اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال

حفل دعم الجالية السودانية بمنطقة واشنطن الكبري بالفنان عمر احساس
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-09-2018, 03:20 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة الواثق تاج السر عبدالله(الواثق تاج السر عبدالله)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-10-2005, 11:36 AM

الواثق تاج السر عبدالله
<aالواثق تاج السر عبدالله
تاريخ التسجيل: 15-04-2004
مجموع المشاركات: 2121

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال

    اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال



    بهذا تعلن مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال عن انتقالها لمرحلة جديدة فى عملها مع ومن اجل الاطفال بالسودان ، حيث تم الاتفاق بين اعضائها على تطوير المبادرة وتحديد واعلان القيم والمبادئ الموجهة للعمل ، وقد اختارت المجموعة ان تعمل فى الوقت الحالى كفريق عمل عبر وبالتعاون مع عدد من الجمعيات الطوعية والجهات العاملة فى مجال الطفولة ذات الاهتمام والاهداف المشتركة .

    وتنطلق المجموعة السودانية وفقاً لهذا الاعلان مؤكدة ومتبنيه لاتفاقية حقوق الطفل الدولية كرؤية شاملة ووسيلة عمل من اجل التغيير الاجتماعى الشامل لصالح الاطفال ، وذلك من خلال ربط قضايا حقوق الطفل بمفهومى المشاركة المجتمعية و التنمية الشاملة كمدخل أساسى لا بديل عنه لتحسين اوضاع الاطفال .والعمل على تحقيق العدالة الاجتماعية بما فى ذلك حق الطفل فى خدمات متاحة فى كافة الجوانب من حيث التمتع بصحة وبيئة مناسبة وحقه فى تعليم موجها نحو تنمية شخصية ومواهب وقدرات الطفل العقلية والبدنية و حقه فى أماكن وأوقات للترفيهوالتمتع بكافة حقوقه الانسانية - تنمية احترام حقوق الانسان والحريات الاساسية - تنمية احترام البيئة الطبيعية ...ألخ

    وعلى ضوء ذلك تعمل المجموعة وفق الموجهات التالية :

    التركيز على قضايا حقوق الطفل كمحور أساسى لبناء المجتمع و رفع وعى المجتمع بقضايا الطفل وحقوقه.
    تنمية المبادرات الشعبية والمشاركة فيها للعمل على حماية الطفل وخاصة فى المناطق المهمشة والفقيرة.
    رصد الإنتهاكات الواقعة على الطفل من كافة الجوانب والتصدى لها بمشاركة المجتمع.
    المساهمة فى تحسين أوضاع الأطفال فى المجتمعات المحلية الاكثر احتياجاً.
    وانطلاقا من المبادئ والمفاهيم سابقة الذكر وفى مواجهة هذه الاحتياجات تعمل المجموعة وفق التوجهات التالية: -

    - التدريب والتثقيف ورفع الوعى المجتمعى بجوانب حقوق الطفل المختلفة.
    - التوجه إلى المجتمع لمتابعة ورصد حالة الطفل والمساهمة فى تطويرها بتقديم خدمات من شأنها - حماية الطفل والمساهمة فى تحسين ظروف وحياة الاطفال.

    - الاستجابة لمشاريع التنمية الاجتماعية الأخرى مثل برامج محو الأمية - تنمية مهارات التنمية.
    - العمل الاجتماعى للربط بين تطوير التشريعات الخاصة بالطفل والمشاركة المجتمعية.
    - المناصرة والاهتمام بالحد من الآثار السلبية الناجمة عن التغيرات الاقتصادية والاجتماعية تجاه الطفل.



    وستركز المجموعة فى المرحلة القادمة على البرامج الأتية :-

    - برنامج لمراقبة وتحديد الاحتياجات وعوامل الخطر فى المجتمع المحيط والتى تهدد الطفل وحقوقه.
    - برنامج للتدريب والتثقيف ورفع وعى الاطفال و المجتمع بالجوانب المختلفة لحقوق الطفل.
    - برنامج للمساهمة فى تحسين الأوضاع التشريعية الخاصة بالطفل فى السودان .

    هذا وتستهدف المجموعة الفئات التالية:-

    · الاطفال الأكثر إحتياجا خاصة فى المناطق المهمشة والفقيرة.

    · الفئات الأقل ثقافة ومعرفة بحقوق الطفل..

    · المجتمع ككل لإحداث تغير فى المفاهيم والممارسات وتعبئته لتغير وضع الطفل.

    وكل ما يطلب من تدخلات تجاه حماية الطفل والتفاعل مع كافة القضايا المتعلقة بالطفل.



    وقد نشأ ت المجموعة إستجابة للإحتياجات التالية :-

    · زيادة المخاطر والانتهاكات التى يواجهها الاطفال فى ظل التغيرات الاقتصادية والاجتماعية.

    · ضعف الجهود المبذولة من جانب الدولة

    · عجز الخدمات القائمة عن الوصول إلى الأطفال خاصة فى المناطق المهمشة والفقيرة.

    · قصور التعامل مع قضايا الطفل بالتدخل لمعالجة بعض الظواهر السلبية دون تحليل أسبابها الاجتماعية والاقتصادية ومواجهتها فى جذورها .

    · النقص فى الجهود التى تتبنى كافة جوانب حقوق الطفل وتعمل فيها بنظرة شاملة .

    والمجموعة اذ تؤكد على التزامها بالعمل بموجب هذا الاعلان تعاهد الجميع على بذل الجهد اللازم من اجل ضمان تمتع الاطفال فى السودان بحقوقهم .



    التوقيع : مجموعة تأسيس المبادرة

    نزار اسحق عشر - هنادى فضل - عبدالعظيم محمد أحمد - الواثق تاج السر – اسماء على - محمد يس- عبدالخالق النويرى - أحمد على

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-10-2005, 09:54 PM

Asim Sharief
<aAsim Sharief
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 356

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    فوق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-10-2005, 07:36 AM

AMNA MUKHTAR
<aAMNA MUKHTAR
تاريخ التسجيل: 31-07-2005
مجموع المشاركات: 11635

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    up
    أرجو أن تضمونى معكم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2005, 03:30 AM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    شكرا الاخ الواثق على ارادتك واصرارك الحديدى فى الارتباط بقضايا الوطن وهموم انسانه

    ومزيد من اثراء النقاش حول مثل هذه الاعمال والمبادرات التى لاتنمو الى بالمشاركة والحوار والتامل فى القيم والقناعات الموجهة للاعمال ، ومرحبابالجميع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-10-2005, 04:34 AM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    الواثق

    AMNA MUKHTAR

    مزيد من الحوار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2005, 01:37 AM

Asma Ali

تاريخ التسجيل: 06-10-2005
مجموع المشاركات: 404

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: عبدالعظيم محمد أحمد)

    UP
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2005, 02:21 PM

الواثق تاج السر عبدالله
<aالواثق تاج السر عبدالله
تاريخ التسجيل: 15-04-2004
مجموع المشاركات: 2121

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    الاخوة/ات

    عاصم

    امنة مختار

    عبد العظيم

    اسماء

    لكم التحية

    ولى عودة للتعليق لاحقا

    ونأمل فى حواركم الهادف حول الموجهات التى تعمل عليها المجموعة وبرنامج العمل والفئات المستهدفة وبكل تأكيد اضافتكم لنا من خلال نقاشكم سوف تبين لنا جوانب النقص حتى يتثنى لنا اكمالها ومقترحاتكم ستعمل على تعزيز ربط قضايا حقوق الطفل بمفهومى المشاركة المجتمعية و التنمية الشاملة لتحسين اوضاع الاطفال.

    ونؤكد مرة اخرى على نشأت المجموعة إستجابة للإحتياجات التالية :-

    · زيادة المخاطر والانتهاكات التى يواجهها الاطفال فى ظل التغيرات الاقتصادية والاجتماعية.

    · ضعف الجهود المبذولة من جانب الدولة

    · عجز الخدمات القائمة عن الوصول إلى الأطفال خاصة فى المناطق المهمشة والفقيرة.

    · قصور التعامل مع قضايا الطفل بالتدخل لمعالجة بعض الظواهر السلبية دون تحليل أسبابها الاجتماعية والاقتصادية ومواجهتها فى جذورها .

    · النقص فى الجهود التى تتبنى كافة جوانب حقوق الطفل وتعمل فيها بنظرة شاملة .


    ولمزيدا من الحوار والاضافة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-10-2005, 03:00 PM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    الى الامام الاخ الواثق

    وانا ايضا سوف اعود اليكم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2005, 05:13 AM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    حقيقة ان وضع الاطفال بالسودان فى حاجة لبذل الجهد على مستويات متعددة لضمان احترام هذه الحقوق وايجاد معايير لتنفيذها ومراقبة التنفيذ واعتقد ان هناك فراغ ونقص فى الجهود فى مجال رصد وتوثيق الانتهاكات واوضضاع الاطفال والتصدى والمناصرة لحماية الاطفال من الانتهاكات .. وهكذا يجب ان تركز المجموعة على هذا الجانب ، ولابد ان تستفيد من قدراتها الطوعية فى اطلاق موقع الكترونى فاعل لهذا الغرض ... فكيف تسير ترتيبات هذا الامر الذى تركنا لكم فى مجموعة القاهرة ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2005, 06:00 PM

الواثق تاج السر عبدالله
<aالواثق تاج السر عبدالله
تاريخ التسجيل: 15-04-2004
مجموع المشاركات: 2121

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: عبدالعظيم محمد أحمد)

    الاخ الهميم/ عبدالعظيم

    ما زال العمل جارى من اجل الموقع الالكترونى حتى يتثنى لنا رصد جميع الانتهاكات وتوثيقها بالصورة المطلوبة لاوضاع الاطفال ومن اجل دعم ومناصرة الاطفال ضد الانتهاكات

    وفى القريب العاجل سينطلق موقع المجموعة السودانية لحقوق الاطفال بأذن الله

    خالص تقديرى
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2005, 05:21 AM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    ورد فى اعلان المجموعة انها ستركز على ثلاثة برامج من بينها :

    Quote: برنامج لمراقبة وتحديد الاحتياجات وعوامل الخطر فى المجتمع المحيط والتى تهدد الطفل وحقوقه.


    وارى ان يتركز النشاط على مراقبة دور الدولة بكل شفافية فى الجوانب السلبية والايجابية .. فاننى ارى ان الدولة مقصرة فى اداء دورها والالتزام بما تعهدت به دوليا

    حيث جاء فى المادة 2 من اتفاقية حقوق الطفل التى اعتمدت وعرضت للتوقيع والتصديق والانضمام بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 44/25 المؤرخ في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 1989 وانضم وصادق عليها السودان فى 1990

    1. تحترم الدول الأطراف الحقوق الموضحة في هذه الاتفاقية وتضمنها لكل طفل يخضع لولايتها دون أي نوع من أنواع التمييز، بغض النظر عن عنصر الطفل أو والديه أو الوصي القانوني عليه أو لونهم أو جنسهم أو لغتهم أو دينهم أو رأيهم السياسي أو غيره أو أصلهم القومي أو الإثني أو الاجتماعي، أو ثروتهم، أو عجزهم، أو مولدهم، أو أي وضع آخر.
    2. تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير المناسبة لتكفل للطفل الحماية من جميع أشكال التمييز أو العقاب القائمة على أساس مركز والدي الطفل أو الأوصياء القانونيين عليه أو أعضاء الأسرة، أو أنشطتهم أو آرائهم المعبر عنها أو معتقداتهم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2005, 05:22 AM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    ورد فى اعلان المجموعة انها ستركز على ثلاثة برامج من بينها :

    Quote: برنامج لمراقبة وتحديد الاحتياجات وعوامل الخطر فى المجتمع المحيط والتى تهدد الطفل وحقوقه.


    وارى ان يتركز النشاط على مراقبة دور الدولة بكل شفافية فى الجوانب السلبية والايجابية .. فاننى ارى ان الدولة مقصرة فى اداء دورها والالتزام بما تعهدت به دوليا

    حيث جاء فى المادة 2 من اتفاقية حقوق الطفل التى اعتمدت وعرضت للتوقيع والتصديق والانضمام بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 44/25 المؤرخ في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 1989 وانضم وصادق عليها السودان فى 1990

    1. تحترم الدول الأطراف الحقوق الموضحة في هذه الاتفاقية وتضمنها لكل طفل يخضع لولايتها دون أي نوع من أنواع التمييز، بغض النظر عن عنصر الطفل أو والديه أو الوصي القانوني عليه أو لونهم أو جنسهم أو لغتهم أو دينهم أو رأيهم السياسي أو غيره أو أصلهم القومي أو الإثني أو الاجتماعي، أو ثروتهم، أو عجزهم، أو مولدهم، أو أي وضع آخر.
    2. تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير المناسبة لتكفل للطفل الحماية من جميع أشكال التمييز أو العقاب القائمة على أساس مركز والدي الطفل أو الأوصياء القانونيين عليه أو أعضاء الأسرة، أو أنشطتهم أو آرائهم المعبر عنها أو معتقداتهم.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2005, 06:00 AM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: عبدالعظيم محمد أحمد)

    الأخ الواثق تاج السر ..
    لك التحية والتقدير ....

    نحي جهودكم التي تقومون بها من أجل اطفال السودان ..

    Quote: وستركز المجموعة فى المرحلة القادمة على البرامج الأتية :-

    - برنامج لمراقبة وتحديد الاحتياجات وعوامل الخطر فى المجتمع المحيط والتى تهدد الطفل وحقوقه.
    - برنامج للتدريب والتثقيف ورفع وعى الاطفال و المجتمع بالجوانب المختلفة لحقوق الطفل.
    - برنامج للمساهمة فى تحسين الأوضاع التشريعية الخاصة بالطفل فى السودان .

    هذا وتستهدف المجموعة الفئات التالية:-

    · الاطفال الأكثر إحتياجا خاصة فى المناطق المهمشة والفقيرة.

    · الفئات الأقل ثقافة ومعرفة بحقوق الطفل..

    · المجتمع ككل لإحداث تغير فى المفاهيم والممارسات وتعبئته لتغير وضع الطفل.

    وكل ما يطلب من تدخلات تجاه حماية الطفل والتفاعل مع كافة القضايا المتعلقة بالطفل.


    أرجو أن يجد عندكم أطفال دارفور وفي وضعهم المأسأوي الحالي عناية استثنائية ..

    دعواتي لكم بالتوفيق .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2005, 10:02 AM

حسام يوسف
<aحسام يوسف
تاريخ التسجيل: 16-02-2005
مجموع المشاركات: 2204

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: محمدين محمد اسحق)

    الواثق يا عزيز تسلم لمدنا بالمعلومة الجيدة
    والجهود الجبارة لخدمة اطفالنا لك الشكر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

09-10-2005, 10:26 AM

محمدين محمد اسحق
<aمحمدين محمد اسحق
تاريخ التسجيل: 12-04-2005
مجموع المشاركات: 9983

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: حسام يوسف)

    الاخ حسام يوسف ..
    عندك ايميل الاخ الواثق ..اذا كان لديك أرجو ارساله الي .......
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2005, 00:10 AM

Asim Sharief
<aAsim Sharief
تاريخ التسجيل: 26-11-2004
مجموع المشاركات: 356

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: محمدين محمد اسحق)

    فووووووووووووووووق

    لمزيد من الاطلاع والمشاهدة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2005, 08:53 AM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    الواثق

    جميع المتداخلون .. لكم التحية

    لقد بدأت العمل مع زملائى فى هذه المبادرة واواصل الان فى جهود تطويرها داخل السودان واعتقد أن فى النواحى العملية ليست هناك مشكلة فالمجموعة وبما تراكم لدى اعضائهامن خبرات لديها مشروع متكامل يتضمن أبعاد عملية فيما يختص بالسياسات وبرامج ومشاريع التدخل والتدريب والإعلام والتوعية وبناء الشبكات ( وسيتم نشر ملامح هذا المشروع فى بوست لاحق ) ، ولكن هنا ارى ان من المهم والضرورى مناقشة قناعات وموجهات العمل قبل الشروع فى خطوات جديدة لتطوير المبادرة ، فنحن لسنا فى حاجة الى نمط مكرر من المنظمات الموجودة الان نحن فى حاجة لتطوير المجموعة نحو بناء حركة شعبية من اجل الطفل وهكذا فالقناعات والمبادئ الموجهة للعمل يجب نقاشها على اوسع نطاق .. فالحصول على التاييد والمساندة يحتاج لطرح ومناقشة هذا الاعلان متضمنا منطلقات الفكرة .

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-10-2005, 09:25 AM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    الاخ الواثق

    المتداخلون جميعا

    لاشك أن كل إنسان هو شريك في تكوين معنى أي كلمة يستعملها أو يسمعها أو يقرأها:

    فهل نحن كمجموعة موفقون فى استخدام كلمات مثل الحقوق ، التنمية الشاملة فى وثيقة الاعلان عن المجموعة ؟؟ نحتاج للنقاش ولكتابة رؤى ومنطلقات للمجموعة حتى لا نقع فى مصيدة الاستهلاك للكلمات والمعانى ؟ ولا اعتقد ان هذا الموضوع ثانوى فالنقاش حول المعانى هو الأساس في بناء الفكر والتعبير ، وفي إعادة النظر في المنطق والقيم والمبادئ والأنماط السائدة ..

    وارجو من الاخ الواثق محاولة ادارة الحوار فى هذا البوست بهدف تطوير اعلان المجموعة والوصول عبر النقاش الواسع للرؤى والمنطلقات التى تساعد على اختيار الوسائل المناسبة




                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2005, 12:05 PM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    Quote: في ليلة الثاني عشرمن اعتصام اللاجئين السودانيين بمصر و في ظل غياب منظمات حقوق الانسان ازدادالوضع سوءا علي سوءه في حديقة البؤساء الذي يعتصم اللاجئين السودانيين فيه حيث تفشت ظاهرة الاسهالات لدي الاطفال


    لابد من فعل شئ ....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

11-10-2005, 12:10 PM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    الواثق ومجموعة القاهرة .. اين انتم مما يجرى من انتهاكات للاطفال السودانيين ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2005, 02:23 PM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    الاخ الواثق

    المتداخلون الاعزاء .. اى فكرة جديدة او نقد او اقتراح ضرورى ولازم للتطوير

    فى انتظاركم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-10-2005, 03:16 AM

نزار اسحاق عشر

تاريخ التسجيل: 10-12-2004
مجموع المشاركات: 137

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    الاخ عبد العظيم بعد التحية
    نعلم انك تقوم بمجهود كبير رغم محدودية الموارد ونثمن هذا الجهد ونحن نتحرك
    من هنا لتصميم الموقع وفعلا قمنا بعدة اتصالات وحصلنا على وعود ولدى موعد مع الاستاذ
    جمال عيد مدير الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان وسوف اطلعكم على نتيجته والى ذلك الحين
    كذلك انت يجب ان تواصل مجهودك مع شبكة مجمتع المعرفة ويجب فى نفس الوقت ان تواصلو عملية الرصد والمتابعة للانتهاكات التى يتعرض لها اطفالنا فى السودان ونحن بدورناايضا
    سوف نخطاب الاطراف اصحاب الواجب من مواقعنا من اجل رفع سقف التطبيق والتنفيذوالالتزام
    بالاتفاقية الدولية لحقوق الطفل وهذه عملية شاقة وطويلة وتحتاج الى تضافر الجهود " التاييد وكسب الدفاع" .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-10-2005, 01:34 PM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    الاخ الواثق وجميع المتداخلون والعابرون لكم التحايا

    بخصوص مداخلتى حول اهمية اختيار المصطلحات والكلمات فى عملنا هناك كلمات أخرى تبدو لأول وهلة وكأنها بريئة، ولكنها مرتبطة بالنمط الاستهلاكي في الفكر والعيش والإدراك، وقد شاعت مع عصر التنمية أي منذ نهاية الاربعينات ، ومن بينها خدمات وحاجات، وفى رائى ان من الضروري التمييز بين عمل طوعي ينبع من تقديم خدمات وتلبية حاجات وبين عمل طوعي ينبع من حيوية واندماج في الحياة اليومية، ويساهم في بناء العالم الداخلي للأشخاص وفى علاقات الناس . فمفهوم الخدمة يتطلب وجود "زبائن" ووجود مؤسسات ومهنيين يقومون بالخدمة، بعكس مفهوم البناء الداخلي للإنسان وجدل تواصل وعلاقات الناس . الخدمة تركز على الإنجاز الذي يتم عادة باتجاه واحد بينما جدل تواصل وعلاقات الناس يتطلب بالضرورة عطاء تبادليا واستمتاعا جماعيا وعلاقات متكافئة ومغذّية لجميع الأطراف.

    فمثلا لو تذكر يا(نزارعشر) نقاشناعن جمعيات رعاية المسنيين والخلل فى استخدام المصطلحات مثل رعاية) و( المستهدفين أوالمستفيدين من المشروعات ) فى عمل المنظمات وكيف يمكن النظر إلى الكبار في السن على أنهم يحتاجون إلى رعاية ومساعدة فقط، كما يمكن النظر إليهم أيضا كمصادر لقصص وتاريخ وتجارب وخبرات، و هذا بالطبع لم نكن نقصد منه عدم أهمية قيام جمعيات بغرض ايجاد مساحات وفسح تريح وتسعد الكبار في السن … ولكن دعوة لان تعمل الجمعيات ضمن هذا المنظور ، من المهم التمييز بين مفهومى حاجة وحق .

    كيف يمكن يا اخ نزار ان نثرى النقاش هنامن خلال تأملاتنا ونقاشاتنا بما يساعد على تطوير حقيقى فى مبادرتنا وايجاد نمط عمل مفيد ..

    الواثق .. اين انت ياصديق ؟؟ اين هنادى ؟؟ فاطمة عبدالرحيم وبقية الشباب ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-10-2005, 01:45 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: عبدالعظيم محمد أحمد)

    الرائع والهميم والدقيق كعادتي بك


    الاطفال اللاجئين السودانين تبكي لحالهم وهم يفترشون الارض وياكلون وجبة واحدة( رغيفة صغيرة) حتى اليوم الثاني في حديقة البؤساء بالقرب من المفوضية السامية للحقوق الانسان
    حيث لا توجد دورات مياه والاطفال يقضون حاجتهم بالقرب من اماكن نومهموانتشار اسهالات وسطهم والموسم شتاء ورطوبه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-10-2005, 01:46 PM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    الاه الواثق

    هذه خاطرة كتبها منير فاشة ( احد الاصدقاء الذين التقيتهم فى الاردن مؤخرا) بل احد الاشخاص الذين اصبحت اتغذى من خبراتهم وافكارهم ، اضعها هنا للاطلاع والافادة منها فى هذا البوست
    Quote:

    كتب منير فاشة :

    عندما كان حفيدي "ترستن طارق" 15 شهراً من العمر، كنت أشاهده يوما يلتقط بأصابعه قطعا من البسكويت من على الطاولة. كان ينظر في عيني. ما لاحظته وكان مثيرا بالنسبة لي هو أنه كلما كانت تفلت قطعة من بين يديه، كان ينظر رأسا إلى أسفل – وليس إلى فوق أو إلى الجوانب. بعبارة أخرى، كان قد اكتشف الجاذبية في تلك السن المبكرة، دون أن يعرف اسمها ودون أن يعرف قانونها ودون أن يسمع بنيوتن. كان قد استبطنها في تصرفاته وفي سلوكه. كان يتصرف حسب "النظرية" بدون أي تردد أو أي شك. تعلمها من خلال تفاعله مع الحياة ومع الطبيعة عبر آلاف من المحاولات والتجارب والخبرات (هذا لا يعني أن ما أضافه نيوتن ليس مهما أو أنه ليس مثيرا، بل على العكس، هو مثير للغاية، ولكنه ليس موضوع هذه الخاطرة. ربما يكون موضوع خاطرة أخرى.) ما أود التأكيد عليه هنا هو عدم وعينا عادة للغنى الهائل لدى الأطفال، وعدم اعتباره أساسا للتعلم والبناء. فالتعليم يبدأ عادة بمواد جاهزة وبما يقرره "الخبراء والمهنيون"، بدلا من البدء بالغنى المتوفر لدى كل طفل. فكل طفل مكوّنٌ من الخبرات والتجارب والقصص والعلاقات التي يمر بها عبر آلاف التفاعلات اليومية مع محيطه، ومجدولة معا ضمن نسيج ينمو ويتغير باستمرار. من الجريمة في رأيي أن نهمل هذا "التاريخ" ونمزّق هذا النسيج، مهما كانت المكاسب التي تجعل من الطفل سلعة ذات قيمة عالية في سوق العمل، مثل الشهادات والرموز المختلفة. إذ، كما قال فلسطيني قبل ألفي عام: ماذا ينفع الإنسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه؟

    عندما بلغ "ترستن طارق" الثالثة من العمر، لاحظت أمرا آخر. لاحظت أنه قد وعى أن كلمة بسيطة وصغيرة وبريئة المظهر مثل كلمة "لا"، لها معانٍ بعدد الأشخاص الذين يتعامل معهم. وعى مثلا أنه عندما يقول أبوه "لا" فإنها تعني أمرا مختلفا عما تعنيه عندما أستعملها أنا أو جدّته أو أمه. استبطن "ترستن طارق" المعاني المتعددة لكلمة "لا" وكان يتصرف حسب تلك المعرفة من حيث تقرُّبه من الشخص المناسب، بناء على حاجته في تلك اللحظة. إنني أدعو القارئ أن يحاول ملاحظة التنوع الهائل في معاني الكلمات التي يستعملها، لإدراك الغنى الهائل في الحياة وحماية نفسه من دكتاتورية اللغة ووحدانية المعنى عندما تفقد الكلمات علاقتها بحياة الذين يستعملونها. فهذا التنوع وهذه العلاقة إذ يختفيان عندما يدخل الطفل عالم التعليم وتصبح معاني الكلمات ثابتة وجامدة و"علمية" وميتة، وتصل إلى حدّ اللامعقول في الامتحانات العامة حيث يعطي عشرات الآلاف من الطلبة نفس الإجابة لكل سؤال، دون أن يلاحظ أحد مدى الدمار الذي يعكسه ذلك في "العالم الداخلي" للطالب/ة. تكون عملية إعدام التنوع قد تمّت، وكوفئ كل من ساهم فيها.

    تشير الخبرتان مع حفيدي، من بين مئات الخبرات عبر فترة طويلة، إلى معنى "للتعلم" تبلور في ذهني، أسوق فيما يلي بعض معالمه:

    أولا، التعلم هو عملية مثل عملية الهضم في جسم الإنسان. فما يهضمه الجسم يصبح جزءا عضويا من الجسم ولا يمكن تمييزه بشكل منفصل عنه. أما ما لا يهضمه الجسم فيخرج كفضلات. فإذا أكل طفل حبة عنب، مثلا، وخرجت منه كحبة عنب، نقول أنه بلعها ولكنه لم يهضمها. بعبارة أخرى، إما أن يصبح الطعام جزءا من جسم الإنسان أو يُصرف كفضلات. وإذا أصبح جزءا من الجسم فإنه يصبح من الصعب تمييزه كجزء منفصل، إذ يصبح جزءا عضويا من الجسم.

    وينطبق هذا في رأيي على موضوع المعرفة. مثلا، لم يعرف حفيدي الجاذبية بمعنى أنه كان باستطاعته أن يجيب لفظياً على أسئلتنا حولها (كما نقيس الأمور في المدارس والجامعات)، وإنما عرفها بمعنى أنه "هضمها". لقد أصبحت جزءا من وعيه وسلوكه وليس من السهل أن نمتحنه فيها حسب الطرق السائدة. كما أنه ليس ممكنا أن ينساها. كذلك الحال بالنسبة لوعيه لوجود معان متعددة لكلمة "لا". من الغريب أننا غالبا ما نستعمل كلمة "هضم" للدلالة على فهم حقيقي، ولكننا لسبب ما، لا نأخذ هذا التشبيه في عملنا وتعاملنا في مجال التعليم موضع الجد.

    من هنا، فإن أفضل ما يمكن أن تقيسه الامتحانات هو "فضلات" المعرفة، أي مدى بلع الطالب/ة لمعلومات معينة وليس مدى هضمه لها. فهضم الطعام يظهر في صحة الطفل ومدى طاقته على العمل. كذلك الحال بالنسبة ل"هضم" المعرفة، إذ أنه من الصعب جدا أن نقيسها عن طريق امتحانات، بل عن طريق تعامل الطفل مع محيطه. فالمعلومات التي يمكن قياسها في الامتحانات هي المعلومات التي لم تُهضم، أي التي دخلت ذاكرة الطفل وخرجت كما دخلت، تماما مثل حبة العنب. وليس من المعقول أن نسمي هذا فهما أو هضما. من هذا المنطلق، فإن الامتحانات هي عمليات تزوير علنية للمعرفة! بعبارة أخرى، إما أن تصبح المعلومات جزءا من الصعب تمييزه في معرفة الشخص أو أن تصبح فضلات يمكن قياسها. وفي الحالة الثانية، من الأفضل أن يتخلص منها الشخص بأسرع وقت ممكن، لأنها إذا بقيت دون هضم فإنها تسبب عسرا وأمراضا. ولحسن الحظ أن معظم المعلومات التي يحفظها الطالب من أجل الامتحان ينساها بعد الامتحان! من الضروري أن ننظر إلى عملية النسيان هذه على أنها أمر صحي وليس مشكلة، كما ينظر إليها التربويون عادة.

    ثانيا، أفضل أنواع التعلم يحدث بشكل طبيعي، في سياق حقيقي وجو صحي، دون مناهج ودون امتحانات ودون علامات. أما التعلم الذي يرتبط فقط بألفاظ ولا ينبع من تفاعلات مع المحيط الحقيقي فهو تعلم يخدش السطح في أفضل الأحوال.

    ثالثا، بما أن المعاني تُكتسَب من خلال آلاف التفاعلات مع المحيط، فإن الأمر المنطقي الذي يؤدي إلى تعلّم هو تأمين ظروف وأوضاع حقيقية ومتنوعة، يتفاعل عبرها الطفل مع الحياة ومع الآخرين ومع الطبيعة قدر الإمكان. فالمعاني ليست موجودة في المعاجم والموسوعات وإنما في علاقة الناس مع محيطهم. أما استبدال كلمة بكلمات أخرى (كما هو الحال في المعاجم والموسوعات) فلا معنى لها إلا إذا ارتبطت الكلمات الجديدة بصور في ذهن السامع أو القارئ ناتجة عن خبرات عاشها. أما إذا لم ترتبط الألفاظ الجديدة بخبرات أو صور ذهنية عاشها الشخص، فإنها لا تقول شيئا. لا أستطيع أن أفهم كلمات قالها المسيح مثلا قبل ألفي عام إلا عن طريق ربطها بأمور وخبرات مررت بها بنفسي. لقد وعى الإسلام هذه الحقيقة، أي أن معاني الكلمات تكمن في العمل والتفاعل مع المحيط والتأمل فيه وليس في الألفاظ، في التأكيد على أن الدين هو المعاملة، وفي التأكيد على أهمية الاجتهاد في فهم معاني الكلمات والعبارات.

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2005, 08:15 AM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    الاخ الواثق .. سيد حوش البوست

    الاخت هنادى الجسورة ... تحياى اليك


    تحياتى للجميع هنا


    حقيقة ان اوضاع الاطفال النازحين داخليا واللاجيئين اوضاع ماسأوية جدا .. ولابد من ان ترتفع الاصوات لايقاف الانتهاكات لحقوقهم فى مستوى معيشى لائق وفى الصحة والماكل والملبس والرعاية .. وكافة الحقوق ... لابد من صرخة قوية وفعل حقيقى

    فلتكن الدعوة لتطوير المجموعة السودانية لحقوق الاطفال خطوة فى طريق تفعيل ذاتنا الجماعية من اجل فعل شئ فهلا فعلنا ؟

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-10-2005, 04:46 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: عبدالعظيم محمد أحمد)

    عبد العظيم الهميم
    فلتكن المبادرة السودانيةلحقوق الاطفال درعا لاطفال السودان والعالم
    معا من اجل طفولة جميلة وسعيدة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-10-2005, 02:24 PM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    فوق لمزيد من الاطلاع والحوار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-10-2005, 03:22 PM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    الاخ الواثق .. تحياتى اليك مجددا وانا اتابع مراسلاتك مع د.سلوى من خلال الايميل وارجو ان تكون دفعا حقيقيا للامام وهى اضافة بكل تاكيد لراسمالنا المعرفى والمهارى وسنستفيد من خبراتها ...

    مازلت اؤكد على اهمية عدم الملل من النقاش حول القيم والقناعات التى ستوجه عملنا .. فلسنا باى حال من الاحوال فى حاجة لمنظمة جديدة فقط ولانماط عمل مكررة غير ذات جدوى ... واود هنا ان اشرككم فى حوار مستمر بالملتفى التربوى العربى ومديره منير فاشة صاحب الخاطرة المشاراليها حول التعلم .. وهاهى تساؤلات للتامل والنقاش آمل الاستمرار في التساؤل والتناقش حولها، والتي تساعد في إعادة النظر في أمور تتعلق بالفكر السائد وبدور التعليم والثقافة في التنمية :
    Quote:


    كيف نبني مفهوما للعلم يكون أقل ضررا بالطبيعة والإنسان؟ هل المفهوم السائد للعلوم هو الأوحد، وما هي بعض المفاهيم التي طمست خلال عملية سيادة النموذج الحالي؟ ولماذا طمست وكيف؟

    كيف نبني تعليما يكون أكثر احتراما للتنوع والتعددية في الحياة؟ وكيف نتكلم عن تنمية تأخذ بعين الاعتبار ما نخسره وليس فقط ما نكسبه؟

    كيف ساهمت اللغة في خلق مآزق حالية، وكيف يمكن أن تلعب دورا مغايرا؟

    في أي النواحي الحياتية نحتاج إلى مؤسسات ومهنيين، وفي أيها نحتاج أن نعمل دون مؤسسات ومهنيين؟

    ماذا تقيس فعلا المعايير والطرق والمؤشرات السائدة حاليا؟ لماذا نقيس؟ وما هو تأثير القياس والتقييم على الفكر والعلاقات بين الناس وعلى المجتمع؟ كيف نبرر تطبيق مقاييس عالمية على جميع الناس، في عالم متنوع بشكل هائل؟ كيف نبرر مسخ قيمة الإنسان عن طريق رقم أو حرف أو تصنيف، ومقارنة الشعوب على "مسطرة" معيارية واحدة؟

    بما أن الاستهلاك يشكل "شريان الحياة" في العصر الحاضر، من الطبيعي أن يكون الفكر السائد حاليا، بمضامينه وأساليبه وطرقه، فكرا يخدم الاستهلاك. ما هي الخصائص الأساسية التي تميز الفكر الاستهلاكي والمنطق الذي يحكمه؟

    عندما تتحول المعرفة إلى سلعة، ويصبح المفكر "قطعة غيار" في سوق الاستهلاك، ماذا يبقى لنتمسك به لحمايتنا من ضياع إنسانيتنا؟ عندما نسجن الأمانة الفكرية ويصبح خداع الذات والآخرين (تحت اسم "علم التسويق" مثلا، والرائج حاليا على صعيد عالمي) وسيلة مقبولة لتقدم الشخص مهنيا ، من الطبيعي أن نقلق ونبحث عن فكر أكثر إنسانية. وهذا ليس بالأمر الصعب إذا حمينا عقولنا من أفكار لا إنسانية، مثل الاعتقاد بوجود مقياس وحيد للشعوب وفكرة وحيدة للتقدم وطريقة وحيدة للتعلم، وإغلاق الأبواب أمام طرق أخرى عن طريق عدم إعطائها شرعية وميزانية.

    يمكن تجسيد الحكمة والتعددية والتنوع، وبناء فكر أصيل وتعبير مبدع، وإيجاد بدائل، وتعميق نهوض حقيقي، عن طريق دعم مبادرات موجودة تتبع مداخل متنوعة للتعلم، أو دعم القيام بمثل هذه المبادرات، وعن طريق إيجاد فسح للتجربة والتأمل والتعبير والتناقش وبناء فكر. أي باستعادة التعبير كعنصر أساسي في مختلف نواحي الحياة، وتمثل الخطوات التالية جزءا مما يمكن عمله لاستعادة مركزية التعبير في بناء فكر:

    توفير فسح تحتوي على موارد وأدوات متنوعة، حتى يتسنى لمن مروا بتجارب وخبرات غنية (في مختلف المجالات) بالتأمل والتعبير والتناقش، بهدف بلورة خبراتهم ونشرها. كما يمكن استعمال المكان للقاء أشخاص لديهم اهتمامات متشابهة أو متكاملة، لعدة أيام بهدف إغناء أعمالهم وأفكارهم وعلاقاتهم، وبهدف الإسهام في بلورة فكر جماعي وإنتاج مواد في مختلف المجالات الفكرية والثقافية

    تخصيص ميزانية لدعم مرافق ومجموعات وأشخاص موجودين في العالم العربي ويعملون في مجال الثقافة والتعبير على اختلاف أنواعه، يعملون بطريقة تجمع أشخاصا لهم خبرة طويلة ومميزة في مجال ما، مع شباب مهتمين بذلك المجال، بحيث ينتج تعلّم وبحيث يتعمق ويتفعّل العمل والفكر، وبهدف توسيع قاعدة المبدعين والمبتكرين وزيادة الإنتاج في شتى مجالات التعبير والفكر. فالتعابير الحضارية هي المميز الرئيسي لأية أمة، والحافظ الرئيسي لذاكرتها، والعامل الأساسي في حيويتها

    الدعم الاجتماعي والقانوني، وليس فقط المادي، للقيام بتجارب في بناء أنواع مختلفة من "المدارس"، ويمكن البدء بإنشاء مدرسة (كجزء من الفسحة المشار إليها أعلاه) تعتمد التعبير محورا رئيسيا في فكرها وعملها حتى في تعلّم العلوم والرياضيات



    ارجو ان يتم تفعيل النقاش واعتماد هذا البوست لتوثيق وتوفير كل ما يساهم فى تطوير فكر المجموعة وقناعاتها من اجل الاطفل ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2005, 04:16 AM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    فوق لمزيد من الاطلاع والحوار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2005, 04:55 AM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: عبدالعظيم محمد أحمد)

    التحدي

    في كل يوم يتعرض عدد لا يحصى من الأطفال في كل أنحاء العالم الى أخطار تعوق نموهم وتنميتهم يعانون كثيرا بوصفهم ضحايا للحروب والعنف وضحايا للتميز العنصري والفصل العنصري والعدوان والاحتلال الأجنبي والضم , وبوصفهم لاجئين وأطفالا مشردين جبروا على ترك ديارهم وجذورهم ,او بوصفهم معوقين او ضحايا للإهمال والقسوة والاستغلال .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2005, 04:55 AM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: عبدالعظيم محمد أحمد)

    التحدي

    في كل يوم يتعرض عدد لا يحصى من الأطفال في كل أنحاء العالم الى أخطار تعوق نموهم وتنميتهم يعانون كثيرا بوصفهم ضحايا للحروب والعنف وضحايا للتميز العنصري والفصل العنصري والعدوان والاحتلال الأجنبي والضم , وبوصفهم لاجئين وأطفالا مشردين جبروا على ترك ديارهم وجذورهم ,او بوصفهم معوقين او ضحايا للإهمال والقسوة والاستغلال .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2005, 05:12 AM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    الواثق .. تحياتى

    الاستاذة هنادى فضل .. التحية لك على استمرار مثابرتك من اجل قضايا الكادحين من ابناء الشعب .. ولن انسى ابدا تلك المواقف التى تتخذينها بمبدأ نحو الاطفال المشردين فى حالة تعارضهم مه القانون .. لن انسى انك تذهبين للمحكمة طوعاً للدفاع عنهم وتحملين همهم وقد لايتوفر لك فى معظم الاحيان ثمن الحركة والتنقل من والى المحكمة ...

    مثل هذه المواقف هى التى تلهمنا القوة والطاقة للاستمرار ...

    ان فكرة وعمل المجموعة السودانية لحقوق الاطفال مبادرة يجب الحفاظ على روحها وحيويتها بان تظل دوما منبر مفتوح .. حقوق اعماله ومنتوجاته غير محفوظة لاحد ... مبادرة ومساحة واسعة مفتوحة لتلاقى المبادرات المتنوعة لاغناء واثراء وتلاقح التجارب ...

    لقد دخلت عليك بهذه المداخلة فى بوست (التحدى - المجموعة السودانية لحقوق الاطفال ) واكرر انزاله هنا فى بوست اعلان تطوير المبادرة الذى انزله ، للتركيز فى اقتراح اهمية التامل والتفكير والتناقش حول القناعات والافكار والقيم الموجهة لعمل المجموعة ، وللتوثيق كذلك والمساعدة فى صياغة اعلان التاسيس ..

    لقد اتفقنا ان مبادرة المجموعة مبادرة مفتوحة لجميع السودانيين واصدقائهم انطلاقا من اعلانها عن طبيعة عملها والمبادئ الموجهة لعملها وانشطتها والاطار العام التنظيمى لها ويبقى على الراغبين الانضمام اليها اختيار الاشكال المناسبة لتنظيم انفسهم فى اى مكان فى العالم واختيار ادواتهم المناسبة للعمل مع ومن اجل اطفال السودان بداخل وخارج السودان بالتنسيق مع مجموعة التاسيس وعبرها ... وقد ورد فى اعلان تطوير المجموعة

    Quote: وتنطلق المجموعة السودانية وفقاً لهذا الاعلان مؤكدة ومتبنيه لاتفاقية حقوق الطفل الدولية كرؤية شاملة ووسيلة عمل من اجل التغيير الاجتماعى الشامل لصالح الاطفال ، وذلك من خلال ربط قضايا حقوق الطفل بمفهومى المشاركة المجتمعية و التنمية الشاملة كمدخل أساسى لا بديل عنه لتحسين اوضاع الاطفال .والعمل على تحقيق العدالة الاجتماعية بما فى ذلك حق الطفل فى خدمات متاحة فى كافة الجوانب من حيث التمتع بصحة وبيئة مناسبة وحقه فى تعليم موجها نحو تنمية شخصية ومواهب وقدرات الطفل العقلية والبدنية و حقه فى أماكن وأوقات للترفيه والتمتع بكافة حقوقه الانسانية - تنمية احترام حقوق الانسان والحريات الاساسية - تنمية احترام البيئة الطبيعية ...ألخ

    وعلى ضوء ذلك تعمل المجموعة وفق الموجهات التالية :

    التركيز على قضايا حقوق الطفل كمحور أساسى لبناء المجتمع و رفع وعى المجتمع بقضايا الطفل وحقوقه.
    تنمية المبادرات الشعبية والمشاركة فيها للعمل على حماية الطفل وخاصة فى المناطق المهمشة والفقيرة.
    رصد الإنتهاكات الواقعة على الطفل من كافة الجوانب والتصدى لها بمشاركة المجتمع.
    المساهمة فى تحسين أوضاع الأطفال فى المجتمعات المحلية الاكثر احتياجاً.


    وربما من المفيد جدا وضع نصوص الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل هنا مع الاشارة لتوقيع وموافقة ومصادقة السودان عليها فى عان 1990

    اتفاقية حقوق الطفل اعتمدت وعرضت للتوقيع والتصديق والانضمام
    بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 44/25 المؤرخ في 20 تشرين الثاني/نوفمبر1989 - تاريخ بدء النفاذ: 2 أيلول/سبتمبر 1990، وفقا للمادة 49


    الديباجة
    إن الدول الأطراف في هذه الاتفاقية،
    إذ ترى أنه وفقا للمبادئ المعلنة في ميثاق الأمم المتحدة، يشكل الاعتراف بالكرامة المتأصلة لجميع أعضاء الأسرة البشرية وبحقوقهم المتساوية وغير القابلة للتصرف، أساس الحرية والعدالة والسلم في العالم،
    وإذا تضع في اعتبارها أن شعوب الأمم المتحدة قد أكدت من جديد في الميثاق إيمانها بالحقوق الأساسية للإنسان وبكرامة الفرد وقدره، وعقدت العزم على أن تدفع بالرقى الاجتماعي قدما وترفع مستوى الحياة في جو من الحرية أفسح،
    وإذا تدرك أن الأمم المتحدة قد أعلنت، في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وفى العهدين الدوليين الخاصين بحقوق الإنسان، أن لكل إنسان حق التمتع بجميع الحقوق والحريات الواردة في تلك الصكوك، دون أي نوع من أنواع التمييز كالتمييز بسبب العنصر أو اللون أو الجنس أو اللغة أو الدين أو الرأي السياسي أو غيره أو الأصل القومي أو الاجتماعي أو الثروة أو المولد أو أي وضع آخر، واتفقت على ذلك،
    وإذ تشير إلى أن الأمم المتحدة قد أعلنت في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان أن للطفولة الحق في رعاية ومساعدة خاصتين،
    واقتناعا منها بأن الأسرة، باعتبارها الوحدة الأساسية للمجتمع والبيئة الطبيعية لنمو ورفاهية جميع أفرادها وبخاصة الأطفال، ينبغي أن تولى الحماية والمساعدة اللازمتين لتتمكن من الاضطلاع الكامل بمسؤولياتها داخل المجتمع،
    وإذ تقر بأن الطفل، كي تترعرع شخصيته ترعرعا كاملا ومتناسقا، ينبغي أن ينشأ في بيئة عائلية في جو من السعادة والمحبة والتفاهم،
    وإذ ترى أنه ينبغي إعداد الطفل إعدادا كاملا ليحيا حياة فردية في المجتمع وتربيته بروح المثل العليا المعلنة في ميثاق الأمم المتحدة، وخصوصا بروح السلم والكرامة والتسامح والحرية والمساواة والإخاء،
    وإذ تضع في اعتبارها أن الحاجة إلى توفير رعاية خاصة للطفل قد ذكرت في إعلان جنيف لحقوق الطفل لعام 1924 وفى إعلان حقوق الطفل الذي اعتمدته الجمعية العامة في 20 تشرين الثاني/نوفمبر 1959 والمعترف به في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وفى العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية (ولاسيما في المادتين 23 و 24) وفى العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية (ولا سيما في المادة 10) وفى النظم الأساسية والصكوك ذات الصلة للوكالات المتخصصة والمنظمات الدولية المعنية بخير الطفل،
    وإذ تضع في اعتبارها "أن الطفل، بسبب عدم نضجه البدني والعقلي، يحتاج إلى إجراءات وقاية ورعاية خاصة، بما في ذلك حماية قانونية مناسبة، قبل الولادة وبعدها" وذلك كما جاء في إعلان حقوق الطفل،
    وإذ تشير إلى أحكام الإعلان المتعلق بالمبادئ الاجتماعية والقانونية المتصلة بحماية الأطفال ورعايتهم، مع الاهتمام الخاص بالحضانة والتبني على الصعيدين الوطني والدولي، وإلى قواعد الأمم المتحدة الدنيا النموذجية لإدارة شئون قضاء الأحداث (قواعد بكين)، وإلى الإعلان بشأن حماية النساء والأطفال أثناء الطوارئ والمنازعات المسلحة،
    وإذ تسلم بأن ثمة، في جميع بلدان العالم، أطفالا يعيشون في ظروف صعبة للغاية، وبأن هؤلاء الأطفال يحتاجون إلى مراعاة خاصة،
    وإذ تأخذ في الاعتبار الواجب أهمية تقاليد كل شعب وقيمه الثقافية لحماية الطفل وترعرعه ترعرعا متناسقا،
    وإذا تدرك أهمية التعاون الدولي لتحسين ظروف معيشة الأطفال في كل بلد، ولا سيما في البلدان النامية،
    قد اتفقت على ما يلي:


    الجزء الأول
    المادة 1
    لأغراض هذه الاتفاقية، يعنى الطفل كل إنسان لم يتجاوز الثامنة عشرة، ما لم يبلغ سن الرشد قبل ذلك بموجب القانون المنطبق عليه.

    المادة 2
    1. تحترم الدول الأطراف الحقوق الموضحة في هذه الاتفاقية وتضمنها لكل طفل يخضع لولايتها دون أي نوع من أنواع التمييز، بغض النظر عن عنصر الطفل أو والديه أو الوصي القانوني عليه أو لونهم أو جنسهم أو لغتهم أو دينهم أو رأيهم السياسي أو غيره أو أصلهم القومي أو الإثني أو الاجتماعي، أو ثروتهم، أو عجزهم، أو مولدهم، أو أي وضع آخر.
    2. تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير المناسبة لتكفل للطفل الحماية من جميع أشكال التمييز أو العقاب القائمة على أساس مركز والدي الطفل أو الأوصياء القانونيين عليه أو أعضاء الأسرة، أو أنشطتهم أو آرائهم المعبر عنها أو معتقداتهم.

    المادة 3
    1. في جميع الإجراءات التي تتعلق بالأطفال، سواء قامت بها مؤسسات الرعاية الاجتماعية العامة أو الخاصة، أو المحاكم أو السلطات الإدارية أو الهيئات التشريعية، يولي الاعتبار الأول لمصالح الطفل الفضلى.
    2. تتعهد الدول الأطراف بأن تضمن للطفل الحماية والرعاية اللازمتين لرفاهه، مراعية حقوق وواجبات والديه أو أوصيائه أو غيرهم من الأفراد المسؤولين قانونا عنه، وتتخذ، تحقيقا لهذا الغرض، جميع التدابير التشريعية والإدارية الملائمة.
    3. تكفل الدول الأطراف أن تتقيد المؤسسات والإدارات والمرافق المسؤولة عن رعاية أو حماية الأطفال بالمعايير التي وضعتها السلطات المختصة، ولا سيما في مجالي السلامة والصحة وفى عدد موظفيها وصلاحيتهم للعمل، وكذلك من ناحية كفاءة الإشراف.

    المادة 4
    تتخذ الدول الأطراف كل التدابير التشريعية والإدارية وغيرها من التدابير الملائمة لإعمال الحقوق المعترف بها في هذه الاتفاقية. وفيما يتعلق بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، تتخذ الدول الأطراف هذه التدابير إلى أقصى حدود مواردها المتاحة، وحيثما يلزم، في إطار التعاون الدولي.

    المادة 5
    تحترم الدول الأطراف مسؤوليات وحقوق وواجبات الوالدين أو، عند الاقتضاء، أعضاء الأسرة الموسعة أو الجماعة حسبما ينص عليه العرف المحلي، أو الأوصياء أو غيرهم من الأشخاص المسؤولين قانونا عن الطفل، في أن يوفروا بطريقة تتفق مع قدرات الطفل المتطورة، التوجيه والإرشاد الملائمين عند ممارسة الطفل الحقوق المعترف بها في هذه الاتفاقية.

    المادة 6
    1. تعترف الدول الأطراف بأن لكل طفل حقا أصيلا في الحياة.
    2. تكفل الدول الأطراف إلى أقصى حد ممكن بقاء الطفل ونموه.

    المادة 7
    1. يسجل الطفل بعد ولادته فورا ويكون له الحق منذ ولادته في اسم والحق في اكتساب جنسية، ويكون له قدر الإمكان، الحق في معرفة والديه وتلقى رعايتهما.
    2. تكفل الدول الأطراف إعمال هذه الحقوق وفقا لقانونها الوطني والتزاماتها بموجب الصكوك الدولية المتصلة بهذا الميدان، ولاسيما حيثما يعتبر الطفل عديم الجنسية في حال عدم القيام بذلك.

    المادة 8
    1. تتعهد الدول الأطراف باحترام حق الطفل في الحفاظ على هويته بما في ذلك جنسيته، واسمه، وصلاته العائلية، على النحو الذي يقره القانون، وذلك دون تدخل غير شرعي.
    2. إذا حرم أي طفل بطريقة غير شرعية من بعض أو كل عناصر هويته، تقدم الدول الأطراف المساعدة والحماية المناسبتين من أجل الإسراع بإعادة إثبات هويته.

    المادة 9
    1. تضمن الدول الأطراف عدم فصل الطفل عن والديه على كره منهما، إلا عندما تقرر السلطات المختصة، رهنا بإجراء إعادة نظر قضائية، وفقا للقوانين والإجراءات المعمول بها، أن هذا الفصل ضروري لصون مصالح الطفل الفضلى. وقد يلزم مثل هذا القرار في حالة معينة مثل حالة إساءة الوالدين معاملة الطفل أو إهمالهما له، أو عندما يعيش الوالدان منفصلين ويتعين اتخاذ قرار بشأن محل إقامة الطفل.
    2. في أية دعاوى تقام عملا بالفقرة 1 من هذه المادة، تتاح لجميع الأطراف المعنية الفرصة للاشتراك في الدعوى والإفصاح عن وجهات نظرها.
    3. تحترم الدول الأطراف حق الطفل المنفصل عن والديه أو عن أحدهما في الاحتفاظ بصورة منتظمة بعلاقات شخصية واتصالات مباشرة بكلا والديه، إلا إذا تعارض ذلك مع مصالح الطفل الفضلى.
    4. في الحالات التي ينشأ فيها هذا الفصل عن أي إجراء اتخذته دولة من الدول الأطراف، مثل تعريض أحد الوالدين أو كليهما أو الطفل للاحتجاز أو الحبس أو النفي أو الترحيل أو الوفاة (بما في ذلك الوفاة التي تحدث لأي سبب أثناء احتجاز الدولة الشخص)، تقدم تلك الدولة الطرف عند الطلب، للوالدين أو الطفل، أو عند الاقتضاء، لعضو آخر من الأسرة، المعلومات الأساسية الخاصة بمحل وجود عضو الأسرة الغائب (أو أعضاء الأسرة الغائبين) إلا إذا كان تقديم هذه المعلومات ليس لصالح الطفل. وتضمن الدول الأطراف كذلك أن لا تترتب على تقديم مثل هذا الطلب، في حد ذاته، أي نتائج ضارة للشخص المعنى (أو الأشخاص المعنيين).

    المادة 10
    1. وفقا للالتزام الواقع على الدول الأطراف بموجب الفقرة 1 من المادة 9، تنظر الدول الأطراف في الطلبات التي يقدمها الطفل أو والداه لدخول دولة طرف أو مغادرتها بقصد جمع شمل الأسرة، بطريقة إيجابية وإنسانية وسريعة. وتكفل الدول الأطراف كذلك ألا تترتب على تقديم طلب من هذا القبيل نتائج ضارة على مقدمي الطلب وعلى أفراد أسرهم.
    2. للطفل الذي يقيم والداه في دولتين مختلفتين الحق في الاحتفاظ بصورة منتظمة بعلاقات شخصية واتصالات مباشرة بكلا والديه، إلا في ظروف استثنائية. وتحقيقا لهذه الغاية ووفقا لالتزام الدول الأطراف بموجب الفقرة 2 من المادة 9، تحترم الدول الأطراف حق الطفل ووالديه في مغادرة أي بلد، بما في ذلك بلدهم هم، وفى دخول بلدهم. ولا يخضع الحق في مغادرة أي بلد إلا للقيود التي ينص عليها القانون والتي تكون ضرورية لحماية الأمن الوطني، أو النظام العام، أو الصحة العامة، أو الآداب العامة أو حقوق الآخرين وحرياتهم وتكون متفقة مع الحقوق الأخرى المعترف بها في هذه الاتفاقية.

    المادة 11
    1. تتخذ الدول الأطراف تدابير لمكافحة نقل الأطفال إلى الخارج وعدم عودتهم بصورة غير مشروعة.
    2. وتحقيقا لهذا الغرض، تشجع الدول الأطراف عقد اتفاقات ثنائية أو متعددة الأطراف أو الانضمام إلى اتفاقات قائمة.

    المادة 12
    1. تكفل الدول الأطراف في هذه الاتفاقية للطفل القادر على تكوين آرائه الخاصة حق التعبير عن تلك الآراء بحرية في جميع المسائل التي تمس الطفل، وتولى آراء الطفل الاعتبار الواجب وفقا لسن الطفل ونضجه.
    2. ولهذا الغرض، تتاح للطفل، بوجه خاص، فرصة الاستماع إليه في أي إجراءات قضائية وإدارية تمس الطفل، إما مباشرة، أو من خلال ممثل أو هيئة ملائمة، بطريقة تتفق مع القواعد الإجرائية للقانون الوطني.

    المادة 13
    1. يكون للطفل الحق في حرية التعبير، ويشمل هذا الحق حرية طلب جميع أنواع المعلومات والأفكار وتلقيها وإذاعتها، دون أي اعتبار للحدود، سواء بالقول أو الكتابة أو الطباعة، أو الفن، أو بأية وسيلة أخرى يختارها الطفل.
    2. يجوز إخضاع ممارسة هذا الحق لبعض القيود، بشرط أن ينص القانون عليها وأن تكون لازمة لتأمين ما يلي:
    (أ) احترام حقوق الغير أو سمعتهم، أو،
    (ب) حماية الأمن الوطني أو النظام العام، أو الصحة العامة أو الآداب العامة.

    المادة 14
    1. تحترم الدول الأطراف حق الطفل في حرية الفكر والوجدان والدين.
    2. تحترم الدول الأطراف حقوق وواجبات الوالدين وكذلك، تبعا للحالة، الأوصياء القانونيين عليه، في توجيه الطفل في ممارسة حقه بطريقة تنسجم مع قدرات الطفل المتطورة.
    3. لا يجوز أن يخضع الإجهار بالدين أو المعتقدات إلا للقيود التي ينص عليها القانون واللازمة لحماية السلامة العامة أو النظام أو الصحة أو الآداب العامة أو الحقوق والحريات الأساسية للآخرين.

    المادة 15
    1. تعترف الدول الأطراف بحقوق الطفل في حرية تكوين الجمعيات وفى حرية الاجتماع السلمي.
    2. لا يجوز تقييد ممارسة هذه الحقوق بأية قيود غير القيود المفروضة طبقا للقانون والتي تقتضيها الضرورة في مجتمع ديمقراطي لصيانة الأمن الوطني أو السلامة العامة أو النظام العام، أو لحماية الصحة العامة أو الآداب العامة أو لحماية حقوق الغير وحرياتهم.

    المادة 16
    1. لا يجوز أن يجرى أي تعرض تعسفي أو غير قانوني للطفل في حياته الخاصة أو أسرته أو منزله أو مراسلاته، ولا أي مساس غير قانوني بشرفه أو سمعته.
    2. للطفل حق في أن يحميه القانون من مثل هذا التعرض أو المساس.

    المادة 17
    تعترف الدول الأطراف بالوظيفة الهامة التي تؤديها وسائط الإعلام وتضمن إمكانية حصول الطفل على المعلومات والمواد من شتى المصادر الوطنية والدولية، وبخاصة تلك التي تستهدف تعزيز رفاهيته الاجتماعية والروحية والمعنوية وصحته الجسدية والعقلية، وتحقيقا لهذه الغاية، تقوم الدول الأطراف بما يلي:
    (أ) تشجيع وسائط الإعلام على نشر المعلومات والمواد ذات المنفعة الاجتماعية والثقافية للطفل ووفقا لروح المادة 29،
    (ب) تشجيع التعاون الدولي في إنتاج وتبادل ونشر هذه المعلومات والمواد من شتى المصادر الثقافية والوطنية والدولية،
    (ج) تشجيع إنتاج كتب الأطفال ونشرها،
    (د) تشجيع وسائط الإعلام على إيلاء عناية خاصة للاحتياجات اللغوية للطفل الذي ينتمي إلى مجموعة من مجموعات الأقليات أو إلى السكان الأصليين،
    (هـ) تشجيع وضع مبادئ توجيهية ملائمة لوقاية الطفل من المعلومات والمواد التي تضر بصالحه، مع وضع أحكام المادتين 13 و 18 في الاعتبار.

    المادة 18
    1. تبذل الدول الأطراف قصارى جهدها لضمان الاعتراف بالمبدأ القائل إن كلا الوالدين يتحملان مسؤوليات مشتركة عن تربية الطفل ونموه. وتقع علي عاتق الوالدين أو الأوصياء القانونيين، حسب الحالة، المسؤولية الأولي عن تربية الطفل ونموه. وتكون مصالح الطفل الفضلى موضع اهتمامهم الأساسي.
    2. في سبيل ضمان وتعزيز الحقوق المبينة في هذه الاتفاقية، على الدول الأطراف في هذه الاتفاقية أن تقدم المساعدة الملائمة للوالدين وللأوصياء القانونيين في الاضطلاع بمسئوليات تربية الطفل وعليها أن تكفل تطوير مؤسسات ومرافق وخدمات رعاية الأطفال.
    3. تتخذ الدول الأطراف كل التدابير الملائمة لتضمن لأطفال الوالدين العاملين حق الانتفاع بخدمات ومرافق رعاية الطفل التي هم مؤهلون لها.

    المادة 19
    1. تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير التشريعية والإدارية والاجتماعية والتعليمية الملائمة لحماية الطفل من كافة أشكال العنف أو الضرر أو الإساءة البدنية أو العقلية والإهمال أو المعاملة المنطوية على إهمال، وإساءة المعاملة أو الاستغلال، بما في ذلك الإساءة الجنسية، وهو في رعاية الوالد (الوالدين) أو الوصي القانوني (الأوصياء القانونيين) عليه، أو أي شخص آخر يتعهد الطفل برعايته.
    2. ينبغي أن تشمل هذه التدابير الوقائية، حسب الاقتضاء، إجراءات فعالة لوضع برامج اجتماعية لتوفير الدعم اللازم للطفل ولأولئك الذين يتعهدون الطفل برعايتهم، وكذلك للأشكال الأخرى من الوقاية، ولتحديد حالات إساءة معاملة الطفل المذكورة حتى الآن والإبلاغ عنها والإحالة بشأنها والتحقيق فيها ومعالجتها ومتابعتها وكذلك لتدخل القضاء حسب الاقتضاء.

    المادة 20
    1. للطفل المحروم بصفة مؤقتة أو دائمة من بيئته العائلية أو الذي لا يسمح له، حفاظا على مصالحة الفصلي، بالبقاء في تلك البيئة، الحق في حماية ومساعدة خاصتين توفرهما الدولة.
    2. تضمن الدول الأطراف، وفقا لقوانينها الوطنية، رعاية بديلة لمثل هذا الطفل.
    3. يمكن أن تشمل هذه الرعاية، في جملة أمور، الحضانة، أو الكفالة الواردة في القانون الإسلامي، أو التبني، أو، عند الضرورة، الإقامة في مؤسسات مناسبة لرعاية الأطفال. وعند النظر في الحلول، ينبغي إيلاء الاعتبار الواجب لاستصواب الاستمرارية في تربية الطفل ولخلفية الطفل الإثنية والدينية والثقافية واللغوية.

    المادة 21
    تضمن الدول التي تقر و/أو تجيز نظام التبني إيلاء مصالح الطفل الفضلى الاعتبار الأول والقيام بما يلي:
    (أ) تضمن ألا تصرح بتبني الطفل إلا السلطات المختصة التي تحدد، وفقا للقوانين والإجراءات المعمول بها وعلى أساس كل المعلومات ذات الصلة الموثوق بها، أن التبني جائز نظرا لحالة الطفل فيما يتعلق بالوالدين والأقارب والأوصياء القانونيين وأن الأشخاص المعنيين، عند الاقتضاء، قد أعطوا عن علم موافقتهم على التبني على أساس حصولهم على ما قد يلزم من المشورة،
    (ب) تعترف بأن التبني في بلد آخر يمكن اعتباره وسيلة بديلة لرعاية الطفل، إذا تعذرت إقامة الطفل لدي أسرة حاضنة أو متبنية، أو إذا تعذرت العناية به بأي طريقة ملائمة في وطنه،
    (ج) تضمن، بالنسبة للتبني في بلد آخر، أن يستفيد الطفل من ضمانات ومعايير تعادل تلك القائمة فيما يتعلق بالتبني الوطني،
    (د) تتخذ جميع التدابير المناسبة كي تضمن، بالنسبة للتبني في بلد آخر، أن عملية التبني لا تعود على أولئك المشاركين فيها بكسب مالي غير مشروع،
    (هـ) تعزز، عند الاقتضاء، أهداف هذه المادة بعقد ترتيبات أو اتفاقات ثنائية أو متعددة الأطراف، وتسعى، في هذا الإطار، إلى ضمان أن يكون تبنى الطفل في بلد آخر من خلال السلطات أو الهيئات المختصة.

    المادة 22
    1. تتخذ الدول الأطراف في هذه الاتفاقية التدابير الملائمة لتكفل للطفل الذي يسعى للحصول على مركز لاجئ، أو الذي يعتبر لاجئا وفقا للقوانين والإجراءات الدولية أو المحلية المعمول بها، سواء صحبه أو لم يصحبه والداه أو أي شخص آخر، تلقى الحماية والمساعدة الإنسانية المناسبتين في التمتع بالحقوق المنطبقة الموضحة في هذه الاتفاقية وفى غيرها من الصكوك الدولية الإنسانية أو المتعلقة بحقوق الإنسان التي تكون الدول المذكورة أطرافا فيها.
    2. ولهذا الغرض، توفر الدول الأطراف، حسب ما تراه مناسبا، التعاون في أي جهود تبذلها الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الحكومية الدولية المختصة أو المنظمات غير الحكومية المتعاونة مع الأمم المتحدة، لحماية طفل كهذا ومساعدته، وللبحث عن والدي طفل لاجئ لا يصحبه أحد أو عن أي أفراد آخرين من أسرته، من أجل الحصول على المعلومات اللازمة لجمع شمل أسرته، وفى الحالات التي يتعذر فيها العثور على الوالدين أو الأفراد الآخرين لأسرته، يمنح الطفل ذات الحماية الممنوحة لأي طفل آخر محروم بصفة دائمة أو مؤقته من بيئته العائلية لأي سبب، كما هو موضح في هذه الاتفاقية.

    المادة 23
    1. تعترف الدول الأطراف بوجوب تمتع الطفل المعوق عقليا أو جسديا بحياة كاملة وكريمة، في ظروف تكفل له كرامته وتعزز اعتماده على النفس وتيسر مشاركته الفعلية في المجتمع.
    2. تعترف الدول الأطراف بحق الطفل المعوق في التمتع برعاية خاصة وتشجع وتكفل للطفل المؤهل لذلك وللمسؤولين عن رعايته، رهنا بتوفر الموارد، تقديم المساعدة التي يقدم عنها طلب، والتي تتلاءم مع حالة الطفل وظروف والديه أو غيرهما ممن يرعونه.
    3. إدراكا للاحتياجات الخاصة للطفل المعوق، توفر المساعدة المقدمة وفقا للفقرة 2 من هذه المادة مجانا كلما أمكن ذلك، مع مراعاة الموارد المالية للوالدين أو غيرهما ممن يقومون برعاية الطفل، وينبغي أن تهدف إلى ضمان إمكانية حصول الطفل المعوق فعلا على التعليم والتدريب، وخدمات الرعاية الصحية، وخدمات إعادة التأهيل، والإعداد لممارسة عمل، والفرص الترفيهية وتلقيه ذلك بصورة تؤدى إلى تحقيق الاندماج الاجتماعي للطفل ونموه الفردي، بما في ذلك نموه الثقافي والروحي، على أكمل وجه ممكن.
    4. على الدول الأطراف أن تشجع، بروح التعاون الدولي، تبادل المعلومات المناسبة في ميدان الرعاية الصحية الوقائية والعلاج الطبي والنفسي والوظيفي للأطفال المعوقين، بما في ذلك نشر المعلومات المتعلقة بمناهج إعادة التأهيل والخدمات المهنية وإمكانية الوصول إليها، وذلك بغية تمكين الدول الأطراف من تحسين قدراتها ومهاراتها وتوسيع خبرتها في هذه المجالات. وتراعى بصفة خاصة، في هذا الصدد، احتياجات البلدان النامية.

    المادة 24
    1. تعترف الدول الأطراف بحق الطفل في التمتع بأعلى مستوى صحي يمكن بلوغه وبحقه في مرافق علاج الأمراض وإعادة التأهيل الصحي. وتبذل الدول الأطراف قصارى جهدها لتضمن ألا يحرم أي طفل من حقه في الحصول على خدمات الرعاية الصحية هذه.
    2. تتابع الدول الأطراف إعمال هذا الحق كاملا وتتخذ، بوجه خاص، التدابير المناسبة من أجل:
    (أ) خفض وفيات الرضع والأطفال،
    (ب) كفالة توفير المساعدة الطبية والرعاية الصحية اللازمتين لجميع الأطفال مع التشديد على تطوير الرعاية الصحية الأولية،
    (ج) مكافحة الأمراض وسوء التغذية حتى في إطار الرعاية الصحية الأولية، عن طريق أمور منها تطبيق التكنولوجيا المتاحة بسهولة وعن طريق توفير الأغذية المغذية الكافية ومياه الشرب النقية، آخذة في اعتبارها أخطار تلوث البيئة ومخاطره،
    (د) كفالة الرعاية الصحية المناسبة للأمهات قبل الولاة وبعدها،
    (هـ) كفالة تزويد جميع قطاعات المجتمع، ولا سيما الوالدين والطفل، بالمعلومات الأساسية المتعلقة بصحة الطفل وتغذيته، ومزايا الرضاعة الطبيعية، ومبادئ حفظ الصحة والإصحاح البيئي، والوقاية من الحوادث، وحصول هذه القطاعات على تعليم في هذه المجالات ومساعدتها في الاستفادة من هذه المعلومات،
    (و) تطوير الرعاية الصحية الوقائية والإرشاد المقدم للوالدين، والتعليم والخدمات المتعلقة بتنظيم الأسرة.
    3. تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير الفعالة والملائمة بغية إلغاء الممارسات التقليدية التي تضر بصحة الأطفال.
    4. تتعهد الدول الأطراف بتعزيز وتشجيع التعاون الدولي من أجل التوصل بشكل تدريجي إلى الإعمال الكامل للحق المعترف به في هذه المادة. وتراعى بصفة خاصة احتياجات البلدان النامية في هذا الصدد.

    المادة 25
    تعترف الدول الأطراف بحق الطفل الذي تودعه السلطات المختصة لأغرض الرعاية أو الحماية أو علاج صحته البدنية أو العقلية في مراجعة دورية للعلاج المقدم للطفل ولجميع الظروف الأخرى ذات الصلة بإيداعه.

    المادة 26
    1. تعترف الدول الأطراف لكل طفل بالحق في الانتفاع من الضمان الاجتماعي، بما في ذلك التأمين الاجتماعي، وتتخذ التدابير اللازمة لتحقيق الإعمال الكامل لهذا الحق وفقا لقانونها الوطني.
    2. ينبغي منح الإعانات، عند الاقتضاء، مع مراعاة موارد وظروف الطفل والأشخاص المسؤولين عن إعالة الطفل، فضلا عن أي اعتبار آخر ذي صلة بطلب يقدم من جانب الطفل أو نيابة عنه للحصول على إعانات.

    المادة 27
    1. تعترف الدول الأطراف بحق كل طفل في مستوى معيشي ملائم لنموه البدني والعقلي والروحي والمعنوي والاجتماعي.
    2. يتحمل الوالدان أو أحدهما أو الأشخاص الآخرون المسؤولون عن الطفل، المسؤولية الأساسية عن القيام، في حدود إمكانياتهم المالية وقدراتهم، بتأمين ظروف المعيشة اللازمة لنمو الطفل.
    3. تتخذ الدول الأطراف، وفقا لظروفها الوطنية وفى حدود إمكانياتها، التدابير الملائمة من أجل مساعدة الوالدين وغيرهما من الأشخاص المسؤولين عن الطفل، علي إعمال هذا الحق وتقدم عند الضرورة المساعدة المادية وبرامج الدعم، ولا سيما فيما يتعلق بالتغذية والكساء والإسكان.
    4. تتخذ الدول الأطراف كل التدابير المناسبة لكفالة تحصيل نفقة الطفل من الوالدين أو من الأشخاص الآخرين المسؤولين ماليا عن الطفل، سواء داخل الدولة الطرف أو في الخارج. وبوجه خاص، عندما يعيش الشخص المسؤول ماليا عن الطفل في دولة أخرى غير الدولة التي يعيش فيها الطفل، تشجع الدول الأطراف الانضمام إلى اتفاقات دولية أو إبرام اتفاقات من هذا القبيل، وكذلك اتخاذ ترتيبات أخرى مناسبة.

    المادة 28
    1. تعترف الدول الأطراف بحق الطفل في التعليم، وتحقيقا للإعمال الكامل لهذا الحق تدريجيا وعلى أساس تكافؤ الفرص، تقوم بوجه خاص بما يلي:
    (أ) جعل التعليم الابتدائي إلزاميا ومتاحا مجانا للجميع،
    (ب) تشجيع تطوير شتى أشكال التعليم الثانوي، سواء العام أو المهني، وتوفيرها وإتاحتها لجميع الأطفال، واتخاذ التدابير المناسبة مثل إدخال مجانية التعليم وتقديم المساعدة المالية عند الحاجة إليها،
    (ج) جعل التعليم العالي، بشتى الوسائل المناسبة، متاحا للجميع على أساس القدرات،
    (د) جعل المعلومات والمبادئ الإرشادية التربوية والمهنية متوفرة لجميع الأطفال وفى متناولهم،
    (هـ) اتخاذ تدابير لتشجيع الحضور المنتظم في المدارس والتقليل من معدلات ترك الدراسة.
    2. تتخذ الدول الأطراف كافة التدابير المناسبة لضمان إدارة النظام في المدارس على نحو يتمشى مع كرامة الطفل الإنسانية ويتوافق مع هذه الاتفاقية.
    3. تقوم الدول الأطراف في هذه الاتفاقية بتعزيز وتشجيع التعاون الدولي في الأمور المتعلقة بالتعليم، وبخاصة بهدف الإسهام في القضاء على الجهل والأمية في جميع أنحاء العالم وتيسير الوصول إلى المعرفة العلمية والتقنية وإلى وسائل التعليم الحديثة. وتراعى بصفة خاصة احتياجات البلدان النامية في هذا الصدد.

    المادة 29
    1. توافق الدول الأطراف على أن يكون تعليم الطفل موجها نحو:
    (أ) تنمية شخصية الطفل ومواهبه وقدراته العقلية والبدنية إلى أقصى إمكاناتها،
    (ب) تنمية احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية والمبادئ المكرسة في ميثاق الأمم المتحدة،
    (ج) تنمية احترام ذوى الطفل وهويته الثقافية ولغته وقيمة الخاصة، والقيم الوطنية للبلد الذي يعيش فيه الطفل والبلد الذي نشأ فيه في الأصل والحضارات المختلفة عن حضارته،
    (د) إعداد الطفل لحياة تستشعر المسؤولية في مجتمع حر، بروح من التفاهم والسلم والتسامح والمساواة بين الجنسين والصداقة بين جميع الشعوب والجماعات الإثنية والوطنية والدينية والأشخاص الذين ينتمون إلى السكان الأصليين،
    (هـ) تنمية احترام البيئة الطبيعية.
    2. ليس في نص هذه المادة أو المادة 28 ما يفسر على أنه تدخل في حرية الأفراد والهيئات في إنشاء المؤسسات التعليمية وإدارتها، رهنا على الدوام بمراعاة المبادئ المنصوص عليها في الفقرة 1 من هذه المادة وباشتراط مطابقة التعليم الذي توفره هذه المؤسسات للمعايير الدنيا التي قد تضعها الدولة.

    المادة 30
    في الدول التي توجد فيها أقليات إثنية أو دينية أو لغوية أو أشخاص من السكان الأصليين، لا يجوز حرمان الطفل المنتمى لتلك الأقليات أو لأولئك السكان من الحق في أن يتمتع، مع بقية أفراد المجموعة، بثقافته، أو الاجهار بدينه وممارسة شعائره، أو استعمال لغته.

    المادة 31
    1. تعترف الدول الأطراف بحق الطفل في الراحة ووقت الفراغ، ومزاولة الألعاب وأنشطة الاستجمام المناسبة لسنه والمشاركة بحرية في الحياة الثقافية وفى الفنون.
    2. تحترم الدول الأطراف وتعزز حق الطفل في المشاركة الكاملة في الحياة الثقافية والفنية وتشجع على توفير فرص ملائمة ومتساوية للنشاط الثقافي والفني والاستجمامي وأنشطة أوقات الفراغ.

    المادة 32
    1. تعترف الدول الأطراف بحق الطفل في حمايته من الاستغلال الاقتصادي ومن أداء أي عمل يرجح أن يكون خطيرا أو أن يمثل إعاقة لتعليم الطفل، أو أن يكون ضارا بصحة الطفل أو بنموه البدني، أو العقلي، أو الروحي، أو المعنوي، أو الاجتماعي.
    2. تتخذ الدول الأطراف التدابير التشريعية والإدارية والاجتماعية والتربوية التي تكفل تنفيذ هذه المادة. ولهذا الغرض، ومع مراعاة أحكام الصكوك الدولية الأخرى ذات الصلة، تقوم الدول الأطراف بوجه خاص بما يلي:
    (أ) تحديد عمر أدنى أو أعمار دنيا للالتحاق بعمل،
    (ب) وضع نظام مناسب لساعات العمل وظروفه،
    (ج) فرض عقوبات أو جزاءات أخرى مناسبة لضمان بغية إنفاذ هذه المادة بفعالية.

    المادة 33
    تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير المناسبة، بما في ذلك التدابير التشريعية والإدارية والاجتماعية والتربوية، لوقاية الأطفال من الاستخدام غير المشروع للمواد المخدرة والمواد المؤثرة على العقل، وحسبما تحددت في المعاهدات الدولية ذات الصلة، ولمنع استخدام الأطفال في إنتاج مثل هذه المواد بطريقة غير مشروعة والاتجار بها

    المادة 34
    تتعهد الدول الأطراف بحماية الطفل من جميع أشكال الاستغلال الجنسي والانتهاك الجنسي. ولهذه الأغراض تتخذ الدول الأطراف، بوجه خاص، جميع التدابير الملائمة الوطنية والثنائية والمتعددة الأطراف لمنع:
    (أ) حمل أو إكراه الطفل على تعاطى أي نشاط جنسي غير مشروع،
    (ب) الاستخدام الاستغلالي للأطفال في الدعارة أو غيرها من الممارسات الجنسية غير المشروعة،
    (ج) الاستخدام الاستغلالي للأطفال في العروض والمواد الداعرة.

    المادة 35
    تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير الملائمة الوطنية والثنائية والمتعددة الأطراف لمنع اختطاف الأطفال أو بيعهم أو الاتجار بهم لأي غرض من الأغراض أو بأي شكل من الأشكال.

    المادة 36
    تحمي الدول الأطراف الطفل من سائر أشكال الاستغلال الضارة بأي جانب من جوانب رفاة الطفل.

    المادة 37
    تكفل الدول الأطراف:
    (أ) ألا يعرض أي طفل للتعذيب أو لغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة. ولا تفرض عقوبة الإعدام أو السجن مدي الحياة بسبب جرائم يرتكبها أشخاص تقل أعمارهم عن ثماني عشرة سنة دون وجود إمكانية للإفراج عنهم،
    (ب) ألا يحرم أي طفل من حريته بصورة غير قانونية أو تعسفية. ويجب أن يجرى اعتقال الطفل أو احتجازه أو سجنه وفقا للقانون ولا يجوز ممارسته إلا كملجأ أخير ولأقصر فترة زمنية مناسبة،
    (ج) يعامل كل طفل محروم من حريته بإنسانية واحترام للكرامة المتأصلة في الإنسان، وبطريقة تراعى احتياجات الأشخاص الذين بلغوا سنه. وبوجه خاص، يفصل كل طفل محروم من حريته عن البالغين، ما لم يعتبر أن مصلحة الطفل تقتضي خلاف ذلك، ويكون له الحق في البقاء على اتصال مع أسرته عن طريق المراسلات والزيارات، إلا في الظروف الاستثنائية،
    (د) يكون لكل طفل محروم من حريته الحق في الحصول بسرعة على مساعدة قانونية وغيرها من المساعدة المناسبة، فضلا عن الحق في الطعن في شرعية حرمانه من الحرية أمام محكمة أو سلطة مختصة مستقلة ومحايدة أخرى، وفى أن يجرى البت بسرعة في أي إجراء من هذا القبيل.

    المادة 38
    1. تتعهد الدول الأطراف بأن تحترم قواعد القانون الإنساني الدولي المنطبقة عليها في المنازعات المسلحة وذات الصلة بالطفل وأن تضمن احترام هذه القواعد.
    2. تتخذ الدول الأطراف جميع التدابير الممكنة عمليا لكي تضمن ألا يشترك الأشخاص الذين لم يبلغ سنهم خمس عشرة سنة اشتراكا مباشرا في الحرب.
    3. تمتنع الدول الأطراف عن تجنيد أي شخص لم تبلغ سنه خمس عشرة سنة في قواتها المسلحة. وعند التجنيد من بين الأشخاص الذين بلغت سنهم خمس عشرة سنة ولكنها لم تبلغ ثماني عشرة سنة، يجب على الدول الأطراف أن تسعي لإعطاء الأولوية لمن هم أكبر سنا.
    4. تتخذ الدول الأطراف، وفقا لالتزاماتها بمقتضى القانون الإنساني الدولي بحماية السكان المدنيين في المنازعات المسلحة، جميع التدابير الممكنة عمليا لكي تضمن حماية ورعاية الأطفال المتأثرين بنزاع مسلح.

    المادة 39
    تتخذ الدول الأطراف كل التدابير المناسبة لتشجيع التأهيل البدني والنفسي وإعادة الاندماج الاجتماعي للطفل الذي يقع ضحية أي شكل من أشكال الإهمال أو الاستغلال أو الإساءة، أو التعذيب أو أي شكل آخر من أشكال المعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو المهينة، أو المنازعات المسلحة. ويجرى هذا التأهيل وإعادة الاندماج هذه في بيئة تعزز صحة الطفل، واحترامه لذاته، وكرامته.

    المادة 40
    1. تعترف الدول الأطراف بحق كل طفل يدعي أنه انتهك قانون العقوبات أو يتهم بذلك أو يثبت عليه ذلك في أن يعامل بطريقة تتفق مع رفع درجة إحساس الطفل بكرامته وقدره، وتعزز احترام الطفل لما للآخرين من حقوق الإنسان والحريات الأساسية وتراعي سن الطفل واستصواب تشجيع إعادة اندماج الطفل وقيامه بدور بناء في المجتمع.
    2. وتحقيقا لذلك، ومع مراعاة أحكام الصكوك الدولية ذات الصلة، تكفل الدول الأطراف، بوجه خاص، ما يلي:
    (أ) عدم إدعاء انتهاك الطفل لقانون العقوبات أو اتهامه بذلك أو إثبات ذلك عليه بسبب أفعال أو أوجه قصور لم تكن محظورة بموجب القانون الوطني أو الدولي عند ارتكابها،
    (ب) يكون لكل طفل يدعي بأنه انتهك قانون العقوبات أو يتهم بذلك الضمانات التالية على الأقل:
    "1" افتراض براءته إلى أن تثبت إدانته وفقا للقانون،
    "2" إخطاره فورا ومباشرة بالتهم الموجهة إليه، عن طريق والديه أو الأوصياء القانونيين عليه عند الاقتضاء، والحصول على مساعدة قانونية أو غيرها من المساعدة الملائمة لإعداد وتقديم دفاعه،
    "3" قيام سلطة أو هيئة قضائية مختصة ومستقلة ونزيهة بالفصل في دعواه دون تأخير في محاكمة عادلة وفقا للقانون، بحضور مستشار قانوني أو بمساعدة مناسبة أخرى وبحضور والديه أو الأوصياء القانونيين عليه، ما لم يعتبر أن ذلك في غير مصلحة الطفل الفضلى، ولا سيما إذا أخذ في الحسبان سنه أو حالته،
    "4" عدم إكراهه على الإدلاء بشهادة أو الاعتراف بالذنب، واستجواب أو تأمين استجواب الشهود المناهضين وكفالة اشتراك واستجواب الشهود لصالحه في ظل ظروف من المساواة،
    "5" إذا اعتبر أنه انتهك قانون العقوبات، تأمين قيام سلطة مختصة أو هيئة قضائية مستقلة ونزيهة أعلى وفقا للقانون بإعادة النظر في هذا القرار وفى أية تدابير مفروضة تبعا لذلك،
    "6" الحصول على مساعدة مترجم شفوي مجانا إذا تعذر على الطفل فهم اللغة المستعملة أو النطق بها، "7" تأمين احترام حياته الخاصة تماما أثناء جميع مراحل الدعوى.
    3. تسعى الدول الأطراف لتعزير إقامة قوانين وإجراءات وسلطات ومؤسسات منطبقة خصيصا على الأطفال الذين يدعى أنهم انتهكوا قانون العقوبات أو يتهمون بذلك أو يثبت عليهم ذلك، وخاصة القيام بما يلي:
    (أ) تحديد سن دنيا يفترض دونها أن الأطفال ليس لديهم الأهلية لانتهاك قانون العقوبات،
    (ب) استصواب اتخاذ تدابير عند الاقتضاء لمعاملة هؤلاء الأطفال دون اللجوء إلى إجراءات قضائية، شريطة أن تحترم حقوق الإنسان والضمانات القانونية احترام كاملا.
    4. تتاح ترتيبات مختلفة، مثل أوامر الرعاية والإرشاد والإشراف، والمشورة، والاختبار، والحضانة، وبرامج التعليم والتدريب المهني وغيرها من بدائل الرعاية المؤسسية، لضمان معاملة الأطفال بطريقة تلائم رفاههم وتتناسب مع ظروفهم وجرمهم على السواء.

    المادة 41
    ليس في هذه الاتفاقية ما يمس أي أحكام تكون أسرع إفضاء إلى إعمال حقوق الطفل والتي قد ترد في:
    (أ) قانون دولة طرف، أو،
    (ب) القانون الدولي الساري على تلك الدولة.

    الجزء الثاني
    المادة 42
    تتعهد الدول الأطراف بأن تنشر مبادئ الاتفاقية وأحكامها على نطاق واسع بالوسائل الملائمة والفعالة، بين الكبار والأطفال على السواء.

    المادة 43
    1. تنشأ لغرض دراسة التقدم الذي أحرزته الدول الأطراف في استيفاء تنفيذ الالتزامات التي تعهدت بها في هذه الاتفاقية لجنة معنية بحقوق الطفل تضطلع بالوظائف المنصوص عليها فيما يلي.
    2. تتألف اللجنة من عشرة خبراء من ذوى المكانة الخلقية الرفيعة والكفاءة المعترف بها في الميدان الذي تغطيه هذه الاتفاقية. وتنتخب الدول الأطراف أعضاء اللجنة من بين رعاياها ويعمل هؤلاء الأعضاء بصفتهم الشخصية، ويولى الاعتبار للتوزيع الجغرافي العادل وكذلك للنظم القانونية الرئيسية.
    3. ينتخب أعضاء اللجنة بالاقتراع السري من قائمة أشخاص ترشحهم الدول الأطراف، ولكل دولة طرف أن ترشح شخصا واحدا من بين رعاياها.
    4. يجرى الانتخاب الأول لعضوية اللجنة بعد ستة أشهر على الأكثر من تاريخ بدء نفاذ هذه الاتفاقية وبعد ذلك مرة كل سنتين. ويوجه الأمين العام للأمم المتحدة قبل أربعة أشهر على الأقل من تاريخ كل انتخاب رسالة إلى الدول الأطراف يدعوها فيها إلى تقديم ترشيحاتها في غضون شهرين. ثم يعد الأمين العام قائمة مرتبة ترتيبا ألفبائيا بجميع الأشخاص المرشحين على هذا النحو مبينا الدول الأطراف التي رشحتهم، ويبلغها إلى الدول الأطراف في هذه الاتفاقية.
    5. تجرى الانتخابات في اجتماعات للدول الأطراف يدعو الأمين العام إلي عقدها في مقر الأمم المتحدة. وفى هذه الاجتماعات، التي يشكل حضور ثلثي الدول الأطراف فيها نصابا قانونيا لها، يكون الأشخاص المنتخبون لعضوية اللجنة هم الذين يحصلون على أكبر عدد من الأصوات وعلى الأغلبية المطلقة لأصوات ممثلي الدول الأطراف الحاضرين المصوتين.
    6. ينتخب أعضاء اللجنة لمدة أربع سنوات. ويجوز إعادة انتخابهم إذا جرى ترشيحهم من جديد. غير أن مدة ولاية خمسة من الأعضاء المنتخبين في الانتخاب الأول تنقضي بانقضاء سنتين، وبعد الانتخاب الأول مباشرة يقوم رئيس الاجتماع باختيار أسماء هؤلاء الأعضاء الخمسة بالقرعة.
    7. إذا توفى أحد أعضاء اللجنة أو استقال أو أعلن لأي سبب آخر أنه غير قادر على تأدية مهام اللجنة، تعين الدولة الطرف التي قامت بترشيح العضو خبيرا آخر من بين رعاياها ليكمل المدة المتبقية من الولاية، رهنا بموافقة اللجنة. 8. تضع اللجنة نظامها الداخلي.
    9. تنتخب اللجنة أعضاء مكتبها لفترة سنتين.
    10. تعقد اجتماعات اللجنة عادة في مقر الأمم المتحدة أو في أي كان مناسب آخر تحدده اللجنة. وتجتمع اللجنة عادة مرة في السنة وتحدد مدة اجتماعات اللجنة، ويعاد النظر فيها، إذا اقتضى الأمر، في اجتماع للدول الأطراف في هذه الاتفاقية، رهنا بموافقة الجمعية العامة.
    11. يوفر الأمين العام للأمم المتحدة ما يلزم من موظفين ومرافق لاضطلاع اللجنة بصورة فعالة بوظائفها بموجب هذه الاتفاقية.
    12. يحصل أعضاء اللجنة المنشأة بموجب هذه الاتفاقية، بموافقة الجمعية العامة، على مكافآت من موارد الأمم المتحدة، وفقا لما قد تقرره الجمعية العامة من شروط وأحكام.

    المادة 44
    1. تتعهد الدول الأطراف بأن تقدم إلى اللجنة، عن طريق الأمين العام للأمم المتحدة، تقارير عن التدابير التي اعتمدتها لإنفاذ الحقوق المعترف بها في هذه الاتفاقية وعن التقدم المحرز في التمتع بتلك الحقوق:
    (أ) في غضون سنتين من بدء نفاذ هذه الاتفاقية بالنسبة للدولة الطرف المعنية،
    (ب) وبعد ذلك مرة كل خمس سنوات.
    2. توضح التقارير المعدة بموجب هذه المادة العوامل والصعاب التي تؤثر على درجة الوفاء بالالتزامات المتعهد بها بموجب هذه الاتفاقية إن وجدت مثل هذه العوامل والصعاب. ويجب أن تشتمل التقارير أيضا على معلومات كافية توفر للجنة فهما شاملا لتنفيذ الاتفاقية في البلد المعنى.
    3. لا حاجة بدولة طرف قدمت تقريرا أوليا شاملا إلي اللجنة أن تكرر، في ما تقدمه من تقارير لاحقة وفقا للفقرة 1 (ب) من هذه المادة، المعلومات الأساسية التي سبق لها تقديمها.
    4. يجوز للجنة أن تطلب من الدول الأطراف معلومات إضافية ذات صلة بتنفيذ الاتفاقية.
    5. تقدم اللجنة إلى الجمعية العامة كل سنتين، عن طريق المجلس الاقتصادي والاجتماعي، تقارير عن أنشطتها.
    6. تتيح الدول الأطراف تقاريرها على نطاق واسع للجمهور في بلدانها.

    المادة 45
    لدعم تنفيذ الاتفاقية علي نحو فعال وتشجيع التعاون الدولي في الميدان الذي تغطيه الاتفاقية:
    (أ) يكون من حق الوكالات المتخصصة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة وغيرها من أجهزة الأمم المتحدة أن تكون ممثلة لدى النظر في تنفيذ ما يدخل في نطاق ولايتها من أحكام هذه الاتفاقية. وللجنة أن تدعو الوكالات المتخصصة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة والهيئات المختصة الأخرى، حسبما تراه ملائما، لتقديم مشورة خبرائها بشأن تنفيذ الاتفاقية في المجالات التي تدخل في نطاق ولاية كل منها. وللجنة أن تدعو الوكالات المتخصصة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة وغيرها من أجهزة الأمم المتحدة لتقديم تقارير عن تنفيذ الاتفاقية في المجالات التي تدخل في نطاق أنشطتها،
    (ب) تحيل اللجنة، حسبما تراه ملائما، إلى الوكالات المتخصصة ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة والهيئات المختصة الأخرى أية تقارير من الدول الأطراف تتضمن طلبا للمشورة أو المساعدة التقنيتين، أو تشير إلى حاجتها لمثل هذه المشورة أو المساعدة، مصحوبة بملاحظات اللجنة واقتراحاتها بصدد هذه الطلبات أو الإشارات، إن وجدت مثل هذه الملاحظات والاقتراحات،
    (ج) يجوز للجنة أن توصي بأن تطلب الجمعية العامة إلى الأمين العام إجراء دراسات بالنيابة عنها عن قضايا محددة تتصل بحقوق الطفل،
    (د) يجوز للجنة أن تقدم اقتراحات وتوصيات عامة تستند إلى معلومات تلقتها عملا بالمادتين 44، 45 من هذه الاتفاقية. وتحال مثل هذه الاقتراحات والتوصيات العامة إلى أية دولة طرف معنية، وتبلغ للجمعية العامة مصحوبة بتعليقات الدول الأطراف. إن وجدت.

    الجزء الثالث
    المادة 46
    يفتح باب التوقيع على هذه الاتفاقية لجميع الدول.

    المادة 47
    تخضع هذه الاتفاقية للتصديق. وتودع صكوك التصديق لدى الأمين العام للأمم المتحدة.

    المادة 48
    يظل باب الانضمام إلى هذه الاتفاقية مفتوحا لجميع الدول. وتودع صكوك الانضمام لدى الأمين العام للأمم المتحدة.

    المادة 49
    1. يبدأ نفاذ هذه الاتفاقية في اليوم الثلاثين الذي يلي تاريخ إيداع صك التصديق أو الانضمام العشرين لدي الأمين العام الأمم المتحدة.
    2. الدول التي تصدق علي هذه الاتفاقية أو تنضم إليها بعد إيداع صك التصديق أو الانضمام العشرين، يبدأ نفاذ الاتفاقية إزاءها في اليوم الثلاثين الذي يلي تاريخ إيداع هذه الدولة صك تصديقها أو انضمامها.

    المادة 50
    1. يجوز لأي دولة طرف أن تقترح إدخال تعديل وأن تقدمه إلى الأمين العام للأمم المتحدة. ويقوم الأمين العام عندئذ بإبلاغ الدول الأطراف بالتعديل المقترح مع طلب بإخطاره بما إذا كانت هذه الدول تحبذ عقد مؤتمر للدول الأطراف للنظر في الاقتراحات والتصويت عليها. وفى حالة تأييد ثلث الدول الأطراف على الأقل، في غضون أربعة أشهر من تاريخ هذا التبليغ، عقد هذا المؤتمر، يدعو الأمين العام إلى عقده تحت رعاية الأمم المتحدة. ويقدم أي تعديل تعتمده أغلبية من الدول الأطراف الحاضرة والمصوتة في المؤتمر إلى الجمعية العامة لإقراره.
    2. يبدأ نفاذ أي تعديل يتم اعتماده وفقا للفقرة 1 من هذه المادة عندما تقره الجمعية العامة للأمم المتحدة وتقبله الدول الأطراف في هذه الاتفاقية بأغلبية الثلثين.
    3. تكون التعديلات، عند بدء نفاذها، ملزمة للدول الأطراف التي قبلتها وتبقى الدول الأطراف الأخرى ملزمة بأحكام هذه الاتفاقية وبأية تعديلات سابقة تكون قد قبلتها.

    المادة 51
    1. يتلقى الأمين للأمم المتحدة نص التحفظات التي تبديها الدول وقت التصديق أو الانضمام، ويقوم بتعميمها على جميع الدول.
    2. لا يجوز إبداء أي تحفظ يكون منافيا لهدف هذه الاتفاقية وغرضها.
    3. يجوز سحب التحفظات في أي وقت بتوجيه إشعار بهذا المعنى إلى الأمين العام للأمم المتحدة، الذي يقوم عندئذ بإبلاغ جميع الدول به. ويصبح هذا الإشعار نافذ المفعول اعتبارا من تاريخ تلقيه من قبل الأمين العام.

    المادة 52
    يجوز لأي دولة طرف أن تنسحب من هذه الاتفاقية بإشعار خطى ترسله إلى الأمين العام للأمم المتحدة. ويصبح الانسحاب نافذا بعد مرور سنة على تاريخ تسلم الأمين العام هذا الإشعار.

    المادة 53
    يعين الأمين العام للأمم المتحدة وديعا لهذه الاتفاقية.

    المادة 54
    يودع أصل هذه الاتفاقية التي تتساوى في الحجية نصوصها بالأسبانية والإنجليزية والروسية والصينية والعربية والفرنسية، لدى الأمين العام للأمم المتحدة. وإثباتا لذلك، قام المفوضون الموقعون أدناه، المخولون حسب الأصول من جانب حكوماتهم، بالتوقيع على هذه الاتفاقية.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2005, 08:44 AM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    فوق لمزيد من الاطلاع والحوار
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-10-2005, 02:09 PM

الواثق تاج السر عبدالله
<aالواثق تاج السر عبدالله
تاريخ التسجيل: 15-04-2004
مجموع المشاركات: 2121

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: عبدالعظيم محمد أحمد)

    الاخوة/ات المتداخلون

    تحية طيبة

    اولا نقدم كل الشكر والتقدير للاخ عبدالعظيم على جهده فى دفع هذا البوست

    من خلال متابعتنا فى القاهرة يزداد وضع الاطفال اللاجئين السودانيين المعتصمين فى

    القاهرة خطورة يوما بعد يوما وخصوصا فى ظل انتشار الامراض المصاحبة لفصل الشتاء و

    الاسهالات و نزلات البرد مع حلول فصل الشتاء الذى بداءت بشائره فى القاهرة وانعدام

    الرعاية الطبية والصحية فى وسط اللاجئين المعتصمين امام مقر المفوضية السامية لشئون

    الاجئين .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-10-2005, 04:25 PM

محمد عبد المنعم عمر
<aمحمد عبد المنعم عمر
تاريخ التسجيل: 30-08-2005
مجموع المشاركات: 599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    عزيزي
    الواثق .. تحياتى
    لنا عوده
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2005, 07:07 AM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)


    UP
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2005, 08:24 AM

AMNA MUKHTAR
<aAMNA MUKHTAR
تاريخ التسجيل: 31-07-2005
مجموع المشاركات: 11635

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    UP
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-10-2005, 01:21 PM

osama elkhawad
<aosama elkhawad
تاريخ التسجيل: 31-12-2002
مجموع المشاركات: 12398

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قضية في غاية الاهمية وهي قضية حقوق الاطفال في المجتمع السوداني (Re: AMNA MUKHTAR)

    عزيزي الواثق
    انت تطرح قضية في غاية الاهمية وهي قضية حقوق الاطفال في المجتمع السوداني
    حين قال اعلانكم المهم:
    Quote: التركيز على قضايا حقوق الطفل كمحور أساسى لبناء المجتمع و رفع وعى المجتمع بقضايا الطفل وحقوقه.

    ونحن في السودان بطبيعة الثقافة الابوية السائدة لا نرى ان للطفل حقوقا,
    ولا نعامله كشخصية مستقلة

    بل نلجأ الى اسلوب العقاب البدني الفظيع للطفل في كل المستويات:
    على مستوى البيت و المدرسة و المجتمع الصغير الذي يعيش فيه

    لي ,كما لسودانيين اخرين كثر هنا في الولايات المتحدة,
    تجربة ثرة في العمل بين الاطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة,
    واعمل الان في مدارس مدينة الاسكندرية بولاية فرجينيا

    وقد علمتني تلك التجربة ان "انظر بغضب "الى الظروف التي تربينا فيها ,
    وهي ظروف تعتمد على الفظاظة و الغلظة تجاه الطفل ,
    وعدم الاعتراف به كشخصية لها حقوق وعليها واجبات

    المهم كان دايرين اي مساعدة ارجو ان تمايلني على العنوان التالي:
    [email protected]
    مع محبتي
    المشاء

    (عدل بواسطة osama elkhawad on 27-10-2005, 02:43 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-10-2005, 07:38 AM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    UP
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2005, 07:41 AM

على عجب

تاريخ التسجيل: 23-06-2005
مجموع المشاركات: 3881

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: عبدالعظيم محمد أحمد)

    احي هذا الجهد
    واعدكم بان اعود
    علي عجب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-10-2005, 08:56 AM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    الاخ الواثق

    سعيد انا بانضمام عدد اخر من المتداخلين والعابرين لهذا البوست ،وارجو ان يستمر

    الحوار والنقاش ، بما يؤدى لتطوير عميق .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-11-2005, 07:59 AM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    Up
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-11-2005, 03:07 PM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    .....









    .....
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-11-2005, 05:19 PM

ayman haroun
<aayman haroun
تاريخ التسجيل: 10-10-2005
مجموع المشاركات: 1409

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)

    اخى الواثق

    تحياتى


    اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال


    امنياتى ان تتوحد الجهود حتى يتحقق المشروع ..... وان يكون فى عين الاعتبار

    امنياتى بالتوفيق ...

    ايمن هارون
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-11-2005, 08:22 AM

عبدالعظيم محمد أحمد

تاريخ التسجيل: 13-03-2005
مجموع المشاركات: 1141

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: اعلان تطوير مبادرة المجموعة السودانية لحقوق الاطفال (Re: الواثق تاج السر عبدالله)



    *****
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de