بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 08:17 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عمر الشريف
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

اللهم ثبتنا على دينك بقلم عمر الشريف

12-21-2014, 03:35 PM

عمر الشريف
<aعمر الشريف
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 246

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

اللهم ثبتنا على دينك بقلم عمر الشريف

    الحمد لله الذى جعل الاسلام هدانا وطريقنا للحق وجعل القرآن نورا وضيا لقلوبنا وحياتنا . آخر ما نزل من القرآن الكريم على نبينا محمد صل الله عليه وسلم قول الله تعالى : ( الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ) المائدة/3 . نعم ياحى ياقيوم أكملت لنا ديننا وأتممت لنا نعمتك ورضيت لنا الاسلام دينا وأبلغنا نبينا الكريم عليه أفضل الصلاة والتسليم . اللهم لك الحمد والشكر لقد جعلتنا خير أمة أخرجت للناس وجعلتنا أمة وسط لنكونا شهدا على الحق . وفى الحديث رواه أبن ماجه عن العرياض بن سارية قال: وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب، فقلنا يا رسول الله إن هذه لموعظة مودع فماذا تعهد إلينا؟ قال: " قد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك، من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا، فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ، وعليكم بالطاعة وإن عبدا حبشيا، فإنما المؤمن كالجمل الأنف حيثما قيد انقاد." قال الشيخ الألباني : صحيح.


    هناك الكثير من الآيات والاحاديث النبوية التى وضحت التمسك بديننا والعض عليه بالنواجز وخاصه فى هذا الزمن الذى اصبح لا يفرق المسلم بين الحق والباطل ليس فى الفروع ولكن طال حتى الاصول والعياذ بالله . إنقسم علمائنا وتعددت مذاهبنا وكثرة طوائفنا وأحزابنا وكل يدلى بما يعلم أو ما لا يعلم . أصبح الحق باطلا والباطل حقا ، أصبح المتمسك بدينه أرهابيا أو وهابيا أو إخوانيا وهكذا . علمائنا بعضهم اصبحوا يحللوا الحرام ويحرموا الحلال ، يجوزوا المحظور حتى وصل بهم الحال ليفتوا فى قتل الأبرياء والمطالبين بحقوقهم لا حولة ولا قوة الا بالله ولم يتذكروا حديث أسامة بن زيد او المقداد بن الأسود ونذكركم بحديث أسامة ، عن أسامة بن زيد رضى الله عنهما قال:- بعثنا رسول الله صل الله عليه وسلم في سرية - في غزوة في جهاد - يقول أسامة :- فصبحنا الحرقات من جهينة - قبيلة من القبائل - قال:- فأدركت رجلاً فقال لا إله إلا الله فطعنته ثم وقع في نفسي من ذلك فذكرته للنبي صل الله عليه وسلم فقال صل الله عليه وسلم : ((أقال لا إله إلا الله وقتلته))؟ قال أسامة: يا رسول الله إنما قالها خوفاً من السلاح. فقال النبي صل الله عليه وسلم : ((أفلا شققت عن قلبه حتى تعلم أقالها أم لا)). قال أسامة رضى الله عنه:- فما زال النبي صل الله عليه وسلم يكررها علىّ حتى تمنيت أني أسلمتُ يومئذ .


    أين نحن الآن من قتل إخواننا الذين يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويقيمون الصلاة أين نحن من تكفير هذا وذاك . أين نحن من صفات المؤمنين كالجسد الواحد . علمائنا هداهم الله بعضهم يحارب الستر والعفاف والنقاب ويحلل مصافحة النساء وسماع الاغانى ويحلل المساج بيد الاجنبية ويقول لك لا ترجع بيتك قبل أن تتصل بزوحتك ربما يكون معها راجل لا حولة ولاقوة الا بالله وبعضهم ينكر نزول عيسى عليه السلام ويجيز زواج المسلمة من اليهودى ويحللون الرباء بمسميات لا أصل لها فى الدين حتى أصبحت حياتنا بين الشك والحيرة لا مسلمين متمسكين بكتاب الله وسنة نبيه الكريم عليه افضل الصلاة والتسليم ولا بشريعة الغرب التى لاتستند على دين ولا رساله سماوية بعد أن حرفوا وعدلوا فيها .


    اليوم الأمة الاسلامية تحتاج للأهل السنة والجماعة أهل العقيد الصحيحة ليوضحوا لها الحق من الباطل والطريق المستقيم من طرق الضلال والإنحلال ، ليس هناك شىء إسمه وهابية أو صوفية أو إخوانية أو شيعية الدين لله والكتاب واضح والسنة محفوظة ومخطوطة والسلف الصالح تمسك بها . فلماذا نضيعها أو نحيد عنها نحن اليوم . لماذا نختلف فى إصولنا وعقيدتنا حتى يشككنا فيها من لا يؤمن بالله ورسوله ويستغل تفرقنا وتشتتنا ليبعدنا أكثر ويتفاخر أهل الكفر بأن ديننا غير صحيح للإختلافنا فى العقيدة وتطبيق ديننا والتمسك به كما نزل إلينا ( نستغفر الله ونتوب اليه ) . شبابنا المسلم اليوم إذا تمسك بالدين يقولوا عليه وهابى أو إخوانى أو إرهابى وإذا انحرف لا يجد من يوجهه ويأخذ بيده للحق . والله والله الأمة الاسلامية تواجه مخاطر وخطر كبير عليها وعلى دينها وتحتاج للأهل العقيدة الصحيحة أن توجهها وتجمع شملها . صدقت يارسول الله من يعيش اليوم يجد إختلافا كثيرا . يكفينا تكفير وقتل وخيانة ومقاطعات وحسد بين شعوب أمتنا ولنرجع للكتاب والسنة والحق وما عليه السلف الصالح ونعلم نحن فى آخر الزمان وكثرة الفتن فيه . اللهم ردنا اليك ردا جميلا وثبتنا على ديننا الذى هو عصمة أمرنا ونجاتنا وأرنا الحق حقا وأرزقنا إتباعه ووحد أمتنا وأهدى ضالنا ونور علمائنا ليدافعوا عن الحق .. اللهم فأشهد إنى قد بلغت .










    مكتبة عمر الشريف
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de