الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 03:33 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة اسعد الريفى(اسعد الريفى)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تبينوا العلة أولاً : عبد الرحمن الأمين

11-20-2007, 08:44 AM

اسعد الريفى
<aاسعد الريفى
تاريخ التسجيل: 01-21-2007
مجموع المشاركات: 6925

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

تبينوا العلة أولاً : عبد الرحمن الأمين

    تبينوا العلة أولاً

    عبد الرحمن الأمين
    كُتب في: 2007-11-20
    في أخريات الديموقراطية الثالثة، عندما كانت الجبهة الإسلامية القومية تصعد من معركتها مع حكومة الصادق المهدي، أطلق الدكتور حسن الترابي أمينها العام حملة تعبوية، لتحشيد أنصاره، لموالاة مسيراتهم ومظاهراتهم، المنددة بالحكومة الحزبية والتجربة الديموقراطية، وكان مما قال لأنصاره (لا أقول لكم تجاوزوها _ أي الحكومة ومؤسساتها _ فقد كانت اشكالاً وصارت أشلاء).
    كان هذا في مستهل حملته التعبوية، ثم ما لبث أن كشف عن مخطط كامل، لم ينتبه له القائمون على الأمر حينها، إذ قال بالحرف الواحد (ان الحكم في السودان يعاني، من توالي الحلقة الخبيثة، حكم مدنى، فانقلاب عسكري وهكذا، مردفاً، ولكن الجبهة الإسلامية القومية، ستجعل من تاريخ السودان خطاً مستقيماً.
    تذكرت كل هذا، وأكثر من هذا، تذكرت ميثاق الدفاع عن الديموقراطية، الذي وقعت عليه في العام 1988 كل القوى السياسية، عدا الجبهة الإسلامية القومية، ذلك الميثاق الشهير الذي تم التوقيع عليه في احتفال جماهيري غص بالحاضرين، ولكن خيبة الأمل كانت كبيرة، حين دقت المارشات العسكرية في الثلاثين من يونيو من العام 1989، إذ لم يتصد أحد للدفاع عن الديموقراطية، وبدلاً من التنادي والاحتشاد، لاذ الجميع وانزوى، اختبأ من اختبأ، وهاجر من هاجر، وصمت من صمت، وبارك من بارك، وغدت الديموقراطية يتيمة لم يبك عليها أحد، ولم يدع للعزاء عليها أحد.
    تذكرت كل هذا، وذات القوى السياسية تتنادى لتكوين هيئة شعبية للدفاع عن الحريات العامة، ولكن الغرابة والمفارقة، أن عراب الجبهة الإسلامية الذي انقلب على الديموقراطية، والذي قاطع التوقيع على ميثاق الدفاع فيها في العام 1988م، يتصدر اليوم محفل التوقيع على ميثاق الدفاع عن الحريات العامة.
    ومصدر دهشتي واستغرابي، أن عراب الإنقاذ ذهب إلى دار الحزب الشيوعي آمناً مطمئناً، دون أن يساوره أدنى إحساس، أنه يقدم على فعل لو أن الزمان استدار، لعده واعتبره رجساً من عمل الشيطان، وخطيئة لا يرجى من بعدها غفران.
    أردت بهذه الإشارات وبهذه العبارات، أن أدلل على نقطة أساسية ومفصلية، هل أحزابنا تصدر في مواقفها عن مبدئية؟، وهل هي مؤمنة بالحريات العامة، وعلى استعداد للتضحية، لأجل أن يحظى الآخرون بالحريات وبالحقوق الأساسية ؟، ذلك، إن أحزابنا عندما تكون في سدة السلطة تتخذ مواقف متعارضة تماماً مع مواقفها التي تتخذها من (كنبة الاحتياطي) من (دكة المعارضة).
    إذن أول اشتراطات نجاح الهيئة الشعبية للدفاع عن الحريات العامة، أن تكون هذه الأحزاب التي تتبنى المبادرة وتتقدم للتوقيع عليها، أن تكون مرآة لقاعدتها، وألا تكون صفوة منبتة عن عضويتها، فقد مضى أوان رفع الشعارات، ووضع خاتم الشعب على الهيئات.
    فالأحزاب التي لا تفي الشعب التمثيل، والتي لا تدركه إلا حين الانتخابات، لن تجده حين الملمات، والأحزاب التي تغفل إشاعة الحريات في مؤسساتها، لا يمكن لها أن تطالب أو تدعي الدفاع عنها في الساحات العامة، وإذا ما نهضت الأحزاب على قاعدة الحرية والديموقراطية، ستجد حينها الشعب بغير دعوة منها، مدافعاً أول عن حرياته و حقوقه الأساسية.

    رؤى
    نقلا عن السودانى العدد رقم: 724 2007-11-20
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de