الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-04-2016, 10:13 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة هلال زاهر الساداتى
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تابت والجيش والعذاب بقلم هلال زاهر الساداتى

11-17-2014, 11:01 PM

هلال زاهر الساداتى
<aهلال زاهر الساداتى
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 126

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
تابت والجيش والعذاب بقلم هلال زاهر الساداتى

    أن ما حدث فى تابت يجل على الوصف فالحدث مثل سيل يغمر ويجرف عواطف واحاسيس وشعور كل انسان سوى من هول المصيبة وفداحة الجريمة ، ولقد أصابنى شئ من التبلد والشلل فى الفكر لأستوعب ما جرى ورب واقع يكذب الظن ويلجم الاراجيف ، وما حدث فى تابت يفزع منه الانسان الي الكذب منصرفا" عن التصديق ، وبعد لأى طاوعنى القلم لأسطر هذه الكلمات ، القرية وأهلها ترقد آمنة مطمئنة ، الكبار فيها غرقى في النوم بعد تعب وكد النهار فى طلب الرزق ، وتأوى الأمهات الى النوم وفي اذهانهن شاغل فيما سيعدونه من طعام فى الغد للعيال مما يتيسر من القوت الشحيح ، وتداعب الفتيات العذارى أطياف الزواج وترقب أبن الحلال الذى ينقلها الى بيت الزوجية السعيد ، وتهدهد الاطفال احلام اللعب واللهو فى غدهم الآتى ، تترآءي كلوحة جميلة للصفآء والبرآءة .
    وفجأة هبطت علي البلدة كعاصفة هوجآء قوة من جيش حكومة الانقاذ الاخوان المسلمين بكامل اسلحتها وكانها بصدد الهجوم علي عدو غازى، وهجمت علي البيوت فى هيجان وصيحات حرب وسباب وشتآئم فاقت حد البذآءة وهجموا علي النسآء دون تمييز بين الفتاة والمتزوجة والطفلة القاصرة ، وبدأوا فى اغتصابهن بوحشية ولم يجد بكآء وصراخ البنات الصغيرات ولا بكآء وتوسلات الفتيات ، والجنود حمآة الدين والوطن والعرض منتشين فى فجورهم ، واستمرت حفلة العار الفاجرة حتى الصباح ، ومن وقف فى طريقهم من الرجال اصابوه برصاص اودى بحياته او أقعده .
    والشئ المحير فعلا" هو : هل هؤلاء فيهم عرق ينبض بالرجولة ؟ وهل فى قلوبهم خفقة من الانسانية ؟ أم هم من نسل الشياطين وتدثروا بجلد الانسان ؟ ! وحتى الشيطان يوسوس للانسان ويحرضه لفعل الشر ولا يفعل ذلك بيده ، ولكن يبدو أن هؤلآء من جنس آخر فاق الشياطين فى الشر ؟!
    عرف السودانيون عامة بالرجولة والشهامة واحترامهم وفخرهم بالمرأة ويجمل ذلك قولنا : ( أنا أخوك يا فاطنة ) و ( أنا أخو البنآت ) ولابد من أن يستجيب المرء اذا استحلفه احدهم أو أحدآهن بقوله أو قولها ، (نسيبتك كان ما عملت كذا ) وديننا الاسلامى كرم المرأة ووضع الأم فى مرتبة أعلى من مرتبة الأب ، فقال نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم لمن سأله عمن هو أحق بالتكريم الأب أم الأم ، ثلاث مرات ،وكان يجيبه فى كل مرة ـ أمك ُثم أمك ـثم أمك .
    ثم أن الجيش السودانى جيش الامجاد فى الماضى والذى كان فخرا" لكل سودانى أحاله الكيزان الاخوان المسلمين الي عصابات من المرتزقة الجنجويد والدفاع الشعبى أضاعوا الدين والأخلاق ولطخوا تاريخنا التليد الناصع بالعار فهؤلاء المعتدين على النسآء السودانيات هم جنود سودانيون يحتم عليهم الواجب والشرف حمايتهن والدفاع عنهن ولا عجب فهم مغتصبين اغتصبوا الحكم الشرعى للبلاد وباسم الدين والشريعة الاسلامية حكموا السودانيين بالقهر والظلم والبطش والقتل والتشريد ، يقودهم ويرأسهم مجرم دولى مطلوب للعدالة فى محكمة الجنايات الدولية فى لاهاى ، ولقد أجرت صحيفة الواشنطن بوست الامريكية الواسعة الانتشار استطلاعا" واسعا" عن أسوأ أربعة حكام دكتاتوريين فى افريقيا فجاء عمر البشير على رأس قائمة الأربعة وهو المطلوب القبض عليه من محكمة الجنايات الدولية .
    وما ظل يحدث فى دارفور منذ عشر سنوات والحادث فيها الان وفى جبال النوبة وجنوب النيل الازرق وما حدث مؤخرا" من اغتصاب مائتى امرأة وفتاة وطفلات فى سن التاسعة والعاشرة من العمر فى ليلة واحدة فى بلدة تابت بدارفور من قوة من الجيش السودانى هو قمة المأسآة
    وأبدا" لن ننسى ولن نغفر والحساب آت لا محالة ولا شك فى ذلك .
    هلال زاهر الساداتى
    17ـ11 ـ2014
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de