المشير عمر البشىر والخليفة عبدالله التعايشى مثالان للحكام الطغآة ـ 4 ـ

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل معاوية التوم محمد طه فى رحمه الله
الاستاذ معاوية التوم في ذمة الله
رابطة الاعلاميين بالسعودية تحتسب الاعلامي معاوية التوم محمد طه
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-12-2018, 09:48 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة هلال زاهر الساداتى
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-11-2014, 04:12 AM

هلال زاهر الساداتى
<aهلال زاهر الساداتى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 189

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المشير عمر البشىر والخليفة عبدالله التعايشى مثالان للحكام الطغآة ـ 4 ـ



    وفى نظام الحكم انشأ الخليفة عبدالله مجلسا" للشورى يضم اخوه يعقوب والخليفة علي ود حلو والخليفة محمد شريف وقاضي الاسلام ، وكان الرأى والقرار الأخيرله .
    وتمشيا" مع اليمقراطية أنشأ عمر البشير برلمانا" اسماه المجلس الوطنى وانتخب وعين له انصاره من حزبه والأخوان المسلمين والمجلس بمثابة هيئة تشريعية ، وكل وظيفته هى قول نعم لكل ما تعرضه عليه حكومة المؤتمر الوطنى من قوانين تكفل الحماية لنظامهم ولقوات الأمن من المسآء لة مهما ارتكبت من جرائم ، ومهما تعرضه عليه من قوانين وان كانت ضد مصلحة الشعب كرفع الدعم من السكر والدقيق وزيادة اسعار مواد الوقود من بنزين وغاز ، وتمرير الميزانية المعيبة الكارثة بما فيها من اختلالات واختلاسات ، وعدم محاسبة المختلسين المعتدين على المال العام مما يعرضه عليهم المراجع العام ، بل بلغ الفساد والاستبداد
    شأوا" بعيدا" برفض بعض الوزارات مراجعة حساباتها من قبل المراجع العام مثل وزارة الدفاع ووزارة السدود والكهربآء التى صارت دولة داخل الدولة ووزيرها اسامة عبد الله ، وتكونت هيئات ومؤسسات تتبع للحكومة ويصرف عليها من خزينة الدولة وبعضها للدفاع عن الحكومة والبشير والتطبيل له مثل هيئة علماء السودان التى تصدر الفتاوى الدينية حسب طلب حكومة المؤتمر الوطنى بينما هم واعضأء المجلس الوطنى مشغولون بتوافه وسفاسف الامور مثل ختان البنات وتغطية شعور النساء وجلدهن اذا لبسن البنطلون أو رأى رجل الامن ان اللباس غير محتشم والاكثار من نكاحهن مثنى وثلاث ورباع .
    واما الخليفة عبدالله عندما احتل الحبش مدينة القلابات ارسل اليهم حمدان ابوعنجة بجيش حاربهم وانتصر عليهم وعبر الى داخل حدود بلادهم ، ولما مات حمدان خلفه القائد الزاكى طمل وهزم الجيش الحبشي الكثيف العدد بقيادة مليكهم يوحنا وقتله وفر جيشهم وتشتت وطاردهم الانصار داخل بلادهم واحتلوا المدن الحدودية . ومما يبعث على الأسى ان هذا القائد الفذ لقي حتفه على يد الخليفة بطريقة بشعة مأساوية نتيجة لوشاية مغرضة .
    ولما خشى الخليفة عبد الله من ان يأتيه الخطر من الشمال من مصر التي تعد السودان جزءا" فقدته من ممتلكاتها وتود استرجاعه لحظيرتها ارسل الامير القائد عبد الرحمن النجومى لفتح مصر ، ولعب سوء تقديره دورا" كبيرا" ، فكان فى ذهنه ذكرى ابادتهم لجيش هكس باشا فى شيكان فى الماضى ، ولم يدر شيئا" عن الجيش المصري الجديد الذي دربه الانجليز وزودوه باحدث الاسلحة ، وبعث الخليفة بجيس عدده اربعة ألف مقاتل مسلح ببنادق ومدافع قديمة من التي غنمها من جيش هكس باشا وبالسيوف والحراب ، ويصحب الجيش سبعة الاف من العوايل وتنقصهم جميعا" المؤن ، والذخيرة للجيش .
    وكما ذكرنا آنفا" ان الخليفة عبدالله يغار على سلطته ويعض عليها بالنواجذ ، وجعل من المهدية أرثا" وان لم يعلن ذلك ، واقتفى أثر معاوية بن ابي سفيان الذى جعل خلافة المسلمين ملكا" عضوضا" وأخذ البيعة لابنه يزيد ليصير امير المؤمنين من بعده ، فان الخليفة عبدالله نصب أبنه شيخ الدين ليخلفه .

    وشآء الله أن يكون عمر البشير عقيما" ، ولو كان لديه ولد لالغى الدستور وجعل من ابنه خلفا" له من بعده ، فهو الان قد ضرب بالحآئط دستور البلاد ودستور حزبه المؤتمر الوطنى ودستور الحركة الاسلامية التى تنص على أن لا يترشح لاكثر من فترتين ، وهذا ما كتبه بايراد المواد التى تنص على ذلك في الدساتير المذكورة الدكتور الطيب زين العابدين وهو من ابرز المؤسسين للحركة الاسلامية فى السودان ، ثم تخلى عنها لما اختبرها عن كثب وانها حاد ت عن طريق الحق والعدل وتعاليم ديننا الاسلامية السمحة ، وأوتى من الشجاعة لقول كلمة الحق عند سلطان جآئر ، وكتب عن تجاوزات حكم الانقاذ فى الصحف الالكترونية ، وليت كل قارئ سودانى قادر على ان يطلع عليه .
    ولم اجد أصدق وأخلص من مخاطبته لعمر البشير لان لا يترشح مرة ثانية وقوله له بالنص : ( ليس هناك من مبرر لمخالفة دستور الحزب ودستور البلاد الا أن يكون الرئيس قد استمرأ السلطة ويريد البقآء فيها ما وسعه ذلك وان شعار هى لله هي لله لا للسلطة ولا للجآه هوشعار فارغ المحتوى من أجل الأستهلاك الرخيص فى أوساط العامة بقصد التدجيل والتضليل ) ، .ولقد نشر المقال فى صحيفة سودنايل الالكترونية .
    ورحم الله الشيخ ياسين عمر الامام والذى كان من اقطاب الاخوان المسلمين ونائبا" للترابى ، وهو القائل فى أخريات أيامه انه لم يخف عندما أجرى عمليتين جراحيتين فى قلبه ولكنه الان خائف أشد الخوف من حساب الله وانه يخجل من احفاده ان يقول لهم انه كان من الاخوان المسلمين ومما ارتكبوه فى حق الناس .
    وبعد ، هذه سيرة مختصرة لاقوال وافعال اثنين من الحكام الطغاة اللذين حكما السودان احدهما مات وحسابه على الله واثانى,لايزال يحكم الى الان وهو عمر البشىر . ومما يحمد ويسجل للخليفة عبدالله التعايشى انه قد استشهد فى سبيل وطنه فى ام دبيكرات غير هياب ولاخائف من الموت هو والخليفة على ود حلو والامير ابقائد ابراهيم الخليل وعدد من الامرآء وكل منهم جالس علي فروته مستقبلا" القبلة . ويسجل ويحمد للخليفة ايضا" انه أبقي علي السودان كيانا" واحد" موحدا" لم ينفصل منه أى جزء ولم يحتل أحد شبرا"من ترابه كما حصل فى عهد المشير عمر البشير ، فقد احتلت حلايب والفشقة وانفصل جنوب السودان وصار دولة أخرى . وان اراد المشير عمر البشير السلامة لروحه فليسلم نفسه للمحكمة الجنائية الدولية فى لاهاى لانها لا تحكم بالاعدام ، بل بالسجن فقط ، وان لم يفعل فسيكون مصيره مثل مصير القذافى بواسطة الشعب ، أو الاعدام بواسطة القضآء السودانى الحر المستقل بعد زوال حكمه بثورة عارمة . .
    هلال زاهر الساداتى 7112014
    المراجع : ـ
    كتاب تاريخ السودان لنعوم شقير
    تحقيق وتقديم الدكتور محمد ابراهيم ابو سليم
    كتاب التركية والمهدية فى السودان للاستاذ بابكر احمد موسى
    مقال للدكتور الطيب زين العابدين في صحيفة سودنايل الالكترونية
    كتابات توثيقية من تاريخنا المعاصرللاستاذ بكرى الصايغ فى صحف الراكوبة وحريات الالكترونية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de