المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-11-2018, 10:34 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.سعاد تاج السر علي الشيخ(Souad Taj-Elsir)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
19-04-2010, 04:24 AM

Souad Taj-Elsir
<aSouad Taj-Elsir
تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 3100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات

    بعد تعزيز موقفها بتقارير المراقبين الدوليين
    المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات


    2010-04-19
    وكالات
    دعت الصحف السودانية المستقلة والمعارضة أمس المجتمع الدولي لعدم الاعتراف بنتائج أول انتخابات تعددية عرفتها السودان منذ ربع قرن، معتبرة أنها ستحافظ على الوضع القائم المتمخض عن تقاسم السلطة بين المتمردين الجنوبيين السابقين والنظام الحاكم في الخرطوم منذ انقلاب 1989.
    وقالت صحيفة "رأي الشعب" المقربة من حسن الترابي زعيم حزب "المؤتمر الشعبي": إن "هذه الانتخابات صناعية ولا يمكن أن تتمخض عنها سوى نتائج صناعية، تعبر عن أهدافها المتمثلة في الحفاظ على بنية النظام النيفاشي، وهو المؤتمر الوطني شمالا والحركة الشعبية جنوبا" في إشارة إلى اتفاق السلام الذي عقد بنيفاشا عام 2005.

    من جهتها، اعتبرت صحيفة "أجراس الحرية" المقربة من الحركة الشعبية لتحرير السودان، أن "ما توصل إليه المراقبون الدوليون لم يكن مفاجئا، لأن المفاسد وعمليات التزوير التي اعترت العملية منذ الإحصاء السكاني، مرورا بالسجل الانتخابي كانت واضحة وبينة، والمطلوب الآن من المجتمع الدولي ودول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وأعضاء مجلس الأمن، عدم الاعتراف بهذه النتيجة وإكساب هذه الانتخابات المهزلة أي شرعية".
    وتساءلت صحيفة السودان المستقلة "هل يعقل أن يحوز هذا الحزب (المؤتمر الوطني) على %99 وأكثر من الدوائر في الشمال؟ هل يعقل أن يجد كثير من المرشحين عدد أصوات الناخبين لهم في المراكز أقل من عدد أفراد أسرتهم؟ بل هل يعقل أن يصوت أحد مرشحي الرئاسة البارزين في أحد المراكز، فتكون النتيجة أنه لم ينل صوتا واحدا؟ هل يعقل هذا؟".

    واعتبرت الصحيفة أن من لم يقاطع الانتخابات مدينون للصادق المهدي وحزبه وكل الذين قاطعوا الانتخابات باعتذار لانتقاد مقاطعتهم الانتخابات، لكن الواقع أظهر أنهم " كانوا أكثر ذكاء وخبرة بأن قرروا المقاطعة أما نحن المغفلون النافعون فقد حاولنا أن نعطي هذه الانتخابات قدرا من الاحترام والمصداقية ونكهة خاصة وطعما جيدا ليحترمنا العالم، ولكن خذلنا.. ويا مفوضية الانتخابات راجعوا أنفسكم فقد جعلوكم أضحوكة".
    من جهتهم، وجه المراقبون الدوليون انتقادات للانتخابات السودانية العامة واعتبروا أنها لا تفي بالمعايير الدولية، مسجلين حصول العدد الأكبر من التجاوزات في الجنوب.
    وقالت رئيسة بعثة المراقبين الأوروبيين فيرونيك دي كيسير: "لقد سجلت تجاوزات أكثر في الجنوب"، فيما سجل مركز كارتر في الجنوب "الكثير من حالات مورست خلالها ضغوط على الناخبين وتهديدات باستخدام القوة"،

    ورحبت المعارضة السودانية بتقريري البعثة ومركز كارتر المذكورين.

    وقال حسن الترابي، زعيم حزب المؤتمر الشعبي المشارك في الانتخابات: إن "الاقتراع وحسابه زور، سنرفع الأمر للقضاء"، مضيفا "ولذا قررنا أن نعتزل ما سيترتب على هذه الانتخابات من نيابة ومؤسسات، وسنتشاور مع القوى السياسية، وتعرفون بدائل صناديق الاقتراع".
    وقال محلل سياسي سوداني -طلب عدم ذكر اسمه-: "إذا نظمت المعارضة تظاهرات فإنها تجازف بإحداث تغيير داخل النظام وليس تغييرا للنظام".
    إلى ذلك، ذكرت وكالة السودان للأنباء (سونا) أمس، أن الرئيس عمر حسن البشير حقق انتصارات ساحقة في عينة من نتائج الانتخابات السودانية التي شابتها اتهامات بالتزوير وقاطعتها بعض الأحزاب.
    وذكرت الوكالة أن البشير فاز بما بين 70 و%92 من الأصوات التي تم الإدلاء بها في نحو 35 مركز اقتراع في مناطق متفرقة بالسودان وفي الخارج، وفوزه بنحو %90 من الأصوات في إحدى الولايات.
    من جهته، قال ربيع عبدالعاطي وهو مسؤول بارز بحزب المؤتمر الوطني الحاكم: إنه يتوقع نتائج مماثلة في أنحاء السودان.
    لكن جماعات معارضة، اعتبرت أن الفوز بأغلبيات ساحقة يثبت اتهاماتها لحزب المؤتمر بتزوير الانتخابات في الشمال.
    ويقول محللون: إن البشير حريص على تحقيق فوز من شأنه أن يصد عنه اتهامات المحكمة الجنائية الدولية بأنه العقل المدبر لجرائم حرب ارتكبت خلال

    الصراع المستمر منذ سبع سنوات في منطقة دارفور بغرب السودان.
    وبات فوز البشير بالرئاسة شبه مؤكد، بعد أن انسحب معظم منافسيه الرئيسين بمن فيهم: مرشحا حزب الأمة المعارض والحركة الشعبية لتحرير السودان المهيمنة على جنوب البلاد من السباق الانتخابي بزعم حدوث تزوير.
    ويرجح أيضاً أن يفوز سلفا كير رئيس حكومة جنوب السودان شبه المستقل وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان، وأن يحتفظ بمنصبه مما يبقي على الوضع الراهن، فيما تستعد البلاد لاستفتاء على استقلال الجنوب في يناير 2011.
    وينتظر أن تصدر نتائج الانتخابات النهائية ابتداء من يوم غد الثلاثاء.

    http://www.alarab.com.qa/details.php?docId=127921&issueNo=854&secId=15
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 04:41 AM

Souad Taj-Elsir
<aSouad Taj-Elsir
تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 3100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Souad Taj-Elsir)

    المعارضة السودانية ترفض نتائج الإنتخابات "المزورة" و تعتبر حكومة البشير "حكومة وضع

    الأحد, 18-04-2010 - 2:47الأحد, 2010-04-18 14:42 | الخرطوم - رفيدة ياسين الشرق الأوسط

    أثار مقتل سوداني بالسجون المصرية في حلايب جدلا واسعا في شرق السودان فتح معه هذه القضية "الحساسة" رغم حرص الجانبين المصري والسوداني علي عدم إثارته.

    وكان السوداني طاهر محمد حساي قد لقي حتفه داخل سجن مصري بحلايب أمس الأول ، وقالت مصادر بشرق السودان للدستور أنه تم اعتقاله من قبل السلطات المصرية علي خلفية قضية سياسية منذ عام 2007 دون توجيه تهم او محاكمته طيلة هذه الفترة، وأضافت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها أنه تم اطلاق سراحه مؤخرا الا أنه فارق الحياة نتيجة تعذيب تعرض له في السجن.

    واستنكر "عثمان باونين" رئيس مؤتمر البجا للاصلاح والتنمية ما يحدث معتبرا ان حكومة الخرطوم تغض الطرف عن مصير حلايب قائلا انها تقع تحت "الاحتلال المصري" منذ وقتا طويلا مشيرا الي ان هذا يؤكد شكوكنا بوجود صفقة سرية بين حكومة الخرطوم والسلطات المصرية قائلا ان حكومة باعت حلايب في صفقة رخيصة الي السلطات المصرية نسبة لملفات عدة تتولاها الحكومة المصرية مشددا علي ان حلايب سودانية وان سكان المنطقة ينتمون لقبيلة البشاريين وهم من النظارات الرئيسية المكونة للقومية البجاوية وهدد رئيس مؤتمر البجا للاصلاح والتنمية انه لو لم تحل الحكومة قضية حلايب "فلن نتنازل عنها مهما طال الزمن".

    وحول الانتخابات قال أنه لا مجال لاجراء انتخابات حرة ونزيهة مع هذا النظام الذي يتحكم في مقاليد الامور مؤكدا أنه تم تزوير الانتخابات في شرق السودان منذ مرحلة الإحصاء السكاني الذي خرج معيباً ثم مرحلة التسجيل الانتخابي التي مارس فيها النظام عبر مفوضية الانتخابات الفاشلة والمتآمرة كل أنواع الغش والتزوير وطمس الحقائق والهوية لشرق السودان.

    في الوقت نفسه أعلن أكبر حزبين معارضين شاركا في الانتخابات بالسودان رفضهما لنتائج الانتخابات التي أشارت أرقامها الجزئية إلى تقدم الرئيس عمر البشير، وأعلن كل من الحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل) بزعامة محمد عثمان الميرغني وحزب المؤتمر الشعبي بزعامة حسن الترابي رفضهما لنتائج الاتخابات وأكدا أن هذه النتائج لاتعكس حقيقة التصويت.

    وقال حاتم السر مرشح الحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل) للانتخابات الرئاسية قوله إن عمليات تزوير جرت خلال عمليات التصويت وعد الأصوات، مشيرا إلى أن حزبه سيرفع الأمر إلى القضاء، وهدد في حالة عدم استجابة المحكمة للطلب باللجوء إلى ما وصفها بأساليب بديلة لصناديق الاقتراع دون أن يحدد طبيعة هذه الأساليب.

    وأضاف السر إنه لن يعترف بهذه النتائج حتجاجا علي عمليات التزوير والتجاوزات التي صاحبت العملية الانتخابية وقال الحزب في بيان له أمس الأول إن الفوضي والاضطرابات سادت جميع مراكز الاقتراع داخل وخارج السودان.

    وكان زعيم حزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي قد أعلن في وقت سابق أمس الأول عدم اعترافه بنتائج الانتخابات السودانية، وقال في مؤتمر صحفي بالخرطوم إنه ينعى تلك الانتخابات، ووصفها بالسيرة الميؤوسة، وقطع بعدم الاعتراف بها أو مشاركة أي من عناصر حزبه "إذا ما فاز" فيها.

    واعتبر أن "كل ما يترتب على هذه الانتخابات لن يجد القبول منا أو الاعتراف به"، مؤكدا رفض حزبه لكل العملية الانتخابية بمجملها. وقال إن حزبه لن يشارك "حتى على مستوى الدوائر المعادة"، مشيرا في الوقت ذاته إلى قرب انفصال الجنوب "بعد عودة ذات وجوه المؤتمر الوطني وسياساته عبر الانتخابات".

    وكان مراقبو الاتحاد الأوروبي قد قالوا إن التصويت تخلله عدد من الأخطاء مما يجعلها لا ترتقي إلى مستوى المعايير الدولية، وذلك في أول تقرير لهم عن هذه الانتخابات العامة والرئاسية التي تعد الأولى من نوعها منذ 24 عاما.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 04:48 AM

Souad Taj-Elsir
<aSouad Taj-Elsir
تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 3100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Souad Taj-Elsir)

    في الوقت نفسه أعلن أكبر حزبين معارضين شاركا في الانتخابات بالسودان رفضهما لنتائج الانتخابات التي أشارت أرقامها الجزئية إلى تقدم الرئيس عمر البشير، وأعلن كل من الحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل) بزعامة محمد عثمان الميرغني وحزب المؤتمر الشعبي بزعامة حسن الترابي رفضهما لنتائج الاتخابات وأكدا أن هذه النتائج لاتعكس حقيقة التصويت.

    وقال حاتم السر مرشح الحزب الاتحادي الديمقراطي (الأصل) للانتخابات الرئاسية قوله إن عمليات تزوير جرت خلال عمليات التصويت وعد الأصوات، مشيرا إلى أن حزبه سيرفع الأمر إلى القضاء، وهدد في حالة عدم استجابة المحكمة للطلب باللجوء إلى ما وصفها بأساليب بديلة لصناديق الاقتراع دون أن يحدد طبيعة هذه الأساليب.

    وأضاف السر إنه لن يعترف بهذه النتائج حتجاجا علي عمليات التزوير والتجاوزات التي صاحبت العملية الانتخابية وقال الحزب في بيان له أمس الأول إن الفوضي والاضطرابات سادت جميع مراكز الاقتراع داخل وخارج السودان.

    وكان زعيم حزب المؤتمر الشعبي حسن الترابي قد أعلن في وقت سابق أمس الأول عدم اعترافه بنتائج الانتخابات السودانية، وقال في مؤتمر صحفي بالخرطوم إنه ينعى تلك الانتخابات، ووصفها بالسيرة الميؤوسة، وقطع بعدم الاعتراف بها أو مشاركة أي من عناصر حزبه "إذا ما فاز" فيها.

    واعتبر أن "كل ما يترتب على هذه الانتخابات لن يجد القبول منا أو الاعتراف به"، مؤكدا رفض حزبه لكل العملية الانتخابية بمجملها. وقال إن حزبه لن يشارك "حتى على مستوى الدوائر المعادة"، مشيرا في الوقت ذاته إلى قرب انفصال الجنوب "بعد عودة ذات وجوه المؤتمر الوطني وسياساته عبر الانتخابات".

    وكان مراقبو الاتحاد الأوروبي قد قالوا إن التصويت تخلله عدد من الأخطاء مما يجعلها لا ترتقي إلى مستوى المعايير الدولية، وذلك في أول تقرير لهم عن هذه الانتخابات العامة والرئاسية التي تعد الأولى من نوعها منذ 24 عاما.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 04:53 AM

Souad Taj-Elsir
<aSouad Taj-Elsir
تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 3100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Souad Taj-Elsir)

    من جهتها، اعتبرت صحيفة "أجراس الحرية" المقربة من الحركة الشعبية لتحرير السودان، أن "ما توصل إليه المراقبون الدوليون لم يكن مفاجئا، لأن المفاسد وعمليات التزوير التي اعترت العملية منذ الإحصاء السكاني، مرورا بالسجل الانتخابي كانت واضحة وبينة، والمطلوب الآن من المجتمع الدولي ودول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وأعضاء مجلس الأمن، عدم الاعتراف بهذه النتيجة وإكساب هذه الانتخابات المهزلة أي شرعية".
    وتساءلت صحيفة السودان المستقلة "هل يعقل أن يحوز هذا الحزب (المؤتمر الوطني) على %99 وأكثر من الدوائر في الشمال؟ هل يعقل أن يجد كثير من المرشحين عدد أصوات الناخبين لهم في المراكز أقل من عدد أفراد أسرتهم؟ بل هل يعقل أن يصوت أحد مرشحي الرئاسة البارزين في أحد المراكز، فتكون النتيجة أنه لم ينل صوتا واحدا؟ هل يعقل هذا؟".
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 05:03 AM

Souad Taj-Elsir
<aSouad Taj-Elsir
تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 3100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Souad Taj-Elsir)

    أحزاب المعارضة السودانية تستعد لإسقاط نظام البشير قضائيا

    خلاف حول موقف الحركة الشعبية بدعم الاحزاب المعارضة

    القاهرة : رفيدة ياسين

    [email protected]

    أجواء الساحة السياسية السودانية تسودها خلافات بين أحزاب المعارضة وحزب المؤتمر الوطني الحاكم ، ظهرت في تصريحات الطرفين حول موقف الحركة الشعبية بالمشاركة في تحالف الاحزاب المعارضة.

    وفي ذات السياق كشفت مصادر سودانية مطلعة ل(الشروق) أن أحزاب المعارضة السودانية الآن تستعد للاتفاق علي رفع دعوي قضائية في التاسع من يوليو القادم أمام المحكمة الدستورية السودانية للطعن في شرعية الحكومة الحالية استنادا إلي الدستور الذي ينص وفقا لاتفاقية نيفاشا علي إجراء الانتخابات يوليومن العام الجاري، في حين أن المفوضية قد قامت بتأجيل موعد الانتخابات إلي فبراير من العام القادم بحسب تصريحات مسئولي الحكومة السودانية أن سبب التأجيل هو تهيئة الاجواء لها نسبة للاجواء السياسية المتوترة للسودان مما جعل المفوضية تري عدم جاهزية الأطراف لإجراء الانتخابات في يوليو وفقا للدستور.

    واكد "كمال عمر" الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي في مكالمة هاتفية من الخرطوم للشروق أن كل الأحزاب السودانية المعارضة قد اجتمعت الأحد واتفقت علي مطالبة المحكمة الدستورية بإعلان بطلان شرعية الحكومة الحالية.

    وكشف عمر للشروق دعم الحركة الشعبية لتحرير السودان لاحزاب المعارضة السودانية مؤكدا أنها لا لم تتراجع في موقفها كما يقول المؤتمر الوطني .

    وأضاف أن الحركة الشعبية ترتب الآن لدعوة الأحزاب المعارضة لمؤتمر سينعقد بالعاصمة الجنوبية جوبا في منتصف يوليو القادم ، مؤكدا ان مشاركة الحركة الشعبية للأحزاب المعارضة تعد دعماً لاتفاقية نيفاشا.

    من ناحيته أعرب "بشارة سليمان" مستشار رئيس حركة العدل والمساواة عن ترحيب حركته بما ستتجه إليه أحزاب المعارضة قائلا"نحن لا نعتبر أن هذه الحكومة شرعية من الأساس".

    واعتبر "سليمان" موقف هذه الأحزاب موقفاً وطنياً من الدرجة الأولي

    مؤكداً أنه لن تكون هناك انتخابات حرة ونزيهة ما لم يكون هناك سلام في دارفور ، ووصف الانتخابات المحدد إجراؤها في فبراير القادم بأنها تحصيل حاصل لصالح المؤتمر الوطني الحاكم في البلاد.

    وتوقَّع مستشار رئيس حركة العدل والمساواة عدم قبول حكومة الخرطوم لمثل هذه الكيانات مؤكدا انها ستقوم بقمعها.

    من جانبه قال البروفيسور "إبراهيم غندور" القيادي البارز بحزب المؤتمر الوطني الحاكم عبر الهاتف من الخرطوم في تصريحات خاصة للشروق : "بينما نحن نرحب بالاحتكام للدستورو القانون إلا إننا نشدد علي أن اي قضايا خاصة باتفاقية السلام لا يتم الاحتكام فيها سوي لرأي شريكي الحكم لأنهم الوحيدين المعنيين بالاتفاقية"

    وأشار"غندور" إلي أن الحركة الشعبية قد أصدرت بياناً أكدت فيه عدم اتفاقها مع الأحزب المعارضة في رأيها القاضي بإنشاء حكومة بديلة

    كما اعتبر أن مشاركتها ستعد خرقاً لاتفاقية السلام ، وتجاوزا لآليات الحوار بين الشريكين.

    وأكد القيادي البارز بحزب المؤتمر الوطني أن تحالف الأحزاب المعارضة لن يمضي قُدُما فيما يختص بإنهاء شرعية الحكومة مشيرا إلي عدم قدرتهم لتحقيق ذلك دون الاتفاق بين شريكي الحكم.

    ورأي أنه في حال تعاون الحركة الشعبية معهم فإن ذلك سيكون تعاوناً منقوصاً ، مؤكدا أن الحركة لن تفعل ذلك كما أنها لن تجازف بتغيير نسب الحكومة الحالية.

    وكانت أحزاب المعارضة السودانية قد كونت تحالفاً مؤخراً دعت فيه لتكوين حكومة ائتلافية وكانت قد شاركت في اجتماعاتها الحركة الشعبية لتحرير السودان.

    http://www.sudaneseonline.com/ar2/publish/_1/Sudan_News_A2559.shtml
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 05:12 AM

Souad Taj-Elsir
<aSouad Taj-Elsir
تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 3100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Souad Taj-Elsir)

    وفي ذات السياق كشفت مصادر سودانية مطلعة ل(الشروق) أن أحزاب المعارضة السودانية الآن تستعد للاتفاق علي رفع دعوي قضائية في التاسع من يوليو القادم أمام المحكمة الدستورية السودانية للطعن في شرعية الحكومة الحالية استنادا إلي الدستور الذي ينص وفقا لاتفاقية نيفاشا علي إجراء الانتخابات يوليومن العام الجاري، في حين أن المفوضية قد قامت بتأجيل موعد الانتخابات إلي فبراير من العام القادم بحسب تصريحات مسئولي الحكومة السودانية أن سبب التأجيل هو تهيئة الاجواء لها نسبة للاجواء السياسية المتوترة للسودان مما جعل المفوضية تري عدم جاهزية الأطراف لإجراء الانتخابات في يوليو وفقا للدستور.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 05:20 AM

Souad Taj-Elsir
<aSouad Taj-Elsir
تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 3100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Souad Taj-Elsir)

    Quote: وفي ذات السياق كشفت مصادر سودانية مطلعة ل(الشروق) أن أحزاب المعارضة السودانية الآن تستعد للاتفاق علي رفع دعوي قضائية في التاسع من يوليو القادم أمام المحكمة الدستورية السودانية للطعن في شرعية الحكومة الحالية استنادا إلي الدستور الذي ينص وفقا لاتفاقية نيفاشا علي إجراء الانتخابات يوليومن العام الجاري، في حين أن المفوضية قد قامت بتأجيل موعد الانتخابات إلي فبراير من العام القادم بحسب تصريحات مسئولي الحكومة السودانية أن سبب التأجيل هو تهيئة الاجواء لها نسبة للاجواء السياسية المتوترة للسودان مما جعل المفوضية تري عدم جاهزية الأطراف لإجراء الانتخابات في يوليو وفقا للدستور.

    ---
    إن كان هذا ما كانوا ينوون عمله في ذلك الوقت،
    ما هو الحال الآن يا ترى إزاء هذا الكم الهائل
    من التزوير بالأدلة الدامغة والتزييف
    لإرادة الشعب السوداني.

    خطوة جيدة دعوتهم المجتمع الدولي عدم الإعتراف
    بنتائج الإنتخابات، ولكن ثم ماذا بعد؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 05:31 AM

Souad Taj-Elsir
<aSouad Taj-Elsir
تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 3100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Souad Taj-Elsir)

    واعتبرت الصحيفة أن من لم يقاطع الانتخابات مدينون للصادق المهدي وحزبه وكل الذين قاطعوا الانتخابات باعتذار لانتقاد مقاطعتهم الانتخابات، لكن الواقع أظهر أنهم " كانوا أكثر ذكاء وخبرة بأن قرروا المقاطعة أما نحن المغفلون النافعون فقد حاولنا أن نعطي هذه الانتخابات قدرا من الاحترام والمصداقية ونكهة خاصة وطعما جيدا ليحترمنا العالم، ولكن خذلنا.. ويا مفوضية الانتخابات راجعوا أنفسكم فقد جعلوكم أضحوكة".
    من جهتهم، وجه المراقبون الدوليون انتقادات للانتخابات السودانية العامة واعتبروا أنها لا تفي بالمعايير الدولية، مسجلين حصول العدد الأكبر من التجاوزات في الجنوب.

    وقالت رئيسة بعثة المراقبين الأوروبيين فيرونيك دي كيسير: "لقد سجلت تجاوزات أكثر في الجنوب"، فيما سجل مركز كارتر في الجنوب "الكثير من حالات مورست خلالها ضغوط على الناخبين وتهديدات باستخدام القوة"،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 05:29 AM

Nasir Ahmed Elmustafa
<aNasir Ahmed Elmustafa
تاريخ التسجيل: 30-10-2007
مجموع المشاركات: 1868

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Souad Taj-Elsir)

    Quote: أحزاب المعارضة السودانية تستعد لإسقاط نظام البشير قضائيا

    الاخت سعاد صباح الخير
    زعم الفزدق ان سيقتل مربعا فابشر بطول سلامة يا مربع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 05:48 AM

Souad Taj-Elsir
<aSouad Taj-Elsir
تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 3100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Nasir Ahmed Elmustafa)

    Sudan opposition leader rejects election result

    Associated Press

    KHARTOUM, Sudan – A top Sudanese opposition leader says he will not recognize the results of the nation's first multiparty elections in decades, citing allegations of fraud.

    Hassan Turabi, the leader of the Islamic Popular Congress Party, said Saturday his group would reject the results of last week's vote and challenge them in court.

    The PCP was one of the few top opposition groups to participate in the elections. Other opposition parties boycotted the polls because of alleged irregularities.

    Election observers say the vote fell short of international standards.

    Turabi helped bring President Omar al-Bashir to power befores a falling out made them fierce rivals.

    Turabi was jailed last year when he urged al-Bashir to face international war crimes charges in Darfur.

    THIS IS A BREAKING NEWS UPDATE. Check back soon for further information. AP's earlier story is below.

    KHARTOUM, Sudan (AP) — International monitors said Saturday that Sudan's first multiparty elections in more than two decades failed to meet international standards, an assessment that diminishes hopes the voting would set the nation on the road to peace and democracy.

    The conclusions also boosted fears that a flawed vote could fuel violence in the conflict-strewn country, where some opposition parties challenging the fairness of the process boycotted all or some of the local and national races.

    However, the observers did not call for a revote, and instead recommended that lessons drawn from the process be applied to next year's crucial referendum on southern independence.

    The five days of voting, which ended Thursday, were the first multiparty presidential, parliamentary and local elections in 24 years in Sudan. They were a key requirement of a 2005 peace deal that ended a 21-year civil war between the country's predominantly Arab and Muslim north and rebels in the Christian-animist south. The conflict left some 2 million people dead.

    A monitoring team from the European Union said Saturday that key aspects of the election process were undermined. Names were missing from voter registries, election resources were not evenly spread to all parts of the vast country and there were cases of voter intimidation, said Veronique de Keyser, who led the 130-member team.

    Former U.S. President Jimmy Carter, who headed a separate monitoring mission from his organization, came to a similar conclusion.

    "It is too early to offer a final, overall assessment, but it is obvious that the elections will fall short of international standards that are expected of advanced democracies," Carter said at a news conference. "The people's expectations have not been met."

    Preliminary results from the presidential race showed incumbent Omar al-Bashir had won between 88 percent and 94 percent of votes counted after his most credible challengers dropped out of the race in protest.

    Despite a standing international warrant for al-Bashir's arrest for alleged war crimes in the Darfur conflict, he was widely expected to win another five-year term. Final results are expected this week.

    "Although these elections paved the way for democratic progress, it is essential that the shortcomings are addressed," de Keyser told reporters in the capital, Khartoum.

    The EU mission had 130 observers at 13 percent of the country's polling stations. De Keyser said voter turnout was "very high" at 60 percent.

    The Carter Center team released a 21-page report and also pressed the need for a fair election process in the fragile country.

    "International standards need to be pursued aggressively to ensure unity in this country as well as peace," Carter said.

    The center's report said "subtle or forceful" intimidation was reported in many states, and security agents in uniforms or plain clothes have reportedly interfered in the election process, particularly in the south.

    "Voters, candidates, polling staff, party agents and observers were the target of such intimidation," the report said. "The overall effect on free elections is worrying."

    Besides the north-south civil war, Sudan has been beset by a separate conflict in the western region of Darfur between government forces and rebel groups. An estimated 300,000 people died of violence, disease and displacement in that conflict, which began in 2003.

    The elections are expected to keep the semiautonomous south's largest party, the Sudan's People Liberation Movement, in power in the south, where it remains the best organized political force.

    The SPLM is also a junior member of the national government. It boycotted the elections in the north, but is keen to see the vote accepted to ensure the 2011 referendum on southern secession proceeds as planned. Al-Bashir had threatened the referendum could be derailed if elections didn't go ahead on time.

    The Carter report said Sudan's government must ensure that democratic practices are expanded in the near future to ensure that upcoming
    referenda do not suffer the same failings

    AP Apr 17, 2:44 pm\
    ___

    Associated Press Writer Sarah El Deeb contributed to this report from Cairo.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 05:51 AM

Salwa Seyam
<aSalwa Seyam
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 4836

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Nasir Ahmed Elmustafa)

    شكرا د. سعاد

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 06:08 AM

شكرى سليمان ماطوس
<aشكرى سليمان ماطوس
تاريخ التسجيل: 07-11-2006
مجموع المشاركات: 2621

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Salwa Seyam)

    الأخت الكريمة / سعاد
    لكم و لضيوفكم التحية..

    لنجعل من المرحلة القادمة أملاً حقيقياً وممكناً للتغيير...قراطى: حاتم السرعلى

    حاتم السر: وبصفتى مرشحا لرئاسة الجمهورية خضت هذه الانتخابات أعلن الآتى :
    Quote:
    1. رفضى التام و عدم إعترافى بنتائج انتخابات رئاسة الجمهورية و ما يترتب عليها من خطوات لاحقة.

    2. إن هذه النتيجة التي تم إعلانها اليوم لم تعكس التمثيل الحقيقي لأهل السودان كما أنها لم تعبر عن إرادة جماهير الشعب السوداني.

    3. نؤكد تمسكنا بالخيار الديمقراطي كآلية للتداول السلمي للسلطة عن طريق الإنتخابات على أن يتم مراجعة جميع الأخطاء التي صاحبت العملية الإنتخابية ومعالجة التعقيدات التي أفسدت العملية الإنتخابية على أن يتم العمل مستقبلا على فصل عملية الإنتخابات الرئاسية والولائية والتشريعية من بعضها البعض.

    4. نؤكد التزامنا بحق الاستفتاء لأهلنا في الجنوب مع استعدادنا التام للعمل بكل ما أوتينا من امكانات لتحقيق الوحدة الطوعية.

    5. لابد من اجراء تحقيق شامل لكل ما صاحب العملية الانتخابية من خطايا وتزوير وتجاوزات واخطاء ومحاسبة المسؤلين عنها بدءا باللجنة العليا لمفوضية الانتخابات.

    6. للخروج من المازق السياسى الراهن الذى دخلت فيه البلاد نتيجة لهذه الانتخابات المعطوبة فى إجراءاتها والمرفوضة فى نتائجها ، فإن تعاملنا مع ما أفرزته هذه الإنتخابات المعيبة، سيكون كتعاملنا مع حكومة وضع اليد، ولن تمنعنا التجاوزات التي مورست من السعي لإنقاذ الوطن من مهددات التبعثر والضياع، وسنعمل بكل السبل الممكنة لإنتشاله من براثن الإنفصال، و الإقتتال، وذلك بإعمال وفاق وطني يرتكز على أربعة أسس سبق إعلانها، أولى هذه الثوابت تؤكد على التمسك بكافة اتفاقيات السلام التي تم توقيعها . ثاني الثوابت تؤكد على أن وحدة السودان الطوعية هي خيار أبناء السودان ، وتدعو للعمل من أجل أن تأتي نتائج استفتاء تقرير المصير تعزيزاً للوحدة ودعماً لها . ثالثة الثوابت تؤكد على أولوية الشأن الوطني على التطلع الحزبي فلا مجال في هذا الحوار لمكاسب حزبية على حساب الأجندة الوطنية الأساسية . ورابعة الثوابت تركز على شمولية الحوار لكل القوى السياسية فلا إقصاء لأحد، وفي سبيل تمكين هذا الوفاق سنسمو فوق كل الصغائر لمجابهة التحديات."








    ش
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 07:02 AM

Medhat Osman
<aMedhat Osman
تاريخ التسجيل: 01-09-2007
مجموع المشاركات: 11201

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: شكرى سليمان ماطوس)

    التزويروقراطية والكذبوقراطية .... بقلم: فتحي الضَّـو
    [email protected]
    عندما أطلَّ شبح المجاعة في النصف الأول من تسعينيات القرن الماضي في غرب السودان، كابرت العُصبة الحاكمة بصورة أذهلت العالم. فعِوضاً عن الاعتراف بالمأساة وإنقاذ ما يمكن إنقاذه من بشر لا حول لهم ولا قوة، أنكرت الظاهرة تماماً وقالت إن الذي حدث هو محض (فجوة غذائية)! وحتى يُصدِّقها الناس صاغ شاعرهم شعاراً صنع خصيصاً لدرء الكارثة (نأكل مما نزرع ونلبس مما نصنع) ولكن عصرئذٍ لم يجد الناس بداً - بعفويتهم المعهودة - من إكمال الأهزوجة، فقالوا تندرا (.. نضحك مما نسمع)! وعندما ضاق الحال بذات البلد الصابر أهله، نهضت العقلية التي جُبلت على التحايل اللفظي، فسمَّت (بلاوي) من صنع أيديهم بـ (إبتلاءات من ربِّ العالمين)! ثمَّ ألحقوا الادعاء بفرية في شعار آخر ينضح كذباً (هي لله، لا للسلطة ولا للجاه) ولِمَّ لمْ يتذكروا أنه هو الله نفسه القائل (إن المنافقين يخادعون الله وهو خادعهم.. الآية) كان لابد أن يريهم آياته في الآفاق، فظهرت في قوائم مستترة ومعلنة ضجت بها أروقة المحكمة الجنائية. وعندما قاموا بقطع الأرزاق وسمَّوا ذلك (الفصل للصالح العام) أراهم الله آياته في قطع الأعناق.. إذ أمهل مُنظِّريه ولم يُهمل صانعيه! وعندما أُجبروا على اجراء إنتخابات كانوا يعتبرونها في تراثهم رجسٌ من صنع الحيارى والنصارى، استجاروا بفقه التحوير، فألهمتهم عقلية المسكوكات مصطلحاً جديداً للتزوير، إذ سموه (أخطاء فنية وإدارية)! ثمَّ رقصوا طرباً على أنغام (إنتخابات حرة ونزيهة) ولو كره الكافرون!

    إن الذي لا جدال فيه ولا قتال حوله، يقول عندما يوثق المؤرخون لهذه الفترة سيكون التزوير سيد الموقف. وسيعلم الناس أن عصبة لم تخش الله ولا لومة لائم من خلقه.. ادعت تفويضاً ربانياً لتنفيذ سلطة دنيوية. ومثلما قتل هابيل قابيل، وأدت الديمقراطية ولم تعرف بعدئذ كيف تداري سوءتها. بيد أنني لو سئلت ذات يوم على سنة الله ورسوله، ما هي النكتة التي أضحكتك حد البكاء، وابكتك حتى أشفق عليك قوم نضجت جلودهم في نار كجهنم؟ سأقول يا هداك الله، هي تلك التي جاء بها سيدنا الخضر. فطبقاً لخبر أوردته صحيفة الرأي العام 15/4/2010 ذكرت فيه أن الدكتور عبد الرحمن الخضر والي الخرطوم السابق واللاحق ورئيس المؤتمر الوطني في ملكوته الولائي، تحدث لرهطٍ من الصحافيين ومراسلي وكالات الأنباء الأجنبية وقال (إن محاضر مفوضية الانتخابات سجلت نحو 12 حالة تزوير فقط على مستوى ولاية الخرطوم) وحتى إن ضحكت يا قارئي المفجوع في واليك، فاعلم إن تلك لم تكن النكتة، فالنكتة التي أعنيها هي ما جاءت في متن الخبر، إذ أكمل سيادته وقال (ينسب نصفها – أي تلك الحالات الـ 12 – إلى اشخاص ادعوا انتماءهم إلى المؤتمر الوطني عند اكتشافهم، موضحاً أن المؤتمر الوطني قد شكّل لجنة للتحقيق الفوري في الأمر حتى لا تضار سمعته) هل قال سُمعته؟ نعم والله! أما نحن فنقول إن تلك مفارقة سبق وأن تناولها الشاعر الراحل نزار قباني بوصف تشبيهيٍ يصعب علينا ذكره هنا، ليس لأنه قبيح، أو لأنه يتضاد مع المشروع الحضاري، ولكن لأنني لا أرغب تأدباً أن أفسد على سيدنا الخضر وعصبته بهجة فوزهم في إنتخابات حرة ونزيهة!

    واقع الأمر إن الحديث عن التزوير ليس مفاجئاً ولا ينبغي له أن يكون، لأنه لا يضيف شيئاً جديداً للعصبة الحاكمة، لا سيَّما، وهي قد فعلت ذلك إما بغريزة ديمومة الجلوس على سدة السلطة، أو خوفها من محاسبة تخشى عُقباها. ومع ذلك ففي يوم (سقيفة) أهل السودان، شِهدنا تبارى الكُتَّاب والصحافيون في توثيق التزوير.. حتى تكدرت نفوس فاعليه. قرأنا عن موتي بُعثوا من القبور وأدلوا باصواتهم ثم عادوا لأجداثهم وهم قانعون. حكوا لنا عن أطفال حققوا أحلامهم في التصويت قبل أن يبلغوا الحُلم. أدركنا سِجلاً إنتخابياً كانت مهمته رفع من يشاء وذل من يشاء، سِمعنا عن إحصاء سكاني أزهق أرواحاً وأحيا أخرى، شاهدنا دولة قارون وهي تبسط خزائنها لعصبة صرفت منها صرف من لا يخشى الفقر، وفي الوقت نفسه غلَّت يدها عن ذوي القربى والمساكين وأبناء السبيل. ويعلم الله الذي فطرني من ماءٍ مهين، إنني عندما رأيت الدكتور مختار الأصم يتحدث في مؤتمر صحافي بانفعال شديد، قال فيه إنهم لم يتركوا شاردة ولا واردة إلا واحصوها.. غشتني حينئذٍ نوبة تأنيب ضمير، وقلت اللهم يا غافر الذنوب اغفر لي اتهامي له بخفة اليد الانتخابية، ولكنه - ويا للعجب - لم يشأ أن يجعلني أتعذب أكثر مما حدث لثوانٍ معدودات، تلاشى فيها تأنيب ضميري.. بمثلما تلاشى الحبر الذي خضب به المرشحون أصابعهم!

    وحدهم أصحاب الأقلام الرقطاء هم الذين أنكروا ضوء الشمس من رمدٍ، لم يتجاهلوا التزوير فحسب بل طفقوا يزينون للعصبة حُسن صنيعها. تباروا في النفاق وقالوا إنها جاءت بما عجز عنه الأوائل في تاريخ البشرية. باتوا يحدثوننا عن عصبة نعرفها وتعرفنا وكأنهم قوم هبطوا علينا من جبل الأولمب.. وهم يحملون شعلة الحرية ولواء الديمقراطية، رأينا وجوهاً تغضنت من كثرة معاقرتها مدح الأنظمة الشمولية والديكتاتورية في فضائية عبد الله بن أبي سلول، وهم يبشروننا برزق ديمقراطي ساقه الله علينا. أقسموا على الهواء بأن عصبتنا حريصون على توفير العلم والصحة ورغد العيش لنا، وكأنهم ليسوا هم الذين جهَّلونا وجوعونا وسلبونا نعمة الصحة والعافية وأعادونا القهقرى إلى القرون الوسطى. فبالأمس قالوا للناس الانتخابات كفر والتمثيل تدجيل كما قال صاحبهم في الجوار، واليوم قالوا لهم إنها وحدها التي ستنجيكم من النار ومن شرور أنفسنا. ولهذا فلا غروَّ أن رأى وسمع العالم عن حدث فريد. شعبٌ تريد أن تنعم عليه عصبته بانتخابات حرة، فتُعبِّر له عن رغبتها هذه بتسيير الآلاف من منسوبي الشرطة المدججين بالسلاح في طابور عرض يجول العاصمة، وفي معيتهم دبابات على الأرض، وطائرات أبابيل تحوم في السماء. وعندما أزفت ساعة التصويت لم يكن ثمة مناصٍ من أن يفر البعض بجلده من الحرية. إذ تركوا العاصمة بقضها وقضيضها وولوا الأدبار نحو الأقاليم، ومن ليس له أهل في إقليم يأويه، توكل على الحي الذي لا يموت، وقام بشراء المؤن الغذائية وخزنها ليوم شره مستطيرا. كانت تلك أقوال لن تجد العصبة لها تفسيراً إلا في أفعالها، فالناس في بلاد الله الواسعة يُقبِلون نحو صناديق الاقتراع بوازع وطني، والناس في بلادي يهربون منها زهداً و كرهاً و خشية أن يصيبهم قوم بجهالة ممن لا يندمون!

    الآن بعد أن انتهى العرض ستجد العصبة نفسها إنها أكلت حصرماً ضرسته أسنان شعب بأكمله. لهذا ستجد فئة منهم وقد هبوا لترويج بضاعة أهل السودان الكاسدة.. الوفاق الوطني، التراضي السياسي، المرحلة التاريخية الحرجة، حكومة قومية ذات قاعدة عريضة، التسامح السياسي السوداني، المحافظة على الوحدة الوطنية، المخاطر التي تحدق بالوطن، تحديات المرحلة القادمة...وهلمجرا. وتلك موبقات بدأت تطل برأسها من قبل أن يحصي المراقبون أنفاس أخوان الشياطين. فمن العصبة مستشار تمدد في وظيفته، وقال إن الحزب العملاق حتى ولو فاز فلا بد من اشراك المنبوذين. الغريب في الأمر، بالرغم من أنها دعوة ملغومة وضعت السم في الدسم، إلا أنه من قبل أن يكتشف الناس أبعادها ومراميها، قطعت جهيزة قول كل خطيب، إذ أغلق (بشيرهم) الذي تعلم منهم السحر، باب الدعوة لحكومة قومية. ولولا أن كلام الليل يمحوه النهار في قاموس العصبة، لقلنا ينبغي على المعنيين بالدعوة شكره حتى تهنأ له الرئاسة. فلا أظن أنهم لا يعلمون أن المشاركة تعني تحمل تبعات وأوزار المرحلة السابقة واللاحقة. فهذه الانتخابات لن تسبغ شرعية مفقودة على سلطة مغتصبة، طالما أن قوى مؤثرة في الواقع السوداني لم تشارك في مهزلة انتخاباتها. وتعلم العصبة الحاكمة أن الاستئثار بالسلطة القادمة، يعني التضحية بوحدة البلاد بعد شهور قليلة فمن ذا الذي يتحمل معها وزراً كهذا؟ والمشاركة تعني أن دارفور يمكن أن تمضي في ذات طريق الآلام، والمشاركة تعني قبر جرائم جنائية لا يجوز أن تسقط بالتقادم، والمشاركة تعني غض البصر عن المفسدين في الأرض، والمشاركة تعني إرهاق السمع بموشحات ميزانية تخصص فيها أكثر من 70% للدفاع والأمن دون أن يشعر المواطن بالأمن، والمشاركة تعني الاستمرار في تجهيله ونقص في الأنفس باقتطاع 10% للصحة والتعليم، والمشاركة تعني أن تتحكم عصبة في ادارة مفاصل السلطة والثروة، وتحيط نفسها بكمبارس.. تشترى صمتهم بقطع ألسنتهم!

    فيا أيها الذين تقازمت أقلامهم وانتفخت أوداجهم من كثرة المدح والرياء والنفاق، قولوا للناس الحقيقة قبل أن تدركهم ضحى الغد. قولوا لهم ما الذي يمكن أن تفعله إنتخابات مزورة في وطن يئن أصلاً من جراح صنعوها بطيشهم. وعوضاً عن خداع الذات بعنتريات لن تقتل ذبابة، خبروهم عمَّا يترتب على إعادة إنتخاب رئيس لن يستطع التحرك إلا لحج قد يستطيع إليه سبيلا. بينوا لهم تأثير ذلك على الديون التي تراكمت وبلغت 34 ملياراً، وضحوا لهم بؤس أن تكون عاطلاً في مجتمع دولي فاعل. يعلم الله إنني أشعر بالأسى وأرثي لهؤلاء الذين يزيفون الحقائق ويرددون الأكاذيب كالببغاوات، يوهمون أنفسهم أن العصبة التي أرهقتها مضاجع الشرعية، جاءتهم تختال في ثوب تفويض شعبي يسر الناظرين... وكأنهم لا يعلمون أن التزويرقراطية طريق لن يؤدي إلا إلى كذبوقراطية جديدة... فانظروا ماذا أنتم فاعلون!؟

    فتحي الضو...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 08:26 AM

Souad Taj-Elsir
<aSouad Taj-Elsir
تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 3100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Medhat Osman)

    شكراً وتقديراً
    الأستاذة الفاضلة سلوى صيام
    الأفاضل شكري سليمان ومدحت عثمان

    على المرورو الكريم وإثرائكم البوست بهذه الروافد الهامة.
    رفع صوت المعارضة الوطنية عالياً في هذا الظرف الحرج
    هو أحوج ما يحتاج إليه هذا الوطن الجريح
    ليسمع العالم صوت رفض الشعب السوداني ممثلاً في معارضته
    الوطنية والجماهير الغفيرة التي تمثلها.

    الأستاذ شكري: لم يرشح في الفضائيات أي شئ عن بيان
    الأستاذ حاتم السر بالغ الأهمية. أقترح أن تقوموا بإرسال
    نسخة من البيان لكل الفضائيات العربية رأساً في رئاساتها
    لأنه وضح جليٌ أن من يقومون بأمر مكاتبهم في الخرطوم
    لا يتبعون المهنية الصحفية بإرسال أخبار المعارضة الوطنية
    بتجرّد. هذا وضح طيلة الأيام الماضية حيث التركير على تصريحات
    اللاوطني. فأرجو أن تنتبه القوى السياسية لهذا الأمر الخطير
    حتى يسمع العالم أصواتكم هذا الرفض القاطع لانتخابات المهزلة
    وتزييف إرادة الشعب السوداني. سيعزز من ذلك أيضاً أن يصرّح
    السيد حاتم لهذه الفضائيات ووكالات الأنباء العالمية ببيانه،
    ولكن حتى ذلك الحين، إرسال البيان ربما يكون أسرع حتى
    تتناقله وكالات الأنباء والفضائيات مثلما تناقلت تصريحات
    الرفض الأخرى لنتائج إنتخابات المهزلة

    لكم جمسعاً التقدير وفائق الشكر،
    أرجو أن تعتبروا البوست بوستكم كذلك القراء الأفاضل
    لإثرائه بكل ما يعزز رفع صوت الرفض القاطع عالياً
    لانتخابات المهزلة والتزييف.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 09:20 AM

Souad Taj-Elsir
<aSouad Taj-Elsir
تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 3100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Souad Taj-Elsir)


    قوى المعارضة السودانية ترفض الاعتراف بنتائج الانتخاباتSun, 18/04/2010 - 12:20 GMT

    قناة العالم الاخباري
    http://www.alalam-news.com/node/250365

    اعلنت احزاب قوى الإجماع الوطني المعارض في السودان عدم اعترافها بنتائج الانتخابات الرئاسية والتشريعية والولايات.

    وعقب اجتماع في مقر حزب الامة بأم درمان، وصف رئيس الهيئة العامة لقوى الإجماع الوطني فاروق ابو عيسى الانتخابات بأنها فضيحة، وقال إنها مزورة بشكل كامل.

    كما اعلن ابو عيسى تشكيل لجنة للكشف عما سماها الاساليب الفاسدة التي صاحبت مسار الانتخابات والخروقات التي رصدت خلال عملية الاقتراع.

    الى ذلك اعلن المرشح الى الرئاسة السودانية عن الحزب الاتحادي الديموقراطي حاتم السر السبت رفضه نتائج الانتخابات وعدم اعترافه بها.

    وقال حاتم السر في بيان "ارفض نتائج الانتخابات جملة وتفصيلا ولن اعترف بها". واضاف "اعلن رفضي التام وعدم اعترافي بنتائج انتخابات رئاسة الجمهورية وما يترتب عليها من خطوات لاحقة. ان هذه النتيجة لم تعكس التمثيل الحقيقي لاهل السودان".

    والحزب الاتحادي الديموقراطي هو الحزب الرئيسي المعارض المشارك في الانتخابات الى جانب حزب المؤتمر الشعبي بزعامة حسن الترابي.

    واعلن حسن الترابي السبت انه لن يشارك في المؤسسات المنبثقة عن الانتخابات التعددية التي شارك فيها وجرت مطلع الاسبوع في السودان، متهما حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالتزوير.

    وباتت نتيجة الانتخابات الرئاسية محسومة من الدورة الاولى للرئيس عمر البشير الذي يحكم السودان منذ انقلاب 1989 مع انسحاب ابرز مرشحي المعارضة.

    http://www.alalam-news.com/node/250365
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 09:32 AM

Souad Taj-Elsir
<aSouad Taj-Elsir
تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 3100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Souad Taj-Elsir)

    Sudanese opposition rejects vote results
    Sun, 18 Apr 2010 01:33:16 GMT
    Press TV
    http://www.presstv.ir/detail.aspx?id=123627§ionid=351020504

    Sudanese opposition parties have announced that they will reject the official results from the country's landmark multi-party elections, saying there was widespread fraud.

    President Omar al-Beshir's National Congress Party will most probably be declared the winner of the country's first competitive elections in more than two decades, pundits say.

    The Sudanese opposition parties' decision to reject the result further complicates the situation, since the ongoing vote-counting process has already been marred by logistical problems and charges of fraud.

    Hatem al-Sirr from the Democratic Unionist Party, who ran against Beshir in the presidential election, said he would not recognize the results of the poll that is likely to see the incumbent president re-elected.

    "The result does not reflect real participation," Sirr charged.

    Earlier, Hassan al-Turabi, who leads the Popular Congress Party, had described the vote as "fraudulent" and said his party would not participate in the next government.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 09:42 AM

Souad Taj-Elsir
<aSouad Taj-Elsir
تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 3100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Souad Taj-Elsir)

    Quote: Opposition groups said the huge majorities proved their accusations that the NCP had fiddled with ballot boxes in the north, justifying the decision of many parties to boycott. They say they caught officials exchanging and stuffing ballot boxes at night during the five-day voting process.

    WAR CRIMES

    "This proves what we said: that this election is false from A to Z. It was planned from the beginning," said Farouk Abu Issa, spokesman for a loose coalition of opposition groups.

    "If he thinks that being re-elected by a big majority will protect him from the International Criminal Court, he is mistaken."

    Analysts say Bashir is keen to win a convincing victory to legitimise his rule and fend off International Criminal Court charges that he masterminded war crimes during the seven-year conflict in Sudan's western Darfur region.

    African Union observers said they rated the process "six out of 10", adding it was unfair to compare post conflict Sudan to international standards. Sudanese civil society observers were much harsher, urging non recognition of the results.

    "We believe that the voters of Sudan were unable to freely express their will and select their respresentatives," three networks representing 3,500 local observers said in a statement.


    Reuters April 19, 2010
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 10:41 AM

عثمان عبدالقادر
<aعثمان عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 16-09-2005
مجموع المشاركات: 1270

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Souad Taj-Elsir)

    Quote: من جانبه قال البروفيسور "إبراهيم غندور" القيادي البارز بحزب المؤتمر الوطني الحاكم عبر الهاتف من الخرطوم في تصريحات خاصة للشروق : "بينما نحن نرحب بالاحتكام للدستورو القانون إلا إننا نشدد علي أن اي قضايا خاصة باتفاقية السلام لا يتم الاحتكام فيها سوي لرأي شريكي الحكم لأنهم الوحيدين المعنيين بالاتفاقية"

    وأشار"غندور" إلي أن الحركة الشعبية قد أصدرت بياناً أكدت فيه عدم اتفاقها مع الأحزب المعارضة في رأيها القاضي بإنشاء حكومة بديلة

    كما اعتبر أن مشاركتها ستعد خرقاً لاتفاقية السلام ، وتجاوزا لآليات الحوار بين الشريكين.

    وأكد القيادي البارز بحزب المؤتمر الوطني أن تحالف الأحزاب المعارضة لن يمضي قُدُما فيما يختص بإنهاء شرعية الحكومة مشيرا إلي عدم قدرتهم لتحقيق ذلك دون الاتفاق بين شريكي الحكم.


    العزيزة /سعاد
    طيب التحابا والود
    في المقتبس أعلاه تكمن المعضلة التي كان وما زال على قوى المعارضة أن تبتدع لها تكتيكاً يخل يموازين القوة القائمة والتي هي بالضرورة لصالح الإنقاذيين وهذا ما كان فيه غندور واضحاً بلا لبس ، إنهم فوق الدستور، والمعارضة لا حول ولا قوة لها إلا بالحركة الشعبية والحركة الشعبية إن أرادت إستقلالاً دون أن نعلن عليها الحرب ثانية فعليها ألا تتجاوز آليّات الحوار بيننا ولا تدخل الدستور وتدعم المعارضة ، هذا من جانب ،ومن جانب آخر هم يعلمون أن القوى الإقليميّة والعالمية لها حسابات ليست في مصلحة المعارضة أمّا الأولى فمنها جيراناً لنا في الشمال والشرق يسيرون في ركب الولايات المتحدة وهم لا يريدون ديمقراطية في السودان خاصة إذا أتتهم بالسيد الصادق أو الشيخ الترابي وبحكم المصلحة المتبادلة تدعمهم حامية أنظمتهم في هذا الأمر ، أما الثانية وعلى رأسها الولايات المتحدة أيضاً إقتنعوا بفصل الجنوب ويريدونه كما قالوا طلاقاً مدنيّا بلا دماء ليباهوا به في سجل إنجازاتهم فيكسبوا مزيداً من أصوات أصحاب الهوس الديني من الكنسيين في بلدانهم .
    إذن المعارضة محاط بها من كل جانب ولا خيار لها سوى اللجوء لشعبها والشعوب الإقليمية والعالمية وهذا يتطلب منها إبداعاً في أساليب عملها وأول ما تبدأ به في رأيي المتواضع هو عدم طمأنة الحركة الشعبية والقوى العالميّة على موضوع الإنفصال بلا مقابل عملي من ناحيتهما يساعد على الإستقرار في الشمال وإعطائهما إشارات قويّة تؤكد مقدرتهم على فركشة الموضوع إن هما إستمرا في لعبة الإستسلام لإبتزاز الإنقاذيين وكأنهم هم الوحيدون القادرون على ذلك ، والخطوة الثانية المتلازمة مع الأولي هي إنشاء قناة تلفزيونية تبث في الناحيتين الفضائية والأرضية حتي يسمع الإنقاذيون ومن ورائهم العالم قوة الشعب السوداني المغيب وما يمكن أن يفعله في هذا الجانب الذي يشكٍّل هاجساً لهم .

    أبو حمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 04:38 PM

Salwa Seyam
<aSalwa Seyam
تاريخ التسجيل: 12-04-2004
مجموع المشاركات: 4836

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: عثمان عبدالقادر)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-04-2010, 09:22 PM

محجوب حسن حماد
<aمحجوب حسن حماد
تاريخ التسجيل: 07-11-2009
مجموع المشاركات: 3947

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Salwa Seyam)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2010, 00:37 AM

Souad Taj-Elsir
<aSouad Taj-Elsir
تاريخ التسجيل: 30-05-2007
مجموع المشاركات: 3100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: محجوب حسن حماد)

    الأفاضل
    عثمان عبدالقادر
    سلوى صيام
    محجوب حسن حماد

    تحياتي، شكري وتقديري على مجهوداتم التي أكن لها تقديراً عظيماً.

    وافر التقدير.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-04-2010, 06:21 AM

صديق عبد الجبار
<aصديق عبد الجبار
تاريخ التسجيل: 07-03-2008
مجموع المشاركات: 9347

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المعارضة السودانية تدعو لعدم الاعتراف بنتائج الانتخابات (Re: Souad Taj-Elsir)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de