاريع ما يجعلهن في مؤخرة قافلة البشرية!!
    كل عام وانتنَّ قويَّات وكريمات وجديرات بالإعزاز وحقيقات بالاحترام..

    بثينة تِرْوِس
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de