وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-06-2016, 02:07 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة فيصل الدابي المحامي
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

مرحباً بالمصالحة الوطنية الفلسطينية

05-11-2014, 04:01 PM

فيصل الدابي المحامي
<aفيصل الدابي المحامي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 380

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
مرحباً بالمصالحة الوطنية الفلسطينية

    أوردت صحيفة الراية القطرية خبراً مفاده أن حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى قد استقبل فخامة الرئيس محمود عباس، رئيس دولة فلسطين الشقيقة، والسيد خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة وهنأ سمو الأمير المفدى فخامة الرئيس محمود عباس والسيد خالد مشعل على اتفاق المصالحة الذي تم التوصل إليه في غزة واستعرض معهما آخر مستجدات القضية الفلسطينية ، مؤكدًا سموه، موقف دولة قطر الداعم لكل جهود إنهاء الانقسام الداخلي الفلسطيني وتهيئة الأجواء المناسبة لإتمام المصالحة بما يحقق مصالح وتطلعات الشعب الفلسطيني الشقيق ومن جانبهما، أعرب الرئيس عباس والسيد مشعل لسمو الأمير عن شكرهما وتقديرهما لموقف دولة قطر الداعم والمساند للشعب الفلسطيني من أجل استعادة حقوقه الوطنية المشروعة وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
    من المؤكد أن المصالحة الوطنية الفلسطينية بين منظمتي فتح وحماس تستحق الترحيب من كل دعاة السلام في العالم وأن دعم الحكومة القطرية لهذه المصالحة وسعيها الدؤوب لضمان تنفيذها بصورة ناجحة على أرض الواقع هو مجهود دبلوماسي كبير يستحق الاشادة والتقدير لأن توحيد الصف الفلسطيني سيكون مقدمة طبيعية لتوحيد الموقف النضالي والموقف التفاوضي مع إسرائيل علماً بأن الأمم المتحدة قد أعلنت دعمها الكامل للمصالحة الفلسطينية بشرط أن تحترم الالتزامات السابقة التي قطعتها منظمة التحرير الفلسطينية بشأن الاعتراف بإسرائيل ونبذ العنف.
    فيما مضى كان الاسرائيليون يقولون : الاسرائيليون هم الأفضل لأن لديهم أراء متعددة لكن لديهم مدفع واحد بينما يملك الفلسطينيون رأياً واحداً لكن لديهم مدافع متعددة! وكانوا يعنون بذلك أن الانقسام الفلسطيني الفلسطيني المسلح هو أكبر صديق لاسرائيل لأنه يؤدي عملياً إلى بعثرة الجهود النضالية الفلسطينية وتجميد محادثات السلام إلى الأبد واتاحة الفرصة الذهبية لبناء المزيد من المستوطنات الاسرائيلية التي ستؤدي في نهاية المطاف إلى ابتلاع ما تبقى من الأراضي الفلسطينية، ولعل هذا التصور الأناني الضيق الأفق هو الذي يُفسر الجنون السياسي الحاد الذي أصاب إسرائيل عند سماعها بأخبار المصالحة الفلسطينية وجعلها تطلق التهديدات في جميع الاتجاهات!
    من المؤكد أن الطريق إلى إنشاء الدولة الفلسطينية المستقلة لا يمر إلا عبر المصالحة الوطنية الفلسطينية ويجب على حركتي حماس وفتح أن تتجنبا الصراع على السلطة الذي أفشل كل المصالحات الفلسطينية السابقة ويجب عليهما الاستناد إلى دعم الحكومات العربية والاسلامية وعدم الالتفات للتهديدات الاسرائيلية التي اطلقتها الحكومة الاسرائيلية مثل قرار تعليق محادثات السلام ، التلويح بفرض عقوبات اقتصادية على السلطة الفلسطينية، المراهنة على فشل المصالحة الفلسطينية، تكثيف الاستيطان ، التهديد باصدار قانون يجرم الاتصال بمنظمة التحرير الفلسطينية على أساس أنها أصبحت متحالفة مع منظمات إرهابية، وانتقاد الأمم المتحدة لترحيبها بالمصالحة الفلسطينية ، وغني عن القول إن موقف الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، الذي أكد أنه سيتم تشكيل حكومة الوفاق الوطني الفلسطينية بعد توقيع اتفاق المصالحة مع حماس، وأن الحكومة المرتقبة ستعترف بإسرائيل وبالاتفاقات الدولية وتنبذ العنف ولكن لن يتم الاعتراف بيهودية الدولة الإسرائيلية، هو موقف سياسي صحيح ويستحق الاحترام والتأييد فلا يُعقل أن تدمغ إسرائيل بعض المنظمات الفلسطينية بالارهاب لأنها ترفع شعار الاسلام ثم تطلب منها الاعتراف بيهودية الدولة الاسرائيلية! فليس هناك دين أفضل من دين وليس هناك شعب أفضل من شعب ، وعلى إسرائيل إذا أرادت السلام أن تعود لرشدها السياسي وتقبل بالأمر الواقع الذي ستفرضه المصالحة الوطنية الفلسطينية لأنه يشكل الضمان الوحيد لتحقيق السلام في الشرق الأوسط.

    فيصل الدابي/المحامي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de