وثائق امريكية عن ثورة اكتوبر (11): احمد سليمان "سوداني اولا وشيوعي ثانيا"

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 03:42 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة محمد علي صالح
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-11-2014, 03:27 AM

محمد علي صالح
<aمحمد علي صالح
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 60

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


وثائق امريكية عن ثورة اكتوبر (11): احمد سليمان "سوداني اولا وشيوعي ثانيا"


    "ذكي من الدرجة الاولى"

    لكن، "ابورتيونست (أنتهازي)

    "رجل خطر جدا"
    ------------------------
    واشنطن: محمد علي صالح

    هذه هي الحلقة رقم 11 من هذا الجزء الاخير من هذه الوثائق الامريكية عن التطورات السياسية في السودان، وهي كالأتي:
    الديمقراطية الاولى (25 حلقة): رئيس الوزراء اسماعيل الازهري (1954-1956).
    الديمقراطية الاولى (22 حلقة): رئيس الوزراء عبد الله خليل (1956-1958).
    النظام العسكرى الاول (19 حلقة): الفريق ابراهيم عبود (1958-1964).
    النظام العسكري الثاني (38 حلقة): المشير جعفر نميري (1969-1975، اخر سنة كشفت وثائقها).
    هذه وثائق الديمقراطية الثانية، بداية بثورة اكتوبر (1964-1969). وستكون 20 حلقة تقريبا:
    وهذه عناوين حلقة الاسبوع الماضي:
    -- هجوم على مدرسة كمبوني والكنيسة الامريكية
    -- حجز الجنوبيين في استادي الخرطوم وامدرمان
    -- اتهامات ضد "دول غربية امبريالية"
    -- عضو مجلس السيادة الجنوبي يدعو للانفصال
    --------------------------
    احمد سليمان:

    23-12-1964
    من: السفير، الخرطوم
    الى: وزير الخارجية
    الموضوع: مقابلات الشيوعي احمد سليمان
    " ... عدة مرات، قابلت احمد سليمان، وزير الزراعة، وعضو الحزب الشيوعي السوداني. انه الممثل الوحيد للحزب في الوزارة التي جاءت بعد نجاح الثورة ضد الحكم العسكري برئاسة الفريق ابراهيم عبود. يوجد ثلاثة وزراء شيوعيون آخرون في الوزارة. لكنهم لم يدخلوها باسم الحزب الشيوعي، بل باسم منظمات يسارية وتقدمية كانت اشتركت في قيادة الثورة. ورشحتهم هذه المنظمات لدخول الوزارة ...
    وجدت سليمان رجلا "هايلي انتيليجانت" (ذكيا جدا)، و"سوفيستيكيتد" (راقيا)، و "جارمنق" (جذاب). عندما يتحدث مع الامريكيين، ومن بداية الحديث، يتجرا ليكون "ديسارمنغ" (مباشرا). ويبدو ظاهريا ("اوستنسبل") ذا شخصية دافئة، وودودة، نحو الولايات المتحدة، وخاصة في ما يخص المساعدات الامريكية للسودان ...
    في الاسبوع الماضي، قضيت ساعة كاملة اتحدث معه، في منزل مدير مكتب وكالة المساعدات الدولية ("ايه اي دي") في الخرطوم. كان المدير دعا لحفل وداع لموظف في مكتبه عائدا الى الولايات المتحدة، وكان الموظف يعمل مباشرة مع وزارة الزراعة السودانية ...
    وقبل ذلك باسبوع، قابلت سليمان في حفل عشاء اقامه سفير غانا في الخرطوم. وبادر سليمان وبدا الحديث. وحرص على الاستمرار في الحديث، حتى استمر لساعة كاملة ...
    وامس، قابلته في مكتبه، بمبادرة منى، كجزء من زيارات قمت بها لعدد من وزارء حكومة الثورة، لاول مرة منذ الثورة ...
    واقول، بصرحة، ان كل هذه المقابلات جعلتني اتساءل عن حكمة الحزب الشيوعي السوداني في اختيار سليمان ممثلا له في وزارة الثورة. انه، من وجة نظري كغير شيوعي، "دينجراس مان" (رجل خطر).
    قال سليمان، وكرر، انه شيوعي. وانه مؤمن قوي بالشيوعية الماركسية. لكنه قال انه سوداني، اولا، ثم شيوعي ثانيا. وانه اختلف مع الشيوعيين العالميين في مجالين: المواضيع العالمية، والشئون الداخلية السودانية.
    ويبدو لي انه، لهذا السبب، نجح نجاحا كبيرا في اقناع كثير من السودانيين المعتدلين، والسودانيين التقليديين، بانه ليس خطرا. وانه رجل ودود ...
    ورغم انه تحدث معى في صراحة كثيرة، يجب ان اوزن كل كلمة قالها لي. ليس فقط بما قال، ولكن ايضا، بخلفيته وبعقيدته الشيوعية ... "

    مشكلة الجنوب:

    " ... عن مشكلة جنوب السودان، نفى سليمان اخبارا بان الشيوعيين السودانيين يستغلون مشكلة جنوب السودان (حيث تستمر الحرب الاهلية منذ استقلال البلاد قبل ثمان سنوات) لتحقيق مكاسب حزبية، ولاحراج الاحزاب الاخرى، خاصة الاحزاب التقليدية.
    وقال انهم يريدون، حقيقة، الوصول الى حل لهذه المشكلة. وانهم يعارضون انفصال الجنوب. وان ما نقلت بعض الصحف على لسان الامين العام للحزب (عبد الخالق محجوب) عن هذا الموضوع لم يكن صحيحا. وكان هدف هذا هو الاساءة الى الحزب، وتشويه سمعته ...
    واضاف سليمان انه متشائم جدا نحو الوصول الى حل سريع لمشكلة جنوب السودان. وذلك لعدة اسباب:
    اولا: بصورة عامة، يكره الشماليون الجنوبيين، ويحتقرونهم. ولهذا، لن يؤيدوا اي خطوات، او تفاهمات، او تنازلات سياسية يقدمها قادة الشماليين لحل سياسي للمشكلة.
    ثانيا: يؤيد كل الوزارء جهود رئيس الوزراء، سر الختم الخليفة، للتفاوض مع الجنوبيين، وخاصة حزبهم الرئيسي، حزب "سانو" (الاتحاد السوداني الافريقي الوطني). لكن، تعادي الاحزاب التقليدية "سانو." وسيعرقل هذا جهود رئيس الوزراء. بل سيفشلها.
    ثالثا: طلب "سانو" اجراء المفاوضات بين الشماليين والجنوبيين في اديس ابابا، تحت اشراف منظمة الوحدة الافريقية. ولابد ان هذا زاد معارضة الاحزاب الشمالية، وغضبها، على "سانو."
    رابعا: زادت الاشتباكات الاخيرة في العاصمة بين الشماليين والجنوبيين (بعد مظاهرات دموية ومدمرة قام بها الجنوبيون، بداية من مطار الخرطوم، وحتى وسط الخرطوم) تعقد الوضع بين الشماليين والجنوبيين ...
    وقال سليمان ان الامل الوحيد هو ان تقنع الدول الافريقية المجاورة حزب "سانو"، وبقية الاحزاب الجنوبية، ان السودان الموحد سيكون في مصلحة الجنوبيين. وقال سليمان انه يعتقد ان هذه الدول الافريقية تؤمن بذلك. عدا مويس تشومبي، رئيس وزراء الكونغو، الذي يظل غاضبا لان السودان كان ايد انصار منافسه (الزعيم الراحل باتريس لوممبا). وكان ارسل لهم اسلحة، او ساعد على ارسالها ..."

    الانتخابات:

    " ... وقال سليمان ان الاحزاب التقليدية (الامة، الوطني الاتحادي، الشعب الديمقراطي) تركز على اهمية اجراء انتخابات عامة باسرع فرصة ممكنة. حتى اذا قصرت الانتخابات على الشمال (بسبب استمرار الحرب الاهلية في الجنوب). لكن، يرفض الجنوبيين ذلك. ويرفضون اقتراح هذه الاحزاب باجراء انتخابات في الشمال، تتبنعها انتخابات في الجنوب.
    وقال سليمان ان مجلس الوزراء نفسه يرفض تجزئة الانتخابات.
    وان الوزراء الجنوبيين، وهم معتدلون بالمقارنة مع قادة جنوبيين اخرين، يرفضون، ايضا، تجزئة الانتخابات. وانهم غضبوا، خلال جلسة لمجلس الوزراء، عندما قال محمد
    احمد محجوب، وزير الخارجية (ومن قادة حزب الامة) الاتي:
    اولا: اعلان اجراء الانتخابات في شهر مارس (بعد ثلاثة شهور)، في كل السودان.
    ثانيا: اذا لن تجرى في الجنوب، تجرى في الشمال.
    ثالثا: اذا لن تجرى في الجنوب، يمثل الجنوب نوابه في البرلمان السابق (برلمان انتخابات عام 1958، قبل الانقلاب العسكري الذي جاء بالفريق عبود). او يتم الاتفاق على طريقة اخرى لاختيار جنوبيين للبرلمان الجديد ... "

    الشيوعيون:

    " ... وقال سليمان ان الشيوعيين حققوا انتصارات كبيرة مع الثورة. انتصارات لم يكونوا يحلمون بها. رغم قلة عددهم، بالمقارنة مع مؤيدى الاحزاب التقليدية، يسيطرون ويؤثرون بما هو اضعاف عددهم. خاصة داخل مجلس الوزراء. لكنهم يعرفون ان هذا الوضع لن يدوم. ولهذا، يفضلون استعجال الانتخابات، وهم يأملون ان يحققوا انتصارات كبيرة. خاصة بسبب تاييد، أو عطف، كثير من الناس عليهم بسبب دورهم في الثورة.
    يعنى هذا ان الشيوعييين بين نارين:
    في جانب، تاجيل الانتخابات حتى يستقر الوضع في الجنوب، او يقدر الجنوبيون على الاشتراك فيها. وفي جانب، كلما تأجلت الانتخابات، كلما قلت فرص انتصارات كبيرة للشيوعيين فيها ...
    وقال سليمان، في نفس الوقت، تريد الاحزاب التقليدية استعجال الانتخابات للتخلص من سيطرة الشيوعيين ومن نفوذهم.
    واشار الى قول الصادق المهدي، زعيم حزب الامة، بان الانتخابات يجب ان تجرى مع نهاية شهر مارس القادم. وانتخابات او لا انتخابات، يجب ان تنتهي فترة الحكومة الحالية مع نهاية شهر مارس، بعد خمسة شهور من الثورة ...
    وتوقع سليمان ان تطلب الاحزاب التقليدية الأتي: اما تكوين حكومة انتقالية جديدة، حتى الانتخابات. او اعادة تشكيل الحكومة الحالي. وفي الحالتين، سيقل عدد الوزراء الشيوعيين، وسيقل نفوذ او تأثير الشيوعيين ... "
    --------------------
    استخبارات الخارجية:

    1-11-1964
    من: وزارة الخارجية (قسم الاستخبارات)
    الى: السفير، الخرطوم
    الموضوع: احمد سليمان
    " ... الأن، وقد صار الشيوعي احمد سليمان وزيرا في حكومة السودان الجديدة، هذه هي المعلومات التي عندنا عنه، ونتوقع منكم المزيد. ونامل عدم اطلاع غير الاميركيين على هذا الخطاب ...
    اسمه بالكامل احمد سليمان محمد احمد، محامي، وعضو قديم في الحزب الشيوعي السوداني، منذ عام 1948، عندما كان طالبا.
    وكان ولد عام 1923 في مدني، في عائلة انصارية هاجرت الى هناك من دنقلا. ودرس في كلية غردون التذكارية، التي هي الأن جامعة الخرطوم.
    في عام 1946، تخرج، وسافر الى مصر لدراسة القانون في جامعة القاهرة.
    في عام 1948، طرده الامن المصري من مصر بسبب نشاطاته الشيوعية. ثم سمح له بان يعود لاكمال دراسته. وتخرج عام 1951، وعاد الى السودان، وصار محاميا، وواصل نشاطه الشيوعي.
    في عام 1956، عام استقلال السودان، كتب مسودة دستور جديد للسودان ...
    وكان عضوا في الاتحاد العالمي للمحامين الديمقراطيين، وحضر كثيرا من المؤتمرات العالمية الشيوعية، مثل: مجلس السلام العالمي، واتحاد الشباب العالمي، واتحاد نقابات العمال العالمي. وزار الصين عام 1955.
    في عام 1956 (العدوان البريطاني الفرنسي الاسرائيلي على مصر)، نظم سودانيين في مصر، واشتركوا في الحرب (لجان المقاومة الشعبية).
    في عام 1958، انتخب لعضوية اللجنة المركزية للحزب ...
    لكن، بعد ذلك بعام، عزل من اللجنة، بعد ان اتهم بانه يدعو الى شيوعية على طريقة الرئيس اليوغسلافي تيتو. غير انه ظل عضوا في الحزب، وظل مقربا من قادة الحزب. مرة اخرى في وقت لاحق، اعيد الى اللجنة المركزية ...
    في ذلك الوقت، كان السودان يحكمه نظام الفريق عبود العسكري، وكان سليمان من قادة الذين قاوموا النظام. واعتقل، وسجن، اكثر من مرة ...
    وقال لنا زميل له في الدراسة انه كان ذكيا و"ابورتيونست" (انتهازيا ..."
    ===================
    الاسبوع القادم: الاستعداد للانتخابات
    ===================
    mailto:[email protected]@gmail.com
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de