بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 10:05 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة د.أحمد عثمان عمر(أحمد عثمان عمر)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

من لنا في مصابنا الجلل؟

04-27-2005, 04:30 AM

أحمد عثمان عمر
<aأحمد عثمان عمر
تاريخ التسجيل: 11-29-2004
مجموع المشاركات: 530

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

من لنا في مصابنا الجلل؟

    حاولت الكتابة مرارا قبل هذه اللحظة ولكن تأبت علي الحروف واستعصى الكلم. كان لابد أن أبحث عن تماسك يسمح للمفردة بالمجئ، ولكن التماسك في مثل مصابنا ترف تحول دونه خطوب. استجديت هذا التماسك من رفاق و أصدقاء كثر ما عرفوا البخل يوما، ولكن فاقد الشئ لا يعطيه. لم أكن أتوقع بأنني سأعيش لأنعى الحبيب الخاتم، لذا لا أدري من أين أبدا ولا ماذا سأقول. عذرا إن جاء حديثي فقيرا و أقصر قامة، فقامة الفقيد لا تطولها المفردات ولا تدانيها أحرف كل قواميس الدنيا. يكفي أنه غادرنا فعلمنا أن الفراق هو أولى محطات الحنين، تاركا في الحلق غصة وفي الفؤاد فراغ لن يملؤه أحد. وددت لو أنني أكتب كآخرين سعدوا بصحبته ردحا من الزمان، ولكنني ووا أسفي قصرت فترات تلاقينا وشتتنا المنافي. وهأنذا أكتب من مواقع الود الذي طاف به الفقيد أقطار الدنيا ولم يمل التطواف. يتملكني هلع المحب حين تدهمه الفواجع، و تتجاذبني نوازع الانكار و أحلام التلاقي المستحيل. كم وددت أن يكون بيننا ليعلم كم نوده ونهفو اليه. وكيف لانوده وهو الذي حين اختلفنا أدبنا بأدب الاختلاف، وأكد لنا معنى وممارسة أن الاختلاف لايفسد للود قضية. أليس هو الكبير الذي تعالى فوق الجراح وجحد ذوي القربى الممض، ولم تنتابه يوما نوازع الرغبة في الانتقام؟ ماكان أسهله السقوط في براثن الغضب والثورة للذات لمن هو في موضعه، ولكنه كان أكبر من كل ذلك و أعلي مراقيا في الانسانية.كان كبيرا بمحبته، شفيفا في مقاربته للالم، عفوا وهو القادر على المقارعة والايلام. كاتبته يوما لأقول بأنه أكبر من الجراح وافتئات قصار النظر، وأن المرارات سوف تمضي لشأنها حين يصفو الجو و تجري مياه غير المياه الآسنة فيستحيل نشاط من يصطادون في الماء العكر. كان بالنسبة لي ومازال وسيظل محطة هامة في تاريخ التطور الفكري لشعبنا و نموذجا للمثقف الموسوعي الحر، الذي طالما تواضع وهو الرفيع المستوى، و طالما أصاخ السمع لمشاغبات فاترة وضحلة فأحالها فكرا وهاجا تتلمسه حتى لكأنه كائنا يمشي على قدمين. كان خلاقا و مدركا لبديع الخلق ومثمنا لاجتراح الجديد الغني بالمعارف والافكار. ومن مواقع التماس المعرفي لا من مواقع المجاملة، عرف قدر ماقدمه الشهيد محمود وحقق مناط الاختلاف فلم يفته ود مدارس التنوير.
    من لنا في غيابه المجلل بكثافة الحضور، حين تدهمنا جحافل الجهل المتدثرة بالتراث، وهو كان فارسنا الذي يهشها عن حياضنا كما يهش موسي بعصاه على غنمه؟ من لنا حين يتنادى الركب للابحار عميقا في مياه معادية لاقتلاع درر التراث من براثن الأنبياء الكذبة ووضعها في أيادي من مازالوا يجوعون باسم ذاك التراث نفسه؟ من لنا حين ينمو طنين أدعياء المعرفة من أنصاف المثقفين؟
    نم يا صديقي هانئا، فقد أديت رسالتك و أجزلت العطاء. ليتنا نستطيع أن نوفيك بعض حقك بتوثيق ماخلفت من أدب رفيع و معرفة سوف تقدرها أجيال قادمة أطول منا قامة وأكثر دراية. فأنا على ثقة من أنها سوف تنهضك لتنداح كما تنهض العنقاء من رمادها. وحتى ذلك الحين سوف تبقى فينا مابقيت الأنفاس، وعهدنا أن نواصل ما بدأت بجهد المقل.

    د. أحمد عثمان
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de