وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 10:32 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة عمر الشريف
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

إرحموا مواطنى الدرجة الثانية/عمر الشريف

01-20-2014, 04:13 PM

عمر الشريف
<aعمر الشريف
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 246

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
إرحموا مواطنى الدرجة الثانية/عمر الشريف

    عمر الشريف


    إرحموا مواطنى الدرجة الثانية


    إخوانى الكرام عندما نسمع عنوان بهذا الاسم يتبادر الى أذهاننا بأن هناك مواطنى من الدرجة الاولى والثانية فى دولة واحدة وهؤلاء مثل الذين لا يحملون وثائق ثبوتية او مهمشين من ناحية الخدمات والتنمية او مواطنين فقراء لا يستطيعون مسايره الحياة وغيرها من تلك المعانى التى تتبادر الى اذهاننا .


    المقصود من هذا العنوان هم مواطنين يحملون وثائق بلادهم الرسمية وتلقوا تعاليمهم ونشأتهم فى وطنهم لكن دعتهم الظروف الاقتصادية أو السياسية للهجرة خارج بلادهم فى الوقت الذى تسعى فيه دول العالم لتوفير الاستقرار وفرص العمل لمواطنيها وتمنع هجرة تلك الطاقات والخبرات خارج حدودها . هذه الشريحه الكبيرة والمؤثرة اصبحت تعامل كمواطن من الدرجة الثانية مقارنه بالمواطن المستقر . هذا المواطن المهاجر او المغترب اصبح المجتمع والحكومة ينظر له نظرة مادية فى المقام الاول وهم يعلمون ما يعانية فى الغربة من مآسى وضغط وألم وأرهاق واحيانا استفزاز وتحقير لكنه صبر من أجل لقمة عيشه ومن أجل أهله ومن أجل وطنه الذى طرده .


    ربما يقول احدكم هذا غير صحيح أو كيف حكم على هؤلاء من الدرجة الثانية وأقول لهؤلاء - المواطن عندما يغادر بلاده او يعود لها لا يدفع رسوم مغادرة او قدوم لانه يغادر بلده ثم ليعود اليها ، لماذا يدفع تلك الرسوم ؟ هذا المواطن الذى يدفع ضريبة أثناء فترة غيابه وفر وظيفة لغيره وتحمل مسئولية اسرته واحيانا معارفه ووطنه . ثم يدفع رسوم خدمات لا يعلم عنها شىء سنويا ويدفع رسوم بطاقة لا تسمن ولا تغنى من جوع سوى صفحات تحمل شعارا وقرارات لا تطبق وإنما يطبق رسوم تلك البطاقة . كذلك يدفع زكاة على راتبه الذى لم يكمل النصاب ولا يحول عليه الحول كما حدد الشرع ويدفع رسوم تصديق مستندات وتفويض أو توكيل حتى لو كان لعقد نكاح أو استلام شهادة بحث للارضه أو إستخراج شهادة وفاة . ناهيك عن النظرة التى ينظر له بها عند قدومه ابتدأ من نزوله من سلم الطائرة او الباخرة مرورا بالاجراءات حتى يخرج ليستقبله باقى المواطنين وكل منهم ينظر له بأن يعطف عليه او يضحك عليه لينال من ماله جزءا حتى اصبح اقرب الاقربين له لا يرحمونه .


    هذا المواطن اذا حالفه الحظ ومنح ارضا تباع له بسعر أعلى وبعملة خارجية واذا نجى من ذلك وقع فى ايدى السماسرة والمحتالين ليبيعوا له الهواء معبأه فى اكياس بلاستيك بمجرد استلامها يتفرغ محتواها ليظل بين المحاكم والمحامين ليجمع هذا الهواء . من جالس هؤلاء المغتربين يجد بعضهم مهما بلغ تعليمه وذكاءه وغربته ذاق المقالب وأكتوى بنار الضرائب والرسوم والغش . يظل هذا المسكين يجوع نفسه ليجمع لغيره ويعود ليجمع من جديد . آن الأوآن ليكافأة هذا المواطن ويمنح صفة مواطن مثل غيره ويعوض غربته وما دفعة سابقا وذلك بمنحه أرض سكنية او زراعية او إستثمارية بالعملة المحلية ليكون التوزيع عادل وشامل وليس مختص بفئة معينه او من له واسطة او شخصية نافذه ويعلم أبناءه مثل غيرهم ويحتفل به لانه ساعد فى اقتصاد الوطن أوخفف من انهياره فى فترة ما وأنه ساعد فى دعم وبناء المرافق العامة وكذلك توفر له الفرص الوظيفية حيث انه اكتسب خبرة وهو مثال للموظف المخلص الذى يلتزم بمواعيد عمله طوال ساعات العمل اليومية من غير ان يتأخر او يغيب بسبب المواصلات او الاجتماعيات .


    هؤلاء المواطنين الذين يحلمون بالاستقرار والأمان داخل اسوار بلادهم لقد علموا بان لا استقرار خارج تلك الاسوار بعد غربتهم التى استمرت سنوات ، لكنهم يظنوا قد حان وقت شروق شمس استقرارهم ثم يتفاجأوا بغيابها سريعا وذلك بتردى الاوضاع والقرارات الطاردة والتعامل الغير لائق بالنسبة لهم . جهازهم الذى دعموه لم يخدمهم عندما إمتلئت بهم السجون وشردوا من وظائفهم ودولتهم التى دعموها لم تقف معهم بالصورة المطلوبة والقنوات الرسمية التى يحتاجون مساعدتها لهم اغلقت ابوابها امامهم . نعم نقدر الوضع الراهن والحالة الاقتصادية والسياسية فى بلادنا لكن هناك من اغترب عشرات السنين وإستغنت عنه بلاد الهجرة وليس له مفر سوى العودة لوطنه ليعيش وسط اهله لكنه يحتاج لمن يرشده ويساعده فى توظيف خبراته ومهاراته او أمواله . يجب على الدولة أن تفتح مكاتب استشارات وخدمات لتسهل لهؤلاء العائدين وتكون باسعار رمزية وهذه المكاتب تتابع مع الادارات الحكومية للإنهاء الاجراءات التى يحتاجون لها عند عودتهم حتى لا يضيعوا بين السماسرة واللصوص والجشع .
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de