من وقف وراء خديعة ضباط حركة رمضان البواسل؟ أسرار جديدة

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 04:46 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة عبدالوهاب همت(عبدالوهاب همت)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
30-06-2006, 12:58 PM

عبدالوهاب همت
<aعبدالوهاب همت
تاريخ التسجيل: 27-12-2002
مجموع المشاركات: 851

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


من وقف وراء خديعة ضباط حركة رمضان البواسل؟ أسرار جديدة

    من خدع ضباط رمضان البواسل وقدم لهم الوعود وتنكر لذلك؟ الى أين هرب كل من البشير والطيب سيخة(حماة الدولة الاسلامية) في ذلك اليوم الاول؟ أسرار كثيرة لم تخرج بعد.. في هذا اللقاء بشير عبدالقادر الكدرو يدلي لصحيفة السوداني ببعض افاداته ولازلنا ننتظر من اخرين تسليط الضؤ على هذه الكوكبة من الضباط والجنود وكشف المجرمين وماقاموا به.
    العدد رقم: 234 2006-06-30

    أســرار تكشـــف لأول مــرة حـــول حـــركة ضبــاط رمضـــان: شـــقيق الكـــدرو يروى تفـــــاصيـــل( الخدعــــــة)
    تعتبر الانقلابات العسكرية في السودان (جرثومة) مدمرة ألقت بظلالها السالبة على الحياة السياسية والاجتماعية للبلاد وفي هذا السياق تظل عملية إعدام ضباط حركة أبريل 1990 حدثاً مأساوياً يستوجب التوثيق الصادق الذي يقدم إضافة حقيقية لتاريخ السودان .



    هناك معلومات وأسرار ظلت في طي الكتمان تكشف لأول مرة عن حادثة إعدام ضباط حركة أبريل (رمضان) لم تسجلها وقائع التاريخ بسبب الحساسية والخوف من نشرها ولأننا نشهد عهداً جديداً تتعزز فيه خطوات التحول الديموقراطي ونعمل على تجاوز الكوارث والمآسي التي خلفتها الانقلابات العسكرية وعلى توسيع فضاءات حرية العمل الصحفي في البلاد لإثراء الحوار الهادف لخدمة الوطن نقدم هذا التحقيق التوثيقي الذي يتعلق ويرتبط بإعدام ضباط حركة أبريل 1990م في محاولة للخوض في الأعماق بهدوء وعقلانية لتقديم تحقيق ودراسة تقدم المعلومات المجردة حول هذه الحركة . ونورد عبر هذا التحقيق بعض الإفادات والنماذج التي تقدم ملامح عن الحدث الدموي الذي زرع الأحزان في نفوس وقلوب الضحايا ونأمل أن نخرج بحقائق ونتائج تقدم توثيقاً مواكباً يكون نبراساً للأجيال وعظة لسياسيي البلاد لتجاوز أخطاء الماضي .



    تحقيق : عادل كرار - عباس حسن احمد



    ندوة حـــزب الأمـــة طــــالبت بمســاءلة المسؤولين عن الأحكام المأساوية



    ابتدر بشير عبدالقادر الكدرو شقيق اللواء حسين عبدالقادر الكدرو أحداث حركة 23 أبريل 1990 وقال :



    سمعنا النبأ صباح يوم الاثنين 23 أبريل 1990 عن طريق الإذاعة وسمعنا أن هناك وساطات تجرى مع شقيقي اللواء عبد القادر حسين الكدرو . والذي كان يقود ما يقارب الثماني عشرة دبابة وأنه لو كان خرج بهذه القوة لأحال الخرطوم إلى بركان من نار ولكنه قبل الوساطات والأجاويد من أقربائه ومعارفه ومع الرئيس وذلك بعد التعهد بتحقيق مطالب الحركة والتعهد بتقديمهم إلى محاكمة عادلة وانصاع اللواء الكدرو إلى طلب الأجاويد ولكن هذه الجودية (ينكرها) أهل الإنقاذ الذين قاموا بتنفيذ خدعة كبرى حيث وافق اللواء حسين الكدرو على استسلام قيادة سلاح المدرعات بعد أن وثق في الضمانات التي أعطيت له والتحقيق العادل الذي أكده له الأجاويد وفي سردنا التوثيقي للتاريخ نؤكد ضرورة الاستفادة من الدروس والعبر وندعو القائمين على أمر الناس النظر إلى حالة السودان الذي أصبح يمر بالأزمات مراراً وتكراراً وأنه إذا كانت هناك حكومة وطنية موجودة تقوم بدورها كاملاً وتنظر وتهتم بالإنسان السوداني في معيشته واجتهاده وأحواله الاجتماعية لما حدثت مثل هذه الأحداث والإعدامات وأن أي حكومة تريد حكم السودان عليها أن تفكر في رفاهية الشعب وإشراكه في السلطة .



    وفي إطار الدروس والعبر المستفادة نؤكد على ضرورة رد الاعتبار لأسر ضباط حركة أبريل وللإجابة على سؤال أين دفنوا ؟ ومحاكمة الذين ارتكبوا هذه الجريمة وفي هذه السانحة أشير إلى الافتراءات التي أثيرت حول الكدرو أؤكد أن اللواء الكدرو هو ابن القرآن وأبوه كان 70 عاماً إماماً لجامع الكدرو وأقول أذكروا محاسن موتاكم .



    وتحدثت أسرة الكدرو عن حادثة إعدامات حركة أبريل وقالت السيدة نفيسة عبد الهادي السيد زوجة اللواء الكدرو أن المحاكمات كانت سريعة ولم يخطر ببالنا أن تتم على هذا النحو وأننا لم نتجاوز مرحلة الحزب ولا يمكن أن ننسى الكدرو وتتساءل بأي ذنب قتل ؟.



    وطالب الدكتور عبد القادر حسين الكدرو الابن الأكبر للواء الكدرو برد الاعتبار والقصاص وأن نعرف الأسباب التي أدت للإعدام ؟ وأين دفنوا ؟ وأمن نزار ابن اللواء الكدرو على حديث شقيقه الأكبر وطالب بالقصاص والمحاكمة العادلة للمسؤولين عن الحدث ودعا عبد الرحيم ابن اللواء الكدرو بالقصاص أيضاً ، وقالت صفاء والتي كان عمرها 4 سنوات عند إعدام والدها اللواء الكدرو وحتى الآن طالبة بكلية الصيدلة أنها استغربت للذي حدث في 28 رمضان وتساءلت لماذا الاستعجال في المحكمة ولماذا كان المنفذون قساة القلوب أليس لهم أطفال وزوجات وأمهات ؟.



    وقال محجوب مساعد السيد خال اللواء الكدرو:



    لقد كانت الإساءة الشخصية هي إحدى أدوات حزب الجبهة في التمكين وكان الهدف قتل الخصوم قتلاً معنوياً وإقصاءهم وحرمانهم من أن يلعبوا أي دور في العمل الوطني .. ولم يسلم من هذه الإساءات حتى الأموات من زعامات هذه الأمة لم يسلم أحد .



    في 25/7/1989 التقى الصحفي السوداني فتحي الضو الذي يعمل بصحيفة الدستور الكويتية بسعادة الفريق عمر البشير وسأله أطلقتم سراح الأربعة الذين حوكموا كرموز لنظام مايو ما هي المبررات ؟ (تحقيق صحفي الدستور الكويتية الخرطوم 25/7/1989) .



    جواب : نحن اتخذنا القانون كمصدر لإطلاق هؤلاء وأصدرنا قراراً بحق كل من حوكم بسبب خرق المادة 96 من قانون العقوبات (إعلان الحرب على الدولة والتمرد) والمادة 21 الخاصة بالتمرد تسقط عنه الإدانة لأننا نحن بتحركنا خرقنا هاتين المادتين فمن هذا المنطلق ومنطلق أخلاقي أيضاً فنحن طالما خرقنا هذه المواد لا نقبل أن يحاكم بها شخص قبلنا انتهى..ولا تعليق.



    في مايو 1990 التقى نفس الصحفي بالعقيد يوسف عبد الفتاح وكان بالعاصمة العراقية بغداد سأله عن علاقة مجموعة حركة رمضان بحزب البعث العربي الاشتراكي (من كتاب محنة النخبة السودانية ص 206) نفى يوسف عبد الفتاح أن يكون للمجموعة أي علاقة بحزب البعث وعندما سأله نسبة لسلوكيات المجتمع السوداني وطبيعته التي ترفض العنف والدماء ومع هذا لا بد أن لكم حكمة وراء تنفيذ حكم الإعدامات في شهر رمضان المبارك وقبل يومين من العيد فهل فعلاً هناك حكمة ؟.



    أجاب سيادة العقيد الحكمة هي سرعة البت وكان لا بد أن يكون هنالك حسم وأنا أقول تصوري الشخصي نحن كشعب طيبون جداً ولكن بعد شوية تدخل الوساطات والعلاقات ويقصد الأجاويد وما درى سعادة العقيد بأن نهج الأجاويد وحل الخلافات بالحسنى هي من أجمل العادات التي يتمتع بها أهل السودان .



    ونسى سعادة العقيد بأن الكدرو عندما كان يحتل سلاح المدرعات وتحت إمرته قوة ضاربة تحيل العاصمة إلى جحيم ولهب ورماد استخدم أهل الإنقاذ الأجاويد وظلوا في مكاتبهم يستدعون كل من له علاقة وصلة بالكدرو ودونكم الفريق عثمان احمد بلية ابن خالة الشهيد ، واللواء الزين إبراهيم طه الذي تربطه بالشهيد صلة القربى وزمالة السلاح واللواء طه الكدرو شقيق الشهيد الأصغر ، وآخرين لا نعرهم ، وعندما استجاب الكدرو للأجاويد كان أول من نحر . ولعل سيادة العقيد لا يعرف قيمة الأجاويد في منظومة الثقافة السودانية ولكنها كانت إحدى موروثات الشهيد الكدرو ورثها عن جده الناظر محمد السيد تمساح الكدرو رجل الإدارة الأهلية الحكيم الذي كان يصلح بين القبائل والأفراد ، ينفق إنفاق من لا يخشى الفاقة في سبيل الصلح وحقن الدماء .



    وفي صحيفة السودان الحديث العدد 200 بتاريخ 29 رمضان أوردت الصحيفة خبراً لاجتماع منسقي اللجان الشعبية لشجب انقلاب رمضان مفاده (أعرب السيد صديق بشاشة منسق اللجان الشعبية بمنطقة بحري عن أمنيته أن تفعل الثورة في القائمين بالانقلاب ما فعله الرسول صلى الله عليه باليهود عندما سعوا لتفتيت الدولة الإسلامية فقتل أطفالهم وسبى نساءهم) .



    لم يقتدِ أهل الإسلام السياسي بسيدنا رسول الله عند فتحه مكة وأسره للمشركين عندما سألهم ما تظنون إني فاعل بكم ؟ قالوا أخ كريم وابن أخ كريم . قال أذهبوا فأنتم الطلقاء . صلى الله عليك وسلم يا سيدي يا رسول الله . لم يقتلهم لم يقتل أطفالهم ولم يسبَ نساءهم ..



    لم ينتمِ الشهيد الكدرو لأي حزب أو كيان سياسي يميناً كان أو يساراً بل كانت العسكرية له حباً وعشقاً وانتماء وحاشا للكدرو أن يباع وأن يشترى . ولا غرو ولا عجب فوالده الفقيه احمد عبد القادر السيد خليفة الدواليب شيخ الطريقة التجانية إمام مسجد الكدرو العتيق لأكثر من سبعين عاماً . وجده لأمه الناظر محمد السيد تمساح الكدرو ناظر خط الوسط كان شجاعاً كابن الوليد كريماً كحاتم الطائي .. وشقيقه الأكبر الشهيد طيار عبد القادر الكدرو أول الدفعة الخامسة بالكلية الحربية 1954م .



    أول الدارسين من الطلبة السودانيين بكلية بلبيس لعلوم الطيران الحربي بالجمهورية العربية المتحدة 1956م أول من حلق بمقاتلة في فضاء هذا الوطن الحبيب .



    فوالدته الحاجة آمنة بت محمد السيد تمساح الكدرو كانت كسفانة بنت حاتم طي تتحزم وتتلزم كما الرجال تذبح الذبيح وتوقد النار وتصنع الطعام وتقرئ الضيف في غياب أبيها أين أنت من كل هذا يا هداك الله حتى تتطاول على هذه القامات السامقة .



    وإن أسأتم للشهيد الكدرو بكذبة السكر فلن تستطيعوا أن ترموه بما رميتم به بعضكم بعضاً ولا ينبغي لكم .



    تجمعت أسر شهداء رمضان في أبريل الماضي بدار حزب الأمة بأم درمان في حشد احتجاجي كبير حضره لفيف من السياسيين والقانونيين والصحفيين ورفاق الشهداء من الضباط المعاشيين بمناسبة مرور ستة عشر عاماً على مجزرة رمضان ..



    وبما أن المناخ مناخ تصالح وسلام يسعى إليه أهل الإنقاذ حاملين ملفاته شرقاً وغرباً وجنوباً يصالحون كل من يحمل السلاح ويقدمون التنازلات لكل من يهدد بقاء الإنقاذ ويجملون وجوههم بالتوقيع على الاتفاقيات بأي ثمن استرضاء لليهود والنصارى في أمريكا ودول الغرب ، بعد أن صمتوا من أوهام (أمريكا روسيا قد دنا عذابها ورفع الآذان في البيت الأبيض) .



    أما آن لهم أن يتصالحوا مع ذوي هؤلاء الضباط أما آن لهم أن يجلسوا مع أكرم حفيد وأنبل سيدة خدمت الوطن بشرف في تعليم وتحرير المرأة هذه السيدة الجليلة نفيسة المليك وهي تخطو نحو الثمانين ألا تستحق مؤتمراً للصلح يعقد في دارها على غرار مؤتمري ميشاكوس وأبوجا لتعرف كيف قتل ابنها ؟ وبأي حق ؟



    أو ليس من حق هذه الأسر أن تعرف كيف تمت هذه المحاكمة ؟ وبأي قانون ؟ ومن هم أعضاء هذه المحكمة إن وجدت ؟ وأين قبروا ؟ أو ليس من حق هذه الأسر أن تستلم رفاة بنيها لتترحم عليهم وتصلي ؟.



    هل في مقدور أهل الإنقاذ أن يفتحوا هذا الملف بكل شجاعة الشجعان ؟ قبل أن يفتح في يوم عصيب لا تنفع فيه قوة ولا سلطان مع قوة العزيز الجبار .



    وصفت نفسية المليك والدة الضابط أكرم يوسف ما جرى بالمذبحة الجماعية التي قالت عنها أنها تمت بدون محاكمات وفي فترة زمنية قصيرة لم تتجاوز الـ(4 ساعة من لحظة اكتشاف الانقلاب .



    وقالت إن هدف الحركة الوطنية هو إعادة الديموقراطية والقضاء على النظام الشمولي والديكتاتوري وهي حركة مكونة من ضباط وطنيين ليس لهم انتماء حزبي أو لون سياسي بل جاءت من قلب الشعب السوداني وحاولت الإنقاذ أن تضفي عليهم انتماءات لحزب البعث فكانوا ضباطاً وطنيين حادبين على مصلحة الوطن والشعب ومتحدين واستطاعوا أن يكشفوا عن اتجاه الإنقاذ الذي يريد أن يقود القوات المسلحة ويحولها إلى مليشيات حزبية لتخدم أجندة حزب الجبهة الإسلامية بمسمياتها المختلفة وحينما فشلت الجبهة الإسلامية في أن تجد الحشد والزخم الجماهيري في العهد الديموقراطي لجأت للانقلاب العسكري لتسيطر على السلطة من خلال عساكر الجبهة داخل الجيش . لذلك أجمع ضباط حركة أبريل (الخلاص) على ألا تكون القوات المسلحة أداة في يد أي حزب والعمل على عودة الديموقراطية ونطالب بمعرفة الجناة ومنفذي العملية والقصاص منهم .



    وقال عصام الدين ميرغني شقيق العقيد الركن عصمت ميرغني طه في كتابه الجيش السوداني والسياسة:



    إن المعلومات التي قدمها رقيب بالقوات المسلحة هي التي كشفت حركة 23 أبريل 1990م وأن خيانة ضابط الصف التابع للقوات الخاصة وإبلاغه إدارة الاستخبارات كانت ضربة قاصمة لحركة أبريل وسبب فشلها واضاف إن الإعدامات التي حدثت في 24 أبريل والتي قتل فيها 28 ضابطاً هي أبشع جريمة سياسية وقد أورد الدكتور أمين مكي مدني رئيس المنظمة العربية لحقوق الإنسان تلك الجريمة ضمن الجرائم السودانية التي وقعت خلال حكم نظام الجبهة القومية الإسلامية وتقع تحت طائلة القانون الإنساني الدولي وتستوجب المسءلة القانونية .



    وكانت الندوة التي أقيمت في دار حزب الأمة في مايو الماضي قد أبرزت حقائق ووقائع تتعلق بحادثة إعدامات حركة أبريل 1990م حيث أشار الأستاذ فاروق أبو عيسى نائب رئيس التجمع للشؤون القانونية والدستورية أن المحاكمات لم تستوف الشروط المتعارف عليها وهي ترتبط بحقوق الإنسان وسيادة القانون .



    وقال الدكتور عبد النبي علي احمد الأمين العام لحزب الأمة بضرورة إخضاع الأمر للتحقيق مشيراً إلى ضرورة المحاكمة العادلة ، وقال علي محمود حسنين نائب رئيس الحزب الاتحادي الديموقراطي أن هؤلاء الضباط الذين تعرضوا للإعدام كان لهم دور كبير في أحداث رجب أبريل وكان لهم دور في الانتفاضة الشعبية ولذلك يجب أن تخضع محاكماتهم للمراجعة ومساءلة المسؤولين عنها سواء كانوا مؤيدين أو مشاركين أو منفذين .







                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-06-2006, 01:34 PM

Muna Khugali
<aMuna Khugali
تاريخ التسجيل: 27-11-2004
مجموع المشاركات: 22503

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من وقف وراء خديعة ضباط حركة رمضان البواسل؟ أسرار جديدة (Re: عبدالوهاب همت)

    Quote: وفي صحيفة السودان الحديث العدد 200 بتاريخ 29 رمضان أوردت الصحيفة خبراً لاجتماع منسقي اللجان الشعبية لشجب انقلاب رمضان مفاده (أعرب السيد صديق بشاشة منسق اللجان الشعبية بمنطقة بحري عن أمنيته أن تفعل الثورة في القائمين بالانقلاب ما فعله الرسول صلى الله عليه باليهود عندما سعوا لتفتيت الدولة الإسلامية فقتل أطفالهم وسبى نساءهم).



    وهـذا ماكـانوا يتشـاجـروا عليه قبل سـجـننا في 1992
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-06-2006, 01:39 PM

Balla Musa
<aBalla Musa
تاريخ التسجيل: 30-12-2004
مجموع المشاركات: 15238

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: من وقف وراء خديعة ضباط حركة رمضان البواسل؟ أسرار جديدة (Re: عبدالوهاب همت)

    Quote: من وقف وراء خديعة ضباط حركة رمضان البواسل؟ أسرار جديدة


    لازلت أبحث عن الأسرار الجديدة فى هذا المقال !!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de