الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 05:38 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة امانى العجب(Amani Al Ajab)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الإستفتاء في الإعلام العالمي ..

01-09-2011, 06:34 PM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
الإستفتاء في الإعلام العالمي ..

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2011, 06:36 PM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

    Quote: Juba, Sudan (CNN) -- Tens of thousands of people across Southern Sudan went to the polls Sunday in a historic referendum that they say is a vote for freedom.

    Many lined up early to cast their ballots on whether the south should declare independence or remain part of a unified Sudan.

    If southerners vote for secession -- as is widely expected -- a new nation would emerge in July, unless some obstacle appeared to prevent that.

    Mary Dennis arrived at a polling place in Southern Sudan at 4:30 a.m. to secure her spot near the front of the line.

    "I had to come early," Dennis said. "This is a vote for our country."
    Southern Sudanese vote
    Clooney to monitor Sudan election
    Matt Dillon: Sudanese need security
    Southern Sudan

    Edwina Loria, 18, was determined to cast her ballot.

    "I want to be a first-class citizen," she said, "I want independence."

    John Baptiste and his friend showed up before 4 a.m. They sat on the ground with a radio to monitor news of this historic day.

    "I am on a mission," Baptiste said. "My mission is to vote. We have waited for 50 years, and we want to be separate. We have planned for many days to be here first."

    The Southern Sudan population, made up of mainly black Christians and animists, will vote for a period of seven days.

    Even police officers, many of whom were recently recruited to secure a safe vote, couldn't hold back the euphoria Sunday.

    "This is such a big day for us, it is the first time we have hope for south Sudan," Ajak Awach Deng said in his new camouflage uniform. "We want freedom, we want our new country and to build our nation."

    U.S. President Barack Obama and other world leaders hailed the vote.

    "Not every generation is given the chance to turn the page on the past and write a new chapter in history," he wrote in The New York Times. "Yet today -- after 50 years of civil wars that have killed two million people and turned millions more into refugees -- this is the opportunity before the people of southern Sudan."

    Obama noted that preparations for the referendum were behind schedule for much of last year, prompting concerns that it might be delayed.
    George Clooney on Darfur rights abuse
    Sudan referendum angers northerners
    RELATED TOPICS

    * Sudan
    * Southern Sudan

    "It is for this reason that I gathered with leaders from Sudan and around the world in September to make it clear that the international community was united in its belief that this referendum had to take place and that the will of the people of southern Sudan had to be respected, regardless of the outcome.

    "In an important step forward, leaders from both northern and southern Sudan -- backed by more than 40 nations and international organizations -- agreed to work together to ensure that the voting would be timely, peaceful, free and credible and would reflect the will of the Sudanese people," he wrote.

    U.S. Secretary of State Hillary Clinton, Norwegian Foreign Minister Jonas Store and U.K. Foreign Secretary William Hague also praised the vote.

    "This represents a historic step toward the completion of the Comprehensive Peace Agreement," the 2005 treaty that ended a 22-year north-south civil war that killed about 2 million people and set the stage for the vote, the statement said.

    Western nations played a key role in helping broker the peace deal, as did several East African nations.

    But reports of violence on Saturday in the south left many observers and residents concerned about whether the voting period would remain peaceful. Even with a secession vote, some stumbling blocks could remain -- about 20% of the border area has not been demarcated, and the division of oil revenues between the two sides could be an issue.

    Southern Sudanese people who lived in the north for decades streamed into their homeland by river and land to vote in the referendum. Meanwhile, some voters in the north said they voted for unity, including one woman who said she didn't see a point in splitting up the country.

    Southern Sudanese diplomat John Duku said before the voting that unity, or one undivided Sudanese nation, "means only one thing -- it means war."

    "Over the years, unity has imposed war on us, the unity has imposed marginalization on us, the unity has imposed slavery on us," he said. "So, what is the meaning of unity? For the people of South Sudan, it means only war."

    Thabo Mbeki, a former South African president and chairman of the African Union High Level Implementation Panel on Sudan, said the tragic aspect of Sudanese history is that relations between the north and the south "have never been relations of equality," and that's the reason the country endured a long civil war.

    He said that people in Sudan have to redefine and reconstruct the relations between north and south after the referendum.

    But deadly skirmishes have erupted recently along the north-south area involving Southern Sudan forces, the latest incidents along the disputed area.

    Four rebel soldiers were killed and six captured in an attempted ambush on the forces, the Sudan People's Liberation Army (SPLA) said in a statement Saturday.

    Militias under the operation of rebel commander Galwak Gai led an ambush Saturday morning on SPLA soldiers in the border region's Unity State, but were repelled, according to the army.

    The SPLA accused the rebels of trying to disrupt the referendum.

    On Friday, the SPLA ambushed and captured 26 rebel troops in Mayom County of Unity State.

    There has also been fighting in the Abyei region, a contested border area and friction point in the north-south border region.

    Wour Mijak, spokesman for the Sudan People's Liberation Movement in Abyei, said police on Friday intercepted militias of the nomadic Arab tribe, the Misseriya, and skirmishing ensued. One police officer and four members of the militia were killed and six of the militia were injured. Skirmishes continued Saturday, he said.

    The SPLM is the governing party of the southern region.

    But Hamadi al-Dudu, a Misseriya tribal leader, said Misseriya herders were with their grazing cattle in the area of Umbalayil and they were approached by the Southern Sudanese forces in cars with heavy weaponry.

    "It was an unprovoked attack. Our people fought back," al-Dudu said.

    The south has repeatedly accused the north of trying to stoke tension by supporting rebels troops to destabilize the south, an allegation the Arab Muslim-led government in Khartoum denies.

    The January 2005 Comprehensive Peace Agreement between the Sudanese government and the main rebel group in the south, the SPLM, called for the referendum.

    It also envisioned a vote in Abyei, an oil-rich area that the British transferred to northern Sudan in 1905. The agreement says people in Abyei should vote on whether to remain part of the north or return to the south.

    Both sides were to have worked out many details by now, but that has not happened, delaying the referendum in Abyei.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2011, 06:38 PM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2011, 06:43 PM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-09-2011, 06:47 PM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2011, 01:37 AM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

    Quote:

    السودان يبدأ مخاض مولد دولة

    سلفا كير يشيد بـ«اللحظة التاريخية».. والجنوبيون اقترعوا بكثافة.. ومشاركة خجولة في الشمال *عرمان لـ «الشرق الأوسط»: نرتب لاتحاد أو كونفدرالية
    ناخبة من جنوب السودان ترقص فرحا في اليوم الاول لاستفتاء حق تقرير المصير في جوبا أمس (رويترز)
    جوبا: موفد «الشرق الأوسط» مصطفى سري الخرطوم: فايز الشيخ
    موفد أوباما لـ «الشرق الأوسط»: الاستفتاء تاريخي * الخرطوم تنادي بالوحدة * زوجة قرنق لـ «الشرق الأوسط»: سعيدة للجنوبيين.. وحزينة لمهمشي الشمال

    * رقص الجنوبيون أمس وغنوا وبكوا في الشوارع فرحا بيوم الاستفتاء الذي يقربهم من ميلاد دولتهم الجديدة بعد أكثر من 55 عاما من المعاناة والحروب مع الشمال. وفي لحظة شبهها بأنها تاريخية، أطلق رئيس حكومة جنوب السودان سلفا كير صباح أمس عمليات الاقتراع في الاستفتاء حول مصير الجنوب، الذي يستمر 7 أيام حتى السبت المقبل.

    وشهدت مراكز الاقتراع إقبالا «كثيفا جدا» واستمرت حتى المساء، واصطف الآلاف في صفوف طويلة، لم تمنعهم حرارة الشمس الحارقة. وجرى الاستفتاء في كل مناطق الجنوب ما عدا إقليم «مايوم» في ولاية الوحدة التي توجد بها آبار النفط، والتي شهدت اشتباكات بين ميليشيات متمردة وجيش الجنوب. وقال كير وهو يرفع إصبعه وعليها علامة الحبر بعد الاقتراع: «إنها اللحظة التاريخية التي طالما انتظرها شعب جنوب السودان». وجثت ربيكا قرنق أرملة زعيم ومؤسس الحركة الشعبية الراحل جون قرنق، على ركبتيها أمام مقبرة زوجها وقامت بالصلوات ثم أجهشت بالبكاء, وقالت لـ«الشرق الأوسط»، إنها سعيدة للجنوبيين ولكنها حزينة لأن هناك الكثيرين من المهمشين في شمال السودان ما زالوا يعانون من التهميش.

    وكان الحضور الأميركي قويا في جوبا, وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور جون كيري: «إنها بداية فصل جديد في تاريخ السودان». كما ذكر سكوت غريشن, موفد الرئيس الأميركي باراك اوباما إلى السودان, لـ«الشرق الأوسط»: إن الاستفتاء تاريخي.. وعلى الشمال والجنوب الاعتماد علينا».

    وفيما شهد الاستفتاء في الشمال مشاركة خجولة, دعا القيادي بالمؤتمر الوطني محمد مندور المهدي سكان الخرطوم إلى المحافظة على الأمن في الولاية خلال فترة الاستفتاء ودعا الجنوبيين للتصويت للوحدة. ومن جانبه, قال ياسر عرمان نائب الأمين العام للحركة الشعبية لـ«الشرق الأوسط» إن حركته ستواصل العمل من أجل ترتيب العلاقات إما لاتحاد على أسس جديدة، أو كونفدرالية.

    http://www.aawsat.com/details.asp?section=1&issueno=11731&article=603066
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2011, 01:38 AM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

    Quote: لحظة السودان الحاسمة

    لا يحظى كل جيل من الأجيال بفرصة طي صفحة الماضي وكتابة فصل جديد في سجل تاريخ شعبه. ومع ذلك فالآن - وبعد حرب أهلية وحشية امتدت 50 عاما وأزهقت أرواح مليوني نسمة وحولت ملايين أخرى إلى لاجئين - فإن هذه الفرصة أصبحت متاحة أمام شعب جنوب السودان.

    فعلى مدى الأيام السبعة المقبلة سيدلي ملايين السودانيين الجنوبيين بأصواتهم ويقررون ما إذا كانوا يريدون البقاء جزءا من السودان أو يشكلون دولتهم المستقلة. وستساعد هذه العملية - مع تصرفات القادة السودانيين - في تحديد ما إذا كان الشعب الذي قاسى الكثير من المعاناة سيمضي قدما نحو السلام والرخاء، أو ينزلق متراجعا إلى الوراء في دوامة سفك الدماء. وذلك لن تقتصر عواقبه على السودان وحسب، ولكنها ستطال أفريقيا وجنوب الصحراء الأفريقية والعالم.

    إن الاقتراع التاريخي هذا الأسبوع هو في حد ذاته ممارسة لحق تقرير المصير الذي ظل يعتمل منذ وقت طويل، وهو جزء رئيسي من اتفاق السلام لعام 2005 الذي أنهى الحرب الأهلية في السودان. إلا أنه قبل أشهر قليلة ماضية، مع تأخر التحضيرات عن جدول مواعيدها، لم يكن مؤكدا أن الاستفتاء سيجرى بالمرة. ولذا فإنني اجتمعت بقادة من السودان والعالم في سبتمبر (أيلول) للتدليل بوضوح، على أن المجتمع الدولي متحد على أن هذا الاستفتاء يجب أن يتم، وأن إرادة شعب جنوب السودان يجب أن تحترم، بغض النظر عن النتيجة.

    وفي خطوة مهمة إلى الأمام، وافق قادة شمال السودان وجنوبه على العمل معا - بتأييد من أكثر من 40 دولة - لضمان أن يتم الاستفتاء في موعده وفي سلام وحرية ومصداقية ويكون انعكاسا لإرادة الشعب السوداني. ويعود الفضل في حقيقة إجراء الاستفتاء في موعده إلى أولئك الذين تمسكوا وأوفوا بالتزاماتهم في السودان. فقد أعلنت حكومة السودان مؤخرا أنها ستكون أول من يعترف بالجنوب إذا صوت للاستقلال.

    والآن ها هو العالم يراقب، ونحن متحدون في تصميمنا على أن تفي كل الأطراف في السودان بالتزاماتها. إذ يجب في الوقت الذي تستمر فيه عملية الاستفتاء تمكين الناخبين من الوصول إلى مراكز الاقتراع والإدلاء بأصواتهم بحرية دون ترهيب أو إكراه. وعلى الأطراف كلها أن تتجنب العبارات الخطابية الملهبة للمشاعر والأعمال الاستفزازية التي قد تثير التوترات، أو تحول دون تعبير الناخبين عن إرادتهم.

    وعندما يجري فرز الأصوات وإحصاؤها، ينبغي على كل الأطراف أن يمتنعوا عن الحكم سلفا على النتيجة. فلكي تكون النتائج ذات مصداقية وموثوقا بها يجب أن تكون اللجنة المشرفة على الاستفتاء حرة من الضغوط والتدخلات. وقادة الشمال والجنوب بحاجة إلى العمل معا في الأيام القليلة المقبلة المثيرة للقلق، للحيلولة دون نشوب العنف وضمان ألا تتصاعد الحوادث المنعزلة وتتفاقم إلى وضع أوسع من عدم الاستقرار. ولا ينبغي لأي جانب في أي حال من الأحوال أن يلجأ إلى استخدام قوى بالوكالة عنه في محاولة لكسب امتياز على الآخر ونحن في انتظار النتائج النهائية. فالتصويت الناجح سيكون مدعاة للاحتفال وخطوة ملهمة في مسيرة أفريقيا الطويلة إلى الأمام على درب الديمقراطية والعدالة. ومع ذلك فإن السلام الدائم في السودان يتطلب ما هو أكثر بكثير من مجرد إجراء استفتاء موثوق به. واتفاقية السلام الشامل في عام 2005 يجب أن تطبق بالكامل، وهي اتفاقية تتطلب تنازلات من جميع الأطراف. والنزاع الحدودي ووضع إقليم أبيي، الذي يمتد في شمال السودان وجنوبه، يجب أن يسوى سلميا. كما أن سلامة ومواطنة كل السودانيين، لا سيما أفراد الأقليات منهم - الجنوبيون في الشمال والشماليون في الجنوب - يجب أن تكون محمية. وسيتعين وضع ترتيبات للتوزيع الشفاف لعائدات النفط التي يمكن أن تسهم في التنمية. وأن عودة اللاجئين يجب أن تنفذ بعناية فائقة منعا لكارثة إنسانية ثانية.

    وإذا اختار الجنوب الاستقلال فإن الأسرة الدولية، بما فيها الولايات المتحدة، ستكون لها مصلحة في ضمان أن الأمتين اللتين ستنبثقان، أي الشمال والجنوب، ستنجحان كجارتين مستقرتين وقابلتين للحياة اقتصاديا، لأن مصيريهما مترابطان. وجنوب السودان، بوجه خاص، سيحتاج لشركاء في المهمة طويلة الأجل لتحقيق طموحات شعبه السياسية والاقتصادية.

    أخيرا، لا يمكن أن يكون هناك سلام دائم في السودان بمعزل عن سلام دائم في دارفور. فهلاك مئات الآلاف من أهالي دارفور الأبرياء ومحنة اللاجئين من أمثال أولئك الذين التقيتهم بمخيم في تشاد المجاورة قبل 5 سنوات، يجب ألا يغيبا عن ذاكرتنا. وهنا أيضا فإن العالم يرصد الأحداث. وحكومة السودان يجب أن تفي بالتزاماتها الدولية. فالاعتداءات على المدنيين يجب أن تتوقف، كما ينبغي أن تتاح لقوات حفظ السلام الدولية والعاملين في مجال المساعدات الإغاثية حرية الوصول إلى المحتاجين.

    وكما أبلغت القادة السودانيين في سبتمبر، فإن الولايات المتحدة لن تتخلى عن أهالي دارفور وسنواصل مساعينا الدبلوماسية لإنهاء الأزمة هناك، إلى الأبد. ويجب على الأمم الأخرى أن تستخدم نفوذها لجمع جميع الأطراف حول المائدة وضمان أنها ستتفاوض بنية حسنة. ومن جانبنا سنواصل الإصرار على أن يشمل السلام الدائم في دارفور المحاسبة على الجرائم التي اقترفت، بما فيها الإبادة الجماعية التي لا مكان لها في عالمنا.

    وإلى جانب شركائنا الدوليين، ستواصل الولايات المتحدة لعب دور قيادي في مساعدة جميع أفراد الشعب السوداني على تحقيق السلام والتقدم اللذين يستحقونهما. واليوم إنني أكرر عرضي الذي طرحته على زعماء السودان، وهو أنكم إذا أوفيتم بالتزاماتكم واخترتم السلام، فهناك مسار يقود إلى علاقات طبيعية مع الولايات المتحدة بما في ذلك رفع العقوبات الاقتصادية وإطلاق عملية تتفق مع القانون الأميركي لرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. وبالمقابل، فإن أولئك الذين يضربون بالتزاماتهم الدولية عرض الحائط، إنما سيواجهون مزيدا من الضغوط والعزلة.

    إن ملايين السودانيين يتوافدون على مراكز الاقتراع لتقرير مصيرهم. وهي اللحظة التي يمكن للقادة الشجعان وذوي الرؤى أن يقودوا شعوبهم إلى غد أفضل. وسيتذكر التاريخ أولئك القادة الذين يتخذون الخيار الصائب وسيكون لديهم شريك راسخ في الولايات المتحدة الأميركية.

    * خاص بـ«الشرق الأوسط»

    http://www.aawsat.com/leader.asp?section=3&issueno=11731&article=603071
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2011, 01:39 AM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

    Quote: السودان.. وبدأ البكاء!

    راقبوا ردود الفعل في عالمنا العربي حول الاستفتاء على انفصال جنوب السودان، وما سيتبع هذا الاستفتاء، فاليوم بدأ البكاء على وحدة السودان، والخوف من أن يكون الانفصال، أو الانقسام، هو مصير دول عربية أخرى. لكن هل سيغير هذا البكاء، أو الصراخ، الوقائع على الأرض؟ بالطبع لا! فمشروع انفصال جنوب السودان ليس وليد اليوم أو الأمس، بل هو مطلب قديم لم تقدم له الحكومات المتعاقبة على السودان - ومعظمها جاءت إلى الحكم بالانقلابات العسكرية - الحلول السليمة لضمان بقاء السودان دولة موحدة، السودان الذي كان يقال لنا عنه في مادة الجغرافيا إنه سلة الغذاء العربي. واليوم حين يعبّر البعض في عالمنا العربي عن قلقهم مما يحدث في السودان، وخوفهم من أن يتكرر في دول عربية أخرى، فهل علينا أن نصدق ذلك، ونقول: معهم الحق؟ الإجابة: لا! فتجنيب السودان مرارة الانفصال عمل كان يجب أن يتم منذ عقود، وليس اليوم، وتجنيب الدول العربية الأخرى نفس هذا المصير المحزن لم يتم حياله شيء بعد.

    فقط دعونا نتأمل أحوالنا. ولن نتحدث عن دول، بل دعونا نأخذ مثالا أبسط، وبساطته تكمن في تعقيده، وهو القضية الفلسطينية. فمن يصدق أن حركات سياسية، أو غير سياسية، تقاتل من أجل تحرير الأراضي الفلسطينية، سياسيا وعسكريا، مثل كل الفصائل الفلسطينية، بما فيها السلطة، وعند توفر أول فرصة لأن تكون هناك مدينة يلتئم فيها المجلس التشريعي، ومقر للحكومة، وخلافه، يتم فيها انقلاب على السلطة بالسلاح مثلما فعلت حماس في غزة، ثم ينقسم العرب حول ذاك الانقلاب بين مؤيد ومعارض، وينتج عن ذلك الانقسام تعميق لشق الصف الفلسطيني، وبمساعدة دول عربية تعبر عن قلقها اليوم مما يحدث في السودان!

    والأمر نفسه ينطبق على السودان، وإن بشكل مختلف؛ فالنظام الذي يرعى التصويت على انفصال الجنوب اليوم هو نفس النظام الذي وقف مع صدام حسين إبان احتلاله للكويت، وهو نفس النظام الذي احتضن زعيم «القاعدة» أسامة بن لادن ذات يوم على أراضيه. فماذا فعل العرب، وما هي وقفاتهم الحاسمة ليس لمعاداة النظام، بل لضمان أن يتعلم السودان من أخطائه؟

    وعلى ذلك يجب أن نقيس، إذا كنا نخشى فعلا على بعض دولنا من الانقسام، والأمثلة أمامنا كثيرة؛ فهناك العراق، ولبنان، واليمن، وهناك قضية الصحراء في المغرب العربي. وعليه، فما دمنا نسمح لخلافاتنا الضيقة - التي لا يمكن وصفها إلا بالمماحكات - أن توصلنا إلى هدم دولنا، فطبيعي أن نرى دولا أخرى غير السودان في طريقها للانفصال والانقسام.

    ما يجب علينا أن نتعلمه هو أن الأوطان لا تبنى ولا تقوم ولا تستمر، بالتخوين والتأليب والثأر والإقصاء وانتصار طرف على آخر، كما أنها لا تقوم على المراهقة السياسية، بل تقوم على تغليب المصالح، والمشاركة، وحق المواطنة، ومراعاة الفوارق، والاختلافات الثقافية، وغيرها. وعليه، فطالما لم نقف موقفا حاسما مما حدث في غزة، ولا نقول الحقيقة حول ما يحدث في بعض دولنا العربية، فإن مسلسل الانقسام والانفصال سيطول.. للأسف.


    http://www.aawsat.com/leader.asp?section=3&issueno=11731&article=603076
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2011, 01:41 AM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

    Quote:
    السودان: الجنوبيون يقولون كلمتهم
    جوبا: موفد «الشرق الأوسط» مصطفى سري
    في لحظة شبهها بأنها تاريخية، أطلق رئيس حكومة جنوب السودان، سلفا كير، صباح أمس، عمليات الاقتراع في الاستفتاء حول مصير الجنوب السوداني، الذي يستمر 7 أيام حتى السبت المقبل.

    وشهدت مراكز الاقتراع إقبالا «كثيفا جدا» منذ ساعات الصباح الأولى، واستمرت حتى المساء، واصطف الآلاف في صفوف طويلة، لم تمنعهم حرارة الشمس الحارقة التي وصلت إلى أكثر من 35 درجة مئوية. وجرى الاستفتاء في كل مناطق الجنوب ما عدا إقليم «مايوم» في ولاية الوحدة التي توجد بها آبار النفط، التي تشهد اشتباكات بين ميليشيات متمردة وجيش الجنوب. أما في المناطق الأخرى فقد جرى الاستفتاء في جو آمن، خاصة في جوبا عاصمة الجنوب، حيث استلقى بعض عناصر الشرطة والجيش الشعبي (جيش الجنوب) تحت ظلال الأشجار، يتقون حرارة الشمس ويراقبون الجموع المتدفقة.

    وحتى مع مجيء وقت إغلاق المراكز في السادسة مساء بالتوقيت المحلي (الثالثة بتوقيت غرينتش)، لم تقفل غالبية مراكز الاقتراع أبوابها في جوبا، كما كان مقررا، بسبب الطوابير الطويلة من الناخبين الذين كانوا لا يزالون ينتظرون دورهم للاقتراع.

    رئيس حكومة الجنوب سلفا كير أعطى إشارة الانطلاق للاستفتاء عندما حرص على أن يكون في الساعة الثامنة صباحا بمركز اقتراع يقع إلى جانب ضريح الزعيم التاريخي لجنوبيي السودان مؤسس الحركة الشعبية، جون قرنق، حيث أدلى بصوته. وقال كير وهو يرفع أصبعه وعليه علامة الحبر بعد الاقتراع، وإلى جانبه السيناتور الأميركي جون كيري: «إنها اللحظة التاريخية التي طالما انتظرها شعب جنوب السودان».

    وأضاف: «أقول للدكتور جون (قرنق) ولكل الذين قتلوا معه إن جهودكم لم تذهب سدى». وكان قرنق وقع عام 2005 اتفاق السلام الذي فتح الباب أمام إجراء هذا الاستفتاء قبل أن يلقى حتفه في حادث تحطم مروحية كانت تقله من أوغندا إلى جنوب السودان، في يوليو (تموز) من العام نفسه.

    وجثت ربيكا قرنق، أرملة قرنق، على ركبتيها أمام مقبرة زوجها وقامت بالصلوات، ومن ثم أجهشت بالبكاء واحتضنها وزير التعاون الإقليمي دينق ألور الذي بكى أيضا ونساء أخريات. وقالت ربيكا وكانت ترتدي «تي شيرت أبيض» كتب عليه «نحن نفتقدك يا قرنق»، إنها سعيدة بأن الجنوبيين يدلون بأصواتهم ويتحقق حلمهم، وأضافت في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «لكني حزينة لأن هناك الكثيرين من المهمشين في شمال السودان ما زالوا يعانون من التهميش»، وتابعت: «قلبي الآن مع جبال النوبة ودارفور والنيل الأزرق». وقالت ربيكا لـ«الشرق الأوسط»: «هذه فرصة عظيمة للذين فاتهم النضال أن يدلوا بأصواتهم لاستقلال الجنوب». وأضافت: «في هذه اللحظة تتحقق رؤية جون قرنق والقادة العظماء الذين استشهدوا معه»، وخصصت تحية لقائد جبال النوبة، الراحل يوسف كوة مكي، وقالت: «كنت أطبخ لهم في فترة وجودنا في الغابة أيام الحرب والنضال، وفي غمرة هذه السعادة يجب ألا ننساهم لأنهم ضحوا لأجل هذا اليوم ليجعلونا سعداء»، وأضافت: «علينا أن نعمل بقوة لحل قضية شعب النيل الأزرق وجبال النوبة وأبيي، إلى جانب حل مشكلة دارفور، ولنوقف معاناة السكان هناك».

    وأكدت مفوضية الاستفتاء أن الاقتراع جرى بشكل طبيعي وهادئ في ولايات الجنوب السوداني كافة، باستثناء إقليم «مايوم» في ولاية الوحدة. وقال شان ريك، نائب رئيس مفوضية الاستفتاء، في تصريح صحافي: «حصلت معارك، إلا أنه تم احتواء الوضع» في ولاية الوحدة، مضيفا: «إلا أنني واثق بأنه لن يكون لهذه الحوادث تأثير على العملية الانتخابية». وكان الحضور الأميركي قويا في جوبا في اليوم الأول من الاستفتاء.. رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي، السيناتور جون كيري، كان يقف إلى جانب سلفا كير وهو يدلي بصوته، وقال: «إنها بداية فصل جديد في تاريخ السودان، وهو فصل مهم جدا». كما قال الموفد الأميركي الخاص إلى السودان، سكوت غريشون، الذي كان حاضرا أيضا في مركز الاقتراع في جوبا: «في حال أصبح الجنوب مستقلا ستكون هناك حاجة للقيام بالكثير مع ولادة دولة جديدة.. بإمكان الشمال والجنوب الاعتماد على دعمنا».

    الأمين العام السابق للأمم المتحدة، كوفي أنان، الموجود في جوبا بصفة «مراقب»، اعتبر أن المشاركة الكثيفة في الاستفتاء يجب أن تدفع «الجميع إلى القبول بنتائجه». كما قال الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر، الذي كان يرافق أنان: «إن المعلومات التي تصل إلينا من الشمال كما من الجنوب تفيد بأن الوضع هادئ ومسالم»، داعيا إلى احترام خيار الجنوبيين عبر هذا الاستفتاء.

    وشارك السودانيون الجنوبيون أيضا في الاقتراع في القاهرة ونيروبي، وفي عدد من الدول الغربية والأفريقية. وبلغ عدد المسجلين للمشاركة في الاستفتاء 3 ملايين و930 ألفا في السودان والشتات، بينهم 3 ملايين و754 ألفا في الجنوب السوداني. ولا بد من مشاركة 60 في المائة على الأقل من المسجلين في الاستفتاء لكي تعتمد نتيجته.

    وعبر الكثير من الجنوبيين الذين استطلعت «الشرق الأوسط» رأيهم أمام عدد من المراكز، عن فرحتهم لبدء الاستفتاء لتقرير مصيرهم بالانفصال عن الشمال، بعبارات «باي باي الشمال»، وقالوا إنهم انتظروا هذا اليوم لأكثر من 50 عاما، وإن الجنوب سينضم إلى الأمم المتحدة بعد نيل استقلاله.

    وقال باراج ماتيوب، وهو من أبناء دينكا بور التي ينحدر منها الزعيم المؤسس للحركة الشعبية، الراحل الدكتور جون قرنق: «لم تغمض عيني منذ الأمس وحتى هذا الصباح انتظارا لهذا اليوم من تاريخ شعبنا.. أنا سعيد للغاية.. لا تتخيل سعادتي!». وقال جيمس قاي، وهو من أبناء بور أيضا ويعمل في جوبا، إن يوم الاستفتاء تاريخي بالنسبة إلى شعب الجنوب، وأضاف وهو يرفع علامة «الكف الواحد» التي ترمز إلى الانفصال في ورقة الاقتراع: «نحمد الله أننا موجودون لهذا اليوم، وأننا صنعنا الاستقلال مع كبارنا الذين قدموا التضحيات»، وردد كلمة زعيم الحركة الشعبية، الراحل جون قرنق: «إن السودان لن يعود أبدا كما كان سابقا».

    * لقطات

    * كان الغناء والرقص هو الطابع الغالب في اليوم الأول للاقتراع، وغنى الجنوبيون كل حسب قبيلته ورقصوا في الشوارع.

    * لم يسجل السياسيون الشماليون حضورا في يوم الاقتراع الأول في جوبا، كما غابت الأغاني الشمالية.

    * اضطر رئيس حكومة الجنوب سلفا كير أن يؤجل المؤتمر الصحافي قبل يوم من الاقتراع بسبب العدد الكبير من الصحافيين الذين وصل عددهم إلى أكثر من 500 صحافي، وقدم كلمة مقتضبة في فناء قصره الرئاسي من تحت شجرة كبيرة.

    * يقوم نحو 3 آلاف صحافي ومراسل من الإعلاميين الأجانب بتغطية عمليات الاستفتاء.

    * لم يسبق لجوبا أن شاهدت حضورا غربيا بتلك الكثافة قبل أكثر من 100 عام، ويستخدم غالبيتهم الدراجات النارية التي يطلق عليها محليا (بودا بودا) وتستخدم كوسيلة مواصلات، وارتفعت أسعار الأجرة لهذه الوسيلة، واستغلت الفنادق هذا الوجود فقامت برفع أسعارها حيث وصلت في بعض الفنادق قرابة 200 دولار لليلة الواحدة.

    * الصحافة العربية كان لها حضور كبير، وحضر ممثلون لعدد من القنوات مثل الكويت، لبنان، مصر، العراق، والإمارات.

    * أبدت الأجهزة الأمنية والشرطية كفاءة عالية بتنظيم وتأمين عملية الاقتراع رغم قلة خبرتها، مع وجود بعض التشدد والحزم المبالغ فيه في التفتيش الشخصي والحقائب، وخلت مظاهر استعراض القوة العسكرية، بل إن بعض الجنود والضباط كانوا يرقصون مع الجماهير ويعبرون عن فرحتهم.

    * خلا خطاب سلفا كير من إثارة أي موضوعات خلافية تثير الحساسية، خاصة أن قادة حكومته اتهموا قبل يوم من الاستفتاء.. ويبدو أن كير أراد أن يحافظ على المناخ الاحتفالي ويبعد عن الإثارة.

    * كرر سلفا كير في خطبه قبل ويوم الاقتراع بتوجيهه الأجهزة الأمنية بتحمل مسؤولياتها في حماية الشماليين في الجنوب والجنوبيين في الشمال.

    * في الخرطوم مثلما نكست أسرة الزعيم إسماعيل الأزهري، وهو أول من رفع علم استقلال السودان في عام 1956، علم الاستقلال في الأول من يناير (كانون الثاني) الحالي حزنا على الأوضاع في البلاد، قامت أمس بطلاء جدار المنزل بالسواد.

    * شبهت الصحف السودانية باقان أموم أحد قادة الحركة الشعبية بأزهري الجنوب.. باعتباره قائد حركة الانفصال واستقلال الجنوب عن الشمال.

    http://www.aawsat.com/leader.asp?section=4&issueno=11731&article=603085
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2011, 01:44 AM

talha alsayed
<atalha alsayed
تاريخ التسجيل: 05-25-2004
مجموع المشاركات: 5599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2011, 02:22 PM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: talha alsayed)

    Quote: تقرير مصير الشمال السياسى ... والآله الاعلاميه العالميه... رساله لقوى المعارضه

    الاستاذه امانى

    ليت قومنا يفيدون من ذلك
    مودتى

    شكراً الأخ طلحة السيد ..
    قومنا مشغولون بخلافاتهم وفقدوا بوصلتهم ..
    كان الله في عون الوطن والشعب ..
    دمت بالف خير ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2011, 03:52 PM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

    Quote: جريدة الأهرام المصرية
    خواطر اقتصادية
    لعنة النفط السوداني
    بقلم: عادل إبراهيم


    يخرج مواطنو جنوب السودان اليوم للتصويت في استفتاء لتقرير ما اذا كانوا سيقولون نعم للانفصال عن الشمال أم لا‏.‏

    وسيحرم استقلال جنوب السودان حكومة الخرطوم من مصدر رزقها الرئيسي المتمثل في نحو‏500‏ ألف برميل من النفط يوميا لأن‏70%‏ من نفط السودان في الجنوب مما يثير سؤالا حول كيفية بقاء الشمال دون مليارات الدولارات التي تجلبها عوائد النفط سنويا‏.‏ وإذا اختار جنوب السودان اليوم الانفصال فإن عمر إحتياطي النفط بعد الاستقلال قصيرا وعلي الرغم من أن وزير النفط‏,‏ لوال دنج يتوقع أن يزداد الانتاج إلي‏650‏ ألف برميل يوميا في العام المقبل‏,‏ فإن مثل هذه التوقعات المتفائلة لديها تاريخ طويل من الفشل في السودان حيث تؤكد تقديرات وزارة النفط أن إنتاج النفط علي نطاق تجاري في السودان يمكن أن يستمر لمدة‏10‏ سنوات كما تشير تقارير صندوق النقد الدولي إلي أن مستوي الانتاج سيبدأ في التراجع اعتبارا من‏2013.‏ وكل التقارير الدولية توضح أن اقتصاد الشمال سيتعرض لاهتزازات في حال الانفصال‏,‏ حيث أقر الرئيس السوداني عمر البشير شخصيا بالانخفاض المرجح لعائدات النفط وأكد ضرورة تنويع مصادر الدخل من أجل أن يكون الاقتصاد مستقرا ومرنا‏,‏ والكل يعرف ان سكان الشمال‏(‏ البالغ عددهم‏31‏ مليون نسمة‏)‏ تعود أصول نموهم الاقتصادي إلي التركيز علي الزراعة التي تجذب الاستثمارات العربية والأجنبية في إطار مشروعات مشتركة يتم تنفيذه حاليا مع الصين ودول الخليج‏,‏ أما مستقبل جنوب السودان الخالي من مرافق البنية التحتية سيكون كئيبا للجنوبيين عند انفصالهم وذلك لأن النفط الذي يشكل‏98%‏ من عائدات الحكومة ستتراجع احتياطياته علي نحو خطير خلال فترة قريبة بالاضافة إلي غياب كل مقومات جذب أي استثمارات عربية أو أجنبية مع اختلال الهيكل السكاني والتوزيع الجغرافي‏,‏ فالمعروف أن‏65%‏ من سكان جنوب السودان‏(‏ البالغ عددهم‏8‏ ملايين نسمة‏)‏ يتبعون عقائد وثنية مختلفة ومتحاربة و‏18%‏ مسلمون و‏17‏ مسيحيون‏,‏ وهناك نحو‏30‏ قبيلة في الجنوب منها ثلاث قبائل كبري فقط تمسك بزمام السلطة عمليا وتحتكر الحقائب الوزارية والغالبية العظمي من مواقع صناعة القرار في الجنوب‏,‏ ويثير ذلك تساؤلات حول إمكانية نجاح الجنوب‏(‏ اذا اختاروا الانفصال‏)‏ في تشكيل نظام حكومي مستقر وتحقيق تنمية مستدامة وضمان توزيع عادل للثروات لتجنب لعنة النفط كما هي الحال في نيجيريا‏.‏


    [email protected]

    المزيد من أعمدة عادل إبراهيم

    http://www.ahram.org.eg/407/2011/01/09/11/57443/219.aspx
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2011, 03:54 PM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

    Quote: جريدة الأهرام المصرية
    سياسة عربية
    مابعد الانفصال
    بقلم: أمين محمد أمين


    من المؤكد أن اليوم الأحد التاسع من يناير سيكون يوما حاسما وتاريخا لاينسي للشقيقة السودان بصفة خاصة وللأمة العربية بصفة عامة

    تاريخ بدء مسلسل الانفصالات وانقسامات الدول العربية الكبري إلي دويلات بداية بنتائج استفتاء اليوم المحسومة قبيل إجرائها بإقامة دولة جنوب السودان الي جانب دولة الشمال ونرجو من الله ان تكون الأخيرة في البلد الشقيق الذي كانت تجمعه مع مصر دولة واحدة قبيل الإستقلال وأمام تعدد التساؤلات حول مصير العلاقات العربية بدولة الجنوب وهل ستبتعد من الحظيرة العربية والإسلامية وتكتفي بالانضمام للاتحاد الإفريقي والغرب؟ أم ستكون عضوا جديدا في الجامعة العربية بدءا بمسيرة الانضمامات الجديدة المقبلة لأريتريا وتشاد والتي بشر بمفاوضات إنضمامهما الأمين العام للجامعة العربية السيد عمرو موسي في مؤتمره الصحفي لحصاد العام المنصرف والذي أطلق عليه عام الاضطرابات والتوتر ونرجو من الله العلي القدير ان يكون العام الجديد الذي بدأ ببدايات غير مشجعة بالإرهاب والانقسامات عام الهدوء والإستقرار بعيدا عن مسلسل الإنقسامات الذي بدأ بالسودان المرشح بكل أسف للانقسام لأكثر من دويلة وينتقل شبح الإنقسام للعراق نتيجة الفتن الطائفية والدينية والمذهبية التي مازالت تسيطر عليه رغم تشكيل الحكومة من أجل‏(‏ عراق جديد‏)‏ ولكن المشاكل التي زرعت لتقسيمه للأسف لم تحل بالحوار الوطني الجاد والمخلص تحت شعار الدين لله والوطن للجميع وهو الشعار الذي يجب ان يكون مدخلا للحوار الوطني المخلص في العديد من الأوطان العربية والإسلامية المهددة بشبح الإنقسام والفرقة بين أبناء الوطن الواحد لتحقيق مقولة وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر بعد حرب اكتوبر المجيدة بالتخطيط لانقسام دول المنطقة الكبري الي دويلات لسهولة انضمامها للشرق الأوسط الكبير الذي تكون فيه السيطرة والهيمنة لدويلة إسرائيل‏.‏
    ألغام الفرقة والانقسام التي تسيطر علي العديد من أوطان كانت محور حواري مع الأمين العام للجامعة العربية ودعوته للتحرك الجاد بالفعل وليس برد الفعل من بيت العرب لمواجهة هذه الظواهر الدخيلة علي مجتمعاتنا من إحياء بذور الفرقة والتشتت وصراع الأقليات خاصة أن جميعها تصب في صالح الآخر الذي يتوحد ويسعي جاهدا للعمل علي تمزيقنا وتفريقنا‏.‏

    http://www.ahram.org.eg/407/2011/01/09/11/57441/219.aspx
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2011, 03:55 PM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

    Quote: جريدة الأهرام المصرية
    حقائق
    بقلم: ابراهيم نافع


    يجري اليوم الاستفتاء في جنوب السودان لتقرير المصير سواء بالبقاء ضمن السودان الموحد أو الاستقلال وتشكيل دولة جديدة‏,‏ ويحظي الاستفتاء باهتمام المجتمع الدولي والقوي الكبري‏,‏

    وفي مقدمتها الولايات المتحدة التي بعثت بالسيناتور جون كيري رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ إلي السودان لكي يدعو الأطراف المختلفة إلي تنفيذ الاستفتاء في ظل أجواء تتسم بالهدوء وحتي تأتي النتائج عاكسة لإرادة أهل الجنوب‏.‏ يجري الاستفتاء اليوم وتكاد تكون النتيجة معروفة مسبقا‏,‏ فالتحركات علي الأرض تجري من أعوام استعدادا ليوم الانفصال وتشكيل دولة الجنوب المستقلة‏.‏
    ومن جانبه ذهب الرئيس البشير الي جوبا‏,‏ عاصمة الجنوب متحدثا عن آمال الخرطوم في أن يبقي الجنوب ضمن السودان الموحد‏,‏ وفي الوقت نفسه قدم للمجتمع الدولي ماسبق وتعهد به وهو احترام إرادة الجنوبيين التي سيجري التعبير عنها في الاستفتاء‏.‏ في جوبا عاصمة الجنوب كان الرئيس السوداني عمر البشير هادئا‏,‏ مبتسما‏,‏ مداعبا لأهل الجنوب‏,‏ عكس الحال قبل أسبوع عندما لاحت في الأفق مناورات لتعطيل الاستفتاء‏,‏ أو عندما لوح البشير بتهديد من سوف يتبقي من اهل الجنوب في الشمال بالتأكيد علي تعديل دستور السودان في حال الانفصال للنص علي ان السودان عربي مسلم‏,‏ أي شطب التعددية في بلد متنوع عرقيا‏,‏ لغويا‏,‏ دينيا‏..‏ وهو ماتوقف بزيارة الرئيس مبارك والعقيد القذافي‏.‏ وفي تقديري أن خطاب البشير الإيجابي في جوبا جاء بعد فوات الآوان‏,‏ فقطار الانفصال تحرك منذ سنوات وعرف طريقه العملي بالنص علي الاستفتاء في اتفاق السلام‏,‏ مر الوقت سريعا ولم يجد أهل الجنوب في سياسات الخرطوم علي مدي السنوات الخمس الماضية‏,‏ وهي الفترة الانتقالية ما بين توقيع الاتفاق وإجراء الاستفتاء‏,‏ ما يجعل الوحدة جاذبة لهم‏,‏ تحركوا مبكرا‏,‏ خططوا للدولة المستقلة‏,‏ وعبروا عن هذه الرغبة بشكل تدريجي هاديء للوصول الي يوم الاستفتاء‏,‏ وقد تحقق لهم ما أرادوا‏.‏ صحيح ان نتائج الاستفتاء سوف يعلن عنها‏,‏ لكن الجميع يعرف النتيجة مسبقا‏,‏ بقي أن تستوعب النخبة السودانية الدروس وتستلهم العبر مما جري‏,‏ وتتجنب تكرار الأخطاء مع سودان متنوع حتي لايتكرر الاستفتاء في منطقة أخري قد تكون في شرقه أو غربه‏.‏

    http://www.ahram.org.eg/407/2011/01/09/11/57431/219.aspx
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2011, 03:58 PM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

    Quote: رأى الاهرام
    الحفاظ علي السودان أولوية عربية

    يتوجه اليوم نحو‏4‏ ملايين ناخب من أبناء جنوب السودان إلي صناديق الاقتراع للمشاركة في استفتاء تقرير المصير وفقا لاتفاق السلام الشامل الموقع عام‏5002‏ بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية في الجنوب‏,‏ الذي أنهي‏02‏ عاما من الحرب‏.‏

    وتدل معظم المؤشرات علي أن نتيجة الاستفتاء‏,‏ التي ستعلن بشكل مبدئي في جوبا يوم‏22‏ يناير‏,‏ وبشكل نهائي في الخرطوم نهاية الشهر الحالي‏,‏ تتجه إلي الموافقة علي انفصال الجنوب في دولة مستقلة‏.‏
    وإذا كانت هذه النتيجة تحبط آمال وأحلام كثير من محبي السودان‏,‏ فإن علينا تقبلها والتعامل معها بآفاق رحبة‏,‏ خاصة أن حجم المصالح والروابط بين الشمال والجنوب ضخم للغاية‏,‏ وهو ما أكده الرئيس السوداني عمر البشير‏.‏
    والأهم الآن هو أن تتم عملية الاستفتاء بشكل سلس حفاظا علي تلك المصالح والروابط‏,‏ وأن يتم حسم قضايا ما بعد الاستفتاء خلال الفترة الانتقالية التي تبلغ‏6‏ أشهر وتنتهي في التاسع من يوليو المقبل‏,‏ وهو الموعد المحدد لإعلان دولة الجنوب‏,‏ وكلها قضايا مهمة‏.‏
    وعلي رأس القضايا المعلقة تبقي قضية منطقة‏(‏ أبيي‏)‏ المتنازع عليها هي الأخطر باعتبارها المنطقة التي تضم حقول البترول‏,‏ بالإضافة إلي مشكلة ترسيم الحدود التي ترتبط هي الأخري بمشكلة تبعية بعض حقول البترول المختلف عليها بين الشمال والجنوب‏.‏
    وإذا كان السودان هو المدخل الطبيعي للعرب تجاه إفريقيا‏,‏ فإن الحفاظ عليه دولة وشعبا وكيانا يجب أن تكون له أولوية عربية خاصة‏,‏ ولابد من إيجاد السبل اللازمة لاستمرار العلاقات القوية بين الشمال والجنوب بعد الانفصال‏.‏ بالإضافة إلي المساعدة في حل المشكلات الأخري التي يعانيها السودان‏,‏ ومنها مشكلة دارفور‏,‏ والصراعات السياسية المحلية‏,‏ وقضايا التنمية المحلية المتعثرة‏,‏ وغيرها من المشكلات التي يجب الإسهام في التخفيف من حدتها‏,‏ للحفاظ علي السودان الذي نريده جميعا‏,‏ قبل أن يتفتت إلي عدة دويلات ويضيع إلي الأبد‏.‏

    http://www.ahram.org.eg/407/2011/01/09/4/57421/219.aspx
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2011, 04:00 PM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

    Quote: راى الاهرام
    السودان الجديد؟‏!‏

    برغم كل شيء سوف يظل السودان الجديد موضع تساؤل ومبعث قلق بدلا من أن يكون مدعاة للأمل والتفاؤل‏,‏ فاليوم ينقسم السودان الذي يعرفه العالم العربي الي شمال وجنوب‏,‏ وغدا من يدري‏!

    ‏ انقسامات أخري أم يستوعب قادة الخرطوم ماحدث‏,‏ ويرتفع العرب الي مستوي التحديات حتي لا تكون بذرة الانفصال هذه أول الأمطار السامة والمياه المسمومة القادمة من الجنوب لكي تفعل فعلها في بقية أرجاء الوطن العربي‏.‏ والآن‏..‏ فإن القادة الجدد في جنوب السودان عليهم أن يواجههوا أنفسهم بسؤال عريض‏:‏ تري هل سنظل في المعسكر المناوئ للعالم العربي‏,‏ وهل سنظل يتم استخدامنا من قبل القوي المعادية للعرب؟ قد يري البعض في الجنوب أن ظروف الحرب الأهلية‏,‏ والرغبة في الانفصال كانت الدافع لقبول الأيادي التي امتدت حتي ولو كانت من اعداء العالم العربي‏.‏ إلا أن أحد قادة التمرد الأوائل بالجنوب يجاهر الآن بأنه أول من كتب لقادة إسرائيل طلبا للسلاح والمعونة لحرب الشماليين‏.‏ وعند هذه النقطة فقد يكون مفيدا لقادة الجنوب تذكر أن العالم العربي لا ينسي‏,‏ فقد يتسامح إلا أن الوقائع تظل محفورة في الضمائر‏!.‏ ولذا فإن الدول العربية سواء كانت مضطرة أو بتفهم للظروف الاستثنائية قد قبلت تجرع الدواء المر‏,‏ وبدأت رحلة توطين الذات علي قبول الانفصال‏,‏ كما سارعت هذه المرة بتقديم المبادرات التي تعكس النوايا الحسنة والرغبة في احتضان الأخ الجنوبي‏,‏ وبدء صفحة جديدة‏,‏ إلا أن علي هؤلاء القادة إدراك أن العرب ينتظرون مقابلة أيديهم الممددة بالخير بما هو أحسن‏,‏ والكرة الآن في ملعب الجنوب‏,‏ وبعيدا عن أي اعتبارات عاطفية أو إحالة الي التاريخ‏..‏ فإنه بلغة المصالح النفعية فإن الجنوب عليه أن يبادر بكسب الرأي العام العربي الي جانبه قبل الحكومات العربية فالحاضنة العربية هي التي سوف تختصر الزمن وتضع الإخوة في الجنوب علي طريق بداية التاريخ لا نهايته‏!‏

    http://www.ahram.org.eg/408/2011/01/10/4/57602/219.aspx
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2011, 04:05 PM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

    Quote: الأخبار
    جنوب السودان‮:‬‮ ‬خارطة الحدود المتداخلة

    09/01/2011 09:06:38 م


    بدأت في جنوب السودان عملية التصويت في استفتاء تقرير المصير التي قد تسفر عن ولادة دولة جديدة في قلب افريقيا،‮ ‬مع تأكيد الكثير من السودانيين الجنوبيين علي توجههم للتصويت للانفصال عن السودان وانشاء دولتهم الخاصة‮. ‬الا أن موروثا صعبا من التداخلات الاثنية والثقافية والاجتماعية وانعاكساتها علي الواقع الجيوبوليتكي للكيان الجديد سيفرض نفسه بقوة علي مصير الدولة الجديدة وخياراتها‮. ‬وعلي الرغم من وجود ترسيم للحدود الدولية يرجع الي الحقبتين الاستعمارية والاستقلال،‮ ‬الا ان موروث‮ ‬غياب شكل وتنظيمات صارمة للدولة في المنطقة والتداخلات العرقية والاجتماعية للمجموعات البشرية التي تسكن المنطقة والمتجاوزة للحدود الوطنية ستمثل التحدي الاكبر للجنوب في سعيه لدولته‮.‬
    ووفقا لتقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية فإن الأمر لا يقتصر علي التداخلات الحدودية مع البلد الام السودان بل يمتد الي دول الجوار الاخري،‮ ‬حيث يمتلك الجنوب حدودا واسعة مع عدد من الدول الاخري تمتد من جمهورية افريقيا الوسطي‮ ‬غربا مرورا جمهورية الكونجو الديمقراطية واوغندا وكينيا جنوبا وانتهاء باثيوبيا شرقا‮. ‬وتمثل الحدود الشمالية الحدود الاطول‮ ‬اذ تمتد علي مسافة حوالي‮ ‬2010‮ ‬كيلومترا،‮ ‬وقد حددت اتفاقية السلام الشامل لعام‮ ‬2005‮ ‬خط هذه الحدود بالاعتماد علي حدود عام‮ ‬1956‭.‬‮ ‬و لايخفي ان هذه الاتفاقية التي انهت حربا اهلية ضارية بين شمال السودان وجنوبه لم تستطع أن تنهي كل الخلافات القائمة في مجال ترسيم الحدود بين الجانبين،‮ ‬بل وخلقت نقاط توتر ساخنة هددت التعايش الاجتماعي القائم في مناطق التماس والذي نجحت الجماعات العرقية والقبائل في المنطقة في خلقه علي مدي تاريخ طويل من العيش المشترك‮. ‬وقد أثارت التقسيمات السياسية الجديدة مشكلات ملكية الارض واستخدامها وحقوق الرعي وتوزيع الجماعات العرقية علي خط الحدود،‮ ‬ويعد الصراع الحاصل علي منطقة ابيي الغنية بالنفط المثال الابرز في ذلك،‮ ‬وان تمت صياغته في ضوء التوزيعات العرقية بين قبائل المسيرية التابعة للشمال والدينكا نقوك الجنوبية‮. ‬كما يمثل الخلاف علي الحدود بين قبائل الدينكا ملوال في شمال بحر الغزال والرزيقات في جنوب دارفور مثالا اخر،‮ ‬يعززه ايضا مطالبة الجنوب باستعادة منطقة‮ "‬كفيا كنجي وحفرة النحاس‮" ‬من ولاية جنوب دارفور‮. ‬وحاولت الحكومة السودانية في مفاوضاتها مع الحركة الشعبية اعتماد الترسيم المعروف للحدود بين الشمال والجنوب في لحظة الاستقلال عام‮ ‬1956? وحاولت تأجيل النظر في قضايا ابيي وجبال الانقسنا وجبال النوبة،‮ ‬وفصل مسار التفاوض عليهما الذي ظلت الحركة الشعبية تعتبره مطلبا جوهريا لديها لاسيما ان الكثير من قادتها وعناصرها قد تحدروا من هذه المناطق‮.‬
    وتقع مناطق التماس المعنية بدءا من ولاية جنوب دارفور من اقصي الشرق علي الحدود مع جمهورية افريقيا الوسطي مرورا،‮ ‬ولاية جنوب كردفان،‮ ‬ولاية النيل الأبيض،‮ ‬ولاية سنار وولاية النيل الأزرق في الشرق علي الحدود مع اثيوبيا‮. ‬وقد جعل وجود مناطق الاستثمار النفطي في منطقة ابيي وتسليط الضوء الاعلامي الكبير عليها منها النموذج الابرز لمشكلة مناطق التماس بين الجنوب والشمال‮. ‬ولم تحسم اتفاقية نيفاشا امر هذه المنطقة المتنازع عليها‮. ‬وتمتد مثل هذه التحديات التي تواجه الجنوب الي الحدود الدولية الاخري التي رسمتها المعاهدات الدولية في المرحلة الاستعمارية في القرن التاسع عشر‮ ‬والعشرين واكدتها التزامات السودان كدولة بعد الاستقلال‮. ‬وقد سمحت الفترة الانتقالية لحكومة جنوب السودان وقبل ذلك للحركة الشعبية التي ادارت معظم المنطقة في فترة الحرب بنوع من التعامل العملي مع الدول المجاورة ومناطق الحدود الدولية المشتركة معها،‮ ‬وامتلكت خبرة وحلولا عملية لبعض مشكلاتها‮. ‬كما هي الحال مع مشكلة ميلشيا جيش الرب الاوغندية المسلحة‮ ‬
    وقد اعطت سنوات الاضطراب والحرب الطويلة في جنوب السودان لدول الجوار الاخري الفرصة في فرض واقع للحدود الدولية مع السودان بشكل منفرد وبما يحقق مصالحها‮. ‬كما هي الحال مع كينيا التي ظلت تفرض حضورا اداريا بل وقوات من الشرطة احيانا في منطقة ايليمي الواقعة في مثلث الحدود الجنوبية الشرقية‮. ‬ولا تخلو الحدود مع اثيوبيا من مثل هذه المشكلات التي ترتبط بمشكلات عرقية عابرة للحدود‮ ‬الدولية‮.‬



    http://www.akhbarelyom.org.eg/elakhbar/detailze.asp?fie...E6%DA%C7%E1%E3%ED%C9
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2011, 04:07 PM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

    Quote: الأخبار
    نائب رئيس البرلمان السوداني‮:‬

    الجنوبيون لن يصوتوا للوحدة رغم حاجتهم‮ ‬للشمال‮ ‬ لاتفكير في اتفاقات حول المياه قبل عامين

    09/01/2011 09:06:03 م


    أكد اتيم جارانج القيادي الجنوبي البارز نائب رئيس البرلمان السوداني ان جنوب السودان ليس بإمكانه الاستغناء عن الشمال علي الاقل في الوقت الراهن لانه لا توجد له منافذ أخري لتصدير بتروله سوي بطريق الموانئ الشمالية وقال ايضا ان الشمال‮ ‬غير مستعد للتنازل عما يحصل عليه مقابل تصدير نفط الجنوب مضيفا ان هذا الدخل يمثل نسبة كبيرة من اجمالي دخل الدولة السودانية واوضح ان كل الخبراء والفنيين العاملين في استخراج نفط الجنوب هم من شمال السودان‮.‬
    وأعرب جارانج عن اعتقاده بأن الجنوبيين حسموا أمرهم ولن يصوتوا لصالح الوحدة في الاستفتاء علي مصير الجنوب رغم وصفة للعلاقة مع الشمال بأنها‮ »‬ارتباط عضوي‮«.‬
    وقال ان العوامل العديدة التي يبني عليها قرار الوحدة لم يتحقق شئ منها وان السنوات الست الماضية منذ توقيع اتفاق السلام اثبتت ان الانفصال افضل من البقاء تحت مظلة السودان الواحد الكبير مهما ترددت الاقاويل حاول ضعف الدولة الجديدة او كونها دولة مغلقة بلا موانئ‮.‬
    واضاف ان عوامل المواطنة والتنوع والديمقراطية لم يتحقق شئ منها كما كان يرغب الجنوبيون ان الوحدة جلبت الحرب ولم تحقق السلام‮.‬
    واستبعد جارانج ان تتحول منطقة ابيي المتنازع عليها بين الشمال والجنوب الي منطقة صراع بين الطرفين قائلا ان الحرب ليست مغنما لاحد وان جنوب السودان في حالة استقلاله سيسعي لحل مشكلة ابيي عبر الامم المتحدة والدول العربية ومنظمة الوحدة الافريقية ولن يلجأ الي الحرب مطلقا‮..‬
    واتهم جارانج امريكا بالعنصرية رغم تأييدها لانفصال الجنوب وقال انها تروج لفكرة ان جنوب السودان‮ ‬غير قادر علي ادارة شئونه الداخلية والخارجية عبر الصحف ومحطات التليفزيون‮. ‬واضاف ان الشماليين ربما يواجهون صعوبات في البداية لكنهم سيتمكنون في نهاية الامر من ادارة شئون دولتهم‮.‬
    وفيما يتعلق بالمياه ونهر النيل قال جارانج ان جنوب السودان لا تشغله قضية المياه الان بسبب‮ ‬غزارة الامطار ووفرة موارد المياه في البلاد بشكل عام لكنه مشغول اكثر بقضايا اخري اهم في الوقت الراهن واوضح‮ »‬اولوياتنا هي الامن والاستقرار والامن الغذائي والتعايش السلمي واقامة مؤسسات الدولة الجديدة والتأكد من ان نظام الحكم في الجنوب يتماشي مع المستوي الدولي ويحترم حقوق الانسان‮«.‬
    ومضي يقول ان جنوب السودان بعد ان يحقق كل هذه الاولويات سيبدأ في التفكير في اي اتفاقات تتعلق بمياه النيل او‮ ‬غيرها‮ »‬وهذا الامر سيستغرق عامين علي الاقل بعدها ستكون لنا مواقف مع الاخرين‮«.‬
    واضاف‮ »‬سندرس احتياجات الاخرين في دول حوض النيل وما نحتاجه نحن بعدها سنقرر لكننا لن نتخذ اي موقف في الوقت الراهن‮.‬
    واشاد بالدور الذي تلعبه مصر في الجنوب موضحا انها الدولة العربية الوحيدة التي تقدم المساعدات الان لجنوب السودان واقامت مشاريع علي الرغم من انها ليست كبيرة لكنها ملموسة‮.‬
    واضاف ان جنوب السودان يحتاج الي مصر في بناء علاقات ايجابية مع العالم العربي وافريقيا باعتبارها دولة رائدة علي هذين الصعيدين‮. ‬وطالب مصر بان تلعب دورا في ربط جنوب السودان بالعالم العربي وبافريقيا مشيدا بجهودها في محاولات التهدئة ووقف الصراع بين شمال السودان وجنوبه خلال سنوات الحرب‮.‬



    http://www.akhbarelyom.org.eg/elakhbar/detailze.asp?fie...E6%DA%C7%E1%E3%ED%C9
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2011, 06:28 PM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

    Quote: الصحف البريطانية: الدولة المرتقبة في جنوب السودان

    عمر عبد العزيز

    بي بي سي - لندن

    ملصق دعائي يحث على التصويت في الاستفتاء

    يستمر الاستفتاء اسبوعا كاملا

    افردت الصحف البريطانية الصادرة صباح السبت مساحة كبيرة لتغطية الاستفتاء على تقرير مصير جنوب السودان، وعلى الرغم من عدم بروز هذا الملف على صفحات الأخبار، إلا أن صفحات الرأي والتقارير حفلت بالعديد من التغطيات بهذا الشأن.

    صحيفة الاندبندنت نشرت تقريرا للكاتب ديفيد راندال عن استفتاء تقرير المصير الذي يصفه بأنه "واحد من اختبارات الديمقراطية الفريدة".

    ويضيف الكاتب أن الملايين من سكان جنوب السودان "الذين عانوا من عقود من الحرب سيصوتون للانفصال عن الشمال وتكوين دولة جديدة".

    ويقول نادال إن سكان جنوب السودان لونجحوا في هدفهم، فإن أكبر الأقطار الافريقية "الذي يعادل في مساحته المانيا وايطاليا وفرنسا وبولندا واسبانيا واليونان والمملكة المتحدة معا سيقسم".

    ويرى الكاتب أن الاستفتاء الذي يستمر أسبوعا يمثل "تطورا مشجعا في جزء من العالم حيث تندر أسباب التفاؤل".
    الريش والعصى
    جنوبيون يحتفلون بقرب موعد التصويت

    يعتقد أن نتيجة الاستفتاء ستكون لصالح الانفصال

    لكن نادال يلفت النظر كذلك إلى افتقار الجنوب إلى البنية التحتية، مشيرا إلى أن منطقة تعادل في مساحتها فرنسا لا يوجد فيها أكثر من 38 ميلا من الطرق المعبدة.

    ويضيف الكاتب أن استفتاء جنوب السودان يختلف عن أي استفتاء آخر شهده العالم، حيث "لا توجد كلمات في ورقة التصويت، فقط رموز تدل على (نعم) أو (لا)".

    ويشير التقرير كذلك إلى أن الدولة الجديدة لا إسم لها حتى الآن وأنه لا اتفاق على حدودها بعد.

    لكن الكاتب يعكس كذلك الاجواء الايجابية التي يشعر بها الجنوبيون وهم يقبلون على الاستفتاء، ويقول إنهم "يلبسون الريش ويمسكون بالعصى المنحوتة ويرقصون في شوارع جوبا التي ستكون العاصمة المستقبلية للجنوب".
    نصر افريقي
    مواطن جنوبي يحمل علم الحركة الشعبية

    يرى العديد من الجنوبيين أن الاستفتاء سيضع حدا لمعاناتهم خلال العقود الماضية

    رئيس جنوب افريقيا السابق ثابو مبيكي كتب مقالا على صفحات الاوبزيرفر بعنوان "كل افريقيا تحتفل لرؤية هذا الاستفتاء السلمي".

    يقول مبيكي –الذي يقوم بجهود افريقية متواصلة لتحقيق السلام في اقليم دارفور غرب السودان- إنه سواء صوت الجنوبيون من أجل الوحدة أم الانفصال، "فان النتيجة ستكون انتصارا لافريقيا".

    ويضيف مبيكي أن الاستفتاء "يجرى في موعده، بسلام، وفي جو احتفالي، وهذا انتصار للسودان ونجاح لافريقيا".

    ويتذكر مبيكي قبل ست سنوات مضت عندما كان شاهدا على توقيع اتفاقية السلام الشامل بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان، تلك الاتفاقية التي منحت الجنوبيين حق تقرير المصير.

    ويضيف "في ذلك اليوم، كان من الواضح بالنسبة لي أن القادة السودانيين ملتزمون بالسلام، وأنهم سيطبقون البنود الرئيسية للاتفاقية بأمانة".
    الاعلام العالمي
    حدود جنوب السودان

    يعتبر ترسيم الحدود أحد النقاط الخلافية بين الجانبين

    ويقول مبيكي إن "الوفاة المأساوية" للزعيم السابق للحركة الشعبية لتحرير السودان جون قرنق، جعل الكثير من الناس يتشككون في إذا ما كانت اتفاقية السلام الشامل ستطبق أم لا.

    لكنه يضيف أن خليفة قرنق في رئاسة الحركة الشعبية سلفا كير ميارديت قد نجح في قيادة جنوب السودان إلى المرحلة الحالية "حيث يستطيع شعب جنوب السودان ممارسة حقهم في تقرير المصير".

    ويرى رئيس جنوب افريقيا السابق أنه على الرغم من "التقدم" الذي حققه السودان خلال السنوات الست الماضية، إلا أن الإعلام العالمي جنح للتركيز على السلبيات".

    ويضيف مبيكي أن "النجاح" الذي تحقق في السودان، "سيكون واحدا من الأعمدة الأساسية لبناء قارة مزدهرة وتنعم بالسلام".
    "دولة فاشلة"

    غير أن هذه الصورة المتفائلة التي رسمها مبيكي على صفحات الاوبزيرفر، كانت مقابلها صورة متشائمة على صفحات الصنداي تيليجراف.

    أبرزت التيليجراف على صفحات الشؤون العالمية صورة لثلاث سيدات من جنوب السودان وهن يلوحن بعلامات النصر، لكن إلى جوار هذه الصورة كان عنوان الصحيفة يقول "هل هو مولد دولة فاشلة؟".

    تقول الصحيفة في التقرير الذي أعده بيتر مارتل من جوبا وادريان بلومفيلد إن الاستقلال سيتحقق لجنوب السودان، لكن تحقيق السلام ليس مؤكدا.

    وتنقل الصحيفة عن مصادر الأمم المتحدة على سبيل المثال أن احتمال موت الفتاة البالغة من العمر 15 عاما خلال الولادة أكبر من احتمال أن تكمل دراستها.
    قصة مانوت

    صورة قاتمة أخرى ترسمها صحيفة الصنداي تايمز عن أوضاع بعض الناجين من الحرب في جنوب السودان في تقرير دان ماكدوقال من جوبا.

    يقول الكاتب إن جنوب السودان يستعد للتصويت في استفتاء تقرير المصير، لكن الحرب لا تزال متواصلة بالنسبة للبعض، في إشارة إلى بعض ضحايا الحروب الذين فقدوا عقلهم بسبب الحرب.

    ويروي التقرير قصة الشاب مانوت الذي يقبع مكبلا وعاريا في أحد سجون مدينة جوبا العاصمة المرتقبة لجنوب السودان.

    يقول ماكدوقال إن مانوت –الذي نشرت صورته وهو عار ومكبل في الاغلال- كان راع للابقار قبل أن يشارك في القتال ضمن قوات الحركة الشعبية.

    وينقل الكاتب عن حراس السجن أن مانوت –البالغ 19 عاما من العمر- كان من الاطفال المجندين قبل أن يفقد عقله، وقد ظل حبيسا طيلة السنوات الثلاث الماضية.

    ويضيف التقرير أن هناك عددا كبيرا من أمثال مانوت في سجن جوبا المركزي بسبب الحرب التي استمرت أكثر من عقدين من الزمان بين شمال السودان وجنوبه.

    http://www.bbc.co.uk/arabic/inthepress/2011/01/110108_p...dan_referendum.shtml
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-10-2011, 06:36 PM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

    101211153747_south_sudan_graph_512x288_bbc.jpg Hosting at Sudaneseonline.com

    Quote: جنوب السودان: خارطة الحدود المتداخلة

    صفاء الصالح

    بي بي سي - لندن

    علم جنوب السودان

    يؤكد القادة الجنوبيون ميلهم للتصويت لخيار الانفصال

    بدأت في جنوب السودان عملية التصويت في استفتاء تقرير المصير التي قد تسفر عن ولادة دولة جديدة في قلب افريقيا، مع تأكيد الكثير من السودانيين الجنوبيين على توجههم للتصويت للانفصال عن السودان وانشاء دولتهم الخاصة.

    الا أن موروثا صعبا من التداخلات الاثنية والثقافية والاجتماعية وانعاكساتها على الواقع الجيوبوليتكي للكيان الجديد سيفرض نفسه بقوة على مآلات الدولة الجديدة وخياراتها.

    وعلى الرغم من وجود ترسيم للحدود الدولية تحدر من الحقبتين الاستعمارية والاستقلال، الا ان موروث غياب شكل وتنظيمات صارمة للدولة في المنطقة والتداخلات العرقية والاجتماعية للمجاميع البشرية التي تسكن المنطقة والمتجاوزة للحدود الوطنية ستمثل التحدي الاكبر للجنوب في سعيه لدولته.

    ولا يقتصر الامر على التداخلات الحدودية مع البلد الام السودان بل يمتد الى دول الجوار الاخرى، حيث يمتلك الجنوب حدودا واسعة مع عدد من الدول الاخرى تمتد من جمهورية افريقيا الوسطى غربا مرورا جمهورية الكونجو الديمقراطية واوغندا وكينيا جنوبا وانتهاء باثيوبيا شرقا.
    نقاط توتر
    خارطة السودان وحدود الجنوب

    تمتد الحدود بين جنوب السودان وشماله على مسافة 2010 كم

    وتمثل الحدود الشمالية الحدود الاطول اذ تمتد على مسافة حوالي 2010 كيلومترا، وقد حددت اوليا اتفاقية السلام الشامل لعام 2005 خط هذه الحدود اوليا بالاعتماد على حدود عام 1956، بيد انها لم تستطع ان تحسم كل التداخلات التي فرضها موروث الحراك الاجتماعي والعرقي داخل البلد الواحد طوال الفترة الماضية.

    و لايخفى ان هذه الاتفاقية التي انهت حربا اهلية ضارية بين شمال السودان وجنوبه لم تستطع أن تنهي كل الخلافات القائمة في مجال ترسيم الحدود بين الجانبين، بل وخلقت نقاط توتر ساخنة هددت التعايش الاجتماعي القائم في مناطق التماس والذي نجحت الجماعات العرقية والقبائل في المنطقة في خلقه على مدى تاريخ طويل من العيش المشترك.

    وقد أثارت التقسيمات السياسية الجديدة مشكلات ملكية الارض واستخدامها وحقوق الرعي وتوزيع الجماعات العرقية على خط الحدود، ويعد الصراع الحاصل على منطقة ابيي الغنية بالنفط المثال الابرز في ذلك، وان تمت صياغته في ضوء التوزيعات العرقية بين قبائل المسيرية التابعة للشمال والدينكا نقوك (تلفظ نوك تقريبا) الجنوبية.

    كما يمثل الخلاف على الحدود بين قبائل الدينكا ملوال في شمال بحر الغزال والرزيقات في جنوب دارفور مثالا اخر، يعززه ايضا مطالبة الجنوب باستعادة منطقة "كفيا كنجي وحفرة النحاس" من ولاية جنوب دارفور.
    المناطق الثلاث

    واذا كانت تلك الامثلة تتعلق بنزاعات حدودية واضحة في تفسير حدود جنوب السودان التي تم اعتماد ترسيم الحدود ابان استقلال السودان في يناير/كانون الثاني عام 1956 اساسا لها، فان قضايا جبال النوبة في ولاية جنوب كردفان الحالية وجبال الانقسنا جنوب ولاية النيل الأزرق وهما ولايتان شماليتان على وفق التقسيم الجديد، تطرح نقاط توتر اخرى وان بدت خارج التداخل الحدودي المباشر على وفق حدود 56 الا انها حملت موروث تدخلات عرقية وسياسية منذ مرحلة الحرب الاهلية.

    وقد شهدت المرحلة الماضية حرص شريكي اتفاقية السلام الشامل وحكومة الوحدة الوطنية، الحركة الشعبية لتحرير السودان والمؤتمر الوطني الحاكم في الخرطوم، على القفز على تلك المشكلات ابان تطبيق استحقاقات اتفاقية السلام وتأجيل لحظات التوتر الناجمة عنها التي قد تهدد مجمل الاتفاق.

    ويرى الباحث دوجلاس اج جونسن الذي كتب عن مشكلة الحدود في جنوب السودان: ان الدفاع عن حقوق الجماعات العرقية في المناطق يمكن ان يستخدم كقناع للنزاع على المستوى الوطني للسيطرة على الموارد الطبيعية بين الاحزاب السياسية المهيمنة في الخرطوم وجوبا.

    ويضيف ان الاختلافات بشأن الاستخدام المشترك للارض على جانبي الحدود التي كانت تحل بسهولة نسبيا بين المجتمعات المحلية في المنطقة تبعا لاعراف وممارسات حل المنازعات التي طورتها هذه المجتمعات قبل الاستقلال (أي قبل مرحلة الحروب الاهلية التي ضربت اطنابها في السودان بعد هذا التاريخ) قد تعقدت الان بفعل سياسات التنمية الاقتصادية الوطنية التي اعطت اولوية كبيرة لاستغلال الاحتياطيات النفطية وتوسيع برامج الزراعة الآلية.

    وحاولت الحكومة السودانية في مفاوضاتها مع الحركة الشعبية اعتماد الترسيم المعروف للحدود بين الشمال والجنوب في لحظة الاستقلال عام 1956، وحاولت تأجيل النظر في قضايا ابيي وجبال الانقسنا وجبال النوبة، وفصل مسار التفاوض عليهما الذي ظلت الحركة الشعبية تعتبره مطلبا جوهريا لديها لاسيما ان الكثير من قادتها وعناصرها قد تحدروا من هذه المناطق.

    فعلى سبيل المثال لا الحصر ينتمي الى قبيلة دنيكا نقوك التي تطالب بأبيي كل من أدور لينو قائد استخبارات في الحركة الشعبية ووزير الخارجية دينق اللور ودكتور لوكا بيونق الوزير برئاسة الجمهورية بجانب بعض القادة العسكرييين.

    وفي الوقت الذي تم فيه التوصل الى تفاهمات عامة بشأن مناطق جبال النوبة والانقسنا الا ان التماس الحدودي في ابيي ومشكلة تقسيم الثروة فيها جعلت منها الازمة الاكبر بين الجانبين.
    التركيبة الديموغرافية لمناطق التماس

    واعتاد الباحثون على ان يطلقوا على هذه المناطق الحدودية اسم مناطق التماس لوجودها على الحدود الدولية المقررة، بيد انها في الوقت نفسه تمثل مناطق للتعايش العرقي والتمازج الثقافي والاجتماعي وتقاسم استخدام الارض واستثمارها، لاسيما بالنسبة للقبائل الرعوية في المنطقة.
    احد سكان ابيي

    تمثل مناطق التماس مناطق للتعايش والتمازج العرقي والثقافي في السودان

    ويعرف الباحث موسى محمد الدود جبارة في بحثه "دور قبائل التماس في تحقيق التعايش السلمي في مرحلة ما بعد إنفصال جنوب السودان" مناطق التماس بأنها "عبارة عن شريط من الأراضي يغطي جانبي الحدود الفاصلة/الواصلة بين جنوب السودان وشماله.وبمعنى أدق تقع مناطق التماس المعنية بين خطي العرض 7و13 درجة شمال خط الإستواء وخطي الطول 14 و34 درجة شرق خط غرينتش.

    وتمتد على امتداد الحدود بين الجنوب والشمال البالغة 2010 كم بدءا من ولاية جنوب دارفور من اقصى الشرق على الحدود مع جمهورية افريقيا الوسطى مرورا، ولاية جنوب كردفان، ولاية النيل الأبيض، ولاية سنار وولاية النيل الأزرق في الشرق على الحدود مع اثيوبيا.

    وتتوزع التركيبة الديمغرافية للقبائل والجماعات العرقية حسب الباحث نفسه في 81 قبيلة أي حوالي 14% من مجموع القبائل السودانية.

    ويوزعها على جانبي الحدود في القبائل التي تعيش شمالا مثل " قبائل السلامات،التعايشة،أولاد راشد، المهادي، الترجم، بني هلبة،الفلاتة، القمر، أبودرق، كريش، الهبانية، البرقد، البرتي، التنجر، الرزيقات، المعاليا، المسيرية، الحوازمة، الزيود، خزام، النوبة، الداجو، شات، الجكس، الضباب، الدواليب، المسبعات، الدوالة، الواغداب، النوبة، تقلي،الجمع، الجوامعة، الشوابنة، الشنابلة، البزعة،الكواهلة، أولادحميد، سليم، الأحامدة، السلمية، الصبحة، النبهة، كنانة، نزي، رفاعة الهوي، البرقو، الصليحاب، الهوسا، البرنو، البرون، الفونج، الأدوك والوطاويط.

    والاخرى التي تسكن تحت خط الحدود الجنوبي في أقصى شمال ولاية غرب بحرالغزال، ولاية شمال بحرالغزال،ولاية ورارب وولاية أعالي النيل.حيث تسكن قبائل الفراوقيه، فرتيت، نقولقوليه، بيقو، أندوقو، أندري، توقو، نجانقول، صارا، كارا، شالا، بنقا، قنجا، دابا، كريش، شات، قولو،يولو ، اللوا(الجور) ،بلنده ، الدينكا،النوير، الشلك والأنواك.

    ويرى البروفسور فرانسيس دينق الباحث المعروف ومعاون الامين العام للامم المتحدة لشؤون اللاجئين إن هذه المنطقة لاسيما منطقة تداخل قبائل الدينكا نقوك والمسيرية تمثل مثالا للتعايش والتعاون والتمازج الثقافي مع الاحتفاظ بالهوية المميزة في الوقت نفسه، وكانت بنظره ونظر الكثير من الباحثين تمثل "نموذجا مصغرا للسودان".

    وقد تهدد هذا التعايش بشكل كبير مع الاستقطاب السياسي الحاصل بين الجنوب والشمال وسياسات الاستثمار والسيطرة على الثروات في المنطقة على المستوى الوطني الاوسع.

    ويرى دينق ان "وقائع التفاعل وتداخل العلاقات بين الدينكا نقوك وجيرانهم في الشمال والجنوب تكشف عن ثراء في العلاقات بين الافراد والمجموعات بما فيها من تعاون وتنافس وسلم وعنف ، في اختلاف واضح عن طبيعة النزاع بين الشمال والجنوب الذي شمل كما هائلا غير محدد من علاقات النزاع، الحقيقية والمحرفة، ويعكس الاطار الوطني الاوسع بين الشمال والجنوب والمواجهات التي تمت اثارتها وتأجيجها وقيادتها بواسطة اناس يحملون مفاهيم غير محددة المعالم عن الوطنية وبناء الامة".
    مشكلة ابيي

    جعل وجود مناطق الاستثمار النفطي في منطقة ابيي وتسليط الضوء الاعلامي الكبير عليها منها النموذج الابرز لمشكلة مناطق التماس بين الجنوب والشمال.
    ابيي

    تسببت الخلافات في احتراب داخلي في ابيي عام 2008 ومقتل العشرات .

    ولم تحسم اتفاقية نيفاشا امر هذه المنطقة المتنازع عليها فظلت محل شد وجذب ونقطة خلاف وتوتر دائمة في المفاوضات اللاحقة بين الحركة الشعبية التي تطالب بضمها إلى ولاية بحر الغزال والمؤتمر الوطني الذي يرى انها تابعة لولاية جنوب كردفان الشمالية، كما جرت عدة محاولات للوصول الى تفاهمات بشأن ترسيم حدودها وحسم امرها الا انها باءت بالفشل.

    وحسب بروتوكول أبيي ومبادئ الاتفاق حولها قامت لجنة من الخبراء بمحاولة دراسة المسألة ورفع تقريرها إلى طرفي اتفاق نيفاشا، وهو التقرير الذي اثار خلافا اخر اذ رفضته الحكومة السودانية واحتجت بأن لجنة الخبراء تجاوزت التفويض الممنوح لها بموجب اتفاقية السلام الشامل، والخاص بتحديد وترسيم حدود منطقة مشيخات دينكا نقوك التسعة والتي أحيلت إلى كردفان عام 1905م.

    وانعكس الخلاف في تولد دوامة توتر وخلاف في المنطقة أدت الى احتراب داخلي بين الجماعات العرقية المختلفة في مدينة ابيي في مايو/ايار عام 2008 اسفرت عن مقتل اكثر من 100 شخص وتشريد الالاف وتدمير وحرق المنازل والممتلكات.

    فقد اتفق الطرفان على رفع قضية أبيي الى محكمة التحكيم الدولية في لاهاي التي استمعت الى كلا الطرفين وجاء قرار التحكيم في 17 يوليو/تموز 2009 وسطيا أرضى الطرفين الذين أكدا التزامهما بتطبيق قرار المحكمة الدولية، على الرغم من اعلان بعض الجماعات العرقية على الارض رفضها للقرار
    ورات المحكمة في قراراها ن لجنة الخبراء الدولية التي أوكلت إليها مهمة ترسيم حدود المنطقة "تجاوزت تفويضها في بعض النقاط"، وبشكل خاص في الحدود الشرقية والغربية لأبيي التي تحتاج إلى تعديل أو إعادة ترسيم..

    واقرت المحكمة ان الحدود الشمالية لمنطقة أبيي عند دائرة عرض 10 درجة و22 دقيقة والجنوبية عند دائرة عرض 10درجة و 10 دقائق و10 ثوان والحدود الغربية للمنطقة هى خط طول 27 درجة و50 دقيقة وحدودها الشرقية عند خط طول 29 درجة.

    ولم تحسم مثل هذه القرارات جوهر المشكلة التي تركتها اتفاقية السلام الشامل الى عبارة غامضة هي المشورة الشعبية التي تعني الاستفتاء الشعبي لاهالي المناطق المتنازع عليها، وهو الاستفتاء الذي ظل موضع نزاع وتفسيرات مختلفة بين الشريكين وتم تأجيله عن موعده المقرر مع استفتاء الجنوب في التاسع من يناير/كانون الثاني 2011.

    ولم يحدد بروتوكول ابيي بصورة قاطعه من يحق له أن يصوت في الاستفتاء. اذ تطالب حكومة الجنوب بأن يكون من يحق له التصويت هو من كان مقيما لمدة عام بالمنطقة الامر الذي يعني استبعاد قبائل المسيرية الشمالية التي تقيم في المنطقة في موسم الرعي وترتحل شمالا مع موسم الامطار.
    كفيا كنجي وحفرة النحاس

    في الحدود الشمالية الغربية تطالب حكومة الجنوب بفك الارتباط الاداري لمنطقة كفيا كنجي وحفرة النحاس من ولاية جنوب دارفور، الخاضعة لادارتها منذ اكثر من 50 عاما أي منذ استقلال السودان واعادة ضمها الى ولاية غرب بحر الغزال الجنوبية.

    وقد تبدو مثل هذه المطالبة مجرد مطالبة بتحويل اداري، بيد ان الواقع الديمغرافي والتاريخي في المنطقة يضم الكثير من التعقيدات التي تجعل منها ايضا منطقة خلاف وتفسيرات متباينة، سواء من ناحية تنقل وعلاقات القبائل الرعوية في المنطقة، او سياق العلاقات التاريخية مع مملكة دارفور المجاورة او الكيانات السياسية اللاحقة في المنطقة، فضلا عن اهميتها الاستراتيجية للجانبين.

    وكانت هذه المنطقة تابعة اداريا الى ولاية بحر الغزال قبل تقسيمها، ثم انتقلت بعد استقلال السودان وتحديدا اثناء حكم الرئيس السوداني عبود الى ولاية جنوب دارفور.

    وتقع المنطقة ضمن منطقة رعي واسعة تمتد حسب الباحث ادوارد توماس الذي كتب كتابا عنها على مساحة تقدر بحوالي مساحة كوريا الشمالية والجنوبية مجتمعتين او البرتغال واليونان، وتمتد على مساحة 93,900 كم مربعا في ولاية غرب بحر الغزال ومساحة 127,300 في جنوب دارفور. اما منطقة كافيا كنجي وحدها فتبلغ مساحتها حوالي 25,000 كم مربع أي بحجم مساحة بورتوريكو.

    وتتمتع هذه المنطقة بأهمية ستراتيجية كبيرة، لما تتوفر عليه من ثروات معدنية كبيرة، لاسيما النحاس الذي تم تعدينه واستخراجه منها منذ اوقات بعيدة فضلا عن وجود كميات من الذهب والنفط واشارات الى وجود اليورانيوم. كما ان لها اهمية عسكرية كبيرة بالنسبة لشمال السودان الذي يخوض حربا ضد حركات التمرد في دارفور.

    وسبق لحكومة الجنوب ان قالت ان جماعة جيش الرب الاوغندية المتمردة تعمل في المنطقة بعلم حكومة الخرطوم الامر الذي نفته الحكومة السودانية حينها.

    وعلى الرغم ان عدد السكان في هذه المنطقة الواسعة قليل جدا ويقدر ب 5 الى 15 الف شخص الا ان حركة الاقوام والجماعات الرعوية فيها تجعل منها ايضا منطقة اختلاط وتمازج جماعات قبيلة مختلفة.

    وتوجد في هذه المنطقة قبائل متعددة كقبائل البنقا والكارا واليولو والدنقة والبرنو والفلاتة والبرتي، بيد ان ثمة تبادل للاتهامات بأن بينها من هو الاصيل في السكن في المنطقة والوافد.
    جيش الرب

    وتمتد مثل هذه التحديات التي تواجه الجنوب الى الحدود الدولية الاخرى التي رسمتها المعاهدات الدولية في المرحلة الاستعمارية في القرن التاسع عشر والعشرين واكدتها التزامات السودان كدولة بعد الاستقلال.
    جنود جنوبيين في استعراض عسكري

    يواجه جنوب السودان العديد من المشكلات الحدودية الشائكة

    وقد سمحت الفترة الانتقالية لحكومة جنوب السودان وقبل ذلك للحركة الشعبية التي ادارت معظم المنطقة في فترة الحرب بنوع من التعامل العملي مع الدول المجاورة ومناطق الحدود الدولية المشتركة معها، وامتلكت خبرة وحلولا عملية لبعض مشكلاتها.

    كما هي الحال مع مشكلة ميلشيا جيش الرب، تلك الجماعة الاوغندية المسلحة التي تتحرك في مناطق الحدود بين اوغندا وجنوب السودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية والتي استقرت اخيرا في منطقة الادغال بين الحدود الاوغندية الكونغوية، وقد عانى الجنوب طويلا من امتداد هجمات هذه الميلشيا لاسيما في المناطق القريبة من الحدود الاوغندية.

    بيد ان حكومة الجنوب نجحت في تطوير سياسة عملية في التعامل مع مشكلة جيش الرب ودفعها بعيدا عنها بوصفها مشكلة اوغندية محلية بل وانها عملت على ان تكون وسيطا في حل المشكلة بين جيش الرب والحكومة الاوغندية.

    وقد شهدت في عام 2006 نجاح حكومة الجنوب في رعاية المفاوضات بين الحكومة الاوغندية ومتمردي جيش الرب، وقد ادار رياك مشار نائب رئيس حكومة الجنوب هذه المفاوضات التي اسفرت عن هدنة مؤقتة في حينها، كما تواصلت في اوقات متفرقة في الاعوام اللاحقة.

    وبمثل هذه الوساطة حرصت حكومة الجنوب على محاولة ابعاد مشكلة جيش الرب عن الجنوب والتعامل معها كمشكلة اوغندية، لاسيما وانها ارتبطت مع الحكومة الاوغندية بعلاقات مميزة اذ دعمت اوغندا الحركة الشعبية لتحرير السودان ابان فترة الحرب، كما حرصت اوغندا لاحقا على تحقيق علاقات مميزة مع حكومة جنوب السودان في محاولة منها لخنق معارضة الشمال الاوغندي واقليم الاشولي الذي ينتمي اليه زعيم جيش الرب جوزف كوني ومعظم مقاتليه.
    تداخلات عرقية

    وقد اعطت سنوات الاضطراب والحرب الطويلة في جنوب السودان لدول الجوار الاخرى الفرصة في فرض واقع للحدود الدولية مع السودان بشكل منفرد وبما يحقق مصالحها. كما هي الحال مع كينيا التي ظلت تفرض حضورا اداريا بل وقوات من الشرطة احيانا في منطقة ايليمي الواقعة في مثلث الحدود الجنوبية الشرقية.

    ولا تخلو الحدود مع اثيوبيا من مثل هذه المشكلات التي ترتبط بمشكلات عرقية عابرة للحدود الدولية اذ تنتتشر قبائل النوير والانواك على جانبي الحدود الدولية بين البلدين.وهما من القبائل الرعوية التي تتحرك على جانبي الحدود الدولية بين البلدين. ويستقر النوير في اقليم جامبيلا الاثيوبي، كما كانت لهم ثوراتهم المعروفة اذ شكلوا حركة تحرير شعب جامبيلا ابان حكم الامبراطور الاثيوبي هيلاسي لاسي متهمينه بتهميشهم وتغيير ديمغرافية مناطقهم بتوطين جماعات سكانية اخرى مثل الامهرا والجوجام.

    كما تمردوا ايضا على الدولة الاثيوبية الحديثة واشتركوا مع الجبهة الثورية لشعوب اثيوبيا في اسقاط نظام منغيستو هيلا ميريام.

    http://www.bbc.co.uk/arabic/middleeast/2011/01/110107_s..._sudan_borders.shtml
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2011, 01:03 AM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

    Quote: جنوبيو شمال السودان.. والوداع الأخير
    من بين خمسة أعضاء في لجنة الاستفتاء بكل مركز هناك ثلاثة جنوبيين (الجزيرة نت)

    رماح الدلقموني-الخرطوم

    أغلقت مساء اليوم الثلاثاء صناديق الاقتراع في مراكز التصويت بكافة أنحاء السودان في اليوم الثالث من استفتاء تقرير مصير الجنوب، وبينما كان الإقبال كثيفا في اليومين الأولين في الجنوب، فإنه ظل ضعيفا في الشمال، وخاصة في العاصمة الخرطوم، ويؤكد جنوبيون -التقتهم الجزيرة نت بعد الإدلاء بأصواتهم- أن هذا التصويت هو الوداع الأخير للشمال.

    ويقول الجنوبي وليام جاك بعد إدلائه بصوته إن عملية التصويت كانت سهلة وخالية من المشاكل، وأكد أنه لم يتعرض لأي ضغط يدفعه لتحديد قراره في هذا الاستفتاء، مضيفا -في حديث للجزيرة نت- أنه لا يريد الوحدة وقد اختار الانفصال، فهو يعيش في الخرطوم منذ عشرين عاما، ولا يجد سوى العمل باليومية التي بالكاد تكفيه، موضحا أنه أرسل أسرته إلى الجنوب وسيلحق بها بعد الاستفتاء.

    كما يؤكد الجنوبي أموس وجيه سهولة عملية الاقتراع وخلوها من المشاكل، وأن خيار التصويت في الاستفتاء تم بقراره وحده دون أي ضغوط، موضحا أنه عاطل عن العمل منذ سنتين، ويسكن منزلا متواضعا مع عشرة من الأبناء رحل ثلاثة منهم مسبقا إلى الجنوب، وسيتبعهم هو مع البقية بعد الاستفتاء إلى جوبا (عاصمة الجنوب) فهو ليس لديه ما يخسره في الخرطوم، على حد تعبيره.

    أما الجنوبية ماريغريد واني، فتشير أيضا إلى سهولة ويسر عملية الاقتراع وخلوها من الشوائب، موضحة أنها تسكن في حي البركة بمنزل من أربع غرف ضمن أسرة من سبعة أشخاص، وسترحل إلى الجنوب مع الراحلين بعد الاستفتاء، رغم تأكيدها أنهم لم يتلقوا أي وعود من حكومة الجنوب بتأمين العمل أو السكن لهم حال رحيلهم.

    الجنوبية ماريغريد واني تدلي بصوتها في صندوق الاقتراع (الجزيرة نت)
    إقبال ضعيف
    وشهد اقتراع يوم الثلاثاء إقبالا ضعيفا من الجنوبيين، حيث لم يتجاوز أكبر عدد من المقترعين من بين ثلاثة مراكز زارتها الجزيرة نت في منطقة بحري وشرق النيل 45 مقترعا، ولم تتجاوز نسبة المشاركة في أفضل هذه المراكز 48% من إجمالي المسجلين.

    وأكد رؤساء تلك المراكز الثلاثة للجزيرة نت أن عملية التصويت تسير بسهولة ودون مشاكل كاليومين السابقين، وقد بين رئيس مركز "بركة جنوب مربع 4" مختار عبد الخالق أن كل مركز من مراكز الشمال يكون بحراسة ستة عساكر وضابطين على مدى 24 ساعة طوال أيام التصويت، كما أن كل مركز يضم في عضوية لجنة الاستفتاء ثلاثة جنوبيين وشمالييْن أحدهما رئيس المركز.

    وفي هذا الصدد قالت المراقبة المحلية المبعوثة من حكومة جنوب السودان رجينا شادر أوكي للجزيرة نت إن عملية التصويت تسير بشكل طبيعي ولم يحصل أن اشتكى أي جنوبي، مشيرة إلى حالة فردية وحيدة أحضر فيها جنوبي بطاقتيْ تسجيل لم يعرف كيف أتى بهما، لكن سمح له الإدلاء بصوته مرة واحدة.

    وبشكل عام يوضح رئيس لجنة الاستفتاء بالخرطوم بحري وشرق النيل عبد الله محمد أحمد للجزيرة نت أن نسبة الإقبال على التصويت في منطقته التي تضم 19 مركزا بلغت مع نهاية هذا اليوم 36% من إجمالي عدد المسجلين في تلك المراكز والبالغ عددهم 10428.

    وعزا رئيس اللجنة ضعف الإقبال إلى الرحيل الطوعي لعدد كبير من الجنوبيين إلى الجنوب، لكنه اعتبر أن نسبة الإقبال جيدة مقارنة بالأيام الأولى للتصويت، منوها بأن هذا اليوم مر "بهدوء وطمأنينة وانسيابية عادية جدا" كاليومين اللذين سبقاه، حيث لم تصل أي شكاوى أو اعتراضات على عملية التصويت.

    عضو وفد البرلمان الأوروبي جون أتارد مونتالتو (الجزيرة نت)
    وفد أوروبي
    من ناحية أخرى زار وفد من البرلمان الأوروبي عددا من المراكز في العاصمة الخرطوم واطلع على سير عملية التصويت.

    وأوضح عضو البرلمان الأوروبي المالطي جون أتارد مونتالتو للجزيرة نت أن الاتحاد الأوروبي لديه وفدان في السودان أحدهما يمثل الاتحاد والثاني من البرلمان الأوروبي يضم خمسة أو ستة أعضاء من البرلمان، وهو تمثيل رمزي لا يكفي لمراقبة الاستفتاء في مراكز الاقتراع بعددها الكبير.

    ويضيف أن زيارة وفد البرلمان الأوروبي تمت بدعوة من الحكومة السودانية، وتأتي إدراكا من البرلمان لأهمية هذا الاستفتاء، موضحا أن الوفد قسم نفسه إلى قسمين لتغطية أكبر عدد من مراكز الاقتراع في الخرطوم وأم درمان وبحري.

    وتوقع مونتالتو أن تكون نسبة الإقبال على التصويت في مراكز الشمال ضعيفة، مشيرا إلى أنها حتى لو كانت مرتفعة فهي لن تعكس حقيقة رغبة الجنوبيين في الشمال، نظرا لأن منهم من رحل إلى الجنوب.

    وأضاف أن غالبيتهم لم تسجل للتصويت في الاستفتاء، معبرا عن اعتقاده أن ذلك يعود إلى أن أمثال هؤلاء الجنوبيين قد اندمجوا في الشمال، وربما لديهم وظائف وعائلات ومتزوجون من شماليات، مما يجعل الراغبين منهم في البقاء مترددين بشأن التصويت.
    المصدر: الجزيرة

    http://aljazeera.net/NR/exeres/6CEBF5C4-3FFA-4DB6-8CBC-...A.htm?GoogleStatID=9
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2011, 01:06 AM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

    jnwb9.JPG Hosting at Sudaneseonline.com
    jnwb8.JPG Hosting at Sudaneseonline.com

    BBC Arabic
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2011, 02:19 AM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

    Quote:

    سؤال لم يجد إجابة.. ما الاسم الجديد لجنوب السودان؟

    بعد رفع العلم الجديد الزاهي الألوان والنجمة على كل الشرفات والأسطح
    جوبا (السودان) - لندن: «الشرق الأوسط»
    يبقى سؤال لم يجد إجابة حتى الآن، بعد أن يصبح جنوب السودان هذا العام دولة مستقلة، وهو ماذا سيكون عليه اسم الدولة الجديدة؟ جمهورية النيل، نيو سودان، أم جمهورية كوش؟

    في جوبا، العلم الجديد الزاهي الألوان والنجمة في وسطه بات على كل الشرفات والأسطح، كما أن الجنوبيين يتهافتون منذ فترة للحصول على النشيد الوطني الجنوبي، ولم يبق سوى الاسم لاستكمال العناصر الأساسية التي تعبر عن وجود دولة جديدة. وقال روبرت الذي يقود إحدى دراجات الأجرة النارية التي تعج بها جوبا: «السودان سينقسم وستولد دولة جديدة تختلف بأعراق سكانها عن تلك الموجودة في الشمال. ولا بد لهذه الدولة الجديدة أن تحمل اسم، نيو سودان، أو السودان الجديد».

    وكان الزعيم التاريخي للجنوبيين جون قرنق، هو أول من استخدم تسمية نيو سودان، للتعبير عن السودان الجديد العلماني والفيدرالي، الذي كان يحلم به قبل أن يقتل في حادث تحطم طائرة كانت تقله من أوغندا إلى الجنوب عام 2005. وهو أصلا لم يعلن بشكل واضح عن سعيه لإقامة دولة منفصلة. وتوفي قرنق في صيف 2005 بعد أشهر قليلة على توقيعه اتفاق السلام مع الخرطوم الذي تضمن إجراء الاستفتاء القائم حاليا، والذي سيفتح الباب أمام استقلال بات شبه مؤكد.

    وفي حال جاء التصويت كما هو متوقع لصالح الانفصال، فإن الدولة الجديدة يفترض أن تولد في التاسع من يوليو (تموز)، موعد انتهاء الفترة الانتقالية التي حددتها اتفاقية السلام عام 2005. وطلب الجيش الشعبي لتحرير السودان من عدد من الشعراء إنجاز النشيد الوطني الذي حمل اسم «أرض كوش» وهي تسمية توراتية. ويقول النشيد «أيها الرب العظيم نصلي لك ونمجدك لترأف بكوش أرض المحاربين الأشداء ومهد الحضارات».

    وحكمت مملكة كوش طيلة ألف عام (من 700 قبل المسيح إلى نحو 350 بعد المسيح) على أرض تمتد من جنوب مصر حتى مدينة ملكال الواقعة في القسم الشمالي من جنوب السودان.

    إلا أن وزير الثقافة الجنوبي غابريال شانقسون شانق، الذي لا ينتمي إلى الجيش الشعبي لتحرير السودان لم يستسغ تسمية كوش. وقال «لا علاقة مباشرة لتعبير كوش بجنوب السودان. إنها تسمية توراتية. وأنا أتساءل عما إذا كان هذا الاسم يصلح بالفعل ليكون اسم دولتنا الجديدة».

    من جهته قال نيال بول، رئيس تحرير صحيفة «ذي سيتيزن» الجنوبية الناطقة بالإنجليزية «إن قادة الجيش الشعبي لتحرير السودان يضغطون لاعتماد اسم كوش، إلا أن السكان يفضلون تسمية جمهورية النيل، لأن غالبية مواطنينا يعيشون على طول هذا النهر، وعلاقاتنا مع جيراننا ارتبطت تاريخيا بنهر النيل». ولا يبدو أنه سيكون من السهل الاتفاق على تسمية تلقى إجماعا للدولة الجديدة، خصوصا أن الجنوب السوداني يحتوي على عشرات القبائل واللغات واللهجات. ويفضل بعض الجنوبيين عدم استخدام كلمة السودان في التسمية الجديدة. ويقول الطيب مصطفى، رئيس تحرير صحيفة «الانتباهة» الصادرة في الشمال والقريبة من الرئيس السوداني عمر حسن البشير: «إن تسمية السودان عربية، عندما كان العرب يتكلمون عن بلاد السود، ثم تحولت إلى السودان». وتساءل «لماذا علينا أن نكون الدولة الوحيدة في العالم التي تحمل اسم لون؟»، مفضلا عدم إدخال كلمة سودان في اسم الدولة الجديدة.
    http://www.aawsat.com/details.asp?section=4&article=603459&issueno=11733
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2011, 02:23 AM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

01-12-2011, 02:24 AM

Amani Al Ajab
<aAmani Al Ajab
تاريخ التسجيل: 12-18-2009
مجموع المشاركات: 14883

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: الإستفتاء في الإعلام العالمي .. (Re: Amani Al Ajab)

                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de